۞ امام علی (ع) می فرماید:
امام صادق عليه السلام فرمود: مسلمان برادر مسلمان اسـت بـه او ظلم نمى كند و وی را خوار نمى سازد و غیبت وی را نمى كند و وی را فریب نمى دهد و محروم نمى كند. ‌وسائل الشيعه 8: 597 ‌

  • شناسه : 4509
  • 25 آوریل 2022 - 19:46
  • 102 بازدید
  • ارسال توسط :
  • نویسنده : تفسیر رضوان
  • منبع : حوزه علمیه اصفهان
المیزان عربی سوره نساءآیه ۱ تا ۱۰ ج۴
المیزان عربی سوره نساءآیه 1 تا 10 ج۴

المیزان عربی سوره نساءآیه ۱ تا ۱۰ ج۴

 (۴)سوره النساء مدنیه و هی مائه و ست و سبعون آیه(۱۷۶) [سوره النساء (۴): آیه ۱] اشاره بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِ یٰا أَیُّهَا اَلنّٰاسُ اِتَّقُوا رَبَّکُمُ اَلَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ وٰاحِدَهٍ وَ خَلَقَ مِنْهٰا زَوْجَهٰا وَ بَثَّ مِنْهُمٰا رِجٰالاً کَثِیراً وَ نِسٰاءً وَ اِتَّقُوا اَللّٰهَ اَلَّذِی تَسٰائَلُونَ بِهِ وَ اَلْأَرْحٰامَ إِنَّ اَللّٰهَ کٰانَ عَلَیْکُمْ رَقِیباً […]

 (۴)سوره النساء مدنیه و هی مائه و ست و سبعون آیه(۱۷۶)

[سوره النساء (۴): آیه ۱]

اشاره

بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِ

یٰا أَیُّهَا اَلنّٰاسُ اِتَّقُوا رَبَّکُمُ اَلَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ وٰاحِدَهٍ وَ خَلَقَ مِنْهٰا زَوْجَهٰا وَ بَثَّ مِنْهُمٰا رِجٰالاً کَثِیراً وَ نِسٰاءً وَ اِتَّقُوا اَللّٰهَ اَلَّذِی تَسٰائَلُونَ بِهِ وَ اَلْأَرْحٰامَ إِنَّ اَللّٰهَ کٰانَ عَلَیْکُمْ رَقِیباً (۱)

بیان

غرض السوره کما یلوح إلیه هذا الصدر بیان أحکام الزواج کعدد الزوجات و محرمات النکاح و غیر ذلک،و أحکام المواریث،و فیها أمور أخری من أحکام الصلاه و الجهاد و الشهادات و التجاره و غیرها،و تعرض لحال أهل الکتاب.

و مضامین آیاتها تشهد أنها مدنیه نزلت بعد الهجره،و ظاهرها أنها نزلت نجوما لا دفعه واحده و إن کانت أغلب آیاتها غیر فاقده للارتباط فیما بینها.

و أما هذه الآیه فی نفسها فهی و عده من الآیات التالیه لها المتعرضه لحال الیتامی و النساء کالتوطئه لما سیبین من أمر المواریث و المحارم و أما عدد الزوجات الواقعه فی الآیه الثالثه فإنه و إن کان من مهمات السوره إلا أنه ذکر فی صوره التطفل بالاستفاده من الکلام المقدمی الذی وقع فی الآیه کما سیجیء بیانه.

قوله تعالی: «یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمُ» إلی قوله: «وَ نِسٰاءً» یرید دعوتهم إلی تقوی ربهم فی أمر أنفسهم و هم ناس متحدون فی الحقیقه الإنسانیه من غیر اختلاف فیها بین الرجل منهم و المرأه و الصغیر و الکبیر و العاجز و القوی حتی لا یجحف الرجل منهم بالمرأه و لا یظلم کبیرهم الصغیر فی مجتمعهم الذی هداهم الله إلیه لتتمیم سعادتهم و الأحکام و القوانین المعموله بینهم التی ألهمهم إیاها لتسهیل طریق حیاتهم،و حفظ

ص :۱۳۴

وجودهم و بقائهم فرادی و مجتمعین.

و من هناک تظهر نکته توجیه الخطاب إلی الناس دون المؤمنین خاصه و کذا تعلیق التقوی بربهم دون أن یقال: اِتَّقُوا اللّٰهَ و نحوه فإن الوصف الذی ذکروا به أعنی قوله: اَلَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ وٰاحِدَهٍ «إلخ»یعم جمیع الناس من غیر أن یختص بالمؤمنین، و هو من أوصاف الربوبیه التی تتکفل أمر التدبیر و التکمیل لا من شئون الألوهیه.

و أما قوله تعالی: «الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ وٰاحِدَهٍ» «إلخ» فالنفس علی ما یستفاد من اللغه عین الشیء یقال:جاءنی فلان نفسه و عینه و إن کان منشأ تعین الکلمتین -النفس و العین-لهذا المعنی(ما به الشیء شیء)مختلفا،و نفس الإنسان هو ما به الإنسان إنسان،و هو مجموع روح الإنسان و جسمه فی هذه الحیاه الدنیا و الروح وحدها فی الحیاه البرزخیه علی ما تحقق فیما تقدم من البحث فی قوله تعالی: وَ لاٰ تَقُولُوا لِمَنْ یُقْتَلُ فِی سَبِیلِ اللّٰهِ أَمْوٰاتٌ XالآیهX:«البقره:۱۵۴».

و ظاهر السیاق أن المراد بالنفس الواحده آدم(ع)،و من زوجها زوجته، و هما أبوا هذا النسل الموجود الذی نحن منه و إلیهما ننتهی جمیعا علی ما هو ظاهر القرآن الکریم کما فی قوله تعالی: خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ وٰاحِدَهٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهٰا زَوْجَهٰا ، :«الزمر:۶» و قوله تعالی: یٰا بَنِی آدَمَ لاٰ یَفْتِنَنَّکُمُ الشَّیْطٰانُ کَمٰا أَخْرَجَ أَبَوَیْکُمْ مِنَ الْجَنَّهِ :«الأعراف:

۲۷»،و قوله تعالی:حکایه عن إبلیس: لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلیٰ یَوْمِ الْقِیٰامَهِ لَأَحْتَنِکَنَّ ذُرِّیَّتَهُ إِلاّٰ قَلِیلاً :«إسراء:۶۲».

و أما ما احتمله بعض المفسرین أن المراد بالنفس الواحده و زوجها فی الآیه مطلق الذکور و الإناث من الإنسان الزوجین اللذین علیهما مدار النسل فیئول المعنی إلی نحو قولنا:خلق کل واحد منکم من أب و أم بشرین من غیر فرق فی ذلک بینکم فیناظر قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ إِنّٰا خَلَقْنٰاکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثیٰ وَ جَعَلْنٰاکُمْ شُعُوباً وَ قَبٰائِلَ لِتَعٰارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّٰهِ أَتْقٰاکُمْ :«الحجرات:۱۳»،حیث إن ظاهره نفی الفرق بین الأفراد من جهه تولد کل واحد منهم من زوجین من نوعه:ذکر و أنثی.

ففیه فساد ظاهر و قد فاته أن بین الآیتین أعنی آیه النساء و آیه الحجرات فرقا بینا فإن آیه الحجرات فی مقام بیان اتحاد أفراد الإنسان من حیث الحقیقه الإنسانیه،

ص :۱۳۵

و نفی الفرق بینهم من جهه انتهاء تکون کل واحد منهم إلی أب و أم إنسانین فلا ینبغی أن یتکبر أحدهم علی الآخرین و لا یتکرم إلا بالتقوی،و أما آیه النساء فهی فی مقام بیان اتحاد أفراد الإنسان من حیث الحقیقه،و أنهم علی کثرتهم رجالا و نساء إنما اشتقوا من أصل واحد و تشعبوا من منشإ واحد فصاروا کثیرا علی ما هو ظاهر قوله:

وَ بَثَّ مِنْهُمٰا رِجٰالاً کَثِیراً وَ نِسٰاءً

،و هذا المعنی کما تری لا یناسب کون المراد من النفس الواحده و زوجها مطلق الذکر و الأنثی الناسلین من الإنسان علی أنه لا یناسب غرض السوره أیضا کما تقدم بیانه.

و أما قوله: وَ خَلَقَ مِنْهٰا زَوْجَهٰا فقد قال الراغب:یقال لکل واحد من القرینین من الذکر و الأنثی فی الحیوانات المتزاوجه: زوج ،و لکل قرینین فیها و فی غیرها:

زوج کالخف و النعل،و لکل ما یقترن بآخر مماثلا له أو مضادا:زوج،إلی أن قال:

و زوجه لغه ردیئه،انتهی.

و ظاهر الجمله أعنی قوله: وَ خَلَقَ مِنْهٰا زَوْجَهٰا أنها بیان لکون زوجها من نوعها بالتماثل و أن هؤلاء الأفراد المبثوثین مرجعهم جمیعا إلی فردین متماثلین متشابهین فلفظه من نشوئیه و الآیه فی مساق قوله تعالی: وَ مِنْ آیٰاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْوٰاجاً لِتَسْکُنُوا إِلَیْهٰا وَ جَعَلَ بَیْنَکُمْ مَوَدَّهً وَ رَحْمَهً :الروم ۲۱،و قوله تعالی: وَ اللّٰهُ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْوٰاجاً وَ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ أَزْوٰاجِکُمْ بَنِینَ وَ حَفَدَهً :النحل ۷۲، و قوله تعالی: فٰاطِرُ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْوٰاجاً وَ مِنَ الْأَنْعٰامِ أَزْوٰاجاً یَذْرَؤُکُمْ فِیهِ :الشوری ۱۱،و نظیرها قوله: وَ مِنْ کُلِّ شَیْءٍ خَلَقْنٰا زَوْجَیْنِ :الذاریات ۴۹،فما فی بعض التفاسیر:أن المراد بالآیه کون زوج هذه النفس مشتقه منها و خلقها من بعضها وفاقا لما فی بعض الأخبار:أن الله خلق زوجه آدم من ضلع من أضلاعه مما لا دلیل علیه من الآیه.

و أما قوله: وَ بَثَّ مِنْهُمٰا رِجٰالاً کَثِیراً وَ نِسٰاءً ، البث هو التفریق بالإثاره و نحوها قال تعالی: فَکٰانَتْ هَبٰاءً مُنْبَثًّا :الواقعه ۶،و منه بث الغم و لذلک ربما یطلق البث و یراد به الغم لأنه مبثوث یبثه الإنسان بالطبع،قال تعالی: قٰالَ إِنَّمٰا أَشْکُوا بَثِّی وَ حُزْنِی إِلَی اللّٰهِ :یوسف ۸۶،أی غمی و حزنی.

و ظاهر الآیه أن النسل الموجود من الإنسان ینتهی إلی آدم و زوجته من غیر

ص :۱۳۶

أن یشارکهما فیه غیرهما حیث قال:و بث منهما رجالا کثیرا و نساء،و لم یقل:منهما و من غیرهما،و یتفرع علیه أمران:

أحدهما:أن المراد بقوله: رِجٰالاً کَثِیراً وَ نِسٰاءً أفراد البشر من ذریتهما بلا واسطه أو مع واسطه فکأنه قیل:و بثکم منهما أیها الناس.

و ثانیهما:أن الازدواج فی الطبقه الأولی بعد آدم و زوجته أعنی فی أولادهما بلا واسطه إنما وقع بین الإخوه و الأخوات(ازدواج البنین بالبنات)إذ الذکور و الإناث کانا منحصرین فیهم یومئذ،و لا ضیر فیه فإنه حکم تشریعی راجع إلی الله سبحانه فله أن یبیحه یوما و یحرمه آخر،قال تعالی: وَ اللّٰهُ یَحْکُمُ لاٰ مُعَقِّبَ لِحُکْمِهِ :الرعد ۴۱،و قال: إِنِ الْحُکْمُ إِلاّٰ لِلّٰهِ :-یوسف ۴۰،و قال: وَ لاٰ یُشْرِکُ فِی حُکْمِهِ أَحَداً :-الکهف ۲۶،و قال: وَ هُوَ اللّٰهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِی الْأُولیٰ وَ الْآخِرَهِ وَ لَهُ الْحُکْمُ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ :-القصص ۷۰٫

قوله تعالی: «وَ اتَّقُوا اللّٰهَ الَّذِی تَسٰائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحٰامَ» المراد بالتساؤل سؤال بعض الناس بعضا بالله،یقول أحدهم لصاحبه:أسألک بالله أن تفعل کذا و کذا هو إقسام به تعالی،و التساؤل بالله کنایه عن کونه تعالی معظما عندهم محبوبا لدیهم فإن الإنسان إنما یقسم بشیء یعظمه و یحبه.

و أما قوله: وَ الْأَرْحٰامَ فظاهره أنه معطوف علی لفظ الجلاله،و المعنی:و اتقوا الأرحام،و ربما قیل:إنه معطوف علی محل الضمیر فی قوله:به و هو النصب یقال:

مررت بزید و عمرا،و ربما أیدته قراءه حمزه:و الأرحام بالجر عطفا علی الضمیر المتصل المجرور-و إن ضعفه النحاه-فیصیر المعنی:و اتقوا الله الذی تساءلون به و بالأرحام یقول أحدکم لصاحبه:أسألک بالله و أسألک بالرحم،هذا ما قیل،لکن السیاق و دأب القرآن فی بیاناته لا یلائمانه فإن قوله: وَ الْأَرْحٰامَ إن جعل صله مستقله للذی، و کان تقدیر الکلام:و اتقوا الله الذی تساءلون بالأرحام کان خالیا من الضمیر و هو غیر جائز،و إن کان المجموع منه و مما قبله صله واحده للذی کان فیه تسویه بین الله عز اسمه و بین الأرحام فی أمر العظمه و العزه و هی تنافی أدب القرآن.

و أما نسبه التقوی إلی الأرحام کنسبته إلیه تعالی فلا ضیر فیها بعد انتهاء

ص :۱۳۷

الأرحام إلی صنعه و خلقه تعالی،و قد نسب التقوی فی کلامه تعالی إلی غیره کما فی قوله: وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللّٰهِ :«البقره:۲۸۱» ،و قوله: وَ اتَّقُوا النّٰارَ الَّتِی أُعِدَّتْ لِلْکٰافِرِینَ :«آل عمران:۱۳۱»،و قوله: وَ اتَّقُوا فِتْنَهً لاٰ تُصِیبَنَّ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْکُمْ خَاصَّهً :«الأنفال:۲۵».

و کیف کان فهذا الشطر من الکلام بمنزله التقیید بعد الإطلاق و التضییق بعد التوسعه بالنسبه إلی الشطر السابق علیه أعنی قوله: یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ اتَّقُوا إلی قوله: وَ نِسٰاءً ، فإن محصل معنی الشطر الأول:أن اتقوا الله من جهه ربوبیته لکم،و من جهه خلقه و جعله إیاکم-معاشر أفراد الإنسان-من سنخ واحد محفوظ فیکم و ماده محفوظه متکثره بتکثرکم،و ذلک هو النوعیه الجوهریه الإنسانیه،و محصل معنی هذا الشطر:أن اتقوا الله من جهه عظمته و عزته عندکم(و ذلک من شئون الربوبیه و فروعها)و اتقوا الوحده الرحمیه التی خلقها بینکم(و الرحم شعبه من شعب الوحده و السنخیه الساریه بین أفراد الإنسان).

و من هنا یظهر وجه تکرار الأمر بالتقوی و إعادته ثانیا فی الجمله الثانیه فإن الجمله الثانیه فی الحقیقه تکرار للجمله الأولی مع زیاده فائده و هی إفاده الاهتمام التام بأمر الأرحام.

و الرحم فی الأصل رحم المرأه و هی العضو الداخلی منها المعبأ لتربیه النطفه ولیدا،ثم أستعیر للقرابه بعلاقه الظرف و المظروف لکون الأقرباء مشترکین فی الخروج من رحم واحده،فالرحم هو القریب و الأرحام الأقرباء،و قد اعتنی القرآن الشریف بأمر الرحم کما اعتنی بأمر القوم و الأمه،فإن الرحم مجتمع صغیر کما أن القوم مجتمع کبیر،و قد اعتنی القرآن بأمر المجتمع و عده حقیقه ذات خواص و آثار کما اعتنی بأمر الفرد من الإنسان و عده حقیقه ذات خواص و آثار تستمد من الوجود،قال تعالی: وَ هُوَ الَّذِی مَرَجَ الْبَحْرَیْنِ هٰذٰا عَذْبٌ فُرٰاتٌ وَ هٰذٰا مِلْحٌ أُجٰاجٌ وَ جَعَلَ بَیْنَهُمٰا بَرْزَخاً وَ حِجْراً مَحْجُوراً وَ هُوَ الَّذِی خَلَقَ مِنَ الْمٰاءِ بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَ صِهْراً وَ کٰانَ رَبُّکَ،قَدِیراً :«الفرقان:

۵۴»و قال تعالی: وَ جَعَلْنٰاکُمْ شُعُوباً وَ قَبٰائِلَ لِتَعٰارَفُوا :«الحجرات:۱۳»،و قال تعالی: وَ أُولُوا الْأَرْحٰامِ بَعْضُهُمْ أَوْلیٰ بِبَعْضٍ فِی کِتٰابِ اللّٰهِ :«الأحزاب:۶»،و قال تعالی: فَهَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ تَوَلَّیْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ وَ تُقَطِّعُوا أَرْحٰامَکُمْ :«سوره محمد:۲۲»،

ص :۱۳۸

و قال تعالی: وَ لْیَخْشَ الَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّیَّهً ضِعٰافاً خٰافُوا عَلَیْهِمْ XالآیهX:

«النساء:۹»،إلی غیر ذلک من الآیات.

قوله تعالی: «إِنَّ اللّٰهَ کٰانَ عَلَیْکُمْ رَقِیباً» الرقیب الحفیظ و المراقبه المحافظه، و کأنه مأخوذ من الرقبه بعنایه أنهم کانوا یحفظون رقاب عبیدهم،أو أن الرقیب کان یتطلع علی من کان یرقبه برفع رقبته و مد عنقه،و لیس الرقوب مطلق الحفظ بل هو الحفظ علی أعمال المرقوب من حرکاته و سکناته لإصلاح موارد الخلل و الفساد أو ضبطها،فکأنه حفظ الشیء مع العنایه به علما و شهودا و لذا یستعمل بمعنی الحراسه و الانتظار و المحاذره و الرصد،و الله سبحانه رقیب لأنه یحفظ علی العباد أعمالهم لیجزیهم بها،قال تعالی: وَ رَبُّکَ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ حَفِیظٌ :«سبأ:۲۱»،و قال: اَللّٰهُ حَفِیظٌ عَلَیْهِمْ وَ مٰا أَنْتَ عَلَیْهِمْ بِوَکِیلٍ :«الشوری:۶»،و قال: فَصَبَّ عَلَیْهِمْ رَبُّکَ سَوْطَ عَذٰابٍ إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصٰادِ :«الفجر:۱۴».

و فی تعلیل الأمر بالتقوی فی الوحده الإنسانیه الساریه بین أفراده و حفظ آثارها اللازمه لها،بکونه تعالی رقیبا أعظم التحذیر و التخویف بالمخالفه،و بالتدبر فیه یظهر ارتباط الآیات المتعرضه لأمر البغی و الظلم و الفساد فی الأرض و الطغیان و غیر ذلک، و ما وقع فیها من التهدید و الإنذار،بهذا الغرض الإلهی و هو وقایه الوحده الإنسانیه من الفساد و السقوط.

کلام فی عمر النوع الإنسانی و الإنسان الأولی

یذکر تاریخ الیهود أن عمر هذا النوع لا یزید علی ما یقرب من سبعه آلاف سنه و الاعتبار یساعده فإنا لو فرضنا ذکرا و أنثی زوجین اثنین من هذا النوع و فرضناهما عائشین زمانا متوسطا من العمر فی مزاج متوسط فی وضع متوسط من الأمن و الخصب و الرفاهیه و مساعده سائر العوامل و الشرائط المؤثره فی حیاه الإنسان ثم فرضناهما و قد تزوجا و تناسلا و توالدا فی أوضاع متوسطه متناسبه ثم جعلنا الفرض بعینه مطردا فیما أولدا من البنین و البنات علی ما یعطیه متوسط الحال فی جمیع ذلک وجدنا ما فرضناه من العدد أولا و هو اثنان فقط یتجاوز فی قرن واحد(رأس المائه)الألف أی إن کل نسمه یولد فی المائه سنه ما یقرب من خمس مائه نسمه.

ص :۱۳۹

ثم إذا اعتبرنا ما یتصدم به الإنسان من العوامل المضاده له فی الوجود و البلایا العامه لنوعه من الحر و البرد و الطوفان و الزلزله و الجدب و الوباء و الطاعون و الخسف و الهدم و المقاتل الذریعه و المصائب الأخری غیر العامه،و أعطیناها حظها من هذا النوع أوفر حظ،و بالغنا فی ذلک حتی أخذنا الفناء یعم الأفراد بنسبه تسعمائه و تسعه و تسعین إلی الألف،و أنه لا یبقی فی کل مائه سنه من الألف إلا واحد أی إن عامل التناسل فی کل مائه سنه یزید علی کل اثنین بواحد و هو واحد من ألف.

ثم إذا صعدنا بالعدد المفروض أولا بهذا المیزان إلی مده سبعه آلاف سنه(۷۰ قرنا)وجدناه تجاوز بلیونین و نصفا،و هو عدد النفوس الإنسانیه الیوم علی ما یذکره الإحصاء العالمی.

فهذه الاعتبار یؤید ما ذکر من عمر نوع الإنسان فی الدنیا لکن علماء الجیولوجی (علم طبقات الأرض)ذکروا أن عمر هذا النوع یزید علی ملیونات من السنین،و قد وجدوا من الفسیلات الإنسانیه و الأجساد و الآثار ما یتقدم عهده علی خمس مائه ألف سنه علی ما استظهروه،فهذا ما عندهم،غیر أنه لا دلیل معهم یقنع الإنسان و یرضی النفس باتصال النسل بین هذه الأعقاب الخالیه و الأمم الماضیه من غیر انقطاع،فمن الجائز أن یکون هذا النوع ظهر فی هذه الأرض ثم کثر و نما و عاش ثم انقرض ثم تکرر الظهور و الانقراض و دار الأمر علی ذلک عده أدوار،علی أن یکون نسلنا الحاضر هو آخر هذه الأدوار.

و أما القرآن الکریم فإنه لم یتعرض تصریحا لبیان أن ظهور هذا النوع هل ینحصر فی هذه الدوره التی نحن فیها أو أن له أدوارا متعدده نحن فی آخرها؟و إن کان ربما یستشم من قوله تعالی: وَ إِذْ قٰالَ رَبُّکَ لِلْمَلاٰئِکَهِ إِنِّی جٰاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً قٰالُوا أَ تَجْعَلُ فِیهٰا مَنْ یُفْسِدُ فِیهٰا وَ یَسْفِکُ الدِّمٰاءَ XالآیهX:«البقره:۳۰»،سبق دوره إنسانیه أخری علی هذه الدوره الحاضره،و قد تقدمت الإشاره إلیه فی تفسیر الآیه.

نعم فی بعض الروایات الوارده عن أئمه أهل البیت(ع)ما یثبت للإنسانیه أدوارا کثیره قبل هذه الدوره و سیجیء فی البحث الروائی.

ص :۱۴۰

کلام فی أن النسل الحاضر ینتهی إلی آدم و زوجته

ربما قیل:إن اختلاف الألوان فی أفراد الإنسان و عمدتها البیاض کلون أهل النقاط المعتدله من آسیا و أوربا،و السواد کلون أهل إفریقیا الجنوبیه،و الصفره کلون أهل الصین و الیابان،و الحمره کلون الهنود الأمریکیین یقضی بانتهاء النسل فی کل لون إلی غیر ما ینتهی إلیه نسل اللون الآخر لما فی اختلاف الألوان من اختلاف طبیعه الدماء و علی هذا فالمبادی الأول لمجموع الأفراد لا ینقصون من أربعه أزواج للألوان الأربعه.

و ربما یستدل علیه بأن قاره أمریکا انکشفت و لها أهل و هم منقطعون عن الإنسان القاطن فی نصف الکره الشرقی بالبعد الشاسع الذی بینهما انقطاعا لا یرجی و لا یحتمل معه أن النسلین یتصلان بانتهائهما إلی أب واحد و أم واحده،و الدلیلان -کما تری-مدخولان:

أما مسأله اختلاف الدماء باختلاف الألوان فلأن الأبحاث الطبیعیه الیوم مبنیه علی فرضیه التطور فی الأنواع،و مع هذا البناء کیف یطمأن بعدم استناد اختلاف الدماء فاختلاف الألوان إلی وقوع التطور فی هذا النوع و قد جزموا بوقوع تطورات فی کثیر من الأنواع الحیوانیه کالفرس و الغنم و الفیل و غیرها،و قد ظفر البحث و الفحص بآثار أرضیه کثیره یکشف عن ذلک؟علی أن العلماء الیوم لا یعتنون بهذا الاختلاف ذاک الاعتناء (۱).

و أما مسأله وجود الإنسان فی ما وراء البحار فإن العهد الإنسانی علی ما یذکره علماء الطبیعه یزهو إلی ملایین من السنین،و الذی یضبطه التاریخ النقلی لا یزید علی سته آلاف سنه،و إذا کان کذلک فما المانع من حدوث حوادث فیما قبل التاریخ تجزی قاره أمریکا عن سائر القارات،و هناک آثار أرضیه کثیره تدل علی تغییرات هامه فی سطح الأرض بمرور الدهور من تبدل بحر إلی بر و بالعکس،و سهل إلی جبل و بالعکس،و ما هو أعظم من ذلک کتبدل القطبین و المنطقه علی ما یشرحه علوم

ص :۱۴۱

۱- ۱) و قد ورد فی الجرائد فی هذه الأیام:أن جمعا من الأطباء قد اکتشفوا فورمول طبی یغیر به لون بشره الإنسان کالسواد إلی البیاض مثلا.

طبقات الأرض و الهیئه و الجغرافیا فلا یبقی لهذا المستدل إلا الاستبعاد فقط هذا.

و أما القرآن فظاهره القریب من النص أن هذا النسل الحاضر المشهود من الإنسان ینتهی بالارتقاء إلی ذکر و أنثی هما الأب و الأم لجمیع الأفراد أما الأب فقد سماه الله تعالی فی کتابه بآدم،و أما زوجته فلم یسمها فی کتابه و لکن الروایات تسمیها حواء کما فی التوراه الموجوده،قال تعالی: وَ بَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسٰانِ مِنْ طِینٍ ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلاٰلَهٍ مِنْ مٰاءٍ مَهِینٍ :«الم السجده:۸»و قال تعالی: إِنَّ مَثَلَ عِیسیٰ عِنْدَ اللّٰهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرٰابٍ ثُمَّ قٰالَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ :«آل عمران:۵۹» و قال تعالی: وَ إِذْ قٰالَ رَبُّکَ لِلْمَلاٰئِکَهِ إِنِّی جٰاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً قٰالُوا أَ تَجْعَلُ فِیهٰا مَنْ یُفْسِدُ فِیهٰا وَ یَسْفِکُ الدِّمٰاءَ وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ قٰالَ إِنِّی أَعْلَمُ مٰا لاٰ تَعْلَمُونَ وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمٰاءَ کُلَّهٰا XالآیهX:«البقره:۳۱»و قال تعالی: إِذْ قٰالَ رَبُّکَ لِلْمَلاٰئِکَهِ إِنِّی خٰالِقٌ بَشَراً مِنْ طِینٍ فَإِذٰا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ سٰاجِدِینَ XالآیاتX:«ص:۷۲»فإن الآیات -کما تری-تشهد بأن سنه الله فی بقاء هذا النسل أن یتسبب إلیه بالنطفه لکنه أظهره حینما أظهره بخلقه من تراب،و أن آدم خلق من تراب و أن الناس بنوه، فظهور الآیات فی انتهاء هذا النسل إلی آدم و زوجته مما لا ریب فیه و إن لم تمتنع من التأویل.

و ربما قیل:إن المراد بآدم فی آیات الخلقه و السجده آدم النوعی دون الشخصی کان مطلق الإنسان من حیث انتهاء خلقه إلی الأرض و من حیث قیامه بأمر النسل و الإیلاد سمی بآدم،و ربما استظهر ذلک من قوله تعالی: وَ لَقَدْ خَلَقْنٰاکُمْ ثُمَّ صَوَّرْنٰاکُمْ ثُمَّ قُلْنٰا لِلْمَلاٰئِکَهِ اسْجُدُوا لِآدَمَ :«الأعراف:۱۱»فإنه لا یخلو عن إشعار بأن الملائکه إنما أمروا بالسجده لمن هیأه الله لها بالخلق و التصویر و قد ذکرت الآیه أنه جمیع الأفراد لا شخص إنسانی واحد معین حیث قال: وَ لَقَدْ خَلَقْنٰاکُمْ ثُمَّ صَوَّرْنٰاکُمْ ،و هکذا قوله تعالی: قٰالَ یٰا إِبْلِیسُ مٰا مَنَعَکَ أَنْ تَسْجُدَ لِمٰا خَلَقْتُ بِیَدَیَّ X«إلی أن قال»X: قٰالَ أَنَا خَیْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِی مِنْ نٰارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِینٍ X«إلی أن قال»X: قٰالَ فَبِعِزَّتِکَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ إِلاّٰ عِبٰادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ :«ص:۸۳» حیث أبدل ما ذکره مفردا أولا من الجمع ثانیا.

و یرده مضافا إلی کونه علی خلاف ظاهر ما نقلناه من الآیات ظاهر قوله تعالی -بعد سرد قصه آدم و سجده الملائکه و إباء إبلیس فی سوره الأعراف :یٰا بَنِی آدَمَ

ص :۱۴۲

لاٰ یَفْتِنَنَّکُمُ الشَّیْطٰانُ کَمٰا أَخْرَجَ أَبَوَیْکُمْ مِنَ الْجَنَّهِ یَنْزِعُ عَنْهُمٰا لِبٰاسَهُمٰا لِیُرِیَهُمٰا سَوْآتِهِمٰا :«الأعراف:۲۷»فظهور الآیه فی شخصیه آدم مما لا ینبغی أن یرتاب فیه.

و کذا قوله تعالی: وَ إِذْ قُلْنٰا لِلْمَلاٰئِکَهِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاّٰ إِبْلِیسَ قٰالَ أَ أَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِیناً قٰالَ أَ رَأَیْتَکَ هٰذَا الَّذِی کَرَّمْتَ عَلَیَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلیٰ یَوْمِ الْقِیٰامَهِ لَأَحْتَنِکَنَّ ذُرِّیَّتَهُ إِلاّٰ قَلِیلاً :«إسراء:۶۲»،و کذا الآیه المبحوث عنها :یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ وٰاحِدَهٍ وَ خَلَقَ مِنْهٰا زَوْجَهٰا وَ بَثَّ مِنْهُمٰا رِجٰالاً کَثِیراً وَ نِسٰاءً الآیه،بالتقریب الذی مر بیانه.

فالآیات-کما تری-تأبی أن یسمی الإنسان آدم باعتبار و ابن آدم باعتبار آخر، و کذا تأبی أن تنسب الخلقه إلی التراب باعتبار و إلی النطفه باعتبار آخر و خاصه فی مثل قوله تعالی: «إِنَّ مَثَلَ عِیسیٰ عِنْدَ اللّٰهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرٰابٍ ثُمَّ قٰالَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ» الآیه،و إلا لم یستقم استدلال الآیه علی کون خلقه عیسی خلقه استثنائیه ناقضه للعاده الجاریه.فالقول بآدم النوعی فی حد التفریط،و الإفراط الذی یقابله قول بعضهم:إن القول بخلق أزید من آدم واحد کفر.ذهب إلیه زین العرب من علماء أهل السنه.

کلام فی أن الإنسان نوع مستقل غیر متحول من نوع آخر

الآیات السابقه تکفی مئونه هذا البحث فإنها تنهی هذا النسل الجاری بالنطفه إلی آدم و زوجته و تبین أنهما خلقا من تراب فالإنسانیه تنتهی إلیهما و هما لا یتصلان بآخر یماثلهما أو یجانسهما و إنما حدثا حدوثا.

و الشائع الیوم عند الباحثین عن طبیعه الإنسان أن الإنسان الأول فرد تکامل إنسانا و هذه الفرضیه بخصوصها و إن لم یتسلمها الجمیع تسلما یقطع الکلام و اعترضوا علیه بأمور کثیره مذکوره فی الکتب لکن أصل الفرضیه و هی«أن الإنسان حیوان تحول إنسانا»مما تسلموه و بنوا علیه البحث عن طبیعه الإنسان.

فإنهم فرضوا أن الأرض-و هی أحد الکواکب السیاره-قطعه من الشمس

ص :۱۴۳

مشتقه منها و قد کانت فی حال الاشتعال و الذوبان ثم أخذت فی التبرد من تسلط عوامل البروده،و کانت تنزل علیها أمطار غزیره و تجری علیها السیول و تتکون فیها البحار ثم حدثت تراکیب مائیه و أرضیه فحدثت النباتات المائیه ثم حدثت بتکامل النبات و اشتمالها علی جراثیم الحیاه السمک و سائر الحیوان المائی ثم السمک الطائر ذو الحیاتین ثم الحیوان البری ثم الإنسان،کل ذلک بتکامل عارض للترکیب الأرضی الموجود فی المرتبه السابقه یتحول به الترکیب فی صورته إلی المرتبه اللاحقه فالنبات ثم الحیوان المائی ثم الحیوان ذو الحیاتین ثم الحیوان البری ثم الإنسان علی الترتیب هذا کل ذلک لما یشاهد من الکمال المنظم فی بنیها نظم المراتب الآخذه من النقص إلی الکمال و لما یعطیه التجریب فی موارد جزئیه التطور.

و هذه فرضیه افترضت لتوجیه ما یلحق بهذه الأنواع من الخواص و الآثار من غیر قیام دلیل علیها بالخصوص و نفی ما عداها مع إمکان فرض هذه الأنواع متباینه من غیر اتصال بینها بالتطور و قصر التطور علی حالات هذه الأنواع دون ذواتها و هی التی جری فیها التجارب فإن التجارب لم یتناول فردا من أفراد هذه الأنواع تحول إلی فرد من نوع آخر کقرده إلی إنسان و إنما یتناول بعض هذه الأنواع من حیث خواصها و لوازمها و أعراضها.

و استقصاء هذا البحث یطلب من غیر هذا الموضع،و إنما المقصود الإشاره إلی أنه فرض افترضوه لتوجیه ما یرتبط به من المسائل من غیر أن یقوم علیه دلیل قاطع فالحقیقه التی یشیر إلیها القرآن الکریم من کون الإنسان نوعا مفصولا عن سائر الأنواع غیر معارضه بشیء علمی.

کلام فی تناسل الطبقه الثانیه من الإنسان

الطبقه الأولی من الإنسان و هی آدم و زوجته تناسلت بالازدواج فأولدت بنین و بنات(إخوه و أخوات)فهل نسل هؤلاء بالازدواج بینهم و هم إخوه و أخوات أو بطریق غیر ذلک؟ظاهر إطلاق قوله تعالی: وَ بَثَّ مِنْهُمٰا رِجٰالاً کَثِیراً وَ نِسٰاءً الآیه علی ما تقدم من التقریب أن النسل الموجود من الإنسان إنما ینتهی إلی آدم و زوجته من

ص :۱۴۴

غیر أن یشارکهما فی ذلک غیرهما من ذکر أو أنثی و لم یذکر القرآن للبث إلا إیاهما، و لو کان لغیرهما شرکه فی ذلک لقال: وَ بَثَّ مِنْهُمٰا و من غیرهما،أو ذکر ذلک بما یناسبه من اللفظ،و من المعلوم أن انحصار مبدإ النسل فی آدم و زوجته یقضی بازدواج بنیهما من بناتهما.

و أما الحکم بحرمته فی الإسلام و کذا فی الشرائع السابقه علیه علی ما یحکی فإنما هو حکم تشریعی یتبع المصالح و المفاسد لا تکوینی غیر قابل للتغییر،و زمامه بید الله سبحانه یفعل ما یشاء و یحکم ما یرید فمن الجائز أن یبیحه یوما لاستدعاء الضروره ذلک ثم یحرمه بعد ذلک لارتفاع الحاجه و استیجابه انتشار الفحشاء فی المجتمع.

و القول بأنه علی خلاف الفطره و ما شرعه الله لأنبیائه دین فطری،قال تعالی فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً فِطْرَتَ اللّٰهِ الَّتِی فَطَرَ النّٰاسَ عَلَیْهٰا لاٰ تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللّٰهِ ذٰلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ «الروم:۳۰»،فاسد فإن الفطره لا تنفیه و لا تدعو إلی خلافه من جهه تنفرها عن هذا النوع من المباشره(مباشره الأخ الأخت)و إنما تبغضه و تنفیه من جهه تأدیته إلی شیوع الفحشاء و المنکر و بطلان غریزه العفه بذلک و ارتفاعها عن المجتمع الإنسانی، و من المعلوم أن هذا النوع من التماس و المباشره إنما ینطبق علیه عنوان الفجور و الفحشاء فی المجتمع العالمی الیوم،و أما المجتمع یوم لیس هناک بحسب ما خلق الله سبحانه إلا الإخوه و الأخوات و المشیه الإلهیه متعلقه بتکثرهم و انبثاثهم فلا ینطبق علیه هذا العنوان.

و الدلیل علی أن الفطره لا تنفیه من جهه النفره الغریزیه تداوله بین المجوس أعصارا طویله(علی ما یقصه التاریخ)و شیوعه قانونیا فی روسیا(علی ما یحکی) و کذا شیوعه سفاحا من غیر طریق الازدواج القانونی فی أوربا (۱).

و ربما یقال:إنه مخالف للقوانین الطبیعیه و هی التی تجری فی الإنسان قبل عقده

ص :۱۴۵

۱- ۱) من العادات الرائجه فی هذه الأزمنه فی الملل المتمدنه من أوربا و أمریکا:أن الفتیات یزلن بکارتهن قبل الازدواج القانونی و البلوغ إلی سنه و قد أنتج الإحصاء أن بعضها إنما هو من ناحیه آبائهن أو إخوانهن.

المجتمع الصالح لإسعاده فإن الاختلاط و الاستیناس فی المجتمع المنزلی یبطل غریزه التعشق و المیل الغریزی بین الإخوه و الأخوات کما ذکره بعض علماء الحقوق (۱).

و فیه أنه ممنوع کما تقدم أولا،و مقصور فی صوره عدم الحاجه الضروریه ثانیا، و مخصوص بما لا تکون القوانین الوضعیه غیر الطبیعیه حافظه للصلاح الواجب الحفظ فی المجتمع،و متکفله لسعاده المجتمعین و إلا فمعظم القوانین المعموله و الأصول الدائره فی الحیاه الیوم غیر طبیعیه.

بحث روائی

فی التوحید،عن الصادق(ع)فی حدیث قال*: لعلک تری أن الله لم یخلق بشرا غیرکم؟بلی و الله لقد خلق ألف ألف آدم أنتم فی آخر أولئک الآدمیین.

أقول:و نقل ابن میثم فی شرح نهج البلاغه عن الباقر(ع)ما فی معناه،و رواه الصدوق فی الخصال أیضا.

و فی الخصال،عن الصادق(ع)قال*: إن الله تعالی خلق اثنی عشر ألف عالم- کل عالم منهم أکبر من سبع سماوات و سبع أرضین-ما یری عالم منهم أن الله عز و جل عالما غیرهم.

و فیه،عن أبی جعفر(ع)*: لقد خلق الله عز و جل فی الأرض منذ خلقها سبعه عالمین-لیس هم من ولد آدم خلقهم من أدیم الأرض-فأسکنهم فیها واحدا بعد واحد مع عالمه-ثم خلق الله عز و جل آدم أبا البشر و خلق ذریته منه،الحدیث.

و فی نهج البیان،للشیبانی عن عمرو بن أبی المقدام عن أبیه قال*: سألت أبا جعفر (ع):من أی شیء خلق الله حواء؟فقال(ع):أی شیء یقولون هذا الخلق؟ قلت یقولون:إن الله خلقها من ضلع من أضلاع آدم-فقال:کذبوا أ کان الله یعجزه أن یخلقها من غیر ضلعه؟فقلت:جعلت فداک من أی شیء خلقها؟فقال:أخبرنی أبی عن آبائه قال*: قال رسول الله ص:إن الله تبارک و تعالی قبض قبضه من طین-فخلطها

ص :۱۴۶

۱- ۱) مونتسکیو فی کتابه روح القوانین.

بیمینه-و کلتا یدیه یمین-فخلق منها آدم،و فضلت فضله من الطین فخلق منها حواء:

أقول:و رواه الصدوق عن عمرو مثله ،و هناک روایات أخر تدل علی أنها خلقت من خلف آدم و هو أقصر أضلاعه من الجانب الأیسر،و کذا ورد فی التوراه فی الفصل الثانی من سفر التکوین،و هذا المعنی و إن لم یستلزم فی نفسه محالا إلا أن الآیات القرآنیه خالیه عن الدلاله علیها کما تقدم.

و فی الإحتجاج،عن السجاد(ع) *فی حدیث له مع قرشی یصف فیه تزویج هابیل بلوزا أخت قابیل-و تزویج قابیل بإقلیما أخت هابیل،قال:فقال له القرشی:فأولداهما؟ قال:نعم،فقال له القرشی:فهذا فعل المجوس الیوم،قال:فقال:إن المجوس فعلوا ذلک بعد التحریم من الله،ثم قال له:لا تنکر هذا إنما هی شرائع الله جرت،أ لیس الله قد خلق زوجه آدم منه ثم أحلها له؟فکان ذلک شریعه من شرائعهم-ثم أنزل الله التحریم بعد ذلک،الحدیث.

أقول:و هذا الذی ورد فی الحدیث هو الموافق لظاهر الکتاب و الاعتبار، و هناک روایات أخر تعارضها و هی تدل علی أنهم تزوجوا بمن نزل إلیهم من الحور و الجان و قد عرفت الحق فی ذلک.

و فی المجمع، *فی قوله تعالی: وَ اتَّقُوا اللّٰهَ الَّذِی تَسٰائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحٰامَ ،عن الباقر (ع):و اتقوا الأرحام أن تقطعوها.

أقول:و بناؤه علی قراءه النصب.

و فی الکافی،و تفسیر العیاشی،*: هی أرحام الناس إن الله عز و جل أمر بصلتها و عظمها،أ لا تری أنه جعلها معه؟ أقول:قوله:أ لا تری«إلخ»بیان لوجه التعظیم،و المراد بجعلها معه الاقتران الواقع فی قوله تعالی: وَ اتَّقُوا اللّٰهَ الَّذِی تَسٰائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحٰامَ .

و فی الدر المنثور،أخرج عبد بن حمید عن عکرمه *فی قوله: اَلَّذِی تَسٰائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحٰامَ قال:قال ابن عباس:قال رسول الله ص:یقول الله تعالی:صلوا أرحامکم-فإنه أبقی لکم فی الحیاه الدنیا و خیر لکم فی آخرتکم.

ص :۱۴۷

أقول:قوله:فإنه أبقی لکم«إلخ»،إشاره إلی ما ورد مستفیضا:أن صله الرحم تزید فی العمر و قطعها بالعکس من ذلک،و یمکن أن یستأنس لوجهه بما سیأتی فی تفسیر قوله تعالی: وَ لْیَخْشَ الَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّیَّهً ضِعٰافاً خٰافُوا عَلَیْهِمْ XالآیهX:

«النساء:۹».

و یمکن أن یکون المراد بکونه أبقی کون الصله أبقی للحیاه من حیث أثرها فإن الصله تحکم الوحده الساریه بین الأقارب فیتقوی بذلک الإنسان قبال العوامل المخالفه لحیاته المضاده لرفاهیه عیشه من البلایا و المصائب و الأعداء.

و فی تفسیر العیاشی،عن الأصبغ بن نباته قال*:سمعت أمیر المؤمنین(ع)یقول:

إن أحدکم لیغضب فما یرضی حتی یدخل النار،فأیما رجل منکم غضب علی ذی رحمه- فلیدن منه فإن الرحم إذا مستها الرحم استقرت،و إنها متعلقه بالعرش تنقضه انتقاض الحدید فتنادی:اللهم صل من وصلنی و اقطع من قطعنی-و ذلک قول الله فی کتابه:

وَ اتَّقُوا اللّٰهَ الَّذِی تَسٰائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحٰامَ إِنَّ اللّٰهَ کٰانَ عَلَیْکُمْ رَقِیباً

،و أیما رجل غضب و هو قائم-فلیلزم الأرض من فوره فإنه یذهب رجز الشیطان.

أقول:و الرحم کما عرفت هی جهه الوحده الموجوده بین أشخاص الإنسان من حیث اتصال ماده وجودهم فی الولاده من أب و أم أو أحدهما،و هی جهه حقیقیه سائره بین أولی الأرحام لها آثار حقیقیه خلقیه و خلقیه،و روحیه و جسمیه غیر قابله الإنکار و إن کان ربما توجد معها عوامل مخالفه تضعف أثرها أو تبطله بعض الإبطال حتی یلحق بالعدم و لن یبطل من رأس.

و کیف کان فالرحم من أقوی أسباب الالتیام الطبیعی بین أفراد العشیره، مستعده للتأثیر أقوی الاستعداد،و لذلک کان ما ینتجه المعروف بین الأرحام أقوی و أشد مما ینتجه ذلک بین الأجانب،و کذلک الإساءه فی مورد الأقارب أشد أثرا منها فی مورد الأجانب.

و بذلک یظهر معنی قوله(ع):فأیما رجل منکم غضب علی ذی رحمه فلیدن منه«إلخ»، فإن الدنو من ذی الرحم رعایه لحکمها و تقویه لجانبها فتتنبه بسببه و تحرک لحکمها و یتجدد أثرها بظهور الرأفه و المحبه.

ص :۱۴۸

و کذلک قوله(ع)فی ذیل الروایه:و أیما رجل غضب و هو قائم فلیلزم الأرض «إلخ»،فإن الغضب إذا کان عن طیش النفس و نزقها کان فی ظهوره و غلیانه مستندا إلی هواها و إغفال الشیطان إیاها و صرفها إلی أسباب واهیه وهمیه،و فی تغییر الحال من القیام إلی القعود صرف النفس عن شأن إلی شأن جدید یمکنها بذلک أن تشتغل بالسبب الجدید فتنصرف عن الغضب بذلک لأن نفس الإنسان بحسب الفطره أمیل إلی الرحمه منها إلی الغضب و لذلک بعینه ورد فی بعض الروایات مطلق تغییر الحال فی حال الغضب

کما فی المجالس،عن الصادق عن أبیه(ع)*: أنه ذکر الغضب فقال:إن الرجل لیغضب حتی ما یرضی أبدا،و یدخل بذلک النار،فأیما رجل غضب و هو قائم فلیجلس- فإنه سیذهب عنه رجز الشیطان،و إن کان جالسا فلیقم،و أیما رجل غضب علی ذی رحم فلیقم إلیه و لیدن منه و لیمسه-فإن الرحم إذا مست الرحم سکنت ،أقول:

و تأثیره محسوس مجرب.

قوله(ع):و إنها متعلقه بالعرش تنقضه انتقاض الحدید«إلخ»أی تحدث فیه صوتا مثل ما یحدث فی الحدید بالنقر،و فی الصحاح: الإنقاض صویت مثل النقر، و قد تقدم فی الکلام علی الکرسی إشاره إجمالیه سیأتی تفصیلها فی الکلام علی العرش:

أن المراد بالعرش مقام العلم الإجمالی الفعلی بالحوادث و هو من الوجود المرحله التی تجتمع عندها شتات أزمه الحوادث و متفرقات الأسباب و العلل الکونیه فهی تحرک وحدها سلاسل العلل و الأسباب المختلفه المتفرقه أی تتعلق بروحها الساری فیها المحرک لها کما أن أزمه المملکه علی اختلاف جهاتها و شئونها و أشکالها تجتمع فی عرش الملک و الکلمه الواحده الصادره منه تحرک سلاسل القوی و المقامات الفعاله فی المملکه و تظهر فی کل مورد بما یناسبه من الشکل و الأثر.

و الرحم کما عرفت حقیقه هی کالروح السالب فی قوالب الأشخاص الذین یجمعهم جامع القرابه فهی من متعلقات العرش فإذا ظلمت و اضطهدت لاذت بما تعلقت به و استنصرت،و هو قوله(ع):تنقضه انتقاض الحدید،و هو من أبدع التمثیلات شبه فیه ما یحدث فی هذا الحال بالنقر الواقع علی الحدید الذی یحدث فیه رنینا یستوعب بالارتعاش و الاهتزاز جمیع جسامه الحدید کما فی نقر الأجراس و الجامات و غیرها.

ص :۱۴۹

قوله(ع):فتنادی اللهم صل من وصلنی و اقطع من قطعنی،حکایه لفحوی التجائها و استنصارها،و فی الروایات الکثیره أن صله الرحم تزید فی العمر و أن قطعها یقطعه و قد مر فی البحث عن ارتباط الأعمال و الحوادث الخارجیه من أحکام الأعمال فی الجزء الثانی من الکتاب أن مدیر هذا النظام الکونی یسوقه نحو الأغراض و الغایات الصالحه،و لن یهمل فی ذلک،و إذا فسد جزء أو أجزاء منه عالج ذلک إما بإصلاح أو بالحذف و الإزاله،و قاطع الرحم یحارب الله فی تکوینه فإن لم یصلح بالاستصلاح بتر الله عمره و قطع دابره،و أما أن الإنسان الیوم لا یحس بهذه الحقیقه و أمثالها فلا غرو لأن الأدواء قد أحاطت بجثمان الإنسانیه فاختلطت و تشابهت و أزمنت فالحس لا یجد فراغا یقوی به علی إدراک الألم و العذاب.

[سوره النساء (۴): الآیات ۲ الی ۶]

اشاره

وَ آتُوا اَلْیَتٰامیٰ أَمْوٰالَهُمْ وَ لاٰ تَتَبَدَّلُوا اَلْخَبِیثَ بِالطَّیِّبِ وَ لاٰ تَأْکُلُوا أَمْوٰالَهُمْ إِلیٰ أَمْوٰالِکُمْ إِنَّهُ کٰانَ حُوباً کَبِیراً (۲) وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلاّٰ تُقْسِطُوا فِی اَلْیَتٰامیٰ فَانْکِحُوا مٰا طٰابَ لَکُمْ مِنَ اَلنِّسٰاءِ مَثْنیٰ وَ ثُلاٰثَ وَ رُبٰاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاّٰ تَعْدِلُوا فَوٰاحِدَهً أَوْ مٰا مَلَکَتْ أَیْمٰانُکُمْ ذٰلِکَ أَدْنیٰ أَلاّٰ تَعُولُوا (۳) وَ آتُوا اَلنِّسٰاءَ صَدُقٰاتِهِنَّ نِحْلَهً فَإِنْ طِبْنَ لَکُمْ عَنْ شَیْءٍ مِنْهُ نَفْساً فَکُلُوهُ هَنِیئاً مَرِیئاً (۴) وَ لاٰ تُؤْتُوا اَلسُّفَهٰاءَ أَمْوٰالَکُمُ اَلَّتِی جَعَلَ اَللّٰهُ لَکُمْ قِیٰاماً وَ اُرْزُقُوهُمْ فِیهٰا وَ اُکْسُوهُمْ وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً (۵) وَ اِبْتَلُوا اَلْیَتٰامیٰ حَتّٰی إِذٰا بَلَغُوا اَلنِّکٰاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْداً فَادْفَعُوا إِلَیْهِمْ أَمْوٰالَهُمْ وَ لاٰ تَأْکُلُوهٰا إِسْرٰافاً وَ بِدٰاراً أَنْ یَکْبَرُوا وَ مَنْ کٰانَ غَنِیًّا فَلْیَسْتَعْفِفْ وَ مَنْ کٰانَ فَقِیراً فَلْیَأْکُلْ بِالْمَعْرُوفِ فَإِذٰا دَفَعْتُمْ إِلَیْهِمْ أَمْوٰالَهُمْ فَأَشْهِدُوا عَلَیْهِمْ وَ کَفیٰ بِاللّٰهِ حَسِیباً (۶)

ص :۱۵۰

بیان

الآیات تتمه التمهید و التوطئه التی وضعت فی أول السوره لبیان أحکام المواریث و عمده أحکام التزویج کعدد النساء و تعیین المحارم و هذان البابان من أکبر أبواب القوانین الحاکمه فی المجتمع الإنسانی و أعظمها،و لهما أعظم التأثیر فی تکون المجتمع و بقائه فإن النکاح یتعین به وضع الموالید من الإنسان الذین هم أجزاء المجتمع و العوامل التی تکونه،و الإرث یتعلق بتقسیم الثروه الموجوده فی الدنیا التی یبتنی علیها بنیه المجتمع فی عیشته و بقائه.

و قد تعرضت الآیات فی ضمن بیانها للنهی عن الزنی و السفاح و النهی عن أکل المال بالباطل إلا أن تکون تجاره عن تراض و عند ذلک تأسس أساسان قیمان لأمر المجتمع فی أهم ما یشکله و هو أمر الموالید و أمر المال.

و من هنا یظهر وجه العنایه بالتمهید المسوق لبیان هذه الأحکام التی تعلقت بالاجتماع الإنسانی و نشبت فی أصوله و جذوره.و صرف الناس عما اعتادت علیه جماعتهم،و التحمت علیه أفکارهم،و نبتت علیه لحومهم،و مات علیه أسلافهم،و نشأ علیه أخلافهم عسیر کل العسر.

و هذا شأن ما شرع فی صدر هذه السوره من الأحکام المذکوره،یتضح ذلک بتأمل إجمالی فی وضع العالم الإنسانی یومئذ بالعموم و فی وضع العالم العربی و(دارهم دار نزول القرآن و ظهور الإسلام)بالخصوص،و فی کیفیه تدرج القرآن فی نزوله و ظهور الأحکام الإسلامیه فی تشریعها.

کلام فی الجاهلیه الأولی

القرآن یسمی عهد العرب المتصل بظهور الإسلام بالجاهلیه،و لیس إلا إشاره منه إلی أن الحاکم فیهم یومئذ الجهل دون العلم،و المسیطر علیهم فی کل شیء الباطل

ص :۱۵۱

و سفر الرأی دون الحق،و کذلک کانوا علی ما یقصه القرآن من شئونهم،قال تعالی:

یَظُنُّونَ بِاللّٰهِ غَیْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجٰاهِلِیَّهِ :آل عمران ۱۵۴،و قال: أَ فَحُکْمَ الْجٰاهِلِیَّهِ یَبْغُونَ :-المائده ۵۰،و قال: إِذْ جَعَلَ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی قُلُوبِهِمُ الْحَمِیَّهَ حَمِیَّهَ الْجٰاهِلِیَّهِ :الفتح ۲۶، و قال: «وَ لاٰ تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجٰاهِلِیَّهِ الْأُولیٰ :الأحزاب ۳۳٫

کانت العرب یومئذ تجاور فی جنوبها الحبشه و هی نصرانیه،و فی مغربها إمبراطوریه الروم و هی نصرانیه،و فی شمالها الفرس و هم مجوس،و فی غیر ذلک الهند و مصر و هما وثنیتان و فی أرضهم طوائف من الیهود،و هم أعنی العرب مع ذلک وثنیون یعیش أغلبهم عیشه القبائل،و هذا کله هو الذی أوجد لهم اجتماعا همجیا بدویا فیه أخلاط من رسوم الیهودیه و النصرانیه و المجوسیه و هم سکاری جهالتهم،قال تعالی:

وَ إِنْ تُطِعْ أَکْثَرَ مَنْ فِی الْأَرْضِ یُضِلُّوکَ عَنْ سَبِیلِ اللّٰهِ إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَ إِنْ هُمْ إِلاّٰ یَخْرُصُونَ :الأنعام ۱۱۶٫

و قد کانت العشائر و هم البدو علی ما لهم من خساسه العیش و دناءته یعیشون بالغزوات و شن الغارات و اختطاف کل ما فی أیدی آخرین من متاع أو عرض فلا أمن بینهم و لا أمانه،و لا سلم و لا سلامه،و الأمر إلی من غلب و الملک لمن وضع علیه یده.

أما الرجال فالفضیله بینهم سفک الدماء و الحمیه الجاهلیه و الکبر و الغرور و اتباع الظالمین و هضم حقوق المظلومین و التعادی و التنافس و القمار و شرب الخمر و الزنا و أکل المیته و الدم و حشف التمر.

و أما النساء فقد کن محرومات من مزایا المجتمع الإنسانی لا یملکن من أنفسهن إراده و لا من أعمالهن عملا و لا یملکن میراثا و یتزوج بهن الرجال من غیر تحدید بحد کما عند الیهود و بعض الوثنیه و مع ذلک فقد کن یتبرجن بالزینه و یدعون من أحببن إلی أنفسهن و فشا فیهن الزنا و السفاح حتی فی المحصنات المزوجات منهن،و من عجیب بروزهن أنهن ربما کن یأتین بالحج عاریات.

و أما الأولاد فکانوا ینسبون إلی الآباء لکنهم لا یورثون صغارا و یذهب الکبار بالمیراث و من المیراث زوجه المتوفی،و یحرم الصغار ذکورا و إناثا و النساء.

غیر أن المتوفی لو ترک صغیرا ورثه لکن الأقویاء یتولون أمر الیتیم و یأکلون

ص :۱۵۲

ماله،و لو کان الیتیم بنتا تزوجوها و أکلوا مالها ثم طلقوها و خلوا سبیلها فلا مال تقتات به و لا راغب فی نکاحها ینفق علیها و الابتلاء بأمر الأیتام من أکثر الحوادث المبتلی بها بینهم لمکان دوام الحروب و الغزوات و الغارات فبالطبع کان القتل شائعا بینهم.

و کان من شقاء أولادهم أن بلادهم الخربه و أراضیهم القفر البائره کان یسرع الجدب و القحط إلیها فکان الرجل یقتل أولاده خشیه الإملاق«الأنعام آیه ۱۵۱»، و کانوا یئدون البنات«التکویر آیه ۸»،و کان من أبغض الأشیاء عند الرجل أن یبشر بالأنثی«الزخرف آیه ۱۷».

و أما وضع الحکومه بینهم فأطراف شبه الجزیره و إن کانت ربما ملک فیها ملوک تحت حمایه أقوی الجیران و أقربها کإیران لنواحی الشمال و الروم لنواحی الغرب و الحبشه لنواحی الجنوب إلا أن قری الأوساط کمکه و یثرب و الطائف و غیرها کانت تعیش فی وضع أشبه بالجمهوریه و لیس بها،و العشائر فی البدو بل حتی فی داخل القری کانت تدار بحکومه رؤسائها و شیوخها و ربما تبدل الوضع بالسلطنه.

فهذا هو الهرج العجیب الذی کان یبرز فی کل عده معدوده منهم بلون،و یظهر فی کل ناحیه من أرض شبه الجزیره فی شکل مع الرسوم العجیبه و الاعتقادات الخرافیه الدائره بینهم،و أضف إلی ذلک بلاء الأمیه و فقدان التعلیم و التعلم فی بلادهم فضلا عن العشائر و القبائل.

و جمیع ما ذکرناه من أحوالهم و أعمالهم و العادات و الرسوم الدائره بینهم مما یستفاد من سیاق الآیات القرآنیه و الخطابات التی تخاطبهم بها أوضح استفاده،فتدبر فی المقاصد التی ترومها الآیات و البیانات التی تلقیها إلیهم بمکه أولا ثم بعد ظهور الإسلام و قوته بالمدینه ثانیا،و فی الأوصاف التی تصفهم بها،و الأمور التی تذمها منهم و تلومهم علیها،و النواهی المتوجهه إلیهم فی شدتها و ضعفها،إذا تأملت کل ذلک تجد صحه ما تلوناه علیک.علی أن التاریخ یذکر جمیع ذلک و یتعرض من تفاصیلها ما لم نذکره لإجمال الآیات الکریمه و إیجازها القول فیه.و أوجز کلمه و أوفاها لإفاده جمل هذه المعانی ما سمی القرآن هذا العهد بعهد الجاهلیه فقد أجمل فی معناها جمیع هذه التفاصیل.هذا حال عالم العرب ذلک الیوم.

ص :۱۵۳

و أما العالم المحیط بهم ذلک الیوم من الروم و الفرس و الحبشه و الهند و غیرهم فالقرآن یجمل القول فیه.أما أهل الکتاب منهم أعنی الیهود و النصاری و من یلحق بهم فقد کانت مجتمعاتهم تدار بالأهواء الاستبدادیه و التحکمات الفردیه من الملوک و الرؤساء و الحکام و العمال فکانت مقتسمه طبعا إلی طبقتین طبقه حاکمه فعاله لما تشاء تعبث بالنفس و العرض و المال،و طبقه محکومه مستعبده مستذله لا أمن لها فی مال و عرض و نفس،و لا حریه إراده إلا ما وافق من یفوقها،و قد کانت الطبقه الحاکمه استمالت علماء الدین و حمله الشرع و أتلفت بهم،و أخذت مجامع قلوب العامه و أفکارهم بأیدیهم فکانت بالحقیقه هی الحاکمه فی دین الناس و دنیاهم تحکم فی دین الناس کیفما أرادت بلسان العلماء و أقلامهم و فی دنیاهم بالسوط و السیف.

و قد اقتسمت الطبقه المحکومه أیضا علی حسب قوتها فی السطوه و الجده فیما بینهم نظیر الاقتسام الأول(و الناس علی دین ملوکهم)إلی طبقتی الأغنیاء المترفین و الضعفاء و العجزه و العبید،و کذا إلی رب البیت و مربوبیه من النساء و الأولاد،و کذا إلی الرجال المالکین لحریه الإراده و العمل فی جمیع شئون الحیاه و النساء المحرومات من جمیع ذلک التابعات للرجال محضا الخادمات لهم فی ما أرادوه منهن من غیر استقلال و لو یسیرا.

و جوامع هذه الحقائق التاریخیه ظاهره من قوله تعالی: قُلْ یٰا أَهْلَ الْکِتٰابِ تَعٰالَوْا إِلیٰ کَلِمَهٍ سَوٰاءٍ بَیْنَنٰا وَ بَیْنَکُمْ أَلاّٰ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّٰهَ وَ لاٰ نُشْرِکَ بِهِ شَیْئاً وَ لاٰ یَتَّخِذَ بَعْضُنٰا بَعْضاً أَرْبٰاباً مِنْ دُونِ اللّٰهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنّٰا مُسْلِمُونَ :«آل عمران:۶۴» و قد أدرجها النبی ص فی کتابه إلی هرقل عظیم الروم،و قد قیل إنه کتب بها أیضا إلی عظیم مصر و عظیم الحبشه و ملک الفرس و إلی نجران.

و کذا قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ إِنّٰا خَلَقْنٰاکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثیٰ وَ جَعَلْنٰاکُمْ شُعُوباً وَ قَبٰائِلَ لِتَعٰارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّٰهِ أَتْقٰاکُمْ :«الحجرات:۱۳»،و قوله فی ما وصی به التزوج بالإماء و الفتیات: بَعْضُکُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانْکِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ :«النساء:۲۵، و قوله فی النساء: أَنِّی لاٰ أُضِیعُ عَمَلَ عٰامِلٍ مِنْکُمْ مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثیٰ بَعْضُکُمْ مِنْ بَعْضٍ :«آل عمران:۱۹۵»،إلی غیر ذلک من الآیات.

و أما غیر أهل الکتاب و هم یومئذ الوثنیه و من یلحق بهم فقد کان الوضع فیهم أردأ و أشأم من وضع أهل الکتاب،و الآیات النازله فی الاحتجاج علیهم تکشف عن

ص :۱۵۴

خیبه سعیهم و خسران صفقتهم فی جمیع شئون الحیاه و ضروب السعاده،قال تعالی:

وَ لَقَدْ کَتَبْنٰا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُهٰا عِبٰادِیَ الصّٰالِحُونَ إِنَّ فِی هٰذٰا لَبَلاٰغاً لِقَوْمٍ عٰابِدِینَ وَ مٰا أَرْسَلْنٰاکَ إِلاّٰ رَحْمَهً لِلْعٰالَمِینَ قُلْ إِنَّمٰا یُوحیٰ إِلَیَّ أَنَّمٰا إِلٰهُکُمْ إِلٰهٌ وٰاحِدٌ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ آذَنْتُکُمْ عَلیٰ سَوٰاءٍ :«الأنبیاء:۱۰۹»،و قال تعالی:

وَ أُوحِیَ إِلَیَّ هٰذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَکُمْ بِهِ وَ مَنْ بَلَغَ :«الأنعام:۱۹».

کیف ظهرت الدعوه الإسلامیه؟

کان وضع المجتمع الإنسانی یومئذ(عهد الجاهلیه)ما سمعته من إکباب الناس علی الباطل و سلطه الفساد و الظلم علیهم فی جمیع شئون الحیاه،و هو ذا دین التوحید و هو الدین الحق یرید أن یؤمر الحق و یولیه علیهم تولیه مطلقه،و یطهر قلوبهم من ألواث الشرک،و یزکی أعمالهم و یصلح مجتمعهم بعد ما تعرق الفساد فی جذوره و أغصانه و باطنه و ظاهره.

و بالجمله یرید الله لیهدیهم إلی الحق الصریح،و ما یرید لیجعل علیهم من حرج و لکن یرید لیطهرهم و لیتم نعمته علیهم،فما هم علیه من الباطل و ما یرید منهم کلمه الحق فی نقطتین متقابلتین و قطبین متخالفین،فهل کان یجب أن یستمال منهم البعض و یصلح بهم الباقین من أهل الباطل،ثم بالبعض البعض حرصا علی ظهور الحق مهما کان و بأی وسیله تیسر کما قیل:إن أهمیه الغایه تبیح المقدمه و لو کانت محظوره،و هذا هو السلوک السیاسی الذی یستعمله أهل السیاسه.

و هذا النحو من السلوک إلی الغرض قلما یتخلف عن الإیصال إلی المقاصد فی أی باب جری غیر أنه لا یجری فی باب الحق الصریح و هو الذی تؤمه الدعوه الإسلامیه فإن الغایه ولیده مقدماتها و وسائلها و کیف یمکن أن یلد الباطل حقا و ینتج السقیم صحیحا و الولید مجموعه مأخوذه من اللذین یلدانه؟.

و بغیه السیاسه و هواها أن تبلغ السلطه و السیطره،و تحوز السبق و التصدر و التعین و التمتع بأی نحو اتفق،و علی أی وصف من أوصاف الخیر و الشر و الحق و الباطل انطبق،و لا هوی لها فی الحق،و لکن الدعوه الحقه لا تبتغی إلا الغرض

ص :۱۵۵

الحق،و لو توسلت إلیه بباطل لکان ذلک منها إمضاء و إنفاذا للباطل فتصیر دعوه باطله لا دعوه حقه.

و لهذه الحقیقه ظهورات بارزه فی سیره رسول الله ص و الطاهرین من آله (ع).

و بذلک أمره(ص)ربه و نزل به القرآن فی مواطن راودوه فیها للمساهله أو المداهنه(و لو یسیرا)فی أمر الدین،قال تعالی: قُلْ یٰا أَیُّهَا الْکٰافِرُونَ لاٰ أَعْبُدُ مٰا تَعْبُدُونَ وَ لاٰ أَنْتُمْ عٰابِدُونَ مٰا أَعْبُدُ وَ لاٰ أَنٰا عٰابِدٌ مٰا عَبَدْتُّمْ وَ لاٰ أَنْتُمْ عٰابِدُونَ مٰا أَعْبُدُ لَکُمْ دِینُکُمْ وَ لِیَ دِینِ :«سوره الکافرون:۶۱»و قال تعالی و فیه لحن التهدید .وَ لَوْ لاٰ أَنْ ثَبَّتْنٰاکَ لَقَدْ کِدْتَ تَرْکَنُ إِلَیْهِمْ شَیْئاً قَلِیلاً إِذاً لَأَذَقْنٰاکَ ضِعْفَ الْحَیٰاهِ وَ ضِعْفَ الْمَمٰاتِ :«الإسراء:

۷۵»و قال تعالی: وَ مٰا کُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّینَ عَضُداً :«الکهف:۵۱»و قال تعالی- و هو مثل وسیع المعنی- :وَ الْبَلَدُ الطَّیِّبُ یَخْرُجُ نَبٰاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَ الَّذِی خَبُثَ لاٰ یَخْرُجُ إِلاّٰ نَکِداً :«الأعراف:۵۸».

و إذا کان الحق لا یمازج الباطل و لا یلتئم به فقد أمره الله سبحانه حینما أعبأه ثقل الدعوه بالرفق و التدرج فی أمرها بالنظر إلی نفس الدعوه و المدعو و المدعو إلیه من ثلاث جهات.

الأولی:من جهه ما اشتمل علیه الدین من المعارف الحقه و القوانین المشرعه التی من شأنها إصلاح شئون المجتمع الإنسانی،و قطع منابت الفساد فإن من الصعب المستصعب تبدیل عقائد الناس و لا سیما إذا کانت ناشبه فی الأخلاق و الأعمال و قد استقرت علیها العادات،و دارت علیها القرون،و سارت علیها الأسلاف، و نشأت علیها الأخلاف و لا سیما إذا عمت کلمه الدین و دعوته جمیع شئون الحیاه، و استوعبت جمیع الحرکات الإنسانیه و سکناتها فی ظاهرها و باطنها فی جمیع أزمنتها و لجمیع أشخاصها و أفرادها و مجتمعاتها من غیر استثناء(کما أنه شأن الإسلام)فإن ذلک مما یدهش الفکره تصوره أو هو محال عادی.

و صعوبه هذا الأمر و مشقته فی الأعمال أزید منها فی الاعتقادات فإن استیناس الإنسان و اعتیاده و مساسه بالعمل أقدم منه بالاعتقاد،و هو أظهر لحسه و آثر عند

ص :۱۵۶

شهواته و أهوائه،و لذلک أظهرت الدعوه الاعتقادات الحقه فی أول أمرها جمله لکن القوانین و الشرائع الإلهیه ظهرت بالتدریج حکما فحکما.

و بالجمله تدرجت الدعوه فی إلقاء مضمراتها إلی الناس لئلا یشمس عن تلقیها الطباع و لا تتزلزل النفوس فی نضد بعض أجزاء الدعوه علی بعض،و هذا الذی ذکرناه ظاهر للمتدبر الباحث فی هذه الحقائق فإنه یجد الآیات القرآنیه مختلفه فی إلقاء المعارف الإلهیه و القوانین المشرعه فی مکیتها و مدنیتها.الآیات المکیه تدعو إلی کلیات أجمل فیها القول،و المدنیه-و نعنی بها ما نزلت بعد الهجره أینما نزلت-تفصل القول و تأتی بالتفاصیل من الأحکام التی سبقت فی المکیه کلیاتها و مجملاتها،قال تعالی: کَلاّٰ إِنَّ الْإِنْسٰانَ لَیَطْغیٰ أَنْ رَآهُ اسْتَغْنیٰ إِنَّ إِلیٰ رَبِّکَ الرُّجْعیٰ أَ رَأَیْتَ الَّذِی یَنْهیٰ عَبْداً إِذٰا صَلّٰی أَ رَأَیْتَ إِنْ کٰانَ عَلَی الْهُدیٰ أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْویٰ أَ رَأَیْتَ إِنْ کَذَّبَ وَ تَوَلّٰی أَ لَمْ یَعْلَمْ بِأَنَّ اللّٰهَ یَریٰ :«العلق:۱۴»و الآیات نازله فی أول الرساله بعد النبوه علی ما مرت إلیه الإشاره فی آیات الصوم من الجزء الثانی،و فیها إجمال التوحید و المعاد،و إجمال أمر التقوی و العباده.

و قال تعالی: یٰا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ قُمْ فَأَنْذِرْ وَ رَبَّکَ فَکَبِّرْ :«المدثر:۳»و هی أیضا من الآیات النازله فی أول البعثه،و قال تعالی: وَ نَفْسٍ وَ مٰا سَوّٰاهٰا فَأَلْهَمَهٰا فُجُورَهٰا وَ تَقْوٰاهٰا قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَکّٰاهٰا وَ قَدْ خٰابَ مَنْ دَسّٰاهٰا :«الشمس:۱۰»،و قال تعالی: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَکّٰی وَ ذَکَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلّٰی :«الأعلی:۱۵»و قوله تعالی: قُلْ إِنَّمٰا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحیٰ إِلَیَّ أَنَّمٰا إِلٰهُکُمْ إِلٰهٌ وٰاحِدٌ فَاسْتَقِیمُوا إِلَیْهِ وَ اسْتَغْفِرُوهُ وَ وَیْلٌ لِلْمُشْرِکِینَ الَّذِینَ لاٰ یُؤْتُونَ الزَّکٰاهَ وَ هُمْ بِالْآخِرَهِ هُمْ کٰافِرُونَ إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَیْرُ مَمْنُونٍ :«حم السجده:۸»و هذه الآیات أیضا من الآیات النازله فی أوائل البعثه.

و قال تعالی: قُلْ تَعٰالَوْا أَتْلُ مٰا حَرَّمَ رَبُّکُمْ عَلَیْکُمْ أَلاّٰ تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً وَ بِالْوٰالِدَیْنِ إِحْسٰاناً وَ لاٰ تَقْتُلُوا أَوْلاٰدَکُمْ مِنْ إِمْلاٰقٍ نَحْنُ نَرْزُقُکُمْ وَ إِیّٰاهُمْ وَ لاٰ تَقْرَبُوا الْفَوٰاحِشَ مٰا ظَهَرَ مِنْهٰا وَ مٰا بَطَنَ وَ لاٰ تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللّٰهُ إِلاّٰ بِالْحَقِّ ذٰلِکُمْ وَصّٰاکُمْ بِهِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ وَ لاٰ تَقْرَبُوا مٰالَ الْیَتِیمِ إِلاّٰ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ حَتّٰی یَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَ أَوْفُوا الْکَیْلَ وَ الْمِیزٰانَ بِالْقِسْطِ لاٰ نُکَلِّفُ نَفْساً إِلاّٰ وُسْعَهٰا وَ إِذٰا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَ لَوْ کٰانَ ذٰا قُرْبیٰ وَ بِعَهْدِ اللّٰهِ أَوْفُوا ذٰلِکُمْ وَصّٰاکُمْ بِهِ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ وَ أَنَّ هٰذٰا صِرٰاطِی مُسْتَقِیماً فَاتَّبِعُوهُ وَ لاٰ تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِکُمْ عَنْ سَبِیلِهِ ذٰلِکُمْ وَصّٰاکُمْ بِهِ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ :«الأنعام:۱۵۳»

ص :۱۵۷

فانظر إلی سیاق الآیات الشریفه کیف أجمل القول فیها فی النواهی الشرعیه أولا، و فی الأوامر الشرعیه ثانیا،و إنما أجمل بجمع الجمیع تحت وصف لا یستنکف حتی العقل العامی من قبوله فإن الفواحش لا یتوقف فی شناعتها و لزوم اجتنابها و الکف عنها ذو مسکه،و کذا الاجتماع علی صراط مستقیم یؤمن به التفرق و الضعف و الوقوع فی الهلکه و الردی لا یرتاب فیه أحد بحکم الغریزه فقد استمد فی هذه الدعوه من غرائز المدعوین،و لذلک بعینه ذکر ما ذکر من المحرمات بعنوان التفصیل کعقوق الوالدین و الإساءه إلیهما،و قتل الأولاد من إملاق،و قتل النفس المحترمه،و أکل ما الیتیم إلی آخر ما ذکر فإن العواطف الغریزیه من الإنسان تؤید الدعوه فی أمرها لاشمئزازها فی حالها العادی عن ارتکاب هذه الجرائم و المعاصی،و هناک آیات أخر یعثر علیها المتدبر و یری أن الحال فیها نظیر ما ذکرناه فیما نقلنا من الآیات.

و کیف کان فالآیات المکیه شأنها الدعوه إلی مجملات فصلتها بعد ذلک الآیات المدنیه،و مع ذلک فالآیات المدنیه نفسها لا تخلو عن مثل هذا التدرج فما جمیع الأحکام و القوانین الدینیه نزلت فی المدینه دفعه واحده بل تدریجا و نجوما.

و یکفیک التدبر فی أنموذج منها قد تقدمت الإشاره إلیها و هی آیات حرمه الخمر فقد قال تعالی: وَ مِنْ ثَمَرٰاتِ النَّخِیلِ وَ الْأَعْنٰابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَکَراً وَ رِزْقاً حَسَناً :«النحل:۶۷»،و الآیه مکیه ذکر فیها أمر الخمر و سکت عنه إلا ما فی قوله: وَ رِزْقاً حَسَناً من الإیماء إلی أن السکر لیس من الرزق الحسن ثم قال: قُلْ إِنَّمٰا حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَوٰاحِشَ مٰا ظَهَرَ مِنْهٰا وَ مٰا بَطَنَ وَ الْإِثْمَ :«الأعراف:۳۳»و الآیه أیضا مکیه تحرم الإثم صریحا لکن لم تبین أن شرب الخمر إثم إرفاقا فی الدعوه إلی ترک عاده سیئه اجتذبتهم إلیها شهواتهم و نبتت علیها لحومهم و شدت عظامهم،ثم قال: «یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِمٰا إِثْمٌ کَبِیرٌ وَ مَنٰافِعُ لِلنّٰاسِ وَ إِثْمُهُمٰا أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمٰا» :البقره-۲۱۹،و الآیه مدنیه تبین أن شرب الخمر من الإثم الذی حرمته آیه الأعراف،و لسان الآیه-کما تری-لسان رفق و نصح،ثم قال تعالی: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ وَ الْأَنْصٰابُ وَ الْأَزْلاٰمُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّیْطٰانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ إِنَّمٰا یُرِیدُ الشَّیْطٰانُ أَنْ یُوقِعَ بَیْنَکُمُ الْعَدٰاوَهَ وَ الْبَغْضٰاءَ فِی الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ وَ یَصُدَّکُمْ عَنْ ذِکْرِ اللّٰهِ وَ عَنِ الصَّلاٰهِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ :«المائده:۹۱»،و الآیه مدنیه ختم بها أمر التحریم.

ص :۱۵۸

و نظیرها الإرث فقد آخی النبی ص أولا بین أصحابه و ورث أحد الأخوین الآخر فی أول الأمر إعدادا لهم لما سیشرعه الله فی أمر الوراثه،ثم نزل قوله تعالی:

وَ أُولُوا الْأَرْحٰامِ بَعْضُهُمْ أَوْلیٰ بِبَعْضٍ فِی کِتٰابِ اللّٰهِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُهٰاجِرِینَ :«الأحزاب:۶» و علی هذا النحو غالب الأحکام المنسوخه و الناسخه.

ففی جمیع هذه الموارد و أشباهها تدرجت الدعوه فی إظهار الأحکام و إجرائها أخذا بالإرفاق لحکمه الحفظ لسهوله التحمیل و حسن التلقی بالقبول،قال تعالی: وَ قُرْآناً فَرَقْنٰاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَی النّٰاسِ عَلیٰ مُکْثٍ وَ نَزَّلْنٰاهُ تَنْزِیلاً :«الإسراء:۱۰۶»و لو کان القرآن نزل علیه(ص)دفعه واحده ثم بین الرسول تفاصیل شرائعه علی ما یوظفه علیه قوله تعالی: وَ أَنْزَلْنٰا إِلَیْکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلنّٰاسِ مٰا نُزِّلَ إِلَیْهِمْ :«النحل:۴۴»،فأتی ببیان جمیع معارفه الاعتقادیه و الأخلاقیه و کلیات الأحکام العبادیه و القوانین الجاریه فی المعاملات و السیاسات و هکذا لم تستطع الأفهام عندئذ تصورها و حملها فضلا عن قبول الناس لها و عملهم بها و حکومتها علی قلوبهم فی إرادتها،و علی جوارحهم و أبدانهم فی فعلها فتنزیله علی مکث هو الذی هیأ للدین إمکان القبول و الوقوع فی القلوب و قال تعالی: وَ قٰالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ لاٰ نُزِّلَ عَلَیْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَهً وٰاحِدَهً کَذٰلِکَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤٰادَکَ وَ رَتَّلْنٰاهُ تَرْتِیلاً :«الفرقان:۳۲»و فی الآیه دلاله علی أنه سبحانه کان یرفق برسوله(ص)فی إنزال القرآن نجوما کما أرفق بأمته فتدبر فی ذلک و تأمله و فی ذیل الآیه قوله:و رتلناه ترتیلا.

و من الواجب أن یتذکر أن السلوک من الإجمال إلی التفصیل و التدرج فی إلقاء الأحکام إلی الناس من باب الإرفاق و حسن التربیه و رعایه المصلحه غیر المداهنه و المساهله و هو ظاهر.

الثانیه:السلوک التدریجی من حیث انتخاب المدعوین و أخذ الترتیب فیهم فمن المعلوم أن النبی ص کان مبعوثا إلی کافه البشر من غیر اختصاص دعوته بقوم دون قوم، و لا بمکان دون مکان،و لا بزمان دون زمان(و مرجع الأخیرین إلی الأول فی الحقیقه) البته قال تعالی: قُلْ یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ إِنِّی رَسُولُ اللّٰهِ إِلَیْکُمْ جَمِیعاً الَّذِی لَهُ مُلْکُ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ :«الأعراف:۱۵۸»و قال تعالی: وَ أُوحِیَ إِلَیَّ هٰذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَکُمْ بِهِ وَ مَنْ بَلَغَ :«الأنعام:۱۹»و قال تعالی: وَ مٰا أَرْسَلْنٰاکَ إِلاّٰ رَحْمَهً لِلْعٰالَمِینَ :«الأنبیاء:۱۰۷».

ص :۱۵۹

علی أن التاریخ یحکی دعوته(ص)الیهود و هم من بنی إسرائیل،و الروم و العجم و الحبشه و مصر و لیسوا من العرب،و قد آمن به من المشاهیر سلمان و هو من العجم و مؤذنه بلال و هو من الحبشه و صهیب و هو من الروم،فعموم نبوته(ص)فی زمانه لا ریب فیه،و الآیات السابقه تشمل بعمومها الأزمان و الأمکنه أیضا.

علی أن قوله تعالی: وَ إِنَّهُ لَکِتٰابٌ عَزِیزٌ لاٰ یَأْتِیهِ الْبٰاطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لاٰ مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِیلٌ مِنْ حَکِیمٍ حَمِیدٍ :«حم السجده:۴۲»و قوله تعالی: وَ لٰکِنْ رَسُولَ اللّٰهِ وَ خٰاتَمَ النَّبِیِّینَ :«الأحزاب:۴۰»تدلان علی عموم النبوه و شمولها للأمکنه و الأزمنه أیضا، و البحث التفصیلی عن هذه الآیات یطلب من تفسیرها فی مواردها.

و کیف کان فالنبوه عامه،و المتأمل فی سعه المعارف و القوانین الإسلامیه و ما کان علیه الدنیا یوم ظهر الإسلام من ظلمه الجهل و قذاره الفساد و البغی لا یرتاب فی عدم إمکان مواجهه الدنیا و مکافحه الشرک و الفساد حینئذ دفعه.

بل کان من الواجب فی الحکمه أن تبدأ الدعوه بالبعض و أن یکون ذلک البعض هو قوم رسول الله ص ثم یظهر برکوز الدین فیهم علی غیرهم و هکذا کان،قال تعالی:

وَ مٰا أَرْسَلْنٰا مِنْ رَسُولٍ إِلاّٰ بِلِسٰانِ قَوْمِهِ لِیُبَیِّنَ لَهُمْ :«إبراهیم:۴»و قال: وَ لَوْ نَزَّلْنٰاهُ عَلیٰ بَعْضِ الْأَعْجَمِینَ فَقَرَأَهُ عَلَیْهِمْ مٰا کٰانُوا بِهِ مُؤْمِنِینَ :«الشعراء:۱۹۹»و الآیات التی تدل علی ارتباط الدعوه و الإنذار بالعرب لا تدل علی أزید من کونهم بعض من تعلقت بهم الدعوه و الإنذار،و کذا الآیات النازله فی التحدی بالقرآن لو کان فیها ما ینحصر تحدیه بالبلاغه فحسب إنما هی لکون البلاغه إحدی جهات التحدی بالإعجاز،و لا دلیل فی ذلک علی کون الأمه العربیه هی المقصوده بالدعوه فقط نعم اللسان مقصود بالاستقلال للبیان کما مر من قوله: وَ مٰا أَرْسَلْنٰا مِنْ رَسُولٍ إِلاّٰ بِلِسٰانِ قَوْمِهِ لِیُبَیِّنَ لَهُمْ الآیه،و قوله:

نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمٰا أَوْحَیْنٰا إِلَیْکَ هٰذَا الْقُرْآنَ :«یوسف:۳»و قوله: وَ إِنَّهُ لَتَنْزِیلُ رَبِّ الْعٰالَمِینَ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِینُ عَلیٰ قَلْبِکَ لِتَکُونَ مِنَ الْمُنْذِرِینَ بِلِسٰانٍ عَرَبِیٍّ مُبِینٍ :«الشعراء:۱۹۵»فاللسان العربی هو المظهر للمعانی و المقاصد الذهنیه أتم إظهار، و لذلک اختاره الله سبحانه لکتابه العزیز من بین الألسن و قال: إِنّٰا جَعَلْنٰاهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ :«الزخرف:۳».

و بالجمله أمره الله تعالی بعد القیام بأصل الدعوه أن یبدأ بعشیرته فقال: وَ أَنْذِرْ

ص :۱۶۰

عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ :«الشعراء:۲۱۴»فامتثل أمره و جمع عشیرته و دعاهم إلی ما بعث له و وعدهم أن أول من لباه فهو خلیفته من بعده فأجابه إلی ذلک علی(ع)فشکر له ذلک و استهزأ به الباقون علی ما فی صحاح الروایات (۱)و کتب التاریخ و السیر،ثم لحق به أناس من أهله کخدیجه زوجته و عمه حمزه بن عبد المطلب و عبید و عمه أبی طالب علی ما روته الشیعه و فی أشعاره تصریحات و تلویحات بذلک (۲)(و إنما لم یتظاهر بالإیمان لیتمکن من حمایته(ص)).

ثم أمره الله سبحانه أن یوسع الدعوه لقومه علی ما یظهر من قوله: وَ کَذٰلِکَ أَوْحَیْنٰا إِلَیْکَ قُرْآناً عَرَبِیًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُریٰ وَ مَنْ حَوْلَهٰا :«الشوری:۷»و قوله: لِتُنْذِرَ قَوْماً مٰا أَتٰاهُمْ مِنْ نَذِیرٍ مِنْ قَبْلِکَ لَعَلَّهُمْ یَهْتَدُونَ :«الم السجده:۳»و قوله: وَ أُوحِیَ إِلَیَّ هٰذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَکُمْ بِهِ وَ مَنْ بَلَغَ ،و هذه الآیه من الشواهد علی أن الدعوه غیر مقصوره علیهم،و إنما بدأ بهم حکمه و مصلحه.

ثم أمره الله سبحانه بتوسعه الدعوه للدنیا من جمیع الملیین و غیرهم کما یدل علیه الآیات السابقه کقوله تعالی: «قُلْ یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ إِنِّی رَسُولُ اللّٰهِ إِلَیْکُمْ جَمِیعاً» و قوله:

«وَ لٰکِنْ رَسُولَ اللّٰهِ وَ خٰاتَمَ النَّبِیِّینَ» و غیرهما مما تقدم.

الثالثه:الأخذ بالمراتب من حیث الدعوه و الإرشاد و الإجراء،و هی الدعوه بالقول و الدعوه السلبیه و الجهاد.

أما الدعوه بالقول فهی مما یستفاد من جمیع القرآن بالبداهه،و قد أمره الله سبحانه برعایه الکرامات الإنسانیه و الأخلاق الحسنه فی ذلک قال تعالی: قُلْ إِنَّمٰا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحیٰ إِلَیَّ :«الکهف:۱۱۰»و قال: وَ اخْفِضْ جَنٰاحَکَ لِلْمُؤْمِنِینَ :«الحجر:۸۸» و قال: وَ لاٰ تَسْتَوِی الْحَسَنَهُ وَ لاَ السَّیِّئَهُ ادْفَعْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِی بَیْنَکَ وَ بَیْنَهُ عَدٰاوَهٌ کَأَنَّهُ وَلِیٌّ حَمِیمٌ :«حم السجده:۳۴»و قال: وَ لاٰ تَمْنُنْ تَسْتَکْثِرُ :«المدثر:۶» إلی غیر ذلک من الآیات الکثیره.

ص :۱۶۱

۱- ۱) راجع سادس البحار،و سیره ابن هشام و غیرهما.

۲- ۲) راجع دیوان أبی طالب.

و أمره(ص)أن یستعمل جمیع فنون البیان علی حسب اختلاف الأفهام و استعدادات الأشخاص،قال تعالی: اُدْعُ إِلیٰ سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَهِ وَ الْمَوْعِظَهِ الْحَسَنَهِ وَ جٰادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ :«النحل:۱۲۵».

و أما الدعوه السلبیه فهو اعتزال المؤمنین الکافرین فی دینهم و أعمالهم و تکوین مجتمع إسلامی لا یمازجه دین غیرهم ممن لا یوحد الله سبحانه و لا أعمال غیر المسلمین من المعاصی و سائر الرذائل الأخلاقیه إلا ما أوجبته ضروره الحیاه من المخالطه،قال تعالی: لَکُمْ دِینُکُمْ وَ لِیَ دِینِ :«الکافرون:۶»و قال: فَاسْتَقِمْ کَمٰا أُمِرْتَ وَ مَنْ تٰابَ مَعَکَ وَ لاٰ تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمٰا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ وَ لاٰ تَرْکَنُوا إِلَی الَّذِینَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّکُمُ النّٰارُ وَ مٰا لَکُمْ مِنْ دُونِ اللّٰهِ مِنْ أَوْلِیٰاءَ ثُمَّ لاٰ تُنْصَرُونَ :«هود:۱۱۳»و قال: فَلِذٰلِکَ فَادْعُ وَ اسْتَقِمْ کَمٰا أُمِرْتَ وَ لاٰ تَتَّبِعْ أَهْوٰاءَهُمْ وَ قُلْ آمَنْتُ بِمٰا أَنْزَلَ اللّٰهُ مِنْ کِتٰابٍ وَ أُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَیْنَکُمُ اللّٰهُ رَبُّنٰا وَ رَبُّکُمْ لَنٰا أَعْمٰالُنٰا وَ لَکُمْ أَعْمٰالُکُمْ لاٰ حُجَّهَ بَیْنَنٰا وَ بَیْنَکُمُ اللّٰهُ یَجْمَعُ بَیْنَنٰا وَ إِلَیْهِ الْمَصِیرُ :«الشوری:۱۵» و قال تعالی: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاٰ تَتَّخِذُوا عَدُوِّی وَ عَدُوَّکُمْ أَوْلِیٰاءَ تُلْقُونَ إِلَیْهِمْ بِالْمَوَدَّهِ وَ قَدْ کَفَرُوا بِمٰا جٰاءَکُمْ مِنَ الْحَقِّ X«إلی أن قال»X: لاٰ یَنْهٰاکُمُ اللّٰهُ عَنِ الَّذِینَ لَمْ یُقٰاتِلُوکُمْ فِی الدِّینِ وَ لَمْ یُخْرِجُوکُمْ مِنْ دِیٰارِکُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَ تُقْسِطُوا إِلَیْهِمْ إِنَّ اللّٰهَ یُحِبُّ الْمُقْسِطِینَ إِنَّمٰا یَنْهٰاکُمُ اللّٰهُ عَنِ الَّذِینَ قٰاتَلُوکُمْ فِی الدِّینِ وَ أَخْرَجُوکُمْ مِنْ دِیٰارِکُمْ وَ ظٰاهَرُوا عَلیٰ إِخْرٰاجِکُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَ مَنْ یَتَوَلَّهُمْ فَأُولٰئِکَ هُمُ الظّٰالِمُونَ :«الممتحنه:۹»و الآیات فی معنی التبری و الاعتزال عن أعداء الدین کثیره،و هی-کما تری-تشرح معنی هذا التبری و کیفیته و خصوصیته.

و أما الجهاد فقد تقدم الکلام فیه فی ذیل آیات الجهاد من سوره البقره و هذه المراتب الثلاث من مزایا الدین الإسلامی و مفاخره و المرتبه الأولی لازمه فی الأخیرتین و کذا الثانیه فی الثالثه،فقد کانت من سیرته(ص)الدعوه و الموعظه فی غزواته قبل الشروع فیها علی ما أمره به ربه سبحانه فقال: «فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ آذَنْتُکُمْ عَلیٰ سَوٰاءٍ» .

و من أخنی القول ما نبذوا به الإسلام:أنه دین السیف دون الدعوه مع أن الکتاب و السیره و التاریخ تشهد به و تنوره و لکن من لم یجعل الله له نورا فما له من نور.

و هؤلاء المنتقدون بعضهم من أهل الکنیسه التی کانت عقدت منذ قرون فیها محکمه دینیه تقضی علی المنحرفین عن الدین بالنار تشبها بالمحکمه الإلهیه یوم القیامه

ص :۱۶۲

فکان عمالها یجولون فی البلاد فیجلبون إلیها من الناس من اتهموه بالرده و لو بالأقوال الحدیثه فی الطبیعیات و الریاضیات مما لم یقل به الفلسفه الإسکولاستیکیه التی کانت الکنیسه تروجها.

فلیت شعری هل بسط التوحید و قطع منابت الوثنیه و تطهیر الدنیا من قذاره الفساد أهم عند العقل السلیم أو تخنیق من قال بمثل حرکه الأرض أو نفی الفلک البطلمیوسی و رد أنفاسه إلی صدره،و الکنیسه هی التی أثارت العالم المسیحی علی المسلمین باسم الجهاد مع الوثنیه فأقامت الحروب الصلیبیه علی ساقها مائتی سنه تقریبا و خربت البلاد و أفنت الملایین من النفوس و أباحت الأعراض.

و بعضهم من غیر أهل الکنیسه من المدعین للتمدن و الحریه!!و هؤلاء هم الذین یوقدون نار الحروب العالمیه و یقلبون الدنیا ظهر البطن کلما هتفت بهم مزاعمهم توجه خطر یسیر علی بعض منافعهم المادیه فهل استقرار الشرک فی الدنیا و انحطاط الأخلاق و موت الفضائل و إحاطه الشؤم و الفساد علی الأرض و من فیها أضر أم زوال السلطه علی أشبار من الأرض أو الخساره فی دریهمات یسیره؟!نعم إن الإنسان لربه لکنود.

و یعجبنی نقل ما ذکره بعض المحققین الأعاظم (۱)فی هذا الباب فی بعض رسائله قال رحمه الله:الوسائل المتبعه للإصلاح الاجتماعی و تحقیق العدل و تمزیق الظلم و مقاومه الشر و الفساد تکاد تنحصر فی ثلاثه أنواع:

۱-وسائل الدعوه و الإرشاد بالخطب و المقالات و المؤلفات و النشرات،و هذه هی الخطه الشریفه التی أشار إلیها الحق جل شأنه بقوله: اُدْعُ إِلیٰ سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَهِ وَ الْمَوْعِظَهِ الْحَسَنَهِ وَ جٰادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ ،و قوله: اِدْفَعْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِی بَیْنَکَ وَ بَیْنَهُ عَدٰاوَهٌ کَأَنَّهُ وَلِیٌّ حَمِیمٌ و هذه هی الطریقه التی استعملها الإسلام فی أول البعثه،إلی أن قال:

۲-وسائل المقاومه السلمیه و السلبیه کالمظاهرات و الإضرابات و المقاطعه الاقتصادیه و عدم التعاون مع الظالمین،و عدم الاشتراک فی أعمالهم و حکومتهم،

ص :۱۶۳

۱- ۱) الشیخ محمد الحسین کاشف الغطاء فی رساله:المثل العلیا فی الإسلام لا فی بحمدون.

و أصحاب هذه الطریقه لا یبیحون اتخاذ طریق الحرب و القتل و العنف،و هی المشار إلیها بقوله تعالی: وَ لاٰ تَرْکَنُوا إِلَی الَّذِینَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّکُمُ النّٰارُ ،و لاٰ تَتَّخِذُوا الْیَهُودَ وَ النَّصٰاریٰ أَوْلِیٰاءَ و فی القرآن الکریم کثیر من الآیات التی تشیر إلی هذه الطریقه،و أشهر من دعا إلی هذه الطریقه و أکد علیها النبی الهندی بوذا،و المسیح(ع)،و الأدیب الروسی«تولستوی»و الزعیم الهندی الروحی«غاندی».

۳-الحرب و الثوره و القتال.

و الإسلام یتدرج فی هذه الأسالیب الثلاثه:«الأولی»الموعظه الحسنه و الدعوه السلیمه فإن لم ینجح فی دفع الظالمین و درء فسادهم و استبدادهم «فالثانیه»المقاطعه السلمیه أو السلبیه و عدم التعاون و المشارکه معهم فإن لم تجد و تنفع«فالثالثه»الثوره المسلحه فإن الله لا یرضی بالظلم أبدا بل و الراضی الساکت شریک الظالم.

الإسلام عقیده،و قد غلط و رکب الشطط من قال:إن الإسلام نشر دعوته بالسیف و القتال فإن الإسلام إیمان و عقیده،و العقیده لا تحصل بالجبر و الإکراه و إنما تخضع للحجه و البرهان،و القرآن المجید ینادی بذلک فی عده آیات منها «لاٰ إِکْرٰاهَ فِی الدِّینِ قَدْ تَبَیَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَیِّ» .

و الإسلام إنما استعمل السیف و شهر السلاح علی الظالمین الذین لم یقتنعوا بالآیات و البراهین استعمل القوه فی سبیل من وقف حجر عثره فی سبیل الدعوه إلی الحق، أجهز السلاح لدفع شر المعاندین لا إلی إدخالهم فی حظیره الإسلام یقول جل شأنه:

قٰاتِلُوهُمْ حَتّٰی لاٰ تَکُونَ فِتْنَهٌ فالقتال إنما هو لدفع الفتنه لا لاعتناق الدین و العقیده.

فالإسلام لا یقاتل عبطه و اختیارا و إنما یحرجه الأعداء فیلتجئ إلیه اضطرارا و لا یأخذ منه إلا بالوسائل الشریفه فیحرم فی الحرب و السلم التخریب و الإحراق و السم و قطع الماء عن الأعداء کما یحرم قتل النساء و الأطفال و قتل الأسری و یوصی بالرفق بهم و الإحسان إلیهم مهما کانوا من العداء و البغضاء للمسلمین و یحرم الاغتیال فی الحرب و السلم و یحرم قتل الشیوخ و العجزه و من لم یبدأ بالحرب و یحرم الهجوم علی العدو لیلا«فانبذ إلیهم علی سواء»و یحرم القتل علی الظنه و التهمه و العقاب قبل ارتکاب الجریمه إلی أمثال ذلک من الأعمال التی یأباها الشرف و المروءه و التی تنبعث من الخسه و القسوه و الدناءه و الوحشیه.

ص :۱۶۴

کل تلک الأعمال التی أبی شرف الإسلام ارتکاب شیء منها مع الأعداء فی کل ما کان له من المعارک و الحروب قد ارتکبتها بأفظع صورها و أهول أنواعها الدول المتمدنه فی هذا العصر الذی یسمونه عصر النور نعم أباح عصر النور قتل النساء و الأطفال و الشیوخ و المرضی و التبییت لیلا و الهجوم لیلا بالسلاح و القنابل علی العزل و المدنیین الآمنین،و أباح القتل بالجمله.

أ لم یرسل الألمان فی الحرب العالمیه الثانیه القنابل الصاروخیه إلی لندن فهدمت المبانی و قتلت النساء و الأطفال و السکان الآمنین؟!أ لم یقتل الألمان ألوف الأسری؟! أ لم یرسل الحلفاء فی الحرب الماضیه ألوف الطائرات إلی ألمانیا لتخریب مدنها؟!أ لم یرم الأمریکان القنابل الذریه علی المدن الیابانیه؟!.

و بعد اختراع وسائل الدمار الحدیثه کالصواریخ و القنابل الذریه و الهیدروجینیه لا یعلم إلا الله ما ذا یحل بالأرض من عذاب و خراب و مآسی و آلام إذا حدثت حرب عالمیه ثالثه و لجأت الدول المتحاربه إلی استعمال تلک الوسائل،أرشد الله الإنسان إلی طریق الصواب و هداه الصراط المستقیم،انتهی.

[بیان]

قوله تعالی: «وَ آتُوا الْیَتٰامیٰ أَمْوٰالَهُمْ» إلی آخر الآیه،أمر بإیتاء الیتامی أموالهم و هو توطئه للجملتین اللاحقتین: وَ لاٰ تَتَبَدَّلُوا «إلخ»أو الجملتان کالمفسر لهذه الجمله غیر أن التعلیل الذی فی آخر الآیه لکونه راجعا إلی الجملتین أو الجمله الأخیره یؤید أن الجمله الأولی موضوعه فی الکلام تمهیدا للنهی الذی فی الجملتین اللاحقتین.

و أصل النهی عن التصرف المضار فی أموال الیتامی کما تقدم بیانه توطئه و تمهید لما سیذکر من أحکام الإرث،و لما سیذکر فی الآیه التالیه من حکم التزوج.

و أما قوله تعالی: «وَ لاٰ تَتَبَدَّلُوا الْخَبِیثَ بِالطَّیِّبِ» أی لا تتبدلوا الخبیث من أموالکم من الطیب من أموالهم بأن یکون لهم عندکم مال طیب فتعزلوه لأنفسکم و تردوا إلیهم ما یعادله من ردی أموالکم.و یمکن أن یکون المراد:لا تتبدلوا أکل الحرام من أکل الحلال-کما قیل-لکن المعنی الأول أظهر فإن الظاهر أن کلا من الجملتین أعنی قوله: وَ لاٰ تَتَبَدَّلُوا إلخ و قوله: وَ لاٰ تَأْکُلُوا إلخ بیان لنوع خاص من التصرف غیر الجائز و قوله: وَ آتُوا الْیَتٰامیٰ إلخ تمهید لبیانهما معا،و أما قوله: إِنَّهُ کٰانَ حُوباً کَبِیراً

ص :۱۶۵

الحوب الإثم مصدر و اسم مصدر.

قوله تعالی: «وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلاّٰ تُقْسِطُوا فِی الْیَتٰامیٰ فَانْکِحُوا مٰا طٰابَ لَکُمْ مِنَ النِّسٰاءِ» قد مرت الإشاره فیما مر إلی أن أهل الجاهلیه من العرب-و کانوا لا یخلون فی غالب الأوقات عن الحروب و المقاتل و الغیله و الغاره و کان یکثر فیهم حوادث القتل- کان یکثر فیهم الأیتام،و کانت الصنادید و الأقویاء منهم یأخذون إلیهم یتامی النساء و أموالهن فیتزوجون بهن و یأکلون أموالهن إلی أموالهم ثم لا یقسطون فیهن و ربما أخرجوهن بعد أکل مالهن فیصرن عاطلات ذوات مسکنه لا مال لهن یرتزقن به و لا راغب فیهن فیتزوج بهن و ینفق علیهن،و قد شدد القرآن الکریم النکیر علی هذا الدأب الخبیث و الظلم الفاحش،و أکد النهی عن ظلم الیتامی و أکل أموالهم کقوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوٰالَ الْیَتٰامیٰ ظُلْماً إِنَّمٰا یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ نٰاراً وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً :«النساء:۱۰»،و قوله تعالی: وَ آتُوا الْیَتٰامیٰ أَمْوٰالَهُمْ وَ لاٰ تَتَبَدَّلُوا الْخَبِیثَ بِالطَّیِّبِ وَ لاٰ تَأْکُلُوا أَمْوٰالَهُمْ إِلیٰ أَمْوٰالِکُمْ إِنَّهُ کٰانَ حُوباً کَبِیراً XالآیهX،:«النساء:۲» فأعقب ذلک أن المسلمین أشفقوا علی أنفسهم-کما قیل-و خافوا خوفا شدیدا حتی أخرجوا الیتامی من دیارهم خوفا من الابتلاء بأموالهم و التفریط فی حقهم،و من أمسک یتیما عنده أفرز حظه من الطعام و الشراب و کان إذا فضل من غذائهم شیء لم یدنوا منه حتی یبقی و یفسد فأصبحوا متحرجین من ذلک و سألوا رسول الله ص عن ذلک و شکوا إلیه فنزل: وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْیَتٰامیٰ قُلْ إِصْلاٰحٌ لَهُمْ خَیْرٌ وَ إِنْ تُخٰالِطُوهُمْ فَإِخْوٰانُکُمْ وَ اللّٰهُ یَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَ لَوْ شٰاءَ اللّٰهُ لَأَعْنَتَکُمْ إِنَّ اللّٰهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ :«البقره:۲۲۰»،فأجاز لهم أن یأووهم و یمسکوهم إصلاحا لشأنهم و أن یخالطوهم فإنهم إخوانهم فجلی عنهم و فرج همهم.

إذا تأملت فی ذلک ثم رجعت إلی قوله تعالی: وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلاّٰ تُقْسِطُوا فِی الْیَتٰامیٰ فَانْکِحُوا «إلخ»و هو واقع عقیب قوله: وَ آتُوا الْیَتٰامیٰ أَمْوٰالَهُمْ الآیه اتضح لک أن الآیه واقعه موقع الترقی بالنسبه إلی النهی الواقع فی الآیه السابقه و المعنی-و الله أعلم-:اتقوا أمر الیتامی،و لا تتبدلوا خبیث أموالکم من طیب أموالهم،و لا تأکلوا أموالهم إلی أموالکم حتی إنکم إن خفتم ألا تقسطوا فی الیتیمات منهم و لم تطب نفوسکم أن تنکحوهن و تتزوجوا بهن فدعوهن و انکحوا نساء غیرهن ما

ص :۱۶۶

طاب لکم مثنی و ثلاث و رباع.

فالشرطیه أعنی قوله: إِنْ خِفْتُمْ أَلاّٰ تُقْسِطُوا فِی الْیَتٰامیٰ فَانْکِحُوا مٰا طٰابَ لَکُمْ مِنَ النِّسٰاءِ ،فی معنی قولنا إن لم تطب لکم الیتامی للخوف من عدم القسط فلا تنکحوهن و انکحوا نساء غیرهن فقوله:فانکحوا ساد مسد الجزاء الحقیقی،و قوله:

مٰا طٰابَ لَکُمْ

،یغنی عن ذکر وصف النساء أعنی لفظ غیرهن،و قد قیل: مٰا طٰابَ لَکُمْ و لم یقل:من طاب لکم إشاره إلی العدد الذی سیفصله بقوله: مَثْنیٰ وَ ثُلاٰثَ إلخ و وضع قوله: إِنْ خِفْتُمْ أَلاّٰ تُقْسِطُوا موضع عدم طیب النفس من وضع السبب موضع المسبب مع الإشعار بالمسبب فی الجزاء بقوله: مٰا طٰابَ لَکُمْ ،هذا.

و قد قیل فی معنی الآیه أمور أخر غیر ما مر علی ما ذکر فی مطولات التفاسیر و هی کثیره،منها:أنه کان الرجل منهم یتزوج بالأربع و الخمس و أکثر و یقول:ما یمنعنی أن أتزوج کما تزوج فلان،فإذا فنی ماله مال إلی مال الیتیم الذی فی حجره فنهاهم الله عن أن یتجاوزوا الأربع لئلا یحتاجوا إلی أخذ مال الیتیم ظلما.

و منها:أنهم کانوا یشددون فی أمر الیتامی و لا یشددون فی أمر النساء فیتزوجون منهن عددا کثیرا و لا یعدلون بینهن،فقال تعالی:إن کنتم تخافون أمر الیتامی فخافوا فی النساء فانکحوا منهن واحده إلی أربع.

و منها:أنهم کانوا یتحرجون من ولایه الیتامی و أکل أموالهم فقال سبحانه:

إن کنتم تحرجتم من ذلک فکذلک تحرجوا من الزنا فَانْکِحُوا مٰا طٰابَ لَکُمْ مِنَ النِّسٰاءِ .

و منها:أن المعنی إن خفتم ألا تقسطوا فی الیتیمه المرباه فی حجورکم فَانْکِحُوا مٰا طٰابَ لَکُمْ مِنَ النِّسٰاءِ مما أحل لکم من یتامی قرباتکم مَثْنیٰ وَ ثُلاٰثَ وَ رُبٰاعَ .

و منها:أن المعنی إن کنتم تتحرجون عن مؤاکله الیتامی فتحرجوا من الجمع بین النساء و أن لا تعدلوا بینهن و لا تتزوجوا منهن إلا من تأمنون معه الجور،فهذه وجوه ذکروها لکنک بصیر بأن شیئا منها لا ینطبق علی لفظ الآیه ذاک الانطباق فالمصیر إلی ما قدمناه.

قوله تعالی: «مَثْنیٰ وَ ثُلاٰثَ وَ رُبٰاعَ» بناء مفعل و فعال فی الأعداد تدلان علی تکرار الماده فمعنی مثنی و ثلاث و رباع اثنتین اثنتین و ثلاثا ثلاثا و أربعا أربعا،و لما

ص :۱۶۷

کان الخطاب متوجها إلی أفراد الناس و قد جیء بواو التفصیل بین مَثْنیٰ وَ ثُلاٰثَ وَ رُبٰاعَ الدال علی التخییر أفاد الکلام أن لکل واحد من المؤمنین أن یتخذ لنفسه زوجتین أو ثلاثا أو أربعا فیصرن بالإضافه إلی الجمیع مثنی و ثلاث و رباع.

و بذلک و بقرینه قوله بعده: فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاّٰ تَعْدِلُوا فَوٰاحِدَهً أَوْ مٰا مَلَکَتْ أَیْمٰانُکُمْ و کذا آیه المحصنات بجمیع ذلک یدفع أن یکون المراد بالآیه أن تنکح الاثنتان بعقد واحد أو الثلاث بعقد واحد مثلا،أو یکون المراد أن تنکح الاثنتان معا ثم الاثنتان معا و هکذا،و کذا فی الثلاث و الأربع،أو یکون المراد اشتراک أزید من رجل واحد فی الزوجه الواحده مثلا فهذه محتملات لا تحتملها الآیه.

علی أن الضروره قاضیه أن الإسلام لا ینفذ الجمع بین أزید من أربع نسوه أو اشتراک أزید من رجل فی زوجه واحده.

و کذا یدفع بذلک احتمال أن یکون الواو للجمع فیکون فی الکلام تجویز الجمع بین تسع نسوه لأن مجموع الاثنتین و الثلاث و الأربع تسع،و قد ذکر فی المجمع:أن الجمع بهذا المعنی غیر محتمل البته فإن من قال:دخل القوم البلد مثنی و ثلاث و رباع لم یلزم منه اجتماع الأعداد فیکون دخولهم تسعه تسعه،و لأن لهذا العدد لفظا موضوعا و هو تسع فالعدول عنه إلی مثنی و ثلاث و رباع نوع من العی-جل کلامه عن ذلک و تقدس-.

قوله تعالی: «فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاّٰ تَعْدِلُوا فَوٰاحِدَهً» أی فانکحوا واحده لا أزید، و قد علقه تعالی علی الخوف من ذلک دون العلم لأن العلم فی هذه الأمور-و لتسویل النفس فیها أثر بین-لا یحصل غالبا فتفوت المصلحه.

قوله تعالی: «أَوْ مٰا مَلَکَتْ أَیْمٰانُکُمْ» و هی الإماء فمن خاف ألا یقسط فیهن فعلیه أن ینکح واحده،و إن أحب أن یزید فی العدد فعلیه بالإماء إذ لم یشرع القسم فی الإماء.

و من هنا یظهر أن لیس المراد التحضیض علی الإماء بتجویز الظلم و التعدی علیهن فإن الله لا یحب الظالمین و لیس بظلام للعبید بل لما لم یشرع القسم فیهن فأمر العدل فیهن أسهل،و لهذه النکته بعینها کان المراد بذکر ملک الیمین الاکتفاء باتخاذهن و إتیانهن بملک الیمین دون نکاحهن بما یبلغ العدد أو یکثر علیه فإن مسأله نکاحهن

ص :۱۶۸

سیتعرض لها فی ما سیجیء من قوله: وَ مَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ مِنْکُمْ طَوْلاً أَنْ یَنْکِحَ الْمُحْصَنٰاتِ الْمُؤْمِنٰاتِ فَمِنْ مٰا مَلَکَتْ أَیْمٰانُکُمْ مِنْ فَتَیٰاتِکُمُ الْمُؤْمِنٰاتِ XالآیهX:«النساء:۲۵».

قوله تعالی: «ذٰلِکَ أَدْنیٰ أَلاّٰ تَعُولُوا» العول هو المیل أی هذه الطریقه علی ما شرعت أقرب من ألا تمیلوا عن العدل و لا تتعدوا علیهن فی حقوقهن،و ربما قیل:

إن العول بمعنی الثقل و هو بعید لفظا و معنی.

و فی ذکر هذه الجمله التی تتضمن حکمه التشریع دلاله علی أن أساس التشریع فی أحکام النکاح علی القسط و نفی العول و الإجحاف فی الحقوق.

قوله تعالی: «وَ آتُوا النِّسٰاءَ صَدُقٰاتِهِنَّ نِحْلَهً» الصدقه بضم الدال و فتحها و الصداق هو المهر،و النحله هی العطیه من غیر مثامنه.

و فی إضافه الصدقات إلی ضمیر هن دلاله علی أن الحکم بوجوب الإیتاء مبنی علی المتداول بین الناس فی سنن الازدواج من تخصیص شیء من المال أو أی شیء له قیمه مهرا لهن کأنه یقابل به البضع مقابله الثمن المبیع فإن المتداول بین الناس أن یکون الطالب الداعی للازدواج هو الرجل علی ما سیأتی فی البحث العلمی التالی،و هو الخطبه کما أن المشتری یذهب بالثمن إلی البائع لیأخذ سلعته،و کیف کان ففی الآیه إمضاء هذه العاده الجاریه عند الناس.

و لعل إمکان توهم عدم جواز تصرف الزوج فی المهر أصلا حتی برضا من الزوجه هو الموجب للإتیان بالشرط فی قوله: فَإِنْ طِبْنَ لَکُمْ عَنْ شَیْءٍ مِنْهُ نَفْساً فَکُلُوهُ هَنِیئاً مَرِیئاً مع ما فی اشتراط الأکل بطیب النفس من تأکید الجمله السابقه المشتمله علی الحکم، و الدلاله علی أن الحکم وضعی لا تکلیفی.

و الهناء سهوله الهضم و قبول الطبع و یستعمل فی الطعام،و المری من الری و هو فی الشراب کالهنیء فی الطعام غیر أن الهناء یستعمل فی الطعام و الشراب معا،فإذا قیل:هنیئا مریئا اختص الهناء بالطعام و الری بالشراب.

قوله تعالی: «وَ لاٰ تُؤْتُوا السُّفَهٰاءَ أَمْوٰالَکُمُ الَّتِی جَعَلَ اللّٰهُ لَکُمْ قِیٰاماً» السفه خفه العقل،و کان الأصل فی معناه مطلق الخفه فیما من شأنه أن لا یخف و منه الزمام السفیه أی کثیر الاضطراب و ثوب سفیه أی ردیء النسج ثم غلب فی خفه النفس و اختلف

ص :۱۶۹

باختلاف الأغراض و المقاصد فقیل سفیه لخفیف الرأی فی الأمور الدنیویه و سفیه للفاسق غیر المبالی فی أمر دینه و هکذا.

و ظاهر ما یتراءی من الآیه أنه نهی عن الإکثار فی الإنفاق علی السفهاء و إعطائهم من المال أزید من حاجاتهم الضروریه فی الارتزاق،غیر أن وقوع الآیه فی سیاق الکلام فی أموال الیتامی التی یتولی أمر إدارتها و إنمائها الأولیاء قرینه معینه علی کون المراد بالسفهاء هم السفهاء من الیتامی،و أن المراد بقوله: أَمْوٰالَکُمُ ،فی الحقیقه أموالهم أضیف إلی الأولیاء بنوع من العنایه کما یشهد به أیضا قوله بعد: وَ ارْزُقُوهُمْ فِیهٰا وَ اکْسُوهُمْ ،و إن کان و لا بد من دلاله الآیه علی أمر سائر السفهاء غیر الیتامی،فالمراد بالسفهاء ما یعم الیتیم و غیر الیتیم لکن الأول أرجح.

و کیف کان فلو کان المراد بالسفهاء سفهاء الیتامی،فالمراد بقوله: أَمْوٰالَکُمُ ، أموال الیتامی و إنما أضیفت إلی الأولیاء المخاطبین بعنایه أن مجموع المال و الثروه الموجوده فی الدنیا لمجموع أهلها و إنما اختص بعض أفراد المجتمع ببعض منه و آخر بآخر للصلاح العام الذی یبتنی علیه أصل الملک و الاختصاص فیجب أن یتحقق الناس بهذه الحقیقه و یعلموا أنهم مجتمع واحد و المال کله لمجتمعهم،و علی کل واحد منهم أن یکلأه و یتحفظ به و لا یدعه یضیع بتبذیر نفوس سفیهه،و تدبیر کل من لا یحسن التدبیر کالصغیر و المجنون،و هذا من حیث الإضافه کقوله تعالی: وَ مَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ مِنْکُمْ طَوْلاً أَنْ یَنْکِحَ الْمُحْصَنٰاتِ الْمُؤْمِنٰاتِ فَمِنْ مٰا مَلَکَتْ أَیْمٰانُکُمْ مِنْ فَتَیٰاتِکُمُ :«النساء:۲۵»، و من المعلوم أن المراد بالفتیات لیس الإماء اللاتی یملکها من یرید النکاح.

ففی الآیه دلاله علی حکم عام موجه إلی المجتمع و هو أن المجتمع ذو شخصیه واحده له کل المال الذی أقام الله به صلبه و جعله له معاشا فیلزم علی المجتمع أن یدبره و یصلحه و یعرضه معرض النماء و یرتزق به ارتزاقا معتدلا مقتصدا و یحفظه عن الضیعه و الفساد،و من فروع هذا الأصل أنه یجب علی الأولیاء أن یتولوا أمر السفهاء فلا یؤتوهم أموالهم فیضیعوها بوضعها فی غیر ما ینبغی أن توضع فیه بل علیهم أن یحبسوها عنهم و یصلحوا شأنها،و ینموها بالکسب و الاتجار و الاسترباح و یرزقوا أولئک السفهاء من فوائدها و نمائها دون أصلها حتی لا ینفد رویدا رویدا و ینتهی إلی مسکنه صاحب المال و شقوته.

ص :۱۷۰

و من هنا یظهر أن المراد بقوله: وَ ارْزُقُوهُمْ فِیهٰا وَ اکْسُوهُمْ ،أن یرتزق السفیه فی المال بأن یعیش من نمائه و نتاجه و أرباحه لا من المال بأن یشرع فی الأکل من أصله علی رکود منه من غیر جریان و دوران فینفد عن آخره،و هذه هی النکته فی قوله:

«فِیهٰا»

دون أن یقول:«منها»کما ذکره الزمخشری.

و لا یبعد أن یستفاد من الآیه عموم ولایه المحجور علیهم بمعنی أن الله لا یرضی بإهمال أمر هؤلاء بل علی المجتمع الإسلامی تولی أمرهم فإن کان هناک واحد من الأولیاء الأقربین کالأب و الجد فعلیه التولی و المباشره،و إلا فعلی الحکومه الشرعیه أو علی المؤمنین أن یقوموا بالأمر علی التفصیل المذکور فی الفقه.

کلام فی أن جمیع المال لجمیع الناس

هذه حقیقه قرآنیه هی أصل لأحکام و قوانین هامه فی الإسلام أعنی ما تفیده هذه الآیه:أن المال لله ملکا حقیقیا جعله قیاما و معاشا للمجتمع الإنسانی من غیر أن یقفه علی شخص دون شخص وقفا لا یتغیر و لا یتبدل و هبه تنسلب معها قدره التصرف التشریعی ثم أذن فی اختصاصهم بهذا الذی خوله الجمیع علی طبق نسب مشرعه کالوراثه و الحیازه و التجاره و غیر ذلک و شرط لتصرفهم أمورا کالعقل و البلوغ و نحو ذلک.

و الأصل الثابت الذی یراعی حاله و یتقدر به فروعه هو کون الجمیع للجمیع، فإنما تراعی المصالح الخاصه علی تقدیر انحفاظ المصلحه العامه التی تعود إلی المجتمع و عدم المزاحمه،و أما مع المزاحمه و المفاوته فالمقدم هو صلاح المجتمع من غیر تردد.

و یتفرع علی هذا الأصل الأصیل فی الإسلام فروع کثیره هامه کأحکام الإنفاق و معظم أحکام المعاملات و غیر ذلک،و قد أیده الله تعالی فی موارد من کتابه کقوله تعالی: خَلَقَ لَکُمْ مٰا فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً :«البقره:۲۹»،و قد أوردنا بعض الکلام المتعلق بهذا المقام فی البحث عن آیات الإنفاق من سوره البقره فلیراجع هناک.

[بیان]

قوله تعالی: «وَ ارْزُقُوهُمْ فِیهٰا وَ اکْسُوهُمْ وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً» قد تقدم استیفاء الکلام فی معنی الرزق فی قوله تعالی: وَ تَرْزُقُ مَنْ تَشٰاءُ بِغَیْرِ حِسٰابٍ :«آل عمران:۲۷» و قوله: وَ ارْزُقُوهُمْ فِیهٰا وَ اکْسُوهُمْ ،کقوله: وَ عَلَی الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَ کِسْوَتُهُنَّ :

ص :۱۷۱

«البقره:۲۳۳»فالمراد بالرزق هو الغذاء الذی یغتذی به الإنسان و الکسوه ما یلبسه مما یقیه الحر و البرد(غیر أن لفظ الرزق و الکسوه فی عرف القرآن کالکسوه و النفقه فی لساننا)کالکنایه یکنی بها عن مجموع ما ترتفع به حوائج الإنسان المادیه الحیویه فیدخل فیه سائر ما یحتاج إلیه الإنسان کالمسکن و نحوه کما أن الأکل ذو معنی خاص بحسب أصله ثم یکنی به عن مطلق التصرفات کقوله: فَإِنْ طِبْنَ لَکُمْ عَنْ شَیْءٍ مِنْهُ نَفْساً فَکُلُوهُ هَنِیئاً مَرِیئاً الآیه.

و أما قوله: «وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً» فإنما هو کلمه أخلاقیه یصلح بها أمر الولایه فإن هؤلاء و إن کانوا سفهاء محجورین عن التصرف فی أموالهم غیر أنهم لیسوا حیوانا أعجم و لا من الأنعام السائمه بل بشر یجب أن یعامل معهم معامله الإنسان فیکلموا بما یکلم به الإنسان لا بالمنکر من القول و یعاشروا بما یعاشر به الإنسان.

و من هنا یظهر أن من الممکن أن یکون قوله: وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً .کنایه عن المعامله الحسنه و المعاشره الممدوحه غیر المذمومه کما فی قوله تعالی: «وَ قُولُوا لِلنّٰاسِ حُسْناً» :«البقره:۸۳».

قوله تعالی: «وَ ابْتَلُوا الْیَتٰامیٰ حَتّٰی إِذٰا بَلَغُوا النِّکٰاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ» إلی قوله: «أَمْوٰالَهُمْ» الابتلاء الامتحان و المراد من بلوغ النکاح بلوغ أوانه ففیه مجاز عقلی و الإیناس المشاهده و فیه شوب من معنی الألفه فإن مادته الأنس،و الرشد خلاف الغی و هو الاهتداء إلی مقاصد الحیاه،و دفع مال الیتیم إلیه کنایه عن إعطائه إیاه و إقباضه له کأن الولی یدفعه إلیه و یبعده من نفسه فهو علی ابتذاله کنایه لطیفه.

و قوله: حَتّٰی إِذٰا بَلَغُوا النِّکٰاحَ ،متعلق بقوله: وَ ابْتَلُوا ،ففیه دلاله ما علی الاستمرار بأن یشرع الولی فی ابتلائه من أول ما یأخذ فی التمییز و یصلح للابتلاء حتی ینتهی إلی أوان النکاح و یبلغ مبلغ الرجال،و من طبع هذا الحکم ذلک فإن إیناس الرشد لا یحصل بابتلاء الصبی فی واقعه أو واقعتین بل یجب تکراره إلی أن یحصل الإیناس و یتمشی بالطبع فی مده مدیده حتی یبلغ الرهاق ثم النکاح.

و قوله: فَإِنْ آنَسْتُمْ إلخ تفریع علی قوله: وَ ابْتَلُوا و المعنی:و امتحنوهم فإن آنستم منهم الرشد فادفعوا إلیهم أموالهم و الکلام یؤذن بأن بلوغ النکاح بمنزله المقتضی لدفع

ص :۱۷۲

المال إلی الیتیم و استقلاله بالتصرف فی مال نفسه و الرشد شرط لنفوذ التصرف،و قد فصل الإسلام النظر فی أمر البلوغ من الإنسان فاکتفی فی أمر العبادات و أمثال الحدود و الدیات بمجرد السن الشرعی الذی هو سن النکاح و اشترط فی نفوذ التصرفات المالیه و الأقاریر و نحوها مما تفصیل بیانه فی الفقه مع بلوغ النکاح الرشد،و ذلک من لطائف سلوکه فی مرحله التشریع فإن إهمال أمر الرشد و إلغاءه فی التصرفات المالیه و نحوها مما یختل به نظام الحیاه الاجتماعیه فی قبیل الأیتام و یکون نفوذ تصرفاتهم و أقاریرهم مفضیا إلی غرور الأفراد الفاسده إیاهم و إخراج جمیع وسائل الحیاه من أیدیهم بأدنی وسیله بالکلمات المزیفه و المواعید الکاذبه و المعاملات الغرریه إلی ذلک فالرشد لا محیص من اشتراطه فی هذا النوع من الأمور،و أما أمثال العبادات فعدم الحاجه فیها إلی الاشتراط ظاهر،و کذا أمثال الحدود و الدیات فإن إدراک قبح هذه الجنایات و المعاصی و فهم وجوب الکف عنها لا یحتاج فیه إلی الرشد بل الإنسان یقوی علی تفهم ذلک قبله و لا یختلف حاله فی ذلک قبل الرشد و بعده.

قوله تعالی: «وَ لاٰ تَأْکُلُوهٰا إِسْرٰافاً وَ بِدٰاراً أَنْ یَکْبَرُوا» اه الإسراف هو التعدی عن الاعتدال فی العمل،و البدار هو المبادره إلی الشیء و قوله وَ بِدٰاراً أَنْ یَکْبَرُوا فی معنی حذر أن یکبروا فلا یدعوکم أن تأکلوا،و حذف النفی أو ما فی معناه قبل أن و أن قیاسی علی ما ذکره النحاه قال تعالی: یُبَیِّنُ اللّٰهُ لَکُمْ أَنْ تَضِلُّوا :«النساء:۱۷۶» أی لئلا تضلوا أو حذر أن تضلوا.

و التقابل الواقع بین الأکل إسرافا و الأکل بدارا أن یکبروا یعطی أن الأکل إسرافا هو التعدی إلی أموالهم من غیر حاجه و لا شائبه استحقاق بل إجحافا من غیر مبالاه و الأکل بدارا أن یأکل الولی منها مثل ما یعد أجره لعمله فیها عاده غیر أن الیتیم لو کبر أمکن أن یمنعه عن مثل هذا الأکل فالجمیع ممنوع إلا أن یکون الولی فقیرا لا محیص له من أن یشتغل بالاکتساب لسد جوعه أو یعمل للیتیم و یسد حاجته الضروریه من ماله و هذا بالحقیقه یرجع إلی ما یأخذ العامل للتجاره و البنایه و نحوهما و هو الذی ذکره بقوله: مَنْ کٰانَ غَنِیًّا أی لا یحتاج فی معاشه إلی الأخذ من مال الیتیم فَلْیَسْتَعْفِفْ أی لیطلب طریق العفه و لیلزمه فلا یأخذ من أموالهم وَ مَنْ کٰانَ فَقِیراً فَلْیَأْکُلْ منها بِالْمَعْرُوفِ ،و ذکر بعض المفسرین أن المعنی: فَلْیَأْکُلْ بِالْمَعْرُوفِ من مال نفسه لا من

ص :۱۷۳

أموالهم و هو لا یلائم التفصیل بین الغنی و الفقیر.

و أما قوله تعالی: «فَإِذٰا دَفَعْتُمْ إِلَیْهِمْ أَمْوٰالَهُمْ فَأَشْهِدُوا عَلَیْهِمْ» فتشریع للاستشهاد عند الدفع تحکیما للأمر و رفعا لغائله الخلاف و النزاع فمن الممکن أن یدعی الیتیم بعد الرشد و أخذ المال من الولی علیه،ثم ذیل الجمیع بقوله تعالی: وَ کَفیٰ بِاللّٰهِ حَسِیباً ربطا للحکم بمنشئه الأصلی الأولی أعنی محتد کل حکم من أسمائه و صفاته تعالی فإنه تعالی لما کان حسیبا لم یکن لیخلی أحکام عباده من غیر حساب دقیق و هو تشریعه المحکم، و تتمیما للتربیه الدینیه الإسلامیه فإن الإسلام یأخذ فی تربیه الناس علی أساس التوحید إذ الإشهاد و إن کان رافعا غالبا للخلاف و النزاع لکن ربما تخلف عنه لانحراف من الشهود فی عدالتهم أو غیر ذلک من متفرقات العوامل لکن السبب المعنوی العالی القوی هو تقوی الله الذی کفی به حسیبا فلو جعل الولی و الشهود و الیتیم الذی دفع إلیه المال هذا المعنی نصب أعینهم لم یقع هناک اختلاف و لا نزاع البته.

فانظر إلی الآیتین کیف أبدعتا فی البیان فقد بینتا أولا رءوس مسائل الولایه علی أموال الیتامی و المحجور علیهم و مهماتها:من کیفیه الأخذ و الحفظ و الإنماء و التصرف و الرد و وقت الأخذ و الدفع و تحکیم مبناه ببیان وجه المصلحه العامه فی ذلک کله و هو أن المال لله جعله قیاما للإنسان علی ما تقدم بیانه.

و ثانیا الأصل الأخلاقی الذی یربی الإنسان علی وفق هذه الشرائع و هو الذی ذکره تعالی بقوله: وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً .

و ثالثا ببناء الجمیع علی أصل التوحید الحاکم بوحدته فی جمیع الأحکام العملیه و الأخلاقیه و الباقی علی حسن تأثیره فی جمیع الموارد لو فرض ضعف الأحکام العملیه و الدستورات الأخلاقیه من حیث الأثر،و هو الذی ذکره بقوله: وَ کَفیٰ بِاللّٰهِ حَسِیباً .

بحث روائی

فی الدر المنثور، *فی قوله تعالی: وَ آتُوا الْیَتٰامیٰ أَمْوٰالَهُمْ الآیه-أخرج ابن أبی حاتم عن سعید بن جبیر قال*:إن رجلا من غطفان-کان معه مال کثیر لابن أخ له یتیم-فلما بلغ الیتیم طلب ماله فمنعه عنه-فخاصمه إلی النبی ص فنزلت الآیه: وَ آتُوا الْیَتٰامیٰ

ص :۱۷۴

أَمْوٰالَهُمْ

، الحدیث.

و فی تفسیر العیاشی،عن الصادق(ع)*: لا یحل لماء الرجل أن یجری فی أکثر من أربعه أرحام من الحرائر.

و فی الکافی،عنه(ع)*: إذا جمع الرجل أربعا فطلق إحداهن فلا یتزوج الخامسه- حتی تنقضی عده المرأه التی طلق.

أقول:و الروایات فی الباب کثیره.

و فی العلل،بإسناده عن محمد بن سنان*: أن الرضا(ع)کتب إلیه فیما کتب- من جواب مسائله عله تزویج الرجل أربع نسوه-و تحریم أن تتزوج المرأه أکثر من واحد- لأن الرجل إذا تزوج أربع نسوه کان الولد منسوبا إلیه،و المرأه لو کان لها زوجان أو أکثر من ذلک لم یعرف الولد لمن هو؟إذ هم مشترکون فی نکاحها-و فی ذلک فساد الأنساب و المواریث و المعارف،قال محمد بن سنان:و من علل النساء الحرائر- (۱)و تحلیل أربع نسوه لرجل واحد أنهن أکثر من الرجال-فلما نظر-و الله أعلم-یقول الله عز و جل: فَانْکِحُوا مٰا طٰابَ لَکُمْ مِنَ النِّسٰاءِ مَثْنیٰ وَ ثُلاٰثَ وَ رُبٰاعَ ،فذلک تقدیر قدره الله تعالی لیتسع فیه الغنی و الفقیر-فیتزوج الرجل علی قدر طاقته،الحدیث.

و فی الکافی،عن الصادق(ع)*: فی حدیث قال:و الغیره للرجال،و لذلک حرم علی المرأه إلا زوجها-و أحل للرجل أربعا-فإن الله أکرم من أن یبتلیهن بالغیره-و یحل للرجل معها ثلاثا.

أقول:و یوضح ذلک أن الغیره هی إحدی الأخلاق الحمیده و الملکات الفاضله و هی تغیر الإنسان عن حاله المعتاد،و نزوعه إلی الدفاع و الانتقام عند تعدی الغیر إلی بعض ما یحترمه لنفسه من دین أو عرض أو جاه و یعتقد کرامته علیه،و هذه الصفه الغریزیه لا یخلو عنها فی الجمله إنسان أی إنسان فرض فهی من فطریات الإنسان، و الإسلام دین مبنی علی الفطره تؤخذ فیه الأمور التی تقضی بها فطره الإنسان فتعدل بقصرها فیما هو صلاح الإنسان فی حیاته،و یحذف عنها ما لا حاجه إلیه فیها من وجوه الخلل و الفساد کما فی اقتناء المال و المأکل و المشرب و الملبس و المنکح و غیر ذلک.

ص :۱۷۵

۱- ۱) کذا فی النسخ.

فإذا فرض أن الله سبحانه أحل للرجل مع المرأه الواحده ثلاثا أخر-و الدین مبنی علی رعایه حکم الفطره-کان لازم ذلک أن یکون ما یتراءی من حال النساء و تغیرهن علی الرجال فی أمر الضرائر حسدا منهن لا غیره و سیتضح مزید اتضاح فی البحث الآتی عن تعدد الزوجات أن هذا الحال حال عرضی طار علیهن لا غریزی فطری.

و فی الکافی،بإسناده عن زراره عن الصادق(ع)قال*: لا یرجع الرجل فیما یهب لامرأته،و لا المرأه فیما تهب لزوجها جیزت أو لم تجز-أ لیس الله تبارک و تعالی یقول: وَ لاٰ یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمّٰا آتَیْتُمُوهُنَّ شَیْئاً ؟و قال: فَإِنْ طِبْنَ لَکُمْ عَنْ شَیْءٍ مِنْهُ نَفْساً فَکُلُوهُ هَنِیئاً مَرِیئاً ؟و هذا یدخل فی الصداق و الهبه.

و فی تفسیر العیاشی،عن عبد الله بن القداح عن أبی عبد الله عن أبیه(ع) قال*: جاء رجل إلی أمیر المؤمنین(ع)-فقال:یا أمیر المؤمنین بی وجع فی بطنی-فقال له أمیر المؤمنین(ع)أ لک زوجه؟قال:نعم-قال استوهب منها شیئا طیبه به نفسها من مالها-ثم اشتر به عسلا ثم اسکب علیه من ماء السماء-ثم اشربه فإنی سمعت الله یقول فی کتابه: وَ نَزَّلْنٰا مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً مُبٰارَکاً ،و قال: یَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهٰا شَرٰابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوٰانُهُ فِیهِ شِفٰاءٌ لِلنّٰاسِ ،و قال: فَإِنْ طِبْنَ لَکُمْ عَنْ شَیْءٍ مِنْهُ نَفْساً فَکُلُوهُ هَنِیئاً مَرِیئاً ،شفیت إن شاء الله تعالی،قال:ففعل ذلک فشفی:

أقول:و رواه أیضا فی الدر المنثور عن عبد بن حمید و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عنه(ع) و هو نوع من الاستفاده لطیف،و بناؤه علی التوسعه فی المعنی و یوجد له نظائر فی الأخبار المأثوره عن أئمه أهل البیت(ع)سنورد بعضها فی الموارد المناسبه له.

و فی الکافی،عن الباقر(ع)*: إذا حدثتکم بشیء فاسألونی من کتاب الله،ثم قال فی بعض حدیثه:إن رسول الله ص نهی عن القیل و القال،و فساد المال، و کثیره السؤال،فقیل له:یا بن رسول الله أین هذا من کتاب الله؟قال:إن الله عز و جل یقول: لاٰ خَیْرَ فِی کَثِیرٍ مِنْ نَجْوٰاهُمْ-إِلاّٰ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَهٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاٰحٍ بَیْنَ النّٰاسِ ، و قال: وَ لاٰ تُؤْتُوا السُّفَهٰاءَ أَمْوٰالَکُمُ الَّتِی جَعَلَ اللّٰهُ لَکُمْ قِیٰاماً ،و قال: لاٰ تَسْئَلُوا عَنْ أَشْیٰاءَ إِنْ تُبْدَ لَکُمْ تَسُؤْکُمْ .

ص :۱۷۶

و فی تفسیر العیاشی،عن یونس بن یعقوب قال *:سألت أبا عبد الله(ع)عن قول الله: وَ لاٰ تُؤْتُوا السُّفَهٰاءَ أَمْوٰالَکُمُ ،قال:من لا تثق به.

و فیه،عن إبراهیم بن عبد الحمید قال*: سألت أبا عبد الله(ع)عن هذه الآیه- وَ لاٰ تُؤْتُوا السُّفَهٰاءَ أَمْوٰالَکُمُ قال:کل من یشرب الخمر فهو سفیه.

و فیه،عن علی بن أبی حمزه عن أبی عبد الله(ع)قال*: سألته عن قول الله: وَ لاٰ تُؤْتُوا السُّفَهٰاءَ أَمْوٰالَکُمُ قال:هم الیتامی لا تعطوهم أموالهم حتی تعرفوا منهم الرشد- فقلت:فکیف یکون أموالهم أموالنا؟قال:إذا کنت أنت الوارث لهم.

و فی تفسیر القمی،عن الباقر(ع)*: فی الآیه:فالسفهاء النساء-و الولد إذا علم الرجل أن امرأته سفیهه مفسده-و ولده سفیه مفسد-لم ینبغ له أن یسلط واحدا منهما- علی ماله الذی جعل الله له قیاما یقول:معاشا الحدیث.

أقول:و الروایات فی هذه المعانی کثیره،و هی تؤید ما قدمناه أن للسفه معنی وسیع ذو مراتب کالسفیه المحجور علیه و الصبی قبل أن یرشد و المرأه المتلهیه المتهوسه و شارب الخمر و مطلق من لا تثق به،و بحسب اختلاف هذه المصادیق یختلف معنی إیتاء المال،و کذا معنی إضافه«أموالکم»و علیک بالتطبیق و الاعتبار.

و قوله فی روایه ابن أبی حمزه:إذا کنت أنت الوارث لهم إشاره إلی ما قدمناه أن المال کله للمجتمع بحسب الأصل ثم لکل من الأشخاص ثانیا و للمصالح الخاصه فإن اشتراک المجتمع فی المال أولا هو الموجب لانتقاله من واحد إلی آخر.

و فی الفقیه،عن الصادق(ع)*: انقطاع یتم الیتیم الاحتلام و هو أشده،و إن احتلم و لم یؤنس منه رشد و کان سفیها أو ضعیفا-فلیمسک عنه ولیه ماله.

و فیه،عنه(ع)*: فی قوله تعالی: وَ ابْتَلُوا الْیَتٰامیٰ الآیه-قال:إیناس الرشد حفظ المال.

أقول:و قد تقدم وجه دلاله الآیه علیه.

و فی التهذیب،عنه(ع)*: فی قول الله: وَ مَنْ کٰانَ فَقِیراً فَلْیَأْکُلْ بِالْمَعْرُوفِ قال:

فذاک رجل یحبس نفسه عن المعیشه-فلا بأس أن یأکل بالمعروف إذا کان یصلح لهم-فإن کان المال قلیلا فلا یأکل منه شیئا.

و فی الدر المنثور،أخرج أحمد و أبو داود و النسائی و ابن ماجه و ابن أبی حاتم

ص :۱۷۷

و النحاس فی ناسخه عن ابن عمر*: أن رجلا سأل رسول الله ص فقال:لیس لی مال و لی یتیم فقال:کل من مال یتیمک غیر مسرف و لا مبذر و لا متأثل مالا-و من غیر أن تقی مالک بماله.

أقول:و الروایات فی هذه المعانی کثیره من طرق أهل البیت (ع) و غیرهم،و هناک مباحث فقهیه و أخبار ناظره إلیها من أرادها فعلیه بجوامع الحدیث و کتب الفقه.

و فی تفسیر العیاشی،عن رفاعه عنه(ع)*: فی قوله تعالی: فَلْیَأْکُلْ بِالْمَعْرُوفِ ،قال (ع):کان أبی یقول:إنها منسوخه.

و فی الدر المنثور،أخرج أبو داود و النحاس کلاهما فی الناسخ و ابن المنذر من طریق عطاء عن ابن عباس”*:

وَ مَنْ کٰانَ فَقِیراً فَلْیَأْکُلْ بِالْمَعْرُوفِ

قال:نسختها: إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوٰالَ الْیَتٰامیٰ ظُلْماً الآیه.

أقول:و کون الآیه منسوخه لا یلائم میزان النسخ إذ لیس بین الآیات الکریمه ما نسبتها إلی هذه الآیه نسبه الناسخه إلی المنسوخه،و أما قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوٰالَ الْیَتٰامیٰ ظُلْماً الآیه فهو لا ینافی بمضمونه مضمون هذه الآیه فإن الأکل فی هذه الآیه المجوزه مقید بالمعروف،و فی تلک الآیه المحرمه بالظلم و لا تنافی بین تجویز الأکل بالمعروف و تحریم الأکل ظلما،فالحق أن الآیه غیر منسوخه،و الروایتان لا توافقان الکتاب علی ما فیهما من الضعف.

و فی تفسیر العیاشی،عن عبد الله بن المغیره عن جعفر بن محمد(ع)*: فی قول الله:

فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْداً فَادْفَعُوا إِلَیْهِمْ أَمْوٰالَهُمْ

-قال:فقال:إذا رأیتموهم یحبون آل محمد فارفعوهم درجه.

أقول:و هو من الجری من باطن التنزیل فإن أئمه الدین آباء المؤمنین و المؤمنون أیتام المعارف عند انقطاعهم عنهم فإذا صح انتسابهم إلیهم بالحب فلیرفعوا درجه بتعلیم المعارف الحقه التی هی میراث آبائهم.

بحث علمی فی فصول ثلاثه

۱-النکاح من مقاصد الطبیعه:

أصل التواصل بین الرجل و المرأه مما تبینه

ص :۱۷۸

الطبیعه الإنسانیه بل الحیوانیه بأبلغ بیانها،و الإسلام دین الفطره فهو مجوزه لا محاله.

و أمر الإیلاد و الإفراخ الذی هو بغیه الطبیعه و غرض الخلقه فی هذا الاجتماع هو السبب الوحید و العامل الأصلی فی تقلیب هذا العمل فی قالب الازدواج و إخراجه من مطلق الاختلاط للسفاد و المقاربه إلی شکل النکاح و الملازمه و لهذا تری أن الحیوان الذی یشترک فی تربیته الوالدان معا کالطیور فی حضانه بیضها و تغذیه أفراخها و تربیتها و کالحیوان الذی یحتاج فی الولاده و التربیه إلی وکر تحتاج الإناث منه فی بنائه و حفظه إلی معاونه الذکور یختار لهذا الشأن الازدواج و هو نوع من الملازمه و الاختصاص بین الزوجین الذکور و الإناث منه فیتواصلان عندئذ و یتشارکان فی حفظ بیض الإناث و تدبیرها و إخراج الأفراخ منها و هکذا إلی آخر مده تربیه الأولاد ثم ینفصلان إن انفصلا ثم یتجدد الازدواج و هکذا فعامل النکاح و الازدواج هو الإیلاد و تربیه الأولاد و أما إطفاء نائره الشهوه أو الاشتراک فی الأعمال الحیویه کالکسب و جمع المال و تدبیر الأکل و الشرب و الأثاث و إداره البیت فأمور خارجه عن مستوی غرض الطبیعه و الخلقه و إنما هی أمور مقدمیه أو فوائد مترتبه.

و من هنا یظهر أن الحریه و الاسترسال من الزوجین بأن یتواصل کل من الزوجین مع غیر زوجه أینما أراد و مهما أراد من غیر امتناع کالحیوان العجم الذی ینزو الذکور منه علی الإناث أینما وجدها علی ما یکاد یکون هو السنه الجاریه بین الملل المتمدنه الیوم و کذا الزنا و خاصه زنا المحصنه منه.

و کذا تثبیت الازدواج الواقع و تحریم الطلاق و الانفصال بین الزوجین،و ترک الزوج و اتخاذ زوج آخر ما دامت الحیاه تجمع بینهما.

و کذا إلغاء التوالد و تربیه الأولاد و بناء الازدواج علی أساس الاشتراک فی الحیاه المنزلیه علی ما هو المتداول الیوم بین الملل الراقیه و نظیره إرسال الموالید إلی المعاهد العامه المعده للرضاع و التربیه کل ذلک علی خلاف سنه الطبیعه و قد جهز الإنسان بما ینافی هذه السنن الحدیثه علی ما مرت الإشاره إلیه.

نعم الحیوان الذی لا حاجه فی ولادته و تربیته إلی أزید من حمل الأم إیاه و إرضاعها له و تربیته بمصاحبتها فلا حاجه طبیعیه فیه إلی الازدواج و المصاحبه

ص :۱۷۹

و الاختصاص فهذا النوع من الحیوان له حریه السفاد بمقدار ما لا یضر بغرض الطبیعه من جهه حفظ النسل.

و إیاک أن تتوهم أن الخروج عن سنه الخلقه و ما تستدعیه الطبیعه لا بأس به بعد تدارک النواقص الطارئه بالفکر و الرویه مع ما فیه من لذائذ الحیاه و التنعم،فإن ذلک من أعظم الخبط فإن هذه البنیات الطبیعیه التی منها البنیه الإنسانیه مرکبات مؤلفه من أجزاء کثیره تستوجب بوقوع کل فی موقعه الخاص علی شرائطه المخصوصه به وضعا هو الملائم لغرض الطبیعه و الخلقه و هو المناسب لکمال النوع کالمعاجین و المرکبات من الأدویه التی تحتاج إلی أجزاء بأوصاف و مقادیر و أوزان و شرائط خاصه لو خرج واحد منها عن هیئته الخاصه أدنی خروج و انحراف سقط الأثر.

فالإنسان مثلا موجود طبیعی تکوینی ذو أجزاء مرکبه ترکیبا خاصا یستتبع أوصافا داخلیه و خواص روحیه تستعقب أفعالا و أعمالا فإذا حول بعض أفعاله و أعماله من مکانته الطبیعیه إلی غیرها یستتبع ذلک انحرافا و تغیرا فی صفاته و خواصه الروحیه و انحرف بذلک جمیع الخواص و الصفات عن مستوی الطبیعه و صراط الخلقه و بطل بذلک ارتباطه بکماله الطبیعی و الغایه التی یبتغیها بحسب الخلقه.

و إذا بحثنا فی المصائب العامه التی تستوعب الیوم الإنسانیه و تحبط أعمال الناس و مساعیهم لنیل الراحه و الحیاه السعیده و تهدد الإنسانیه بالسقوط و الانهدام وجدنا أن أقوی العوامل فیها بطلان فضیله التقوی و تمکن الخرق و القسوه و الشده و الشره من نفوس الجوامع البشریه و أعظم أسبابه و علله الحریه و الاسترسال و الإهمال فی نوامیس الطبیعه فی أمر الزوجیه و تربیه الأولاد فإن سنه الاجتماع المنزلی و تربیه الأولاد الیوم تمیت قرائح الرأفه و الرحمه و العفه و الحیاه و التواضع من الإنسان من أول حین یأخذ فی التمییز إلی آخر ما یعیش.

و أما تدارک هذه النواقص بالفکر و الرویه فهیهات ذلک فإنما الفکر کسائر لوازم الحیاه وسیله تکوینیه اتخذتها الطبیعه وسیله لرد ما خرج و انحرف عن صراط الطبیعه و التکوین إلیه لا لإبطال سعی الطبیعه و الخلقه و قتلها بنفس السیف الذی أعطته للإنسان لدفع الشر عنها،و لو استعمل الفکر الذی هو أحد وسائل الطبیعه فی تأیید ما أفسد من شئون الطبیعه عادت هذه الوسیله أیضا فاسده منحرفه کسائر

ص :۱۸۰

الوسائل،و لذلک تری أن الإنسان الیوم کلما أصلح بقوه فکره واحده من المفاسد العامه التی تهدد اجتماعه أنتج ذلک ما هو أمر و أدهی و زاد البلاء و المصیبه شیوعا و شمولا.

نعم ربما قال القائل من هؤلاء:إن الصفات الروحیه التی تسمی فضائل نفسانیه هی بقایا من عهد الأساطیر و التوحش لا تلائم حیاه الإنسان الراقی الیوم کالعفه و السخاء و الحیاء و الرأفه و الصدق فإن العفه تقیید لطبیعه النفس فیما تشتهیه من غیر وجه،و السخاء إبطال لسعی الإنسان فی جمعه المال و ما قاساه من المحن فی طریق اکتسابه علی أنه تعوید للمسکین بالبطاله فی الاکتساب و بسط یده لذل السؤال،و الحیاء لجام یلجم الإنسان عن مطالبه حقوقه و إظهار ما فی ضمیره،و الرأفه تضعف القلب،و الصدق لا یلائم الحیاه الیومیه،و هذا الکلام بعینه من مصادیق الانحراف الذی ذکرناه.

و لم یدر هذا القائل إن هذه الفضائل فی المجتمع الإنسانی من الواجبات الضروریه التی لو ارتفعت من أصلها لم یعش المجتمع بعدها فی حال الاجتماع و لا ساعه.

فلو ارتفعت هذه الخصال و تعدی کل فرد إلی ما لکل فرد من مختصات الحقوق و الأموال و الأعراض،و لم یسخ أحد ببذل ما مست إلیه حاجه المجتمع،و لم ینفعل أحد من مخالفه ما یجب علیه رعایته من القوانین و لم یرأف أحد بالعجزه الذین لا ذنب لهم فی عجزهم کالأطفال و من فی تلوهم،و کذب کل أحد لکل أحد فی جمیع ما یخبر به و یعده و هکذا تلاشی المجتمع الإنسانی من حینه.

فینبغی لهذا القائل إن یعلم أن هذه الخصال لا ترتحل و لن ترتحل عن الدنیا، و أن الطبیعه الإنسانیه مستمسکه بها حافظه لحیاتها ما دامت داعیه للإنسان إلی الاجتماع،و إنما الشأن کل الشأن فی تنظیم هذه الصفات و تعدیلها بحیث توافق غرض الطبیعه و الخلقه فی دعوتها الإنسان إلی سعاده الحیاه ،و لو کانت الخصال الدائره فی المجتمع المترقی الیوم فضائل للإنسانیه معدله بما هو الحری من التعدیل لما أوردت المجتمع مورد الفساد و الهلکه و لأقر الناس فی مستقر أمن و راحه و سعاده.

و لنعد إلی ما کنا فیه من البحث فنقول:الإسلام وضع أمر الازدواج فیما ذکرناه موضعه الطبیعی فأحل النکاح و حرم الزنا و السفاح،و وضع علقه الزوجیه علی أساس جواز المفارقه و هو الطلاق،و وضع هذه العلقه علی أساس الاختصاص فی الجمله علی ما

ص :۱۸۱

سنشرحه،و وضع عقد هذا الاجتماع علی أساس التوالد و التربیه،و من الأحادیث النبویه المشهوره

قوله(ص): تناکحوا تناسلوا تکثروا الحدیث.

۲-استیلاء الذکور علی الإناث:

ثم إن التأمل فی سفاد الحیوانات یعطی أن للذکور منها شائبه استیلاء علی الإناث فی هذا الباب فإنا نری أن الذکر منها کأنه یری نفسه مالکا للبضع مسلطا علی الأنثی،و لذلک ما تری أن الفحوله منها تتنازع و تتشاجر علی الإناث من غیر عکس فلا تثور الأنثی علی مثلها إذا مال إلیها الذکر بخلاف العکس،و کذا ما یجری بینها مجری الخطبه من الإنسان إنما یبدأ من ناحیه الذکران دون الإناث،و لیس إلا أنها تری بالغریزه أن الذکور فی هذا العمل کالفاعل المستعلی و الإناث کالقابل الخاضع،و هذا المعنی غیر ما یشاهد من نحو طوع من الذکور للإناث فی مراعاه ما تمیل إلیه نفسها و یستلذه طبعها فإن ذلک راجع إلی مراعاه جانب العشق و الشهوه و استزاده اللذه،و أما نحو الاستیلاء و الاستعلاء المذکور فإنه عائد إلی قوه الفحوله و إجراء ما تأمر به الطبیعه.

و هذا المعنی أعنی لزوم الشده و البأس لقبیل الذکور و اللین و الانفعال لقبیل الإناث مما یوجد الاعتقاد به قلیلا أو کثیرا عند جمیع الأمم حتی سری إلی مختلف اللغات فسمی کل ما هو شدید صعب الانقیاد بالذکر و کل لین سهل الانفعال بالأنثی یقال:حدید ذکر و سیف ذکر و نبت ذکر و مکان ذکر و هکذا.

و هذا الأمر جار فی نوع الإنسان دائر بین المجتمعات المختلفه و الأمم المتنوعه فی الجمله و إن کان ربما لم یخل من الاختلاف زیاده و نقیصه.

و قد اعتبره الإسلام فی تشریعه قال الله تعالی: اَلرِّجٰالُ قَوّٰامُونَ عَلَی النِّسٰاءِ بِمٰا فَضَّلَ اللّٰهُ بَعْضَهُمْ عَلیٰ بَعْضٍ :«النساء:۳۴»فشرع وجوب إجابتها له إذا دعاها إلی المواقعه إن أمکنت لها.

۳-تعدد الزوجات:

و أمر الوحده و التعدد فیما نشاهده من أقسام الحیوان غیر واضح ففیما کان بینها اجتماع منزلی تتأحد الإناث و تختص بالذکور لما أن الذکور فی شغل شاغل فی مشارکتها فی تدبیر المنزل و حضانه الأفراخ و تربیتها و ربما تغیر الوضع الجاری بینها بالصناعه و التدبیر و الکفاله أعنی بالتأهیل و التربیه کما یشاهد من

ص :۱۸۲

أمر الدیک و الدجاج و الحمام و نحوها.

و أما الإنسان فاتخاذ الزوجات المتعدده کانت سنه جاریه فی غالب الأمم القدیمه کمصر و الهند و الصین و الفرس بل و الروم و الیونان فإنهم کانوا ربما یضیفون إلی الزوجه الواحده فی البیت خدنا یصاحبونها بل و کان ذلک عند بعض الأمم لا ینتهی إلی عدد یقف علیه کالیهود و العرب فکان الرجل منهم ربما تزوج العشره و العشرین و أزید و قد ذکروا أن سلیمان الملک تزوج مئات من النساء.

و أغلب ما کان یقع تعدد الزوجات إنما هو فی القبائل و من یحذو حذوهم من سکان القری و الجبال فإن لرب البیت منهم حاجه شدیده إلی الجمع و کثره الأعضاء فکانوا یقصدون بذلک التکاثر فی البنین بکثره الاستیلاد لیهون لهم أمر الدفاع الذی هو من لوازم عیشتهم و لیکون ذلک وسیله یتوسلون بها إلی الترؤس و السؤدد فی قومهم علی ما فی کثره الازدواج من تکثر الأقرباء بالمصاهره.

و ما ذکره بعض العلماء أن العامل فی تعدد الزوجات فی القبائل و أهل القری إنما هو کثره المشاغل و الأعمال فیهم کأعمال الحمل و النقل و الرعی و الزراعه و السقایه و الصید و الطبخ و النسج و غیر ذلک فهو و إن کان حقا فی الجمله إلا أن التأمل فی صفاتهم الروحیه یعطی أن هذه الأعمال فی الدرجه الثانیه من الأهمیه عندهم،و ما ذکرناه هو الذی یتعلق به قصد الإنسان البدوی أولا و بالذات کما أن شیوع الادعاء و التبنی أیضا بینهم سابقا کان من فروع هذا الغرض.

علی أنه کان فی هذه الأمم عامل أساسی آخر لتداول تعدد الزوجات بینهم و هو زیاده عده النساء علی الرجال بما لا یتسامح فیه فإن هذه الأمم السائره بسیره القبائل کانت تدوم فیهم الحروب و الغزوات و قتل الفتک و الغیله فکان القتل یفنی الرجال،و یزید عدد النساء علی الرجال زیاده لا ترتفع حاجه الطبیعه معها إلا بتعدد الزوجات-هذا.

و الإسلام شرع الازدواج بواحده،و أنفذ التکثیر إلی أربع بشرط التمکن من القسط بینهن مع إصلاح جمیع المحاذیر المتوجهه إلی التعدد علی ما سنشیر إلیها قال الله تعالی: وَ لَهُنَّ مِثْلُ الَّذِی عَلَیْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ :«البقره:۲۲۸».

ص :۱۸۳

و قد استشکلوا علی حکم تعدد الزوجات:

أولا:أنه یضع آثارا سیئه فی المجتمع فإنه یقرع قلوب النساء فی عواطفهن و یخیب آمالهن و یسکن فوره الحب فی قلوبهن فینعکس حس الحب إلی حس الانتقام فیهملن أمر البیت و یتثاقلن فی تربیه الأولاد و یقابلن الرجال بمثل ما أساءوا إلیهن فیشیع الزنا و السفاح و الخیانه فی المال و العرض فلا یلبث المجتمع دون أن ینحط فی أقرب وقت.

و ثانیا:أن التعدد فی الزوجات یخالف ما هو المشهود المتراءی من عمل الطبیعه فإن الإحصاء فی الأمم و الأجیال یفید أن قبیلی الذکوره و الإناث متساویان عددا تقریبا فالذی هیأته الطبیعه هو واحده لواحد،و خلاف ذلک خلاف غرض الطبیعه.

و ثالثا:أن فی تشریع تعدد الزوجات ترغیبا للرجال إلی الشره و الشهوه، و تقویه لهذه القوه فی المجتمع.

و رابعا:أن فی ذلک حطا لوزن النساء فی المجتمع بمعادله الأربع منهن بواحد من الرجال و هو تقویم جائر حتی بالنظر إلی مذاق الإسلام الذی سوی فیه بین مرأتین و رجل کما فی الإرث و الشهاده و غیرهما،و لازمه تجویز التزوج باثنتین منهن لا أزید ففی تجویز الأربع عدول عن العدل علی أی حال من غیر وجه و هذه الإشکالات مما اعترض بها النصاری علی الإسلام أو من یوافقهم من المدنیین المنتصرین لمسأله تساوی حقوق الرجال و النساء فی المجتمع.

و الجواب عن الأول ما تقدم غیر مره فی المباحث المتقدمه أن الإسلام وضع بنیه المجتمع الإنسانی علی أساس الحیاه التعقلیه دون الحیاه الإحساسیه فالمتبع عنده هو الصلاح العقلی فی السنن الاجتماعیه دون ما تهواه الإحساسات و تنجذب إلیه العواطف و لیس فی ذلک إماته العواطف و الإحساسات الرقیقه و إبطال حکم المواهب الإلهیه و الغرائز الطبیعیه فإن من المسلم فی الأبحاث النفسیه أن الصفات الروحیه و العواطف و الإحساسات الباطنه تختلف کما و کیفا باختلاف التربیه و العاده،کما أن کثیرا من الآداب و الرسوم الممدوحه عند الشرقیین مثلا مذمومه عند الغربیین و بالعکس، و کل أمه تختلف مع غیرها فی بعضها.

ص :۱۸۴

و التربیه الدینیه فی الإسلام تقیم المرأه الإسلامیه مقاما لا تتألم بأمثال ذلک عواطفها.نعم المرأه الغربیه حیث اعتادت منذ قرون بالوحده و لقنت بذلک جیلا بعد جیل استحکم فی روحها عاطفه نفسانیه تضاد التعدد.و من الدلیل علی ذلک الاسترسال الفظیع الذی شاعت بین الرجال و النساء فی الأمم المتمدنه!الیوم.

أ لیس رجالهم یقضون أوطار الشهوه من کل من هووها و هوتهم من نسائهم من محارم و غیرها و من بکر أو ثیب و من ذات بعل أو غیرها،حتی أن الإنسان لا یقدر أن یقف فی کل ألف منهم بواحد قد سلم من الزنا سواء فی ذلک الرجال و النساء و لم یقنعوا بذلک حتی وقعوا فی الرجال وقوعا قل ما یسلم منه فرد حتی بلغ الأمر مبلغا رفعوا قبیل سنه إلی برلمان بریطانیا العظمی أن یبیح لهم اللواط سنه قانونیه و ذلک بعد شیوعه بینهم من غیر رسمیه،و أما النساء و خاصه الأبکار و غیر ذوات البعل من الفتیات فالأمر فیهن أغرب و أفظع.

فلیت شعری کیف لا تأسف النساء هناک و لا یتحرجن و لا تنکسر قلوبهن و لا تتألم عواطفهن حین یشاهدن کل هذه الفضائح من رجالهن؟و کیف لا تتألم عواطف الرجل و إحساساته حین یبنی بفتاه ثم یجدها ثیبا فقدت بکارتها و افترشت لا للواحد و الاثنین من الرجال ثم لا یلبث حتی یباهی بین الأقران أن السیده ممن توفرت علیها رغبات الرجال و تنافس فی القضاء منها العشرات و المئات!!و هل هذا إلا أن هذه السیئات تکررت بینهم و نزعه الحریه تمکنت من أنفسهم حتی صارت عاده عریقه مألوفه لا تمتنع منها العواطف و الإحساسات و لا تستنکرها النفوس؟فلیس إلا أن السنن الجاریه تمیل العواطف و الإحساسات إلی ما یوافقها و لا یخالفها.

و أما ما ذکروه من استلزام ذلک إهمالهن فی تدبیر البیت و تثاقلهن فی تربیه الأولاد و شیوع الزنا و الخیانه فالذی أفادته التجربه خلاف ذلک فإن هذا الحکم جری فی صدر الإسلام و لیس فی وسع أحد من أهل الخبره بالتاریخ أن یدعی حصول وقفه فی أمر المجتمع من جهته بل کان الأمر بالعکس.

علی أن هذه النساء اللاتی یتزوج بهن علی الزوجه الأولی فی المجتمع الإسلامی و سائر المجتمعات التی تری ذلک أعنی الزوجه الثانیه و الثالثه و الرابعه إنما یتزوج بهن عن رضاء و رغبه منهن و هن من نساء هذه المجتمعات،و لم یسترققهن الرجال من مجتمعات

ص :۱۸۵

أخری،و لا جلبوهن للنکاح من غیر هذه الدنیا و إنما رغبن فی مثل هذا الازدواج لعلل اجتماعیه،فطباع جنس المرأه لا یمتنع عن مسأله تعدد الزوجات،و لا قلوبهن تتألم منها بل لو کان شیء من ذلک فهو من لوازم أو عوارض الزوجیه الأولی أعنی أن المرأه إذا توحدت للرجل لا تحب أن ترد علیها و علی بیتها أخری لخوفها أن تمیل عنها بعلها أو تترأس علیها غیرها أو یختلف الأولاد و نحو ذلک فعدم الرضاء و التألم فیما کان إنما منشؤه حاله عرضیه(التوحد بالبعل)لا غریزه طبیعیه.

و الجواب عن الثانی أن الاستدلال بتسویه الطبیعه بین الرجال و النساء فی العدد مختل من وجوه.

منها أن أمر الازدواج لا یتکی علی هذا الذی ذکروه فحسب بل هناک عوامل و شرائط أخری لهذا الأمر فأولا الرشد الفکری و التهیؤ لأمر النکاح أسرع إلی النساء منها إلی الرجال فالنساء و خاصه فی المناطق الحاره إذا جزن التسع صلحن للنکاح، و الرجال لا یتهیئون لذلک غالبا قبل الست عشره من السنین(و هو الذی اعتبره الإسلام للنکاح).

و من الدلیل علی ذلک السنه الجاریه فی فتیات الأمم المتمدنه فمن الشاذ النادر أن تبقی فتاه علی بکارتها إلی سن البلوغ القانونی فلیس إلا أن الطبیعه هیأتها للنکاح قبل تهیئتها الرجال لذلک.

و لازم هذه الخاصه أن لو اعتبرنا موالید ست عشره سنه من قوم(و الفرض تساوی عدد الذکور و الإناث فیهم)کان الصالح للنکاح فی السنه السادسه عشر من الرجال و هی سنه أول الصلوح موالید سنه واحده و هم موالید السنه الأولی المفروضه، و الصالحه للنکاح من النساء موالید سبع سنین و هی موالید السنه الأولی إلی السابعه، و لو اعتبرنا موالید خمسه و عشرین سنه و هی سن بلوغ الأشد من الرجال حصل فی السنه الخامسه و العشرین علی الصلوح من الرجال موالید عشره سنین و من النساء موالید خمس عشره سنه،و إذا أخذنا بالنسبه الوسطی حصل لکل واحد من الرجال اثنتان من النساء بعمل الطبیعه.

و ثانیا أن الإحصاء کما ذکروه یبین أن النساء أطول عمرا من الرجال و لازمه أن

ص :۱۸۶

تهیئ سنه الوفاه و الموت عددا من النساء لیس بحذائهن رجال (۱).

و ثالثا:أن خاصه النسل و التولید تدوم فی الرجال أکثر من النساء فالأغلب علی النساء أن یئسن من الحمل فی سن الخمسین و یمکث ذلک فی الرجال سنین عدیده بعد ذلک،و ربما بقی قابلیه التولید فی الرجال إلی تمام العمر الطبیعی و هی مائه سنه فیکون عمر صلاحیه الرجال للتولید و هو ثمانون سنه تقریبا ضعفه فی المرأه و هو أربعون تقریبا،و إذا ضم هذا الوجه إلی الوجه السابق أنتج أن الطبیعه و الخلقه أباح للرجال التعدی من الزوجه الواحده إلی غیرها فلا معنی لتهیئه قوه التولید و المنع عن الاستیلاد من محل شأنه ذلک فإن ذلک مما تأباه سنه العلل و الأسباب الجاریه.

و رابعا:أن الحوادث المبیده لأفراد المجتمع من الحروب و المقاتل و غیرهما تحل بالرجال و تفنیهم أکثر منها بالنساء بما لا یقاس کما تقدم أنه کان أقوی العوامل لشیوع تعدد الزوجات فی القبائل فهذه الأرامل و النساء العزل لا محیص لهن عن قبول التعدد أو الزنا أو خیبه القوه المودعه فی طبائعهن و بطلانها.

و مما یتأید به هذه الحقیقه ما وقع فی الألمان الغربی قبل عده شهور من کتابه هذه الأوراق:أظهرت جمعیه النساء العزل تحرجها من فقدان البعوله و سألت الحکومه أن یسمح لهن بسنه تعدد الزوجات الإسلامیه حتی یتزوج من شاء من الرجال بأزید من واحده و یرتفع بذلک غائله الحرمان ،غیر أن الحکومه لم تجبهن فی ذلک و امتنعت الکنیسه من قبوله و رضیت بفشو الزنا و شیوعه و فساد النسل به.

و منها أن الاستدلال بتسویه الطبیعه النوعیه بین الرجال و النساء فی العدد مع

ص :۱۸۷

۱- ۱) و مما یؤید ذلک ما نشره بعض الجرائد فی هذه الأیام(جریده الاطلاعات المنتشره فی طهران المؤرخه بالثلاثاء ۱۱ دیماه سنه ۱۳۳۵ شمسی)حکایه عن دائره الإحصاء فی فرنسا ما حاصله:قد تحصل بحسب الإحصاء أنه یولد فی فرنسا حذاء کل«۱۰۰»مولوده من البنات«۱۰۵»من البنین،و مع ذلک فإن الإناث یربو عدتهم علی عده الذکور بما یعادل«۱۷۶۵۰۰۰»نسمه،و نفوس المملکه«۴۰ ملیونا تقریبا»و السبب فیه أن البنین أضعف مقاومه من البنات قبال الأمراض و یهلک بها«۵ در صد»الزائد منهم إلی سنه«۱۹»من الولاده. ثم یأخذ عده الذکور فی النقص ما بین ۲۵-۳۰ من السنین حتی إذا بلغوا سنی ۶۰-۶۵ لم یبق تجاه کل«۱۵۰۰۰۰۰»من الإناث إلی«۷۵۰۰۰۰»من الذکور

الغض عما تقدم إنما یستقیم فیما لو فرض أن یتزوج کل رجل فی المجتمع بأکثر من الواحده إلی أربع من النساء لکن الطبیعه لا تسمح بإعداد جمیع الرجال لذلک و لا یسع ذلک بالطبع إلا لبعضهم دون جمیعهم و الإسلام لم یشرع تعدد الزوجات بنحو الفرض و الوجوب علی الرجال بل إنما أباح ذلک لمن استطاع أن یقیم القسط منهم،و من أوضح الدلیل علی عدم استلزام هذا التشریع حرجا و لا فسادا أن سیر هذه السنه بین المسلمین و کذا بین سائر الأمم الذین یرون ذلک لم یستلزم حرجا من قحط النساء و إعوازهن علی الرجال.بل بالعکس من ذلک أعد تحریم التعدد فی البلاد التی فیها ذلک ألوفا من النساء حرمن الأزواج و الاجتماع المنزلی و اکتفین بالزنا.

و منها أن الاستدلال المذکور مع الإغماض عن ما سبق إنما یستقیم لو لم یصلح هذا الحکم و لم یعدل بتقییده بقیود ترتفع بها المحاذیر المتوهمه فقد شرط الإسلام علی من یرید من الرجال التعدد أن یقیم العدل فی معاشرتهن بالمعروف و فی القسم و الفراش و فرض علیهم نفقتهن ثم نفقه أولادهن و لا یتیسر الإنفاق علی أربع نسوه مثلا و من یلدنه من الأولاد مع شریطه العدل فی المعاشره و غیر ذلک إلا لبعض أولی الطول و السعه من الناس لا لجمیعهم.

علی أن هناک طرقا دینیه شرعیه یمکن أن تستریح إلیها المرأه فتلزم الزوج علی الاقتصار علیها و الإغماض عن التکثیر.

و الجواب عن الثالث: أنه مبنی علی عدم التدبر فی نحو التربیه الإسلامیه و مقاصد هذه الشریعه فإن التربیه الدینیه للنساء فی المجتمع الإسلامی الذی یرتضیه الدین بالستر و العفاف و الحیاء و عدم الخرق تنمی المرأه و شهوه النکاح فیها أقل منها فی الرجل(علی الرغم مما شاع أن شهوه النکاح فیها أزید و أکثر و استدل علیه بتولعها المفرط بالزینه و الجمال طبعا)و هذا أمر لا یکاد یشک فیه رجال المسلمین ممن تزوج بالنساء الناشئات علی التربیه الدینیه فشهوه النکاح فی المتوسط من الرجال تعادل ما فی أکثر من امرأه واحده بل و المرأتین و الثلاث.

و من جهه أخری من عنایه هذا الدین أن یرتفع الحرمان فی الواجب من مقتضیات الطبع و مشتهیات النفس فاعتبر أن لا تختزن الشهوه فی الرجل و لا یحرم منها فیدعوه ذلک إلی التعدی إلی الفجور و الفحشاء و المرأه الواحده ربما اعتذرت فیما یقرب من ثلث

ص :۱۸۸

أوقات المعاشره و المصاحبه کأیام العاده و بعض أیام الحمل و الوضع و الرضاع و نحو ذلک و الإسراع فی رفع هذه الحاجه الغریزیه هو لازم ما تکرر منا فی المباحث السابقه من هذا الکتاب أن الإسلام یبنی المجتمع علی أساس الحیاه التعقلیه دون الحیاه الإحساسیه فبقاء الإنسان علی حاله الإحساس الداعیه إلی الاسترسال فی الأهواء و الخواطر السوء کحال التعزب و نحوه من أعظم المخاطر فی نظر الإسلام.

و من جهه أخری من أهم المقاصد عند شارع الإسلام تکثر نسل المسلمین و عماره الأرض بید مجتمع مسلم عماره صالحه ترفع الشرک و الفساد.

فهذه الجهات و أمثالها هی التی اهتم بها الإسلام فی تشریع تعدد الزوجات دون ترویج أمر الشهوه و ترغیب الناس إلی الانکباب علیها و لو أنصف هؤلاء المستشکلون کان هذه السنن الاجتماعیه المعروفه بین هؤلاء البانین للاجتماع علی أساس التمتع المادی أولی بالرمی بترویج الفحشاء و الترغیب إلی الشره من الإسلام البانی للاجتماع علی أساس السعاده الدینیه.

علی أن فی تجویز تعدد الزوجات تسکینا لثوره الحرص التی هی من لوازم الحرمان فکل محروم حریص،و لا هم للممنوع المحبوس إلا أن یهتک حجاب المنع و الحبس،فالمسلم و إن کان ذا زوجه واحده فإنه علی سکن و طیب نفس من أنه لیس بممنوع عن التوسع فی قضاء شهوته لو تحرجت نفسه یوما إلیه،و هذا نوع تسکین لطیش النفس،و إحصان لها عن المیل إلی الفحشاء و هتک الأعراض المحرمه.

و قد أنصف بعض الباحثین من الغربیین حیث قال:لم یعمل فی إشاعه الزنا و الفحشاء بین الملل المسیحیه عامل أقوی من تحریم الکنیسه تعدد الزوجات (۱).

و الجواب عن الرابع أنه ممنوع فقد بینا فی بعض المباحث السابقه عند الکلام فی حقوق (۲).المرأه فی الإسلام:أنه لم یحترم النساء و لم یراع حقوقهن کل المراعاه أی

ص :۱۸۹

۱- ۱) رساله المسترجان دیون بورت الإنجلیزی فی الاعتذار إلی حضره محمد و القرآن ترجمه الفاضل: السعیدی بالفارسیه.

۲- ۲) البحث العلمی من الجزء الثانی ص ۲۶۰

سنه من السنن الدینیه أو الدنیویه من قدیمها و حدیثها بمثل ما احترمهن الإسلام و سنزید فی ذلک وضوحا.

و أما تجویز تعدد الزوجات للرجل فلیس بمبنی علی ما ذکر من إبطال الوزن الاجتماعی و إماته حقوقهن و الاستخفاف بموقفهن فی الحیاه و إنما هو مبنی علی جهات من المصالح تقدم بیان بعضها.

و قد اعترف بحسن هذا التشریع الإسلامی و ما فی منعه من المفاسد الاجتماعیه و المحاذیر الحیویه جمع من باحثی الغرب من الرجال و النساء من أراده فلیراجع إلی مظانه.

و أقوی ما تشبث به مخالفوا سنه التعدد من علماء الغرب و زوقوه فی أعین الناظرین ما هو مشهود فی بیوت المسلمین تلک البیوت المشتمله علی زوجات عدیده:

ضرتان أو ضرائر فإن هذه البیوت لا تحتوی علی حیاه صالحه و لا عیشه هنیئه،لا تلبث الضرتان من أول یوم حلتا البیت دون أن تأخذا فی التحاسد حتی أنهم سموا الحسد بداء الضرائر،و عندئذ تنقلب جمیع العواطف و الإحساسات الرقیقه التی جبلت علیها النساء من الحب و لین الجانب و الرقه و الرأفه و الشفقه و النصح و حفظ الغیب و الوفاء و الموده و الرحمه و الإخلاص بالنسبه إلی الزوج و أولاده من غیر الزوجه و بیته و جمیع ما یتعلق به إلی أضدادها،فینقلب البیت الذی هو سکن للإنسان یستریح فیه من تعب الحیاه الیومی و تألم الروح و الجسم من مشاق الأعمال و الجهد فی المکسب معرکه قتال یستباح فیها النفس و العرض و المال و الجاه،لا یؤمن فیه من شیء لشیء،و یتکدر فیه صفو العیش و ترتحل لذه الحیاه،و یحل محلها الضرب و الشتم و السب و اللعن و السعایه و النمیمه و الرقابه و المکر و المکیده،و اختلاف الأولاد و تشاجرهم،و ربما انجر الأمر إلی هم الزوجه بإهلاک الزوج،و قتل بعض الأولاد بعضا أو أباهم،و تتبدل القرابه بینهم إلی الأوتار التی تسحب فی الأعقاب سفک الدماء و هلاک النسل و فساد البیت، أضف إلی ذلک ما یسری من ذلک إلی المجتمع من الشقاء و فساد الأخلاق و القسوه و الظلم و البغی و الفحشاء و انسلاب الأمن و الوثوق و خاصه إذا أضیف إلی ذلک جواز الطلاق فإباحه تعدد الزوجات و الطلاق ینشئان فی المجتمع رجالا ذواقین مترفین لا هم لهم إلا اتباع الشهوات و الحرص و التولع علی أخذ هذه و ترک تلک،و رفع واحده و وضع أخری،و لیس فیه إلا تضییع نصف المجتمع و إشقاؤه و هو قبیل النساء،و بذلک

ص :۱۹۰

یفسد النصف الآخر.

هذا محصل ما ذکروه،و هو حق غیر أنه إنما یرد علی المسلمین لا علی الإسلام و تعالیمه،و متی عمل المسلمون بحقیقه ما ألقته إلیهم تعالیم الإسلام حتی یؤخذ الإسلام بالمفاسد التی أعقبته أعمالهم؟و قد فقدوا منذ قرون الحکومه الصالحه التی تربی الناس بالتعالیم الدینیه الشریفه بل کان أسبق الناس إلی هتک الأستار التی أسدلها الدین و نقض قوانینه و إبطال حدوده هی طبقه الحکام و الولاه علی المسلمین،و الناس علی دین ملوکهم،و لو اشتغلنا بقص بعض السیر الجاریه فی بیوت الملوک و الفضائح التی کان یأتی بها ملوک الإسلام و ولاته منذ أن تبدلت الحکومه الدینیه بالملک و السلطنه المستبده لجاء بحیاله تألیفا مستقلا ،و بالجمله لو ورد الإشکال فهو وارد علی المسلمین فی اختیارهم لبیوتهم نوع اجتماع لا یتضمن سعاده عیشتهم و نحو سیاسه لا یقدرون علی إنفاذها بحیث لا تنحرف عن مستقیم الصراط،و الذنب فی ذلک عائد إلی الرجال دون النساء و الأولاد و إن کان علی کل نفس ما اکتسبت من إثم،و ذلک أن سیره هؤلاء الرجال و تفدیتهم سعاده أنفسهم و أهلیهم و أولادهم و صفاء جو مجتمعهم فی سبیل شرهم و جهالتهم هو الأصل لجمیع هذه المفاسد و المنبت لکل هذه الشقوه المبیده.

و أما الإسلام فلم یشرع تعدد الزوجات علی نحو الإیجاب و الفرض علی کل رجل، و إنما نظر فی طبیعه الأفراد و ما ربما یعرضهم من العوارض الحادثه،و اعتبر الصلاح القاطع فی ذلک(کما مر تفصیله)ثم استقصی مفاسد التکثیر و محاذیره و أحصاها فأباح عند ذلک التعدد حفظا لمصلحه المجتمع الإنسانی،و قیده بما یرتفع معه جمیع هذه المفاسد الشنیعه و هو وثوق الرجل بأنه سیقسط بینهن و یعدل فمن وثق من نفسه بذلک و وفق له فهو الذی أباح له الدین تعدد الزوجات،و أما هؤلاء الذین لا عنایه لهم بسعاده أنفسهم و أهلیهم و أولادهم و لا کرامه عندهم إلا ترضیه بطونهم و فروجهم،و لا مفهوم للمرأه عندهم إلا أنها مخلوقه فی سبیل شهوه الرجل و لذته فلا شأن للإسلام فیهم،و لا یجوز لهم إلا الازدواج بواحده لو جاز لهم ذلک و الحال هذه.

علی أن فی أصل الإشکال خلطا بین جهتین مفرقتین فی الإسلام،و هما جهتا التشریع و الولایه.

توضیح ذلک أن المدار فی القضاء بالصلاح و الفساد فی القوانین الموضوعه و السنن

ص :۱۹۱

الجاریه عند الباحثین الیوم هو الآثار و النتائج المرضیه أو غیر المرضیه الحاصله من جریانها فی الجوامع و قبول الجوامع لها بفعلیتها الموجوده و عدم قبولها،و ما أظن أنهم علی غفله من أن المجتمع ربما اشتمل علی بعض سنن و عادات و عوارض لا تلائم الحکم المبحوث عنه و أنه یجب تجهیز المجتمع بما لا ینافی الحکم أو السنه المذکوره حتی یری إلی ما یصیر أمره؟و ما ذا یبقی من الأثر خیرا أو شرا أو نفعا أو ضرا؟إلا أنهم یعتبرون فی القوانین الموضوعه ما یریده و یستدعیه المجتمع بحاضر إرادته و ظاهر فکرته کیفما کان،فما وافق إرادتهم و مستدعیاتهم فهو القانون الصالح و ما خالف ذلک فهو القانون غیر الصالح.

و لذلک لما رأوا المسلمین تائهین فی أودیه الغی فاسدین فی معاشهم و معادهم نسبوا ما یشاهدونه منهم من الکذب و الخیانه و الخنا و هضم الحقوق و فشو البغی و فساد البیوت و اختلال الاجتماع إلی القوانین الدینیه الدائره بینهم زعما منهم أن السنه الإسلامیه فی جریانها بین الناس و تأثیرها أثرها کسائر السنن الاجتماعیه التی تحمل علی الناس عن إحساسات متراکمه بینهم،و یستنتجون من ذلک أن الإسلام هو المولد لهذه المفاسد الاجتماعیه و منه ینشأ هذا البغی و الفساد(و فیهم أبغی البغی و أخنی الخنا، و کل الصید فی جوف الفراء)و لو کان دینا واقعیا و کانت القوانین الموضوعه فیه جیده متضمنه لصلاح الناس و سعادتهم لأثرت فیهم الآثار المسعده الجمیله،و لم ینقلب وبالا علیهم!.

و لکنهم خلطوا بین طبیعه الحکم الصالحه المصلحه،و بین طبیعه الناس الفاسده المفسده،و الإسلام مجموع معارف أصلیه و أخلاقیه و قوانین عملیه متناسبه الأطراف مرتبطه الأجزاء إذا أفسد بعض أجزائها أوجب ذلک فساد الجمیع و انحرافها فی التأثیر کالأدویه و المعاجین المرکبه التی تحتاج فی تأثیرها الصحی إلی سلامه أجزائها و إلی محل معد مهیأ لورودها و عملها،و لو أفسد بعض أجزائها أو لم یعتبر فی الإنسان المستعمل لها شرائط الاستعمال بطل عنها وصف التأثیر،و ربما أثرت ما یضاد أثرها المترقب منها.

هب أن السنه الإسلامیه لم تقو علی إصلاح الناس و محق الذمائم و الرذائل العامه لضعف مبانیها التقنینیه فما بال السنه الدیمقراطیه لا تنجع فی بلادنا الشرقیه أثرها فی

ص :۱۹۲

البلاد الأوربیه؟و ما بالنا کلما أمعنا فی السیر و الکدح بالغنا فی الرجوع علی أعقابنا القهقری و لا یشک شاک أن الذمائم و الرذائل الیوم أشد تصلبا و تعرقا فینا و نحن مدنیون متنورون منها قبل نصف قرن و نحن همجیون،و لیس لنا حظ من العدل الاجتماعی و حیاه الحقوق البشریه و المعارف العامه العالیه و کل سعاده اجتماعیه إلا أسماء نسمیها و ألفاظا نسمعها.

فهل یمکن لمعتذر عن ذلک إلا بأن هذه السنن المرضیه إنما لم تؤثر أثرها لأنکم لا تعملون بها،و لا تهتمون بإجرائها فما بال هذا العذر یجری فیها و ینجع و لا یجری فی الإسلام و لا ینجع؟.

و هب أن الإسلام لوهن أساسها(و العیاذ بالله)عجز عن التمکن فی قلوب الناس و النفوذ الکامل فی أعماق المجتمع فلم تدم حکومته و لم یقدر علی حفظ حیاته فی المجتمع الإسلامی فلم یلبث دون أن عاد مهجورا فما بال السنه الدیمقراطیه و کانت سنه مرضیه عالمیه ارتحلت بعد الحرب العالمیه الکبری الأولی عن روسیا و انمحت آثارها و خلفتها السنه الشیوعیه؟و ما بالها انقلبت إلی السنه الشیوعیه بعد الحرب العالمیه الکبری الثانیه فی ممالک الصین و لتونی و إستونی و لیتوانی و رومانیا و المجر و یوغوسلاوی و غیرها،و هی تهدد سائر الممالک و قد نفذت فیها نفوذا؟.

و ما بال السنه الشیوعیه بعد ما عمرت ما یقرب من أربعین سنه،و انبسطت و حکمت فیما یقرب من نصف المجتمع الإنسانی و لم یزل دعاتها و أولیاؤها یتباهون فی فضیلتها أنها المشرعه الصافیه الوحیده التی لا یشوبها تحکم الاستبداد و لا استثمار الدیمقراطیه و أن البلاد التی تعرقت فیها هی الجنه الموعوده ثم لم یلبث هؤلاء الدعاه و الأولیاء أنفسهم دون أن انتهضوا قبل سنتین علی تقبیح حکومه قائدها الوحید (ستالین)الذی کان یتولی إمامتها و قیادتها منذ ثلاثین سنه،و أوضحوا أن حکومته کانت حکومه تحکم و استبداد و استعباد فی صوره الشیوعیه،و لا محاله کان له التأثیر العظیم فی وضع القوانین الدائره و إجرائها و سائر ما یتعلق بذلک فلم ینتش شیء من ذلک إلا عن إراده مستبده مستعبده و حکومه فردیه تحیی ألوفا و تمیت ألوفا و تسعد أقواما و تشقی

ص :۱۹۳

آخرین.و الله یعلم من الذی یأتی بعد هؤلاء و یقضی علیهم بمثل ما قضوا به علی من کان قبلهم.

و السنن و الآداب و الرسوم الدائره فی المجتمعات(أعم من الصحیحه و الفاسده) ثم المرتحله عنها لعوامل متفرقه أقواها خیانه أولیاؤها و ضعف إراده الأفراد المستنین بها کثیره یعثر علیها من راجع کتب التواریخ.

فلیت شعری ما الفارق بین الإسلام من حیث إنها سنه اجتماعیه و بین هذه السنن المتقلبه المتبدله حیث یقبل العذر فیها و لا یقبل فی الإسلام؟نعم کلمه الحق الیوم واقعه بین قدره هائله غربیه و جهاله تقلید شرقیه فلا سماء تظلها و لا أرض تقلها و علی أی حال یجب أن یتنبه مما فصلناه أن تأثیر سنه من السنن أثرها فی الناس و عدمه و کذا بقاؤها بین الناس و ارتحالها لا یرتبط کل الارتباط بصحتها و فسادها حتی یستدل علیه بذلک بل لسائر العلل و الأسباب تأثیر فی ذلک فما من سنه من السنن الدائره بین الناس فی جمیع الأطوار و العهود إلا و هی تنتج یوما و تعقم آخر و تقیم بین الناس برهه من الزمان و ترتحل عنهم فی أخری لعوامل مختلفه تعمل فیها،و تلک الأیام نداولها بین الناس و لیعلم الله الذین آمنوا و یتخذ منکم شهداء.

و بالجمله القوانین الإسلامیه و الأحکام التی فیها،تخالف بحسب المبنی و المشرب سائر القوانین الاجتماعیه الدائره بین الناس فإن القوانین الاجتماعیه التی لهم تختلف باختلاف الأعصار و تتبدل بتبدل المصالح لکن القوانین الإسلامیه لا تحتمل الاختلاف و التبدل من واجب أو حرام أو مستحب أو مکروه أو مباح غیر أن الأفعال التی للفرد من المجتمع أن یفعلها أو یترکها و کل تصرف له أن یتصرف به أو یدعه فلوالی الأمر أن یأمر الناس بها أو ینهاهم عنها و یتصرف فی ذلک کأن المجتمع فرد و الوالی نفسه المتفکره المریده.

فلو کان للإسلام وال أمکنه أن یمنع الناس عن هذه المظالم التی یرتکبونها باسم تعدد الزوجات و غیر ذلک من غیر أن یتغیر الحکم الإلهی بإباحته،و إنما هو عزیمه إجرائیه عامه لمصلحه نظیر عزم الفرد الواحد علی ترک تعدد الزوجات لمصلحه یراها لا لتغییر فی الحکم بل لأنه حکم إباحی له أن یعزم علی ترکه.

ص :۱۹۴

بحث علمی آخر ملحق به فی تعدد أزواج النبی

و مما اعترضوا علیه تعدد زوجات النبی ص قالوا:إن تعدد الزوجات لا یخلو فی نفسه عن الشره و الانقیاد لداعی الشهوه:و هو(ص)لم یقنع بما شرعه لأمته من الأربع حتی تعدی إلی التسع من النسوه.

و المسأله ترتبط بآیات متفرقه کثیره فی القرآن،و البحث من کل جهه من جهاتها یجب أن یستوفی عند الکلام علی الآیه المربوطه بها و لذلک أخرنا تفصیل القول إلی محاله المناسبه له و إنما نشیر هاهنا إلی ذلک إشاره إجمالیه.

فنقول:من الواجب أن یلفت نظر هذا المعترض المستشکل إلی أن قصه تعدد زوجات النبی ص لیست علی هذه السذاجه(أنه(ص)بالغ فی حب النساء حتی أنهی عده أزواجه إلی تسع نسوه)بل کان اختیاره لمن اختارها منهن علی نهج خاص فی مدی حیاته فهو(ص)کان تزوج-أول ما تزوج-بخدیجه رضی الله عنها و عاش معها مقتصرا علیها نیفا و عشرین سنه(و هی ثلثا عمره الشریف بعد الازدواج)منها ثلاث عشره سنه بعد نبوته قبل الهجره من مکه ثم هاجر إلی المدینه و شرع فی نشر الدعوه و إعلاء کلمه الدین،و تزوج بعدها من النساء منهن البکر و منهن الثیب و منهن الشابه و منهن العجوز و المکتهله و کان علی ذلک ما یقرب من عشره سنین ثم حرم علیه النساء بعد ذلک إلا من هی فی حباله نکاحه،و من المعلوم أن هذا الفعال علی هذه الخصوصیات لا یقبل التوجیه بمجرد حب النساء و الولوع بهن و الوله بالقرب منهن فأول هذه السیره و آخرها یناقضان ذلک.

علی أنا لا نشک بحسب ما نشاهده من العاده الجاریه أن المتولع بالنساء المغرم بحبهن و الخلاء بهن و الصبوه إلیهن مجذوب إلی الزینه عشیق للجمال مفتون بالغنج و الدلال حنین إلی الشباب و نضاره السن و طراوه الخلقه،و هذه الخواص أیضا لا تنطبق علی سیرته(ص)فإنه بنی بالثیب بعد البکر و بالعجوز بعد الفتاه الشابه فقد بنی بأم سلمه و هی مسنه،و بنی بزینب بنت جحش و سنها یومئذ یربو علی خمسین بعد ما تزوج بمثل عائشه و أم حبیبه و هکذا.

ص :۱۹۵

و قد خیر(ص)نساءه بین التمتیع و السراح الجمیل و هو الطلاق إن کن یردن الدنیا و زینتها و بین الزهد فی الدنیا و ترک التزیین و التجمل إن کن یردن الله و رسوله و الدار الآخره علی ما یشهد به قوله تعالی فی القصه:

یٰا أَیُّهَا النَّبِیُّ قُلْ لِأَزْوٰاجِکَ إِنْ کُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَیٰاهَ الدُّنْیٰا وَ زِینَتَهٰا فَتَعٰالَیْنَ أُمَتِّعْکُنَّ وَ أُسَرِّحْکُنَّ سَرٰاحاً جَمِیلاً وَ إِنْ کُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللّٰهَ وَ رَسُولَهُ وَ الدّٰارَ الْآخِرَهَ فَإِنَّ اللّٰهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنٰاتِ مِنْکُنَّ أَجْراً عَظِیماً :-الأحزاب ۲۹،و هذا المعنی أیضا-کما تری-لا ینطبق علی حال رجل مغرم بجمال النساء صاب إلی وصالهن.

فلا یبقی حینئذ للباحث المتعمق إذا أنصف إلا أن یوجه کثره ازدواجه(ص) فیما بین أول أمره و آخر أمره بعوامل أخر غیر عامل الشره و الشبق و التلهی.

فقد تزوج(ص)ببعض هؤلاء الأزواج اکتسابا للقوه و ازدیادا للعضد و العشیره، و ببعض هؤلاء استماله للقلوب و توقیا من بعض الشرور،و ببعض هؤلاء لیقوم علی أمرها بالإنفاق و إداره المعاش و لیکون سنه جاریه بین المؤمنین فی حفظ الأرامل و العجائز من المسکنه و الضیعه،و ببعضها لتثبیت حکم مشروع و إجرائه عملا لکسر السنن المنحطه و البدع الباطله الجاریه بین الناس کما فی تزوجه بزینب بنت جحش و قد کانت زوجه لزید بن حارثه ثم طلقها زید،و قد کان زید هذا یدعی ابن رسول الله علی نحو التبنی و کانت زوجه المدعو ابنا عندهم کزوجه الابن الصلبی لا یتزوج بها الأب فتزوج بها النبی ص و نزل فیها الآیات.

و کان(ص)تزوج لأول مره بعد وفاه خدیجه بسوده بنت زمعه و قد توفی عنها زوجها بعد الرجوع من هجره الحبشه الثانیه،و کانت سوده هذه مؤمنه مهاجره و لو رجعت إلی أهلها و هم یومئذ کفار لفتنوها کما فتنوا غیرها من المؤمنین و المؤمنات بالزجر و القتل و الإکراه علی الکفر.

و تزوج بزینب بنت خزیمه بعد قتل زوجها عبد الله بن جحش فی أحد و کانت من السیدات الفضلیات فی الجاهلیه تدعی أم المساکین لکثره برها للفقراء و المساکین و عطوفتها بهم فصان بازدواجها ماء وجهها.

و تزوج بأم سلمه و اسمها هند و کانت من قبل زوجه عبد الله أبی سلمه ابن عمه

ص :۱۹۶

النبی و أخیه من الرضاعه أول من هاجر إلی الحبشه و کانت زاهده فاضله ذات دین و رأی فلما توفی عنها زوجها کانت مسنه ذات أیتام فتزوج بها النبی ص.

و تزوج بصفیه بنت حیی بن أخطب سید بنی النضیر قتل زوجها یوم خیبر و قتل أبوها مع بنی قریظه،و کانت فی سبی خیبر فاصطفاها و أعتقها و تزوج بها فوقاها بذلک من الذل و وصل سببه ببنی إسرائیل.

و تزوج بجویریه و اسمها بره بنت الحارث سید بنی المصطلق بعد وقعه بنی المصطلق و قد کان المسلمون أسروا منهم مائتی بیت بالنساء و الذراری،فتزوج(ص)بها فقال المسلمون هؤلاء أصهار رسول الله لا ینبغی أسرهم و أعتقوهم جمیعا فأسلم بنو المصطلق بذلک،و لحقوا عن آخرهم بالمسلمین و کانوا جما غفیرا و أثر ذلک أثرا حسنا فی سائر العرب.

و تزوج بمیمونه و اسمها بره بنت الحارث الهلالیه و هی التی وهبت نفسها للنبی ص بعد وفاه زوجها الثانی أبی رهم بن عبد العزی فاستنکحها النبی ص و تزوج بها و قد نزل فیها القرآن.

و تزوج بأم حبیبه و اسمها رمله بنت أبی سفیان و کانت زوجه عبید الله بن جحش و هاجر معها إلی الحبشه الهجره الثانیه فتنصر عبید الله هناک و ثبتت هی علی الإسلام و أبوها أبو سفیان یجمع الجموع علی الإسلام یومئذ فتزوج بها النبی ص و أحصنها.

و تزوج بحفصه بنت عمر و قد قتل زوجها خنیس بن حذاقه ببدر و بقیت أرمله و تزوج بعائشه بنت أبی بکر و هی بکر.

فالتأمل فی هذه الخصوصیات مع ما تقدم فی صدر الکلام من جمل سیرته فی أول أمره و آخره و ما سار به من الزهد و ترک الزینه و ندبه نساءه إلی ذلک لا یبقی للمتأمل موضع شک فی أن ازدواجه(ص)بمن تزوج بها من النساء لم یکن علی حد غیره من عامه الناس،أضف إلی ذلک جمل صنائعه(ص)فی النساء،و إحیاء ما کانت قرون الجاهلیه و أعصار الهمجیه أماتت من حقوقهن فی الحیاه،و أخسرته من وزنهن فی المجتمع الإنسانی حتی روی أن آخر ما تکلم به(ص)هو توصیتهن لجامعه الرجال

قال(ص): «الصلاه الصلاه،و ما ملکت أیمانکم لا تکلفوهم ما لا یطیقون،الله الله

ص :۱۹۷

فی النساء فإنهن عوان فی أیدیکم»الحدیث.

و کانت سیرته(ص)فی العدل بین نسائه و حسن معاشرتهن و رعایه جانبهن مما یختص به(ص)(علی ما سیأتی شذره منه فی الکلام علی سیرته فی مستقبل المباحث إن شاء الله)و کان حکم الزیاده علی الأربع کصوم الوصال من مختصاته التی منعت عنها الأمه،و هذه الخصال و ظهورها علی الناس هی التی منعت أعداءه من الاعتراض علیه بذلک مع تربصهم الدوائر به.

[سوره النساء (۴): الآیات ۷ الی ۱۰]

اشاره

لِلرِّجٰالِ نَصِیبٌ مِمّٰا تَرَکَ اَلْوٰالِدٰانِ وَ اَلْأَقْرَبُونَ وَ لِلنِّسٰاءِ نَصِیبٌ مِمّٰا تَرَکَ اَلْوٰالِدٰانِ وَ اَلْأَقْرَبُونَ مِمّٰا قَلَّ مِنْهُ أَوْ کَثُرَ نَصِیباً مَفْرُوضاً (۷) وَ إِذٰا حَضَرَ اَلْقِسْمَهَ أُولُوا اَلْقُرْبیٰ وَ اَلْیَتٰامیٰ وَ اَلْمَسٰاکِینُ فَارْزُقُوهُمْ مِنْهُ وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً (۸) وَ لْیَخْشَ اَلَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّیَّهً ضِعٰافاً خٰافُوا عَلَیْهِمْ فَلْیَتَّقُوا اَللّٰهَ وَ لْیَقُولُوا قَوْلاً سَدِیداً (۹) إِنَّ اَلَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوٰالَ اَلْیَتٰامیٰ ظُلْماً إِنَّمٰا یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ نٰاراً وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً (۱۰)

بیان

شروع فی تشریع أحکام الإرث بعد تمهید ما مهدت من المقدمات،و قد قدم بیان جملی لحکم الإرث من قبیل ضرب القاعده لإیذان أن لا حرمان فی الإرث بعد ثبوت الولاده أو القرابه حرمانا ثابتا لبعض الأرحام و القرابات کتحریم صغار الورثه و النساء،و زید مع ذلک فی التحذیر عن تحریم الأیتام من الوراثه فإنه یستلزم أکل سائر الورثه أموالهم ظلما و قد شدد الله فی النهی عنه.و قد ذکر مع ذلک مسأله رزق

ص :۱۹۸

أولی القربی و الیتامی و المساکین إذا حضروا قسمه الترکه و لم یکونوا ممن یرث تطفلا.

قوله تعالی: «لِلرِّجٰالِ نَصِیبٌ مِمّٰا تَرَکَ الْوٰالِدٰانِ وَ الْأَقْرَبُونَ» الآیه، النصیب هو الحظ و السهم،و أصله من النصب بمعنی الإقامه لأن کل سهم عند القسمه ینصب علی حدته حتی لا یختلط بغیره،و الترکه ما بقی من مال المیت بعده کأنه یترکه و یرتحل فاستعماله الأصلی استعمال استعاری ثم ابتذل،و الأقربون هم القرابه الأدنون،و اختیار هذا اللفظ علی مثل الأقرباء و أولی القربی و نحوهما لا یخلو من دلاله علی أن الملاک فی الإرث أقربیه المیت من الوارث علی ما سیجیء البحث عنه فی قوله تعالی: آبٰاؤُکُمْ وَ أَبْنٰاؤُکُمْ لاٰ تَدْرُونَ أَیُّهُمْ أَقْرَبُ لَکُمْ نَفْعاً :«النساء:۱۱»،و الفرض قطع الشیء الصلب و إفراز بعضه من بعض،و لذا یستعمل فی معنی الوجوب لکون إتیانه و امتثال الأمر به مقطوعا معینا من غیر تردد،و النصیب المفروض هو المقطوع المعین.

و فی الآیه إعطاء للحکم الکلی و تشریع لسنه حدیثه غیر مألوفه فی أذهان المکلفین،فإن حکم الوراثه علی النحو المشروع فی الإسلام لم یکن قبل ذلک مسبوقا بالمثل و قد کانت العادات و الرسوم علی تحریم عده من الوراث عادت بین الناس کالطبیعه الثانیه تثیر النفوس و تحرک العواطف الکاذبه لو قرع بخلافها أسماعهم.

و قد مهد له فی الإسلام أولا بتحکیم الحب فی الله و الإیثار الدینی بین المؤمنین فعقد الإخوه بین المؤمنین ثم جعل التوارث بین الأخوین،و انتسخ بذلک الرسم السابق فی التوارث،و انقلع المؤمنون من الأنفه و العصبیه القدیمه ثم لما اشتد عظم الدین،و قام صلبه شرع التوارث بین أولی الأرحام فی حین کان هناک عده کافیه من المؤمنین یلبون لهذا التشریع أحسن التلبیه.

و بهذه المقدمه یظهر أن المقام مقام التصریح و رفع کل لبس متوهم بضرب القاعده الکلیه بقوله: لِلرِّجٰالِ نَصِیبٌ مِمّٰا تَرَکَ الْوٰالِدٰانِ وَ الْأَقْرَبُونَ ،فالحکم مطلق غیر مقید بحال أو وصف أو غیر ذلک أصلا،کما أن موضوعه أعنی الرجال عام غیر مخصص بشیء متصل فالصغار ذوو نصیب کالکبار.

ثم قال: وَ لِلنِّسٰاءِ نَصِیبٌ مِمّٰا تَرَکَ الْوٰالِدٰانِ وَ الْأَقْرَبُونَ و هو کسابقه عام من غیر شائبه تخصیص فیعم جمیع النساء من غیر تخصیص أو تقیید،و قد أظهر فی قوله مِمّٰا تَرَکَ

ص :۱۹۹

الْوٰالِدٰانِ وَ الْأَقْرَبُونَ

مع أن المقام مقام الإضمار إیفاء لحق التصریح و التنصیص،ثم قال:

مِمّٰا قَلَّ مِنْهُ أَوْ کَثُرَ

زیاده فی التوضیح و أن لا مجال للمسامحه فی شیء منه لقله و حقاره،ثم قال: نَصِیباً «إلخ»،و هو حال من النصیب لما فیه من المعنی المصدری،و هو بحسب المعنی تأکید علی تأکید و زیاده فی التنصیص علی أن السهام مقطوعه معینه لا تقبل الاختلاط و الإبهام.

و قد استدل بالآیه علی عموم حکم الإرث لترکه النبی ص و غیره،و علی بطلان التعصیب فی الفرائض.

قوله تعالی: «وَ إِذٰا حَضَرَ الْقِسْمَهَ أُولُوا الْقُرْبیٰ» «إلخ»ظاهر الآیه أن المراد من حضورهم القسمه أن یشهدوا قسمه الترکه حینما یأخذ الورثه فی اقتسامها لا ما ذکره بعضهم أن المراد حضورهم عند المیت حینما یوصی و نحو ذلک،و هو ظاهر.

و علی هذا فالمراد من أولی القربی الفقراء منهم،و یشهد بذلک أیضا ذکرهم مع الیتامی و المساکین،و لحن قوله: فَارْزُقُوهُمْ مِنْهُ وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً ،الظاهر فی الاسترحام و الاسترفاق،و یکون الخطاب حینئذ لأولیاء المیت و الورثه.

و قد اختلف فی أن الرزق المذکور فی الآیه علی نحو الوجوب أو الندب،و هو بحث فقهی خارج عن وضع هذا الکتاب،کما اختلف فی أن الآیه هل هی محکمه أو منسوخه بآیه المواریث؟مع أن النسبه بین الآیتین لیست نسبه التناقض لأن آیه المواریث تعین فرائض الورثه،و هذه الآیه تدل علی غیرهم وجوبا أو ندبا فی الجمله من غیر تعیین سهم فلا موجب للنسخ و خاصه بناء علی کون الرزق مندوبا کما أن الآیه لا تخلو من ظهور فیه.

قوله تعالی: «وَ لْیَخْشَ الَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّیَّهً ضِعٰافاً خٰافُوا عَلَیْهِمْ الآیه» الخشیه التأثر القلبی مما یخاف نزوله مع شائبه تعظیم و إکبار،و سداد القول و سدده کونه صوابا مستقیما.

و لا یبعد أن تکون الآیه متعلقه نحو تعلق بقوله: لِلرِّجٰالِ نَصِیبٌ الآیه لاشتماله علی إرث الأیتام الصغار بعمومه فتکون مسوقه سوق التهدید لمن یسلک مسلک تحریم صغار الورثه من الإرث،و یکون حینئذ قوله: وَ لْیَقُولُوا قَوْلاً سَدِیداً کنایه عن اتخاذ

ص :۲۰۰

طریقه التحریم و العمل بها و هضم حقوق الأیتام الصغار،و الکنایه بالقول عن الفعل للملازمه بینهما غالبا شائع فی اللسان کقوله تعالی: وَ قُولُوا لِلنّٰاسِ حُسْناً XالآیهX:-البقره ۸۳،و یؤیده توصیف القول بالسدید دون المعروف و اللین و نحوهما فإن ظاهر السداد فی القول کونه قابلا للاعتقاد و العمل به لا قابلا لأن یحفظ به کرامه الناس و حرمتهم.

و کیف کان فظاهر قوله: اَلَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّیَّهً ضِعٰافاً خٰافُوا عَلَیْهِمْ إنه تمثیل للرحمه و الرأفه علی الذریه الضعاف الذین لا ولی لهم یتکفل أمرهم و یذود عنهم الذل و الهوان،و لیس التخویف و التهدید المستفاد من الآیه مخصوصا بمن له ذریه ضعفاء بالفعل لمکان لو فی قوله :لَوْ تَرَکُوا ،و لم یقل:لو ترکوا ذریتهم الضعاف بل هو تمثیل یقصد به بیان الحال،و المراد الذین من صفتهم أنهم کذا أی أن فی قلوبهم رحمه إنسانیه و رأفه و شفقه علی ضعفاء الذریه الذین مات عنهم آباؤهم و هم الأیتام و الذین من صفتهم کذا هم الناس و خاصه المسلمون المتأدبون بأدب الله المتخلقون بأخلاقه فیعود المعنی إلی مثل قولنا:و لیخش الناس و لیتقوا الله فی أمر الیتامی فإنهم کأیتام أنفسهم فی أنهم ذریه ضعاف یجب أن یخاف علیهم و یعتنی بشأنهم و لا یضطهدوا و لا یهضم حقوقهم فالکلام فی مساق قولنا:من خاف الذل و الامتهان فلیشتغل بالکسب و کل یخاف ذلک.

و لم یؤمر الناس فی الآیه بالترحم و الترؤف و نحو ذلک بل بالخشیه و اتقاء الله و لیس إلا أنه تهدید بحلول ما أحلوا بأیتام الناس من إبطال حقوقهم و أکل مالهم ظلما بأیتام أنفسهم بعدهم،و ارتداد المصائب التی أوردوها علیهم إلی ذریتهم بعدهم.

و أما قوله: فَلْیَتَّقُوا اللّٰهَ وَ لْیَقُولُوا قَوْلاً سَدِیداً فقد تقدم أن الظاهر أن المراد بالقول هو الجری العملی و من الممکن أن یراد به الرأی.

کلام فی انعکاس العمل إلی صاحبه

من ظلم یتیما فی ماله فإن ظلمه سیعود إلی الأیتام من أعقابه،و هذا من الحقائق العجیبه القرآنیه،و هو من فروع ما یظهر من کلامه تعالی أن بین الأعمال الحسنه و السیئه و بین الحوادث الخارجیه ارتباطا،و قد تقدم بعض الکلام فیه فی البحث عن

ص :۲۰۱

أحکام الأعمال فی الجزء الثانی من هذا الکتاب.

الناس یتسلمون فی الجمله أن الإنسان إنما یجنی ثمر عمله و أن المحسن الخیر من الناس یسعد فی حیاته،و الظلوم الشریر لا یلبث دون أن یذوق وبال عمله،و فی القرآن الکریم آیات تدل علی ذلک بإطلاقها کقوله تعالی: مَنْ عَمِلَ صٰالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَ مَنْ أَسٰاءَ فَعَلَیْهٰا :-حم السجده ۴۶،و قوله: فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقٰالَ ذَرَّهٍ خَیْراً یَرَهُ وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقٰالَ ذَرَّهٍ شَرًّا یَرَهُ :-الزلزال:۸ ،و کذا قوله تعالی: قٰالَ أَنَا یُوسُفُ وَ هٰذٰا أَخِی قَدْ مَنَّ اللّٰهُ عَلَیْنٰا إِنَّهُ مَنْ یَتَّقِ وَ یَصْبِرْ فَإِنَّ اللّٰهَ لاٰ یُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ :-یوسف:۹۰،و قوله: لَهُ فِی الدُّنْیٰا خِزْیٌ :-الحج:۹،و قوله وَ مٰا أَصٰابَکُمْ مِنْ مُصِیبَهٍ فَبِمٰا کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ XالآیهX:-الشوری:۳۰،إلی غیر ذلک من الآیات الداله علی أن الخیر و الشر من العمل له نوع انعکاس و ارتداد إلی عامله فی الدنیا.

و السابق إلی أذهاننا-المأنوسه بالأفکار التجربیه الدائره فی المجتمع-من هذه الآیات أن هذا الانعکاس إنما هو من عمل الإنسان إلی نفسه إلا أن هناک آیات داله علی أن الأمر أوسع من ذلک،و أن عمل الإنسان خیرا أو شرا ربما عاد إلیه فی ذریته و أعقابه قال تعالی: وَ أَمَّا الْجِدٰارُ فَکٰانَ لِغُلاٰمَیْنِ یَتِیمَیْنِ فِی الْمَدِینَهِ وَ کٰانَ تَحْتَهُ کَنْزٌ لَهُمٰا وَ کٰانَ أَبُوهُمٰا صٰالِحاً فَأَرٰادَ رَبُّکَ أَنْ یَبْلُغٰا أَشُدَّهُمٰا وَ یَسْتَخْرِجٰا کَنزَهُمٰا رَحْمَهً مِنْ رَبِّکَ :-الکهف:۸۲،فظاهر الآیه أن لصلاح أبیهما دخلا فیما أراده الله رحمه بهما،و قال تعالی وَ لْیَخْشَ الَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّیَّهً ضِعٰافاً خٰافُوا عَلَیْهِمْ الآیه.

و علی هذا فأمر انعکاس العمل أوسع و أعم،و النعمه أو المصیبه ربما تحلان بالإنسان بما کسبت یدا شخصه أو أیدی آبائه.

و التدبر فی کلامه تعالی یهدی إلی حقیقه السبب فی ذلک فقد تقدم فی الکلام علی الدعاء فی الجزء الثانی من هذا الکتاب فی قوله تعالی: وَ إِذٰا سَأَلَکَ عِبٰادِی عَنِّی :-البقره:۱۸۶،دلاله کلامه تعالی علی أن جمیع ما یحل الإنسان من جانبه تعالی إنما هو لمسأله سألها ربه،و أن ما مهده من مقدمه و داخله من الأسباب سؤال منه لما ینتهی إلیه من الحوادث و المسببات قال تعالی: یَسْئَلُهُ مَنْ فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ کُلَّ یَوْمٍ هُوَ فِی شَأْنٍ :-الرحمن:۲۹،و قال تعالی: وَ آتٰاکُمْ مِنْ کُلِّ مٰا سَأَلْتُمُوهُ وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ

ص :۲۰۲

اللّٰهِ لاٰ تُحْصُوهٰا :-إبراهیم:۳۴،و لم یقل:و إن تعدوه لا تحصوه لأن فیما سألوه ما لیس بنعمه،و المقام مقام الامتنان بالنعم و اللوم علی کفرها و لذا ذکر بعض ما سألوه و هو النعمه.

ثم إن ما یفعله الإنسان لنفسه و یوقعه علی غیره من خیر أو شر یرتضیه لمن أوقع علیه و هو إنسان مثله فلیس إلا أنه یرتضیه لنفسه و یسأله لشخصه فلیس هناک إلا الإنسانیه و من هاهنا یتضح للإنسان أنه إن أحسن لأحد فإنما سأل الله ذلک الإحسان لنفسه دعاء مستجابا و سؤالا غیر مردود،و إن أساء علی أحد أو ظلمه فإنما طلب ذلک لنفسه و ارتضاه لها و ما یرتضیه لأولاد الناس و یتاماهم یرتضیه لأولاد نفسه و یسأله لهم من خیر أو شر،قال تعالی: وَ لِکُلٍّ وِجْهَهٌ هُوَ مُوَلِّیهٰا فَاسْتَبِقُوا الْخَیْرٰاتِ :-البقره:۱۴۸، فإن معناه أن استبقوا الخیرات لتکون وجهتکم خیرا.

و الاشتراک فی الدم و وحده الرحم یجعل عمود النسب و هو العتره شیئا واحدا فأی حال عرضت لجانب من جوانب هذا الواحد،و أی نازله نزلت فی طرف من أطرافها فإنما عرضت و نزلت علی متنه و هو فی حساب جمیع الأطراف،و قد مر شطر من الکلام فی الرحم فی أول هذه السوره.

فقد ظهر بهذا البیان أن ما یعامل به الإنسان غیره أو ذریه غیره فلا محیص من أن ینعکس إلی نفسه أو ینقلب إلی ذریته إلا أن یشاء الله،و إنما استثنینا لأن فی الوجود عوامل و جهات غیر محصوره لا یحیط بجمیعها إحصاء الإنسان،و من الممکن أن تجری هناک عوامل و أسباب لم نتنبه لها أو لم نطلع علیها توجب خلاف ذلک کما یشیر إلیه بعض الإشاره قوله تعالی: وَ مٰا أَصٰابَکُمْ مِنْ مُصِیبَهٍ فَبِمٰا کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ وَ یَعْفُوا عَنْ کَثِیرٍ :«الشوری:۳۰».

قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوٰالَ الْیَتٰامیٰ ظُلْماً إِنَّمٰا یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ نٰاراً» الآیه یقال:أکله و أکله فی بطنه و هما بمعنی واحد غیر أن التعبیر الثانی أصرح و الآیه کسابقتها متعلقه للمضمون بقوله :لِلرِّجٰالِ نَصِیبٌ الآیه و هی تخویف و ردع للناس عن هضم حقوق الیتامی فی الإرث.

و الآیه مما یدل علی تجسم الأعمال علی ما مر فی الجزء الأول من هذا الکتاب فی

ص :۲۰۳

قوله تعالی: إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یَسْتَحْیِی أَنْ یَضْرِبَ مَثَلاً مٰا :«البقره:۲۶»و لعل هذا مراد من قال من المفسرین إن قوله :إِنَّمٰا یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ نٰاراً ،کلام علی الحقیقه دون المجاز و علی هذا لا یرد علیه ما أورده بعض المفسرین:أن قوله: یَأْکُلُونَ أرید به الحال دون الاستقبال بقرینه عطف قوله: وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً علیه و هو فعل دخل علیه حرف الاستقبال فلو کان المراد به حقیقه الأکل-و وقته یوم القیامه-لکان من اللازم أن یقال:سیأکلون فی بطونهم نارا و یصلون سعیرا فالحق أن المراد به المعنی المجازی، و أنهم فی أکل مال الیتیم کمن یأکل فی بطنه نارا انتهی ملخصا و هو غفله عن معنی تجسم الأعمال.

و أما قوله: وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً فهو إشاره إلی العذاب الأخروی،و السعیر من أسماء نار الآخره یقال صلی النار یصلاها صلی و صلیا أی احترق بها و قاسی عذابها.

بحث روائی

فی المجمع،: فی قوله تعالی: لِلرِّجٰالِ نَصِیبٌ مِمّٰا تَرَکَ الْوٰالِدٰانِ الآیه:اختلف الناس فی هذه الآیه علی قولین:أحدهما أنها محکمه غیر منسوخه،و هو المروی عن الباقر (ع).

أقول:و عن تفسیر علی بن إبراهیم أنها منسوخه بقوله تعالی: یُوصِیکُمُ اللّٰهُ فِی أَوْلاٰدِکُمْ الآیه،و لا وجه له،و قد ظهر فی البیان السابق أن الآیه بیان کلی لحکم المواریث و لا تنافی بینها و بین سائر آیات الإرث المحکمه حتی یقال بانتساخها بها.

و فی الدر المنثور،أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن عکرمه”*: فی الآیه قال:نزلت فی أم کلثوم و ابنه أم کحله أو أم کحله-و ثعلبه بن أوس و سوید و هم من الأنصار-کان أحدهم زوجها و الآخر عم ولدها فقالت:یا رسول الله-توفی زوجی و ترکنی و ابنته فلم نورث من ماله فقال عم ولدها:یا رسول الله لا ترکب فرسا و لا تنکی عدوا-و یکسب علیها و لا تکتسب،فنزلت: لِلرِّجٰالِ نَصِیبٌ الآیه.

أقول:و فی بعض الروایات عن ابن عباس أنها نزلت فی رجل من الأنصار مات و ترک ابنتین فجاء ابنا عمه و هما عصبته فقالت امرأته تزوجا بهما-و کان بهما دمامه

ص :۲۰۴

فأبیا فرفعت الأمر إلی رسول الله ص فنزلت آیات المواریث.الروایه.و لا بأس بتعدد هذه الأسباب کما مر مرارا.

و فی المجمع،*: فی قوله تعالی: وَ إِذٰا حَضَرَ الْقِسْمَهَ أُولُوا الْقُرْبیٰ الآیه:اختلف الناس فی هذه الآیه علی قولین:أحدهما أنها محکمه غیر منسوخه قال:و هو المروی عن الباقر(ع):

و فی نهج البیان،للشیبانی:أنه مروی عن الباقر و الصادق(ع) .

أقول:و فی بعض الروایات أنها منسوخه بآیه المواریث،و قد تقدم فی البیان المتقدم أنها غیر صالحه للنسخ.

و فی تفسیر العیاشی،عن أبی عبد الله و أبی الحسن(ع)*: أن الله أوعد فی مال الیتیم عقوبتین اثنتین:أما إحداهما فعقوبه الآخره النار،و أما الأخری فعقوبه الدنیا- قوله: وَ لْیَخْشَ الَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّیَّهً ضِعٰافاً-خٰافُوا عَلَیْهِمْ فَلْیَتَّقُوا اللّٰهَ وَ لْیَقُولُوا قَوْلاً سَدِیداً ،قال:یعنی بذلک لیخش أن أخلفه فی ذریته کما صنع بهؤلاء الیتامی:

أقول:و روی مثله فی الکافی عن الصادق(ع)،و فی المعانی عن الباقر(ع).

و فیه،عن عبد الأعلی مولی آل سام قال أبو عبد الله(ع)مبتدئا*: من ظلم سلط الله علیه من یظلمه أو علی عقبه أو علی عقب عقبه،قال:فذکرت فی نفسی فقلت:

یظلم هو فیسلط علی عقبه و عقب عقبه؟فقال لی قبل أن أتکلم:إن الله یقول: وَ لْیَخْشَ الَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّیَّهً ضِعٰافاً-خٰافُوا عَلَیْهِمْ فَلْیَتَّقُوا اللّٰهَ وَ لْیَقُولُوا قَوْلاً سَدِیداً .

و فی الدر المنثور،أخرج عبد بن حمید عن قتاده قال*: ذکر لنا أن نبی الله ص قال:اتقوا الله فی الضعیفین:الیتیم و المرأه ایتمه ثم أوصی به،و ابتلاه و ابتلی به.

أقول:و الأخبار فی أکل مال الیتیم و أنها کبیره موبقه من طرق الفریقین کثیره مستفیضه

ص :۲۰۵

بازدیدها: 12

برچسب ها

این مطلب بدون برچسب می باشد.

پاسخ دادن

ایمیل شما منتشر نمی شود. فیلدهای ضروری را کامل کنید. *

*

New Page 1