۞ امام علی (ع) می فرماید:
امام صادق عليه السلام فرمود: مسلمان برادر مسلمان اسـت بـه او ظلم نمى كند و وی را خوار نمى سازد و غیبت وی را نمى كند و وی را فریب نمى دهد و محروم نمى كند. ‌وسائل الشيعه 8: 597 ‌

  • شناسه : 4491
  • 25 آوریل 2022 - 17:20
  • 117 بازدید
  • ارسال توسط :
  • نویسنده : تفسیر رضوان
  • منبع : حوزه علمیه اصفهان
المیزان عربی سوره آل عمران آیه ۱ تا۹ جلد۳
المیزان عربی سوره آل عمران آیه 1 تا9 ج3

المیزان عربی سوره آل عمران آیه ۱ تا۹ جلد۳

 (۳)سوره آل عمران مدنیه و هی مائتا آیه(۲۰۰) [سوره آل عمران (۳): الآیات ۱ الی ۶] اشاره بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِ الم (۱) اَللّٰهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ اَلْحَیُّ اَلْقَیُّومُ (۲) نَزَّلَ عَلَیْکَ اَلْکِتٰابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمٰا بَیْنَ یَدَیْهِ وَ أَنْزَلَ اَلتَّوْرٰاهَ وَ اَلْإِنْجِیلَ (۳) مِنْ قَبْلُ هُدیً لِلنّٰاسِ وَ أَنْزَلَ اَلْفُرْقٰانَ إِنَّ اَلَّذِینَ کَفَرُوا […]

 (۳)سوره آل عمران مدنیه و هی مائتا آیه(۲۰۰)

[سوره آل عمران (۳): الآیات ۱ الی ۶]

اشاره

بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِ

الم (۱) اَللّٰهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ اَلْحَیُّ اَلْقَیُّومُ (۲) نَزَّلَ عَلَیْکَ اَلْکِتٰابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمٰا بَیْنَ یَدَیْهِ وَ أَنْزَلَ اَلتَّوْرٰاهَ وَ اَلْإِنْجِیلَ (۳) مِنْ قَبْلُ هُدیً لِلنّٰاسِ وَ أَنْزَلَ اَلْفُرْقٰانَ إِنَّ اَلَّذِینَ کَفَرُوا بِآیٰاتِ اَللّٰهِ لَهُمْ عَذٰابٌ شَدِیدٌ وَ اَللّٰهُ عَزِیزٌ ذُو اِنْتِقٰامٍ (۴) إِنَّ اَللّٰهَ لاٰ یَخْفیٰ عَلَیْهِ شَیْءٌ فِی اَلْأَرْضِ وَ لاٰ فِی اَلسَّمٰاءِ (۵) هُوَ اَلَّذِی یُصَوِّرُکُمْ فِی اَلْأَرْحٰامِ کَیْفَ یَشٰاءُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ اَلْعَزِیزُ اَلْحَکِیمُ (۶)

بیان

غرض السوره دعوه المؤمنین إلی توحید الکلمه فی الدین،و الصبر و الثبات فی حمایه حماه بتنبیههم بما هم علیه من دقه الموقف لمواجهتهم أعداء کالیهود و النصاری و المشرکین و قد جمعوا جمعهم و عزموا عزمهم علی إطفاء نور الله تعالی بأیدیهم و بأفواههم.

و یشبه أن تکون هذه السوره نازله دفعه واحده فإن آیاتها و هی مائتا آیه- ظاهره الاتساق و الانتظام من أولها إلی آخرها،متناسبه آیاتها،مرتبطه أغراضها.

و لذلک کان مما یترجح فی النظر أن تکون السوره إنما نزلت علی رسول الله ص و قد استقر له الأمر بعض الاستقرار و لما یتم استقراره،فإن فیها ذکر غزوه أحد،و فیها ذکر المباهله مع نصاری نجران و ذکرا من أمر الیهود،و حثا علی

ص :۵

المشرکین،و دعوه إلی الصبر و المصابره و المرابطه،و جمیع ذلک یؤید أن السوره نزلت أیام کان المسلمون مبتلین بالدفاع عن حمی الدین بعامه قواهم و جمیع أرکانهم، فمن جانب کانوا یقاومون الفشل و الفتور اللذین یدبان فی داخل جماعتهم بفتنه الیهود و النصاری،و یحاجونهم و یجاوبونهم،و من جانب کانوا یقاتلون المشرکین،و یعیشون فی حال الحرب و انسلاب الأمن،فقد کان الإسلام فی هذه الأیام قد انتشر صیته فثارت الدنیا علیه من الیهود و النصاری و مشرکی العرب، و وراء ذلک الروم و العجم و غیرهم.

و الله سبحانه یذکر المؤمنین فی هذه السوره من حقائق دینه الذی هداهم به ما یطیب به نفوسهم،و یزول به رین الشبهات و الوساوس الشیطانیه و تسویلات أهل الکتاب عن قلوبهم،و یبین لهم:أن الله سبحانه لم یغفل عن تدبیر ملکه،و لم یعجزه خلقه،و إنما اختار دینه و هدی جمعا من عباده إلیه علی طریقه العاده الجاریه،و السنه الدائمه،و هی سنه العلل و الأسباب،فالمؤمن و الکافر جاریان علی سنه الأسباب،فیوم للکافر و یوم للمؤمن،فالدار دار الامتحان،و الیوم یوم العمل،و الجزاء غدا.

قوله تعالی اَللّٰهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ ،قد مر الکلام فیه فی تفسیر آیه الکرسی،و تحصل من هناک أن المراد به بیان قیامه تعالی أتم القیام علی أمر الإیجاد و التدبیر،فنظام الموجودات بأعیانها و آثارها تحت قیمومه الله لا مجرد قیمومه التأثیر کالقیمومه فی الأسباب الطبیعیه الفاقده للشعور بل قیمومه حیاه تستلزم العلم و القدره، فالعلم الإلهی نافذ فیها لا یخفی علیه شیء منها و القدره مهیمنه علیها لا یقع منها إلا ما شاء وقوعه و أذن فیه،و لذلک عقبه بقوله بعد آیتین: إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یَخْفیٰ عَلَیْهِ شَیْءٌ فِی الْأَرْضِ وَ لاٰ فِی السَّمٰاءِ هُوَ الَّذِی یُصَوِّرُکُمْ فِی الْأَرْحٰامِ کَیْفَ یَشٰاءُ .

و لما کانت هذه الآیات الست فی أول السوره علی طریق براعه الاستهلال مشتمله علی إجمال ما تحتویه السوره من التفصیل-و قد مر ذکر غرض السوره-کانت هذه الآیه بمنزله تصدیر الکلام بالبیان الکلی الذی یستنتج به الغرض،کما أن الآیتین الأخیرتین أعنی قوله: إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یَخْفیٰ عَلَیْهِ «إلخ»بمنزله التعلیل بعد البیان،و علی هذا فالکلام التی یتم به أمر براعه الاستهلال هما الآیتان المتوسطتان أعنی قوله: نَزَّلَ عَلَیْکَ الْکِتٰابَ إلی قوله عَزِیزٌ ذُو انْتِقٰامٍ. و علی هذا فیعود المعنی إلی أنه یجب علی المؤمنین أن یتذکروا أن الله الذی آمنوا به واحد فی ألوهیته قائم علی الخلق و التدبیر قیام حیاه،لا

ص :۶

یغلب فی ملکه و لا یکون إلا ما شاء و أذن فیه فإنهم إذا تذکروا ذلک علموا أنه هو المنزل للکتاب الهادی إلی الحق،و الفرقان الممیز بین الحق و الباطل،و أنه إنما جری فی ذلک علی ما أجری علیه عالم الأسباب،و ظرف الاختیار،فمن آمن فله أجره،و من کفر فإن الله سیجزیه لأنه عزیز ذو انتقام،و ذلک أنه الله الذی لا إله غیره حتی یحکم فی هذه الجهات،و لا یخفی علیه أمرهم،و لا یخرج عن إرادته و مشیئته فعالهم و کفرهم.

قوله تعالی: نَزَّلَ عَلَیْکَ الْکِتٰابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمٰا بَیْنَ یَدَیْهِ، قد مر أن التنزیل یدل علی التدریج کما أن الإنزال یدل علی الدفعه.

و ربما ینقض ذلک بقول: «لَوْ لاٰ نُزِّلَ عَلَیْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَهً وٰاحِدَهً» :الفرقان-۳۲، و بقوله تعالی: «أَنْ یُنَزِّلَ عَلَیْنٰا مٰائِدَهً» :المائده-۱۱۲، و قوله تعالی: «لَوْ لاٰ نُزِّلَ عَلَیْهِ آیَهٌ» :الأنعام-۳۷،و قوله تعالی: «قُلْ إِنَّ اللّٰهَ قٰادِرٌ عَلیٰ أَنْ یُنَزِّلَ آیَهً» :الأنعام -۳۷،و لذلک ذکر بعض المفسرین:أن الأولی أن یقال:إن معنی نَزَّلَ عَلَیْکَ الْکِتٰابَ :أنزله إنزالا بعد إنزال دفعا للنقض.

و الجواب:أن المراد بالتدریج فی النزول لیس هو تخلل زمان معتد به بین نزول کل جزء من أجزاء الشیء و بین جزئه الآخر بل الأشیاء المرکبه التی توجد بوجود أجزائها لوجودها نسبه إلی مجموع الأجزاء و بذلک یصیر الشیء أمرا واحدا غیر منقسم، و التعبیر عنه من هذه الجهه بالنزول کقوله تعالی: «أَنْزَلَ مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً» :الرعد-۱۷ و هو الغیث.و نسبته من حیث وجوده بوجود أجزائه واحدا بعد واحد سواء تخلل بینهما زمان معتد به أو لم یتخلل و هو التدریج،و التعبیر عنه بالتنزیل کقوله تعالی:

«وَ هُوَ الَّذِی یُنَزِّلُ الْغَیْثَ» :الشوری-۲۸٫

و من هنا یظهر:أن الآیات المذکوره للنقض غیر ناقضه-فإن المراد بقوله لَوْ لاٰ نُزِّلَ عَلَیْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَهً وٰاحِدَهً الآیه:أن ینزل علیه القرآن آیه بعد آیه فی زمان متصل واحد من غیر تخلل زمان معتد به کما کان علیه الأمر فی نزول القرآن فی الشئون و الحوادث و الأوقات المختلفه،و بذلک یظهر الجواب عن بقیه الآیات المذکوره.

و أما ما ذکره البعض المزبور فهو علی أنه استحسان غیر جائز فی اللغه البته،

ص :۷

لا یدفع شیئا من النقض بالآیات المذکوره،بل هی بحالها و هو ظاهر.

و قد جری کلامه تعالی أن یعبر عن إفاضه الکتاب علی النبی ص بالتنزیل و النزول،و النزول یستلزم مقاما أو مکانا عالیا رفیعا یخرج منه الشیء نوعا من الخروج و یقصد مقاما أو مکانا آخر أسفل فیستقر فیه،و قد وصف نفسه تعالت ذاته بالعلو و رفعه الدرجات و قد وصف کتابه أنه من عنده،قال تعالی: «إِنَّهُ عَلِیٌّ حَکِیمٌ» :الشوری-۵۱،و قال تعالی: «وَ لَمّٰا جٰاءَهُمْ کِتٰابٌ مِنْ عِنْدِ اللّٰهِ مُصَدِّقٌ لِمٰا مَعَهُمْ» :البقره -۸۹ ،فصح بذلک استعمال لفظ النزول فی مورد استقرار الوحی فی قلب رسول الله ص،و قد ذکروا أن الحق هو الخبر من حیث إن بحذائه خارجا ثابتا کما أن الصدق هو الخبر من حیث إنه مطابق للخارج،و علی هذا فإطلاق الحق علی الأعیان الخارجیه و الأمور الواقعیه کما یطلق علی الله سبحانه:أنه حق،و علی الحقائق الخارجیه أنها حقه إنما هو من جهه أن کلا منها حق من جهه الخبر عنها،و کیف کان فالمراد بالحق فی الآیه:الأمر الثابت الذی لا یقبل البطلان.

و الظاهر أن الباء فی قوله: بِالْحَقِّ للمصاحبه و المعنی:نزل علیک الکتاب تنزیلا یصاحب الحق و لا یفارقه،فیوجب مصاحبه الحق أن لا یطرأ علیه و لا یخالطه باطل فهو فی أمن من جهه ظهور الباطل علیه،ففی قوله: نَزَّلَ عَلَیْکَ الْکِتٰابَ بِالْحَقِّ استعاره بالکنایه،و قد قیل فی معنی الباء وجوه أخر لا یخلو عن سقم.

و التصدیق من الصدق یقال صدقت مقالا کذا أی قررته علی الصدق و اعترفت بکونه صدقا و صدقت فلانا أی اعترفت بصدقه فیما یخبر به.

و المراد مما بین یدیه التوراه و الإنجیل کما قال تعالی: «إِنّٰا أَنْزَلْنَا التَّوْرٰاهَ فِیهٰا هُدیً Xإلی أن قالX: وَ آتَیْنٰاهُ الْإِنْجِیلَ فِیهِ هُدیً Xإلی أن قالX: وَ أَنْزَلْنٰا إِلَیْکَ الْکِتٰابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمٰا بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ الْکِتٰابِ:» XالآیهXالمائده-۴۸،و الکلام لا یخلو عن دلاله علی أن ما بأیدی الیهود و النصاری من التوراه و الإنجیل لا یخلو عن بعض ما أنزله الله علی موسی و عیسی(ع)،و إن کانا لا یخلوان عن السقط و التحریف،فإن الدائر بینهم فی عصر رسول الله ص هو التوراه الموجوده الیوم و الأناجیل الأربعه المشهوره، فالقرآن یصدق التوراه و الإنجیل الموجودین،لکن فی الجمله لا بالجمله لمکان الآیات

ص :۸

الناطقه بالتحریف و السقط فیهما قال تعالی: «وَ لَقَدْ أَخَذَ اللّٰهُ مِیثٰاقَ بَنِی إِسْرٰائِیلَ Xإلی أن قالX: وَ جَعَلْنٰا قُلُوبَهُمْ قٰاسِیَهً یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَوٰاضِعِهِ وَ نَسُوا حَظًّا مِمّٰا ذُکِّرُوا بِهِ Xإلی أن قالX: وَ مِنَ الَّذِینَ قٰالُوا إِنّٰا نَصٰاریٰ أَخَذْنٰا مِیثٰاقَهُمْ فَنَسُوا حَظًّا مِمّٰا ذُکِّرُوا بِهِ XالآیهX:المائده-۱۴٫

قوله تعالی: وَ أَنْزَلَ التَّوْرٰاهَ وَ الْإِنْجِیلَ مِنْ قَبْلُ هُدیً لِلنّٰاسِ ، التوراه کلمه عبرانیه بمعنی الشریعه،و الإنجیل لفظ یونانی،و قیل فارسی الأصل معناه البشاره، و سیجیء استیفاء البحث عن الکتابین فی قوله تعالی: «إِنّٰا أَنْزَلْنَا التَّوْرٰاهَ فِیهٰا هُدیً وَ نُورٌ:» XالآیاتXالمائده-۴۴٫

و مما أصر علیه القرآن تسمیه کتاب عیسی(ع)بالإنجیل بصیغه الإفراد و القول بأنه نازل من عند الله سبحانه مع أن الأناجیل کثیره،و المعروفه منها أعنی الأناجیل الأربعه کانت موجوده قبل نزول القرآن و فی عهده،و هی التی ینسب تألیفها إلی لوقا و مرقس و متی و یوحنا،و لا یخلو ما ذکرناه من إفراد الاسم و التوصیف بالنزول عن دلاله علی التحریف و الإسقاط،و کیف کان لا یخلو ذکر التوراه و الإنجیل فی هذه الآیه و فی أول السوره من التعریض للیهود و النصاری علی ما سیذکره من أمرهم و قصص تولد عیسی و نبوته و رفعه.

قوله تعالی: وَ أَنْزَلَ الْفُرْقٰانَ ، الفرقان ما یفرق به بین الحق و الباطل علی ما فی الصحاح،و اللفظ بمادته یدل علی الأعم من ذلک،و هو کل ما یفرق به بین شیء و شیء.

قال تعالی: «یَوْمَ الْفُرْقٰانِ یَوْمَ الْتَقَی الْجَمْعٰانِ:» الأنفال-۴۱،و قال تعالی: «یَجْعَلْ لَکُمْ فُرْقٰاناً» :الأنفال-۲۹٫و إذا کان الفرق المطلوب عند الله فیما یرجع إلی معنی الهدایه هو الفرق بین الحق و الباطل فی العقائد و المعارف و بین وظیفه العبد و ما لیس بوظیفه له بالنسبه إلی الأعمال الصادره عنه فی الحیاه الدنیا انطبق معناه علی مطلق المعارف الأصلیه و الفرعیه التی أنزلها الله تعالی علی أنبیائه بالوحی،أعم من الکتاب و غیره.

قال تعالی: «وَ لَقَدْ آتَیْنٰا مُوسیٰ وَ هٰارُونَ الْفُرْقٰانَ» :الأنبیاء-۴۸،و قال تعالی:

«وَ إِذْ آتَیْنٰا مُوسَی الْکِتٰابَ وَ الْفُرْقٰانَ» :البقره-۵۳،و قال تعالی «تَبٰارَکَ الَّذِی نَزَّلَ الْفُرْقٰانَ عَلیٰ عَبْدِهِ لِیَکُونَ لِلْعٰالَمِینَ نَذِیراً» :الفرقان-۱٫

و قد عبر تعالی عن هذا المعنی بالمیزان فی قوله: «لَقَدْ أَرْسَلْنٰا رُسُلَنٰا بِالْبَیِّنٰاتِ

ص :۹

وَ أَنْزَلْنٰا مَعَهُمُ الْکِتٰابَ وَ الْمِیزٰانَ لِیَقُومَ النّٰاسُ بِالْقِسْطِ» :الحدید-۲۵٫و هو فی وزان قوله: «کٰانَ النّٰاسُ أُمَّهً وٰاحِدَهً فَبَعَثَ اللّٰهُ النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الْکِتٰابَ بِالْحَقِّ لِیَحْکُمَ بَیْنَ النّٰاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ :البقره-۲۱۳٫ فالمیزان کالفرقان هو الدین الذی یحکم بین الناس بالعدل مع ما ینضم إلیه من المعارف و وظائف العبودیه، و الله أعلم.

و قیل:المراد بالفرقان القرآن.و قیل:الدلاله الفاصله بین الحق و الباطل.

و قیل:الحجه القاطعه لرسول الله ص علی من حاجه فی أمر عیسی.و قیل النصر.

و قیل:العقل.و الوجه ما قدمناه.

قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیٰاتِ اللّٰهِ إلی قوله ذُو انْتِقٰامٍ ، الانتقام علی ما قیل مجازاه المسیء علی إساءته،و لیس من لازم المعنی أن یکون للتشفی،فإن ذلک من لوازم الانتقامات التی بیننا حیث إن إساءه المسیء یوجب منقصه و ضررا فی جانبنا فنتدارک ذلک بالمجازاه الشدیده التی توجب تشفی قلوبنا،و أما هو تعالی فأعز ساحه من أن ینتفع أو یتضرر بشیء من أعمال عباده لکنه وعد-و له الوعد الحق-أن سیقضی بین عباده بالحق إن خیرا فخیرا و إن شرا فشرا.قال تعالی: «وَ اللّٰهُ یَقْضِی بِالْحَقِّ» :المؤمن-۲۰،و قال تعالی: «لِیَجْزِیَ الَّذِینَ أَسٰاؤُا بِمٰا عَمِلُوا وَ یَجْزِیَ الَّذِینَ أَحْسَنُوا بِالْحُسْنَی» :النجم-۳۱٫ کیف و هو عزیز علی الإطلاق منیع الجانب من أن ینتهک محارمه.و قد قیل إن الأصل فی معنی العزه الامتناع.

و قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیٰاتِ اللّٰهِ لَهُمْ عَذٰابٌ شَدِیدٌ ،من حیث إطلاق العذاب و عدم تقییده بالآخره أو یوم القیامه ربما تضمن الوعید بالعذاب فی الدنیا کما فی الآخره.و هذا من الحقائق القرآنیه التی ربما قصر الباحثون فی استیفاء البحث عنه و لیس ذلک إلا لکوننا لا نعد شیئا عذابا إلا إذا اشتمل علی شیء من الآلام الجسمانیه، أو نقص أو فساد فی النعم المادیه کذهاب الأموال و موت الأعزه و نقاهه الأبدان،مع أن الذی یعطیه القرآن بتعلیمه أمر وراء ذلک.

کلام فی معنی العذاب فی القرآن

القرآن یعد معیشه الناسی لربه ضنکا و إن اتسعت فی أعیننا کل الاتساع.

ص :۱۰

قال تعالی: «وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَهً ضَنْکاً» :طه-۱۲۴،و یعد الأموال و الأولاد عذابا و إن کنا نعدها نعمه هنیئه قال تعالی: «وَ لاٰ تُعْجِبْکَ أَمْوٰالُهُمْ وَ أَوْلاٰدُهُمْ إِنَّمٰا یُرِیدُ اللّٰهُ أَنْ یُعَذِّبَهُمْ بِهٰا فِی الدُّنْیٰا وَ تَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَ هُمْ کٰافِرُونَ» :التوبه-۸۵٫

و حقیقه الأمر کما مر إجمال بیانه فی تفسیر قوله تعالی: «وَ قُلْنٰا یٰا آدَمُ اسْکُنْ أَنْتَ وَ زَوْجُکَ الْجَنَّهَ» :البقره-۳۵،أن سرور الإنسان و غمه و فرحه و حزنه و رغبته و رهبته و تعذبه و تنعمه کل ذلک یدور مدار ما یراه سعاده أو شقاوه ،هذا أولا.

و أن النعمه و العذاب و ما یقاربهما من الأمور تختلف باختلاف ما تنسب إلیه فللروح سعاده و شقاوه و للجسم سعاده و شقاوه و کذا للحیوان منهما شیء و للإنسان منهما شیء و هکذا، و هذا ثانیا.و الإنسان المادی الدنیوی الذی لم یتخلق بأخلاق الله تعالی،و لم یتأدب بأدبه یری السعاده المادیه هی السعاده و لا یعبأ بسعاده الروح و هی السعاده المعنویه.

فیتولع فی اقتناء المال و البنین و الجاه و بسط السلطه و القدره.و هو و إن کان یرید من قبل نفس هذا الذی ناله لکنه ما کان یرید إلا الخالص من التنعم و اللذه علی ما صورته له خیاله و إذا ناله رأی الواحد من اللذه محفوفا بالألوف من الألم.فما دام لم ینل ما یریده کان أمنیه و حسره و إذا ناله وجده غیر ما کان یریده لما یری فیه من النواقص و یجد معه من الآلام و خذلان الأسباب التی رکن إلیها و لم یتعلق قلبه بأمر فوقها فیه طمأنینه القلب و السلوه عن کل فائته فکان أیضا حسره فلا یزال فیما وجده متألما به معرضا عنه طالبا لما هو خیر منه لعله یشفی غلیل صدره و فیما لم یجده متقلبا بین الآلام و الحسرات.

فهذا حاله فیما وجده،و ذاک حاله فیما فقده.

و أما القرآن فإنه یری أن الإنسان أمر مؤلف من روح خالد و بدن مادی متحول متغیر،و هو علی هذا الحال حتی یرجع إلی ربه فیتم له الخلود من غیر زوال، فما کان فیه سعاده الروح محضا کالعلم و نحو ذلک فهو من سعادته،و ما کان فیه سعاده جسمه و روحه معا کالمال و البنین إذا لم تکن شاغله عن ذکر الله،و موجبه للإخلاد إلی الأرض فهو أیضا من سعادته و نعمت السعاده.و کذا ما کان فیه شقاء الجسم و نقص لما یتعلق بالبدن و سعاده الروح الخالد کالقتل فی سبیل الله و ذهاب المال و الیسار لله تعالی فهو أیضا من سعادته بمنزله التحمل لمر الدواء ساعه لحیازه الصحه دهرا.

و أما ما فیه سعاده الجسم و شقاء الروح فهو شقاء للإنسان و عذاب له و القرآن

ص :۱۱

یسمی سعاده الجسم فقط متاعا قلیلا لا ینبغی أن یعبأ به قال تعالی: «لاٰ یَغُرَّنَّکَ تَقَلُّبُ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی الْبِلاٰدِ مَتٰاعٌ قَلِیلٌ ثُمَّ مَأْوٰاهُمْ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمِهٰادُ» :آل عمران- ۱۹۶ ۱۹۷٫

و کذا ما فیه شقاء الجسم و الروح معا یعده القرآن عذابا کما یعدونه عذابا لکن وجه النظر مختلف،فإنه عذاب عنده لما فیه من شقاء الروح و عذاب عندهم لما فیه من شقاء الجسم،و ذلک کأنواع العذاب النازله علی الأمم السالفه،قال تعالی: «أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ فَعَلَ رَبُّکَ بِعٰادٍ إِرَمَ ذٰاتِ الْعِمٰادِ الَّتِی لَمْ یُخْلَقْ مِثْلُهٰا فِی الْبِلاٰدِ وَ ثَمُودَ الَّذِینَ جٰابُوا الصَّخْرَ بِالْوٰادِ وَ فِرْعَوْنَ ذِی الْأَوْتٰادِ الَّذِینَ طَغَوْا فِی الْبِلاٰدِ فَأَکْثَرُوا فِیهَا الْفَسٰادَ فَصَبَّ عَلَیْهِمْ رَبُّکَ سَوْطَ عَذٰابٍ إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصٰادِ» :الفجر-۶ ۱۴٫

و السعاده و الشقاوه لذوی الشعور یتقومان بالشعور و الإدراک فإنا لا نعد الأمر اللذیذ الذی نلناه و لم نحس به سعاده لأنفسنا کما لا نعد الأمر المؤلم غیر المشعور به شقاء، و من هنا یظهر أن هذا التعلیم القرآنی الذی یسلک فی السعاده و الشقاوه غیر مسلک الماده،و الإنسان المولع بالماده لا بد من أن یستتبع نوع تربیه یری بها الإنسان السعاده الحقیقیه التی یشخصها القرآن سعاده و الشقاوه الحقیقیه شقاوه،و هو کذلک، فإنه یلقن علی أهله:أن لا یتعلق قلوبهم بغیر الله،و یروا أن ربهم هو المالک الذی یملک کل شیء فلا یستقل شیء إلا به،و لا یقصد شیء إلا له.

و هذا الإنسان لا یری لنفسه فی الدنیا إلا السعاده بین ما کان فیه سعاده روحه و جسمه،و ما کان فیه سعاده روحه محضا،و أما ما دون ذلک فإنه یراه عذابا و نکالا، و أما الإنسان المتعلق بهوی النفس و ماده الدنیا فإنه و إن کان ربما یری ما اقتناه من زینه الدنیا سعاده لنفسه و خیرا و لذه فإنه سوف یطلع علی خبطه فی مشیه،و انقلبت سعادته المظنونه بعینها شقاوه علیه قال تعالی: «فَذَرْهُمْ یَخُوضُوا وَ یَلْعَبُوا حَتّٰی یُلاٰقُوا یَوْمَهُمُ الَّذِی یُوعَدُونَ :المعارج-۴۲،و قال تعالی: «لَقَدْ کُنْتَ فِی غَفْلَهٍ مِنْ هٰذٰا فَکَشَفْنٰا عَنْکَ غِطٰاءَکَ فَبَصَرُکَ الْیَوْمَ حَدِیدٌ» :ق-۲۲،و قال تعالی: «فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلّٰی عَنْ ذِکْرِنٰا وَ لَمْ یُرِدْ إِلاَّ الْحَیٰاهَ الدُّنْیٰا ذٰلِکَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ» :النجم-۳۰،علی أنهم لا یصفو لهم عیش إلا و هو منغص بما یربو علیه من الغم و الهم.

و من هنا یظهر:أن الإدراک و الفکر الموجود فی أهل الله و خاصه القرآن

ص :۱۲

غیرهما فی غیرهم مع کونهم جمیعا من نوع واحد هو الإنسان،و بین الفریقین وسائط من أهل الإیمان ممن لم یستکمل التعلیم و التربیه الإلهیین.

فهذا ما یتحصل من کلامه تعالی فی معنی العذاب و کلامه تعالی مع ذلک لا یستنکف عن تسمیه الشقاء الجسمانی عذابا لکن نهایته أنه عذاب فی مرحله الجسم دون الروح،قال تعالی حکایه عن أیوب(ع): «أَنِّی مَسَّنِیَ الشَّیْطٰانُ بِنُصْبٍ وَ عَذٰابٍ» :_ص-۴۱،و قال تعالی: «وَ إِذْ أَنْجَیْنٰاکُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَسُومُونَکُمْ سُوءَ الْعَذٰابِ یُقَتِّلُونَ أَبْنٰاءَکُمْ وَ یَسْتَحْیُونَ نِسٰاءَکُمْ وَ فِی ذٰلِکُمْ بَلاٰءٌ مِنْ رَبِّکُمْ عَظِیمٌ» :الأعراف-۱۴۱، فسمی ما یصنعون بهم بلاء و امتحانا من الله و عذابا فی نفسه لا منه سبحانه.

[بیان]

قوله تعالی: إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یَخْفیٰ عَلَیْهِ شَیْءٌ فِی الْأَرْضِ وَ لاٰ فِی السَّمٰاءِ إلخ،قد علل تعالی عذاب الذین کفروا بآیاته بأنه عزیز ذو انتقام لکن لما کان هذا التعلیل لا یخلو عن حاجه إلی ضمیمه تنضم إلیه لیتم المطلوب فإن العزیز ذا الانتقام یمکن أن یخفی علیه کفر بعض من کفر بنعمته فلا یبادر بالعذاب و الانتقام،فعقب لذلک الکلام بقوله:

إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یَخْفیٰ عَلَیْهِ

،فبین أنه عزیز لا یخفی علیه شیء ظاهر علی الحواس و لا غائب عنها،و من الممکن أن یکون المراد مما فی الأرض و ما فی السماء الأعمال الظاهره القائمه بالجوارح و الخفیه الکامنه فی القلوب علی حد ما نبهنا علیه فی قوله تعالی: «لِلّٰهِ مٰا فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مٰا فِی الْأَرْضِ وَ إِنْ تُبْدُوا مٰا فِی أَنْفُسِکُمْ أَوْ تُخْفُوهُ یُحٰاسِبْکُمْ بِهِ اللّٰهُ XالآیهX:

البقره-۲۸۴٫

قوله تعالی: هُوَ الَّذِی یُصَوِّرُکُمْ فِی الْأَرْحٰامِ کَیْفَ یَشٰاءُ ، التصویر إلقاء الصوره علی الشیء و الصوره تعم ما له ظل کالتمثال و ما لا ظل له.و الأرحام جمع رحم و هو مستقر الجنین من الإناث.

و هذه الآیه فی معنی الترقی بالنسبه إلی ما سبقها من الآیتین،فإن محصل الآیتین:

أن الله تعالی یعذب الذین کفروا بآیاته لأنه العزیز المنتقم العالم بالسر و العلانیه فلا یغلب فی أمره بل هو الغالب و محصل هذه الآیه أن الأمر أعظم من ذلک،و من یکفر بآیاته و یخالف عن أمره أذل و أوضع من أن یکفر باستقلال من نفسه و اعتماد علی قدرته من غیر أن یأذن الله فی ذلک فیغلب هو علی أمره تعالی،و یبطل النظام الأحسن الذی نظم الله سبحانه علیه الخلقه فتظهر إرادته علی إراده ربه بل الله سبحانه هو أذن

ص :۱۳

له فی ذلک،بمعنی أنه نظم الأمور نوع نظم یؤدی إلی وجود الاختیار فی الإنسان، و هو الوصف الذی یمکنه به رکوب صراط الإیمان و الطاعه أو التزام طریق الکفر و المعصیه،لیتم بذلک أمر الفتنه و الامتحان،فمن شاء فلیؤمن و من شاء فلیکفر، و ما یشاءون إلا أن یشاء الله رب العالمین.

فما من کفر و لا إیمان و لا غیرهما إلا عن تقدیر،و هو نظم الأشیاء علی نحو یتیسر لکل شیء ما یتوجه إلیه من مقاصده التی سوف یستوفیها بعمله بتصویره بصورته الخاصه التی تمهد له السلوک إلی ما یسلک إلیه.فالله سبحانه هو الغالب علی أمره القاهر فی إرادته المهیمن علی خلقه،یظن الإنسان أنه یفعل ما یشاء و یتصرف فیما یرید، و یقطع بذلک النظم المتصل الذی نظمه الله فی الکون فیسبق التقدیر،و هذا بعینه من القدر.

و هذا هو المراد بقوله: یُصَوِّرُکُمْ فِی الْأَرْحٰامِ کَیْفَ یَشٰاءُ ،أی ینظم أجزاء وجودکم فی بدء الأمر علی نحو یؤدی إلی ما یشاؤه فی ختمه مشیه إذن لا مشیه حتم.

و إنما خص الکلام بالتقدیر الجاری فی الإنسان و لم یذکر التقدیر العام الجاری فی العالم کله لینطبق علی المورد،و لما مر أن فی الآیات تعریضا للنصاری فی قولهم فی المسیح(ع)و الآیات منتهیه إلی ما هو الحق من أمره،فإن النصاری لا ینکرون کینونته(ع)فی الرحم و أنه لم یکون نفسه.

و التعمیم بعد التخصیص فی الخطاب أعنی قوله: یُصَوِّرُکُمْ بعد قوله: نَزَّلَ عَلَیْکَ ، للدلاله علی أن إیمان المؤمنین أیضا ککفر الکافرین غیر خارج عن حکم القدر،فتطیب نفوسهم بالرحمه و الموهبه الإلهیه فی حق أنفسهم،و یتسلوا بما سمعوه من أمر القدر و من أمر الانتقام فیما یعظم علیهم من کفر الکافرین.

قوله تعالی: لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ ،فیه عود إلی ما بدئ به الکلام فی الآیات من التوحید،و هو بمنزله تلخیص الدلیل للتأکید.

فإن هذه الأمور المذکوره أعنی هدایه الخلق بعد إیجادهم،و إنزال الکتاب و الفرقان،و إتقان التدبیر بتعذیب الکافرین أمور لا بد أن تستند إلی إله یدبرها و إذ لا إله إلا الله تعالی شأنه فهو الذی یهدی الناس و هو الذی ینزل الکتاب و الفرقان،

ص :۱۴

و هو یعذب الکافرین بآیاته،و إنما یفعل ما یفعل من الهدایه و الإنزال و الانتقام و التقدیر بعزته و حکمته.

بحث روائی

فی المجمع،عن الکلبی و محمد بن إسحاق و الربیع بن أنس: نزلت أوائل السوره إلی نیف و ثمانین آیه فی وفد نجران،و کانوا ستین راکبا،قدموا علی رسول الله ص- و فیهم أربعه عشر رجلا من أشرافهم،و فی الأربعه عشر ثلاثه نفر یئول إلیهم أمرهم:

العاقب أمیر القوم و صاحب مشورتهم-الذی لا یصدرون إلا عن رأیه،و اسمه عبد المسیح و السید ثمالهم و صاحب رحلهم،و اسمه الأیهم،و أبو حارثه بن علقمه أسقفهم-و حبرهم و إمامهم و صاحب مدارسهم،و کان قد شرف فیهم و درس کتبهم،و کانت ملوک الروم قد شرفوه و مولوه-و بنوا له الکنائس لعلمه و اجتهاده،فقدموا علی رسول الله ص المدینه-و دخلوا مسجده حین صلی العصر،علیهم ثیاب الحبرات:-جبب و أردیه فی جمال رجال بلحرث بن کعب،یقول بعض من رآهم من أصحاب رسول الله ص:-ما رأینا وفدا مثلهم،و قد حانت صلاتهم،فأقبلوا یضربون بالناقوس، و قاموا فصلوا فی مسجد رسول الله ص،فقالت الصحابه:یا رسول الله هذا فی مسجدک؟ فقال رسول الله ص:دعوهم،فصلوا إلی المشرق،فکلم السید و العاقب رسول الله ص،فقال لهما رسول الله ص:أسلما،قالا:قد أسلمنا قبلک.قال:کذبتما یمنعکما من الإسلام دعاؤکما لله ولدا-و عبادتکما الصلیب و أکلکما الخنزیر.قالا إن لم یکن ولدا لله فمن أبوه؟و خاصموه جمیعا فی عیسی،فقال لهما النبی ص:أ لستم تعلمون أنه لا یکون ولد إلا و یشبه أباه؟قالوا:بلی،قال:أ لستم تعلمون-أن ربنا حی لا یموت و أن عیسی یأتیه الفناء؟قالوا:بلی،قال:أ لستم تعلمون-أن ربنا قیم علی کل شیء و یحفظه و یرزقه؟قالوا:بلی،قال:فهل یملک عیسی من ذلک شیئا؟قالوا:لا، قال:أ لستم تعلمون-أن الله لا یخفی علیه شیء فی الأرض و لا فی السماء؟قالوا:بلی، قال:فهل یعلم عیسی من ذلک إلا ما علم؟قالوا:لا،قال:فإن ربنا صور عیسی فی الرحم کیف شاء،و ربنا لا یأکل و لا یشرب و لا یحدث قالوا:بلی،قال:أ لستم تعلمون أن عیسی حملته أمه-کما تحمل المرأه ثم وضعته کما تضع المرأه ولدها-ثم غذی کما

ص :۱۵

یغذی الصبی-ثم کان یطعم و یشرب و یحدث؟قالوا:بلی،قال فکیف یکون هذا کما زعمتم؟فسکتوا فأنزل الله فیهم صدر سوره آل عمران-إلی بضع و ثمانین آیه.

أقول:و روی هذا المعنی السیوطی فی الدر المنثور،عن أبی إسحاق و ابن جریر و ابن المنذر عن محمد بن جعفر بن الزبیر و عن ابن إسحاق عن محمد بن سهل بن أبی أمامه، أما القصه فسیجیء نقلها،و أما نزول أول السوره فی ذلک فکأنه اجتهاد منهم و قد تقدم:أن ظاهر سیاقها نزولها دفعه.

عن النبی ص: الشقی من شقی فی بطن أمه،و السعید من سعد فی بطن أمه.

و فی الکافی،عن الباقر(ع)قال: إن الله إذا أراد أن یخلق النطفه-التی هی مما أخذ علیه المیثاق من صلب آدم-أو ما یبدو له فیه و یجعلها فی الرحم-حرک الرجل للجماع-و أوحی إلی الرحم أن افتحی بابک-حتی یلج فیک خلقی و قضائی النافذ و قدری، فتفتح بابها،فتصل النطفه إلی الرحم،فتردد فیه أربعین یوما،ثم تصیر علقه أربعین یوما،ثم تصیر مضغه أربعین یوما،ثم تصیر لحما تجری فیه عروق مشتبکه،ثم یبعث الله ملکین خلاقین یخلقان فی الأرحام-ما یشاء الله،یقتحمان فی بطن المرأه من فم المرأه،فیصلان إلی الرحم-و فیها الروح القدیمه المنقوله-فی أصلاب الرجال و أرحام النساء،فینفخان فیها روح الحیاه و البقاء- و یشقان له السمع و البصر و الجوارح-و جمیع ما فی البطن بإذن الله تعالی،ثم یوحی الله إلی الملکین:اکتبا علیه قضائی و قدری و نافذ أمری-و اشترطا لی البداء فیما تکتبان.فیقولان:یا رب ما نکتب؟فیوحی الله عز و جل إلیهما:أن ارفعا رءوسکما إلی رأس أمه،فیرفعان رءوسهما فإذا اللوح یقرع جبهه أمه،فینظران فیه،فیجدان فی اللوح صورته و زینته-و أجله و میثاقه سعیدا أو شقیا و جمیع شأنه،فیملی أحدهما علی صاحبه-فیکتبان جمیع ما فی اللوح- و یشترطان البداء فیما یکتبان،ثم یختمان الکتاب و یجعلانه بین عینیه،ثم یقیمانه قائما فی بطن أمه،قال:فربما عتا فانقلب،و لا یکون ذلک إلا فی کل عات أو مارد، و إذا بلغ أوان خروج الولد تاما أو غیر تام-أوحی الله إلی الرحم:أن افتحی بابک حتی یخرج خلقی إلی أرضی-و ینفذ فیه أمری فقد بلغ أوان خروجه،قال:فتفتح الرحم باب الولد-فینقلب فتصیر رجلاه فوق رأسه و رأسه فی أسفل البطن-لیسهل الله علی المرأه و علی الولد الخروج،فبعث الله عز و جل إلیه ملکا یقال له:زاجر فیزجره زجره

ص :۱۶

فیفزع منها الولد-فإذا احتبس زجره الملک زجره أخری فیفزع منها،فیسقط الولد إلی الأرض باکیا فزعا من الزجره.

أقول:قوله:إذا أراد أن یخلق النطفه،أی یجعلها بشرا تاما سویا،و تقییدها بقوله:التی هی مما أخذ علیها المیثاق إشاره إلی ما سیجیء بیانه:أن الإنسان الذی فی هذه النشأه الدنیویه و أحواله مسبوقه الوجود بنشأه أخری سابقه علیه تجری هذه علی صراط تلک،و هی المسماه فی لسان الأخبار بعالم الذر و المیثاق،فما أخذ علیه المیثاق لا بد من أن یخلق فی هذه النشأه الدنیویه،و ما یخلق فی هذه النشأه هو مما أخذ علیه المیثاق من غیر أن یقبل التغییر و التبدیل فذلک من القضاء المحتوم.و لذلک ردد الکلام بینه و بین قوله:أو ما یبدو له فیه أی یبدو له البداء فی تمام خلقه،فلا یتم، و یعود سقطا،فالقسم المقابل له لا بداء فیه کما ذکرنا.و قوله و یجعلها فی الرحم عطف علی قوله:یخلق النطفه.

قوله(ع)یقتحمان فی بطن المرأه من فم المرأه،یمکن أن یکون قوله من فم المرأه من کلام الراوی کما یؤیده وضع الظاهر موضع المضمر.و علی ظاهر الحال من کونه من کلام الإمام(ع)هو من الشواهد علی کون دخولهما و اقتحامهما فی بطن المرأه من غیر سنخ دخول الجسم،فی الجسم إذ لا طریق إلی الرحم من غیر الفرج إلا العروق، و منها العرق الذی یدر منه دم الحیض فینصب فی الرحم،و لیس هذا المنفذ بأسهل للدخول من جدران الرحم،فللدخول من الفم سبب غیر سهوله الطریق و هو ظاهر.

قوله(ع):و فیها الروح القدیمه المنقوله فی أصلاب الرجال و أرحام النساء،کأنها الروح النباتیه التی هی المبدأ للتغذی و التنمی.

قوله(ع):فینفخان فیها روح الحیوه و البقاء،ظاهره رجوع الضمیر إلی الروح القدیمه،فروح الحیوه و البقاء منفوخه فی الروح النباتیه،و لو فرض رجوعه إلی المضغه مثلا کانت منفوخه فی المضغه الحیه بالروح النباتیه فتصیر المضغه النباتیه منفوخه فیها،و علی أی حال یفید الکلام أن نفخ الروح الإنسانی إنما هو نوع ترق للروح النباتیه بالاشتداد(علی ما یقتضیه القول بالحرکه الجوهریه).

ص :۱۷

و بذلک یظهر معنی انتقال الروح القدیمه فی أصلاب الرجال و أرحام النساء، فالروح متحد الوجود مع البدن بوجه و هو النطفه و ما یمدها من دم الحیض و هی المتحده مع بدنی الأبوین و هما مع النطفه و هلم جرا،فما یجری علی الإنسان متعین فی الجمله فی وجود آبائه و أمهاته،مشهود فی صور أشخاصهم،و هو بوجه کالفهرس المأخوذ من الکتاب الموضوع قبله.

و به یظهر معنی قوله(ع):فیوحی الله عز و جل إلیهما أی إلی الملکین أن ارفعا رءوسکما إلی رأس أمه،و ذلک أن الذی لأبیه من شرح قضائه و قدره قد انقطع عنه بانفصال النطفه،فما بقی متصلا به إلا أمه،و هو قوله(ع):فإذا اللوح یقرع جبهه أمه و الجبهه مجتمع حواس الإنسان و طلیعه وجهه فینتظران فیه فیجدان فی اللوح صورته و زینته و أجله و میثاقه سعیدا أو شقیا و جمیع شأنه،فیملی أحدهما علی صاحبه فنسبتهما شبیهه نسبه الفاعل و القابل فیکتبان جمیع ما فی اللوح.

قوله(ع):و یشترطان البداء فیما یکتبان،و ذلک لعدم اشتمال صورته علی تمام علل حوادثه المستقبله،فإن الصوره و إن کانت مبدأ لجمیع ما یجری علی الإنسان من أحواله و الحوادث المختصه به لکن لیست بالمبدإ کله بل للأمور و الحوادث الخارجه عنه دخاله فی ذلک،و لذلک کان الذی یتراءی منها من الحوادث غیر حتمی الوقوع، فکانت مظنه للبداء.

و اعلم:أن نسبه تفاصیل الولاده إلی تحریک الله سبحانه الرجل،و وحیه إلی الرحم،و إرسال الملکین الخلاقین و الملک الزاجر إلی غیر ذلک لا ینافی استناد هذه الحوادث و منها الولاده إلی أسبابها الطبیعیه،فإن هذین القبیلین من الأسباب أعنی الأسباب المعنویه و الأسباب المادیه واقعان أحدهما فی طول الآخر لا فی عرضه حتی یبطل أحدهما الآخر،أو یتدافعا فیبطلا معا،أو یعود الأمر إلی ترکب العله التامه من مجموع السببین،بل کل منهما عله تامه لکن فی مرتبته.

فمن أقامه الله سبحانه لهدایه الناس إلی سعادتهم المعنویه و سلوکهم إلی مرضاته و هم الأنبیاء(ع)و الطریق طریق الباطن-فإنما وظیفته أن یکلم الناس بلسان یسلک بهم مسلک الباطن و یذکرهم مقام ربهم فی جمیع بیاناته،و هو توسیط الملائکه و استناد الحوادث إلی أعمالهم،و نسبه السعاده إلی تأییدهم،و نسبه الشقاء

ص :۱۸

بخصوصیاته إلی الشیاطین و تسویلهم،و نسبه الجمیع إلی الله سبحانه علی ما یلیق بساحه قدسه و حضره ربوبیته،لیستنتج من ذلک صور الهدایه و الضلال و الربح و الخسران، و بالجمله جمیع شئون الحیوه الآخره ،و هم مع ذلک لم یهملوا أمر الأسباب الطبیعیه و لم یضیعوا حقها،فإنها أحد رکنی حیوه الإنسان و الأساس الذی تستند إلیه الحیوه الدنیا،و لا بد للإنسان أن یعرف جمله أمرها کما لا بد له أن یعرف جمله الأمر فی الأسباب المعنویه حتی یتم له معرفه نفسه فیعرف ربه.

[سوره آل عمران (۳): الآیات ۷ الی ۹]

اشاره

هُوَ اَلَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ اَلْکِتٰابَ مِنْهُ آیٰاتٌ مُحْکَمٰاتٌ هُنَّ أُمُّ اَلْکِتٰابِ وَ أُخَرُ مُتَشٰابِهٰاتٌ فَأَمَّا اَلَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ مٰا تَشٰابَهَ مِنْهُ اِبْتِغٰاءَ اَلْفِتْنَهِ وَ اِبْتِغٰاءَ تَأْوِیلِهِ وَ مٰا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اَللّٰهُ وَ اَلرّٰاسِخُونَ فِی اَلْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنّٰا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنٰا وَ مٰا یَذَّکَّرُ إِلاّٰ أُولُوا اَلْأَلْبٰابِ (۷) رَبَّنٰا لاٰ تُزِغْ قُلُوبَنٰا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنٰا وَ هَبْ لَنٰا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَهً إِنَّکَ أَنْتَ اَلْوَهّٰابُ (۸) رَبَّنٰا إِنَّکَ جٰامِعُ اَلنّٰاسِ لِیَوْمٍ لاٰ رَیْبَ فِیهِ إِنَّ اَللّٰهَ لاٰ یُخْلِفُ اَلْمِیعٰادَ (۹)

بیان

قوله تعالی: هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتٰابَ ،عبر تعالی بالإنزال دون التنزیل لأن المقصود بیان بعض أوصاف مجموع الکتاب النازل و خواصه،و هو أنه مشتمل علی آیات محکمه و أخر متشابهه ترجع إلی المحکمات و تبین بها،فالکتاب مأخوذ بهذا النظر أمرا واحدا من غیر نظر إلی تعدد و تکثر فناسب استعمال الإنزال دون التنزیل.

قوله تعالی: مِنْهُ آیٰاتٌ مُحْکَمٰاتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتٰابِ وَ أُخَرُ مُتَشٰابِهٰاتٌ ،ماده حکم

ص :۱۹

تفید معنی کون الشیء بحیث یمنع ورود ما یفسده أو یبعضه أو یخل أمره علیه،و منه الإحکام و التحکیم،و الحکم بمعنی القضاء،و الحکمه بمعنی المعرفه التامه و العلم الجازم النافع،و الحکمه بفتح الحاء لزمام الفرس،ففی الجمیع شیء من معنی المنع و الإتقان، و ربما قیل:إن الماده تدل علی معنی المنع مع إصلاح.

و المراد هاهنا من إحکام المحکمات إتقان هذه الآیات من حیث عدم وجود التشابه فیها کالمتشابهات فإنه تعالی و إن وصف کتابه بإحکام الآیات فی قوله: «کِتٰابٌ أُحْکِمَتْ آیٰاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَکِیمٍ خَبِیرٍ» :هود-۱ ،لکن اشتمال الآیه علی ذکر التفصیل بعد الإحکام دلیل علی أن المراد بالإحکام حال من حالات الکتاب کان علیها قبل النزول و هی کونه واحدا لم یطرأ علیه التجزی و التبعض بعد بتکثر الآیات،فهو إتقانه قبل وجود التبعض،فهذا الإحکام وصف لتمام الکتاب،بخلاف وصف الإحکام و الإتقان الذی لبعض آیاته بالنسبه إلی بعض آخر من جهه امتناعها عن التشابه فی المراد.

و بعباره أخری لما کان قوله مِنْهُ آیٰاتٌ مُحْکَمٰاتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتٰابِ وَ أُخَرُ مُتَشٰابِهٰاتٌ مشتملا علی تقسیم آیات الکتاب إلی قسمی المحکم و المتشابه علمنا به أن المراد بالإحکام غیر الإحکام الذی وصف به جمیع الکتاب فی قوله: کِتٰابٌ أُحْکِمَتْ آیٰاتُهُ الآیه و کذا المراد بالتشابه فیه غیر التشابه الذی وصف به جمیع الکتاب فی قوله:

« کِتٰاباً مُتَشٰابِهاً مَثٰانِیَ» :الزمر-۲۳٫

و قد وصف المحکمات بأنها أم الکتاب،و الأم بحسب أصل معناه ما یرجع إلیه الشیء،و لیس إلا أن الآیات المتشابهه ترجع إلیها فالبعض من الکتاب و هی المتشابهات ترجع إلی بعض آخر و هی المحکمات و من هنا یظهر أن الإضافه فی قوله أم الکتاب لیست لامیه کقولنا:أم الأطفال،بل هی بمعنی من،کقولنا نساء القوم و قدماء الفقهاء و نحو ذلک،فالکتاب یشتمل علی آیات هی أم آیات أخر،و فی إفراد کلمه الأم من غیر جمع دلاله علی کون المحکمات غیر مختلفه فی أنفسها بل هی متفقه مؤتلفه.

و قد قوبلت المحکمات فی الآیه بقوله: وَ أُخَرُ مُتَشٰابِهٰاتٌ ،و التشابه توافق أشیاء مختلفه و اتحادها فی بعض الأوصاف و الکیفیات،و قد وصف الله سبحانه جمیع القرآن

ص :۲۰

بهذا الوصف حیث قال: «کِتٰاباً مُتَشٰابِهاً مَثٰانِیَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ» XالآیهX:الزمر-۲۳،و المراد به لا محاله کون آیات الکتاب ذات نسق واحد من حیث جزاله النظم،و إتقان الأسلوب،و بیان الحقائق و الحکم،و الهدایه إلی صریح الحق کما تدل علیه القیود المأخوذه فی الآیه،فهذا التشابه وصف لجمیع الکتاب،و أما التشابه المذکور فی هذه الآیه،أعنی قوله: وَ أُخَرُ مُتَشٰابِهٰاتٌ ،فمقابلته لقوله: مِنْهُ آیٰاتٌ مُحْکَمٰاتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتٰابِ ،و ذکر اتباع الذین فی قلوبهم زیغ لها ابتغاء الفتنه و ابتغاء التأویل،کل ذلک یدل علی أن المراد بالتشابه کون الآیه بحیث لا یتعین مرادها لفهم السامع بمجرد استماعها بل یتردد بین معنی و معنی حتی یرجع إلی محکمات الکتاب فتعین هی معناها و تبینها بیانا،فتصیر الآیه المتشابهه عند ذلک محکمه بواسطه الآیه المحکمه،و الآیه المحکمه محکمه بنفسها،کما أن قوله: «الرَّحْمٰنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَویٰ» :طه-۵،یشتبه المراد منه علی السامع أول ما یسمعه،فإذا رجع إلی مثل قوله تعالی:

«لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ» :الشوری-۱۱،استقر الذهن علی أن المراد به التسلط علی الملک و الإحاطه علی الخلق دون التمکن و الاعتماد علی المکان المستلزم للتجسم المستحیل علی الله سبحانه،و کذا قوله تعالی: «إِلیٰ رَبِّهٰا نٰاظِرَهٌ» :القیامه-۲۳،إذا أرجع إلی مثل قوله: «لاٰ تُدْرِکُهُ الْأَبْصٰارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الْأَبْصٰارَ» :الأنعام-۱۰۳،علم به أن المراد بالنظر غیر النظر بالبصر الحسی ،و کذا إذا عرضت الآیه المنسوخه علی الآیه الناسخه تبین أن المراد بها حکم محدود بحد الحکم الناسخ و هکذا.

فهذا ما یتحصل من معنی المحکم و المتشابه،و یتلقاه الفهم الساذج من مجموع قوله تعالی: هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتٰابَ مِنْهُ آیٰاتٌ مُحْکَمٰاتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتٰابِ وَ أُخَرُ مُتَشٰابِهٰاتٌ ،فإن الآیه محکمه بلا شک و لو فرض جمیع القرآن غیرها متشابها.

و لو کانت هذه الآیه متشابهه عادت جمیع آیات القرآن متشابهه و فسد التقسیم الذی یدل علیه قوله: مِنْهُ آیٰاتٌ إلخ،و بطل العلاج الذی یدل علیه قوله: هُنَّ أُمُّ الْکِتٰابِ ،و لم یصدق قوله: «کِتٰابٌ فُصِّلَتْ آیٰاتُهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ بَشِیراً وَ نَذِیراً» :حم السجده-۴،و لم یتم الاحتجاج الذی یشتمل علیه قوله: «أَ فَلاٰ یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کٰانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللّٰهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلاٰفاً کَثِیراً» :النساء-۸۲،إلی غیر ذلک من الآیات الداله علی أن القرآن نور و هدی و تبیان و بیان و مبین و ذکر و نحو ذلک.

ص :۲۱

علی أن کل من یرعی نظره فی آیات القرآن من أوله إلی آخره لا یشک فی أن لیس بینها آیه لها مدلول و هی لا تنطق بمعناها و تضل فی مرادها،بل ما من آیه إلا و فیها دلاله علی المدلول:إما مدلول واحد لا یرتاب فیه العارف بالکلام،أو مدالیل یلتبس بعضها ببعض،و هذه المعانی الملتبسه لا تخلو عن حق المراد بالضروره و إلا بطلت الدلاله کما عرفت ،و هذا المعنی الواحد الذی هو حق المراد لا محاله لا یکون أجنبیا عن الأصول المسلمه فی القرآن کوجود الصانع و توحیده و بعثه الأنبیاء و تشریع الأحکام و المعاد و نحو ذلک،بل هو موافق لها و هی تستلزمه و تنتجه و تعین المراد الحق من بین المدالیل المتعدده المحتمله،فالقرآن بعضه یبین بعضا،و بعضه أصل یرجع إلیه البعض الآخر.

ثم إن هذا الناظر إذا عثر بعد هذه النظره علی قوله تعالی: مِنْهُ آیٰاتٌ مُحْکَمٰاتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتٰابِ وَ أُخَرُ مُتَشٰابِهٰاتٌ ،لم یشک فی أن المراد بالمحکمات هی الآیات المتضمنه للأصول المسلمه من القرآن و بالمتشابهات الآیات التی تتعین و تتضع معانیها بتلک الأصول.

فإن قلت:رجوع الفروع إلی الأصول مما لا ریب فیه فیما کان هناک أصول متعرقه و فروع متفرقه سواء فیه المعارف القرآنیه و غیرها،لکن ذلک لا یستوجب حصول التشابه،فما وجه ذلک؟ قلت:وجهه أحد أمرین،فإن المعارف التی یلقیها القرآن علی قسمین:فمنها معارف عالیه خارجه عن حکم الحس و الماده،و الأفهام العادیه لا تلبث دون أن تتردد فیها بین الحکم الجسمانی الحسی و بین غیره کقوله تعالی: «إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصٰادِ» :الفجر-۱۴ و قوله تعالی: «وَ جٰاءَ رَبُّکَ» :الفجر-۲۲،فیتبادر منها إلی الذهن المستأنس بالمحسوس من الأحکام معان هی من أوصاف الأجسام و خواصها،و تزول بالرجوع إلی الأصول التی تشتمل علی نفی حکم الماده و الجسم عن المورد،و هذا مما یطرد فی جمیع المعارف و الأبحاث غیر المادیه و الغائبه عن الحواس،و لا یختص بالقرآن الکریم بل یوجد فی غیره من الکتب السماویه بما تشتمل علیه من المعارف العالیه من غیر تحریف،و یوجد أیضا فی المباحث الإلهیه من الفلسفه،و هو الذی یشیر إلیه القرآن بلسان آخر فی قوله تعالی:

«أَنْزَلَ مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً فَسٰالَتْ أَوْدِیَهٌ بِقَدَرِهٰا» XالآیهX:الرعد-۱۷،و قوله: »إِنّٰا جَعَلْنٰاهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتٰابِ لَدَیْنٰا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ» :الزخرف-۴

ص :۲۲

و منها ما یتعلق بالنوامیس الاجتماعیه و الأحکام الفرعیه،و اشتمال هذا القسم من المعارف علی الناسخ و المنسوخ بالنظر إلی تغیر المصالح المقتضیه للتشریعات و نحوها من جهه،و نزول القرآن نجوما من جهه أخری یوجب ظهور التشابه فی آیاتها،و یرتفع التشابه بإرجاع المتشابه إلی المحکم،و المنسوخ إلی الناسخ.

قوله تعالی: فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ مٰا تَشٰابَهَ مِنْهُ ابْتِغٰاءَ الْفِتْنَهِ وَ ابْتِغٰاءَ تَأْوِیلِهِ ، الزیغ هو المیل عن الاستقامه،و یلزمه اضطراب القلب و قلقه بقرینه ما یقابله فی ذیل الآیه من قوله: وَ الرّٰاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنّٰا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنٰا ، فإن الآیه تصف حال الناس بالنسبه إلی تلقی القرآن بمحکمه و متشابهه،و أن منهم من هو زائغ القلب و مائله و مضطربه فهو یتبع المتشابه ابتغاء للفتنه و التأویل،و منهم من هو راسخ العلم مستقر القلب یأخذ بالمحکم و یؤمن بالمتشابه و لا یتبعه،و یسأل الله تعالی أن لا یزیغ قلبه بعد الهدایه.

و من هنا یظهر:أن المراد باتباع المتشابه اتباعه عملا لا إیمانا،و أن هذا الاتباع المذموم اتباع للمتشابه من غیر إرجاعه إلی المحکم،إذ علی هذا التقدیر یصیر الاتباع اتباعا للمحکم و لا ذم فیه.

و المراد بابتغاء الفتنه طلب إضلال الناس،فإن الفتنه تقارب الإضلال فی المعنی، یقول تعالی:یریدون باتباع المتشابه إضلال الناس فی آیات الله سبحانه،و أمرا آخر هو أعظم من ذلک،و هو الحصول و الوقوف علی تأویل القرآن و مآخذ أحکام الحلال و الحرام حتی یستغنوا عن اتباع محکمات الدین فینتسخ بذلک دین الله من أصله.

و التأویل من الأول و هو الرجوع فتأویل المتشابه هو المرجع الذی یرجع إلیه، و تأویل القرآن هو المأخذ الذی یأخذ منه معارفه.

و قد ذکر الله سبحانه لفظ التأویل فی موارد من کلامه فقال سبحانه: «وَ لَقَدْ جِئْنٰاهُمْ بِکِتٰابٍ فَصَّلْنٰاهُ عَلیٰ عِلْمٍ هُدیً وَ رَحْمَهً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاّٰ تَأْوِیلَهُ یَوْمَ یَأْتِی تَأْوِیلُهُ یَقُولُ الَّذِینَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ قَدْ جٰاءَتْ رُسُلُ رَبِّنٰا بِالْحَقِّ» :الأعراف-۵۳، أی بالحق فیما أخبروا به و أنبئوا أن الله هو مولاهم الحق،و أن ما یدعون من دونه هو الباطل،و أن النبوه حق،و أن الدین حق،و أن الله یبعث من فی القبور،و بالجمله

ص :۲۳

کل ما یظهر حقیقته یوم القیامه من أنباء النبوه و أخبارها.

و من هنا ما قیل:إن التأویل فی الآیه هو الخارج الذی یطابقه الخبر الصادق کالأمور المشهوده یوم القیامه التی هی مطابقات(اسم مفعول)أخبار الأنبیاء و الرسل و الکتب.

و یرده:أن التأویل علی هذا یختص بالآیات المخبره عن الصفات و بعض الأفعال و عن ما سیقع یوم القیامه،و أما الآیات المتضمنه لتشریع الأحکام فإنها لاشتمالها علی الإنشاء لا مطابق لها فی الخارج عنها،و کذا ما دل منها علی ما یحکم به صریح العقل کعده من أحکام الأخلاق فإن تأویلها معها،و کذا ما دل علی قصص الأنبیاء و الأمم الماضیه فإن تأویلها علی هذا المعنی یتقدمها من غیر أن یتأخر إلی یوم القیامه مع،أن ظاهر الآیه یضیف التأویل إلی الکتاب کله لا إلی قسم خاص من آیاته.

و مثلها قوله تعالی: «وَ مٰا کٰانَ هٰذَا الْقُرْآنُ أَنْ یُفْتَریٰ Xإلی أن قالX: أَمْ یَقُولُونَ افْتَرٰاهُ Xإلی أن قالX: بَلْ کَذَّبُوا بِمٰا لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ وَ لَمّٰا یَأْتِهِمْ تَأْوِیلُهُ کَذٰلِکَ کَذَّبَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَانْظُرْ کَیْفَ کٰانَ عٰاقِبَهُ الظّٰالِمِینَ» :یونس-۳۹،و الآیات کما تری تضیف التأویل إلی مجموع الکتاب.

و لذلک ذکر بعضهم أن التأویل هو الأمر العینی الخارجی الذی یعتمد علیه الکلام،و هو فی مورد الأخبار المخبر به الواقع فی الخارج،إما سابقا کقصص الأنبیاء و الأمم الماضیه،و إما لاحقا کما فی الآیات المخبره عن صفات الله و أسمائه و مواعیده و کل ما سیظهر یوم القیامه،و فی مورد الإنشاء کآیات الأحکام المصالح المتحققه فی الخارج کما فی قوله تعالی: «وَ أَوْفُوا الْکَیْلَ إِذٰا کِلْتُمْ وَ زِنُوا بِالْقِسْطٰاسِ الْمُسْتَقِیمِ ذٰلِکَ خَیْرٌ وَ أَحْسَنُ تَأْوِیلاً» :إسراء-۳۵،فإن تأویل إیفاء الکیل و إقامه الوزن هو المصلحه المترتبه علیهما فی المجتمع و هو استقامه أمر الاجتماع الإنسانی.

و فیه أولا:أن ظاهر هذه الآیه:أن التأویل أمر خارجی و أثر عینی مترتب علی فعلهم الخارجی الذی هو إیفاء الکیل و إقامه الوزن لا الأمر التشریعی الذی یتضمنه قوله. وَ أَوْفُوا الْکَیْلَ إِذٰا کِلْتُمْ وَ زِنُوا الآیه،فالتأویل أمر خارجی هو مرجع و مآل لأمر خارجی آخر فتوصیف آیات الکتاب بکونها ذات تأویل من جهه حکایتها

ص :۲۴

عن معان خارجیه(کما فی الإخبار)أو تعلقها بأفعال أو أمور خارجیه(کما فی الإنشاء) لها تأویل،فالوصف وصف بحال متعلق الشیء لا بحال نفس الشیء.

و ثانیا:أن التأویل و إن کان هو المرجع الذی یرجع و یئول إلیه الشیء لکنه رجوع خاص لا کل رجوع،فإن المرئوس یرجع إلی رئیسه و لیس بتأویل له،و العدد یرجع إلی الواحد و لیس بتأویل له،فلا محاله هو مرجع بنحو خاص لا مطلقا.یدل علی ذلک قوله تعالی فی قصه موسی و الخضر(ع): «سَأُنَبِّئُکَ بِتَأْوِیلِ مٰا لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً» :الکهف-۷۸،و قوله تعالی: «ذٰلِکَ تَأْوِیلُ مٰا لَمْ تَسْطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً» :الکهف-۸۲،و الذی نبأه لموسی صور و عناوین لما فعله(ع)فی موارد ثلاث کان موسی(ع)قد غفل عن تلک الصور و العناوین،و تلقی بدلها صورا و عناوین أخری أوجبت اعتراضه بها علیه،فالموارد الثلاث:هی قوله تعالی: «حَتّٰی إِذٰا رَکِبٰا فِی السَّفِینَهِ خَرَقَهٰا» :الکهف-۷۱،و قوله تعالی: «حَتّٰی إِذٰا لَقِیٰا غُلاٰماً فَقَتَلَهُ» :الکهف-۷۴، و قوله تعالی: «حَتّٰی إِذٰا أَتَیٰا أَهْلَ قَرْیَهٍ اسْتَطْعَمٰا أَهْلَهٰا فَأَبَوْا أَنْ یُضَیِّفُوهُمٰا فَوَجَدٰا فِیهٰا جِدٰاراً یُرِیدُ أَنْ یَنْقَضَّ فَأَقٰامَهُ» :الکهف-۷۷٫

و الذی تلقاه موسی(ع)من صور هذه القضایا و عناوینها قوله: «أَ خَرَقْتَهٰا لِتُغْرِقَ أَهْلَهٰا لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً إِمْراً» :الکهف-۷۱،و قوله: «أَ قَتَلْتَ نَفْساً زَکِیَّهً بِغَیْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً نُکْراً» :الکهف-۷۴،و قوله: «لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ عَلَیْهِ أَجْراً» :الکهف-۷۷٫

و الذی نبأ به الخضر من التأویل قوله: «أَمَّا السَّفِینَهُ فَکٰانَتْ لِمَسٰاکِینَ یَعْمَلُونَ فِی الْبَحْرِ فَأَرَدْتُ أَنْ أَعِیبَهٰا وَ کٰانَ وَرٰاءَهُمْ مَلِکٌ یَأْخُذُ کُلَّ سَفِینَهٍ غَصْباً وَ أَمَّا الْغُلاٰمُ فَکٰانَ أَبَوٰاهُ مُؤْمِنَیْنِ فَخَشِینٰا أَنْ یُرْهِقَهُمٰا طُغْیٰاناً وَ کُفْراً فَأَرَدْنٰا أَنْ یُبْدِلَهُمٰا رَبُّهُمٰا خَیْراً مِنْهُ زَکٰاهً وَ أَقْرَبَ رُحْماً، وَ أَمَّا الْجِدٰارُ فَکٰانَ لِغُلاٰمَیْنِ یَتِیمَیْنِ فِی الْمَدِینَهِ،وَ کٰانَ تَحْتَهُ کَنْزٌ لَهُمٰا وَ کٰانَ أَبُوهُمٰا صٰالِحاً فَأَرٰادَ رَبُّکَ أَنْ یَبْلُغٰا أَشُدَّهُمٰا وَ یَسْتَخْرِجٰا کَنزَهُمٰا رَحْمَهً مِنْ رَبِّکَ» :الکهف -۸۲،ثم أجاب عن جمیع ما اعترض علیه موسی(ع)جمله بقوله: «وَ مٰا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِی» :الکهف-۸۲،فالذی أرید من التأویل فی هذه الآیات کما تری هو رجوع الشیء إلی صورته و عنوانه نظیر رجوع الضرب إلی التأدیب و رجوع الفصد إلی العلاج، لا نظیر رجوع قولنا:جاء زید إلی مجیء زید فی الخارج.

ص :۲۵

و یقرب من ذلک ما ورد من لفظ التأویل فی عده مواضع من قصه یوسف(ع) کقوله تعالی: «إِذْ قٰالَ یُوسُفُ لِأَبِیهِ یٰا أَبَتِ إِنِّی رَأَیْتُ أَحَدَ عَشَرَ کَوْکَباً وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ رَأَیْتُهُمْ لِی سٰاجِدِینَ» :یوسف-۴،و قوله تعالی: وَ رَفَعَ أَبَوَیْهِ عَلَی الْعَرْشِ وَ خَرُّوا لَهُ سُجَّداً وَ قٰالَ یٰا أَبَتِ هٰذٰا تَأْوِیلُ رُءْیٰایَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهٰا رَبِّی حَقًّا» :یوسف-۱۰۰، فرجوع ما رآه من الرؤیا إلی سجود أبویه و إخوته له و إن کان رجوعا لکنه من قبیل رجوع المثال إلی الممثل،و کذا قوله تعالی: «وَ قٰالَ الْمَلِکُ إِنِّی أَریٰ سَبْعَ بَقَرٰاتٍ سِمٰانٍ یَأْکُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجٰافٌ وَ سَبْعَ سُنْبُلاٰتٍ خُضْرٍ وَ أُخَرَ یٰابِسٰاتٍ،یٰا أَیُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِی فِی رُءْیٰایَ إِنْ کُنْتُمْ لِلرُّءْیٰا تَعْبُرُونَ، قٰالُوا أَضْغٰاثُ أَحْلاٰمٍ وَ مٰا نَحْنُ بِتَأْوِیلِ الْأَحْلاٰمِ بِعٰالِمِینَ، وَ قٰالَ الَّذِی نَجٰا مِنْهُمٰا وَ ادَّکَرَ بَعْدَ أُمَّهٍ أَنَا أُنَبِّئُکُمْ بِتَأْوِیلِهِ فَأَرْسِلُونِ یُوسُفُ أَیُّهَا الصِّدِّیقُ أَفْتِنٰا Xإلی أن قالX: قٰالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِینَ دَأَباً فَمٰا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِی سُنْبُلِهِ إِلاّٰ قَلِیلاً مِمّٰا تَأْکُلُونَ ثُمَّ یَأْتِی مِنْ بَعْدِ ذٰلِکَ سَبْعٌ شِدٰادٌ یَأْکُلْنَ مٰا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاّٰ قَلِیلاً مِمّٰا تُحْصِنُونَ» :یوسف-۴۸٫

و کذا قوله تعالی: «وَ دَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَیٰانِ قٰالَ أَحَدُهُمٰا إِنِّی أَرٰانِی أَعْصِرُ خَمْراً،وَ قٰالَ الْآخَرُ إِنِّی أَرٰانِی أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِی خُبْزاً تَأْکُلُ الطَّیْرُ مِنْهُ نَبِّئْنٰا بِتَأْوِیلِهِ إِنّٰا نَرٰاکَ مِنَ الْمُحْسِنِینَ Xإلی أن قالX: یٰا صٰاحِبَیِ السِّجْنِ أَمّٰا أَحَدُکُمٰا فَیَسْقِی رَبَّهُ خَمْراً وَ أَمَّا الْآخَرُ فَیُصْلَبُ فَتَأْکُلُ الطَّیْرُ مِنْ رَأْسِهِ قُضِیَ الْأَمْرُ الَّذِی فِیهِ تَسْتَفْتِیٰانِ» :یوسف-۴۱٫

و کذا قوله تعالی: «وَ یُعَلِّمُکَ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحٰادِیثِ» :یوسف-۶۱،و قوله تعالی: «وَ لِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحٰادِیثِ» :یوسف-۲۱،و قوله تعالی: وَ عَلَّمْتَنِی مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحٰادِیثِ» :یوسف-۱۰۱،فقد استعمل التأویل فی جمیع هذه الموارد من قصه یوسف(ع)فیما یرجع إلیه الرؤیا من الحوادث،و هو الذی کان یراه النائم فیما یناسبه من الصوره و المثال،فنسبه التأویل إلی ذی التأویل نسبه المعنی إلی صورته التی یظهر بها،و الحقیقه المتمثله إلی مثالها الذی تتمثل به،کما کان الأمر یجری هذا المجری فیما أوردناه من الآیات فی قصه موسی و الخضر(ع)،و کذا فی قوله تعالی: وَ أَوْفُوا الْکَیْلَ إِذٰا کِلْتُمْ Xإلی قولهX وَ أَحْسَنُ تَأْوِیلاً XالآیهX:إسراء-۳۵٫

و التدبر فی آیات القیامه یعطی أن المراد هو ذلک أیضا فی لفظه التأویل فی قوله تعالی: بَلْ کَذَّبُوا بِمٰا لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ وَ لَمّٰا یَأْتِهِمْ تَأْوِیلُهُ الآیه،و قوله تعالی« هَلْ یَنْظُرُونَ

ص :۲۶

إِلاّٰ تَأْوِیلَهُ یَوْمَ یَأْتِی تَأْوِیلُهُ »الآیه»فإن أمثال قوله تعالی: «لَقَدْ کُنْتَ فِی غَفْلَهٍ مِنْ هٰذٰا فَکَشَفْنٰا عَنْکَ غِطٰاءَکَ فَبَصَرُکَ الْیَوْمَ حَدِیدٌ» :ق-۲۲،تدل علی أن مشاهده وقوع ما أخبر به الکتاب و أنبأ به الأنبیاء یوم القیامه من غیر سنخ المشاهده الحسیه التی نعهدها فی الدنیا کما أن نفس وقوعها و النظام الحاکم فیها غیر ما نألفه فی نشأتنا هذه، و سیجیء مزید بیان له فرجوع أخبار الکتاب و النبوه إلی مضامینها الظاهره یوم القیامه لیس من قبیل رجوع الإخبار عن الأمور المستقبله إلی تحقق مضامینها فی المستقبل.

فقد تبین بما مر:أولا:أن کون الآیه ذات تأویل ترجع إلیه غیر کونها متشابهه ترجع إلی آیه محکمه.

و ثانیا:أن التأویل لا یختص بالآیات المتشابهه بل لجمیع القرآن تأویل فللآیه المحکمه تأویل کما أن للمتشابهه تأویلا.

و ثالثا:أن التأویل لیس من المفاهیم التی هی مدالیل للألفاظ بل هو من الأمور الخارجیه العینیه،و اتصاف الآیات بکونها ذات تأویل من قبیل الوصف بحال المتعلق، و أما إطلاق التأویل و إراده المعنی المخالف لظاهر اللفظ،فاستعمال مولد نشأ بعد نزول القرآن لا دلیل أصلا علی کونه هو المراد من قوله تعالی: وَ ابْتِغٰاءَ تَأْوِیلِهِ وَ مٰا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّٰهُ الآیه،کما لا دلیل علی أکثر المعانی المذکوره للتأویل مما سننقله عن قریب.

قوله تعالی: وَ مٰا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّٰهُ ،ظاهر الکلام رجوع الضمیر إلی ما تشابه، لقربه کما هو الظاهر أیضا فی قوله: وَ ابْتِغٰاءَ تَأْوِیلِهِ ،و قد عرفت أن ذلک لا یستلزم کون التأویل مقصورا علی الآیات المتشابهه.و من الممکن أیضا رجوع الضمیر إلی الکتاب کالضمیر فی قوله: مٰا تَشٰابَهَ مِنْهُ .

و ظاهر الحصر کون العلم بالتأویل مقصورا علیه سبحانه و أما قوله: وَ الرّٰاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ ،فظاهر الکلام أن الواو للاستیناف بمعنی کونه طرفا للتردید الذی یدل علیه قوله فی صدر الآیه: فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ ،و المعنی:أن الناس فی الأخذ بالکتاب قسمان:فمنهم من یتبع ما تشابه منه و منهم من یقول إذا تشابه علیه شیء منه: آمَنّٰا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنٰا ،و إنما اختلفا لاختلافهم من جهه زیغ القلب و رسوخ العلم.

ص :۲۷

علی أنه لو کان الواو للعطف و کان المراد بالعطف تشریک الراسخین فی العلم بالتأویل کان منهم رسول الله ص و هو أفضلهم و کیف یتصور أن ینزل القرآن علی قلبه و هو لا یدری ما أرید به و من دأب القرآن إذا ذکر الأمه أو وصف أمر جماعه و فیهم رسول الله ص أن یفرده بالذکر أولا و یمیزه بالشخص تشریفا له و تعظیما لأمره ثم یذکرهم جمیعا کقوله تعالی: «آمَنَ الرَّسُولُ بِمٰا أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ وَ الْمُؤْمِنُونَ» :البقره-۲۸۵،و قوله تعالی: «ثُمَّ أَنْزَلَ اللّٰهُ سَکِینَتَهُ عَلیٰ رَسُولِهِ وَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ» :التوبه-۲۶، و قوله تعالی: «لٰکِنِ الرَّسُولُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ» :التوبه-۸۸،و قوله تعالی: «وَ هٰذَا النَّبِیُّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا» :آل عمران-۶۸،و قوله تعالی: «لاٰ یُخْزِی اللّٰهُ النَّبِیَّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ» :التحریم-۸،إلی غیر ذلک،فلو کان المراد بقوله: وَ الرّٰاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ ،أنهم عالمون بالتأویل-و رسول الله ص منهم قطعا-کان حق الکلام کما عرفت أن یقال:

و ما یعلم تأویله إلا الله و رسوله و الراسخون فی العلم،هذا و إن أمکن أن یقال:إن قوله فی صدر الآیه: هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتٰابَ «إلخ»یدل علی کون النبی عالما بالکتاب فلا حاجه إلی ذکره ثانیا.

فالظاهر أن العلم بالتأویل مقصور فی الآیه علیه تعالی،و لا ینافی ذلک ورود الاستثناء علیه کما أن الآیات داله علی انحصار علم الغیب علیه تعالی مع ورود الاستثناء علیه کما فی قوله تعالی: «عٰالِمُ الْغَیْبِ فَلاٰ یُظْهِرُ عَلیٰ غَیْبِهِ أَحَداً إِلاّٰ مَنِ ارْتَضیٰ مِنْ رَسُولٍ» :الجن-۲۷، و لا ینافیه أیضا کون المستثنی الراسخین فی العلم بعینهم،إذ لا منافاه بین أن تدل هذه الآیه علی شأن من شئون الراسخین فی العلم،و هو الوقوف عند الشبهه و الإیمان و التسلیم فی مقابل الزائغین قلبا و بین أن تدل آیات أخر علی أنهم أو بعضا منهم عالمون بحقیقه القرآن و تأویل آیاته علی ما سیجیء بیانه.

قوله تعالی: وَ الرّٰاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنّٰا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنٰا ، الرسوخ هو أشد الثبات،و وقوع الراسخین فی العلم فی مقابله الذین فی قلوبهم زیغ ثم توصیفهم بأنهم یقولون آمنا به کل من عند ربنا یدل علی تمام تعریفهم،و هو أن لهم علما بالله و بآیاته لا یدخله ریب و شک،فما حصل لهم من العلم بالمحکمات ثابت لا یتزلزل،و هم یؤمنون به و یتبعونه أی یعلمون به و إذا وردت علیهم آیه متشابهه لم یوجب تشابهها اضطراب قلوبهم فیما عندهم من العلم الراسخ بل آمنوا بها و توقفوا عن اتباعها عملا.

ص :۲۸

و فی قولهم: آمَنّٰا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنٰا ذکر الدلیل و النتیجه معا فإن کون المحکم و المتشابه جمیعا من عند الله تعالی یوجب الإیمان بالکل:محکمه و متشابهه،و وضوح المراد فی المحکم یوجب اتباعه عملا،و التوقف فی المتشابه من غیر رده لأنه من عند الله و لا یجوز اتباع ما ینافی المحکم من معانیه المتشابهه لسطوع البیان فی المحکم فیجب أن یتبع من معانیه المحتمله ما یوافق معنی المحکم،و هذا بعینه إرجاع المتشابه إلی المحکم فقوله: کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنٰا بمنزله الدلیل علی الأمرین جمیعا،أعنی:الإیمان و العمل فی المحکم،و الإیمان فقط فی المتشابه و الرجوع فی العمل إلی المحکم.

قوله تعالی: وَ مٰا یَذَّکَّرُ إِلاّٰ أُولُوا الْأَلْبٰابِ ، التذکر هو الانتقال إلی دلیل الشیء لاستنتاجه،و لما کان قولهم: کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنٰا کما مر استدلالا منهم و انتقالا لما یدل علی فعلهم سماه الله تعالی تذکرا و مدحهم به.

و الألباب جمع لب و هو العقل الزکی الخالص من الشوائب،و قد مدحهم الله تعالی مدحا جمیلا فی موارد من کلامه،و عرفهم بأنهم أهل الإیمان بالله و الإنابه إلیه و اتباع أحسن القول ثم وصفهم بأنهم علی ذکر من ربهم دائما فأعقب ذلک أنهم أهل التذکر أی الانتقال إلی المعارف الحقه بالدلیل و أهل الحکمه و المعرفه،قال تعالی: «وَ الَّذِینَ اجْتَنَبُوا الطّٰاغُوتَ أَنْ یَعْبُدُوهٰا وَ أَنٰابُوا إِلَی اللّٰهِ لَهُمُ الْبُشْریٰ فَبَشِّرْ عِبٰادِ الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولٰئِکَ الَّذِینَ هَدٰاهُمُ اللّٰهُ وَ أُولٰئِکَ هُمْ أُولُوا الْأَلْبٰابِ» :الزمر-۱۸، و قال تعالی: «إِنَّ فِی خَلْقِ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلاٰفِ اللَّیْلِ وَ النَّهٰارِ لَآیٰاتٍ لِأُولِی الْأَلْبٰابِ الَّذِینَ یَذْکُرُونَ اللّٰهَ قِیٰاماً وَ قُعُوداً وَ عَلیٰ جُنُوبِهِمْ» :آل عمران-۱۹۱،و هذا الذکر الدائم و ما یتبعه من التذلل و الخضوع هو الإنابه الموجبه لتذکرهم بآیات الله و انتقالهم إلی المعارف الحقه کما قال تعالی: «وَ مٰا یَتَذَکَّرُ إِلاّٰ مَنْ یُنِیبُ» :الغافر-۱۳، و قد قال: «وَ مٰا یَذَّکَّرُ إِلاّٰ أُولُوا الْأَلْبٰابِ» :البقره-۲۶۹ آل عمران-۷٫

قوله تعالی: رَبَّنٰا لاٰ تُزِغْ قُلُوبَنٰا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنٰا وَ هَبْ لَنٰا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَهً إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهّٰابُ ،و هذا من آثار رسوخهم فی العلم فإنهم لما علموا بمقام ربهم،و عقلوا عن الله سبحانه أیقنوا أن الملک لله وحده و أنهم لا یملکون لأنفسهم شیئا فمن الجائز أن یزیغ قلوبهم بعد رسوخ العلم فالتجئوا إلی ربهم،و سألوه أن لا یزیغ قلوبهم بعد إذ هداهم،و أن یهب لهم من لدنه رحمه تبقی لهم هذه النعمه و یعینهم علی السیر فی

ص :۲۹

صراط الهدایه و السلوک فی مراتب القرب.

و أما سؤال أن یهبهم رحمه بعد سؤال أن لا یزیغ قلوبهم فلأن عدم إزاغه القلب لا یستلزم بقاء الرسوخ فی العلم فمن الجائز أن لا یزاغ قلوبهم و ینتزع عنها العلم فتبقی سدی مهمله لا سعداء بالعلم و لا أشقیاء بالإزاغه بل فی حال الجهل و الاستضعاف،و هم فی حاجه مبرمه إلی ما هم علیه من العلم،و مع ذلک لا تقف حاجتهم فی ما هم علیه من الموقف بل هم سائروا طریق یحتاجون فیه إلی أنواع من الرحمه لا یعلمها و لا یحصیها إلا الله سبحانه،و هم مستشعرون بحاجتهم هذه و الدلیل علیه قولهم بعد: رَبَّنٰا إِنَّکَ جٰامِعُ النّٰاسِ لِیَوْمٍ لاٰ رَیْبَ فِیهِ .

فقولهم: رَبَّنٰا لاٰ تُزِغْ قُلُوبَنٰا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنٰا ،استعاذه من نزول الزیغ إلی قلوبهم و إزاحته العلم الراسخ الذی فیها و قولهم وَ هَبْ لَنٰا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَهً إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهّٰابُ استمطار لسحاب الرحمه حتی تدوم بها حیاه قلوبهم و تنکیر الرحمه،و توصیفها بکونها من لدنه إظهار منهم الجهل بشأن هذه الرحمه،و أنها کیف ینبغی أن تکون غیر أنهم یعلمون أنه لو لا رحمه من ربهم و لو لا کونها من لدنه لم یتم لهم أمر.

و فی الاستعاذه من الزیغ إلی الله محضا و استیهاب الرحمه من لدنه محضا دلاله علی أنهم یرون تمام الملک لله محضا من غیر توجه إلی أمر الأسباب.

قوله تعالی: رَبَّنٰا إِنَّکَ جٰامِعُ النّٰاسِ لِیَوْمٍ لاٰ رَیْبَ فِیهِ إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یُخْلِفُ الْمِیعٰادَ ،هذا منهم بمنزله التعلیل لسؤال الرحمه و ذلک لعلمهم بأن إقامه نظام الخلقه و دعوه الدین و کدح الإنسان فی مسیر وجوده کل ذلک مقدمه لجمعهم إلی یوم القیامه الذی لا یغنی فیه و لا ینصر أحد إلا بالرحمه کما قال تعالی: «إِنَّ یَوْمَ الْفَصْلِ مِیقٰاتُهُمْ أَجْمَعِینَ یَوْمَ لاٰ یُغْنِی مَوْلًی عَنْ مَوْلًی شَیْئاً وَ لاٰ هُمْ یُنْصَرُونَ، إِلاّٰ مَنْ رَحِمَ اللّٰهُ» :الدخان-۴۲ و لذلک سألوا رحمه من ربهم و فوضوا تعیینها و تشخیصها إلیه لینفعهم فی أمرهم.

و قد وصفوا هذا الیوم بأنه لا ریب فیه لیتجه بذلک کمال اهتمامهم بالسؤال و الدعاء،و عللوا هذا التوصیف أیضا بقولهم: إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یُخْلِفُ الْمِیعٰادَ لأن شأنهم الرسوخ فی العلم،و لا یرسخ العلم بشیء و لا یستقر تصدیق إلا مع العلم بعلته المنتجه،و عله عدم ارتیابهم فی تحقق هذا الیوم هو میعاد الله سبحانه به فذکروه.

ص :۳۰

و نظیر هذا الوجه جار فی تعلیلهم قولهم وَ هَبْ لَنٰا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَهً بقولهم:

إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهّٰابُ

فکونه تعالی وهابا یعلل به سؤالهم الرحمه،و إتیانهم بلفظه أنت و تعریف الخبر باللام المفید للحصر یعلل به قولهم: مِنْ لَدُنْکَ ،الدال علی الاختصاص، و کذا یجری مثل الوجه فی قولهم: رَبَّنٰا لاٰ تُزِغْ قُلُوبَنٰا ،حیث عقبوه بما یجری مجری العله بالنسبه إلیه،و هو قولهم: بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنٰا ،و قد مر آنفا أن قولهم: آمَنّٰا بِهِ ، من حیث تعقیبه بقولهم: کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنٰا ،من هذا القبیل أیضا.

فهؤلاء رجال آمنوا بربهم و ثبتوا علیه فهداهم الله سبحانه،و کمل عقولهم فلا یقولون إلا عن علم و لا یفعلون إلا عن علم فسماهم الله تعالی راسخین فی العلم،و کنی عنهم بأولی الألباب،و أنت إذا تدبرت ما عرف الله به أولی الألباب وجدته منطبقا علی ما ذکره من شأنهم فی هذه الآیات،قال تعالی: وَ الَّذِینَ اجْتَنَبُوا الطّٰاغُوتَ أَنْ یَعْبُدُوهٰا وَ أَنٰابُوا إِلَی اللّٰهِ لَهُمُ الْبُشْریٰ فَبَشِّرْ عِبٰادِ الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولٰئِکَ الَّذِینَ هَدٰاهُمُ اللّٰهُ وَ أُولٰئِکَ هُمْ أُولُوا الْأَلْبٰابِ» :الزمر-۱۸٫فوصفهم بالإیمان و اتباع أحسن القول،و الإنابه إلی الله سبحانه،و قد وصف بهذه الأوصاف الراسخین فی العلم فی هذه الآیات.

و أما الالتفات من الخطاب إلی الغیبه فی قوله إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یُخْلِفُ الْمِیعٰادَ فلأن هذا المیعاد لا یختص بهم بل یعمهم و غیرهم فکان الأولی تبدیل قولهم: رَبَّنٰا ،إلی لفظه الجلاله لأن حکم الألوهیه عام شامل لکل شیء.

کلام تفصیلی فی المحکم و المتشابه و التأویل

اشاره

هذا الذی أوردناه من الکلام فی معنی المحکم و المتشابه و التأویل فیما مر هو الذی یتحصل من تدبر کلامه سبحانه و یستفاد من المأثور عن أئمه أهل البیت(ع) سیجیء فی البحث الروائی.

لکن القوم اختلفوا فی المقام،و قد شاع الخلاف و اشتد الانحراف بینهم، و ینسحب ذیل النزاع و المشاجره إلی الصدر الأول من مفسری الصحابه و التابعین، و قلما یوجد فی ما نقل إلینا من کلامهم ما یقرب مما مر من البیان فضلا عن أن ینطبق

ص :۳۱

علیه تمام الانطباق.

و السبب العمده فی ذلک الخلط بین البحث عن المحکم و المتشابه و بین البحث عن معنی التأویل،فأوجب ذلک اختلالا عجیبا فی عقد المسأله و کیفیه البحث و النتیجه المأخوذه منه،و نحن نورد تفصیل القول فی کل واحد من أطراف هذه الأبحاث و ما قیل فیها و ما هو المختار من الحق مع تمییز مورد البحث بما تیسر فی ضمن فصول

۱ المحکم و المتشابه

الإحکام و التشابه من الألفاظ المبینه المفاهیم فی اللغه،و قد وصف بهما الکتاب کما فی قوله تعالی: «کِتٰابٌ أُحْکِمَتْ آیٰاتُهُ» :هود-۱،و قوله تعالی: «کِتٰاباً مُتَشٰابِهاً مَثٰانِیَ» :الزمر-۲۳،و لم یتصف بهما إلا جمله الکتاب من جهه إتقانه فی نظمه و بیانه و من جهه تشابه نظمه و بیانه فی البلوغ إلی غایه الإتقان و الإحکام.

لکن قوله تعالی: هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتٰابَ مِنْهُ آیٰاتٌ مُحْکَمٰاتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتٰابِ وَ أُخَرُ مُتَشٰابِهٰاتٌ الآیه لما اشتمل علی تقسیم نفس آیات الکتاب إلی المحکمات و المتشابهات علمنا أن المراد بالإحکام و التشابه هاهنا غیر ما یتصف به تمام الکتاب، و کان من الحری البحث عن معناهما و تشخیص مصداقهما من الآیات،و فیه أقوال ربما تجاوزت العشره:

أحدها:أن المحکمات هو قوله تعالی فی سوره الأنعام: «قُلْ تَعٰالَوْا أَتْلُ مٰا حَرَّمَ رَبُّکُمْ عَلَیْکُمْ أَلاّٰ تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً» :Xإلی آخر الآیات الثلاثXالأنعام-۱۵۲ و المتشابهات هی التی تشابهت علی الیهود،و هی الحروف المقطعه النازله فی أوائل عده من السور القرآنیه مثل الم و الر و حم،و ذلک أن الیهود أولوها علی حساب الجمل، فطلبوا أن یستخرجوا منها مده بقاء هذه الأمه و عمرها فاشتبه علیهم الأمر.نسب إلی ابن عباس من الصحابه.

و فیه:أنه قول من غیر دلیل و لو سلم فلا دلیل علی انحصارهما.فیهما،علی أن لازمه وجود قسم ثالث لیس بمحکم و لا متشابه مع أن ظاهر الآیه یدفعه.

لکن الحق أن النسبه فی غیر محلها،و الذی نقل عن ابن عباس:أنه قال إن

ص :۳۲

الآیات الثلاث من المحکمات لا أن المحکمات هی الآیات الثلاث،

ففی الدر المنثور،أخرج سعید بن منصور و ابن أبی حاتم و الحاکم و صححه و ابن مردویه عن عبد الله بن قیس سمعت ابن عباس یقول”: فی قوله مِنْهُ آیٰاتٌ مُحْکَمٰاتٌ ،قال:الثلاث آیات من آخر سوره الأنعام محکمات: قُلْ تَعٰالَوْا ،و الآیتان بعدها.

و یؤید ذلک

ما رواه عنه أیضا فی قوله”:آیات محکمات قال:من هاهنا:

قُلْ تَعٰالَوْا إلی آخر ثلاث آیات،و من هاهنا: وَ قَضیٰ رَبُّکَ أَلاّٰ تَعْبُدُوا إِلاّٰ إِیّٰاهُ إلی آخر ثلاث آیات. فالروایتان تشهدان أنه إنما ذکر هذه الآیات مثالا لسائر المحکمات لا أنه قصرها فیها.

و ثانیها عکس الأول و هو أن المحکمات هی الحروف المقطعه فی فواتح السور و المتشابهات غیرها.نقل ذلک

عن أبی فاخته حیث ذکر فی قوله تعالی”: هُنَّ أُمُّ الْکِتٰابِ:

إنهن فواتح السور منها یستخرج القرآن: الم ذٰلِکَ الْکِتٰابُ ،منها استخرجت البقره- و الم اللّٰهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ ،منها استخرجت آل عمران

و عن سعید بن جبیر مثله فی معنی قوله”: هُنَّ أُمُّ الْکِتٰابِ ،قال:أصل الکتاب لأنهن مکتوبات فی جمیع الکتب ،انتهی.و یدل ذلک علی أنهما یذهبان فی معنی فواتح السور إلی أن المراد بها ألفاظ الحروف بعنایه أن الکتاب الذی نزل علیکم هو هذه الحروف المقطعه التی تتألف منها الکلمات و الجمل،کما هو أحد المذاهب فی معنی فواتح السور.

و فیه:مضافا إلی أنه مبنی علی ما لا دلیل علیه أصلا أعنی تفسیر الحروف المقطعه فی فواتح السور بما عرفت أنه لا ینطبق علی نفس الآیه فإن جمیع القرآن غیر فواتح السور یصیر حینئذ من المتشابه،و قد ذم الله سبحانه اتباع المتشابه،و عده من زیغ القلب مع أنه تعالی مدح اتباع القرآن بل عده من أوجب الواجبات کقوله تعالی:

«وَ اتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِی أُنْزِلَ مَعَهُ» :الأعراف-۱۵۷،و غیره من الآیات.

و ثالثها:أن المتشابه هو ما یسمی مجملا و المحکم هو المبین.

و فیه:أن ما بین من أوصاف المحکم و المتشابه فی الآیه لا ینطبق علی المجمل و المبین.بیان ذلک:أن إجمال اللفظ هو کونه بحیث یختلط و یندمج بعض جهات

ص :۳۳

معناه ببعض فلا ینفصل الجهه المراده عن غیرها،و یوجب ذلک تحیر المخاطب أو السامع فی تشخیص المراد و قد جری دأب أهل اللسان فی ظرف التفاهم أن لا یتبعوا ما هذا شأنه من الألفاظ بل یستریحون إلی لفظ آخر مبین یبین هذا المجمل فیصیر بذلک مبینا فیتبع فهذا حال المجمل مع مبینه،فلو کان المحکم و المتشابه هما المجمل و المبین بعینهما کان المتبع هو المتشابه إذا رد إلی المحکم،دون نفس المحکم،و کان هذا الاتباع مما لا یجوزه قریحه التکلم و التفاهم فلم یقدم علی مثله أهل اللسان سواء فی ذلک أهل الزیغ منهم و الراسخون فی العلم و لم یکن اتباع المتشابه أمرا یلحقه الذم و یوجب زیغ القلب.

رابعها أن المتشابهات هی الآیات المنسوخه لأنها یؤمن بها و لا یعمل بها، و المحکمات هی الآیات الناسخه لأنها یؤمن بها،و یعمل بها و نسب إلی ابن عباس و ابن مسعود و ناس من الصحابه،و لذلک کان ابن عباس یحسب أنه یعلم تأویل القرآن.

و فیه:أنه علی تقدیر صحته لا دلیل فیه علی انحصار المتشابهات فی الآیات المنسوخه فإن الذی ذکره تعالی من خواص اتباع المتشابه من ابتغاء الفتنه و ابتغاء التأویل جار فی کثیر من الآیات غیر المنسوخه کآیات الصفات و الأفعال،علی أن لازم هذا القول وجود الواسطه بین المحکم و المتشابه .

و فیما نقل عن ابن عباس ما یدل علی أن مذهبه فی المحکم و المتشابه أعم مما ینطبق علی الناسخ و المنسوخ،و أنه إنما ذکرهما من باب المثال

ففی الدر المنثور:أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم من طریق علی عن ابن عباس قال”: المحکمات ناسخه و حلاله و حرامه-و حدوده و فرائضه و ما یؤمن به،و المتشابهات منسوخه و مقدمه و مؤخره و أمثاله و أقسامه و ما یؤمن به و لا یعمل به ،انتهی.

خامسها:أن المحکمات ما کان دلیله واضحا لائحا کدلائل الوحدانیه و القدره و الحکمه،و المتشابهات ما یحتاج فی معرفته إلی تأمل و تدبر.

و فیه:أنه إن کان المراد من کون الدلیل واضحا لائحا أو محتاجا إلی التأمل و التدبر کون مضمون الآیه ذا دلیل عقلی قریب من البداهه أو بدیهی و عدم کونه کذلک کان لازمه کون آیات الأحکام و الفرائض و نحوها من المتشابه لفقدانها الدلیل العقلی اللائح الواضح،و حینئذ یکون اتباعها مذموما مع أنها واجبه الاتباع،و إن

ص :۳۴

کان المراد به کونه ذا دلیل واضح لائح من نفس الکتاب و عدم کونه کذلک فجمیع الآیات من هذه الجهه علی وتیره واحده،و کیف لا؟و هو کتاب متشابه مثانی، و نور،و مبین،و لازمه کون الجمیع محکما و ارتفاع المتشابه المقابل له من الکتاب و هو خلف الفرض و خلاف النص.

سادسها:أن المحکم کل ما أمکن تحصیل العلم به بدلیل جلی أو خفی، و المتشابه ما لا سبیل إلی العلم به کوقت قیام الساعه و نحوه.

و فیه:أن الإحکام و التشابه وصفان لآیه الکتاب من حیث إنها آیه أی داله علی معرفه من المعارف الإلهیه،و الذی تدل علیه آیه من آیات الکتاب لیس بعادم للسبیل، و لا ممتنع الفهم إما بنفسه أو بضمیمه غیره،و کیف یمکن أن یکون هناک أمر مراد من لفظ الآیه و لا یمکن نیله من جهه اللفظ؟مع أنه وصف کتابه بأنه هدی،و أنه نور،و أنه مبین،و أنه فی معرض فهم الکافرین فضلا عن المؤمنین حیث قال: «تَنْزِیلٌ مِنَ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیمِ کِتٰابٌ فُصِّلَتْ آیٰاتُهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ بَشِیراً وَ نَذِیراً فَأَعْرَضَ أَکْثَرُهُمْ فَهُمْ لاٰ یَسْمَعُونَ» :حم السجده-۴،و قال تعالی: «أَ فَلاٰ یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کٰانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللّٰهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلاٰفاً کَثِیراً» :النساء-۸۲،فما تعرضت له آیه من آیات الکتاب لیس بممتنع الفهم،و لا الوقوف علیه مستحیل،و ما لا سبیل إلی الوقوف علیه کوقت قیام الساعه و سائر ما فی الغیب المکنون لم یتعرض لبیانه آیه من الآیات بلفظها حتی تسمی متشابها.

علی أن فی هذا القول خلطا بین معنی المتشابه و تأویل الآیه کما مر.

سابعها:أن المحکمات آیات الأحکام و المتشابهات غیرها مما یصرف بعضها بعضا، نسب هذا القول إلی مجاهد و غیره.

و فیه:أن المراد بالصرف الذی ذکره إن کان مطلق ما یعین علی تشخیص المراد باللفظ حتی یشمل مثل التخصیص بالمخصص،و التقیید بالمقید و سائر القرائن المقامیه کانت آیات الأحکام أیضا کغیرها متشابهات،و إن کان خصوص ما لا إبهام فی دلالته علی المراد و لا کثره فی محتملاته حتی یتعین المراد به بنفسه ،و یتعین المراد بغیره بواسطته کان لازم کون ما سوی آیات الأحکام متشابهه أن لا یحصل العلم بشیء

ص :۳۵

من معارف القرآن غیر الأحکام لأن المفروض عدم وجود آیه محکمه فیها ترجع إلیها المتشابهات منها و یتبین بذلک معانیها.

ثامنها:أن المحکم من الآیات ما لا یحتمل من التأویل إلا وجها واحدا و المتشابه ما احتمل من التأویل أوجها کثیره و نسب إلی الشافعی،و کان المراد به أن المحکم ما لا ظهور له إلا فی معنی واحد کالنص و الظاهر القوی فی ظهوره و المتشابه خلافه.

و فیه:أنه لا یزید علی تبدیل اللفظ باللفظ شیئا،فقد بدل لفظ المحکم بما لیس له إلا معنی واحد،و المتشابه بما یحتمل معانی کثیره،علی أنه أخذ التأویل بمعنی التفسیر أی المعنی المراد باللفظ و قد عرفت أنه خطأ،و لو کان التأویل هو التفسیر بعینه لم یکن لاختصاص علمه بالله،أو بالله و بالراسخین فی العلم وجه فإن القرآن یفسر بعضه بعضا، و المؤمن و الکافر و الراسخون فی العلم و أهل الزیغ فی ذلک سواء.

تاسعها:أن المحکم ما أحکم و فصل فیه خبر الأنبیاء مع أممهم،و المتشابه ما اشتبهت ألفاظه من قصصهم بالتکریر فی سور متعدده،و لازم هذا القول اختصاص التقسیم بآیات القصص.

و فیه:أنه لا دلیل علی هذا التخصیص أصلا،علی أن الذی ذکره تعالی من خواص المحکم و المتشابه و هو ابتغاء الفتنه و ابتغاء التأویل فی اتباع المتشابه دون المحکم لا ینطبق علیه،فإن هذه الخاصه توجد فی غیر آیات القصص کما توجد فیها،و توجد فی القصه الواحده کقصه جعل الخلافه فی الأرض کما توجد فی القصص المتکرره.

عاشرها:أن المتشابه ما یحتاج إلی بیان و المحکم خلافه،و هذا الوجه منسوب إلی الإمام أحمد.

و فیه:أن آیات الأحکام محتاجه إلی بیان النبی ص مع أنها من المحکمات قطعا لما تقدم بیانه مرارا،و کذا الآیات المنسوخه من المتشابه کما تقدم مع عدم احتیاجها إلی بیان لکونها نظائر لسائر آیات الأحکام.

الحادی عشر:أن المحکم ما یؤمن به و یعمل به و المتشابه ما یؤمن به و لا یعمل به،و نسب إلی ابن تیمیه،و لعل المراد به:أن الأخبار متشابهات و الإنشاءات

ص :۳۶

محکمات کما استظهره بعضهم و إلا لم یکن قولا برأسه لصحه انطباقه علی عده من الأقوال المتقدمه.

و فیه:أن لازمه کون غیر آیات الأحکام متشابهات،و لازمه أن لا یمکن حصول العلم بشیء من المعارف الإلهیه فی غیر الأحکام إذ لا یتحقق فیها عمل مع عدم وجود محکم فیها یرجع إلیه ما تشابه منها،و من جهه أخری:الآیات المنسوخه إنشاءات و لیست بمحکمات قطعا.

و الظاهر أن مراده من الإیمان و العمل بالمحکم و الإیمان من غیر عمل بالمتشابه ما یدل علیه لفظ الآیه: فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ مٰا تَشٰابَهَ مِنْهُ ،… وَ الرّٰاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنّٰا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنٰا ،إلا أن الأمرین أعنی الإیمان و العمل معا فی المحکم و الإیمان فقط فی المتشابه لما کانا وظیفتین لکل من آمن بالکتاب کان علیه أن یشخص المحکم و المتشابه قبلا حتی یؤدی وظیفته،و علی هذا فلا یکفی معرفه المحکم و المتشابه بهما فی تشخیص مصداقهما و هو ظاهر.

الثانی عشر:إن المتشابهات هی آیات الصفات خاصه أعم من صفات الله سبحانه کالعلیم و القدیر و الحکیم و الخبیر و صفات أنبیائه کقوله تعالی فی عیسی بن مریم(ع): «وَ کَلِمَتُهُ أَلْقٰاهٰا إِلیٰ مَرْیَمَ وَ رُوحٌ مِنْهُ» :النساء-۱۷۱،و ما یشبه ذلک،نسب إلی ابن تیمیه.

و فیه:أنه مع تسلیم کون آیات الصفات من المتشابهات لا دلیل علی انحصارها فیها.

و الذی یظهر من بعض کلامه المنقول علی طوله أنه یأخذ المحکم و المتشابه بمعناهما اللغوی و هو ما أحکمت دلالته و ما تشابهت احتمالاته و المعنیان نسبیان فربما اشتبهت دلاله آیه علی قوم کالعامه و علمها آخرون بالبحث و هم العلماء،و هذا المعنی فی آیات الصفات أظهر فإنها بحیث تشتبه مراداتها لغالب الناس لکون أفهامهم قاصره عن الارتقاء إلی ما وراء الحس،فیحسبون ما أثبته الله تعالی لنفسه من العلم و القدره و السمع و البصر و الرضا و الغضب و الید و العین و غیر ذلک أمورا جسمانیه أو معانی لیست بالحق،و تقوم بذلک الفتن،و تظهر البدع،و تنشأ المذاهب،فهذا معنی المحکم

ص :۳۷

و المتشابه،و کلاهما مما یمکن أن یحصل به العلم،و الذی لا یمکن نیله و العلم به هو تأویل المتشابهات بمعنی حقیقه المعانی التی تدل علیها أمثال آیات الصفات،فهب أنا علمنا معنی قوله: إِنَّ اللّٰهَ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ ،و إِنَّ اللّٰهَ بِکُلِّ شَیْءٍ عَلِیمٌ و نحو ذلک لکنا لا ندری حقیقه علمه و قدرته و سائر صفاته و کیفیه أفعاله الخاصه به،فهذا هو تأویل المتشابهات الذی لا یعلمها إلا الله تعالی،انتهی ملخصا،و سیأتی ما یتعلق بکلامه من البحث عند ما نتکلم فی التأویل إن شاء الله.

الثالث عشر:أن المحکم ما للعقل إلیه سبیل و المتشابه بخلافه.

و فیه:أنه قول من غیر دلیل،و الآیات القرآنیه و إن انقسمت إلی ما للعقل إلیه سبیل و ما لیس للعقل إلیه سبیل،لکن ذلک لا یوجب کون المراد بالمحکم و المتشابه فی هذه الآیه استیفاء هذا التقسیم،و شیء مما ذکر فیها من نعوت المحکم و المتشابه لا ینطبق علیه انطباقا صحیحا،علی أنه منقوض بآیات الأحکام فإنها محکمه و لا سبیل للعقل إلیها.

الرابع عشر:أن المحکم ما أرید به ظاهره و المتشابه ما أرید به خلاف ظاهره، و هذا قول شائع عند المتأخرین من أرباب البحث،و علیه یبتنی اصطلاحهم فی التأویل :

أنه المعنی المخالف لظاهر الکلام و کأنه أیضا مراد من قال:إن المحکم ما تأویله تنزیله،و المتشابه ما لا یدرک إلا بالتأویل.

و فیه:أنه اصطلاح محض لا ینطبق علیه ما فی الآیه من وصف المحکم و المتشابه فإن المتشابه إنما هو متشابه من حیث تشابه مراده و مدلوله،و لیس المراد بالتأویل المعنی المراد من المتشابه حتی یکون المتشابه متمیزا عن المحکم بأن له تأویلا،بل المراد بالتأویل فی الآیه أمر یعم جمیع الآیات القرآنیه من محکمها و متشابهها کما مر بیانه.

علی أنه لیس فی القرآن آیه أرید فیها ما یخالف ظاهرها،و ما یوهم ذلک من الآیات إنما أرید بها معان یعطیها لها آیات أخر محکمه،و القرآن یفسر بعضه بعضا،و من المعلوم أن المعنی الذی تعطیه القرائن متصله أو منفصله للفظ لیس بخارج عن ظهوره و بالخصوص فی کلام نص متکلمه علی أن دیدنه أن یتکلم بما یتصل بعضه ببعض، و یشهد بعضه علی بعض و یرتفع کل اختلاف و تناف مترائی بالتدبر فیه،قال تعالی:

«أَ فَلاٰ یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کٰانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللّٰهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلاٰفاً کَثِیراً» :النساء-۸۲

ص :۳۸

الخامس عشر:ما عن الأصم:أن المحکم ما أجمع علی تأویله و المتشابه ما اختلف فیه و کان المراد بالإجماع و الاختلاف کون مدلول الآیه بحیث یختلف فیه الأنظار أو لا یختلف.

و فیه:أن ذلک مستلزم لکون جمیع الکتاب متشابها و ینافیه التقسیم الذی فی الآیه إذ ما من آیه من آی الکتاب إلا و فیه اختلاف ما:إما لفظا أو معنی أو فی کونها ذات ظهور أو غیرها،حتی ذهب بعضهم إلی أن القرآن کله متشابه مستدلا بقوله تعالی: «کِتٰاباً مُتَشٰابِهاً» :الزمر-۲۳،غفله عن أن هذا الاستدلال منه یبتنی علی کون ما استدل به آیه محکمه و هو یناقض قوله و ذهب آخرون إلی أن ظاهر الکتاب لیس بحجه أی أنه لا ظاهر له.

السادس عشر:أن المتشابه ما أشکل تفسیره لمشابهته غیره سواء کان الإشکال من جهه اللفظ أو من جهه المعنی،ذکره الراغب.

قال فی مفردات القرآن:و المتشابه من القرآن ما أشکل تفسیره لمشابهته بغیره، إما من حیث اللفظ،أو من حیث المعنی،فقال الفقهاء:المتشابه ما لا ینبئ ظاهره عن مراده،و حقیقه ذلک:أن الآیات عند اعتبار بعضها ببعض ثلاثه أضرب:محکم علی الإطلاق،و متشابه علی الإطلاق،و محکم من وجه متشابه من وجه.

فالمتشابه فی الجمله ثلاثه أضرب:متشابه من جهه اللفظ فقط،و متشابه من جهه المعنی فقط،و متشابه من جهتهما.و المتشابه من جهه اللفظ ضربان:أحدهما یرجع إلی الألفاظ المفرده،و ذلک إما من جهه غرابته نحو الأب و یزفون،و إما من جهه مشارکه فی اللفظ کالید و العین،و الثانی یرجع إلی جمله الکلام المرکب،و ذلک ثلاثه أضرب:ضرب لاختصار الکلام نحو «وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلاّٰ تُقْسِطُوا فِی الْیَتٰامیٰ فَانْکِحُوا مٰا طٰابَ لَکُمْ مِنَ النِّسٰاءِ »و ضرب لبسط الکلام نحو لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ لأنه لو قیل لیس مثله شیء کان أظهر للسامع، و ضرب لنظم الکلام نحو« أَنْزَلَ عَلیٰ عَبْدِهِ الْکِتٰابَ وَ لَمْ یَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً قَیِّماً »تقدیره الکتاب قیما و لم یجعل له عوجا و قوله: وَ لَوْ لاٰ رِجٰالٌ مُؤْمِنُونَ إلی قوله لَوْ تَزَیَّلُوا .

و المتشابه من جهه المعنی أوصاف الله تعالی و أوصاف یوم القیامه،فإن تلک

ص :۳۹

الصفات لا تتصور لنا،إذ کان لا یحصل فی نفوسنا صوره ما لم نحسه،أو لم یکن من جنس ما لم نحسه.

و المتشابه من جهه المعنی و اللفظ جمیعا خمسه أضرب:الأول:من جهه الکمیه کالعموم و الخصوص نحو فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ ،و الثانی:من جهه الکیفیه کالوجوب و الندب نحو فَانْکِحُوا مٰا طٰابَ لَکُمْ ،و الثالث من جهه الزمان کالناسخ و المنسوخ نحو اِتَّقُوا اللّٰهَ حَقَّ تُقٰاتِهِ ، و الرابع:من جهه المکان أو الأمور التی نزلت فیها نحو وَ لَیْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ ظُهُورِهٰا ،و قوله: إِنَّمَا النَّسِیءُ زِیٰادَهٌ فِی الْکُفْرِ ،فإن من لا یعرف عادتهم فی الجاهلیه یتعذر علیه معرفه تفسیر هذه الآیه،و الخامس:من جهه الشروط التی بها یصح الفعل أو یفسد کشروط الصلوه و النکاح.

و هذه الجمله إذا تصورت علم:أن کل ما ذکره المفسرون فی تفسیر المتشابه لا یخرج عن هذه التقاسیم نحو قول من قال المتشابه الم،و قول قتاده:المحکم الناسخ و المتشابه المنسوخ،و قول الأصم:المحکم ما أجمع علی تأویله و المتشابه ما اختلف فیه.

ثم جمیع المتشابه علی ثلاثه أضرب ضرب لا سبیل للوقوف علیه کوقت الساعه و خروج دابه الأرض و کیفیه الدابه و نحو ذلک.و ضرب للإنسان سبیل إلی معرفته کالألفاظ الغریبه و الأحکام الغلقه و ضرب متردد بین الأمرین،یجوز أن یختص بمعرفه حقیقته بعض الراسخین فی العلم و یخفی علی من دونهم،و هو الضرب المشار إلیه

بقوله (ع)فی علی رضی الله عنه: اللهم فقهه فی الدین و علمه التأویل ،و قوله لابن عباس مثل ذلک،انتهی کلامه و هو أعم الأقوال فی معنی المتشابه جمع فیها بین عده من الأقوال المتقدمه.

و فیه: أولا:أن تعمیمه المتشابه لموارد الشبهات اللفظیه کغرابه اللفظ و إغلاق الترکیب و العموم و الخصوص و نحوها لا یساعد علیه ظاهر الآیه،فإن الآیه جعلت المحکمات مرجعا یرجع إلیه المتشابهات،و من المعلوم أن غرابه اللفظ و أمثالها لا تنحل عقدتها من جهه دلاله المحکمات،بل لها مرجع آخر ترجع إلیه و تتضح به.

و أیضا:الآیه تصف المتشابهات بأنها من شأنها أن تتبع لابتغاء الفتنه،و من المعلوم:أن اتباع العام من غیر رجوع إلی مخصصه،و المطلق من غیر رجوع إلی مقیده

ص :۴۰

و أخذ اللفظ الغریب مع الإعراض عما یفسره فی اللغه مخالف لطریقه أهل اللسان لا تجوزه قریحتهم فلا یکون بالطبع موجبا لإثاره الفتنه لعدم مساعده اللسان علیه.

و ثانیا:أن تقسیمه المتشابه بما یمکن فهمه لعامه الناس و ما لا یمکن فهمه لأحد و ما یمکن فهمه لبعض دون بعض ظاهر فی أنه یری اختصاص التأویل بالمتشابه،و قد عرفت خلافه.

هذا هو المعروف من أقوالهم فی معنی المحکم و المتشابه و تمییز مواردهما،و قد عرفت ما فیها،و عرفت أیضا أن الذی یظهر من الآیه علی ظهورها و سطوع نورها خلاف ذلک کله،و أن الذی تعطیه الآیه فی معنی المتشابه:أن تکون الآیه مع حفظ کونها آیه داله علی معنی مریب مردد لا من جهه اللفظ بحیث یعالجه الطرق المألوفه عند أهل اللسان کإرجاع العام و المطلق إلی المخصص و المقید و نحو ذلک بل من جهه کون معناها غیر ملائم لمعنی آیه أخری محکمه لا ریب فیه تبین حال المتشابهه.

و من المعلوم أن معنی آیه من الآیات لا یکون علی هذا الوصف إلا مع کون ما یتبع من المعنی مألوفا مأنوسا عند الأفهام العامیه تسرع الأذهان الساذجه إلی تصدیقه أو یکون ما یرام من تأویل الآیه أقرب إلی قبول هذه الأفهام الضعیفه الإدراک و التعقل.

و أنت إذا تتبعت البدع و الأهواء و المذاهب الفاسده التی انحرف فیها الفرق الإسلامیه عن الحق القویم بعد زمن النبی ص سواء کان فی المعارف أو فی الأحکام وجدت أکثر مواردها من اتباع المتشابه،و التأویل فی الآیات بما لا یرتضیه الله سبحانه.

ففرقه تتمسک من القرآن بآیات للتجسیم،و أخری للجبر،و أخری للتفویض و أخری لعثره الأنبیاء،و أخری للتنزیه المحض بنفی الصفات،و أخری للتشبیه الخالص و زیاده الصفات،إلی غیر ذلک،کل ذلک للأخذ بالمتشابه من غیر إرجاعه إلی المحکم الحاکم فیه.

و طائفه ذکرت:أن الأحکام الدینیه إنما شرعت لتکون طریقا إلی الوصول فلو کان هناک طریق أقرب منها کان سلوکه متعینا لمن رکبه فإنما المطلوب هو الوصول بأی طریق اتفق و تیسر،و أخری قالت إن التکلیف إنما هو لبلوغ الکمال،و لا معنی لبقائه بعد الکمال بتحقق الوصول فلا تکلیف لکامل.

ص :۴۱

و قد کانت الأحکام و الفرائض و الحدود و سائر السیاسات الإسلامیه قائمه و مقامه فی عهد رسول الله ص لا یشذ منها شاذ ثم لم تزل بعد ارتحاله(ص)تنقص و تسقط حکما فحکما،یوما فیوما بید الحکومات الإسلامیه،و لم یبطل حکم أو حد إلا و اعتذر المبطلون:أن الدین إنما شرع لصلاح الدنیا و إصلاح الناس،و ما أحدثوه أصلح لحال الناس الیوم،حتی آل الأمر إلی ما یقال:إن الغرض الوحید من شرائع الدین إصلاح الدنیا بإجرائها،و الدنیا الیوم لا تقبل السیاسه الدینیه و لا تهضمها بل تستدعی وضع قوانین ترتضیها مدنیه الیوم و إجراءها،و إلی ما یقال إن التلبس بالأعمال الدینیه لتطهیر القلوب و هدایتها إلی الفکره و الإراده الصالحتین،و القلوب المتدربه بالتربیه الاجتماعیه،و النفوس الموقوفه علی خدمه الخلق فی غنی عن التطهر بأمثال الوضوء و الغسل و الصلوه و الصوم.

إذا تأملت فی هذه و أمثالها و هی لا تحصی کثره و تدبرت فی قوله تعالی:

فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ مٰا تَشٰابَهَ مِنْهُ ابْتِغٰاءَ الْفِتْنَهِ وَ ابْتِغٰاءَ تَأْوِیلِهِ

الآیه،لم تشک فی صحه ما ذکرناه،و قضیت بأن هذه الفتن و المحن التی غادرت الإسلام و المسلمین لم تستقر قرارها إلا من طریق اتباع المتشابه،و ابتغاء تأویل القرآن.

و هذا و الله أعلم هو السبب فی تشدید القرآن الکریم فی هذا الباب، و إصراره البالغ علی النهی عن اتباع المتشابه و ابتغاء الفتنه و التأویل و الإلحاد فی آیات الله و القول فیها بغیر علم و اتباع خطوات الشیطان فإن من دأب القرآن أنه یبالغ فی التشدید فی موارد سینثلم من جهتها رکن من أرکان الدین فتنهدم به بنیته کالتشدید الواقع فی تولی الکفار،و موده ذوی القربی،و قرار أزواج النبی،و معامله الربا، و اتحاد الکلمه فی الدین و غیر ذلک.

و لا یغسل رین الزیغ من القلوب و لا یسد طریق ابتغاء الفتنه اللذین منشؤهما الرکون إلی الدنیا و الإخلاد إلی الأرض و اتباع الهوی إلا ذکر یوم الحساب کما قال تعالی: «وَ لاٰ تَتَّبِعِ الْهَویٰ فَیُضِلَّکَ عَنْ سَبِیلِ اللّٰهِ إِنَّ الَّذِینَ یَضِلُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللّٰهِ لَهُمْ عَذٰابٌ شَدِیدٌ بِمٰا نَسُوا یَوْمَ الْحِسٰابِ» :_ص-۲۶،و لذلک تری الراسخین فی العلم المتأبین تأویل القرآن بما لا یرتضیه ربهم یشیرون إلی ذلک فی خاتمه مقالهم حیث یقولون:

رَبَّنٰا إِنَّکَ جٰامِعُ النّٰاسِ لِیَوْمٍ لاٰ رَیْبَ فِیهِ إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یُخْلِفُ الْمِیعٰادَ

.

ص :۴۲

۲ ما معنی کون المحکمات أم الکتاب

ذکر جماعه:أن کون الآیات المحکمه أم الکتاب کونها أصلا فی الکتاب علیه تبتنی قواعد الدین و أرکانها فیؤمن بها،و یعمل بها و لیس الدین إلا مجموعا من الاعتقاد و العمل،و أما الآیات المتشابهه فهی لتزلزل مرادها و تشابه مدلولها لا یعمل بها بل إنما یؤمن بها إیمانا.

و أنت بالتأمل فیما تقدم من الأقوال تعلم أن هذا لازم بعض الأقوال المتقدمه، و هی التی تری أن المتشابه إنما صار متشابها لاشتماله علی تأویل یتعذر الوصول إلیه و فهمه،أو أن المتشابه یمکن حصول العلم به و رفع تشابهه فی الجمله أو بالجمله بالرجوع إلی عقل أو لغه أو طریقه عقلائیه یستراح إلیها فی رفع الشبهات اللفظیه.

و قال آخرون:إن معنی أمومه المحکمات رجوع المتشابهات إلیها،و کلامهم مختلف فی تفسیر هذا الرجوع فظاهر بعضهم:أن المراد بالرجوع هو قصر المتشابهات علی الإیمان و الاتباع العملی فی مواردها للمحکم کالآیه المنسوخه یؤمن بها و یرجع فی موردها إلی العمل بالناسخه،و هذا القول لا یغایر القول الأول کثیر مغایره،و ظاهر بعض آخر أن معناها کون المحکمات مبینه للمتشابهات،رافعه لتشابهها.

و الحق هو المعنی الثالث،فإن معنی الأمومه الذی تدل علیه قوله: هُنَّ أُمُّ الْکِتٰابِ الآیه یتضمن عنایه زائده و هو أخص من معنی الأصل الذی فسرت به الأم فی القول الأول،فإن فی هذه اللفظه.أعنی لفظه الأم عنایه بالرجوع الذی فیه انتشاء و اشتقاق و تبعض،فلا تخلو اللفظه عن الدلاله علی کون المتشابهات ذات مدالیل ترجع و تتفرع علی المحکمات،و لازمه کون المحکمات مبینه للمتشابهات.

علی أن المتشابه إنما کان متشابها لتشابه مراده لا لکونه ذا تأویل،فإن التأویل کما مر یوجد للمحکم کما یوجد للمتشابه،و القرآن یفسر بعضه بعضا،فللمتشابه مفسر و لیس إلا المحکم،مثال ذلک قوله تعالی: «إِلیٰ رَبِّهٰا نٰاظِرَهٌ» :القیامه-۲۳، فإنه آیه متشابهه،و بإرجاعها إلی قوله تعالی: «لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ» :الشوری-۱۱، و قوله تعالی لاٰ تُدْرِکُهُ الْأَبْصٰارُ» :الأنعام-۱۰۳،یتبین:أن المراد بها نظره و رؤیه من غیر سنخ رؤیه البصر الحسی،و قد قال تعالی: «مٰا کَذَبَ الْفُؤٰادُ مٰا رَأیٰ

ص :۴۳

أَ فَتُمٰارُونَهُ عَلیٰ مٰا یَریٰ Xإلی أن قالX لَقَدْ رَأیٰ مِنْ آیٰاتِ رَبِّهِ الْکُبْریٰ» :النجم-۱۸، فأثبت للقلب رؤیه تخصه،و لیس هو الفکر فإن الکفر إنما یتعلق بالتصدیق و المرکب الذهنی و الرؤیه إنما تتعلق بالمفرد العینی،فیتبین بذلک أنه توجه من القلب لیست بالحسیه المادیه و لا بالعقلیه الذهنیه،و الأمر علی هذه الوتیره فی سائر المتشابهات.

۳ ما معنی التأویل؟

فسر قوم من المفسرین التأویل بالتفسیر و هو المراد من الکلام و إذ کان المراد من بعض الآیات معلوما بالضروره کان المراد بالتأویل علی هذا من قوله تعالی وَ ابْتِغٰاءَ تَأْوِیلِهِ وَ مٰا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّٰهُ الآیه هو المعنی المراد بالآیه،المتشابهه،فلا طریق إلی العلم بالآیات المتشابه علی هذا القول لغیر الله سبحانه أو لغیره و غیر الراسخین فی العلم.

و قالت طائفه أخری:إن المراد بالتأویل:هو المعنی المخالف لظاهر اللفظ، و قد شاع هذا المعنی بحیث عاد اللفظ حقیقه ثانیه فیه بعد ما کان بحسب اللفظ لمعنی مطلق الإرجاع أو المرجع.

و کیف کان فهذا المعنی هو الشائع عند المتأخرین کما أن المعنی الأول هو الذی کان شائعا بین قدماء المفسرین سواء فیه من کان یقول:إن التأویل لا یعلمه إلا الله، و من کان یقول إن الراسخین فی العلم أیضا یعلمونه کما نقل

عن ابن عباس أنه کان یقول”: أنا من الراسخین فی العلم و أنا أعلم تأویله.

و ذهب طائفه أخری:إلی أن التأویل معنی من معانی الآیه لا یعلمه إلا الله تعالی،أو لا یعلمه إلا الله و الراسخون فی العلم مع عدم کونه خلاف ظاهر اللفظ، فیرجع الأمر إلی أن للآیه المتشابهه معانی متعدده بعضها تحت بعض،منها ما هو تحت اللفظ یناله جمیع الأفهام،و منها ما هو أبعد منه لا یناله إلا الله سبحانه أو هو تعالی و الراسخون فی العلم.

و قد اختلفت أنظارهم فی کیفیه ارتباط هذه المعانی باللفظ فإن من المتیقن أنها من حیث کونها مراده من اللفظ لیست فی عرض واحد و إلا لزم استعمال اللفظ فی أکثر من معنی واحد و هو غیر جائز علی ما بین فی محله،فهی لا محاله معان مترتبه فی

ص :۴۴

الطول:فقیل:إنها لوازم معنی اللفظ إلا أنها لوازم مترتبه بحیث یکون للفظ معنی مطابقی و له لازم و للازمه لازم و هکذا،و قیل:إنها معان مترتبه بعضها علی بعض ترتب الباطن علی ظاهره،فإراده المعنی المعهود المألوف إراده لمعنی اللفظ و إراده لباطنه بعین إرادته نفسه کما إنک إذا قلت:اسقنی فلا تطلب بذاک إلا السقی و هو بعینه طلب للإرواء،و طلب لرفع الحاجه الوجودیه،و طلب للکمال الوجودی و لیس هناک أربعه أوامر و مطالب،بل الطلب الواحد المتعلق بالسقی متعلق بعینه بهذه الأمور التی بعضها فی باطن بعض و السقی مرتبط بها و معتمد علیها.

و هاهنا قول رابع:و هو أن التأویل لیس من قبیل المعانی المراده باللفظ بل هو الأمر العینی الذی یعتمد علیه الکلام،فإن کان الکلام حکما إنشائیا کالأمر و النهی فتأویله المصلحه التی توجب إنشاء الحکم و جعله و تشریعه،فتأویل قوله: أَقِیمُوا الصَّلاٰهَ مثلا هو الحاله النورانیه الخارجیه التی تقوم بنفس المصلی فی الخارج فتنهاه عن الفحشاء و المنکر،و إن کان الکلام خبریا فإن کان إخبارا عن الحوادث الماضیه کان تأویله نفس الحادثه الواقعه فی ظرف الماضی کالآیات المشتمله علی أخبار الأنبیاء و الأمم الماضیه فتأویلها نفس القضایا الواقعه فی الماضی،و إن کان إخبارا عن الحوادث و الأمور الحالیه و المستقبله فهو علی قسمین: فإما أن یکون المخبر به من الأمور التی تناله الحواس أو تدرکه العقول کان أیضا تأویله ما هو فی الخارج من القضیه الواقعه کقوله تعالی: «وَ فِیکُمْ سَمّٰاعُونَ لَهُمْ» :التوبه-۴۷،و قوله تعالی: «غُلِبَتِ الرُّومُ فِی أَدْنَی الْأَرْضِ وَ هُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَیَغْلِبُونَ فِی بِضْعِ سِنِینَ» :الروم-۴ و إن کان من الأمور المستقبله الغیبیه التی لا تناله حواسنا الدنیویه و لا یدرک حقیقتها عقولنا کالأمور المربوطه بیوم القیامه و وقت الساعه و حشر الأموات و الجمع و السؤال و الحساب و تطایر الکتب،أو کان مما هو خارج من سنخ الزمان و إدراک العقول کحقیقه صفاته و أفعاله تعالی فتأویلها أیضا نفس حقائقها الخارجیه.

و الفرق بین هذا القسم أعنی الآیات المبینه لحال صفات الله تعالی و أفعاله و ما یلحق بها من أحوال یوم القیامه و نحوها و بین الأقسام الأخر أن الأقسام الأخر یمکن حصول العلم بتأویلها بخلاف هذا القسم،فإنه لا یعلم حقیقه تأویله إلا الله تعالی،نعم یمکن أن یناله الراسخون فی العلم بتعلیم الله تعالی بعض النیل علی قدر ما تسعه عقولهم،

ص :۴۵

و أما حقیقه الأمر الذی هو حق التأویل فهو مما استأثر الله سبحانه بعلمه.

فهذا هو الذی یتحصل من مذاهبهم فی معنی التأویل،و هی أربعه.

و هاهنا أقوال أخر ذکروها هی فی الحقیقه من شعب القول الأول و إن تحاشی القائلون بها عن قبوله.

فمن جملتها أن التفسیر أعم من التأویل و أکثر استعماله فی الألفاظ و مفرداتها و أکثر استعمال التأویل فی المعانی و الجمل،و أکثر ما یستعمل التأویل فی الکتب الإلهیه،و یستعمل التفسیر فیها و فی غیرها.

و من جملتها:أن التفسیر بیان معنی اللفظ الذی لا یحتمل إلا وجها واحدا و التأویل تشخیص أحد محتملات اللفظ بالدلیل استنباطا.

و من جملتها:أن التفسیر بیان المعنی المقطوع من اللفظ و التأویل ترجیع أحد المحتملات من المعانی غیر المقطوع بها،و هو قریب من سابقه.

و من جملتها:أن التفسیر بیان دلیل المراد و التأویل بیان حقیقه المراد،مثاله:

قوله تعالی: إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصٰادِ فتفسیره:أن المرصاد مفعال من قولهم:رصد یرصد إذا راقب،و تأویله التحذیر عن التهاون بأمر الله و الغفله عنه.

و من جملتها:أن التفسیر بیان المعنی الظاهر من اللفظ و التأویل بیان المعنی المشکل.

و من جملتها:أن التفسیر یتعلق بالروایه و التأویل یتعلق بالدرایه.

و من جملتها:أن التفسیر یتعلق بالاتباع و السماع و التأویل یتعلق بالاستنباط و النظر.فهذه سبعه أقوال هی فی الحقیقه من شعب القول الأول الذی نقلناه،یرد علیها ما یرد علیه و کیف کان فلا یصح الرکون إلی شیء من هذه الأقوال الأربعه و ما ینشعب منها.

أما إجمالا:فلأنک قد عرفت:أن المراد بتأویل الآیه لیس مفهوما من المفاهیم تدل علیه الآیه سواء کان مخالفا لظاهرها أو موافقا،بل هو من قبیل الأمور الخارجیه، و لا کل أمر خارجی حتی یکون المصداق الخارجی للخبر تأویلا له،بل أمر خارجی

ص :۴۶

مخصوص نسبته إلی الکلام نسبه الممثل إلی المثل بفتحتین و الباطن إلی الظاهر.

و أما تفصیلا فیرد علی القول الأول:أن أقل ما یلزمه أن یکون بعض الآیات القرآنیه لا ینال تأویلها أی تفسیرها أی المراد من مدالیلها اللفظیه عامه الأفهام، و لیس فی القرآن آیات کذلک بل القرآن ناطق بأنه إنما أنزل قرآنا لیناله الأفهام، و لا مناص لصاحب هذا القول إلا أن یختار أن الآیات المتشابهه إنما هی فواتح السور من الحروف المقطعه حیث لا ینال معانیها عامه الأفهام،و یرد علیه:أنه لا دلیل علیه،و مجرد کون التأویل مشتملا علی معنی الرجوع و کون التفسیر أیضا غیر خال عن معنی الرجوع لا یوجب کون التأویل هو التفسیر کما أن الأم مرجع لأولادها و لیست بتأویل لهم،و الرئیس مرجع للمرءوس و لیس بتأویل له.

علی أن ابتغاء الفتنه عد فی الآیه خاصه مستقله للتشابه و هو یوجد فی غیر فواتح السور فإن أکثر الفتن المحدثه فی الإسلام إنما حدثت باتباع علل الأحکام و آیات الصفات و غیرها.

و أما القول الثانی فیرد علیه:أن لازمه وجود آیات فی القرآن أرید بها معان یخالفها ظاهرها الذی یوجب الفتنه فی الدین بتنافیه مع المحکمات،و مرجعه إلی أن فی القرآن اختلافا بین الآیات لا یرتفع إلا بصرف بعضها عن ظواهرها إلی معان لا یفهمها عامه الأفهام،و هذا یبطل الاحتجاج الذی فی قوله تعالی: «أَ فَلاٰ یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کٰانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللّٰهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلاٰفاً کَثِیراً» :النساء-۸۲،إذ لو کان ارتفاع اختلاف آیه مع آیه بأن یقال:إنه أرید بإحداهما أو بهما معا غیر ما یدل علیه الظاهر بل معنی تأویلی باصطلاحهم لا یعلمه إلا الله سبحانه مثلا لم تنجح حجه الآیه،فإن انتفاء الاختلاف بالتأویل باصطلاحهم فی کل مجموع من الکلام و لو کان لغیر الله أمر ممکن،و لا دلاله فیه علی کونه غیر کلام البشر،إذ من الواضح أن کل کلام حتی القطعی الکذب و اللغو یمکن إرجاعه إلی الصدق و الحق بالتأویل و الصرف عن ظاهره،فلا یدل ارتفاع الاختلاف بهذا المعنی عن مجموع کلام علی کونه کلام من یتعالی عن اختلاف الأحوال،و تناقض الآراء،و السهو و النسیان و الخطاء و التکامل بمرور الزمان کما هو المعنی بالاحتجاج فی الآیه،فالآیه بلسان احتجاجها صریح فی أن القرآن معرض لعامه الأفهام،و مسرح للبحث و التأمل و التدبر،و لیس فیه آیه أرید

ص :۴۷

بها معنی یخالف ظاهر الکلام العربی و لا أن فیه أحجیه و تعمیه.

و أما القول الثالث فیرد علیه:أن اشتمال الآیات القرآنیه علی معان مترتبه بعضها فوق بعض و بعضها تحت بعض مما لا ینکره إلا من حرم نعمه التدبر،إلا أنها جمیعا-و خاصه لو قلنا إنها لوازم المعنی-مدالیل لفظیه مختلفه من حیث الانفهام و ذکاء السامع المتدبر و بلادته،و هذا لا یلائم قوله تعالی فی وصف التأویل: وَ مٰا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّٰهُ ،فإن المعارف العالیه و المسائل الدقیقه لا یختلف فیها الأذهان من حیث التقوی و طهاره النفس بل من حیث الحده و عدمها،و إن کانت التقوی و طهاره النفس معینین فی فهم المعارف الطاهره الإلهیه لکن ذلک لیس علی نحو الدوران و العلیه کما هو ظاهر قوله وَ مٰا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّٰهُ .

و أما القول الرابع فیرد علیه:أنه و إن أصاب فی بعض کلامه لکنه أخطأ فی بعضه الآخر فإنه و إن أصاب فی القول بأن التأویل لا یختص بالمتشابه بل یوجد لجمیع القرآن،و أن التأویل لیس من سنخ المدلول اللفظی بل هو أمر خارجی یبتنی علیه الکلام لکنه أخطأ فی عد کل أمر خارجی مرتبط بمضمون الکلام حتی مصادیق الأخبار الحاکیه عن الحوادث الماضیه و المستقبله تأویلا للکلام،و فی حصر المتشابه الذی لا یعلم تأویله فی آیات الصفات و آیات القیامه.

توضیحه:أن المراد حینئذ من التأویل فی قوله تعالی: وَ ابْتِغٰاءَ تَأْوِیلِهِ «إلخ»إما أن یکون تأویل القرآن برجوع ضمیره إلی الکتاب فلا یستقیم قوله: وَ مٰا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّٰهُ «إلخ»فإن کثیرا من تأویل القرآن و هو تأویلات القصص بل الأحکام أیضا و آیات الأخلاق مما یمکن أن یعلمه غیره تعالی و غیر الراسخین فی العلم من الناس حتی الزائغون قلبا علی قوله فإن الحوادث التی تدل علیها آیات القصص یتساوی فی إدراکها جمیع الناس من غیر أن یحرم عنه بعضهم،و کذا الحقائق الخلقیه و المصالح التی یوجدها العمل بالأحکام من العبادات و المعاملات و سائر الأمور المشرعه.

و إن کان المراد بالتأویل فیه تأویل المتشابه فقط استقام الحصر فی قوله: وَ مٰا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّٰهُ إلخ،و أفاد أن غیره تعالی و غیر الراسخین فی العلم مثلا لا ینبغی لهم ابتغاء تأویل المتشابه،و هو یؤدی إلی الفتنه و إضلال الناس لکن لا وجه لحصر المتشابه الذی لا یعلم تأویله فی آیات الصفات و القیامه فإن الفتنه و الضلال کما یوجد فی تأویلها

ص :۴۸

یوجد فی تأویل غیرها من آیات الأحکام و القصص و غیرهما کأن یقول القائل(و قد قیل)إن المراد من تشریع الأحکام إحیاء الاجتماع الإنسانی بإصلاح شأنه بما ینطبق علی الصلاح،فلو فرض أن صلاح المجتمع فی غیر الحکم المشرع،أو أنه لا ینطبق علی صلاح الوقت وجب اتباعه و إلغاء الحکم الدینی المشرع.و کأن یقول القائل(و قد قیل)إن المراد من کرامات الأنبیاء المنقوله فی القرآن أمور عادیه،و إنما نقل بألفاظ ظاهرها خلاف العاده لصلاح استماله قلوب العامه لانجذاب نفوسهم و خضوع قلوبهم لما یتخیلونه خارقا للعاده قاهرا لقوانین الطبیعه.و یوجد فی المذاهب المنشعبه المحدثه فی الإسلام شیء کثیر من هذه الأقاویل،و جمیعها من التأویل فی القرآن ابتغاء للفتنه بلا شک،فلا وجه لقصر المتشابه علی آیات الصفات و آیات القیامه.

إذا عرفت ما مر علمت:أن الحق فی تفسیر التأویل أنه الحقیقه الواقعیه التی تستند إلیها البیانات القرآنیه من حکم أو موعظه أو حکمه،و أنه موجود لجمیع الآیات القرآنیه:محکمها و متشابهها،و أنه لیس من قبیل المفاهیم المدلول علیها بالألفاظ بل هی من الأمور العینیه المتعالیه من أن یحیط بها شبکات الألفاظ،و إنما قیدها الله سبحانه بقید الألفاظ لتقریبها من أذهاننا بعض التقریب فهی کالأمثال تضرب لیقرب بها المقاصد و توضح بحسب ما یناسب فهم السامع کما قال تعالی: «وَ الْکِتٰابِ الْمُبِینِ إِنّٰا جَعَلْنٰاهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتٰابِ لَدَیْنٰا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ» :الزخرف-۴ و فی القرآن تصریحات و تلویحات بهذا المعنی.

علی أنک قد عرفت فیما مر من البیان أن القرآن لم یستعمل لفظ التأویل فی الموارد التی-استعملها و هی سته عشر موردا علی ما عدت-إلا فی المعنی الذی ذکرناه.

۴ هل یعلم تأویل القرآن غیر الله سبحانه

هذه المسأله أیضا من موارد الخلاف الشدید بین المفسرین،و منشؤه الخلاف الواقع بینهم فی تفسیر قوله تعالی: وَ الرّٰاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنّٰا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنٰا الآیه،و أن الواو هل هو للعطف أو للاستیناف،فذهب بعض القدماء و الشافعیه و معظم المفسرین من الشیعه إلی أن الواو للعطف و أن الراسخین فی العلم یعلمون

ص :۴۹

تأویل المتشابه من القرآن،و ذهب معظم القدماء و الحنفیه من أهل السنه إلی أنه للاستیناف و أنه لا یعلم تأویل المتشابه إلا الله و هو مما استأثر الله سبحانه بعلمه.و قد استدلت الطائفه الأولی علی مذهبها بوجوه کثیره،و ببعض الروایات.و الطائفه الثانیه بوجوه أخر و عده من الروایات الوارده فی أن تأویل المتشابهات مما استأثر الله سبحانه بعلمه و تمادت کل طائفه فی مناقضه صاحبتها و المعارضه مع حججها.

و الذین ینبغی أن یتنبه له الباحث فی المقام أن المسأله لم تخل عن الخلط و الاشتباه من أول ما دارت بینهم و وقعت موردا للبحث و التنقیر،فاختلط رجوع المتشابه إلی المحکم.و بعباره أخری المعنی المراد من المتشابه بتأویل الآیه کما ینبئ به ما عنونا به المسأله و قررنا علیه الخلاف و قول کل من الطرفین آنفا.

و لذلک ترکنا التعرض لنقل حجج الطرفین لعدم الجدوی فی إثباتها أو نفیها بعد ابتنائها علی الخلط و أما الروایات فإنها مخالفه لظاهر الکتاب فإن الروایات المثبته، أعنی الداله علی أن الراسخین فی العلم یعلمون التأویل فإنها أخذت التأویل مرادفا للمعنی المراد من لفظ المتشابه و لا تأویل فی القرآن بهذا المعنی.کما

روی من طرق أهل السنه:

أن النبی ص دعا لابن عباس فقال:اللهم فقهه فی الدین و علمه التأویل ،

و ما روی من قول ابن عباس”: أنا من الراسخین فی العلم و أنا أعلم تأویله ،

و من قوله”: إن المحکمات هی الآیات الناسخه-و المتشابهات هی المنسوخه فإن لازم هذه الروایات علی ما فهموه أن یکون معنی الآیه المحکمه تأویلا للآیه المتشابهه و هو الذی أشرنا إلیه أن التأویل بهذا المعنی لیس موردا لنظر الآیه.

و أما الروایات النافیه أعنی الداله علی أن غیره لا یعلم تأویل المتشابهات مثل ما روی:أن ابن عباس کان یقرأ”: وَ مٰا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّٰهُ -و یقول الراسخون فی العلم آمنا به و کذلک کان یقرأ أبی بن کعب.و ما روی أن ابن مسعود کان یقرأ”:و إن تأویله إلا عند الله-و الراسخون فی العلم یقولون آمنا به،فهذه لا تصلح لإثبات شیء:أما أولا:فلأن هذه القراءات لا حجیه فیها و أما ثانیا:فلأن غایه دلالتها أن الآیه لا تدل علی علم الراسخین فی العلم بالتأویل و عدم دلاله الآیه علیه غیر دلالتها علی عدمه کما هو المدعی فمن الممکن أن یدل علیه دلیل آخر.

و مثل ما فی الدر المنثور،عن الطبرانی عن أبی مالک الأشعری أنه سمع رسول

ص :۵۰

الله ص یقول: لا أخاف علی أمتی إلا ثلاث خصال-أن یکثر لهم المال فیتحاسدوا فیقتلوا،و أن یفتح لهم الکتاب-فیأخذه المؤمن یبتغی تأویله- وَ مٰا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّٰهُ- وَ الرّٰاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنّٰا بِهِ-کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنٰا وَ مٰا یَذَّکَّرُ إِلاّٰ أُولُوا الْأَلْبٰابِ ، و أن یکثر علمهم فیضیعونه و لا یبالون به. و هذا الحدیث علی تقدیر دلالته علی النفی لا یدل إلا علی نفیه عن مطلق المؤمن لا عن خصوص الراسخین فی العلم و لا ینفع المستدل إلا الثانی.

و مثل الروایات الداله علی وجوب اتباع المحکم و الإیمان بالمتشابه.و عدم دلالتها علی النفی مما لا یرتاب فیه.

و مثل ما

فی تفسیر الآلوسی،عن ابن جریر عن ابن عباس مرفوعا”: أنزل القرآن علی أربعه أحرف:حلال و حرام لا یعذر أحد بجهالته،و تفسیر تفسره العلماء،و متشابه لا یعلمه إلا الله،و من ادعی علمه سوی الله تعالی فهو کاذب. و الحدیث مع کونه مرفوعا و معارضا بما نقل عنه من دعوه الرسول له و ادعائه العلم به لنفسه مخالف لظاهر القرآن:أن التأویل غیر المعنی المراد بالمتشابه علی ما عرفت فیما مر.

و الذی ینبغی أن یقال:أن القرآن یدل علی جواز العلم بتأویله لغیره تعالی، و أما هذه الآیه فلا دلاله لها علی ذلک.

أما الجهه الثانیه فلما مر فی البیان السابق: أن الآیه بقرینه صدرها و ذیلها و ما تتلوها من الآیات إنما هی فی مقام بیان انقسام الکتاب إلی المحکم و المتشابه،و تفرق الناس فی الأخذ بها فهم بین مائل إلی اتباع المتشابه لزیغ فی قلبه و ثابت علی اتباع المحکم و الإیمان بالمتشابه لرسوخ فی علمه،فإنما القصد الأول فی ذکر الراسخین فی العلم بیان حالهم و طریقتهم فی الأخذ بالقرآن و مدحهم فیه قبال ما ذکر من حال الزائغین و طریقتهم و ذمهم،و الزائد علی هذا القدر خارج عن القصد الأول و لا دلیل علی تشریکهم فی العلم بالتأویل مع ذلک إلا وجوه غیر تامه تقدمت الإشاره،إلیها فیبقی الحصر المدلول علیه بقوله تعالی: وَ مٰا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّٰهُ من غیر ناقض ینقضه من عطف و استثناء و غیر ذلک.فالذی تدل علیه الآیه هو انحصار العلم بالتأویل فیه تعالی و اختصاصه به.

لکنه لا ینافی دلاله دلیل منفصل یدل علی علم غیره تعالی به بإذنه کما فی نظائره

ص :۵۱

مثل العلم بالغیب قال تعالی قُلْ لاٰ یَعْلَمُ مَنْ فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ الْغَیْبَ إِلاَّ اللّٰهُ» :النمل-۶۵،و قال تعالی: «إِنَّمَا الْغَیْبُ لِلّٰهِ :یونس-۲۰،و قال تعالی: وَ عِنْدَهُ مَفٰاتِحُ الْغَیْبِ لاٰ یَعْلَمُهٰا إِلاّٰ هُوَ» :الأنعام-۵۹،فدل جمیع ذلک علی الحصر ثم قال تعالی:

«عٰالِمُ الْغَیْبِ فَلاٰ یُظْهِرُ عَلیٰ غَیْبِهِ أَحَداً إِلاّٰ مَنِ ارْتَضیٰ مِنْ رَسُولٍ :الجن-۲۷،فأثبت ذلک لبعض من هو غیره و هو من ارتضی من رسول،و لذلک نظائر فی القرآن.

و أما الجهه الأولی-و هی أن القرآن یدل علی جواز العلم بتأویله لغیره تعالی فی الجمله-فبیانه:أن الآیات کما عرفت تدل علی أن تأویل الآیه أمر خارجی نسبته إلی مدلول الآیه نسبه الممثل إلی المثل،فهو و إن لم یکن مدلولا للآیه بما لها من الدلاله لکنه محکی لها محفوظ فیها نوعا من الحکایه و الحفظ،نظیر قولک:«فی الصیف ضیعت اللبن»لمن أراد أمرا قد فوت أسبابه من قبل،فإن المفهوم المدلول علیه بلفظ المثل و هو تضییع المرأه اللبن فی الصیف لا ینطبق شیء منه علی المورد،و هو مع ذلک ممثل لحال المخاطب حافظ له یصوره فی الذهن بصوره مضمنه فی الصوره التی یعطیها الکلام بمدلوله.

کذلک أمر التأویل فالحقیقه الخارجیه التی توجب تشریع حکم من الأحکام أو بیان معرفه من المعارف الإلهیه أو وقوع حادثه هی مضمون قصه من القصص القرآنیه و إن لم تکن أمرا یدل علیه بالمطابقه نفس الأمر و النهی أو البیان أو الواقعه الکذائیه إلا أن الحکم أو البیان أو الحادثه لما کان کل منها ینتشی منها و یظهر بها فهو أثرها الحاکی لها بنحو من الحکایه و الإشاره کما أن قول السید لخادمه،اسقنی ینتشی عن اقتضاء الطبیعه الإنسانیه لکمالها،فإن هذه الحقیقه الخارجیه هی التی تقتضی حفظ الوجود و البقاء،و هو یقتضی بدل ما یتحلل من البدن،و هو یقتضی الغذاء اللازم،و هو یقتضی الری،و هو یقتضی الأمر بالسقی مثلا ،فتأویل قوله:اسقنی هو ما علیه الطبیعه الخارجیه الإنسانیه من اقتضاء الکمال فی وجوده و بقائه،و لو تبدلت هذه الحقیقه الخارجیه إلی شیء آخر یباین الأول مثلا لتبدل الحکم الذی هو الأمر بالسقی إلی حکم آخر و کذا الفعل الذی یعرف فیفعل أو ینکر فیجتنب فی واحد من المجتمعات الإنسانیه علی اختلافها الفاحش فی الآداب و الرسوم إنما یرتضع من ثدی الحسن و القبح الذی عندهم و هو یستند إلی مجموعه متحده متفقه من علل زمانیه و مکانیه و سوابق عادات و رسوم مرتکزه فی ذهن الفاعل بالوراثه ممن سبقه و تکرر المشاهده ممن شاهده

ص :۵۲

من أهل منطقته،فهذه العله المؤتلفه الأجزاء هی تأویل فعله أو ترکه من غیر أن تکون عین فعله أو ترکه لکنها محکیه مضمنه محفوظه بالفعل أو الترک،و لو فرض تبدل المحیط الاجتماعی لتبدل ما أتی به من الفعل أو الترک.

فالأمر الذی له التأویل سواء کان حکما أو قصه أو حادثه یتغیر بتغیر التأویل لا محاله،و لذلک تری أنه تعالی فی قوله: فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ مٰا تَشٰابَهَ مِنْهُ ابْتِغٰاءَ الْفِتْنَهِ وَ ابْتِغٰاءَ تَأْوِیلِهِ وَ مٰا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّٰهُ الآیه،لما ذکر اتباع أهل الزیغ ما لیس بمراد من المتشابه ابتغاء للفتنه ذکر أنهم بذلک یبتغون تأویله الذی لیس بتأویل له و لیس إلا لأن التأویل الذی یأخذون به لو کان هو التأویل الحقیقی لکان اتباعهم للمتشابه اتباعا حقا غیر مذموم و تبدل الأمر الذی یدل علیه المحکم و هو المراد من المتشابه إلی المعنی غیر المراد الذی فهموه من المتشابه و اتبعوه.

فقد تبین:أن تأویل القرآن حقائق خارجیه تستند إلیه آیات القرآن فی معارفها و شرائعها و سائر ما بینته بحیث لو فرض تغیر شیء من تلک الحقائق انقلب ما فی الآیات من المضامین.

و إذا أجدت التدبر وجدت أن هذا ینطبق تمام الانطباق علی قوله تعالی:

وَ الْکِتٰابِ الْمُبِینِ إِنّٰا جَعَلْنٰاهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتٰابِ لَدَیْنٰا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ» :الزخرف-۴،فإنه یدل علی أن القرآن النازل کان عند الله أمرا أعلی و أحکم من أن یناله العقول أو یعرضه التقطع و التفصل لکنه تعالی عنایه بعباده جعله کتابا مقررا و ألبسه لباس العربیه لعلهم یعقلون ما لا سبیل لهم إلی عقله و معرفته ما دام فی أم الکتاب،و أُمُّ الْکِتٰابِ هذا هو المدلول علیه بقوله: «یَمْحُوا اللّٰهُ مٰا یَشٰاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتٰابِ» :الرعد-۳۹،و بقوله: «بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ فِی لَوْحٍ مَحْفُوظٍ» :البروج-۲۲٫

و یدل علی إجمال مضمون الآیه أیضا قوله تعالی: «کِتٰابٌ أُحْکِمَتْ آیٰاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَکِیمٍ خَبِیرٍ» :هود-۱،فالإحکام کونه عند الله بحیث لا ثلمه فیه و لا فصل،و التفصیل هو جعله فصلا فصلا و آیه آیه و تنزیله علی النبی ص.

و یدل علی هذه المرتبه الثانیه التی تستند إلی الأولی قوله تعالی: «وَ قُرْآناً فَرَقْنٰاهُ

ص :۵۳

لِتَقْرَأَهُ عَلَی النّٰاسِ عَلیٰ مُکْثٍ وَ نَزَّلْنٰاهُ تَنْزِیلاً» :إسراء-۱۰۶،فقد کان القرآن غیر مفروق الآیات ثم فرق و نزل تنزیلا و أوحی نجوما.

و لیس المراد بذلک أنه کان مجموع الآیات مرتب السور علی حال الذی هو علیه الآن عندنا کتابا مؤلفا مجموعا بین الدفتین مثلا ثم فرق و أنزل علی النبی نجوما لیقرأه علی الناس علی مکث کما یفرقه المعلم المقرئ منا قطعات ثم یعلمه و یقریه متعلمه کل یوم قطعه علی حسب استعداد ذهنه.

و ذلک أن بین إنزال القرآن نجوما علی النبی و بین إلقائه قطعه قطعه علی المتعلم فرقا بینا و هو دخاله أسباب النزول فی نزول الآیه علی النبی ص و لا شیء من ذلک و لا ما یشبهه فی تعلم المتعلم فالقطعات المختلفه الملقاه إلی المتعلم فی أزمنه مختلفه یمکن أن تجمع و ینضم بعضها إلی بعض فی زمان واحد،و لا یمکن أن تجمع أمثال قوله تعالی:

«فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اصْفَحْ» :المائده-۱۳،و قوله تعالی: «قٰاتِلُوا الَّذِینَ یَلُونَکُمْ مِنَ الْکُفّٰارِ» :التوبه-۱۲۳،و قوله تعالی: «قَدْ سَمِعَ اللّٰهُ قَوْلَ الَّتِی تُجٰادِلُکَ فِی زَوْجِهٰا» :المجادله-۱، و قوله تعالی: «خُذْ مِنْ أَمْوٰالِهِمْ صَدَقَهً» :التوبه-۱۰۳،و نحو ذلک فیلغی سبب النزول و زمانها ثم یفرض نزولها فی أول البعثه أو فی آخر زمان حیوه النبی ص، فالمراد بالقرآن فی قوله: وَ قُرْآناً فَرَقْنٰاهُ غیر القرآن بمعنی الآیات المؤلفه.

و بالجمله فالمحصل من الآیات الشریفه أن وراء ما نقرؤه و نعقله من القرآن أمرا هو من القرآن بمنزله الروح من الجسد و المتمثل من المثال-و هو الذی یسمیه تعالی بالکتاب الحکیم-و هو الذی تعتمد و تتکی علیه معارف القرآن المنزل و مضامینه، و لیس من سنخ الألفاظ المفرقه المقطعه و لا المعانی المدلول علیها بها،و هذا بعینه هو التأویل المذکور فی الآیات المشتمله علیه لانطباق أوصافه و نعوته علیه.و بذلک یظهر حقیقه معنی التأویل،و یظهر سبب امتناع التأویل عن أن تمسه الأفهام العادیه و النفوس غیر المطهره.

ثم إنه تعالی قال: «إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ فِی کِتٰابٍ مَکْنُونٍ لاٰ یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ» :الواقعه-۷۹،و لا شبهه فی ظهور الآیات فی أن المطهرین من عباد الله هم یمسون القرآن الکریم الذی فی الکتاب المکنون و المحفوظ من التغیر،و من التغیر تصرف الأذهان

ص :۵۴

بالورود علیه و الصدور منه و لیس هذا المس إلا نیل الفهم و العلم،و من المعلوم أیضا:

أن الکتاب المکنون هذا هو أم الکتاب المدلول علیه بقوله: یَمْحُوا اللّٰهُ مٰا یَشٰاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتٰابِ ،و هو المذکور فی قوله: وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتٰابِ لَدَیْنٰا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ .

و هؤلاء قوم نزلت الطهاره فی قلوبهم،و لیس ینزلها إلا الله سبحانه،فإنه تعالی لم یذکرها إلا کذلک أی منسوبه إلی نفسه کقوله تعالی: «إِنَّمٰا یُرِیدُ اللّٰهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» :الأحزاب-۳۳ ،و قوله تعالی: «وَ لٰکِنْ یُرِیدُ لِیُطَهِّرَکُمْ» :المائده-۶،و ما فی القرآن شیء من الطهاره المعنویه إلا منسوبه إلی الله أو بإذنه،و لیست الطهاره إلا زوال الرجس من القلب،و لیس القلب من الإنسان إلا ما یدرک به و یرید به،فطهاره القلب طهاره نفس الإنسان فی اعتقادها و إرادتها و زوال الرجس عن هاتین الجهتین،و یرجع إلی ثبات القلب فیما اعتقده من المعارف الحقه من غیر میلان إلی الشک و نوسان بین الحق و الباطل،و ثباته علی لوازم ما علمه من الحق من غیر تمایل إلی اتباع الهوی و نقض میثاق العلم و هذا هو الرسوخ فی العلم فإن الله سبحانه ما وصف الراسخین فی العلم إلا بأنهم مهدیون ثابتون علی ما علموا غیر زائغه قلوبهم إلی ابتغاء الفتنه،فقد ظهر أن هؤلاء المطهرین راسخون فی العلم،هذا.

و لکن ینبغی أن لا تشتبه النتیجه التی ینتجها هذا البیان،فإن المقدار الثابت بذلک أن المطهرین یعلمون التأویل،و لازم تطهیرهم أن یکونوا راسخین فی علومهم، لما أن تطهیر قلوبهم منسوب إلی الله و هو تعالی سبب غیر مغلوب،لا أن الراسخین فی العلم یعلمونه بما أنهم راسخون فی العلم أی إن الرسوخ فی العلم سبب للعلم،بالتأویل فإن الآیه لا تثبت ذلک،بل ربما لاح من سیاقها جهلهم بالتأویل حیث قال تعالی: یَقُولُونَ آمَنّٰا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنٰا الآیه،و قد وصف الله تعالی رجالا من أهل الکتاب برسوخ العلم و مدحهم بذلک،و شکرهم علی الإیمان و العمل الصالح فی قوله: «لٰکِنِ الرّٰاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَ الْمُؤْمِنُونَ یُؤْمِنُونَ بِمٰا أُنْزِلَ إِلَیْکَ وَ مٰا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ» XالآیهX:النساء-۱۶۲، و لم یثبت مع ذلک کونهم عالمین بتأویل الکتاب.

و کذلک إن الآیه أعنی قوله تعالی: لاٰ یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ لم تثبت للمطهرین إلا مس الکتاب فی الجمله،و أما أنهم یعلمون کل التأویل و لا یجهلون شیئا منه و لا فی وقت فهی ساکته عن ذلک،و لو ثبت لثبت بدلیل منفصل.

ص :۵۵

۵ ما هو السبب فی اشتمال الکتاب علی المتشابه؟

و من الاعتراضات التی أوردت علی القرآن الکریم الاعتراض باشتماله علی المتشابهات و هو أنکم تدعون أن تکالیف الخلق إلی یوم القیامه فیه،و أنه قول فصل یمیز بین الحق و الباطل،ثم إنا نراه یتمسک به کل صاحب مذهب من المذاهب المختلفه بین المسلمین لإثبات مذهبه،و لیس ذلک إلا لوقوع التشابه فی آیاته،أ فلیس أنه لو جعله جلیا نقیا عن هذه المتشابهات کان أقرب إلی الغرض المطلوب،و أقطع لماده الخلاف و الزیغ؟.

و أجیب عنه بوجوه من الجواب بعضها ظاهر السخافه کالجواب بأن وجود المتشابهات یوجب صعوبه تحصیل الحق و مشقه البحث و ذلک موجب لمزید الأجر و الثواب!و کالجواب بأنه لو لم یشتمل إلا علی صریح القول فی مذهب لنفر ذلک سائر أرباب المذاهب فلم ینظروا فیه،لکنه لوجود التشابه فیه أطمعهم فی النظر فیه و کان فی ذلک رجاء أن یظفروا بالحق فیؤمنوا به!و کالجواب بأن اشتماله علی المتشابه أوجب الاستعانه بدلاله العقل،و فی ذلک خروج عن ظلمه التقلید و دخول فی ضوء النظر و الاجتهاد!و کالجواب بأن اشتماله علی المتشابه أوجب البحث عن طرق التأویلات المختلفه،و فی ذلک فائده التضلع بالفنون المختلفه کعلم اللغه و الصرف و النحو و أصول الفقه!.

فهذه أجوبه سخیفه ظاهره السخافه بأدنی نظر و الذی یستحق الإیراد و البحث من الأجوبه وجوه ثلاثه:

الأول:أن اشتمال القرآن الکریم علی المتشابهات لتمحیص القلوب فی التصدیق به،فإنه لو کان کل ما ورد فی الکتاب معقولا واضحا لا شبهه فیه عند أحد لما کان فی الإیمان شیء من معنی الخضوع لأمر الله تعالی و التسلیم لرسله.

و فیه:أن الخضوع هو نوع انفعال و تأثر من الضعیف فی مقابل القوی،و الإنسان إنما یخضع لما یدرک عظمته أو لما لا یدرکه لعظمته و بهوره الإدراک کقدره الله غیر المتناهیه و عظمته غیر المتناهیه و سائر صفاته التی إذا واجهها العقل رجع القهقری لعجزه عن الإحاطه بها،و أما الأمور التی لا ینالها العقل لکنه یغتر و یغادر باعتقاد

ص :۵۶

أنه یدرکها فما معنی خضوعه لها؟کالآیات المتشابهه التی یتشابه أمرها علی العقل فیحسب أنه یعقلها و هو لا یعقل.

الثانی:أن اشتماله علی المتشابه إنما هو لبعث العقل علی البحث و التنقیر،لئلا یموت بإهماله بإلقاء الواضحات التی لا یعمل فیها عامل الفکر،فإن العقل أعز القوی الإنسانیه التی یجب تربیتها بتربیه الإنسان.

و فیه:أن الله تعالی أمر الناس بإعمال العقل و الفکر فی الآیات الآفاقیه و الأنفسیه إجمالا فی موارد من کلامه،و تفصیلا فی موارد أخری کخلق السماوات و الأرض و الجبال و الشجر و الدواب و الإنسان و اختلاف ألسنته و ألوانه،و ندب إلی التعقل و التفکر و السیر فی الأرض و النظر فی أحوال الماضین،و حرض علی العقل و الفکر، و مدح العلم بأبلغ المدح و فی ذلک غنی عن البحث فی أمور لیس إلا مزالق للأقدام و مصارع للأفهام.

الثالث:أن الأنبیاء بعثوا إلی الناس و فیهم العامه و الخاصه،و الذکی و البلید و العالم و الجاهل،و کان من المعانی ما لا یمکن التعبیر عنه بعباره تکشف عن حقیقته و تشرح کنهه بحیث یفهمه الجمیع علی السواء،فالحری فی أمثال هذه المعانی أن تلقی بحیث یفهمه الخاصه و لو بطریق الکنایه و التعریض و یؤمر العامه فیها بالتسلیم و تفویض الأمر إلی الله تعالی.

و فیه:أن الکتاب کما یشتمل علی المتشابهات کذلک یشتمل علی المحکمات التی تبین المتشابهات بالرجوع إلیها،و لازم ذلک أن لا تتضمن المتشابهات أزید مما یکشف عنها المحکمات،و عند ذلک یبقی السؤال(و هو أنه ما فائده وجود المتشابهات فی الکتاب و لا حاجه إلیها مع وجود المحکمات؟)علی حاله،و منشأ الاشتباه أن المجیب أخذ المعانی نوعین متباینین:معان یفهمها جمیع المخاطبین من العامه و الخاصه و هی مدالیل المحکمات،و معان سنخها بحیث لا یتلقاها إلا الخاصه من المعارف العالیه و الحکم الدقیقه،فصار بذلک المتشابهات لا ترجع معانیها إلی المحکمات،و قد مر أن ذلک مخالف لمنطوق الآیات الداله علی أن القرآن یفسر بعضه بعضا و غیر ذلک.

و الذی ینبغی أن یقال:أن وجود المتشابه فی القرآن ضروری ناش عن وجود

ص :۵۷

التأویل الموجب لتفسیر بعضه بعضا بالمعنی الذی أوضحناه للتأویل فیما مر.

و یتضح ذلک بعض الاتضاح بإجاده التدبر فی جهات البیان القرآنی و التعلیم الإلهی و الأمور التی بنیت علیها معارفه و الغرض الأقصی من ذلک و هی أمور:

منها:أن الله سبحانه ذکر أن لکتابه تأویلا هو الذی تدور مداره المعارف القرآنیه و الأحکام و القوانین و سائر ما یتضمنه التعلیم الإلهی،و أن هذا التأویل الذی تستقبله و تتوجه إلیه جمیع هذه البیانات أمر یقصر عن نیله الأفهام و تسقط دون الارتقاء إلیه العقول إلا نفوس طهرهم الله و أزال عنهم الرجس،فإن لهم خاصه أن یمسوه.و هذا غایه ما یریده تعالی من الإنسان المجیب لدعوته فی ناحیه العلم أن یهتدی إلی علم کتابه الذی هو تبیان کل شیء،و مفتاحه التطهیر الإلهی،و قد قال تعالی:

«مٰا یُرِیدُ اللّٰهُ لِیَجْعَلَ عَلَیْکُمْ مِنْ حَرَجٍ وَ لٰکِنْ یُرِیدُ لِیُطَهِّرَکُمْ» :المائده-۷، فجعل الغایه لتشریع الدین هی التطهیر الإلهی.

و هذا الکمال الإنسانی کسائر الکمالات المندوب إلیها لا یظفر بکمالها إلا أفراد خاصه،و إن کانت الدعوه متعلقه بالجمیع متوجهه إلی الکل،فتربیه الناس بالتربیه الدینیه إنما تثمر کمال التطهیر فی أفراد خاصه و بعض التطهیر فی آخرین،و یختلف ذلک باختلاف درجات الناس ،کما أن الإسلام یدعو إلی حق التقوی فی العمل.قال تعالی:

«اتَّقُوا اللّٰهَ حَقَّ تُقٰاتِهِ» :آل عمران-۱۰۲،و لکن لا یحصل کماله إلا فی أفراد و فیمن دونهم دون ذلک علی طریق الأمثل فالأمثل،کل ذلک لاختلاف الناس فی طبائعهم و أفهامهم،و هکذا جمیع الکمالات الاجتماعیه من حیث التربیه و الدعوه،یدعو داعی الاجتماع إلی الدرجه القصوی من کل کمال کالعلم و الصنعه و الثروه و الراحه و غیرها لکن لا ینالها إلا البعض،و من دونه ما دونها علی اختلاف مراتب الاستعدادات.

و بالحقیقه أمثال هذه الغایات ینالها المجتمع من غیر تخلف دون کل فرد منه.

و منها:أن القرآن قطع بأن الطریق الوحید إلی إیصال الإنسان إلی هذه الغایه الشریفه تعریف نفس الإنسان لنفسه بتربیته فی ناحیتی العلم و العمل:أما فی ناحیه العلم فبتعلیمه الحقائق المربوطه به من المبدإ و المعاد و ما بینهما من حقائق العالم حتی یعرف نفسه بما ترتبطه به من الواقعیات معرفه حقیقیه و أما فی ناحیه العمل فبتحمیل قوانین

ص :۵۸

اجتماعیه علیه بحیث تصلح شأن حیوته الاجتماعیه،و لا تشغله عن التخلص إلی عالم العلم و العرفان،ثم بتحمیل تکالیف عبادیه یوجب العمل بها و المزاوله علیها توجه نفسه، و خلوص قلبه إلی المبدإ و المعاد،و إشرافه علی عالم المعنی و الطهاره،و التجنب عن قذاره المادیات و ثقلها.

و أنت إذا أحسنت التدبر فی قوله تعالی: «إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ وَ الْعَمَلُ الصّٰالِحُ یَرْفَعُهُ» :الفاطر-۱۰،و ضممته إلی ما سمعت إجماله فی قوله تعالی: وَ لٰکِنْ یُرِیدُ لِیُطَهِّرَکُمْ الآیه ،و إلی قوله تعالی: «عَلَیْکُمْ أَنْفُسَکُمْ لاٰ یَضُرُّکُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَیْتُمْ» :المائده -۱۰۵،و قوله تعالی: «یَرْفَعِ اللّٰهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجٰاتٍ» :المجادله-۱۱،و ما یشابهه من الآیات اتضح لک الغرض الإلهی فی تشریع الدین و هدایه الإنسان إلیه،و السبیل الذی سلکه لذلک فافهم.

و یتفرع علی هذا البیان نتیجه مهمه:هی أن القوانین الاجتماعیه فی الإسلام مقدمه للتکالیف العبادیه مقصوده لأجلها،و التکالیف العبادیه مقدمه للمعرفه بالله و بآیاته،فأدنی الإخلال أو التحریف أو التغییر فی الأحکام الاجتماعیه من الإسلام یوجب فساد العبودیه و فساد العبودیه یؤدی إلی اختلال أمر المعرفه.

و هذه النتیجه-علی أنها واضحه التفرع علی البیان-تؤیدها التجربه أیضا:

فإنک إذا تأملت جریان الأمر فی طروق الفساد فی شئون الدین الإسلامی بین هذه الأمه و أمعنت النظر فیه:من أین شرع و فی أین ختم وجدت أن الفتنه ابتدأت من الاجتماعیات ثم توسطت فی العبادیات ثم انتهت إلی رفض المعارف.و قد ذکرناک فیما مر:أن الفتنه شرعت باتباع المتشابهات و ابتغاء تأویلها،و لم یزل الأمر علی ذلک حتی الیوم.

و منها:أن الهدایه الدینیه إنما بنیت علی نفی التقلید عن الناس و رکوز العلم بینهم ما أستطیع،فإن ذلک هو الموافق لغایتها التی هی المعرفه،و کیف لا؟و لا یوجد بین کتب الوحی کتاب،و لا بین الأدیان دین یعظمان من أمر العلم و یحرضان علیه بمثل ما جاء به القرآن و الإسلام.

و هذا المعنی هو الموجب لأن یبین الکتاب للإنسان حقائق المعارف أولا، و ارتباط ما شرعه له من الأحکام العملیه بتلک الحقائق ثانیا،و بعباره أخری أن یفهمه

ص :۵۹

أنه موجود مخلوق لله تعالی خلقه بیده و وسط فی خلقه و بقائه ملائکته و سائر خلقه من سماء و أرض و نبات و حیوان و مکان و زمان و ما عداها،و أنه سائر إلی معاده و میعاده سیرا اضطراریا،و کادح إلی ربه کدحا فملاقیه ثم یجزی جزاء ما عمله،أیما إلی جنه،أیما إلی نار فهذه طائفه من المعارف.

ثم یفهمه أن الأعمال التی تؤدیه إلی سعاده الجنه ما هی،و ما تؤدیه إلی شقوه النار ما هی؟أی یبین له الأحکام العبادیه و القوانین الاجتماعیه،و هذه طائفه أخری.

ثم یبین له:أن هذه الأحکام و القوانین مؤدیه إلی السعاده أی یفهمه:أن هذه الطائفه الثانیه مرتبطه بالطائفه الأولی،و أن تشریعها و جعلها للإنسان إنما هو لمراعاه سعادته لاشتمالها علی خیر الإنسان فی الدنیا و الآخره،و هذه طائفه ثالثه.

و ظاهر عندک أن الطائفه الثانیه بمنزله المقدمه،و الطائفه الأولی بمنزله النتیجه، و الطائفه الثالثه بمنزله الرابط الذی یربط الثانیه بالأولی،و دلاله الآیات علی کل واحده من هذه الطوائف المذکوره واضحه و لا حاجه إلی إیرادها.

و منها:أنه لما کانت عامه الناس لا یتجاوز فهمهم المحسوس و لا یرقی عقلهم إلی ما فوق عالم الماده و الطبیعه،و کان من ارتقی فهمه منهم بالارتیاضات العلمیه إلی الورود فی إدراک المعانی و کلیات القواعد و القوانین یختلف أمره باختلاف الوسائل التی یسرت له الورود فی عالم المعانی و الکلیات کان ذلک موجبا لاختلاف الناس فی فهم المعانی الخارجه عن الحس و المحسوس اختلافا شدیدا ذا عرض عریض علی مراتب مختلفه،و هذا أمر لا ینکره أحد.

و لا یمکن إلقاء معنی من المعانی إلی إنسان إلا من طریق معلوماته الذهنیه التی تهیأت عنده فی خلال حیوته و عیشته،فإن کان مأنوسا بالحس فمن طریق المحسوسات علی قدر ما رقی إلیه من مدارج الحس کما یمثل لذه النکاح للصبی بحلاوه الحلواء،و إن کان نائلا للمعانی الکلیه فبما نال،و علی قدر ما نال و هذا ینال المعانی من البیان الحسی و العقلی معا بخلاف المأنوس بالحس.

ثم إن الهدایه الدینیه لا تختص بطائفه دون طائفه من الناس بل تعم جمیع الطوائف و تشمل عامه الطبقات و هو ظاهر.

ص :۶۰

و هذا المعنی أعنی اختلاف الأفهام و عموم أمر الهدایه مع ما عرفت من وجود التأویل للقرآن هو الموجب أن یساق البیانات مساق الأمثال،و هو أن یتخذ ما یعرفه الإنسان و یعهده ذهنه من المعانی فیبین به ما لا یعرفه لمناسبه ما بینهما نظیر توزین المتاع بالمثاقیل و لا مسانخه بینهما فی شکل أو صوره أو حجم أو نوع إلا ما بینهما من المناسبه وزنا.

و الآیات القرآنیه المذکوره سابقا کقوله تعالی: «إِنّٰا جَعَلْنٰاهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتٰابِ لَدَیْنٰا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ» :الزخرف-۴،و ما یشابهه من الآیات و إن بینت هذا الأمر بطریق الإشاره و الکنایه،لکن القرآن لم یکتف بذلک دون أن بینه بما ضربه مثلا فی أمر الحق و الباطل فقال تعالی: أَنْزَلَ مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً فَسٰالَتْ أَوْدِیَهٌ بِقَدَرِهٰا فَاحْتَمَلَ السَّیْلُ زَبَداً رٰابِیاً وَ مِمّٰا یُوقِدُونَ عَلَیْهِ فِی النّٰارِ ابْتِغٰاءَ حِلْیَهٍ أَوْ مَتٰاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ کَذٰلِکَ یَضْرِبُ اللّٰهُ الْحَقَّ وَ الْبٰاطِلَ،فَأَمَّا الزَّبَدُ فَیَذْهَبُ جُفٰاءً وَ أَمّٰا مٰا یَنْفَعُ النّٰاسَ فَیَمْکُثُ فِی الْأَرْضِ کَذٰلِکَ یَضْرِبُ اللّٰهُ الْأَمْثٰالَ» :الرعد-۱۷،فبین أن حکم المثل جار فی أفعاله تعالی کما هو جار فی أقواله،ففعله تعالی کقوله الحق إنما قصد منهما الحق الذی یحویانه و یصاحب کلا منهما أمور غیر مقصوده و لا نافعه یعلوهما و یربوهما لکنها ستزول و تبطل،و یبقی بالحق الذی ینفع الناس،و إنما یزول و یزهق بحق آخر هو مثله،و هذا کالآیه المتشابهه تتضمن من المعنی حقا مقصودا،و یصاحبه و یعلو علیه بالاستباق إلی الذهن معنی آخر باطل غیر مقصود،لکنه سیزول بحق آخر یظهر الحق الأول علی الباطل الذی کان یعلوه،لیحق الحق بکلماته و یبطل الباطل و لو کره المجرمون،و الکلام فی انطباق هذا المثل علی أفعاله الخارجیه المتقرره فی عالم الکون کالکلام فی أقواله عز من قائل.

و بالجمله:المتحصل من الآیه الشریفه:أن المعارف الحقه الإلهیه کالماء الذی أنزله الله تعالی من السماء هی فی نفسها ماء فحسب،من غیر تقیید بکمیه و لا کیفیه، ثم إنها کالسیل السائل فی الأودیه تتقدر بأقدار مختلفه من حیث السعه و الضیق، و هذه الأقدار أمور ثابته کل فی محله کالحال فی أصول المعارف و الأحکام التشریعیه، و مصالح الأحکام التی ذکرنا فیما مر أنها روابط تربط الأحکام بالمعارف الحقه.و هذا حکمها فی نفسها مع قطع النظر عن البیان اللفظی.و هی فی مسیرها ربما صحبت ما هو

ص :۶۱

کالزبد یظهر ظهورا ثم یسرع فی الزوال و ذلک کالأحکام المنسوخه التی تنسخه النواسخ من الآیات،فإن المنسوخ مقتضی ظاهر طباعه أن یدوم لکن الحکم الناسخ یبطل دوامه و یضع مکانه حکما آخر.هذا بالنظر إلی نفس هذه المعارف مع قطع النظر عن ورودها فی وادی البیان اللفظی.

و أما المعارف الحقه من حیث کونها وارده فی ظرف اللفظ و الدلاله فإنها بورودها أودیه الدلالات اللفظیه تتقدر بأقدارها،تتشکل بأشکال المرادات الکلامیه بعد إطلاقها،و هذه أقوال ثابته من حیث مراد المتکلم بکلامه إلا أنها مع ذلک أمثال یمثل بها أصل المعنی المطلق غیر المتقدر،ثم إنها بمرورها فی الأذهان المختلفه تحمل معانی غیر مقصوده کالزبد فی السیل،لأن الأذهان من جهه ما تخزنه من المرتکزات و المألوفات تتصرف فی المعانی الملقاه إلیها،و جل هذا التصرف إنما هو فی المعانی غیر المألوفه کالمعارف الأصلیه،و مصالح الأحکام و ملاکاتها کما مر،و أما الأحکام و القوانین فلا تصرف فیها مع قطع النظر عن ملاکاتها فإنها مألوفه،و من هنا یظهر أن المتشابهات إنما هی الآیات من حیث اشتمالها علی الملاکات و المعارف،دون متن الأحکام و القوانین الدینیه.

و منها:أنه تحصل من البیان السابق أن البیانات اللفظیه القرآنیه أمثال للمعارف الحقه الإلهیه لأن البیان نزل فی هذه الآیات إلی سطح الأفهام العامه التی لا تدرک إلا الحسیات و لا تنال المعانی الکلیه إلا فی قالب الجسمانیات،و لما استلزم ذلک فی إلقاء المعانی الکلیه المجرده عن عوارض الأجسام و الجسمانیات أحد محذورین:فإن الأفهام فی تلقیها المعارف المراده منها إن جمدت فی مرتبه الحس و المحسوس انقلبت الأمثال بالنسبه إلیها حقائق ممثله،و فیه بطلان الحقائق و فوت المرادات و المقاصد و إن لم تجمد و انتقلت إلی المعانی المجرده بتجرید الأمثال عن الخصوصیات غیر الدخیله لم یؤمن من الزیاده و النقیصه.

نظیر ذلک أنا لو ألقی إلینا المثل السائر:عند الصباح یحمد القوم السری،أو تمثل لنا بقول صخر:

أهم بأمر الحزم لا أستطیعه

و قد حیل بین العیر و النزوان

ص :۶۲

فإنا من جهه سبق عهد الذهن بالقصه أو الأمر الممثل له نجرد المثل عن الخصوصیات المکتنفه بالکلام کالصباح و القوم و السری،و نفهم من ذلک أن المراد:أن حسن تأثیر عمل و تحسین فعله إنما یظهر إذا فرغ منه و بدا أثره،و أما هو ما دام الإنسان مشتغلا به محسا تعب فعله فلا یقدر قدره،و یظهر ذلک تجرید ما تمثل به من الشعر،و أما إذا لم نعهد الممثل و جمدنا علی الشعر أو المثل خفی عنا الممثل و عاد المثل خبرا من الأخبار، و لو لم نجمد و انتقلنا إجمالا إلی أنه مثل لم یمکنا تشخیص المقدار الذی یجب طرحه بالتجرید و ما یجب حفظه للفهم و هو ظاهر.

و لا مخلص عن هذین المحذورین إلا بتفریق المعانی الممثل لها إلی أمثال مختلفه، و تقلیبها فی قوالب متنوعه حتی یفسر بعضها بعضا،و یوضح بعضها أمر بعض،فیعلم بالتدافع الذی بینها أولا:أن البیانات أمثال و لها فی ما وراءها حقائق ممثله،و لیست مقاصدها و مراداتها مقصوره علی اللفظ المأخوذ من مرتبه الحس و المحسوس و ثانیا:بعد العلم بأنها أمثال:یعلم بذلک المقدار الذی یجب طرحه من الخصوصیات المکتنفه بالکلام،و ما یجب حفظه منها للحصول علی المرام،و إنما یحصل ذلک بأن هذا یتضمن نفی بعض الخصوصیات الموجوده فی ذلک.و ذاک نفی بعض ما فی هذا.

و إیضاح المقاصد المبهمه و المطالب الدقیقه بإیراد القصص المتعدده و الأمثال و الأمثله الکثیره المتنوعه أمر دائر فی جمیع الألسنه و اللغات من غیر اختصاص بقوم دون قوم،و لغه دون لغه،و لیس ذلک إلا لأن الإنسان یشعر بقریحه البیان مساس حاجته إلی نفی الخصوصیات الموهمه لخلاف المراد فی القصه الواحده أو المثل الواحد بالخصوصیات النافیه الموجوده فی قصه أخری مناسبه أو مثل آخر مناسب.

فقد تبین أن من الواجب أن یشتمل القرآن الکریم علی الآیات المتشابهه،و أن یرفع التشابه الواقع فی آیه بالأحکام الواقع فی آیه أخری،و اندفع بذلک الإشکال باشتمال القرآن علی المتشابهات لکونها مخله لغرض الهدایه و البیان.

[نتائج هذه الأبحاث و هی عشره]

و قد ظهر من جمیع ما تقدم من الأبحاث علی طولها أمور:

الأول:أن الآیات القرآنیه تنقسم إلی قسمین:محکم و متشابه،و ذلک من جهه اشتمال الآیه وحدها علی مدلول متشابه و عدم اشتمالها.

الثانی:أن لجمیع القرآن محکمه و متشابهه تأویلا.و أن التأویل لیس من قبیل

ص :۶۳

المفاهیم اللفظیه بل من الأمور الخارجیه نسبته إلی المعارف و المقاصد المبینه نسبه الممثل إلی المثال،و أن جمیع المعارف القرآنیه أمثال مضروبه للتأویل الذی عند الله.

الثالث:أن التأویل یمکن أن یعلمه المطهرون و هم راسخون فی العلم.

الرابع:أن البیانات القرآنیه أمثال مضروبه لمعارفها و مقاصدها،و هذا المعنی غیر ما ذکرناه فی الأمر الثانی من کون معارفه أمثالا و قد أوضحناه فیما مر.

الخامس:أن من الواجب أن یشتمل القرآن علی المتشابهات،کما أن من الواجب أن یشتمل علی المحکمات.

السادس:أن المحکمات أم الکتاب إلیها ترجع المتشابهات رجوع بیان.

السابع:أن الإحکام و التشابه وصفان یقبلان الإضافه و الاختلاف بالجهات بمعنی أن آیه ما یمکن أن تکون محکمه من جهه،متشابهه من جهه أخری فتکون محکمه بالإضافه إلی آیه و متشابهه بالإضافه إلی أخری.و لا مصداق للمتشابه علی الإطلاق فی القرآن،و لا مانع من وجود محکم علی الإطلاق.

الثامن:أن من الواجب أن یفسر بعض القرآن بعضا.

التاسع:أن للقرآن مراتب مختلفه من المعنی،مترتبه طولا من غیر أن تکون الجمیع فی عرض واحد فیلزم استعمال اللفظ فی أکثر من معنی واحد،أو مثل عموم المجاز،و لا هی من قبیل اللوازم المتعدده لملزوم واحد،بل هی معان مطابقیه یدل علی کل واحد منها اللفظ بالمطابقه بحسب مراتب الأفهام.

و لتوضیح ذلک نقول:قال الله تبارک و تعالی: «اتَّقُوا اللّٰهَ حَقَّ تُقٰاتِهِ» :آل عمران- ۱۰۲،فأنبأ أن للتقوی الذی هو الانتهاء عما نهی الله عنه و الایتمار بما أمر الله به مرتبه هی حق التقوی،و یعلم بذلک أن هناک من التقوی ما هو دون هذه المرتبه الحقه، فللتقوی الذی هو بوجه العمل الصالح مراتب و درجات بعضها فوق بعض.

و قال أیضا: «أَ فَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوٰانَ اللّٰهِ کَمَنْ بٰاءَ بِسَخَطٍ مِنَ اللّٰهِ وَ مَأْوٰاهُ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ هُمْ دَرَجٰاتٌ عِنْدَ اللّٰهِ وَ اللّٰهُ بَصِیرٌ بِمٰا یَعْمَلُونَ» :آل عمران-۱۶۳،فبین أن العمل مطلقا سواء کان صالحا أو طالحا درجات و مراتب،و الدلیل علی أن المراد بها

ص :۶۴

درجات العمل قوله: وَ اللّٰهُ بَصِیرٌ بِمٰا یَعْمَلُونَ ،و نظیر الآیه قوله تعالی: «وَ لِکُلٍّ دَرَجٰاتٌ مِمّٰا عَمِلُوا وَ لِیُوَفِّیَهُمْ أَعْمٰالَهُمْ وَ هُمْ لاٰ یُظْلَمُونَ» :الأحقاف-۱۹،و قوله تعالی: «وَ لِکُلٍّ دَرَجٰاتٌ مِمّٰا عَمِلُوا وَ مٰا رَبُّکَ بِغٰافِلٍ عَمّٰا یَعْمَلُونَ» :الأنعام-۱۳۲،و الآیات فی هذا المعنی کثیره،و فیها ما یدل علی أن درجات الجنه و درکات النار بحسب مراتب الأعمال و درجاتها.

و من المعلوم أن العمل من أی نوع کان هو من رشحات العلم یترشح من اعتقاد قلبی یناسبه،و قد استدل تعالی علی کفر الیهود و علی فساد ضمیر المشرکین و علی نفاق المنافقین من المسلمین و علی إیمان عده من الأنبیاء و المؤمنین بأعمالهم و أفعالهم فی آیات کثیره جدا یطول ذکرها،فالعمل کیف کان یلازم ما یناسبه من العلم و یدل علیه.

و بالعکس یستلزم کل نوع من العمل ما یناسبه من العلم و یحصله و یرکزه فی النفس کما قال تعالی: «وَ الَّذِینَ جٰاهَدُوا فِینٰا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنٰا وَ إِنَّ اللّٰهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِینَ» :العنکبوت-۶۹،و قال تعالی: «وَ اعْبُدْ رَبَّکَ حَتّٰی یَأْتِیَکَ الْیَقِینُ» :الحجر-۹۹، و قال أیضا: «ثُمَّ کٰانَ عٰاقِبَهَ الَّذِینَ أَسٰاؤُا السُّوایٰ أَنْ کَذَّبُوا بِآیٰاتِ اللّٰهِ وَ کٰانُوا بِهٰا یَسْتَهْزِؤُنَ» :الروم-۱۰،و قال: «فَأَعْقَبَهُمْ نِفٰاقاً فِی قُلُوبِهِمْ إِلیٰ یَوْمِ یَلْقَوْنَهُ بِمٰا أَخْلَفُوا اللّٰهَ مٰا وَعَدُوهُ وَ بِمٰا کٰانُوا یَکْذِبُونَ» :البراءه-۷۷،و الآیات فی هذا المعنی أیضا کثیره تدل الجمیع علی أن العمل صالحا کان أو طالحا یولد من أقسام المعارف و الجهالات(و هی العلوم المخالفه للحق ما یناسبه.

و قال تعالی-و هو کالکلمه الجامعه فی العمل الصالح و العلم النافع-: «إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ وَ الْعَمَلُ الصّٰالِحُ یَرْفَعُهُ» :الفاطر-۱۰،فبین أن شأن الکلم الطیب و هو الاعتقاد الحق أن یصعد إلی الله تعالی و یقرب صاحبه منه،و شأن العمل الصالح أن یرفع هذا العلم و الاعتقاد.و من المعلوم أن ارتفاع العلم فی صعوده إنما هو بخلوصه من الشک و الریب و کمال توجه النفس إلیه و عدم تقسیم القلب فیه و فی غیره(و هو مطلق الشرک)فکلما کمل خلوصه من الشک و الخطوات اشتد صعوده و ارتفاعه.

و لفظ الآیه لا یخلو عن دلاله علی ذلک فإنها عبرت فی الکلم الطیب بالصعود

ص :۶۵

و وصف العمل بالرفع،و الصعود یقابل النزول کما أن الرفع یقابل الوضع،و هما أعنی الصعود و الارتفاع وصفان یتصف بهما المتحرک من السفل إلی العلو بنسبته إلی الجانبین فهو صاعد بالنظر إلی قصده العلو و اقترابه منه،و مرتفع من جهه انفصاله من السفل و ابتعاده منه،فالعمل یبعد الإنسان و یفصله من الدنیا و الإخلاد إلی الأرض بصرف نفسه عن التعلق بزخارفها الشاغله و التشتت و التفرق بهذه المعلومات الفانیه غیر الباقیه و کلما زاد الرفع و الارتفاع زاد صعود الکلم الطیب،و خلصت المعرفه عن شوائب الأوهام و قذارات الشکوک،و من المعلوم أیضا کما مر:أن العمل الصالح ذو مراتب و درجات، فلکل درجه من العمل الصالح رفع الکلم الطیب و تولید العلوم و المعارف الحقه الإلهیه علی ما یناسب حالها.و الکلام فی العمل الطالح و وضعه الإنسان نظیر الکلام فی العمل الصالح و رفعه و قد مر بعض الکلام فی ذلک فی تفسیر قوله تعالی: «اهْدِنَا الصِّرٰاطَ الْمُسْتَقِیمَ» :الحمد-۶٫

فظهر أن للناس بحسب مراتب قربهم و بعدهم منه تعالی مراتب مختلفه من العمل و العلم،و لازمه أن یکون ما یتلقاه أهل واحده من المراتب و الدرجات غیر ما یتلقاه أهل المرتبه و الدرجه الأخری التی فوق هذه أو تحتها،فقد تبین أن للقرآن معانی مختلفه مترتبه.

و قد ذکر الله سبحانه أصنافا من عباده و خص کل صنف بنوع من العلم و المعرفه لا یوجد فی الصنف الآخر کالمخلصین و خص بهم العلم بأوصاف ربهم حق العلم،قال تعالی:

«سُبْحٰانَ اللّٰهِ عَمّٰا یَصِفُونَ إِلاّٰ عِبٰادَ اللّٰهِ الْمُخْلَصِینَ» :الصافات-۱۶۰، و خص بهم أشیاء أخر من المعرفه و العلم سیجیء بیانها إن شاء الله تعالی،و کالموقنین و خص بهم مشاهده ملکوت السماوات و الأرض قال تعالی: «وَ کَذٰلِکَ نُرِی إِبْرٰاهِیمَ مَلَکُوتَ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ وَ لِیَکُونَ مِنَ الْمُوقِنِینَ» :الأنعام-۷۵،و کالمنیبین و خص بهم التذکر،قال تعالی: «وَ مٰا یَتَذَکَّرُ إِلاّٰ مَنْ یُنِیبُ» :المؤمن-۱۳،و کالعالمین و خص بهم عقل أمثال القرآن،قال تعالی: «وَ تِلْکَ الْأَمْثٰالُ نَضْرِبُهٰا لِلنّٰاسِ وَ مٰا یَعْقِلُهٰا إِلاَّ الْعٰالِمُونَ» :العنکبوت-۴۳،و کأنهم أولوا الألباب و المتدبرون لقوله تعالی: «أَ فَلاٰ یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلیٰ قُلُوبٍ أَقْفٰالُهٰا» :محمد ص-۲۴،و لقوله تعالی: «أَ فَلاٰ یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کٰانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللّٰهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلاٰفاً کَثِیراً» :النساء-۸۲،فإن مؤدی الآیات

ص :۶۶

الثلاث یرجع إلی معنی واحد و هو العلم بمتشابه القرآن و رده إلی محکمه،و کالمطهرین خصهم الله بعلم تأویل الکتاب قال تعالی: «إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ فِی کِتٰابٍ مَکْنُونٍ لاٰ یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ» :الواقعه-۷۹،و کالأولیاء و هم أهل الوله و المحبه لله و خص بهم أنهم لا یلتفتون إلی شیء إلا الله سبحانه و لذلک لا یخافون شیئا و لا یحزنون لشیء، قال تعالی: «أَلاٰ إِنَّ أَوْلِیٰاءَ اللّٰهِ لاٰ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لاٰ هُمْ یَحْزَنُونَ» :یونس-۶۲،و کالمقربین و المجتبین و الصدیقین و الصالحین و المؤمنین و لکل منهم خواص من العلم و الإدراک یختصون بها،سنبحث عنها فی المحال المناسبه لها.

و نظیر هذه المقامات الحسنه مقامات سوء فی مقابلها،و لها خواص ردیئه فی باب العلم و المعرفه،و لها أصحاب کالکافرین و المنافقین و الفاسقین و الظالمین و غیرهم، و لهم أنصباء من سوء الفهم و رداءه الإدراک لآیات الله و معارفه الحقه،طوینا ذکرها إیثارا للاختصار،و سنتعرض لها فی خلال أبحاث هذا الکتاب إن شاء الله.

العاشر:أن للقرآن اتساعا من حیث انطباقه علی المصادیق و بیان حالها فالآیه منه لا یختص بمورد نزولها بل یجری فی کل مورد یتحد مع مورد النزول ملاکا کالأمثال التی لا تختص بمواردها الأول،بل تتعداها إلی ما یناسبها،و هذا المعنی هو المسمی بجری القرآن،و قد مر بعض الکلام فیه فی أوائل الکتاب.

بحث روائی

فی تفسیر العیاشی،: سئل أبو عبد الله(ع)عن المحکم و المتشابه قال:المحکم ما یعمل به و المتشابه ما اشتبه علی جاهه.

أقول:و فیه تلویح إلی أن المتشابه مما یمکن العلم به.

و فیه،أیضا عنه(ع): أن القرآن محکم و متشابه:فأما المحکم فتؤمن به و تعمل به و تدین،و أما المتشابه فتؤمن به و لا تعمل به،و هو قول الله عز و جل:

فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ-فَیَتَّبِعُونَ مٰا تَشٰابَهَ مِنْهُ ابْتِغٰاءَ الْفِتْنَهِ-وَ ابْتِغٰاءَ تَأْوِیلِهِ وَ مٰا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّٰهُ-وَ الرّٰاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنّٰا بِهِ-کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنٰا

.و الراسخون فی العلم هم آل محمد.

ص :۶۷

أقول:و سیجیء کلام فی معنی قوله(ع):و الراسخون فی العلم هم آل محمد.

و فیه،أیضا عن مسعده بن صدقه قال: سألت أبا عبد الله(ع)عن الناسخ و المنسوخ-و المحکم و المتشابه قال:الناسخ الثابت المعمول به،و المنسوخ ما قد کان یعمل به ثم جاء ما نسخه،و المتشابه ما اشتبه علی جاهه.

قال:و فی روایه: الناسخ الثابت،و المنسوخ ما مضی،و المحکم ما یعمل به،و المتشابه ما یشبه بعضه بعضا.

و فی الکافی،عن الباقر(ع)فی حدیث قال: فالمنسوخات من المتشابهات

و فی العیون،عن الرضا(ع): من رد متشابه القرآن إلی محکمه هدی إلی صراط مستقیم.ثم قال إن فی أخبارنا متشابها کمتشابه القرآن،فردوا متشابهها إلی محکمها، و لا تتبعوا متشابهها فتضلوا.

أقول:الأخبار کما تری متقاربه فی تفسیر المتشابه،و هی تؤید ما ذکرناه فی البیان السابق:أن التشابه یقبل الارتفاع،و أنه إنما یرتفع بتفسیر المحکم له.و أما کون المنسوخات من المتشابهات فهو کذلک کما تقدم و وجه تشابهها ما یظهر منها من استمرار الحکم و بقائه،و یفسره الناسخ ببیان أن استمراره مقطوع.و أما ما ذکره (ع)فی خبر العیون:أن فی أخبارنا متشابها کمتشابه القرآن و محکما کمحکم القرآن، فقد وردت فی هذا المعنی عنهم(ع)روایات مستفیضه،و الاعتبار یساعده فإن الأخبار لا تشتمل إلا علی ما اشتمل علیه القرآن الشریف،و لا تبین إلا ما تعرض له و قد عرفت فیما مر:أن التشابه من أوصاف المعنی الذی یدل علیه اللفظ و هو کونه بحیث یقبل الانطباق علی المقصود و علی غیره لا من أوصاف اللفظ من حیث دلالته علی المعنی نظیر الغرابه و الإجمال،و لا من أوصاف أعم من اللفظ و المعنی.

و بعباره أخری:إنما عرض التشابه لما عرض علیه من الآیات لکون بیاناتها جاریه مجری الأمثال بالنسبه إلی المعارف الحقه الإلهیه،و هذا المعنی بعینه موجود فی الأخبار ففیها متشابه و محکم کما فی القرآن،

و قد ورد عن النبی ص أنه قال: إنا معاشر الأنبیاء نکلم الناس علی قدر عقولهم

و فی تفسیر العیاشی،عن جعفر بن محمد،عن أبیه(ع): أن رجلا قال لأمیر المؤمنین(ع):هل تصف لنا ربنا نزداد له حبا و معرفه؟ فغضب و خطب

ص :۶۸

الناس فقال فیما قال-علیک یا عبد الله بما دلک علیه القرآن من صفته”و تقدمک فیه الرسول من معرفته،و استضئ من نور هدایته-فإنما هی نعمه و حکمه أوتیتها،فخذ ما أوتیت و کن من الشاکرین،و ما کلفک الشیطان علیه مما لیس علیک فی الکتاب فرضه،و لا فی سنه الرسول و أئمه الهدی أمره فکل علمه إلی الله،و لا تقدر عظمه الله و اعلم یا عبد الله:أن الراسخین فی العلم-الذین اختارهم الله عن الاقتحام-فی السدد المضروبه دون الغیوب-فلزموا الإقرار بجمله ما جهلوا تفسیره-من الغیب المحجوب،فقالوا آمنا به کل من عند ربنا،و قد مدح الله اعترافهم بالعجز-عن تناول ما لم یحیطوا به علما، و سمی ترکهم التعمق فیما لم یکلفهم البحث عنه-منهم رسوخا فاقتصر علی ذلک-و لا تقدر عظمه الله علی قدر عقلک فتکون من الهالکین.

أقول:قوله(ع):و اعلم یا عبد الله أن الراسخین فی العلم إلخ ظاهر فی أنه(ع) أخذ الواو فی قوله تعالی: وَ الرّٰاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ ،للاستیناف دون العطف کما استظهرناه من الآیه و مقتضی ذلک أن ظهور الآیه لا یساعد علی کون الراسخین فی العلم عالمین بتأویله،لا أنه یساعد علی عدم إمکان علمهم به،فلا ینافی وجود بیان آخر یدل علیه کما تقدم بیانه و هو ظاهر بعض الأخبار عن أئمه أهل البیت کما سیأتی.و قوله(ع):

الذین أغناهم الله عن الاقتحام فی السدد المضروبه دون الغیوب،خبر أن ،و الکلام ظاهر فی تحضیض المخاطب و ترغیبه أن یلزم طریقه الراسخین فی العلم بالاعتراف بالجهل فیما جهله فیکون منهم،و هذا دلیل علی تفسیره(ع)الراسخین فی العلم بمطلق من لزم ما علمه و لم یتعد إلی ما جهله.و المراد بالغیوب المحجوبه بالسدد:المعانی المراده بالمتشابهات المخفیه عن الأفهام العامه و لذا أردفه بقوله ثانیا:فلزموا الإقرار بجمله ما جهلوا تفسیره،و لم یقل بجمله ما جهلوا تأویله فافهم.

و فی الکافی،عن الصادق(ع): نحن الراسخون فی العلم و نحن نعلم تأویله.

أقول:و الروایه لا تخلو عن ظهور فی کون قوله تعالی و الراسخون فی العلم، معطوفا علی المستثنی فی قوله: وَ مٰا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّٰهُ لکن هذا الظهور یرتفع بما مر من البیان و ما تقدم من الروایه،و لا یبعد کل البعد أن یکون المراد بالتأویل هو المعنی المراد بالمتشابه فإن هذا المعنی من التأویل المساوق لتفسیر المتشابه کان شائعا فی الصدر الأول بین الناس.

ص :۶۹

و أما قوله(ع):نحن الراسخون فی العلم،و قد تقدم

فی روایه للعیاشی عن الصادق(ع)قوله: و الراسخون فی العلم هم آل محمد ،و هذه الجمله مرویه فی روایات أخر أیضا فجمیع ذلک من باب الجری و الانطباق کما یشهد بذلک ما تقدم و یأتی من الروایات.

و فی الکافی،أیضا عن هشام بن الحکم قال:قال لی أبو الحسن موسی بن جعفر(ع) إلی أن قال:یا هشام إن الله حکی عن قوم صالحین:أنهم قالوا: رَبَّنٰا لاٰ تُزِغْ قُلُوبَنٰا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنٰا-وَ هَبْ لَنٰا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَهً إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهّٰابُ ،علموا أن القلوب تزیغ و تعود إلی عماها و رداها،إنه لم یخف الله من لم یعقل عن الله،و من لم یعقل عن الله-لم یعقد قلبه علی معرفه ثابته ینظرها-و یجد حقیقتها فی قلبه،و لا یکون أحد کذلک إلا من کان قوله لفعله مصدقا،و سره لعلانیته موافقا،لأن الله عز اسمه لم یدل علی الباطن الخفی من العقل-إلا بظاهر منه و ناطق عنه.

أقول:قوله(ع):لم یخف الله من لم یعقل عن الله،فی معنی قوله تعالی:

« إِنَّمٰا یَخْشَی اللّٰهَ مِنْ عِبٰادِهِ الْعُلَمٰاءُ »،و قوله(ع):و من لم یعقل عن الله«إلخ»أحسن بیان لمعنی الرسوخ فی العلم لأن الأمر ما لم یعقل حق التعقل لم ینسد طرق الاحتمالات فیه،و لم یزل القلب مضطربا فی الإذعان به و إذا تم التعقل و عقد القلب علیه لم یخالفه باتباع ما یخالفه من الهوی فکان ما فی قلبه هو الظاهر فی جوارحه و کان ما یقوله هو الذی یفعله،و قوله:و لا یکون أحد کذلک إلخ بیان لعلامه الرسوخ فی العلم.

و فی الدر المنثور،أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و الطبرانی عن أنس و أبی أمامه و وائله بن أسقف و أبی الدرداء: أن رسول الله ص سئل عن الراسخین فی العلم فقال:من برت یمینه و صدق لسانه و استقام قلبه،و من عف بطنه و فرجه فذلک من الراسخین فی العلم.

أقول:و یمکن توجیه الروایه بما یرجع إلی معنی الحدیث السابق.

و فی الکافی،عن الباقر(ع): أن الراسخین فی العلم من لا یختلف فی علمه.

أقول:و هو منطبق علی الآیه،فإن الراسخین فی العلم قوبل به فیها قوله:

اَلَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ

،فیکون رسوخ العلم عدم اختلاف العالم و ارتیابه.

ص :۷۰

و فی الدر المنثور،أخرج ابن أبی شیبه و أحمد و الترمذی و ابن جریر و الطبرانی و ابن مردویه عن أم سلمه: أن رسول الله کان یکثر فی دعائه أن یقول-اللهم مقلب القلوب ثبت قلبی علی دینک.قلت:یا رسول الله و إن القلوب لتتقلب؟قال نعم ما خلق الله من بشر من بنی آدم-إلا و قلبه بین إصبعین من أصابع الله-فإن شاء أقامه، و إن شاء أزاغه ،الحدیث.

أقول:و روی هذا المعنی بطرق عدیده عن عده من الصحابه کجابر و نواس بن شمعان و عبد الله بن عمر و أبی هریره،و المشهور فی هذا الباب ما فی حدیث نواس:

قلب ابن آدم بین إصبعین من أصابع الرحمن.و قد روی اللفظه(فیما أظن)الشریف الرضی فی المجازات النبویه.

و روی عن علی(ع): أنه قیل له.هل عندکم شیء من الوحی؟قال:لا و الذی فلق الحبه و برأ النسمه-إلا أن یعطی الله عبدا فهما فی کتابه.

أقول:و هو من غرر الأحادیث،و أقل ما یدل علیه:أن ما نقل من أعاجیب المعارف الصادره عن مقامه العلمی الذی یدهش العقول مأخوذ من القرآن الکریم.

و الکافی،عن الصادق عن أبیه عن آبائه(ع)قال:قال رسول الله ص: یا أیها الناس إنکم فی دار هدنه،و أنتم علی ظهر سفر،و السیر بکم سریع، و قد رأیتم اللیل و النهار-و الشمس و القمر یبلیان کل جدید،و یقربان کل بعید،و یأتیان بکل موعود،فأعدوا الجهاز لبعد المجاز،قال:فقام المقداد بن الأسود فقال:یا رسول الله و ما دار الهدنه؟فقال:دار بلاغ و انقطاع،فإذا التبست علیکم الفتن کقطع اللیل المظلم،فعلیکم بالقرآن فإنه شافع مشفع،و ماحل مصدق،و من جعله أمامه قاده إلی الجنه،و من جعله خلفه ساقه إلی النار،و هو الدلیل یدل علی خیر سبیل،و هو کتاب فیه تفصیل و بیان و تحصیل،و هو الفصل لیس بالهزل،و له ظهر و بطن، فظاهره حکم و باطنه علم،ظاهره أنیق و باطنه عمیق،له تخوم و علی تخومه تخوم،لا تحصی عجائبه،و لا تبلی غرائبه،فیه مصابیح الهدی،و منار الحکمه،و دلیل علی المعرفه لمن عرف الصفه،فلیجل جال بصره ،و لیبلغ الصفه نظره،ینج من عطب،و یخلص من نشب،فإن التفکر حیوه قلب البصیر،کما یمشی المستنیر فی الظلمات،فعلیکم بحسن التخلص،و قله التربص.

ص :۷۱

أقول:و رواه العیاشی فی تفسیره إلی قوله:فلیجل جال.

و فی الکافی،و تفسیر العیاشی،أیضا عن الصادق(ع)قال:قال رسول الله ص:

القرآن هدی من الضلاله،و تبیان من العمی،و استقاله من العثره،و نور من الظلمه، و ضیاء من الأحداث،و عصمه من الهلکه،و رشد من الغوایه،و بیان من الفتن،و بلاغ من الدنیا إلی الآخره،و فیه کمال دینکم،و ما عدل أحد من القرآن إلا إلی النار.

أقول:و الروایات فی هذا المساق کثیره عن النبی ص و الأئمه من أهل بیته (ع).

و فی تفسیر العیاشی،عن الفضیل بن یسار قال: سألت أبا جعفر(ع)عن هذه الروایه:ما فی القرآن آیه إلا و لها ظهر و بطن،و ما فیه حرف إلا و له حد و لکل حد مطلع،ما یعنی بقوله:ظهر و بطن؟قال:ظهره تنزیله و بطنه تأویله،منه ما مضی و منه ما لم یکن بعد،یجری کما یجری الشمس و القمر،کلما جاء منه شیء وقع،قال الله:و ما یعلم تأویله-إلا الله و الراسخون فی العلم،نحن نعلمه.

أقول:الروایه المنقوله فی ضمن الروایه هی ما روته الجماعه عن النبی ص بألفاظ مختلفه و إن کان المعنی واحدا کما

فی تفسیر الصافی،عن النبی ص: إن للقرآن ظهرا و بطنا و حدا و مطلعا.

و فیه،عنه(ص)أیضا: أن للقرآن ظهرا و بطنا و لبطنه بطنا إلی سبعه أبطن.

و

قوله(ع) منه ما مضی و منه ما یأتی ،ظاهره رجوع الضمیر إلی القرآن باعتبار اشتماله علی التنزیل و التأویل فقوله:یجری کما یجری الشمس و القمر یجری فیهما معا، فینطبق فی التنزیل علی الجری الذی اصطلح علیه الأخبار فی انطباق الکلام بمعناه علی المصداق کانطباق قوله: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّٰهَ وَ کُونُوا مَعَ الصّٰادِقِینَ» :التوبه-۱۲۰،علی کل طائفه من المؤمنین الموجودین فی الأعصار المتأخره عن زمان نزول الآیه،و هذا نوع من الانطباق،و کانطباق آیات الجهاد علی جهاد النفس،و انطباق آیات المنافقین علی الفاسقین من المؤمنین،و هذا نوع آخر من الانطباق أدق من الأول، و کانطباقها و انطباق آیات المذنبین علی أهل المراقبه و الذکر و الحضور فی تقصیرهم و مساهلتهم فی ذکر الله تعالی،و هذا نوع آخر أدق من ما تقدمه،و کانطباقها علیهم

ص :۷۲

فی قصورهم الذاتی عن أداء حق الربوبیه،و هذا نوع آخر أدق من الجمیع.

و من هنا یظهر أولا:أن للقرآن مراتب من المعانی المراده بحسب مراتب أهله و مقاماتهم،و قد صور الباحثون عن مقامات الإیمان و الولایه من معانیه ما هو أدق مما ذکرناه.

و ثانیا:أن الظهر و البطن أمران نسبیان،فکل ظهر بطن بالنسبه إلی ظهره و بالعکس کما یظهر من الروایه التالیه.

و فی تفسیر العیاشی،عن جابر قال: سألت أبا جعفر(ع)عن شیء من تفسیر القرآن-فأجابنی ثم سألته ثانیه فأجابنی بجواب آخر،فقلت جعلت فداک-کنت أجبت فی المسأله بجواب غیر هذا قبل الیوم!فقال:یا جابر إن للقرآن بطنا و للبطن بطن، و ظهرا و للظهر ظهر،یا جابر و لیس شیء أبعد من عقول الرجال من تفسیر القرآن، إن الآیه تکون أولها فی شیء-و أوسطها فی شیء و آخرها فی شیء-و هو کلام متصل ینصرف علی وجوه.

و فیه،أیضا عنه(ع)فی حدیث قال: و لو أن الآیه إذا نزلت فی قوم-ثم مات أولئک القوم ماتت الآیه لما بقی من القرآن شیء،و لکن القرآن یجری أوله علی آخره- ما دامت السماوات و الأرض-و لکل قوم آیه یتلونها هم منها من خیر أو شر.

و فی المعانی،عن حمران بن أعین قال: سألت أبا جعفر(ع)عن ظهر القرآن و بطنه فقال:ظهره الذین نزل فیهم القرآن،و بطنه الذین عملوا بأعمالهم،یجری فیهم ما نزل فی أولئک

و فی تفسیر الصافی،عن علی(ع): ما من آیه إلا و لها أربعه معان:ظاهر و باطن و حد و مطلع،فالظاهر التلاوه،و الباطن الفهم،و الحد هو أحکام الحلال و الحرام، و المطلع هو مراد الله من العبد بها.

أقول:المراد بالتلاوه ظاهر مدلول اللفظ بدلیل أنه(ع)عده من المعانی، فالمراد بالفهم فی تفسیره الباطن ما هو فی باطن الظاهر من المعنی،و المراد بقوله:هو أحکام الحلال و الحرام ظاهر المعارف المتلقاه من القرآن فی أوائل المراتب أو أواسطها فی مقابل المطلع الذی هو المرتبه العلیا،و الحد و المطلع نسبیان کما أن الظاهر و الباطن

ص :۷۳

نسبیان کما عرفت فیما تقدم،فکل مرتبه علیا هی مطلع بالنسبه إلی السفلی.

و المطلع إما بضم المیم و تشدید الطاء و فتح اللام اسم مکان من الاطلاع،أو بفتح المیم و اللام و سکون الطاء اسم مکان من الطلوع،و هو مراد الله من العبد بها کما ذکره(ع).

و قد ورد هذه الأمور الأربعه

فی النبوی المعروف هکذا: إن القرآن أنزل علی سبعه أحرف،لکل آیه منها ظهر و بطن و لکن حد مطلع.

و فی روایه: و لکل حد و مطلع.

و معنی

قوله(ص): و لکل حد مطلع علی ما فی إحدی الروایتین:أن لکل واحد من الظهر و البطن الذی هو حد مطلع یشرف علیه،هذا هو الظاهر،و یمکن أن یرجع إلیه ما فی الروایه الأخری:و لکل حد و مطلع بأن یکون المعنی:و لکل منهما حد هو نفسه و مطلع و هو ما ینتهی إلیه الحد فیشرف علی التأویل،لکن هذا لا یلائم ظاهرا ما فی روایه علی(ع): ما من آیه إلا و لها أربعه معان«إلخ»إلا أن یراد أن لها أربعه اعتبارات من المعنی و إن کان ربما انطبق بعضها علی بعض.

و علی هذا فالمتحصل من معانی الأمور الأربعه:أن الظهر هو المعنی الظاهر البادئ من الآیه،و الباطن هو الذی تحت الظاهر سواء کان واحدا أو کثیرا،قریبا منه أو بعیدا بینهما واسطه،و الحد هو نفس المعنی سواء کان ظهرا أو بطنا و المطلع هو المعنی الذی طلع منه الحد و هو بطنه متصلا به فافهم.

و فی الحدیث المروی من طرق الفریقین عن النبی ص: أنزل القرآن علی سبعه أحرف.

أقول:و الحدیث و إن کان مرویا باختلاف ما فی لفظه،لکن معناها مروی مستفیضا و الروایات متقاربه معنی،روتها العامه و الخاصه.و قد اختلف فی معنی الحدیث اختلافا شدیدا ربما أنهی إلی أربعین قولا،و الذی یهون الخطب أن فی نفس الأخبار تفسیرا لهذه السبعه الأحرف،و علیه التعویل.

ففی بعض الأخبار: نزل القرآن علی سبعه أحرف-أمر و زجر و ترغیب و ترهیب و جدل و قصص و مثل ،

و فی بعضها: زجر و أمر و حلال و حرام و محکم و متشابه و أمثال.

ص :۷۴

و عن علی(ع): أن الله أنزل القرآن علی سبعه أقسام،کل منها کاف شاف، و هی أمر و زجر و ترغیب-و ترهیب و جدل و مثل و قصص.

فالمتعین حمل السبعه الأحرف علی أقسام الخطاب و أنواع البیان و هی سبعه علی وحدتها فی الدعوه إلی الله و إلی صراطه المستقیم،و یمکن أن یستفاد من هذه الروایه حصر أصول المعارف الإلهیه فی الأمثال فإن بقیه السبعه لا تلائمها إلا بنوع من العنایه علی ما لا یخفی.

بحث آخر روائی [فی المراد من تفسیر القرآن بالرأی و ما هو حق التفسیر]

فی الصافی،عن النبی ص: من فسر القرآن برأیه فلیتبوأ مقعده من النار أقول:و هذا المعنی رواه الفریقان،و فی معناه أحادیث أخر رووه عن النبی ص و أئمه أهل البیت(ع).

۷۵ و فی منیه المرید،عن النبی ص قال: من قال فی القرآن بغیر علم فلیتبوأ مقعده من النار.

أقول:و رواه أبو داود فی سننه.

۷۵ و فیه،عنه(ص)قال: من قال فی القرآن بغیر علم-جاء یوم القیامه ملجما بلجام من نار.

۷۵ و فیه،عنه(ص)قال: من تکلم فی القرآن برأیه فأصاب فقد أخطأ.

أقول:و رواه أبو داود و الترمذی و النسائی.

۷۵ و فیه،عنه(ص)قال: أکثر ما أخاف علی أمتی من بعدی-رجل یناول القرآن یضعه علی غیر مواضعه.

۷۵ و فی تفسیر العیاشی،عن أبی بصیر عن أبی عبد الله(ع)قال: من فسر القرآن برأیه إن أصاب لم یؤجر-و إن أخطأ فهو أبعد من السماء.

۷۵ و فیه،عن یعقوب بن یزید عن یاسر عن الرضا(ع)قال: الرأی فی کتاب الله کفر.

ص :۷۵

أقول:و فی معناها روایات أخر مرویه فی العیون و الخصال و تفسیر العیاشی و غیرها.

قوله(ص):من فسر القرآن برأیه، الرأی هو الاعتقاد عن اجتهاد و ربما أطلق علی القول عن الهوی و الاستحسان و کیف کان لما ورد قوله:برأیه مع الإضافه إلی الضمیر علم منه أن لیس المراد به النهی عن الاجتهاد المطلق فی تفسیر القرآن حتی یکون بالملازمه أمرا بالاتباع و الاقتصار بما ورد من الروایات فی تفسیر الآیات عن النبی و أهل بیته صلی الله علیه و علیهم علی ما یراه أهل الحدیث،علی أنه ینافی الآیات الکثیره الداله علی کون القرآن عربیا مبینا،و الآمره بالتدبر فیه،و کذا ینافی الروایات الکثیره الآمره بالرجوع إلی القرآن و عرض الأخبار علیه.

بل الإضافه فی قوله:برأیه تفید معنی الاختصاص و الانفراد و الاستقلال بأن یستقل المفسر فی تفسیر القرآن بما عنده من الأسباب فی فهم الکلام العربی،فیقیس کلامه تعالی بکلام الناس فإن قطعه من الکلام من أی متکلم إذا ورد علینا لم نلبث دون أن نعمل فیه القواعد المعموله فی کشف المراد الکلامی و نحکم بذلک:أنه أراد کذا کما نجری علیه فی الأقاریر و الشهادات و غیرهما،کل ذلک لکون بیاننا مبنیا علی ما نعلمه من اللغه و نعهده من مصادیق الکلمات حقیقه و مجازا.

و البیان القرآنی غیر جار هذا المجری علی ما تقدم بیانه فی الأبحاث السابقه بل هو کلام موصول بعضها ببعض فی عین أنه مفصول ینطق بعضه ببعض و یشهد بعضه علی بعض کما قاله علی(ع)فلا یکفی ما یتحصل من آیه واحده بإعمال القواعد المقرره فی العلوم المربوطه فی انکشاف المعنی المراد منها دون أن یتعاهد جمیع الآیات المناسبه لها و یجتهد فی التدبر فیها کما یظهر من قوله تعالی: «أَ فَلاٰ یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کٰانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللّٰهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلاٰفاً کَثِیراً» :النساء-۸۲،و قد مر بیانه فی الکلام علی الإیجاز و غیره.

فالتفسیر بالرأی المنهی عنه أمر راجع إلی طریق الکشف دون المکشوف و بعباره أخری إنما نهی(ع)عن تفهم کلامه علی نحو ما یتفهم به کلام غیره و إن کان هذا النحو من التفهم ربما صادف الواقع،و الدلیل علی ذلک

قوله(ص)فی الروایه الأخری: من تکلم فی القرآن برأیه فأصاب فقد أخطأ-فإن الحکم بالخطإ مع فرض الإصابه-لیس إلا

ص :۷۶

لکون الخطإ فی الطریق و کذا

قوله(ع)فی حدیث العیاشی: إن أصاب لم یؤجر.

و یؤیده ما کان علیه الأمر فی زمن النبی ص فإن القرآن لم یکن مؤلفا بعد و لم یکن منه إلا سور أو آیات متفرقه فی أیدی الناس فکان فی تفسیر کل قطعه قطعه منه خطر الوقوع فی خلاف المراد.

و المحصل:أن المنهی عنه إنما هو الاستقلال فی تفسیر القرآن و اعتماد المفسر علی نفسه من غیر رجوع إلی غیره،و لازمه وجوب الاستمداد من الغیر بالرجوع إلیه، و هذا الغیر لا محاله إما هو الکتاب أو السنه،و کونه هی السنه ینافی القرآن و نفس السنه الآمره بالرجوع إلیه و عرض الأخبار علیه،فلا یبقی للرجوع إلیه و الاستعداد منه فی تفسیر القرآن إلا نفس القرآن.

و من هنا یظهر حال ما فسروا به حدیث التفسیر بالرأی فقد تشتتوا فی معناه علی أقوال:

أحدها:أن المراد به التفسیر من غیر حصول العلوم التی یجوز معها التفسیر، و هی خمسه عشر علما علی ما أنهاه السیوطی فی الإتقان:اللغه،و النحو،و التصریف، و الاشتقاق،و المعانی،و البیان،و البدیع،و القراءه،و أصول الدین،و أصول الفقه، و أسباب النزول و کذا القصص،و الناسخ و المنسوخ،و الفقه،و الأحادیث المبینه لتفسیر المجملات و المبهمات،و علم الموهبه،و یعنی بالأخیر ما أشار إلیه

الحدیث النبوی:

من عمل بما علم ورثه الله علم ما لم یعلم.

الثانی:أن المراد به تفسیر المتشابه الذی لا یعلمه إلا الله.

الثالث:التفسیر المقرر للمذهب الفاسد بأن یجعل المذهب أصلا و التفسیر تبعا فیرد إلیه بأی طریق أمکن و إن کان ضعیفا.

الرابع:التفسیر بأن مراد الله تعالی کذا علی القطع من غیر دلیل.

الخامس:التفسیر بالاستحسان و الهوی:و هذه الوجوه الخمسه نقلها ابن النقیب علی ما ذکره السیوطی فی الإتقان،و هنا وجوه أخر نتبعها بها.

السادس:أن المراد به هو القول فی مشکل القرآن بما لا یعرف من مذاهب

ص :۷۷

الأوائل من الصحابه و التابعین ففیه تعرض لسخط الله تعالی.

السابع:القول فی القرآن بما یعلم أن الحق غیره،نقلهما ابن الأنباری.

الثامن:أن المراد به القول فی القرآن بغیر علم و تثبت،سواء علم أن الحق خلافه أم لا.

التاسع:هو الأخذ بظاهر القرآن بناء علی أنه لا ظهور له بل یتبع فی مورد الآیه النص الوارد عن المعصوم،و لیس ذلک تفسیرا للآیه بل اتباعا للنص،و یکون التفسیر علی هذا من الشئون الموقوفه علی المعصوم.

العاشر:أنه الأخذ بظاهر القرآن بناء علی أن له ظهورا لا نفهمه بل المتبع فی تفسیر الآیه هو النص عن المعصوم.

فهذه وجوه عشره،و ربما أمکن إرجاع بعضها إلی بعض،و کیف کان فهی وجوه خالیه عن الدلیل،علی أن بعضها ظاهر البطلان أو یظهر بطلانه بما تقدم فی المباحث السابقه،فلا نطیل بالتکرار.

و بالجمله فالمتحصل من الروایات و الآیات التی تؤیدها کقوله تعالی: أَ فَلاٰ یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ الآیه،و قوله تعالی: «الَّذِینَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِینَ» :الحجر-۹۱،و قوله تعالی:

«إِنَّ الَّذِینَ یُلْحِدُونَ فِی آیٰاتِنٰا لاٰ یَخْفَوْنَ عَلَیْنٰا أَ فَمَنْ یُلْقیٰ فِی النّٰارِ خَیْرٌ أَمْ مَنْ یَأْتِی آمِناً یَوْمَ الْقِیٰامَهِ» XالآیهX:حم السجده-۴۰،و قوله تعالی: «یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَوٰاضِعِهِ، :النساء-۴۶،و قوله تعالی: «وَ لاٰ تَقْفُ مٰا لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ» :إسراء-۳۶،إلی غیر ذلک أن النهی فی الروایات إنما هو متوجه إلی الطریق و هو أن یسلک فی تفسیر کلامه تعالی الطریق المسلوک فی تفسیر کلام غیره من المخلوقین.

و لیس اختلاف کلامه تعالی مع کلام غیره فی نحو استعمال الألفاظ و سرد الجمل و إعمال الصناعات اللفظیه فإنما هو کلام عربی روعی فیه جمیع ما یراعی فی کلام عربی و قد قال تعالی: «وَ مٰا أَرْسَلْنٰا مِنْ رَسُولٍ إِلاّٰ بِلِسٰانِ قَوْمِهِ لِیُبَیِّنَ لَهُمْ» :إبراهیم-۴، و قال تعالی: «وَ هٰذٰا لِسٰانٌ عَرَبِیٌّ مُبِینٌ :النحل-۱۰۳،و قال تعالی: «إِنّٰا جَعَلْنٰاهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ» :الزخرف-۳٫

و إنما الاختلاف من جهه المراد و المصداق الذی ینطبق علیه مفهوم الکلام.

ص :۷۸

توضیح ذلک أنا من جهه تعلق وجودنا بالطبیعه الجسمانیه و قطوننا المعجل فی الدنیا المادیه ألفنا من کل معنی مصداقه المادی،و اعتدنا بالأجسام و الجسمانیات فإذا سمعنا کلام واحد من الناس الذین هم أمثالنا یحکی عن حال أمر من الأمور و فهمنا منه معناه حملناه علی ما هو المعهود عندنا من المصداق و النظام الحاکم فیه لعلمنا بأنه لا یعنی إلا ذلک لکونه مثلنا لا یشعر إلا بذلک،و عند ذلک یعود النظام الحاکم فی المصداق یحکم فی المفهوم فربما خصص به العام أو عمم به الخاص أو تصرف فی المفهوم بأی تصرف آخر و هو الذی نسمیه بتصرف القرائن العقلیه غیر اللفظیه.

مثال ذلک أنا إذا سمعنا عزیزا من أعزتنا ذا سؤدد و ثروه یقول: وَ إِنْ مِنْ شَیْءٍ إِلاّٰ عِنْدَنٰا خَزٰائِنُهُ ،و تعقلنا مفهوم الکلام و معانی مفرداته حکمنا فی مرحله التطبیق علی المصداق:أن له أبنیه محصوره حصینه تسع شیئا کثیرا من المظروفات فإن الخزانه هکذا تتخذ إذا اتخذت،و أن له فیها مقدارا وفرا من الذهب و الفضه و الورق و الأثاث و الزینه و السلاح،فإن هذه الأمور هی التی یمکن أن تخزن عندنا و تحفظ حفظا،و أما الأرض و السماء و البر و البحر و الکوکب و الإنسان فهی و إن کانت أشیاء لکنها لا تخزن و لا تتراکم،و لذلک نحکم بأن المراد من الشیء بعض من أفراده غیر المحصوره،و کذا من الخزائن قلیل من کثیر فقد عاد النظام الموجود فی المصداق و هو أن کثیرا من الأشیاء لا یخزن،و أن ما یختزن منها إنما یختزن فی بناء حصین مأمون عن الغیله و الغاره أوجب تقییدا عجیبا فی إطلاق مفهوم الشیء و الخزائن.

ثم إذا سمعنا الله تعالی ینزل علی رسوله قوله: «وَ إِنْ مِنْ شَیْءٍ إِلاّٰ عِنْدَنٰا خَزٰائِنُهُ» :الحجر-۲۱،فإن لم یرق أذهاننا عن مستواها الساذج الأولی فسرنا کلامه بعین ما فسرنا به کلام الواحد من الناس مع أنه لا دلیل لنا علی ذلک البته فهو تفسیر بما نراه من غیر علم.

و إن رقت أذهاننا عن ذلک قلیلا،و أذعنا بأنه تعالی لا یخزن المال و خاصه إذا سمعناه تعالی یقول فی ذیل الآیه: وَ مٰا نُنَزِّلُهُ إِلاّٰ بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ ،و یقول أیضا: «وَ مٰا أَنْزَلَ اللّٰهُ مِنَ السَّمٰاءِ مِنْ رِزْقٍ فَأَحْیٰا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهٰا» :الجاثیه-۵،حکمنا بأن المراد بالشیء الرزق من الخبز و الماء و أن المراد بنزوله نزول المطر لأنا لا نشعر بشیء ینزل من السماء غیر المطر فاختزان کل شیء عند الله ثم نزوله بالقدر کنایه عن اختزان المطر

ص :۷۹

و نزوله لتهیئه المواد الغذائیه.و هذا أیضا تفسیر بما نراه من غیر علم إذا لا مستند له إلا أنا لا نعلم شیئا ینزل من السماء غیر المطر،و الذی بأیدینا هاهنا عدم العلم دون العلم بالعدم.

و إن تعالینا عن هذا المستوی أیضا و اجتنبنا ما فیه من القول فی القرآن بغیر علم و أبقینا الکلام علی إطلاقه التام،و حکمنا أن قوله:« وَ إِنْ مِنْ شَیْءٍ إِلاّٰ عِنْدَنٰا خَزٰائِنُهُ ، یبین أمر الخلقه غیر أنا لما کنا لا نشک فی أن ما نجده من الأشیاء المتجدده بالخلقه کالإنسان و الحیوان و النبات و غیرها لا تنزل من السماء،و إنما تحدث حدوثا فی الأرض حکمنا بأن قوله: وَ إِنْ مِنْ شَیْءٍ إِلاّٰ عِنْدَنٰا خَزٰائِنُهُ ،کنایه عن مطاوعه الأشیاء فی وجودها لإراده الله تعالی،و أن الإراده بمنزله مخزن یختزن فیه جمیع الأشیاء المخلوقه و إنما یخرج منه و ینزل من عنده تعالی ما یتعلق به مشیته تعالی،و هذا أیضا کما تری تفسیر للآیه بما نراه من غیر علم،إذ لا مستند لنا فیه سوی أنا نجد الأشیاء غیر نازله من عند الله بالمعنی الذی نعهده من النزول،و لا علم لنا بغیره.

و إذا تأملت ما وصفه الله تعالی فی کتابه من أسماء ذاته و صفاته و أفعاله و ملائکته و کتبه و رسله و القیامه و ما یتعلق بها،و حکم أحکامه و ملاکاتها،و تأملت ما نرومه فی تفسیرها من إعمال القرائن العقلیه وجدت أن ذلک کله من قبیل التفسیر بالرأی من غیر علم، و تحریف لکلمه عن مواضعها.

و قد تقدم فی الفصل الخامس من البحث فی المحکم و المتشابه أن البیانات القرآنیه بالنسبه إلی المعارف الإلهیه کالأمثال أو هی أمثال بالنسبه إلی ممثلاتها.و قد فرقت فی الآیات المتفرقه،و بینت ببیانات مختلفه لیتبین ببعض الآیات ما یمکن أن یختفی معناه فی بعض،و لذلک کان بعضها شاهدا علی البعض،و الآیه مفسره للآیه،و لو لا ذلک لاختل أمر المعارف الإلهیه فی حقائقها،و لم یمکن التخلص فی تفسیر الآیه من القول بغیر علم علی ما تقدم بیانه.

و من هنا یظهر:أن التفسیر بالرأی کما بیناه لا یخلو عن القول بغیر علم کما یشیر

الحدیث النبوی السابق: من قال فی القرآن بغیر علم-فلیتبوأ مقعده من النار.

و من هنا یظهر أیضا أن ذلک یؤدی إلی ظهور التنافی بین الآیات القرآنیه من حیث إبطاله الترتیب المعنوی الموجود فی مضامینها فیؤدی إلی وقوع الآیه فی غیر

ص :۸۰

موقعها،و وضع الکلمه فی غیر موضعها.و یلزمها تأویل بعض القرآن أو أکثر آیاتها بصرفها عن ظاهرها کما یتأول المجبره آیات الاختیار و المفوضه آیات القدر،و غالب المذاهب فی الإسلام لا یخلو عن التأول فی الآیات القرآنیه و هی الآیات التی لا یوافق ظاهرها مذهبهم،فیتشبثون فی ذلک بذیل التأویل استنادا إلی القرینه العقلیه،و هو قولهم:إن الظاهر الفلانی قد ثبت خلافه عند العقل فیجب صرف الکلام عنه.

و بالجمله یؤدی ذلک إلی اختلاط الآیات بعضها ببعض ببطلان ترتیبها،و دفع مقاصد بعضها ببعض،و یبطل بذلک المرادان جمیعا إذ لا اختلاف فی القرآن فظهور الاختلاف بین الآیات-بعضها مع بعض-لیس إلا لاختلال الأمر و اختلاط المراد فیهما معا.

و هذا هو الذی ورد التعبیر عنه فی الروایات بضرب بعض القرآن ببعض کما فی الروایات التالیه:

فی الکافی،و تفسیر العیاشی،عن الصادق عن أبیه(ع) قال: ما ضرب رجل من القرآن بعضه ببعض إلا کفر.

و فی المعانی،و المحاسن،مسندا و فی تفسیر العیاشی،عن الصادق(ع): ما ضرب رجل من القرآن بعضه ببعض إلا کفر.

قال الصدوق”: سألت ابن الولید عن معنی هذا الحدیث فقال:هو أن تجیب الرجل فی تفسیر آیه بتفسیر آیه أخری.

أقول:ما أجاب به لا یخلو عن إبهام،فإن أراد به الخلط المذکور و ما هو المعمول عند الباحثین فی مناظراتهم من معارضه الآیه بالآیه و تأویل البعض بالتمسک بالبعض فحق،و إن أراد به تفسیر الآیه بالآیه و الاستشهاد بالبعض للبعض فخطأ، و الروایتان التالیتان تدفعانه.

و فی تفسیر النعمانی،بإسناده إلی إسماعیل بن جابر قال سمعت أبا عبد الله جعفر بن محمد الصادق(ع)یقول: إن الله تبارک و تعالی بعث محمدا-فختم به الأنبیاء فلا نبی بعده،و أنزل علیه کتابا فختم به الکتب فلا کتاب بعده،أحل فیه حلالا و حرم

ص :۸۱

حراما،فحلاله حلال إلی یوم القیامه،و حرامه حرام إلی یوم القیامه،فیه شرعکم و خبر من قبلکم و بعدکم،و جعله النبی ص علما باقیا فی أوصیائه، فترکهم الناس و هم الشهداء علی أهل کل زمان ،و عدلوا عنهم ثم قتلوهم،و اتبعوا غیرهم ثم أخلصوا لهم الطاعه-حتی عاندوا من أظهر ولایه ولاه الأمر و طلب علومهم، قال الله سبحانه:« وَ نَسُوا حَظًّا مِمّٰا ذُکِّرُوا بِهِ-وَ لاٰ تَزٰالُ تَطَّلِعُ عَلیٰ خٰائِنَهٍ مِنْهُمْ »،و ذلک أنهم ضربوا بعض القرآن ببعض،و احتجوا بالمنسوخ و هم یظنون أنه الناسخ،و احتجوا بالمتشابه و هم یرون أنه المحکم،و احتجوا بالخاص و هم یقدرون أنه العام،و احتجوا بأول الآیه و ترکوا السبب فی تأویلها،و لم ینظروا إلی ما یفتح الکلام و إلی ما یختمه، و لم یعرفوا موارده و مصادره إذ لم یأخذوه عن أهله-فضلوا و أضلوا.

و اعلموا رحمکم الله:أنه من لم یعرف من کتاب الله عز و جل الناسخ من المنسوخ- و الخاص من العام،و المحکم من المتشابه،و الرخص من العزائم،و المکی و المدنی و أسباب التنزیل،و المبهم من القرآن فی ألفاظه المنقطعه و المؤلفه،و ما فیه من علم القضاء و القدر، و التقدیم و التأخیر،و المبین و العمیق،و الظاهر و الباطن،و الابتداء و الانتهاء،و السؤال و الجواب،و القطع و الوصل،و المستثنی منه و الجار فیه،و الصفه لما قبل مما یدل علی ما بعد،و المؤکد منه و المفصل،و عزائمه و رخصه،و مواضع فرائضه و أحکامه، و معنی حلاله و حرامه الذی هلک فیه الملحدون،و الموصول من الألفاظ،و المحمول علی ما قبله و علی ما بعده فلیس بعالم بالقرآن و لا هو من أهله.

و متی ما ادعی معرفه هذه الأقسام مدع بغیر دلیل-فهو کاذب مرتاب مفتر علی الله الکذب و رسوله-و مأواه جهنم و بئس المصیر.

و فی نهج البلاغه،و الإحتجاج،قال(ع): ترد علی أحدهم القضیه فی حکم من الأحکام-فیحکم فیها برأیه ثم ترد تلک القضیه بعینها علی غیره-فیحکم فیها بخلاف قوله -ثم تجتمع القضاه بذلک عند الإمام الذی استقضاهم-فیصوب آراءهم جمیعا و إلههم واحد، و نبیهم واحد،و کتابهم واحد-فأمرهم الله سبحانه بالاختلاف فأطاعوه؟أم نهاهم عنه فعصوه؟أم أنزل الله دینا ناقصا فاستعان بهم علی إتمامه؟أم کانوا شرکاء فلهم أن یقولوا و علیه أن یرضی؟أم أنزل الله دینا تاما-فقصر الرسول ص عن تبلیغه و أدائه؟و الله سبحانه یقول: مٰا فَرَّطْنٰا فِی الْکِتٰابِ مِنْ شَیْءٍ -و فیه تبیان کل شیء،

ص :۸۲

و ذکر أن الکتاب یصدق بعضه بعضا،و أنه لا اختلاف فیه فقال سبحانه: وَ لَوْ کٰانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللّٰهِ-لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلاٰفاً کَثِیراً ،و أن القرآن ظاهره أنیق،و باطنه عمیق لا تحصی عجائبه،و لا تنقضی غرائبه،و لا تکشف الظلمات إلا به.

أقول:و الروایه کما تری ناصه علی أن کل نظر دینی یجب أن ینتهی إلی القرآن، و قوله:فیه تبیان،نقل للآیه بالمعنی.

و فی الدر المنثور،و أخرج ابن سعد و ابن الضریس فی فضائله و ابن مردویه عن عمرو بن شعیب عن أبیه عن جده: أن رسول الله ص خرج علی قوم یتراجعون فی القرآن-و هو مغضب فقال:بهذا ضلت الأمم قبلکم باختلافهم علی أنبیائهم،و ضرب الکتاب بعضه ببعض.قال:و إن القرآن لم ینزل لیکذب بعضه بعضا-و لکن نزل یصدق بعضه بعضا،فما عرفتم فاعملوا به،و ما تشابه علیکم فآمنوا به.

و فیه،أیضا و أخرج أحمد من وجه آخر عن عمرو بن شعیب عن أبیه عن جده:

سمع رسول الله ص قوما یتدارءون فقال:إنما هلک من کان قبلکم بهذا،ضربوا کتاب الله بعضه ببعض،و إنما نزل کتاب الله یصدق بعضه بعضا-فلا تکذبوا بعضه ببعض- فما علمتم منه فقولوا،و ما جهلتم فکلوه إلی عالمه.

أقول:و الروایات کما تری یعد ضرب القرآن بعضه ببعض مقابلا لتصدیق بعض القرآن بعضا،و هو الخلط بین الآیات من حیث مقامات معانیها،و الإخلال بترتیب مقاصدها کأخذ المحکم متشابها و المتشابه محکما و نحو ذلک.

فالتکلم فی القرآن بالرأی،و القول فی القرآن بغیر علم کما هو موضوع الروایات المنقوله سابقا،و ضرب القرآن بعضه ببعضه کما هو مضمون الروایات المنقوله آنفا یحوم الجمیع حول معنی واحد و هو الاستمداد فی تفسیر القرآن بغیره.

فإن قلت:لا ریب أن القرآن إنما نزل لیعقله الناس و یفهموه کما قال تعالی: «إِنّٰا أَنْزَلْنٰا عَلَیْکَ الْکِتٰابَ لِلنّٰاسِ» :الزمر-۴۱،و قال تعالی: «هٰذٰا بَیٰانٌ لِلنّٰاسِ، :آل عمران-۱۳۸،إلی غیر ذلک من الآیات،و لا ریب أن مبینه هو الرسول ص کما قال تعالی «وَ أَنْزَلْنٰا إِلَیْکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلنّٰاسِ مٰا نُزِّلَ إِلَیْهِمْ» :النحل-۴۴،و قد بینه للصحابه،ثم أخذ عنهم التابعون فما نقلوه عنه(ص)إلینا فهو بیان نبوی لا یجوز

ص :۸۳

التجافی و الإغماض عنه بنص القرآن،و ما تکلموا فیه من غیر إسناده إلی النبی ص فهو و إن لم یجر مجری النبویات فی حجیتها لکن القلب إلیه أسکن فإن ما ذکروه فی تفسیر الآیات إما مسموع من النبی ص أو شیء هداهم إلیه الذوق المکتسب من بیانه و تعلیمه(ص)،و کذا ما ذکره تلامذتهم من التابعین و من یتلوهم،و کیف یخفی علیهم معانی القرآن مع تعرقهم فی العربیه،و سعیهم فی تلقیها من مصدر الرساله، و اجتهادهم البالغ فی فقه الدین علی ما یقصه التاریخ من مساعی رجال الدین فی صدر الإسلام.

و من هنا یظهر:أن العدول عن طریقتهم و سنتهم،و الخروج من جماعتهم، و تفسیر آیه من الآیات بما لا یوجد بین أقوالهم و آرائهم بدعه،و السکوت عما سکتوا عنه واجب.

و فی ما نقل عنهم کفایه لمن أراد فهم کتاب الله تعالی،فإنه یبلغ زهاء ألوف من الروایات،و قد ذکر السیوطی أنه أنهاه إلی سبعه عشر ألف روایه عن النبی و عن الصحابه و التابعین.

قلت:قد مر فیما تقدم أن الآیات التی تدعو الناس عامه من کافر أو مؤمن ممن شاهد عصر النزول أو غاب عنه إلی تعقل القرآن و تأمله و التدبر فیه و خاصه قوله تعالی: «أَ فَلاٰ یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کٰانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللّٰهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلاٰفاً کَثِیراً» :النساء-۸۲،تدل دلاله واضحه علی أن المعارف القرآنیه یمکن أن ینالها الباحث بالتدبر و البحث،و یرتفع به ما یتراءی من الاختلاف بین الآیات،و الآیه فی مقام التحدی،و لا معنی لإرجاع فهم معانی الآیات-و المقام هذا المقام-إلی فهم الصحابه و تلامذتهم من التابعین حتی إلی بیان النبی ص فإن ما بینه إما أن یکون معنی یوافق ظاهر الکلام فهو مما یؤدی إلیه اللفظ و لو بعد التدبر و التأمل و البحث،و إما أن یکون معنی لا یوافق الظاهر و لا أن الکلام یؤدی إلیه فهو مما لا یلائم التحدی و لا تتم به الحجه و هو ظاهر.

نعم تفاصیل الأحکام مما لا سبیل إلی تلقیه من غیر بیان النبی ص کما أرجعها القرآن إلیه فی قوله تعالی: «وَ مٰا آتٰاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ مٰا نَهٰاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا» :الحشر-۷ و ما فی معناه من الآیات،و کذا تفاصیل القصص و المعاد مثلا.

ص :۸۴

و من هنا یظهر أن شأن النبی ص فی هذا المقام هو التعلیم فحسب و التعلیم إنما هو هدایه المعلم الخبیر ذهن المتعلم و إرشاده إلی ما یصعب علیه العلم به و الحصول علیه لا ما یمتنع فهمه من غیر تعلیم،فإنما التعلیم تسهیل للطریق و تقریب للمقصد،لا إیجاد للطریق و خلق للمقصد،و المعلم فی تعلیمه إنما یروم ترتیب المطالب العلمیه و نضدها علی نحو یستسهله ذهن المتعلم و یأنس به فلا یقع فی جهد الترتیب و کد التنظیم فیتلف العمر و موهبه القوه أو یشرف علی الغلط فی المعرفه.

و هذا هو الذی یدل علیه أمثال قوله تعالی: «وَ أَنْزَلْنٰا إِلَیْکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلنّٰاسِ مٰا نُزِّلَ إِلَیْهِمْ» XالآیهX:النحل-۴۴،و قوله تعالی: «وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتٰابَ وَ الْحِکْمَهَ»:

الجمعه-۲،فالنبی ص إنما یعلم الناس و یبین لهم ما یدل علیه القرآن بنفسه، و یبینه الله سبحانه بکلامه،و یمکن للناس الحصول علیه بالأخره لأنه(ص)یبین لهم معانی لا طریق إلی فهمها من کلام الله تعالی فإن ذلک لا ینطبق البته علی مثل قوله تعالی:

«کِتٰابٌ فُصِّلَتْ آیٰاتُهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ» :حم السجده-۳،و قوله تعالی:

«وَ هٰذٰا لِسٰانٌ عَرَبِیٌّ مُبِینٌ» :النحل-۱۰۳٫

علی أن الأخبار المتواتره عنه(ص)المتضمنه لوصیته بالتمسک بالقرآن و الأخذ به و عرض الروایات المنقوله عنه(ص)علی کتاب الله لا یستقیم معناها إلا مع کون جمیع ما نقل عن النبی ص مما یمکن استفادته من الکتاب،و لو توقف ذلک علی بیان النبی ص کان من الدور الباطل و هو ظاهر.

علی أن ما ورد به النقل من کلام الصحابه مع قطع النظر عن طرقه لا یخلو عن الاختلاف فیما بین الصحابه أنفسهم بل عن الاختلاف فیما نقل عن الواحد منهم علی ما لا یخفی علی المتتبع المتأمل فی أخبارهم،و القول بأن الواجب حینئذ أن یختاروا أحد الأقوال المختلفه المنقوله عنهم فی الآیه،و یجتنب عن خرق إجماعهم،و الخروج عن جماعتهم مردود بأنهم أنفسهم لم یسلکوا هذا الطریق،و لم یستلزموا هذا المنهج و لم یبالوا بالخلاف فیما بینهم فکیف یجب علی غیرهم أن یقفوا علی ما قالوا به و لم یختصوا بحجیه قولهم علی غیرهم و لا بتحریم الخلاف علی غیرهم دونهم.

علی أن هذا الطریق و هو الاقتصار علی ما نقل من مفسری صدر الإسلام من

ص :۸۵

الصحابه و التابعین فی معانی الآیات القرآنیه یوجب توقف العلم فی سیره،و بطلان البحث فی أثره کما هو مشهود فی ما بأیدینا من کلمات الأوائل و الکتب المؤلفه فی التفسیر فی القرون الأولی من الإسلام،و لم ینقل منهم فی التفسیر إلا معان ساذجه بسیطه خالیه عن تعمق البحث و تدقیق النظر فأین ما یشیر إلیه قوله تعالی: «وَ نَزَّلْنٰا عَلَیْکَ الْکِتٰابَ تِبْیٰاناً لِکُلِّ شَیْءٍ» :النحل-۸۹،من دقائق المعارف فی القرآن؟ و أما استبعاد أن یختفی علیهم معانی القرآن مع ما هم علیه من الفهم و الجد و الاجتهاد فیبطله نفس الخلاف الواقع بینهم فی معانی کثیر من الآیات و التناقض الواقع فی الکلمات المنقوله عنهم إذ لا یتصور اختلاف و لا تناقض إلا مع فرض خفاء الحق و اختلاط طریقه بغیره.

فالحق أن الطریق إلی فهم القرآن الکریم غیر مسدود،و أن البیان الإلهی و الذکر الحکیم بنفسه هو الطریق الهادی إلی نفسه،أی إنه لا یحتاج فی تبیین مقاصده إلی طریق،فکیف یتصور أن یکون الکتاب الذی عرفه الله تعالی بأنه هدی و أنه نور و أنه تبیان لکل شیء مفتقرا إلی هاد غیره و مستنیرا بنور غیره و مبینا بأمر غیره؟ فإن قلت:

قد صح عن النبی ص أنه قال فی آخر خطبه خطبها: إنی تارک فیکم الثقلین:الثقل الأکبر و الثقل الأصغر:فأما الأکبر فکتاب ربی،و أما الأصغر فعترتی أهل بیتی-فاحفظونی فیهما فلن تضلوا ما تمسکتم بهما رواه الفریقان بطرق متواتره عن جم غفیر من أصحاب رسول الله ص عنه،أنهی علماء الحدیث عدتهم إلی خمس و ثلاثین صحابیا،و فی بعض الطرق:لن یفترقا حتی یردا علی الحوض،و الحدیث دال علی حجیه قول أهل البیت(ع)فی القرآن و وجوب اتباع ما ورد عنهم فی تفسیره و الاقتصار علی ذلک و إلا لزم التفرقه بینهم و بینه.

قلت:ما ذکرناه فی معنی اتباع بیان النبی ص آنفا جار هاهنا بعینه، و الحدیث غیر مسوق لإبطال حجیه ظاهر القرآن و قصر الحجیه علی ظاهر بیان أهل البیت(ع).کیف و هو(ص)یقول:لن یفترقا،فیجعل الحجیه لهما معا فللقرآن الدلاله علی معانیه و الکشف عن المعارف الإلهیه،و لأهل البیت الدلاله علی الطریق و هدایه الناس إلی أغراضه و مقاصده.

ص :۸۶

علی أن نظیر ما ورد عن النبی ص فی دعوه الناس إلی الأخذ بالقرآن و التدبر فیه و عرض ما نقل عنه علیه وارد عن أهل البیت(ع).

علی أن جما غفیرا من الروایات التفسیریه الوارده عنهم(ع)مشتمله علی الاستدلال بآیه علی آیه،و الاستشهاد بمعنی علی معنی،و لا یستقیم ذلک إلا بکون المعنی مما یمکن أن یناله المخاطب و یستقل به ذهنه لوروده من طریقه المتعین له.

علی أن هاهنا روایات عنهم(ع)تدل علی ذلک بالمطابقه کما

رواه فی المحاسن،بإسناده عن أبی لبید البحرانی عن أبی جعفر(ع)فی حدیث قال: فمن زعم أن کتاب الله مبهم فقد هلک و أهلک.

و یقرب منه ما فیه،و فی الإحتجاج،عنه(ع) قال: إذا حدثتکم بشیء-فاسألونی عنه من کتاب الله الحدیث.

و بما مر من البیان یجمع بین أمثال هذه الأحادیث الداله علی إمکان نیل المعارف القرآنیه منه و عدم احتجابها من العقول و بین ما ظاهره خلافه کما

فی تفسیر العیاشی، عن جابر قال قال أبو عبد الله(ع): إن للقرآن بطنا و للبطن ظهرا،ثم قال:یا جابر و لیس شیء أبعد من عقول الرجال منه-إن الآیه لتنزل أولها فی شیء-و أوسطها فی شیء و آخرها فی شیء،و هو کلام متصل ینصرف علی وجوه ،و هذا المعنی وارد فی عده روایات.و قد رویت الجمله أعنی قوله:و لیس شیء أبعد«إلخ»فی بعضها عن النبی ص،

و قد روی عن علی(ع): أن القرآن حمال ذو وجوه الحدیث،فالذی ندب إلیه تفسیره من طریقه و الذی نهی عنه تفسیره من غیر طریقه و قد تبین أن المتعین فی التفسیر الاستمداد بالقرآن علی فهمه و تفسیر الآیه بالآیه و ذلک بالتدرب بالآثار المنقوله عن النبی و أهل بیته صلی الله علیه و علیهم و تهیئه ذوق مکتسب منها ثم الورود، و الله الهادی

Visits: 66

برچسب ها

این مطلب بدون برچسب می باشد.

پاسخ دادن

ایمیل شما منتشر نمی شود. فیلدهای ضروری را کامل کنید. *

*

New Page 1