۞ امام علی (ع) می فرماید:
امام صادق عليه السلام فرمود: مسلمان برادر مسلمان اسـت بـه او ظلم نمى كند و وی را خوار نمى سازد و غیبت وی را نمى كند و وی را فریب نمى دهد و محروم نمى كند. ‌وسائل الشيعه 8: 597 ‌

  • شناسه : 4489
  • 25 آوریل 2022 - 17:08
  • 81 بازدید
  • ارسال توسط :
  • نویسنده : تفسیر رضوان
  • منبع : حوزه علمیه اصفهان
المیزان عربی . سوره بقره آیه۲۶۱ تا۲۷۴ جلد۲
المیزان عربی . سوره بقره آیه261 تا274 جلد۲

المیزان عربی . سوره بقره آیه۲۶۱ تا۲۷۴ جلد۲

 [سوره البقره (۲): الآیات ۲۶۱ الی ۲۷۴] اشاره مَثَلُ اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمْ فِی سَبِیلِ اَللّٰهِ کَمَثَلِ حَبَّهٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنٰابِلَ فِی کُلِّ سُنْبُلَهٍ مِائَهُ حَبَّهٍ وَ اَللّٰهُ یُضٰاعِفُ لِمَنْ یَشٰاءُ وَ اَللّٰهُ وٰاسِعٌ عَلِیمٌ (۲۶۱) اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمْ فِی سَبِیلِ اَللّٰهِ ثُمَّ لاٰ یُتْبِعُونَ مٰا أَنْفَقُوا مَنًّا وَ لاٰ أَذیً لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ […]

 [سوره البقره (۲): الآیات ۲۶۱ الی ۲۷۴]

اشاره

مَثَلُ اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمْ فِی سَبِیلِ اَللّٰهِ کَمَثَلِ حَبَّهٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنٰابِلَ فِی کُلِّ سُنْبُلَهٍ مِائَهُ حَبَّهٍ وَ اَللّٰهُ یُضٰاعِفُ لِمَنْ یَشٰاءُ وَ اَللّٰهُ وٰاسِعٌ عَلِیمٌ (۲۶۱) اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمْ فِی سَبِیلِ اَللّٰهِ ثُمَّ لاٰ یُتْبِعُونَ مٰا أَنْفَقُوا مَنًّا وَ لاٰ أَذیً لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لاٰ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لاٰ هُمْ یَحْزَنُونَ (۲۶۲) قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَ مَغْفِرَهٌ خَیْرٌ مِنْ صَدَقَهٍ یَتْبَعُهٰا أَذیً وَ اَللّٰهُ غَنِیٌّ حَلِیمٌ (۲۶۳) یٰا أَیُّهَا اَلَّذِینَ آمَنُوا لاٰ تُبْطِلُوا صَدَقٰاتِکُمْ بِالْمَنِّ وَ اَلْأَذیٰ کَالَّذِی یُنْفِقُ مٰالَهُ رِئٰاءَ اَلنّٰاسِ وَ لاٰ یُؤْمِنُ بِاللّٰهِ وَ اَلْیَوْمِ اَلْآخِرِ فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ صَفْوٰانٍ عَلَیْهِ تُرٰابٌ فَأَصٰابَهُ وٰابِلٌ فَتَرَکَهُ صَلْداً لاٰ یَقْدِرُونَ عَلیٰ شَیْءٍ مِمّٰا کَسَبُوا وَ اَللّٰهُ لاٰ یَهْدِی اَلْقَوْمَ اَلْکٰافِرِینَ (۲۶۴) وَ مَثَلُ اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمُ اِبْتِغٰاءَ مَرْضٰاتِ اَللّٰهِ وَ تَثْبِیتاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ کَمَثَلِ جَنَّهٍ بِرَبْوَهٍ أَصٰابَهٰا وٰابِلٌ فَآتَتْ أُکُلَهٰا ضِعْفَیْنِ فَإِنْ لَمْ یُصِبْهٰا وٰابِلٌ فَطَلٌّ وَ اَللّٰهُ بِمٰا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (۲۶۵) أَ یَوَدُّ أَحَدُکُمْ أَنْ تَکُونَ لَهُ جَنَّهٌ مِنْ نَخِیلٍ وَ أَعْنٰابٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا اَلْأَنْهٰارُ لَهُ فِیهٰا مِنْ کُلِّ اَلثَّمَرٰاتِ وَ أَصٰابَهُ اَلْکِبَرُ وَ لَهُ ذُرِّیَّهٌ ضُعَفٰاءُ فَأَصٰابَهٰا إِعْصٰارٌ فِیهِ نٰارٌ فَاحْتَرَقَتْ کَذٰلِکَ یُبَیِّنُ اَللّٰهُ لَکُمُ اَلْآیٰاتِ لَعَلَّکُمْ تَتَفَکَّرُونَ (۲۶۶) یٰا أَیُّهَا اَلَّذِینَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَیِّبٰاتِ مٰا کَسَبْتُمْ وَ مِمّٰا أَخْرَجْنٰا لَکُمْ مِنَ اَلْأَرْضِ وَ لاٰ تَیَمَّمُوا اَلْخَبِیثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَ لَسْتُمْ بِآخِذِیهِ إِلاّٰ أَنْ تُغْمِضُوا فِیهِ وَ اِعْلَمُوا أَنَّ اَللّٰهَ غَنِیٌّ حَمِیدٌ (۲۶۷) اَلشَّیْطٰانُ یَعِدُکُمُ اَلْفَقْرَ وَ یَأْمُرُکُمْ بِالْفَحْشٰاءِ وَ اَللّٰهُ یَعِدُکُمْ مَغْفِرَهً مِنْهُ وَ فَضْلاً وَ اَللّٰهُ وٰاسِعٌ عَلِیمٌ (۲۶۸) یُؤْتِی اَلْحِکْمَهَ مَنْ یَشٰاءُ وَ مَنْ یُؤْتَ اَلْحِکْمَهَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً وَ مٰا یَذَّکَّرُ إِلاّٰ أُولُوا اَلْأَلْبٰابِ (۲۶۹) وَ مٰا أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَهٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اَللّٰهَ یَعْلَمُهُ وَ مٰا لِلظّٰالِمِینَ مِنْ أَنْصٰارٍ (۲۷۰) إِنْ تُبْدُوا اَلصَّدَقٰاتِ فَنِعِمّٰا هِیَ وَ إِنْ تُخْفُوهٰا وَ تُؤْتُوهَا اَلْفُقَرٰاءَ فَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ وَ یُکَفِّرُ عَنْکُمْ مِنْ سَیِّئٰاتِکُمْ وَ اَللّٰهُ بِمٰا تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ (۲۷۱) لَیْسَ عَلَیْکَ هُدٰاهُمْ وَ لٰکِنَّ اَللّٰهَ یَهْدِی مَنْ یَشٰاءُ وَ مٰا تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ فَلِأَنْفُسِکُمْ وَ مٰا تُنْفِقُونَ إِلاَّ اِبْتِغٰاءَ وَجْهِ اَللّٰهِ وَ مٰا تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ یُوَفَّ إِلَیْکُمْ وَ أَنْتُمْ لاٰ تُظْلَمُونَ (۲۷۲) لِلْفُقَرٰاءِ اَلَّذِینَ أُحْصِرُوا فِی سَبِیلِ اَللّٰهِ لاٰ یَسْتَطِیعُونَ ضَرْباً فِی اَلْأَرْضِ یَحْسَبُهُمُ اَلْجٰاهِلُ أَغْنِیٰاءَ مِنَ اَلتَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِیمٰاهُمْ لاٰ یَسْئَلُونَ اَلنّٰاسَ إِلْحٰافاً وَ مٰا تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ فَإِنَّ اَللّٰهَ بِهِ عَلِیمٌ (۲۷۳) اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمْ بِاللَّیْلِ وَ اَلنَّهٰارِ سِرًّا وَ عَلاٰنِیَهً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لاٰ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لاٰ هُمْ یَحْزَنُونَ (۲۷۴)

ص :۳۸۱

(بیان)

سیاق الآیات من حیث اتحادها فی بیان أمر الإنفاق،و رجوع مضامینها و أغراضها بعضها إلی بعض یعطی أنها نزلت دفعه واحده،و هی تحث المؤمنین علی الإنفاق فی سبیل الله تعالی،فتضرب أولا مثلا لزیادته و نموه عند الله سبحانه:واحد بسبعمائه، و ربما زاد علی ذلک بإذن الله،و ثانیا مثلا لکونه لا یتخلف عن شأنه علی أی حال و تنهی عن الریاء فی الإنفاق و تضرب مثلا للإنفاق ریاء لا لوجه الله،و أنه لا ینمو نماء و لا یثمر أثرا،و تنهی عن الإنفاق بالمن و الأذی إذ یبطلان أثره و یحبطان عظیم أجره،ثم تأمر بأن یکون الإنفاق من طیب المال لا من خبیثه بخلا و شحا،ثم تعین

ص :۳۸۲

المورد الذی توضع فیه هذه الصنیعه و هو الفقراء المحضرون فی سبیل الله،ثم تذکر ما لهذا الإنفاق من عظیم الأجر عند الله.

و بالجمله الآیات تدعو إلی الإنفاق،و تبین أولا وجهه و غرضه و هو أن یکون لله لا للناس،و ثانیا صوره عمله و کیفیته و هو أن لا یتعقبه المن و الأذی،و ثالثا وصف مال الإنفاق و هو أن یکون طیبا لا خبیثا،و رابعا نعت مورد الإنفاق و هو أن یکون فقیرا أحصر فی سبیل الله،و خامسا ما له من عظیم الأجر عاجلا و آجلا.

(کلام فی الإنفاق)

الإنفاق من أعظم ما یهتم بأمره الإسلام فی أحد رکنیه و هو حقوق الناس و قد توسل إلیه بأنحاء التوسل إیجابا و ندبا من طریق الزکاه و الخمس و الکفارات المالیه و أقسام الفدیه و الإنفاقات الواجبه و الصدقات المندوبه،و من طریق الوقف و السکنی و العمری و الوصایا و الهبه و غیر ذلک.

و إنما یرید بذلک ارتفاع سطح معیشه الطبقه السافله التی لا تستطیع رفع حوائج الحیاه من غیر إمداد مالی من غیرهم،لیقرب أفقهم من أفق أهل النعمه و الثروه،و من جانب آخر قد منع من تظاهر أهل الطبقه العالیه بالجمال و الزینه فی مظاهر الحیاه بما لا یقرب من المعروف و لا تناله أیدی النمط الأوسط من الناس،بالنهی عن الإسراف و التبذیر و نحو ذلک.

و کان الغرض من ذلک کله إیجاد حیاه نوعیه متوسطه متقاربه الأجزاء متشابهه الأبعاض،تحیی ناموس الوحده و المعاضده،و تمیت الإرادات المتضاده و أضغان القلوب و منابت الأحقاد،فإن القرآن یری أن شأن الدین الحق هو تنظیم الحیاه بشئونها، و ترتیبها ترتیبا یتضمن سعاده الإنسان فی العاجل و الآجل،و یعیش به الإنسان فی معارف حقه،و أخلاق فاضله،و عیشه طیبه یتنعم فیها بما أنعم الله علیه من النعم فی الدنیا،و یدفع بها عن نفسه المکاره و النوائب و نواقص الماده.

و لا یتم ذلک إلا بالحیاه الطیبه النوعیه المتشابهه فی طیبها و صفائها،و لا یکون ذلک إلا بإصلاح حال النوع برفع حوائجها فی الحیاه،و لا یکمل ذلک إلا بالجهات

ص :۳۸۳

المالیه و الثروه و القنیه،و الطریق إلی ذلک إنفاق الأفراد مما اقتنوه بکد الیمین و عرق الجبین،فإنما المؤمنون إخوه،و الأرض لله،و المال ماله.

و هذه حقیقه أثبتت السیره النبویه علی سائرها أفضل التحیه صحتها و استقامتها فی القرار و النماء و النتیجه فی برهه من الزمان و هی زمان حیاته(ع)و نفوذ أمره.

:و هی التی یتأسف علیها و یشکو انحراف مجراها

أمیر المؤمنین علی(ع)إذ یقول:

و قد أصبحتم فی زمن لا یزداد الخیر فیه إلا إدبارا،و الشر فیه إلا إقبالا،و الشیطان فی هلاک الناس إلا طمعا،فهذا أوان قویت عدته و عمت مکیدته-و أمکنت فریسته، اضرب بطرفک حیث شئت-هل تبصر إلا فقیرا یکابد فقرا؟أو غنیا بدل نعمه الله کفرا؟أو بخیلا اتخذ البخل بحق الله وفرا أو متمردا-کأن بأذنه عن سمع المواعظ وقرا؟(نهج البلاغه،.

و قد کشف توالی الأیام عن صدق القرآن فی نظریته هذه-و هی تقریب الطبقات بإمداد الدانیه بالإنفاق و منع العالیه عن الإتراف و التظاهر بالجمال-حیث إن الناس بعد ظهور المدنیه الغربیه استرسلوا فی الإخلاد إلی الأرض،و الإفراط فی استقصاء المشتهیات الحیوانیه.و استیفاء الهوسات النفسانیه،و أعدوا له ما استطاعوا من قوه، فأوجب ذلک عکوف الثروه و صفوه لذائذ الحیاه علی أبواب أولی القوه و الثروه،و لم یبق بأیدی النمط الأسفل إلا الحرمان،و لم یزل النمط الأعلی یأکل بعضه بعضا حتی تفرد بسعاده الحیاه المادیه نزر قلیل من الناس و سلب حق الحیاه من الأکثرین و هم سواد الناس،و أثار ذلک جمیع الرذائل الخلقیه من الطرفین،کل یعمل علی شاکلته لا یبقی و لا یذر،فأنتج ذلک التقابل بین الطائفتین،و اشتباک النزاع و النزال بین الفریقین و التفانی بین الغنی و الفقیر و المنعم و المحروم و الواجد و الفاقد،و نشبت الحرب العالمیه الکبری،و ظهرت الشیوعیه،و هجرت الحقیقه و الفضیله،و ارتحلت السکن و الطمأنینه و طیب الحیاه من بین النوع و،هذا ما نشاهده الیوم من فساد العالم الإنسانی،و ما یهدد النوع بما یستقبله أعظم و أفظع.

و من أعظم العوامل فی هذا الفساد انسداد باب الإنفاق و انفتاح أبواب الرباء الذی سیشرح الله تعالی أمره الفظیع فی سبع آیات تالیه لهذه الآیات أعنی آیات الإنفاق،

ص :۳۸۴

و یذکر أن فی رواجه فساد الدنیا و هو من ملاحم القرآن الکریم،و قد کان جنینا أیام نزول القرآن فوضعته حامل الدنیا فی هذه الأیام.

و إن شئت تصدیق ما ذکرناه فتدبر فیما ذکره سبحانه فی سوره الروم إذ قال:

«فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً فِطْرَتَ اللّٰهِ الَّتِی فَطَرَ النّٰاسَ عَلَیْهٰا لاٰ تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللّٰهِ ذٰلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَ النّٰاسِ لاٰ یَعْلَمُونَ مُنِیبِینَ إِلَیْهِ وَ اتَّقُوهُ وَ أَقِیمُوا الصَّلاٰهَ وَ لاٰ تَکُونُوا مِنَ الْمُشْرِکِینَ مِنَ الَّذِینَ فَرَّقُوا دِینَهُمْ وَ کٰانُوا شِیَعاً کُلُّ حِزْبٍ بِمٰا لَدَیْهِمْ فَرِحُونَ وَ إِذٰا مَسَّ النّٰاسَ ضُرٌّ دَعَوْا رَبَّهُمْ مُنِیبِینَ إِلَیْهِ ثُمَّ إِذٰا أَذٰاقَهُمْ مِنْهُ رَحْمَهً إِذٰا فَرِیقٌ مِنْهُمْ بِرَبِّهِمْ یُشْرِکُونَ لِیَکْفُرُوا بِمٰا آتَیْنٰاهُمْ فَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ Xإلی أن قال:X فَآتِ ذَا الْقُرْبیٰ حَقَّهُ وَ الْمِسْکِینَ وَ ابْنَ السَّبِیلِ ذٰلِکَ خَیْرٌ لِلَّذِینَ یُرِیدُونَ وَجْهَ اللّٰهِ وَ أُولٰئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ وَ مٰا آتَیْتُمْ مِنْ رِباً لِیَرْبُوَا فِی أَمْوٰالِ النّٰاسِ فَلاٰ یَرْبُوا عِنْدَ اللّٰهِ وَ مٰا آتَیْتُمْ مِنْ زَکٰاهٍ تُرِیدُونَ وَجْهَ اللّٰهِ فَأُولٰئِکَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ X-إلی أن قال-:X ظَهَرَ الْفَسٰادُ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ بِمٰا کَسَبَتْ أَیْدِی النّٰاسِ لِیُذِیقَهُمْ بَعْضَ الَّذِی عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ قُلْ سِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَانْظُرُوا کَیْفَ کٰانَ عٰاقِبَهُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلُ کٰانَ أَکْثَرُهُمْ مُشْرِکِینَ فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ الْقَیِّمِ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ یَوْمٌ لاٰ مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللّٰهِ یَوْمَئِذٍ یَصَّدَّعُونَ» XالآیاتX:الروم-۳۰-۴۳، و للآیات نظائر فی سور هود و یونس و الإسراء و الأنبیاء و غیرها تنبئ عن هذا الشأن،سیأتی بیانها إن شاء الله.

و بالجمله هذا هو السبب فیما یتراءی من هذه الآیات أعنی آیات الإنفاق من الحث الشدید و التأکید البالغ فی أمره.

[بیان]

قوله تعالی: مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللّٰهِ کَمَثَلِ حَبَّهٍ «إلخ»،المراد بسبیل الله کل أمر ینتهی إلی مرضاته سبحانه لغرض دینی فعل الفعل لأجله،فإن الکلمه فی الآیه مطلقه،و إن کانت الآیه مسبوقه بآیات ذکر فیها القتال فی سبیل الله،و کانت کلمه، فی سبیل الله،مقارنه للجهاد فی غیر واحد من الآیات،فإن ذلک لا یوجب التخصیص و هو ظاهر.

و قد ذکروا أن قوله تعالی: کَمَثَلِ حَبَّهٍ أَنْبَتَتْ «إلخ»،علی تقدیر قولنا کمثل من زرع حبه أنبتت«إلخ»،فإن الحبه المنبته لسبع سنابل مثل المال الذی أنفق فی سبیل

ص :۳۸۵

الله لا مثل من أنفق و هو ظاهر.

و هذا الکلام و إن کان وجیها فی نفسه لکن التدبر یعطی خلاف ذلک فإن جل الأمثال المضروبه فی القرآن حالها هذا الحال فهو صناعه شائعه فی القرآن کقوله تعالی:

«مَثَلُ الَّذِینَ کَفَرُوا کَمَثَلِ الَّذِی یَنْعِقُ بِمٰا لاٰ یَسْمَعُ إِلاّٰ دُعٰاءً وَ نِدٰاءً:» البقره-۱۷۱،فإنه مثل من یدعو الکفار لا مثل الکفار، و قوله تعالی: إِنَّمٰا مَثَلُ الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا کَمٰاءٍ أَنْزَلْنٰاهُ» XالآیهX:یونس-۲۴،و قوله تعالی: «مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکٰاهٍ:» النور-۳۵ و قوله تعالی فی الآیات التالیه لهذه الآیه: فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ صَفْوٰانٍ الآیه،و قوله تعالی: مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمُ ابْتِغٰاءَ مَرْضٰاتِ اللّٰهِ وَ تَثْبِیتاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ کَمَثَلِ جَنَّهٍ بِرَبْوَهٍ الآیه إلی غیر ذلک من الموارد الکثیره.

و هذه الأمثال المضروبه فی الآیات تشترک جمیعا فی أنها اقتصر فیها علی ماده التمثیل الذی یتقوم بها المثل مع الإعراض عن باقی أجزاء الکلام للإیجاز.

توضیحه:أن المثل فی الحقیقه قصه محققه أو مفروضه مشابهه لأخری فی جهاتها یؤتی بها لینتقل ذهن المخاطب من تصورها إلی کمال تصور الممثل کقولهم:لا ناقه لی و لا جمل،و قولهم:فی الصیف ضیعت اللبن من الأمثال التی لها قصص محققه یقصد بالتمثیل تذکر السامع لها و تطبیقها لمورد الکلام للاستیضاح،و لذا قیل:إن الأمثال لا تتغیر، و کقولنا:مثل الذین ینفقون أموالهم فی سبیل الله کمثل من زرع حبه أنبتت سبع سنابل فی کل سنبله مائه حبه،و هی قصه مفروضه خیالیه.

و المعنی الذی یشتمل علیه المثل و یکون هو المیزان الذی یوزن به حال الممثل ربما کان تمام القصه التی هی المثل کما فی قوله تعالی: «وَ مَثَلُ کَلِمَهٍ خَبِیثَهٍ کَشَجَرَهٍ خَبِیثَهٍ:» XالآیهX:إبراهیم-۲۶،و قوله تعالی: «مَثَلُ الَّذِینَ حُمِّلُوا التَّوْرٰاهَ ثُمَّ لَمْ یَحْمِلُوهٰا کَمَثَلِ الْحِمٰارِ یَحْمِلُ أَسْفٰاراً:» الجمعه-۵،و ربما کان بعض القصه مما یتقوم به غرض التمثیل و هو الذی نسمیه ماده التمثیل،و إنما جیء بالبعض الآخر لتتمیم القصه کما فی المثال الأخیر(مثال الإنفاق و الحبه)فإن ماده التمثیل إنما هی الحبه المنبته لسبعمائه حبه و إنما ضممنا إلیها الذی زرع لتتمیم القصه.

و ما کان من أمثال القرآن ماده التمثیل فیه تمام المثل فإنه وضع علی ما هو علیه،

ص :۳۸۶

و ما کان منها ماده التمثیل فیه بعض القصه فإنه اقتصر علی ماده التمثیل فوضعت موضع تمام القصه لأن الغرض من التمثیل حاصل بذلک،علی ما فیه من تنشیط ذهن السامع بفقده أمرا و وجدانه أمرا آخر مقامه یفی بالغرض منه،فهو هو بوجه و لیس به بوجه،فهذا من الإیجاز بالقلب علی وجه لطیف یستعمله القرآن.

قوله تعالی: أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنٰابِلَ فِی کُلِّ سُنْبُلَهٍ مِائَهُ حَبَّهٍ ، السنبل معروف و هو علی فنعل، قیل الأصل فی معنی مادته الستر سمی به لأنه یستر الحبات التی تشتمل علیها فی الأغلفه.

و من أسخف الإشکال ما أورد علی الآیه أنه تمثیل بما لا تحقق له فی الخارج و هو اشتمال السنبله علی مائه حبه،و فیه أن المثل کما عرفت لا یشترط فیه تحقق مضمونه فی الخارج فالأمثال التخیلیه أکثر من أن تعد و تحصی،علی أن اشتمال السنبله علی مائه حبه و إنبات الحبه الواحده سبعمائه حبه لیس بعزیز الوجود.

قوله تعالی: وَ اللّٰهُ یُضٰاعِفُ لِمَنْ یَشٰاءُ وَ اللّٰهُ وٰاسِعٌ عَلِیمٌ ،أی یزید علی سبعمائه لمن یشاء فهو الواسع لا مانع من جوده و لا محدد لفضله کما قال تعالی: «مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللّٰهَ قَرْضاً حَسَناً فَیُضٰاعِفَهُ لَهُ أَضْعٰافاً کَثِیرَهً:» البقره-۲۴۵،فأطلق الکثره و لم یقیدها بعدد معین.

و قیل:إن معناه أن الله یضاعف هذه المضاعفه لمن یشاء فالمضاعفه إلی سبعمائه ضعف غایه ما تدل علیه الآیه،و فیه أن الجمله علی هذا یقع موقع التعلیل،و حق الکلام فیه حینئذ أن یصدر بأن کقوله تعالی: «اللّٰهُ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ اللَّیْلَ لِتَسْکُنُوا فِیهِ وَ النَّهٰارَ مُبْصِراً إِنَّ اللّٰهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَی النّٰاسِ:» المؤمن-۶۱،و أمثال ذلک.

و لم یقید ما ضربه الله من المثل بالآخره بل الکلام مطلق یشمل الدنیا کالآخره و هو کذلک و الاعتبار یساعده،فالمنفق بشیء من ماله و إن کان یخطر بباله ابتداء أن المال قد فات عنه و لم یخلف بدلا،لکنه لو تأمل قلیلا وجد أن المجتمع الإنسانی بمنزله شخص واحد ذو أعضاء مختلفه بحسب الأسماء و الأشکال لکنها جمیعا متحده فی غرض الحیاه،مرتبطه من حیث الأثر و الفائده،فإذا فقد واحد منها نعمه الصحه و الاستقامه،و عی فی فعله أوجب ذلک کلال الجمیع فی فعلها،و خسرانها فی أغراضها

ص :۳۸۷

فالعین و الید و إن کانا عضوین اثنین من حیث الاسم و الفعل ظاهرا،لکن الخلقه إنما جهز الإنسان بالبصر لیمیز به الأشیاء ضوءا و لونا و قربا و بعدا فتتناول الید ما یجب أن یجلبه الإنسان لنفسه،و تدفع ما یجب أن یدفعه عن نفسه،فإذا سقطت الید عن التأثیر وجب أن یتدارک الإنسان ما یفوته من عامه فوائدها بسائر أعضائه فیقاسی أولا کدا و تعبا لا یتحمل عاده،و ینقص من أفعال سائر الأعضاء بمقدار ما یستعملها فی موضع العضو الساقط عن التأثیر،و أما لو أصلح حال یده الفاسده بفضل ما ادخره لبعض الأعضاء الآخر کان فی ذلک إصلاح حال الجمیع،و عاد إلیه من الفائده الحقیقیه أضعاف ما فاته من الفضل المفید أضعافا ربما زاد علی المئات و الألوف بما یورث من إصلاح حال الغیر،و دفع الرذائل التی یمکنها الفقر و الحاجه فی نفسه،و إیجاد المحبه فی قلبه، و حسن الذکر فی لسانه،و النشاط فی عمله،و المجتمع یربط جمیع ذلک و یرجعه إلی المنفق لا محاله،و لا سیما إذا کان الإنفاق لدفع الحوائج النوعیه کالتعلیم و التربیه و نحو ذلک،فهذا حال الإنفاق.

و إذا کان الإنفاق فی سبیل الله و ابتغاء مرضاه الله کان النماء و الزیاده من لوازمه من غیر تخلف،فإن الإنفاق لو لم یکن لوجه الله لم یکن إلا لفائده عائده إلی نفس المنفق کإنفاق الغنی للفقیر لدفع شره،أو إنفاق المثری الموسر للمعسر لیدفع حاجته و یعتدل حال المجتمع فیصفو للمثری المنفق عیشه،و هذا نوع استخدام للفقیر و استثمار منه لنفع نفسه،ربما أورث فی نفس الفقیر أثرا سیئا،و ربما تراکمت الآثار و ظهرت فکانت بلوی،لکن الإنفاق الذی لا یراد به إلا وجه الله و لا یبتغی فیه إلا مرضاته خال عن هذه النواقص لا یؤثر إلا الجمیل و لا یتعقبه إلا الخیر.

قوله تعالی: اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللّٰهِ ثُمَّ لاٰ یُتْبِعُونَ مٰا أَنْفَقُوا مَنًّا وَ لاٰ أَذیً «إلخ»، الاتباع اللحوق و الإلحاق،قال تعالی: «فَأَتْبَعُوهُمْ مُشْرِقِینَ:» الشعراء-۶۰، أی لحقوهم،و قال تعالی: «وَ أَتْبَعْنٰاهُمْ فِی هٰذِهِ الدُّنْیٰا لَعْنَهً:» القصص-۴۲،أی ألحقناهم.

و المن هو ذکر ما ینغص المعروف کقول المنعم للمنعم علیه:أنعمت علیک بکذا و کذا و نحو ذلک،و الأصل فی معناه علی ما قیل القطع،و منه قوله تعالی: «لَهُمْ أَجْرٌ غَیْرُ مَمْنُونٍ» :فصلت-۸،أی غیر مقطوع،و الأذی الضرر العاجل أو الضرر الیسیر، و الخوف توقع الضرر،و الحزن الغم الذی یغلظ علی النفس من مکروه واقع أو کالواقع.

ص :۳۸۸

قوله تعالی: قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَ مَغْفِرَهٌ خَیْرٌ مِنْ صَدَقَهٍ «إلخ»المعروف من القول ما لا ینکره الناس بحسب العاده،و یختلف باختلاف الموارد،و الأصل فی معنی المغفره هو الستر،و الغنی مقابل الحاجه و الفقر،و الحلم السکوت عند المکروه من قول أو فعل.

و ترجیح القول المعروف و المغفره علی صدقه یتبعها أذی ثم المقابله یشهد بأن المراد بالقول المعروف الدعاء أو لفظ آخر جمیل عند رد السائل إذا لم یتکلم بما یسوء المسئول عنه،و الستر و الصفح إذا شفع سؤاله بما یسوؤه و هما خیر من صدقه یتبعها أذی،فإن أذی المنفق للمنفق علیه یدل علی عظم إنفاقه و المال الذی أنفقه فی عینه،و تأثره عما یسوؤه من السؤال،و هما علتان یجب أن تزاحا عن نفس المؤمن،فإن المؤمن متخلق بأخلاق الله،و الله سبحانه غنی لا یکبر عنده ما أنعم و جاد به،حلیم لا یتعجل فی المؤاخذه علی السیئه،و لا یغضب عند کل جهاله،و هذا معنی ختم الآیه بقوله: وَ اللّٰهُ غَنِیٌّ حَلِیمٌ .

قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاٰ تُبْطِلُوا صَدَقٰاتِکُمْ «إلخ»،تدل الآیه علی حبط الصدقه بلحوق المن و الأذی،و ربما یستدل بها علی حبط کل معصیه أو الکبیره خاصه لما یسبقها من الطاعات،و لا دلاله فی الآیه علی غیر المن و الأذی بالنسبه إلی الصدقه و قد تقدم إشباع الکلام فی الحبط.

قوله تعالی: کَالَّذِی یُنْفِقُ مٰالَهُ رِئٰاءَ النّٰاسِ وَ لاٰ یُؤْمِنُ بِاللّٰهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ ،لما کان الخطاب للمؤمنین،و المرائی غیر مؤمن کما ذکره الله سبحانه لأنه لا یقصد بأعماله وجه الله لم یعلق النهی بالرئاء کما علقه علی المن و الأذی،بل إنما شبه المتصدق الذی یتبع صدقته بالمن و الأذی بالمرائی فی بطلان الصدقه،مع أن عمل المرائی باطل من رأس و عمل المان و المؤذی وقع أولا صحیحا ثم عرضه البطلان.

و اتحاد سیاق الأفعال فی قوله: یُنْفِقُ مٰالَهُ ،و قوله: وَ لاٰ یُؤْمِنُ من دون أن یقال:

و لم یؤمن یدل علی أن المراد من عدم إیمان المرائی فی الإنفاق بالله و الیوم الآخر عدم إیمانه بدعوه الإنفاق الذی یدعو إلیها الله سبحانه،و یعد علیه جزیل الثواب،إذ لو کان یؤمن بالداعی فی دعوته هذه،و بیوم القیامه الظاهر فیه الجزاء لقصد فی فعله وجه الله،و أحب و اختار جزیل الثواب،و لم یقصد به رئاء الناس،فلیس المراد من عدم إیمان المرائی عدم إیمانه بالله سبحانه رأسا.

ص :۳۸۹

و یظهر من الآیه أن الریاء فی عمل یستلزم عدم الإیمان بالله و الیوم الآخر فیه.

قوله تعالی: فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ صَفْوٰانٍ عَلَیْهِ تُرٰابٌ إلی آخر الآیه الضمیر فی قوله: فَمَثَلُهُ راجع إلی الذی ینفق ماله رئاء الناس و المثل له،و الصفوان و الصفا الحجر الأملس و کذا الصلد،و الوابل :المطر الغزیر الشدید الوقع.

و الضمیر فی قوله: لاٰ یَقْدِرُونَ راجع إلی الذی ینفق رئاء لأنه فی معنی الجمع، و الجمله تبین وجه الشبه و هو الجامع بین المشبه و المشبه به،و قوله تعالی: وَ اللّٰهُ لاٰ یَهْدِی الْقَوْمَ الْکٰافِرِینَ بیان للحکم بوجه عام و هو أن المرائی فی ریائه من مصادیق الکافر، وَ اللّٰهُ لاٰ یَهْدِی الْقَوْمَ الْکٰافِرِینَ ،و لذلک أفاد معنی التعلیل.

و خلاصه معنی المثل:أن حال المرائی فی إنفاقه رئاء و فی ترتب الثواب علیه کحال الحجر الأملس الذی علیه شیء من التراب إذا أنزل علیه وابل المطر،فإن المطر و خاصه وابله هو السبب البارز لحیاه الأرض و اخضرارها و تزینها بزینه النبات،إلا أن التراب إذا وقع علی الصفوان الصلد لا یستقر فی مکانه عند نزول الوابل بل یغسله الوابل و یبقی الصلد الذی لا یجذب الماء،و لا یتربی فیه بذر لنبات،فالوابل و إن کان من أظهر أسباب الحیاه و النمو و کذا التراب لکن کون المحل صلدا یبطل عمل هذین السببین من غیر أن یکون النقص و القصور من جانبهما فهذا حال الصلد.

و هذا حال المرائی فإنه لما لم یقصد من عمله وجه الله لم یترتب علی عمله ثواب و إن کان العمل کالإنفاق فی سبیل الله من الأسباب البارزه لترتب الثواب،فإنه مسلوب الاستعداد لا یقبل قلبه الرحمه و الکرامه.

و قد ظهر من الآیه:أن قبول العمل یحتاج إلی نیه الإخلاص و قصد وجه الله،

و قد روی الفریقان عن النبی ص:أنه قال*: إنما الأعمال بالنیات.

قول تعالی: مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمُ ابْتِغٰاءَ مَرْضٰاتِ اللّٰهِ وَ تَثْبِیتاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ ، ابتغاء المرضاه هو طلب الرضاء،و یعود إلی إراده وجه الله،فإن وجه الشیء هو ما یواجهک و یستقبلک به،و وجهه تعالی بالنسبه إلی عبده الذی أمره بشیء و أراده منه هو رضاؤه عن فعله و امتثاله،فإن الأمر یستقبل المأمور أولا بالأمر فإذا امتثل استقبله بالرضاء عنه،فمرضاه الله عن العبد المکلف بتکلیف هو وجهه إلیه،فابتغاء مرضاه

ص :۳۹۰

الله هو إراده وجهه عز و جل.

و أما قوله: وَ تَثْبِیتاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ فقد قیل:إن المراد التصدیق و الیقین.و قیل:

هو التثبت أی یتثبتون أین یضعون أموالهم،و قیل: هو التثبت فی الإنفاق فإن کان لله أمضی،و إن کان خالطه شیء من الریاء أمسک،و قیل:التثبیت توطین النفس علی طاعه الله تعالی،و قیل:هو تمکین النفس فی منازل الإیمان بتعویدها علی بذل المال لوجه الله.و أنت خبیر بأن شیئا من الأقوال لا ینطبق علی الآیه إلا بتکلف.

و الذی ینبغی أن یقال-و الله العالم-فی المقام:هو أن الله سبحانه لما أطلق القول أولا فی مدح الإنفاق فی سبیل الله،و أن له عند الله عظیم الأجر اعترضه أن استثنی منه نوعین من الإنفاق لا یرتضیهما الله سبحانه،و لا یترتب علیهما الثواب،و هما الإنفاق ریاء الموجب لعدم صحه العمل من رأس و الإنفاق الذی یتبعه من أو أذی فإنه یبطل بهما و إن انعقد أولا صحیحا،و لیس یعرض البطلان.لهذین النوعین إلا من جهه عدم ابتغاء مرضاه الله فیه من رأس،أو لزوال النفس عن هذه النیه أعنی ابتغاء المرضاه ثانیا بعد ما کانت علیها أولا،فأراد فی هذه الآیه بیان حال الخاصه من أهل الإنفاق الخالصه بعد استثناء المرائین و أهل المن و الأذی،و هم الذین ینفقون أموالهم ابتغاء وجه الله ثم یقرون أنفسهم علی الثبات علی هذه النیه الطاهره النامیه من غیر أن یتبعوها بما یبطل العمل و یفسده.

و من هنا یظهر أن المراد بابتغاء مرضاه الله أن لا یقصد بالعمل رئاء و نحوه مما یجعل النیه غیر خالصه لوجه الله،و بقوله تثبیتا من أنفسهم تثبیت الإنسان نفسه علی ما نواه من النیه الخالصه،و هو تثبیت ناش من النفس واقع علی النفس.فقوله تثبیتا تمیز و کلمه من نشویه و قوله أنفسهم فی معنی الفاعل،و ما فی معنی المفعول مقدر.

و التقدیر تثبیتا من أنفسهم لأنفسهم،أو مفعول مطلق لفعل من مادته.

قوله تعالی: کَمَثَلِ جَنَّهٍ بِرَبْوَهٍ أَصٰابَهٰا وٰابِلٌ إلی آخر الآیه،الأصل فی ماده ربا الزیاده،و الربوه بالحرکات الثلاث فی الراء الأرض الجیده التی تزید و تعلو فی نموها، و الأکل بضمتین ما یؤکل من الشیء و الواحده أکله.و الطل أضعف المطر القلیل الأثر.

و الغرض من المثل أن الإنفاق الذی أرید به وجه الله لا یتخلف عن أثرها الحسن

ص :۳۹۱

البته،فإن العنایه الإلهیه واقعه علیه متعلقه به لانحفاظ اتصاله بالله سبحانه و إن کانت مراتب العنایه مختلفه لاختلاف درجات النیه فی الخلوص،و اختلاف وزن الأعمال باختلافها،کما أن الجنه التی فی الربوه إذا أصابها المطر لم تلبث دون أن تؤتی أکلها إیتاء جیدا البته و إن کان إیتاؤها مختلفا فی الجوده باختلاف المطر النازل علیه من وابل و طل.

و لوجود هذا الاختلاف ذیل الکلام بقوله: وَ اللّٰهُ بِمٰا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ أی لا یشتبه علیه أمر الثواب،و لا یختلط علیه ثواب الأعمال المختلفه فیعطی ثواب هذا لذاک و ثواب ذاک لهذا.

قوله تعالی: أَ یَوَدُّ أَحَدُکُمْ أَنْ تَکُونَ لَهُ جَنَّهٌ مِنْ نَخِیلٍ وَ أَعْنٰابٍ «إلخ»، الود هو الحب و فیه معنی التمنی،و الجنه :الشجر الکثیر الملتف کالبستان سمیت بذلک لأنها تجن الأرض و تسترها و تقیها من ضوء الشمس و نحوه،و لذلک صح أن یقال:تجری من تحتها الأنهار،و لو کانت هی الأرض بما لها من الشجر مثلا لم یصح ذلک لإفادته خلاف المقصود،و لذلک قال تعالی فی مثل الربوه و هی الأرض المعموره: «رَبْوَهٍ ذٰاتِ قَرٰارٍ وَ مَعِینٍ:» المؤمنون-۵۰،و کرر فی کلامه قوله: جَنّٰاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهٰارُ فجعل المعین(و هو الماء)فیها لا جاریا تحتها.

و من فی قوله: مِنْ نَخِیلٍ وَ أَعْنٰابٍ للتبیین و یفید معنی الغلبه دون الاستیعاب، فإن الجنه و البستان و ما هو من هذا القبیل إنما یضاف إلی الجنس الغالب فیقال جنه العنب أو جنه من أعناب إذا کان الغالب فیها الکرم و هی لا تخلو مع ذلک من شجر شتی، و لذلک قال تعالی ثانیا: لَهُ فِیهٰا مِنْ کُلِّ الثَّمَرٰاتِ .

و الکبر کبر السن و هو الشیخوخه،و الذریه الأولاد،و الضعفاء جمع الضعیف، و قد جمع تعالی فی المثل بین إصابه الکبر و وجود الذریه الضعفاء لتثبیت مسیس الحاجه القطعیه إلی الجنه المذکوره مع فقدان باقی الأسباب التی یتوصل إلیها فی حفظ سعاده الحیاه و تأمین المعیشه،فإن صاحب الجنه لو فرض شابا قویا لأمکنه أن یستریح إلی قوه یمینه لو أصیبت جنته بمصیبه،و لو فرض شیخا هرما من غیر ذریه ضعفاء لم یسوء حاله تلک المساءه لأنه لا یری لنفسه إلا أیاما قلائل لا یبطئ علیه زوالها و انقضاؤها، و لو فرض ذا کبر و له أولاد أقویاء یقدرون علی العمل و اکتساب المعیشه أمکنهم أن یقتاتوا بما یکتسبونه،و أن یستغنوا عنها بوجه!لکن إذا اجتمع هناک الکبر و الذریه

ص :۳۹۲

الضعفاء،و احترقت الجنه انقطعت الأسباب عنهم عند ذلک، فلا صاحب الجنه یمکنه أن یعید لنفسه الشباب و القوه أو الأیام الخالیه حتی یهیئ لنفسه نظیر ما کان قد هیأها،و لا لذریته قوه علی ذلک،و لا لهم رجاء أن ترجع الجنه بعد الاحتراق إلی ما کانت علیه من النضاره و الأثمار.

و الإعصار الغبار الذی یلتف علی نفسه بین السماء و الأرض کما یلتف الثوب علی نفسه عند العصر.

و هذا مثل ضربه الله للذین ینفقون أموالهم ثم یتبعونه منا و أذی فیحبط عملهم و لا سبیل لهم إلی إعاده العمل الباطل إلی حال صحته و استقامته،و انطباق المثل علی الممثل ظاهر،و رجا منهم التفکر لأن أمثال هذه الأفاعیل المفسده للأعمال إنما تصدر من الناس و معهم حالات نفسانیه کحب المال و الجاه و الکبر و العجب و الشح،لا تدع للإنسان مجال التثبت و التفکر و تمیز النافع من الضار،و لو تفکروا لتبصروا.

قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَیِّبٰاتِ مٰا کَسَبْتُمْ إلخ، التیمم هو القصد و التعمد،و الخبیث ضد الطیب،و قوله: مِنْهُ ،متعلق بالخبیث،و قوله: تُنْفِقُونَ حال من فاعل لاٰ تَیَمَّمُوا ،و قوله: وَ لَسْتُمْ بِآخِذِیهِ حال من فاعل تُنْفِقُونَ ،و عامله الفعل،و قوله أَنْ تُغْمِضُوا فِیهِ فی تأویل المصدر،و اللام مقدر علی ما قیل و التقدیر إلا لإغماضکم فیه،أو المقدر باء المصاحبه و التقدیر إلا بمصاحبه الإغماض.

و معنی الآیه ظاهر،و إنما بین تعالی کیفیه مال الإنفاق،و أنه ینبغی أن یکون من طیب المال لا من خبیثه الذی لا یأخذه المنفق إلا بإغماض،فإنه لا یتصف بوصف الجود و السخاء،بل یتصور بصوره التخلص،فلا یفید حبا للصنیعه و المعروف و لا کمالا للنفس،و لذلک ختمها بقوله: وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللّٰهَ غَنِیٌّ حَمِیدٌ أی راقبوا فی إنفاقکم غناه و حمده فهو فی عین غناه یحمد إنفاقکم الحسن فأنفقوا من طیب المال،أو أنه غنی محمود لا ینبغی أن تواجهوه بما لا یلیق بجلاله جل جلاله.

قوله تعالی: اَلشَّیْطٰانُ یَعِدُکُمُ الْفَقْرَ وَ یَأْمُرُکُمْ بِالْفَحْشٰاءِ إقامه للحجه علی أن اختیار خبیث المال للإنفاق لیس بخیر للمنفقین بخلاف اختیار طیبه فإنه خیر لهم،ففی النهی مصلحه أمرهم کما أن فی المنهی عنه مفسده لهم،و لیس إمساکهم عن إنفاق طیب

ص :۳۹۳

المال و بذله إلا لما یرونه مؤثرا فی قوام المال و الثروه فتنقبض نفوسهم عن الإقدام إلی بذله بخلاف خبیثه فإنه لا قیمه له یعنی بها فلا بأس بإنفاقه،و هذا من تسویل الشیطان یخوف أولیاءه من الفقر،مع أن البذل و ذهاب المال و الإنفاق فی سبیل الله و ابتغاء مرضاته مثل البذل فی المعاملات لا یخلو عن العوض و الربح کما مر،مع أن الذی یغنی و یقنی هو الله سبحانه دون المال،قال تعالی: «وَ أَنَّهُ هُوَ أَغْنیٰ وَ أَقْنیٰ:» النجم-۴۸٫

و بالجمله لما کان إمساکهم عن بذل طیب المال خوفا من الفقر خطأ نبه علیه بقوله:الشیطان یعدکم الفقر،غیر أنه وضع السبب موضع المسبب،أعنی أنه وضع وعد الشیطان موضع خوف أنفسهم لیدل علی أنه خوف مضر لهم فإن الشیطان لا یأمر إلا بالباطل و الضلال إما ابتداء و من غیر واسطه،و إما بالآخره و بواسطه ما یظهر منه أنه حق.

و لما کان من الممکن أن یتوهم أن هذا الخوف حق و إن کان من ناحیه الشیطان دفع ذلک باتباع قوله: اَلشَّیْطٰانُ یَعِدُکُمُ الْفَقْرَ بقوله: وَ یَأْمُرُکُمْ بِالْفَحْشٰاءِ أولا،فإن هذا الإمساک و التثاقل منهم یهیئ فی نفوسهم ملکه الإمساک و سجیه البخل،فیؤدی إلی رد أوامر الله المتعلقه بأموالهم و هو الکفر بالله العظیم،و یؤدی إلی إلقاء أرباب الحاجه فی تهلکه الإعسار و الفقر و المسکنه التی فیه تلف النفوس و انتهاک الأعراض و کل جنایه و فحشاء،قال تعالی: «وَ مِنْهُمْ مَنْ عٰاهَدَ اللّٰهَ لَئِنْ آتٰانٰا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَ لَنَکُونَنَّ مِنَ الصّٰالِحِینَ فَلَمّٰا آتٰاهُمْ مِنْ فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وَ تَوَلَّوْا وَ هُمْ مُعْرِضُونَ فَأَعْقَبَهُمْ نِفٰاقاً فِی قُلُوبِهِمْ إِلیٰ یَوْمِ یَلْقَوْنَهُ بِمٰا أَخْلَفُوا اللّٰهَ مٰا وَعَدُوهُ وَ بِمٰا کٰانُوا یَکْذِبُونَ Xإلی أن قالX: اَلَّذِینَ یَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِینَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ فِی الصَّدَقٰاتِ وَ الَّذِینَ لاٰ یَجِدُونَ إِلاّٰ جُهْدَهُمْ فَیَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللّٰهُ مِنْهُمْ وَ لَهُمْ عَذٰابٌ أَلِیمٌ:» التوبه-۷۹٫

ثم بإتباعه بقوله: وَ اللّٰهُ یَعِدُکُمْ مَغْفِرَهً مِنْهُ وَ فَضْلاً وَ اللّٰهُ وٰاسِعٌ عَلِیمٌ ثانیا،فإن الله قد بین للمؤمنین:أن هناک حقا و ضلالا لا ثالث لهما،و أن الحق و هو الطریق المستقیم هو من الله سبحانه،و أن الضلال من الشیطان،قال تعالی: «فَمٰا ذٰا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلاٰلُ» :یونس-۳۲، و قال تعالی: «قُلِ اللّٰهُ یَهْدِی لِلْحَقِّ:» یونس-۳۵ و قال تعالی فی الشیطان: «إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِینٌ:» القصص-۱۵،و الآیات جمیعا مکیه، و بالجمله نبه تعالی بقوله: وَ اللّٰهُ یَعِدُکُمْ ،بأن هذا الخاطر الذی یخطر ببالکم من جهه الخوف

ص :۳۹۴

ضلال من الفکر فإن مغفره الله و الزیاده التی ذکرها فی الآیات السابقه إنما هما فی البذل من طیبات المال.

فقوله تعالی: وَ اللّٰهُ یَعِدُکُمْ «إلخ»،نظیر قوله: اَلشَّیْطٰانُ یَعِدُکُمُ «إلخ»،من قبیل وضع السبب موضع المسبب،و فیه إلقاء المقابله بین وعد الله سبحانه الواسع العلیم و وعد الشیطان،لینظر المنفقون فی أمر الوعدین و یختاروا ما هو أصلح لبالهم منهما.

فحاصل حجه الآیه:أن اختیارکم الخبیث علی الطیب إنما هو لخوف الفقر، و الجهل بما یستتبعه هذا الإنفاق،أما خوف الفقر فهو إلقاء،شیطانی،و لا یرید الشیطان بکم إلا الضلال و الفحشاء فلا یجوز أن تتبعوه،و أما ما یستتبعه هذا الإنفاق فهو الزیاده و المغفره اللتان ذکرتا لکم فی الآیات السابقه،و هو استتباع بالحق لأن الذی یعدکم استتباع الإنفاق لهذه المغفره و الزیاده هو الله سبحانه و وعده حق،و هو واسع یسعه أن یعطی ما وعده من المغفره و الزیاده و علیم لا یجهل شیئا و لا حالا من شیء فوعده وعد عن علم.

قوله تعالی: یُؤْتِی الْحِکْمَهَ مَنْ یَشٰاءُ ، الإیتاء هو الإعطاء،و الحکمه بکسر الحاء علی فعله بناء نوع یدل علی نوع المعنی فمعناه النوع من الإحکام و الإتقان أو نوع من الأمر المحکم المتقن الذی لا یوجد فیه ثلمه و لا فتور،و غلب استعماله فی المعلومات العقلیه الحقه الصادقه التی لا تقبل البطلان و الکذب البته.

و الجمله تدل علی أن البیان الذی بین الله به حال الإنفاق بجمع علله و أسبابه و ما یستتبعه من الأثر الصالح فی حقیقه حیاه الإنسان هو من الحکمه،فالحکمه هی القضایا الحقه المطابقه للواقع من حیث اشتمالها بنحو علی سعاده الإنسان کالمعارف الحقه الإلهیه فی المبدإ و المعاد،و المعارف التی تشرح حقائق العالم الطبیعی من جهه مساسها بسعاده الإنسان کالحقائق الفطریه التی هی أساس التشریعات الدینیه.

قوله تعالی: وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَهَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً ،المعنی ظاهر،و قد أبهم فاعل الإیتاء مع أن الجمله السابقه علیه تدل علی أنه الله تبارک و تعالی لیدل الکلام علی أن الحکمه بنفسها منشأ الخیر الکثیر فالتلبس بها یتضمن الخیر الکثیر،لا من جهه انتساب إتیانه إلیه تعالی،فإن مجرد انتساب الإتیان لا یوجب ذلک کإیتاء المال،

ص :۳۹۵

قال تعالی فی قارون «وَ آتَیْنٰاهُ مِنَ الْکُنُوزِ مٰا إِنَّ مَفٰاتِحَهُ لَتَنُوأُ بِالْعُصْبَهِ أُولِی الْقُوَّهِ Xإلی آخر الآیاتX:»القصص-۷۶،و إنما نسب إلیها الخیر الکثیر دون الخیر مطلقا،مع ما علیه الحکمه من ارتفاع الشأن و نفاسه الأمر لأن الأمر مختوم بعنایه الله و توفیقه،و أمر السعاده مراعی بالعاقبه و الخاتمه.

قوله تعالی: وَ مٰا یَذَّکَّرُ إِلاّٰ أُولُوا الْأَلْبٰابِ ، اللب هو العقل لأنه فی الإنسان بمنزله اللب من القشر،و علی هذا المعنی استعمل فی القرآن،و کان لفظ العقل بمعناه المعروف الیوم من الأسماء المستحدثه بالغلبه و لذلک لم یستعمل فی القرآن و إنما استعمل منه الأفعال مثل یعقلون.

و التذکر هو الانتقال من النتیجه إلی مقدماتها،أو من الشیء إلی نتائجها، و الآیه تدل علی أن اقتناص الحکمه یتوقف علی التذکر،و أن التذکر یتوقف علی العقل، فلا حکمه لمن لا عقل له.و قد مر بعض الکلام فی العقل عند البحث عن ألفاظ الإدراک المستعمله فی القرآن الکریم.

قوله تعالی: وَ مٰا أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَهٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اللّٰهَ یَعْلَمُهُ ،أی ما دعاکم الله سبحانه إلیه أو دعوتم أنفسکم إلیه بإیجابه علیها بالنذر من بذل المال فلا یخفی علی الله یثیب من أطاعه و یؤاخذ من ظلم،ففیه إیماء إلی التهدید،و یؤکده قوله تعالی: وَ مٰا لِلظّٰالِمِینَ مِنْ أَنْصٰارٍ .

و فی هذه الجمله أعنی قوله: وَ مٰا لِلظّٰالِمِینَ مِنْ أَنْصٰارٍ ،دلاله أولا:علی أن المراد بالظلم هو الظلم علی الفقراء و المساکین فی الإمساک عن الإنفاق علیهم،و حبس حقوقهم المالیه،لا الظلم بمعنی مطلق المعصیه فإن فی مطلق المعصیه أنصارا و مکفرات و شفعاء کالتوبه،و الاجتناب عن الکبائر،و شفعاء یوم القیامه إذا کان من حقوق الله تعالی، قال تعالی: «لاٰ تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَهِ اللّٰهِ إِنَّ اللّٰهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً Xإلی أن قال:X وَ أَنِیبُوا إِلیٰ رَبِّکُمْ:» الزمر-۵۴،و قال تعالی: «إِنْ تَجْتَنِبُوا کَبٰائِرَ مٰا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُکَفِّرْ عَنْکُمْ سَیِّئٰاتِکُمْ:» النساء-۳۱، و قال تعالی: «وَ لاٰ یَشْفَعُونَ إِلاّٰ لِمَنِ ارْتَضیٰ:» الأنبیاء-۲۸، و من هنا یظهر:وجه إتیان الأنصار بصیغه الجمع فإن فی مورد مطلق الظلم أنصارا.

و ثانیا:أن هذا الظلم و هو ترک الإنفاق لا یقبل التکفیر و لو کان من الصغائر

ص :۳۹۶

لقبله فهو من الکبائر،و أنه لا یقبل التوبه،و یتأید بذلک

ما وردت به الروایات: أن التوبه فی حقوق الناس غیر مقبوله-إلا برد الحق إلی مستحقه ،و أنه لا یقبل الشفاعه یوم القیامه کما یدل علیه قوله تعالی: «إِلاّٰ أَصْحٰابَ الْیَمِینِ فِی جَنّٰاتٍ یَتَسٰاءَلُونَ عَنِ الْمُجْرِمِینَ مٰا سَلَکَکُمْ فِی سَقَرَ قٰالُوا لَمْ نَکُ مِنَ الْمُصَلِّینَ وَ لَمْ نَکُ نُطْعِمُ الْمِسْکِینَ Xإلی أن قال:X فَمٰا تَنْفَعُهُمْ شَفٰاعَهُ الشّٰافِعِینَ:» المدثر-۴۸٫

و ثالثا:أن هذا الظالم غیر مرتضی عند الله إذ لا شفاعه إلا لمن ارتضی الله دینه کما مر بیانه فی بحث الشفاعه،و من هنا تظهر النکته فی قوله تعالی: یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمُ ابْتِغٰاءَ مَرْضٰاتِ اللّٰهِ ،حیث أتی بالمرضاه و لم یقل ابتغاء وجه الله.

و رابعا:أن الامتناع من أصل إنفاق المال علی الفقراء مع وجودهم و احتیاجهم من الکبائر الموبقه،و قد عد تعالی الامتناع عن بعض أقسامه کالزکاه شرکا بالله و کفرا بالآخره،قال تعالی: «وَیْلٌ لِلْمُشْرِکِینَ الَّذِینَ لاٰ یُؤْتُونَ الزَّکٰاهَ وَ هُمْ بِالْآخِرَهِ هُمْ کٰافِرُونَ:» فصلت-۷،و السوره مکیه و لم تکن شرعت الزکاه المعروفه عند نزولها.

قوله تعالی: إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقٰاتِ فَنِعِمّٰا هِیَ «إلخ»، الإبداء هو الإظهار، و الصدقات جمع صدقه،و هی مطلق الإنفاق فی سبیل الله أعم من الواجب و المندوب و ربما یقال:إن الأصل فی معناها الإنفاق المندوب.

و قد مدح الله سبحانه کلا من شقی التردید،لکون کل واحد من الشقین ذا آثار صالحه،فأما إظهار الصدقه فإن فیه دعوه عملیه إلی المعروف،و تشویقا للناس إلی البذل و الإنفاق،و تطییبا لنفوس الفقراء و المساکین حیث یشاهدون أن فی المجتمع رجالا رحماء بحالهم،و أموالا موضوعه لرفع حوائجهم،مدخره لیوم بؤسهم فیؤدی إلی زوال الیأس و القنوط عن نفوسهم،و حصول النشاط لهم فی أعمالهم،و اعتقاد وحده العمل و الکسب بینهم و بین الأغنیاء المثرین،و فی ذلک کل الخیر،و أما إخفاؤها فإنه حینئذ یکون أبعد من الریاء و المن و الأذی،و فیه حفظ لنفوس المحتاجین عن الخزی و المذله،و صون لماء وجوههم عن الابتذال،و کلاءه لظاهر کرامتهم،فصدقه العلن أکثر نتاجا،و صدقه السر أخلص طهاره.

و لما کان بناء الدین علی الإخلاص و کان العمل کلما قرب من الإخلاص کان أقرب

ص :۳۹۷

من الفضیله رجح سبحانه جانب صدقه السر فقال:و إن تخفوها و تعطوها الفقراء فهو خیر لکم فإن کلمه خیر أفعل التفضیل،و الله تعالی خبیر بأعمال عباده لا یخطئ فی تمییز الخیر من غیره،و هو قوله تعالی: وَ اللّٰهُ بِمٰا تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ .

قوله تعالی: لَیْسَ عَلَیْکَ هُدٰاهُمْ وَ لٰکِنَّ اللّٰهَ یَهْدِی مَنْ یَشٰاءُ ،فی الکلام التفات عن خطاب المؤمنین إلی خطاب رسول الله ص،و کان ما کان یشاهده رسول الله ص من فعال المؤمنین فی صدقاتهم من اختلاف السجایا بالإخلاص من بعضهم و المن و الأذی و التثاقل فی إنفاق طیب المال من بعض مع کونهم مؤمنین أوجد فی نفسه الشریفه وجدا و حزنا فسلاه الله تعالی بالتنبیه علی أن أمر هذا الإیمان الموجود فیهم و الهدی الذی لهم إنما هو إلی الله تعالی یهدی من یشاء إلی الإیمان و إلی درجاته،و لیس یستند إلی النبی لا وجوده و لا بقاؤه حتی یکون علیه حفظه،و یشنق من زواله أو ضعفه، أو یسوؤه ما آل إلیه الکلام فی هذه الآیات من التهدید و الإیعاد و الخشونه.

و الشاهد علی ما ذکرناه قوله تعالی: ،هُدٰاهُمْ ،بالتعبیر بالمصدر المضاف الظاهر فی تحقق التلبس.علی أن هذا المعنی أعنی نفی استناد الهدایه إلی النبی ص و إسناده إلی الله سبحانه حیث وقع فی القرآن وقع فی مقام تسلیه النبی و تطییب قلبه.

فالجمله أعنی قوله: لَیْسَ عَلَیْکَ هُدٰاهُمْ وَ لٰکِنَّ اللّٰهَ یَهْدِی مَنْ یَشٰاءُ جمله معترضه اعترضت فی الکلام لتطییب قلب النبی بقطع خطاب المؤمنین و الإقبال علیه(ص) ،نظیر الاعتراض الواقع فی قوله تعالی: «لاٰ تُحَرِّکْ بِهِ لِسٰانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ إِنَّ عَلَیْنٰا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ:» XالآیاتXالقیامه-۱۷٫فلما تم الاعتراض عاد إلی الأصل فی الکلام من خطاب المؤمنین.

قوله تعالی: وَ مٰا تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ فَلِأَنْفُسِکُمْ وَ مٰا تُنْفِقُونَ إِلاَّ ابْتِغٰاءَ وَجْهِ اللّٰهِ «إلی آخر الآیه»رجوع إلی خطاب المؤمنین بسیاق خال عن التبشیر و الإنذار و التحنن و التغیظ معا،فإن ذلک مقتضی معنی قوله تعالی: وَ لٰکِنَّ اللّٰهَ یَهْدِی مَنْ یَشٰاءُ کما لا یخفی.

فقصر الکلام علی الدعوه الخالیه بالدلاله علی أن ساحه المتکلم الداعی منزهه عن الانتفاع بما یتعقب هذه الدعوه من المنافع،و إنما یعود نفعه إلی المدعوین، وَ مٰا تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ فَلِأَنْفُسِکُمْ لکن لا مطلقا بل فی حال لا تنفقون إلا ابتغاء وجه الله،فقوله: وَ مٰا تُنْفِقُونَ إِلاَّ ابْتِغٰاءَ وَجْهِ اللّٰهِ حال،من ضمیر الخطاب و عامله متعلق الظرف أعنی قوله:

ص :۳۹۸

فَلِأَنْفُسِکُمْ

.

و لما أمکن أن یتوهم أن هذا النفع العائد إلی أنفسهم ببذل المال مجرد اسم لا مسمی له فی الخارج،و لیس حقیقته إلا تبدیل الحقیقه من الوهم عقب الکلام بقوله: وَ مٰا تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ یُوَفَّ إِلَیْکُمْ وَ أَنْتُمْ لاٰ تُظْلَمُونَ ،فبین أن نفع هذا الإنفاق المندوب و هو ما یترتب علیه من مثوبه الدنیا و الآخره لیس أمرا وهمیا،بل هو أمر حقیقی واقعی سیوفیه الله تعالی إلیکم من غیر أن یظلکم بفقد أو نقص.

و إبهام الفاعل فی قوله: یُوَفَّ إِلَیْکُمْ ،لما تقدم أن السیاق سیاق الدعوه فطوی، ذکر الفاعل لیکون الکلام أبلغ فی النصح و انتفاء غرض الانتفاع من الفاعل کأنه کلام لا متکلم له،فلو کان هناک نفع فلسامعه لا غیر.

قوله تعالی: لِلْفُقَرٰاءِ الَّذِینَ أُحْصِرُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ إلی آخر الآیه، الحصر هو المنع و الحبس،و الأصل فی معناه التضییق،قال الراغب فی المفردات،:و الحصر و الإحصار المنع من طریق البیت،فالإحصار یقال:فی المنع الظاهر کالعدو،و المنع الباطن کالمرض،و الحصر لا یقال،إلا فی المنع الباطن،فقوله تعالی: فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فمحمول علی الأمرین و کذلک قوله: لِلْفُقَرٰاءِ الَّذِینَ أُحْصِرُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ ،و قوله عز و جل: أَوْ جٰاؤُکُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ ،أی ضاقت بالبخل و الجبن،انتهی.و التعفف التلبس بالعفه،و السیماء العلامه،و الإلحاف هو الإلحاح فی السؤال.

و فی الآیه بیان مصرف الصدقات،و هو أفضل المصرف،و هم الفقراء الذین منعوا فی سبیل الله و حبسوا فیه بتأدیه عوامل و أسباب إلی ذلک:إما عدو أخذ ما لهم من الستر و اللباس أو منعهم التعیش بالخروج إلی الاکتساب أو مرض أو اشتغال بما لا یسعهم معه الاشتغال بالکسب کطالب العلم و غیر ذلک.

و فی قوله تعالی یَحْسَبُهُمُ الْجٰاهِلُ أی الجاهل بحالهم أغنیاء من التعفف دلاله علی أنهم غیر متظاهرین بالفقر إلا ما لا سبیل لهم إلی ستره من علائم الفقر و المسکنه من بشره أو لباس خلق أو نحوهما.

و من هنا یظهر:أن المراد بقوله: لاٰ یَسْئَلُونَ النّٰاسَ إِلْحٰافاً أنهم لا یسألون الناس أصلا حتی ینجر إلی الإلحاف و الإصرار فی السؤال،فإن السؤال أول مره یجوز للنفس

ص :۳۹۹

الجزع من مراره الفقر فیسرع إلیها أن لا تصبر و تهم بالسؤال فی کل موقف،و الإلحاف علی کل أحد،کذا قیل،و لا یبعد أن یکون المراد نفی الإلحاف لا أصل السؤال، و یکون المراد بالإلحاف ما یزید علی القدر الواجب من إظهار الحاجه،فإن مسمی الإظهار عند الحاجه المبرمه لا بأس به بل ربما صار واجبا،و الزائد علیه و هو الإلحاف هو المذموم.

و فی قوله تعالی: تَعْرِفُهُمْ بِسِیمٰاهُمْ دون أن یقال تعرفونهم نوع صون لجاههم و حفظ لسترهم الذی تستروا به تعففا من الانهتاک فإن کونهم معروفین بالفقر عند کل أحد لا یخلو من هوان أمرهم و ظهور ذلهم.و أما معرفه رسول الله ص بحالهم بتوسمه من سیماهم،و هو نبیهم المبعوث إلیهم الرءوف الحنین بهم فلیس فیه کسر لشأنهم،و لا ذهاب کرامتهم،و هذا-و الله أعلم-هو السر فی الالتفات عن خطاب المجموع إلی خطاب المفرد.

قوله تعالی: اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهٰارِ إلی آخر الآیه،السر و العلانیه متقابلان و هما حالان من ینفقون و التقدیر مسرین و معلنین،و استیفاء الأزمه و الأحوال فی الإنفاق للدلاله علی اهتمام هؤلاء المنفقین فی استیفاء الثواب،و إمعانهم فی ابتغاء مرضاه الله،و إراده وجهه،و لذلک تدلی الله سبحانه منهم فوعدهم وعدا حسنا بلسان الرأفه و التلطف فقال: فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إلخ.

(بحث روائی)

فی الدر المنثور، فی قوله تعالی: وَ اللّٰهُ یُضٰاعِفُ لِمَنْ یَشٰاءُ الآیه:،أخرج ابن ماجه عن الحسن بن علی بن أبی طالب و أبی الدرداء و أبی هریره و أبی أمامه الباهلی و عبد الله بن عمر و جابر بن عبد الله و عمران بن حصین کلهم یحدث عن رسول الله أنه قال:ح، و أخرج ابن ماجه و ابن أبی حاتم عن عمران بن حصین عن رسول الله ص قال*:من أرسل بنفقه فی سبیل الله و أقام فی بیته-فله بکل درهم سبعمائه درهم،و من غزا بنفسه فی سبیل الله و أنفق فی وجهه ذلک-فله بکل درهم یوم القیامه سبعمائه ألف درهم-ثم تلا هذه الآیه: وَ اللّٰهُ یُضٰاعِفُ لِمَنْ یَشٰاءُ .

ص :۴۰۰

و فی تفسیر العیاشی،و رواه البرقی أیضا عن الصادق(ع)*: إذا أحسن المؤمن عمله-ضاعف الله عمله بکل حسنه سبعمائه ضعف،و ذلک قول الله: وَ اللّٰهُ یُضٰاعِفُ لِمَنْ یَشٰاءُ فأحسنوا أعمالکم-التی تعملونها لثواب الله.

و فی تفسیر العیاشی،عن عمر بن مسلم قال*:سمعت أبا عبد الله(ع)یقول: إذا أحسن المؤمن عمله-ضاعف الله عمله بکل حسنه سبعمائه ضعف-فذلک قول الله: وَ اللّٰهُ یُضٰاعِفُ لِمَنْ یَشٰاءُ -فأحسنوا أعمالکم التی تعملونها لثواب الله،قلت:و ما الإحسان؟ قال:إذ صلیت فأحسن رکوعک و سجودک،و إذا صمت فتوق ما فیه فساد صومک، و إذا حججت فتوق کل ما یحرم علیک فی حجتک و عمرتک،قال:و کل عمل تعمله فلیکن نقیا من الدنس.

و فیه،عن حمران عن أبی جعفر(ع)قال*: قلت له:أ رأیت المؤمن له فضل علی المسلم فی شیء-من المواریث و القضایا و الأحکام حتی یکون للمؤمن-أکثر مما یکون للمسلم فی المواریث أو غیر ذلک؟قال:لا هما یجریان فی ذلک مجری واحدا-إذا حکم الإمام علیهما،و لکن للمؤمن فضلا علی المسلم فی أعمالهما،قال:فقلت:أ لیس الله یقول:من جاء بالحسنه فله عشر:أمثالها،و زعمت أنهم مجتمعون علی الصلاه و الزکاه و الصوم و الحج مع المؤمن؟قال:فقال: أ لیس الله قد قال: وَ اللّٰهُ یُضٰاعِفُ لِمَنْ یَشٰاءُ أضعافا کثیره؟فالمؤمنون هم الذین یضاعف لهم الحسنات،لکل حسنه سبعین ضعفا، فهذا من فضیلتهم،و یزید الله المؤمن فی حسناته-علی قدر صحه إیمانه أضعافا مضاعفه کثیره-و یفعل الله بالمؤمن ما یشاء.

أقول:و فی هذا المعنی أخبار أخر و هی مبتنیه جمیعا علی الأخذ بإطلاق قوله تعالی: وَ اللّٰهُ یُضٰاعِفُ لِمَنْ یَشٰاءُ بالنسبه إلی غیر المنفقین،و الأمر علی ذلک إذ لا دلیل علی التقیید بالمنفقین غیر المورد،و لا یکون المورد مخصصا و لا مقیدا،و إذا کانت الآیه مطلقه کذلک کان قوله: یُضٰاعِفُ مطلقا بالنسبه إلی الزائد عن العدد و غیره، و یکون المعنی:و الله یضاعف العمل کیفما شاء علی من شاء،یضاعف لکل محسن علی قدر إحسانه سبعمائه ضعف أو أزید أو أقل کما یزید للمنفقین علی سبعمائه إذا شاء،و لا ینافی هذا ما تقدم فی البیان من نفی کون المراد و الله یضاعف هذه المضاعفه لمن یشاء

ص :۴۰۱

لأن الذی نفینا هناک إنما هو تقییده بالمنفقین،و المعنی الذی تدل علیه الروایه نفی التقیید.و قوله(ع):أ لیس الله قد قال: وَ اللّٰهُ یُضٰاعِفُ لِمَنْ یَشٰاءُ أضعافا کثیره اه نقل بالمعنی مأخوذ من مجموع:آیتین إحداهما:هذه الآیه من سوره البقره،و الأخری:

قوله تعالی: «مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللّٰهَ قَرْضاً حَسَناً فَیُضٰاعِفَهُ لَهُ أَضْعٰافاً کَثِیرَهً:» البقره-۲۴۵،و مما یستفاد من الروایه إمکان قبول أعمال غیر المؤمنین من سائر فرق المسلمین و ترتب الثواب علیها،و سیجیء البحث عنها فی قوله تعالی: «إِلاَّ الْمُسْتَضْعَفِینَ مِنَ الرِّجٰالِ:» XالآیهXالنساء-۹۸٫

و فی المجمع،قال: و الآیه عامه فی النفقه فی جمیع ذلک(یشیر إلی الجهاد و غیره من أبواب البر): و هو المروی عن أبی عبد الله(ع) .

و فی الدر المنثور،أخرج عبد الرزاق فی المصنف عن أیوب قال*: أشرف علی النبی ص رجل من رأس تل،فقالوا:ما أجلد هذا الرجل لو کان جلده فی سبیل الله فقال النبی ص:أ و لیس فی سبیل الله إلا من قتل؟ثم قال:من خرج فی الأرض یطلب حلالا-یکف به والدیه فهو فی سبیل الله،و من خرج یطلب حلالا یکف به أهله-فهو فی سبیل الله،و من خرج یطلب حلالا یکف به نفسه-فهو فی سبیل الله،و من خرج یطلب التکاثر-فهو فی سبیل الشیطان.

و فیه،أیضا أخرج ابن المنذر و الحاکم و صححه: إن رسول الله ص سأل البراء بن عازب فقال*:یا براء کیف نفقتک علی أمک؟و کان موسعا علی أهله فقال:یا رسول الله ما أحسنها؟قال:فإن نفقتک علی أهلک و ولدک و خادمک صدقه-فلا تتبع ذلک منا و لا أذی.

أقول:و الروایات فی هذه المعانی کثیره من طرق الفریقین،و فیها أن کل عمل یرتضیه الله سبحانه فهو فی سبیل الله،و کل نفقه فی سبیل الله فهی صدقه.

و فی تفسیر القمی،: فی قوله تعالی: اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللّٰهِ الآیه:عن الصادق(ع)قال رسول الله ص*:من أسدی إلی مؤمن معروفا ثم آذاه بالکلام أو من علیه فقد أبطل صدقته-إلی أن قال الصادق(ع):و الصفوان هی الصخره الکبیره التی تکون فی المفازه-إلی أن قال فی قوله تعالی: کَمَثَلِ جَنَّهٍ بِرَبْوَهٍ الآیه-وابل أی

ص :۴۰۲

مطر،و الطل ما یقع باللیل علی الشجر و النبات،و قال فی قوله تعالی: إِعْصٰارٌ فِیهِ نٰارٌ – الآیه الأعصار الریاح.

و فی الدر المنثور،: فی قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَیِّبٰاتِ الآیه:

أخرج ابن جریر عن علی بن أبی طالب:فی قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَیِّبٰاتِ مٰا کَسَبْتُمْ ،قال:من الذهب و الفضه و مما أخرجنا لکم من الأرض،قال:

یعنی من الحب و التمر و کل شیء علیه زکاه.

و فیه،”: أیضا أخرج ابن أبی شیبه و عبد بن حمید و الترمذی و صححه و ابن ماجه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و ابن مردویه و الحاکم و صححه و البیهقی فی سننه عن البراء بن عازب”:فی قوله ،وَ لاٰ تَیَمَّمُوا الْخَبِیثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ ،قال:نزلت فینا معشر الأنصار،کنا أصحاب نخل کان الرجل یأتی من نخله-علی قدر کثرته و قلته،و کان الرجل یأتی بالقنو و القنوین-فیعلقه فی المسجد و کان أهل الصفه لیس لهم طعام،فکان أحدهم إذا جاع أتی القنو فضربه بعصاه-فیسقط البسر و التمر فیأکل،و کان ناس ممن لا یرغب فی الخیر-یأتی الرجل بالقنو فیه الشیص و الحشف،و بالقنو قد انکسر فیعلقه فأنزل الله« یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَیِّبٰاتِ مٰا کَسَبْتُمْ-وَ مِمّٰا أَخْرَجْنٰا لَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ- وَ لاٰ تَیَمَّمُوا الْخَبِیثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ-وَ لَسْتُمْ بِآخِذِیهِ إِلاّٰ أَنْ تُغْمِضُوا فِیهِ »قال:لو أن أحدکم أهدی إلیه مثل ما أعطی-لم یأخذه إلا عن إغماض و حیاء،قال:فکنا بعد ذلک یأتی أحدنا بصالح ما عنده.

و فی الکافی،عن الصادق(ع)*: فی قول الله: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَیِّبٰاتِ مٰا کَسَبْتُمْ-وَ مِمّٰا أَخْرَجْنٰا لَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ-وَ لاٰ تَیَمَّمُوا الْخَبِیثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ ،قال:کان رسول الله ص إذا أمر بالنخل أن یزکی-یجیء قوم بألوان من التمر و هو من أردإ التمر،یؤدونه عن زکاتهم تمر یقال له الجعرور و المعی فأره-قلیله اللحی عظیمه النوی، و کان بعضهم یجیء بها عن التمر الجید-فقال رسول الله لا تخرصوا هاتین النخلتین-و لا تجیئوا منها بشیء و فی ذلک نزل: وَ لاٰ تَیَمَّمُوا الْخَبِیثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ-وَ لَسْتُمْ بِآخِذِیهِ إِلاّٰ أَنْ تُغْمِضُوا فِیهِ ،و الإغماض أن تأخذ هاتین التمرتین ،

و فی روایه أخری عن أبی عبد الله (ع): فی قوله تعالی: أَنْفِقُوا مِنْ طَیِّبٰاتِ مٰا کَسَبْتُمْ -فقال:کان القوم کسبوا مکاسب سوء فی الجاهلیه-فلما أسلموا أرادوا-أن یخرجوها من أموالهم لیتصدقوا بها،فأبی الله

ص :۴۰۳

تبارک و تعالی-إلا أن یخرجوا من أطیب ما کسبوا.

أقول:و فی هذا المعنی أخبار کثیره من طرق الفریقین.

و فی تفسیر القمی،”: فی قوله تعالی: اَلشَّیْطٰانُ یَعِدُکُمُ الْفَقْرَ الآیه،قال:قال:إن الشیطان یقول لا تنفقوا-فإنکم تفتقرون و الله یعدکم مغفره منه و فضلا-أی یغفر لکم إن أنفقتم لله-و فضلا یخلف علیکم.

و فی الدر المنثور،أخرج الترمذی و حسنه و النسائی و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و ابن حبان و البیهقی فی الشعب عن ابن مسعود قال:قال رسول الله ص:

إن للشیطان لمه بابن آدم و للملک لمه:فأما لمه الشیطان فإیعاد بالشر و تکذیب بالحق.

و أما لمه الملک فإیعاد بالخیر و تصدیق بالحق،فمن وجد ذلک فلیعلم أنه من الله-فلیحمد الله،و من وجد الأخری فلیتعوذ بالله من الشیطان-ثم قرأ: اَلشَّیْطٰانُ یَعِدُکُمُ الْفَقْرَ وَ یَأْمُرُکُمْ بِالْفَحْشٰاءِ الآیه.

و فی تفسیر العیاشی،أبی جعفر(ع): فی قوله تعالی: وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَهَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً قال:المعرفه.

و فیه،عن الصادق(ع): أن الحکمه المعرفه و التفقه فی الدین.

و فی الکافی،عن الصادق(ع)*: فی الآیه،قال:طاعه الله و معرفه الإمام.

أقول:و فی معناه روایات أخر و هی من قبیل عد المصداق.

و فی الکافی،عن عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن بعض أصحابنا رفعه قال:قال رسول الله ص: ما قسم الله للعباد شیئا أفضل من العقل،فنوم العاقل أفضل من سهر الجاهل،و إقامه العاقل أفضل من شخوص الجاهل،و لا بعث الله نبیا و لا رسولا حتی یستکمل العقل-و یکون عقله أفضل من جمیع عقول أمته،و ما یضمر النبی فی نفسه أفضل من اجتهاد المجتهدین،و ما أدی العبد فرائض الله حتی عقل عنه، و لا بلغ جمیع العابدین فی فضل عبادتهم ما بلغ العاقل،و العقلاء هم أولوا الألباب، قال الله تبارک و تعالی: وَ مٰا یَذَّکَّرُ إِلاّٰ أُولُوا الْأَلْبٰابِ .

و عن الصادق(ع)قال*: الحکمه ضیاء المعرفه و میزان التقوی و ثمره الصدق- و لو قلت:ما أنعم الله علی عبده بنعمه-أعظم و أرفع و أجزل و أبهی من الحکمه لقلت،

ص :۴۰۴

قال الله عز و جل: یُؤْتِی الْحِکْمَهَ مَنْ یَشٰاءُ-وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَهَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً-وَ مٰا یَذَّکَّرُ إِلاّٰ أُولُوا الْأَلْبٰابِ .

أقول:و فی قوله تعالی: وَ مٰا أَنْفَقْتُمْ الآیه فی الصدقه و النذر و الظلم أخبار کثیره سنوردها فی مواردها إن شاء الله.

و فی الدر المنثور،بعده طرق عن ابن عباس و ابن جبیر و أسماء بنت أبی بکر و غیرهم: أن رسول الله کان یمنع عن الصدقه علی غیر أهل الإسلام-و أن المسلمین کانوا یکرهون الإنفاق علی قرابتهم من الکفار-فأنزل الله: لَیْسَ عَلَیْکَ هُدٰاهُمْ الآیه-فأجاز ذلک.

أقول:قد مر أن قوله: هُدٰاهُمْ إنما یصلح لأن یراد به هدی المسلمین الموجود فیهم دون الکفار فالآیه أجنبیه عما فی الروایات من قصه النزول،علی أن تعیین المورد فی قوله: لِلْفُقَرٰاءِ الَّذِینَ أُحْصِرُوا الآیه لا یلائمه کثیر ملاءمه،و أما مسأله الإنفاق علی غیر المسلم إذا کان فی سبیل الله و ابتغاء مرضاه الله فیکفی فیه إطلاق الآیات.

و فی الکافی،عن الصادق(ع)*: فی قول الله عز و جل: وَ إِنْ تُخْفُوهٰا وَ تُؤْتُوهَا الْفُقَرٰاءَ-فَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ فقال:هی سوی الزکاه،أن الزکاه علانیه غیر سر.

و فیه،عنه(ع): کل ما فرض الله علیک-فإعلانه أفضل من إسراره-و ما کان تطوعا فإسراره أفضل من إعلانه.

أقول:و فی معنی الحدیثین أحادیث أخری و قد تقدم ما یتضح به معناها.

و فی المجمع،: فی قوله تعالی: لِلْفُقَرٰاءِ الَّذِینَ أُحْصِرُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ الآیه:قال قال أبو جعفر (ع):نزلت الآیه فی أصحاب الصفه.

قال:و کذلک رواه الکلبی عن ابن عباس”: ،و هم نحو من أربعمائه رجل لم یکن لهم مساکن بالمدینه،و لا عشائر یأوون إلیهم-فجعلوا أنفسهم فی المسجد،و قالوا نخرج فی کل سریه یبعثها رسول الله،فحث الله الناس علیهم فکان الرجل إذا أکل-و عنده فضل أتاهم به إذا أمسی.

و فی تفسیر العیاشی،عن أبی جعفر(ع)*: أن الله یبغض الملحف.

و فی المجمع،”: فی قوله تعالی: اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهٰارِ الآیه،قال:سبب النزول عن ابن عباس نزلت هذه الآیه فی علی بن أبی طالب(ع)-کانت معه أربعه

ص :۴۰۵

دراهم،فتصدق بواحد لیلا و بواحد نهارا-و بواحد سرا و بواحد علانیه فنزل: اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهٰارِ سِرًّا وَ عَلاٰنِیَهً ،”:قال الطبرسی:و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله(ع).

أقول:و روی هذا المعنی العیاشی فی تفسیره،و المفید فی الاختصاص،و الصدوق فی العیون،.

و فی الدر المنثور،أخرج عبد الرزاق و عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الطبرانی و ابن عساکر من طریق عبد الوهاب بن مجاهد عن أبیه عن ابن عباس”: فی قوله تعالی: اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمْ-بِاللَّیْلِ وَ النَّهٰارِ سِرًّا وَ عَلاٰنِیَهً ،قال: نزلت فی علی بن أبی طالب(ع)کانت له أربعه دراهم-فأنفق باللیل درهما و بالنهار درهما- و سرا درهما و علانیه درهما.

و فی تفسیر البرهان،عن ابن شهرآشوب فی المناقب عن ابن عباس و السدی و مجاهد و الکلبی و أبی صالح و الواحدی و الطوسی و الثعلبی و الطبرسی و الماوردی و القشیری و الثمالی و النقاش و الفتال و عبد الله بن الحسین و علی بن حرب الطائی فی تفاسیرهم”: أنه کان عند ابن أبی طالب دراهم فضه-فتصدق بواحد لیلا و بواحد نهارا و بواحد سرا و بواحد علانیه-فنزل: اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهٰارِ سِرًّا وَ عَلاٰنِیَهً -فسمی کل درهم مالا و بشره بالقبول.

و فی بعض التفاسیر:أن الآیه نزلت فی أبی بکر تصدق بأربعین ألف دینار عشره باللیل و عشره بالنهار و عشره بالسر و عشره بالعلانیه.

أقول:ذکر الآلوسی فی تفسیره،فی ذیل هذا الحدیث:أن الإمام السیوطی تعقبه بأن خبر تصدقه بأربعین ألف دینار إنما رواه ابن عساکر فی تاریخه،عن عائشه و لیس فیه ذکر من نزول الآیه،و کان من ادعی ذلک فهمه مما أخرجه ابن المنذر عن ابن إسحاق قال:لما قبض أبو بکر و استخلف عمر خطب الناس فحمد الله و أثنی علیه بما هو أهله،ثم قال:أیها الناس إن بعض الطمع فقر،و إن بعض الیأس غنی، و إنکم تجمعون ما لا تأکلون،و تؤملون ما لا تدرکون،و اعلموا أن بعض الشح شعبه من النفاق،فأنفقوا خیرا لأنفسکم،فأین أصحاب هذه الآیه،و قرأ الآیه الکریمه و أنت

ص :۴۰۶

تعلم أنها لا دلاله فیها علی نزولها فی حقه انتهی.

و فی الدر المنثور،بعده طرق عن أبی أمامه و أبی الدرداء و ابن عباس و غیرهم أن الآیه نزلت فی أصحاب الخیل.

أقول:و المراد بهم المرابطون الذین ینفقون علی الخیل لیلا و نهارا،لکن لفظ الآیه أعنی قوله:سرا و علانیه لا ینطبق علیه إذ لا معنی لهذا التعمیم و التردید فی الإنفاق علی الخیل أصلا.

و فی الدر المنثور،أیضا أخرج المسیب”:

اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ

الآیه کلها فی عبد الرحمن بن عوف-و عثمان بن عفان فی نفقتهم فی جیش العسره.

أقول:و الإشکال فیه من حیث عدم الانطباق نظیر الإشکال فی سابقه .

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۷۵ الی ۲۸۱]

اشاره

اَلَّذِینَ یَأْکُلُونَ اَلرِّبٰا لاٰ یَقُومُونَ إِلاّٰ کَمٰا یَقُومُ اَلَّذِی یَتَخَبَّطُهُ اَلشَّیْطٰانُ مِنَ اَلْمَسِّ ذٰلِکَ بِأَنَّهُمْ قٰالُوا إِنَّمَا اَلْبَیْعُ مِثْلُ اَلرِّبٰا وَ أَحَلَّ اَللّٰهُ اَلْبَیْعَ وَ حَرَّمَ اَلرِّبٰا فَمَنْ جٰاءَهُ مَوْعِظَهٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهیٰ فَلَهُ مٰا سَلَفَ وَ أَمْرُهُ إِلَی اَللّٰهِ وَ مَنْ عٰادَ فَأُولٰئِکَ أَصْحٰابُ اَلنّٰارِ هُمْ فِیهٰا خٰالِدُونَ (۲۷۵) یَمْحَقُ اَللّٰهُ اَلرِّبٰا وَ یُرْبِی اَلصَّدَقٰاتِ وَ اَللّٰهُ لاٰ یُحِبُّ کُلَّ کَفّٰارٍ أَثِیمٍ (۲۷۶) إِنَّ اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا اَلصّٰالِحٰاتِ وَ أَقٰامُوا اَلصَّلاٰهَ وَ آتَوُا اَلزَّکٰاهَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لاٰ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لاٰ هُمْ یَحْزَنُونَ (۲۷۷) یٰا أَیُّهَا اَلَّذِینَ آمَنُوا اِتَّقُوا اَللّٰهَ وَ ذَرُوا مٰا بَقِیَ مِنَ اَلرِّبٰا إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (۲۷۸) فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اَللّٰهِ وَ رَسُولِهِ وَ إِنْ تُبْتُمْ فَلَکُمْ رُؤُسُ أَمْوٰالِکُمْ لاٰ تَظْلِمُونَ وَ لاٰ تُظْلَمُونَ (۲۷۹) وَ إِنْ کٰانَ ذُو عُسْرَهٍ فَنَظِرَهٌ إِلیٰ مَیْسَرَهٍ وَ أَنْ تَصَدَّقُوا خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (۲۸۰) وَ اِتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اَللّٰهِ ثُمَّ تُوَفّٰی کُلُّ نَفْسٍ مٰا کَسَبَتْ وَ هُمْ لاٰ یُظْلَمُونَ (۲۸۱)

ص :۴۰۷

(بیان)

الآیات مسوقه لتأکید حرمه الربا و التشدید علی المرابین و لیست مسوقه للتشریع الابتدائی،کیف و لسانها غیر لسان التشریع:و إنما الذی یصلح لهذا الشأن قوله تعالی فی سوره آل عمران: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاٰ تَأْکُلُوا الرِّبَوا أَضْعٰافاً مُضٰاعَفَهً وَ اتَّقُوا اللّٰهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ:» آل عمران-۱۳۰،نعم تشتمل هذه الآیات علی مثل قوله: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّٰهَ وَ ذَرُوا مٰا بَقِیَ مِنَ الرِّبٰا إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ ،و سیاق الآیه یدل علی أن المسلمین ما کانوا ینتهون عن النهی السابق عن الربا،بل کانوا یتداولونها بینهم بعض التداول فأمرهم الله بالکف عن ذلک،و ترک ما للغرماء فی ذمه المدینین من الربا، و من هنا یظهر معنی قوله: فَمَنْ جٰاءَهُ مَوْعِظَهٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهیٰ فَلَهُ مٰا سَلَفَ وَ أَمْرُهُ إِلَی اللّٰهِ الآیه علی ما سیجیء بیانه.

و قد تقدم علی ما فی سوره آل عمران من النهی قوله تعالی فی سوره الروم و هی مکیه: «وَ مٰا آتَیْتُمْ مِنْ رِباً لِیَرْبُوَا فِی أَمْوٰالِ النّٰاسِ فَلاٰ یَرْبُوا عِنْدَ اللّٰهِ وَ مٰا آتَیْتُمْ مِنْ زَکٰاهٍ تُرِیدُونَ وَجْهَ اللّٰهِ فَأُولٰئِکَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ:» الروم-۳۹،و من هنا یظهر أن الربا کان أمرا مرغوبا عنه من أوائل عهد رسول الله قبل الهجره حتی تم أمر النهی عنه فی سوره آل عمران،ثم اشتد أمره فی سوره البقره بهذه الآیات السبع التی یدل سیاقها علی تقدم نزول النهی علیها،و من هنا یظهر:أن هذه الآیات إنما نزلت بعد سوره آل عمران.

علی أن حرمه الربا فی مذهب الیهود علی ما یذکره الله تعالی فی قوله :«وَ أَخْذِهِمُ الرِّبَوا وَ قَدْ نُهُوا عَنْهُ:» النساء-۱۶۱،و یشعر به قوله:-حکایه عنهم- «لَیْسَ عَلَیْنٰا فِی الْأُمِّیِّینَ سَبِیلٌ:» آل عمران-۷۵،مع تصدیق القرآن لکتابهم و عدم نسخ ظاهر کانت تدل علی حرمته فی الإسلام.

و الآیات أعنی آیات الربا لا تخلو عن ارتباط بما قبلها من آیات الإنفاق فی سبیل الله کما یشیر إلیه قوله تعالی فی ضمنها: یَمْحَقُ اللّٰهُ الرِّبٰا وَ یُرْبِی الصَّدَقٰاتِ ،و قوله: وَ أَنْ تَصَدَّقُوا خَیْرٌ لَکُمْ ،و کذا ما وقع من ذکره فی سوره الروم و فی سوره آل عمران

ص :۴۰۸

مقارنا لذکر الإنفاق و الصدقه و الحث علیه و الترغیب فیه.

علی أن الاعتبار أیضا یساعد الارتباط بینهما بالتضاد و المقابله،فإن الربا أخذ بلا عوض کما أن الصدقه إعطاء بلا عوض،و الآثار السیئه المترتبه علی الربا تقابل الآثار الحسنه المترتبه علی الصدقه و تحاذیها علی الکلیه من غیر تخلف و استثناء،فکل مفسده منه یحاذیها خلافها من المصلحه منها لنشر الرحمه و المحبه،و إقامه أصلاب المساکین و المحتاجین،و نماء المال،و انتظام الأمر و استقرار النظام و الأمن فی الصدقه و خلاف ذلک فی الربا.

و قد شدد الله سبحانه فی هذه الآیات فی أمر الربا بما لم یشدد بمثله فی شیء من فروع الدین إلا فی تولی أعداء الدین،فإن التشدید فیه یضاهی تشدید الربا،و أما سائر الکبائر فإن القرآن و إن أعلن مخالفتها و شدد القول فیها فإن لحن القول فی تحریمها دون ما فی هذین الأمرین،حتی الزنا و شرب الخمر و القمار و الظلم،و ما هو أعظم منها کقتل النفس التی حرم الله و الفساد،فجمیع ذلک دون الربا و تولی أعداء الدین.

و لیس ذلک إلا لأن تلک المعاصی لا تتعدی الفرد أو الأفراد فی بسط آثارها المشئومه،و لا تسری إلا إلی بعض جهات النفوس،و لا تحکم إلا فی الأعمال و الأفعال بخلاف هاتین المعصیتین فإن لهما من سوء التأثیر ما ینهدم به بنیان الدین و یعفی أثره، و یفسد به نظام حیاه النوع،و یضرب الستر علی الفطره الإنسانیه و یسقط حکمها فیصیر نسیا منسیا علی ما سیتضح إن شاء الله العزیز بعض الاتضاح.

و قد صدق جریان التاریخ کتاب الله فیما کان یشدد فی أمرهما حیث أهبطت المداهنه و التولی و التحاب و التمایل إلی أعداء الدین الأمم الإسلامیه فی مهبط من الهلکه صاروا فیها نهبا منهوبا لغیرهم:لا یملکون مالا و لا عرضا و لا نفسا،و لا یستحقون موتا و لا حیاه،فلا یؤذن لهم فیموتوا،و لا یغمض عنهم فیستفیدوا من موهبه الحیاه، و هجرهم الدین،و ارتحلت عنهم عامه الفضائل.

و حیث ساق أکل الربا إلی ادخار الکنوز و تراکم الثروه و السؤدد فجر ذلک إلی الحروب العالمیه العامه،و انقسام الناس إلی قسمی المثری السعید و المعدم الشقی،و بان البین،فکان بلوی یدکدک الجبال،و یزلزل الأرض،و یهدد الإنسانیه بالانهدام، و الدنیا بالخراب،ثم کان عاقبه الذین أساءوا السوأی.

و سیظهر لک إن شاء الله تعالی أن ما ذکره الله تعالی من أمر الربا و تولی أعداء

ص :۴۰۹

الدین من ملاحم القرآن الکریم.

قوله تعالی: اَلَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبٰا لاٰ یَقُومُونَ إِلاّٰ کَمٰا یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطٰانُ مِنَ الْمَسِّ ، الخبط هو المشی علی غیر استواء،یقال خبط البعیر إذا اختل جهه مشیه، و للإنسان فی حیاته طریق مستقیم لا ینحرف عنه،فإنه لا محاله ذو أفعال و حرکات فی طریق حیاته بحسب المحیط الذی یعیش فیه،و هذه الأفعال محفوظه النظام بأحکام اعتقادیه عقلائیه وضعها و نظمها الإنسان ثم طبق علیها أفعاله الانفرادیه و الاجتماعیه، فهو یقصد الأکل إذا جاع،و یقصد الشرب إذا عطش،و الفراش إذا اشتهی النکاح، و الاستراحه إذا تعب،و الاستظلال إذا أراد السکن و هکذا،و ینبسط لأمور و ینقبض عن أخری فی معاشرته،و یرید کل مقدمه عند إراده ذیها،و إذا طلب مسببا مال إلی جهه سببه.

و هذه الأفعال علی هذه الاعتقادات مرتبطه متحده نحو اتحاد متلائمه غیر متناقضه و مجموعها طریق حیاته.

و إنما اهتدی الإنسان إلی هذا الطریق المستقیم بقوه مودوعه فیه هی القوه الممیزه بین الخیر و الشر و النافع و الضار و الحسن و القبیح و قد مر بعض الکلام فی ذلک.

و أما الإنسان الممسوس و هو الذی اختلت قوته الممیزه فهو لا یفرق بین الحسن و القبیح و النافع و الضار و الخیر و الشر، فیجری حکم کل مورد فیما یقابله من الموارد، لکن لا لأنه ناس لمعنی الحسن و القبح و غیرهما فإنه بالأخره إنسان ذو إراده،و من المحال أن یصدر عن الإنسان غیر الأفعال الإنسانیه بل لأنه یری القبیح حسنا و الحسن قبیحا و الخیر و النافع شرا و ضارا و بالعکس فهو خابط فی تطبیق الأحکام و تعیین الموارد.

و هو مع ذلک لا یجعل الفعل غیر العادی عادیا دون العکس فإن لازم ذلک أن یکون عنده آراء و أفکار منتظمه ربما طبقها علی غیر موردها من غیر عکس،بل قد اختل عنده حکم العاده و غیره و صار ما یتخیله و یریده هو المتبع عنده،فالعادی و غیر العادی عنده علی حد سواء کالناقه تخبط و تضرب علی غیر استواء،فهو فی خلاف العاده لا یری العاده إلا مثل خلاف العاده من غیر مزیه لها علیه،فلا ینجذب من خلاف العاده إلی العاده فافهم ذلک.

و هذا حال المرابی فی أخذه الربا (إعطاء الشیء و أخذ ما یماثله و زیاده بالأجل) فإن الذی تدعو إلیه الفطره و یقوم علیه أساس حیاه الإنسان الاجتماعیه أن یعامل

ص :۴۱۰

بمعاوضه ما عنده من المال الذی یستغنی عنه مما عند غیره من المال الذی یحتاج إلیه، و أما إعطاء المال و أخذ ما یماثله بعینه مع زیاده فهذا شیء ینهدم به قضاء الفطره و أساس المعیشه،فإن ذلک ینجر من جانب المرابی إلی اختلاس المال من ید المدین و تجمعه و تراکمه عند المرابی،فإن هذا المال لا یزال ینمو و یزید،و لا ینمو إلا من مال الغیر، فهو بالانتفاص و الانفصال من جانب،و الزیاده و الانضمام إلی جانب آخر.

و ینجر من جانب المدین المؤدی للربا إلی تزاید المصرف بمرور الزمان تزایدا لا یتدارکه شیء مع تزاید الحاجه و کلما زاد المصرف أی نمی الربا بالتصاعد زادت الحاجه من غیر أمر یجبر النقص و یتدارکه،و فی ذلک انهدام حیاه المدین.

فالربا یضاد التوازن و التعادل الاجتماعی و یفسد الانتظام الحاکم علی هذا الصراط المستقیم الإنسانی الذی هدته إلیه الفطره الإلهیه.

و هذا هو الخبط الذی یبتلی به المرابی کخبط الممسوس،فإن المراباه یضطره أن یختل عنده أصل المعامله و المعاوضه فلا یفرق بین البیع و الربا،فإذا دعی إلی أن یترک الربا و یأخذ بالبیع أجاب إن البیع مثل الربا لا یزید علی الربا بمزیه،فلا موجب لترک الربا و أخذ البیع،و لذلک استدل تعالی علی خبط المرابین بما حکاه من قولهم:

إنما البیع مثل الربا.

و من هذا البیان یظهر:أولا:أن المراد بالقیام فی قوله تعالی: لاٰ یَقُومُونَ إِلاّٰ کَمٰا یَقُومُ ،هو الاستواء علی الحیاه و القیام بأمر المعیشه فإنه معنی من معانی القیام یعرفه أهل اللسان فی استعمالاتهم،قال تعالی: «لِیَقُومَ النّٰاسُ بِالْقِسْطِ:» الحدید-۲۵ و قال تعالی: «أَنْ تَقُومَ السَّمٰاءُ وَ الْأَرْضُ بِأَمْرِهِ:» الروم-۲۵،و قال تعالی: «وَ أَنْ تَقُومُوا لِلْیَتٰامیٰ بِالْقِسْطِ:» النساء-۱۲۷، و أما کون المراد به المعنی المقابل للقعود فمما لا یناسب المورد،و لا یستقیم علیه معنی الآیه.

و ثانیا:أن المراد بخبط الممسوس فی قیامه لیس هو الحرکات التی یظهر من الممسوس حال الصرع أو عقیب هذا الحال علی ما یظهر من کلام المفسرین،فإن ذلک لا یلائم الغرض المسوق لبیانه الکلام،و هو ما یعتقده المرابی من عدم الفرق بین البیع و الربا،و بناء عمله علیه،و محصله أفعال اختیاریه صادره عن اعتقاد خابط،و کم من فرق بینهما و بین الحرکات الصادره عن المصروع حال الصرع،فالمصیر إلی ما ذکرناه من کون المراد قیام الربوی فی حیاته بأمر المعاش کقیام الممسوس الخابط فی أمر الحیاه!.

ص :۴۱۱

و ثالثا:النکته فی قیاس البیع بالربا دون العکس فی قوله تعالی: ذٰلِکَ بِأَنَّهُمْ قٰالُوا إِنَّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرِّبٰا ،و لم یقل:إنما الربا مثل البیع کما هو السابق إلی الذهن و سیجیء توضیحه.

و رابعا:أن التشبیه أعنی قوله: اَلَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطٰانُ مِنَ الْمَسِّ لا یخلو عن إشعار بجواز تحقق ذلک فی مورد الجنون فی الجمله،فإن الآیه و إن لم تدل علی أن کل جنون هو من مس الشیطان لکنها لا تخلو عن إشعار بأن من الجنون ما هو بمس الشیطان،و کذلک الآیه و إن لم تدل علی أن هذا المس من فعل إبلیس نفسه فإن الشیطان بمعنی الشریر،یطلق علی إبلیس و علی شرار الجن و شرار الإنس، و إبلیس من الجن،فالمتیقن من إشعار الآیه أن للجن شأنا فی بعض الممسوسین إن لم یکن فی کلهم.

و ما ذکره بعض المفسرین أن هذا التشبیه من قبیل المجاراه مع عامه الناس فی بعض اعتقاداتهم الفاسده حیث کان اعتقادهم بتصرف الجن فی المجانین،و لا ضیر فی ذلک لأنه مجرد تشبیه خال عن الحکم حتی یکون خطأ غیر مطابق للواقع،فحقیقه معنی الآیه،أن هؤلاء الآکلین للربا حالهم حال المجنون الذی یتخبطه الشیطان من المس،و أما کون الجنون مستندا إلی مس الشیطان فأمر غیر ممکن لأن الله سبحانه أعدل من أن یسلط الشیطان علی عقل عبده أو علی عبده المؤمن.

ففیه:أنه تعالی أجل من أن یستند فی کلامه إلی الباطل و لغو القول بأی نحو کان من الاستناد إلا مع بیان بطلانه و رده علی قائله،و قد قال تعالی:فی وصف کلامه «لَکِتٰابٌ عَزِیزٌ لاٰ یَأْتِیهِ الْبٰاطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لاٰ مِنْ خَلْفِهِ:» فصلت-۴۲،و قال تعالی:

«إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ وَ مٰا هُوَ بِالْهَزْلِ:» الطارق-۱۴٫

و أما إن استناد الجنون إلی تصرف الشیطان بإذهاب العقل ینافی عدله تعالی، ففیه أن الإشکال بعینه مقلوب علیهم فی إسنادهم ذهاب العقل إلی الأسباب الطبیعیه، فإنها أیضا مستنده بالأخره إلی الله تعالی مع إذهابها العقل.

علی أنه فی الحقیقه لیس فی ذهاب العقل بإذهاب الله إیاه إشکال.لأن التکلیف یرتفع حینئذ بارتفاع الموضوع،و إنما الإشکال فی أن ینحرف الإدراک العقلی عن مجری الحق و سنن الاستقامه مع بقاء موضوع العقل علی حاله،کان یشاهد الإنسان العاقل

ص :۴۱۲

الحسن قبیحا و بالعکس،أو یری الحق باطلا و بالعکس جزافا بتصرف من الشیطان، فهذا هو الذی لا یجوز نسبته إلیه تعالی،و أما ذهاب القوه الممیزه و فساد حکمها تبعا لذهاب نفسها فلا محذور فیه سواء أسند إلی الطبیعه أو إلی الشیطان.

علی أن استناد الجنون إلی الشیطان لیس علی نحو الاستقامه و من غیر واسطه بل الأسباب الطبیعیه کاختلال الأعصاب و الآفه الدماغیه أسباب قریبه وراءها الشیطان، کما أن أنواع الکرامات تستند إلی الملک مع تخلل الأسباب الطبیعیه فی البین،و قد ورد نظیر ذلک فیما حکاه الله عن أیوب(ع)إذ قال:« أَنِّی مَسَّنِیَ الشَّیْطٰانُ بِنُصْبٍ وَ عَذٰابٍ:» -ص-۴۱،و إذ قال:« أَنِّی مَسَّنِیَ الضُّرُّ وَ أَنْتَ أَرْحَمُ الرّٰاحِمِینَ:» الأنبیاء-۸۳،و الضر هو المرض و له أسباب طبیعیه ظاهره فی البدن،فنسب ما به من المرض المستند إلی أسبابه الطبیعیه إلی الشیطان.

و هذا و ما یشبهه،من الآراء المادیه التی دبت فی أذهان عده من أهل البحث من حیث لم یشعروا بها حیث إن أصحاب الماده لما سمعوا الإلهیین یسندون الحوادث إلی الله سبحانه،أو یسندون بعضها إلی الروح أو الملک أو الشیطان اشتبه علیهم الأمر فحسبوا أن ذلک إبطال للعلل الطبیعیه و إقامه لما وراء الطبیعه مقامها،و لم یفقهوا أن المراد به تعلیل فی طول تعلیل لا فی عرض تعلیل،و قد مرت الإشاره إلی ذلک فی المباحث السابقه مرارا.

و خامسا:فساد ما ذکره بعض آخر من المفسرین:أن المراد بالتشبیه بیان حال آکلی الربا یوم القیامه و أنهم سیقومون عن قبورهم یوم القیامه کالصریع الذی یتخبطه الجنون.و وجه الفساد أن ظاهر الآیه علی ما بینا لا یساعد هذا المعنی،و الروایه لا تجعل للآیه ظهورا فیما لیست بظاهره فیه،و إنما تبین حال آکل الربا یوم القیامه.

قال فی تفسیر المنار:،و أما قیام آکل الربا کما یقوم الذی یتخبطه الشیطان من المس فقد قال ابن عطیه فی تفسیره،:المراد تشبیه المرابی فی الدنیا بالمتخبط المصروع کما یقال لمن یصرع بحرکات مختلفه:قد جن.

أقول:و هذا هو المتبادر و لکن ذهب الجمهور إلی خلافه و قالوا:إن المراد بالقیام القیام من القبر عند البعث،و إن الله تعالی جعل من علامه المرابین یوم القیامه أنهم یبعثون کالمصروعین،

و رووا ذلک عن ابن عباس و ابن مسعود بل روی الطبرانی

ص :۴۱۳

من حدیث عوف بن مالک مرفوعا”: إیاک و الذنوب التی لا تغفر:الغلول فمن غل شیئا أتی به یوم القیامه،و الربا فمن أکل الربا بعث یوم القیامه-مجنونا یتخبط.

ثم قال:و المتبادر إلی جمیع الأفهام ما قاله ابن عطیه لأنه إذا ذکر القیام انصرف إلی النهوض المعهود فی الأعمال،و لا قرینه تدل علی أن المراد به البعث،و هذه الروایات لا یسلم منها شیء من قول فی سنده،و هی لم تنزل مع القرآن،و لا جاء المرفوع منها ممفسرا للآیه،و لولاها لما قال أحد بغیر المتبادر الذی قال به ابن عطیه إلا من لم یظهر له صحته فی الواقع.

ثم قال:و کان الوضاعون الذین یختلقون الروایات یتحرون فی بعضها ما أشکل علیهم ظاهره من القرآن فیضعون لهم روایه یفسرونه بها،و قلما یصح فی التفسیر شیء، انتهی ما ذکره.

و لقد أصاب فیما ذکره من خطإهم لکنه أخطأ فی تقریر معنی التشبیه الواقع فی الآیه حیث قال:أما ما قاله ابن عطیه فهو ظاهر فی نفسه فإن أولئک الذین فتنهم المال و استعبدهم حتی ضربت نفوسهم بجمعه،و جعلوه مقصودا لذاته،و ترکوا لأجل الکسب به جمیع موارد الکسب الطبیعی تخرج نفوسهم عن الاعتدال الذی علیه أکثر الناس،و یظهر ذلک فی حرکاتهم و تقلبهم فی أعمالهم کما تراه فی حرکات المولعین بأعمال البورصه و المغرمین بالقمار،یزید فیهم النشاط و الانهماک فی أعمالهم،حتی یکون خفه تعقبها حرکات غیر منتظمه.و هذا هو وجه الشبه بین حرکاتهم و بین تخبط الممسوس فإن التخبط من الخبط و هو ضرب غیر منتظم و کخبط العشواء،انتهی.

فإن ما ذکره من خروج حرکاتهم عن الاعتدال و الانتظام و إن کان فی نفسه صحیحا لکن لا هو معلول أکل الربا محضا،و لا هو المقصود من التشبیه الواقع فی الآیه:

أما الأول فإنما ذلک لانقطاعهم عن معنی العبودیه و إخلادهم إلی لذائذ الماده،ذلک مبلغهم من العلم،فسلبوا بذلک العفه الدینیه و الوقار النفسانی،و تأثرت نفوسهم عن کل لذه یسیره مترائیه من الماده،و تعقب ذلک اضطراب حرکاتهم،و هذا مشاهد محسوس من کل من حاله الحال الذی ذکرنا و إن لم یمس الربا طول حیاته.

و أما الثانی فلأن الاحتجاج الواقع فی الآیه علی کونهم خابطین لا یلائم ما ذکره من وجه الشبه،فإن الله سبحانه یحتج علی کونهم خابطین فی قیامهم بقوله:

ذٰلِکَ بِأَنَّهُمْ قٰالُوا إِنَّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرِّبٰا

،و لو کان کما یقول کان الأنسب الاحتجاج

ص :۴۱۴

علی ذلک بما ذکره من اختلال حرکاتهم و فساد النظم فی أعمالهم.فالمصیر إلی ما قدمناه.

قوله تعالی: ذٰلِکَ بِأَنَّهُمْ قٰالُوا إِنَّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرِّبٰا ،قد تقدم الوجه فی تشبیه البیع بالربا دون العکس بأن یقال:إنما الربا مثل البیع فإن من استقر به الخبط و الاختلال کان واقفا فی موقف خارج عن العاده المستقیمه،و المعروف عند العقلاء و المنکر عندهم سیان عنده،فإذا أمرته بترک ما یأتیه من المنکر و الرجوع إلی المعروف أجابک-لو أجاب-إن الذی تأمرنی به کالذی تنهانی عنه لا مزیه له علیه،و لو قال:إن الذی تنهانی عنه کالذی تأمرنی به کان عاقلا غیر مختل الإدراک فإن معنی هذا القول:أنه یسلم أن الذی یؤمر به أصل ذو مزیه یجب اتباعه لکنه یدعی أن الذی ینهی عنه ذو مزیه مثله،و لم یکن معنی کلامه إبطال المزیه و إهماله کما یراه الممسوس،و هذا هو قول المرابی المستقر فی نفسه الخبط:إنما البیع مثل الربا،و لو أنه قال:إن الربا مثل البیع لکان رادا علی الله جاحدا للشریعه لا خابطا کالممسوس.

و الظاهر أن قوله تعالی: ذٰلِکَ بِأَنَّهُمْ قٰالُوا إِنَّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرِّبٰا حکایه لحالهم الناطق بذلک و إن لم یکونوا قالوا ذلک بألسنتهم،و هذا السیاق أعنی حکایه الحال بالقول،معروف عند الناس.

و بذلک یظهر فساد ما ذکره بعضهم:أن المراد بقولهم: إِنَّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرِّبٰا نظمهما فی سلک واحد،و إنما قلبوا التشبیه و جعلوا الربا أصلا و شبهوا به البیع للمبالغه کما فی قوله:

و مهمه مغبره أرجاؤه

کأن لون أرضه سماؤه

و کذا فساد ما ذکره آخرون:أنه یجوز أن یکون التشبیه غیر مقلوب بناء علی ما فهموه:أن البیع إنما حل لأجل الکسب و الفائده،و ذلک فی الربا متحقق و فی غیره موهوم.و وجه الفساد ظاهر مما تقدم.

قوله تعالی: وَ أَحَلَّ اللّٰهُ الْبَیْعَ وَ حَرَّمَ الرِّبٰا ،جمله مستأنفه بناء علی أن الجمله الفعلیه المصدره بالماضی لو کانت حالا لوجب تصدیرها بقد.یقال:جاءنی زید و قد ضرب عمرا،و لا یلائم کونها حالا ما یفیده أول الکلام من المعنی،فإن الحال قید لزمان عامله و ظرف لتحققه،فلو کانت حالا لأفادت:أن تخبطهم لقولهم إنما البیع مثل

ص :۴۱۵

الربا إنما هو فی حال أحل الله البیع و حرم الربا علیهم،مع أن الأمر علی خلافه فهم خابطون بعد تشریع هذه الحلیه و الحرمه و قبل تشریعهما،فالجمله لیست حالیه و إنما هی مستأنفه.

و هذه المستأنفه غیر متضمنه للتشریع الابتدائی علی ما تقدم أن الآیات ظاهره فی سبق أصل تشریع الحرمه،بل بانیه علی ما تدل علیها آیه آل عمران: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاٰ تَأْکُلُوا الرِّبَوا أَضْعٰافاً مُضٰاعَفَهً وَ اتَّقُوا اللّٰهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ:» آل عمران-۱۳۰، فالجمله أعنی قوله: وَ أَحَلَّ اللّٰهُ «إلخ»لا تدل علی إنشاء الحکم،بل علی الإخبار عن حکم سابق و توطئه لتفرع قوله بعدها:فمن جاءه موعظه من ربه إلخ،هذا ما ینساق إلیه ظاهر الآیه الشریفه.

و قد قیل:إن قوله: وَ أَحَلَّ اللّٰهُ الْبَیْعَ وَ حَرَّمَ الرِّبٰا مسوق لإبطال قولهم: إِنَّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرِّبٰا ،و المعنی لو کان کما یقولون لما اختلف حکمهما عند أحکم الحاکمین مع أن الله أحل أحدهما و حرم الآخر.

و فیه أنه و إن کان استدلالا صحیحا فی نفسه لکنه لا ینطبق علی لفظ الآیه فإنه معنی کون الجمله، وَ أَحَلَّ اللّٰهُ «إلخ»،حالیه و لیست بحال.

و أضعف منه ما ذکره آخرون:أن معنی قوله: وَ أَحَلَّ اللّٰهُ «إلخ»إنه لیست الزیاده فی وجه البیع نظیر الزیاده فی وجه الربا،لأنی أحللت البیع و حرمت الربا، و الأمر أمری،و الخلق خلقی،أقضی فیهم بما أشاء،و أستعبدهم بما أرید،لیس لأحد منهم أن یعترض فی حکمی.

و فیه:أنه أیضا مبنی علی أخذ الجمله حالیه لا مستأنفه،علی أنه مبنی علی إنکار ارتباط الأحکام بالمصالح و المفاسد ارتباط السببیه و المسببیه،و بعباره أخری علی نفی العلیه و المعلولیه بین الأشیاء و إسناد الجمیع إلی الله سبحانه من غیر واسطه،و الضروره تبطله،علی أنه خلاف ما هو دأب القرآن من تعلیل أحکامه و شرائعه بمصالح خاصه أو عامه،علی أن قوله فی ضمن هذه الآیات: وَ ذَرُوا مٰا بَقِیَ مِنَ الرِّبٰا إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ الآیه،و قوله: لاٰ تَظْلِمُونَ الآیه،و قوله: اَلَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبٰا إلی قوله مِثْلُ الرِّبٰا ،تدل علی نوع تعلیل لإحلال البیع بکونه جاریا علی سنه الفطره و الخلقه و لتحریم الربا بکونه خارجا عن سنن الاستقامه فی الحیاه،و کونه منافیا غیر ملائم للإیمان بالله تعالی،و کونه ظلما.

ص :۴۱۶

قوله تعالی: فَمَنْ جٰاءَهُ مَوْعِظَهٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهیٰ فَلَهُ مٰا سَلَفَ وَ أَمْرُهُ إِلَی اللّٰهِ ، تفریع علی قوله: وَ أَحَلَّ اللّٰهُ الْبَیْعَ «إلخ»،و الکلام غیر مقید بالربا،فهو حکم کلی وضع فی مورد جزئی للدلاله علی کونه مصداقا من مصادیقه یلحقه حکمه،و المعنی:

أن ما ذکرناه لکم فی أمر الربا موعظه جاءتکم من ربکم و من جاءه موعظه«إلخ»فإن انتهیتم فلکم ما سلف و أمرکم إلی الله.

و من هنا یظهر:أن المراد من مجیء الموعظه بلوغ الحکم الذی شرعه الله تعالی، و من الانتهاء التوبه و ترک الفعل المنهی عنه انتهاء عن نهیه تعالی، و من کون ما سلف لهم عدم انعطاف الحکم و شموله لما قبل زمان بلوغه،و من قوله: فَلَهُ مٰا سَلَفَ وَ أَمْرُهُ إِلَی اللّٰهِ ،إنه لا یتحتم علیهم العذاب الخالد الذی یدل علیه قوله: وَ مَنْ عٰادَ فَأُولٰئِکَ أَصْحٰابُ النّٰارِ هُمْ فِیهٰا خٰالِدُونَ ،فهم منتفعون فیما أسلفوا بالتخلص من هذه المهلکه، و یبقی علیهم:أن أمرهم إلی الله فربما أطلقهم فی بعض الأحکام،و ربما وضع علیهم ما یتدارک به ما فوتوه.

و اعلم:أن أمر الآیه عجیب،فإن قوله: فَمَنْ جٰاءَهُ مَوْعِظَهٌ إلی آخر الآیه مع ما یشتمل علیه من التسهیل و التشدید حکم غیر خاص بالربا،بل عام یشمل جمیع الکبائر الموبقه،و القوم قد قصروا فی البحث عن معناها حیث اقتصروا بالبحث عن مورد الربا خاصه من حیث العفو عما سلف منه،و رجوع الأمر إلی الله فیمن انتهی، و خلود العذاب لمن عاد إلیه بعد مجیء الموعظه،هذا کله مع ما تراه من العموم فی الآیه.

إذا علمت هذا ظهر لک:أن قوله: فَلَهُ مٰا سَلَفَ وَ أَمْرُهُ إِلَی اللّٰهِ لا یفید إلا معنی مبهما یتعین بتعین المعصیه التی جاء فیها الموعظه و یختلف باختلافها،فالمعنی:أن من انتهی عن موعظه جاءته فالذی تقدم منه من المعصیه سواء کان فی حقوق الله أو فی حقوق الناس فإنه لا یؤاخذ بعینها لکنه لا یوجب تخلصه من تبعاته أیضا کما تخلص من أصله من حیث صدوره،بل أمره فیه إلی الله،إن شاء وضع فیها تبعه کقضاء الصلاه الفائته و الصوم المنقوض و موارد الحدود و التعزیرات و رد المال المحفوظ المأخوذ غصبا أو ربا و غیر ذلک مع العفو عن أصل الجرائم بالتوبه و الانتهاء،و إن شاء عفا عن الذنب و لم یضع علیه تبعه بعد التوبه کالمشرک إذا تاب عن شرکه و من عصی بنحو شرب

ص :۴۱۷

الخمر و اللهو فیما بینه و بین الله و نحو ذلک،فإن قوله: فَمَنْ جٰاءَهُ مَوْعِظَهٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهیٰ ،مطلق یشمل الکافرین و المؤمنین فی أول التشریع و غیرهم من التابعین و أهل الأعصار اللاحقه.

و أما قوله: وَ مَنْ عٰادَ فَأُولٰئِکَ أَصْحٰابُ النّٰارِ هُمْ فِیهٰا خٰالِدُونَ ،فوقوع العود فی هذه الجمله فی مقابل الانتهاء الواقع فی الجمله السابقه یدل علی أن المراد به العود الذی یجامع عدم الانتهاء،و یلازم ذلک الإصرار علی الذنب و عدم القبول للحکم و هذا هو الکفر أو الرده باطنا و لو لم یتلفظ فی لسانه بما یدل علی ذلک،فإن من عاد إلی ذنب و لم ینته عنه و لو بالندم فهو غیر مسلم للحکم تحقیقا و لا یفلح أبدا.

فالتردید فی الآیه بحسب الحقیقه بین تسلیم الحکم الذی لا یخلو عن البناء علی عدم المخالفه و بین الإصرار الذی لا یخلو غالبا عن عدم التسلیم المستوجب للخلود علی ما عرفت.

و من هنا یظهر الجواب عن استدلال المعتزله بالآیه علی خلود مرتکب الکبیره فی العذاب.فإن الآیه و إن دلت علی خلود مرتکب الکبیره بل مطلق من اقترف المعصیه فی العذاب لکن دلالتها مقصوره علی الارتکاب مع عدم تسلیم الحکم و لا محذور فیه.

و قد ذکر فی قوله تعالی: فَلَهُ مٰا سَلَفَ ،و فی قوله: وَ أَمْرُهُ إِلَی اللّٰهِ ،و قوله: وَ مَنْ عٰادَ «إلخ»وجوه من المعانی و الاحتمالات علی أساس ما فهمه الجمهور من الآیه علی ما تقدم لکنا ترکنا إیرادها لعدم الجدوی فیها بعد فساد المنشإ.

قوله تعالی: یَمْحَقُ اللّٰهُ الرِّبٰا وَ یُرْبِی الصَّدَقٰاتِ «إلخ»، المحق نقصان الشیء حالا بعد حال،و وقوعه فی طریق الفناء و الزوال تدریجا،و الإرباء الإنماء،و الأثیم الحامل للإثم،و قد مر معنی الإثم.

و قد قوبل فی الآیه بین إرباء الصدقات و محق الربا،و قد تقدم أن إرباء الصدقات و إنمائها لا یختص بالآخره بل هی خاصه لها عامه تشمل الدنیا کما تشمل الآخره فمحق الربا أیضا کذلک لا محاله.

فکما أن من خاصه الصدقات أنها تنمی المال إنماء یلزمها ذلک لزوما قهریا لا ینفک عنها من حیث إنها تنشر الرحمه و تورث المحبه و حسن التفاهم و تألف القلوب و تبسط الأمن و الحفظ،و تصرف القلوب عن أن تهم بالغضب و الاختلاس و الإفساد

ص :۴۱۸

و السرقه،و تدعو إلی الاتحاد و المساعده و المعاونه،و تنسد بذلک أغلب طرق الفساد و الفناء الطارئه علی المال،و یعین جمیع ذلک علی نماء المال و دره أضعافا مضاعفه.

کذلک الربا من خاصته أنه یمحق المال و یفنیه تدریجا من حیث إنه ینشر القسوه و الخساره،و یورث البغض و العداوه و سوء الظن،و یفسد الأمن و الحفظ،و یهیج النفوس علی الانتقام بأی وسیله أمکنت من قول أو فعل مباشره أو تسبیبا،و تدعو إلی التفرق و الاختلاف،و تنفتح بذلک أغلب طرق الفساد و أبواب الزوال علی المال و قلما یسلم المال عن آفه تصیبه،أو بلیه تعمه.

و کل ذلک لأن هذین الأمرین أعنی الصدقه و الربا مربوطان مماسان بحیاه طبقه الفقراء و المعوزین و قد هاجت بسبب الحاجه الضروریه إحساساتهم الباطنیه،و استعدت للدفاع عن حقوق الحیاه نفوسهم المنکوبه المستذله،و هموا بالمقابله بالغا ما بلغت، فإن أحسن إلیهم بالصنیعه و المعروف بلا عوض-و الحال هذه-وقعت إحساساتهم علی المقابله بالإحسان و حسن النیه و أثرت الأثر الجمیل،و إن أسیء إلیهم بإعمال القسوه و الخشونه و إذهاب المال و العرض و النفس قابلوها بالانتقام و النکایه بأی وسیله،و قلما یسلم من تبعات هذه الهمم المهلکه أحد من المرابین علی ما یذکره کل أحد مما شاهد من أخبار آکلی الربا من ذهاب أموالهم و خراب بیوتهم و خسران مساعیهم.

و یجب علیک:أن تعلم أولا:أن العلل و الأسباب التی تبنی علیها الأمور و الحوادث الاجتماعیه أمور أغلبیه الوجود و التأثیر،فإنا إنما نرید بأفعالنا غایاتها و نتائجها التی یغلب تحققها،و نوجد عند إرادتها أسبابها التی لا تنفک عنها مسبباتها علی الأغلب لا علی الدوام،و نلحق الشاذ النادر بالمعدوم،و أما العلل التامه التی یستحیل انفکاک معلولاتها عنها فی الوجود فهی مختصه بالتکوین یتناولها العلوم الحقیقیه الباحثه عن الحقائق الخارجیه.

و التدبر فی آیات الأحکام التی ذکر فیها مصالح الأفعال و الأعمال و مفاسدها مما یؤدی إلی السعاده و الشقاوه یعطی أن القرآن فی بناء آثار الأعمال علی الأعمال و بناء الأعمال علی عللها یسلک هذا المسلک و یضع الغالب موضع الدائم کما علیه بناء العقلاء.

و ثانیا:أن المجتمع کالفرد و الأمر الاجتماعی کالأمر الانفرادی متماثلان فی الأحوال علی ما یناسب کلا منهما بحسب الوجود،فکما أن للفرد حیاه و عمرا و موتا

ص :۴۱۹

مؤجلا و أفعالا و آثارا فکذلک المجتمع فی حیاته و موته و عمره و أفعاله و آثاره.

و بذلک ینطق القرآن کقوله تعالی: «وَ مٰا أَهْلَکْنٰا مِنْ قَرْیَهٍ إِلاّٰ وَ لَهٰا کِتٰابٌ مَعْلُومٌ مٰا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّهٍ أَجَلَهٰا وَ مٰا یَسْتَأْخِرُونَ:» الحجر-۵٫

و علی هذا فلو تبدل وصف أمر من الأمور من الفردیه إلی الاجتماعیه تبدل نحو بقائه و زواله و أثره.فالعفه و الخلاعه الفردیه حالکونهما فردیین لهما نوع من التأثیر فی الحیاه فإن رکوب الفحشاء مثلا یوجب نفره الناس عن الإنسان و الاجتناب عن ازدواجه و عن مجالسته و زوال الوثوق بأمانته هذا إذا کان أمرا فردیا و المجتمع علی خلافه،و أما إذا صار اجتماعیا معروفا عند العامه ذهبت بذلک تلک المحاذیر لأنها کانت تبعات الإنکار العمومی و الاستهجان العام للفعل و قد أذهبه التداول و الشیاع لکن المفاسد الطبیعیه کانقطاع النسل و الأمراض التناسلیه و المفاسد الآخر الاجتماعیه التی لا ترضی به الفطره کبطلان الأنساب و اختلالها و فساد الانشعابات القومیه و الفوائد الاجتماعیه المترتبه علی ذلک مترتبه علیه لا محاله.و کذا یختلف ظهور الآثار فی الفرد فیما کان فردیا مع ظهورها فی المجتمع إذا کان اجتماعیا من حیث السرعه و البطء.

إذا عرفت ذلک علمت:أن محقه تعالی للربا فی مقابل إربائه للصدقات یختلف لا محاله بین ما کان الفعل فعلا انفرادیا کالربا القائم بالشخص فإنه یهلک صاحبه غالبا، و قل ما یسلم منه مراب لوجود أسباب و عوامل خاصه تدفع عن ساحه حیاته الفناء و المذله،و بین ما کان فعلا اجتماعیا کالربا الدائر الیوم الذی یعرفه الملل و الدول بالرسمیه،و وضعت علیها القوانین،و أسست علیها البنوج فإنه یفقد بعض صفاته الفردیه لرضی الجامعه بما شاع فیها و تعارف بینها و انصراف النفوس عن التفکر فی معایبه لکن آثاره اللازمه کتجمع الثروه العمومیه و تراکمها فی جانب،و حلول الفقر و الحرمان العمومی فی جانب آخر،و ظهور الانفصال و البینونه التامه بین القبیلین:

الموسرین و المعسرین مما لا ینفک عن هذا الربا و سوف یؤثر أثره السیئ المشئوم،و هذا النوع من الظهور و البروز و إن کنا نستبطئه بالنظر الفردی،و ربما لم نعتن به لإلحاقه من جهه طول الأمد بالعدم،لکنه معجل بالنظر الاجتماعی،فإن العمر الاجتماعی غیر العمر الفردی،و الیوم الاجتماعی ربما عادل دهرا فی نظر الفرد.قال تعالی:

«وَ تِلْکَ الْأَیّٰامُ نُدٰاوِلُهٰا بَیْنَ النّٰاسِ:» آل عمران-۱۴۰،و هذا الیوم یراد به العصر الذی

ص :۴۲۰

ظهر فیه ناس،علی ناس و طائفه،علی طائفه و حکومه علی حکومه،و أمه،علی أمه، و ظاهر أن سعاده الإنسان کما یجب أن یعتنی بشأنها من حیث الفرد یجب الاعتناء بأمرها من حیث النوع المجتمع.

و القرآن لیس یتکلم عن الفرد و لا فی الفرد و إن لم یسکت عنه،بل هو کتاب أنزله الله تعالی قیما علی سعاده الإنسان:نوعه و فرده،و مهیمنا علی سعاده الدنیا:

حاضرها و غابرها.

فقوله تعالی یَمْحَقُ اللّٰهُ الرِّبٰا وَ یُرْبِی الصَّدَقٰاتِ یبین حال الربا و الصدقه فی أثرهما سواء کانا نوعیین أو فردیین،و المحق من لوازم الربا لا ینفک عنه کما أن الإرباء من لوازم الصدقه لا ینفک عنها، فالربا ممحوق و إن سمی ربا و الصدقه ربا رابیه و إن لم تسم ربا،و إلی ذلک یشیر تعالی: یَمْحَقُ اللّٰهُ الرِّبٰا وَ یُرْبِی الصَّدَقٰاتِ بإعطاء وصف الربا للصدقات بأقسامها،و توصیف الربا بوصف یضاد اسمه بحسب المعنی و هو الانمحاق.

و بما مر من البیان یظهر ضعف ما ذکره بعضهم:أن محق الربا لیس بمعنی إبطال السعی و خسران العمل بذهاب المال الربوی،فإن المشاهده و العیان یکذبه،و إنما المراد بالمحق إبطال السعی من حیث الغایات المقصوده بهذا النوع من المعامله،فإن المرابی یقصد بجمع المال من هذا السبیل لذه الیسر و طیب الحیاه و هناء العیش،لکن یشغله عن ذلک الوله بجمع المال و وضع درهم علی درهم،و مبارزه من یرید به أو بماله أو بأرباحه سوءا،و الهموم المتهاجمه علی نفسه من عداوه الناس و بغض المعوزین له،و وجه ضعفه ظاهر.

و کذا ما ذکره آخرون:أن المراد به محق الآخره و ثواب الأعمال التی یعرض عنها المرابی باشتغاله بالربا،أو التی یبطلها التصرف فی مال الربا کأنواع العبادات، وجه الضعف:أنه لا شک أن ما ذکروه من المحق لکنه لا دلیل علی انحصاره فی ذلک.

و کذا ضعف ما استدل به المعتزله علی خلود مرتکب الکبیره فی النار بقوله تعالی: وَ مَنْ عٰادَ «إلخ»،و قد مر ما یظهر به تقریر الاستدلال و الدفع جمیعا.

قوله تعالی: وَ اللّٰهُ لاٰ یُحِبُّ کُلَّ کَفّٰارٍ أَثِیمٍ ،تعلیل لمحق الربا بوجه کلی،و المعنی أن آکل الربا کثیر الکفر لکفره بنعم کثیره من نعم الله لستره علی الطرق الفطریه فی الحیاه الإنسانیه،و هی طرق المعاملات الفطریه،و کفره بأحکام کثیره فی العبادات

ص :۴۲۱

و المعاملات المشروعه،فإنه بصرف مال الربا فی مأکله و مشربه و ملبسه و مسکنه یبطل کثیرا من عباداته بفقدان شرائط مأخوذه فیها،و باستعماله فیما بیده من المال الربوی یبطل کثیرا من معاملاته،و یضمن غیره،و یغصب مال غیره فی موارد کثیره، و باستعمال الطمع و الحرص فی أموال الناس و الخشونه و القسوه فی استیفاء ما یعده لنفسه حقا یفسد کثیرا من أصول الأخلاق و الفضائل و فروعها،و هو أثیم مستقر فی نفسه الإثم فالله سبحانه لا یحبه لأن الله لا یحب کل کفار أثیم.

قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ «إلخ»،تعلیل یبین به ثواب المتصدقین و المنتهین عما نهی الله عنه من أکل الربا بوجه عام ینطبق علی المورد انطباقا.

قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّٰهَ وَ ذَرُوا مٰا بَقِیَ مِنَ الرِّبٰا إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ خطاب للمؤمنین و أمر لهم بتقوی الله و هو توطئه لما یتعقبه من الأمر بقوله وَ ذَرُوا مٰا بَقِیَ مِنَ الرِّبٰا ،و هو یدل علی أنه کان من المؤمنین فی عهد نزول الآیات من یأخذ الربا، و له بقایا منه فی ذمه الناس من الربا فأمر بترکها،و هدد فی ذلک بما سیأتی من قوله:

فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللّٰهِ وَ رَسُولِهِ

الآیه.

و هذا یؤید ما سننقله من الروایه فی سبب نزول الآیه فی البحث الروائی الآتی.

و فی تقیید الکلام بقوله: إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ إشاره إلی أن ترکه من لوازم الإیمان، و تأکید لما تقدم من قوله: وَ مَنْ عٰادَ «إلخ»،و قوله: وَ اللّٰهُ لاٰ یُحِبُّ کُلَّ کَفّٰارٍ «إلخ».

قوله تعالی: فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللّٰهِ وَ رَسُولِهِ ، الإذن کالعلم وزنا و معنی،و قرئ فآذنوا بالأمر من الإیذان،و الباء فی قوله بحرب لتضمینه معنی الیقین و نحوه،و المعنی:أیقنوا بحرب أو أعلموا أنفسکم بالیقین بحرب من الله و رسوله، و تنکیر الحرب لإفاده التعظیم أو التنویع،و نسبه الحرب إلی الله و رسوله لکونه مرتبطا بالحکم الذی لله سبحانه فیه سهم بالجعل و التشریع و لرسوله فیه سهم بالتبلیغ، و لو کان لله وحده لکان أمرا تکوینیا،و أما رسوله فلا یستقل فی أمر دون الله سبحانه قال تعالی: «لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْءٌ» :آل عمران-۱۲۸٫

و الحرب من الله و رسوله فی حکم من الأحکام مع من لا یسلمه هو تحمیل الحکم علی من رده من المسلمین بالقتال کما یدل علیه قوله تعالی: «فَقٰاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتّٰی تَفِیءَ إِلیٰ أَمْرِ اللّٰهِ:» الحجرات-۹،علی أن لله تعالی صنعا آخر فی الدفاع عن حکمه و هو

ص :۴۲۲

محاربته إیاهم من طریق الفطره و هو تهییج الفطره العامه علی خلافهم،و هی التی تقطع أنفاسهم،و تخرب دیارهم،و تعفی آثارهم،قال تعالی: «وَ إِذٰا أَرَدْنٰا أَنْ نُهْلِکَ قَرْیَهً أَمَرْنٰا مُتْرَفِیهٰا فَفَسَقُوا فِیهٰا فَحَقَّ عَلَیْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنٰاهٰا تَدْمِیراً:» الإسراء-۱۶٫

قوله تعالی: وَ إِنْ تُبْتُمْ فَلَکُمْ رُؤُسُ أَمْوٰالِکُمْ لاٰ تَظْلِمُونَ وَ لاٰ تُظْلَمُونَ ،کلمه وَ إِنْ تُبْتُمْ ،تؤید ما مر أن الخطاب فی الآیه لبعض المؤمنین ممن کان یأخذ الربا و له بقایا علی مدینیه و معاملیه،و قوله: فَلَکُمْ رُؤُسُ أَمْوٰالِکُمْ أی أصول أموالکم الخالصه من الربا لا تظلمون بأخذ الربا و لا تظلمون بالتعدی إلی رءوس أموالکم،و فی الآیه دلاله علی إمضاء أصل الملک أولا:و علی کون أخذ الربا ظلما کما تقدم ثانیا:و علی إمضاء أصناف المعاملات حیث عبر بقوله رُؤُسُ أَمْوٰالِکُمْ و المال إنما یکون رأسا إذا صرف فی وجوه المعاملات و أصناف الکسب ثالثا.

قوله تعالی: وَ إِنْ کٰانَ ذُو عُسْرَهٍ فَنَظِرَهٌ إِلیٰ مَیْسَرَهٍ ،لفظه کان تامه أی إذا وجد ذو عسره،و النظره المهله،و المیسره الیسار،و التمکن مقابل العسره أی إذا وجد غریم من غرمائکم لا یتمکن من أداء دینه الحال فانظروه و أمهلوه حتی یکون متمکنا ذا یسار فیؤدی دینه.

و الآیه و إن کانت مطلقه غیر مقیده لکنها منطبقه علی مورد الربا،فإنهم کانوا إذا حل أجل الدین یطالبونه من المدین فیقول المدین لغریمه زد فی أجلی کذا مده أزیدک فی الثمن بنسبه کذا،و الآیه تنهی عن هذه الزیاده الربویه و یأمر بالإنظار.

قوله تعالی: وَ أَنْ تَصَدَّقُوا خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ،أی و إن تضعوا الدین عن المعسر فتتصدقوا به علیه فهو خیر لکم إن کنتم تعلمون فإنکم حینئذ قد بدلتم ما تقصدونه من الزیاده من طریق الربا الممحوق من الزیاده من طریق الصدقه الرابیه حقا.

قوله تعالی: وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللّٰهِ «إلخ»،فیه تذییل لآیات الربا بما تشتمل علیه من الحکم و الجزاء بتذکیر عام بیوم القیامه ببعض أوصافه الذی یناسب المقام،و یهیئ ذکره النفوس لتقوی الله تعالی و الورع عن محارمه فی حقوق الناس التی تتکی علیه الحیاه،و هو أن أمامکم یوما ترجعون فیه إلی الله فتوفی کل نفس ما کسبت و هم لا یظلمون.

و أما معنی هذا الرجوع مع کوننا غیر غائبین عن الله،و معنی هذه التوفیه فسیجیء الکلام فیه فی تفسیر سوره الأنعام إن شاء الله تعالی.

ص :۴۲۳

و قد قیل:إن هذه الآیه: وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللّٰهِ ثُمَّ تُوَفّٰی کُلُّ نَفْسٍ مٰا کَسَبَتْ وَ هُمْ لاٰ یُظْلَمُونَ ،آخر آیه نزلت علی رسول الله ص و سیجیء ما یدل علیه من الروایات فی البحث الروائی التالی.

(بحث روائی)

فی تفسیر القمی،: فی قوله تعالی: اَلَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبٰا الآیه،عن الصادق(ع)قال*:

قال رسول الله ص*:لما أسری بی إلی السماء-رأیت قوما یرید أحدهم أن یقوم-فلا یقدر أن یقوم من عظم بطنه،فقلت:من هؤلاء یا جبرائیل؟قال هؤلاء الذین یأکلون الربا لا یقومون إلا کما یقوم الذی یتخبطه الشیطان من المس،و إذا هم بسبیل آل فرعون:

یعرضون علی النار غدوا و عشیا،و یقولون ربنا متی تقوم الساعه.

أقول:و هو مثال برزخی و تصدیق

لقوله(ص): کما تعیشون تموتون و کما تموتون تبعثون.

و فی الدر المنثور،أخرج الأصبهانی فی ترغیبه عن أنس قال:قال رسول الله ص*:

یأتی آکل الربا یوم القیامه مختبلا یجر شقیه،ثم قرأ: لاٰ یَقُومُونَ-إِلاّٰ کَمٰا یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطٰانُ مِنَ الْمَسِّ .

أقول:و قد ورد فی عقاب الربا روایات کثیره من طرق الشیعه و أهل السنه، و فی بعضها أنه یعدل سبعین زنیه یزنیها المرابی مع أمه.

و فی التهذیب،بإسناده عن عمر بن یزید بیاع السابری قال*: قلت لأبی عبد الله (ع)*:جعلت فداک-إن الناس زعموا أن الربح علی المضطر حرام-فقال:و هل رأیت أحدا اشتری غنیا أو فقیرا إلا من ضروره؟یا عمر قد أحل الله البیع و حرم الربا، فاربح و لا ترب.قلت:و ما الربا؟قال:دراهم بدراهم مثلین بمثل،و حنطه بحنطه مثلین بمثل.

و فی الفقیه،بإسناده عن عبید بن زراره عن أبی عبد الله(ع)قال*: لا یکون الربا إلا فیما یکال أو یوزن.

أقول:و قد اختلف فیما یقع فیه الربا علی أقوال و الذی هو مذهب أهل البیت (ع)؟أنه إنما یکون فی النقدین و ما یکال أو یوزن،و المسأله فقهیه لا یتعلق منها غرضنا إلا بهذا المقدار.

ص :۴۲۴

و فی الکافی،عن أحدهما و فی تفسیر العیاشی،عن الصادق(ع)*: فی قوله تعالی:

فَمَنْ جٰاءَهُ مَوْعِظَهٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهیٰ

الآیه،قال الموعظه التوبه.

و فی التهذیب،عن محمد بن مسلم قال*: دخل رجل علی أبی عبد الله(ع)من أهل خراسان قد عمل بالربا حتی کثر ماله ثم إنه سأل الفقهاء فقالوا لیس یقبل منک شیء- حتی ترده إلی أصحابه،فجاء إلی أبی جعفر(ع)فقص علیه قصته،فقال أبو جعفر(ع)مخرجک من کتاب الله عز و جل: فَمَنْ جٰاءَهُ مَوْعِظَهٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهیٰ-فَلَهُ مٰا سَلَفَ وَ أَمْرُهُ إِلَی اللّٰهِ .قال:الموعظه التوبه.

و فی الکافی،و الفقیه،عن الصادق(ع)*: کل ربا أکله الناس بجهاله ثم تابوا-فإنه یقبل منهم إذا عرف منهم التوبه:و قال لو أن رجلا ورث من أبیه مالا-و قد عرف أن فی ذلک المال ربا-و لکن قد اختلط فی التجاره بغیره-فإنه له حلال فلیأکله و إن عرف منه شیئا معروفا-فلیأخذ رأس ماله و لیرد الزیاده.

و فی الفقیه،و العیون،عن الرضا(ع)*: هی کبیره بعد البیان.قال:و الاستخفاف بذلک دخول فی الکفر.

و فی الکافی،: أنه سئل عن الرجل یأکل الربا-و هو یری أنه حلال قال:لا یضره حتی یصیبه متعمدا،فإذا أصابه متعمدا-فهو بالمنزله التی قال الله عز و جل.

و فی الکافی،و الفقیه،عن الصادق(ع)*: و قد سئل عن قوله تعالی: یَمْحَقُ اللّٰهُ الرِّبٰا وَ یُرْبِی الصَّدَقٰاتِ الآیه،و قیل:قد أری من یأکل الربا یربو ماله قال:فأی محق أمحق من درهم الربا یمحق الدین-و إن تاب منه ذهب ماله و افتقر.

أقول:و الروایه کما تری تفسر المحق بالمحق التشریعی أعنی:عدم اعتبار الملکیه و التحریم و تقابله الصدقه فی شأنه،و هی لا تنافی ما مر من عموم المحق.

و فی المجمع،عن علی(ع)*:أنه قال: لعن رسول الله ص فی الربا خمسه:آکله و موکله و شاهدیه و کاتبه أقول:و روی هذا المعنی فی الدر المنثور،بطرق عنه(ص).

و فی تفسیر العیاشی،عن الباقر(ع)قال*: قال الله تعالی:أنا خالق کل شیء- وکلت بالأشیاء غیری إلا الصدقه-فإنی أقبضها بیدی-حتی أن الرجل و المرأه یتصدق بشق التمره-فأربیها له کما یربی الرجل منکم فصیله و فلوه-حتی أترکه یوم القیامه

ص :۴۲۵

أعظم من أحد.

و فیه،عن علی بن الحسین(ع)عن النبی ص قال*: إن الله لیربی لأحدکم الصدقه کما یربی أحدکم ولده-حتی یلقاه یوم القیامه و هو مثل أحد.

أقول:و قد روی هذا المعنی من طرق أهل السنه عن عده من الصحابه کأبی هریره و عائشه و ابن عمر و أبی برزه الأسلمی عن النبی ص.

و فی تفسیر القمی،”: أنه لما أنزل الله: اَلَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبٰا الآیه،قام خالد بن الولید إلی رسول الله و قال یا رسول الله-ربا أبی فی ثقیف و قد أوصانی عند موته بأخذه-فأنزل الله: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّٰهَ-وَ ذَرُوا مٰا بَقِیَ مِنَ الرِّبٰا الآیه.

أقول:و روی قریبا منه فی المجمع،عن الباقر(ع).

و فی المجمع،أیضا عن السدی و عکرمه قالا”: نزلت فی بقیه من الربا کانت للعباس و خالد بن الولید-و کانا شریکین فی الجاهلیه یسلفان فی الربا إلی بنی عمرو بن عمیر:ناس من ثقیف فجاء الإسلام و لهما أموال عظیمه فی الربا-فأنزل الله هذه الآیه فقال النبی:ألا إن کل ربا من ربا الجاهلیه موضوع،و أول ربا أضعه ربا العباس بن عبد المطلب،و کل دم فی الجاهلیه موضوع،و أول دم أضعه دم ربیعه بن الحارث بن عبد المطلب-کان مرضعا فی بنی لیث فقتله هذیل.

أقول:

و رواه فی الدر المنثور،عن ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن السدی”: إلا أن فیه و نزلت فی العباس بن عبد المطلب و رجل من بنی المغیره.

و فی الدر المنثور،أخرج أبو داود و الترمذی و صححه و النسائی و ابن ماجه و ابن أبی حاتم و البیهقی فی سننه عن عمرو بن الأحوص: أنه شهد حجه الوداع مع رسول الله ص فقال:ألا إن کل ربا فی الجاهلیه موضوع،لکم رءوس أموالکم لا تظلمون و لا تظلمون.

أقول:و الروایات فی هذه المعانی کثیره،و المتحصل من روایات الخاصه و العامه أن الآیه نزلت فی أموال من الربا کانت لبنی المغیره علی ثقیف،و کانوا یربونهم فی الجاهلیه،فلما جاء الإسلام طالبوهم ببقایا کانت لهم علیهم فأبوا التأدیه لوضع الإسلام ذلک فرفع أمرهم إلی رسول الله ص فنزلت الآیه.

و هذا یؤید ما قدمناه فی البیان:أن الربا کان محرما فی الإسلام قبل نزول هذه الآیات و مبینا للناس،و أن هذه إنما تؤکد التحریم و تقرره،فلا یعبأ ببعض ما روی أن حرمه الربا إنما نزلت فی آخر عهد رسول الله ص و أنه قبض و لم یبین للناس

ص :۴۲۶

أمر الربا کما

فی الدر المنثور،عن ابن جریر و ابن مردویه عن عمر بن الخطاب”: أنه خطب فقال:من آخر القرآن نزولا آیه الربا،و أنه قد مات رسول الله و لم یبینه لنا، فدعوا ما یریبکم إلی ما لا یریبکم.

علی أن من مذهب أئمه أهل البیت(ع):أن الله تعالی لم یقبض نبیه حتی شرع کل ما یحتاج إلیه الناس من أمر دینهم و بین ذلک للناس نبیه ص.

و فی الدر المنثور،بطرق عدیده عن ابن عباس و السدی و عطیه العوفی و أبی صالح و سعید بن جبیر”: أن آخر آیه نزلت من القرآن قوله تعالی: وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ -إلی آخر الآیه

و فی المجمع،عن الصادق(ع)*: إنما شدد فی تحریم الربا-لئلا یمتنع الناس من اصطناع المعروف قرضا أو رفدا.

و فی المجمع،أیضا عن علی(ع): إذا أراد الله بقریه هلاکا ظهر فیهم الربا.

أقول:و قد مر فی البیان السابق ما یتبین به معنی هذه الروایات.

و فیه،: فی قوله تعالی: وَ إِنْ کٰانَ ذُو عُسْرَهٍ فَنَظِرَهٌ إِلیٰ مَیْسَرَهٍ الآیه-قال:و اختلف فی حد الإعسار فروی عن أبی عبد الله(ع)أنه قال:هو إذا لم یقدر علی ما یفضل من قوته و قوت عیاله علی الاقتصاد.

و فیه،: أنه أی إنظار المعسر واجب فی کل دین:عن ابن عباس و الضحاک و الحسن و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله(ع).

و فیه،!قال الباقر(ع)*: إلی میسره معناه إذا بلغ خبره الإمام-فیقضی عنه من سهم الغارمین إذا کان أنفقه فی المعروف.

و فی الکافی،عن الصادق(ع)قال: صعد رسول الله المنبر ذات یوم فحمد الله و أثنی علیه-و صلی علی أنبیائه ثم قال:أیها الناس لیبلغ الشاهد منکم الغائب،ألا و من أنظر معسرا-کان له علی الله فی کل یوم صدقه بمثل ماله حتی یستوفیه،ثم قال أبو عبد الله(ع):و إن کان ذو عسره-فنظره إلی میسره و أن تصدقوا خیر لکم-إن کنتم تعلمون أنه معسر فتصدقوا علیه بمالکم-فهو خیر لکم.

أقول:و الروایه تشتمل علی تفسیر قوله: إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ،و قد مر له معنی آخر،و الروایات فی هذه المعانی و ما یلحق بها کثیره و المرجع فیها کتاب الدین من الفقه.

(بحث علمی) [فی الربا.]

تقدم مرارا فی المباحث السابقه:أن لا هم للإنسان فی حیاته إلا أن یأتی بما یأتی

ص :۴۲۷

من أعماله لاقتناء کمالاته الوجودیه،و بعباره أخری لرفع حوائجه المادیه،فهو یعمل عملا متعلقا بالماده بوجه،و یرفع به حاجته الحیویه،فهو مالک لعمله و ما عمله(و العمل فی هذا الباب أعم من الفعل و الانفعال و کان نسبه و رابطه یرتب علیه الأثر عند أهل الاجتماع)أی أنه یخص ما عمل فیه من الماده لنفسه،و یعده ملکا جائز التصرف لشخصه،و العقلاء من أهل الاجتماع یجیزون له ذلک فافهم.

لکنه لما کان لا یسعه أن یرفع جمیع حوائجه بعمل نفسه وحده دعی ذلک إلی الاجتماع التعاونی و أن ینتفع کل بعمل غیره و ما حازه و ملکه غیره بعمله،فأدی ذلک إلی المعاوضه بینهم،و استقر ذلک بأن یعمل الإنسان فی باب واحد أو فی أبواب معدوده من أبواب العمل و یملک بذلک أشیاء ثم یأخذ مقدار ما یرفع به حاجته،و یعوض ما یزید علی حاجته مما لیس عنده من مال الغیر،و هذا أصل المعامله و المعاوضه.

غیر أن التباین التام بین الأموال و الأمتعه من حیث النوع،و من حیث شده الحاجه و ضعفها،و من حیث کثره الوجود و قلته یولد الإشکال فی المعاوضه،فإن الفاکهه لغرض الأکل،و الحمار لغرض الحمل،و الماء لغرض الشرب،و الجوهره الثمینه للتقلد و التختم مثلا لها أوزان و قیم مختلفه فی حاجه الحیاه،و نسب مختلفه لبعضها إلی بعض.

فمست الحاجه إلی اعتبار القیمه بوضع الفلوس و الدرهم و الدینار،و کان الأصل فی وضعه:أنهم جعلوا شیئا من الأمتعه العزیزه الوجود کالذهب مثلا أصلا یرجع إلیه بقیه الأمتعه و السلعات فکان کالواحد التام من النوع یجعل مقیاسا لبقیه أفراده کالمثاقیل و المکائیل و غیرهما،فکان الواحد من وجه النقد یقدر به القیمه العامه و یقوم به کل شیء من الأمتعه فیتعین به نسبه کل واحد منها بالنسبه إلیه و نسبه بعضها إلی بعض.

ثم إنهم لتعمیم الفائده وضعوا آحاد المقاییس للأشیاء کواحد الطول من الذراع و نحوه،و واحد الحجم و هو الکیل،و واحد الثقل و الوزن کالمن و نحوه،و عند ذلک تعینت النسب و ارتفع اللبس،و بان مثلا أن القیراط من الألماس یعدل أربعه من الدنانیر و المن من دقیق الحنطه عشر دینار واحد،و تبین بذلک أن القیراط من الألماس یعدل أربعین منا من دقیق الحنطه مثلا و علی هذا القیاس.

ثم توسعوا فی وضع نقود أخر من أجناس شتی نفیسه أو رخیصه للتسهیل و التوسعه کنقود الفضه و النحاس و البرنز و الورق و النوط علی ما یشرحه کتب الاقتصاد.

ص :۴۲۸

ثم افتتح باب الکسب و التجاره بعد رواج البیع و الشراء بأن تعین البعض من الأفراد بتخصیص عمله و شغله بالتعویض و تبدیل نوع من المتاع بنوع آخر لابتغاء الربح الذی هو نوع زیاده فیما یأخذه قبال ما یعطیه من المتاع.

فهذه أعمال قدمها الإنسان بین یدیه لرفع حوائجه فی الحیاه،و استقر الأمر بالآخره علی أن الحاجه العمومیه کأنها عکفت علی باب الدرهم و الدینار،فکان وجه القیمه کأنه هو المال کله،و کأنه کل متاع یحتاج إلیه الإنسان لأنه الذی یقدر الإنسان بالحصول علیه علی الحصول بکل ما یریده و یحتاج إلیه مما یتمتع به فی الحیاه،و ربما جعل سلعه فاکتسب علیه کما یکتسب علی سائر السلع و الأمتعه و هو الصرف.

و قد ظهر بما مر:أن أصل المعامله و المعاوضه قد استقر علی تبدیل متاع من متاع آخر مغایر له لمسیس الحاجه بالبدل منه کما فی أصل المعاوضه،أو لمسیس الحاجه إلی الربح الذی هو زیاده فی المبدل منه من حیث القیمه،و هذا أعنی المغایره هو الأصل الذی یعتمد علیه حیاه المجتمع،و أما المعامله بتبدیل السلعه من ما یماثله فی النوع أو ما یماثله مثلا فإن کان من غیر زیاده کقرض المثل بالمثل مثلا فربما اعتبره العقلاء لمسیس الحاجه به و هو مما یقیم أود الاجتماع،و یرفع حاجه المحتاج و لا فساد یترتب علیه،و إن کان مع زیاده فی المبدل منه و هی الربح فذلک هو الربا،فلننظر ما ذا نتیجه الربا؟ الربا-و نعنی به تبدیل المثل بالمثل و زیاده کإعطاء عشره إلی أجل،أو إعطاء سلعه بعشره إلی أجل و أخذ اثنتی عشره عند حلول الأجل و ما أشبه ذلک-إنما یکون عند اضطرار المشتری أو المقترض إلی ما یأخذه بالإعسار و الإعواز بأن یزید قدر حاجته علی قدر ما یکتسبه من المال کأن یکتسب لیومه فی أوسط حاله عشره و هو یحتاج إلی عشرین فیقرض العشر الباقی باثنی عشر لغد و لازمه أن له فی غده ثمانیه و هو یحتاج إلی عشرین،فیشرع من هناک معدل معیشته و حیاته فی الانمحاق و الانتقاص و لا یلبث زمانا طویلا حتی تفنی تمام ما یکتسبه و یبقی تمام ما یقترضه،فیطالب بالعشرین و لیس له و لا واحد(۲۰_-۰_ المال)و هو الهلاک و فناء السعی فی الحیاه.

و أما المرابی فیجتمع عنده العشره التی لنفسه و العشره التی للمقترض،و ذلک تمام العشرین،فیجتمع جمیع المالین فی جانب و یخلو الجانب الآخر من المال،و لیس إلا لکون الزیاده مأخوذه من غیر عوض مالی،فالربا یؤدی إلی فناء طبقه المعسرین و انجرار المال إلی طبقه الموسرین،و یؤدی ذلک إلی تأمر المثرین من المرابین،و تحکمهم

ص :۴۲۹

فی أموال الناس و أعراضهم و نفوسهم فی سبیل جمیع ما یشتهون و یتهوسون لما فی الإنسان من قریحه التعالی و الاستخدام،و إلی دفاع أولئک المستخدمین المستذلین عن أنفسهم فیما وقعوا فیه من مر الحیاه بکل ما یستطیعونه من طرق الدفاع و الانتقام،و هذا هو الهرج و المرج و فساد النظام الذی فیه هلاک الإنسانیه و فناء المدنیه.

هذا مع ما یتفق علیه کثیرا من ذهاب المال الربوی من رأس فما کل مدین تراکمت علیه القروض یقدر علی أداء دیونه أو یرید ذلک.

هذا فی الربا المتداول بین الأغنیاء و أهل العسره،و أما الذی بین غیرهم کالربا التجاری الذی یجری علیه أمر البنوک و غیرها کالربا علی القرض و الاتجار به فأقل ما فیه أنه یوجب انجرار المال تدریجا إلی المال الموضوع للربا من جانب،و یوجب ازدیاد رءوس أموال التجاره و اقتدارها أزید مما هی علیها بحسب الواقع،و وقوع التطاول بینها و أکل بعضها،بعضا و انهضام بعضها فی بعض،و فناء کل فی ما هو أقوی منه فلا یزال یزید فی عدد المحتاجین بالإعسار،و یجتمع الثروه بانحصارها عند الأقلین،و عاد المحذور الذی ذکرناه آنفا.

و لا یشک الباحث فی مباحث الاقتصاد أن السبب الوحید فی شیوع الشیوعیه، و تقدم مرام الاشتراک هو التراکم الفاحش فی الثروه عند أفراد،و تقدمهم البارز فی مزایا الحیاه،و حرمان آخرین و هم الأکثرون من أوجب واجباتهم،و قد کانت الطبقه المقتدره غروا هؤلاء الضعفاء بما قرعوا به أسماعهم من ألفاظ المدنیه و العداله و الحریه و التساوی فی حقوق الإنسانیه،و کانوا یقولون بأفواههم ما لیس فی قلوبهم،و یعنون بها معانی هی فی الحقیقه أضداد معانیها،و کانوا یحسبون أنها یسعدهم فی ما یریدونه من الإتراف و استذلال الطبقه السافله و التعالی علیهم،و التحکم المطلق بما شاءوا،و أنها الوسیله الوحیده لسعادتهم فی الحیاه لکنهم لم یلبثوا دون أن صار ما حسبوه لهم علیهم، و رجع کیدهم و مکرهم إلی أنفسهم، وَ مَکَرُوا وَ مَکَرَ اللّٰهُ وَ اللّٰهُ خَیْرُ الْمٰاکِرِینَ ،و کٰانَ عٰاقِبَهَ الَّذِینَ أَسٰاؤُا السُّوایٰ ،و الله سبحانه أعلم بما تصیر إلیه هذه النشأه الإنسانیه فی مستقبل أیامها،و من مفاسد الربا المشئومه تسهیله الطریق إلی کنز الأموال،و حبس الألوف و الملایین فی مخازن البنوک عن الجریان فی البیع و الشری،و جلوس قوم علی أریکه البطاله و الإتراف،و حرمان آخرین من المشروع الذی تهدی إلیه الفطره و هو اتکاء الإنسان فی حیاته علی العمل،فلا یعیش بالعمل عده لإترافهم،و لا یعیش به

ص :۴۳۰

آخرون لحرمانهم.

(بحث آخر علمی) [فی الربا.]

قال الغزالی فی کتاب الشکر من الإحیاء:،من نعم الله تعالی خلق الدراهم و الدنانیر و بهما قوام الدنیا،و هما حجران لا منفعه فی أعیانهما و لکن یضطر الخلق إلیهما من حیث إن کل إنسان محتاج إلی أعیان کثیره فی مطعمه و ملبسه و سائر حاجاته،و قد یعجز عما یحتاج إلیه و یملک ما یستغنی عنه،کمن یملک الزعفران و هو محتاج إلی جمل یرکبه و من یملک الجمل و ربما یستغنی عنه و یحتاج إلی الزعفران فلا بد بینهما من معاوضه، و لا بد فی مقدار العوض من تقدیر إذ لا یبذل صاحب الجمل جمله بکل مقدار من الزعفران،و لا مناسبه بین الزعفران و الجمل حتی یقال:یعطی مثله فی الوزن أو الصوره،و کذا من یشتری دارا بثیاب أو عبدا بخف أو دقیقا بحمار فهذه الأشیاء لا تناسب فیها،فلا یدری أن الجمل کم یسوی بالزعفران فتتعذر المعاملات جدا،فافتقرت هذه الأعیان المتنافره المتباعده إلی متوسط بینهما یحکم فیها بحکم عدل فیعرف من کل واحد رتبته و منزلته حتی إذا تقررت المراتب،و ترتبت الرتب علم بعد ذلک المساوی من غیر المساوی،فخلق الله تعالی الدنانیر و الدراهم حاکمین و متوسطین بین الأموال حتی تقدر الأموال بهما،فیقال:هذا الجمل یساوی مائه دینار و هذا المقدار من الزعفران یسوی مائه،فهما من حیث إنهما متساویان لشیء واحد متساویان،و إنما أمکن التعدیل بالنقدین إذ لا غرض فی أعیانهما،و لو کان فی أعیانهما غرض ربما اقتضی خصوص ذلک الغرض فی حق صاحب الغرض ترجیحا و لم یقتض ذلک فی حق من لا غرض له فلا ینتظم الأمر،فإذن خلقهما الله تعالی لتتداولهما الأیدی،و یکونا حاکمین بین الأموال بالعدل.

و لحکمه أخری و هی:التوسل بهما إلی سائر الأشیاء لأنهما عزیزان فی أنفسهما، و لا غرض فی أعیانهما،و نسبتهما إلی سائر الأموال نسبه واحده،فمن ملکهما فکأنه ملک کل شیء،لا کمن ملک ثوبا فإنه لم یملک إلا الثوب،فلو احتاج إلی طعام ربما لم یرغب صاحب الطعام فی الثوب لأن غرضه فی دابه مثلا،فاحتیج إلی شیء آخر هو فی صورته کأنه لیس بشیء و هو فی معناه کأنه کل الأشیاء،و الشیء إنما تستوی نسبته إلی المختلفات إذ لم تکن له صوره خاصه یفیدها بخصوصها،کالمرآه لا لون لها و تحکی کل لون فکذلک النقد لا غرض فیه و هو وسیله إلی کل غرض،و کالحرف لا معنی له فی نفسه و تظهر به المعانی فی غیره،فهذه هی الحکمه الثانیه.و فیهما أیضا حکم یطول ذکرها.

ص :۴۳۱

ثم قال ما محصله:إنهما لما کانا من نعم الله تعالی من جهه هذه الحکم المترتبه علیهما کان من عمل فیهما بعمل ینافی الحکم المقصوده منهما فقد کفر بنعمه الله.

و فرع علی ذلک حرمه کنزهما فإنه ظلم و إبطال لحکمتهما،إذ کنزهما کحبس الحاکم بین الناس فی سجن و منعه عن الحکم بین الناس و إلقاء الهرج بین الناس من غیر وجود من یرجعون إلیه بالعدل.

و فرع علیه حرمه اتخاذ آنیه الذهب و الفضه فإن فیه قصدهما بالاستقلال و هما مقصودان لغیرهما،و ذلک ظلم کمن اتخذ حاکم البلد فی الحیاکه و المکس و الأعمال التی یقوم بها أخساء الناس.

و فرع علیه أیضا حرمه معامله الربا علی الدراهم و الدنانیر فإنه کفر بالنعمه و ظلم، فعنهما خلقا لغیرهما لا لنفسهما،إذ لا غرض یتعلق بأعیانهما.

و قد اشتبه علیه الأمر فی اعتبار أصلهما و الفروع التی فرعها علی ذلک:

أما أولا:فإنه ذکر أن لا غرض یتعلق بهما فی أنفسهما،و لو کان کذلک لم یمکن أن یقدرا غیرهما من الأمتعه و الحوائج،و کیف یجوز أن یقدر شیء شیئا بما لیس فیه؟و هل یمکن أن یقدر الذراع طول شیء إلا بالطول الذی له؟أو یقدر المن ثقل شیء إلا بثقله الذی فیه؟.

علی أن اعترافه بکونهما عزیزین فی نفسهما لا یستقیم إلا بکونهما مقصودین لأنفسهما،و کیف یتصور عزه و کرامه من غیر مطلوبیه.

علی أنها لو لم یکونا إلا مقصودین لغیرهما بالخلقه لم یکن فرق بین الدینار و الدرهم أعنی الذهب و الفضه فی الاعتبار،و الواقع یکذب ذلک،و لکان جمیع أنواع النقود متساویه القیم،و لم یقع الاعتبار علی غیرهما من الأمتعه کالجلد و الملح و غیرهما.

و أما ثانیا:فلأن الحکمه المقتضیه لحرمه الکنز لیس هی إعطاء المقصودیه بالاستقلال لهما،بل ما یظهر من قوله تعالی: «وَ الَّذِینَ یَکْنِزُونَ الذَّهَبَ وَ الْفِضَّهَ وَ لاٰ یُنْفِقُونَهٰا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ:» XالآیهXالتوبه-۳۴،من تحریم الفقراء عن الارتزاق بهما مع قیام الحاجه إلی العمل و المبادله دائما کما سیجیء بیان ذلک فی تفسیر الآیه.

و أما ثالثا:فلأن ما ذکره من الوجه فی تحریم اتخاذ آنیه الذهب و الفضه و کونه ظلما و کفرا موجود فی اتخاذ الحلی منهما،و کذا فی بیع الصرف،و لم یعدا فی الشرع ظلما و کفرا و لا حراما.

ص :۴۳۲

و أما رابعا:فلأن ما ذکر من المفسده لو کان موجبا لما ذکره من الظلم و الکفر بالنعمه لجری فی مطلق الصرف کما یجری فی المعامله الربویه بالنسیئه و القرض،و لم یجر فی الربا الذی فی المکیل و الموزون مع أن الحکم واحد،فما ذکره غیر تام جمعا و منعا.

و الذی ذکره تعالی فی حکمه التحریم منطبق علی ما قدمناه من أخذ الزیاده من غیر عوض.قال تعالی: «وَ مٰا آتَیْتُمْ مِنْ رِباً لِیَرْبُوَا فِی أَمْوٰالِ النّٰاسِ فَلاٰ یَرْبُوا عِنْدَ اللّٰهِ وَ مٰا آتَیْتُمْ مِنْ زَکٰاهٍ تُرِیدُونَ وَجْهَ اللّٰهِ فَأُولٰئِکَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ:» الروم-۳۹،فجعل الربا رابیا فی أموال الناس و ذلک أنه ینمو بضم أجزاء من أموال الناس إلی نفسه کما أن البذر من النبات ینمو بالتغذی من الأرض و ضم أجزائها إلی نفسه،فلا یزال الربا ینمو و یزید هو و ینقص أموال الناس حتی یأتی إلی آخرها،و هذا هو الذی ذکرناه فیما تقدم،و بذلک یظهر أن المراد بقوله تعالی: وَ إِنْ تُبْتُمْ فَلَکُمْ رُؤُسُ أَمْوٰالِکُمْ لاٰ تَظْلِمُونَ وَ لاٰ تُظْلَمُونَ الآیه یعنی به لا تظلمون الناس و لا تظلمون من قبلهم أو من قبل الله سبحانه فالربا ظلم علی الناس.

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۸۲ الی ۲۸۳]

اشاره

یٰا أَیُّهَا اَلَّذِینَ آمَنُوا إِذٰا تَدٰایَنْتُمْ بِدَیْنٍ إِلیٰ أَجَلٍ مُسَمًّی فَاکْتُبُوهُ وَ لْیَکْتُبْ بَیْنَکُمْ کٰاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَ لاٰ یَأْبَ کٰاتِبٌ أَنْ یَکْتُبَ کَمٰا عَلَّمَهُ اَللّٰهُ فَلْیَکْتُبْ وَ لْیُمْلِلِ اَلَّذِی عَلَیْهِ اَلْحَقُّ وَ لْیَتَّقِ اَللّٰهَ رَبَّهُ وَ لاٰ یَبْخَسْ مِنْهُ شَیْئاً فَإِنْ کٰانَ اَلَّذِی عَلَیْهِ اَلْحَقُّ سَفِیهاً أَوْ ضَعِیفاً أَوْ لاٰ یَسْتَطِیعُ أَنْ یُمِلَّ هُوَ فَلْیُمْلِلْ وَلِیُّهُ بِالْعَدْلِ وَ اِسْتَشْهِدُوا شَهِیدَیْنِ مِنْ رِجٰالِکُمْ فَإِنْ لَمْ یَکُونٰا رَجُلَیْنِ فَرَجُلٌ وَ اِمْرَأَتٰانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ اَلشُّهَدٰاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدٰاهُمٰا فَتُذَکِّرَ إِحْدٰاهُمَا اَلْأُخْریٰ وَ لاٰ یَأْبَ اَلشُّهَدٰاءُ إِذٰا مٰا دُعُوا وَ لاٰ تَسْئَمُوا أَنْ تَکْتُبُوهُ صَغِیراً أَوْ کَبِیراً إِلیٰ أَجَلِهِ ذٰلِکُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ اَللّٰهِ وَ أَقْوَمُ لِلشَّهٰادَهِ وَ أَدْنیٰ أَلاّٰ تَرْتٰابُوا إِلاّٰ أَنْ تَکُونَ تِجٰارَهً حٰاضِرَهً تُدِیرُونَهٰا بَیْنَکُمْ فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُنٰاحٌ أَلاّٰ تَکْتُبُوهٰا وَ أَشْهِدُوا إِذٰا تَبٰایَعْتُمْ وَ لاٰ یُضَارَّ کٰاتِبٌ وَ لاٰ شَهِیدٌ وَ إِنْ تَفْعَلُوا فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِکُمْ وَ اِتَّقُوا اَللّٰهَ وَ یُعَلِّمُکُمُ اَللّٰهُ وَ اَللّٰهُ بِکُلِّ شَیْءٍ عَلِیمٌ (۲۸۲) وَ إِنْ کُنْتُمْ عَلیٰ سَفَرٍ وَ لَمْ تَجِدُوا کٰاتِباً فَرِهٰانٌ مَقْبُوضَهٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُکُمْ بَعْضاً فَلْیُؤَدِّ اَلَّذِی اُؤْتُمِنَ أَمٰانَتَهُ وَ لْیَتَّقِ اَللّٰهَ رَبَّهُ وَ لاٰ تَکْتُمُوا اَلشَّهٰادَهَ وَ مَنْ یَکْتُمْهٰا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَ اَللّٰهُ بِمٰا تَعْمَلُونَ عَلِیمٌ (۲۸۳)

ص :۴۳۳

(بیان)

قوله تعالی: إِذٰا تَدٰایَنْتُمْ «إلخ»، التداین ،مداینه بعضهم بعضا،و الإملال و الإملاء إلقاء الرجل للکاتب ما یکتبه،و البخس هو النقص و الحیف و السأمه هی الملال،و المضاره مفاعله من الضرر و یستعمل لما بین الاثنین و غیره.و الفسوق هو الخروج عن الطاعه.و الرهان ،و قرئ فرهن بضمتین و کلاهما جمع الرهن بمعنی المرهون.

و الإظهار الواقع فی موقع الإضمار فی قوله تعالی: فَإِنْ کٰانَ الَّذِی عَلَیْهِ الْحَقُّ ، لرفع اللبس برجوع الضمیر إلی الکاتب السابق ذکره.

و الضمیر البارز فی قوله: أَنْ یُمِلَّ هُوَ فَلْیُمْلِلْ وَلِیُّهُ ،فائدته تشریک من علیه الحق مع ولیه،فإن هذه الصوره تغایر الصورتین الأولیین بأن الولی فی الصورتین الأولیین هو المسئول بالأمر المستقل فیه بخلاف هذه الصوره فإن الذی علیه الحق یشارک الولی فی العمل فکأنه قیل:ما یستطیعه من العمل فعلیه ذلک و ما لا یستطیعه هو فعلی ولیه.

و قوله: أَنْ تَضِلَّ إِحْدٰاهُمٰا ،علی تقدیر حذر أن تضل إحداهما،و فی قوله:

إِحْدٰاهُمَا الْأُخْریٰ

وضع الظاهر موضع المضمر،و النکته فیه اختلاف معنی اللفظ فی الموضعین،فالمراد من الأول إحداهما لا علی التعیین،و من الثانی إحداهما بعد ضلال الأخری،فالمعنیان مختلفان.

و قوله وَ اتَّقُوا أمر بالتقوی فیما ساقه الله إلیهم فی هذه الآیه من الأمر و النهی، و أما قوله: وَ یُعَلِّمُکُمُ اللّٰهُ وَ اللّٰهُ بِکُلِّ شَیْءٍ عَلِیمٌ ،فکلام مستأنف مسوق فی مقام الامتنان کقوله تعالی فی آیه الإرث: «یُبَیِّنُ اللّٰهُ لَکُمْ أَنْ تَضِلُّوا» النساء-۱۷۶،فالمراد به

ص :۴۳۴

الامتنان بتعلیم شرائع الدین و مسائل الحلال و الحرام.

و ما قیل:إن قوله: وَ اتَّقُوا اللّٰهَ وَ یُعَلِّمُکُمُ اللّٰهُ یدل علی أن التقوی سبب للتعلیم الإلهی،فیه أنه و إن کان حقا یدل علیه الکتاب و السنه،لکن هذه الآیه بمعزل عن الدلاله علیه لمکان واو العطف علی أن هذا المعنی لا یلائم سیاق الآیه و ارتباط ذیلها بصدرها.

و یؤید ما ذکرنا تکرار لفظ الجلاله ثانیا فإنه لو لا کون قوله وَ یُعَلِّمُکُمُ اللّٰهُ ، کلاما مستأنفا کان مقتضی السیاق أن یقال:یعلمکم بإضمار الفاعل،ففی قوله تعالی:

وَ اتَّقُوا اللّٰهَ وَ یُعَلِّمُکُمُ اللّٰهُ وَ اللّٰهُ بِکُلِّ شَیْءٍ عَلِیمٌ

،أظهر الاسم أولا و ثانیا لوقوعه فی کلامین مستقلین،و أظهر ثالثا لیدل به علی التعلیل،کأنه قیل:هو بکل شیء علیم لأنه الله.

و اعلم:أن الآیتین تدلان علی ما یقرب من عشرین حکما من أصول أحکام الدین و الرهن و غیرهما،و الأخبار فیها و فیما یتعلق بها کثیره لکن البحث عنها راجع إلی الفقه،و لذلک آثرنا الإغماض عن ذلک فمن أراد البحث عنها فعلیه بمظانه من الفقه

[سوره البقره (۲): آیه ۲۸۴]

اشاره

لِلّٰهِ مٰا فِی اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ مٰا فِی اَلْأَرْضِ وَ إِنْ تُبْدُوا مٰا فِی أَنْفُسِکُمْ أَوْ تُخْفُوهُ یُحٰاسِبْکُمْ بِهِ اَللّٰهُ فَیَغْفِرُ لِمَنْ یَشٰاءُ وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشٰاءُ وَ اَللّٰهُ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ (۲۸۴)

(بیان)

قوله تعالی: لِلّٰهِ مٰا فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مٰا فِی الْأَرْضِ ،کلام یدل علی ملکه تعالی لعالم الخلق مما فی السماوات و الأرض،و هو توطئه لقوله بعده: وَ إِنْ تُبْدُوا مٰا فِی أَنْفُسِکُمْ أَوْ تُخْفُوهُ یُحٰاسِبْکُمْ بِهِ اللّٰهُ ،أی إن له ما فی السماوات و الأرض و من جملتها أنتم و أعمالکم و ما اکتسبتها نفوسکم،فهو محیط بکم مهیمن علی أعمالکم لا یتفاوت عنده کون أعمالکم بادیه ظاهره،أو خافیه مستوره فیحاسبکم علیها.

و ربما استظهر من الآیه:کون السماء مسانخا لأعمال القلوب و صفات النفس فما فی النفوس هو مما فی السماوات،و لله ما فی السماوات کما أن ما فی النفوس إذا أبدی بعمل الجوارح کان مما فی الأرض،و لله ما فی الأرض فما انطوی فی النفوس سواء أبدی أو أظهر مملوک لله محاط له سیتصرف فیه بالمحاسبه.

ص :۴۳۵

قوله تعالی: وَ إِنْ تُبْدُوا مٰا فِی أَنْفُسِکُمْ أَوْ تُخْفُوهُ یُحٰاسِبْکُمْ بِهِ اللّٰهُ ، الإبداء هو الإظهار مقابل الإخفاء،و معنی ما فی أنفسکم ما استقر فی أنفسکم علی ما یعرفه أهل العرف و اللغه من معناه،و لا مستقر فی النفس إلا الملکات و الصفات من الفضائل و الرذائل کالإیمان و الکفر و الحب و البغض و العزم و غیرها فإنها هی التی تقبل الإظهار و الإخفاء.أما إظهارها فإنما تتم بأفعال مناسبه لها تصدر من طریق الجوارح یدرکها الحس و یحکم العقل بوجود تلک المصادر النفسیه المسانخه لها،إذ لو لا تلک الصفات و الملکات النفسانیه من إراده و کراهه و إیمان و کفر و حب و بغض و غیر ذلک لم تصدر هذه الأفعال،فبصدور الأفعال یظهر للعقل وجود ما هو منشؤها.و أما إخفاؤها فبالکف عن فعل ما یدل علی وجودها فی النفس.

و بالجمله ظاهر قوله: مٰا فِی أَنْفُسِکُمْ ،الثبوت و الاستقرار فی النفس،و لا یعنی بهذا الاستقرار التمکن فی النفس بحیث یمتنع الزوال کالملکات الراسخه،بل ثبوتا تاما یعتد به فی صدور الفعل کما یشعر به قوله: إِنْ تُبْدُوا و قوله: أَوْ تُخْفُوهُ فإن الوصفین یدلان علی أن ما فی النفس بحیث یمکن أن یکون منشأ للظهور أو غیر منشإ له و هو الخفاء،و هذه الصفات یمکن أن تکون کذلک سواء کانت أحوالا أو ملکات،و أما الخطورات و الهواجس النفسانیه الطارقه علی النفس من غیر إراده من الإنسان و کذلک التصورات الساذجه التی لا تصدیق معها کتصور صور المعاصی من غیر نزوع و عزم فلفظ الآیه غیر شامل لها البته لأنها کما عرفت غیر مستقره فی النفس،و لا منشأ لصدور الأفعال.

فتحصل:أن الآیه إنما تدل علی الأحوال و الملکات النفسانیه التی هی مصادر الأفعال من الطاعات و المعاصی،و أن الله سبحانه و تعالی یحاسب الإنسان بها،فتکون الآیه فی مساق قوله تعالی: «لاٰ یُؤٰاخِذُکُمُ اللّٰهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمٰانِکُمْ وَ لٰکِنْ یُؤٰاخِذُکُمْ بِمٰا کَسَبَتْ قُلُوبُکُمْ:» البقره-۲۲۵،و قوله تعالی: «فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ» :البقره-۲۸۳،و قوله تعالی:

«إِنَّ السَّمْعَ وَ الْبَصَرَ وَ الْفُؤٰادَ کُلُّ أُولٰئِکَ کٰانَ عَنْهُ مَسْؤُلاً:» الإسراء-۳۶،فجمیع هذه الآیات داله علی أن للقلوب و هی النفوس أحوالا و أوصافا یحاسب الإنسان بها،و کذا قوله تعالی: «إِنَّ الَّذِینَ یُحِبُّونَ أَنْ تَشِیعَ الْفٰاحِشَهُ فِی الَّذِینَ آمَنُوا لَهُمْ عَذٰابٌ أَلِیمٌ فِی الدُّنْیٰا وَ الْآخِرَهِ:» النور-۹،فإنها ظاهره فی أن العذاب إنما هو علی الحب الذی هو أمر قلبی،هذا.

ص :۴۳۶

فهذا ظاهر الآیه و یجب أن یعلم:أن الآیه إنما تدل علی المحاسبه بما فی النفوس سواء أظهر أو أخفی،و أما کون الجزاء فی صورتی الإخفاء و الإظهار علی حد سواء، و بعباره أخری کون الجزاء دائرا مدار العزم سواء فعل أو لم یفعل و سواء صادف الفعل الواقع المقصود أو لم یصادف کما فی صوره التجری مثلا فالآیه غیر ناظره إلی ذلک.

و قد أخذ القوم فی معنی الآیه مسالک شتی لما توهموا أنها تدل علی المؤاخذه علی کل خاطر نفسانی مستقر فی النفس أو غیره و لیس إلا تکلیفا بما لا یطاق،فمن ملتزم بذلک و من مؤول یرید به التخلص.

فمنهم من قال:إن الآیه تدل علی المحاسبه بکل ما یرد القلب،و هو تکلیف بما لا یطاق،لکن الآیه منسوخه بما یتلوها من قوله تعالی: لاٰ یُکَلِّفُ اللّٰهُ نَفْساً إِلاّٰ وُسْعَهٰا الآیه.

و فیه:أن الآیه غیر ظاهره فی هذا العموم کما مر.علی أن التکلیف بما لا یطاق غیر جائز بلا ریب.علی أنه تعالی یخبر بقوله: «وَ مٰا جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ:» الحج-۷۸،بعدم تشریعه فی الدین ما لا یطاق.

و منهم من قال:إن الآیه مخصوصه بکتمان الشهاده و مرتبطه بما تقدمتها من آیه الدین المذکوره فیها و هو مدفوع بإطلاق الآیه کقول من قال:إنها مخصوصه بالکفار.

و منهم من قال:إن المعنی أن تبدوا بأعمالکم ما فی أنفسکم من السوء بأن تتجاهروا و تعلنوا بالعمل أو تخفوه بأن تأتوا الفعل خفیه یحاسبکم به الله.

و منهم من قال:إن المراد بالآیه مطلق الخواطر إلا أن المراد بالمحاسبه الأخبار أی جمیع ما یخطر ببالکم سواء أظهرتموها أو أخفیتموها فإن الله یخبرکم به یوم القیامه فهو فی مساق قوله تعالی: «فَیُنَبِّئُکُمْ بِمٰا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ:» المائده-۱۰۵،و یدفع هذا و ما قبله؟بمخالفه ظاهر الآیه کما تقدم.

قوله تعالی: فَیَغْفِرُ لِمَنْ یَشٰاءُ وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشٰاءُ وَ اللّٰهُ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ ،التردید فی التفریع بین المغفره و العذاب لا یخلو من الإشعار بأن المراد بما فی النفوس هی الصفات و الأحوال النفسانیه السیئه،و إن کانت المغفره ربما استعملت فی القرآن فی غیر مورد المعاصی أیضا لکنه استعمال کالنادر یحتاج إلی مئونه القرائن الخاصه.و قوله: وَ اللّٰهُ تعلیل راجع إلی مضمون الجمله الأخیره،أو إلی مدلول الآیه بتمامها.

ص :۴۳۷

(بحث روائی)

فی صحیح مسلم،عن أبی هریره قال*: لما نزلت علی رسول الله ص لِلّٰهِ مٰا فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مٰا فِی الْأَرْضِ-وَ إِنْ تُبْدُوا مٰا فِی أَنْفُسِکُمْ أَوْ تُخْفُوهُ یُحٰاسِبْکُمْ بِهِ اللّٰهُ -اشتد ذلک علی أصحاب رسول الله ص فأتوا رسول الله ص-ثم جثوا علی الرکب فقالوا یا رسول الله-کلفنا من الأعمال ما نطیق الصلاه و الصیام و الجهاد و الصدقه-و قد أنزل الله هذه الآیه و لا نطیقها.فقال رسول الله ص:أ تریدون أن تقولوا کما قال أهل الکتاب من قبلکم:سمعنا و عصینا؟بل قولوا:سمعنا و أطعنا-غفرانک ربنا و إلیک المصیر.فلما اقترأها القوم و ذلت بها ألسنتهم-أنزل الله فی أثرها: آمَنَ الرَّسُولُ بِمٰا أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ وَ الْمُؤْمِنُونَ الآیه،فلما فعلوا ذلک نسخها الله تعالی فأنزل: لاٰ یُکَلِّفُ اللّٰهُ نَفْساً إِلاّٰ وُسْعَهٰا إلی آخرها:

أقول:و رواه فی الدر المنثور،عن أحمد و مسلم و أبی داود فی ناسخه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن أبی هریره ،و روی قریبا منه بعده من الطرق عن ابن عباس.و روی النسخ أیضا بعده طرق عن غیرهما کابن مسعود و عائشه.

و روی عن الربیع بن أنس”: أن الآیه محکمه غیر منسوخه و إنما المراد بالمحاسبه- ما یخبر الله العبد به یوم القیامه بأعماله التی عملها فی الدنیا.

و روی عن ابن عباس بطرق”: أن الآیه مخصوصه بکتمان الشهاده و أدائها.فهی محکمه غیر منسوخه.

و روی عن عائشه أیضا”: أن المراد بالمحاسبه ما یصیب الرجل من الغم و الحزن- إذا هم بالمعصیه و لم یفعلها ،فالآیه أیضا محکمه غیر منسوخه.

و روی من طریق علی عن ابن عباس”: فی قوله: وَ إِنْ تُبْدُوا مٰا فِی أَنْفُسِکُمْ أَوْ تُخْفُوهُ :فذلک سرائرک و علانیتک یحاسبکم به الله-فإنها لم تنسخ،و لکن الله إذا جمع الخلائق یوم القیامه-یقول:إنی أخبرکم بما أخفیتم فی أنفسکم مما لم تطلع علیه ملائکتی، فأما المؤمنون فیخبرهم و یغفر لهم ما حدثوا به أنفسهم-و هو قوله:یحاسبکم به الله یقول یخبرکم.و أما أهل الشک و الریب فیخبرهم بما أخفوا من التکذیب،و هو قوله:

وَ لٰکِنْ یُؤٰاخِذُکُمْ بِمٰا کَسَبَتْ قُلُوبُکُمْ .

أقول:و الروایات علی اختلافها فی مضامینها مشترکه فی أنها مخالفه لظاهر

ص :۴۳۸

القرآن علی ما تقدم أن ظاهر الآیه هو:أن المحاسبه إنما تقع علی ما کسبته القلوب إما فی نفسها و إما من طریق الجوارح،و لیس فی الخطور النفسانی کسب،و لا یتفاوت فی ذلک الشهاده و غیرها و لا فرق فی ذلک بین المؤمن و الکافر،و ظاهر المحاسبه هو المحاسبه بالجزاء دون الإخبار بالخطورات و الهمم النفسانیه،فهذا ما تدل علیه الآیه و تؤیده سائر الآیات علی ما تقدم.

و أما حدیث النسخ خاصه ففیه وجوه من الخلل یوجب سقوطه عن الحجیه:

أولها:مخالفته لظاهر الکتاب علی ما تقدم بیانه.

ثانیها:اشتماله علی جواز تکلیف ما لا یطاق و هو مما لا یرتاب العقل فی بطلانه.

و لا سیما منه تعالی،و لا ینفع فی ذلک النسخ کما لا یخفی،بل ربما زاد إشکالا علی إشکال فإن ظاهر قوله فی الروایه:فلما اقترأها القوم«إلخ»أن النسخ إنما وقع قبل العمل و هو محذور.

ثالثها:أنک ستقف فی الکلام علی الآیتین التالیتین:أن قوله: لاٰ یُکَلِّفُ اللّٰهُ نَفْساً إِلاّٰ وُسْعَهٰا ،لا یصلح لأن یکون ناسخا لشیء،و إنما یدل علی أن کل نفس إنما یستقبلها ما کسبته سواء شق ذلک علیها أو سهل،فلو حمل علیها ما لا تطیقه،أو حمل علیها إصر کما حمل علی الذین من قبلنا فإنما هو أمر کسبته النفس بسوء اختیارها فلا تلومن إلا نفسها فالجمله أعنی قوله: لاٰ یُکَلِّفُ اللّٰهُ نَفْساً إِلاّٰ وُسْعَهٰا ،کالمعترضه لدفع الدخل.

رابعها:أنه سیجیء أیضا:أن وجه الکلام فی الآیتین لیس إلی أمر الخطورات النفسانیه أصلا،و مواجهه الناسخ للمنسوخ مما لا بد منه فی باب النسخ.

بل قوله تعالی: آمَنَ الرَّسُولُ إلی آخر الآیتین مسوق لبیان غرض غیر الغرض الذی سیق لبیانه قوله تعالی: لِلّٰهِ مٰا فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مٰا فِی الْأَرْضِ إلی آخر الآیه علی ما سیأتی إن شاء الله.

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۸۵ الی ۲۸۶]

اشاره

آمَنَ اَلرَّسُولُ بِمٰا أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ وَ اَلْمُؤْمِنُونَ کُلٌّ آمَنَ بِاللّٰهِ وَ مَلاٰئِکَتِهِ وَ کُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ لاٰ نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَ قٰالُوا سَمِعْنٰا وَ أَطَعْنٰا غُفْرٰانَکَ رَبَّنٰا وَ إِلَیْکَ اَلْمَصِیرُ (۲۸۵) لاٰ یُکَلِّفُ اَللّٰهُ نَفْساً إِلاّٰ وُسْعَهٰا لَهٰا مٰا کَسَبَتْ وَ عَلَیْهٰا مَا اِکْتَسَبَتْ رَبَّنٰا لاٰ تُؤٰاخِذْنٰا إِنْ نَسِینٰا أَوْ أَخْطَأْنٰا رَبَّنٰا وَ لاٰ تَحْمِلْ عَلَیْنٰا إِصْراً کَمٰا حَمَلْتَهُ عَلَی اَلَّذِینَ مِنْ قَبْلِنٰا رَبَّنٰا وَ لاٰ تُحَمِّلْنٰا مٰا لاٰ طٰاقَهَ لَنٰا بِهِ وَ اُعْفُ عَنّٰا وَ اِغْفِرْ لَنٰا وَ اِرْحَمْنٰا أَنْتَ مَوْلاٰنٰا فَانْصُرْنٰا عَلَی اَلْقَوْمِ اَلْکٰافِرِینَ (۲۸۶)

ص :۴۳۹

(بیان)

الکلام فی الآیتین کالفذلکه یحصل بها إجمال ما اشتملت علیه السوره من التفاصیل المبینه لغرضها،و قد مر فی ما مر أن غرض السوره بیان أن من حق عباده الله تعالی:

أن یؤمن بجمیع ما أنزل علی عباده بلسان رسله من غیر تفرقه بین رسله،و هذا هو الذی تشتمل علیه الآیه الأولی من قوله ،آمَنَ الرَّسُولُ إلی قوله: مِنْ رُسُلِهِ ،و فی السوره قصص تقص ما أنعم الله به علی بنی إسرائیل من أنواع نعمه من الکتاب و النبوه و الملک و غیرها و ما قابلوه من العصیان و التمرد و نقض المواثق و الکفر،و هذا هو الذی یشیر إلیه و إلی الالتجاء بالله فی التجنب عند ذیل الآیه الأولی و تمام الآیه الثانیه،فالآیتین یرد آخر الکلام فی السوره إلی أوله و ختمه إلی بدئه.

و من هنا یظهر خصوصیه مقام البیان فی هاتین الآیتین،توضیحه:أن الله سبحانه افتتح هذه السوره بالوصف الذی یجب أن یتصف به أهل التقوی،أعنی ما یجب علی العبد من إیفاء حق الربوبیه،فذکر أن المتقین من عباده یؤمنون بالغیب و یقیمون الصلاه و ینفقون من رزق الله و یؤمنون بما أنزل الله علی رسوله و علی الرسل من قبله و یوقنون بالآخره،فلا جرم أنعم الله علیهم بهدایه القرآن،و بین بالمقابله حال الکفار و المنافقین.

ثم فصل القول فی أمر أهل الکتاب و خاصه الیهود و ذکر أنه من علیهم بلطائف الهدایه،و أکرمهم بأنواع النعم،و عظائم الحباء،فلم یقابلوه إلا بالعتو و عصیان الأمر و کفر النعمه،و الرد علی الله و علی رسله،و معاداه ملائکته،و التفریق بین رسل الله و کتبه.فقابلهم الله بحمل الإصر الشاق من الأحکام علیهم کقتلهم أنفسهم و تحمیلهم ما لا طاقه لهم به کالمسخ و نزول الصاعقه و الرجز من السماء علیهم.

ثم عاد فی خاتمه البیان إلی وصف حال الرسول و من تبعه من المؤمنین فذکر أنهم علی خلاف أهل الکتاب ما قابلوا ربهم فیما أنعم علیهم بالهدایه و الإرشاد إلا بأنعم القبول و السمع و الطاعه،مؤمنین بالله و ملائکته و کتبه و رسله،غیر مفرقین بین أحد

ص :۴۴۰

من رسله،و هم فی ذلک حافظون لحکم موقفهم الذی أحاطت به ذله العبودیه و عزه الربوبیه،فإنهم مع إجابتهم المطلقه لداعی الحق اعترفوا بعجزهم عن إیفاء حق الإجابه.

لأن وجودهم مبنی علی الضعف و الجهل فربما قصروا عن التحفظ بوظائف المراقبه بنسیان أو خطإ،أو قصروا فی القیام بواجب العبودیه فخانتهم أنفسهم بارتکاب سیئه یوردهم مورد السخط و المؤاخذه کما أورد أهل الکتاب من قبلهم، فالتجئوا إلی جناب العزه و منبع الرحمه أن لا یؤاخذهم إن نسوا أو أخطئوا،و لا یحمل علیهم إصرا،و لا یحملهم ما لا طاقه لهم به،و أن یعفو عنهم و یغفر لهم و ینصرهم علی القوم الکافرین.

فهذا هو المقام الذی یعتمد علیه البیان فی الآیتین الکریمتین،و هو الموافق کما تری للغرض المحصل من السوره،لا ما ذکروه:أن الآیتین متعلقتا المضمون بقوله فی الآیه السابقه: إِنْ تُبْدُوا مٰا فِی أَنْفُسِکُمْ أَوْ تُخْفُوهُ یُحٰاسِبْکُمْ بِهِ اللّٰهُ الآیه الدال علی التکلیف بما لا یطاق،و أن الآیه الأولی: آمَنَ الرَّسُولُ بِمٰا أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ وَ الْمُؤْمِنُونَ الآیه،حکایه لقبول الأصحاب تکلیف ما لا یطاق،و الآیه الثانیه ناسخه لذلک!.

و ما ذکرناه هو المناسب لما ذکروا فی سبب النزول:أن البقره أول سوره نزلت بالمدینه فإن هجره النبی ص إلی المدینه و استقراره فیها لما قارن الاستقبال التام من مؤمنی الأنصار للدین الإلهی و قیامهم لنصره رسول الله بالأموال و الأنفس،و ترک المؤمنین من المهاجرین الأهلین و البنین و الأموال و الأوطان فی جنب الله و لحوقهم برسوله کان هو الموقع الذی یناسب أن یقع فیه حمد من الله سبحانه لإجابتهم دعوه نبیه بالسمع و القبول،و شکر منه لهم،هذا،و یدل علیه بعض الدلاله آخر الآیه:

أَنْتَ مَوْلاٰنٰا فَانْصُرْنٰا عَلَی الْقَوْمِ الْکٰافِرِینَ

فإن الجمله یومئ إلی أن سؤالهم هذا کان فی أوائل ظهور الإسلام.

و فی الآیه من الإجمال و التفصیل،و الإیجاز ثم الإطناب،و أدب العبودیه و جمع مجامع الکمال و السعاده عجائب.

قوله تعالی: آمَنَ الرَّسُولُ بِمٰا أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ وَ الْمُؤْمِنُونَ ،تصدیق لإیمان الرسول و المؤمنین،و إنما أفرد رسول الله عنهم بالإیمان بما أنزل إلیه من ربه ثم ألحقهم به تشریفا له،و هذا دأب القرآن فی الموارد التی تناسب التشریف أن یکرم النبی بإفراده و تقدیم ذکره ثم اتباع ذلک بذکر المؤمنین کقوله تعالی: «فَأَنْزَلَ اللّٰهُ سَکِینَتَهُ

ص :۴۴۱

عَلیٰ رَسُولِهِ وَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ:» الفتح-۲۶،و قوله تعالی: «یَوْمَ لاٰ یُخْزِی اللّٰهُ النَّبِیَّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا:» التحریم-۸٫

قوله تعالی: کُلٌّ آمَنَ بِاللّٰهِ وَ مَلاٰئِکَتِهِ وَ کُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ ،تفصیل للإجمال الذی تدل علیه الجمله السابقه،فإن ما أنزل إلی رسول الله یدعو إلی الإیمان و تصدیق الکتب و الرسل و الملائکه الذین هم عباد مکرمون،فمن آمن بما أنزل علی رسول الله ص فقد آمن بجمیع ذلک،کل علی ما یلیق به.

قوله تعالی: لاٰ نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ ،حکایه لقولهم من دون توسیط لفظ القول،و قد مر فی قوله تعالی: «وَ إِذْ یَرْفَعُ إِبْرٰاهِیمُ الْقَوٰاعِدَ مِنَ الْبَیْتِ وَ إِسْمٰاعِیلُ رَبَّنٰا تَقَبَّلْ مِنّٰا إِنَّکَ أَنْتَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ:» البقره-۱۲۷،النکته العامه فی هذا النحو من الحکایه،و أنه من أجمل السیاقات القرآنیه،و النکته المختصه بالمقام مضافا إلی أن فیه تمثیلا لحالهم و قالهم أن هذا الکلام إنما هو کلام منتزع من خصوص حالهم فی الإیمان بما أنزل الله تعالی،فهم لم یقولوه إلا بلسان حالهم،و إن کانوا قالوه فقد قاله کل منهم وحده و فی نفسه،و أما تکلمهم به لسانا واحدا فلیس إلا بلسان الحال.

و من عجیب أمر السیاق فی هذه الآیه ما جمع بین قولین محکیین منهم مع التفرقه فی نحو الحکایه أعنی قوله تعالی: لاٰ نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَ قٰالُوا سَمِعْنٰا وَ أَطَعْنٰا «إلخ»، حیث حکی البعض من غیر توسیط القول و البعض الآخر بتوسیطه،و هما جمیعا من قول المؤمنین فی إجابه دعوه الداعی.

و الوجه فی هذه التفرقه أن قولهم: لاٰ نُفَرِّقُ «إلخ»مقول لهم بلسان حالهم بخلاف قولهم: سَمِعْنٰا وَ أَطَعْنٰا .

و قد بدأ تعالی بالإخبار عن حال کل واحد منهم علی نعت الأفراد فقال: کُلٌّ آمَنَ بِاللّٰهِ ثم عدل إلی الجمع فقال: لاٰ نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ إلی آخر الآیتین،لأن الذی جری من هذه الأمور فی أهل الکتاب کان علی نعت الجمع کما أن الیهود فرقت بین موسی و بین عیسی و محمد،و النصاری فرقت بین موسی و عیسی،و بین محمد فانشعبوا شعبا و تحزبوا أحزابا و قد کان الله تعالی خلقهم أمه واحده علی الفطره،و کذلک المؤاخذه و الحمل و التحمیل الواقع علیهم إنما وقعت علی جماعتهم،و کذلک ما وقع فی آخر الآیه من سؤال النصره علی الکافرین،کل ذلک أمر مرتبط بالجماعه دون الفرد،بخلاف الإیمان

ص :۴۴۲

فإنه أمر قائم بالفرد حقیقه.

قوله تعالی: وَ قٰالُوا سَمِعْنٰا وَ أَطَعْنٰا غُفْرٰانَکَ رَبَّنٰا وَ إِلَیْکَ الْمَصِیرُ ،قولهم سَمِعْنٰا وَ أَطَعْنٰا ،إنشاء و لیس بإخبار و هو کنایه عن الإجابه إیمانا بالقلب و عملا بالجوارح، فإن السمع یکنی به لغه عن القبول و الإذعان.و الإطاعه تستعمل فی الانقیاد بالعمل فمجموع السمع و الإطاعه یتم به أمر الإیمان.

و قولهم سَمِعْنٰا وَ أَطَعْنٰا إیفاء لتمام ما علی العبد من حق الربوبیه فی دعوتها.و هذا تمام الحق الذی جعله الله سبحانه لنفسه علی عبده:أن یسمع لیطیع،و هو العباده کما قال تعالی: «وَ مٰا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّٰ لِیَعْبُدُونِ مٰا أُرِیدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَ مٰا أُرِیدُ أَنْ یُطْعِمُونِ:» الذاریات-۵۷،و قال تعالی: «أَ لَمْ أَعْهَدْ إِلَیْکُمْ یٰا بَنِی آدَمَ أَنْ لاٰ تَعْبُدُوا الشَّیْطٰانَ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ وَ أَنِ اعْبُدُونِی:» یس-۶۱٫

و قد جعل سبحانه فی قبال هذا الحق الذی جعله لنفسه علی عبده حقا آخر لعبده علی نفسه و هو المغفره التی لا یستغنی عنه فی سعاده نفسه أحد:الأنبیاء و الرسل فمن دونهم فوعدهم أن یغفر لهم إن أطاعوه بالعبودیه کما ذکره أول ما شرع الشریعه لآدم و ولده فقال: «قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهٰا جَمِیعاً فَإِمّٰا یَأْتِیَنَّکُمْ مِنِّی هُدیً فَمَنْ تَبِعَ هُدٰایَ فَلاٰ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لاٰ هُمْ یَحْزَنُونَ:» البقره-۳۸،و لیس إلا المغفره.

و القوم لما قالوا: سَمِعْنٰا وَ أَطَعْنٰا و هو الإجابه بالسمع و الطاعه المطلقین من غیر تقیید فأوفوا الربوبیه حقها سألوه تعالی حقهم الذی جعله لهم و هو المغفره فقالوا عقیب قولهم سَمِعْنٰا وَ أَطَعْنٰا:غُفْرٰانَکَ رَبَّنٰا وَ إِلَیْکَ الْمَصِیرُ ،و المغفره و الغفران :الستر،و یرجع مغفرته تعالی إلی دفع العذاب و هو ستر علی نواقص مرحله العبودیه،و یظهر عند مصیر العبد إلی ربه،و لذلک عقبوا قولهم: غُفْرٰانَکَ رَبَّنٰا بقولهم: وَ إِلَیْکَ الْمَصِیرُ .

قوله تعالی: لاٰ یُکَلِّفُ اللّٰهُ نَفْساً إِلاّٰ وُسْعَهٰا لَهٰا مٰا کَسَبَتْ وَ عَلَیْهٰا مَا اکْتَسَبَتْ ، الوسع هو الجده و الطاقه،و الأصل فی الوسع هو السعه المکانیه ثم یتخیل لقدره الإنسان شبه الظرفیه لما یصدر عنه من الأفعال الاختیاریه،فما یقدر علیه الإنسان من الأعمال کأنه تسعه قدرته،و ما لا یقدر علیه لا تسعه فانطبق علیه معنی الطاقه،ثم سمیت الطاقه وسعا فقیل:وسع الإنسان أی طاقته و ظرفیه قدرته.

و قد عرفت:أن تمام حق الله تعالی علی عبده:أن یسمع و یطیع،و من البین

ص :۴۴۳

أن الإنسان إنما یقول:«سمعا»فیما یمکن أن تقبله نفسه بالفهم،و أما ما لا یقبل الفهم فلا معنی لإجابته بالسمع و القبول.و من البین أیضا أن الإنسان إنما یقول:«طاعه» فیما یقبل مطاوعه الجوارح و أدوات العمل،فإن الإطاعه هی مطاوعه الإنسان و تأثر قواه و أعضائه عن تأثیر الأمر المؤثر مثلا،و أما ما لا یقبل المطاوعه کأن یؤمر الإنسان أن یسمع ببصره،أو یحل بجسمه أزید من مکان واحد،أو یتولد من أبویه مره ثانیه فلا یقبل إطاعه و لا یتعلق بذلک تکلیف مولوی،فأجابه داعی الحق بالسمع و الطاعه لا تتحقق إلا فی ما هو اختیاری للإنسان تتعلق به قدرته،و هو الذی یکسب به الإنسان لنفسه ما ینفعه أو یضره،فالکسب نعم الدلیل علی أن ما کسبه الإنسان إنما وجده و تلبس به من طریق الوسع و الطاقه.

فظهر مما ذکرنا أن قوله: لاٰ یُکَلِّفُ اللّٰهُ ،کلام جار علی سنه الله الجاریه بین عباده:أن لا یکلفهم ما لیس فی وسعهم من الإیمان بما هو فوق فهمهم و الإطاعه لما هو فوق طاقه قواهم،و هی أیضا السنه الجاریه عند العقلاء و ذوی الشعور من خلقه،و هو کلام ینطبق معناه علی ما یتضمنه قوله حکایه عن الرسول و المؤمنین: سَمِعْنٰا وَ أَطَعْنٰا من غیر زیاده و لا نقیصه.

و الجمله أعنی قوله: لاٰ یُکَلِّفُ اللّٰهُ نَفْساً ،متعلقه المضمون بما تقدمها و ما تأخر عنها من الجمل المسروده فی الآیتین.

أما بالنسبه إلی ما تقدمها فإنها تفید:أن الله لا یکلف عباده بأزید مما یمکنهم فیه السمع و الطاعه و هو ما فی وسعهم أن یأتوا به.

و أما بالنسبه إلی ما تأخر عنها فإنها تفید أن ما سأله النبی و المؤمنون من عدم المؤاخذه علی الخطإ و النسیان،و عدم حمل الإصر علیهم،و عدم تحمیلهم ما لا طاقه لهم به،کل ذلک و إن کانت أمورا حرجیه لکنها لیست من التکلیف بما لیس فی الوسع، فإن الذی یمکن أن یحمل علیهم مما لا طاقه لهم به لیس من قبیل التکلیف،بل من قبیل جزاء التمرد و المعصیه،و أما المؤاخذه علی الخطإ و النسیان فإنهما و إن کانا بنفسهما غیر اختیاریین لکنهما اختیاریان من طریق مقدماتهما.فمن الممکن أن یمنع عنهما مانع بالمنع عن مقدماتهما أو بإیجاب التحفظ عنهما،و خاصه إذا کان ابتلاء الإنسان بهما مستندا إلی سوء الاختیار،و مثله الکلام فی حمل الإصر فإنه إذا استند

ص :۴۴۴

إلی التشدید علی الإنسان جزاء لتمرده عن التکالیف السهله بتبدیلها مما یشق علیه و یتحرج منه،فإن ذلک لیس من التکلیف المنفی عنه تعالی غیر الجائز عند العقل، لأنها مما اختاره الإنسان لنفسه بسوء اختیاره فلا محذور فی توجیهه إلیه.

قوله تعالی: رَبَّنٰا لاٰ تُؤٰاخِذْنٰا إِنْ نَسِینٰا أَوْ أَخْطَأْنٰا ،لما قالوا فی مقام إجابه الدعوه سمعنا و أطعنا و هو قول ینبئ عن الإجابه المطلقه من غیر تقیید ثم التفتوا إلی ما علیه وجودهم من الضعف و الفتور،و التفتوا أیضا إلی ما آل إلیه أمر الذین کانوا من قبلهم و قد کانوا أمما أمثالهم استرحموا ربهم و سألوه أن لا یعاملهم معامله من کان قبلهم من المؤاخذه و الحمل و التحمیل لأنهم علموا بما علمهم الله أن لا حول و لا قوه إلا بالله،و أن لا عاصم من الله إلا رحمته.

و النبی ص و إن کان معصوما من الخطإ و النسیان لکنه إنما یعتصم بعصمه الله و یصان به تعالی فصح له أن یسأل ربه ما لا یأمنه من نفسه،و یدخل نفسه لذلک فی زمره المؤمنین.

قوله تعالی: رَبَّنٰا وَ لاٰ تَحْمِلْ عَلَیْنٰا إِصْراً کَمٰا حَمَلْتَهُ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِنٰا ، الإصر هو الثقل علی ما قیل،و قیل هو حبس الشیء بقهره،و هو قریب من المعنی الأول فإن فی الحبس حمل الشیء علی ما یکرهه و یثقل علیه.

و المراد بالذین من قبلنا:هم أهل الکتاب و خاصه الیهود علی ما تشیر السوره إلی کثیر من قصصهم،و علی ما یشیر إلیه قوله تعالی: «وَ یَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَ الْأَغْلاٰلَ الَّتِی کٰانَتْ عَلَیْهِمْ:» الأعراف-۱۵۷٫

قوله تعالی: رَبَّنٰا وَ لاٰ تُحَمِّلْنٰا مٰا لاٰ طٰاقَهَ لَنٰا بِهِ ،المراد بما لا طاقه لنا به لیس هو التکلیف الابتدائی بما لا یطاق،إذ قد عرفت أن العقل لا یجوزه أبدا،و أن کلامه تعالی أعنی ما حکاه بقوله: وَ قٰالُوا سَمِعْنٰا وَ أَطَعْنٰا یدل علی خلافه بل المراد به جزاء السیئات الواصله إلیهم من تکلیف شاق لا یتحمل عاده،أو عذاب نازل،أو رجز مصیب کالمسخ و نحوه.

قوله تعالی: وَ اعْفُ عَنّٰا وَ اغْفِرْ لَنٰا وَ ارْحَمْنٰا ، العفو محو أثر الشیء،و المغفره ستره،و الرحمه معروفه،و أما بحسب المصداق فاعتبار المعانی اللغویه یوجب أن یکون سوق الجمل الثلاث من قبیل التدرج من الفرع إلی الأصل،و بعباره أخری من الأخص

ص :۴۴۵

فائده إلی الأعم،فعلیها یکون العفو منه تعالی هو إذهاب أثر الذنب و إمحاؤه کالعقاب المکتوب علی المذنب،و المغفره هی إذهاب ما فی النفس من هیئه الذنب و الستر علیه، و الرحمه هی العطیه الإلهیه التی هی الساتره علی الذنب و هیئته.

و عطف هذه الثلاثه أعنی قوله: وَ اعْفُ عَنّٰا وَ اغْفِرْ لَنٰا وَ ارْحَمْنٰا علی قوله: رَبَّنٰا لاٰ تُؤٰاخِذْنٰا إِنْ نَسِینٰا أَوْ أَخْطَأْنٰا علی ما للجمیع من السیاق و النظم یشعر: بأن المراد من العفو و المغفره و الرحمه ما یتعلق بذنوبهم من جهه الخطإ و النسیان و نحوها.و منه یظهر أن المراد بهذه المغفره المسئوله هاهنا غیر الغفران المذکور فی قوله: غُفْرٰانَکَ رَبَّنٰا فإنه مغفره مطلقه فی مقابله الإجابه المطلقه علی ما تقدم،و هذه مغفره خاصه فی مقابل الذنب عن نسیان أو خطإ،فسؤال المغفره غیر مکرر.

و قد کرر لفظ الرب فی هذه الأدعیه أربع مرات لبعث صفه الرحمه بالإیماء و التلویح إلی صفه العبودیه فإن ذکر الربوبیه یخطر بالبال صفه العبودیه و المذله.

قوله تعالی: أَنْتَ مَوْلاٰنٰا فَانْصُرْنٰا عَلَی الْقَوْمِ الْکٰافِرِینَ ،استیناف و دعاء مستقل، و المولی هو الناصر لکن لا کل ناصر بل الناصر الذی یتولی أمر المنصور فإنه من الولایه بمعنی تولی الأمر،و لما کان تعالی ولیا للمؤمنین فهو مولاهم فیما یحتاجون فیه إلی نصره، قال تعالی: «وَ اللّٰهُ وَلِیُّ الْمُؤْمِنِینَ:» آل عمران-۶۸،و قال تعالی: «ذٰلِکَ بِأَنَّ اللّٰهَ مَوْلَی الَّذِینَ آمَنُوا وَ أَنَّ الْکٰافِرِینَ لاٰ مَوْلیٰ لَهُمْ:» محمد-۱۱٫

و هذا الدعاء منهم یدل علی أنهم ما کان لهم بعد السمع و الطاعه لأصل الدین هم إلا فی إقامته و نشره و الجهاد لإعلان کلمه الحق،و تحصیل اتفاق کلمه الأمم علیه، قال تعالی: «قُلْ هٰذِهِ سَبِیلِی أَدْعُوا إِلَی اللّٰهِ عَلیٰ بَصِیرَهٍ أَنَا وَ مَنِ اتَّبَعَنِی وَ سُبْحٰانَ اللّٰهِ وَ مٰا أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ:» یوسف-۱۰۸،فالدعوه إلی دین التوحید هو سبیل الدین و هو الذی یتعقب الجهاد و القتال و الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر و سائر أقسام الدعوه و الإنذار، کل ذلک لحسم ماده الاختلاف من بین هذا النوع،و یشیر إلی ما به من الأهمیه فی نظر شارع الدین قوله تعالی: «شَرَعَ لَکُمْ مِنَ الدِّینِ مٰا وَصّٰی بِهِ نُوحاً وَ الَّذِی أَوْحَیْنٰا إِلَیْکَ وَ مٰا وَصَّیْنٰا بِهِ إِبْرٰاهِیمَ وَ مُوسیٰ وَ عِیسیٰ أَنْ أَقِیمُوا الدِّینَ وَ لاٰ تَتَفَرَّقُوا فِیهِ:» الشوری-۱۳، فقولهم أنت مولانا فانصرنا یدل علی جعلهم الدعوه العامه فی الدین أول ما یسبق إلی أذهانهم بعد عقد القلب علی السمع و الطاعه،و الله أعلم.

و الحمد لله

بازدیدها: 11

برچسب ها

این مطلب بدون برچسب می باشد.

پاسخ دادن

ایمیل شما منتشر نمی شود. فیلدهای ضروری را کامل کنید. *

*

New Page 1