۞ امام علی (ع) می فرماید:
امام صادق عليه السلام فرمود: مسلمان برادر مسلمان اسـت بـه او ظلم نمى كند و وی را خوار نمى سازد و غیبت وی را نمى كند و وی را فریب نمى دهد و محروم نمى كند. ‌وسائل الشيعه 8: 597 ‌

  • شناسه : 4511
  • 25 آوریل 2022 - 19:49
  • 84 بازدید
  • ارسال توسط :
  • نویسنده : تفسیر رضوان
  • منبع : حوزه علمیه اصفهان
المیزان عربی سوره نساءآیه ۱۱ تا ۲۲ ج۴
المیزان عربی سوره نساءآیه 11 تا 22 ج۴

المیزان عربی سوره نساءآیه ۱۱ تا ۲۲ ج۴

 [سوره النساء (۴): الآیات ۱۱ الی ۱۴] اشاره یُوصِیکُمُ اَللّٰهُ فِی أَوْلاٰدِکُمْ لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ اَلْأُنْثَیَیْنِ فَإِنْ کُنَّ نِسٰاءً فَوْقَ اِثْنَتَیْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثٰا مٰا تَرَکَ وَ إِنْ کٰانَتْ وٰاحِدَهً فَلَهَا اَلنِّصْفُ وَ لِأَبَوَیْهِ لِکُلِّ وٰاحِدٍ مِنْهُمَا اَلسُّدُسُ مِمّٰا تَرَکَ إِنْ کٰانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِنْ لَمْ یَکُنْ لَهُ وَلَدٌ وَ وَرِثَهُ أَبَوٰاهُ فَلِأُمِّهِ اَلثُّلُثُ فَإِنْ کٰانَ […]

 [سوره النساء (۴): الآیات ۱۱ الی ۱۴]

اشاره

یُوصِیکُمُ اَللّٰهُ فِی أَوْلاٰدِکُمْ لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ اَلْأُنْثَیَیْنِ فَإِنْ کُنَّ نِسٰاءً فَوْقَ اِثْنَتَیْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثٰا مٰا تَرَکَ وَ إِنْ کٰانَتْ وٰاحِدَهً فَلَهَا اَلنِّصْفُ وَ لِأَبَوَیْهِ لِکُلِّ وٰاحِدٍ مِنْهُمَا اَلسُّدُسُ مِمّٰا تَرَکَ إِنْ کٰانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِنْ لَمْ یَکُنْ لَهُ وَلَدٌ وَ وَرِثَهُ أَبَوٰاهُ فَلِأُمِّهِ اَلثُّلُثُ فَإِنْ کٰانَ لَهُ إِخْوَهٌ فَلِأُمِّهِ اَلسُّدُسُ مِنْ بَعْدِ وَصِیَّهٍ یُوصِی بِهٰا أَوْ دَیْنٍ آبٰاؤُکُمْ وَ أَبْنٰاؤُکُمْ لاٰ تَدْرُونَ أَیُّهُمْ أَقْرَبُ لَکُمْ نَفْعاً فَرِیضَهً مِنَ اَللّٰهِ إِنَّ اَللّٰهَ کٰانَ عَلِیماً حَکِیماً (۱۱) وَ لَکُمْ نِصْفُ مٰا تَرَکَ أَزْوٰاجُکُمْ إِنْ لَمْ یَکُنْ لَهُنَّ وَلَدٌ فَإِنْ کٰانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَکُمُ اَلرُّبُعُ مِمّٰا تَرَکْنَ مِنْ بَعْدِ وَصِیَّهٍ یُوصِینَ بِهٰا أَوْ دَیْنٍ وَ لَهُنَّ اَلرُّبُعُ مِمّٰا تَرَکْتُمْ إِنْ لَمْ یَکُنْ لَکُمْ وَلَدٌ فَإِنْ کٰانَ لَکُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ اَلثُّمُنُ مِمّٰا تَرَکْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِیَّهٍ تُوصُونَ بِهٰا أَوْ دَیْنٍ وَ إِنْ کٰانَ رَجُلٌ یُورَثُ کَلاٰلَهً أَوِ اِمْرَأَهٌ وَ لَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِکُلِّ وٰاحِدٍ مِنْهُمَا اَلسُّدُسُ فَإِنْ کٰانُوا أَکْثَرَ مِنْ ذٰلِکَ فَهُمْ شُرَکٰاءُ فِی اَلثُّلُثِ مِنْ بَعْدِ وَصِیَّهٍ یُوصیٰ بِهٰا أَوْ دَیْنٍ غَیْرَ مُضَارٍّ وَصِیَّهً مِنَ اَللّٰهِ وَ اَللّٰهُ عَلِیمٌ حَلِیمٌ (۱۲) تِلْکَ حُدُودُ اَللّٰهِ وَ مَنْ یُطِعِ اَللّٰهَ وَ رَسُولَهُ یُدْخِلْهُ جَنّٰاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا اَلْأَنْهٰارُ خٰالِدِینَ فِیهٰا وَ ذٰلِکَ اَلْفَوْزُ اَلْعَظِیمُ (۱۳) وَ مَنْ یَعْصِ اَللّٰهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَتَعَدَّ حُدُودَهُ یُدْخِلْهُ نٰاراً خٰالِداً فِیهٰا وَ لَهُ عَذٰابٌ مُهِینٌ (۱۴)

ص :۲۰۶

بیان

قوله تعالی: «یُوصِیکُمُ اللّٰهُ فِی أَوْلاٰدِکُمْ لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ» الإیصاء و التوصیه هو العهد و الأمر،و قال الراغب فی مفردات القرآن: الوصیه : التقدم إلی الغیر بما یعمل به مقترنا بوعظ،انتهی.

و فی العدول عن لفظ الأبناء إلی الأولاد دلاله علی أن حکم السهم و السهمین مخصوص بما ولده المیت بلا واسطه،و أما أولاد الأولاد فنازلا فحکمهم حکم من یتصلون به فلبنت الابن سهمان و لابن البنت سهم واحد إذا لم یکن هناک من یتقدم علی مرتبتهم کما أن الحکم فی أولاد الإخوه و الأخوات حکم من یتصلون به،و أما لفظ الابن فلا یقضی بنفی الواسطه کما أن الأب أعم من الوالد.

و أما قوله تعالی فی ذیل الآیه: «آبٰاؤُکُمْ وَ أَبْنٰاؤُکُمْ لاٰ تَدْرُونَ أَیُّهُمْ أَقْرَبُ لَکُمْ نَفْعاً» فسیجیء أن هناک عنایه خاصه تستوجب اختیار لفظ الأبناء علی الأولاد.

و أما قوله: «لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ» ففی انتخاب هذا التعبیر إشعار بإبطال ما کانت علیه الجاهلیه من منع توریث النساء فکأنه جعل إرث الأنثی مقررا معروفا و أخبر بأن للذکر مثله مرتین أو جعله هو الأصل فی التشریع و جعل إرث الذکر محمولا علیه یعرف بالإضافه إلیه،و لو لا ذلک لقال:للأنثی نصف حظ الذکر و إذن لا یفید هذا المعنی و لا یلتئم السیاق معه-کما تری-هذا ما ذکره بعض العلماء و لا بأس به،و ربما أید ذلک بأن الآیه لا تتعرض بنحو التصریح مستقلا إلا لسهام النساء و إن صرحت بشیء من سهام الرجال فمع ذکر سهامهن معه کما فی الآیه التالیه و الآیه التی فی آخر السوره.

و بالجمله قوله: لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ فی محل التفسیر لقوله: یُوصِیکُمُ اللّٰهُ فِی أَوْلاٰدِکُمْ ،و اللام فی الذکر و الأنثیین لتعریف الجنس أی إن جنس الذکر یعادل فی السهم أنثیین،و هذا إنما یکون إذا کان هناک فی الوراث ذکر و أنثی معا فللذکر ضعفا الأنثی سهما و لم یقل:للذکر مثل حظی الأنثی أو مثلا حظ الأنثی لیدل الکلام علی سهم الأنثیین إذا انفردتا بإیثار الإیجاز علی ما سیجیء.

ص :۲۰۷

و علی أی حال إذا ترکبت الورثه من الذکور و الإناث کان لکل ذکر سهمان و لکل أنثی سهم إلی أی مبلغ بلغ عددهم.

قوله تعالی: «فَإِنْ کُنَّ نِسٰاءً فَوْقَ اثْنَتَیْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثٰا مٰا تَرَکَ» ظاهر وقوع هذا الکلام بعد قوله: «لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ» إنه علی تقدیر معطوف علیه محذوف کأنه قیل:هذا إذا کانوا نساء و رجالا فإن کن نساء«إلخ»و هو شائع فی الاستعمال و منه قوله تعالی: وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَهَ لِلّٰهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ :«البقره:

۱۹۶»و قوله: أَیّٰاماً مَعْدُودٰاتٍ فَمَنْ کٰانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلیٰ سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّٰامٍ أُخَرَ :

«البقره:۱۸۴».

و الضمیر فی کن راجع إلی الأولاد فی قوله: فِی أَوْلاٰدِکُمْ و تأنیث الضمیر لتأنیث الخبر،و الضمیر فی قوله: تَرَکَ راجع إلی المیت المعلوم من سیاق الکلام.

قوله تعالی: «وَ إِنْ کٰانَتْ وٰاحِدَهً فَلَهَا النِّصْفُ» الضمیر إلی الولد المفهوم من السیاق و تأنیثه باعتبار الخبر و المراد بالنصف نصف ما ترک فاللام عوض عن المضاف إلیه.

و لم یذکر سهم الأنثیین فإنه مفهوم من قوله: لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ فإن ذکرا و أنثی إذا اجتمعا کان سهم الأنثی الثلث للآیه و سهم الذکر الثلثین و هو حظ الأنثیین فحظ الأنثیین الثلثان فهذا المقدار مفهوم من الکلام إجمالا و لیس فی نفسه متعینا للفهم إذ لا ینافی ما لو کان قیل بعده:و إن کانتا اثنتین فلهما النصف أو الجمیع مثلا لکن یعینه السکوت عن ذکر هذا السهم و التصریح الذی فی قوله:فإن کن نساء فوق اثنتین،فإنه یشعر بالتعمد فی ترک ذکر حظ الأنثیین.

علی أن کون حظهما الثلثین هو الذی عمل به النبی ص و جری العمل علیه منذ عهده(ص)إلی عهدنا بین علماء الأمه سوی ما نقل من الخلاف عن ابن عباس.

و هذا أحسن الوجوه فی توجیه ترک التصریح بسهم الأنثیین،قال الکلینی رحمه الله فی الکافی:إن الله جعل حظ الأنثیین الثلثین بقوله: لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ ،و ذلک أنه إذا ترک الرجل بنتا و ابنا فللذکر مثل حظ الأنثیین و هو الثلثان فحظ الأنثیین الثلثان،و اکتفی بهذا البیان أن یکون ذکر الأنثیین بالثلثین،انتهی،و نقل مثله عن

ص :۲۰۸

أبی مسلم المفسر:أنه یستفاد من قوله تعالی: لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ و ذلک أن الذکر مع الأنثی الواحده یرث الثلثین فیکون الثلثان هما حظ الأنثیین،انتهی و إن کان ما نقل عنهما لا یخلو من قصور یحتاج فی التتمیم إلی ما أوضحناه آنفا فلیتأمل فیه.

و هناک وجوه أخر سخیفه ذکروها فی توجیه الآیه کقول بعضهم:إن المراد بقوله تعالی: فَإِنْ کُنَّ نِسٰاءً فَوْقَ اثْنَتَیْنِ ،الاثنتان و ما فوقهما فهذه الجمله تتضمن بیان حظ الأنثیین،و النساء فوق اثنتین جمیعا.و مثل قول بعضهم:إن حکم البنتین هاهنا معلوم بالقیاس إلی حکم الأختین فی آخر آیه من السوره حیث ذکرت لهما الثلثین إلی غیر ذلک مما یجعل عن أمثالها کلامه تعالی.

قوله تعالی: «وَ لِأَبَوَیْهِ لِکُلِّ وٰاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ» إلی قوله: «فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ» فی عطف الأبوین فی الحکم علی الأولاد دلاله علی أن الأبوین یشارکان الأولاد فی طبقتهم، و قوله:و ورثه أبواه،أی انحصر الوارث فیهما،و فی قوله: فَإِنْ کٰانَ لَهُ إِخْوَهٌ «إلخ»بعد قوله: فَإِنْ لَمْ یَکُنْ لَهُ وَلَدٌ وَ وَرِثَهُ أَبَوٰاهُ ،دلاله علی أن الإخوه واقعه فی طبقه ثانیه لاحقه لطبقه الأبناء و البنات لا ترث مع وجودهم غیر أن الإخوه تحجب الأم عن الثلث.

قوله تعالی: «مِنْ بَعْدِ وَصِیَّهٍ یُوصِی بِهٰا أَوْ دَیْنٍ» أما الوصیه فهی التی تندب إلیها قوله: کُتِبَ عَلَیْکُمْ إِذٰا حَضَرَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَکَ خَیْراً الْوَصِیَّهُ XالآیهX:«البقره:

۱۸۰»و لا ینافی تقدمها فی الآیه علی الدین ما ورد فی السنه أن الدین مقدم علی الوصیه لأن الکلام ربما یقدم فیه غیر الأهم علی الأهم لأن الأهم لمکانته و قوه ثبوته ربما لا یحتاج إلی ما یحتاج إلیه غیره من التأکید و التشدید،و منه التقدیم،و علی هذا فقوله: أَوْ دَیْنٍ فی مقام الإضراب و الترقی طبعا.

و بذلک یظهر وجه توصیف الوصیه بقوله:یوصی بها ففیه دلاله علی التأکید، و لا یخلو مع ذلک من الإشعار بلزوم إکرام المیت و مراعاه حرمته فیما وصی به کما قال تعالی: فَمَنْ بَدَّلَهُ بَعْدَ مٰا سَمِعَهُ فَإِنَّمٰا إِثْمُهُ عَلَی الَّذِینَ یُبَدِّلُونَهُ XالآیهX:«البقره:۱۸۱».

قوله تعالی: «آبٰاؤُکُمْ وَ أَبْنٰاؤُکُمْ لاٰ تَدْرُونَ أَیُّهُمْ أَقْرَبُ لَکُمْ نَفْعاً» الخطاب للورثه أعنی لعامه المکلفین من حیث إنهم یرثون أمواتهم،و هو کلام ملقی للإیماء

ص :۲۰۹

إلی سر اختلاف السهام فی وراثه الآباء و الأبناء و نوع تعلیم لهم خوطبوا به بلسان «لا تدرون»و أمثال هذه التعبیرات شائعه فی اللسان.

علی أنه لو کان الخطاب لغیر الورثه أعنی للناس من جهه أنهم سیموتون و یورثون آباءهم و أبناءهم لم یکن وجه لقوله: أَقْرَبُ لَکُمْ نَفْعاً فإن الظاهر أن المراد بالانتفاع هو الانتفاع بالمال الموروث و هو إنما یعود إلی الورثه دون المیت.

و تقدیم الآباء علی الأبناء یشعر بکون الآباء أقرب نفعا من الأبناء،کما فی قوله تعالی: إِنَّ الصَّفٰا وَ الْمَرْوَهَ مِنْ شَعٰائِرِ اللّٰهِ :«البقره:۱۵۸»و قد مرت الروایه

عن النبی ص أنه قال: أبدأ بما بدأ الله الحدیث.

و الأمر علی ذلک بالنظر إلی آثار الرحم و اعتبار العواطف الإنسانیه فإن الإنسان أرأف بولده منه بوالدیه و هو یری بقاء ولده بقاء لنفسه دون بقاء والدیه فآباء الإنسان أقوی ارتباطا و أمس وجودا به من أبنائه،و إذا بنی الانتفاع الإرثی علی هذا الأصل کان لازمه أن یذهب الإنسان إذا ورث أباه مثلا بسهم أزید منه إذا ورث ابنه مثلا و إن کان ربما یسبق إلی الذهن البدوی أن یکون الأمر بالعکس.

و هذه الآیه أعنی قوله: آبٰاؤُکُمْ وَ أَبْنٰاؤُکُمْ لاٰ تَدْرُونَ أَیُّهُمْ أَقْرَبُ لَکُمْ،نَفْعاً من الشواهد علی أنه تعالی بنی حکم الإرث علی أساس تکوینی خارجی کسائر الأحکام الفطریه الإسلامیه.

علی أن الآیات المطلقه القرآنیه الناظره إلی أصل التشریع أیضا کقوله: فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً فِطْرَتَ اللّٰهِ الَّتِی فَطَرَ النّٰاسَ عَلَیْهٰا لاٰ تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللّٰهِ ذٰلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ :«الروم:۳۰»تدل علی ذلک،و کیف یتصور مع وجود أمثال هذه الآیات أن یرد فی الشریعه أحکام إلزامیه و فرائض غیر متغیره و لیس لها أصل فی التکوین فی الجمله.

و ربما یمکن أن یستشم من الآیه أعنی قوله: آبٰاؤُکُمْ وَ أَبْنٰاؤُکُمْ إلخ،تقدم أولاد الأولاد علی الأجداد و الجدات فإن الأجداد و الجدات لا یرثون مع وجود الأولاد و أولاد الأولاد.

قوله تعالی: «فَرِیضَهً مِنَ اللّٰهِ» إلخ الظاهر أنه منصوب بفعل مقدر و التقدیر خذوا أو الزموا و نحو ذلک و تأکید بالغ أن هذه السهام المذکوره قدمت إلیکم و هی مفرزه

ص :۲۱۰

معینه لا تتغیر عما وضعت علیه.

و هذه الآیه متکفله لبیان سهام الطبقه الأولی و هی الأولاد و الأب و الأم علی جمیع تقادیرها إما تصریحا کسهم الأب و الأم و هو السدس لکل واحد منهما مع وجود الأولاد،و الثلث أو السدس للأم مع عدمهم علی ما ذکر فی الآیه و کسهم البنت الواحده و هو النصف،و سهم البنات إذا تفردن و هو الثلثان، و سهم البنین و البنات إذا اجتمعوا و هو للذکر مثل حظ الأنثیین،و یحلق بها سهم البنتین و هو الثلثان کما تقدم.

و إما تلویحا کسهم الابن الواحد فإنه یرث جمیع المال لقوله: لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ و قوله فی البنت: وَ إِنْ کٰانَتْ وٰاحِدَهً فَلَهَا النِّصْفُ ،و کذا الأبناء إذا تفردوا لما یفهم من قوله: لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ ،أن الأبناء متساوون فی السهام،و أمر الآیه فی إیجازها عجیب.

و اعلم أیضا أن مقتضی إطلاق الآیه عدم الفرق فی إیراث المال و و إمتاع الورثه بین النبی ص و بین سائر الناس و قد تقدم نظیر هذا الإطلاق أو العموم فی قوله تعالی:

لِلرِّجٰالِ نَصِیبٌ مِمّٰا تَرَکَ الْوٰالِدٰانِ وَ الْأَقْرَبُونَ وَ لِلنِّسٰاءِ نَصِیبٌ .الآیه،و ما ربما قیل:إن خطابات القرآن العامه لا تشمل النبی ص لجریانها علی لسانه فهو مما لا ینبغی أن یصغی إلیه.

نعم هاهنا نزاع بین أهل السنه و الشیعه فی أن النبی هل یورث أو أن ما ترکه صدقه و منشؤه الروایه التی رواها أبو بکر فی قصه فدک و البحث فیه خارج عن وضع هذا الکتاب و لذلک نری التعرض له هاهنا فضلا فلیراجع محله المناسب له.

قوله تعالی: «وَ لَکُمْ نِصْفُ مٰا تَرَکَ أَزْوٰاجُکُمْ» إلی قوله: «تُوصُونَ بِهٰا أَوْ دَیْنٍ» المعنی ظاهر ،و قد استعمل النصف بالإضافه فقیل:نصف ما ترک،و الربع بالقطع فقیل:و لهن الربع مما ترکتم فإن القطع عن الإضافه یستلزم التتمیم بمن ظاهره أو مقدره،و من هذه تفید معنی الأخذ و الشروع من الشیء و هذا المعنی یناسب کون مدخول من کالجزء التابع من الشیء المبتدأ منه و کالمستهلک فیه،و هذا إنما یناسب ما إذا کان المدخول قلیلا أو ما هو کالقلیل بالنسبه إلی المبتدأ منه کالسدس و الربع

ص :۲۱۱

و الثلث من المجموع دون مثل النصف و الثلثین،و لذا قال تعالی: اَلسُّدُسُ مِمّٰا تَرَکَ ،و قال:

فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ

،و قال: فَلَکُمُ الرُّبُعُ بالقطع عن الإضافه فی جمیع ذلک،و قال: وَ لَکُمْ نِصْفُ مٰا تَرَکَ ،و قال: فَلَهُنَّ ثُلُثٰا مٰا تَرَکَ بالإضافه،و قال: فَلَهَا النِّصْفُ أی نصف ما ترک فاللام عوض عن المضاف إلیه.

قوله تعالی: «وَ إِنْ کٰانَ رَجُلٌ یُورَثُ کَلاٰلَهً أَوِ امْرَأَهٌ» إلی آخر الآیه أصل الکلاله مصدر بمعنی الإحاطه،و منه الإکلیل لإحاطته بالرأس و منه الکل-بضم الکاف- لإحاطته بالأجزاء،و منه الکل-بفتح الکاف-لنوع إحاطه منه ثقیله علی من هو کل علیه،قال الراغب: الکلاله اسم لما عدا الولد و الوالد من الورثه،

قال:و روی: أن النبی ص سئل عن الکلاله-فقال:من مات و لیس له ولد و لا والد فجعله اسما للمیت ، و کلا القولین صحیح فإن الکلاله مصدر یجمع الوارث و الموروث جمیعا،انتهی.

أقول:و علی هذا فلا مانع من کون کان ناقصه و رجل اسمها و یورث وصفا للرجل و کلاله خبرها و المعنی:و إن کان المیت کلاله للوارث لیس أبا له و لا ابنا.و یمکن أن یکون کان تامه و رجل یورث فاعله و کلاله مصدرا وضع موضع الحال،و یئول المعنی أیضا إلی کون المیت کلاله للورثه،و قال الزجاج علی ما نقل عنه:من قرأ یورث -بکسر الراء-فکلاله مفعول،و من قرأ یورث-بفتح الراء-فکلاله منصوب علی الحال.

و قوله:غیر مضار منصوب علی الحال،و المضاره هو الإضرار و ظاهره أن المراد به الإضرار بالدین من قبل المیت کان یعتمل بالدین للإضرار بالورثه و تحریمهم الإرث، أو المراد المضاره بالدین کما ذکروا بالوصیه بما یزید علی ثلث المال.

قوله تعالی: «تِلْکَ حُدُودُ اللّٰهِ» إلی آخر الآیتین الحد هو الحاجز بین الشیئین الذی یمنع اختلاط أحدهما بالآخر و ارتفاع التمایز بینهما کحد الدار و البستان،و المراد بها أحکام الإرث و الفرائض المبینه،و قد عظم الله أمرها بما ذکر فی الآیتین من الثواب علی إطاعته و إطاعه رسوله فیها و العذاب الخالد المهین علی المعصیه.

کلام فی الإرث علی وجه کلی

هاتان الآیتان أعنی قوله تعالی: یُوصِیکُمُ اللّٰهُ فِی أَوْلاٰدِکُمْ إلی آخر الآیتین،و الآیه

ص :۲۱۲

التی فی آخر السوره: یَسْتَفْتُونَکَ قُلِ اللّٰهُ یُفْتِیکُمْ فِی الْکَلاٰلَهِ إلی آخر الآیه،مع قوله تعالی:

لِلرِّجٰالِ نَصِیبٌ مِمّٰا تَرَکَ الْوٰالِدٰانِ الآیه،و مع قوله تعالی: وَ أُولُوا الْأَرْحٰامِ بَعْضُهُمْ أَوْلیٰ بِبَعْضٍ فِی کِتٰابِ اللّٰهِ :«الأحزاب:۶،الأنفال:۷»،خمس آیات أو ست هی الأصل القرآنی للإرث فی الإسلام و السنه تفسرها أوضح تفسیر و تفصیل.

و الکلیات المنتزعه المستفاده منها التی هی الأصل فی تفاصیل الأحکام أمور:

منها:ما تقدم فی قوله: آبٰاؤُکُمْ وَ أَبْنٰاؤُکُمْ لاٰ تَدْرُونَ أَیُّهُمْ أَقْرَبُ لَکُمْ نَفْعاً ،و یظهر منها أن للقرب و البعد من المیت تأثیرا فی باب الإرث،و إذا ضمت الجمله إلی بقیه الآیه أفادت أن ذلک مؤثر فی زیاده السهم و قلته و عظمه و صغره،و إذا ضمت إلی قوله تعالی: وَ أُولُوا الْأَرْحٰامِ بَعْضُهُمْ أَوْلیٰ بِبَعْضٍ فِی کِتٰابِ اللّٰهِ أفادت أن الأقرب نسبا فی باب الإرث یمنع الأبعد.

فأقرب الأقارب إلی المیت الأب و الأم و الابن و البنت إذ لا واسطه بینهم و بین المیت،و الابن و البنت یمنعان أولاد أنفسهما لأنهم یتصلون به بواسطتهم فإذا فقدت واسطتهم فهم یقومون مقامها.

و تتلوها المرتبه الثانیه و هم إخوه المیت و أخواته و جده و جدته فإنهم یتصلون بالمیت بواسطه واحده و هی الأب أو الأم،و أولاد الأخ و الأخت یقومون مقام أبیهم و أمهم،و کل بطن یمنع من بعده من البطون کما مر.

و تتلو هذه المرتبه مرتبه أعمام المیت و أخواله و عماته و خالاته فإن بینهم و بین المیت واسطتین و هما الجد أو الجده و الأب أو الأم، و الأمر علی قیام ما مر.

و یظهر من مسأله القرب و البعد المذکوره أن ذا السببین مقدم علی ذی السبب الواحد،و من ذلک تقدم کلاله الأبوین علی کلاله الأب فلا ترث معها،و أما کلاله الأم فلا تزاحمها کلاله الأبوین.

و منها:أنه قد اعتبر فی الوراث تقدم و تأخر من جهه أخری فإن السهام ربما اجتمعت فتزاحمت بالزیاده علی أصل الترکه فمنهم من عین له عند الزحام سهم آخر کالزوج یذهب بالنصف فإذا زاحمه الولد عاد إلی الربع بعینه و مثله الزوجه فی ربعها و ثمنها

ص :۲۱۳

و کالأم تذهب بالثلث فإذا زاحمها ولد أو إخوه عادت إلی السدس و الأب لا یزول عن سدسه مع وجود الولد و عدمه; و منهم من عین له سهم ثم إذا زاحمه آخر سکت عنه و لم یذکر له سهم بعینه کالبنت و البنات و الأخت و الأخوات یذهبن بالنصف و الثلثین و قد سکت عن سهامهم عند الزحام،و یستفاد منه أن أولئک المقدمین لا یزاحمون و لا یرد علیهم نقص فی صوره زیاده السهام علی الأصل و إنما یرد ما یرد من النقص علی الآخرین المسکوت عن سهامهم عند الزحام.

و منها:أن السهام قد تزید علی المال کما إذا فرض زوج و أخوات من کلاله الأبوین فهناک نصف و ثلثان و هو زائد علی مخرج المال،و کذا لو فرض أبوان و بنتان و زوج فتزید السهام علی أصل الترکه فإنها سدسان و ثلثان و ربع.

و کذلک قد تزید الترکه علی الفریضه کما إذا کانت هناک بنت واحده أو بنتان فقط و هکذا،و السنه المأثوره التی لها شأن تفسیر الکتاب علی ما ورد من طرق أئمه أهل البیت(ع)أنه فی صوره زیاده السهام علی أصل المال یدخل النقص علی هؤلاء الذین لم یعین لهم إلا سهم واحد و هم البنات و الأخوات دون غیرهم و هو الأم و الزوج الذین عین الله فرائضهما بحسب تغیر الفروض و کذا فی صوره زیاده أصل الترکه علی السهام یرد الزائد علی من یدخل علیه النقص فی الصوره السابقه کما فی بنت و أب فللأب السدس و للبنت نصف المال بالفریضه و الباقی بالرد.

و قد سن عمر بن الخطاب أیام خلافته فی صوره زیاده السهام العول و عمل الناس فی الصدر الأول فی صوره زیاده الترکه بالتعصیب و سیجیء الکلام فیهما فی البحث الروائی الآتی إن شاء الله تعالی.

و منها:أن التأمل فی سهام الرجال و النساء فی الإرث یفید أن سهم المرأه ینقص عن سهم الرجل فی الجمله إلا فی الأبوین فإن سهم الأم قد یربو علی سهم الأب بحسب الفریضه و لعل تغلیب جانب الأم علی جانب الأب أو تسویتهما لکونها فی الإسلام أمس رحما بولدها و مقاساتها کل شدیده فی حمله و وضعه و حضانته و تربیته،قال تعالی: وَ وَصَّیْنَا الْإِنْسٰانَ بِوٰالِدَیْهِ إِحْسٰاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ کُرْهاً وَ وَضَعَتْهُ کُرْهاً وَ حَمْلُهُ وَ فِصٰالُهُ ثَلاٰثُونَ شَهْراً :«الأحقاف:۱۵»و خروج سهمها عن نصف ما للرجل إلی حد المساواه أو الزیاده تغلیب لجانبها قطعا.

ص :۲۱۴

و أما کون سهم الرجل فی الجمله ضعف سهم المرأه فقد اعتبر فیه فضل الرجل علی المرأه بحسب تدبیر الحیاه عقلا و کون الإنفاق اللازم علی عهدته،قال تعالی: اَلرِّجٰالُ قَوّٰامُونَ عَلَی النِّسٰاءِ بِمٰا فَضَّلَ اللّٰهُ بَعْضَهُمْ عَلیٰ بَعْضٍ وَ بِمٰا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوٰالِهِمْ :«النساء:۳۴» و القوام من القیام و هو إداره المعاش،و المراد بالفضل هو الزیاده فی التعقل فإن حیاته حیاه تعقلیه و حیاه المرأه إحساسیه عاطفیه،و إعطاء زمام المال یدا عاقله مدبره أقرب إلی الصلاح من إعطائه یدا ذات إحساس عاطفی و هذا الإعطاء.و التخصیص إذا قیس إلی الثروه الموجوده فی الدنیا المنتقله من الجیل الحاضر إلی الجیل التالی یکون تدبیر ثلثی الثروه الموجوده إلی الرجال و تدبیر ثلثها إلی النساء فیغلب تدبیر التعقل علی تدبیر الإحساس و العواطف فیصلح أمر المجتمع و تسعد الحیاه.

و قد تدورک هذا الکسر الوارد علی النساء بما أمر الله سبحانه الرجل بالعدل فی أمرها الموجب لاشتراکها مع الرجل فیما بیده من الثلثین فتذهب المرأه بنصف هذین الثلثین من حیث المصرف،و عندها الثلث الذی تتملکه و بیدها أمر ملکه و مصرفه.

و حاصل هذا الوضع و التشریع العجیب أن الرجل و المرأه متعاکسان فی الملک و المصرف فللرجل ملک ثلثی ثروه الدنیا و له مصرف ثلثها،و للمرأه ملک ثلث الثروه و لها مصرف ثلثیها،و قد لوحظ فی ذلک غلبه روح التعقل علی روح الإحساس و العواطف فی الرجل،و التدبیر المالی بالحفظ و التبدیل و الإنتاج و الاسترباح أنسب و أمس بروح التعقل،و غلبه العواطف الرقیقه و الإحساسات اللطیفه علی روح التعقل فی المرأه، و ذلک بالمصرف أمس و ألصق فهذا هو السر فی الفرق الذی اعتبره الإسلام فی باب الإرث و النفقات بین الرجال و النساء.

و ینبغی أن یکون زیاده روح التعقل بحسب الطبع فی الرجل و مزیته علی المرأه فی هذا الشأن هو المراد بالفضل الذی ذکره الله سبحانه فی قوله عز من قائل: اَلرِّجٰالُ قَوّٰامُونَ عَلَی النِّسٰاءِ بِمٰا فَضَّلَ اللّٰهُ بَعْضَهُمْ عَلیٰ بَعْضٍ الآیه،دون الزیاده فی البأس و الشده و الصلابه فإن الغلظه و الخشونه فی قبیل الرجال و إن کانت مزیه وجودیه یمتاز بها الرجل من المرأه و تترتب علیها فی المجتمع الإنسانی آثار عظیمه فی أبواب الدفاع و الحفظ و الأعمال الشاقه و تحمل الشدائد و المحن و الثبات و السکینه فی الهزاهز و الأهوال،و هذه شئون ضروریه فی الحیاه لا یقوم لها قبیل النساء بالطبع.

ص :۲۱۵

لکن النساء أیضا مجهزات بما یقابلها من الإحساسات اللطیفه و العواطف الرقیقه التی لا غنی للمجتمع عنها فی حیاته،و لها آثار هامه فی أبواب الأنس و المحبه و السکن و الرحمه و الرأفه و تحمل أثقال التناسل و الحمل و الوضع و الحضانه و التربیه و التمریض و خدمه البیوت،و لا یصلح شأن الإنسان بالخشونه و الغلظه لو لا اللینه و الرقه،و لا بالغضب لو لا الشهوه،و لا أمر الدنیا بالدفع لو لا الجذب.

و بالجمله هذان تجهیزان متعادلان فی الرجل و المرأه یتعادل بهما کفتا الحیاه فی المجتمع المختلط المرکب من القبیلین،و حاشاه سبحانه أن یحیف فی کلامه أو یظلم فی حکمه أم یخافون أن یحیف الله علیهم (۱)،و لا یظلم ربک أحدا (۲)و هو القائل:

بَعْضُکُمْ مِنْ بَعْضٍ :«آل عمران:۱۹۵»و قد أشار إلی هذا الالتیام و البعضیه بقوله فی الآیه: بِمٰا فَضَّلَ اللّٰهُ بَعْضَهُمْ عَلیٰ بَعْضٍ .

و قال أیضا: وَ مِنْ آیٰاتِهِ أَنْ خَلَقَکُمْ مِنْ تُرٰابٍ ثُمَّ إِذٰا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ وَ مِنْ آیٰاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْوٰاجاً لِتَسْکُنُوا إِلَیْهٰا وَ جَعَلَ بَیْنَکُمْ مَوَدَّهً وَ رَحْمَهً إِنَّ فِی ذٰلِکَ لَآیٰاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ :«الروم:۲۱»فانظر إلی عجیب بیان الآیتین حیث وصف الإنسان(و هو الرجل بقرینه المقابله)بالانتشار و هو السعی فی طلب المعاش،و إلیه یعود جمیع أعمال اقتناء لوازم الحیاه بالتوسل إلی القوه و الشده حتی ما فی المغالبات و الغزوات و الغارات و لو کان للإنسان هذا الانتشار فحسب لانقسم أفراده إلی واحد یکر و آخر یفر.

لکن الله سبحانه خلق النساء و جهزهن بما یوجب أن یسکن إلیهن الرجال و جعل بینهم موده و رحمه فاجتذبن الرجال بالجمال و الدلال و الموده و الرحمه،فالنساء هن الرکن الأول و العامل الجوهری للاجتماع الإنسانی.

و من هنا ما جعل الإسلام الاجتماع المنزلی و هو الازدواج هو الأصل فی هذا الباب قال تعالی: یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ إِنّٰا خَلَقْنٰاکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثیٰ وَ جَعَلْنٰاکُمْ شُعُوباً وَ قَبٰائِلَ لِتَعٰارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّٰهِ أَتْقٰاکُمْ :«الحجرات:۱۳»،فبدأ بأمر ازدواج الذکر و الأنثی

ص :۲۱۶

۱- ۱) سوره النور:۵۰

۲- ۲) سوره الکهف:۴۹٫

و ظهور التناسل بذلک ثم بنی علیه الاجتماع الکبیر المتکون من الشعوب و القبائل.

و من ذیل الآیه یظهر أن التفضیل المذکور فی قوله: اَلرِّجٰالُ قَوّٰامُونَ عَلَی النِّسٰاءِ بِمٰا فَضَّلَ اللّٰهُ بَعْضَهُمْ عَلیٰ بَعْضٍ الآیه،إنما هو تفضیل فی التجهیز بما ینتظم به أمر الحیاه الدنیویه أعنی المعاش أحسن تنظیم،و یصلح به حال المجتمع إصلاحا جیدا،و لیس المراد به الکرامه التی هی الفضیله الحقیقیه فی الإسلام و هی القربی و الزلفی من الله سبحانه فإن الإسلام لا یعبأ بشیء من الزیادات الجسمانیه التی لا یستفاد منها إلا للحیاه المادیه و إنما هی وسائل یتوسل بها لما عند الله.

فقد تحصل من جمیع ما قدمنا أن الرجال فضلوا علی النساء بروح التعقل الذی أوجب تفاوتا فی أمر الإرث و ما یشبهه لکنها فضیله بمعنی الزیاده و أما الفضیله بمعنی الکرامه التی یعتنی بشأنها الإسلام فهی التقوی أینما کانت.

بحث روائی

فی الدر المنثور،أخرج عبد بن حمید و البخاری و مسلم و أبو داود و الترمذی و النسائی و ابن ماجه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و البیهقی-فی سننه من طرق جابر بن عبد الله-قال*: عادنی رسول الله ص و أبو بکر فی بنی سلمه ماشیین- فوجدنی النبی ص لا أعقل شیئا فدعا بماء فتوضأ منه-ثم رش علی فأفقت فقلت:

ما تأمرنی أن أصنع فی مالی یا رسول الله؟فنزلت: یُوصِیکُمُ اللّٰهُ فِی أَوْلاٰدِکُمْ لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ .

أقول:قد تقدم مرارا أن أسباب النزول المرویه لا تأبی أن تتعدد و تجتمع عده منها فی آیه،و لا تنافی عدم انحصار عنایه الآیه النازله فیها و لا أن یتصادف النزول فینطبق علیها مضمون الآیه فلا یضر بالروایه ما فیها من قول جابر:ما تأمرنی أن أصنع بمالی یا رسول الله فنزلت«إلخ»،مع أن قسمه المال لم یکن علیه حتی یجاب بالآیه،و أعجب منه

ما رواه أیضا عن عبد بن حمید و الحاکم عن جابر قال*: کان رسول الله ص یعودنی و أنا مریض-فقلت:کیف أقسم مالی بین ولدی؟فلم یرد علی شیئا و نزلت: یُوصِیکُمُ اللّٰهُ فِی أَوْلاٰدِکُمْ .

ص :۲۱۷

و فیه،أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن السدی قال”*: کان أهل الجاهلیه لا یورثون الجواری،و لا الضعفاء من الغلمان،لا یرث الرجل من والده إلا من أطاق القتال-فمات عبد الرحمن أخو حسان الشاعر،و ترک امرأه له یقال لها:أم کحه-و ترک خمس جوار فجاءت الورثه فأخذوا ماله-فشکت أم کحه ذلک إلی النبی ص-فأنزل الله هذه الآیه: فَإِنْ کُنَّ نِسٰاءً فَوْقَ اثْنَتَیْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثٰا مٰا تَرَکَ-وَ إِنْ کٰانَتْ وٰاحِدَهً فَلَهَا النِّصْفُ ثم قال فی أم کحه: وَ لَهُنَّ الرُّبُعُ مِمّٰا تَرَکْتُمْ إِنْ لَمْ یَکُنْ لَکُمْ وَلَدٌ-فَإِنْ کٰانَ لَکُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ .

و فیه،أیضا عنهما عن ابن عباس قال”*: لما نزلت آیه الفرائض-التی فرض الله فیها ما فرض للولد الذکر و الأنثی و الأبوین-کرهها الناس أو بعضهم و قالوا:تعطی المرأه الربع أو الثمن،و تعطی الابنه النصف،و یعطی الغلام الصغیر،و لیس من هؤلاء أحد یقاتل القوم،و لا یحوز الغنیمه،و کانوا یفعلون ذلک فی الجاهلیه-لا یعطون المیراث إلا لمن قاتل القوم و یعطونه الأکبر فالأکبر.

أقول:و کان منه التعصیب و هو إعطاء المیراث عصبه الأب إذا لم یترک المیت ابنا کبیرا یطیق القتال،و قد عمل به أهل السنه فی الزائد علی الفریضه فیما إذا لم یستوعب السهام الترکه،و ربما وجد شیء من ذلک فی روایاتهم لکن وردت الروایات من طرق أهل البیت(ع)بنفی التعصیب،و أن الزائد علی الفرائض یرد علی من ورد علیه النقص و هم الأولاد و الإخوه من الأبوین أو الأب،و إلی الأب فی بعض الصور، و الذی یستفاد من الآیات یوافق ذلک علی ما مر.

و فیه،أخرج الحاکم و البیهقی عن ابن عباس قال”*: أول من أعال الفرائض عمر تدافعت علیه و رکب بعضها بعضا-قال:و الله ما أدری کیف أصنع بکم؟و الله ما أدری أیکم قدم الله و أیکم أخر؟و ما أجد فی هذا المال شیئا أحسن من أن أقسمه علیکم بالحصص!ثم قال ابن عباس:و أیم الله-لو قدم من قدم الله و أخر من أخر الله ما عالت فریضه،فقیل له:و أیها قدم الله؟قال:کل فریضه لم یهبطها الله من فریضه إلا إلی فریضه-فهذا ما قدم الله،و کل فریضه إذا زالت عن فرضها لم یکن لها إلا ما بقی-فتلک التی أخر الله فالذی قدم کالزوجین و الأم،و الذی أخر کالأخوات و البنات- فإذا اجتمع من قدم الله و أخر بدئ بمن قدم فأعطی حقه کاملا-فإن بقی شیء کان

ص :۲۱۸

لهن،و إن لم یبق شیء فلا شیء لهن.

و فیه،أیضا أخرج سعید بن منصور عن ابن عباس قال”*: أ ترون الذی أحصی رمل عالج عددا-جعل فی المال نصفا و ثلثا و ربعا؟إنما هو نصفان و ثلاثه أثلاث و أربعه أرباع.

و فیه،أیضا عنه عن عطاء قال”*: قلت لابن عباس:إن الناس لا یأخذون بقولی و لا بقولک-و لو مت أنا و أنت ما اقتسموا میراثا علی ما تقول-قال:فلیجتمعوا فلنضع أیدینا علی الرکن-ثم نبتهل فنجعل لعنه الله علی الکاذبین ما حکم الله بما قالوا.

أقول:و هذا المعنی منقول عن ابن عباس من طرق الشیعه أیضا کما یأتی.

فی الکافی،عن الزهری عن عبید الله بن عبد الله بن عتبه قال*: جالست ابن عباس فعرض ذکر الفرائض من المواریث-فقال ابن عباس:سبحان الله العظیم-أ ترون الذی أحصی رمل عالج عددا جعل فی مال نصفا و نصفا و ثلثا؟!فهذان النصفان قد ذهبا بالمال فأین موضع الثلث؟فقال له زفر بن أوس البصری:یا أبا العباس فمن أول من أعال هذه الفرائض؟فقال:عمر بن الخطاب لما التفت عنده الفرائض-و دفع بعضها بعضا قال:و الله ما أدری أیکم قدم الله و أیکم أخر؟و ما أجد شیئا أوسع من أن أقسم علیکم هذا المال بالحصص-و أدخل علی کل ذی حق حقه فأدخل علیه من عول الفرائض- و أیم الله لو قدم من قدم الله و أخر من أخر الله ما عالت الفریضه،فقال له زفر بن أوس:و أیها قدم و أیها أخر؟فقال:کل فریضه لم یهبطها الله عن فریضه إلا إلی فریضه-فهذا ما قدم الله ،و أما ما أخر الله-فکل فریضه إذا زالت عن فرضها-لم یکن لها إلا ما بقی فتلک التی أخر،فأما التی قدم فالزوج له النصف-فإذا دخل علیه ما یزیله عنه رجع إلی الربع لا یزیله عنه شیء،و الزوجه لها الربع فإذا زالت إلی الثمن لا یزیلها عنه شیء،و الأم لها الثلث-فإذا زالت عنه صارت إلی السدس و لا یزیلها عنه شیء-فهذه الفرائض التی قدم الله عز و جل،و أما التی أخر ففریضه البنات و الأخوات لها النصف و الثلثان-فإذا أزالتهن الفرائض عن ذلک لم یکن لها إلا ما بقی،فتلک التی أخر الله،فإذا اجتمع ما قدم الله و ما أخر بدئ بما قدم الله-فأعطی حقه کاملا-فإن بقی شیء کان لمن أخر و إن لم یبق شیء فلا شیء له،فقال له زفر:فما منعک أن تشیر بهذا الرأی علی عمر؟فقال:هیبته.

ص :۲۱۹

أقول:و هذا القول من ابن عباس مسبوق بقول علی(ع)بنفی العول،و هو مذهب أئمه أهل البیت(ع)کما یأتی.

فی الکافی،عن الباقر(ع)فی حدیث قال*: کان أمیر المؤمنین(ع)یقول:إن الذی أحصی رمل عالج-لیعلم أن السهام لا تعول علی سته لو تبصرون وجهها لم تجز سته.

أقول:فی الصحاح:أن عالج موضع بالبادیه به رمل،و قوله(ع):إن السهام لا تعول علی سته أی لا تمیل علی السته حتی تغیرها إلی غیرها،و السته هی السهام المصرح بها فی الکتاب و هی:النصف و الثلث و الثلثان و الربع و السدس و الثمن.

و فیه،عن الصادق(ع)قال*:قال أمیر المؤمنین(ع): الحمد لله الذی لا مقدم لما أخر،و لا مؤخر لما قدم،ثم ضرب بإحدی یدیه علی الأخری،ثم قال:یا أیتها الأمه المتحیره بعد نبیها-لو کنتم قدمتم من قدم الله و أخرتم من أخر الله،و جعلتم الولایه و الوراثه حیث جعلها الله ما عال ولی الله،و لا عال سهم من فرائض الله،و لا اختلف اثنان فی حکم الله، و لا تنازعت الأمه فی شیء من أمر الله-إلا و عند علی علمه من کتاب الله،فذوقوا وبال أمرکم و ما فرطتم فیما قدمت أیدیکم،و ما الله بظلام للعبید،و سیعلم الذی ظلموا أی منقلب ینقلبون.

أقول:و توضیح ورود النقص علی حظوظ الورثه زیاده علی ما مر أن الفرائض المذکوره فی کلامه تعالی ست:النصف،و الثلثان،و الثلث،و السدس،و الربع، و الثمن،و هذه السهام قد یجتمع بعضها مع بعض بحیث یحصل التزاحم کما أنه قد یجتمع النصف و السدسان و الربع فی الطبقه الأولی کبنت و أب و أم و زوج فتزید السهام علی الأصل،و کذا الثلثان و السدسان و الربع کبنتین و أبوین و زوج فتتزاحم، و کذلک یجتمع النصف و الثلث و الربع و السدس فی الطبقه الثانیه کأخت و جدین للأب و الأم و زوجه،و کذا الثلثان و الثلث و الربع و السدس کأختین و جدین و زوج.

فإن أوردنا النقص علی جمیع السهام کان العول،و إن حفظنا فریضه الأبوین و الزوجین و کلاله الأم و هی الثلث و السدس و النصف و الربع و الثمن عن ورود النقص علیها-لأن الله عین هذه السهام و لم یبهمها فی حال بخلاف سهام البنت الواحده فما زادت و الأخت الواحده لأبوین أو لأب فما زادت و بخلاف سهام الذکر و الأنثی عند

ص :۲۲۰

الوحده و الکثره-ورد النقص دائما علی الأولاد و الإخوه و الأخوات لما مر.

و أما کیفیه الرد فلیراجع فیها إلی جوامع الحدیث و کتب الفقه.

و فی الدر المنثور،أخرج الحاکم و البیهقی فی سننه عن زید بن ثابت”*: أنه کان یحجب الأم بالأخوین فقالوا له:یا أبا سعید إن الله یقول: فَإِنْ کٰانَ لَهُ إِخْوَهٌ -و أنت تحجبها بأخوین؟فقال:إن العرب تسمی الأخوین إخوه.

أقول:و هو المروی عن أئمه أهل البیت(ع)و إن کان المعروف أن الإخوه جمع الأخ و لا یطلق الجمع علی ما دون الثلاثه.

و فی الکافی،عن الصادق(ع)قال*: لا یحجب الأم عن الثلث-إلا أخوان أو أربع أخوات لأب و أم أو لأب أقول:و الأخبار فی ذلک کثیره و أما الإخوه لأم فإنهم یتقربون بالأم و هی بوجودها تمنعهم،و فی أخبار الفریقین أن الإخوه یحجبون الأم و لا یرثون لوجود من یتقدم علیهم فی المیراث و هو الأبوان فحجب الإخوه الأم مع عدم إرثهم إنما هو نوع مراعاه لحال الأب من حیث رد الزائد علی الفریضه إلیه،و منه یعلم وجه عدم حجب الإخوه للأم فإنهم لیسوا عاله للأب.

و فی المجمع، *فی قوله تعالی: مِنْ بَعْدِ وَصِیَّهٍ یُوصِی بِهٰا أَوْ دَیْنٍ ،عن أمیر المؤمنین(ع):

أنکم تقرءون فی هذه الآیه الوصیه قبل الدین،و أن رسول الله ص قضی بالدین قبل الوصیه:

أقول:و رواه السیوطی فی الدر المنثور عن عده من أرباب الجوامع و التفاسیر.

و فی الکافی، *فی معنی الکلاله عن الصادق(ع): من لیس بوالد و لا ولد.

و فیه،عنه(ع) *فی قوله تعالی: وَ إِنْ کٰانَ رَجُلٌ یُورَثُ کَلاٰلَهً الآیه،إنما عنی بذلک الإخوه و الأخوات من الأم خاصه.

أقول:و الأخبار فی ذلک کثیره و قد رواها أهل السنه،و قد استفاضت الروایات بذلک و أن حکم کلاله الأب و الأبوین هو المذکور فی الآیه الخاتمه للسوره: یَسْتَفْتُونَکَ قُلِ اللّٰهُ یُفْتِیکُمْ فِی الْکَلاٰلَهِ الآیه.

ص :۲۲۱

و من الشواهد علی ذلک أن الفرائض المذکوره للکلاله فی آخر السوره تربو علی ما ذکر لهم فی هذه الآیه زیاده ضعف أو أزید،و من المستفاد من سیاق الآیات و ذکر الفرائض أنه تعالی یرجح سهم الرجال علی النساء فی الجمله ترجیح المثلین علی المثل أو ما یقرب من ذلک مهما أمکن،و الکلاله إنما یتقرب إلی المیت من جهه الأم و الأب أو أحدهما فالتفاوت المراعی فی جانب الأب و الأم یسری إلیهم فیترجح لا محاله فرائض کلاله الأبوین أو الأب علی کلاله الأم و یکشف بذلک أن القلیل لکلاله الأم و الکثیر لغیره.

و فی المعانی،بإسناده إلی محمد بن سنان*: أن أبا الحسن الرضا(ع)کتب إلیه فیما کتب من جواب مسائله-عله إعطاء النساء نصف ما یعطی الرجال من المیراث:لأن المرأه إذا تزوجت أخذت و الرجل یعطی-فلذلک وفر علی الرجال-و عله أخری فی إعطاء الذکر مثلی ما تعطی الأنثی-لأن الأنثی من عیال الذکر إن احتاجت،و علیه أن یعولها و علیه نفقتها ،و لیس علی المرأه أن تعول الرجل-و لا تؤخذ بنفقته إن احتاج فوفر علی الرجال لذلک،و ذلک قول الله عز و جل: اَلرِّجٰالُ قَوّٰامُونَ عَلَی النِّسٰاءِ-بِمٰا فَضَّلَ اللّٰهُ بَعْضَهُمْ عَلیٰ بَعْضٍ وَ بِمٰا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوٰالِهِمْ .

و فی الکافی،بإسناده عن الأحول قال*: قال ابن أبی العوجاء:ما بال المرأه المسکینه الضعیفه تأخذ سهما واحدا و یأخذ الرجال سهمین؟فذکر ذلک بعض أصحابنا لأبی عبد الله(ع)-فقال:إن المرأه لیس علیها جهاد،و لا نفقه،و لا معقله،فإنما ذلک علی الرجال-فلذلک جعل للمرأه سهما واحدا،و للرجل سهمین.

أقول:و الروایات فی هذا المعنی کثیره و قد مر دلاله الکتاب أیضا علی ذلک.

بحث علمی فی فصول

۱-ظهور الإرث:

کان الإرث أعنی تملک بعض الأحیاء المال الذی ترکه المیت من أقدم السنن الدائره فی المجتمع الإنسانی،و قد خرج عن وسع ما بأیدینا من تواریخ الأمم و الملل الحصول علی مبدإ حصوله،و من طبیعه الأمر أیضا ذلک فإنا نعلم بالتأمل فی طبیعه الإنسان الاجتماعیه أن المال و خاصه لو کان مما لا ید علیه یحن

ص :۲۲۲

إلیه الإنسان و یتوق إلیه نفسه لصرفه فی حوائجه،و حیازته و خاصه فیما لا مانع عنه من دءوبه الأولیه القدیمه، و الإنسان فی ما کونه من مجتمعه همجیا أو مدنیا لا یستغنی عن اعتبار القرب و الولایه(المنتجین للأقربیه و الأولویه)بین أفراد المجتمع الاعتبار الذی علیه المدار فی تشکل البیت و البطن و العشیره و القبیله و نحو ذلک،فلا مناص فی المجتمع من کون بعض الأفراد أولی ببعض کالولد بوالدیه و الرحم برحمه،و الصدیق بصدیقه،و المولی بعبده،و أحد الزوجین بالآخر،و الرئیس بمرءوسه حتی القوی بالضعیف،و إن اختلفت المجتمعات فی تشخیص ذلک اختلافا شدیدا یکاد لا تناله ید الضبط.

و لازم هذین الأمرین کون الإرث دائرا بینهم من أقدم العهود الاجتماعیه.

۲-تحول الإرث تدریجیا:

لم تزل هذه السنه کسائر السنن الجاریه فی المجتمعات الإنسانیه تتحول من حال إلی حال و تلعب بها ید التطور و التکامل منذ أول ظهورها غیر أن الأمم الهمجیه لما لم تستقر علی حال منتظم تعسر الحصول فی تواریخهم علی تحوله المنتظم حصولا یفید وثوقا به.

و القدر المتیقن من أمرهم أنهم کانوا یحرمون النساء و الضعفاء الإرث،و إنما کان یختص بالأقویاء و لیس إلا لأنهم کانوا یعاملون مع النساء و الضعفاء من العبید و الصغار معامله الحیوان المسخر و السلع و الأمتعه التی لیس لها إلا أن ینتفع بها الإنسان دون أن تنتفع هی بالإنسان و ما فی یده أو تستفید من الحقوق الاجتماعیه التی لا تتجاوز النوع الإنسانی.

و مع ذلک کان یختلف مصداق القوی فی هذا الباب برهه بعد برهه فتاره مصداقه رئیس الطائفه أو العشیره،و تاره رئیس البیت،و تاره أخری أشجع القوم و أشدهم بأسا،و کان ذلک یوجب طبعا تغیر سنه الإرث تغیرا جوهریا.

و لکون هذه السنن الجاریه لا تضمن ما تقترحه الفطره الإنسانیه من السعاده المقترحه کان یسرع إلیها التغیر و التبدل حتی أن الملل المتمدنه التی کان یحکم بینهم القوانین أو ما یجری مجراها من السنن المعتاده الملیه کان شأنهم ذلک کالروم و الیونان، و ما عمر قانون من قوانین الإرث الدائره بین الأمم حتی الیوم مثل ما عمرت سنه الإرث الإسلامیه فقد حکمت فی الأمم الإسلامیه منذ أول ظهورها إلی الیوم ما یقرب من أربعه عشر قرنا.

ص :۲۲۳

۳-الوراثه بین الأمم المتمدنه:

من خواص الروم أنهم کانوا یرون للبیت فی نفسه استقلالا مدنیا یفصله عن المجتمع العام و یصونه عن نفوذ الحکومه العامه فی جل ما یرتبط بأفراده من الحقوق الاجتماعیه،فکان یستقل فی الأمر و النهی و الجزاء و السیاسه و نحو ذلک.

و کان رب البیت هو معبودا لأهله من زوجه و أولاد و عبید،و کان هو المالک من بینهم و لا یملک دونه أحد ما دام أحد أفراد البیت،و کان هو الولی علیهم القیم بأمرهم باختیاره المطلق النافذ فیهم،و کان هو یعبد رب البیت السابق من أسلافه.

و إذا کان هناک مال یرثه البیت کما إذا مات بعض الأبناء فیما ملکه بإذن رب البیت اکتسابا أو بعض البنات فیما ملکته بالازدواج صداقا و أذن لها رب البیت أو بعض الأقارب فإنما کان یرثه رب البیت لأنه مقتضی ربوبیته و ملکه المطلق للبیت و أهله.

و إذا مات رب البیت فإنما کان یرثه أحد أبنائه أو إخوانه ممن فی وسعه ذلک و ورثه الأبناء فإن انفصلوا و أسسوا بیوتا جدیده کانوا أربابها و إن بقوا فی بیتهم القدیم کان نسبتهم إلی الرب الجدید(أخیهم مثلا)هی النسبه السابقه إلی أبیهم من الورود تحت قیمومته و ولایته المطلقه.

و کذا کان یرثه الأدعیاء لأن الادعاء و التبنی کان دائرا عندهم کما بین العرب فی الجاهلیه.

و أما النساء کالزوجه و البنت و الأم فلم یکن یرثن لئلا ینتقل مال البیت بانتقالهن إلی بیوت أخری بالازدواج فإنهم ما کانوا یرون جواز انتقال الثروه من بیت إلی آخر، و هذا هو الذی ربما ذکره بعضهم فقال:إنهم کانوا یقولون بالملکیه الاشتراکیه الاجتماعیه دون الانفرادیه الفردیه و أظن أن مأخذه شیء آخر غیر الملک الاشتراکی فإن الأقوام الهمجیه المتوحشه أیضا من أقدم الأزمنه کانوا یمتنعون من مشارکه غیرهم من الطوائف البدویه فیما حازوه من المراعی و الأراضی الخصبه و حموه لأنفسهم و کانوا یحاربون علیه و یدفعون عن محمیاتهم و هذا نوع من الملک العام الاجتماعی الذی مالکه هیئه المجتمع الإنسانی دون أفراده،و هو مع ذلک لا ینفی أن یملک کل فرد من المجتمع شیئا من هذا الملک العام اختصاصا.

ص :۲۲۴

و هذا ملک صحیح الاعتبار غیر أنهم ما کانوا یحسنون تعدیل أمره و الاستدرار منه،و قد احترمه الإسلام کما ذکرناه فیما تقدم،قال تعالی: خَلَقَ لَکُمْ مٰا فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً :«البقره:۲۹»فالمجتمع الإنسانی و هو المجتمع الإسلامی و من هو تحت ذمته هو المالک لثروه الأرض بهذا المعنی ثم المجتمع الإسلامی هو المالک لما فی یده من الثروه و لذلک لا یری الإسلام إرث الکافر من المسلم.

و لهذا النظر آثار و نماذج فی بعض الملل الحاضره حیث لا یرون جواز تملک الأجانب شیئا من الأراضی و الأموال غیر المنقوله من أوطانهم و نحو ذلک.

و لما کان البیت فی الروم القدیم ذا استقلال و تمام فی نفسه کان قد استقر فیه هذه العاده القدیمه المستقره فی الطوائف و الممالک المستقله.

و کان قد أنتج استقرار هذه العاده أو السنه فی بیوت الروم مع سنتهم فی التزویج من منع الازدواج بالمحارم أن القرابه انقسمت عندهم قسمین:أحدهما القرابه الطبیعیه و هی الاشتراک فی الدم،و کان لازمها منع الازدواج فی المحارم و جوازه فی غیرهم،و الثانی القرابه الرسمیه و هی القانونیه و لازمها الإرث و عدمه و النفقه و الولایه و غیر ذلک فکان الأبناء أقرباء ذوی قرابه طبیعیه و رسمیه معا بالنسبه إلی رب البیت و رئیسه و فی ما بینهم،أنفسهم و کانت النساء جمیعا ذوات قرابه طبیعیه لا رسمیه فکانت المرأه لا ترث والدها و لا ولدها و لا أخاها و لا بعلها و لا غیرهم.هذه سنه الروم القدیم.

و أما الیونان فکان وضعهم القدیم فی تشکل البیوت قریبا من وضع الروم القدیم،و کان المیراث فیهم یرثه أرشد الأولاد الذکور،و یحرم النساء جمیعا من زوجه و بنت و أخت،و یحرم صغار الأولاد و غیرهم غیر أنهم کالرومیین ربما کانوا یحتالون لإیراث الصغار من أبنائهم و من أحبوها و أشفقوا علیها من زوجاتهم و بناتهم و أخواتهم بحبل متفرقه تسهل الطریق لامتاعهن بشیء من المیراث قلیل أو کثیر بوصیه أو نحوها و سیجیء الکلام فی أمر الوصیه.

و أما الهند و مصر و الصین فکان أمر المیراث فی حرمان النساء منه مطلقا

ص :۲۲۵

و حرمان ضعفاء الأولاد أو بقاؤهم تحت الولایه و القیمومه قریبا مما تقدم من سنه الروم و الیونان.

و أما الفرس فإنهم کانوا یرون نکاح المحارم و تعدد الزوجات کما تقدم و یرون التبنی،و کانت أحب النساء إلی الزوج ربما قامت مقام الابن بالادعاء و ترث کما یرث الابن و الدعی بالسویه و کانت تحرم بقیه الزوجات،و البنت المزوجه لا ترث حذرا من انتقال المال إلی خارج البیت،و التی لم تزوج بعد ترث نصف سهم الابن،فکانت الزوجات غیر الکبیره و البنت المزوجه محرومات،و کانت الزوجه الکبیره و الابن و الدعی و البنت غیر المزوجه بعد مرزوقین.

و أما العرب فقد کانوا یحرمون النساء مطلقا و الصغار من البنین و یمتعون أرشد الأولاد ممن یرکب الفرس و یدفع عن الحرمه،فإن لم یکن فالعصبه.

هذا حال الدنیا یوم نزلت آیات الإرث،ذکرها و تعرض لها کثیر من تواریخ آداب الملل و رسومهم و الرحلات و کتب الحقوق و أمثالها من أراد الاطلاع علی تفاصیل القول أمکنه أن یراجعها.

و قد تلخص من جمیع ما مر أن السنه کانت قد استقرت فی الدنیا یومئذ علی حرمان النساء بعنوان أنهن زوجه أو أم أو بنت أو أخت إلا بعناوین أخری مختلفه، و علی حرمان الصغار و الأیتام إلا فی بعض الموارد تحت عنوان الولایه و القیمومه الدائمه غیر المنقطعه.

۴-ما ذا صنع الإسلام و الظرف هذا الظرف

؟:قد تقدم مرارا أن الإسلام یری أن الأساس الحق للأحکام و القوانین الإنسانیه هو الفطره التی فطر الناس علیها و لا تبدیل لخلق الله،و قد بنی الإرث علی أساس الرحم التی هی من الفطره و الخلقه الثابته، و قد ألغی إرث الأدعیاء حیث یقول تعالی: وَ مٰا جَعَلَ أَدْعِیٰاءَکُمْ أَبْنٰاءَکُمْ ذٰلِکُمْ قَوْلُکُمْ بِأَفْوٰاهِکُمْ وَ اللّٰهُ یَقُولُ الْحَقَّ وَ هُوَ یَهْدِی السَّبِیلَ ادْعُوهُمْ لِآبٰائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللّٰهِ،فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آبٰاءَهُمْ فَإِخْوٰانُکُمْ فِی الدِّینِ وَ مَوٰالِیکُمْ :«الأحزاب:۵».

ثم أخرج الوصیه من تحت عنوان الإرث و أفردها عنوانا مستقلا یعطی به و یؤخذ و إن کانوا یسمون التملک من جهه الإیصاء إرثا،و لیس ذلک مجرد اختلاف فی التسمیه

ص :۲۲۶

فإن لکل من الوصیه و الإرث ملاکا آخر و أصلا فطریا مستقلا،فملاک الإرث هو الرحم و لا نفوذ لإراده المتوفی فیها أصلا،و ملاک الوصیه نفوذ إراده المتوفی بعد وفاته(و إن شئت قل:حین ما یوصی)فی ما یملکه فی حیاته و احترام مشیته،فلو أدخلت الوصیه فی الإرث لم یکن ذلک إلا مجرد تسمیه.

و أما ما کان یسمیها الناس کالروم القدیم مثلا إرثا فلم یکن لاعتبارهم فی سنه الإرث أحد الأمرین ،إما الرحم و إما احترام إراده المیت بل حقیقه الأمر أنهم کانوا یبنون الإرث علی احترام الإراده و هی إراده المیت بقاء المال الموروث فی البیت الذی کان فیه تحت ید رئیس البیت و ربه أو إرادته انتقاله بعد الموت إلی من یحبه المیت و یشفق علیه فکان الإرث علی أی حال یبتنی علی احترام الإراده و لو کان مبتنیا علی أصل الرحم و اشتراک الدم لرزق من المال کثیر من المحرومین منه،و حرم کثیر من المرزوقین.

ثم إنه بعد ذلک عمد إلی الإرث و عنده فی ذلک أصلان جوهریان:

أصل الرحم و هو العنصر المشترک بین الإنسان و أقربائه لا یختلف فیه الذکور و الإناث و الکبار و الصغار حتی الأجنه فی بطون أمهاتهم و إن کان مختلف الأثر فی التقدم و التأخر،و منع البعض للبعض من جهه قوته و ضعفه بالقرب من الإنسان و البعد منه، و انتفاء الوسائط و تحققها قلیلا أو کثیرا کالولد و الأخ و العم،و هذا الأصل یقضی باستحقاق أصل الإرث مع حفظ الطبقات المتقدمه و المتأخره.

و أصل اختلاف الذکر و الأنثی فی نحو وجود القرائح الناشئه عن الاختلاف فی تجهیزهما بالتعقل و الإحساسات،فالرجل بحسب طبعه إنسان التعقل کما أن المرأه مظهر العواطف و الإحساسات اللطیفه الرقیقه،و هذا الفرق مؤثر فی حیاتیهما التأثیر البارز فی تدبیر المال المملوک،و صرفه فی الحوائج،و هذا الأصل هو الموجب للاختلاف فی السهام فی الرجل و المرأه و إن وقعا فی طبقه واحده کالابن و البنت،و الأخ و الأخت فی الجمله علی ما سنبینه.

و استنتج من الأصل الأول ترتب الطبقات بحسب القرب و البعد من المیت لفقدان الوسائط و قلتها و کثرتها فالطبقه الأولی هی التی تتقرب من المیت بلا واسطه و هی الابن و البنت و الأب و الأم،و الثانیه الأخ و الأخت و الجد و الجده و هی تتقرب من

ص :۲۲۷

المیت بواسطه واحده و هی الأب أو الأم أو هما معا،و الثالثه العم و العمه و الخال و الخاله،و هی تتقرب إلی المیت بواسطتین.

و هما أب المیت أو أمه و جده أو جدته،و علی هذا القیاس،و الأولاد فی کل طبقه یقومون مقام آبائهم و یمنعون الطبقه اللاحقه و روعی حال الزوجین لاختلاط دمائهما بالزواج مع جمیع الطبقات فلا یمنعهما طبقه و لا یمنعان طبقه.

ثم استنتج من الأصل الثانی اختلاف الذکر و الأنثی فی غیر الأم و الکلاله المتقربه بالأم بأن للذکر مثل حظ الأنثیین.

و السهام السته المفروضه فی الإسلام(النصف و الثلثان و الثلث و الربع و السدس و الثمن)و إن اختلفت،و کذا المال الذی ینتهی إلی أحد الوراث و إن تخلف عن فریضته غالبا بالرد أو النقص الوارد و کذا الأب و الأم و کلاله الأم و إن تخلفت فرائضهم عن قاعده«للذکر مثل حظ الأنثیین»و لذلک یعسر البحث الکلی الجامع فی باب الإرث إلا أن الجمیع بحسب اعتبار النوع فی تخلیف السابق للاحق یرجع إلی استخلاف أحد الزوجین للآخر و استخلاف الطبقه المولده و هم الآباء و الأمهات للطبقه المتولده و هم الأولاد،و الفریضه الإسلامیه فی کل من القبیلین أعنی الأزواج و الأولاد للذکر مثل حظ الأنثیین.

و ینتج هذا النظر الکلی أن الإسلام یری اقتسام الثروه الموجوده فی الدنیا بالثلث و الثلثین فللأنثی ثلث و للذکر ثلثان هذا من حیث التملک لکنه لا یری نظیر هذا الرأی فی الصرف للحاجه فإنه یری نفقه الزوجه علی الزوج و یأمر بالعدل المقتضی للتساوی فی المصرف و یعطی للمرأه استقلال الإراده و العمل فیما تملکه من المال لا مداخله للرجل فیه،و هذه الجهات الثلاث تنتج أن للمرأه أن تتصرف فی ثلثی ثروه الدنیا(الثلث الذی تملکها و نصف الثلثین الذین یملکهما الرجل)و لیس فی قبال تصرف الرجل إلا الثلث.

۵-علام استقر حال النساء و الیتامی فی الإسلام:

أما الیتامی فهم یرثون کالرجال الأقویاء،و یربون و ینمی أموالهم تحت ولایه الأولیاء کالأب و الجد أو عامه المؤمنین أو الحکومه الإسلامیه حتی إذا بلغوا النکاح و أونس منهم الرشد دفعت إلیهم أموالهم و استووا علی مستوی الحیاه المستقله،و هذا أعدل السنن المتصوره فی حقهم.

ص :۲۲۸

و أما النساء فإنهن بحسب النظر العام یملکن ثلث ثروه الدنیا و یتصرفن فی ثلثیها بما تقدم من البیان،و هن حرات مستقلات فیما یملکن لا یدخلن تحت قیمومه دائمه و لا موقته و لا جناح علی الرجال فیما فعلن فی أنفسهن بالمعروف.

فالمرأه فی الإسلام ذات شخصیه تساوی شخصیه الرجل فی حریه الإراده و العمل من جمیع الجهات،و لا تفارق حالها حال الرجل إلا فی ما تقتضیه صفتها الروحیه الخاصه المخالفه لصفه الرجل الروحیه و هی أن لها حیاه إحساسیه و حیاه الرجل تعقلیه فاعتبر للرجل زیاده فی الملک العام لیفوق تدبیر التعقل فی الدنیا علی تدبیر الإحساس و العاطفه،و تدورک ما ورد علیها من النقص باعتبار غلبتها فی التصرف،و شرعت علیها وجوب إطاعه الزوج فی أمر المباشره و تدورک ذلک بالصداق،و حرمت القضاء و الحکومه و المباشره للقتال لکونها أمورا یجب بناؤها علی التعقل دون الإحساس، و تدورک ذلک بوجوب حفظ حماهن و الدفاع عن حریمهن علی الرجال،و وضع علی عاتقهم أثقال طلب الرزق و الإنفاق علیها و علی الأولاد و علی الوالدین و لها حق حضانه الأولاد من غیر إیجاب،و قد عدل جمیع هذه الأحکام بأمور أخری دعین إلیها کالتحجب و قله مخالطه الرجال و تدبیر المنزل و تربیه الأولاد.

و قد أوضح معنی امتناع الإسلام عن إعطاء التدابیر العامه الاجتماعیه کتدبیر الدفاع و القضاء و الحکومه للعاطفه و الإحساس و وضع زمامها فی یدها،النتائج المره التی یذوقها المجتمع البشری إثر غلبه الإحساس علی التعقل فی عصرنا الحاضر،و أنت بالتأمل فی الحروب العالمیه الکبری التی هی من هدایا المدنیه الحاضره،و فی الأوضاع العامه الحاکمه علی الدنیا،و عرض هذه الحوادث علی العقل و الإحساس العاطفی تقف علی تشخیص ما منه الإغراء و ما إلیه النصح و الله الهادی.

علی أن الملل المتمدنه من الغربیین لم یألوا جهدا و لم یقصروا حرصا منذ مئات السنین فی تربیه البنات مع الأبناء فی صف واحد،و إخراج ما فیهن من استعداد الکمال من القوه إلی الفعل،و أنت مع ذلک إذا نظرت فی فهرس نوابغ السیاسه و رجال القضاء و التقنین و زعماء الحروب و قوادها (و هی الخلال الثلاث المذکوره:الحکومه،القضاء القتال)لم تجد فیه شیئا یعتد به من أسماء النساء و لا عددا یقبل المقایسه إلی المئات و الألوف من الرجال،و هذا فی نفسه أصدق شاهد علی أن طباع النساء لا تقبل الرشد

ص :۲۲۹

و النماء فی هذه الخلال التی لا حکومه فیها بحسب الطبع إلا للتعقل و کلما زاد فیها دبیب العواطف زادت خیبه و خسرانا.

و هذا و أمثاله من أقطع الأجوبه للنظریه المشهوره القائله إن السبب الوحید فی تأخر النساء عن الرجال فی المجتمع الإنسانی هو ضعف التربیه الصالحه فیهن منذ أقدم عهود الإنسانیه،و لو دامت علیهن التربیه الصالحه الجیده مع ما فیهن من الإحساسات و العواطف الرقیقه لحقن الرجال أو تقدمن علیهم فی جهات الکمال.

و هذا الاستدلال أشبه بالاستدلال بما ینتج نقیض المطلوب فإن اختصاصهن بالعواطف الرقیقه أو زیادتها فیهن هو الموجب لتأخرهن فیما یحتاج من الأمور إلی قوه التعقل و تسلطه علی العواطف الروحیه الرقیقه کالحکومه و القضاء،و تقدم من یزید علیهن فی ذلک و هم الرجال فإن التجارب القطعیه تفید أن من اختص بقوه صفه من الصفات الروحیه فإنما تنجح تربیته فیما یناسبها من المقاصد و المآرب،و لازمه أن تنجح تربیه الرجال فی أمثال الحکومه و القضاء و یمتازوا عنهن فی نیل الکمال فیها،و أن تنجح تربیتهن فیما یناسب العواطف الرقیقه و یرتبط بها من الأمور کبعض شعب صناعه الطب و التصویر و الموسیقی و النسج و الطبخ و تربیه الأطفال و تمریض المرضی و أبواب الزینه و نحو ذلک،و یتساوی القبیلان فیما سوی ذلک.

علی أن تأخرهن فیما ذکر من الأمور لو کان مستندا إلی الاتفاق و الصدفه کما ذکر لانتقض فی بعض هذه الأزمنه الطویله التی عاش فیها المجتمع الإنسانی و قد خمنوها بملایین من السنین کما أن تأخر الرجال فیما یختص من الأمور المختصه بالنساء کذلک و لو صح لنا أن نعد الأمور اللازمه للنوع غیر المنفکه عن مجتمعهم و خاصه إذا ناسبت أمورا داخلیه فی البنیه الإنسانیه من الاتفاقیات لم یسع لنا أن نحصل علی خله طبیعیه فطریه من خلال الإنسانیه العامه کمیل طباعه إلی المدنیه و الحضاره،و حبه للعلم،و بحثه عن أسرار الحوادث و نحو ذلک فإن هذه صفات لازمه لهذا النوع و فی بنیه أفراده ما یناسبها من القرائح نعدها لذلک صفات فطریه نظیر ما نعد تقدم النساء فی الأمور الکمالیه المستظرفه و تأخرهن فی الأمور التعقلیه و الأمور الهائله و الصعبه الشدیده من مقتضی قرائحهن، و کذلک تقدم الرجال و تأخرهم فی عکس ذلک.

فلا یبقی بعد ذلک کله إلا انقباضهن من نسبه کمال التعقل إلی الرجال و کمال

ص :۲۳۰

الإحساس و التعطف إلیهن،و لیس فی محله فإن التعقل و الإحساس فی نظر الإسلام موهبتان إلهیتان مودعتان فی بنیه الإنسان لمآرب إلهیه حقه فی حیاته لا مزیه لإحداهما علی الأخری و لا کرامه إلا للتقوی،و أما الکمالات الأخر کائنه ما کانت فإنما تنمو و تربو إذا وقعت فی صراطه و إلا لم تعد إلا أوزارا سیئه.

۶-قوانین الإرث الحدیثه:

هذه القوانین و السنن و إن خالفت قانون الإرث الإسلامی کما و کیفا علی ما سیمر بک إجمالها غیر أنها استظهرت فی ظهورها و استقرارها بالسنه الإسلامیه فی الإرث فکم بین موقف الإسلام عند تشریع إرث النساء فی الدنیا و بین موقفهن من الفرق.

فقد کان الإسلام یظهر أمرا ما کانت الدنیا تعرفه و لا قرعت أسماع الناس بمثله، و لا ذکرته أخلاف عن أسلافهم الماضین و آبائهم الأولین،و أما هذه القوانین فإنها أبدیت و کلف بها أمم حینما کانت استقرت سنه الإسلام فی الإرث بین الأمم الإسلامیه فی معظم المعموره بین مئات الملایین من الناس توارثها الأخلاف من أسلافهم فی أکثر من عشره قرون،و من البدیهیات فی أبحاث النفس أن وقوع أمر من الأمور فی الخارج ثم ثبوتها و استقرارها نعم العون فی وقوع ما یشابهها و کل سنه سابقه من السنن الاجتماعیه ماده فکریه للسنن اللاحقه المجانسه بل الأولی هی الماده المتحوله إلی الثانیه فلیس لباحث اجتماعی أن ینکر استظهار القوانین الجدیده فی الإرث بما تقدمها من الإرث الإسلامی و تحوله إلیها تحولا عادلا أو جائرا.

و من أغرب الکلام ما ربما یقال-قاتل الله عصبیه الجاهلیه الأولی-:أن القوانین الحدیثه إنما استفادت فی موادها من قانون الروم القدیمه،و أنت قد عرفت ما کانت علیه سنه الروم القدیمه فی الإرث،و ما قدمته السنه الإسلامیه إلی المجتمع البشری و أن السنه الإسلامیه متوسطه فی الظهور و الجریان العملی بین القوانین الرومیه القدیمه و بین القوانین الغربیه الحدیثه و کانت متعرفه متعمقه فی مجتمع الملایین و مئات الملایین من النفوس الإنسانیه قرونا متوالیه متطاوله،و من المحال أن تبقی سدی و علی جانب من التأثیر فی أفکار هؤلاء المقننین.

و أغرب منه أن هؤلاء القائلین یذکرون أن الإرث الإسلامی مأخوذ من الإرث الرومی القدیم!.

ص :۲۳۱

و بالجمله فالقوانین الحدیثه الدائره بین الملل الغربیه و إن اختلفت فی بعض الخصوصیات غیر أنها کالمطبقه علی تساوی الرجال و النساء فی سهم الإرث فالبنات و البنون سواء،و الأمهات و الآباء سواء فی السهام و هکذا.

و قد رتبت الطبقات فی قانون فرنسا علی هذا النحو:(۱)البنون و البنات (۲)الآباء و الأمهات و الإخوه و الأخوات(۳)الأجداد و الجدات(۴)الأعمام و العمات و الأخوال و الخالات،و قد أخرجوا علقه الزوجیه من هذه الطبقات و بنوها علی أساس المحبه و العلقه القلبیه و لا یهمنا التعرض لتفاصیل ذلک و تفاصیل الحال فی سائر الطبقات من أرادها فلیرجع إلی محلها.

و الذی یهمنا هو التأمل فی نتیجه هذه السنه الجاریه و هی اشتراک المرأه مع الرجل فی ثروه الدنیا الموجوده بحسب النظر العام الذی تقدم غیر أنهم جعلوا الزوجه تحت قیمومه الزوج لا حق لها فی تصرف مالی فی شیء من أموالها الموروثه إلا بإذن زوجها،و عاد بذلک المال منصفا بین الرجل و المرأه ملکا،و تحت ولایه الرجل تدبیرا و إداره!و هناک جمعیات منتهضه یبذلون مساعیهم لإعطاء النساء الاستقلال و إخراجهن من تحت قیمومه الرجال فی أموالهن و لو وفقوا لما یریدون کانت الرجال و النساء متساویین من حیث الملک و من حیث ولایه التدبیر و التصرف.

۷-مقایسه هذه السنن بعضها إلی بعض:

و نحن بعد ما قدمنا خلاصه السنن الجاریه بین الأمم الماضیه و قرونها الخالیه إلی الباحث الناقد نحیل إلیه قیاس بعضها إلی البعض و القضاء علی کل منها بالتمام و النقص و نفعه للمجتمع الإنسانی و ضرره من حیث وقوعه فی صراط السعاده ثم قیاس ما سنه شارع الإسلام إلیها و القضاء بما یجب أن یقضی به.

و الفرق الجوهری بین السنه الإسلامیه و السنن غیرها فی الغایه و الغرض،فغرض الإسلام أن تنال الدنیا صلاحها،و غرض غیره أن تنال ما تشتهیها،و علی هذین الأصلین یتفرع ما یتفرع من الروع قال تعالی: وَ عَسیٰ أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ وَ عَسیٰ أَنْ تُحِبُّوا شَیْئاً وَ هُوَ شَرٌّ لَکُمْ وَ اللّٰهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لاٰ تَعْلَمُونَ :«البقره:۲۱۶» ،و قال تعالی: وَ عٰاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ کَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسیٰ أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ یَجْعَلَ اللّٰهُ فِیهِ خَیْراً کَثِیراً :«النساء:۱۹».

ص :۲۳۲

۸-الوصیه:

قد تقدم أن الإسلام أخرج الوصیه من تحت الوراثه و أفردها عنوانا مستقلا لما فیها من الملاک المستقل و هو احترام إراده المالک بالنسبه إلی ما یملکه فی حیاته،و قد کانت الوصیه بین الأمم المتقدمه من طرق الاحتیال لدفع الموصی ماله أو بعض ماله إلی غیر من تحکم السنه الجاریه بإرثه کالأب و رئیس البیت و لذلک کانوا لا یزالون یضعون من القوانین ما یحدها و یسد بنحو هذا الطریق المؤدی إلی إبطال حکم الإرث و لا یزال یجری الأمر فی تحدیدها هذا المجری حتی الیوم.

و قد حدها الإسلام بنفوذها إلی ثلث المال فهی غیر نافذه فی الزائد علیه،و قد تبعته فی ذلک بعض القوانین الحدیثه کقانون فرنسا غیر أن النظرین مختلفان،و لذلک کان الإسلام یحث علیها و القوانین تردع عنها أو هی ساکته.

و الذی یفیده التدبر فی آیات الوصیه و الصدقات و الزکاه و الخمس و مطلق الإنفاق أن فی هذه التشریعات تسهیل طریق أن یوضع ما یقرب من نصف رقبه الأموال و الثلثان من منافعها للخیرات و المبرات و حوائج طبقه الفقراء و المساکین لتقرب بذلک الطبقات المختلفه فی المجتمع،و یرتفع الفواصل البعیده من بینهم،و تقام به أصلاب المساکین مع ما فی القوانین الموضوعه بالنسبه إلی کیفیه تصرف المثرین فی ثروتهم من تقریب طبقتهم من طبقه المساکین،و لتفصیل هذا البحث محل آخر سیمر بک إن شاء الله تعالی

[سوره النساء (۴): الآیات ۱۵ الی ۱۶]

اشاره

وَ اَللاّٰتِی یَأْتِینَ اَلْفٰاحِشَهَ مِنْ نِسٰائِکُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَیْهِنَّ أَرْبَعَهً مِنْکُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِکُوهُنَّ فِی اَلْبُیُوتِ حَتّٰی یَتَوَفّٰاهُنَّ اَلْمَوْتُ أَوْ یَجْعَلَ اَللّٰهُ لَهُنَّ سَبِیلاً (۱۵) وَ اَلَّذٰانِ یَأْتِیٰانِهٰا مِنْکُمْ فَآذُوهُمٰا فَإِنْ تٰابٰا وَ أَصْلَحٰا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمٰا إِنَّ اَللّٰهَ کٰانَ تَوّٰاباً رَحِیماً (۱۶)

بیان

قوله تعالی: «وَ اللاّٰتِی یَأْتِینَ الْفٰاحِشَهَ» إلی قوله: «مِنْکُمْ» یقال :أتاه و أتی به

ص :۲۳۳

أی فعله،و الفاحشه من الفحش و هو الشناعه فهی الطریقه الشنیعه،و قد شاع استعمالها فی الزنا،و قد أطلقت فی القرآن علی اللواط أو علیه و علی السحق معا فی قوله تعالی: إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الْفٰاحِشَهَ مٰا سَبَقَکُمْ بِهٰا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعٰالَمِینَ :«العنکبوت:۲۸».

و الظاهر أن المراد بها هاهنا الزنا علی ما ذکره جمهور المفسرین،و

رووا: أن النبی ص ذکر عند نزول آیه الجلد-أن الجلد هو السبیل الذی جعله الله لهن إذا زنین ،و یشهد بذلک ظهور الآیه فی أن هذا الحکم سینسخ حیث یقول تعالی: أَوْ یَجْعَلَ اللّٰهُ لَهُنَّ سَبِیلاً ، و لم ینقل إن السحق نسخ حده بشیء آخر،و لا أن هذا الحد أجری علی أحد من اللاتی یأتینه و قوله: أَرْبَعَهً مِنْکُمْ ،یشهد بأن العدد من الرجال.

قوله تعالی: «فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِکُوهُنَّ فِی الْبُیُوتِ» إلی آخر الآیه رتب الإمساک و هو الحبس المخلد علی الشهاده لا علی أصل تحقق الفاحشه و إن علم به إذا لم یشهد علیه الشهود و هو من منن الله سبحانه علی الأمه من حیث السماحه و الإغماض.

و الحکم هو الحبس الدائم بقرینه الغایه المذکوره فی الکلام أعنی قوله: حَتّٰی یَتَوَفّٰاهُنَّ الْمَوْتُ ،غیر أنه لم یعبر عنه بالحبس و السجن بل بالإمساک لهن فی البیوت،و هذا أیضا من واضح التسهیل و السماحه بالإغماض،و قوله: حَتّٰی یَتَوَفّٰاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ یَجْعَلَ اللّٰهُ لَهُنَّ سَبِیلاً ،أی طریقا إلی التخلص من الإمساک الدائم و النجاه منه.

و فی التردید إشعار بأن من المرجو أن ینسخ هذا الحکم،و هکذا کان فإن حکم الجلد نسخه فإن من الضروری أن الحکم الجاری علی الزانیات فی أواخر عهد النبی ص و المعمول به بعده بین المسلمین هو الجلد دون الإمساک فی البیوت فالآیه علی تقدیر دلالتها علی حکم الزانیات منسوخه بآیه الجلد و السبیل المذکور فیها هو الجلد بلا ریب.

قوله تعالی: «وَ الَّذٰانِ یَأْتِیٰانِهٰا مِنْکُمْ فَآذُوهُمٰا» ،الآیتان متناسبتان مضمونا و الضمیر فی قوله: یَأْتِیٰانِهٰا ،راجع إلی الفاحشه قطعا،و هذا یؤید کون الآیتین جمیعا مسوقتین لبیان حکم الزنا،و علی ذلک فالآیه الثانیه متممه الحکم فی الأولی فإن الأولی لم تتعرض إلا لما للنساء من الحکم،و الثانیه تبین الحکم فیهما معا و هو الإیذاء فیتحصل من مجموع الآیتین حکم الزانی و الزانیه معا و هو إیذاؤهما و إمساک النساء فی البیوت.

ص :۲۳۴

لکن لا یلائم ذلک قوله تعالی بعد: فَإِنْ تٰابٰا وَ أَصْلَحٰا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمٰا ،فإنه لا یلائم الحبس المخلد فلا بد أن یقال:إن المراد بالإعراض الإعراض عن الإیذاء دون الحبس فهو بحاله.

و لهذا ربما قیل تبعا لما ورد فی بعض الروایات(و سننقلها)إن الآیه الأولی لبیان حکم الزنا فی الثیب،و الثانیه مسوقه لحکم الأبکار و أن المراد بالإیذاء هو الحبس فی الأبکار ثم تخلیه سبیلهن مع التوبه و الإصلاح،لکن یبقی أولا الوجه فی تخصیص الأولی بالثیبات و الثانیه بالأبکار من غیر دلیل یدل علیه من جهه اللفظ، و ثانیا وجه تخصیص الزانیه بالذکر فی الآیه الأولی،و ذکرهما معا فی الآیه الثانیه:

«وَ الَّذٰانِ یَأْتِیٰانِهٰا مِنْکُمْ»

.

و قد عزی إلی أبی مسلم المفسر أن الآیه الأولی لبیان حکم السحق بین النساء، و الآیه الثانیه تبین حکم اللواط بین الرجال،و الآیتان غیر منسوختین.

و فساده ظاهر:أما فی الآیه الأولی فلما ذکرناه فی الکلام علی قوله: وَ اللاّٰتِی یَأْتِینَ الْفٰاحِشَهَ مِنْ نِسٰائِکُمْ ،و أما فی الآیه الثانیه فلما ثبت فی السنه من أن الحد فی اللواط القتل،

و قد صح عن النبی ص أنه قال: من عمل منکم عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل و المفعول ،و هذا إما حکم ابتدائی غیر منسوخ،و إما حکم ناسخ لحکم الآیه،و علی أی حال یبطل قوله.

و من الممکن:أن یقال فی معنی الآیتین نظرا إلی الظاهر السابق إلی الذهن من الآیتین،و القرائن المحفوف بها الکلام،و ما تقدم من الإشکال فیما ذکروه من المعنی -و الله أعلم-:إن الآیه متضمنه لبیان حکم زنا المحصنات ذوات الأزواج،و یدل علیه تخصیص الآیه النساء بالذکر دون الرجال،و إطلاق النساء علی الأزواج شائع فی اللسان و خاصه إذا أضیفت إلی الرجال کما فی قوله:نسائکم،قال تعالی: وَ آتُوا النِّسٰاءَ صَدُقٰاتِهِنَّ نِحْلَهً :«النساء:۴»و قال تعالی: مِنْ نِسٰائِکُمُ اللاّٰتِی دَخَلْتُمْ بِهِنَّ :«النساء:۲۳».

و علی هذا فقد کان الحکم الأولی المؤجل لهن الإمساک فی البیوت ثم شرع لهن الرجم،و لیس نسخا للکتاب بالسنه علی ما استدل به الجبائی فإن السنخ إنما هو رفع الحکم الظاهر بحسب الدلیل فی التأبید،و هذا حکم مقرون بما یشعر بأنه مؤجل

ص :۲۳۵

سینقطع بانقطاعه و هو قوله: أَوْ یَجْعَلَ اللّٰهُ لَهُنَّ سَبِیلاً لظهوره فی أن هناک حکما سیطلع علیهن،و لو سمی هذا نسخا لم یکن به بأس فإنه غیر متضمن لما یلزم نسخ الکتاب بالسنه من الفساد فإن القرآن نفسه مشعر بأن الحکم سیرتفع بانقطاع أمده،و النبی ص مبین لمرادات القرآن الکریم.

و الآیه الثانیه متضمنه لحکم الزنا من غیر إحصان و هو الإیذاء سواء کان المراد به الحبس أو الضرب بالنعال أو التعییر بالقول أو غیر ذلک،و الآیه علی هذا منسوخه بآیه الجلد من سوره النور،و أما ما ورد من الروایه فی کون الآیه متضمنه لحکم الأبکار فمن الآحاد و هی مع ذلک مرسله ضعیفه بالإرسال،و الله أعلم هذا و لا یخلو مع ذلک من وهن (۱).

قوله تعالی: «فَإِنْ تٰابٰا وَ أَصْلَحٰا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمٰا» «إلخ»تقیید التوبه بالإصلاح لتحقیق حقیقه التوبه،و تبیین أنها لیست مجرد لفظ أو حاله مندفعه.

بحث روائی

فی الصافی،عن تفسیر العیاشی،عن الصادق(ع)*: فی قوله تعالی: وَ اللاّٰتِی یَأْتِینَ الْفٰاحِشَهَ الآیه هی منسوخه،و السبیل هی الحدود.

و فیه،عن الباقر(ع)*: سئل عن هذه الآیه فقال:هی منسوخه،قیل:کیف کانت؟قال:کانت المرأه إذا فجرت-فقام علیها أربعه شهود أدخلت بیتا و لم تحدث، و لم تکلم،و لم تجالس،و أوتیت بطعامها و شرابها-حتی تموت أو یجعل الله لهن سبیلا، قال:جعل السبیل الجلد و الرجم.

قیل: قوله:و اللذان یأتیانها منکم؟قال:یعنی البکر-إذا أتت الفاحشه التی أتتها هذه الثیب،فآذوهما؟قال تحبس.الحدیث.

أقول:القصه أعنی کون الحکم المجری علیهن فی صدر الإسلام الإمساک فی البیوت حتی الوفاه مما رویت بعده من طرق أهل السنه عن ابن عباس و قتاده و مجاهد و غیرهم،و نقل عن السدی أن الحبس فی البیوت کان حکما للثیبات،و الإیذاء الواقع فی الآیه الثانیه کان حکما للجواری و الفتیان الذین لم ینکحوا،و قد عرفت ما ینبغی أن یقال فی المقام

ص :۲۳۶

۱- ۱) فإن إشعار المنسوخ بالنسخ لا ینافی النسخ(منه)

[سوره النساء (۴): الآیات ۱۷ الی ۱۸]

اشاره

إِنَّمَا اَلتَّوْبَهُ عَلَی اَللّٰهِ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ اَلسُّوءَ بِجَهٰالَهٍ ثُمَّ یَتُوبُونَ مِنْ قَرِیبٍ فَأُولٰئِکَ یَتُوبُ اَللّٰهُ عَلَیْهِمْ وَ کٰانَ اَللّٰهُ عَلِیماً حَکِیماً (۱۷) وَ لَیْسَتِ اَلتَّوْبَهُ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ اَلسَّیِّئٰاتِ حَتّٰی إِذٰا حَضَرَ أَحَدَهُمُ اَلْمَوْتُ قٰالَ إِنِّی تُبْتُ اَلْآنَ وَ لاَ اَلَّذِینَ یَمُوتُونَ وَ هُمْ کُفّٰارٌ أُولٰئِکَ أَعْتَدْنٰا لَهُمْ عَذٰاباً أَلِیماً (۱۸)

بیان

مضمون الآیتین لا یخلو عن ارتباط بما تقدمهما من الآیتین فإنه ما قد اختتمتا بذکر التوبه فمن الممکن أن یکون هاتان نزلتا مع تینک،و هاتان الآیتان مع ذلک متضمنتان لمعنی مستقل فی نفسه،و هو إحدی الحقائق العالیه الإسلامیه و التعالیم الراقیه القرآنیه،و هی حقیقه التوبه و شأنها و حکمها.

قوله تعالی: «إِنَّمَا التَّوْبَهُ عَلَی اللّٰهِ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهٰالَهٍ ثُمَّ یَتُوبُونَ مِنْ قَرِیبٍ» التوبه هی الرجوع،و هی رجوع من العبد إلی الله سبحانه بالندامه و الانصراف عن الإعراض عن العبودیه،و رجوع من الله إلی العبد رحمه بتوفیقه للرجوع إلی ربه أو بغفران ذنبه،و قد مر مرارا أن توبه واحده من العبد محفوفه بتوبتین من الله سبحانه علی ما یفیده القرآن الکریم.

و ذلک أن التوبه من العبد حسنه تحتاج إلی قوه و الحسنات من الله،و القوه لله جمیعا فمن الله توفیق الأسباب حتی یتمکن العبد من التوبه و یتمشی له الانصراف عن التوغل فی غمرات البعد و الرجوع إلی ربه ثم إذا وفق للتوبه و الرجوع احتاج فی التطهر من هذه الألواث،و زوال هذه القذارات،و الورود و الاستقرار فی ساحه القرب إلی رجوع آخر من ربه إلیه بالرحمه و الحنان و العفو و المغفره.

ص :۲۳۷

و هذان الرجوعان من الله سبحانه هما التوبتان الحافتان لتوبه العبد و رجوعه قال تعالی: ثُمَّ تٰابَ عَلَیْهِمْ لِیَتُوبُوا :«التوبه:۱۱۸»و هذه هی التوبه الأولی،و قال تعالی: فَأُولٰئِکَ أَتُوبُ عَلَیْهِمْ :«البقره:۱۶۰»و هذه هی التوبه الثانیه،و بین التوبتین منه تعالی توبه العبد کما سمعت.

و أما قوله: عَلَی اللّٰهِ لِلَّذِینَ ،لفظه علی و اللام تفیدان معنی النفع و الضرر کما فی قولنا:دارت الدائره لزید علی عمرو،و کان السباق لفلان علی فلان،و وجه إفاده علی و اللام معنی الضرر و النفع أن علی تفید معنی الاستعلاء،و اللام معنی الملک و الاستحقاق، و لازم ذلک أن المعانی المتعلقه بطرفین ینتفع بها أحدهما و یتضرر بها الآخر کالحرب و القتال و النزاع و نحوها فیکون أحدهما الغالب و الآخر المغلوب ینطبق علی الغالب منهما معنی الملک و علی المغلوب معنی الاستعلاء،و کذا ما أشبه ذلک کمعنی التأثیر بین المتأثر و المؤثر،و معنی العهد و الوعد بین المتعهد و المتعهد له،و الواعد و الموعود له و هکذا،فظهر أن کون علی و اللام لمعنی الضرر و النفع إنما هو أمر طار من ناحیه مورد الاستعمال لا من ناحیه معنی اللفظ.

و لما کان نجاح التوبه إنما هو لوعد وعده الله عباده فأوجبها بحسبه علی نفسه لهم قال هاهنا: إِنَّمَا التَّوْبَهُ عَلَی اللّٰهِ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهٰالَهٍ فیجب علیه تعالی قبول التوبه لعباده لکن لا علی أن لغیره أن یوجب علیه شیئا أو یکلفه بتکلیف سواء سمی ذلک الغیر بالعقل أو نفس الأمر أو الواقع أو الحق أو شیئا آخر،تعالی عن ذلک و تقدس بل علی أنه تعالی وعد عباده أن یقبل توبه التائب منهم و هو لا یخلف المیعاد،فهذا معنی وجوب قبول التوبه علی الله فیما یجب،و هو أیضا معنی وجوب کل ما یجب علی الله من الفعل.

و ظاهر الآیه أولا أنها لبیان أمر التوبه التی لله أعنی رجوعه تعالی بالرحمه إلی عبده دون توبه العبد و إن تبین بذلک أمر توبه العبد بطریق اللزوم فإن توبه الله سبحانه إذا تمت شرائطها لم ینفک ذلک من تمام شرائط توبه العبد،و هذا أعنی کون الآیه فی مقام بیان توبه الله سبحانه لا یحتاج إلی مزید توضیح.

و ثانیا:أنها تبین أمر التوبه أعم مما إذا تاب العبد من الشرک و الکفر بالإیمان أو تاب من المعصیه إلی الطاعه بعد الإیمان فإن القرآن یسمی الأمرین جمیعا بالتوبه قال

ص :۲۳۸

تعالی: اَلَّذِینَ یَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَ مَنْ حَوْلَهُ یُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِینَ آمَنُوا رَبَّنٰا وَسِعْتَ کُلَّ شَیْءٍ رَحْمَهً وَ عِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِینَ تٰابُوا وَ اتَّبَعُوا سَبِیلَکَ :«المؤمن:۷»یرید: لِلَّذِینَ آمَنُوا بقرینه أول الکلام فسمی الإیمان توبه،و قال تعالی:

ثُمَّ تٰابَ عَلَیْهِمْ :«التوبه:۱۱۸».

و الدلیل علی أن المراد هی التوبه أعم من أن تکون من الشرک أو المعصیه التعمیم الموجود فی الآیه التالیه:و لیست التوبه«إلخ»فإنها تتعرض لحال الکافر و المؤمن معا، و علی هذا فالمراد بقوله: یَعْمَلُونَ السُّوءَ ما یعم حال المؤمن و الکافر معا فالکافر کالمؤمن الفاسق ممن یعمل السوء بجهاله إما لأن الکفر من عمل القلب،و العمل أعم من عمل القلب و الجوارح،أو لأن الکفر لا یخلو من أعمال سیئه من الجوارح فالمراد من الذین یَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهٰالَهٍ الکافر و الفاسق إذا لم یکونا معاندین فی الکفر و المعصیه.

و أما قوله تعالی: بِجَهٰالَهٍ فالجهل یقابل العلم بحسب الذات غیر أن الناس لما شاهدوا من أنفسهم أنهم یعملون کلا من أعمالهم الجاریه عن علم و إراده،و أن الإراده إنما تکون عن حب ما و شوق ما سواء کان الفعل مما ینبغی أن یفعل بحسب نظر العقلاء فی المجتمع أو مما لا ینبغی أن یفعل لکن من له عقل ممیز فی المجتمع عندهم لا یقدم علی السیئه المذمومه عند العقلاء فأذعنوا بأن من اقترف هذه السیئات المذمومه لهوی نفسانی و داعیه شهویه أو غضبیه خفی علیه وجه العلم،و غاب عنه عقله الممیز الحاکم فی الحسن و القبیح و الممدوح و المذموم،و ظهر علیه الهوی و عندئذ یسمی حاله فی علمه و إرادته«جهاله»فی عرفهم و إن کان بالنظر الدقیق نوعا من العلم لکن لما لم یؤثر ما عنده من العلم بوجه قبح الفعل و ذمه فی ردعه عن الوقوع فی القبح و الشناعه ألحق بالعدم فکان هو جاهلا عندهم حتی إنهم یسمون الإنسان الشاب الحدث السن قلیل التجربه جاهلا لغلبه الهوی و ظهور العواطف و الإحساسات النیئه علی نفسه،و لذلک أیضا تراهم لا یسمون حال مقترف السیئات إذا لم ینفعل فی اقتراف السیئه عن الهوی و العاطفه جهاله بل یسمونها عنادا و عمدا و غیر ذلک.

فتبین بذلک أن الجهاله فی باب الأعمال إتیان العمل عن الهوی و ظهور الشهوه و الغضب من غیر عناد مع الحق،و من خواص هذا الفعل الصادر عن جهاله أن إذا سکنت ثوره القوی و خمد لهیب الشهوه أو الغضب باقتراف للسیئه أو بحلول مانع أو

ص :۲۳۹

بمرور زمان أو ضعف القوی بشیب أو مزاج عاد الإنسان إلی العلم و زالت الجهاله، و بانت الندامه بخلاف الفعل الصادر عن عناد و تعمد و نحو ذلک فإن سبب صدوره لما لم یکن طغیان شیء من القوی و العواطف و الأمیال النفسانیه بل أمرا یسمی عندهم بخبث الذات و رداءه الفطره لا یزول بزوال طغیان القوی و الأمیال سریعا أو بطیئا بل دام نوعا بدوام الحیاه من غیر أن یلحقه ندامه من قریب إلا أن یشاء الله.

نعم ربما یتفق أن یرجع المعاند اللجوج عن عناده و لجاجه و استعلائه علی الحق فیتواضع للحق و یدخل فی ذل العبودیه فیکشف ذلک عندهم عن أن عناده کان عن جهاله،و فی الحقیقه کل معصیه جهاله من الإنسان،و علی هذا لا یبقی للمعاند مصداق إلا من لا یرجع عن سوء عمله إلی آخر عهده بالحیاه و العافیه.

و من هنا یظهر معنی قوله تعالی: ثُمَّ یَتُوبُونَ مِنْ قَرِیبٍ أی إن عامل السوء بجهاله لا یقیم عاکفا علی طریقته ملازما لها مدی حیاته من غیر رجاء فی عدوله إلی التقوی و العمل الصالح کما یدوم علیه المعاند اللجوج بل یرجع عن عمله من قریب فالمراد بالقریب العهد القریب أو الزمان القریب و هو قبل ظهور آیات الآخره و قدوم الموت.

و کل معاند لجوج فی عمله إذا شاهد ما یسوؤه من جزاء عمله و وبال فعله ألزمته نفسه علی الندامه و التبری من فعله لکنه بحسب الحقیقه لیس بنادم عن طبعه و هدایه فطرته بل إنما هی حیله یحتالها نفسه الشریره للتخلص من وبال الفعل،و الدلیل علیه أنه إذا اتفق تخلصه من الوبال المخصوص عاد ثانیا إلی ما کان علیه من سیئات الأعمال قال تعالی: وَ لَوْ رُدُّوا لَعٰادُوا لِمٰا نُهُوا عَنْهُ وَ إِنَّهُمْ لَکٰاذِبُونَ :«الأنعام:۲۸».

و الدلیل علی أن المراد بالقریب فی الآیه هو ما قبل ظهور آیه الموت قوله تعالی فی الآیه التالیه: وَ لَیْسَتِ التَّوْبَهُ إلی قوله: قٰالَ إِنِّی تُبْتُ الْآنَ .

و علی هذا یکون قوله: ثُمَّ یَتُوبُونَ مِنْ قَرِیبٍ کنایه عن المساهله المفضیه إلی فوت الفرصه.

و یتبین مما مر أن القیدین جمیعا أعنی قوله: بِجَهٰالَهٍ ،و قوله: ثُمَّ یَتُوبُونَ مِنْ قَرِیبٍ احترازیان یراد بالأول منهما أن لا یعمل السوء عن عناد و استعلاء علی الله،و بالثانی منهما

ص :۲۴۰

أن لا یؤخر الإنسان التوبه إلی حضور موته کسلا و توانیا و مماطله إذ التوبه هی رجوع العبد إلی الله سبحانه بالعبودیه فیکون توبته تعالی أیضا قبول هذا الرجوع،و لا معنی للعبودیه إلا مع الحیاه الدنیویه التی هی ظرف الاختیار و موطن الطاعه و المعصیه،و مع طلوع آیه الموت لا اختیار تتمشی معه طاعه أو معصیه،قال تعالی: یَوْمَ یَأْتِی بَعْضُ آیٰاتِ رَبِّکَ لاٰ یَنْفَعُ نَفْساً إِیمٰانُهٰا لَمْ تَکُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ کَسَبَتْ فِی إِیمٰانِهٰا خَیْراً «الأنعام ۱۵۸»و قال تعالی: فَلَمّٰا رَأَوْا بَأْسَنٰا قٰالُوا آمَنّٰا بِاللّٰهِ وَحْدَهُ وَ کَفَرْنٰا بِمٰا کُنّٰا بِهِ مُشْرِکِینَ فَلَمْ یَکُ یَنْفَعُهُمْ إِیمٰانُهُمْ لَمّٰا رَأَوْا بَأْسَنٰا سُنَّتَ اللّٰهِ الَّتِی قَدْ خَلَتْ فِی عِبٰادِهِ وَ خَسِرَ هُنٰالِکَ الْکٰافِرُونَ :«المؤمن:۸۵»إلی غیر ذلک من الآیات.

و بالجمله یعود المعنی إلی أن الله سبحانه إنما یقبل توبه المذنب العاصی إذا لم یقترف المعصیه استکبارا علی الله بحیث یبطل منه روح الرجوع و التذلل لله،و لم یتساهل و یتسامح فی أمر التوبه تساهلا یؤدی إلی فوت الفرصه بحضور الموت.

و یمکن أن یکون قوله: بِجَهٰالَهٍ قیدا توضیحیا،و یکون المعنی: لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السُّوءَ و لا یکون ذلک إلا عن جهل منهم فإنه مخاطره بالنفس و تعرض لعذاب ألیم، أو لا یکون ذلک إلا عن جهل منهم بکنه المعصیه و ما یترتب علیها من المحذور، و لازمه کون قوله: ثُمَّ یَتُوبُونَ مِنْ قَرِیبٍ إشاره إلی ما قبل الموت لا کنایه عن المساهله فی أمر التوبه فإن من یأتی بالمعصیه استکبارا و لا یخضع لسلطان الربوبیه یخرج علی هذا الفرض بقوله: ثُمَّ یَتُوبُونَ مِنْ قَرِیبٍ لا بقوله: بِجَهٰالَهٍ و علی هذا لا یمکن الکنایه بقوله:

ثُمَّ یَتُوبُونَ

عن التساهل و التوانی فافهم ذلک،و لعل الوجه الأول أوفق لظاهر الآیه.

و قد ذکر بعضهم:أن المراد بقوله: ثُمَّ یَتُوبُونَ مِنْ قَرِیبٍ أن تتحقق التوبه فی زمان قریب من وقت وقوع المعصیه عرفا کزمان الفراغ من إتیان المعصیه أو ما یعد عرفا متصلا به لا أن یمتد إلی حین حضور الموت کما ذکر.

و هو فاسد لإفساده معنی الآیه التالیه فإن الآیتین فی مقام بیان ضابط کلی لتوبه الله سبحانه أی لقبول توبه العبد علی ما یدل علیه الحصر الوارد فی قوله: إِنَّمَا التَّوْبَهُ عَلَی اللّٰهِ لِلَّذِینَ إلخ و الآیه الثانیه تبین الموارد التی لا تقبل فیها التوبه،و لم یذکر فی

ص :۲۴۱

الآیه إلا موردان هما التوبه للمسیء المتسامح فی التوبه إلی حین حضور الموت،و التوبه للکافر بعد الموت،و لو کان المقبول من التوبه هو ما یعد عرفا قریبا متصلا بزمان المعصیه لکان للتوبه غیر المقبوله مصادیق أخر لم تذکر فی الآیه.

قوله تعالی: «فَأُولٰئِکَ یَتُوبُ اللّٰهُ عَلَیْهِمْ وَ کٰانَ اللّٰهُ عَلِیماً حَکِیماً» الآیتان باسم الإشاره الموضوع للبعید لا یخلو من إشاره إلی ترفیع قدرهم و تعظیم أمرهم کما یدل قوله:

یَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهٰالَهٍ

علی المساهله فی إحصاء معاصیهم علی خلاف ما فی الآیه الثانیه:

وَ لَیْسَتِ التَّوْبَهُ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئٰاتِ

إلخ.

و قد اختیر لختم الکلام قوله: وَ کٰانَ اللّٰهُ عَلِیماً حَکِیماً دون أن یقال:و کان الله غفورا رحیما للدلاله علی أن فتح باب التوبه إنما هو لعلمه تعالی بحال العباد و ما یؤدیهم إلیه ضعفهم و جهالتهم،و لحکمته المقتضیه لوضع ما یحتاج إلیه إتقان النظام و إصلاح الأمور و هو تعالی لعلمه و حکمته لا یغره ظواهر الأحوال بل یختبر القلوب،و لا یستزله مکر و لا خدیعه فعلی التائب من العباد أن یتوب حق التوبه حتی یجیبه الله حق الإجابه.

قوله تعالی: «وَ لَیْسَتِ التَّوْبَهُ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئٰاتِ» إلخ فی عدم إعاده قوله:

عَلَی اللّٰهِ

مع کونه مقصودا ما لا یخفی من التلویح إلی انقطاع الرحمه الخاصه و العنایه الإلهیه عنهم کما أن إیراد السیئات بلفظ الجمع یدل علی العنایه بإحصاء سیئاتهم و حفظها علیهم کما تقدمت الإشاره إلیه.

و تقیید قوله: یَعْمَلُونَ السَّیِّئٰاتِ بقوله: حَتّٰی إِذٰا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ المفید لاستمرار الفعل إما لأن المساهله فی المبادره إلی التوبه و تسویفها فی نفسه معصیه مستمره متکرره،أو لأنه بمنزله المداومه علی الفعل،أو لأن المساهله فی أمر التوبه لا تخلو غالبا عن تکرر معاص مجانسه للمعصیه الصادره أو مشابهه لها.

و فی قوله: حَتّٰی إِذٰا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ دون أن یقال:حتی إذا جاءهم الموت دلاله علی الاستهانه بالأمر و الاستحقار له أی حتی یکون أمر التوبه هینا هذا الهوان سهلا هذه السهوله حتی یعمل الناس ما یهوونه و یختاروا ما یشاءونه و لا یبالون و کلما عرض لأحدهم عارض الموت قال:إنی تبت الآن فتندفع مخاطر الذنوب و مهلکه

ص :۲۴۲

مخالفه الأمر الإلهی بمجرد لفظ یردده ألسنتهم أو خطور یخطر ببالهم فی آخر الأمر.

و من هنا یظهر معنی تقیید قوله: قٰالَ إِنِّی تُبْتُ بقوله: اَلْآنَ فإنه یفید أن حضور الموت و مشاهده هذا القائل سلطان الآخره هما الموجبان له أن یقول تبت سواء ذکره أو لم یذکره فالمعنی:إنی تائب لما شاهدت الموت الحق و الجزاء الحق، و قد قال تعالی فی نظیره حاکیا عن المجرمین یوم القیامه: وَ لَوْ تَریٰ إِذِ الْمُجْرِمُونَ نٰاکِسُوا رُؤُسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنٰا أَبْصَرْنٰا وَ سَمِعْنٰا فَارْجِعْنٰا نَعْمَلْ صٰالِحاً إِنّٰا مُوقِنُونَ :«السجده:۱۲».

فهذه توبه لا تقبل من صاحبها لأن الیأس من الحیاه الدنیا و هول المطلع هما اللذان أجبراه علی أن یندم علی فعله و یعزم علی الرجوع إلی ربه و لات حین رجوع حیث لا حیاه دنیویه و لا خیره عملیه.

قوله تعالی: «وَ لاَ الَّذِینَ یَمُوتُونَ وَ هُمْ کُفّٰارٌ» هذا مصداق آخر لعدم قبول التوبه و هو الإنسان یتمادی فی الکفر ثم یموت و هو کافر فإن الله لا یتوب علیه فإن إیمانه و هو توبته لا ینفعه یومئذ،و قد تکرر فی القرآن الکریم أن الکفر لا نجاه معه بعد الموت، و أنهم لا یجابون و إن سألوا،قال تعالی: إِلاَّ الَّذِینَ تٰابُوا وَ أَصْلَحُوا وَ بَیَّنُوا فَأُولٰئِکَ أَتُوبُ عَلَیْهِمْ وَ أَنَا التَّوّٰابُ الرَّحِیمُ إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ مٰاتُوا وَ هُمْ کُفّٰارٌ أُولٰئِکَ عَلَیْهِمْ لَعْنَهُ اللّٰهِ وَ الْمَلاٰئِکَهِ وَ النّٰاسِ أَجْمَعِینَ خٰالِدِینَ فِیهٰا لاٰ یُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذٰابُ وَ لاٰ هُمْ یُنْظَرُونَ البقره:

۱۶۲،و قال تعالی: إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ مٰاتُوا وَ هُمْ کُفّٰارٌ فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْءُ الْأَرْضِ ذَهَباً وَ لَوِ افْتَدیٰ بِهِ أُولٰئِکَ لَهُمْ عَذٰابٌ أَلِیمٌ وَ مٰا لَهُمْ مِنْ نٰاصِرِینَ :-آل عمران:

۹۱،و نفی الناصرین نفی للشفاعه فی حقهم کما تقدم فی الکلام علی الآیه فی الجزء الثالث من الکتاب.

و تقیید الجمله بقوله: وَ هُمْ کُفّٰارٌ یدل علی التوبه للعاصی المؤمن إذا مات علی المعصیه من غیر استکبار و لا تساهل فإن التوبه من العبد بمعنی رجوعه إلی عبودیه اختیاریه و إن ارتفع موضوعها بالموت کما تقدم لکن التوبه منه تعالی بمعنی الرجوع بالمغفره و الرحمه یمکن أن یتحقق بعد الموت لشفاعه الشافعین،و هذا فی نفسه من الشواهد علی أن المراد بالآیتین بیان حال توبه الله سبحانه لعباده لا بیان حال توبه العبد إلی الله إلا بالتبع.

ص :۲۴۳

قوله تعالی: «أُولٰئِکَ أَعْتَدْنٰا لَهُمْ عَذٰاباً أَلِیماً» اسم الإشاره یدل علی بعدهم من ساحه القرب و التشریف،و الاعتاد :و الإعداد أو الوعد.

کلام فی التوبه [و فیه أبحاث.]

التوبه بتمام معناها الوارد فی القرآن من التعالیم الحقیقیه المختصه بهذا الکتاب السماوی فإن التوبه بمعنی الإیمان عن کفر و شرک و إن کانت دائره فی سائر الأدیان الإلهیه کدین موسی و عیسی(ع)لکن لا من جهه تحلیل حقیقه التوبه،و تسریتها إلی الإیمان بل باسم أن ذلک إیمان.

حتی أنه یلوح من الأصول التی بنوا علیها الدیانه المسیحیه المستقله عدم نفع التوبه و استحاله أن یستفید منها الإنسان کما یظهر مما أوردوه فی توجیه الصلب و الفداء، و قد تقدم نقله فی الکلام علی خلقه المسیح فی الجزء الثالث من هذا الکتاب.

هذا و قد انجر أمر الکنیسه بعد إلی الإفراط فی أمر التوبه إلی حیث کانت تبیع أوراق المغفره و تتجر بها،و کان أولیاء الدین یغفرون ذنوب العاصین فیما اعترفوا به عندهم!لکن القرآن حلل حال الإنسان بحسب وقوع الدعوه علیه و تعلق الهدایه به فوجده بالنظر إلی الکمال و الکرامه و السعاده الواجبه له فی حیاته الأخرویه عند الله سبحانه التی لا غنی له عنها فی سیره الاختیاری إلی ربه فقیرا کل الفقر فی ذاته صفر الکف بحسب نفسه قال تعالی: یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرٰاءُ إِلَی اللّٰهِ وَ اللّٰهُ هُوَ الْغَنِیُّ :-فاطر:۱۵،و قال: وَ لاٰ یَمْلِکُونَ لِأَنْفُسِهِمْ ضَرًّا وَ لاٰ نَفْعاً وَ لاٰ یَمْلِکُونَ مَوْتاً وَ لاٰ حَیٰاهً وَ لاٰ نُشُوراً :الفرقان:۳٫

فهو واقع فی مهبط الشقاء و منحط البعد و منعزل المسکنه کما یشیر إلیه قوله تعالی: لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسٰانَ فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ ثُمَّ رَدَدْنٰاهُ أَسْفَلَ سٰافِلِینَ :-التین:۵، و قوله: وَ إِنْ مِنْکُمْ إِلاّٰ وٰارِدُهٰا کٰانَ عَلیٰ رَبِّکَ حَتْماً مَقْضِیًّا ثُمَّ نُنَجِّی الَّذِینَ اتَّقَوْا وَ نَذَرُ الظّٰالِمِینَ فِیهٰا جِثِیًّا :-مریم:۷۲،و قوله: فَلاٰ یُخْرِجَنَّکُمٰا مِنَ الْجَنَّهِ فَتَشْقیٰ :-طه ۱۱۷٫

و إذا کان کذلک فوروده منزله الکرامه و استقراره فی مستقر السعاده یتوقف علی انصرافه عما هو فیه من مهبط الشقاء و منحط البعد و انقلاعه عنه برجوعه إلی ربه،

ص :۲۴۴

و هو توبته إلیه فی أصل السعاده و هو الإیمان،و فی کل سعاده فرعیه و هی کل عمل صالح أعنی التوبه و الرجوع عن أصل الشقاء و هو الشرک بالله سبحانه،و عن فروعات الشقاء و هی سیئات الأعمال بعد الشرک،فالتوبه بمعنی الرجوع إلی الله و الانخلاع عن ألواث البعد و الشقاء یتوقف علیها الاستقرار فی دار الکرامه بالإیمان،و التنعم بأقسام نعم الطاعات و القربات،و بعباره أخری یتوقف القرب من الله و دار کرامته علی التوبه من الشرک و من کل معصیه،قال تعالی: وَ تُوبُوا إِلَی اللّٰهِ جَمِیعاً أَیُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ :-النور:۳۱،فالتوبه بمعنی الرجوع إلی الله تعم التوبتین جمیعا بل تعمهما و غیرهما علی ما سیجیء إن شاء الله.

ثم إن الإنسان لما کان فقیرا فی نفسه لا یملک لنفسه خیرا و لا سعاده قط إلا بربه کان محتاجا فی هذا الرجوع أیضا إلی عنایه من ربه بأمره،و إعانه منه له فی شأنه فیحتاج رجوعه إلی ربه بالعبودیه و المسکنه إلی رجوع من ربه إلیه بالتوفیق و الإعانه، و هو توبه الله سبحانه لعبده المتقدمه علی توبه العبد إلی ربه کما قال تعالی: ثُمَّ تٰابَ عَلَیْهِمْ لِیَتُوبُوا :-التوبه:۱۱۸،و کذلک الرجوع إلی الله سبحانه یحتاج إلی قبوله بمغفره الذنوب و تطهیره من القذارات و ألواث البعد،و هذه هی التوبه الثانیه من الله سبحانه المتأخره عن توبه العبد إلی ربه کما قال تعالی: فَأُولٰئِکَ یَتُوبُ اللّٰهُ عَلَیْهِمْ الآیه.

و إذا تأملت حق التأمل وجدت أن التعدد فی توبه الله سبحانه إنما عرض لها من حیث قیاسها إلی توبه العبد،و إلا فهی توبه واحده هی رجوع الله سبحانه إلی عبده بالرحمه،و یکون ذلک عند توبه العبد رجوعا إلیه قبلها و بعدها،و ربما کان مع عدم توبه من العبد کما تقدم استفاده ذلک من قوله: وَ لاَ الَّذِینَ یَمُوتُونَ وَ هُمْ کُفّٰارٌ ،و أن قبول الشفاعه فی حق العبد المذنب یوم القیامه من مصادیق التوبه و من هذا الباب قوله تعالی: «وَ اللّٰهُ یُرِیدُ أَنْ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ وَ یُرِیدُ الَّذِینَ یَتَّبِعُونَ الشَّهَوٰاتِ أَنْ تَمِیلُوا مَیْلاً عَظِیماً» (۱).

و کذلک القرب و البعد لما کانا نسبیین أمکن أن یتحقق البعد فی مقام القرب بنسبه بعض مواقفه و مراحله إلی بعض،و یصدق حینئذ معنی التوبه علی رجوع بعض المقربین من عباد الله الصالحین من موقفه الذی هو فیه إلی موقف أرفع منه و أقرب إلی ربه،کما یشهد به ما یحکیه تعالی من توبه الأنبیاء و هم معصومون بنص کلامه کقوله تعالی: فَتَلَقّٰی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِمٰاتٍ فَتٰابَ عَلَیْهِ :-البقره:۳۷،و قوله تعالی:

ص :۲۴۵

۱- ۱) سوره النساء:آیه ۲۷

وَ إِذْ یَرْفَعُ إِبْرٰاهِیمُ الْقَوٰاعِدَ مِنَ الْبَیْتِ وَ إِسْمٰاعِیلُ -Xإلی قولهX-: وَ تُبْ عَلَیْنٰا إِنَّکَ أَنْتَ التَّوّٰابُ الرَّحِیمُ :-البقره:۱۲۸،و قوله تعالی:حکایه عن موسی(ع): سُبْحٰانَکَ تُبْتُ إِلَیْکَ وَ أَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِینَ :-الأعراف:۱۴۳،و قوله تعالی خطابا لنبیه(ص): فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللّٰهِ حَقٌّ وَ اسْتَغْفِرْ لِذَنْبِکَ وَ سَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ بِالْعَشِیِّ وَ الْإِبْکٰارِ المؤمن:۵۵، و قوله تعالی: لَقَدْ تٰابَ اللّٰهُ عَلَی النَّبِیِّ وَ الْمُهٰاجِرِینَ وَ الْأَنْصٰارِ الَّذِینَ اتَّبَعُوهُ فِی سٰاعَهِ الْعُسْرَهِ :-التوبه:۱۱۷٫

و هذه التوبه العامه من الله سبحانه هی التی یدل علیها إطلاق آیات کثیره من کلامه تعالی کقوله تعالی: غٰافِرِ الذَّنْبِ وَ قٰابِلِ التَّوْبِ :-المؤمن:۳،و قوله تعالی: یَقْبَلُ التَّوْبَهَ عَنْ عِبٰادِهِ :-الشوری:۲۵،إلی غیر ذلک.

فتلخص مما مر أولا أن نشر الرحمه من الله سبحانه علی عبده لمغفره ذنوبه، و إزاله ظلمه المعاصی عن قلبه-سواء فی ذلک الشرک و ما دونه-توبه منه تعالی لعبده و أن رجوع العبد إلی ربه لمغفره ذنوبه و إزاله معاصیه-سواء فی ذلک الشرک و غیره- توبه منه إلی ربه.

و یتبین به أن من الواجب فی الدعوه الحقه أن تعتنی بأمر المعاصی کما تعتنی بأصل الشرک،و تندب إلی مطلق التوبه الشامل للتوبه عن الشرک و التوبه عن المعاصی.

و ثانیا:أن التوبه من الله سبحانه لعبده أعم من المبتدئه و اللاحقه فضل منه کسائر النعم التی یتنعم بها خلقه من غیر إلزام و إیجاب یرد علیه تعالی من غیره،و لیس معنی وجوب قبول التوبه علیه تعالی عقلا إلا ما یدل علیه أمثال قوله تعالی: وَ قٰابِلِ التَّوْبِ «غافر:۳»و قوله: وَ تُوبُوا إِلَی اللّٰهِ جَمِیعاً أَیُّهَا الْمُؤْمِنُونَ :«النور:۳۱»و قوله: إِنَّ اللّٰهَ یُحِبُّ التَّوّٰابِینَ XالآیهX:«البقره:۲۲۲» و قوله: «فَأُولٰئِکَ یَتُوبُ اللّٰهُ عَلَیْهِمْ» الآیه من الآیات المتضمنه لتوصیفه تعالی بقبول التوبه،و النادبه إلی التوبه،الداعیه إلی الاستغفار و الإنابه و غیرها المشتمله علی وعد القبول بالمطابقه أو الالتزام،و الله سبحانه لا یخلف المیعاد.

و من هنا یظهر أن الله سبحانه غیر مجبور فی قبول التوبه بل له الملک من غیر استثناء یفعل ما یشاء و یحکم ما یرید فله أن یقبل ما یقبل من التوبه علی ما وعد و یرد ما یرد منها کما هو ظاهر قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بَعْدَ إِیمٰانِهِمْ ثُمَّ ازْدٰادُوا کُفْراً لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ

ص :۲۴۶

:«آل عمران:۹۰»و یمکن أن یکون من هذا الباب قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا ثُمَّ کَفَرُوا ثُمَّ آمَنُوا ثُمَّ کَفَرُوا ثُمَّ ازْدٰادُوا کُفْراً لَمْ یَکُنِ اللّٰهُ لِیَغْفِرَ لَهُمْ وَ لاٰ لِیَهْدِیَهُمْ سَبِیلاً :«النساء:۱۳۷».

و من عجیب ما قیل فی هذا الباب قول بعضهم فی قوله تعالی فی قصه غرق فرعون و توبته ،حَتّٰی إِذٰا أَدْرَکَهُ الْغَرَقُ قٰالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاَّ الَّذِی آمَنَتْ بِهِ بَنُوا إِسْرٰائِیلَ وَ أَنَا مِنَ الْمُسْلِمِینَ آلْآنَ وَ قَدْ عَصَیْتَ قَبْلُ وَ کُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِینَ :«یونس:۹۱».

قال ما محصله:أن الآیه لا تدل علی رد توبته،و لیس فی القرآن أیضا ما یدل علی هلاکه الأبدی،و أنه من المستبعد عند من یتأمل سعه رحمه الله و سبقتها غضبه أن یجوز علیه تعالی أنه یرد من التجأ إلی باب رحمته و کرامته متذللا مستکینا بالخیبه و الیأس،و الواحد منا إذا أخذ بالأخلاق الإنسانیه الفطریه من الکرم و الجود و الرحمه لیرحم أمثال هذا الإنسان النادم حقیقه علی ما قدم من سوء الفعال فکیف بمن هو أرحم الراحمین و أکرم الأکرمین و غیاث المستغیثین.

و هو مدفوع بقوله تعالی: «وَ لَیْسَتِ التَّوْبَهُ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئٰاتِ حَتّٰی إِذٰا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قٰالَ إِنِّی تُبْتُ الْآنَ» الآیه،و قد تقدم أن الندامه حینئذ ندم کاذب یسوق الإنسان إلی إظهاره مشاهدته وبال الذنب و نزول البلاء.

و لو کان کل ندم توبه و کل توبه مقبوله لدفع ذلک قوله تعالی حکایه لحال المجرمین یوم القیامه: وَ أَسَرُّوا النَّدٰامَهَ لَمّٰا رَأَوُا الْعَذٰابَ :«سبأ:۳۳»إلی غیر ذلک من الآیات الکثیره الحاکیه لندمهم علی ما فعلوا و سؤالهم الرجوع إلی الدنیا لیعملوا صالحا،و الرد علیهم بأنهم لو ردوا لعادوا لما نهوا عنه و إنهم لکاذبون.

و إیاک أن تتوهم أن الذی سلکه القرآن الکریم من تحلیل التوبه علی ما تقدم توضیحه تحلیل ذهنی لا عبره به فی سوق الحقائق،و ذلک أن البحث فی باب السعاده و الشقاء و الصلاح و الطلاح الإنسانیین لا ینتج غیر ذلک فإنا إذا اعتبرنا حال الإنسان العادی فی المجتمع علی ما نراه من تأثیر التعلیم و التربیه فی الإنسان وجدناه خالیا فی نفسه عن الصلاح و الطلاح الاجتماعیین قابلا للأمرین جمیعا ثم إذا أراد أن یتحلی بحلیه الصلاح، و یتلبس بلباس التقوی الاجتماعی لم یمکن له ذلک إلا بتوافق الأسباب علی خروجه من

ص :۲۴۷

الحال الذی فیه،و ذلک یحاذی التوبه الأولی من الله سبحانه فی باب السعاده المعنویه ثم انتزاعه و انصراف نفسه عما هو فیه من رثاث الحال و قید التثبط و الإهمال و هو توبه بمنزله التوبه من العبد فیما نحن فیه ثم زوال هیئه الفساد و وصف الرذاله المستولیه علی قلبه حتی یستقر فیه وصف الکمال و نور الصلاح فإن القلب لا یسع الصلاح و الطلاح معا،و هذا یحاذی قبول التوبه و المغفره فیما نحن فیه و کذلک یجری فی مرحله الصلاح الاجتماعی الذی یسیر فیه الإنسان بفطرته جمیع ما اعتبره الدین فی باب التوبه من الأحکام و الآثار جریا علی الفطره التی فطر الله الناس علیها.

و ثالثا:أن التوبه کما یستفاد من مجموع ما تقدم من الآیات المنقوله و غیرها إنما هی حقیقه ذات تأثیر فی النفس الإنسانیه من حیث إصلاحها و إعدادها للصلاح الإنسانی الذی فیه سعاده دنیاه و آخرته و بعباره أخری التوبه إنما تنفع-إذا نفعت-فی إزاله السیئات النفسانیه التی تجر إلی الإنسان کل شقاء فی حیاته الأولی و الأخری و تمنعه من الاستقرار علی أریکه السعاده،و أما الأحکام الشرعیه و القوانین الدینیه فهی بحالها لا ترتفع عنه بتوبه کما لا ترتفع عنه بمعصیه.

نعم ربما ارتبط بعض الأحکام بها فارتفعت بالتوبه بحسب مصالح الجعل،و هذا غیر کون التوبه رافعه لحکم من الأحکام قال تعالی: وَ الَّذٰانِ یَأْتِیٰانِهٰا مِنْکُمْ فَآذُوهُمٰا فَإِنْ تٰابٰا وَ أَصْلَحٰا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمٰا إِنَّ اللّٰهَ کٰانَ تَوّٰاباً رَحِیماً :«النساء:۱۶»، و قال تعالی:

إِنَّمٰا جَزٰاءُ الَّذِینَ یُحٰارِبُونَ اللّٰهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَسٰاداً أَنْ یُقَتَّلُوا أَوْ یُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَیْدِیهِمْ وَ أَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلاٰفٍ أَوْ یُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذٰلِکَ لَهُمْ خِزْیٌ فِی الدُّنْیٰا وَ لَهُمْ فِی الْآخِرَهِ عَذٰابٌ عَظِیمٌ إِلاَّ الَّذِینَ تٰابُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَیْهِمْ،فَاعْلَمُوا أَنَّ اللّٰهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ :«المائده:۳۴»إلی غیر ذلک.

و رابعا:أن الملاک الذی شرعت لأجله التوبه علی ما تبین مما تقدم هو التخلص من هلاک الذنب و بوار المعصیه لکونها وسیله الفلاح و مقدمه الفوز بالسعاده کما یشیر إلیه قوله تعالی: وَ تُوبُوا إِلَی اللّٰهِ جَمِیعاً أَیُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ :«النور:۳۱»،و من فوائدها مضافه إلی ذلک أن فیها حفظا لروح الرجاء من الانخماد و الرکود فإن الإنسان لا یستقیم سیره الحیوی إلا بالخوف و الرجاء المتعادلین حتی یندفع عما یضره و ینجذب إلی ما ینفعه،و لو لا ذلک لهلک،قال تعالی: قُلْ یٰا عِبٰادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا عَلیٰ أَنْفُسِهِمْ

ص :۲۴۸

لاٰ تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَهِ اللّٰهِ إِنَّ اللّٰهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ وَ أَنِیبُوا إِلیٰ رَبِّکُمْ :«الزمر:۵۴»،و لا یزال الإنسان علی ما نعرف من غریزته علی نشاط من الروح الفعاله و جد فی العزیمه و السعی ما لم تخسر صفقته فی متجر الحیاه،و إذا بدا له ما یخسر عمله و یخیب سعیه و یبطل أمنیته استولی علیه الیأس و انسلت به أرکان عمله و ربما انصرف بوجهه عن مسیره آیسا من النجاح خائبا من الفوز و الفلاح،و التوبه هی الدواء الوحید الذی یعالج داءه،و یحیی به قلبه و قد أشرف علی الهلکه و الردی.

و من هنا یظهر سقوط ما ربما یتوهم أن فی تشریع التوبه و الدعوه إلیها إغراء بالمعصیه،و تحریصا علی ترک الطاعه،فإن الإنسان إذا أیقن أن الله یقبل توبته إذا اقترف أی معصیه من المعاصی لم یخلف ذلک فی نفسه أثرا،دون أن تزید جرأته علی هتک حرمات الله و الانغمار فی لجج المعاصی و الذنوب،فیدق باب کل معصیه قاصدا أن یذنب ثم یتوب.

وجه سقوطه:أن التوبه إنما شرعت مضافا إلی توقف التحلی بالکرامات علی غفران الذنوب:للتحفظ علی صفه الرجاء و تأثیره حسن أثره،و أما ما ذکر من استلزامه أن یقصد الإنسان کل معصیه بنیه أن یعصی ثم یتوب،فقد فاته أن التوبه بهذا النعت لا یتحقق معها حقیقه التوبه فإنها انقلاع عن المعصیه،و لا انقلاع فی هذا الذی یأتی به،و الدلیل علیه أنه کان عازما علی ذلک قبل المعصیه و مع المعصیه و بعد المعصیه،و لا معنی للندامه(أعنی التوبه)قبل تحقق الفعل بل مجموع الفعل و التوبه فی أمثال هذه المعاصی مأخوذ فعلا واحدا مقصودا بقصد واحد مکرا و خدیعه یخدع بها رب العالمین ،و لا یحیق المکر السیئ إلا بأهله.

و خامسا:أن المعصیه و هی الموقف السوء من الإنسان ذو أثر سیئ فی حیاته لا یتاب منها و لا یرجع عنها إلا مع العلم و الإیقان بمساءتها،و لا ینفک ذلک عن الندم علی وقوعها أولا،و الندم تأثر خاص باطنی من فعل السیئ.و یتوقف علی استقرار هذا، الرجوع ببعض الأفعال الصالحه المنافیه لتلک السیئه الداله علی الرجوع و التوبه ثانیا.

و إلی هذا یرجع جمیع ما اعتبر شرعا من آداب التوبه کالندم و الاستغفار و التلبس بالعمل الصالح،و الانقلاع عن المعصیه إلی غیر ذلک مما وردت به الأخبار، و تعرض له کتب الأخلاق.

ص :۲۴۹

و سادسا:أن التوبه و هی الرجوع الاختیاری عن السیئه إلی الطاعه و العبودیه إنما تتحقق فی ظرف الاختیار و هو الحیاه الدنیا التی هی مستوی الاختیار،و أما فیما لا اختیار للعبد هناک فی انتخاب کل من طریقی الصلاح و الطلاح و السعاده و الشقاوه فلا مسرح للتوبه فیه،و قد تقدم ما یتضح به ذلک.

و من هذا الباب التوبه فیما یتعلق بحقوق الناس فإنها إنما تصلح ما یتعلق بحقوق الله سبحانه،و أما ما یتعلق من السیئه بحقوق الناس مما یحتاج فی زواله إلی رضاهم فلا یتدارک بها البته لأن الله سبحانه احترم الناس بحقوق جعلها لهم فی أموالهم و أعراضهم و نفوسهم،و عد التعدی إلی أحدهم فی شیء من ذلک ظلما و عدوانا ،و حاشاه أن یسلبهم شیئا مما جعله لهم من غیر جرم صدر منهم،فیأتی هو نفسه بما ینهی عنه و یظلمهم بذلک،و قد قال عز من قائل: إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یَظْلِمُ النّٰاسَ شَیْئاً :«یونس:۴۴».

إلا أن الإسلام و هو التوبه من الشرک یمحو کل سیئه سابقه و تبعه ماضیه متعلقه بالفروع کما یدل علیه

قوله(ع): الإسلام یجب ما قبله ،و به تفسر الآیات المطلقه الداله علی غفران السیئات جمیعا کقوله تعالی: قُلْ یٰا عِبٰادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا عَلیٰ أَنْفُسِهِمْ لاٰ تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَهِ اللّٰهِ إِنَّ اللّٰهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ وَ أَنِیبُوا إِلیٰ رَبِّکُمْ وَ أَسْلِمُوا لَهُ :-الزمر:۵۴٫

و من هذا الباب أیضا توبه من سن سنه سیئه أو أضل الناس عن سبیل الحق و قد وردت أخبار أن علیه مثل أوزار من عمل بها أو ضل عن الحق فإن حقیقه الرجوع لا تتحقق فی أمثال هذه الموارد لأن العاصی أحدث فیها حدثا له آثار یبقی ببقائها،و لا یتمکن من إزالتها کما فی الموارد التی لا تتجاوز المعصیه ما بینه و بین ربه عز اسمه.

و سابعا:أن التوبه و إن کانت تمحو ما تمحوه من السیئات کما یدل علیه قوله تعالی: فَمَنْ جٰاءَهُ مَوْعِظَهٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهیٰ فَلَهُ مٰا سَلَفَ وَ أَمْرُهُ إِلَی اللّٰهِ :-البقره:۲۷۵ علی ما تقدم من البیان فی الجزء الثانی من هذا الکتاب،بل ظاهر قوله تعالی: إِلاّٰ مَنْ تٰابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ عَمَلاً صٰالِحاً فَأُوْلٰئِکَ یُبَدِّلُ اللّٰهُ سَیِّئٰاتِهِمْ حَسَنٰاتٍ وَ کٰانَ اللّٰهُ غَفُوراً رَحِیماً وَ مَنْ تٰابَ وَ عَمِلَ صٰالِحاً فَإِنَّهُ یَتُوبُ إِلَی اللّٰهِ مَتٰاباً :الفرقان:۷۱،و خاصه بملاحظه الآیه الثانیه أن التوبه بنفسها أو بضمیمه الإیمان و العمل الصالح توجب تبدل السیئات

ص :۲۵۰

حسنات إلا أن اتقاء السیئه أفضل من اقترافها ثم إمحائها بالتوبه فإن الله سبحانه أوضح فی کتابه أن المعاصی کیفما کانت إنما تنتهی إلی وساوس شیطانیه نوع انتهاء ثم عبر عن المخلصین المعصومین عن زله المعاصی و عثره السیئات بما لا یعادله کل مدح ورد فی غیرهم قال تعالی: قٰالَ رَبِّ بِمٰا أَغْوَیْتَنِی لَأُزَیِّنَنَّ لَهُمْ فِی الْأَرْضِ وَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ إِلاّٰ عِبٰادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ قٰالَ هٰذٰا صِرٰاطٌ عَلَیَّ مُسْتَقِیمٌ إِنَّ عِبٰادِی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطٰانٌ XالآیاتX:

-الحجر:۴۲،و قال تعالی حکایه عن إبلیس أیضا فی القصه: وَ لاٰ تَجِدُ أَکْثَرَهُمْ شٰاکِرِینَ :الأعراف:۱۷٫

فهؤلاء من الناس مختصون بمقام العبودیه التشریفیه اختصاصا لا یشارکهم فیه غیرهم من الصالحین التائبین.

بحث روائی

فی الفقیه،قال رسول الله ص *فی آخر خطبه خطبها:من تاب قبل موته بسنه تاب الله علیه،ثم قال:إن السنه لکثیره و من تاب قبل موته بشهر تاب الله علیه،ثم قال:و إن الشهر لکثیر و من تاب قبل موته بیوم تاب الله علیه،ثم قال:و إن الیوم لکثیر و من تاب قبل موته بساعه تاب الله علیه،ثم قال:و إن الساعه لکثیره من تاب و قد بلغت نفسه هذه-و أهوی بیده إلی حلقه تاب الله علیه.

:و سئل الصادق(ع)عن قول الله عز و جل- «وَ لَیْسَتِ التَّوْبَهُ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئٰاتِ-حَتّٰی إِذٰا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قٰالَ إِنِّی تُبْتُ الْآنَ» قال:ذلک إذا عاین أمر الآخره.

أقول:الروایه الأولی رواها فی الکافی مسندا عن الصادق(ع)،و هی مرویه من طرق أهل السنه و فی معناها روایات أخر.

و الروایه الثانیه تفسر الآیه و تفسر الروایات الوارده فی عدم قبول التوبه عند حضور الموت بأن المراد من حضور الموت العلم به و مشاهده آیات الآخره و لا توبه عندئذ، و أما الجاهل بالأمر فلا مانع من قبول توبته،و نظیرها بعض ما یأتی من الروایات.

و فی تفسیر العیاشی،عن زراره عن أبی جعفر(ع)قال*: إذا بلغت النفس هذه

ص :۲۵۱

-و أهوی بیده إلی حنجرته-لم یکن للعالم توبه،و کانت للجاهل توبه.

و فی الدر المنثور،أخرج أحمد و البخاری فی التاریخ و الحاکم و ابن مردویه عن أبی ذر*: أن رسول الله ص قال:إن الله یقبل توبه عبده أو یغفر لعبده ما لم یقع الحجاب، قیل و ما وقوع الحجاب؟قال:تخرج النفس و هی مشرکه.

و فیه،أخرج ابن جریر عن الحسن قال*: بلغنی أن رسول الله ص قال:إن إبلیس لما رأی آدم أجوف قال:و عزتک لا أخرج من جوفه ما دام فیه الروح-فقال الله تبارک و تعالی:و عزتی لا أحول بینه و بین التوبه ما دام الروح فیه.

و فی الکافی،عن علی الأحمسی عن أبی جعفر(ع)قال*: و الله ما ینجو من الذنوب إلا من أقر بها،قال:و قال أبو جعفر(ع):کفی بالندم توبه.

و فیه،بطریقین عن ابن وهب قال*:سمعت أبا عبد الله(ع)یقول: إذا تاب العبد توبه نصوحا أحبه الله تعالی فستر علیه-فقلت:و کیف یستر علیه؟قال،ینسی ملکیه ما کانا یکتبان علیه-ثم یوحی الله إلی جوارحه و إلی بقاع الأرض:أن اکتمی علیه ذنوبه فیلقی الله حین یلقاه-و لیس شیء یشهد علیه بشیء من الذنوب.

و فیه،عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر(ع)قال*: یا محمد بن مسلم ذنوب المؤمن إذا تاب عنها مغفوره له-فلیعمل المؤمن لما یستأنف بعد التوبه و المغفره-أما و الله إنها لیست إلا لأهل الإیمان.قلت:فإن عاد بعد التوبه و الاستغفار فی الذنوب و عاد فی التوبه؟فقال یا محمد بن مسلم أ تری العبد المؤمن یندم علی ذنبه-فیستغفر الله منه و یتوب ثم لا یقبل الله توبته؟قلت:فإن فعل ذلک مرارا یذنب ثم یتوب و یستغفر؟ فقال:کلما عاد المؤمن بالاستغفار و التوبه عاد الله تعالی علیه بالمغفره،و إن الله غفور رحیم یقبل التوبه،و یعفو عن السیئات فإیاک أن تقنط المؤمنین من رحمه الله.

و فی تفسیر العیاشی،عن أبی عمرو الزبیری عن أبی عبد الله(ع)*: فی قوله تعالی:

وَ إِنِّی لَغَفّٰارٌ لِمَنْ تٰابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صٰالِحاً ثُمَّ اهْتَدیٰ قال:لهذه الآیه تفسیر یدل علی ذلک التفسیر-أن الله لا یقبل من عبد عملا إلا لمن لقیه بالوفاء منه بذلک التفسیر،و ما اشترط فیه علی المؤمنین-و قال: إِنَّمَا التَّوْبَهُ عَلَی اللّٰهِ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهٰالَهٍ -یعنی کل ذنب عمله العبد-و إن کان به عالما فهو جاهل حین خاطر بنفسه فی معصیه ربه،و قد قال فی ذلک

ص :۲۵۲

یحکی قول یوسف لإخوته «هَلْ عَلِمْتُمْ مٰا فَعَلْتُمْ بِیُوسُفَ وَ أَخِیهِ إِذْ أَنْتُمْ جٰاهِلُونَ» فنسبهم إلی الجهل لمخاطرتهم بأنفسهم فی معصیه الله.

أقول:و الروایه لا تخلو عن اضطراب فی المتن و الظاهر أن المراد بالصدر أن العمل إنما یقبل إذا وفی به العبد و لم ینقضه فالتوبه إنما تقبل إذا کانت زاجره ناهیه علی الذنب و لو حینا.و قوله:و قال: إِنَّمَا التَّوْبَهُ «إلخ»کلام مستأنف أراد به بیان أن قوله: «بِجَهٰالَهٍ» قید توضیحی،و أن فی مطلق المعصیه جهاله علی أحد التفسیرین السابقین فی ما تقدم،و قد روی هذا الذیل فی المجمع أیضا عنه(ع)

[سوره النساء (۴): الآیات ۱۹ الی ۲۲]

اشاره

یٰا أَیُّهَا اَلَّذِینَ آمَنُوا لاٰ یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَرِثُوا اَلنِّسٰاءَ کَرْهاً وَ لاٰ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مٰا آتَیْتُمُوهُنَّ إِلاّٰ أَنْ یَأْتِینَ بِفٰاحِشَهٍ مُبَیِّنَهٍ وَ عٰاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ کَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسیٰ أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ یَجْعَلَ اَللّٰهُ فِیهِ خَیْراً کَثِیراً (۱۹) وَ إِنْ أَرَدْتُمُ اِسْتِبْدٰالَ زَوْجٍ مَکٰانَ زَوْجٍ وَ آتَیْتُمْ إِحْدٰاهُنَّ قِنْطٰاراً فَلاٰ تَأْخُذُوا مِنْهُ شَیْئاً أَ تَأْخُذُونَهُ بُهْتٰاناً وَ إِثْماً مُبِیناً (۲۰) وَ کَیْفَ تَأْخُذُونَهُ وَ قَدْ أَفْضیٰ بَعْضُکُمْ إِلیٰ بَعْضٍ وَ أَخَذْنَ مِنْکُمْ مِیثٰاقاً غَلِیظاً (۲۱) وَ لاٰ تَنْکِحُوا مٰا نَکَحَ آبٰاؤُکُمْ مِنَ اَلنِّسٰاءِ إِلاّٰ مٰا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ کٰانَ فٰاحِشَهً وَ مَقْتاً وَ سٰاءَ سَبِیلاً (۲۲)

بیان

رجوع إلی أمر النساء بذکر بعض آخر مما یتعلق بهن و الآیات مع ذلک مشتمله علی قوله: وَ عٰاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ کَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسیٰ أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ یَجْعَلَ اللّٰهُ

ص :۲۵۳

فِیهِ خَیْراً کَثِیراً

فإنه أصل قرآنی لحیاه المرأه الاجتماعیه.

قوله تعالی «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاٰ یَحِلُّ لَکُمْ» إلی قوله: «کَرْهاً» کان أهل الجاهلیه-علی ما فی التاریخ و الروایه-یعدون نساء الموتی من الترکه-إذا لم تکن المرأه أما للوارث-فیرثونهن مع الترکه فکان أحد الوراث یلقی ثوبا علی زوجه المیت و یرثها فإن شاء تزوج بها من غیر مهر بل بالوراثه و إن کره نکاحها حبسها عنده فإن شاء زوجها من غیره فانتفع بمهرها،و إن شاء عضلها و منعها النکاح و حبسها حتی تموت فیرثها إن کان لها مال.

و الآیه و إن کان ظاهرها أنها تنهی عن سنه دائره بینهم،و هی التی ذکرناها من إرث النساء فتکون مسوقه للردع عن هذه السنه السیئه علی ما ذکره بعض المفسرین إلا أن قوله فی ذیل الجمله: «کَرْهاً» لا یلائم ذلک سواء أخذ قیدا توضیحیا أو احترازیا.

فإنه لو کان قیدا توضیحیا أفاد أن هذه الوراثه تقع دائما علی کره من النساء و لیس کذلک،و هو ظاهر،و لو کان قیدا احترازیا أفاد أن النهی إنما هو إذا کانت الوراثه علی کره من النساء دون ما إذا کان علی رضی منهن،و لیس کذلک.

نعم الکره أمر متحقق فی العضل عن الازدواج طمعا فی میراثهن دائما أو غالبا بعد القبض علیهن بالإرث فالظاهر أن الآیه فی مقام الردع عن هذا الإرث علی کره و أما نکاحهن بالإرث فالمتعرض للنهی عنه قوله تعالی فیما سیأتی: وَ لاٰ تَنْکِحُوا مٰا نَکَحَ آبٰاؤُکُمْ مِنَ النِّسٰاءِ الآیه و أما تزویجهن من الغیر و الذهاب بمهرهن فینهی عنه مثل قوله تعالی: وَ لِلنِّسٰاءِ نَصِیبٌ مِمَّا اکْتَسَبْنَ :«النساء:۳۲»و یدل علی الجمیع قوله تعالی:

فَلاٰ جُنٰاحَ عَلَیْکُمْ فِیمٰا فَعَلْنَ فِی أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ :«البقره:۲۳۴».

و أما قوله بعد: وَ لاٰ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا «إلخ»فهو غیر هذا العضل عن الازدواج للذهاب بالمال إرثا لما فی تذییله بقوله: لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مٰا آتَیْتُمُوهُنَّ من الدلاله علی أن المراد به الذهاب ببعض المهر الذی آتاه الزوج العاضل دون المال الذی امتلکته من غیر طریق هذا المهر.و بالجمله الآیه تنهی عن وراثه أموال النساء کرها منهن دون وراثه أنفسهن فإضافه الإرث إلی النساء إنما هی بتقدیر الأموال أو یکون مجازا عقلیا.

قوله تعالی: «وَ لاٰ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا» إلی قوله: «مُبَیِّنَهٍ» إما معطوف علی

ص :۲۵۴

قوله: تَرِثُوا و التقدیر:و لا أن تعضلوهن و إما نهی معطوف علی قوله: لاٰ یَحِلُّ لَکُمْ لکونه فی معنی النهی .و العضل هو المنع و التضییق و التشدید.و الفاحشه الطریقه الشنیعه کثر استعمالها فی الزنا.و المبینه المتبینه،و قد نقل عن سیبویه أن أبان و استبان و بین و تبین بمعنی واحد،تتعدی و لا تتعدی یقال:أبان الشیء و استبان و بین و تبین و یقال:أبنت الشیء و استبنته و بینته و تبینته.

و الآیه تنهی عن التضییق علیهن بشیء من وجوه التضییق لیضطررن إلی بذل شیء من الصداق لفک عقده النکاح و التخلص من ضیق العیشه فالتضییق بهذا القصد محرم علی الزوج إلا أن یأتی الزوجه بفاحشه مبینه فله حینئذ أن یعضلها و یضیق علیها لتفارقه بالبذل،و الآیه لا تنافی الآیه الأخری فی باب البذل: وَ لاٰ یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمّٰا آتَیْتُمُوهُنَّ شَیْئاً إِلاّٰ أَنْ یَخٰافٰا أَلاّٰ یُقِیمٰا حُدُودَ اللّٰهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاّٰ یُقِیمٰا حُدُودَ اللّٰهِ فَلاٰ جُنٰاحَ عَلَیْهِمٰا فِیمَا افْتَدَتْ بِهِ :«البقره:۲۲۹»و إنما هو التخصیص.تخصص هذه الآیه آیه البقره بصوره إتیان الفاحشه،و أما البذل الذی فی آیه البقره فإنما هو واقع علی تراض منهما فلا تخصص بها هذه الآیه.

قوله تعالی: «وَ عٰاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ» إلی آخر الآیه المعروف هو الأمر الذی یعرفه الناس فی مجتمعهم من غیر أن ینکروه و یجهلوه،و حیث قید به الأمر بالمعاشره کان المعنی الأمر بمعاشرتهن المعاشره المعروفه بین هؤلاء المأمورین.

و المعاشره التی یعرفها الرجال و یتعارفونها بینهم أن الواحد منهم جزء مقوم للمجتمع یساوی سائر الأجزاء فی تکوینه المجتمع الإنسانی لغرض التعاون و التعاضد العمومی النوعی فیتوجه علی کل منهم من التکلیف أن یسعی بما فی وسعه من السعی فیما یحتاج إلیه المجتمع فیقتنی ما ینتفع به فیعطی ما یستغنی عنه و یأخذ ما یحتاج إلیه فلو عومل واحد من أجزاء المجتمع غیر هذه المعامله و لیس إلا أن یضطهد بإبطال استقلاله فی الجزئیه فیؤخذ تابعا ینتفع به و لا ینتفع هو بشیء یحاذیه،و هذا هو الاستثناء.

و قد بین الله تعالی فی کتابه إن الناس جمیعا-رجالا و نساء-فروع أصل واحد إنسانی،و أجزاء و أبعاض لطبیعه واحده بشریه،و المجتمع فی تکونه محتاج

ص :۲۵۵

إلی هؤلاء کما هو محتاج إلی أولئک علی حد سواء کما قال تعالی: بَعْضُکُمْ مِنْ بَعْضٍ :النساء:۲۵».

و لا ینافی ذلک اختصاص کل من الطائفتین بخصله تختص به کاختصاص الرجال بالشده و القوه نوعا،و اختصاص النساء بالرقه و العاطفه طبعا فإن الطبیعه الإنسانیه فی حیاتها التکوینیه و الاجتماعیه جمیعا تحتاج إلی بروز الشده و ظهور القوه کما تحتاج إلی سریان الموده و الرحمه،و الخصلتان جمیعا مظهرا الجذب و الدفع العامین فی المجتمع الإنسانی.

فالطائفتان متعادلتان وزنا و أثرا کما أن أفراد طائفه الرجال متساویه فی الوزن و التأثیر فی هذه البنیه المکونه مع اختلافهم فی شئونهم الطبیعیه و الاجتماعیه من قوه و ضعف،و علم و جهل،و کیاسه و بلاده،و صغر و کبر،و رئاسه و مرءوسیه، و مخدومیه و خادمیه،و شرف و خسه و غیر ذلک.

فهذا هو الحکم الذی ینبعث من ذوق المجتمع المتوسط الجاری علی سنه الفطره من غیر انحراف،و قد قوم الإسلام أود الاجتماع الإنسانی و أقام عوجه فلا مناص من أن یجری فیه حکم التسویه فی المعاشره و هو الذی نعبر عنه بالحریه الاجتماعیه،و حریه النساء کالرجال،و حقیقتها أن الإنسان بما هو إنسان ذو فکر و إراده له أن یختار ما ینفعه علی ما یضره مستقلا فی اختیاره ثم إذا ورد المجتمع کان له أن یختار ما یختار-ما لم یزاحم سعاده المجتمع الإنسانی-مستقلا فی ذلک من غیر أن یمنع عنه أو یتبع غیره من غیر اختیار.

و هذا کما عرفت لا ینافی اختصاص بعض الطبقات أو بعض الأفراد من طبقه واحده بمزایا أو محرومیته عن مزایا کاختصاص الرجال فی الإسلام بالقضاء و الحکومه و الجهاد و وجوب نفقتهن علی الرجال و غیر ذلک،و کحرمان الصبیان غیر البالغین عن نفوذ الإقرار و المعاملات و عدم توجه التکالیف إلیهم و نحو ذلک فجمیع ذلک خصوصیات أحکام تعرض الطبقات و أشخاص المجتمع من حیث اختلاف أوزانهم فی المجتمع بعد اشتراکهم جمیعا فی أصل الوزن الإنسانی الاجتماعی الذی ملاکه أن الجمیع إنسان ذو فکر و إراده.

و لا تختص هذه المختصات بشریعه الإسلام المقدسه بل توجد فی جمیع القوانین

ص :۲۵۶

المدنیه بل فی جمیع السنن الإنسانیه حتی الهمجیه قلیلا أو کثیرا علی اختلافها،و الکلمه الجامعه لجمیع هذه المعانی هی قوله تعالی: وَ عٰاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ علی ما تبین.

و أما قوله تعالی: «فَإِنْ کَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسیٰ أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ یَجْعَلَ اللّٰهُ فِیهِ خَیْراً کَثِیراً» فهو من قبیل إظهار الأمر المعلوم فی صوره المشکوک المحتمل اتقاء من تیقظ غریزه التعصب فی المخاطب نظیر قوله تعالی: قُلْ مَنْ یَرْزُقُکُمْ مِنَ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ قُلِ اللّٰهُ وَ إِنّٰا أَوْ إِیّٰاکُمْ لَعَلیٰ هُدیً أَوْ فِی ضَلاٰلٍ مُبِینٍ قُلْ لاٰ تُسْئَلُونَ عَمّٰا أَجْرَمْنٰا وَ لاٰ نُسْئَلُ عَمّٰا تَعْمَلُونَ :«سبأ:۲۵».

فقد کان المجتمع الإنسانی یومئذ(عصر نزول القرآن)لا یوقف النساء فی موقفها الإنسانی الواقعی،و یکره ورودها فی المجتمع ورود البعض المقوم بل المجتمعات القائمه علی ساقها یومئذ بین ما یعدهن طفیلیات خارجه لاحقه ینتفع بوجودها،و ما یعدهن إنسانا ناقصا فی الإنسانیه کالصبیان و المجانین إلا أنهن لا یبلغن الإنسانیه أبدا فیجب أن یعشن تحت الإتباع و الاستیلاء دائما،و لعل قوله تعالی: فَإِنْ کَرِهْتُمُوهُنَّ ،حیث نسب الکراهه إلی أنفسهن دون نکاحهن إشاره إلی ذلک.

قوله تعالی: «وَ إِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدٰالَ زَوْجٍ مَکٰانَ زَوْجٍ» إلی آخر الآیه، الاستبدال استفعال بمعنی طلب البدل،و کأنه بمعنی إقامه زوج مقام زوج أو هو من قبیل التضمین بمعنی إقامه امرأه مقام أخری بالاستبدال،و لذلک جمع بین قوله ،أَرَدْتُمُ و بین قوله:

اِسْتِبْدٰالَ

إلخ مع کون الاستبدال مشتملا علی معنی الإراده و الطلب،و علی هذا فالمعنی:

وَ إِنْ أَرَدْتُمُ

أن تقیموا زوجا مقام أخری بالاستبدال.

و البهتان ما بهت الإنسان أی جعله متحیرا،و یغلب استعماله فی الکذب من القول و هو فی الأصل مصدر،و قد استعمل فی الآیه فی الفعل الذی هو الأخذ من المهر، و هو فی الآیه حال من الأخذ و کذا قوله: إِثْماً ،و الاستفهام إنکاری.

و المعنی:إن أردتم أن تطلقوا بعض أزواجکم و تتزوجوا بأخری مکانها فلا تأخذوا من الصداق الذی آتیتموها شیئا و إن کان ما آتیتموها مالا کثیرا،و ما تأخذونه قلیلا جدا.

ص :۲۵۷

قوله تعالی: «وَ کَیْفَ تَأْخُذُونَهُ وَ قَدْ أَفْضیٰ بَعْضُکُمْ إِلیٰ بَعْضٍ» إلی آخر الآیه،الاستفهام للتعجیب،و الإفضاء هو الاتصال بالمماسه،و أصله الفضاء بمعنی السعه.

و لما کان هذا الأخذ إنما هو بالبغی و الظلم،و مورده مورد الاتصال و الاتحاد أوجب ذلک صحه التعجب حیث إن الزوجین یصیران بسبب ما أوجبه الازدواج من الإفضاء و الاقتراب کشخص واحد،و من العجیب أن یظلم شخص واحد نفسه و یؤذیها أو یؤذی بعض أجزائه بعضا.

و أما قوله: «وَ أَخَذْنَ مِنْکُمْ مِیثٰاقاً غَلِیظاً» فالظاهر أن المراد بالمیثاق الغلیظ هو العلقه التی أبرمها الرجل بالعقد و نحوه،و من لوازمها الصداق الذی یسمی عند النکاح و تستحقه المرأه من الرجل.

و ربما قیل:إن المراد بالمیثاق الغلیظ العهد المأخوذ من الرجل للمرأه من إمساک بمعروف أو تسریح بإحسان علی ما ذکره الله تعالی،و ربما قیل:إن المراد به حکم الحلیه المجعول شرعا فی النکاح،و لا یخفی بعد الوجهین جمیعا بالنسبه إلی لفظ الآیه.

بحث روائی

فی تفسیر العیاشی،عن هاشم بن عبد الله عن السری البجلی قال”*: سألته عن قوله:

وَ لاٰ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مٰا آتَیْتُمُوهُنَّ

قال:فحکی کلاما ثم قال:کما یقول- النبطیه إذا طرح علیها الثوب عضلها فلا تستطیع تزویج غیره،و کان هذا فی الجاهلیه.

و فی تفسیر القمی،فی روایه أبی الجارود عن أبی جعفر(ع)*: فی قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاٰ یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسٰاءَ کَرْهاً ،فإنه کان فی الجاهلیه فی أول ما أسلموا من قبائل العرب-إذا مات حمیم الرجل و له امرأه-ألقی الرجل ثوبه علیها فورث نکاحها بصداق حمیمه-الذی کان أصدقها یرث نکاحها کما یرث ماله،فلما مات أبو قیس بن الأسلت-ألقی محصن بن أبی قیس ثوبه علی امرأه أبیه،و هی کبیشه بنت معمر بن معبد فورث نکاحها،ثم ترکها لا یدخل بها و لا ینفق علیها،فأتت رسول الله ص فقالت:یا رسول الله-مات أبو قیس بن الأسلت فورث محصن ابنه نکاحی-فلا یدخل علی،و لا ینفق علی،و لا یخلی سبیلی فألحق بأهلی-فقال رسول الله ص:ارجعی

ص :۲۵۸

إلی بیتک-فإن یحدث الله فی شأنک شیئا أعلمتک فنزل: وَ لاٰ تَنْکِحُوا مٰا نَکَحَ آبٰاؤُکُمْ مِنَ النِّسٰاءِ إِلاّٰ مٰا قَدْ سَلَفَ-إِنَّهُ کٰانَ فٰاحِشَهً وَ مَقْتاً وَ سٰاءَ سَبِیلاً ،فلحقت بأهلها،و کانت نساء فی المدینه قد ورث نکاحهن-کما ورث نکاح کبیشه غیر أنه ورثهن من الأبناء- فأنزل الله: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاٰ یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسٰاءَ کَرْهاً .

أقول:آخر الروایه لا یخلو عن اضطراب فی المعنی و قد وردت هذه القصه و نزول الآیات فیها فی عده من روایات أهل السنه أیضا،غیر أن الروایات أو معظمها تذکر نزول قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاٰ یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَرِثُوا الآیه فی القصه،و قد عرفت فی البیان السابق عدم مساعده السیاق علی ذلک.

و مع ذلک فتحقق القصه و ارتباط الآیات بوجه بها و بالعاده الجاریه فیما بینهم عند النزول فی الجمله لا ریب فیه،فالمعول فی ذلک ما قدمناه فی البیان السابق.

و فی المجمع،*: فی قوله تعالی: إِلاّٰ أَنْ یَأْتِینَ بِفٰاحِشَهٍ مُبَیِّنَهٍ الآیه-قال:الأولی حمل الآیه علی کل معصیه،قال:و هو المروی عن أبی جعفر(ع).

و فی تفسیر البرهان،عن الشیبانی*: الفاحشه یعنی الزنا،و ذلک إذا اطلع الرجل منها علی فاحشه فله أخذ الفدیه-و هو المروی عن أبی جعفر(ع).

و فی الدر المنثور،أخرج ابن جریر عن جابر أن رسول الله ص قال*: اتقوا الله فی النساء فإنکم أخذتموهن بأمانه الله،و استحللتم فروجهن بکلمه الله،و إن لکم علیهن أن لا یوطئن فرشکم أحدا تکرهونه،فإن فعلن ذلک فاضربوهن ضربا غیر مبرح،و لهن علیکم رزقهن و کسوتهن بالمعروف.

و فیه،أخرج ابن جریر عن ابن عمر أن رسول الله ص قال*: یا أیها الناس إن النساء عندکم عوان أخذتموهن بأمانه الله،و استحللتم فروجهن بکلمه الله،و لکم علیهن حق،و من حقکم علیهن أن لا یوطئن فرشکم أحدا،و لا یعصینکم فی معروف-و إذا فعلن ذلک فلهن رزقهن و کسوتهن بالمعروف.

أقول:و قد تقدم ما یتبین به معنی هذه الروایات.

و فی الکافی،و تفسیر العیاشی،عن أبی جعفر(ع)*: فی قوله تعالی: وَ أَخَذْنَ مِنْکُمْ مِیثٰاقاً غَلِیظاً قال:المیثاق الکلمه التی عقد بها النکاح الروایه.

و فی المجمع،قال*: المیثاق الغلیظ هو العقد المأخوذ علی الزوج حاله العقد-من إمساک بمعروف أو تسریح بإحسان قال:و هو المروی عن أبی جعفر(ع).

ص :۲۵۹

أقول:و هذا المعنی منقول عن عده من مفسری السلف کابن عباس و قتاده و أبی ملیکه،و الآیه لا تأباه بالنظر إلی أن ذلک حکم یصدق علیه أنه میثاق مأخوذ علی الرجال للنساء،و إن کان الأظهر أن یکون المراد هو العقد المجری حین الازدواج.

و فی الدر المنثور،أخرج الزبیر بن بکار فی الموفقیات عن عبد الله بن مصعب قال*:

قال عمر”:لا تزیدوا فی مهور النساء علی أربعین أوقیه،فمن زاد ألقیت الزیاده فی بیت المال،فقالت امرأه:ما ذاک لک قال:و لم؟قالت:لأن الله یقول: وَ آتَیْتُمْ إِحْدٰاهُنَّ قِنْطٰاراً الآیه ،فقال عمر:امرأه أصابت و رجل أخطأ”:

أقول:و رواه أیضا عن عبد الرزاق و ابن المنذر عن عبد الرحمن السلمی،و أیضا عن سعید بن منصور و أبی یعلی بسند جید عن مسروق ،و فیه أربعمائه درهم مکان أربعین أوقیه،و أیضا عن سعید بن منصور و عبد بن حمید عن بکر بن عبد الله المزنی، و الروایات متقاربه المعنی.

و فیه،أخرج ابن جریر عن عکرمه”*: فی قوله: وَ لاٰ تَنْکِحُوا مٰا نَکَحَ آبٰاؤُکُمْ مِنَ النِّسٰاءِ ،قال:نزلت فی أبی قیس بن الأسلت-خلف علی أم عبید بنت ضمره کانت تحت الأسلت أبیه،و فی الأسود بن خلف و کان خلف علی بنت أبی طلحه-بن عبد العزی بن عثمان بن عبد الدار-و کانت عند أبیه خلف،و فی فاخته ابنه الأسود بن المطلب بن أسد -کانت عند أمیه بن خلف فخلف علیها صفوان بن أمیه،و فی منظور بن رباب و کان خلف علی ملیکه ابنه خارجه-و کانت عند أبیه رباب بن سیار.

و فیه،أخرج ابن سعد عن محمد بن کعب القرظی قال*: کان الرجل إذا توفی عن امرأه-کان ابنه أحق بها أن ینکحها إن شاء-إن لم تکن أمه أو ینکحها من شاء،فلما مات أبو قیس بن الأسلت قام ابنه محصن-فورث نکاح امرأته و لم ینفق علیها و لم یورثها من المال شیئا-فأتت النبی ص فذکرت ذلک له،فقال:ارجعی لعل الله ینزل فیک شیئا فنزلت: وَ لاٰ تَنْکِحُوا مٰا نَکَحَ آبٰاؤُکُمْ مِنَ النِّسٰاءِ الآیه،و نزلت: لاٰ یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسٰاءَ کَرْهاً .

أقول:و قد تقدم ما یدل علی ذلک من روایات الشیعه.

و فیه،أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن ابن عباس قال”*: کان أهل الجاهلیه یحرمون ما حرم الله إلا امرأه الأب-و الجمع بین الأختین-فأنزل الله: وَ لاٰ تَنْکِحُوا مٰا نَکَحَ آبٰاؤُکُمْ

ص :۲۶۰

مِنَ النِّسٰاءِ

و أَنْ تَجْمَعُوا بَیْنَ الْأُخْتَیْنِ :

أقول:و فی معناه أخبار أخر.

بازدیدها: 7

برچسب ها

این مطلب بدون برچسب می باشد.

پاسخ دادن

ایمیل شما منتشر نمی شود. فیلدهای ضروری را کامل کنید. *

*

New Page 1