۞ امام علی (ع) می فرماید:
امام صادق عليه السلام فرمود: مسلمان برادر مسلمان اسـت بـه او ظلم نمى كند و وی را خوار نمى سازد و غیبت وی را نمى كند و وی را فریب نمى دهد و محروم نمى كند. ‌وسائل الشيعه 8: 597 ‌

  • شناسه : 4485
  • 25 آوریل 2022 - 17:04
  • 34 بازدید
  • ارسال توسط :
  • نویسنده : تفسیر رضوان
  • منبع : حوزه علمیه اصفهان
المیزان عربی . سوره بقره آیه۲۲۸ تا۲۵۲ جلد۲
المیزان عربی . سوره بقره آیه228 تا252 جلد۲

المیزان عربی . سوره بقره آیه۲۲۸ تا۲۵۲ جلد۲

 [سوره البقره (۲): الآیات ۲۲۸ الی ۲۴۲] اشاره وَ اَلْمُطَلَّقٰاتُ یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاٰثَهَ قُرُوءٍ وَ لاٰ یَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ یَکْتُمْنَ مٰا خَلَقَ اَللّٰهُ فِی أَرْحٰامِهِنَّ إِنْ کُنَّ یُؤْمِنَّ بِاللّٰهِ وَ اَلْیَوْمِ اَلْآخِرِ وَ بُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِی ذٰلِکَ إِنْ أَرٰادُوا إِصْلاٰحاً وَ لَهُنَّ مِثْلُ اَلَّذِی عَلَیْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَ لِلرِّجٰالِ عَلَیْهِنَّ دَرَجَهٌ وَ اَللّٰهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ […]

 [سوره البقره (۲): الآیات ۲۲۸ الی ۲۴۲]

اشاره

وَ اَلْمُطَلَّقٰاتُ یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاٰثَهَ قُرُوءٍ وَ لاٰ یَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ یَکْتُمْنَ مٰا خَلَقَ اَللّٰهُ فِی أَرْحٰامِهِنَّ إِنْ کُنَّ یُؤْمِنَّ بِاللّٰهِ وَ اَلْیَوْمِ اَلْآخِرِ وَ بُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِی ذٰلِکَ إِنْ أَرٰادُوا إِصْلاٰحاً وَ لَهُنَّ مِثْلُ اَلَّذِی عَلَیْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَ لِلرِّجٰالِ عَلَیْهِنَّ دَرَجَهٌ وَ اَللّٰهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (۲۲۸) اَلطَّلاٰقُ مَرَّتٰانِ فَإِمْسٰاکٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسٰانٍ وَ لاٰ یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمّٰا آتَیْتُمُوهُنَّ شَیْئاً إِلاّٰ أَنْ یَخٰافٰا أَلاّٰ یُقِیمٰا حُدُودَ اَللّٰهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاّٰ یُقِیمٰا حُدُودَ اَللّٰهِ فَلاٰ جُنٰاحَ عَلَیْهِمٰا فِیمَا اِفْتَدَتْ بِهِ تِلْکَ حُدُودُ اَللّٰهِ فَلاٰ تَعْتَدُوهٰا وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اَللّٰهِ فَأُولٰئِکَ هُمُ اَلظّٰالِمُونَ (۲۲۹) فَإِنْ طَلَّقَهٰا فَلاٰ تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتّٰی تَنْکِحَ زَوْجاً غَیْرَهُ فَإِنْ طَلَّقَهٰا فَلاٰ جُنٰاحَ عَلَیْهِمٰا أَنْ یَتَرٰاجَعٰا إِنْ ظَنّٰا أَنْ یُقِیمٰا حُدُودَ اَللّٰهِ وَ تِلْکَ حُدُودُ اَللّٰهِ یُبَیِّنُهٰا لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ (۲۳۰) وَ إِذٰا طَلَّقْتُمُ اَلنِّسٰاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِکُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَ لاٰ تُمْسِکُوهُنَّ ضِرٰاراً لِتَعْتَدُوا وَ مَنْ یَفْعَلْ ذٰلِکَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَ لاٰ تَتَّخِذُوا آیٰاتِ اَللّٰهِ هُزُواً وَ اُذْکُرُوا نِعْمَتَ اَللّٰهِ عَلَیْکُمْ وَ مٰا أَنْزَلَ عَلَیْکُمْ مِنَ اَلْکِتٰابِ وَ اَلْحِکْمَهِ یَعِظُکُمْ بِهِ وَ اِتَّقُوا اَللّٰهَ وَ اِعْلَمُوا أَنَّ اَللّٰهَ بِکُلِّ شَیْءٍ عَلِیمٌ (۲۳۱) وَ إِذٰا طَلَّقْتُمُ اَلنِّسٰاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاٰ تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ یَنْکِحْنَ أَزْوٰاجَهُنَّ إِذٰا تَرٰاضَوْا بَیْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ ذٰلِکَ یُوعَظُ بِهِ مَنْ کٰانَ مِنْکُمْ یُؤْمِنُ بِاللّٰهِ وَ اَلْیَوْمِ اَلْآخِرِ ذٰلِکُمْ أَزْکیٰ لَکُمْ وَ أَطْهَرُ وَ اَللّٰهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لاٰ تَعْلَمُونَ (۲۳۲) وَ اَلْوٰالِدٰاتُ یُرْضِعْنَ أَوْلاٰدَهُنَّ حَوْلَیْنِ کٰامِلَیْنِ لِمَنْ أَرٰادَ أَنْ یُتِمَّ اَلرَّضٰاعَهَ وَ عَلَی اَلْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَ کِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لاٰ تُکَلَّفُ نَفْسٌ إِلاّٰ وُسْعَهٰا لاٰ تُضَارَّ وٰالِدَهٌ بِوَلَدِهٰا وَ لاٰ مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَ عَلَی اَلْوٰارِثِ مِثْلُ ذٰلِکَ فَإِنْ أَرٰادٰا فِصٰالاً عَنْ تَرٰاضٍ مِنْهُمٰا وَ تَشٰاوُرٍ فَلاٰ جُنٰاحَ عَلَیْهِمٰا وَ إِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلاٰدَکُمْ فَلاٰ جُنٰاحَ عَلَیْکُمْ إِذٰا سَلَّمْتُمْ مٰا آتَیْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَ اِتَّقُوا اَللّٰهَ وَ اِعْلَمُوا أَنَّ اَللّٰهَ بِمٰا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (۲۳۳) وَ اَلَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْوٰاجاً یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَهَ أَشْهُرٍ وَ عَشْراً فَإِذٰا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاٰ جُنٰاحَ عَلَیْکُمْ فِیمٰا فَعَلْنَ فِی أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَ اَللّٰهُ بِمٰا تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ (۲۳۴) وَ لاٰ جُنٰاحَ عَلَیْکُمْ فِیمٰا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَهِ اَلنِّسٰاءِ أَوْ أَکْنَنْتُمْ فِی أَنْفُسِکُمْ عَلِمَ اَللّٰهُ أَنَّکُمْ سَتَذْکُرُونَهُنَّ وَ لٰکِنْ لاٰ تُوٰاعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلاّٰ أَنْ تَقُولُوا قَوْلاً مَعْرُوفاً وَ لاٰ تَعْزِمُوا عُقْدَهَ اَلنِّکٰاحِ حَتّٰی یَبْلُغَ اَلْکِتٰابُ أَجَلَهُ وَ اِعْلَمُوا أَنَّ اَللّٰهَ یَعْلَمُ مٰا فِی أَنْفُسِکُمْ فَاحْذَرُوهُ وَ اِعْلَمُوا أَنَّ اَللّٰهَ غَفُورٌ حَلِیمٌ (۲۳۵) لاٰ جُنٰاحَ عَلَیْکُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ اَلنِّسٰاءَ مٰا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِیضَهً وَ مَتِّعُوهُنَّ عَلَی اَلْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَ عَلَی اَلْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتٰاعاً بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَی اَلْمُحْسِنِینَ (۲۳۶) وَ إِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَ قَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِیضَهً فَنِصْفُ مٰا فَرَضْتُمْ إِلاّٰ أَنْ یَعْفُونَ أَوْ یَعْفُوَا اَلَّذِی بِیَدِهِ عُقْدَهُ اَلنِّکٰاحِ وَ أَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْویٰ وَ لاٰ تَنْسَوُا اَلْفَضْلَ بَیْنَکُمْ إِنَّ اَللّٰهَ بِمٰا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (۲۳۷) حٰافِظُوا عَلَی اَلصَّلَوٰاتِ وَ اَلصَّلاٰهِ اَلْوُسْطیٰ وَ قُومُوا لِلّٰهِ قٰانِتِینَ (۲۳۸) فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجٰالاً أَوْ رُکْبٰاناً فَإِذٰا أَمِنْتُمْ فَاذْکُرُوا اَللّٰهَ کَمٰا عَلَّمَکُمْ مٰا لَمْ تَکُونُوا تَعْلَمُونَ (۲۳۹) وَ اَلَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْوٰاجاً وَصِیَّهً لِأَزْوٰاجِهِمْ مَتٰاعاً إِلَی اَلْحَوْلِ غَیْرَ إِخْرٰاجٍ فَإِنْ خَرَجْنَ فَلاٰ جُنٰاحَ عَلَیْکُمْ فِی مٰا فَعَلْنَ فِی أَنْفُسِهِنَّ مِنْ مَعْرُوفٍ وَ اَللّٰهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (۲۴۰) وَ لِلْمُطَلَّقٰاتِ مَتٰاعٌ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَی اَلْمُتَّقِینَ (۲۴۱) کَذٰلِکَ یُبَیِّنُ اَللّٰهُ لَکُمْ آیٰاتِهِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ (۲۴۲)

ص :۲۲۷

ص :۲۲۸

ص :۲۲۹

(بیان)

الآیات فی أحکام الطلاق و العده و إرضاع المطلقه ولدها،و فی خلالها شیء من أحکام الصلاه.

قوله تعالی: وَ الْمُطَلَّقٰاتُ یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاٰثَهَ قُرُوءٍ ،أصل الطلاق التخلیه عن وثاق و تقیید ثم أستعیر لتخلیه المرأه عن حباله النکاح و قید الزوجیه ثم صار حقیقه فی ذلک بکثره الاستعمال.

و التربص هو الانتظار و الحبس،و قد قید بقوله تعالی: بِأَنْفُسِهِنَّ ،لیدل علی معنی التمکین من الرجال فیفید معنی العده أعنی عده الطلاق،و هو حبس المرأه نفسها عن الازدواج تحذرا عن اختلاط المیاه،و یزید علی معنی العده الإشاره إلی حکمه التشریع،و هو التحفظ عن اختلاط المیاه و فساد الأنساب،و لا یلزم اطراد الحکمه فی جمیع الموارد فإن القوانین و الأحکام إنما تدور مدار المصالح و الحکم الغالبه دون العامه،فقوله تعالی یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ بمنزله قولنا:یعتددن احترازا من اختلاط المیاه و فساد النسل بتمکین الرجال من أنفسهن،و الجمله خبر أرید به الإنشاء تأکیدا.

و القروء جمع القرء،و هو لفظ یطلق علی الطهر و الحیض معا،فهو علی ما قیل من الأضداد،غیر أن الأصل فی ماده قرء هو الجمع لکن لا کل جمع بل الجمع الذی یتلوه الصرف و التحویل و نحوه،و علی هذا فالأظهر أن یکون معناه الطهر لکونه حاله جمع الدم ثم استعمل فی الحیض لکونه حاله قذفه بعد الجمع،و بهذه العنایه أطلق علی الجمع بین الحروف للدلاله علی معنی القراءه،و قد صرح أهل اللغه بکون معناه هو الجمع،و یشعر بأن الأصل فی ماده قرء الجمع،قوله تعالی: «لاٰ تُحَرِّکْ بِهِ لِسٰانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ إِنَّ عَلَیْنٰا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ فَإِذٰا قَرَأْنٰاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ» :القیامه-۱۸،و قوله تعالی:

«وَ قُرْآناً فَرَقْنٰاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَی النّٰاسِ عَلیٰ مُکْثٍ:» بنی إسرائیل-۱۰۶،حیث عبر تعالی فی الآیتین بالقرآن،و لم یعبر بالکتاب أو الفرقان أو ما یشبههما،و به سمی القرآن قرآنا.

ص :۲۳۰

قال الراغب فی مفرداته:و القرء فی الحقیقه اسم للدخول فی الحیض عن طهر و لما کان اسما جامع للأمرین:الطهر و الحیض المتعقب له أطلق علی کل واحد لأن کل اسم موضوع لمعنیین معا یطلق علی کل واحد منهما إذا انفرد، کالمائده للخوان و الطعام، ثم قد یسمی کل واحد منهما بانفراده به،و لیس القرء اسما للطهر مجردا و لا للحیض مجردا،بدلیل أن الطاهر التی لم تر أثر الدم لا یقال لها:ذات قرء،و کذا الحائض التی استمر بها الدم لا یقال لها:ذلک،انتهی.

قوله تعالی: وَ لاٰ یَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ یَکْتُمْنَ مٰا خَلَقَ اللّٰهُ فِی أَرْحٰامِهِنَّ إِنْ کُنَّ یُؤْمِنَّ بِاللّٰهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ ،المراد به تحریم کتمان المطلقه الدم أو الولد استعجالا فی خروج العده أو إضرارا بالزوج فی رجوعه و نحو ذلک و فی تقییده بقوله: إِنْ کُنَّ یُؤْمِنَّ بِاللّٰهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ مع عدم اشتراط أصل الحکم بالإیمان نوع ترغیب و حث لمطاوعه الحکم و التثبت علیه لما فی هذا التقیید من الإشاره إلی أن هذا الحکم من لوازم الإیمان بالله و الیوم الآخر الذی علیه بناء الشریعه الإسلامیه فلا استغناء فی الإسلام عن هذا الحکم،و هذا نظیر قولنا:أحسن معاشره الناس إن أردت خیرا،و قولنا للمریض:علیک بالحمیه إن أردت الشفاء و البرء.

قوله تعالی: وَ بُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِی ذٰلِکَ إِنْ أَرٰادُوا إِصْلاٰحاً ، البعوله جمع البعل و هو الذکر من الزوجین ما داما زوجین و قد استشعر منه معنی الاستعلاء و القوه و الثبات فی الشدائد لما أن الرجل کذلک بالنسبه إلی المرأه ثم جعل أصلا یشتق منه الألفاظ بهذا المعنی فقیل لراکب الدابه بعلها،و للأرض المستعلیه بعل،و للصنم بعل، و للنخل إذا عظم بعل و نحو ذلک.

و الضمیر فی بعولتهن للمطلقات إلا أن الحکم خاص بالرجعیات دون مطلق المطلقات الأعم منها و من البائنات،و المشار إلیه بذلک التربص الذی هو بمعنی العده، و التقیید بقوله إن أرادوا إصلاحا، للدلاله علی وجوب أن یکون الرجوع لغرض الإصلاح لا لغرض الإضرار المنهی عنه بعد بقوله: وَ لاٰ تُمْسِکُوهُنَّ ضِرٰاراً لِتَعْتَدُوا ،الآیه.

و لفظ أحق اسم تفضیل حقه أن یتحقق معناه دائما مع مفضل علیه کأن یکون للزوج الأول حق فی المطلقه و لسائر الخطاب حق،و الزوج الأول أحق بها لسبق

ص :۲۳۱

الزوجیه،غیر أن الرد المذکور لا یتحقق معناه إلا مع الزوج الأول.

و من هنا یظهر:أن فی الآیه تقدیرا لطیفا بحسب المعنی،و المعنی و بعولتهن أحق بهن من غیرهم،و یحصل ذلک بالرد و الرجوع فی أیام العده،و هذه الأحقیه إنما تتحقق فی الرجعیات دون البائنات التی لا رجوع فیها،و هذه هی القرینه علی أن الحکم مخصوص بالرجعیات،لا أن ضمیر بعولتهن راجع إلی بعض المطلقات بنحو الاستخدام أو ما أشبه ذلک،و الآیه خاصه بحکم المدخول بهن من ذوات الحیض غیر الحوامل، و أما غیر المدخول بها و الصغیره و الیائسه و الحامل فلحکمها آیات أخر.

قوله تعالی: وَ لَهُنَّ مِثْلُ الَّذِی عَلَیْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَ لِلرِّجٰالِ عَلَیْهِنَّ دَرَجَهٌ ، المعروف هو الذی یعرفه الناس بالذوق المکتسب من نوع الحیاه الاجتماعیه المتداوله بینهم،و قد کرر سبحانه المعروف فی هذه الآیات فذکره فی اثنی عشر موضعا اهتماما بأن یجری هذا العمل أعنی الطلاق و ما یلحق به علی سنن الفطره و السلامه،فالمعروف تتضمن هدایه العقل،و حکم الشرع،و فضیله الخلق الحسن و سنن الأدب.

و حیث بنی الإسلام شریعته علی أساس الفطره و الخلقه کان المعروف عنده هو الذی یعرفه الناس إذا سلکوا مسلک الفتره و لم یتعدوا طور الخلقه،و من أحکام الاجتماع المبنی علی أساس الفطره أن یتساوی فی الحکم أفراده و أجزاؤه فیکون ما علیهم مثل ما لهم إلا أن ذلک التساوی إنما هو مع حفظ ما لکل من الأفراد من الوزن فی الاجتماع و التأثیر و الکمال فی شئون الحیاه فیحفظ للحاکم حکومته،و للمحکوم محکومیته،و للعالم علمه،و للجاهل حاله،و للقوی من حیث العمل قوته،و للضعیف ضعفه ثم یبسط التساوی بینها بإعطاء کل ذی حق حقه،و علی هذا جری الإسلام فی الأحکام المجعوله للمرأه و علی المرأه فجعل لها مثل ما جعل علیها مع حفظ ما لها من الوزن فی الحیاه الاجتماعیه فی اجتماعها مع الرجل للتناکح و التناسل.و الإسلام یری فی ذلک أن للرجال علیهن درجه،و الدرجه المنزله.

و من هنا یظهر:أن قوله تعالی: وَ لِلرِّجٰالِ عَلَیْهِنَّ دَرَجَهٌ ،قید متمم للجمله السابقه، و المراد بالجمیع معنی واحد و هو:أن النساء أو المطلقات قد سوی الله بینهن و بین الرجال مع حفظ ما للرجال من الدرجه علیهن فجعل لهن مثل ما علیهن،من الحکم،

ص :۲۳۲

و سنعود إلی هذه المسأله بزیاده توضیح فی بحث علمی مخصوص بها.

قوله تعالی: اَلطَّلاٰقُ مَرَّتٰانِ فَإِمْسٰاکٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسٰانٍ ، المره بمعنی الدفعه مأخوذه من المرور للدلاله علی الواحد من الفعل کما أن الدفعه و الکره و النزله مثلها وزنا و معنی و اعتبارا.

و التسریح أصله الإطلاق فی الرعی مأخوذ من سرحت الإبل و هو أن ترعیه السرح،و هو شجر له ثمر یرعاه الإبل،و قد أستعیر فی الآیه لإطلاق المطلقه بمعنی عدم الرجوع إلیها فی العده،و التخلیه عنها حتی تنقضی عدتها علی ما سیجیء.

و المراد بالطلاق فی قوله تعالی: اَلطَّلاٰقُ مَرَّتٰانِ ،الطلاق الذی یجوز فیه الرجعه و لذا أردفه بقوله بعد: فَإِمْسٰاکٌ «إلخ»،و أما الثالث فالطلاق الذی یدل علیه قوله تعالی: فَإِنْ طَلَّقَهٰا فَلاٰ تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتّٰی تَنْکِحَ زَوْجاً غَیْرَهُ الآیه.

و المراد بتسریحها بإحسان ظاهرا التخلیه بینها و بین البینونه و ترکها بعد کل من التطلیقتین الأولیین حتی تبین بانقضاء العده و إن کان الأظهر أنه التطلیقه الثالثه کما هو ظاهر الإطلاق فی تفریع قوله: فَإِمْسٰاکٌ «إلخ»،و علی هذا فیکون قوله تعالی بعد:

فَإِنْ طَلَّقَهٰا

«إلخ»،بیانا تفصیلیا للتسریح بعد البیان الإجمالی.

و فی تقیید الإمساک بالمعروف و التسریح بالإحسان من لطیف العنایه ما لا یخفی، فإن الإمساک و الرد إلی حباله الزوجیه ربما کان للإضرار بها و هو منکر غیر معروف، کمن یطلق امرأته ثم یخلیها حتی تبلغ أجلها فیرجع إلیها ثم یطلق ثم یرجع کذلک، یرید بذلک إیذاءها و الإضرار بها و هو إضرار منکر غیر معروف فی هذه الشریعه منهی عنه،بل الإمساک الذی یجوزه الشرع أن یرجع إلیها بنوع من أنواع الالتیام، و یتم به الأنس و سکون النفس الذی جعله الله تعالی بین الرجل و المرأه.

و کذلک التسریح ربما کان علی وجه منکر غیر معروف یعمل فیه عوامل السخط و الغضب،و یتصور بصوره الانتقام،و الذی یجوزه هذه الشریعه أن یکون تسریحا بنوع یتعارفه الناس و لا ینکره الشرع،و هو التسریح بالمعروف کما قال تعالی فی الآیه الآتیه فَأَمْسِکُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ ،و هذا التعبیر هو الأصل فی إفاده المطلوب الذی ذکرناه،و أما ما فی هذه الآیه أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسٰانٍ ،حیث قید

ص :۲۳۳

التسریح بالإحسان و هو معنی زائد علی المعروف فذلک لکون الجمله ملحوقه بما یوجب ذلک أعنی قوله تعالی: وَ لاٰ یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمّٰا آتَیْتُمُوهُنَّ شَیْئاً .

بیانه:أن التقیید بالمعروف و الإحسان لنفی ما یوجب فساد الحکم المشرع المقصود،و المطلوب بتقیید الإمساک بالمعروف نفی الإمساک الواقع علی نحو المضاره کما قال تعالی: وَ لاٰ تُمْسِکُوهُنَّ ضِرٰاراً لِتَعْتَدُوا ،و المطلوب فی مورد التسریح نفی أن یأخذ الزوج بعض ما آتاه للزوجه من المهر،و لا یکفی فیه تقیید التسریح بالمعروف کما فعل فی الآیه الآتیه فإن مطالبه الزوج بعض ما آتاه زوجته و أخذه ربما لم ینکره التعارف الدائر بین الناس فزید فی تقییده بالإحسان فی هذه الآیه دون الآیه الآتیه لیستقیم قوله تعالی: وَ لاٰ یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمّٰا آتَیْتُمُوهُنَّ شَیْئاً ،و لیتدارک بذلک ما یفوت المرأه من مزیه الحیاه التی فی الزوجیه و الالتیام النکاحی،و لو قیل:أو تسریح بمعروف و لا یحل لکم«إلخ»،فاتت النکته.

قوله تعالی: إِلاّٰ أَنْ یَخٰافٰا أَلاّٰ یُقِیمٰا حُدُودَ اللّٰهِ ، الخوف هو الغلبه علی ظنهما أن لا یقیما حدود الله،و هی أوامره و نواهیه من الواجبات و المحرمات فی الدین، و ذلک إنما یکون بتباعد أخلاقهما و ما یستوجبه حوائجهما و التباغض المتولد بینهما من ذلک.

قوله تعالی: فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاّٰ یُقِیمٰا حُدُودَ اللّٰهِ فَلاٰ جُنٰاحَ عَلَیْهِمٰا فِیمَا افْتَدَتْ بِهِ ، العدول عن التثنیه إلی الجمع فی قوله: خِفْتُمْ ،کأنه للإشاره إلی لزوم أن یکون الخوف خوفا یعرفه العرف و العاده،لا ما ربما یحصل بالتهوس و التلهی أو بالوسوسه و نحوها،و لذلک عدل أیضا عن الإضمار فقیل أَلاّٰ یُقِیمٰا حُدُودَ اللّٰهِ ،و لم یقل فإن خفتم ذلک لمکان اللبس.

و أما نفی الجناح عنهما مع أن النهی فی قوله: وَ لاٰ یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَأْخُذُوا «إلخ»، إنما تعلق بالزوج فلأن حرمه الأخذ علی الزوج توجب حرمه الإعطاء علی الزوجه من باب الإعانه علی الإثم و العدوان إلا فی طلاق الخلع فیجوز توافقهما علی الطلاق مع الفدیه، فلا جناح علی الزوج أن یأخذ الفدیه،و لا جناح علی الزوجه أن تعطی الفدیه و تعین علی الأخذ فلا جناح علیهما فیما افتدت به.

قوله تعالی: تِلْکَ حُدُودُ اللّٰهِ فَلاٰ تَعْتَدُوهٰا وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللّٰهِ «إلخ»،المشار

ص :۲۳۴

إلیه هی المعارف المذکوره فی الآیتین و هی أحکام فقهیه مشوبه بمسائل أخلاقیه، و أخری علمیه مبتنیه علی معارف أصلیه،و الاعتداء و التعدی هو التجاوز.

و ربما استشعر من الآیه عدم جواز التفرقه بین الأحکام الفقهیه و الأصول الأخلاقیه،و الاقتصار فی العمل بمجرد الأحکام الفقهیه و الجمود علی الظواهر و التقشف فیها،فإن فی ذلک إبطالا لمصالح التشریع و إماته لغرض الدین و سعاده الحیاه الإنسانیه فإن الإسلام کما مر مرارا دین الفعل دون القول،و شریعه العمل دون الفرض،و لم یبلغ المسلمون إلی ما بلغوا من الانحطاط و السقوط إلا بالاقتصار علی أجساد الأحکام و الإعراض عن روحها و باطن أمرها،و یدل علی ذلک ما سیأتی من قوله تعالی: «وَ مَنْ یَفْعَلْ ذٰلِکَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ:» XالآیهXالبقره-۲۳۱٫

و فی الآیه التفات عن خطاب الجمع فی قوله: وَ لاٰ یَحِلُّ لَکُمْ ،و قوله: فَإِنْ خِفْتُمْ إلی خطاب المفرد فی قوله: تِلْکَ حُدُودُ اللّٰهِ ،ثم إلی الجمع فی قوله: فَلاٰ تَعْتَدُوهٰا ، ثم إلی المفرد فی قوله: فَأُولٰئِکَ هُمُ الظّٰالِمُونَ ، فیفید تنشیط ذهن المخاطب و تنبیهه للتیقظ و رفع الکسل فی الإصغاء.

قوله تعالی: فَإِنْ طَلَّقَهٰا فَلاٰ تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتّٰی تَنْکِحَ زَوْجاً غَیْرَهُ إلی آخر الآیه،بیان لحکم التطلیقه الثالثه و هو الحرمه حتی تنکح زوجا غیره،و قد نفی الحل عن نفس الزوجه مع أن المحرم إنما هو عقدها أو وطؤها لیدل به علی تعلق الحرمه بهما جمیعا، و لیشعر قوله تعالی: حَتّٰی تَنْکِحَ زَوْجاً غَیْرَهُ ،علی العقد و الوطء جمیعا،فإن طلقها الزوج الثانی فلا جناح علیهما أی علی المرأه و الزوج الأول أن یتراجعا إلی الزوجیه بالعقد بالتوافق من الجانبین،و هو التراجع،و لیس بالرجوع الذی کان حقا للزوج فی التطلیقتین الأولیین،و ذلک إن ظنا أن یقیما حدود الله.

و وضع الظاهر موضع المضمر فی قوله تعالی: وَ تِلْکَ حُدُودُ اللّٰهِ ،لأن المراد بالحدود غیر الحدود.

و فی الآیه من عجیب الإیجاز ما یبهت العقل،فإن الکلام علی قصره مشتمل علی أربعه عشر ضمیرا مع اختلاف مراجعها و اختلاطها من غیر أن یوجب تعقیدا فی الکلام، و لا إغلاقا فی الفهم.

ص :۲۳۵

و قد اشتملت هذه الآیه و التی قبلها علی عدد کثیر من الأسماء المنکره و الکنایات من غیر رداءه فی السیاق کقوله تعالی: فَإِمْسٰاکٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسٰانٍ ،أربعه أسماء منکره،و قوله تعالی: مِمّٰا آتَیْتُمُوهُنَّ شَیْئاً کنی به عن المهر،و قوله تعالی: فَإِنْ خِفْتُمْ ،کنی به عن وجوب کون الخوف جاریا علی مجری العاده المعروفه،و قوله تعالی:

فِیمَا افْتَدَتْ بِهِ

،کنی به عن مال الخلع،و قوله تعالی: فَإِنْ طَلَّقَهٰا ،أرید به التطلیقه الثالثه،و قوله تعالی: فَلاٰ تَحِلُّ لَهُ ،أرید به تحریم العقد و الوطء،و قوله تعالی: حَتّٰی تَنْکِحَ زَوْجاً غَیْرَهُ ،أرید به العقد و الوطء معا کنایه مؤدبه،و قوله تعالی: أَنْ یَتَرٰاجَعٰا ،کنی به عن العقد.

و فی الآیتین حسن المقابله بین الإمساک و التسریح،و بین قوله أَنْ یَخٰافٰا أَلاّٰ یُقِیمٰا حُدُودَ اللّٰهِ و بین قوله: إِنْ ظَنّٰا أَنْ یُقِیمٰا حُدُودَ اللّٰهِ ،و التفنن فی التعبیر فی قوله: فَلاٰ تَعْتَدُوهٰا و قوله: وَ مَنْ یَتَعَدَّ .

قوله تعالی: وَ إِذٰا طَلَّقْتُمُ النِّسٰاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ إلی قوله: لِتَعْتَدُوا ،المراد ببلوغ الأجل الإشراف علی انقضاء العده فإن البلوغ کما یستعمل فی الوصول إلی الغایه کذلک یستعمل فی الاقتراب منها،و الدلیل علی أن المراد به ذلک قوله تعالی: فَأَمْسِکُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ ،إذ لا معنی للإمساک و لا التسریح بعد انقضاء العده و فی قوله تعالی: وَ لاٰ تُمْسِکُوهُنَّ ضِرٰاراً لِتَعْتَدُوا ،نهی عن الرجوع بقصد المضاره کما نهی عن التسریح بالأخذ من المهر فی غیر الخلع.

قوله تعالی: وَ مَنْ یَفْعَلْ ذٰلِکَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ إلی آخر الآیه إشاره إلی حکمه النهی عن الإمساک للمضاره فإن التزوج لتتمیم سعاده الحیاه،و لا یتم ذلک إلا بسکون کل من الزوجین إلی الآخر و إعانته فی رفع حوائج الغرائز،و الإمساک خاصه رجوع إلی الاتصال و الاجتماع بعد الانفصال و الافتراق،و فیه جمع الشمل بعد شتاته،و أین ذلک من الرجوع بقصد المضاره.

فمن یفعل ذلک أی أمسک ضرارا فقد ظلم نفسه حیث حملها علی الانحراف عن الطریقه التی تهدی إلیها فطرته الإنسانیه.

علی أنه اتخذ آیات الله هزوا یستهزئ بها فإن الله سبحانه لم یشرع ما شرعه لهم

ص :۲۳۶

من الأحکام تشریعا جامدا یقتصر فیه علی أجرام الأفعال أخذا و إعطاء و إمساکا و تسریحا و غیر ذلک،بل بناها علی مصالح عامه یصلح بها فاسد الاجتماع،و یتم بها سعاده الحیاه الإنسانیه،و خلطها بأخلاق فاضله تتربی بها النفوس، و تطهر بها الأرواح، و تصفو بها المعارف العالیه:من التوحید و الولایه و سائر الاعتقادات الزاکیه،فمن اقتصر فی دینه علی ظواهر الأحکام و نبذ غیرها وراء ظهره فقد اتخذ آیات الله هزوا.

و المراد بالنعمه فی قوله تعالی: وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللّٰهِ عَلَیْکُمْ ،نعمه الدین أو حقیقه الدین و هی السعاده التی تنال بالعمل بشرائع الدین کسعاده الحیاه المختصه بتألف الزوجین،فإن الله تعالی سمی السعاده الدینیه نعمه کما فی قوله تعالی: «وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی:» المائده-۳،و قوله تعالی: «وَ لِیُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکُمْ:» المائده-۶، و قوله تعالی: «فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوٰاناً:» آل عمران-۱۰۳٫

و علی هذا یکون قوله تعالی بعده: وَ مٰا أَنْزَلَ عَلَیْکُمْ مِنَ الْکِتٰابِ وَ الْحِکْمَهِ یَعِظُکُمْ بِهِ ،کالمفسر لهذه النعمه،و یکون المراد بالکتاب و الحکمه ظاهر الشریعه و باطنها أعنی أحکامها و حکمها.

و یمکن أن یکون المراد بالنعمه مطلق النعم الإلهیه،التکوینیه و غیرها فیکون المعنی:اذکروا حقیقه معنی حیاتکم و خاصه المزایا و محاسن التألف و السکونه بین الزوجین و ما بینه الله تعالی لکم بلسان الوعظ من المعارف المتعلقه بها فی ظاهر الأحکام و حکمها فإنکم إن تأملتم ذلک أوشک أن تلزموا صراط السعاده،و لا تفسدوا کمال حیاتکم و نعمه وجودکم،و اتقوا الله و لتتوجه نفوسکم إلی أن الله بکل شیء علیم،حتی لا یخالف ظاهرکم باطنکم،و لا تجترءوا علی الله بهدم باطن الدین فی صوره تعمیر ظاهره.

قوله تعالی: وَ إِذٰا طَلَّقْتُمُ النِّسٰاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاٰ تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ یَنْکِحْنَ أَزْوٰاجَهُنَّ إِذٰا تَرٰاضَوْا بَیْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ ، العضل المنع،و الظاهر أن الخطاب فی قوله: فَلاٰ تَعْضُلُوهُنَّ ، لأولیائهن و من یجری مجراهم ممن لا یسعهن مخالفته،و المراد بأزواجهن،الأزواج قبل الطلاق،فالآیه تدل علی نهی الأولیاء و من یجری مجراهم عن منع المرأه أن تنکح زوجها ثانیا بعد انقضاء العده سخطا و لجاجا کما یتفق کثیرا،و لا دلاله فی ذلک علی أن العقد لا یصح إلا بولی.

ص :۲۳۷

أما أولا:فلأن قوله: فَلاٰ تَعْضُلُوهُنَّ ،لو لم یدل علی عدم تأثیر الولایه فی ذلک لم یدل علی تأثیره.

و أما ثانیا:فلأن اختصاص الخطاب بالأولیاء فقط لا دلیل علیه بل الظاهر أنه أعم منهم،و أن النهی نهی إرشادی إلی ما یترتب علی هذا الرجوع من المصالح و المنافع کما قال تعالی: ذٰلِکُمْ أَزْکیٰ لَکُمْ وَ أَطْهَرُ .

و ربما قیل:إن الخطاب للأزواج جریا علی ما جری به قوله: وَ إِذٰا طَلَّقْتُمُ النِّسٰاءَ ، و المعنی:و إذا طلقتم النساء یا أیها الأزواج فانقضت عدتهن فلا تمنعوهن أن ینکحن أزواجا یکونون أزواجهن،و ذلک بأن یخفی عنهن الطلاق لتضار بطول العده و نحو ذلک.

و هذا الوجه لا یلائم قوله تعالی: أَزْوٰاجَهُنَّ ،فإن التعبیر المناسب لهذا المعنی أن یقال:أن ینکحن أو أن ینکحن أزواجا و هو ظاهر.

و المراد بقوله تعالی: فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ ،انقضاء العده،فإن العده لو لم تنقض لم یکن لأحد من الأولیاء و غیرهم أن یمنع ذلک و بعولتهن أحق بردهن فی ذلک.علی أن قوله تعالی: أَنْ یَنْکِحْنَ ،دون أن یقال:یرجعن و نحوه ینافی ذلک.

قوله تعالی: ذٰلِکَ یُوعَظُ بِهِ مَنْ کٰانَ مِنْکُمْ یُؤْمِنُ بِاللّٰهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ، هذا کقوله فیما مر :وَ لاٰ یَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ یَکْتُمْنَ مٰا خَلَقَ اللّٰهُ فِی أَرْحٰامِهِنَّ إِنْ کُنَّ یُؤْمِنَّ بِاللّٰهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ الآیه،و إنما خص الموردان من بین الموارد بالتقیید بالإیمان بالله و الیوم الآخر، و هو التوحید،لأن دین التوحید یدعو إلی الاتحاد دون الافتراق،و یقضی بالوصل دون الفصل.

و فی قوله تعالی: ذٰلِکَ یُوعَظُ بِهِ مَنْ کٰانَ مِنْکُمْ التفات إلی خطاب المفرد عن خطاب الجمع ثم التفات عن خطاب المفرد إلی خطاب الجمع،و الأصل فی هذا الکلام خطاب المجموع أعنی خطاب رسول الله ص و أمته جمیعا لکن ربما التفت إلی خطاب الرسول ص وحده فی غیر جهات الأحکام کقوله: تِلْکَ حُدُودُ اللّٰهِ فَلاٰ تَعْتَدُوهٰا ، و قوله فَأُولٰئِکَ هُمُ الظّٰالِمُونَ ،و قوله: وَ بُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِی ذٰلِکَ ، و قوله: ذٰلِکَ یُوعَظُ بِهِ مَنْ کٰانَ مِنْکُمْ یُؤْمِنُ بِاللّٰهِ ،حفظا لقوام الخطاب،و رعایه لحال من هو رکن فی هذه

ص :۲۳۸

المخاطبه و هو رسول الله ص فإنه هو المخاطب بالکلام من غیر واسطه،و غیره فمخاطب بوساطته،و أما الخطابات المشتمله علی الأحکام فجمیعها موجهه نحو المجموع، و یرجع حقیقه هذا النوع من الالتفات الکلامی إلی توسعه الخطاب بعد تضییقه و تضییقه بعد توسعته فلیتدبر فیه.

قوله تعالی: ذٰلِکُمْ أَزْکیٰ لَکُمْ وَ أَطْهَرُ ، الزکاه هو النمو الصالح الطیب،و قد مر الکلام فی معنی الطهاره، و المشار إلیه بقوله: ذٰلِکُمْ عدم المنع عن رجوعهن إلی أزواجهن،أو نفس رجوعهن إلی أزواجهن،و المآل واحد،و ذلک أن فیه رجوعا من الانثلام و الانفصال إلی الالتیام و الاتصال،و تقویه لغریزه التوحید فی النفوس فینمو علی ذلک جمیع الفضائل الدینیه،و فیه تربیه لملکه العفه و الحیاء فیهن و هو أستر لهن و أطهر لنفوسهن،و من جهه أخری فیه حفظ قلوبهن عن الوقوع علی الأجانب إذا منعن عن نکاح أزواجهن.

و الإسلام دین الزکاه و الطهاره و العلم،قال تعالی: «وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتٰابَ وَ الْحِکْمَهَ:» آل عمران-۱۶۴،و قال تعالی: «وَ لٰکِنْ یُرِیدُ لِیُطَهِّرَکُمْ:» المائده-۷٫

قوله تعالی: وَ اللّٰهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لاٰ تَعْلَمُونَ ،أی إلا ما یعلمکم کما قال تعالی.

«وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتٰابَ وَ الْحِکْمَهَ» :آل عمران-۱۶۴،و قال تعالی: «وَ لاٰ یُحِیطُونَ بِشَیْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلاّٰ بِمٰا شٰاءَ، :البقره-۲۵۵،فلا تنافی بین هذه الآیه و بین قوله تعالی: وَ تِلْکَ حُدُودُ اللّٰهِ یُبَیِّنُهٰا لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ الآیه أی یعلمون بتعلیم الله.

قوله تعالی: وَ الْوٰالِدٰاتُ یُرْضِعْنَ أَوْلاٰدَهُنَّ حَوْلَیْنِ کٰامِلَیْنِ لِمَنْ أَرٰادَ أَنْ یُتِمَّ الرَّضٰاعَهَ .

الوالدات هن الأمهات،و إنما عدل عن الأمهات إلی الوالدات لأن الأم أعم من الوالده کما أن الأب أعم من الوالد و الابن أعم من الولد،و الحکم فی الآیه مشروع فی خصوص مورد الوالده و الولد و المولود له،و أما تبدیل الوالد بالمولود له،ففیه إشاره إلی حکمه التشریع فإن الوالد لما کان مولودا للوالد ملحقا به فی معظم أحکام حیاته لا فی جمیعها کما سیجیء بیانها فی آیه التحریم من سوره النساء إن شاء الله کان علیه أن یقوم بمصالح حیاته و لوازم تربیته،و منها کسوه أمه التی ترضعه،و نفقتها،و کان علی أمه أن لا تضار والده لأن الولد مولود له.

ص :۲۳۹

و من أعجب الکلام ما ذکر بعض المفسرین:أنه إنما قیل:المولود له دون الوالد:لیعلم أن الوالدات إنما ولدن لهن لأن الأولاد للآباء و لذلک ینسبون إلیهم لا إلی الأمهات،و أنشد المأمون بن الرشید:

و إنما أمهات الناس أوعیه*

مستودعات و للآباء أبناء

انتهی ملخصا،و کأنه ذهل عن صدر الآیه و ذیلها حیث یقول تعالی: أَوْلاٰدَهُنَّ و یقول: بِوَلَدِهٰا ،و أما ما أنشده من شعر المأمون فهو و أمثاله أنزل قدرا من أن یتأید بکلامه کلام الله تعالی و تقدس.

و قد اختلط علی کثیر من علماء الأدب أمر اللغه،و أمر التشریع،حکم الاجتماع و أمر التکوین فربما استشهدوا باللغه علی حکم اجتماعی،أو حقیقه تکوینیه.

و جمله الأمر فی الولد أن التکوین یلحقه بالوالدین معا لاستناده فی وجوده إلیهما معا،و الاعتبار الاجتماعی فیه مختلف بین الأمم:فبعض الأمم یلحقه بالوالده،و بعضهم بالوالد و الآیه تقرر قول هذا البعض،و تشیر إلیه بقوله: اَلْمَوْلُودِ لَهُ کما تقدم،و الإرضاع إفعال من الرضاعه و الرضع و هو مص الثدی بشرب اللبن منه،و الحول هو السنه سمیت به لأنها تحول و إنما وصف بالکمال لأن الحول و السنه لکونه ذا أجزاء کثیره ربما یسامح فیه فیطلق علی الناقص کالکامل،فکثیرا ما یقال:أقمت هناک حولا أو حولین إذا أقیم مده تنقص منه أیاما.

و فی قوله تعالی: لِمَنْ أَرٰادَ أَنْ یُتِمَّ الرَّضٰاعَهَ ،دلاله علی أن الحضانه و الإرضاع حق للوالده المطلقه موکول إلی اختیارها و البلوغ إلی آخر المده أیضا من حقها فإن شاءت إرضاعه حولین کاملین فلها ذلک و إن لم تشأ التکمیل فلها ذلک،و أما الزوج فلیس له فی ذلک حق إلا إذا وافقت علیه الزوجه بتراض منهما کما یشیر إلیه قوله تعالی فَإِنْ أَرٰادٰا فِصٰالاً «إلخ».

قوله تعالی: وَ عَلَی الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَ کِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لاٰ تُکَلَّفُ نَفْسٌ إِلاّٰ وُسْعَهٰا ،المراد بالمولود له هو الوالد کما مر،و الرزق و الکسوه هما النفقه و اللباس، و قد نزلهما الله تعالی علی المعروف و هو المتعارف من حالهما،و قد علل ذلک بحکم عام آخر رافع للحرج،و هو قوله تعالی: لاٰ تُکَلَّفُ نَفْسٌ إِلاّٰ وُسْعَهٰا ، و قد فرع علیه حکمین

ص :۲۴۰

آخرین،أحدهما:حق الحضانه و الإرضاع الذی للزوجه و ما أشبهه فلا یحق للزوج أن یحول بین الوالده و ولدها بمنعها عن حضانته أو رؤیته أو ما أشبه ذلک فإن ذلک مضاره و حرج علیها،و ثانیهما:نفی مضاره الزوجه للزوج بولده بأن تمنعه عن الرؤیه و نحو ذلک،و ذلک قوله تعالی: لاٰ تُضَارَّ وٰالِدَهٌ بِوَلَدِهٰا وَ لاٰ مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ ، و النکته فی وضع الظاهر موضع الضمیر أعنی فی قوله. بِوَلَدِهِ دون أن یقول به رفع التناقض المتوهم،فإنه لو قیل:و لا مولود له به رجع الضمیر إلی قوله ولدها و کان ظاهر المعنی:

و لا مولود له بولد المرأه فأوهم التناقض لأن إسناد الولاده إلی الرجل یناقض إسنادها إلی المرأه،ففی الجمله مراعاه لحکم التشریع و التکوین معا أی أن الولد لهما معا تکوینا فهو ولده و ولدها و له فحسب تشریعا لأنه مولود له.

قوله تعالی: وَ عَلَی الْوٰارِثِ مِثْلُ ذٰلِکَ ،ظاهر الآیه:أن الذی جعل علی الوالد من الکسوه و النفقه فهو مجعول علی وارثه إن مات،و قد قیل فی معنی الآیه أشیاء أخر لا یوافق ظاهرها،و قد ترکنا ذکرها لأنها بالبحث الفقهی أمس فلتطلب من هناک،و الذی ذکرناه هو الموافق لمذهب أئمه أهل البیت فیما نقل عنهم من الأخبار، و هو الموافق أیضا لظاهر الآیه.

قوله تعالی: فَإِنْ أَرٰادٰا فِصٰالاً عَنْ تَرٰاضٍ مِنْهُمٰا وَ تَشٰاوُرٍ إلی آخر الآیه، الفصال الفطام،و التشاور :الاجتماع علی المشوره،و الکلام تفریع علی الحق المجعول للزوجه و نفی الحرج عن البین،فالحضانه و الرضاع لیس واجبا علیها غیر قابل التغییر،بل هو حق یمکنها أن تترکه.

فمن الجائز أن یتراضیا بالتشاور علی فصال الولد من غیر جناح علیهما و لا بأس، و کذا من الجائز أن یسترضع الزوج لولده من غیر الزوجه الوالده إذا ردت الولد إلیه بالامتناع عن إرضاعه،أو لعله أخری من انقطاع لبن أو مرض و نحوه إذا سلم لها ما تستحقها تسلیما بالمعروف بحیث لا یزاحم فی جمیع ذلک حقها،و هو قوله تعالی: وَ إِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلاٰدَکُمْ فَلاٰ جُنٰاحَ عَلَیْکُمْ إِذٰا سَلَّمْتُمْ مٰا آتَیْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ .

قوله تعالی: وَ اتَّقُوا اللّٰهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللّٰهَ بِمٰا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ ،أمر بالتقوی و أن

ص :۲۴۱

یکون هذا التقوی بإصلاح صوره هذه الأعمال،فإنها أمور مرتبطه بالظاهر من الصوره و لذلک قال تعالی: وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللّٰهَ بِمٰا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ ،و هذا بخلاف ما فی ذیل قوله تعالی السابق: وَ إِذٰا طَلَّقْتُمُ النِّسٰاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ الآیه من قوله تعالی: وَ اتَّقُوا اللّٰهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللّٰهَ بِکُلِّ شَیْءٍ عَلِیمٌ ،فإن تلک الآیه مشتمله علی قوله تعالی: وَ لاٰ تُمْسِکُوهُنَّ ضِرٰاراً لِتَعْتَدُوا ،و المضاره ربما عادت إلی النیه من غیر ظهور فی صوره العمل إلا بحسب الأثر بعد.

قوله تعالی: وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْوٰاجاً یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَهَ أَشْهُرٍ وَ عَشْراً ، التوفی هو الإماته،یقال:توفاه الله إذا أماته فهو متوفی بصیغه اسم المفعول،و یذرون مثل یدعون بمعنی یترکون و لا ماضی لهما من مادتهما،و المراد بالعشر الأیام حذفت لدلاله الکلام علیه.

قوله تعالی: فَإِذٰا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاٰ جُنٰاحَ عَلَیْکُمْ فِیمٰا فَعَلْنَ فِی أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ المراد ببلوغ الأجل انقضاء العده،و قوله: فَلاٰ جُنٰاحَ «إلخ»کنایه عن إعطاء الاختیار لهن فی أفعالهن فإن اخترن لأنفسهن الازدواج فلهن ذلک،و لیس لقرابه المیت منعهن عن شیء من ذلک استنادا إلی بعض العادات المبنیه علی الجهاله و العمی أو الشح و الحسد فإن لهن حقا فی ذلک معروفا فی الشرع و لیس لأحد أن ینهی عن المعروف.

و قد کانت الأمم علی أهواء شتی فی المتوفی عنها زوجها،بین من یحکم بإحراق الزوجه الحیه مع زوجها المیت أو إلحادها و إقبارها معه،و بین من یقضی بعدم جواز ازدواجها ما بقیت بعده إلی آخر عمرها کالنصاری،و بین من یوجب اعتزالها عن الرجال إلی سنه من حین الوفاه کالعرب الجاهلی،أو ما یقرب من السنه کتسعه أشهر کما هو کذلک عند بعض الملل الراقیه،و بین من یعتقد أن للزوج المتوفی حقا علی الزوجه فی الکف عن الازدواج حینا من غیر تعیین للمده،کل ذلک لما یجدونه من أنفسهم أن الازدواج للاشتراک فی الحیاه و الامتزاج فیها،و هو مبنی علی أساس الأنس و الألفه،و للحب حرمه یجب رعایتها،و هذا و إن کان معنی قائما بالطرفین، و مرتبطا بالزوج و الزوجه معا فکل منهما أخذته الوفاه کان علی الآخر رعایه هذه الحرمه بعد صاحبه،غیر أن هذه المراعاه علی المرأه أوجب و ألزم،لما یجب علیها من مراعاه جانب الحیاه و الاحتجاب و العفه،فلا ینبغی لها أن تبتذل فتکون کالسلعه المبتذله الدائره تعتورها الأیدی واحده بعد واحده،فهذا هو الموجب لما حکم به هذه

ص :۲۴۲

الأقوام المختلفه فی المتوفی عنها زوجها،و قد عین الإسلام هذا التربص بما یقرب من ثلث سنه،أعنی أربعه أشهر و عشرا.

قوله تعالی: وَ اللّٰهُ بِمٰا تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ ، لما کان الکلام مشتملا علی تشریع عده الوفاه و علی تشریع حق الازدواج لهن بعدها،و کان کل ذلک تشخیصا للأعمال مستندا إلی الخبره الإلهیه کان الأنسب تعلیله بأن الله خبیر بالأعمال مشخص للمحظور منها عن المباح،فعلیهن أن یتربصن فی مورد و أن یخترن ما شئن لأنفسهن فی مورد آخر،و لذا ذیل الکلام بقوله: وَ اللّٰهُ بِمٰا تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ .

قوله تعالی: لاٰ جُنٰاحَ عَلَیْکُمْ فِیمٰا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَهِ النِّسٰاءِ أَوْ أَکْنَنْتُمْ فِی أَنْفُسِکُمْ التعریض هو المیل بالکلام إلی جانب لیفهم المخاطب أمرا مقصودا للمتکلم لا یرید التصریح به،من العرض بمعنی الجانب فهو خلاف التصریح.و الفرق بین التعریض و الکنایه أن للکلام الذی فیه التعریض معنی مقصودا غیر ما اعترض به کقول المخاطب للمرأه:إنی حسن المعاشره و أحب النساء،أی لو تزوجت بی سعدت بطیب العیش و صرت محبوبه،بخلاف الکنایه إذ لا یقصد فی الکنایه غیر المکنی عنه کقولک:

فلان کثیر الرماد ترید أنه سخی.

و الخطبه بکسر الخاء من الخطب بمعنی التکلم و المراجعه فی الکلام،یقال:

خطب المرأه خطبه بالکسر إذا کلمها فی أمر التزوج بها فهو خاطب و لا یقال:خطیب و یقال خطب القوم خطبه بضم الخاء إذا کلمهم،و خاصه فی الوعظ فهو خاطب من الخطاب و خطیب من الخطباء.

و الإکنان من الکن بالفتح بمعنی الستر لکن یختص الإکنان بما یستر فی النفس کما قال: أَوْ أَکْنَنْتُمْ فِی أَنْفُسِکُمْ ،و الکن بما یستر بشیء من الأجسام کمحفظه أو ثوب أو بیت،قال تعالی: «کَأَنَّهُنَّ بَیْضٌ مَکْنُونٌ:» الصافات-۴۹،و قال تعالی: «کَأَمْثٰالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَکْنُونِ:» الواقعه-۲۳،و المراد بالآیه نفی البأس عن التعریض فی الخطبه أو إخفاء أمور فی القلب فی أمرها.

قوله تعالی: عَلِمَ اللّٰهُ أَنَّکُمْ سَتَذْکُرُونَهُنَّ ،فی مورد التعلیل لنفی الجناح عن

ص :۲۴۳

الخطبه و التعریض فیها،و المعنی:أن ذکرکم إیاهن أمر مطبوع فی طباعکم و الله لا ینهی عن أمر تقضی به غریزتکم الفطریه و نوع خلقتکم،بل یجوزه،و هذا من الموارد الظاهره فی أن دین الإسلام مبنی علی أساس الفطره.

قوله تعالی: وَ لاٰ تَعْزِمُوا عُقْدَهَ النِّکٰاحِ حَتّٰی یَبْلُغَ الْکِتٰابُ أَجَلَهُ ، العزم عقد القلب علی الفعل و تثبیت الحکم بحیث لا یبقی فیه وهن فی تأثیره إلا أن یبطل من رأس، و العقده من العقد بمعنی الشد.و فی الکلام تشبیه علقه الزوجیه بالعقده التی یعقد بها أحد الخیطین بالآخر بحیث یصیران واحدا بالاتصال،کان حباله النکاح تصیر الزوجین واحدا متصلا،ثم فی تعلیق عقده النکاح بالعزم الذی هو أمر قلبی إشاره إلی أن سنخ هذه العقده و العلقه أمر قائم بالنیه و الاعتقاد فإنها من الاعتبارات العقلائیه التی لا موطن لها إلا ظرف الاعتقاد و الإدراک،نظیر الملک و سائر الحقوق الاجتماعیه العقلائیه کما مر بیانه فی ذیل قوله تعالی: «کٰانَ النّٰاسُ أُمَّهً وٰاحِدَهً:» XالآیهXالبقره-۲۱۳ ففی الآیه استعاره و کنایه،و المراد بالکتاب هو المکتوب أی المفروض من الحکم و هو التربص الذی فرضه الله علی المعتدات.

فمعنی الآیه:و لا تجروا عقد النکاح حتی تنقضی عدتهن،و هذه الآیه تکشف أن الکلام فیها و فی الآیه السابقه علیها أعنی قوله تعالی: لاٰ جُنٰاحَ عَلَیْکُمْ فِیمٰا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَهِ النِّسٰاءِ الآیه إنما هو فی خطبه المعتدات و فی عقدهن،و علی هذا فاللام فی قوله:

اَلنِّسٰاءِ

للعهد دون الجنس و غیره.

قوله تعالی: وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللّٰهَ یَعْلَمُ مٰا فِی أَنْفُسِکُمْ «إلخ»إیراد ما ذکر من صفاته تعالی فی الآیه،أعنی العلم و المغفره و الحکم یدل علی أن الأمور المذکوره فی الآیتین و هی خطبه المعتدات و التعریض لهن و مواعدتهن سرا من موارد الهلکات لا یرتضیها الله سبحانه کل الارتضاء و إن کان قد أجاز ما أجازه منها.

قوله تعالی: لاٰ جُنٰاحَ عَلَیْکُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّسٰاءَ مٰا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِیضَهً ، المس کنایه عن المواقعه،و المراد بفرض الفریضه تسمیه المهر،و المعنی:أن عدم مس الزوجه لا یمنع عن صحه الطلاق و کذا عدم ذکر المهر.

قوله تعالی: وَ مَتِّعُوهُنَّ عَلَی الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَ عَلَی الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتٰاعاً بِالْمَعْرُوفِ ،

ص :۲۴۴

التمتیع إعطاء ما یتمتع به،و المتاع و المتعه ما یتمتع به،و متاعا مفعول مطلق لقوله تعالی: وَ مَتِّعُوهُنَّ ،اعترض بینهما قوله تعالی: عَلَی الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَ عَلَی الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ ، و الموسع اسم فاعل من أوسع إذا کان علی سعه من المال و کأنه من الأفعال المتعدیه التی کثر استعمالها مع حذف المفعول اختصارا حتی صار یفید ثبوت أصل المعنی فصار لازما و المقتر اسم فاعل من أقتر إذا کان علی ضیق من المعاش،و القدر بفتح الدال و سکونها بمعنی واحد.

و معنی الآیه:یجب علیکم أن تمتعوا المطلقات عن غیر فرض فریضه متاعا بالمعروف و إنما یجب علی الموسع قدره أی ما یناسب حاله و یتقدر به وضعه من التمتیع،و علی المقتر قدره من التمتیع،و هذا یختص بالمطلقه غیر المفروضه لها التی لم یسم مهرها،و الدلیل علی أن هذا التمتیع المذکور مختص بها و لا یعم المطلقه المفروضه لها التی لم یدخل بها ما فی الآیه التالیه من بیان حکمها.

قوله تعالی: حَقًّا عَلَی الْمُحْسِنِینَ ،أی حق الحکم حقا علی المحسنین،و ظاهر الجمله و إن کان کون الوصف أعنی الإحسان دخیلا فی الحکم،و حیث لیس الإحسان واجبا استلزم کون الحکم استحبابیا غیر وجوبی،إلا أن النصوص من طرق أهل البیت تفسر الحکم بالوجوب،و لعل الوجه فیه ما مر من قوله تعالی: اَلطَّلاٰقُ مَرَّتٰانِ فَإِمْسٰاکٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسٰانٍ الآیه فأوجب الإحسان علی المسرحین و هم المطلقون فهم- المحسنون،و قد حق الحکم فی هذه الآیه علی المحسنین و هم المطلقون،و الله أعلم.

قوله تعالی: وَ إِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ «إلخ»،أی و إن أوقعتم الطلاق قبل الدخول بهن و قد فرضتم لهن فریضه و سمیتم المهر فیجب علیکم تأدیه نصف ما فرضتم من المهر إلی أن یعفون هؤلاء المطلقات أو یعفو الذی بیده عقده النکاح من ولیهن فیسقط النصف المذکور أیضا،أو الزوج فإن عقده النکاح بیده أیضا،فلا یجب علی الزوجه المطلقه رد نصف المهر الذی أخذت،و العفو علی أی حال أقرب للتقوی لأن من أعرض عن حقه الثابت شرعا فهو عن الإعراض عما لیس له بحق من محارم الله سبحانه أقوی و أقدر.

قوله تعالی: وَ لاٰ تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ «إلخ»، الفضل هو الزیاده کالفضول غیر

ص :۲۴۵

أن الفضل هو الزیاده فی المکارم و المحامد و الفضول هو الزیاده غیر المحموده علی ما قیل،و فی الکلام ذکر الفضل الذی ینبغی أن یؤثره الإنسان فی مجتمع الحیاه فیتفاضل به البعض علی بعض،و المراد به الترغیب فی الإحسان و الفضل بالعفو عن الحقوق و التسهیل و التخفیف من الزوج للزوجه و بالعکس،و النکته فی قوله تعالی: إِنَّ اللّٰهَ بِمٰا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ ،کالنکته فیما مر فی ذیل قوله تعالی :وَ الْوٰالِدٰاتُ یُرْضِعْنَ أَوْلاٰدَهُنَّ الآیه.

قوله تعالی: حٰافِظُوا عَلَی الصَّلَوٰاتِ إلی آخر الآیه، حفظ الشیء ضبطه و هو فی المعانی أعنی حفظ النفس لما تستحضره أو تدرکه من المعانی أغلب،و الوسطی مؤنث الأوسط،و الصلاه الوسطی هی الواقعه فی وسطها،و لا یظهر من کلامه تعالی ما هو المراد من الصلاه الوسطی،و إنما تفسیره السنه،و سیجیء ما ورد من الروایات فی تعیینه.

و اللام فی قوله تعالی: قُومُوا لِلّٰهِ ،للغایه و القیام بأمر کنایه عن تقلده و التلبس بفعله،و القنوت هو الخضوع بالطاعه،قال تعالی: «کُلٌّ لَهُ قٰانِتُونَ:» البقره-۱۱۶ و قال تعالی: «وَ مَنْ یَقْنُتْ مِنْکُنَّ لِلّٰهِ وَ رَسُولِهِ:» الأحزاب-۳۱ فمحصل المعنی:

تلبسوا بطاعه الله سبحانه بالخضوع مخلصین له و لأجله.

قوله تعالی: فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجٰالاً أَوْ رُکْبٰاناً إلی آخر الآیه،عطف الشرط علی الجمله السابقه یدل علی تقدیر شرط محذوف أی حافظوا إن لم تخافوا،و إن خفتم فقدروا المحافظه بقدر ما یمکن من الصلاه راجلین وقوفا أو مشیا أو راکبین،و الرجال جمع راجل و الرکبان جمع راکب،و هذه صلاه الخوف.

و الفاء فی قوله تعالی: فَإِذٰا أَمِنْتُمْ ،للتفریع أی إن المحافظه علی الصلاه أمر غیر ساقط من أصله بل إن لم تخافوا شیئا و أمکنت لکم وجبت علیکم و إن تعسر علیکم فقدروها بقدر ما یمکن لکم،و إن زال عنکم الخوف بتجدد الأمن ثانیا عاد الوجوب و وجب علیکم ذکر الله سبحانه.

و الکاف فی قوله تعالی: کَمٰا عَلَّمَکُمْ ،للتشبیه و قوله: مٰا لَمْ تَکُونُوا تَعْلَمُونَ من قبیل وضع العام موضع الخاص دلاله علی الامتنان بسعه النعمه و التعلیم،و المعنی علی

ص :۲۴۶

هذا:فاذکروا الله ذکرا یماثل ما علمکم من الصلاه المفروضه المکتوبه فی حال الأمن فی ضمن ما علمکم من شرائع الدین.

قوله تعالی: وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْوٰاجاً وَصِیَّهً لِأَزْوٰاجِهِمْ .وصیه مفعول مطلق لمقدر،و التقدیر لیوصوا وصیه ینتفع به أزواجهم و یتمتعن متاعا إلی الحول بعد التوفی.

و تعریف الحول باللام لا یخلو عن دلاله علی کون الآیه نازله قبل تشریع عده الوفاه،أعنی الأربعه أشهر و عشره أیام فإن عرب الجاهلیه کانت نساؤهم یقعدن بعد موت أزواجهن حولا کاملا،فالآیه توصی بأن یوصی الأزواج لهن بمال یتمتعن به إلی تمام الحول من غیر إخراجهن من بیوتهن،غیر أن هذا لما کان حقا لهن و الحق یجوز ترکه کان لهن أن یطالبن به،و أن یترکنه فإن خرجن فلا جناح للورثه و من یجری مجراهم فیما فعلن فی أنفسهن بالمعروف،و هذا نظیر ما أوصی الله به من حضره الموت أن یوصی للوالدین و الأقربین بالمعروف،قال تعالی: «کُتِبَ عَلَیْکُمْ إِذٰا حَضَرَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَکَ خَیْراً الْوَصِیَّهُ لِلْوٰالِدَیْنِ وَ الْأَقْرَبِینَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَی الْمُتَّقِینَ:» البقره-۱۸۰٫

و مما ذکرنا یظهر أن الآیه منسوخه بآیه عده الوفاه و آیه المیراث بالربع و الثمن.

قوله تعالی: وَ لِلْمُطَلَّقٰاتِ مَتٰاعٌ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَی الْمُتَّقِینَ ،الآیه فی حق مطلق المطلقات،و تعلیق ثبوت الحکم بوصف التقوی مشعر بالاستحباب.

قوله تعالی: کَذٰلِکَ یُبَیِّنُ اللّٰهُ لَکُمْ آیٰاتِهِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ ،الأصل فی معنی العقل العقد و الإمساک و به سمی إدراک الإنسان إدراکا یعقد علیه عقلا،و ما أدرکه عقلا، و القوه التی یزعم أنها إحدی القوی التی یتصرف بها الإنسان یمیز بها بین الخیر و الشر و الحق و الباطل عقلا،و یقابله الجنون و السفه و الحمق و الجهل باعتبارات مختلفه.

[ألفاظ العلم و الإدراک فی القرآن.]

و الألفاظ المستعمله فی القرآن الکریم فی أنواع الإدراک کثیره ربما بلغت العشرین، کالظن،و الحسبان،و الشعور، و الذکر،و العرفان،و الفهم،و الفقه،و الدرایه، و الیقین،و الفکر،و الرأی،و الزعم،و الحفظ،و الحکمه،و الخبره،و الشهاده، و العقل،و یلحق بها مثل القول،و الفتوی،و البصیره و نحو ذلک.

و الظن هو التصدیق الراجح و إن لم یبلغ حد الجزم و القطع،و کذا الحسبان ،

ص :۲۴۷

غیر أن الحسبان کان استعماله فی الإدراک الظنی استعمال استعاری،کالعد بمعنی الظن و أصله من نحو قولنا:عد زیدا من الأبطال و حسبه منهم أی ألحقه بهم فی العد و الحساب.

و الشعور هو الإدراک الدقیق مأخوذ من الشعر لدقته،و یغلب استعماله فی المحسوس دون المعقول،و منه إطلاق المشاعر للحواس.

و الذکر هو استحضار الصوره المخزونه فی الذهن بعد غیبته عن الإدراک أو حفظه من أن یغیب عن الإدراک.

و العرفان و المعرفه تطبیق الصوره الحاصله فی المدرکه علی ما هو مخزون فی الذهن و لذا قیل:إنه إدراک بعد علم سابق.

و الفهم :نوع انفعال للذهن عن الخارج عنه بانتقاش الصوره فیه.

و الفقه :هو التثبت فی هذه الصوره المنتقشه فیه و الاستقرار فی التصدیق.

و الدرایه :هو التوغل فی ذلک التثبت و الاستقرار حتی یدرک خصوصیه المعلوم و خبایاه و مزایاه،و لذا یستعمل فی مقام تفخیم الأمر و تعظیمه،قال تعالی: «الْحَاقَّهُ مَا الْحَاقَّهُ وَ مٰا أَدْرٰاکَ مَا الْحَاقَّهُ:» الحاقه-۲ و قال تعالی: إِنّٰا أَنْزَلْنٰاهُ فِی لَیْلَهِ الْقَدْرِ، وَ مٰا أَدْرٰاکَ مٰا لَیْلَهُ الْقَدْرِ:» القدر-۲٫

و الیقین :هو اشتداد الإدراک الذهنی بحیث لا یقبل الزوال و الوهن.

و الفکر نحو سیر و مرور علی المعلومات الموجوده الحاضره لتحصیل ما یلازمها من المجهولات.

و الرأی :هو التصدیق الحاصل من الفکر و التروی،غیر أنه یغلب استعماله فی العلوم العملیه مما ینبغی فعله و ما لا ینبغی دون العلوم النظریه الراجعه إلی الأمور التکوینیه،و یقرب منه البصیره،و الإفتاء،و القول،غیر أن استعمال القول کأنه استعمال استعاری من قبیل وضع اللازم موضع الملزوم لأن القول فی شیء یستلزم الاعتقاد بما یدل علیه.

و الزعم: هو التصدیق من حیث إنه صوره فی الذهن سواء کان تصدیقا راجحا أو جازما قاطعا.

و العلم کما مر:هو الإدراک المانع من النقیض.

ص :۲۴۸

و-الحفظ-:ضبط الصوره المعلومه بحیث لا یتطرق إلیه التغییر و الزوال.

و الحکمه :هی الصوره العلمیه من حیث إحکامها و إتقانها.

و-الخبره-:هو ظهور الصوره العلمیه بحیث لا یخفی علی العالم ترتب أی نتیجه علی مقدماتها.

و الشهاده :هو نیل نفس الشیء و عینه إما بحس ظاهر کما فی المحسوسات أو باطن کما فی الوجدانیات نحو العلم و الإراده و الحب و البغض و ما یضاهی ذلک.

و الألفاظ السابقه علی ما عرفت من معانیها لا تخلو عن ملابسه الماده و الحرکه و التغیر،و لذلک لا تستعمل فی مورده تعالی غیر الخمسه الأخیره منها أعنی العلم و الحفظ و الحکمه و الخبره و الشهاده،فلا یقال فیه تعالی:إنه یظن أو یحسب أو یزعم أو یفهم أو یفقه أو غیر ذلک.

و أما الألفاظ الخمسه الأخیره فلعدم استلزامها للنقص و الفقدان تستعمل فی مورده تعالی، قال سبحانه :«وَ اللّٰهُ بِکُلِّ شَیْءٍ عَلِیمٌ:» النساء-۱۵،و قال تعالی:

«وَ رَبُّکَ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ حَفِیظٌ:» سبأ-۲۱،و قال تعالی: «وَ اللّٰهُ بِمٰا تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ»:

البقره-۲۳۴،و قال تعالی: «هُوَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ:» یوسف-۸۳،و قال تعالی:

«أَنَّهُ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ شَهِیدٌ:» فصلت-۵۳٫

و لنرجع إلی ما کنا فیه فنقول:لفظ العقل علی ما عرفت یطلق علی الإدراک من حیث إن فیه عقد القلب بالتصدیق،علی ما جبل الله سبحانه الإنسان علیه من إدراک الحق و الباطل فی النظریات،و الخیر و الشر و المنافع و المضار فی العملیات حیث خلقه الله سبحانه خلقه یدرک نفسه فی أول وجوده،ثم جهزه بحواس ظاهره یدرک بها ظواهر الأشیاء،و بأخری باطنه یدرک معانی روحیه بها ترتبط نفسه مع الأشیاء الخارجه عنها کالإراده،و الحب و البغض،و الرجاء،و الخوف،و نحو ذلک،ثم یتصرف فیها بالترتیب و التفصیل و التخصیص و التعمیم،فیقضی فیها فی النظریات و الأمور الخارجه عن مرحله العمل قضاء نظریا،و فی العملیات و الأمور المربوطه بالعمل قضاء عملیا،کل ذلک جریا علی المجری الذی تشخصه له فطرته الأصلیه،و هذا هو العقل.

ص :۲۴۹

لکن ربما تسلط بعض القوی علی الإنسان بغلبته علی سائر القوی کالشهوه و الغضب فأبطل حکم الباقی أو ضعفه،فخرج الإنسان بها عن صراط الاعتدال إلی أودیه الإفراط و التفریط،فلم یعمل هذا العامل العقلی فیه علی سلامته،کالقاضی الذی یقضی بمدارک أو شهادات کاذبه منحرفه محرفه،فإنه یحید فی قضائه عن الحق و إن قضی غیر قاصد للباطل،فهو قاض و لیس بقاض،کذلک الإنسان یقضی فی مواطن المعلومات الباطله بما یقضی،و أنه و إن سمی عمله ذلک عقلا بنحو من المسامحه،لکنه لیس بعقل حقیقه لخروج الإنسان عند ذلک عن سلامه الفطره و سنن الصواب.

و علی هذا جری کلامه تعالی،فإنه یعرف العقل بما ینتفع به الإنسان فی دینه و یرکب به هداه إلی حقائق المعارف و صالح العمل،و إذا لم یجر علی هذا المجری فلا یسمی عقلا،و إن عمل فی الخیر و الشر الدنیوی فقط،قال تعالی «وَ قٰالُوا لَوْ کُنّٰا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مٰا کُنّٰا فِی أَصْحٰابِ السَّعِیرِ:» الملک-۱۰٫

و قال تعالی: «أَ فَلَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَتَکُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ یَعْقِلُونَ بِهٰا أَوْ آذٰانٌ یَسْمَعُونَ بِهٰا فَإِنَّهٰا لاٰ تَعْمَی الْأَبْصٰارُ وَ لٰکِنْ تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ:» الحج-۴۶٫

فالآیات کما تری تستعمل العقل فی العلم الذی یستقل الإنسان بالقیام علیه بنفسه، و السمع فی الإدراک الذی یستعین فیه بغیره مع سلامه الفطره فی جمیع ذلک،و قال تعالی: «وَ مَنْ یَرْغَبُ عَنْ مِلَّهِ إِبْرٰاهِیمَ إِلاّٰ مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ:» البقره-۱۳۰ و قد مر أن الآیه بمنزله عکس النقیض

لقوله((ع)): العقل ما عبد به الرحمن الحدیث.

فقد تبین من جمیع ما ذکرنا:أن المراد بالعقل فی کلامه تعالی هو الإدراک الذی یتم للإنسان مع سلامه فطرته،و به یظهر معنی قوله سبحانه: کَذٰلِکَ یُبَیِّنُ اللّٰهُ لَکُمْ آیٰاتِهِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ ،فبالبیان یتم العلم،و العلم مقدمه للعقل و وسیله إلیه کما قال تعالی:

«وَ تِلْکَ الْأَمْثٰالُ نَضْرِبُهٰا لِلنّٰاسِ وَ مٰا یَعْقِلُهٰا إِلاَّ الْعٰالِمُونَ:» العنکبوت-۴۳٫

(بحث روائی)

فی سنن أبی داود،عن أسماء بنت یزید بن السکن الأنصاریه،قالت”: طلقت علی عهد رسول الله ص و لم یکن للمطلقه عده-فأنزل حین طلقت العده للطلاق-:

ص :۲۵۰

«وَ الْمُطَلَّقٰاتُ یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاٰثَهَ قُرُوءٍ

»-فکانت أول من أنزلت فیها العده للطلاق.

و فی تفسیر العیاشی،: فی قوله تعالی: وَ الْمُطَلَّقٰاتُ یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاٰثَهَ قُرُوءٍ، :عن زراره،قال:سمعت ربیعه الرأی و هو یقول:إن من رأیی أن الأقراء التی سمی الله فی القرآن-إنما هی الطهر فیما بین الحیضتین و لیس بالحیض،قال فدخلت علی أبی جعفر(ع)فحدثته بما قال ربیعه- فقال:و لم یقل برأیه إنما بلغه عن علی(ع)- فقلت:أصلحک الله أ کان علی(ع)یقول ذلک؟قال:نعم،کان یقول:إنما القرء الطهر،تقرأ فیه الدم فتجمعه فإذا جاءت دفعته،قلت:أصلحک الله-رجل طلق امرأته طاهرا من غیر جماع بشهاده عدلین؟قال:إذا دخلت فی الحیضه الثالثه-فقد انقضت عدتها و حلت للأزواج ،الحدیث.

أقول:هذا المعنی مروی بعده طرق عنه(ع)،و قوله:قلت:أصلحک الله أ کان علی(ع)یقول ذلک إنما استفهم ذلک بعد قوله(ع):إنما بلغه عن علی، لما اشتهر بین العامه عن علی أنه کان یقول إن القروء فی الآیه هی الحیض دون الأطهار کما

فی الدر المنثور،عن الشافعی و عبد الرزاق و عبد بن حمید و البیهقی عن علی بن أبی طالب((ع))قال*: تحل لزوجها الرجعه علیها حتی تغتسل من الحیضه الثالثه-و تحل للأزواج ،لکن أئمه أهل البیت ینکرون ذلک و ینسبون إلیه((ع)):أن الأقراء الأطهار دون الحیض کما مرت فی الروایه،و قد نسبوا هذا القول إلی عده أخری من الصحابه غیره((ع))کزید بن ثابت و عبد الله بن عمر و عائشه و رووه عنهم.

و فی المجمع،عن الصادق(ع)*: فی قوله تعالی وَ لاٰ یَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ یَکْتُمْنَ مٰا خَلَقَ اللّٰهُ فِی أَرْحٰامِهِنَّ -الآیه:الحبل و الحیض.

و فی تفسیر القمی،”*: و قد فوض الله إلی النساء ثلاثه أشیاء: الطهر و الحیض و الحبل.

و فی تفسیر القمی،أیضا: فی قوله تعالی: وَ لِلرِّجٰالِ عَلَیْهِنَّ دَرَجَهٌ ،قال:قال(ع) حق الرجال علی النساء أفضل-من حق النساء علی الرجال.

أقول:و هذا لا ینافی التساوی من حیث وضع الحقوق کما مر

و فی تفسیر العیاشی،: فی قوله تعالی: اَلطَّلاٰقُ مَرَّتٰانِ-فَإِمْسٰاکٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسٰانٍ ،عن أبی جعفر(ع)،قال:إن الله یقول الطلاق مرتان-فإمساک بمعروف

ص :۲۵۱

أو تسریح بإحسان-و التسریح بالإحسان هو التطلیقه الثالثه.

و فی التهذیب،عن أبی جعفر(ع)،قال: طلاق السنه یطلقها تطلیقه-یعنی علی طهر من غیر جماع بشهاده شاهدین-ثم یدعها حتی تمضی أقراؤها-فإذا مضت أقراؤها فقد بانت منه و هو خاطب من الخطاب:إن شاءت نکحته،و إن شاءت فلا،و إن أراد أن یراجعها أشهد علی رجعتها-قبل أن تمضی أقراؤها،فتکون عنده علی التطلیقه الماضیه ، الحدیث.

و فی الفقیه،عن الحسن بن فضال،قال: سألت الرضا عن العله التی من أجلها لا تحل المطلقه لعده-لزوجها حتی تنکح زوجا غیره-فقال(ع):إن الله عز و جل إنما أذن فی الطلاق مرتین-فقال عز و جل:الطلاق مرتان-فإمساک بمعروف أو تسریح بإحسان،یعنی فی التطلیقه الثالثه،و لدخوله فیما کره الله عز و جل-من الطلاق الذی حرمها علیه-فلا تحل له حتی تنکح زوجا غیره- لئلا یوقع الناس فی الاستخفاف بالطلاق و لا تضار النساء ،الحدیث.

أقول:مذهب أئمه أهل البیت:أن الطلاق بلفظ واحد أو فی مجلس واحد لا یقع إلا تطلیقه واحده،و إن قال طلقتک ثلاثا علی ما روته الشیعه،و أما أهل السنه و الجماعه فروایاتهم فیه مختلفه:بعضها یدل علی وقوعه طلاقا واحدا،و بعضها یدل علی وقوع الثلاثه،و ربما رووا ذلک عن علی و جعفر بن محمد(ع)،لکن یظهر من بعض روایاتهم التی رواها أرباب الصحاح کمسلم و النسائی و أبی داود و غیرهم:أن وقوع الثلاث بلفظ واحد مما أجازه عمر بعد مضی سنتین أو ثلاثه من خلافته،

ففی الدر المنثور:،أخرج عبد الرزاق و مسلم و أبو داود و النسائی و الحاکم و البیهقی عن ابن عباس قال”*: کان الطلاق علی عهد رسول الله ص-و أبی بکر و سنتین من خلافه عمر.

طلاق الثلاث واحدا-فقال عمر بن الخطاب:إن الناس قد استعجلوا فی أمر کان لهم فیه أناه-فلو أمضینا علیهم فأمضاه علیهم.

و فی سنن أبی داود،عن ابن عباس قال*: طلق عبد یزید أبو رکانه أم رکانه- و نکح امرأه من مزینه فجاءت النبی ص فقالت:ما یغنی عنی إلا کما تغنی هذه الشعره-لشعره أخذتها من رأسها،ففرق بینی و بینه-فأخذت النبی ص حمیه فدعا برکانه و إخوته-ثم قال لجلسائه:أ ترون فلانا یشبه منه کذا و کذا-و فلان منه کذا و کذا

ص :۲۵۲

قالوا نعم،قال النبی ص لعبد یزید: طلقها ففعل،قال:راجع امرأتک أم رکانه فقال:إنی طلقتها ثلاثا یا رسول الله،قال:قد علمت أرجعها و تلا: یٰا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِذٰا طَلَّقْتُمُ النِّسٰاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ .

و فی الدر المنثور،عن البیهقی عن ابن عباس،قال”*: طلق رکانه امرأه ثلاثا فی مجلس واحد-فحزن علیها حزنا شدیدا-فسأله رسول الله ص کیف طلقتها؟قال طلقتها ثلاثا فی مجلس واحد،قال:نعم فإنما تلک واحده فارجعها-إن شئت فراجعها فکان ابن عباس یری إنما الطلاق عند کل طهر-فتلک السنه التی أمر الله بها: فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ .

أقول:و هذا المعنی مروی فی روایات أخری أیضا و الکلام علی هذه الإجازه نظیر الکلام المتقدم فی متعه الحج.

و قد استدل علی عدم وقوع الثلاث بلفظ واحد بقوله تعالی: اَلطَّلاٰقُ مَرَّتٰانِ فإن المرتین و الثلاث لا یصدق علی ما أنشئ بلفظ واحد کما فی مورد اللعان بإجماع الکل،

و فی المجمع،: فی قوله تعالی: أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسٰانٍ ،قال:فیه قولان،أحدهما:

أنه الطلقه الثالثه،و الثانی أنه یترک المعتده حتی تبین بانقضاء العده،:عن السدی و الضحاک،و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله(ع).

أقول:و الأخبار کما تری تختلف فی معنی قوله: أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسٰانٍ .

و فی تفسیر القمی،: فی قوله تعالی: وَ لاٰ یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمّٰا آتَیْتُمُوهُنَّ شَیْئاً- إِلاّٰ أَنْ یَخٰافٰا أَلاّٰ یُقِیمٰا حُدُودَ اللّٰهِ الآیه،:عن الصادق(ع)قال*:الخلع لا یکون إلا أن تقول المرأه لزوجها:لا أبر لک قسما،و لأخرجن بغیر إذنک،و لأوطئن فراشک غیرک-و لا أغتسل لک من جنابه،أو تقول:لا أطیع لک أمرا أو تطلقنی،فإذا قالت ذلک فقد حل له أن یأخذ منها جمیع ما أعطاها-و کل ما قدر علیه مما تعطیه من مالها، فإذا تراضیا علی ذلک طلقها علی طهر بشهود-فقد بانت منه بواحده،و هو خاطب من الخطاب،فإن شاءت زوجته نفسها،و إن شاءت لم تفعل،فإن زوجها فهی عنده علی اثنتین باقیتین-و ینبغی له أن یشترط علیها کما اشترط صاحب المباراه-فإذا ارتجعت فی شیء مما أعطیتنی فأنا أملک ببضعک،و قال(ع):لا خلع و لا مباراه و لا تخییر-إلا

ص :۲۵۳

علی طهر من غیر جماع بشهاده شاهدین عدلین،و المختلعه إذا تزوجت زوجا آخر ثم طلقها-یحل للأول أن یتزوج بها،و قال:لا رجعه للزوج علی المختلعه و لا علی المباراه- إلا أن یبدو للمرأه فیرد علیها ما أخذ منها.

و فی الفقیه،عن الباقر(ع)قال*: إذا قالت المرأه لزوجها جمله:لا أطیع لک- أمرا مفسره أو غیر مفسره-حل له أن یأخذ منها،و لیس له علیها رجعه.

و فی الدر المنثور،:أخرج أحمد عن سهل بن أبی حثمه،قال: کانت حبیبه ابنه سهل تحت ثابت بن قیس بن شماس-فکرهته،و کان رجلا دمیما-فجاءت و قالت:یا رسول الله إنی لا أراه،فلو لا مخافه الله لبزقت فی وجهه-فقال لها:أ تردین علیه حدیقته التی أصدقک؟قالت:نعم فردت علیه حدیقته و فرق بینهما،فکان ذلک أول خلع کان فی الإسلام.

و فی تفسیر العیاشی،عن الباقر(ع)*: فی قول الله تبارک و تعالی: تِلْکَ حُدُودُ اللّٰهِ فَلاٰ تَعْتَدُوهٰا الآیه-فقال إن الله غضب علی الزانی فجعل له مائه جلده-فمن غضب علیه فزاد فأنا إلی الله منه بریء-فذلک قوله تعالی: تِلْکَ حُدُودُ اللّٰهِ فَلاٰ تَعْتَدُوهٰا

و فی الکافی،عن أبی بصیر قال”*: المرأه التی لا تحل لزوجها حتی تنکح زوجا غیره،قال:هی التی تطلق ثم تراجع ثم تطلق الثالثه،و هی التی لا تحل لزوجها حتی تنکح زوجا غیره-و یذوق عسیلتها.

أقول: العسیله الجماع،قال فی الصحاح،:و فی الجماع العسیله شبهت تلک اللذه بالعسل،و صغرت بالهاء لأن الغالب فی العسل التأنیث و یقال:إنما أنث لأنه أرید به العسله و هی القطعه منه کما یقال للقطعه من الذهب:ذهبه،انتهی.

و قوله(ع):و یذوق عسیلتها،کالاقتباس من کلمه رسول الله لا حتی تذوقی عسیلته و یذوق عسیلتک،فی قصه رفاعه.

ففی الدر المنثور،:عن البزاز و الطبرانی و البیهقی: أن رفاعه بن سموال طلق امرأته فأتت النبی ص فقالت:یا رسول الله قد تزوجنی عبد الرحمن و ما معه إلا مثل هذه،و أومأت إلی هدبه من ثوبها،فجعل رسول الله یعرض عن کلامها-ثم قال

ص :۲۵۴

لها:تریدین أن ترجعی إلی رفاعه:لا حتی تذوقی عسیلته و یذوق عسیلتک.

أقول:و الروایه من المشهورات،رواها جمع کثیر من الرواه من أرباب الصحاح و غیرهم من طرق أهل السنه،و الجماعه و بعض الخاصه،و ألفاظ الروایات و إن کانت مختلفه لکن أکثرها تشتمل علی هذه اللفظه.

و فی التهذیب،عن الصادق(ع)*: عن تزویج المتعه أ یحلل؟قال:لا-لأن الله یقول فَإِنْ طَلَّقَهٰا فَلاٰ تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتّٰی تَنْکِحَ زَوْجاً غَیْرَهُ-فَإِنْ طَلَّقَهٰا فَلاٰ جُنٰاحَ عَلَیْهِمٰا أَنْ یَتَرٰاجَعٰا ، و المتعه لیس فیه طلاق.

و فیه،أیضا عن محمد بن مضارب قال: سألت الرضا(ع)عن الخصی یحلل؟ قال:لا یحلل.

و فی تفسیر القمی،: فی قوله تعالی: وَ إِذٰا طَلَّقْتُمُ النِّسٰاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ -إلی قوله وَ لاٰ تُمْسِکُوهُنَّ ضِرٰاراً لِتَعْتَدُوا الآیه،قال:قال(ع):إذا طلقها لم یجز له أن یراجعها إن لم یردها.

و فی الفقیه،عن الصادق(ع)قال*: لا ینبغی للرجل أن یطلق امرأته ثم یراجعها،و لیس له فیها حاجه ثم یطلقها،فهذا الضرار الذی نهی الله عنه،إلا أن یطلق ثم یراجع و هو ینوی الإمساک.

و فی تفسیر العیاشی،: فی قوله تعالی: وَ لاٰ تَتَّخِذُوا آیٰاتِ اللّٰهِ هُزُواً الآیه،:عن عمر بن الجمیع رفعه إلی أمیر المؤمنین(ع)فی حدیث،قال:و من قرأ القرآن من هذه الأمه ثم دخل النار-فهو ممن کان یتخذ آیات الله هزوا ،الحدیث.

فی صحیح البخاری،”: فی قوله تعالی: وَ إِذٰا طَلَّقْتُمُ النِّسٰاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ ،الآیه-أن أخت معقل بن یسار طلقها زوجها-فترکها حتی انقضت عدتها فخطبها-فأبی معقل فنزلت: فَلاٰ تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ یَنْکِحْنَ أَزْوٰاجَهُنَّ .

أقول:و روی هذا المعنی فی الدر المنثور،عنه و عن عده من أرباب الصحاح کالنسائی و ابن ماجه و الترمذی و ابن داود و غیرهم.

و فی الدر المنثور،أیضا عن السدی،قال”: نزلت هذه الآیه فی جابر بن عبد الله

ص :۲۵۵

الأنصاری-کانت له ابنه عم فطلقها زوجها تطلیقه-و انقضت عدتها فأراد مراجعتها فأبی جابر-فقال:طلقت ابنه عمنا ثم ترید أن تنکحها الثانیه-و کانت المرأه ترید زوجها- فأنزل الله وَ إِذٰا طَلَّقْتُمُ النِّسٰاءَ ،الآیه.

أقول:لا ولایه للأخ و لا لابن العم علی مذهب أئمه أهل البیت فلو سلمت إحدی الروایتین کان النهی فی الآیه غیر مسوق لتحدید ولایه،و لا لجعل حکم وضعی بل للإرشاد إلی قبح الحیلوله بین الزوجین أو لکراهه أو حرمه تکلیفیه متعلقه بکل من یعضلهن عن النکاح لا غیر.

و فی تفسیر العیاشی،: فی قوله تعالی: وَ الْوٰالِدٰاتُ یُرْضِعْنَ أَوْلاٰدَهُنَّ ،الآیه:عن الصادق(ع)،قال:و الوالدات یرضعن أولادهن حولین کاملین،قال:ما دام الولد فی الرضاع فهو بین الأبوین بالسویه-فإذا فطم فالوالد أحق به من العصبه-و إن وجد الأب من یرضعه بأربعه دراهم،و قالت الأم:لا أرضعه إلا بخمسه دراهم-فإن له أن ینزعه منها،إلا أن ذلک أجبر له و أقدم-و أرفق به أن یترک مع أمه.

و فیه،أیضا عنه: فی قوله تعالی: لاٰ تُضَارَّ وٰالِدَهٌ الآیه،قال(ع):کانت المرأه ممن ترفع یدها إلی الرجل-إذا أراد مجامعتها فتقول:لا أدعک،إنی أخاف أن أحمل علی ولدی،و یقول الرجل للمرأه:لا أجامعک-إنی أخاف أن تعلقی فأقتل ولدی، فنهی الله أن یضار الرجل المرأه و المرأه الرجل.

و فیه،أیضا عن أحدهما(ع): فی قوله تعالی: وَ عَلَی الْوٰارِثِ مِثْلُ ذٰلِکَ -قال:

هو فی النفقه:علی الوارث مثل ما علی الوالد.

و فیه،أیضا عن الصادق(ع): فی الآیه،قال لا ینبغی للوارث أیضا-أن یضار المرأه فیقول:لا أدع ولدها یأتیها،و یضار ولدها إن کان لهم عنده شیء،و لا ینبغی له أن یقتر علیه.

و فیه،أیضا عن حماد عن الصادق(ع)قال*: لا رضاع بعد فطام،قال:قلت له:جعلت فداک و ما الفطام؟قال:الحولین الذی قال الله عز و جل.

أقول:قوله:الحولین،حکایه لما فی لفظ الآیه و لذا وصفه(ع)بقوله:الذی قال الله.

ص :۲۵۶

و فی الدر المنثور،:أخرج عبد الرزاق فی المصنف و ابن عدی عن جابر بن عبد الله، قال:قال رسول الله ص: لا یتم بعد حلم،و لا رضاع بعد فصال،و لا صمت یوم إلی اللیل،و لا وصال فی الصیام،و لا نذر فی معصیه،و لا نفقه فی المعصیه،و لا یمین فی قطیعه رحم،و لا تعرب بعد الهجره،و لا هجره بعد الفتح،و لا یمین لزوجه مع زوج،و لا یمین لولد مع والد،و لا یمین لمملوک مع سیده،و لا طلاق قبل نکاح،و لا عتق قبل ملک.

و فی تفسیر العیاشی،عن أبی بکر الحضرمی عن الصادق(ع)قال*: لما نزلت هذه الآیه: وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ-وَ یَذَرُونَ أَزْوٰاجاً یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَهَ أَشْهُرٍ وَ عَشْراً – جئن النساء یخاصمن رسول الله و قلن:لا نصبر،فقال لهن رسول الله:کانت إحداکن إذا مات زوجها أخذت بعره-فألقتها خلفها فی دبرها فی خدرها ثم قعدت-فإذا کان مثل ذلک الیوم من الحول أخذتها ففتقتها،ثم اکتحلت بها،ثم تزوجت-فوضع الله عنکن ثمانیه أشهر.

و فی التهذیب،عن الباقر(ع)*: کل النکاح إذا مات الزوج فعلی المرأه حره کانت أو أمه،و علی أی وجه کان النکاح منه-متعه أو تزویجا أو ملک یمین-فالعده أربعه أشهر و عشرا.

و فی تفسیر العیاشی،عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر(ع)قال*: قلت له:جعلت فداک-کیف صارت عده المطلقه ثلاث حیض أو ثلاثه أشهر-و صارت عده المتوفی عنها زوجها أربعه أشهر و عشرا؟فقال:أما عده المطلقه ثلاث قروء-فلأجل استبراء الرحم من الولد،و أما عده المتوفی عنها زوجها-فإن الله شرط للنساء شرطا و شرط علیهن:

و أما ما شرط لهن ففی الإیلاء أربعه أشهر-إذ یقول: لِلَّذِینَ یُؤْلُونَ مِنْ نِسٰائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَهِ أَشْهُرٍ ،فلن یجوز لأحد أکثر من أربعه أشهر-لعلمه تبارک و تعالی أنها غایه صبر المرأه من الرجل،و أما ما شرط علیهن-فإنه أمرها أن تعتد إذا مات زوجها أربعه أشهر و عشرا-فأخذ له منها عند موته ما أخذ لها منه فی حیاته.

أقول:و هذا المعنی مروی أیضا عن الرضا و الهادی(ع)بطرق أخری

ص :۲۵۷

و فی تفسیر العیاشی،عن الصادق(ع)*: فی قوله تعالی: وَ لاٰ جُنٰاحَ عَلَیْکُمْ-فِیمٰا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَهِ النِّسٰاءِ ، الآیه:المرأه فی عدتها تقول لها قولا جمیلا ترغبها فی نفسک،و لا تقول:إنی أصنع کذا أو کذا-أو أصنع کذا القبیح من الأمر فی البضع-و کل أمر قبیح، و فی روایه أخری تقول لها و هی فی عدتها:یا هذه لا أحب إلا ما أسرک-و لو قد مضی عدتک لا تفوتینی إن شاء الله،و لا تستبقی بنفسک،و هذا کله من غیر أن یعزموا عقده النکاح.

أقول:و فی هذا المعنی روایات أخر عنهم(ع).

و فی تفسیر العیاشی،: فی قوله تعالی: لاٰ جُنٰاحَ عَلَیْکُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّسٰاءَ ،الآیه،:

عن الصادق(ع)،قال*:إذا طلق الرجل امرأته قبل أن یدخل بها-فلها نصف مهرها و إن لم یکن سمی لها مهرا-فمتاع بالمعروف علی الموسع قدره و علی المقتر قدره-و لیس لها عده و تزوج من شاءت من ساعتها.

و فی الکافی،عن الصادق(ع)*: فی رجل طلق امرأته قبل أن یدخل بها-قال:

علیه نصف المهر إن کان فرض لها شیئا-و إن لم یکن فرض لها فلیمتعها-علی نحو ما یمتع مثلها من النساء.

أقول:و فیه تفسیر المتاع بالمعروف.

و فی الکافی،و التهذیب،و تفسیر العیاشی،و غیرها عن الباقر و الصادق(ع): فی قوله تعالی: اَلَّذِی بِیَدِهِ عُقْدَهُ النِّکٰاحِ ،قالا:هو الولی.

أقول:و الروایات فیه کثیره،و قد ورد فی بعض الروایات من طرق أهل السنه و الجماعه عن النبی ص و علی(ع):أن الذی بیده عقده النکاح الزوج.

فی الکافی،و الفقیه،و تفسیر العیاشی،و القمی،*: فی قوله تعالی: حٰافِظُوا عَلَی الصَّلَوٰاتِ وَ الصَّلاٰهِ الْوُسْطیٰ الآیه-بطرق کثیره عن الباقر و الصادق(ع): أن الصلاه الوسطی هی الظهر.

أقول:هذا هو المأثور عن أئمه أهل البیت فی الروایات المرویه عنهم لسانا واحدا.

نعم فی بعضها أنها الجمعه إلا أن المستفاد منها أنهم أخذوا الظهر و الجمعه نوعا

ص :۲۵۸

واحدا لا نوعین اثنین کما

رواه فی الکافی،و تفسیر العیاشی،عن زراره عن أبی جعفر((ع)) و اللفظ لما فی الکافی: قال الله تعالی: حٰافِظُوا عَلَی الصَّلَوٰاتِ وَ الصَّلاٰهِ الْوُسْطیٰ ،و هی صلاه الظهر أول صلاه صلاها رسول الله ص،و هی وسط النهار،و وسط صلاتین بالنهار صلاه الغداه و صلاه العصر،قال:و نزلت هذه الآیه و رسول الله فی سفره-فقنت فیها رسول الله و ترکها علی حالها فی السفر و الحضر-و أضاف للمقیم رکعتین،و إنما وضعت الرکعتان اللتان أضافهما النبی ص یوم الجمعه-للمقیم لمکان الخطبتین مع الإمام-فمن صلی یوم الجمعه فی غیر جماعه-فلیصلها أربع رکعات کصلاه الظهر فی سائر الأیام ، الحدیث،و الروایه کما تری تعد الظهر و الجمعه صلاه واحده و تحکم بأنها هی الصلاه الوسطی و لکن معظم الروایات مقطوعه،و ما کان منها مسندا فمتنه لا یخلو عن تشویش کروایه الکافی،و هی مع ذلک غیر واضحه الانطباق علی الآیه،و الله العالم.

و فی الدر المنثور،:أخرج أحمد و ابن المنیع و النسائی و ابن جریر و الشاشی و الضیاء من طریق الزبرقان: أن رهطا من قریش مر بهم زید بن ثابت-و هم مجتمعون فأرسلوا إلیه غلامین لهم-یسألانه عن الصلاه الوسطی فقال:هی الظهر،ثم انصرفا إلی أسامه بن زید فسألاه فقال:هی الظهر،إن رسول الله کان یصلی الظهر بالهجیر- فلا یکون وراءه إلا الصف و الصفان،و الناس فی قائلتهم و تجارتهم فأنزل الله: حٰافِظُوا عَلَی الصَّلَوٰاتِ وَ الصَّلاٰهِ الْوُسْطیٰ وَ قُومُوا لِلّٰهِ قٰانِتِینَ ،فقال رسول الله ص:لینتهین رجال أو لأحرقن بیوتهن.

أقول:و روی هذا السبب عن زید بن ثابت و غیره بطرق أخری.

و اعلم:أن الأقوال فی تفسیر الصلاه الوسطی مختلفه معظمها ناش من اختلاف روایات القوم:فقیل إنها صلاه الصبح و رووه عن علی(ع)و بعض الصحابه،و قیل:

إنها صلاه الظهر و رووه عن النبی و عده من الصحابه،و قیل:إنها صلاه العصر و رووه عن النبی و عده من الصحابه،و قد روی السیوطی فی الدر المنثور،فیه بضعا و خمسین روایه،و قیل:إنها صلاه المغرب،و قیل إنها مخفیه بین الصلوات کلیله القدر بین اللیالی،و روی فیهما روایات عن الصحابه،و قیل:إنها صلاه العشاء و قیل:

إنها الجمعه.

و فی المجمع،: فی قوله تعالی: وَ قُومُوا لِلّٰهِ قٰانِتِینَ ،قال:هو الدعاء فی الصلاه حال القیام،:و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله(ع).

ص :۲۵۹

أقول:و روی ذلک عن بعض الصحابه.

و فی تفسیر العیاشی،عن الصادق(ع)*: فی الآیه:إقبال الرجل علی صلاته و محافظته علی وقتها- حتی لا یلهیه عنها و لا یشغله شیء.

أقول:و لا منافاه بین الروایتین و هو ظاهر.

فی الکافی،عن الصادق*: فی قوله تعالی: فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجٰالاً أَوْ رُکْبٰاناً الآیه،إذا خاف من سبع أو لص یکبر و یومئ إیماء.

و فی الفقیه،عنه(ع)*: فی صلاه الزحف،قال:تکبیر و تهلیل ثم تلا الآیه.

و فیه،عنه(ع): إن کنت فی أرض مخوفه فخشیت لصا أو سبعا-فصل الفریضه و أنت علی دابتک.

و فیه،عن الباقر(ع)*: الذی یخاف اللصوص یصلی إیماء علی دابته.

أقول:و الروایات فی هذه المعانی کثیره.

و فی تفسیر العیاشی،عن أبی بصیر قال: سألته عن قول الله: وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْوٰاجاً-وَصِیَّهً لِأَزْوٰاجِهِمْ مَتٰاعاً إِلَی الْحَوْلِ غَیْرَ إِخْرٰاجٍ ،قال(ع):

هی منسوخه،قلت:و کیف کانت؟قال:کان الرجل إذا مات-أنفق علی امرأته من صلب المال حولا-ثم أخرجت بلا میراث ثم نسختها آیه الربع و الثمن،فالمرأه ینفق علیها من نصیبها.

و فیه،عن معاویه بن عمار قال*: سألته عن قول الله: وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ «إلخ»، قال:منسوخه نسختها آیه- یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَهَ أَشْهُرٍ وَ عَشْراً ،و نسختها آیه المیراث.

و فی الکافی،و تفسیر العیاشی،: سئل الصادق(ع)عن الرجل یطلق امرأته یمتعها؟قال:نعم،أ ما یحب أن یکون من المحسنین-أ ما یحب أن یکون من المتقین؟

(بحث علمی) [المرأه فی الإسلام.]

من المعلوم أن الإسلام-و الذی شرعه هو الله عز اسمه-لم یبن شرائعه علی أصل التجارب کما بنیت علیه سائر القوانین لکنا فی قضاء العقل فی شرائعه ربما احتجنا إلی

ص :۲۶۰

التأمل فی الأحکام و القوانین و الرسوم الدائره بین الأمم الحاضره و القرون الخالیه، ثم البحث عن السعاده الإنسانیه و تطبیق النتیجه علی المحصل من مذاهبهم و مسالکهم حتی نزن به مکانته و مکانتها،و نمیز به روحه الحیه الشاعره من أرواحها،و هذا هو الموجب للرجوع إلی تواریخ الملل و سیرها،و استحضار ما عند الموجودین منهم من الخصائل و المذاهب فی الحیاه.

و لذلک فإنا نحتاج فی البحث عما یراه الإسلام و یعتقده فی.

۱-هویه المرأه و المقایسه بینها و بین هویه الرجل.

۲-وزنها فی الاجتماع حتی یعلم مقدار تأثیرها فی حیاه العالم الإنسانی.

۳-حقوقها و الأحکام التی شرعت لأجلها.

۴-الأساس الذی بنیت علیه الأحکام المربوطه بها.

إلی استحضار ما جری علیه التاریخ فی حیاتها قبل طلوع الإسلام و ما کانت الأمم غیر المسلمه یعاملها علیه حتی الیوم من المتمدنه و غیرها،و الاستقصاء فی ذلک و إن کان خارجا عن طوق الکتاب،لکنا نذکر طرفا منه:

(حیاه المرأه فی الأمم غیر المتمدنه)

کانت حیاه النساء فی الأمم و القبائل الوحشیه کالأمم القاطنین بإفریقیا و أسترالیا و الجزائر المسکونه بالأوقیانوسیه و أمریکا القدیمه و غیرها بالنسبه إلی حیاه الرجال کحیاه الحیوانات الأهلیه من الأنعام و غیرها بالنسبه إلی حیاه الإنسان.

فکما أن الإنسان لوجود قریحه الاستخدام فیه یری لنفسه حقا أن یمتلک الأنعام و سائر الحیوانات الأهلیه و یتصرف فیها کیفما شاء و فی أی حاجه من حوائجه شاء، یستفید من شعرها و وبرها و لحمها و عظمها و دمها و جلدها و حلیبها و حفظها و حراستها و سفادها و نتاجها و نمائها،و فی حمل الأثقال،و فی الحرث،و فی الصید،إلی غیر ذلک من الأغراض التی لا تحصی کثره.

و لیس لهؤلاء العجم من الحیوانات من مبتغیات الحیاه و آمال القلوب فی المأکل

ص :۲۶۱

و المشرب و المسکن و السفاد و الراحه إلا ما رضی به الإنسان الذی امتلکها و لن یرض إلا بما لا ینافی أغراضه فی تسخیرها و له فیه نفع فی الحیاه، و ربما أدی ذلک إلی تهکمات عجیبه و مجازفات غریبه فی نظر الحیوان المستخدم لو کان هو الناظر فی أمر نفسه:

فمن مظلوم من غیر أی جرم کان أجرمه،و مستغیث و لیس له أی مغیث یغیثه،و من ظالم من غیر مانع یمنعه،و من سعید من غیر استحقاق کفحل الضراب یعیش فی أنعم عیش و ألذه عنده،و من شقی من غیر استحقاق کحمار الحمل و فرس الطاحونه.

و لیس لها من حقوق الحیاه إلا ما رآه الإنسان المالک لها حقا لنفسه فمن تعدی إلیها لا یؤاخذ إلا لأنه تعدی إلی مالکها فی ملکه،لا إلی الحیوان فی نفسه،کل ذلک لأن الإنسان یری وجودها تبعا لوجود نفسه و حیاتها فرعا لحیاته و مکانتها مکانه الطفیلی.

کذلک کانت حیاه النساء عند الرجال فی هذه الأمم و القبائل حیاه تبعیه، و کانت النساء مخلوقه عندهم«لأجل الرجال»بقول مطلق:کانت النساء تابعه الوجود و الحیاه لهم من غیر استقلال فی حیاه،و لا فی حق فکان آباؤهن ما لم ینکحن، و بعولتهن بعد النکاح أولیاء لهن علی الإطلاق.

کان للرجل أن یبیع المرأه ممن شاء و کان له أن یهبها لغیره،و کان له أن یقرضها لمن استقرضها للفراش أو الاستیلاد أو الخدمه أو غیر ذلک،و کان له أن یسوسها حتی بالقتل،و کان له أن یخلی عنها،ماتت أو عاشت، و کان له أن یقتلها و یرتزق بلحمها کالبهیمه و خاصه فی المجاعه و فی المآدب،و کان له ما للمرأه من المال و الحق و خاصه من حیث إیقاع المعاملات من بیع و شری و أخذ و رد.

و کان علی المرأه أن تطیع الرجل،أباها أو زوجها،فی ما یأمر به طوعا أو کرها،و کان علیها أن لا تستقل عنه فی أمر یرجع إلیه أو إلیها،و کان علیها أن تلی أمور البیت و الأولاد و جمیع ما یحتاج إلیه حیاه الرجل فیه،و کان علیها أن تتحمل من الأشغال أشقها کحمل الأثقال و عمل الطین و ما یجری مجراهما و من الحرف و الصناعات أرداها و سفسافها،و قد بلغ عجیب الأمر إلی حیث إن المرأه الحامل فی بعض القبائل إذا وضعت حملها قامت من فورها إلی حوائج البیت،و نام الرجل علی فراشها أیاما یتمرض و یداوی نفسه،هذه کلیات ما له و علیها،و لکل جیل من هذه الأجیال

ص :۲۶۲

الوحشیه خصائل و خصائص من السنن و الآداب القومیه باختلاف عاداتها الموروثه مناطق حیاتها و الأجواء المحیطه بها یطلع علیه من راجع الکتب المؤلفه فی هذه الشئون.

(حیاه المرأه فی الأمم المتمدنه) قبل الإسلام

نعنی بهم الأمم التی کانت تعیش تحت الرسوم الملیه المحفوظه بالعادات الموروثه من غیر استناد إلی کتاب أو قانون کالصین و الهند و مصر القدیم و إیران و نحوها.

تشترک جمیع هؤلاء الأمم:فی أن المرأه عندهم ما کانت ذات استقلال و حریه، لا فی إرادتها و لا فی أعمالها،بل کانت تحت الولایه و القیمومه،لا تنجز شیئا من قبل نفسها و لا کان لها حق المداخله فی الشئون الاجتماعیه من حکومه أو قضاء أو غیرهما.

و کان علیها:أن تشارک الرجل فی جمیع أعمال الحیاه من کسب و غیر ذلک.

و کان علیها:أن تختص بأمور البیت و الأولاد،و کان علیها أن تطیع الرجل فی جمیع ما یأمرها و یرید منها.

و کانت المرأه عند هؤلاء أرفه حالا بالنسبه إلیها فی الأمم غیر المتمدنه،فلم تکن تقتل و تؤکل لحمها،و لم تحرم من تملک المال بالکلیه بل کانت تتملک فی الجمله من إرث أو ازدواج أو غیر ذلک و إن لم تکن لها أن تتصرف فیها بالاستقلال،و کان للرجل أن یتخذ زوجات متعدده من غیر تحدید و کان لها تطلیق من شاء منهن،و کان للزوج أن یتزوج بعد موت الزوجه و لا عکس غالبا و کانت ممنوعه عن معاشره خارج البیت غالبا.

و لکل أمه من هذه الأمم مختصات بحسب اقتضاء المناطق و الأوضاع:کما أن تمایز الطبقات فی إیران ربما أوجب تمیزا لنساء الطبقات العالیه من المداخله فی الملک و الحکومه أو نیل السلطنه و نحو ذلک أو الازدواج بالمحارم من أم أو بنت أو أخت أو غیرها.

و کما أنه کان بالصین الازدواج بالمرأه نوعا من اشتراء نفسها و مملوکیتها،و کانت هی ممنوعه من الإرث و من أن تشارک الرجال حتی أبنائها فی التغذی،و کان للرجال

ص :۲۶۳

أن یتشارک أکثر من واحد منهم فی الازدواج بمرأه واحده یشترکون فی التمتع بها، و الانتفاع من أعمالها،و یلحق الأولاد بأقوی الأزواج غالبا.

و کما أن النساء کانت بالهند من تبعات أزواجهن لا یحل لهن الازدواج بعد توفی أزواجهن أبدا،بل إما أن یحرقن بالنار مع جسد أزواجهن أو یعشن مذللات، و هن فی أیام الحیض أنجاس خبیثات لازمه الاجتناب و کذا ثیابها و کل ما لامستها بالبشره.

و یمکن أن یلخص شأنها فی هذه الأمم:أنها کالبرزخ بین الحیوان و الإنسان یستفاد منها استفاده الإنسان المتوسط الضعیف الذی لا یحق له إلا أن یمد الإنسان المتوسط فی أمور حیاته کالولد الصغیر بالنسبه إلی ولیه غیر أنها تحت الولایه و القیمومه دائما.

(و هاهنا أمم أخری)

کانت الأمم المذکوره آنفا أمما تجری معظم آدابهم و رسومهم الخاصه علی أساس اقتضاء المناطق و العادات الموروثه و نحوها من غیر أن تعتمد علی کتاب أو قانون ظاهرا لکن هناک أمم أخری کانت تعیش تحت سیطره القانون أو الکتاب،مثل الکلده و الروم و الیونان.

أما الکلده و الآشور فقد حکم فیهم شرع«حامورابی»بتبعیه المرأه لزوجها و سقوط استقلالها فی الإراده و العمل،حتی أن الزوجه لو لم تطع زوجها فی شیء من أمور المعاشره أو استقل بشیء فیها کان له أن یخرجها من بیته،أو یتزوج علیها و یعامل معها بعد ذلک معامله ملک الیمین محضا،و لو أخطأت فی تدبیر البیت بإسراف أو تبذیر کان له أن یرفع أمرها إلی القاضی ثم یغرقها فی الماء بعد إثبات الجرم.

و أما الروم فهی أیضا من أقدم الأمم وضعا للقوانین المدنیه،وضع القانون فیها أول ما وضع فی حدود سنه أربعمائه قبل المیلاد ثم أخذوا فی تکمیله تدریجا،و هو یعطی للبیت نوع استقلال فی إجراء الأوامر المختصه به،و لرب البیت و هو زوج المرأه و أبو أولادها نوع ربوبیه کان یعبده لذلک أهل البیت کما کان یعبد هو من تقدمه من آبائه السابقین علیه فی تأسیس البیت،و کان له الاختیار التام و المشیه النافذه فی جمیع ما

ص :۲۶۴

یریده و یأمر به علی أهل البیت من زوجه و أولاد حتی القتل لو رأی أن الصلاح فیه، و لا یعارضه فی ذلک معارض،و کانت النساء نساء البیت کالزوجه و البنت و الأخت أردأ حالا من الرجال حتی الأبناء التابعین محضا لرب البیت،فإنهن لم یکن أجزاء للاجتماع المدنی فلا تسمع لهن شکایه،و لا ینفذ منهن معامله،و لا تصح منهن فی الأمور الاجتماعیه مداخله لکن الرجال أعنی الإخوه و الذکور من الأولاد حتی الأدعیاء(فإن التبنی و إلحاق الولد بغیر أبیه کان معمولا شائعا عندهم و کذا فی یونان و إیران و العرب) کان من الجائز أن یأذن لهم رب البیت فی الاستقلال بأمور الحیاه مطلقا لأنفسهم.

و لم یکن أجزاء أصیله فی البیت بل کان أهل البیت هم الرجال،و أما النساء فتبع،فکانت القرابه الاجتماعیه الرسمیه المؤثره فی التوارث و نحوها مختصه بما بین الرجال،و أما النساء فلا قرابه بینهن أنفسهن کالأم مع البنت و الأخت مع الأخت، و لا بینهن و بین الرجال کالزوجین أو الأم مع الابن أو الأخت مع الأخ أو البنت مع الأب و لا توارث فیما لا قرابه رسمیه،نعم القرابه الطبیعیه(و هی التی یوجبها الاتصال فی الولاده)کانت موجوده بینهم،و ربما یظهر أثرها فی نحو الازدواج بالمحارم، و ولایه رئیس البیت و ربه لها.

و بالجمله کانت المرأه عندهم طفیلیه الوجود تابعه الحیاه فی المجتمع(المجتمع المدنی و البیتی)زمام حیاتها و إرادتها بید رب البیت من أبیها إن کانت فی بیت الأب أو زوجها إن کانت فی بیت الزوج أو غیرهما،یفعل بها ربها ما یشاء و یحکم فیها ما یرید،فربما باعها،و ربما وهبها،و ربما أقرضها للتمتع،و ربما أعطاها فی حق یراد استیفاؤه منه کدین و خراج و نحوهما،و ربما ساسها بقتل أو ضرب أو غیرهما،و بیده تدبیر مالها إن ملکت شیئا بالازدواج أو الکسب مع إذن ولیها لا بالإرث لأنها کانت محرومه منه، و بید أبیها أو واحد من سراه قومها تزویجها و بید زوجها تطلیقها.

و أما الیونان فالأمر عندهم فی تکون البیوت و ربوبیه أربابها فیها کان قریب الوضع من وضع الروم.

فقد کان الاجتماع المدنی و کذا الاجتماع البیتی عندهم متقوما بالرجال،و النساء تبع لهم،و لذا لم یکن لها استقلال فی إراده و لا فعل إلا تحت ولایه الرجال،لکنهم.

ص :۲۶۵

جمیعا ناقضوا أنفسهم بحسب الحقیقه فی ذلک،فإن قوانینهم الموضوعه کانت تحکم علیهن بالاستقلال و لا تحکم لهن إلا بالتبع إذا وافق نفع الرجال،فکانت المرأه عندهم تعاقب بجمیع جرائمها بالاستقلال،و لا تثاب لحسناتها و لا تراعی جانبها إلا بالتبع و تحت ولایه الرجل.

و هذا بعینه من الشواهد الداله علی أن جمیع هذه القوانین ما کانت تراها جزءا ضعیفا من المجتمع الإنسانی ذات شخصیه تبعیه،بل کانت تقدر أنها کالجراثیم المضره مفسده لمزاج الاجتماع مضره بصحتها غیر أن للمجتمع حاجه ضروریه إلیها من حیث بقاء النسل،فیجب أن یعتنی بشأنها،و تذاق وبال أمرها إذا جنت أو أجرمت، و یحتلب الرجال درها إذا أحسنت أو نفعت،و لا تترک علی حیال إرادتها صونا من شرها کالعدو القوی الذی یغلب فیؤخذ أسیرا مسترقا یعیش طول حیاته تحت القهر، أن جاء بالسیئه یؤاخذ بها و إن جاء بالحسنه لم یشکر لها.

و هذا الذی سمعته:أن الاجتماع کان متقوما عندهم بالرجال هو الذی ألزمهم أن یعتقدوا أن الأولاد بالحقیقه هم الذکور،و أن بقاء النسل ببقائهم،و هذا هو منشأ ظهور عمل التبنی و الإلحاق بینهم،فإن البیت الذی لیس لربه ولد ذکر کان محکوما بالخراب،و النسل مکتوبا علیه الفناء و الانقراض،فاضطر هؤلاء إلی اتخاذ أبناء صونا عن الانقراض و موت الذکر،فدعوا غیر أبنائهم لأصلابهم أبناء لأنفسهم فکانوا أبناء رسما یرثون و یورثون و یرتب علیهم آثار الأبناء الصلبیین،و کان الرجل منهم إذا زعم أنه عاقر لا یولد منه ولد عمد إلی بعض أقاربه کأخیه و ابن أخیه فأورده فراش أهله لتعلق منه فتلد ولدا یدعوه لنفسه،و یقوم بقاء بیته.

و کان الأمر فی التزویج و التطلیق فی الیونان قریبا منهما فی الروم،و کان من الجائز عندهم تعدد الزوجات غیر أن الزوجه إذا زادت علی الواحده کانت واحده منهن زوجه رسمیه و الباقیه غیر رسمیه.

(حال المرأه عند العرب و محیط حیاتهم) محیط نزول القرآن

و قد کانت العرب قاطنین فی شبه الجزیره و هی منطقه حاره جدبه الأرض،

ص :۲۶۶

و المعظم من أمتهم قبائل بدویه بعیده عن الحضاره و المدنیه،یعیشون بشن الغارات، و هم متصلون بإیران من جانب و بالروم من جانب و ببلاد الحبشه و السودان من آخر.

و لذلک کانت العمده من رسومهم رسوم التوحش،و ربما وجد خلالها شیء من عادات الروم و إیران،و من عادات الهند و مصر القدیم أحیانا.

کانت العرب لا تری للمرأه استقلالا فی الحیاه و لا حرمه و لا شرافه إلا حرمه البیت و شرافته،و کانت لا تورث النساء،و کانت تجوز تعدد الزوجات من غیر تحدید بعدد معین کالیهود،و کذا فی الطلاق،و کانت تئد البنات،ابتدأ بذلک بنو تمیم لوقعه کانت لهم مع النعمان بن المنذر،أسرت فیه عده من بناتهم،و القصه معروفه فأغضبهم ذلک فابتدروا به،ثم سرت السجیه فی غیرهم،و کانت العرب تتشأم إذا ولدت للرجل منهم بنت یعدها عارا لنفسه،یتواری من القوم من سوء ما بشر به،لکن یسره الابن مهما کثر و لو بالدعاء و الإلحاق حتی أنهم کانوا یتبنون الولد لزنا محصنه ارتکبوه، و ربما نازع رجال من صنادیدهم و أولی الطول منهم فی ولد ادعاه کل لنفسه.

و ربما لاح فی بعض البیوت استقلال لنسائهم و خاصه للبنات فی أمر الازدواج فکان یراعی فیه رضی المرأه و انتخابها،فیشبه ذلک منهم دأب الأشراف بإیران الجاری علی تمایز الطبقات.

و کیف کان فمعاملتهم مع النساء کانت معامله مرکبه من معامله أهل المدنیه من الروم و إیران کتحریم الاستقلال فی الحقوق،و الشرکه فی الأمور العامه الاجتماعیه کالحکم و الحرب و أمر الازدواج إلا استثناء،و من معامله أهل التوحش و البربریه،فلم یکن حرمانهن مستندا إلی تقدیس رؤساء البیوت و عبادتهم،بل من باب غلبه القوی و استخدامه للضعیف.

و أما العباده فکانوا یعبدون جمیعا(رجالا و نساء)أصناما یشبه أمرها أمر الأصنام عند الصابئین أصحاب الکواکب و أرباب الأنواع،و تتمیز أصنامهم بحسب تمیز القبائل و أهوائها المختلفه،فیعبدون الکواکب و الملائکه(و هم بنات الله سبحانه بزعمهم)و یتخذونها علی صور صورتها لهم أوهامهم،و من أشیاء مختلفه کالحجاره و الخشب،و قد بلغ هواهم فی ذلک إلی مثل ما نقل عن بنی حنیفه أنهم اتخذوا لهم

ص :۲۶۷

صنما من الحیس فعبدوه دهرا طویلا ثم أصابتهم مجاعه فأکلوه فقیل فیهم:

أکلت حنیفه ربها*

زمن التقحم و المجاعه

لم یحذروا من ربهم*

سوء العواقب و التباعه

و ربما عبدوا حجرا حتی إذا وجدوا حجرا أحسن منه طرحوا الأول و أخذوا بالثانی،و إذا لم یجدوا شیئا جمعوا حفنه من تراب ثم جاءوا بغنم فحلبوه علیها ثم طافوا بها یعبدونها.

و قد أودعت هذا الحرمان و الشقاء فی نفوس النساء ضعفا فی الفکره یصور لها أوهاما و خرافات عجیبه فی الحوادث و الوقائع المختلفه ضبطتها کتب السیر و التاریخ.

فهذه جمل من أحوال المرأه فی المجتمع الإنسانی من أدواره المختلفه قبل الإسلام و زمن ظهوره،آثرنا فیها الاختصار التام،و یستنتج من جمیع ذلک:أولا:أنهم کانوا یرونها إنسانا فی أفق الحیوان العجم،أو إنسانا ضعیف الإنسانیه منحطا لا یؤمن شره و فساده لو أطلق من قید التبعیه،و اکتسب الحریه فی حیاته،و النظر الأول أنسب لسیره الأمم الوحشیه و الثانی لغیرهم،و ثانیا:أنهم کانوا یرون فی وزنها الاجتماعی أنها خارجه من هیکل المجتمع المرکب غیر داخله فیه،و إنما هی من شرائطه التی لا غناء عنها کالمسکن لا غناء عن الالتجاء إلیه،أو أنها کالأسیر المسترق الذی هی من توابع المجتمع الغالب،ینتفع من عمله و لا یؤمن کیده علی اختلاف المسلکین،و ثالثا:

أنهم کانوا یرون حرمانها فی عامه الحقوق التی أمکن انتفاعها منها إلا بمقدار یرجع انتفاعها إلی انتفاع الرجال القیمین بأمرها،و رابعا:أن أساس معاملتهم معها فیما عاملوا هو غلبه القوی علی الضعیف و بعباره أخری قریحه الاستخدام،هذا فی الأمم غیر المتمدنه،و أما الأمم المتمدنه فیضاف عندهم إلی ذلک ما کانوا یعتقدونه فی أمرها:

أنها إنسان ضعیف الخلقه لا تقدر علی الاستقلال بأمرها،و لا یؤمن شرها،و ربما اختلط الأمر اختلاطا باختلاف الأمم و الأجیال.

(ما ذا أبدعه الإسلام فی أمرها)

لا زالت بأجمعها تری فی أمر المرأه ما قصصناه علیک،و تحبسها فی سجن الذله

ص :۲۶۸

و الهوان حتی صار الضعف و الصغار طبیعه ثانیه لها،علیها نبتت لحمها و عظمها و علیها کانت تحیا و تموت،و عادت ألفاظ المرأه و الضعف و الهوان کاللغات المترادفه بعد ما وضعت متباینه،لا عند الرجال فقط بل و عند النساء-و من العجب ذلک-و لا تری أمه من الأمم وحشیها و مدنیها إلا و عندهم أمثال سائره فی ضعفها و هوان أمرها، و فی لغاتهم علی اختلاف أصولها و سیاقاتها و ألحانها أنواع من الاستعاره و الکنایه و التشبیه مربوطه بهذه اللفظه(المرأه)یقرع بها الجبان،و یؤنب بها الضعیف،و یلام بها المخذول المستهان و المستذل المنظلم،و یوجد من نحو قول القائل:

و ما أدری و لیت أخال أدری*

أ قوم آل حصن أم نساء

مئات و ألوف من النظم و النثر فی کل لغه.

و هذا فی نفسه کاف فی أن یحصل للباحث ما کانت تعتقده الجامعه الإنسانیه فی أمر المرأه و إن لم یکن هناک ما جمعته کتب السیر و التواریخ من مذاهب الأمم و الملل فی أمرها،فإن الخصائل الروحیه و الجهات الوجودیه فی کل أمه تتجلی فی لغتها و آدابها.

و لم یورث من السابقین ما یعتنی بشأنها و یهم بأمرها إلا بعض ما فی التوراه و ما وصی به عیسی بن مریم(ع)من لزوم التسهیل علیها و الإرفاق بها.

و أما الإسلام أعنی الدین الحنیف النازل به القرآن فإنه أبدع فی حقها أمرا ما کانت تعرفه الدنیا منذ قطن بها قاطنوها،و خالفهم جمیعا فی بناء بنیه فطریه علیها کانت الدنیا هدمتها من أول یوم و أعفت آثارها،و ألغی ما کانت تعتقده الدنیا فی هویتها اعتقادا و ما کانت تسیر فیها سیرتها عملا.

أما هویتها:فإنه بین أن المرأه کالرجل إنسان و أن کل إنسان ذکرا أو أنثی فإنه إنسان یشترک فی مادته و عنصره إنسانان ذکر و أنثی و لا فضل لأحد علی أحد إلا بالتقوی،قال تعالی: «یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ إِنّٰا خَلَقْنٰاکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثیٰ وَ جَعَلْنٰاکُمْ شُعُوباً وَ قَبٰائِلَ لِتَعٰارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّٰهِ أَتْقٰاکُمْ:» الحجرات-۱۳ فجعل تعالی کل إنسان مأخوذا مؤلفا من إنسانین ذکر و أنثی هما معا و بنسبه واحده ماده کونه و وجوده،و هو سواء کان ذکرا أو أنثی مجموع الماده المأخوذه منهما،و لم یقل تعالی:مثل ما قاله القائل.

ص :۲۶۹

و إنما أمهات الناس أوعیه.

و لا قال مثل ما قاله الآخر:

بنونا بنو أبنائنا و بناتنا*

بنوهن أبناء الرجال الأباعد

بل جعل تعالی کلا مخلوقا مؤلفا من کل.فعاد الکل أمثالا،و لا بیان أتم و لا أبلغ من هذا البیان،ثم جعل الفضل فی التقوی.

و قال تعالی: «أَنِّی لاٰ أُضِیعُ عَمَلَ عٰامِلٍ مِنْکُمْ مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثیٰ بَعْضُکُمْ مِنْ بَعْضٍ:» آل عمران-۱۹۵ فصرح أن السعی غیر خائب و العمل غیر مضیع عند الله و علل ذلک بقوله: بَعْضُکُمْ مِنْ بَعْضٍ فعبر صریحا بما هو نتیجه قوله فی الآیه السابقه:

إِنّٰا خَلَقْنٰاکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثیٰ ،و هو أن الرجل و المرأه جمیعا من نوع واحد من غیر فرق فی الأصل و السنخ.

ثم بین بذلک أن عمل کل واحد من هذین الصنفین غیر مضیع عند الله لا یبطل فی نفسه،و لا یعدوه إلی غیره،کل نفس بما کسبت رهینه،لا کما کان یقوله الناس:

إن علیهن سیئاتهن،و للرجال حسناتهن من منافع وجودهن،و سیجیء لهذا الکلام مزید توضیح.

و إذا کان لکل منهما ما عمل و لا کرامه إلا بالتقوی،و من التقوی الأخلاق الفاضله کالإیمان بدرجاته،و العلم النافع،و العقل الرزین،و الخلق الحسن،و الصبر، و الحلم فالمرأه المؤمنه بدرجات الإیمان،أو الملیئه علما،أو الرزینه عقلا،أو الحسنه خلقا أکرم ذاتا و أسمی درجه ممن لا یعادلها فی ذلک من الرجال فی الإسلام،کان من کان،فلا کرامه إلا للتقوی و الفضیله.

و فی معنی الآیه السابقه و أوضح منها قوله تعالی: «مَنْ عَمِلَ صٰالِحاً مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثیٰ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْیِیَنَّهُ حَیٰاهً طَیِّبَهً وَ لَنَجْزِیَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مٰا کٰانُوا یَعْمَلُونَ» :النحل-۹۷،و قوله تعالی: «وَ مَنْ عَمِلَ صٰالِحاً مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثیٰ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولٰئِکَ یَدْخُلُونَ الْجَنَّهَ یُرْزَقُونَ فِیهٰا بِغَیْرِ حِسٰابٍ:» المؤمن-۴۰، و قوله تعالی: «وَ مَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصّٰالِحٰاتِ مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثیٰ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولٰئِکَ یَدْخُلُونَ الْجَنَّهَ وَ لاٰ یُظْلَمُونَ نَقِیراً» :النساء-۱۲۴٫

ص :۲۷۰

و قد ذم الله سبحانه الاستهانه بأمر البنات بمثل قوله و هو من أبلغ الذم: «وَ إِذٰا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثیٰ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَ هُوَ کَظِیمٌ یَتَوٰاریٰ مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مٰا بُشِّرَ بِهِ أَ یُمْسِکُهُ عَلیٰ هُونٍ أَمْ یَدُسُّهُ فِی التُّرٰابِ أَلاٰ سٰاءَ مٰا یَحْکُمُونَ» :النحل-۵۹ و لم یکن تواریهم إلا لعدهم ولادتها عارا علی المولود له،و عمده ذلک أنهم کانوا یتصورون أنها ستکبر فتصیر لعبه لغیرها یتمتع بها،و ذلک نوع غلبه من الزوج علیها فی أمر مستهجن، فیعود عاره إلی بیتها و أبیها،و لذلک کانوا یئدون البنات و قد سمعت السبب الأول فیه فیما مر و قد بالغ الله سبحانه فی التشدید علیه حیث قال: «وَ إِذَا الْمَوْؤُدَهُ سُئِلَتْ بِأَیِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ :التکویر-۹٫

و قد بقی من هذه الخرافات بقایا عند المسلمین ورثوها من أسلافهم،و لم یغسل رینها من قلوبهم المربون،فتراهم یعدون الزنا عارا لازما علی المرأه و بیتها و إن تابت دون الزانی و إن أصر، مع أن الإسلام قد جمع العار و القبح کله فی المعصیه،و الزانی و الزانیه سواء فیها.

و أما وزنها الاجتماعی:فإن الإسلام ساوی بینها و بین الرجل من حیث تدبیر شئون الحیاه بالإراده و العمل فإنهما متساویان من حیث تعلق الإراده بما تحتاج إلیه البنیه الإنسانیه فی الأکل و الشرب و غیرهما من لوازم البقاء،و قد قال تعالی: «بَعْضُکُمْ مِنْ بَعْضٍ:» آل عمران-۱۹۵ فلها أن تستقل بالإراده و لها أن تستقل بالعمل و تمتلک نتاجهما کما للرجل ذلک من غیر فرق، «لَهٰا مٰا کَسَبَتْ وَ عَلَیْهٰا مَا اکْتَسَبَتْ ».

فهما سواء فیما یراه الإسلام و یحقه القرآن و الله یحق الحق بکلماته غیر أنه قرر فیها خصلتین میزها بهما الصنع الإلهی:إحداهما:أنها بمنزله الحرث فی تکون النوع و نمائه فعلیها یعتمد النوع فی بقائه فتختص من الأحکام بمثل ما یختص به الحرث، و تمتاز بذلک من الرجل.و الثانیه أن وجودها مبنی علی لطافه البنیه و رقه الشعور، و لذلک أیضا تأثیر فی أحوالها و الوظائف الاجتماعیه المحوله إلیها.

فهذا وزنها الاجتماعی،و بذلک یظهر وزن الرجل فی المجتمع،و إلیه تنحل جمیع الأحکام المشترکه بینهما و ما یختص به أحدهما فی الإسلام،قال تعالی: «وَ لاٰ تَتَمَنَّوْا مٰا فَضَّلَ اللّٰهُ بِهِ بَعْضَکُمْ عَلیٰ بَعْضٍ لِلرِّجٰالِ نَصِیبٌ مِمَّا اکْتَسَبُوا وَ لِلنِّسٰاءِ نَصِیبٌ مِمَّا اکْتَسَبْنَ

ص :۲۷۱

وَ سْئَلُوا اللّٰهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللّٰهَ کٰانَ بِکُلِّ شَیْءٍ عَلِیماً:» النساء-۳۲، یرید أن الأعمال التی یهدیها کل من الفریقین إلی المجتمع هی الملاک لما اختص به من الفضل،و أن من هذا الفضل ما تعین لحوقه بالبعض دون البعض کفضل الرجل علی المرأه فی سهم الإرث، و فضل المرأه علی الرجل فی وضع النفقه عنها،فلا ینبغی أن یتمناه متمن،و منه ما لم یتعین إلا بعمل العامل کائنا من کان کفضل الإیمان و العلم و العقل و التقوی و سائر الفضائل التی یستحسنها الدین،و ذلک فضل الله یؤتیه من یشاء،و اسألوا الله من فضله،و الدلیل علی هذا الذی ذکرنا قوله تعالی بعده: اَلرِّجٰالُ قَوّٰامُونَ ،علی ما سیجیء بیانه.

و أما الأحکام المشترکه و المختصه:فهی تشارک الرجل فی جمیع الأحکام العبادیه و الحقوق الاجتماعیه فلها أن تستقل فیما یستقل به الرجل من غیر فرق فی إرث و لا کسب و لا معامله و لا تعلیم و تعلم و لا اقتناء حق و لا دفاع عن حق و غیر ذلک إلا فی موارد یقتضی طباعها ذلک.

و عمده هذه المورد:أنها لا تتولی الحکومه و القضاء،و لا تتولی القتال بمعنی المقارعه لا مطلق الحضور و الإعانه علی الأمر کمداواه الجرحی مثلا،و لها نصف سهم الرجل فی الإرث،و علیها:الحجاب و ستر مواضع الزینه،و علیها:أن تطیع زوجها فیما یرجع إلی التمتع منها،و تدورک ما فاتها بأن نفقتها فی الحیاه علی الرجل:الأب أو الزوج،و أن علیه أن یحمی عنها منتهی ما یستطیعه،و أن لها حق تربیه الولد و حضانته.

و قد سهل الله لها أنها محمیه النفس و العرض حتی عن سوء الذکر،و أن العباده موضوعه عنها أیام عادتها و نفاسها،و أنها لازمه الإرفاق فی جمیع الأحوال.

و المتحصل من جمیع ذلک:أنها لا یجب علیها فی جانب العلم إلا العلم بأصول المعارف و العلم بالفروع الدینیه(أحکام العبادات و القوانین الجاریه فی الاجتماع)،و أما فی جانب العمل فأحکام الدین و طاعه الزوج فیما یتمتع به منها،و أما تنظیم الحیاه- الفردیه بعمل أو کسب بحرفه أو صناعه و کذا الورود فیما یقوم به نظام البیت و کذا- المداخله فی ما یصلح المجتمع العام کتعلم العلوم و اتخاذ الصناعات و الحرف المفیده- للعامه و النافعه فی الاجتماعات مع حفظ الحدود الموضوعه فیها فلا یجب علیها شیء من

ص :۲۷۲

ذلک،و لازمه أن یکون الورود فی جمیع هذه الموارد من علم أو کسب أو شغل أو تربیه و نحو ذلک کلها فضلا لها تتفاضل به،و فخرا لها تتفاخر به،و قد جوز الإسلام بل ندب إلی التفاخر بینهن،مع أن الرجال نهوا عن التفاخر فی غیر حال الحرب.

و السنه النبویه تؤید ما ذکرناه،و لو لا بلوغ الکلام فی طوله إلی ما لا یسعه هذا المقام لذکرنا طرفا من سیره رسول الله ص مع زوجته خدیجه و مع بنته سیده النساء فاطمه((ع))و مع نسائه و مع نساء قومه و ما وصی به فی أمر النساء و المأثور من طریقه أئمه أهل البیت و نسائهم کزینب بنت علی و فاطمه و سکینه بنتی الحسین و غیرهن علی جماعتهم السلام،و وصایاهم فی أمر النساء.و لعلنا نوفق لنقل شطر منها فی الأبحاث الروائیه المتعلقه بآیات النساء فلیرجع المراجع إلیها.

و أما الأساس الذی بنیت علیه هذه الأحکام و الحقوق فهو الفطره،و قد علم من الکلام فی وزنها الاجتماعی کیفیه هذا البناء و نزیده هاهنا إیضاحا فنقول:

لا ینبغی أن یرتاب الباحث عن أحکام الاجتماع و ما یتصل بها من المباحث العلمیه أن الوظائف الاجتماعیه و التکالیف الاعتباریه المتفرعه علیها یجب انتهاؤها بالأخره إلی الطبیعه،فخصوصیه البنیه الطبیعیه الإنسانیه هی التی هدت الإنسان إلی هذا الاجتماع النوعی الذی لا یکاد یوجد النوع خالیا عنه فی زمان،و إن أمکن أن یعرض لهذا الاجتماع المستند إلی اقتضاء الطبیعه ما یخرجه عن مجری الصحه إلی مجری الفساد کما یمکن أن یعرض للبدن الطبیعی ما یخرجه عن تمامه الطبیعی إلی نقص الخلقه،أو عن صحته الطبیعیه إلی السقم و العاهه.

فالاجتماع بجمیع شئونه و جهاته سواء کان اجتماعا فاضلا أو اجتماعا فاسدا ینتهی بالأخره إلی الطبیعه و إن اختلف القسمان من حیث إن الاجتماع الفاسد یصادف فی طریق الانتهاء ما یفسده فی آثاره بخلاف الاجتماع الفاضل.

فهذه حقیقه،و قد أشار إلیها تصریحا أو تلویحا الباحثون عن هذه المباحث و قد سبقهم إلی بیانه الکتاب الإلهی فبینه بأبدع البیان قال تعالی: «الَّذِی أَعْطیٰ کُلَّ شَیْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدیٰ:» طه-۵۰ و قال تعالی: «الَّذِی خَلَقَ فَسَوّٰی وَ الَّذِی قَدَّرَ

ص :۲۷۳

فَهَدیٰ :الأعلی-۳،و قال تعالی: «وَ نَفْسٍ وَ مٰا سَوّٰاهٰا فَأَلْهَمَهٰا فُجُورَهٰا وَ تَقْوٰاهٰا» :

الشمس-۸،إلی غیر ذلک من آیات القدر.

فالأشیاء و من جملتها الإنسان إنما تهتدی فی وجودها و حیاتها إلی ما خلقت له و جهزت بما یکفیه و یصلح له من الخلقه،و الحیاه القیمه بسعاده الإنسان هی التی تنطبق أعمالها علی الخلقه و الفطره انطباقا تاما،و تنتهی وظائفها و تکالیفها إلی الطبیعه انتهاء صحیحا،و هذا هو الذی یشیر إلیه قوله تعالی: «فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً فِطْرَتَ اللّٰهِ الَّتِی فَطَرَ النّٰاسَ عَلَیْهٰا لاٰ تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللّٰهِ ذٰلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ:» الروم-۳۰٫

و الذی تقتضیه الفطره فی أمر الوظائف و الحقوق الاجتماعیه بین الأفراد-علی أن الجمیع إنسان ذو فطره بشریه-أن یساوی بینهم فی الحقوق و الوظائف من غیر أن یحبا بعض و یضطهد آخرون بإبطال حقوقهم،لکن لیس مقتضی هذه التسویه التی یحکم بها العدل الاجتماعی أن یبذل کل مقام اجتماعی لکل فرد من أفراد المجتمع،فیتقلد الصبی مثلا علی صباوته و السفیه علی سفاهته ما یتقلده الإنسان العاقل المجرب،أو یتناول الضعیف العاجز ما یتناوله القوی المتقدر من الشئون و الدرجات،فإن فی تسویه حال الصالح و غیر الصالح إفسادا لحالهما معا.

بل الذی یقتضیه العدل الاجتماعی و یفسر به معنی التسویه أن یعطی کل ذی حق حقه و ینزل منزلته،فالتساوی بین الأفراد و الطبقات إنما هو فی نیل کل ذی حق خصوص حقه من غیر أن یزاحم حق حقا،أو یهمل أو یبطل حق بغیا أو تحکما و نحو ذلک،و هذا هو الذی یشیر إلیه قوله تعالی: وَ لَهُنَّ مِثْلُ الَّذِی عَلَیْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَ لِلرِّجٰالِ عَلَیْهِنَّ دَرَجَهٌ الآیه،کما مر بیانه،فإن الآیه تصرح بالتساوی فی عین تقریر الاختلاف بینهن و بین الرجال.

ثم إن اشتراک القبیلین أعنی الرجال و النساء فی أصول المواهب الوجودیه أعنی، الفکر و الإراده المولدتین للاختیار یستدعی اشتراکها مع الرجل فی حریه الفکر و الإراده أعنی الاختیار،فلها الاستقلال بالتصرف فی جمیع شئون حیاتها الفردیه و الاجتماعیه عدا ما منع عنه مانع و قد أعطاها الإسلام هذا الاستقلال و الحریه علی أتم الوجوه کما سمعت فیما تقدم،فصارت بنعمه الله سبحانه مستقله بنفسها منفکه الإراده و العمل عن

ص :۲۷۴

الرجال و ولایتهم و قیمومتهم،واجده لما لم یسمح لها به الدنیا فی جمیع أدوارها و خلت عنه صحائف تاریخ وجودها،قال تعالی: «فَلاٰ جُنٰاحَ عَلَیْکُمْ فِیمٰا فَعَلْنَ فِی أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ»، XالآیهX:البقره-۲۳۴٫

لکنها مع وجود العوامل المشترکه المذکوره فی وجودها تختلف مع الرجال من جهه أخری، فإن المتوسطه من النساء تتأخر عن المتوسط من الرجال فی الخصوصیات الکمالیه من بنیتها کالدماغ و القلب و الشرائین و الأعصاب و القامه و الوزن علی ما شرحه فن وظائف الأعضاء،و استوجب ذلک أن جسمها ألطف و أنعم کما أن جسم الرجل أخشن و أصلب،و أن الإحساسات اللطیفه کالحب و رقه القلب و المیل إلی الجمال و الزینه أغلب علیها من الرجل کما أن التعقل أغلب علیه من المرأه،فحیاتها حیاه إحساسیه کما أن حیاه الرجل حیاه تعقلیه.

و لذلک فرق الإسلام بینهما فی الوظائف و التکالیف العامه الاجتماعیه التی یرتبط قوامها بأحد الأمرین أعنی التعقل،و الإحساس،فخص مثل الولایه و القضاء و القتال بالرجال لاحتیاجها المبرم إلی التعقل و الحیاه التعقلیه إنما هی للرجل دون المرأه،و خص مثل حضانه الأولاد و تربیتها و تدبیر المنزل بالمرأه،و جعل نفقتها علی الرجل،و جبر ذلک له بالسهمین فی الإرث(و هو فی الحقیقه بمنزله أن یقتسما المیراث نصفین ثم تعطی المرأه ثلث سهمها للرجل فی مقابل نفقتها أی للانتفاع بنصف ما فی یده فیرجع بالحقیقه إلی أن ثلثی المال فی الدنیا للرجال ملکا و عینا و ثلثیها للنساء انتفاعا فالتدبیر الغالب إنما هو للرجال لغلبه تعقلهم،و الانتفاع و التمتع الغالب للنساء لغلبه إحساسهن.

و سنزیده إیضاحا فی الکلام علی آیات الإرث إن شاء الله تعالی)ثم تمم ذلک بتسهیلات و تخفیفات فی حق المرأه مرت الإشاره إلیها.

فإن قلت:ما ذکر من الإرفاق البالغ للمرأه فی الإسلام یوجب انعطالها فی العمل فإن ارتفاع الحاجه الضروریه إلی لوازم الحیاه بتخدیرها،و کفایه مئونتها بإیجاب الإنفاق علی الرجل یوجب إهمالها و کسلها و تثاقلها عن تحمل مشاق الأعمال و الأشغال فتنمو علی ذلک نماء ردیا و تنبت نباتا سیئا غیر صالح لتکامل الاجتماع،و قد أیدت التجربه ذلک.

ص :۲۷۵

قلت:وضع القوانین المصلحه لحال البشر أمر،و إجراء ذلک بالسیره الصالحه و التربیه الحسنه التی تنبت الإنسان نباتا حسنا أمر آخر،و الذی أصیب به الإسلام فی مده سیرها الماضی هو فقد الأولیاء الصالحین و القوام المجاهدین فارتدت بذلک أنفاس الأحکام،و توقفت التربیه ثم رجعت القهقری.و من أوضح ما أفاده التجارب القطعی:

أن مجرد النظر و الاعتقاد لا یثمر أثره ما لم یثبت فی النفس بالتبلیغ و التربیه الصالحین، و المسلمون فی غیر برهه یسیره لم یستفیدوا من الأولیاء المتظاهرین بولایتهم القیمین بأمورهم تربیه صالحه یجتمع فیها العلم و العمل،فهذا معاویه،یقول علی منبر العراق حین غلب علی أمر الخلافه ما حاصله:إنی ما کنت أقاتلکم لتصلوا أو تصوموا فذلک إلیکم و إنما کنت أقاتلکم لأتأمر علیکم و قد فعلت،و هذا غیره من الأمویین و العباسیین فمن دونهم.و لو لا استضاءه هذا الدین بنور الله الذی لا یطفأ و الله متم نوره و لو کره الکافرون لقضی علیه منذ عهد قدیم.

(حریه المرأه فی المدنیه الغربیه)

لا شک أن الإسلام له التقدم الباهر فی إطلاقها عن قید الإساره،و إعطائها الاستقلال فی الإراده و العمل،و أن أمم الغرب فیما صنعوا من أمرها إنما قلدوا الإسلام -و إن أساءوا التقلید و المحاذاه-فإن سیره الإسلام حلقه بارزه مؤثره أتم التأثیر فی سلسله السیر الاجتماعیه و هی متوسطه متخلله،و من المحال أن یتصل ذیل السلسله بصدرها دونها.

و بالجمله فهؤلاء بنوا علی المساواه التامه بین الرجل و المرأه فی الحقوق فی هذه الأزمنه بعد أن اجتهدوا فی ذلک سنین مع ما فی المرأه من التأخر الکمالی بالنسبه إلی الرجل کما سمعت إجماله.

و الرأی العام عندهم تقریبا:أن تأخر المرأه فی الکمال و الفضیله مستند إلی سوء التربیه التی دامت علیها و مکثت قرونا لعلها تعادل عمر الدنیا مع تساوی طباعها طباع الرجل.

و یتوجه علیه:أن الاجتماع منذ أقدم عهود تکونه قضی علی تأخرها عن الرجل

ص :۲۷۶

فی الجمله،و لو کان الطباعان متساویین لظهر خلافه و لو فی بعض الأحیان و لتغیرت خلقه أعضائها الرئیسه و غیرها إلی مثل ما فی الرجل.

و یؤید ذلک أن المدنیه الغربیه مع غایه عنایتها فی تقدیم المرأه ما قدرت بعد علی إیجاد التساوی بینهما،و لم یزل الإحصاءات فی جمیع ما قدم الإسلام فیه الرجل علی المرأه کالولایه و القضاء و القتال تقدم الرجال و تؤخر النساء،و أما ما الذی أورثته هذه التسویه فی هیکل الاجتماع الحاضر فسنشرح ما تیسر لنا منه فی محله إن شاء الله تعالی.

(بحث علمی آخر) [فی النکاح و الطلاق.]

عمل النکاح من أصول الأعمال الاجتماعیه،و البشر منذ أول تکونه و تکثره حتی الیوم لم یخل عن هذا العمل الاجتماعی،و قد عرفت أن هذه الأعمال لا بد لها من أصل طبیعی ترجع إلیه ابتداء أو بالأخره.

و قد وضع الإسلام هذا العمل عند تقنینه علی أساس خلقه الفحوله و الأناس إذ من البین أن هذا التجهیز المتقابل الموجود فی الرجل و المرأه-و هو تجهیز دقیق یستوعب جمیع بدن الذکور و الإناث-لم یوضع هباء باطلا،و من البین عند کل من أجاد التأمل أن طبیعه الإنسان الذکور فی تجهیزها لا ترید إلا الإناث و کذا العکس،و أن هذا التجهیز لا غایه له إلا تولید المثل و إبقاء النوع بذلک،فعمل النکاح یبتنی علی هذه الحقیقه و جمیع الأحکام المتعلقه به تدور مدارها،و لذلک وضع التشریع علی ذلک أی علی البضع،و وضع علیه أحکام العفه و المواقعه و اختصاص الزوجه بالزوج و أحکام الطلاق و العده و الأولاد و الإرث و نحو ذلک.

و أما القوانین الآخر الحاضره فقد وضعت أساس النکاح علی تشریک الزوجین مساعیهما فی الحیاه،فالنکاح نوع اشتراک فی العیش هو أضیق دائره من الاجتماع البلدی و نحو ذلک،و لذلک لا تری القوانین الحاضره متعرضه لشیء مما تعرض له الإسلام من أحکام العفه و نحو ذلک.

و هذا البناء علی ما یتفرع علیه من أنواع المشکلات و المحاذیر الاجتماعیه علی ما سنبین إن شاء الله العزیز لا ینطبق علی أساس الخلقه و الفطره أصلا،فإن غایه ما نجده

ص :۲۷۷

فی الإنسان من الداعی الطبیعی إلی الاجتماع و تشریک المساعی هو أن بنیته فی سعاده حیاته تحتاج إلی أمور کثیره و أعمال شتی لا یمکنه وحده أن یقوم بها جمیعا إلا بالاجتماع و التعاون فالجمیع یقوم بالجمیع،و الأشواق الخاصه المتعلق کل واحد منها بشغل من الأشغال و نحو من أنحاء الأعمال متفرقه فی الأفراد یحصل من مجموعها مجموع الأشغال و الأعمال.

و هذا الداعی إنما یدعو إلی الاجتماع و التعاون بین الفرد و الفرد أیا ما کانا،و أما الاجتماع الکائن من رجل و امرأه فلا دعوه من هذا الداعی بالنسبه إلیه،فبناء-الازدواج علی أساس التعاون الحیوی انحراف عن صراط الاقتضاء الطبیعی للتناسل و التوالد إلی غیره مما لا دعوه من الطبیعه و الفطره بالنسبه إلیه.

و لو کان الأمر علی هذا،أعنی وضع الازدواج علی أساس التعاون و الاشتراک فی الحیاه کان من اللازم أن لا یختص أمر الازدواج من الأحکام الاجتماعیه بشیء أصلا إلا الأحکام العامه الموضوعه لمطلق الشرکه و التعاون، و فی ذلک إبطال فضیله العفه رأسا و إبطال أحکام الأنساب و المواریث کما التزمته الشیوعیه،و فی ذلک إبطال جمیع الغرائز الفطریه التی جهز بها الذکور و الإناث من الإنسان،و سنزیده إیضاحا فی محل یناسبه إن شاء الله،هذا إجمال الکلام فی النکاح،و أما الطلاق فهو من مفاخر هذه الشریعه الإسلامیه،و قد وضع جوازه علی الفطره إذ لا دلیل من الفطره یدل علی المنع عنه، و أما خصوصیات القیود المأخوذه فی تشریعه فسیجیء الکلام فیها فی سوره الطلاق إن شاء الله العزیز.

و قد اضطرت الملل المعظمه الیوم إلی إدخاله فی قوانینهم المدنیه بعد ما لم یکن

[سوره البقره (۲): آیه ۲۴۳]

اشاره

أَ لَمْ تَرَ إِلَی اَلَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیٰارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ اَلْمَوْتِ فَقٰالَ لَهُمُ اَللّٰهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْیٰاهُمْ إِنَّ اَللّٰهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَی اَلنّٰاسِ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَ اَلنّٰاسِ لاٰ یَشْکُرُونَ (۲۴۳)

ص :۲۷۸

(بیان)

قوله تعالی: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیٰارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ ،الرؤیه هاهنا بمعنی العلم،عبر بذلک لدعوی ظهوره بحیث یعد فیه العلم رؤیه فهو کقوله تعالی:

«أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللّٰهَ خَلَقَ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِّ» :إبراهیم-۱۹ و قوله تعالی: «أَ لَمْ تَرَوْا کَیْفَ خَلَقَ اللّٰهُ سَبْعَ سَمٰاوٰاتٍ طِبٰاقاً:» نوح-۱۵٫

و قد ذکر الزمخشری أن لفظ أ لم تر جری مجری المثل،یؤتی به فی مقام التعجیب فقولنا:أ لم تر کذا و کذا معناه أ لا تعجب لکذا و کذا،و حذر الموت مفعول له، و یمکن أن یکون مفعولا مطلقا و التقدیر یحذرون الموت حذرا.

قوله تعالی: فَقٰالَ لَهُمُ اللّٰهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْیٰاهُمْ ،الأمر تکوینی و لا ینافی کون موتهم واقعا عن مجری طبیعی کما ورد فی الروایات:أن ذلک کان بالطاعون،و إنما عبر بالأمر،دون أن یقال:فأماتهم الله ثم أحیاهم لیکون أدل علی نفوذ القدره و غلبه الأمر، فإن التعبیر بالإنشاء فی التکوینیات أقوی و آکد من التعبیر بالإخبار کما أن التعبیر بصوره الإخبار الدال علی الوقوع فی التشریعیات أقوی و آکد من الإنشاء،و لا یخلو قوله تعالی: ثُمَّ أَحْیٰاهُمْ عن الدلاله علی أن الله أحیاهم لیعیشوا فعاشوا بعد حیاتهم،إذ لو کان إحیاؤهم لعبره یعتبر بها غیرهم أو لإتمام حجه أو لبیان حقیقه لذکر ذلک علی ما هو دأب القرآن فی بلاغته کما فی قصه أصحاب الکهف،علی أن قوله تعالی بعد: إِنَّ اللّٰهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَی النّٰاسِ ، یشعر بذلک أیضا.

قوله تعالی: وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَ النّٰاسِ لاٰ یَشْکُرُونَ ،الإظهار فی موضع الإضمار أعنی تکرار لفظ الناس ثانیا لما فیه من الدلاله علی انخفاض سطح أفکارهم،علی أن هؤلاء الذین تفضل الله علیهم بالإحیاء طائفه خاصه،و لیس المراد کون الأکثر منهم بعینهم غیر شاکرین بل الأکثر من جمیع الناس،و هذه الآیه لا تخلو عن مناسبه ما مع ما بعدها من الآیات المتعرضه لفرض القتال،لما فی الجهاد من إحیاء المله بعد موتها.

و قد ذکر بعض المفسرین أن الآیه مثل ضربه الله لحال الأمه فی تأخرها و موتها باستخزاء الأجانب إیاها ببسط السلطه و السیطره علیها،ثم حیاتها بنهضتها و دفاعها عن حقوقها الحیویه و استقلالها فی حکومتها علی نفسها.

ص :۲۷۹

قال ما حاصله:إن الآیه لو کانت مسوقه لبیان قصه من قصص بنی إسرائیل کما یدل علیه أکثر الروایات أو غیرهم کما فی بعضها لکان من الواجب الإشاره إلی کونهم من بنی إسرائیل،و إلی النبی الذی أحیاهم کما هو دأب القرآن فی سائر قصصه مع أن الآیه خالیه عن ذلک علی أن التوراه أیضا لم تتعرض لذلک فی قصص حزقیل النبی علی نبینا و آله و علیه السلام فلیست الروایات إلا من الإسرائیلیات التی دستها الیهود،مع أن الموت و الحیاه الدنیویتین لیستا إلا موتا واحدا أو حیاه واحده کما یدل علیه قوله تعالی: «لاٰ یَذُوقُونَ فِیهَا الْمَوْتَ إِلاَّ الْمَوْتَهَ الْأُولیٰ:» الدخان-۵۶،و قوله تعالی:

«وَ أَحْیَیْتَنَا اثْنَتَیْنِ» :المؤمن-۱۱،فلا معنی لحیاتین فی الدنیا هذا،فالآیه مسوقه سوق المثل،و المراد بها قوم هجم علیهم أولوا القدره و القوه من أعدائهم باستذلالهم و استخزائهم و بسط السلطه فیهم و التحکم علیهم فلم یدافعوا عن استقلالهم،و خرجوا من دیارهم و هم ألوف لهم کثره و عزیمه حذر الموت،فقال لهم الله موتوا موت الخزی و الجهل،فإن الجهل و الخمود موت کما أن العلم و إباء الضیم حیاه،قال تعالی: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اسْتَجِیبُوا لِلّٰهِ وَ لِلرَّسُولِ إِذٰا دَعٰاکُمْ لِمٰا یُحْیِیکُمْ:» الأنفال-۲۴،و قال تعالی:

أَ وَ مَنْ کٰانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْنٰاهُ وَ جَعَلْنٰا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النّٰاسِ کَمَنْ مَثَلُهُ فِی الظُّلُمٰاتِ لَیْسَ بِخٰارِجٍ مِنْهٰا:» الأنعام-۱۲۲٫

و بالجمله فهؤلاء یموتون بالخزی و تمکن الأعداء منهم و یبقون أمواتا،ثم أحیاهم الله بإلقاء روح النهضه و الدفاع عن الحق فیهم،فقاموا بحقوق أنفسهم و استقلوا فی أمرهم، و هؤلاء الذین أحیاهم الله و إن کانوا بحسب الأشخاص غیر الذین أماتهم الله إلا أن الجمیع أمه واحده ماتت فی حین و حییت فی حین بعد حین،و قد عد الله تعالی القوم واحدا مع اختلاف الأشخاص کقوله تعالی فی بنی إسرائیل: «أَنْجَیْنٰاکُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ» :الأعراف-۱۴۱،و قوله تعالی: «ثُمَّ بَعَثْنٰاکُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِکُمْ» :البقره-۵۶،و لو لا ما ذکرناه من کون الآیه مسوقا للتمثیل لم یستقم ارتباط الآیه بما یتلوها من آیات القتال و هو ظاهر،انتهی ما ذکره ملخصا.

و هذا الکلام کما تری مبنی أولا:علی إنکار المعجزات و خوارق العادات أو بعضها کإحیاء الموتی و قد مر إثباتها،علی أن ظهور القرآن فی إثبات خرق العاده بإحیاء الموتی و نحو ذلک مما لا یمکن إنکاره و لو لم یسع لنا إثبات صحته من طریق العقل.

ص :۲۸۰

و ثانیا:علی دعوی أن القرآن یدل علی امتناع أکثر من حیاه واحده فی الدنیا کما استدل بمثل قوله تعالی: «لاٰ یَذُوقُونَ فِیهَا الْمَوْتَ إِلاَّ الْمَوْتَهَ الْأُولیٰ:» الدخان-۵۶ و قوله تعالی: «أَحْیَیْتَنَا اثْنَتَیْنِ» :المؤمن-۱۱٫

و فیه أن جمیع الآیات الداله علی إحیاء الموتی کما فی قصص إبراهیم و موسی و عیسی و عزیر،بحیث لا تدفع دلالتها،یکفی فی رد ما ذکره، علی أن الحیاه الدنیا لا تصیر بتخلل الموت حیاتین کما یستفاد أحسن الاستفاده من قصه عزیر،حیث لم یتنبه لموته الممتد،و المراد بما أورده من الآیات الداله علی نوع الحیاه.

و ثالثا:علی أن الآیه لو کانت مسوقه لبیان القصه لتعرضت لتعیین قومهم و تشخیص النبی الذی أحیاهم.

و أنت تعلم أن مذاهب البلاغه مختلفه متشتته،و الکلام کما ربما یجری مجری الإطناب کذلک یجری مجری الإیجاز،و للآیه نظائر فی القرآن کقوله تعالی: «قُتِلَ أَصْحٰابُ الْأُخْدُودِ النّٰارِ ذٰاتِ الْوَقُودِ إِذْ هُمْ عَلَیْهٰا قُعُودٌ وَ هُمْ عَلیٰ مٰا یَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِینَ شُهُودٌ» :البروج-۷ و قوله تعالی: «وَ مِمَّنْ خَلَقْنٰا أُمَّهٌ یَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَ بِهِ یَعْدِلُونَ» :الأعراف -۱۸۱٫

و رابعا:علی أن الآیه لو لم تحمل علی التمثیل لم ترتبط بما بعدها من الآیات بحسب المعنی،و أنت تعلم أن نزول القرآن نجوما یغنی عن کل تکلف بارد فی ربط الآیات بعضها ببعض إلا ما کان منها ظاهر الارتباط،بین الاتصال علی ما هو شأن الکلام البلیغ.

فالحق أن الآیه کما هو ظاهرها مسوقه لبیان القصه،و لیت شعری أی بلاغه فی أن یلقی الله سبحانه للناس کلاما لا یری أکثر الناظرین فیه إلا أنه قصه من قصص الماضین،و هو فی الحقیقه تمثیل مبنی علی التخییل من غیر حقیقه.

مع أن دأب کلامه تعالی علی تمییز المثل عن غیره فی جمیع الأمثال الموضوعه فیه بنحو قوله: «مَثَلُهُمْ کَمَثَلِ الَّذِی» :البقره-۱۷ و قوله: «إِنَّمٰا مَثَلُ الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا» :یونس-۲۴ و قوله: «مَثَلُ الَّذِینَ حُمِّلُوا» :الجمعه-۵ إلی غیر ذلک.

ص :۲۸۱

(بحث روائی)

فی الإحتجاج،عن الصادق(ع)فی حدیث قال*(ع): أحیا الله قوما خرجوا من أوطانهم هاربین من الطاعون،لا یحصی عددهم،فأماتهم الله دهرا طویلا حتی بلیت عظامهم،و تقطعت أوصالهم،و صاروا ترابا، فبعث الله فی وقت أحب أن یری خلقه نبیا یقال له:حزقیل،فدعاهم فاجتمعت أبدانهم،و رجعت فیها أرواحهم، و قاموا کهیئه یوم ماتوا،لا یفتقدون فی أعدادهم رجلا-فعاشوا بعد ذلک دهرا طویلا.

أقول:و روی هذا المعنی الکلینی و العیاشی بنحو أبسط،و فی آخره:و فیهم نزلت هذه الآیه.

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۴۴ الی ۲۵۲]

اشاره

وَ قٰاتِلُوا فِی سَبِیلِ اَللّٰهِ وَ اِعْلَمُوا أَنَّ اَللّٰهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (۲۴۴) مَنْ ذَا اَلَّذِی یُقْرِضُ اَللّٰهَ قَرْضاً حَسَناً فَیُضٰاعِفَهُ لَهُ أَضْعٰافاً کَثِیرَهً وَ اَللّٰهُ یَقْبِضُ وَ یَبْصُطُ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ (۲۴۵) أَ لَمْ تَرَ إِلَی اَلْمَلَإِ مِنْ بَنِی إِسْرٰائِیلَ مِنْ بَعْدِ مُوسیٰ إِذْ قٰالُوا لِنَبِیٍّ لَهُمُ اِبْعَثْ لَنٰا مَلِکاً نُقٰاتِلْ فِی سَبِیلِ اَللّٰهِ قٰالَ هَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ کُتِبَ عَلَیْکُمُ اَلْقِتٰالُ أَلاّٰ تُقٰاتِلُوا قٰالُوا وَ مٰا لَنٰا أَلاّٰ نُقٰاتِلَ فِی سَبِیلِ اَللّٰهِ وَ قَدْ أُخْرِجْنٰا مِنْ دِیٰارِنٰا وَ أَبْنٰائِنٰا فَلَمّٰا کُتِبَ عَلَیْهِمُ اَلْقِتٰالُ تَوَلَّوْا إِلاّٰ قَلِیلاً مِنْهُمْ وَ اَللّٰهُ عَلِیمٌ بِالظّٰالِمِینَ (۲۴۶) وَ قٰالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ اَللّٰهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طٰالُوتَ مَلِکاً قٰالُوا أَنّٰی یَکُونُ لَهُ اَلْمُلْکُ عَلَیْنٰا وَ نَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْکِ مِنْهُ وَ لَمْ یُؤْتَ سَعَهً مِنَ اَلْمٰالِ قٰالَ إِنَّ اَللّٰهَ اِصْطَفٰاهُ عَلَیْکُمْ وَ زٰادَهُ بَسْطَهً فِی اَلْعِلْمِ وَ اَلْجِسْمِ وَ اَللّٰهُ یُؤْتِی مُلْکَهُ مَنْ یَشٰاءُ وَ اَللّٰهُ وٰاسِعٌ عَلِیمٌ (۲۴۷) وَ قٰالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ آیَهَ مُلْکِهِ أَنْ یَأْتِیَکُمُ اَلتّٰابُوتُ فِیهِ سَکِینَهٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ بَقِیَّهٌ مِمّٰا تَرَکَ آلُ مُوسیٰ وَ آلُ هٰارُونَ تَحْمِلُهُ اَلْمَلاٰئِکَهُ إِنَّ فِی ذٰلِکَ لَآیَهً لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (۲۴۸) فَلَمّٰا فَصَلَ طٰالُوتُ بِالْجُنُودِ قٰالَ إِنَّ اَللّٰهَ مُبْتَلِیکُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَیْسَ مِنِّی وَ مَنْ لَمْ یَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّی إِلاّٰ مَنِ اِغْتَرَفَ غُرْفَهً بِیَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلاّٰ قَلِیلاً مِنْهُمْ فَلَمّٰا جٰاوَزَهُ هُوَ وَ اَلَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ قٰالُوا لاٰ طٰاقَهَ لَنَا اَلْیَوْمَ بِجٰالُوتَ وَ جُنُودِهِ قٰالَ اَلَّذِینَ یَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاٰقُوا اَللّٰهِ کَمْ مِنْ فِئَهٍ قَلِیلَهٍ غَلَبَتْ فِئَهً کَثِیرَهً بِإِذْنِ اَللّٰهِ وَ اَللّٰهُ مَعَ اَلصّٰابِرِینَ (۲۴۹) وَ لَمّٰا بَرَزُوا لِجٰالُوتَ وَ جُنُودِهِ قٰالُوا رَبَّنٰا أَفْرِغْ عَلَیْنٰا صَبْراً وَ ثَبِّتْ أَقْدٰامَنٰا وَ اُنْصُرْنٰا عَلَی اَلْقَوْمِ اَلْکٰافِرِینَ (۲۵۰) فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اَللّٰهِ وَ قَتَلَ دٰاوُدُ جٰالُوتَ وَ آتٰاهُ اَللّٰهُ اَلْمُلْکَ وَ اَلْحِکْمَهَ وَ عَلَّمَهُ مِمّٰا یَشٰاءُ وَ لَوْ لاٰ دَفْعُ اَللّٰهِ اَلنّٰاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ اَلْأَرْضُ وَ لٰکِنَّ اَللّٰهَ ذُو فَضْلٍ عَلَی اَلْعٰالَمِینَ (۲۵۱) تِلْکَ آیٰاتُ اَللّٰهِ نَتْلُوهٰا عَلَیْکَ بِالْحَقِّ وَ إِنَّکَ لَمِنَ اَلْمُرْسَلِینَ (۲۵۲)

ص :۲۸۲

(بیان)

الاتصال البین بین الآیات أعنی الارتباط الظاهر بین فرض القتال،و الترغیب فی القرض الحسن،و المعنی المحصل من قصه طالوت و داود و جالوت یعطی أن هذه الآیات نزلت دفعه واحده،و المراد بیان ما للقتال من شئون الحیاه،و الروح الذی به تقدم الأمه فی حیاتهم الدینیه،و الدنیویه،و سعادتهم الحقیقیه،یبین سبحانه فیها فرض الجهاد،و یدعو إلی الإنفاق و البذل فی تجهیز المؤمنین و تهیئه العده و القوه،و سماه إقراضا لله لکونه فی سبیله،مع ما فیه من کمال الاسترسال و الإیذان بالقرب،ثم یقص قصه طالوت و جالوت و داود لیعتبر بها هؤلاء المؤمنون المأمورون بالقتال مع أعداء الدین و یعلموا أن الحکومه و الغلبه للإیمان و التقوی و إن قل حاملوهما،و الخزی و الفناء للنفاق و الفسق و إن کثر جمعهما،فإن بنی إسرائیل،و هم أصحاب القصه،کانوا

ص :۲۸۳

أذلاء مخزیین ما داموا علی الخمود و الکسل و التوانی،فلما قاموا لله و قاتلوا فی سبیل الله و استظهروا بکلمه الحق و إن کان الصادق منهم فی قوله القلیل منهم،و تولی أکثرهم عند إنجاز القتال أولا،و بالاعتراض علی طالوت ثانیا،و بالشرب من النهر ثالثا،و بقولهم:لا طاقه لنا بجالوت و جنوده رابعا،نصرهم الله تعالی علی عدوهم فهزموهم بإذن الله و قتل داود جالوت و استقر الملک فیهم،و عادت الحیاه إلیهم،و رجع إلیهم سؤددهم و قوتهم،و لم یکن ذلک کله إلا لکلمه أجراها الإیمان و التقوی علی لسانهم لما برزوا لجالوت و جنوده،و هی قولهم: رَبَّنٰا أَفْرِغْ عَلَیْنٰا صَبْراً وَ ثَبِّتْ أَقْدٰامَنٰا وَ انْصُرْنٰا عَلَی الْقَوْمِ الْکٰافِرِینَ ،فکذلک ینبغی للمؤمنین أن یسیروا بسیره الصالحین من الماضین،فهم الأعلون إن کانوا مؤمنین.

قوله تعالی: وَ قٰاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ الآیه،فرض و إیجاب للجهاد،و قد قیده تعالی هاهنا و سائر المواضع من کلامه بکونه فی سبیل الله لئلا یسبق إلی الوهم و لا یستقر فی الخیال أن هذه الوظیفه الدینیه المهمه لإیجاد السلطه الدنیویه الجافه،و توسعه المملکه الصوریه،کما تخیله الباحثون الیوم فی التقدم الإسلامی من الاجتماعیین و غیرهم،بل هو لتوسعه سلطه الدین التی فیها صلاح الناس فی دنیاهم و آخرتهم.

و فی قوله تعالی: وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللّٰهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ ،تحذیر للمؤمنین فی سیرهم هذا السیر أن لا یخالفوا بالقول إذا أمر الله و رسوله بشیء،و لا یضمروا نفاقا کما کان ذلک من بنی إسرائیل حیث تکلموا فی أمر طالوت فقالوا: أَنّٰی یَکُونُ لَهُ الْمُلْکُ عَلَیْنٰا «إلخ»،و حیث قالوا: لاٰ طٰاقَهَ لَنَا الْیَوْمَ بِجٰالُوتَ وَ جُنُودِهِ ،و حیث فشلوا و تولوا لما کتب علیهم القتال و حیث شربوا من النهر بعد ما نهاهم طالوت عن شربه.

قوله تعالی: مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللّٰهَ قَرْضاً حَسَناً إلی قوله أَضْعٰافاً کَثِیرَهً ،القرض معروف و قد عد الله سبحانه ما ینفقونه فی سبیله قرضا لنفسه لما مر أنه للترغیب، و لأنه إنفاق فی سبیله،و لأنه مما سیرد إلیهم أضعافا مضاعفه.

و قد غیر سیاق الخطاب من الأمر إلی الاستفهام فقیل بعد قوله: وَ قٰاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ : مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللّٰهَ قَرْضاً حَسَناً ،و لم یقل:قاتلوا فی سبیل الله و أقرضوا،لینشط بذلک ذهن المخاطب بالخروج من حیز الأمر غیر الخالی من کلفه

ص :۲۸۴

التکلیف إلی حیز الدعوه و الندب فیستریح بذلک و یتهیج.

قوله تعالی: وَ اللّٰهُ یَقْبِضُ وَ یَبْصُطُ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ ،-القبض-الأخذ بالشیء إلیک و یقابله البسط،و-البصط-هو البسط قلب سینه صادا لمجاورته حرف الإطباق و التفخیم و هو الطاء.

و إیراد صفاته الثلاثه أعنی:کونه قابضا و باسطا و مرجعا یرجعون إلیه للإشعار بأن ما أنفقوه بإقراضه تعالی لا یعود باطلا و لا یستبعد تضعیفه أضعافا کثیره فإن الله هو القابض الباسط،ینقص ما شاء،و یزید ما شاء،و إلیه یرجعون فیوفیهم ما أقرضوه أحسن التوفیه.

قوله تعالی: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الْمَلَإِ مِنْ بَنِی إِسْرٰائِیلَ إلی قوله :فِی سَبِیلِ اللّٰهِ ،-الملأ-کما قیل:الجماعه من الناس علی رأی واحد،سمیت بالملإ لکونها تملأ العیون عظمه و أبهه.

و قولهم لنبیهم اِبْعَثْ لَنٰا مَلِکاً نُقٰاتِلْ فِی سَبِیلِ اللّٰهِ ،علی ما یعطیه السیاق یدل علی أن الملک المسمی بجالوت کان قد تملکهم،و سار فیهم بما افتقدوا به جمیع شئون حیاتهم المستقله من الدیار و الأولاد بعد ما کان الله أنجاهم من آل فرعون،یسومونهم سوء العذاب ببعثه موسی و ولایته و ولایه من بعده من أوصیائه،و بلغ من اشتداد الأمر علیهم ما انتبه به الخامد من قواهم الباطنه،و عاد إلی أنفسهم العصبیه الزائله المضعفه فعند ذلک سأل الملأ منهم نبیهم أن یبعث لهم ملکا لیرتفع به اختلاف الکلمه من بینهم و تجتمع به قواهم المتفرقه الساقطه عن التأثیر،و یقاتلوا تحت أمره فی سبیل الله.

قوله تعالی: قٰالَ:هَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتٰالُ أَلاّٰ تُقٰاتِلُوا ،کان بنو إسرائیل سألوا نبیهم أن یبعث لهم ملکا یقاتلون معه فی سبیل الله و لیس ذلک للنبی بل الأمر فی ذلک إلی الله سبحانه،و لذلک أرجع نبیهم الأمر فی القتال و بعث الملک إلی الله تعالی،و لم یصرح باسمه تعظیما لأن الذی أجابهم به هو السؤال عن مخالفتهم و کانت مرجوه منهم ظاهره من حالهم بوحیه تعالی فنزه اسمه تعالی من التصریح به بل إنما أشار إلی أن الأمر منه و إلیه تعالی بقوله:إن کتب،و-الکتابه-و هی الفرض إنما تکون من الله تعالی.

و قد کانت المخالفه و التولی عن القتال مرجوا منهم لکنه أورده بطریق الاستفهام

ص :۲۸۵

لیتم الحجه علیهم بإنکارهم فیما سیجیبون به من قولهم: وَ مٰا لَنٰا أَلاّٰ نُقٰاتِلَ فِی سَبِیلِ اللّٰهِ .

قوله تعالی:قالوا: وَ مٰا لَنٰا أَلاّٰ نُقٰاتِلَ فِی سَبِیلِ اللّٰهِ وَ قَدْ أُخْرِجْنٰا ،-الإخراج- من البلاد لما کان ملازما للتفرقه بینهم و بین أوطانهم المألوفه،و منعهم عن التصرف فیها و التمتع بها،کنی به عن مطلق التصرف و التمتع،و لذلک نسب الإخراج إلی الأبناء أیضا کما نسب إلی البلاد.

قوله تعالی: فَلَمّٰا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتٰالُ تَوَلَّوْا إِلاّٰ قَلِیلاً مِنْهُمْ وَ اللّٰهُ عَلِیمٌ بِالظّٰالِمِینَ ، تفریع علی قول نبیهم: هَلْ عَسَیْتُمْ «إلخ»،و قولهم: وَ مٰا لَنٰا أَلاّٰ نُقٰاتِلَ ،و فی قوله تعالی: وَ اللّٰهُ عَلِیمٌ بِالظّٰالِمِینَ ،دلاله علی أن قول نبیهم لهم: هَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتٰالُ أَلاّٰ تُقٰاتِلُوا ،إنما کان لوحی من الله سبحانه:أنهم سیتولون عن القتال.

قوله تعالی: وَ قٰالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ اللّٰهَ قَدْ بَعَثَ إلی قوله: مِنَ الْمٰالِ فی جوابه(ع) هذا حیث نسب بعث الملک إلی الله تنبیه بما فات منهم إذ قالوا لنبیهم ابعث لنا ملکا نقاتل و لم یقولوا:اسأل الله أن یبعث لنا ملکا و یکتب لنا القتال.

و بالجمله التصریح باسم طالوت هو الذی أوجب منهم الاعتراض علی ملکه و ذلک لوجود صفتین فیه کانتا تنافیان عندهم الملک،و هما ما حکاهما الله تعالی من قولهم أَنّٰی یَکُونُ لَهُ الْمُلْکُ عَلَیْنٰا وَ نَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْکِ مِنْهُ ،و من المعلوم أن قولهم هذا لنبیهم،و لم یستدلوا علی کونهم أحق بالملک منه بشیء یدل علی أن دلیله کان أمرا بینا لا یحتاج إلی الذکر،و لیس إلا أن بیت النبوه و بیت الملک فی بنی إسرائیل و هما بیتان مفتخران بموهبه النبوه و الملک کانتا غیر البیت الذی کان منه طالوت،و بعباره أخری لم یکن طالوت من بیت الملک و لا من بیت النبوه و لذلک اعترضوا علی ملکه بأنی،و هم أهل بیت الملک أو الملک و النبوه معا،أحق بالملک منه لأن الله جعل الملک فینا فکیف یقبل الانتقال إلی غیرنا،و هذا الکلام منهم من فروع قولهم بنفی البداء و عدم جواز النسخ و التغییر حیث قالوا: یَدُ اللّٰهِ مَغْلُولَهٌ غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ ،و قد أجاب عنه نبیهم بقوله:

إِنَّ اللّٰهَ اصْطَفٰاهُ عَلَیْکُمْ

فهذه إحدی الصفتین المنافیتین للملک عندهم،و الصفه الثانیه ما

ص :۲۸۶

فی قولهم: وَ لَمْ یُؤْتَ سَعَهً مِنَ الْمٰالِ و قد کان طالوت فقیرا، و قد أجاب عنه نبیهم بقوله:

وَ زٰادَهُ بَسْطَهً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ

«إلخ».

قوله تعالی: قٰالَ:إِنَّ اللّٰهَ اصْطَفٰاهُ عَلَیْکُمْ وَ زٰادَهُ بَسْطَهً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ ،الاصطفاء و الاستصفاء-الاختیار و أصله الصفو،و-البسطه-هی السعه و القدره،و هذان جوابان عن اعتراضهم.

أما اعتراضهم بکونهم أحق بالملک من طالوت لشرف بیتهم،فجوابه:أن هذه مزیه کان الله سبحانه خص بیتهم بها و إذا اصطفی علیهم غیرهم کان أحق بالملک منهم، و کان الشرف و التقدم لبیته علی بیوتهم و لشخصه علی أشخاصهم،فإنما الفضل یتبع تفضیله تعالی.

و أما اعتراضهم بأنه لم یؤت سعه من المال،فجوابه:أن الملک و هو استقرار السلطه علی مجتمع من الناس حیث کان الغرض الوحید منه أن یتلاءم الإرادات المتفرقه من الناس و تجتمع تحت إراده واحده و تتحد الأزمه باتصالها بزمام واحد فیسیر بذلک کل فرد من أفراد المجتمع طریق کماله اللائق به فلا یزاحم بذلک فرد فردا،و لا یتقدم فرد من غیر حق،و لا یتأخر فرد من غیر حق.و بالجمله الغرض من الملک أن یدبر صاحبه المجتمع تدبیرا یوصل کل فرد من أفراده إلی کماله اللائق به،و یدفع کل ما یمانع ذلک،و الذی یلزم وجوده فی نیل هذا المطلوب أمران:أحدهما:العلم بجمیع مصالح حیاه الناس و مفاسدها،و ثانیهما:القدره الجسمیه علی إجراء ما یراه من مصالح المملکه،و هما اللذان یشیر إلیهما قوله تعالی: وَ زٰادَهُ بَسْطَهً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ ،و أما سعه المال فعده من مقومات الملک من الجهل.

ثم جمع الجمیع تحت حجه واحده ذکرها بقوله تعالی: وَ اللّٰهُ یُؤْتِی مُلْکَهُ مَنْ یَشٰاءُ ، و هو أن الملک لله وحده لیس لأحد فیه نصیب إلا ما آتاه الله سبحانه منه و هو مع ذلک لله کما یفیده الإضافه فی قوله تعالی، یُؤْتِی مُلْکَهُ ،و إذا کان کذلک فله تعالی التصرف فی ملکه کیف شاء و أراد،لیس لأحد أن یقول:لما ذا أو بما ذا(أی أن یسأل عن عله التصرف لأن الله تعالی هو السبب المطلق،و لا عن متمم العلیه و أداه الفعل لأن الله تعالی تام لا یحتاج إلی متمم)فلا ینبغی السؤال عن نقل الملک من بیت

ص :۲۸۷

إلی بیت،أو تقلیده أحدا لیس له أسبابه الظاهره من الجمع و المال.

و الإیتاء و الإفاضه الإلهیه و إن کانت کیف شاء و لمن شاء غیر أنها مع ذلک لا تقع جزافا خالیه عن الحکم و المصالح،فإن المقصود من قولنا:إنه تعالی یفعل ما یشاء، و یؤتی الملک من یشاء و نظائر ذلک لیس أن الله سبحانه لا یراعی فی فعله جانب المصلحه أو أنه یفعل فعلا فإن اتفق أن صادف المصلحه فقد صادف و إن لم یصادف فقد صار جزافا و لا محذور لأن الملک له فله أن یفعل ما یشاء هذا،فإن هذا مما یبطله الظواهر الدینیه و البراهین العقلیه.

بل المقصود بذلک:أن الله سبحانه حیث ینتهی إلیه کل خلق و أمر فالمصالح و جهات الخیر مثل سائر الأشیاء مخلوقه له تعالی،و إذا کان کذلک لم یکن الله سبحانه فی فعله مقهورا لمصلحه من المصالح محکوما بحکمها،کما أننا فی أفعالنا کذلک،فإذا فعل سبحانه فعلا أو خلق خلقا و لا یفعل إلا الجمیل،و لا یخلق إلا الحسن کان فعله ذا مصلحه مرعیا فیه صلاح العباد غیر أنه تعالی غیر محکوم و لا مقهور للمصلحه.

و من هنا صح اجتماع هذا التعلیل مع ما تقدمه،أعنی اجتماع قوله تعالی: وَ اللّٰهُ یُؤْتِی مُلْکَهُ مَنْ یَشٰاءُ ،مع قوله تعالی: إِنَّ اللّٰهَ اصْطَفٰاهُ عَلَیْکُمْ وَ زٰادَهُ بَسْطَهً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ ،فإن الحجه الأولی مشتمله علی التعلیل بالمصالح و الأسباب،و الحجه الثانیه علی إطلاق الملک الذی یفعل ما یشاء،و لو لا أن إطلاق الملک و کونه تعالی یفعل ما یشاء لا ینافی کون أفعاله مقارنه للمصالح و الحکم لم یصح الجمع بین الکلامین فضلا عن تأیید أحدهما أو تتمیمه بالآخر.

و قد أوضح هذا المعنی أحسن الإیضاح تذییل الآیه بقوله تعالی: وَ اللّٰهُ وٰاسِعٌ عَلِیمٌ فإن الواسع یدل علی عدم ممنوعیته تعالی عن فعل و إیتاء أصلا و العلیم یدل علی أن فعله تعالی فعل یقع عن علم ثابت غیر مخطئ فهو سبحانه یفعل کل ما یشاء و لا یفعل إلا فعلا ذا مصلحه.

و-الوسعه و السعه-فی الأصل حال فی الجسم به یقبل أشیاء أخر من حیث التمکن کسعه الإناء لما یصب فیه،و الصندوق لما یوضع فیه،و الدار لمن یحل فیها ثم أستعیر للغنی و لکن لا کل غنی و من کل جهه،بل من جهه إمکان البذل معه کان المال یسع

ص :۲۸۸

بذل ما أرید بذله و بهذا المعنی یطلق علیه سبحانه،فهو سبحانه واسع أی غنی لا یعجزه بذل ما أراد بذله بل یقدر علی ذلک.

قوله تعالی: وَ قٰالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ آیَهَ مُلْکِهِ أَنْ یَأْتِیَکُمُ التّٰابُوتُ فِیهِ سَکِینَهٌ مِنْ رَبِّکُمْ ،التابوت-هو الصندوق،و هو علی ما قیل فعلوت من التوب بمعنی الرجوع لأن الإنسان یرجع إلی الصندوق رجوعا بعد رجوع.

(کلام فی معنی السکینه)

و السکینه من السکون خلاف الحرکه و تستعمل فی سکون القلب و هو استقرار الإنسان و عدم اضطراب باطنه فی تصمیم إرادته علی ما هو حال الإنسان الحکیم(من الحکمه باصطلاح فن الأخلاق)صاحب العزیمه فی أفعاله،و الله سبحانه جعلها من خواص الإیمان فی مرتبه کماله،و عدها من مواهبه السامیه.

بیان ذلک:أن الإنسان بغریزته الفطریه یصدر أفعاله عن التعقل،و هو تنظیم مقدمات عقلیه مشتمله علی مصالح:الأفعال،و تأثیرها فی سعادته فی حیاته و الخیر المطلوب فی اجتماعه،ثم استنتاج ما ینبغی أن یفعله و ما ینبغی أن یترکه.

و هذا العمل الفکری إذا جری الإنسان علی أسلوب فطرته و لم یقصد إلا ما ینفعه نفعا حقیقیا فی سعادته یجری علی قرار من النفس و سکون من الفکر من غیر اضطراب و تزلزل،و أما إذا أخلد الإنسان فی حیاته إلی الأرض و اتبع الهوی اختلط علیه الأمر،و داخل الخیال بتزییناته و تنمیقاته فی أفکاره و عزائمه فأورث ذلک انحرافه عن سنن الصواب تاره،و تردده و اضطرابه فی عزمه و تصمیم إرادته و إقدامه علی شدائد الأمور و هزاهزها أخری.

و المؤمن بإیمانه بالله تعالی مستند إلی سناد لا یتحرک و رکن لا ینهدم.بانیا أموره علی معارف حقه لا تقبل الشک و الریب،مقدما فی أعماله عن تکلیف إلهی لا یرتاب فیها،لیس إلیه من الأمر شیء حتی یخاف فوته،أو یحزن لفقده،أو یضطرب فی تشخیص خیره من شره.

ص :۲۸۹

و أما غیر المؤمن فلا ولی له یتولی أمره،بل خیره و شره یرجعان إلیه نفسه فهو واقع فی ظلمات هذه الأفکار التی تهجم علیه من کل جانب من طریق الهوی و الخیال و الإحساسات المشئومه،قال تعالی: «وَ اللّٰهُ وَلِیُّ الْمُؤْمِنِینَ» :آل عمران-۶۸ و قال تعالی: «ذٰلِکَ بِأَنَّ اللّٰهَ مَوْلَی الَّذِینَ آمَنُوا وَ أَنَّ الْکٰافِرِینَ لاٰ مَوْلیٰ لَهُمْ:» محمد-۱۱ و قال تعالی: «اللّٰهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا یُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمٰاتِ إِلَی النُّورِ وَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَوْلِیٰاؤُهُمُ الطّٰاغُوتُ یُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَی الظُّلُمٰاتِ:» البقره-۲۵۷ و قال تعالی:

«إِنّٰا جَعَلْنَا الشَّیٰاطِینَ أَوْلِیٰاءَ لِلَّذِینَ لاٰ یُؤْمِنُونَ:» الأعراف-۲۷،و قال تعالی: «ذٰلِکُمُ الشَّیْطٰانُ یُخَوِّفُ أَوْلِیٰاءَهُ:» آل عمران-۱۷۵ و قال تعالی: «الشَّیْطٰانُ یَعِدُکُمُ الْفَقْرَ وَ یَأْمُرُکُمْ بِالْفَحْشٰاءِ وَ اللّٰهُ یَعِدُکُمْ مَغْفِرَهً:» البقره-۲۶۸ و قال تعالی: «وَ مَنْ یَتَّخِذِ الشَّیْطٰانَ وَلِیًّا مِنْ دُونِ اللّٰهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرٰاناً مُبِیناً یَعِدُهُمْ وَ یُمَنِّیهِمْ وَ مٰا یَعِدُهُمُ الشَّیْطٰانُ إِلاّٰ غُرُوراً – Xإلی أن قالX- وَعْدَ اللّٰهِ حَقًّا وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّٰهِ قِیلاً:» النساء-۱۲۲،و قال تعالی:

«أَلاٰ إِنَّ أَوْلِیٰاءَ اللّٰهِ لاٰ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لاٰ هُمْ یَحْزَنُونَ:» یونس-۶۲ و الآیات کما تری تضع کل خوف و حزن و اضطراب و غرور فی جانب الکفر،و ما یقابلها من الصفات فی جانب الإیمان.

و قد بین الأمر أوضح من ذلک بقوله تعالی: «أَ وَ مَنْ کٰانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْنٰاهُ وَ جَعَلْنٰا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النّٰاسِ کَمَنْ مَثَلُهُ فِی الظُّلُمٰاتِ لَیْسَ بِخٰارِجٍ مِنْهٰا:» الأنعام-۱۲۲ فدل علی أن خبط الکافر فی مشیه لکونه واقعا فی الظلمات لا یبصر شیئا،لکن المؤمن له نور إلهی یبصر به طریقه،و یدرک به خیره و شره،و ذلک لأن الله أفاض علیه حیاه جدیده علی حیاته التی یشارکه فیها الکافر،و تلک الحیاه هی المستتبعه لهذا النور الذی یستنیر به،و فی معناه قوله تعالی: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّٰهَ وَ آمِنُوا بِرَسُولِهِ یُؤْتِکُمْ کِفْلَیْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَ یَجْعَلْ لَکُمْ نُوراً تَمْشُونَ بِهِ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ» :الحدید-۲۸٫

ثم قال تعالی: «لاٰ تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِاللّٰهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ یُوٰادُّونَ مَنْ حَادَّ اللّٰهَ وَ رَسُولَهُ وَ لَوْ کٰانُوا آبٰاءَهُمْ أَوْ أَبْنٰاءَهُمْ أَوْ إِخْوٰانَهُمْ أَوْ عَشِیرَتَهُمْ.أُولٰئِکَ کَتَبَ فِی قُلُوبِهِمُ الْإِیمٰانَ وَ أَیَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ:» المجادله-۲۲ فأفاد أن هذه الحیاه إنما هی بروح منه، و تلازم لزوم الإیمان و استقراره فی القلب فهؤلاء المؤمنون مؤیدون بروح من الله تستتبع استقرار الإیمان فی قلوبهم،و الحیاه الجدیده فی قوالبهم،و النور المضیء قدامهم.

ص :۲۹۰

و هذه الآیه کما تری قریبه الانطباق علی قوله تعالی: «هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ السَّکِینَهَ فِی قُلُوبِ الْمُؤْمِنِینَ لِیَزْدٰادُوا إِیمٰاناً مَعَ إِیمٰانِهِمْ وَ لِلّٰهِ جُنُودُ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ وَ کٰانَ اللّٰهُ عَلِیماً حَکِیماً:» الفتح-۴ فالسکینه فی هذه الآیه تنطبق علی الروح فی الآیه السابقه و ازدیاد الإیمان علی الإیمان فی هذه علی کتابه الإیمان فی تلک،و یؤید هذا التطبیق قوله تعالی فی ذیل الآیه: وَ لِلّٰهِ جُنُودُ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ ،فإن القرآن یطلق الجند علی مثل الملائکه و الروح.

و یقرب من هذه الآیه سیاقا قوله تعالی: «فَأَنْزَلَ اللّٰهُ سَکِینَتَهُ عَلیٰ رَسُولِهِ وَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ وَ أَلْزَمَهُمْ کَلِمَهَ التَّقْویٰ وَ کٰانُوا أَحَقَّ بِهٰا وَ أَهْلَهٰا:» ، الفتح-۲۶ و کذا قوله تعالی:

«فَأَنْزَلَ اللّٰهُ سَکِینَتَهُ عَلَیْهِ وَ أَیَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهٰا:» التوبه-۴۰٫

و قد ظهر مما مر أنه یمکن أن یستفاد من کلامه تعالی أن السکینه روح إلهی أو تستلزم روحا إلهیا من أمر الله تعالی یوجب سکینه القلب و استقرار النفس و ربط الجأش،و من المعلوم أن ذلک لا یوجب خروج الکلام عن معناه الظاهر و استعمال السکینه التی هی بمعنی سکون القلب و عدم اضطرابه فی الروح الإلهی،و بهذا المعنی ینبغی أن یوجه ما سیأتی من الروایات.

[بیان]

قوله تعالی: وَ بَقِیَّهٌ مِمّٰا تَرَکَ آلُ مُوسیٰ وَ آلُ هٰارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلاٰئِکَهُ «إلخ»، آل الرجل خاصته من أهله و یدخل فیهم نفسه إذا أطلق،فآل موسی و آل هارون هم موسی و هارون و خاصتهما من أهلهما،و قوله: تَحْمِلُهُ الْمَلاٰئِکَهُ ،حال عن التابوت،و فی قوله تعالی: إِنَّ فِی ذٰلِکَ لَآیَهً لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ ،کسیاق صدر الآیه دلاله علی أنهم سألوا نبیهم آیه علی صدق ما أخبر به: إِنَّ اللّٰهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طٰالُوتَ مَلِکاً .

قوله تعالی: فَلَمّٰا فَصَلَ طٰالُوتُ بِالْجُنُودِ قٰالَ إِنَّ اللّٰهَ مُبْتَلِیکُمْ بِنَهَرٍ إلی قوله مِنْهُمْ ، الفصل هاهنا مفارقه المکان کما فی قوله تعالی: «وَ لَمّٰا فَصَلَتِ الْعِیرُ:» یوسف-۹۴ و ربما استعمل بمعنی القطع و هو إیجاد المفارقه بین الشیئین کما قال تعالی: «وَ هُوَ خَیْرُ الْفٰاصِلِینَ» :الأنعام-۵۷،فالکلمه مما یتعدی و لا یتعدی.

و الجند المجتمع الغلیظ من کل شیء و سمی العسکر جندا لتراکم الأشخاص فیه و غلظتهم،و فی جمع الجند فی الکلام دلاله علی أنهم کانوا من الکثره علی حد یعتنی به

ص :۲۹۱

و خاصه مع ما فیه المؤمنین من القله بعد جواز النهر و تفرق الناس،و نظیر هذه النکته موجود فی قوله تعالی: فَلَمّٰا فَصَلَ طٰالُوتُ بِالْجُنُودِ .

و فی مجموع الکلام إشاره إلی حق الأمر فی شأن بنی إسرائیل و إیفائهم بمیثاق الله،فإنهم سألوا بعث الملک جمیعا و شدوا المیثاق،و قد کانوا من الکثره بحیث لما تولوا إلا قلیلا منهم عن القتال کان ذلک القلیل الباقی جنودا و هذه الجنود،أیضا لم تغن عنهم شیئا بل تخلفوا بشرب النهر و لم یبق إلا القلیل من القلیل مع شائبه فشل و نفاق بینهم من جهه المغترفین،و مع ذلک کان النصر للذین آمنوا و صبروا مع ما کان علیه جنود طالوت من الکثره.

و الابتلاء الامتحان،و النهر مجری الماء الفائض،و الاغتراف و الغرف رفع الشیء و تناوله،یقال:غرف الماء غرفه و اغترفه غرفه إذا رفعه لیتناوله و یشربه.

و فی استثناء قوله تعالی: إِلاّٰ مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَهً بِیَدِهِ عن مطلق الشرب دلاله علی أنه کان المنهی عنه هو الشرب علی حاله خاصه،و قد کان الظاهر أن یقال:فمن شرب منه فلیس منی إلا من اغترف غرفه بیده غیر أن وضع قوله تعالی: وَ مَنْ لَمْ یَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّی ،فی الکلام مع تبدیل الشرب بالطعم و معناه الذوق أوجب تحولا فی الکلام من جهه المعنی إذ لو لم تضف الجمله الثانیه کان مفاد الکلام أن جمیع الجنود کانوا من طالوت، و الشرب یوجب انقطاع جمع منه و الاغتراف یوجب الانقطاع من المنقطع أی الاتصال و أما لو أضیفت الجمله الثانیه،أعنی قوله تعالی: وَ مَنْ لَمْ یَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّی إلی الجمله الأولی کان مفاد الکلام أن الأمر غیر مستقر بحسب الحقیقه بعد إلا بحسب الظاهر فالجنود فی الظاهر مع طالوت لکن لم یتحقق بعد أن الذین هم مع طالوت من هم،ثم النهر الذی سیبتلیهم الله به سیحقق کلا الفریقین و یشخصهما فیعین به من لیس منه و هو من شرب من النهر،و یتعین به من هو منه و هو من لم یطعمه،و إذا کان هذا هو المفاد من الکلام لم یفد قوله فی الاستثناء إلا من اغترف غرفه بیده کون المغترفین من طالوت لأن ذلک إنما کان مفادا لو کان المذکور هناک الجمله الأولی فقط،و أما مع وجود الجملتین فیتعین الطائفتان:أعنی الذین لیسوا منه و هم الشاربون،و الذین هم منه و هم غیر الطاعمین،و من المعلوم أن الإخراج من الطائفه الأولی إنما یوجب الخروج منها لا الدخول فی الثانیه،و لازم ذلک أن الکلام یوجب وجود ثلاث طوائف:الذین لیسوا منه،

ص :۲۹۲

و الذین هم منه،و المغترفون،و علی هذا فالباقون معه بعد الجواز طائفتان:الذین هم منه، و الذین لیسوا من الخارجین،فجاز أن یختلف حالهم فی الصبر و الجزع و الاعتماد بالله و القلق و الاضطراب.

قوله تعالی: فَلَمّٰا جٰاوَزَهُ هُوَ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ إلی آخر الآیه، الفئه القطعه من الناس،و التدبر فی الآیات یعطی أن یکون القائلون:لا طاقه لنا،هم المغترفون، و المجیبون لهم هم الذین لم یطعموه أصلا،و الظن بلقاء الله إما بمعنی الیقین به و إما کنایه عن الخشوع.

و لم یقولوا:یمکن أن تغلب الفئه القلیله الفئه الکثیره بإذن الله،بل قالوا: کَمْ مِنْ فِئَهٍ «إلخ»،أخذا بالواقع فی الاحتجاج بآرائه المصداق لیکون أقنع للخصم.

قوله تعالی: وَ لَمّٰا بَرَزُوا لِجٰالُوتَ وَ جُنُودِهِ «إلخ»، البروز هو الظهور،و منه البراز و هو الظهور للحرب،و الإفراغ صب نحو الماده السیاله فی القالب و المراد إفاضه الله سبحانه الصبر علیهم علی قدر ظرفیتهم فهو استعاره بالکنایه لطیفه،و کذا تثبیت الأقدام کنایه عن الثبات و عدم الفرار.

قوله تعالی: فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللّٰهِ «إلخ»، الهزم الدفع.

قوله تعالی: وَ لَوْ لاٰ دَفْعُ اللّٰهِ النّٰاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ إلی آخر الآیه،من المعلوم أن المراد بفساد الأرض فساد من علی الأرض أی فساد الاجتماع الإنسانی و لو استتبع فساد الاجتماع فسادا فی أدیم الأرض فإنما هو داخل فی الغرض بالتبع لا بالذات،و هذه حقیقه من الحقائق العلمیه ینبه لها القرآن.

بیان ذلک:أن سعاده هذه النوع لا تتم إلا بالاجتماع و التعاون.و من المعلوم أن هذا الأمر لا یتم إلا مع حصول وحده ما فی هیکل الاجتماع بها تتحد أعضاء الاجتماع و أجزاؤه بعضها مع بعض بحیث یعود الجمیع کالفرد الواحد یفعل و ینفعل عن نفس واحده و بدن واحد،و الوحده الاجتماعیه و مرکبها الذی هو اجتماع أفراد النوع حالهما شبیه حال الوحده الاجتماعیه التی فی الکون و مرکبها الذی هو اجتماع أجزاء هذا العالم المشهود،و من المعلوم أن وحده هذا النظام أعنی نظام التکوین إنما هی نتیجه التأثیر و التأثر الموجودین بین أجزاء العالم فلو لا المغالبه بین الأسباب التکوینیه و غلبه بعضها علی بعض و اندفاع بعضها الآخر عنه و مغلوبیتها له لم یرتبط أجزاء النظام بعضها

ص :۲۹۳

ببعض بل بقی کل علی فعلیته التی هی له،و عند ذلک بطل الحرکات فبطل عالم الوجود.

کذلک نظام الاجتماع الإنسانی لو لم یقم علی أساس التأثیر و التأثر،و الدفع و الغلبه لم یرتبط أجزاء النظام بعضها ببعض،و لم یتحقق حینئذ نظام و بطلت سعاده النوع، فإنا لو فرضنا ارتفاع الدفع بهذا المعنی،و هو الغلبه و تحمیل الإراده من البین کان کل فرد من أفراد الاجتماع فعل فعلا ینافی منافع الآخر(سواء منافعه المشروعه أو غیرها)لم یکن للآخر إرجاعه إلی ما یوافق منافعه و یلائمها و هکذا،و بذلک تنقطع الوحده من بین الأجزاء و بطل الاجتماع،و هذا البحث هو الذی بحثنا عنه فیما مر:أن الأصل الأول الفطری للإنسان المکون للاجتماع هو الاستخدام،و أما التعاون و المدنیه فمتفرع علیه و أصل ثانوی،و قد مر تفصیل الکلام فی تفسیر قوله تعالی: «کٰانَ النّٰاسُ أُمَّهً وٰاحِدَهً» :البقره-۲۱۳٫

و فی الحقیقه معنی الدفع و الغلبه معنی عام سار فی جمیع شئون الاجتماع الإنسانی و حقیقته حمل الغیر بأی وجه أمکن علی ما یریده الإنسان،و دفعه عما یزاحمه و یمانعه علیه،و هذا معنی عام موجود فی الحرب و السلم معا،و فی الشده و الرخاء،و الراحه و العناء جمیعا،و بین جمیع الأفراد فی جمیع شعوب الاجتماع،نعم إنما یتنبه الإنسان له عند ظهور المخالفه و مزاحمه بعض الأفراد بعضهم فی حقوق الحیاه أو فی الشهوات و المیول و نحوها،فیشرع الإنسان فی دفع الإنسان المزاحم الممانع عن حقه أو عن مشتهاه و معلوم أن هذا علی مراتب ضعیفه و شدیده،و القتال و الحرب إحدی مراتبه.

و أنت تعلم أن هذه الحقیقه أعنی کون الدفع و الغلبه من الأصول الفطریه عند الإنسان أصل فطری أعم من أن یکون هذا الدفع دفعا بالعدل عن حق مشروع أو بغیر ذلک،إذ لو لم یکن فی فطره الإنسان أصل مسلم علی هذه الوتیره لم یتحقق منه، لا دفاع مشروع علی الحق لا غیره،فإن أعمال الإنسان تستند إلی فطرته کما مر بیانه سابقا فلو لا اشتراک الفطره بین المؤمن و الکافر لم یمکن أن یختص المؤمن بفطره یبنی علیها أعماله.

و هذا الأصل الفطری ینتفع به الإنسان فی إیجاد أصل الاجتماع علی ما مر من البیان،ثم ینتفع به فی تحمیل إرادته علی غیره و تمالک ما بیده تغلبا و بغیا،و ینتفع به

ص :۲۹۴

فی دفعه و استرداد ما تملکه تغلبا و بغیا،و ینتفع به فی إحیاء الحق بعد موته جهلا بین الناس و تحمیل سعادتهم علیهم،فهو أصل فطری ینتفع به الإنسان أکثر مما یستضر به.

و هذا الذی ذکرناه«لعله»هو المراد بقوله تعالی :وَ لَوْ لاٰ دَفْعُ اللّٰهِ النّٰاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ ،و یؤید ذلک تذییله بقوله تعالی: «وَ لٰکِنَّ اللّٰهَ ذُو فَضْلٍ عَلَی الْعٰالَمِینَ ».

و قد ذکر بعض المفسرین أن المراد بالدفع فی الآیه دفع الله الکافرین بالمؤمنین کما أن المورد أیضا کذلک و ربما أیده أیضا قوله تعالی: «وَ لَوْ لاٰ دَفْعُ اللّٰهِ النّٰاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوٰامِعُ وَ بِیَعٌ وَ صَلَوٰاتٌ وَ مَسٰاجِدُ یُذْکَرُ فِیهَا اسْمُ اللّٰهِ:» الحج-۴۰٫

و فیه أنه فی نفسه معنی صحیح لکن ظاهر الآیه أن المراد بصلاح الأرض مطلق الصلاح الدائم المبقی للاجتماع دون الصلاح الخاص الموجود فی أحیان یسیره کقصه طالوت و قصص أخری یسیره معدوده.

و ربما ذکر آخرون:أن المراد بها دفع الله العذاب و الهلاک عن الفاجر بسبب البر،و قد وردت فیه من طرق العامه و الخاصه روایات کما

فی المجمع،و الدر المنثور،عن جابر،قال:قال رسول الله ص*: إن الله یصلح بصلاح الرجل المسلم ولده-و ولد ولده و أهل دویرته و دویرات حوله،و لا یزالون فی حفظ الله ما دام فیهم ،

و فی الکافی، و تفسیر العیاشی،عن الصادق(ع)،قال*: إن الله لیدفع بمن یصلی من شیعتنا عمن لا یصلی من شیعتنا-و لو اجتمعوا علی ترک الصلاه لهلکوا،و إن الله لیدفع بمن یزکی من شیعتنا عمن لا یزکی-و لو اجتمعوا علی ترک الزکاه لهلکوا،و إن الله لیدفع بمن یحج من شیعتنا عمن لا یحج-و لو اجتمعوا علی ترک الحج لهلکوا الحدیث،و مثلهما غیرهما.

و فیه:أن عدم انطباق الآیتین علی معنی الحدیثین مما لا یخفی إلا أن تنطبق علیهما من جهه أن موردهما أیضا من مصادیق دفع الناس.

و ربما ذکر بعضهم:أن المراد دفع الله الظالمین بالظالمین،و هو کما تری.

قوله تعالی: تِلْکَ آیٰاتُ اللّٰهِ «إلخ»،کالخاتمه یختم بها الکلام و القصه غیر أن آخر الآیه: وَ إِنَّکَ لَمِنَ الْمُرْسَلِینَ ،لا یخلو عن ارتباط بالآیه التالیه.

ص :۲۹۵

(بحث روائی)

فی الدر المنثور:،أخرج عبد الرزاق و ابن جریر عن زید بن أسلم،قال*: لما نزلت مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللّٰهَ قَرْضاً حَسَناً الآیه،جاء أبو الدحداح إلی النبی ص فقال*:یا نبی الله،أ لا أری ربنا یستقرضنا مما أعطانا لأنفسنا-و إن لی أرضین:إحداهما بالعالیه و الأخری بالسافله،و إنی قد جعلت خیرهما صدقه،و کان النبی ص یقول:کم من عذق مذلل لأبی الدحداح فی الجنه.

أقول:و الروایه مرویه بطرق کثیره.

و فی المعانی،عن الصادق(ع)*: لما نزلت هذه الآیه: مَنْ جٰاءَ بِالْحَسَنَهِ فَلَهُ خَیْرٌ مِنْهٰا -قال رسول الله ص*:اللهم زدنی-فأنزل الله مَنْ جٰاءَ بِالْحَسَنَهِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثٰالِهٰا ، قال رسول الله ص*:اللهم زدنی فأنزل الله- مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللّٰهَ قَرْضاً حَسَناً فَیُضٰاعِفَهُ لَهُ أَضْعٰافاً کَثِیرَهً ،فعلم رسول الله أن الکثیر من الله لا یحصی-و لیس له منتهی.

أقول:و روی الطبرسی فی المجمع،و العیاشی فی تفسیره نظیره و روی قریب منه من طرق أهل السنه أیضا،قوله(ع)*:فعلم رسول الله،یومئ إلیه آخر الآیه:

وَ اللّٰهُ یَقْبِضُ وَ یَبْصُطُ

،إذ لا حد یحد عطاءه تعالی،و قد قال: «وَ مٰا کٰانَ عَطٰاءُ رَبِّکَ مَحْظُوراً:» الإسراء-۲۰٫

و فی تفسیر العیاشی،عن أبی الحسن(ع)*: فی الآیه،قال:هی صله الإمام:

أقول:و روی مثله فی الکافی،عن الصادق(ع)و هو من باب عد المصداق.

و فی المجمع،”: فی قوله تعالی: إِذْ قٰالُوا:لِنَبِیٍّ لَهُمُ الآیه-هو إشموئیل، و هو بالعربیه إسماعیل.

أقول:و هو مروی من طرق أهل السنه أیضا:و شموئیل هو الذی یوجد فی العهدین بلفظ صموئیل.

و فی تفسیر القمی،عن أبیه عن النضر بن سوید عن یحیی الحلبی عن هارون بن خارجه عن أبی بصیر عن أبی جعفر(ع)*: أن بنی إسرائیل بعد موت موسی

ص :۲۹۶

عملوا بالمعاصی،و غیروا دین الله،و عتوا عن أمر ربهم،و کان فیهم نبی یأمرهم و ینهاهم فلم یطیعوه،و روی أنه أرمیا النبی علی نبینا و آله و علیه السلام-فسلط الله علیهم جالوت و هو من القبط،فأذلهم و قتل رجالهم و أخرجهم من دیارهم و أموالهم،و استعبد نساءهم،ففزعوا إلی نبیهم،و قالوا:سل الله أن یبعث لنا ملکا نقاتل فی سبیل الله- و کانت النبوه فی بنی إسرائیل فی بیت،و الملک و السلطان فی بیت آخر،و لم یجمع الله النبوه و الملک فی بیت واحد،فمن أجل ذلک قالوا لنبی لهم-ابعث لنا ملکا نقاتل فی سبیل الله،فقال لهم نبیهم:هل عسیتم إن کتب علیکم القتال أن لا تقاتلوا؟فقالوا:

و ما لنا أن لا نقاتل فی سبیل الله-و قد أخرجنا من دیارنا و أبنائنا،فکان کما قال الله:

فَلَمّٰا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتٰالُ تَوَلَّوْا إِلاّٰ قَلِیلاً مِنْهُمْ-وَ اللّٰهُ عَلِیمٌ بِالظّٰالِمِینَ

،فقال لهم نبیهم:إن الله قد بعث لکم طالوت ملکا،فغضبوا من ذلک و قالوا:أنی یکون له الملک علینا؟و نحن أحق بالملک منه و لم یؤت سعه من المال،و کانت النبوه فی بیت لاوی،و الملک فی بیت یوسف،و کان طالوت من ولد إبنیامین-أخی یوسف لأمه و أبیه،و لم یکن من بیت النبوه و لا من بیت المملکه،فقال لهم نبیهم:إن الله اصطفاه علیکم-و زاده بسطه فی العلم و الجسم و الله یؤتی ملکه من یشاء-و الله واسع علیم،و کان أعظمهم جسما و کان قویا و کان أعلمهم،إلا أنه کان فقیرا فعابوه بالفقر،فقالوا لم یؤت سعه من المال،فقال لهم نبیهم:إن آیه ملکه أن یأتیکم التابوت-فیه سکینه من ربکم و بقیه مما ترک آل موسی-و آل هارون تحمله الملائکه،و کان التابوت الذی أنزل الله علی موسی-فوضعته فیه أمه و ألقته فی الیم-فکان فی بنی إسرائیل یتبرکون به،فلما حضر موسی الوفاه وضع فیه الألواح و درعه-و ما کان عنده من آیات النبوه،و أودعه عند یوشع وصیه، و لم یزل التابوت بینهم حتی استخفوا به،و کان الصبیان یلعبون به فی الطرقات،فلم یزل بنو إسرائیل فی عز و شرف-ما دام التابوت عندهم،فلما عملوا بالمعاصی و استخفوا بالتابوت-رفعه الله عنهم،فلما سألوا النبی بعث الله علیهم طالوت ملکا-فقاتل معهم فرد الله علیهم التابوت-کما قال: إِنَّ آیَهَ مُلْکِهِ أَنْ یَأْتِیَکُمُ التّٰابُوتُ-فِیهِ سَکِینَهٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ بَقِیَّهٌ مِمّٰا تَرَکَ آلُ مُوسیٰ وَ آلُ هٰارُونَ-تَحْمِلُهُ الْمَلاٰئِکَهُ ،قال:البقیه ذریه الأنبیاء.

أقول:قوله:و روی أنه أرمیا النبی،روایه معترضه فی روایه،قوله(ع)*:

فکان کما قال الله«إلخ»،أی تولی الکثیرون و لم یبق علی تسلیم حکم القتال إلا قلیل

ص :۲۹۷

منهم،و فی بعض الأخبار أن هذا القلیل کانوا ستین ألفا،روی ذلک القمی فی تفسیره عن أبیه عن الحسین بن خالد عن الرضا(ع)،و رواه العیاشی عن الباقر(ع).

و قوله:و کانت النبوه فی بیت لاوی،و الملک فی بیت یوسف،و قد قیل:إن الملک کان فی بیت یهوذا و قد اعترض علیه أن لم یکن بینهم ملک قبل طالوت و داود و سلیمان حتی یکون فی بیت یهوذا،و هذا یؤید ما ورد فی أحادیث أئمه أهل البیت أن الملک کان فی بیت یوسف فإن کون یوسف ملکا مما لا ینکر.

و قوله:قال:و البقیه ذریه الأنبیاء،وهم من الراوی،و إنما فسر(ع)بقوله:

ذریه الأنبیاء قوله:آل موسی و آل عمران،و یؤید ما ذکرناه

ما فی تفسیر العیاشی، عن الصادق(ع)*: أنه سئل عن قول الله: وَ بَقِیَّهٌ مِمّٰا تَرَکَ آلُ مُوسیٰ وَ آلُ هٰارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلاٰئِکَهُ ،فقال:ذریه الأنبیاء.

و فی الکافی،عن محمد بن یحیی،عن محمد بن أحمد،عن محمد بن خالد،و الحسین بن سعید،عن النضر بن سوید،عن یحیی الحلبی،عن هارون بن خارجه،عن أبی بصیر عن أبی جعفر(ع)فی حدیث: و قال الله: إِنَّ اللّٰهَ مُبْتَلِیکُمْ بِنَهَرٍ-فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَیْسَ مِنِّی وَ مَنْ لَمْ یَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّی -فشربوا منه إلا ثلاثمائه و ثلاثه عشر رجلا،منهم من اغترف، و منهم من لم یشرب،فلما برزوا لجالوت قال الذین اغترفوا:لا طاقه لنا الیوم بجالوت و جنوده،و قال الذین لم یغترفوا:کم من فئه قلیله غلبت فئه کثیره بإذن الله-و الله مع الصابرین.

أقول:و أما کون الباقین مع طالوت ثلاثمائه و ثلاثه عشر رجلا بعدد أهل بدر فقد کثر فیه الروایات من طرق الخاصه و العامه،و أما کون القائلین: لاٰ طٰاقَهَ لَنَا ،هم المغترفین،و کون القائلین کَمْ مِنْ فِئَهٍ «إلخ»،هم الذین لم یشربوا أصلا فیمکن استفادته من نحو الاستثناء فی الآیه علی ما بیناه:من معنی الاستثناء.

و فی الکافی،بإسناده عن أحمد بن محمد عن الحسین بن سعید عن فضاله بن أیوب عن یحیی الحلبی عن عبد الله بن سلیمان عن أبی جعفر(ع)*: فی قوله تعالی: إِنَّ آیَهَ مُلْکِهِ -إلی قوله تَحْمِلُهُ الْمَلاٰئِکَهُ -قال:کانت تحمله فی صوره البقره.

و اعلم أن الوجه فی ذکر سند هذا الحدیث مع أنه لیس من دأب الکتاب ذلک

ص :۲۹۸

لأن إسقاط الأسانید فیه إنما هو لمکان موافقه القرآن و معه لا حاجه إلی ذکر سند الحدیث،أما فیما لا یطرد فیه الموافقه و لا یتأتی التطبیق فلا بد من ذکر الإسناد، و نحن مع ذلک نختار للإیراد روایات صحیحه الإسناد أو مؤیده بالقرائن.

و فی تفسیر العیاشی،عن محمد الحلبی عن الصادق(ع)،قال*: کان داود و إخوه له أربعه،و معهم أبوهم شیخ کبیر،و تخلف داود فی غنم لأبیه،ففصل طالوت بالجنود فدعاه أبو داود و هو أصغرهم،فقال:یا بنی اذهب إلی إخوتک-بهذا الذی صنعناه لهم یتقووا به علی عدوهم-و کان رجلا قصیرا أزرق قلیل الشعر طاهر القلب،فخرج و قد تقارب القوم بعضهم من بعض-فذکر عن أبی بصیر،قال سمعته یقول:فمر داود علی حجر فقال الحجر:یا داود خذنی و اقتل بی جالوت-فإنی إنما خلقت لقتله،فأخذه فوضعه فی مخلاته التی تکون فیها حجارته-التی یرمی بها عن غنمه بمقذافه، فلما دخل العسکر سمعهم یتعظمون أمر جالوت،فقال لهم داود ما تعظمون من أمره-فوالله لئن عاینته لأقتلنه-فحدثوا بخبره حتی أدخل علی طالوت،فقال یا فتی و ما عندک من القوه؟و ما جربت من نفسک؟قال:کان الأسد یعدو علی الشاه من غنمی-فأدرکه فآخذ برأسه فأفک لحییه منها فآخذها من فیه-قال:فقال:ادع لی بدرع سابغه-فأتی بدرع فقذفها فی عنقه-فتملأ منها حتی راع طالوت و من حضره من بنی إسرائیل،فقال طالوت:

و الله لعسی الله أن یقتله به،قال:فلما أن أصبحوا و رجعوا إلی طالوت و التقی الناس قال داود:أرونی جالوت-فلما رآه أخذ الحجر فجعله فی مقذافه-فرماه فصک به بین عینیه فدمغه و نکس عن دابته،و قال الناس:قتل داود جالوت،و ملکه الناس حتی لم یکن یسمع لطالوت ذکر،و اجتمعت بنو إسرائیل علی داود،و أنزل الله علیه الزبور،و علمه صنعه الحدید فلینه له،و أمر الجبال و الطیر یسبحن معه،قال:و لم یعط أحد مثل صوته،فأقام داود فی بنی إسرائیل مستخفیا،و أعطی قوه فی عباده.

أقول:المقذاف المقلاع الذی یکون للرعاه یرمون به الأحجار،و قد اتفقت ألسنه الأخبار من طرق الفریقین أن داود قتل جالوت بالحجر.

فی المجمع،قال*: إن السکینه التی کانت فیه ریح هفافه من الجنه-لها وجه کوجه الإنسان:عن علی(ع).

ص :۲۹۹

أقول:و روی هذا المعنی فی الدر المنثور،عن سفیان بن عیینه و ابن جریر من طریق سلمه بن کهیل عن علی(ع)و کذا عن عبد الرزاق و أبی عبید و عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الحاکم،و صححه و ابن عساکر و البیهقی فی الدلائل، من طریق أبی الأحوص عن علی(ع)مثله.

و فی تفسیر القمی،عن أبیه عن علی بن الحسین بن خالد عن الرضا(ع)*:

السکینه ریح من الجنه لها وجه کوجه الإنسان.

أقول:و روی هذا المعنی أیضا الصدوق فی المعانی،و العیاشی فی تفسیره عن الرضا(ع)،و هذه الأخبار الوارده فی معنی السکینه و إن کانت آحادا إلا أنها قابله التوجیه و التقریب إلی معنی الآیه،فإن المراد بها علی تقدیر صحتها:أن السکینه مرتبه من مراتب النفس فی الکمال توجب سکون النفس و طمأنینتها إلی أمر الله، و أمثال هذه التعبیرات المشتمله علی التمثیل کثیره فی کلام الأئمه،فینطبق حینئذ علی روح الإیمان،و قد عرفت فی البیان السابق أن السکینه منطبقه علی روح الإیمان.

و علی هذا المعنی ینبغی أن یحمل

ما فی المعانی،عن أبی الحسن(ع)*: فی السکینه، قال(ع)*:روح الله یتکلم،کانوا إذا اختلفوا فی شیء کلمهم و أخبرهم ،الحدیث فإنما هو روح الإیمان یهدی المؤمن إلی الحق المختلف فیه.

(بحث علمی و اجتماعی) [بحث فی تنازع البقاء،و الانتخاب الطبیعی.]

ذکر علماء الطبیعه أن التجارب العلمی ینتج أن هذه الموجودات الطبیعیه المجبوله علی حفظ وجودها و بقائها،و الفعاله بقواها المقتضیه لما یناسبها من الأفعال ینازع بعضها البعض فی البقاء،و حیث کانت هذه المنازعه من جهه بسط التأثیر فی الغیر و التأثر المتقابل من الغیر و بالعکس کانت الغلبه للأقوی منهما و الأکمل وجودا،و یستنتج من ذلک أن الطبیعه لا تزال تنتخب من بین الأفراد من نوع أو نوعین أکملها و أمثلها فیتوحد للبقاء، و یفنی سائر الأفراد و ینقرض تدریجا،فهناک قاعدتان طبیعیتان:إحداهما:تنازع البقاء،و الثانیه:الانتخاب الطبیعی و بقاء الأمثل.

ص :۳۰۰

و حیث کان الاجتماع متکئا فی وجوده علی الطبیعه جری فیه أیضا نظیر القانونین:

أعنی:قانونی تنازع البقاء،و الانتخاب و بقاء الأمثل.

فالاجتماع الکامل و هو الاجتماع المبنی علی أساس الاتحاد الکامل المحکم المرعی فیه حقوق الأفراد:الفردیه و الاجتماعیه أحق بالبقاء،و غیره أحق بالفناء و الانقراض، و التجارب قاض ببقاء الأمم الحیه المراقبه لوظائفها الاجتماعیه المحافظه علی سلوک صراطها الاجتماعی،و انقراض الأمم بتفرق القلوب،و فشو النفاق و شیوع الظلم و الفساد و إتراف الکبراء و انهدام بنیان الجد فیهم،و الاجتماع یحاکی فی ذلک الطبیعه کما ذکر.

فالبحث فی الآثار الأرضیه یوصلنا إلی وجود أنواع من الحیوان فی العهود الأولیه الأرضیه هی الیوم من الحیوانات المنقرضه الأنواع کالحیوان المسمی برونتوساروس أو التی لم یبق من أنواعها إلا أنموذجات یسیره کالتمساح و الضفدع و لم یعمل فی إفنائها و انقراضها إلا تنازع البقاء،و الانتخاب الطبیعی و بقاء الأمثل،و کذلک الأنواع الموجوده الیوم لا تزال تتغیر تحت عوامل التنازع و الانتخاب،و لا یصلح منها للبقاء إلا الأمثل و الأقوی وجودا،ثم یجره حکم الوراثه إلی استمرار الوجود و بقاء النوع،و علی هذه الوتیره کانت الأنواع و التراکیب الموجوده فی أصل تکونها فإنما هی أجزاء الماده المنبثه فی الجو حدثت بتراکمها و تجمعها الکرات و الأنواع الحادثه فیها،فما کان منها صالحا للبقاء بقی ثم توارث الوجود،و ما کان منها غیر صالح لذلک لمنازعه ما هو أقوی منه معه فسد و انقرض،فهذا ما ذکره علماء الطبیعه و الاجتماع…

و قد ناقضه المتأخرون بکثیر من الأنواع الضعیفه الوجود الباقیه بین الأنواع حتی الیوم،و بکثیر من أصناف الأنواع النباتیه و الحیوانیه،فإن وقوع التربیه بتأهیل کثیر من أنواع النبات و الحیوان و إخراجها من البریه و الوحشیه،و سیرها بالتربیه إلی جوده الجنس و کمال النوع مع بقاء البری و الوحشی منها علی الرداءه،و سیرهما إلی الضعف یوما فیوما،و استقرار التوارث فیها علی تلک الصفه،کل ذلک یقضی بعدم اطراد القاعدتین أعنی تنازع البقاء و الانتخاب الطبیعی.

و لذلک علل بعضهم هذه الصفه الموجوده بین الطبیعیات بفرضیه أخری،و هی تبعیه المحیط فالمحیط الموجود و هو مجموع العوامل الطبیعیه تحت شرائط خاصه زمانیه

ص :۳۰۱

و مکانیه یستدعی تبعیه الموجود فی جهات وجوده له،و کذلک الطبیعه الموجوده فی الفرد توجب تطبیق وجوده بالخصوصیات الموجوده فی محیط حیاته،و لذلک کانت لکل نوع من الأنواع التی تعیش فی البر أو البحر أو فی مختلف المناطق الأرضیه القطبیه أو الإستوائیه و غیر ذلک،من الأعضاء و الأدوات و القوی ما یناسب منطقه حیاته و عیشته،فمحیط الحیاه هو الذی یوجب البقاء عند انطباق وجود الموجود بمقتضیاته و الزوال و الفناء عند عدم انطباقه بمقتضیاته،فالقاعدتان ینبغی أن تنتزعا من هذا القانون أعنی:أن الأصل فی قانونی تنازع البقاء و الانتخاب الطبیعی هو تبعیه المحیط،ففیما لا اطراد للقاعدتین لا محیط مؤثر یوجب التأثیر،و لکن لقاعده تبعیه المحیط من النقض فی اطرادها نظیر ما للقاعدتین،و قد فصلوها فی مظانها.

و لو کان تبعیه المحیط تامه فی تأثیرها و مطرده فی حکمها کان من الواجب أن لا یوجد نوع أو فرد غیر تابع،و لا أن یتغیر محیط فی نفسه کما أن القاعدتین لو کانتا تامتین مطردتین فی حکمهما وجب أن لا یبقی شیء من الموجودات الضعیفه الوجود مع القویه منها و لا أن یجری حکم التوارث فی الأصناف الردیه من النبات و الحیوان.

فالحق کما ربما اعترفت به الأبحاث العلمیه أن هذه القواعد علی ما فیها من الصحه فی الجمله غیر مطرده.

و النظر الفلسفی الکلی فی هذا الباب:أن أمر حدوث الحوادث المادیه سواء کان من حیث أصل وجودها أو التبدلات و التغیرات الحادثه فی أطراف وجودها یدور مدار قانون العلیه و المعلولیه،فکل موجود من الموجودات المادیه بما لها من الصوره الفعاله لنفع وجوده یوجه أثره إلی غیره لیوجد فیه صوره تناسب صوره نفسه،و هذه حقیقه لا محیص عن الاعتراف بها عند التأمل فی حال الموجودات بعضها مع بعض، و یستوجب ذلک أن ینقص کل من کل لنفع وجود نفسه فیضم ما نقصه إلی وجود نفسه بنحو،و لازم ذلک أن یکون کل موجود فعالا لإبقاء وجوده و حیاته،و علی هذا صح أن یقال:إن بین الموجودات تنازعا فی البقاء،و کذلک لازم التأثیر العلی أن یتصرف الأقوی فی الأضعف بإفنائه لنفع نفسه أو بتغییره بنحو ینتفع به لنفسه،و بذلک یمکن أن یوجه القانونان أعنی:الانتخاب الطبیعی و تبعیه المحیط،فإن النوع لما کان تحت

ص :۳۰۲

تأثیر العوامل المضاده فإنما یمکنه أن یقاومها إذا کان قوی الوجود قادرا علی الدفاع عن نفسه،و کذلک الحال فی أفراد نوع واحد،إنما یصلح للبقاء منها ما قوی وجوده قبال المنافیات و الأضداد التی تتوجه إلیه،و هذا هو الانتخاب الطبیعی و بقاء الأمثل، و کذا إذا اجتمعت عده کثیره من العوامل ثم اتحدت أکثرها أو تقاربت من حیث العمل فلا بد أن یتأثر منها الموجود الذی توسط بینها الأثر الذی یناسب عملها،و هذا هو تبعیه المحیط.

و مما یجب أن یعلم:أن أمثال هذه النوامیس أعنی:تبعیه المحیط و غیرها إنما یؤثر فیما صح أن یؤثر،فی عوارض وجود الشیء و لواحقه،و أما نفس الذات بأن یصیر نوعا آخر فلا،لکن القوم حیث کانوا لا یقولون بوجود الذات الجوهری بل یبنون البحث علی أن کل موجود مجموع من العوارض المجتمعه الطارئه علی الماده،و بذلک یمتاز نوع من نوع،و بالحقیقه لا نوع جوهری یباین نوعا جوهریا آخر،بل جمیع الأنواع تتحلل إلی الماده الواحده نوعا المختلفه بحسب التراکیب المتنوعه،و من هنا تراهم یحکمون بتبدل الأنواع و بتبعیه المحیط أو تأثیر سائر العوامل الطبیعیه و لا یبالون بتبدل الذات فیها،و للبحث ذیل ممتد سیمر بک إن شاء الله تفصیل القول فیه.

و نرجع إلی أول الکلام فنقول:ذکر بعض المفسرین:أن قوله تعالی، وَ لَوْ لاٰ دَفْعُ اللّٰهِ النّٰاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَ لٰکِنَّ اللّٰهَ ذُو فَضْلٍ عَلَی الْعٰالَمِینَ الآیه إشاره إلی قانونی تنازع البقاء و الانتخاب الطبیعی.

قال:و یقرر ذلک قوله تعالی: «أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقٰاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَ إِنَّ اللّٰهَ عَلیٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِیرٌ الَّذِینَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیٰارِهِمْ بِغَیْرِ حَقٍّ إِلاّٰ أَنْ یَقُولُوا رَبُّنَا اللّٰهُ وَ لَوْ لاٰ دَفْعُ اللّٰهِ النّٰاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوٰامِعُ وَ بِیَعٌ وَ صَلَوٰاتٌ وَ مَسٰاجِدُ یُذْکَرُ فِیهَا اسْمُ اللّٰهِ کَثِیراً وَ لَیَنْصُرَنَّ اللّٰهُ مَنْ یَنْصُرُهُ إِنَّ اللّٰهَ لَقَوِیٌّ عَزِیزٌ الَّذِینَ إِنْ مَکَّنّٰاهُمْ فِی الْأَرْضِ أَقٰامُوا الصَّلاٰهَ وَ آتَوُا الزَّکٰاهَ وَ أَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَ نَهَوْا عَنِ الْمُنْکَرِ وَ لِلّٰهِ عٰاقِبَهُ الْأُمُورِ» :الحج-۴۱ فهذا إرشاد إلی تنازع البقاء و الدفاع عن الحق،و أنه ینتهی ببقاء الأمثل و حفظ الأفضل.

و مما یدل علی هذه القاعده من القرآن المجید قوله تعالی: «أَنْزَلَ مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً فَسٰالَتْ أَوْدِیَهٌ بِقَدَرِهٰا فَاحْتَمَلَ السَّیْلُ زَبَداً رٰابِیاً وَ مِمّٰا یُوقِدُونَ عَلَیْهِ فِی النّٰارِ ابْتِغٰاءَ حِلْیَهٍ

ص :۳۰۳

أَوْ مَتٰاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ کَذٰلِکَ یَضْرِبُ اللّٰهُ الْحَقَّ وَ الْبٰاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَیَذْهَبُ جُفٰاءً وَ أَمّٰا مٰا یَنْفَعُ النّٰاسَ فَیَمْکُثُ فِی الْأَرْضِ کَذٰلِکَ یَضْرِبُ اللّٰهُ الْأَمْثٰالَ:» الرعد-۱۷ فهو یفید أن سیول الحوادث و میزان التنازع تقذف زبد الباطل الضار فی الاجتماع و تدفعه و تبقی إبلیز (۱)الحق النافع الذی ینمو فیه العمران،و إبریز المصلحه التی یتحلی به الإنسان، انتهی.

أقول:أما إن قاعده تنازع البقاء و کذا قاعده الانتخاب الطبیعی(بالمعنی الذی مر بیانه)حق فی الجمله،و أن القرآن یعتنی بهما فلا کلام فیه،لکن هذین الصنفین الذین أوردهما من الآیات غیر مسوقین لبیان شیء من القاعدتین،فإن الصنف الأول من الآیات مسوق لبیان أن الله سبحانه غیر مغلوب فی إرادته،و أن الحق و هو الذی یرتضیه الله من المعارف الدینیه غیر مغلوب،و أن حامله إذا حمله علی الحق و الصدق لم یکن مغلوبا البته،و علی ذلک یدل قوله تعالی أولا: بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَ إِنَّ اللّٰهَ عَلیٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِیرٌ ،و قوله تعالی ثانیا: اَلَّذِینَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیٰارِهِمْ بِغَیْرِ حَقٍّ إِلاّٰ أَنْ یَقُولُوا رَبُّنَا اللّٰهُ ، فإن الجملتین فی مقام بیان أن المؤمنین سیغلبون أعداءهم لا لمکان التنازع و بقاء الأمثل الأقوی،فإن الأمثل و الأقوی عند الطبیعه هو الفرد القوی فی تجهیزه الطبیعی دون القوی من حیث الحق و الأمثل بحسب المعنی،بل سیغلبون لأنهم مظلومون ظلموا علی قول الحق و الله سبحانه حق و ینصر الحق فی نفسه،بمعنی أن الباطل لا یقدر علی أن یدحض حجه الحق إذا تقابلا،و ینصر حامل الحق إذا کان صادقا فی حمله کما ذکره الله بقوله: وَ لَیَنْصُرَنَّ اللّٰهُ مَنْ یَنْصُرُهُ إِنَّ اللّٰهَ لَقَوِیٌّ عَزِیزٌ الَّذِینَ إِنْ مَکَّنّٰاهُمْ فِی الْأَرْضِ أَقٰامُوا الصَّلاٰهَ «إلخ»،أی هم صادقون فی قولهم الحق و حملهم إیاه ثم ختم الکلام بقوله تعالی:و لله عاقبه الأمور،یشیر به إلی عده آیات تفید أن الکون یسیر فی طریق کماله إلی الحق و الصدق و السعاده الحقیقیه،و لا ریب أیضا فی دلاله القرآن علی أن الغلبه لله و لجنده البته کما یدل علیه قوله: «کَتَبَ اللّٰهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَ رُسُلِی» :المجادله-۲۱ و قوله تعالی: «وَ لَقَدْ سَبَقَتْ کَلِمَتُنٰا لِعِبٰادِنَا الْمُرْسَلِینَ إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ وَ إِنَّ جُنْدَنٰا لَهُمُ

ص :۳۰۴

۱- ۱) الإبلیز: الطین الذی یأتی به النیل فی أیام الطغیان،و الإبریز الذهب الخالص المصفی و هما کلمتان معرفتان أصلهما آبلیز أو آب لیس، و آب ریز

الْغٰالِبُونَ:» الصافات-۱۷۳،و قوله تعالی: «وَ اللّٰهُ غٰالِبٌ عَلیٰ أَمْرِهِ» :یوسف-۲۱٫

و کذا الآیه الثانیه التی أوردها أعنی قوله تعالی: أَنْزَلَ مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً فَسٰالَتْ أَوْدِیَهٌ بِقَدَرِهٰا «إلخ»،مسوقه لبیان بقاء الحق و زهوق الباطل سواء کان علی نحو التنازع کما فی الحق و الباطل الذین هما معا من سنخ المادیات و البقاء بینهما بنحو التنازع، أو لم یکن علی نحو التنازع و المضاده کما فی الحق و الباطل الذین هما بین المادیات و المعنویات فإن المعنی،و نعنی به الموجود المجرد عن الماده،مقدم علی الماده غیر مغلوب فی حال أصلا،فالتقدم و البقاء للمعنی علی الصوره من غیر تنازع،و کما فی الحق و الباطل الذین هما معا من سنخ المعنویات و المجردات،و قد قال تعالی: «وَ عَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَیِّ الْقَیُّومِ» :طه-۱۱۱ و قال تعالی: «لَهُ مٰا فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ کُلٌّ لَهُ قٰانِتُونَ:» البقره-۱۱۶ و قال تعالی: «وَ أَنَّ إِلیٰ رَبِّکَ الْمُنْتَهیٰ:» النجم-۴۲،فهو تعالی،غالب علی کل شیء، و هو الواحد القهار.

و أما الآیه التی نحن فیها أعنی قوله تعالی: وَ لَوْ لاٰ دَفْعُ اللّٰهِ النّٰاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ الآیه،فقد عرفت أنها فی مقام الإشاره إلی حقیقه یتکی علیه الاجتماع الإنسانی الذی به عماره الأرض،و باختلاله یختل العمران و تفسد الأرض،و هی غریزه الاستخدام الذی جبل علیه الإنسان،و تأدیتها إلی التصالح فی المنافع أعنی التمدن و الاجتماع التعاونی،و هذا المعنی و إن کان بعض أعراقه و أصوله التنازع فی البقاء و الانتخاب الطبیعی، لکنه مع ذلک هو السبب القریب الذی یقوم علیه عماره الأرض و مصونیتها عن الفساد،فینبغی أن تحمل الآیه التی ترید إعطاء السبب فی عدم طروق الفساد علی الأرض علیه لا علی ما ذکر من القاعدتین.

و بعباره أخری واضحه:القاعدتان و هما التنازع فی البقاء و الانتخاب الطبیعی توجبان انحلال الکثره و عودتها إلی الواحده فإن کلا من المتنازعین یرید بالنزاع إفناء الآخر و ضم ما له من الوجود و مزایاه إلی نفسه،و الطبیعه بالانتخاب ترید أن یکون الواحد الذی هو الباقی منهما أقواهما و أمثلهما فنتیجه جریان القاعدتین فساد الکثره و بطلانها و تبدلها إلی واحد أمثل،و هذا أمر ینافی الاجتماع و التعاون و الاشتراک فی الحیاه الذی یطلبه الإنسان بفطرته و یهتدی إلیه بغریزته و به عماره الأرض بهذا النوع، لا إفناء قوم منه قوما،و أکل بعضهم بعضا،و الدفع الذی تعمر به الأرض و یصان

ص :۳۰۵

عن الفساد هو الدفع الذی یدعو إلی الاجتماع و الاتحاد المستقر علی الکثره و الجماعه دون الدفع الذی یدعو إلی إبطال الاجتماع و إیجاد الوحده المفنیه للکثره،فالقتال سبب لعماره الأرض و عدم فسادها من حیث إنه یحیا به حقوق اجتماعیه حیویه لقوم مستهلکین مستذلین لا من حیث یتشتت به الجمع و یهلک به العین و یمحی به الأثر فافهم.

(بحث فی التاریخ و ما یعتنی به القرآن منه)

التاریخ النقلی و نعنی به ضبط الحوادث الکلیه و الجزئیه بالنقل و الحدیث مما لم یزل الإنسان من أقدم عهود حیاته و أزمان وجوده فی الأرض مهتما به،ففی کل عصر من الأعصار علی ما نعلمه عده من حفظته أو کتابه و المؤلفین فیه،و آخرون یعتورون ما ضبطه أولئک و یأخذون ما أتحفوهم به،و الإنسان ینتفع به فی جهات شتی من حیاته کالاجتماع و الاعتبار و القص و الحدیث و التفکه و أمور أخری سیاسیه أو اقتصادیه أو صناعیه و غیر ذلک.

و أنه علی شرافته و کثره منافعه لم یزل و لا یزال یعمل فیه عاملان بالفساد یوجبان انحرافه عن صحه الطبع و صدق البیان إلی الباطل و الکذب:

أحدهما:أنه لا یزال فی کل عصر محکوما للحکومه الحاضره التی بیدها القوه و القدره یمیل إلی إظهار ما ینفعها و یغمض عما یضرها و یفسد الأمر علیها،و لیس ذلک إلا ما لا نشک فیه أن الحکومات المقتدره فی کل عصر تهتم بإفشاء ما تنتفع به من الحقائق و ستر ما تستضر به أو تلبیسها بلباس تنتفع به أو تصویر الباطل و الکذب بصوره الحق و الصدق،فإن الفرد من الإنسان و المجتمع منه مفطوران علی جلب النفع و دفع الضرر بأی نحو أمکن،و هذا أمر لا یشک فیه من له أدنی شعور یشعر به الأوضاع العامه الحاضره فی زمان حیاته و یتأمل به فی تاریخ الأمم الماضیه و البعیده.

و ثانیهما:أن المتحملین للأخبار و الناقلین لها و المؤلفین فیها جمیعهم لا یخلون من إعمال الإحساسات الباطنیه و العصبیات القومیه فیما یتحملون منها أو یقضون فیها، فإن جمله الأخبار فی الماضین،و الحکومه فی أعصارهم حکومه الدین،کانوا منتحلین بنحله و متدینین کل بدین،و کانت الإحساسات المذهبیه فیهم قویه و العصبیات القومیه

ص :۳۰۶

شدیده فلا محاله کانت تداخل الأخبار التاریخیه من حیث اشتمالها علی أحکام و أقضیه کما أن العصبیه المادیه و الإحساسات القویه الیوم للحریه علی الدین و للهوی علی العقل یوجب مداخلات من أهل الأخبار الیوم نظیر مداخلات القدماء فیما ضبطوه أو نقلوه، و من هنا أنک لا تری أهل دین و نحله فیما ألف أو جمع من الأخبار أودع شیئا یخالف مذهبه فما ضبطه أهل کل مذهب موافق لأصول مذهبه،و کذا الأمر فی النقل الیوم لا تری کلمه تاریخیه عملته أیدیهم إلا و فیه بعض التأیید للمذهب المادی.

علی أن هاهنا عوامل أخری تستدعی فساد التاریخ،و هو فقدان وسائل الضبط و الأخذ و التحمل و النقل و التألیف و الحفظ عن التغیر و الفقدان سابقا و هذه النقیصه و إن ارتفعت الیوم بتقارب البلاد و تراکم وسائل الاتصال و سهوله نقل الأخبار و الانتقال و التحول لکن عمت البلیه من جهه أخری و هی:أن السیاسه داخلت جمیع شئون الإنسان فی حیاته،فالدنیا الیوم تدور مدار السیاسه الفنیه،و بحسب تحولها تتحول الأخبار من حال إلی حال،و هذا مما یوجب سوء الظن بالتاریخ حتی کاد أن یورده مورد السقوط،و وجود هذه النواقص أو النواقض فی التاریخ النقلی هو السبب أو عمده السبب فی إعراض العلماء الیوم عنه إلی تأسیس القضایا التاریخیه علی أساس الآثار الأرضیه، و هذا و إن سلمت عن بعض الإشکالات المذکوره کالأول مثلا،لکنها غیر خالیه عن الباقی،و عمدته مداخله المؤرخ بما عنده من الإحساس و العصبیه فی الأقضیه،و تصرف السیاسه فیها إفشاء و کتمانا و تغییرا و تبدیلا،فهذا حال التاریخ و ما معه من جهات الفساد الذی لا یقبل الإصلاح أبدا.

و من هنا یظهر:أن القرآن الشریف لا یعارض فی قصصه بالتاریخ إذا خالفه، فإنه وحی إلهی منزه عن الخطإ مبرأ عن الکذب،فلا یعارضه من التاریخ ما لا مؤمن له یؤمنه من الکذب و الخطإ،فأغلب القصص القرآنیه(کنفس هذه القصه قصه طالوت) یخالف ما یوجد فی کتب العهدین،و لا ضیر فیه فإن کتب العهدین لا تزید علی التواریخ المعموله التی قد علمت کیفیه تلاعب الأیدی فیها و بها،علی أن مؤلف هذه القصه و هی قصه صموئیل و شارل بلسان العهدین،غیر معلوم الشخص أصلا،و کیف کان فلا نبالی بمخالفه القرآن لما یوجد منافیا له فی التواریخ و خاصه فی کتب العهدین،فالقرآن هو الکلام الحق من الحق عز اسمه.

ص :۳۰۷

علی أن القرآن لیس بکتاب تاریخ و لا أنه یرید فی قصصه بیان التاریخ علی حد ما یرومه کتاب التاریخ،و إنما هو کلام إلهی مفرغ فی قالب الوحی یهدی به الله من اتبع رضوانه سبل السلام،و لذلک لا تراه یقص قصه بتمام أطرافها و جهات وقوعها،و إنما یأخذ من القصه نکات متفرقه یوجب الإمعان و التأمل فیها حصول الغایه من عبره أو حکمه أو موعظه أو غیرها.کما هو مشهود فی هذه القصه قصه طالوت و جالوت حیث یقول تعالی: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الْمَلَإِ مِنْ بَنِی إِسْرٰائِیلَ ،ثم یقول: وَ قٰالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ اللّٰهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طٰالُوتَ مَلِکاً «إلخ»،ثم یقول: وَ قٰالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ:إِنَّ آیَهَ مُلْکِهِ ،ثم یقول: فَلَمّٰا فَصَلَ طٰالُوتُ «إلخ»،ثم یقول وَ لَمّٰا بَرَزُوا لِجٰالُوتَ ،و من المعلوم أن اتصال هذه الجمل بعضها إلی بعض فی تمام الکلام یحتاج إلی قصه طویله،و قد نبهناک بمثله فیما مر من قصه البقره،و هو مطرد فی جمیع القصص المقتصه فی القرآن،لا یختص بالذکر منها إلا مواضع الحاجه فیها:من عبره و موعظه و حکمه أو سنه إلهیه فی الأیام الخالیه و الأمم الدارجه،قال تعالی: «لَقَدْ کٰانَ فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَهٌ لِأُولِی الْأَلْبٰابِ» :یوسف-۱۱۱، و قال تعالی: «یُرِیدُ اللّٰهُ لِیُبَیِّنَ لَکُمْ وَ یَهْدِیَکُمْ سُنَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ:» ، النساء-۲۶ و قال تعالی: «قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِکُمْ سُنَنٌ فَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَانْظُروا کَیْفَ کٰانَ عٰاقِبَهُ الْمُکَذِّبِینَ هٰذٰا بَیٰانٌ لِلنّٰاسِ وَ هُدیً وَ مَوْعِظَهٌ لِلْمُتَّقِینَ:» آل عمران-۱۳۸ إلی غیر ذلک من الآیات.

بازدیدها: 2

برچسب ها

این مطلب بدون برچسب می باشد.

پاسخ دادن

ایمیل شما منتشر نمی شود. فیلدهای ضروری را کامل کنید. *

*

New Page 1