۞ امام علی (ع) می فرماید:
امام صادق عليه السلام فرمود: مسلمان برادر مسلمان اسـت بـه او ظلم نمى كند و وی را خوار نمى سازد و غیبت وی را نمى كند و وی را فریب نمى دهد و محروم نمى كند. ‌وسائل الشيعه 8: 597 ‌

  • شناسه : 4505
  • 25 آوریل 2022 - 19:37
  • 101 بازدید
  • ارسال توسط :
  • نویسنده : تفسیر رضوان
  • منبع : حوزه علمیه اصفهان
المیزان عربی سوره آل عمران آیه۱۲۱تا۱۶۴ج۴
المیزان عربی سوره آل عمران آیه121تا164ج4

المیزان عربی سوره آل عمران آیه۱۲۱تا۱۶۴ج۴

 [ بقیه سوره آل عمران ] [سوره آل عمران (۳): الآیات ۱۲۱ الی ۱۲۹] اشاره وَ إِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِکَ تُبَوِّئُ اَلْمُؤْمِنِینَ مَقٰاعِدَ لِلْقِتٰالِ وَ اَللّٰهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (۱۲۱) إِذْ هَمَّتْ طٰائِفَتٰانِ مِنْکُمْ أَنْ تَفْشَلاٰ وَ اَللّٰهُ وَلِیُّهُمٰا وَ عَلَی اَللّٰهِ فَلْیَتَوَکَّلِ اَلْمُؤْمِنُونَ (۱۲۲) وَ لَقَدْ نَصَرَکُمُ اَللّٰهُ بِبَدْرٍ وَ أَنْتُمْ أَذِلَّهٌ فَاتَّقُوا اَللّٰهَ لَعَلَّکُمْ […]

 [ بقیه سوره آل عمران ]

[سوره آل عمران (۳): الآیات ۱۲۱ الی ۱۲۹]

اشاره

وَ إِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِکَ تُبَوِّئُ اَلْمُؤْمِنِینَ مَقٰاعِدَ لِلْقِتٰالِ وَ اَللّٰهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (۱۲۱) إِذْ هَمَّتْ طٰائِفَتٰانِ مِنْکُمْ أَنْ تَفْشَلاٰ وَ اَللّٰهُ وَلِیُّهُمٰا وَ عَلَی اَللّٰهِ فَلْیَتَوَکَّلِ اَلْمُؤْمِنُونَ (۱۲۲) وَ لَقَدْ نَصَرَکُمُ اَللّٰهُ بِبَدْرٍ وَ أَنْتُمْ أَذِلَّهٌ فَاتَّقُوا اَللّٰهَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (۱۲۳) إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِینَ أَ لَنْ یَکْفِیَکُمْ أَنْ یُمِدَّکُمْ رَبُّکُمْ بِثَلاٰثَهِ آلاٰفٍ مِنَ اَلْمَلاٰئِکَهِ مُنْزَلِینَ (۱۲۴) بَلیٰ إِنْ تَصْبِرُوا وَ تَتَّقُوا وَ یَأْتُوکُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هٰذٰا یُمْدِدْکُمْ رَبُّکُمْ بِخَمْسَهِ آلاٰفٍ مِنَ اَلْمَلاٰئِکَهِ مُسَوِّمِینَ (۱۲۵) وَ مٰا جَعَلَهُ اَللّٰهُ إِلاّٰ بُشْریٰ لَکُمْ وَ لِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُکُمْ بِهِ وَ مَا اَلنَّصْرُ إِلاّٰ مِنْ عِنْدِ اَللّٰهِ اَلْعَزِیزِ اَلْحَکِیمِ (۱۲۶) لِیَقْطَعَ طَرَفاً مِنَ اَلَّذِینَ کَفَرُوا أَوْ یَکْبِتَهُمْ فَیَنْقَلِبُوا خٰائِبِینَ (۱۲۷) لَیْسَ لَکَ مِنَ اَلْأَمْرِ شَیْءٌ أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ أَوْ یُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظٰالِمُونَ (۱۲۸) وَ لِلّٰهِ مٰا فِی اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ مٰا فِی اَلْأَرْضِ یَغْفِرُ لِمَنْ یَشٰاءُ وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشٰاءُ وَ اَللّٰهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۱۲۹)

بیان

رجوع إلی ما بدأت به السوره من تنبیه المؤمنین بما هم علیه من الموقف الصعب،

ص :۴

و تذکیرهم بنعم الله علیهم من إیمان و نصر و کفایه،و تعلیمهم ما یسبقون به إلی شریف مقصدهم ،و هدایتهم إلی ما یسعدون به فی حیاتهم و بعد مماتهم.

و فیها قصه غزوه أحد،و أما الآیات المشیره إلی غزوه بدر فإنما هی من قبیل الضمیمه المتممه و محلها محل شاهد القصه و لیست مقصوده بالأصاله علی ما سیجیء.

قوله تعالی:« وَ إِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِکَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِینَ مَقٰاعِدَ لِلْقِتٰالِ» إذ ظرف متعلق بمحذوف کاذکر و نحوه،و غدوت من الغدو و هو الخروج غداه،و التبوئه تهیئه المکان للغیر أو إسکانه و إیطانه المکان،و المقاعد جمع،و أهل الرجل کما ذکره الراغب-من یجمعه و إیاهم نسب أو بیت أو غیرهما کدین أو بلد أو صناعه،یقال:

أهل الرجل لزوجته و لمن فی بیته من زوجه و ولد و خادم و غیرهم،و للمنتسبین إلیه من عشیرته و عترته،و یقال:أهل بلد کذا لقاطنیه،و أهل دین کذا لمنتحلیه،و أهل صناعه کذا لصناعها و أساتیدها،و یستوی فیه المذکر و المؤنث و المفرد و الجمع و یختص استعماله بالإنسان فأهل الشیء خاصته من الإنسان.

و المراد بأهل رسول الله ص خاصته و هم جمع،و لیس المراد به هاهنا شخص واحد بدلیل قوله: غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِکَ إذ یجوز أن یقال:خرجت من خاصتک و من جماعتک و لا یجوز أن یقال:خرجت من زوجتک و خرجت من أمک،و لذا التجأ بعض المفسرین إلی تقدیر فی الآیه فقال:إن التقدیر:خرجت من بیت أهلک،لما فسر الأهل بالمفرد،و لا دلیل یدل علیه من الکلام.

و سیاق الآیات مبنی علی خطاب الجمع و هو خطاب المؤمنین علی ما تدل علیه الآیات السابقه و اللاحقه ففی قوله: وَ إِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِکَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِینَ ،التفات من خطابهم إلی خطاب رسول الله ص و کان الوجه فیه ما یلوح من آیات القصه من لحن العتاب فإنها لا تخلو من شائبه اللوم و العتاب و الأسف علی ما جری و ظهر من المؤمنین من الفشل و الوهن فی العزیمه و القتال،و لذلک أعرض عن مخاطبتهم فی تضاعیف القصه و عدل إلی خطاب النبی ص فیما یخص به فقال: وَ إِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِکَ ،و قال: إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِینَ أَ لَنْ یَکْفِیَکُمْ ،و قال: لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْءٌ ،و قال: قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ کُلَّهُ لِلّٰهِ ،و قال: فَبِمٰا رَحْمَهٍ مِنَ اللّٰهِ لِنْتَ لَهُمْ وَ لَوْ کُنْتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ فَاعْفُ عَنْهُمْ ،و قال: وَ لاٰ تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ أَمْوٰاتاً الآیه.

ص :۵

فغیر خطاب الجمع فی هذه الموارد إلی خطاب المفرد،و هی موارد تحبس المتکلم الجاری فی کلامه عن الجری فیه لما تغیظه و تهیج وجده،بخلاف مثل قوله فی ضمن الآیات: وَ مٰا مُحَمَّدٌ إِلاّٰ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ مٰاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ ،و قوله:

وَ الرَّسُولُ یَدْعُوکُمْ فِی أُخْرٰاکُمْ ،لأن العتاب فیهما بخطاب الجمع أوقع دون خطاب المفرد،و بخلاف مثل قوله فی ضمن الآیات: لَقَدْ مَنَّ اللّٰهُ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ إِذْ بَعَثَ فِیهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ الآیه،لأن الامتنان ببعثه النبی ص مع أخذه غائبا أوقع و أشد تأثیرا فی النفوس،و أبعد من الوهم و الخطور،فتدبر فی الآیات تجد صحه ما ذکرناه.

و معنی الآیه:و اذکر إذ خرجت بالغداه من أهلک تهیئ للمؤمنین مقاعد للقتال أو تسکنهم و توقفهم فیها و الله سمیع لما قیل هناک،علیم بما أضمرته قلوبهم،و المستفاد من قوله: وَ إِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِکَ ،قرب المعرکه من داره(ص)فیتعین بذلک أن الآیتین ناظرتان إلی غزوه أحد فتتصل الآیتان بالآیات الآتیه النازله فی شأن أحد لانطباق المضامین علی وقائع هذه الغزوه،و به یظهر ضعف ما قیل:إن الآیتین فی غزوه بدر، و کذا ما قیل:إنهما فی غزوه الأحزاب،و الوجه ظاهر.

قوله تعالی:« وَ اللّٰهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ »أی سمیع یسمع ما قیل هناک،علیم یعلم ما کان مضمرا فی قلوبکم،و فیه دلاله علی کلام جری هناک بینهم،و أمور أضمروها فی قلوبهم، و الظاهر أن قوله: إِذْ هَمَّتْ ،متعلق بالوصفین.

قوله تعالی:« إِذْ هَمَّتْ طٰائِفَتٰانِ مِنْکُمْ أَنْ تَفْشَلاٰ وَ اللّٰهُ وَلِیُّهُمٰا » الهم ما هممت به فی نفسک و هو القصد،و الفشل ضعف مع الجبن.

و قوله وَ اللّٰهُ وَلِیُّهُمٰا ،حال و العامل فیه قوله: هَمَّتْ ،و الکلام مسوق للعتاب و اللوم،و کذا قوله: وَ عَلَی اللّٰهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُونَ ،و المعنی:أنهما همتا بالفشل مع أن الله ولیهما و لا ینبغی لمؤمن أن یفشل و هو یری أن الله ولیه،و مع أن المؤمنین ینبغی أن یکلوا أمرهم إلی الله و من یتوکل علی الله فهو حسبه.

و من ذلک یظهر ضعف ما قیل:إن هذا الهم هم خطره لا هم عزیمه لأن الله تعالی مدحهما،و أخبر أنه ولیهما،و لو کان هم عزیمه و قصد لکان ذمهم أولی إلی مدحهم.

و ما أدری ما ذا یرید بقوله:إنه هم خطره،أ مجرد الخطور بالبال و تصور مفهوم

ص :۶

الفشل؟فجمیع من هناک کان یخطر ببالهم ذلک،و لا معنی لذکر مثل ذلک فی القصه قطعا،و لا یسمی ذلک هما فی اللغه،أم تصورا معه شیء من التصدیق،و خطورا فیه شوب قصد؟کما یدل علیه ظهور حالهما عند غیرهما،و لو کان مجرد خطور من غیر أی أثر لم یظهر أنهما همتا بالفشل،علی أن ذکر ولایه الله لهم و وجوب التوکل علی المؤمن إنما یلائم هذا الهم دون مجرد الخطور،علی أن قوله: وَ اللّٰهُ وَلِیُّهُمٰا ،لیس مدحا بل لوم و عظه علی ما یعطیه السیاق کما مر.

و لعل منشأ هذا الکلام

ما روی عن جابر بن عبد الله الأنصاری أنه قال*: فینا نزلت،و ما أحب أنها لم تکن،لقوله: وَ اللّٰهُ وَلِیُّهُمٰا ففهم من الروایه أن جابرا فهم من الآیه المدح.

و لو صحت الروایه فإنما یرید جابر أن الله تعالی قبل إیمانهم و صدق کونهم مؤمنین حیث عد نفسه ولیا لهم،و الله ولی الذین آمنوا و الذین کفروا أولیاؤهم الطاغوت،لا أن الجمله واقعه موقع المدح فی هذا السیاق الظاهر فی العتاب.

قوله تعالی:« وَ لَقَدْ نَصَرَکُمُ اللّٰهُ بِبَدْرٍ وَ أَنْتُمْ أَذِلَّهٌ »إلی آخر الآیه ظاهر السیاق أن تکون الآیه مسوقه سوق الشاهد لتتمیم العتاب و تأکیده فتکون تؤدی معنی الحال کقوله: وَ اللّٰهُ وَلِیُّهُمٰا ،و المعنی:و ما کان ینبغی أن یظهر منکم الهم بالفشل و قد نصرکم الله ببدر و أنتم أذله،و لیس من البعید أن یکون کلاما مستقلا سیق مساق الامتنان بذکر نصر عجیب من الله بإنزال الملائکه لإمدادهم و نصرهم یوم بدر.

و لما ذکر تعالی نصره إیاهم یوم بدر و قابل ذلک بما هم علیه من الحال-و من المعلوم أن کل من اعتز فإنما یعتز بنصر الله و عونه فلیس للإنسان من قبل نفسه إلا الفقر و الذله-و لذلک قال: وَ أَنْتُمْ أَذِلَّهٌ .

و من هنا یعلم أن قوله: وَ أَنْتُمْ أَذِلَّهٌ لا ینافی أمثال قوله تعالی: وَ لِلّٰهِ الْعِزَّهُ وَ لِرَسُولِهِ وَ لِلْمُؤْمِنِینَ :المنافقون:-۸ فإن عزتهم إنما هی بعزه الله،قال تعالی: فَإِنَّ الْعِزَّهَ لِلّٰهِ جَمِیعاً: النساء:-۱۳۹ و ذلک بنصر الله المؤمنین کما قال تعالی: وَ لَقَدْ أَرْسَلْنٰا مِنْ قَبْلِکَ رُسُلاً إِلیٰ قَوْمِهِمْ فَجٰاؤُهُمْ بِالْبَیِّنٰاتِ فَانْتَقَمْنٰا مِنَ الَّذِینَ أَجْرَمُوا وَ کٰانَ حَقًّا عَلَیْنٰا نَصْرُ الْمُؤْمِنِینَ: الروم:-۴۷ فإذا کان الحال هذا الحال فلو اعتبر حال المؤمنین من حیث

ص :۷

أنفسهم لم یکن لهم إلا الذله.

علی أن واجهه حال المؤمنین أیضا یوم بدر کانت تقضی بکونهم أذله قبال ما کان علیه المشرکون من القوه و الشوکه و الزینه،و لا ضیر فی إضافه الذله النسبیه إلی الأعزه و قد أضافها الله سبحانه إلی قوم مدحهم کل المدح حیث قال: فَسَوْفَ یَأْتِی اللّٰهُ بِقَوْمٍ یُحِبُّهُمْ وَ یُحِبُّونَهُ أَذِلَّهٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ أَعِزَّهٍ عَلَی الْکٰافِرِینَ: XالآیهX«المائده:-۵۴».

قوله تعالی: «إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِینَ أَ لَنْ یَکْفِیَکُمْ»، الإمداد من المد و هو إیصال المدد علی نعت الاتصال.

قوله تعالی: «بَلیٰ إِنْ تَصْبِرُوا وَ تَتَّقُوا وَ یَأْتُوکُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هٰذٰا»، بلی کلمه تصدیق و الفور و الفوران :الغلیان یقال:فار القدر إذا غلا و جاش،ثم أستعیر للسرعه و العجله فاستعمل فی الأمر الذی لا ریث فیه و لا مهله فمعنی من فورهم هذا من ساعتهم هذه.

و الظاهر أن مصداق الآیه هو یوم بدر،و إنما هو وعد علی الشرط و هو ما یتضمنه قوله: إِنْ تَصْبِرُوا وَ تَتَّقُوا وَ یَأْتُوکُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هٰذٰا .

و أما ما یظهر من بعض المفسرین أنه وعد بإنزال الملائکه إن جاءوهم بعد فورهم هذا یعنی یوم بدر بأن یکون المراد مِنْ فَوْرِهِمْ هٰذٰا هو یوم بدر لا فی یوم بدر،و کذا ما یظهر من بعض آخر أنه وعد بإنزالهم فی سائر الغزوات بعد بدر کأحد و حنین و الأحزاب فمما لا دلیل علیه من لفظ الآیه.

أما یوم أحد فلا محل لاستفاده نزول الملائکه فیه من الآیات و هو ظاهر،و أما یوم الأحزاب و یوم حنین فالقرآن و إن کان یصرح بنزول الملائکه فیهما فقد قال فی قصه الأحزاب: إِذْ جٰاءَتْکُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنٰا عَلَیْهِمْ رِیحاً وَ جُنُوداً لَمْ تَرَوْهٰا :«الأحزاب:-۹» و قال: وَ یَوْمَ حُنَیْنٍ «Xإلی أن قالX»: وَ أَنْزَلَ جُنُوداً لَمْ تَرَوْهٰا :«التوبه:-۲۶»إلا أن لفظ هذه الآیه: بَلیٰ إِنْ تَصْبِرُوا وَ تَتَّقُوا وَ یَأْتُوکُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هٰذٰا، قاصر عن إفاده عموم الوعد.

و أما نزول ثلاثه آلاف یوم بدر فلا ینافی قوله تعالی فی سوره الأنفال: فَاسْتَجٰابَ لَکُمْ أَنِّی مُمِدُّکُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلاٰئِکَهِ مُرْدِفِینَ :«الأنفال:-۹»لمکان قوله: مُرْدِفِینَ أی متبعین لآخرین و هم الألفان الباقیان المکملان للعدد علی ما ذکر فی هذه الآیات.

ص :۸

قوله تعالی: «وَ مٰا جَعَلَهُ اللّٰهُ إِلاّٰ بُشْریٰ لَکُمْ» ، الضمیر راجع إلی الإمداد،و لفظه عند ظرف یفید معنی الحضور،و قد کان أولا مستعملا فی القرب و الحضور المکانی المختص بالأجسام ثم توسع فاستعمل فی القرب الزمانی ثم فی مطلق القرب و الحضور المعنوی کیفما کان،و قد استعمل فی القرآن فی مختلف الفنون.

و الذی یفیده فی هذا المقام أعنی قوله: وَ مَا النَّصْرُ إِلاّٰ مِنْ عِنْدِ اللّٰهِ الْعَزِیزِ الْحَکِیمِ بالنظر إلی ما سبقه من قوله: وَ مٰا جَعَلَهُ اللّٰهُ إِلاّٰ بُشْریٰ لَکُمْ وَ لِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُکُمْ بِهِ هو المقام الربوبی الذی ینتهی إلیه کل أمر و حکم،و لا یکفی عنه و لا یستقل دونه شیء من الأسباب،فالمعنی:أن الملائکه الممدین لیس لهم من أمر النصر شیء بل هم أسباب ظاهریه یجلبون لکم البشری و طمأنینه القلب،و إنما حقیقه النصر من الله سبحانه لا یغنی عنه شیء،و هو الله الذی ینتهی إلیه کل أمر،العزیز الذی لا یغلب، الحکیم الذی لا یجهل.

قوله تعالی: «لِیَقْطَعَ طَرَفاً مِنَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَوْ یَکْبِتَهُمْ» إلی آخر الآیات،اللام متعلق بقوله: وَ لَقَدْ نَصَرَکُمُ اللّٰهُ ، و قطع الطرف کنایه عن تقلیل عدتهم و تضعیف قوتهم بالقتل و الأسر کما وقع یوم بدر فقتل من المشرکین سبعون و أسر سبعون، و الکبت هو الإخزاء و الإغاظه.

و قوله: لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْءٌ معترضه،و فائدتها بیان أن الأمر فی القطع و الکبت لله،و لیس للنبی ص فیه صنع حتی یمدحوه و یستحسنوا تدبیره إذا ظفروا علی عدوهم و نالوا منه،و یلوموه و یوبخوه إذا دارت الدائره علیهم و یهنوا و یحزنوا کما کان ذلک منهم یوم أحد علی ما حکاه الله تعالی.

و قوله: أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ معطوف علی قوله: لِیَقْطَعَ ،و الکلام متصل،و قوله:

وَ لِلّٰهِ مٰا فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مٰا فِی الْأَرْضِ

،بیان لرجوع أمر التوبه و المغفره إلی الله تعالی، و المعنی:أن هذا التدبیر المتقن منه تعالی إنما هو لیقطع طرفا من المشرکین بالقتل و الأسر أو لیخزیهم و یخیبهم فی سعیهم أو لیتوب علیهم أو لیعذبهم،أما القطع و الکبت فلأن الأمر إلیه لا إلیک حتی تمدح أو تذم،و أما التوبه و العذاب فلأن الله هو المالک لکل شیء فیغفر لمن یشاء،و یعذب من یشاء،و مع ذلک فإن مغفرته و رحمته تسبقان عذابه و غضبه فهو الغفور الرحیم.

ص :۹

و إنما أخذنا قوله: وَ لِلّٰهِ مٰا فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مٰا فِی الْأَرْضِ ،فی موضع التعلیل للفقرتین الأخیرتین أعنی قوله: أَوْ یَتُوبَ اه،لما فی ذیله من اختصاص البیان بهما أعنی قوله: یَغْفِرُ لِمَنْ یَشٰاءُ وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشٰاءُ .

و قد ذکر المفسرون وجوها أخر فی اتصال قوله: لِیَقْطَعَ طَرَفاً ،و فی معنی العطف فی قوله: أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ أَوْ یُعَذِّبَهُمْ ،و کذا فی ما یعلله قوله: لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْءٌ ،و ما یعلله قوله: وَ لِلّٰهِ مٰا فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مٰا فِی الْأَرْضِ ،أغمضنا عن التعرض لها و البحث عنها لقله الجدوی فیها لمخالفتها ما یفیده ظاهر الآیات بسیاقها الجاری،فمن أراد الاطلاع علیها فلیراجع مطولات التفاسیر.

بحث روائی

فی المجمع،:عن الصادق(ع)أنه قال *کان سبب غزوه أحد أن قریشا لما رجعت من بدر إلی مکه-و قد أصابهم ما أصابهم من القتل و الأسر،لأنه قتل منهم سبعون و أسر سبعون-قال أبو سفیان:یا معشر قریش-لا تدعوا نساءکم تبکین علی قتلاکم-فإن الدمعه إذا خرجت أذهبت الحزن و العداوه لمحمد -فلما غزوا رسول الله ص یوم أحد-أذنوا لنسائهم فی البکاء و النوح،و خرجوا من مکه فی ثلاثه آلاف فارس- و ألفی راجل و أخرجوا معهم النساء.

فلما بلغ رسول الله ص ذلک-جمع أصحابه و حثهم علی الجهاد-فقال عبد الله بن أبی بن سلول:یا رسول الله-لا تخرج من المدینه حتی نقاتل فی أزقتها-فیقاتل الرجل الضعیف و المرأه و العبد و الأمه-علی أفواه السکک و علی السطوح-فما أرادنا قوم قط فظفروا بنا-و نحن فی حصوننا و دورنا،و ما خرجنا إلی عدو لنا قط إلا کان الظفر لهم علینا.

فقام سعد بن معاذ و غیره من الأوس فقالوا:یا رسول الله ما طمع فینا أحد من العرب-و نحن مشرکون نعبد الأصنام-فکیف یطمعون فینا و أنت فینا؟لا حتی نخرج إلیهم فنقاتلهم-فمن قتل منا کان شهیدا،و من نجا منا کان قد جاهد فی سبیل الله.

فقبل رسول الله ص رأیه،و خرج مع نفر من أصحابه یتبوءون موضع القتال- کما قال تعالی: وَ إِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِکَ الآیه-و قعد عنه عبد الله بن أبی بن سلول،و جماعه

ص :۱۰

من الخزرج اتبعوا رأیه.

و وافت قریش إلی أحد-و کان رسول الله عبأ أصحابه و کانوا سبعمائه رجل- و وضع عبد الله بن جبیر فی خمسین من الرماه-علی باب الشعب،و أشفق أن یأتی کمینهم من ذلک المکان،فقال لعبد الله بن جبیر و أصحابه:إن رأیتمونا قد هزمناهم حتی أدخلناهم مکه-فلا تبرحوا من هذا المکان،و إن رأیتموهم هزمونا حتی أدخلونا المدینه- فلا تبرحوا و الزموا مراکزکم.

و وضع أبو سفیان خالد بن الولید فی مائتی فارس کمینا،و قال:إذا رأیتمونا قد اختلطنا فاخرجوا علیهم-من هذا الشعب حتی تکونوا وراءهم-.

و عبأ رسول الله ص أصحابه،و دفع الرایه إلی أمیر المؤمنین(ع)-و حمل الأنصار علی مشرکی قریش-فانهزموا هزیمه قبیحه،و وضع أصحاب رسول الله ص فی سوادهم-و انحط خالد بن الولید فی مائتی فارس علی عبد الله بن جبیر-فاستقبلوهم بالسهام فرجع،و نظر أصحاب عبد الله بن جبیر إلی أصحاب رسول الله ص-ینتهبون سواد القوم-فقالوا لعبد الله بن جبیر:قد غنم أصحابنا و نبقی نحن بلا غنیمه؟فقال لهم عبد الله:اتقوا الله-فإن رسول الله قد تقدم إلینا أن لا نبرح،فلم یقبلوا منه،و أقبلوا ینسل رجل فرجل حتی أخلوا مراکزهم،و بقی عبد الله بن جبیر فی اثنی عشر رجلا.

و کانت رایه قریش مع طلحه بن أبی طلحه العبدی-من بنی عبد الدار فقتله علی، و أخذ الرایه أبو سعید بن أبی طلحه-فقتله علی و سقطت الرایه-فأخذها مسافع بن أبی طلحه فقتله علی-حتی قتل تسعه نفر من بنی عبد الدار-حتی صار لواؤهم إلی عبد لهم أسود یقال له:صواب-فانتهی إلیه علی فقطع یده الیمنی فأخذ اللواء بالیسری فضرب یسراه فقطعها-فاعتنقها بالجذماوین إلی صدره،ثم التفت إلی أبی سفیان فقال:هل عذرت فی بنی عبد الدار؟فضربه علی علی رأسه فقتله،و سقط اللواء فأخذتها غمره بنت علقمه الکنانیه فرفعتها-.

و انحط خالد بن الولید علی عبد الله بن جبیر-و قد فر أصحابه و بقی فی نفر قلیل-فقتلهم علی باب الشعب ثم أتی المسلمین من أدبارهم،و نظرت قریش فی هزیمتها إلی الرایه قد رفعت فلاذوا بها،و انهزم أصحاب رسول الله ص هزیمه عظیمه،

ص :۱۱

و أقبلوا یصعدون فی الجبال و فی کل وجه-.

فلما رأی رسول الله ص الهزیمه کشف البیضه عن رأسه-و قال:إلی أنا رسول الله-إلی أین تفرون عن الله و عن رسوله؟و کانت هند بنت عتبه فی وسط العسکر-فکلما انهزم رجل من قریش دفعت إلیه میلا و مکحله،و قالت:إنما أنت امرأه فاکتحل بهذا.

و کان حمزه بن عبد المطلب یحمل علی القوم-فإذا رأوه انهزموا و لم یثبت له أحد، و کانت هند قد أعطت وحشیا عهدا-لئن قتلت محمدا أو علیا أو حمزه لأعطینک کذا و کذا،و کان وحشی عبدا لجبیر بن مطعم حبشیا-فقال وحشی:أما محمد فلم أقدر علیه،و أما علی فرأیته حذرا کثیر الالتفات فلا مطمع فیه،فکمنت لحمزه فرأیته یهد الناس هدا-فمر بی فوطئ علی جرف نهر فسقط،و أخذت حربتی فهززتها و رمیته بها- فوقعت فی خاصرته و خرجت من ثنته-فسقط فأتیته فشققت بطنه،و أخذت کبده، و جئت به إلی هند-فقلت هذه کبد حمزه،فأخذتها فی فمها فلاکتها-فجعله الله فی فمها مثل الداعضه-و هی عظم رأس الرکبه-فلفظتها و رمت بها،فقال رسول الله(ع):

فبعث الله ملکا فحمله و رده إلی موضعه-قال:فجاءت إلیه فقطعت مذاکیره،و قطعت أذنیه،و قطعت یده و رجله-و لم یبق مع رسول الله ص إلا أبو دجانه سماک بن خرشه و علی،فکلما حملت طائفه علی رسول الله استقبلهم علی-فدفعهم عنه حتی تقطع سیفه-فدفع إلیه رسول الله ص سیفه ذا الفقار،و انحاز رسول الله ص إلی ناحیه أحد فوقف-فلم یزل علی(ع)یقاتلهم حتی أصابه فی رأسه و وجهه-و بدنه و بطنه و رجلیه سبعون جراحه،کذا أورده علی بن إبراهیم فی تفسیره-فقال جبرائیل:

إن هذه لهی المواساه یا محمد،فقال محمد ص إنه منی و أنا منه-فقال جبرائیل:و أنا منکما-.

قال أبو عبد الله:نظر رسول الله ص إلی جبرائیل-بین السماء و الأرض علی کرسی من ذهب و هو یقول:لا سیف إلا ذو الفقار و لا فتی إلا علی.

و فی روایه القمی” *و بقیت مع رسول الله ص نسیبه بنت کعب المازنیه -و کانت تخرج مع رسول الله ص فی غزواته تداوی الجرحی-و کان ابنها معها فأراد أن ینهزم و یتراجع-فحملت علیه و قالت:یا بنی-إلی أین تفر عن الله و عن رسوله،

ص :۱۲

فردته فحمل علیه رجل فقتله،فأخذت سیف ابنها-فحملت علی الرجل فضربته علی فخذه فقتلته،فقال رسول الله ص:بارک الله فیک یا نسیبه،و کانت تقی رسول الله بصدرها و ثدییها-حتی أصابتها جراحات کثیره.

و حمل ابن قمئه علی رسول الله ص و قال:أرونی محمدا لا نجوت إن نجا، فضربه علی حبل عاتقه،و نادی:قتلت محمدا و اللات و العزی.

أقول:و فی القصه روایات أخر ربما تخالف هذه الروایه فی بعض فقراتها.

منها:ما فی هذه الروایه أن عده المشرکین کانت خمسه آلاف فإن غالب الروایات أنهم کانوا ثلاثه آلاف رجل.

و منها:ما فیها أن علیا(ع)قتل حاملی الرایه و هم تسعه و یوافقها فیه روایات أخر،و رواه ابن الأثیر فی الکامل عن أبی رافع،و بقیه الروایات تنسب قتل بعضهم إلی غیره(ع)و التدبر فی القصه یؤید ما فی هذه الروایه.

و منها:ما فیها أن هندا أعطت وحشیا عهدا فی قتل حمزه فإن ما روته أهل السنه أن الذی أعطاه العهد مولاه جبیر بن مطعم وعده تحریره علی الشرط،و إتیانه بکبد حمزه إلی هند دون جبیر یؤید ما فی هذه الروایه.

و منها:ما فیها أن جمیع المسلمین تفرقوا عن رسول الله ص إلا علی و أبو دجانه و هو الذی اتفقت علیه الروایات،و فی بعضها ذکر لغیرهما حتی أنهی من ثبت مع رسول الله ص إلی ثلاثین رجلا لکن هذه الروایات ینفی بعضها ما فی بعض، و علیک بالتدبر فی أصل القصه و القرائن التی تبین الأحوال حتی یخلص لک الحق،فإن هذه القصص و الروایات شهدت مواقف موافقه و مخالفه و مرت بأجواء نیره و مظلمه حتی انتهت إلینا.

و منها:ما فیها أن الله بعث ملکا فحمل کبد حمزه فرده إلی موضعه،و لیس فی غالب الروایات،و فی بعضها کما فی الدر المنثور عن ابن أبی شیبه و أحمد و ابن المنذر عن ابن مسعود فی حدیث قال:ثم قال أبو سفیان:قد کان فی القوم مثله و إن کانت لمن غیر ملإ منا ما أمرت و لا نهیت،و لا أحببت و لا کرهت،و لا ساءنی و لا سرنی،

ص :۱۳

:قال فنظروا فإذا حمزه قد بقر بطنه،و أخذت هند کبده فلاکتها فلم تستطع أن تأکلها فقال رسول الله ص:أ أکلت شیئا؟قالوا:لا قال:ما کان الله لیدخل شیئا من حمزه النار،الحدیث.

و فی روایات أصحابنا و غیرهم:أن رسول الله ص أصیب یومئذ بشجه فی جبهته،و کسرت رباعیته:و اشتکت ثنیته رواه مغیره.

و فی الدر المنثور،أخرج ابن إسحاق،و عبد بن حمید،و ابن جریر،و ابن المنذر عن ابن شهاب،و محمد بن یحیی بن حیان،و عاصم بن عمرو بن قتاده،و الحصین بن عبد الرحمن بن عمرو بن سعد بن معاذ،و غیرهم کل قد حدث بعض الحدیث عن یوم أحد.

قالوا:لما أصیب قریش أو من ناله منهم یوم بدر من کفار قریش و رجع فلهم إلی مکه،و رجع أبو سفیان بعیره مشی عبد الله بن أبی ربیعه و عکرمه بن أبی جهل و صفوان بن أمیه فی رجال من قریش ممن أصیب آباؤهم و أبناؤهم و إخوانهم ببدر فکلموا أبا سفیان بن حرب و من کانت له فی تلک العیر من قریش تجاره فقالوا:یا معشر قریش إن محمدا قد وترکم و قتل خیارکم فأعینونا بهذا المال علی حربه لعلنا ندرک منه ثأرا بمن أصاب،ففعلوا فأجمعت قریش لحرب رسول الله ص و خرجت بجدتها و جدیدها،و خرجوا معهم بالظعن التماس الحفیظه و لئلا یفروا،و خرج أبو سفیان و هو قائد الناس فأقبلوا حتی نزلوا بعینین جبل ببطن السنجه من قناه علی شفیر الوادی مما یلی المدینه.

فلما سمع بهم رسول الله ص و المسلمون بالمشرکین قد نزلوا حیث نزلوا قال رسول الله ص*:إنی رأیت بقرا تنحر،و رأیت فی ذباب سیفی ثلما،و رأیت أنی أدخلت یدی فی درع حصینه فأولتها المدینه فإن رأیتم أن تقیموا المدینه و تدعوهم حیث نزلوا فإن أقاموا أقاموا بشر مقام،و إن هم دخلوا علینا قاتلناهم فیها.

و نزلت قریش منزلها أحدا یوم الأربعاء فأقاموا ذلک الیوم و یوم الخمیس و یوم الجمعه،و راح رسول الله ص حین صلی الجمعه فأصبح بالشعب من أحد فالتقوا یوم السبت للنصف من شوال سنه ثلاث.

و کان رأی عبد الله بن أبی مع رأی رسول الله ص یری رأیه فی ذلک أن لا

ص :۱۴

یخرج إلیهم،و کان رسول الله ص یکره الخروج من المدینه فقال رجال من المسلمین- ممن أکرم الله بالشهاده یوم أحد و غیرهم ممن کان فاته یوم بدر و حضوره-:یا رسول الله اخرج بنا إلی أعدائنا لا یرون أنا جبنا عنهم و ضعفنا فقال عبد الله بن أبی:یا رسول الله أقم بالمدینه فلا تخرج إلیهم فوالله ما خرجنا منها إلی عدو لنا قط إلا أصاب منا، و لا دخلها علینا إلا أصبنا منهم فدعهم یا رسول الله فإن أقاموا أقاموا بشر،و إن دخلوا قاتلهم النساء و الصبیان و الرجال بالحجاره من فوقهم،و إن رجعوا رجعوا خائبین کما جاءوا،و لم یزل الناس برسول الله ص الذین کان من أمرهم حب لقاء القوم حتی دخل رسول الله ص فلبس لأمته،و ذلک یوم الجمعه حین فرغ من الصلاه ثم خرج علیهم و قد ندم الناس،و قالوا:استکرهنا رسول الله ص و لم یکن لنا ذلک فإن شئت فاقعد فقال رسول الله ص:ما ینبغی لنبی إذا لبس لأمته أن یضعها حتی یقاتل.

فخرج رسول الله فی ألف رجل من أصحابه حتی إذا کانوا بالشوط بین المدینه و أحد تحول عنه عبد الله بن أبی بثلث الناس،و مضی رسول الله ص حتی سلک فی حره بنی حارثه فذب فرس بذنبه فأصاب ذباب سیفه فاستله فقال رسول الله ص -و کان یحب الفال و لا یعتاف-لصاحب السیف:شم سیفک فإنی أری السیوف ستستل الیوم،و مضی رسول الله ص حتی نزل بالشعب من أحد من عدوه الوادی إلی الجبل فجعل ظهره و عسکره إلی أحد،و تعبأ رسول الله ص للقتال و هو فی سبعمائه رجل.

و أمر رسول الله ص علی الرماه عبد الله بن جبیر-و الرماه خمسون رجلا- فقال:انضح عنا الجبل بالنبل لا یأتونا من خلفنا إن کان علینا أو لنا فأنت مکانک لنؤتین من قبلک،و ظاهر رسول الله ص بین درعین.

و فی الدر المنثور،أیضا عن ابن جریر عن السدی فی حدیث”*: و خرج رسول الله ص إلی أحد فی ألف رجل،و قد وعدهم الفتح أن یصبروا-فرجع عبد الله بن أبی فی ثلاثمائه-فتبعهم أبو جابر السلمی یدعوهم فأعیوه،و قالوا له:ما نعلم قتالا و لئن أطعتنا لترجعن معنا.

و قال: إِذْ هَمَّتْ طٰائِفَتٰانِ مِنْکُمْ أَنْ تَفْشَلاٰ ،و هم بنو سلمه و بنو حارثه-هموا

ص :۱۵

بالرجوع حین رجع عبد الله بن أبی فعصمهم الله،و بقی رسول الله ص فی سبعمائه.

أقول:بنو سلمه و بنو حارثه حیان من الأنصار فبنو سلمه من الخزرج و بنو حارثه من الأوس.

و فی المجمع،:روی ابن أبی إسحاق و السدی و الواقدی و ابن جریر و غیرهم و قالوا”*:

کان المشرکون نزلوا بأحد یوم الأربعاء-فی شوال سنه ثلاث من الهجره،و خرج رسول الله ص إلیهم یوم الجمعه،و کان القتال یوم السبت النصف من الشهر،و کسرت رباعیه رسول الله ص و شج فی وجهه-ثم رجع المهاجرون و الأنصار بعد الهزیمه-و قد قتل من المسلمین سبعون،و شد رسول الله بمن معه حتی کشفهم،و کان المشرکون مثلوا بجماعه،و کان حمزه أعظم مثله.

أقول:الروایات فی قصه أحد کثیره جدا و لم نرو من بینها فیما تقدم و یأتی إلا النزر الیسیر الذی یتوقف علیها فهم معانی الآیات النازله فیها،فالآیات فی شأن القصه أقسام:

فمنها:ما تتعرض لفشل من فشل من القوم و تنازع أو هم أن یفشل یومئذ.

و منها:ما نزل و لحنه العتاب و اللوم علی من انهزم و انکشف عن رسول الله ص و قد کان الله حرم علیهم ذلک.

و منها:ما یتضمن الثناء علی من استشهد قبل انهزام الناس،و من ثبت و لم ینهزم و قاتل حتی قتل.

و منها:ما یشتمل علی الثناء الجمیل علی من ثبت إلی آخر الغزوه و قاتل و لم یقتل.

[سوره آل عمران (۳): الآیات ۱۳۰ الی ۱۳۸]

اشاره

یٰا أَیُّهَا اَلَّذِینَ آمَنُوا لاٰ تَأْکُلُوا اَلرِّبَوا أَضْعٰافاً مُضٰاعَفَهً وَ اِتَّقُوا اَللّٰهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (۱۳۰) وَ اِتَّقُوا اَلنّٰارَ اَلَّتِی أُعِدَّتْ لِلْکٰافِرِینَ (۱۳۱) وَ أَطِیعُوا اَللّٰهَ وَ اَلرَّسُولَ لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ (۱۳۲) وَ سٰارِعُوا إِلیٰ مَغْفِرَهٍ مِنْ رَبِّکُمْ وَ جَنَّهٍ عَرْضُهَا اَلسَّمٰاوٰاتُ وَ اَلْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِینَ (۱۳۳) اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ فِی اَلسَّرّٰاءِ وَ اَلضَّرّٰاءِ وَ اَلْکٰاظِمِینَ اَلْغَیْظَ وَ اَلْعٰافِینَ عَنِ اَلنّٰاسِ وَ اَللّٰهُ یُحِبُّ اَلْمُحْسِنِینَ (۱۳۴) وَ اَلَّذِینَ إِذٰا فَعَلُوا فٰاحِشَهً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَکَرُوا اَللّٰهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَ مَنْ یَغْفِرُ اَلذُّنُوبَ إِلاَّ اَللّٰهُ وَ لَمْ یُصِرُّوا عَلیٰ مٰا فَعَلُوا وَ هُمْ یَعْلَمُونَ (۱۳۵) أُولٰئِکَ جَزٰاؤُهُمْ مَغْفِرَهٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَ جَنّٰاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا اَلْأَنْهٰارُ خٰالِدِینَ فِیهٰا وَ نِعْمَ أَجْرُ اَلْعٰامِلِینَ (۱۳۶) قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِکُمْ سُنَنٌ فَسِیرُوا فِی اَلْأَرْضِ فَانْظُروا کَیْفَ کٰانَ عٰاقِبَهُ اَلْمُکَذِّبِینَ (۱۳۷) هٰذٰا بَیٰانٌ لِلنّٰاسِ وَ هُدیً وَ مَوْعِظَهٌ لِلْمُتَّقِینَ (۱۳۸)

ص :۱۶

بیان

آیات داعیه إلی الخیر،زاجره عن الشر و السوء،و هی مع ذلک لا تفقد الاتصال بما قبلها و لا ما بعدها من الآیات الشارحه لقصه غزوه أحد،و بیان ما کان فی المؤمنین یومئذ من مساوئ الحالات و الخصال المذمومه التی لا یرتضیها الله سبحانه،و هی الموجبه لما دب فیهم من الوهن و الضعف و معصیه الله و رسوله،فالآیات من تتمه الآیات النازله فی غزوه أحد.

ثم هدایتهم إلی ما یأمنون به الوقوع فی هذه الورطات المهلکه،و العقبات المردیه و دعوتهم إلی تقوی الله و الثقه به و الثبات علی طاعه الرسول،فهذه الآیات التسع خاصه فیها ترغیب و تحذیر،فهی ترغب المؤمنین علی المسارعه إلی الخیر و هی الإنفاق فی سبیل الله فی السراء و الضراء،و کظم الغیظ و العفو عن الناس،و یجمعها بث الإحسان و الخیر

ص :۱۷

فی المجتمع،و الصبر علی تحمل الأذی و السوء،و الصفح عن الإساءه قباله الإساءه،فهذه هی الطریقه الوحیده التی تستحفظ بها حیاه المجتمع و یشد بها عظمه فیقوم علی ساق، و من لوازم هذا الإنفاق و الإحسان ترک الربا و لذلک بدأ به،و هو کالتوطئه للدعوه إلی الإحسان و الإنفاق،فقد مر فی آیات الإنفاق و الربا من سوره البقره أن الإنفاق بجمیع طرقه من أعظم ما یعتمد علیه بنیه المجتمع،و أنه الذی ینفخ روح الوحده فی المجتمع الإنسانی فتتحد به قواه المتفرقه فتنال بذلک سعادته فی الحیاه،و یقوی به علی دفع کل آفه مهلکه أو موذیه تقصده،و إن الربا من أعظم ما یضاد الإنفاق فی خاصته هذه.

فهذا ما یرغبهم الله فیه ثم یرغبهم فی أن لا ینقطعوا عن ربهم بقواطع الذنوب و المعاصی فإن أتوا بما لا یرضاه لهم ربهم تدارکوه بالتوبه و الرجوع إلیه ثانیا و ثالثا من غیر أن یکسلوا أو یتوانوا،و بهذین الأمرین یستقیم سیرهم فی صراط الحیاه السعیده فلا یضلون و لا یقفون فیهلکوا.

و هذا البیان کما تری أحسن طریق یهدی به الإنسان إلی تکمیل نفسه بعد ظهور النقص و أجود سبیل فی علاج الرذائل النفسانیه التی ربما دبت فی النفوس المحلاه بالفضائل فأورثت السفال و السقوط و هددت بالهلکه و الردی.

تعلیم القرآن و قرانه العلم بالعمل

و هذا من دأب القرآن فی تعلیمه الإلهی إذ لم یزل یجعل فی مده نزولها-و هی ثلاث و عشرون سنه-لکلیات تعالیمه مواد أولیه حتی إذا عمل بشیء منها أخذ صوره العمل الواقع ماده لتعلیمهم ثانیا فألقاها إلیهم بعد إصلاح الفاسد من أجزائه و ترکیبه بالصحیح الباقی،و ذم الفاسد ،و الثناء علی الصحیح المستقیم و الوعد الجمیل و الشکر الجزیل لفاعله،فکتاب الله العزیز کتاب علم و عمل لا کتاب فرض و تقدیر،و لا کتاب تعمیه و تقلید.

فمثله مثل المعلم یلقی إلی تلامذته الکلیات العلمیه فی أوجز بیان و أقصر لفظ و یأمرهم بالعمل بها ثم یأخذ ما عملوه ثانیا و یحلله إلی أوائل أجزائه من صحیح و فاسد فیبین لهم موارد النقص و القصور مشفعه بالعظه و الوعید،و یمدح موارد الاستقامه و الصحه و یقارنها بالوعد و الشکر و یأمرهم بالعمل ثانیا،و هذا فعاله حتی یکملوا فی

ص :۱۸

فنهم و یسعدوا فی جدهم.

و هذا الذی ذکرناه من الحقائق القرآنیه اللائحه للمتدبر الدقیق فی بادئ مره فتراه سبحانه ینزل کلیات الجهاد مثلا فی آیاته بادئ مره: کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتٰالُ XالآیاتX:

«البقره»۲۱۶ و یأمر المؤمنین به فیها ثم یأخذ قصه بدر ثانیا و یأمرهم بما یبین لهم فیها ثم قصه أحد ثم قصه أخری و هکذا،و تراه سبحانه یقص قصص السابقین من الأنبیاء و أممهم ثم یجعلها بعد إصلاحها و بیان وجه الحق فیها عبره للاحقین و دستورا لعملهم و هکذا،و قد نزل فی هذه الآیات من هذا القبیل قوله: فَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ الآیه،و قوله:

وَ کَأَیِّنْ مِنْ نَبِیٍّ الآیات..

[بیان]

قوله تعالی: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاٰ تَأْکُلُوا الرِّبَوا» إلی آخر الآیات الثلاث قد مر سابقا وجه إطلاق الأکل و إراده الأخذ،و قوله: أَضْعٰافاً مُضٰاعَفَهً یشیر إلی الوصف الغالب فی الربا فإنه بحسب الطبع یتضاعف فیصیر المال أضعافا مضاعفه بإنفاد مال الغیر و ضمه إلی رأس المال الربوی.

و فی قوله: وَ اتَّقُوا النّٰارَ الَّتِی أُعِدَّتْ لِلْکٰافِرِینَ ،إشاره إلی کفر آکل الربا کما مر فی سوره البقره فی آیات الربا: وَ اللّٰهُ لاٰ یُحِبُّ کُلَّ کَفّٰارٍ أَثِیمٍ :«البقره:۲۷۶».

قوله تعالی: «سٰارِعُوا إِلیٰ مَغْفِرَهٍ مِنْ رَبِّکُمْ وَ جَنَّهٍ» ، المسارعه هی الاشتداد فی السرعه و هی ممدوحه فی الخیرات،و مذمومه فی الشرور.

و قد قورن فی القرآن الکریم المغفره بالجنه فی غالب الموارد،و لیس إلا لأن الجنه دار طهاره لا یدخل فیها قذارات المعاصی و الذنوب و أدرانها،و لا من تقذر بها إلا بعد المغفره و الإزاله.

و المغفره و الجنه المذکورتان فی هذه الآیه تحاذیان ما فی الآیتین التالیتین،أما المغفره فتحاذی ما فی قوله: وَ الَّذِینَ إِذٰا فَعَلُوا فٰاحِشَهً ،و أما الجنه فتحاذی ما فی قوله:

اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ فِی السَّرّٰاءِ وَ الضَّرّٰاءِ

.

و أما قوله: جَنَّهٍ عَرْضُهَا السَّمٰاوٰاتُ وَ الْأَرْضُ ،فالمراد بالعرض السعه و هو استعمال شائع،و کان التعبیر کنایه عن بلوغها فی السعه غایتها أو ما لا یحدها الوهم البشری، و له معنی آخر سنشیر إلیه فی البحث الروائی الآتی.

ص :۱۹

و قوله: أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِینَ کالتوطئه لذکر ما یذکره بعد من أوصاف المتقین،فإن الغرض هو بیان الأوصاف التی ترتبط بحال المؤمنین فی المقام أعنی عند نزول هذه الآیات و قد نزلت بعد غزوه أحد و قد جری علیهم و منهم ما جری من الضعف و الوهن و المخالفه،و هم مع ذلک مشرفون علی غزوات أخر مثلها،و حوادث تشابهها،و بهم حاجه إلی الاتحاد و الاتفاق و التلاؤم.

قوله تعالی: «الَّذِینَ یُنْفِقُونَ فِی السَّرّٰاءِ وَ الضَّرّٰاءِ» إلی آخر الآیه السراء و الضراء ما یسر الإنسان و ما یسوؤه أو الیسر و العسر،و الکظم فی الأصل هو شد رأس القربه بعد ملئها فاستعیر للإنسان إذا امتلأ حزنا أو غضبا،و الغیظ هیجان الطبع للانتقام بمشاهده کثره ما لا یرتضیه،بخلاف الغضب فهو إراده الانتقام أو المجازاه،و لذلک یقال:غضب الله و لا یقال:اغتاظ.

و فی قوله: وَ اللّٰهُ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ ،إشاره إلی أن ما ذکره من الأوصاف معرف لهم، و إنما هو معرف للمحسنین فی جنب الناس بالإحسان إلیهم،و أما فی جنب الله فمعرفهم ما فی قوله تعالی: وَ بُشْریٰ لِلْمُحْسِنِینَ إِنَّ الَّذِینَ قٰالُوا رَبُّنَا اللّٰهُ ثُمَّ اسْتَقٰامُوا فَلاٰ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لاٰ هُمْ یَحْزَنُونَ XالآیاتX:«الأحقاف:۱۳»بل هذا الإحسان المذکور فی هذه الآیات هو المحتد للمذکور فی قوله: اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ فِی السَّرّٰاءِ وَ الضَّرّٰاءِ ،الآیه فإن الإنفاق و نحوه إذا لم یکن لوجه الله لم یکن له منزله عند الله سبحانه علی ما یدل علیه قوله تعالی فیما سبق من الآیات: مَثَلُ مٰا یُنْفِقُونَ فِی هٰذِهِ الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا الآیه و غیره.

و یدل علی ما ذکرناه قوله تعالی: «وَ الَّذِینَ جٰاهَدُوا فِینٰا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنٰا وَ إِنَّ اللّٰهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِینَ» :العنکبوت-۶۹،فإن هذا الجهاد هو بذل الجهد و لا یکون إلا فیما یخالف هوی النفس و مقتضی الطبع،و لا یکون إلا إذا کان عندهم إیمان بأمور یقتضی الجری علی مقتضاها،و الثبات علیها مقاومه بإزاء ما یحبه طبع الإنسان و تشتهیه نفسه، و لازمه بحسب القول و الاعتقاد أن یکونوا قائلین ربنا الله و هم مستقیمون علیه،و بحسب العمل أن یقیموا هذا القول بالجهاد فی عباده الله فیما بینهم و بین الله،و بالإنفاق و حسن العشره فیما بینهم و بین الناس،فتحصل مما ذکرنا أن الإحسان إتیان الأعمال علی وجه الحسن من جهه الاستقامه و الثبات علی الإیمان بالله سبحانه.

قوله تعالی: اَلَّذِینَ إِذٰا فَعَلُوا فٰاحِشَهً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ» إلی قوله: «وَ نِعْمَ

ص :۲۰

أَجْرُ الْعٰامِلِینَ»

الفاحشه ما تتضمن الفحش و القبیح من الأفعال،و شاع استعماله فی الزنا، فالمراد بالظلم بقرینه المقابله سائر المعاصی الکبیره و الصغیره،أو خصوص الصغائر علی تقدیر أن یراد بالفاحشه المنکر من المعاصی و هی الکبائر،و فی قوله: ذَکَرُوا اللّٰهَ إلخ دلاله علی أن الملاک فی الاستغفار أن یدعو إلیه ذکر الله تعالی دون مجرد التلفظ باعتیاد و نحوه،و قوله: وَ مَنْ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّٰهُ تشویق و إیقاظ لقریحه اللواذ و الالتجاء فی الإنسان.

و قوله: وَ لَمْ یُصِرُّوا عَلیٰ مٰا فَعَلُوا وَ هُمْ یَعْلَمُونَ ،إنما قید به الاستغفار لأنه یورث فی النفس هیئه لا ینفع معه ذکر مقام الرب تعالی و هی الاستهانه بأمر الله،و عدم المبالاه بهتک حرماته،و الاستکبار علیه تعالی،و لا تبقی معه عبودیه و لا ینفع معه ذکر، و لذلک بعینه قیده بقوله: وَ هُمْ یَعْلَمُونَ ،و هذه قرینه علی کون الظلم فی صدر الآیه یشمل الصغائر أیضا،و ذلک أن الإصرار علی الذنب یستوجب الاستهانه بأمر الله و التحقیر لمقامه سواء کان الذنب المذکور من الصغائر أو الکبائر،فقوله: مٰا فَعَلُوا أعم من الکبیره،و المراد بما فعلوا هو الذی ذکر فی صدر الآیه،و إذ لیست الصغیره فاحشه فهو ظلم النفس لا محاله.

و قوله: أُولٰئِکَ جَزٰاؤُهُمْ مَغْفِرَهٌ بیان لأجرهم الجزیل،و ما ذکره تعالی فی هذه الآیه هو عین ما أمر بالمسارعه إلیه فی قوله: وَ سٰارِعُوا إِلیٰ مَغْفِرَهٍ مِنْ رَبِّکُمْ وَ جَنَّهٍ إلخ و من ذلک یعلم أن الأمر إنما کان بالمسارعه إلی الإنفاق و کظم الغیظ و العفو عن الناس و الاستغفار.

قوله تعالی: «قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِکُمْ سُنَنٌ فَسِیرُوا» ، السنن جمع سنه و هی الطریقه المسلوکه فی المجتمع،و الأمر بالسیر فی الأرض لمکان الاعتبار بآثار الماضین من الأمم الغابره،و الملوک و الفراعنه الطاغیه حیث لم ینفعهم شواهق قصورهم،و لا ذخائر کنوزهم،و لا عروشهم و لا جموعهم،و قد جعلهم الله أحادیث یعتبر بها المعتبرون، و یتفکه بها المغفلون.

و أما حفظ آثارهم و کلاءه تماثیلهم و الجهد فی الکشف عن عظمتهم و مجدهم الظاهر الدنیوی الذی فی أیامهم فمما لا یعتنی به القرآن،فإنما هی الوثنیه التی لا تزال تظهر کل حین فی لباس،و سنبحث إن شاء الله فی هذا المعنی فی بحث مستقل نحلل فیه معنی الوثنیه.

ص :۲۱

قوله تعالی:« هٰذٰا بَیٰانٌ لِلنّٰاسِ» الآیه التقسیم باعتبار التأثیر فهو بلاغ و إبانه لبعض و هدی و موعظه لآخرین.

بحث روائی

فی المجمع،: فی قوله تعالی: جَنَّهٍ عَرْضُهَا السَّمٰاوٰاتُ وَ الْأَرْضُ ،:عن النبی ص*أنه سئل إذا کانت الجنه عرضها السماوات و الأرض-فأین تکون النار؟فقال(ص):

سبحان الله إذا جاء النهار فأین اللیل؟ أقول:و رواه السیوطی فی الدر المنثور،عن التنوخی”*فی کتاب جاء به من هرقل إلی رسول الله ص-یسأله عن هذه الآیه فأجاب عنها بذلک ،

و رواه أیضا بطریق آخر عن أبی هریره”: أن رجلا سأله عن ذلک فأجاب بذلک.

و ما فسر کلامه(ص)بأن المراد کون النار فی علم الله تعالی-کما أن اللیل عند مجیء النهار فی علم الله تعالی-فإن أرید أن النار لا یعزب عن علمه تعالی فمن المعلوم أن هذا الجواب لا یدفع الإشکال فإن السؤال إنما هو عن مکان النار لا عن علم الله تعالی بها،و إن أرید أن من الممکن أن یکون هناک مکان آخر وراء السماوات و الأرض تکون النار متمکنه فیها فهو و إن لم یکن مستبعدا فی نفسه لکن مقایسه الجنه و النار بالنهار و اللیل حینئذ لا تکون فی محلها،فإن اللیل لا یخرج عن حیطه السماوات و الأرض عند مجیء النهار فالحق أنه تفسیر غیر مرضی.

و أظن أن الروایه ناظره إلی معنی آخر و توضیحه:أن الآخره بنعیمها و جحیمها و إن کانت مشابهه للدنیا و لذائذها و آلامها و کذلک الإنسان الحال فیها و إن کان هو الإنسان الذی فی الدنیا بعینه علی ما هو مقتضی ظواهر الکتاب و السنه غیر أن النظام الحاکم فی الآخره غیر النظام الحاکم فی الدنیا،فإنما الآخره دار أبدیه و بقاء،و الدنیا دار زوال و فناء،و لذلک کان الإنسان یأکل و یشرب و ینکح و یتمتع فی الجنه فلا یعرضه ما یعرض هذه الأفعال فی الدنیا،و کذلک الإنسان یحترق بنار الجحیم،و یقاسی الآلام و المصائب فی مأکله و مشربه و مسکنه و قرینه فی النار و لا یطرأ علیه ما یطرأ علیه معها و هو فی الدنیا،و یعمر عمر الأبد و لا یؤثر فیه ذلک کهوله أو شیبا أو هرما

ص :۲۲

و هکذا،و لیس إلا أن العوارض و الطواری المذکوره من لوازم النظام الدنیوی دون مطلق النظام الأعم منه و من النظام الأخروی،فالدنیا دار التزاحم و التمانع دون الآخره.

و مما یدل علیه أن الذی نجده فی ظرف مشاهدتنا من الحوادث الواقعه یغیب عنا إذا شاهدنا غیره ثانیا کحوادث الأمس و حوادث الیوم،و اللیل و النهار و غیر ذلک، و أما الله سبحانه فلا یغیب عنه هذا الذی نشاهده أولا و یغیب عنا ثانیا و لا الذی نجده بعده و لا مزاحمه بینهما،فاللیل و النهار و کذا الحوادث المقارنه لهما متزاحمات متمانعات بحسب نظام الماده و الحرکه،و هی بعینها لا تتزاحم و لا تتمانع بحسب نظام آخر،و یستفاد ذلک من قوله تعالی: أَ لَمْ تَرَ إِلیٰ رَبِّکَ کَیْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَ لَوْ شٰاءَ لَجَعَلَهُ سٰاکِناً ثُمَّ جَعَلْنَا الشَّمْسَ عَلَیْهِ دَلِیلاً ثُمَّ قَبَضْنٰاهُ إِلَیْنٰا قَبْضاً یَسِیراً :«الفرقان:-۴۶».

و إذا أمکن ذلک فی مثل اللیل و النهار و هما متزاحمان جاز فی السماوات و الأرض أن تسع ما یساویهما سعه ،و تسع مع ذلک شیئا آخر یساویه مقدارا کالجنه و النار مثلا لکن لا بحسب نظام هذه الدار بل بحسب نظام الآخره،و لهذا نظائر فی الأخبار

کما ورد: أن القبر روضه من ریاض الجنه أو حفره من حفر النار ،

و ما ورد: أن المؤمن یوسع له فی قبره مد بصره.

فعلی هذا ینبغی أن یحمل قوله(ص):سبحان الله إذا جاء النهار فأین اللیل؟ لظهور أن لو کان المراد أن الله سبحانه لا یجهل اللیل إذا علم بالنهار لم یرتبط بالسؤال، و کذا لو کان المراد أن اللیل یبقی فی الخارج مع مجیء النهار اعترض علیه السائل بأن اللیل یبطل مع وجود النهار إذا قیسا إلی محل واحد من مناطق الأرض،و إن اعتبرا من حیث نفسهما فاللیل بحسب الحقیقه ظل مخروط حادث من إناره الشمس،و هو یدور حول الکره الأرضیه بحسب الحرکه الیومیه فاللیل و النهار سائران حول الأرض دائما من غیر بطلان و لا عینیه.

و للروایه نظائر بین الروایات کما ورد فی تفسیر قوله تعالی: لِیَمِیزَ اللّٰهُ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ ، :الأنفال-۳۷ من قوله(ع):إذا غابت الشمس فأین یصیر هذا الشعاع المنبسط علی الأرض؟الحدیث،و سیجیء البحث عنها.

و فی الدر المنثور،: فی قوله تعالی: وَ الْکٰاظِمِینَ الْغَیْظَ وَ الْعٰافِینَ عَنِ النّٰاسِ الآیه:

ص :۲۳

أخرج البیهقی عن علی بن الحسین*أن جاریه جعلت تسکب علیه الماء یتهیأ للصلاه- فسقط الإبریق من یدها علی وجهه-فشجه فرفع رأسه إلیها،فقالت:إن الله یقول:

وَ الْکٰاظِمِینَ الْغَیْظَ

،قال:قد کظمت غیظی،قالت :وَ الْعٰافِینَ عَنِ النّٰاسِ ،قال:قد عفا الله عنک،قالت وَ اللّٰهُ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ ،قال:اذهبی فأنت حره.

أقول:و هو مروی من طرق الشیعه أیضا،و ظاهر الروایه أنه(ع)یفسر الإحسان بما یزید علی هذه الصفات و هو کذلک بحسب إطلاق مفهومه غیر أن الصفات المذکوره قبله من لوازم معناه فمن الممکن أن یعرف بها الإحسان.

و اعلم أن هناک روایات کثیره جدا فی حسن الخلق و سائر الأخلاق الفاضله کالإنفاق و الکظم و العفو و نحوها وارده عن النبی ص و أئمه أهل البیت(ع) أخرنا إیرادها إلی محل آخر أنسب لها.

و فی المجالس،عن عبد الرحمن بن غنم الدوسی”: أن قوله تعالی: وَ الَّذِینَ إِذٰا فَعَلُوا فٰاحِشَهً «إلخ»نزل فی بهلول النباش،و کان ینبش القبور-فنبش قبر واحده من بنات الأنصار-فأخرجها و نزع أکفانها-و کانت بیضاء جمیله-فسول له الشیطان فزنی بها ثم ندم-فجاء إلی النبی ص فرده،ثم اعتزل الناس و انقطع عنهم یتعبد-و یتبتل فی بعض جبال المدینه حتی قبل الله توبته- و نزل فیه القرآن.

أقول:و الروایه مفصله نقلناها ملخصه،و لو صحت الروایه لکانت سببا آخر لنزول الآیه غیر السبب الواحد الشامل لمجموع آیات القصه.

و فی تفسیر العیاشی،عن الباقر(ع): فی قوله تعالی: وَ لَمْ یُصِرُّوا عَلیٰ مٰا فَعَلُوا الآیه- قال:الإصرار أن یذنب المذنب فلا یستغفر الله-و لا یحدث نفسه بتوبه فذلک الإصرار.

و فی الدر المنثور،أخرج أحمد عن أبی سعید الخدری عن النبی ص قال: قال إبلیس:یا رب و عزتک لا أزال أغوی بنی آدم-ما کانت أرواحهم فی أجسادهم،فقال الله:و عزتی لا أزال أغفر لهم ما استغفرونی.

و فی الکافی،عن الصادق(ع): لا صغیره مع الإصرار،و لا کبیره مع الاستغفار.

و فی تفسیر العیاشی،عن الصادق(ع)فی حدیث قال *و فی کتاب الله نجاه من

ص :۲۴

الردی،و بصیره من العمی،و شفاء لما فی الصدور-فیما أمرکم الله به من الاستغفار و التوبه- قال الله: وَ الَّذِینَ إِذٰا فَعَلُوا فٰاحِشَهً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ-ذَکَرُوا اللّٰهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَ مَنْ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّٰهُ-وَ لَمْ یُصِرُّوا عَلیٰ مٰا فَعَلُوا وَ هُمْ یَعْلَمُونَ ،و قال: وَ مَنْ یَعْمَلْ سُوءاً أَوْ یَظْلِمْ نَفْسَهُ-ثُمَّ یَسْتَغْفِرِ اللّٰهَ یَجِدِ اللّٰهَ غَفُوراً رَحِیماً ،فهذا ما أمر الله به من الاستغفار، و اشترط معه التوبه و الإقلاع عما حرم الله-فإنه یقول: إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ وَ الْعَمَلُ الصّٰالِحُ یَرْفَعُهُ ،و بهذه الآیه یستدل أن الاستغفار لا یرفعه إلی الله-إلا العمل الصالح و التوبه.

أقول:قد استفاد(ع)الإقلاع و عدم العود بعد التوبه من نفی الإصرار، و کذا احتیاج التوبه و الاستغفار إلی صالح العمل بعده من عموم الکلم الطیب فی قوله:

إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ الآیه.

و فی المجالس،عن الصادق(ع)قال *لما نزلت هذه الآیه: وَ الَّذِینَ إِذٰا فَعَلُوا فٰاحِشَهً ،صعد إبلیس جبلا بمکه یقال له ثور-فصرخ بأعلی صوته بعفاریته فاجتمعوا إلیه-فقالوا له:یا سیدنا لم تدعونا؟قال:نزلت هذه الآیه فمن لها؟فقام عفریت من الشیاطین فقال:أنا لها بکذا و کذا-فقال:لست لها،فقام آخر فقال مثل ذاک-فقال:

لست لها،فقال الوسواس الخناس:أنا لها-قال:بما ذا؟قال أعدهم و أمنیهم حتی یواقعوا الخطیئه-فإذا واقعوها أنسیتهم الاستغفار،فقال:أنت لها،فوکله بها إلی یوم القیامه.

أقول:و الروایه مرویه من طرق أهل السنه أیضا.

[سوره آل عمران (۳): الآیات ۱۳۹ الی ۱۴۸]

اشاره

وَ لاٰ تَهِنُوا وَ لاٰ تَحْزَنُوا وَ أَنْتُمُ اَلْأَعْلَوْنَ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (۱۳۹) إِنْ یَمْسَسْکُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ اَلْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَ تِلْکَ اَلْأَیّٰامُ نُدٰاوِلُهٰا بَیْنَ اَلنّٰاسِ وَ لِیَعْلَمَ اَللّٰهُ اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ یَتَّخِذَ مِنْکُمْ شُهَدٰاءَ وَ اَللّٰهُ لاٰ یُحِبُّ اَلظّٰالِمِینَ (۱۴۰) وَ لِیُمَحِّصَ اَللّٰهُ اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ یَمْحَقَ اَلْکٰافِرِینَ (۱۴۱) أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا اَلْجَنَّهَ وَ لَمّٰا یَعْلَمِ اَللّٰهُ اَلَّذِینَ جٰاهَدُوا مِنْکُمْ وَ یَعْلَمَ اَلصّٰابِرِینَ (۱۴۲) وَ لَقَدْ کُنْتُمْ تَمَنَّوْنَ اَلْمَوْتَ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَلْقَوْهُ فَقَدْ رَأَیْتُمُوهُ وَ أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ (۱۴۳) وَ مٰا مُحَمَّدٌ إِلاّٰ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ اَلرُّسُلُ أَ فَإِنْ مٰاتَ أَوْ قُتِلَ اِنْقَلَبْتُمْ عَلیٰ أَعْقٰابِکُمْ وَ مَنْ یَنْقَلِبْ عَلیٰ عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اَللّٰهَ شَیْئاً وَ سَیَجْزِی اَللّٰهُ اَلشّٰاکِرِینَ (۱۴۴) وَ مٰا کٰانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاّٰ بِإِذْنِ اَللّٰهِ کِتٰاباً مُؤَجَّلاً وَ مَنْ یُرِدْ ثَوٰابَ اَلدُّنْیٰا نُؤْتِهِ مِنْهٰا وَ مَنْ یُرِدْ ثَوٰابَ اَلْآخِرَهِ نُؤْتِهِ مِنْهٰا وَ سَنَجْزِی اَلشّٰاکِرِینَ (۱۴۵) وَ کَأَیِّنْ مِنْ نَبِیٍّ قٰاتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ کَثِیرٌ فَمٰا وَهَنُوا لِمٰا أَصٰابَهُمْ فِی سَبِیلِ اَللّٰهِ وَ مٰا ضَعُفُوا وَ مَا اِسْتَکٰانُوا وَ اَللّٰهُ یُحِبُّ اَلصّٰابِرِینَ (۱۴۶) وَ مٰا کٰانَ قَوْلَهُمْ إِلاّٰ أَنْ قٰالُوا رَبَّنَا اِغْفِرْ لَنٰا ذُنُوبَنٰا وَ إِسْرٰافَنٰا فِی أَمْرِنٰا وَ ثَبِّتْ أَقْدٰامَنٰا وَ اُنْصُرْنٰا عَلَی اَلْقَوْمِ اَلْکٰافِرِینَ (۱۴۷) فَآتٰاهُمُ اَللّٰهُ ثَوٰابَ اَلدُّنْیٰا وَ حُسْنَ ثَوٰابِ اَلْآخِرَهِ وَ اَللّٰهُ یُحِبُّ اَلْمُحْسِنِینَ (۱۴۸)

ص :۲۵

بیان

الآیات کما تری تتمه للآیات السابقه المبتدئه بقوله: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا ،کما أن الآیات السابقه بأوامرها و نواهیها توطئه لهذه الآیات التی تشتمل علی أصل المقصود من أمر و نهی و ثناء و توبیخ.

قوله تعالی:« وَ لاٰ تَهِنُوا وَ لاٰ تَحْزَنُوا وَ أَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ » الوهن :

هو الضعف فی خلق أو خلق علی ما ذکره الراغب،و المراد به هنا ضعفهم من حیث

ص :۲۶

العزیمه و الاهتمام علی إقامه الدین و قتال أعدائه،و الحزن خلاف الفرح و إنما یعرض الإنسان بفقده شیئا یملکه مما یحبه أو أمرا یقدر نفسه مالکه له.

و فی قوله تعالی: وَ أَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ إِنْ یَمْسَسْکُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ ،دلاله علی أن سبب وهنهم و حزنهم ما شاهدوه من إصابه القرح إیاهم، و استعلاء الکفار علیهم،فإن المشرکین و إن لم ینالوا کل الغلبه و الظفر علی المؤمنین و لم تختتم الوقعه علی الانهزام التام من المؤمنین لکن الذی أصاب المؤمنین کان أشد و أوجع و هو شهاده سبعین من سراتهم و شجعانهم،و وقوع ما وقع فی عقر دارهم فکان هذا سبب وهنهم و حزنهم،و وقوع قوله: وَ أَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ «إلخ»موقع التعلیل هو الوجه فی کون هذین النهیین نهیا عن وهن و حزن واقعین لا مقدرین و لا متوقعین.

و قد أطلق قوله: اَلْأَعْلَوْنَ من غیر تقیید و لکن اشترط بالإیمان فمحصل المعنی:

لا ینبغی لکم أن تهنوا فی عزمکم،و لا أن تحزنوا لما فاتکم من الظفر علی أعدائکم، و الانتصار منهم إن کان فیکم الإیمان،فإن الإیمان أمر یستصحب علاءکم البته إذ هو یلازم التقوی و الصبر و فیهما ملاک الفتح و الظفر،و أما القرح الذی أصابکم فلستم بمتفردین فیه بل القوم-و هم المشرکون-قد أصابهم مثله فلم یسبقوکم فی شیء حتی یوجب ذلک وهنکم و حزنکم.

و اشتراط علوهم بالإیمان مع کون الخطاب للذین آمنوا إنما هو للإشاره إلی أن الجماعه و إن کانوا لا یفقدون الإیمان إلا أنهم غیر عاملین بما یقتضیه من الصفات کالصبر و التقوی و إلا لأثر أثره.

و هذا حال کل جماعه مختلفه الحال فی الإیمان فیهم المؤمن حقا و الضعیف إیمانا و المریض قلبا،و یکون مثل هذا الکلام تنشیطا لنفس مؤمنهم،و عظه لضعیفهم و عتابا و تأنیبا لمریضهم.

قوله تعالی:« إِنْ یَمْسَسْکُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ » القرح -بفتح القاف- الأثر من الجراحه من شیء یصیبه من خارج،و القرح -بالضم-أثرها من داخل کالبثره و نحوها-قاله الراغب-و کأنه کنایه عما أصابهم یوم أحد بفرض مجموع المسلمین شخصا واحدا أصابه جراحه من عدوه و هو قتل من قتل منهم،و جراحه من جرح

ص :۲۷

منهم،و فوت النصر و الفتح بعد ما أطلا علیهم.

و هذه الجمله أعنی قوله: إِنْ یَمْسَسْکُمْ «إلخ»و ما بعدها من الجمل المتسقه إلی قوله: وَ یَمْحَقَ الْکٰافِرِینَ فی موضع التعلیل کما مر-لقوله: وَ لاٰ تَهِنُوا وَ لاٰ تَحْزَنُوا اه کما أن قوله: وَ أَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ تعلیل آخر.

و الفرق بین النوعین من التعلیل أن الأول أعنی قوله: وَ أَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إلخ،تعلیل من طریق التخطئه لظنهم،فإنهم إنما وهنوا و حزنوا لما ظنوا علاء المشرکین علیهم فخطاهم الله بأن ملاک العلاء معکم إن کنتم مؤمنین لا مع المشرکین،و قد قال تعالی: وَ کٰانَ حَقًّا عَلَیْنٰا نَصْرُ الْمُؤْمِنِینَ :«الروم:۴۷».

و أما الثانی فمن طریق بیان حال الفریقین-المؤمنین و المشرکین-أو بیان الحکم و المصالح التی ترجع إلی أصل واحد و هو السنه الإلهیه الجاریه بمداوله الأیام بین الناس.

قوله تعالی:« وَ تِلْکَ الْأَیّٰامُ نُدٰاوِلُهٰا بَیْنَ النّٰاسِ » الیوم هو المقدار المعتد به من الزمان اللازم لحدوث الحوادث فیختلف باختلاف الحوادث،و قد شاع استعماله فیما بین طلوع الشمس و غروبها،و ربما استعمل فی الملک و السلطنه و القهر و نحوها بعلاقه الظرف و المظروف،فیقال یوم جماعه کذا و یوم آل فلان أی تقدمهم و حکومتهم علی غیرهم،و قد یقال لنفس الزمان الذی وقع فیه ذلک،و المراد بالأیام فی الآیه هو هذا المعنی.و المداوله جعل الشیء یتناوله واحد بعد آخر.فالمعنی:أن السنه الإلهیه جرت علی مداوله الأیام بین الناس من غیر أن توقف علی قوم و یذب عنها قوم لمصالح عامه تتبع هذه السنه لا تحیط أفهامکم إلا ببعضها دون جمیعها.

قوله تعالی:« وَ لِیَعْلَمَ اللّٰهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ یَتَّخِذَ مِنْکُمْ شُهَدٰاءَ »إلخ عطف علی محذوف حذف للتلویح علی أنه مما لا تحیط به الأفهام و لا تدرکه العقول إلا من بعض جهاتها، و الذی ینفع المؤمنین العلم به هو ما ذکره بقوله: وَ لِیَعْلَمَ اللّٰهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ یَتَّخِذَ مِنْکُمْ شُهَدٰاءَ إلخ و بقوله: وَ لِیُمَحِّصَ اللّٰهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ یَمْحَقَ الْکٰافِرِینَ .

أما قوله: وَ لِیَعْلَمَ اللّٰهُ الَّذِینَ آمَنُوا ،فالمراد به ظهور إیمان المؤمنین بعد بطونه و خفائه،فإن علمه تعالی بالحوادث و الأشیاء فی الخارج عین وجودها فیه فإن الأشیاء

ص :۲۸

معلومه له تعالی بنفس وجودها لا بصوره مأخوذه منها نظیر علومنا و إدراکاتنا و هو ظاهر،و لازم ذلک أن یکون إرادته تعالی العلم بشیء هی إراده تحققه و ظهوره و حیث قال: وَ لِیَعْلَمَ اللّٰهُ الَّذِینَ آمَنُوا ،فأخذ وجودهم محققا أفاد ذلک إراده ظهور إیمانهم،و إذا کان ذلک علی سنه الأسباب و المسببات لم یکن بد من وقوع أمور توجب ظهور إیمان المؤمن بعد خفائه فافهم ذلک.

و أما قوله: وَ یَتَّخِذَ مِنْکُمْ شُهَدٰاءَ ،فالشهداء شهداء الأعمال و أما الشهداء بمعنی المقتولین فی معرکه القتال فلا یعهد استعماله فی القرآن،و إنما هو من الألفاظ المستحدثه الإسلامیه،کما مر فی قوله تعالی: وَ کَذٰلِکَ جَعَلْنٰاکُمْ أُمَّهً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَدٰاءَ :البقره-۱۴۳ علی أن قوله: وَ یَتَّخِذَ ،أیضا لا یلائم الشهداء بمعنی المقتولین فی المعرکه کثیر ملاءمه،فلا یقال:اتخذ الله فلانا مقتولا فی سبیله و شهیدا کما یقال:

اتخذ الله إبراهیم خلیلا،و اتخذ الله موسی کلیما،و اتخذ الله النبی شهیدا یشهد علی أمته یوم القیامه.

و قد غیر السیاق فقال:و یتخذ منکم شهداء،و لم یقل:و یتخذهم شهداء لأن الشهاده و إن أضیفت إلی الأمه فی قوله: وَ کَذٰلِکَ جَعَلْنٰاکُمْ أُمَّهً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَدٰاءَ عَلَی النّٰاسِ :البقره-۱۴۳ إلا أنها من قبیل وصف البعض المضاف إلی الکل،و الشهداء بعض الأمه دون کلهم،و قد مر بیان ذلک فی سوره البقره،و یمکن أن یتأید هذا الذی ذکرناه بقوله بعده: وَ اللّٰهُ لاٰ یُحِبُّ الظّٰالِمِینَ .

و أما قوله: «وَ لِیُمَحِّصَ اللّٰهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ یَمْحَقَ الْکٰافِرِینَ» فالتمحیص هو تخلیص الشیء من الشوائب الخارجه،و المحق إنفاد الشیء تدریجا و إزالته شیئا فشیئا،و هذا التمحیص من حکم مداوله الأیام و مصالحها،و هو غیر العلم بالذین آمنوا الذی هو أیضا من حکم مداوله الأیام،فإن تمییز المؤمن من غیر المؤمن أمر و تخلیص إیمانه بعد التمییز من شوائب الکفر و النفاق و الفسوق أمر آخر،و لذلک قوبل بالمحق للکافرین،فالله سبحانه یزیل أجزاء الکفر و نحوه من المؤمن شیئا فشیئا حتی لا یبقی إلا إیمانه،فیکون خالصا لله،و یبید أجزاء الکفر و الشرک و الکید من الکافر شیئا فشیئا حتی لا یبقی شیء.

فهذه وجوه من الحکمه فی مداولته تعالی الأیام بین الناس،و عدم استمرار الدوله بین قوم خاص،و لله الأمر کله یفعل ما یشاء،و لا یفعل إلا الأصلح الأنفع کما

ص :۲۹

قال: کَذٰلِکَ یَضْرِبُ اللّٰهُ الْحَقَّ وَ الْبٰاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَیَذْهَبُ جُفٰاءً وَ أَمّٰا مٰا یَنْفَعُ النّٰاسَ فَیَمْکُثُ فِی الْأَرْضِ رعد-۱۷ و قال الله تعالی قبیل هذه الآیات: لِیَقْطَعَ طَرَفاً مِنَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَوْ یَکْبِتَهُمْ فَیَنْقَلِبُوا خٰائِبِینَ لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْءٌ أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ أَوْ یُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظٰالِمُونَ فنفی أن یکون لنبیه من الأمر شیء،و قصر الأمر فی نفسه یحکم فی خلقه کیف یشاء.

و هذا الکلام أعنی ما یبین أن الأیام مقسومه بین الناس لغرض الامتحان و تمییز المؤمن من الکافر و تمحیص المؤمنین و محق الکافرین مع ما مر من نفی رجوع الأمر إلی النبی ص یکشف عن أن المؤمنین کان یظن أکثرهم أن کونهم علی دین الحق سبب تام فی غلبتهم أینما غزوا و ظهورهم علی الباطل کیفما کانوا،فهم یملکون الأمر لا یدفعون عن ذلک،و قد أجرأهم علی هذا الحسبان ما شاهدوه یوم بدر من ظهورهم العجیب علی عدوهم و نزول ملائکه النصر،و هذا ظن فاسد یوجب بطلان نظام الامتحان و التمحیص و فی ذلک بطلان مصلحه الأمر و النهی و الثواب و العقاب،و یؤدی ذلک إلی انهدام أساس الدین فإنما الدین دین الفطره غیر مبنی علی خرق العاده الجاریه و السنه الإلهیه القائمه فی الوجود بابتناء الغلبه و الهزیمه علی أسبابهما العادیه.

شرح سبحانه-بعد بیان أن الأیام دول متداوله لغرض الامتحان و الابتلاء- فی ملامتهم فی حسبان هذا النظر الباطل و بیان حقیقه الحال فقال: أَمْ حَسِبْتُمْ إلی آخر الآیات.

قوله تعالی: «أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّهَ وَ لَمّٰا یَعْلَمِ اللّٰهُ» إلی آخر الآیتین و هذا أعنی ظنهم أن یدخلوا الجنه من غیر أن یمتحنوا لازم الظن المذکور آنفا،و هو أنهم لما کانوا علی الحق و الحق لا یغلب علیه فأمر الظفر و الغلبه إلیهم،لن ینهزموا و لن یغلبوا أبدا،و من المعلوم أن لازم هذا الظن أن یکون کل من آمن بالنبی و لحق بجماعه المؤمنین سعیدا فی دنیاه بالغلبه و الغنیمه،و سعیدا فی آخرته بالمغفره و الجنه،و یبطل الفرق بین ظاهر الإیمان و حقیقته و یرتفع التمایز بین الدرجات،فإیمان المجاهد و إیمان المجاهد الصابر واحد،و من تمنی خیرا ففعله إذا حان حینه کان کمن تمنی خیرا ثم تولی إذا أصابه.

و علی هذا فقوله: أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا «إلخ»من قبیل وضع المسبب موضع السبب أی حسبتم أن الدوله مکتوبه لکم فأنتم لا تبتلون بل تدخلون الجنه من غیر أن یتمیز

ص :۳۰

المستحق لها منکم من غیر المستحق،و صاحب الدرجه الرفیعه منکم من غیره؟.

و أما قوله تعالی: وَ لَقَدْ کُنْتُمْ تَمَنَّوْنَ الْمَوْتَ الآیه ففیه تثبیت أن ظنهم ذاک کان فاسدا فإنهم کانوا یتمنون الموت قبل حضور الغزوه حتی إذا حضرت و رأوه رأی العین لم یقدموا و لم یتناولوا ما کانوا یتمنونه،بل فشلوا و تولوا عن القتال،فهل کان من الجائز أن یدخلوا الجنه بمجرد هذا التمنی من غیر أن یمتحنوا أو یمحصوا؟أو لم یکن من الواجب أن یختبروا.

و بهذا یظهر أن فی الکلام تقدیرا،و المعنی:فقد رأیتموه و أنتم تنظرون فلم تقدموا علیه،و یمکن أن یکون قوله:تنظرون کنایه عن عدم إقدامهم أی تکتفون بمجرد النظر من غیر إقدام،و فیه عتاب و توبیخ.

کلام فی الامتحان و حقیقته

لا ریب أن القرآن الکریم یخص أمر الهدایه بالله سبحانه غیر أن الهدایه فیه لا تنحصر فی الهدایه الاختیاریه إلی سعاده الآخره أو الدنیا فقد قال تعالی فیما قال:

اَلَّذِی أَعْطیٰ کُلَّ شَیْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدیٰ، :طه:-۵۰،فعمم الهدایه لکل شیء من ذوی الشعور و العقل و غیرهم،و أطلقها أیضا من جهه الغایه،و قال أیضا: اَلَّذِی خَلَقَ فَسَوّٰی وَ الَّذِی قَدَّرَ فَهَدیٰ، :الأعلی-۳،و الآیه من جهه الإطلاق کسابقتها.

و من هنا یظهر أن هذه الهدایه غیر الهدایه الخاصه التی تقابل الإضلال فإن الله سبحانه نفاها و أثبت مکانها الضلال فی طوائف و الهدایه العامه لا تنفی عن شیء من خلقه،قال تعالی: وَ اللّٰهُ لاٰ یَهْدِی الْقَوْمَ الظّٰالِمِینَ :الجمعه-۵،و قال: وَ اللّٰهُ لاٰ یَهْدِی الْقَوْمَ الْفٰاسِقِینَ :الصف-۵،إلی غیر ذلک من الآیات الکثیره.

و کذا یظهر أیضا أن الهدایه المذکوره غیر الهدایه بمعنی إراءه الطریق العامه للمؤمن و الکافر کما فی قوله تعالی: إِنّٰا هَدَیْنٰاهُ السَّبِیلَ إِمّٰا شٰاکِراً وَ إِمّٰا کَفُوراً :الدهر-۳، و قوله: وَ أَمّٰا ثَمُودُ فَهَدَیْنٰاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمیٰ عَلَی الْهُدیٰ :،حم السجده-۱۷،فإن ما فی هاتین الآیتین و نظائرهما من الهدایه لا یعم غیر أرباب الشعور و العقل و قد عرفت أن ما فی قوله: ثُمَّ هَدیٰ و قوله: وَ الَّذِی قَدَّرَ فَهَدیٰ عام من حیث المورد و الغایه جمیعا،

ص :۳۱

علی أن الآیه الثانیه تفرع الهدایه علی التقدیر،و الهدایه الخاصه لا تلائم التقدیر الذی هو تهیئه الأسباب و العلل لسوق الشیء إلی غایه خلقته،و إن کانت تلک الهدایه أیضا من جهه النظام العام فی العالم داخله فی حیطه التقدیر لکن النظر غیر النظر فافهم ذلک.

و کیف کان فهذه الهدایه العامه هی هدایته تعالی کل شیء إلی کمال وجوده، و إیصاله إلی غایه خلقته،و هی التی بها نزوع کل شیء إلی ما یقتضیه قوام ذاته من نشوء و استکمال و أفعال و حرکات و غیر ذلک،و للکلام ذیل طویل سنشرحه إن ساعدنا التوفیق إن شاء الله العزیز.

و الغرض أن کلامه تعالی یدل علی أن الأشیاء إنما تنساق إلی غایاتها و آجالها بهدایه عامه إلهیه لا یشذ عنها شاذ،و قد جعلها الله تعالی حقا لها علی نفسه و هو لا یخلف المیعاد،کما قال تعالی: إِنَّ عَلَیْنٰا لَلْهُدیٰ وَ إِنَّ لَنٰا لَلْآخِرَهَ وَ الْأُولیٰ :اللیل-۱۳، و الآیه کما تری تعم بإطلاقها الهدایه الاجتماعیه للمجتمعات و الهدایه الفردیه مضافه إلی ما تدل علیه الآیتان السابقتان.

فمن حق الأشیاء علی الله تعالی هدایتها تکوینا إلی کمالها المقدر لها و هدایتها إلی کمالها المشرع لها،و قد عرفت فیما مر من مباحث النبوه أن التشریع کیف یدخل فی التکوین و کیف یحیط به القضاء و القدر فإن النوع الإنسانی له نوع وجود لا یتم أمره إلا بسلسله من الأفعال الاختیاریه الإرادیه التی لا تقع إلا عن اعتقادات نظریه و عملیه فلا بد أن یعیش تحت قوانین حقه أو باطله،جیده أو ردیه،فلا بد لسائق التکوین أن یهیئ له سلسله من الأوامر و النواهی(الشریعه)و سلسله أخری من الحوادث الاجتماعیه و الفردیه حتی یخرج بتلاقیه معهما ما فی قوته إلی الفعل فیسعد أو یشقی و یظهر ما فی مکمن وجوده،و عند ذلک ینطبق علی هذه الحوادث و هذا التشریع اسم المحنه و البلاء و نحوهما.

توضیح ذلک أن من لم یتبع الدعوه الإلهیه و استوجب لنفسه الشقاء فقد حقت علیه کلمه العذاب إن بقی علی تلک الحال،فکل ما یستقبله من الحوادث المتعلقه بها الأوامر و النواهی الإلهیه و یخرج بها من القوه إلی الفعل تتم له بذلک فعلیه جدیده من الشقاء و إن کان راضیا بما عنده مغرورا بما یجده،فلیس ذلک إلا مکرا إلهیا فإنه

ص :۳۲

یشقیهم بعین ما یحسبونه سعاده لأنفسهم و یخیب سعیهم فی ما یظنونه فوزا لأنفسهم، قال تعالی: وَ مَکَرُوا وَ مَکَرَ اللّٰهُ وَ اللّٰهُ خَیْرُ الْمٰاکِرِینَ :آل عمران-۵۴،و قال: وَ لاٰ یَحِیقُ الْمَکْرُ السَّیِّئُ إِلاّٰ بِأَهْلِهِ، :فاطر-۴۳،و قال: لِیَمْکُرُوا فِیهٰا وَ مٰا یَمْکُرُونَ إِلاّٰ بِأَنْفُسِهِمْ وَ مٰا یَشْعُرُونَ، :الأنعام-۱۲۳،و قال: سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَیْثُ لاٰ یَعْلَمُونَ وَ أُمْلِی لَهُمْ إِنَّ کَیْدِی مَتِینٌ، :الأعراف-۱۸۳،فما یتبجح به المغرور الجاهل بأمر الله أنه سبق ربه فی ما أراده منه بالمخالفه و التمرد فإنه یعینه علی نفسه فیما أراده،قال تعالی:

«أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئٰاتِ أَنْ یَسْبِقُونٰا سٰاءَ مٰا یَحْکُمُونَ» :العنکبوت-۴،و من أعجب الآیات فی هذا الباب قوله تعالی «فَلِلّٰهِ الْمَکْرُ جَمِیعاً» :الرعد-۴۲٫

فجمیع هذه المماکرات و المخالفات و المظالم و التعدیات التی تظهر من هؤلاء بالنسبه إلی الوظائف الدینیه،و کل ما یستقبلهم من حوادث الأیام و یظهر بها منهم ما أضمروه فی قلوبهم و دعتهم إلی ذلک أهواؤهم،مکر إلهی و إملاء و استدراج فإن من حقهم علی الله أن یهدیهم إلی عاقبه أمرهم و خاتمته و قد فعل،و الله غالب علی أمره.

و هذه الأمور بعینها إذا نسبت إلی الشیطان کانت أقسام الکفر و المعاصی إغواء منه لهم،و النزوع إلیها دعوه و وسوسه و نزعه و وحیا و إضلالا،و الحوادث الداعیه و ما یجری مجراها زینه له و وسائل و حبائل و شبکات منه علی ما سیجیء بیانه فی سوره الأعراف إن شاء الله تعالی.

و أما المؤمن الذی رسخ فی قلبه الإیمان فما تظهر منه من الطاعات و العبادات و کذا الحوادث التی تستقبله فیظهر منه عندها ذلک،ینطبق علیها مفهوم التوفیق و الولایه الإلهیه و الهدایه بالمعنی الأخص نوع انطباق،قال تعالی: «وَ اللّٰهُ یُؤَیِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ یَشٰاءُ» :آل عمران-۱۳،و قال: «وَ اللّٰهُ وَلِیُّ الْمُؤْمِنِینَ» :آل عمران-۶۸،و قال:

«اللّٰهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا یُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمٰاتِ إِلَی النُّورِ» :البقره-۲۵۷،و قال: «یَهْدِیهِمْ رَبُّهُمْ بِإِیمٰانِهِمْ» :یونس-۹،و قال: «أَ وَ مَنْ کٰانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْنٰاهُ وَ جَعَلْنٰا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النّٰاسِ» :الأنعام-۱۲۲،هذا إذا نسبت هذه الأمور إلی الله سبحانه،و أما إذا نسبت إلی الملائکه فتسمی تأییدا و تسدیدا منهم،قال تعالی: «أُولٰئِکَ کَتَبَ فِی

ص :۳۳

قُلُوبِهِمُ الْإِیمٰانَ وَ أَیَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ» :المجادله-۲۲٫

ثم إنه کما أن الهدایه العامه تصاحب الأشیاء من بدء کونها إلی آخر أحیان وجودها ما دامت سالکه سبیل الرجوع إلی الله سبحانه کذلک المقادیر تدفعها من ورائها کما هو ظاهر قوله تعالی: «وَ الَّذِی قَدَّرَ فَهَدیٰ» :الأعلی-۳،فإن المقادیر التی تحملها العلل و الأسباب المحتفه بوجود الشیء هی التی تحول الشیء من حال أولی إلی حال ثانیه و هلم جرا فهی لا تزال تدفع الأشیاء من ورائها.

و کما أن المقادیر تدفعها من ورائها کذلک الآجال(و هی آخر ما ینتهی إلیه وجود الأشیاء)تجذبها من أمامها کما یدل علیه قوله تعالی: «مٰا خَلَقْنَا السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضَ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا إِلاّٰ بِالْحَقِّ وَ أَجَلٍ مُسَمًّی وَ الَّذِینَ کَفَرُوا عَمّٰا أُنْذِرُوا مُعْرِضُونَ» :الأحقاف-۳، فإن الآیه تربط الأشیاء بغایاتها و هی الآجال،و الشیئان المرتبطان إذا قوی أحدهما علی الآخر کان حاله بالنسبه إلی قرینه هو المسمی جذبا و الآجال المسماه أمور ثابته غیر متغیره فهی تجذب الأشیاء من أمامها و هو ظاهر.

فالأشیاء محاطه بقوی إلهیه:قوه تدفعها،و قوه تجذبها،و قوه تصاحبها و تربیها و هی القوی الأصلیه التی تثبتها القرآن الکریم غیر القوی الحافظه و الرقباء و القرناء کالملائکه و الشیاطین و غیر ذلک.

ثم إنا نسمی نوع التصرفات فی الشیء إذا قصد به مقصد لا یظهر حاله بالنسبه إلیه:

هل له صلوحه أو لیس له؟بالامتحان و الاختبار،فإنک إذا جهلت حال الشیء أنه هل یصلح لأمر کذا أو لا یصلح؟أو علمت باطن أمره و لکن أردت أن یظهر منه ذلک أوردت علیه أشیاء مما یلائم المقصد المذکور حتی یظهر حاله بذلک هل یقبلها لنفسه أو یدفعها عن نفسه؟و تسمی ذلک امتحانا و اختبارا و استعلاما لحاله،أو ما یقاربها من الألفاظ.

و هذا المعنی بعینه ینطبق علی التصرف الإلهی بما یورده من الشرائع و الحوادث الجاریه علی أولی الشعور و العقل من الأشیاء کالإنسان،فإن هذه الأمور یظهر بها حال الإنسان بالنسبه إلی المقصد الذی یدعی إلیه الإنسان بالدعوه الدینیه فهی امتحانات إلهیه.

و إنما الفرق بین الامتحان الإلهی و ما عندنا من الامتحان أنا لا نخلو غالبا عن

ص :۳۴

الجهل بما فی باطن الأشیاء فنرید بالامتحان استعلام حالها المجهول لنا،و الله سبحانه یمتنع علیه الجهل و عنده مفاتح الغیب،فالتربیه العامه الإلهیه للإنسان من جهه دعوته إلی حسن العاقبه و السعاده امتحان لأنه یظهر و یتعین بها حال الشیء أنه من أهل أی الدارین دار الثواب أو دار العقاب؟.

و لذلک سمی الله تعالی هذا التصرف الإلهی من نفسه أعنی التشریع و توجیه الحوادث بلاء و ابتلاء و فتنه فقال بوجه عام: «إِنّٰا جَعَلْنٰا مٰا عَلَی الْأَرْضِ زِینَهً لَهٰا لِنَبْلُوَهُمْ أَیُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً» :الکهف-۷،و قال: «إِنّٰا خَلَقْنَا الْإِنْسٰانَ مِنْ نُطْفَهٍ أَمْشٰاجٍ نَبْتَلِیهِ فَجَعَلْنٰاهُ سَمِیعاً بَصِیراً» :الدهر-۲،و قال: «وَ نَبْلُوکُمْ بِالشَّرِّ وَ الْخَیْرِ فِتْنَهً» :الأنبیاء-۳۵، و کأنه یرید به ما یفصله قوله: «فَأَمَّا الْإِنْسٰانُ إِذٰا مَا ابْتَلاٰهُ رَبُّهُ فَأَکْرَمَهُ وَ نَعَّمَهُ فَیَقُولُ رَبِّی أَکْرَمَنِ وَ أَمّٰا إِذٰا مَا ابْتَلاٰهُ فَقَدَرَ عَلَیْهِ رِزْقَهُ فَیَقُولُ رَبِّی أَهٰانَنِ» :الفجر-۱۶، و قال: «إِنَّمٰا أَمْوٰالُکُمْ وَ أَوْلاٰدُکُمْ فِتْنَهٌ» :التغابن-۱۵،و قال: «وَ لٰکِنْ لِیَبْلُوَا بَعْضَکُمْ بِبَعْضٍ» :محمد-۴،و قال: «کَذٰلِکَ نَبْلُوهُمْ بِمٰا کٰانُوا یَفْسُقُونَ» :الأعراف ۱۶۳، و قال: «وَ لِیُبْلِیَ الْمُؤْمِنِینَ مِنْهُ بَلاٰءً حَسَناً» :الأنفال-۱۷،و قال: «أَ حَسِبَ النّٰاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنّٰا وَ هُمْ لاٰ یُفْتَنُونَ وَ لَقَدْ فَتَنَّا الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَیَعْلَمَنَّ اللّٰهُ الَّذِینَ صَدَقُوا وَ لَیَعْلَمَنَّ الْکٰاذِبِینَ» :العنکبوت-۳٫

و قال فی مثل إبراهیم: «وَ إِذِ ابْتَلیٰ إِبْرٰاهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِمٰاتٍ» البقره-۱۲۴، و قال فی قصه ذبح إسماعیل: «إِنَّ هٰذٰا لَهُوَ الْبَلاٰءُ الْمُبِینُ» :الصافات-۱۰۶،و قال فی موسی: «وَ فَتَنّٰاکَ فُتُوناً» :طه-۴۰،إلی غیر ذلک من الآیات.

و الآیات کما تری تعمم المحنه و البلاء لجمیع ما یرتبط به الإنسان من وجوده و أجزاء وجوده کالسمع و البصر و الحیاه،و الخارج من وجوده المرتبط به بنحو کالأولاد و الأزواج و العشیره و الأصدقاء و المال و الجاه و جمیع ما ینتفع به نوع انتفاع،و کذا مقابلات هذه الأمور کالموت و سائر المصائب المتوجهه إلیه،و بالجمله الآیات تعد کل ما یرتبط به الإنسان من أجزاء العالم و أحوالها فتنه و بلاء من الله سبحانه بالنسبه إلیه.

و فیها تعمیم آخر من حیث الأفراد فالکل مفتنون مبتلون من مؤمن أو کافر، و صالح أو طالح،و نبی أو من دونه،فهی سنه جاریه لا یستثنی منها أحد.

ص :۳۵

فقد بان أن سنه الامتحان سنه إلهیه جاریه،و هی سنه عملیه متکئه علی سنه أخری تکوینیه و هی سنه الهدایه العامه الإلهیه من حیث تعلقها بالمکلفین کالإنسان و ما یتقدمها و ما یتأخر عنها أعنی القدر و الأجل کما مر بیانه.

و من هنا یظهر أنها غیر قابله للنسخ فإن انتساخها عین فساد التکوین و هو محال، و یشیر إلی ذلک ما یدل من الآیات علی کون الخلقه علی الحق،و ما یدل علی کون البعث حقا کقوله تعالی: «مٰا خَلَقْنَا السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضَ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا إِلاّٰ بِالْحَقِّ وَ أَجَلٍ مُسَمًّی» الأحقاف-۳،و قوله تعالی: «أَ فَحَسِبْتُمْ أَنَّمٰا خَلَقْنٰاکُمْ عَبَثاً وَ أَنَّکُمْ إِلَیْنٰا لاٰ تُرْجَعُونَ» المؤمنون-۱۱۵،و قوله تعالی: «وَ مٰا خَلَقْنَا السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضَ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا لاٰعِبِینَ مٰا خَلَقْنٰاهُمٰا إِلاّٰ بِالْحَقِّ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لاٰ یَعْلَمُونَ» :الدخان-۳۹،و قوله تعالی: «مَنْ کٰانَ یَرْجُوا لِقٰاءَ اللّٰهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللّٰهِ لَآتٍ» :العنکبوت-۵،إلی غیرها فإن جمیعها تدل علی أن الخلقه بالحق و لیست باطله مقطوعه عن الغایه،و إذا کانت أمام الأشیاء غایات و آجال حقه و من ورائها مقادیر حقه و معها هدایه حقه فلا مناص عن تصادمها عامه، و ابتلاء أرباب التکلیف منها خاصه بأمور یخرج بالاتصال بها ما فی قوتها من الکمال و النقص و السعاده و الشقاء إلی الفعل،و هذا المعنی فی الإنسان المکلف بتکلیف الدین امتحان و ابتلاء فافهم ذلک.

و یظهر مما ذکرناه معنی المحق و التمحیص أیضا،فإن الامتحان إذا ورد علی المؤمن فأوجب امتیاز فضائله الکامنه من الرذائل ،أو ورد علی الجماعه فاقتضی امتیاز المؤمنین من المنافقین و الذین فی قلوبهم مرض صدق علیه اسم التمحیص و هو التمییز و کذا إذا توالت الامتحانات الإلهیه علی الکافر و المنافق و فی ظاهرهما صفات و أحوال حسنه مغبوطه فأوجبت تدریجا ظهور ما فی باطنهما من الخبائث،و کلما ظهرت خبیثه أزالت فضیله ظاهریه کان ذلک محقا له أی إنفادا تدریجیا لمحاسنها،قال تعالی:

«وَ تِلْکَ الْأَیّٰامُ نُدٰاوِلُهٰا بَیْنَ النّٰاسِ وَ لِیَعْلَمَ اللّٰهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ یَتَّخِذَ مِنْکُمْ شُهَدٰاءَ وَ اللّٰهُ لاٰ یُحِبُّ الظّٰالِمِینَ وَ لِیُمَحِّصَ اللّٰهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ یَمْحَقَ الْکٰافِرِینَ»

:آل عمران-۱۴۱٫

و للکافرین محق آخر من جهه ما یخبره تعالی أن الکون ینساق إلی صلاح البشر و خلوص الدین لله،قال تعالی: «وَ الْعٰاقِبَهُ لِلتَّقْویٰ» :طه-۱۳۲،و قال: «أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُهٰا عِبٰادِیَ الصّٰالِحُونَ» :الأنبیاء-۱۰۵٫

ص :۳۶

[بیان]

قوله تعالی: «وَ مٰا مُحَمَّدٌ إِلاّٰ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ» الموت زهاق الروح و بطلان حیاه البدن،و القتل هو الموت إذا کان مستندا إلی سبب عمدی أو نحوه، و الموت و القتل إذا افترقا کان الموت أعم من القتل،و إذا اجتمعا کان الموت هو ما بحتف الأنف و القتل خلافه.

و انقلب علی عقبیه أی رجع قال الراغب:و رجع علی عقبیه إذا انثنی راجعا، و انقلب علی عقبیه نحو رجع علی حافرته،و نحو ارتدا علی آثارهما قصصا،و قولهم رجع عوده إلی بدئه،انتهی.

و حیث جعل الانقلاب علی الأعقاب جزاء للشرط الذی هو موت الرسول أو قتله أفاد ذلک أن المراد به الرجوع عن الدین دون التولی عن القتال إذ لا ارتباط للفرار من الزحف بموت النبی ص أو قتله،و إنما النسبه و الرابطه بین موته أو قتله و بین الرجوع إلی الکفر بعد الإیمان.

و یدل علی أن المراد به الرجوع عن الدین ما ذکره تعالی فی قوله: وَ طٰائِفَهٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ یَظُنُّونَ بِاللّٰهِ غَیْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجٰاهِلِیَّهِ إلی آخر الآیات،علی أن نظیر ما وقع فی أحد من فرارهم من الزحف و تولیهم عن القتال تحقق فی غیره کغزوه حنین و خیبر و غیرهما و لم یخاطبهم الله بمثل هذا الخطاب و لا عبر عن تولیهم عن القتال بمثل هذه الکلمه قال تعالی: «وَ یَوْمَ حُنَیْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْکُمْ کَثْرَتُکُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْکُمْ شَیْئاً وَ ضٰاقَتْ عَلَیْکُمُ الْأَرْضُ بِمٰا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّیْتُمْ مُدْبِرِینَ» :البراءه-۲۵،فالحق أن المراد بالانقلاب علی الأعقاب الرجوع إلی الکفر السابق.

فمحصل معنی الآیه علی ما فیها من سیاق العتاب و التوبیخ:أن محمدا ص لیس إلا رسولا من الله مثل سائر الرسل،لیس شأنه إلا تبلیغ رساله ربه لا یملک من الأمر شیئا،و إنما الأمر لله و الدین دینه باق ببقائه،فما معنی اتکاء إیمانکم علی حیاته حیث یظهر منکم أن لو مات أو قتل ترکتم القیام بالدین،و رجعتم إلی أعقابکم القهقری و اتخذتم الغوایه بعد الهدایه؟.

و هذا السیاق أقوی شاهد علی أنهم ظنوا یوم أحد بعد حمی الوطیس أن النبی ص قد قتل فانسلوا عند ذلک و تولوا عن القتال،فیتأید بذلک ما ورد فی الروایه و التاریخ

ص :۳۷

-کما فی ما رواه ابن هشام فی السیره-*:أن أنس بن النضر-عم أنس بن مالک- انتهی إلی عمر بن الخطاب و طلحه بن عبید الله فی رجال من المهاجرین و الأنصار -و قد ألقوا بأیدیهم-فقال:ما یحبسکم؟قالوا:قتل رسول الله قال:فما ذا تصنعون بالحیاه بعده؟فموتوا علی ما مات علیه رسول الله،ثم استقبل القوم فقاتل حتی قتل.

و بالجمله فمعنی هذا الانسلال و الإلقاء بالأیدی:أن إیمانهم إنما کان قائما بالنبی ص یبقی ببقائه و یزول بموته،و هو إراده ثواب الدنیا بالإیمان و هذا هو الذی عاتبهم الله علیه،و یؤید هذا المعنی قوله بعده: وَ سَیَجْزِی اللّٰهُ الشّٰاکِرِینَ ،فإن الله سبحانه کرر هذه الجمله فی الآیه التالیه بعد قوله: وَ مَنْ یُرِدْ ثَوٰابَ الدُّنْیٰا نُؤْتِهِ مِنْهٰا وَ مَنْ یُرِدْ ثَوٰابَ الْآخِرَهِ نُؤْتِهِ مِنْهٰا ،فافهم ذلک.

و قوله: وَ سَیَجْزِی اللّٰهُ الشّٰاکِرِینَ ،بمنزله الاستثناء مما قبله علی ما یعطیه السیاق، و هو الدلیل علی أن القوم کان فیهم من لم یظهر منه هذا الانقلاب أو ما یشعر به کالانسلال و التولی و هم الشاکرون.

و حقیقه الشکر إظهار النعمه کما أن الکفر الذی یقابله هو إخفاؤها و الستر علیها،و إظهار النعمه هو استعمالها فی محلها الذی أراده منعمها و ذکر المنعم بها لسانا و هو الثناء و قلبا من غیر نسیان،فشکره تعالی علی نعمه من نعمه أن یذکر عند استعمالها و یوضع النعمه فی الموضع الذی أراده منها و لا یتعدی ذلک،و إن من شیء إلا و هو نعمه من نعمه تعالی،و لا یرید بنعمه من نعمه إلا أن تستعمل فی سبیل عبادته،قال تعالی:

وَ آتٰاکُمْ مِنْ کُلِّ مٰا سَأَلْتُمُوهُ وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللّٰهِ لاٰ تُحْصُوهٰا إِنَّ الْإِنْسٰانَ لَظَلُومٌ کَفّٰارٌ، :إبراهیم-۳۴،فشکره علی نعمته أن یطاع فیها و یذکر مقام ربوبیته عندها.

و علی هذا فشکره المطلق من غیر تقیید،ذکره تعالی من غیر نسیان،و إطاعته من غیر معصیه،فمعنی قوله: «وَ اشْکُرُوا لِی وَ لاٰ تَکْفُرُونِ» :البقره-۱۵۲، اذکرونی ذکرا لا یخالطه نسیان،و أطیعوا أمری إطاعه لا یشوبها عصیان،و لا یصغی إلی قول من یقول:إنه أمر بما لا یطاق فإنه ناش من قله التدبر فی هذه الحقائق و البعد من ساحه العبودیه.

و قد عرفت فیما تقدم من الکتاب أن إطلاق الفعل لا یدل إلا علی تلبس ما،

ص :۳۸

بخلاف الوصف فإنه یدل علی استقرار التلبس و صیروره المعنی الوصفی ملکه لا تفارق الإنسان،ففرق بین قولنا:الذین أشرکوا،و الذین صبروا،و الذین ظلموا،و الذین یعتدون،و بین قولنا.المشرکین،و الصابرین،و الظالمین،و المعتدین،فالشاکرون هم الذین ثبت فیهم وصف الشکر و استقرت فیهم هذه الفضیله،و قد بان أن الشکر المطلق هو أن لا یذکر العبد شیئا«و هو نعمه»إلا و ذکر الله معه،و لا یمس شیئا«و هو نعمه»إلا و یطیع الله فیه.

فقد تبین أن الشکر لا یتم إلا مع الإخلاص لله سبحانه علما و عملا،فالشاکرون هم المخلصون لله،الذین لا مطمع للشیطان فیهم.

و یظهر هذه الحقیقه مما حکاه الله تعالی عن إبلیس،قال تعالی: «قٰالَ فَبِعِزَّتِکَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ إِلاّٰ عِبٰادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ» :-ص-۸۳،و قال تعالی: «قٰالَ رَبِّ بِمٰا أَغْوَیْتَنِی لَأُزَیِّنَنَّ لَهُمْ فِی الْأَرْضِ وَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ إِلاّٰ عِبٰادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ» الحجر-۴۰، فلم یستثن من إغوائه أحدا إلا المخلصین،و أمضاه الله سبحانه من غیر رد،و قال تعالی:

«قٰالَ فَبِمٰا أَغْوَیْتَنِی لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرٰاطَکَ الْمُسْتَقِیمَ ثُمَّ لَآتِیَنَّهُمْ مِنْ بَیْنِ أَیْدِیهِمْ وَ مِنْ خَلْفِهِمْ وَ عَنْ أَیْمٰانِهِمْ وَ عَنْ شَمٰائِلِهِمْ وَ لاٰ تَجِدُ أَکْثَرَهُمْ شٰاکِرِینَ» :الأعراف-۱۷،و قوله:و لا تجد إلخ بمنزله الاستثناء فقد بدل المخلصین بالشاکرین،و لیس إلا لأن الشاکرین هم المخلصون الذین لا مطمع للشیطان فیهم ،و لا صنع له لدیهم،و إنما صنعه و کیده إنساء مقام الربوبیه و الدعوه إلی المعصیه.

و مما یؤید ذلک من هذه الآیات النازله فی غزوه أحد قوله تعالی فیما سیأتی من الآیات: إِنَّ الَّذِینَ تَوَلَّوْا مِنْکُمْ یَوْمَ الْتَقَی الْجَمْعٰانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّیْطٰانُ بِبَعْضِ مٰا کَسَبُوا وَ لَقَدْ عَفَا اللّٰهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللّٰهَ غَفُورٌ حَلِیمٌ ،مع قوله فی هذه الآیه التی نحن فیها: وَ سَیَجْزِی اللّٰهُ الشّٰاکِرِینَ ،و قوله فیما بعدها: وَ سَنَجْزِی الشّٰاکِرِینَ ،و قد عرفت أنه فی معنی الاستثناء.

فتدبر فیها و اقض عجبا مما ربما یقال:إن الآیه أعنی قوله: إِنَّ الَّذِینَ تَوَلَّوْا مِنْکُمْ ناظره إلی ما روی:أن الشیطان نادی یوم أحد:«ألا قد قتل محمد»فأوجب ذلک وهن المؤمنین و تفرقهم عن المعرکه!فاعتبر إلی أی مهبط أهبط کتاب الله من أوج حقائقه و مستوی معارفه العالیه؟.

ص :۳۹

فالآیه تدل علی وجود عده منهم یوم أحد لم یهنوا و لم یفتروا و لم یفرطوا فی جنب الله سبحانه سماهم الله شاکرین،و صدق أنهم لا سبیل للشیطان إلیهم و لا مطمع له فیهم، لا فی هذه الغزوه فحسب بل هو وصف لهم ثابت فیهم مستقر معهم،و لم یطلق اسم الشاکرین فی مورد من القرآن علی أحد بعنوان علی طریق التوصیف إلا فی هاتین الآیتین أعنی قوله: وَ مٰا مُحَمَّدٌ إِلاّٰ رَسُولٌ الآیه،و قوله: وَ مٰا کٰانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاّٰ بِإِذْنِ اللّٰهِ الآیه،و لم یذکر ما یجازیهم به فی شیء من الموردین إشعارا بعظمته و نفاسته.

قوله تعالی: «وَ مٰا کٰانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاّٰ بِإِذْنِ اللّٰهِ کِتٰاباً مُؤَجَّلاً» إلخ تعریض لهم فی قولهم عن إخوانهم المقتولین ما یشیر إلیه قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاٰ تَکُونُوا کَالَّذِینَ کَفَرُوا وَ قٰالُوا لِإِخْوٰانِهِمْ إِذٰا ضَرَبُوا فِی الْأَرْضِ أَوْ کٰانُوا غُزًّی لَوْ کٰانُوا عِنْدَنٰا مٰا مٰاتُوا وَ مٰا قُتِلُوا الآیه،و قول طائفه منهم: لَوْ کٰانَ لَنٰا مِنَ الْأَمْرِ شَیْءٌ مٰا قُتِلْنٰا هٰاهُنٰا الآیه، و هؤلاء من المؤمنین غیر المنافقین الذین ترکوا رسول الله ص و قعدوا عن القتال.

فهذا القول منهم لازمه أن لا یکون موت النفوس بإذن من الله و سنه محکمه تصدر عن قضاء مبرم،و لازمه بطلان الملک الإلهی و التدبیر المتقن الربانی و سیجیء إن شاء الله الکلام فی معنی کتابه الآجال فی أول سوره الأنعام.

و لما کان لازم هذا القول ممن قال به إنه آمن لظنه أن الأمر لرسول الله ص و للمؤمنین فقد أراد الدنیا کما مر بیانه و من اجتنب هذا فقد أراد الآخره فقال تعالی: وَ مَنْ یُرِدْ ثَوٰابَ الدُّنْیٰا نُؤْتِهِ مِنْهٰا وَ مَنْ یُرِدْ ثَوٰابَ الْآخِرَهِ نُؤْتِهِ مِنْهٰا ،و إنما قال:

نُؤْتِهِ مِنْهٰا

و لم یقل:نؤتها لأن الإراده ربما لا توافق تمام الأسباب المؤدیه إلی تمام مراده فلا یرزق تمام ما أراده،و لکنها لا تخلو من موافقه ما للأسباب فی الجمله دائما فإن وافق الجمیع رزق الجمیع و إن وافق البعض رزق البعض فحسب،قال الله تعالی: مَنْ کٰانَ یُرِیدُ الْعٰاجِلَهَ عَجَّلْنٰا لَهُ فِیهٰا مٰا نَشٰاءُ لِمَنْ نُرِیدُ ثُمَّ جَعَلْنٰا لَهُ جَهَنَّمَ یَصْلاٰهٰا مَذْمُوماً مَدْحُوراً وَ مَنْ أَرٰادَ الْآخِرَهَ وَ سَعیٰ لَهٰا سَعْیَهٰا وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولٰئِکَ کٰانَ سَعْیُهُمْ مَشْکُوراً، :الإسراء-۱۹ و قال تعالی: «وَ أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسٰانِ إِلاّٰ مٰا سَعیٰ» :النجم-۳۹٫

ثم خص الشاکرین بالذکر بإخراجهم من الطائفتین فقال: «وَ سَنَجْزِی الشّٰاکِرِینَ» و لیس إلا لأنهم لا یریدون إلا وجه الله لا یشتغلون بدنیا و لا آخره کما تقدم.

ص :۴۰

قوله تعالی: «وَ کَأَیِّنْ مِنْ نَبِیٍّ قٰاتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ کَثِیرٌ» إلی آخر الآیات کأین کلمه تکثیر و کلمه«من»بیانیه و الربیون جمع ربی و هو کالربانی من اختص بربه تعالی فلم یشتغل بغیره،و قیل:المراد به الألوف و الربی الألف،و الاستکانه هی التضرع.

و فی الآیه موعظه و اعتبار مشوب بعتاب و تشویق للمؤمنین أن یأتموا بهؤلاء الربیین فیؤتیهم الله ثواب الدنیا و حسن ثواب الآخره کما آتاهم،و یحبهم لإحسانهم کما أحبهم لذلک.

و قد حکی الله من فعلهم و قولهم ما للمؤمنین أن یعتبروا به و یجعلوه شعارا لهم حتی لا یبتلوا بما ابتلوا به یوم أحد من الفعل و القول غیر المرضیین لله تعالی و حتی یجمع الله لهم ثواب الدنیا و الآخره کما جمع لأولئک الربیین.

و قد وصف ثواب الآخره بالحسن دون الدنیا إشاره إلی ارتفاع منزلتها و قدرها بالنسبه إلیها

[سوره آل عمران (۳): الآیات ۱۴۹ الی ۱۵۵]

اشاره

یٰا أَیُّهَا اَلَّذِینَ آمَنُوا إِنْ تُطِیعُوا اَلَّذِینَ کَفَرُوا یَرُدُّوکُمْ عَلیٰ أَعْقٰابِکُمْ فَتَنْقَلِبُوا خٰاسِرِینَ (۱۴۹) بَلِ اَللّٰهُ مَوْلاٰکُمْ وَ هُوَ خَیْرُ اَلنّٰاصِرِینَ (۱۵۰) سَنُلْقِی فِی قُلُوبِ اَلَّذِینَ کَفَرُوا اَلرُّعْبَ بِمٰا أَشْرَکُوا بِاللّٰهِ مٰا لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ سُلْطٰاناً وَ مَأْوٰاهُمُ اَلنّٰارُ وَ بِئْسَ مَثْوَی اَلظّٰالِمِینَ (۱۵۱) وَ لَقَدْ صَدَقَکُمُ اَللّٰهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ حَتّٰی إِذٰا فَشِلْتُمْ وَ تَنٰازَعْتُمْ فِی اَلْأَمْرِ وَ عَصَیْتُمْ مِنْ بَعْدِ مٰا أَرٰاکُمْ مٰا تُحِبُّونَ مِنْکُمْ مَنْ یُرِیدُ اَلدُّنْیٰا وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرِیدُ اَلْآخِرَهَ ثُمَّ صَرَفَکُمْ عَنْهُمْ لِیَبْتَلِیَکُمْ وَ لَقَدْ عَفٰا عَنْکُمْ وَ اَللّٰهُ ذُو فَضْلٍ عَلَی اَلْمُؤْمِنِینَ (۱۵۲) إِذْ تُصْعِدُونَ وَ لاٰ تَلْوُونَ عَلیٰ أَحَدٍ وَ اَلرَّسُولُ یَدْعُوکُمْ فِی أُخْرٰاکُمْ فَأَثٰابَکُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِکَیْلاٰ تَحْزَنُوا عَلیٰ مٰا فٰاتَکُمْ وَ لاٰ مٰا أَصٰابَکُمْ وَ اَللّٰهُ خَبِیرٌ بِمٰا تَعْمَلُونَ (۱۵۳) ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَیْکُمْ مِنْ بَعْدِ اَلْغَمِّ أَمَنَهً نُعٰاساً یَغْشیٰ طٰائِفَهً مِنْکُمْ وَ طٰائِفَهٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ یَظُنُّونَ بِاللّٰهِ غَیْرَ اَلْحَقِّ ظَنَّ اَلْجٰاهِلِیَّهِ یَقُولُونَ هَلْ لَنٰا مِنَ اَلْأَمْرِ مِنْ شَیْءٍ قُلْ إِنَّ اَلْأَمْرَ کُلَّهُ لِلّٰهِ یُخْفُونَ فِی أَنْفُسِهِمْ مٰا لاٰ یُبْدُونَ لَکَ یَقُولُونَ لَوْ کٰانَ لَنٰا مِنَ اَلْأَمْرِ شَیْءٌ مٰا قُتِلْنٰا هٰاهُنٰا قُلْ لَوْ کُنْتُمْ فِی بُیُوتِکُمْ لَبَرَزَ اَلَّذِینَ کُتِبَ عَلَیْهِمُ اَلْقَتْلُ إِلیٰ مَضٰاجِعِهِمْ وَ لِیَبْتَلِیَ اَللّٰهُ مٰا فِی صُدُورِکُمْ وَ لِیُمَحِّصَ مٰا فِی قُلُوبِکُمْ وَ اَللّٰهُ عَلِیمٌ بِذٰاتِ اَلصُّدُورِ (۱۵۴) إِنَّ اَلَّذِینَ تَوَلَّوْا مِنْکُمْ یَوْمَ اِلْتَقَی اَلْجَمْعٰانِ إِنَّمَا اِسْتَزَلَّهُمُ اَلشَّیْطٰانُ بِبَعْضِ مٰا کَسَبُوا وَ لَقَدْ عَفَا اَللّٰهُ عَنْهُمْ إِنَّ اَللّٰهَ غَفُورٌ حَلِیمٌ (۱۵۵)

ص :۴۱

بیان

من تتمه الآیات النازله فی خصوص غزوه أحد،و فیها حث و ترغیب للمؤمنین أن لا یطیعوا غیر ربهم فإنه هو مولاهم و ناصرهم،و إشهاد لهم علی صدق وعده و أن الهزیمه و الخذلان لم یکن یوم أحد إلا من قبل أنفسهم،و تعدیهم حدود ما أمرهم الله به و دعاهم رسوله إلیه و أن الله سبحانه مع ذلک عفا عن جرائمهم لأنه غفور حلیم.

قوله تعالی: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ تُطِیعُوا الَّذِینَ کَفَرُوا» إلی آخر الآیتین لا یبعد أن یستفاد من السیاق أن الکفار کانوا أیام نزول الآیات بعد غزوه أحد یلقون إلی المؤمنین-فی صوره النصح-ما یثبطهم عن القتال:و یلقی التنازع و التفرقه

ص :۴۲

و تشتت الکلمه و اختلافها بینهم،و ربما أیده ما فی آخر هذه الآیات من قوله اَلَّذِینَ قٰالَ لَهُمُ النّٰاسُ إِنَّ النّٰاسَ قَدْ جَمَعُوا لَکُمْ فَاخْشَوْهُمْ X«إلی أن قال»X ذٰلِکُمُ الشَّیْطٰانُ یُخَوِّفُ أَوْلِیٰاءَهُ فَلاٰ تَخٰافُوهُمْ وَ خٰافُونِ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ XالآیاتX:آل عمران«۱۷۳-۱۷۵».

و ربما قیل:إن الآیه إشاره إلی قول الیهود و المنافقین یوم أحد:«إن محمدا قد قتل فارجعوا إلی عشائرکم»،و لیس بشیء.

ثم لما بین أن إطاعتهم للذین کفروا و المیل إلی ولایتهم یهدیهم إلی الخسران الذی هو رجوعهم إلی أعقابهم کافرین أضرب عنه بقوله: بَلِ اللّٰهُ مَوْلاٰکُمْ وَ هُوَ خَیْرُ النّٰاصِرِینَ .

قوله تعالی: «سَنُلْقِی فِی قُلُوبِ الَّذِینَ کَفَرُوا الرُّعْبَ بِمٰا أَشْرَکُوا بِاللّٰهِ» «إلخ» وعد جمیل للمؤمنین بأنهم سینصرون بالرعب،و لقد کان رسول الله ص یذکره فیما حباه الله تعالی و خصه به من بین الأنبیاء علی ما رواه الفریقان.

و قوله: بِمٰا أَشْرَکُوا ،معناه:اتخذوا له ما لیس معه برهان شریکا،و مما یکرره القرآن أن لیس لإثبات الشریک لله سلطان،و من إثبات الشریک نفی الصانع و إسناد التأثیر و التدبیر إلی غیره کالدهر و الماده.

قوله تعالی: «وَ لَقَدْ صَدَقَکُمُ اللّٰهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ» إلی آخر الآیه الحس -بالفتح-:القتل علی وجه الاستیصال.

و لقد اتفقت الروایات و ضبطه التاریخ فی قصه غزوه أحد أن المؤمنین غلبوهم و ظهروا علیهم فی أول الأمر و وضعوا فیهم السیوف و شرعوا فی نهب أموالهم حتی إذا خلی الرماه مکانهم فی المکمن حمل خالد بن الولید فیمن معه علی عبد الله بن جبیر و من بقی معه من الرماه فقتلوهم،و حملوا علی المؤمنین من ورائهم،و تراجع المشرکون عن هزیمتهم و وضعوا السیوف فی أصحاب رسول الله ص و قتلوا منهم سبعین ثم هزموهم أشد هزیمه.

فقوله تعالی: وَ لَقَدْ صَدَقَکُمُ اللّٰهُ وَعْدَهُ ،تثبیت صدق وعده بالنصر بشرط التقوی و الصبر،و قوله: إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ ،یقبل الانطباق علی ما رزقهم فی أول الأمر من الظهور علی عدوهم یوم أحد،و قوله: حَتّٰی إِذٰا فَشِلْتُمْ وَ تَنٰازَعْتُمْ فِی الْأَمْرِ وَ عَصَیْتُمْ مِنْ بَعْدِ مٰا أَرٰاکُمْ مٰا تُحِبُّونَ ،ینطبق علی ما صنعه الرماه حیث تنازعوا فیما بینهم فی ترک

ص :۴۳

مراکزهم و اللحوق بمن مع رسول الله ص لنیل الغنیمه ففشلوا و تنازعوا فی الأمر و عصوا أمر النبی بأن لا یترکوا مراکزهم علی أی حال،و علی هذا فلا بد من تفسیر الفشل بضعف الرأی،و أما کونه بمعنی الجبن فلا ینطبق علیهم إذ لم یکن ذلک منهم جبنا بل طمعا فی الغنیمه،و لو کان الفشل بمعنی الجبن کان منطبقا علی حال جمیع القوم و یکون علی هذا «ثُمَّ» فی قوله: ثُمَّ صَرَفَکُمْ ،مفیده للتراخی الرتبی دون الزمانی.

و یدل لفظ التنازع علی أن الکل لم یکونوا مجمعین علی الفشل و المعصیه بل کان بعضهم یصر علی الإطاعه و البقاء علی الائتمار و لذا قال تعالی بعده: مِنْکُمْ مَنْ یُرِیدُ الدُّنْیٰا وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرِیدُ الْآخِرَهَ .

قوله تعالی: «ثُمَّ صَرَفَکُمْ عَنْهُمْ لِیَبْتَلِیَکُمْ» ،أی کفکم عن المشرکین بعد ظهور الفشل و التنازع و المعصیه،و بالجمله بعد وقوع الاختلاف بینکم لیمتحنکم و یختبر إیمانکم و صبرکم فی الله إذ الاختلاف فی القلوب هو أقوی العوامل المقتضیه لبسط الابتلاء لیتمیز المؤمن من المنافق،و المؤمن الراسخ فی إیمانه الثابت علی عزیمته من المتلون السریع الزوال،و مع ذلک فإن الله سبحانه عفا عنهم بفضله کما قال: وَ لَقَدْ عَفٰا عَنْکُمْ .

قوله تعالی: «إِذْ تُصْعِدُونَ وَ لاٰ تَلْوُونَ عَلیٰ أَحَدٍ وَ الرَّسُولُ یَدْعُوکُمْ فِی أُخْرٰاکُمْ» الإصعاد هو الذهاب و الإبعاد فی الأرض بخلاف الصعود فهو الارتقاء إلی مکان عال یقال:أصعد فی جانب البر أی ذهب فیه بعیدا،و صعد فی السلم أی ارتقی،و قیل:

إن الإصعاد ربما استعمل بمعنی الصعود.

و الظرف متعلق بمقدر أی اذکروا إذ تصعدون،أو بقوله: صَرَفَکُمْ ،أو بقوله لِیَبْتَلِیَکُمْ ،-علی ما قیل-و قوله: وَ لاٰ تَلْوُونَ ،من اللی بمعنی الالتفات و المیل قال فی المجمع:و لا یستعمل إلا فی النفی لا یقال:لویت علی کذا،انتهی.

و قوله: وَ الرَّسُولُ یَدْعُوکُمْ فِی أُخْرٰاکُمْ ،الأخری مقابل الأولی و کون الرسول یدعو و هو فی أخراهم یدل علی أنهم تفرقوا عنه(ص)و هم سواد ممتد علی طوائف أولاهم مبتعدون عنه(ص)و أخراهم بقرب منه،و هو یدعوهم من غیر أن یلتفت إلیه لا أولاهم و لا أخراهم فترکوه-(ص)-بین جموع المشرکین و هم یصعدون فرارا من القتل.

ص :۴۴

نعم قوله تعالی قبیل هذا: وَ سَیَجْزِی اللّٰهُ الشّٰاکِرِینَ -و قد مر تفسیره-یدل علی أن منهم من لم یتزلزل فی عزیمته و لم ینهزم لا فی أول الانهزام،و لا بعد شیوع خبر قتل النبی ص علی ما یدل علیه قوله: أَ فَإِنْ مٰاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ الآیه.

و مما یدل علیه قوله: وَ لاٰ تَلْوُونَ عَلیٰ أَحَدٍ وَ الرَّسُولُ یَدْعُوکُمْ فِی أُخْرٰاکُمْ إن خبر قتل النبی ص إنما انتشر بینهم بعد انهزامهم و إصعادهم.

قوله تعالی: «فَأَثٰابَکُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِکَیْلاٰ تَحْزَنُوا عَلیٰ مٰا فٰاتَکُمْ وَ لاٰ مٰا أَصٰابَکُمْ إلخ أی جازاکم غما بغم لیصرفکم عن الحزن علی کذا،و هذا الغم الذی أثیبوا به کیفما کان هو نعمه منه تعالی بدلیل قوله: لِکَیْلاٰ تَحْزَنُوا عَلیٰ مٰا فٰاتَکُمْ وَ لاٰ مٰا أَصٰابَکُمْ ،فإن الله تعالی ذم فی کتابه هذا الحزن کما قال: لِکَیْلاٰ تَأْسَوْا عَلیٰ مٰا فٰاتَکُمْ :«الحدید-۲۳» فهذا الغم الذی یصرفهم عن ذاک الحزن المذموم نعمه و موهبه فیکون هو الغم الطارئ علیهم من جهه الندامه علی ما وقع منهم و التحسر علی ما فاتهم من النصر بسبب الفشل، و یکون حینئذ الغم الثانی فی قوله: بِغَمٍّ ،الغم الآتی من قبل الحزن المذکور،و الباء للبدلیه،و المعنی:جازاکم غما بالندامه و الحسره علی فوت النصر بدل غم بالحزن علی ما فاتکم و ما أصابکم.

و من الجائز أن یکون قوله: فَأَثٰابَکُمْ مضمنا معنی الإبدال فیکون المعنی:

فأبدلکم غم الحزن من غم الندامه و الحسره مثیبا لکم،فینعکس المعنی فی الغمین بالنسبه إلی المعنی السابق.

و علی کل من المعنیین یکون قوله: فَأَثٰابَکُمْ ،تفریعا علی قوله: وَ لَقَدْ عَفٰا عَنْکُمْ ، و یتصل به ما بعده أعنی قوله: ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَیْکُمْ ،أحسن اتصال،و الترتیب:أنه عفا عنکم فأثابکم غما بغم لیصونکم عن الحزن الذی لا یرتضیه لکم ثم أنزل علیکم من بعد الغم أمنه نعاسا.

و هاهنا وجه آخر یساعده ظهور السیاق فی تفریع قوله: فَأَثٰابَکُمْ ،علی ما یتصل به بمعنی أن یکون الغم هو ما یتضمنه قوله: إِذْ تُصْعِدُونَ ،و المراد بقوله: بِغَمٍّ هو ما أدی إلیه التنازع و المعصیه و هو إشراف المشرکین علیهم من ورائهم،و الباء للسببیه و هذا معنی حسن،و علی هذا یکون المراد بقوله: لِکَیْلاٰ تَحْزَنُوا «إلخ»:

ص :۴۵

نبین لکم حقیقه الأمر لئلا تحزنوا،کما فی قوله تعالی: مٰا أَصٰابَ مِنْ مُصِیبَهٍ فِی الْأَرْضِ وَ لاٰ فِی أَنْفُسِکُمْ إِلاّٰ فِی کِتٰابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهٰا إِنَّ ذٰلِکَ عَلَی اللّٰهِ یَسِیرٌ لِکَیْلاٰ تَأْسَوْا عَلیٰ مٰا فٰاتَکُمْ وَ لاٰ تَفْرَحُوا بِمٰا آتٰاکُمْ XالآیهX:«الحدید-۲۳».

فهذا ما یستقیم به نظم الآیه و اتساق الجمل المتعاقبه،و للمفسرین احتمالات کثیره فی الآیه من حیث ما عطف علیه قوله: فَأَثٰابَکُمْ ،و من حیث معنی الغم الأول و الثانی و معنی الباء و معنی قوله: لِکَیْلاٰ ،لیست من الاستقامه علی شیء و لا جدوی فی نقلها و البحث عنها.

و علی ما احتملناه من أحد معنیین یکون المراد مما فات فی قوله: لِکَیْلاٰ تَحْزَنُوا عَلیٰ مٰا فٰاتَکُمْ هو الغلبه و الغنیمه،و مما أصاب ما أصاب القوم من القتل و الجرح.

قوله تعالی: «ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَیْکُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَهً نُعٰاساً یَغْشیٰ طٰائِفَهً مِنْکُمْ» الأمنه بالتحریک الأمن،و النعاس ما یتقدم النوم من الفتور و هو نوم خفیف،و نعاسا بدل من أمنه للملازمه عاده،و ربما احتمل أن یکون أمنه جمع آمن کطالب و طلبه، و هو حینئذ حال من ضمیر علیکم،و نعاسا مفعول قوله:أنزل،و-الغشیان-: الإحاطه.

و الآیه تدل علی أن هذا النعاس النازل إنما غشی طائفه من القوم،و لم یعم الجمیع بدلیل قوله: طٰائِفَهً مِنْکُمْ ،و هؤلاء هم الذین رجعوا إلی رسول الله ص بعد الانهزام و الإصعاد لما ندموا و تحسروا،و حاشا أن یعفو الله عنهم عفو رحمه و هم فی حال الفرار عن الزحف و هو من کبائر المعاصی و الآثام و قد قال: وَ لَقَدْ عَفٰا عَنْکُمْ وَ اللّٰهُ ذُو فَضْلٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ ،و حاشا أن تشمل عنایته تعالی علی مقترف الفحشاء و المنکر حین یقترف من قبل أن یتوب و قد عنی فی حقهم حین أثابهم غما بغم لکیلا یحزنوا فیتقذر قلوبهم بما لا یرتضیه الله سبحانه علی ما مر بیانه.

فهؤلاء بعض القوم و هم النادمون علی ما فعلوا الراجعون إلی النبی ص المحتفون به،و کان ذلک إنما کان حین فارق(ص)جموع المشرکین و عاد إلی الشعب،و إن کان عودهم إلیه تدریجا بعد العلم بأنه لم یقتل.

و أما البعض الآخر من القوم فهم الذین یذکرهم الله بقوله: وَ طٰائِفَهٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ .

ص :۴۶

قوله تعالی: «وَ طٰائِفَهٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ» هذه طائفه أخری من المؤمنین و نعنی بکونهم من المؤمنین أنهم غیر المنافقین الذین ذکرهم الله أخیرا بقوله: وَ لِیَعْلَمَ الَّذِینَ نٰافَقُوا وَ قِیلَ لَهُمْ تَعٰالَوْا قٰاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ أَوِ ادْفَعُوا قٰالُوا لَوْ نَعْلَمُ قِتٰالاً لاَتَّبَعْنٰاکُمْ الآیه و هم الذین فارقوا جماعه المؤمنین فی أول الأمر قبل القتال و انخذلوا فهؤلاء المنافقون لهم شأن آخر سینبئ الله بذلک.

و هؤلاء الطائفه الثانیه الموصوفون بأنهم قد أهمتهم أنفسهم لم یکرمهم الله بما أکرم به الطائفه الأولی من العفو و إثابه الغم ثم الأمنه و النعاس بل وکلهم إلی أنفسهم فأهمتهم أنفسهم و نسوا کل شیء دونها.

و قد ذکر الله تعالی من أوصافهم وصفین اثنین و إن کان أحدهما من لوازم الآخر و فروعه،فذکر أنهم أهمتهم أنفسهم،و لیس معناه أنهم یریدون سعاده أنفسهم بمعناها الحقیقی فإن المؤمنین أیضا لا یریدون إلا سعاده أنفسهم فالإنسان بل کل ذی همه و إراده لا یرید إلا نفسه البته،بل المراد:أن لیس لهم هم إلا حفظ حیاتهم الدنیا و عدم الوقوع فی شبکه القتل فهم لا یریدون بدین أو غیره إلا إمتاع أنفسهم فی الدنیا و إنما ینتحلون بالدین ظنا منهم أنه عامل غیر مغلوب،و أن الله لا یرضی بظهور أعدائه علیه،و إن کانت الأسباب الظاهریه لهم فهؤلاء یستدرون الدین ما در لهم،و إن انقلب الأمر و لم یسعدهم الجد انقلبوا علی أعقابهم القهقری.

قوله تعالی: «یَظُنُّونَ بِاللّٰهِ غَیْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجٰاهِلِیَّهِ» إلی قوله: «بِاللّٰهِ» أی ظنوا بالله أمرا لیس بحق بل هو من ظنون الجاهلیه فهم یصفونه بوصف لیس بحق بل من الأوصاف التی کان یصفه بها أهل الجاهلیه،و هذا الظن أیا ما کان هو شیء یناسبه و یلازمه قولهم: هَلْ لَنٰا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَیْءٍ ،و یکشف عنه ما أمر النبی ص أن یجیبهم به،و هو قوله: قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ کُلَّهُ لِلّٰهِ فظاهر هذا الجواب أنهم کانوا یظنون أن بعض الأمر لهم و لذا لما غلبوا و فشا فیهم القتل تشککوا فقالوا: هَلْ لَنٰا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَیْءٍ .

و بذلک یظهر أن الأمر الذی کانوا یرونه لأنفسهم هو الظهور و الغلبه،و إنما کانوا یظنونه لأنفسهم من جهه إسلامهم فهم قد کانوا یظنون أن الدین الحق لا یغلب و لا یغلب المتدین به لما أن علی الله أن ینصره من غیر قید و شرط و قد وعدهم به.

ص :۴۷

و هذا هو الظن بغیر الحق،الذی هو ظن الجاهلیه فإن وثنیه الجاهلیه کانت تعتقد أن الله تعالی خالق کل شیء و أن لکل صنف من أصناف الحوادث کالرزق و الحیاه و الموت و العشق و الحرب و غیرها،و کذا لکل نوع من الأنواع الکونیه کالإنسان و الأرض و البحار و غیرها ربا یدبر أمرها لا یغلب علی إرادته،و کانوا یعبدون هؤلاء الأرباب لیدروا لهم الرزق،و یجلبوا لهم السعاده،و یقوهم من الشرور و البلایا،و الله سبحانه کالملک العظیم یفوض کل صنف من أصناف رعیته و کل شطر من أشطار ملکه إلی وال تام الاختیار له أن یفعل ما یشاؤه فی منطقه نفوذه و حوزه ولایته.

و إذا ظن الظان أن الدین الحق لا یصیر مغلوبا فی ظاهر تقدمه و النبی ص -و هو أول من یتحمله من ربه و یحمل أثقاله-لا یقهر فی ظاهر دعوته أو أنه لا یقتل أو لا یموت فقد ظن بالله غیر الحق ظن الجاهلیه فاتخذ لله أندادا،و جعل النبی ص ربا وثنیا مفوضا إلیه أمر الغلبه و الغنیمه،مع أن الله سبحانه واحد لا شریک له،إلیه یرجع الأمر کله و لیس لأحد من الأمر شیء،و لذلک لما قال تعالی فیما تقدم من الآیات:

لِیَقْطَعَ طَرَفاً مِنَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَوْ یَکْبِتَهُمْ فَیَنْقَلِبُوا خٰائِبِینَ ،قطع الکلام بالاعتراض فقال -یخاطب نبیه-: لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْءٌ لئلا یتوهم أن له(ص)دخلا فی قطع أو کبت،و الله سبحانه هو الذی وضع سنه الأسباب و المسببات،فما کان سببه أقوی کان وقوعه أرجح سواء فی ذلک الحق و الباطل،و الخیر و الشر،و الهدایه و الضلاله،و العدل و الظلم،و لا فرق فیه بین المؤمن و الکافر،و المحبوب و المبغوض، و محمد و أبی سفیان.

نعم لله سبحانه عنایه خاصه بدینه و بأولیائه یجری نظام الکون بسببها جریا ینجر إلی ظهور الدین و تمهد الأرض لأولیائه و العاقبه للمتقین.

و أمر النبوه و الدعوه لیس بمستثنی من هذه السنه الجاریه،و لذلک کلما توافقت الأسباب العادیه علی تقدم هذا الدین و ظهور المؤمنین کبعض غزوات النبی ص کان ذلک،و حیث لم یتوافق الأسباب کتحقق نفاق أو معصیه لأمر النبی ص أو فشل أو جزع کانت الغلبه و الظهور للمشرکین علی المؤمنین،و کذلک الحال فی أمر سائر الأنبیاء مع الناس فإن أعداء الأنبیاء لکونهم أهل الدنیا،و قصرهم مساعیهم فی عماره الدنیا،و بسط القدره،و تشدید القوه،و جمع الجموع کانت الغلبه الظاهریه و الظهور لهم

ص :۴۸

علی الأنبیاء،فمن مقتول کزکریا،و مذبوح کیحیی،و مشرد کعیسی إلی غیر ذلک.

نعم إذا توقف ظهور الحق بحقانیته علی انتقاض نظام العاده دون السنه الواقعیه و بعباره أخری دار أمر الحق بین الحیاه و الموت کان علی الله سبحانه أن یقیم صلب الدین و لا یدعه تدحض حجته،و قد مر شطر من هذا البحث فی القول علی الإعجاز فی الجزء الأول من الکتاب،و فی الکلام علی أحکام الأعمال فی الجزء الثانی منه.

و لنرجع إلی ما کنا فیه:فقول هؤلاء الطائفه الذین أهمتهم أنفسهم: هَلْ لَنٰا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَیْءٍ ،تشکک فی حقیه الدین و قد أدرجوا فی هیکله روح الوثنیه علی ما مر بیانه، فأمر سبحانه نبیه ص أن یجیبهم فقال: قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ کُلَّهُ لِلّٰهِ ،و قد خاطب نبیه قبل ذلک بقوله: لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْءٌ فبین بذلک أن مله الفطره و دین التوحید هو الذی لا یملک فیه الأمر إلا الله جل شأنه،و باقی الأشیاء و منها النبی ص لیست بمؤثره شیئا بل هی فی حیطه الأسباب و المسببات و السنه الإلهیه التی تؤدی إلی جریان ناموس الابتلاء و الامتحان.

قوله تعالی: «یُخْفُونَ فِی أَنْفُسِهِمْ مٰا لاٰ یُبْدُونَ لَکَ یَقُولُونَ لَوْ کٰانَ» «إلخ»،و هذا توصیف لهم بما هو أشد من قولهم: هَلْ لَنٰا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَیْءٍ ،فإنه کان تشکیکا فی صوره السؤال،و هذا أعنی قولهم: لَوْ کٰانَ لَنٰا مِنَ الْأَمْرِ شَیْءٌ مٰا قُتِلْنٰا هٰاهُنٰا ترجیح فی هیئه الاستدلال،و لذلک أبدوا قولهم الأول للنبی ص و أخفوا قولهم الثانی لاشتماله علی ترجیح الکفر علی الإسلام.

فأمر الله تعالی نبیه ص أن یجیبهم فقال: قُلْ لَوْ کُنْتُمْ فِی بُیُوتِکُمْ لَبَرَزَ الَّذِینَ کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقَتْلُ إِلیٰ مَضٰاجِعِهِمْ وَ لِیَبْتَلِیَ اللّٰهُ مٰا فِی صُدُورِکُمْ وَ لِیُمَحِّصَ مٰا فِی قُلُوبِکُمْ ، فبین لهم:

أولا:أن قتل من قتل منکم فی المعرکه لیس لعدم کونکم علی الحق،و عدم کون الأمر لکم علی ما تزعمون بل لأن القضاء الإلهی و هو الذی لا مناص من نفوذه و مضیه جری علی أن یضطجع هؤلاء المقتولون فی هذه المضاجع،فلو لم تکونوا خرجتم إلی القتال لبرز الذین کتب علیهم القتل إلی مضاجعهم،فلا مفر من الأجل المسمی الذی

ص :۴۹

لا تستأخرون عنه ساعه و لا تستقدمون.

و ثانیا:أن سنه الله جرت علی عموم الابتلاء و التمحیص و هی واقعه بهم و بکم لا محاله،فلم یکن بد من خروجکم و وقوع هذا القتال حتی یحل المقتولون محلهم و ینالوا درجاتهم،و تحلوا أنتم محلکم فیتعین لکم أحد جانبی السعاده و الشقاوه بامتحان ما فی صدورکم من الأفکار،و تخلیص ما فی قلوبکم من الإیمان و الشرک.

و من عجیب ما ذکر فی هذه الآیه قول عده من المفسرین إن المراد بهذه الطائفه التی تشرح الآیه حالها هم المنافقون مع ظهور سیاق الآیات فی أنها تصف حال المؤمنین، و أما المنافقون أعنی أصحاب عبد الله بن أبی المنخذلین فی أول الوقعه قبل وقوع القتال فإنما یتعرض لحالهم فیما سیأتی.

اللهم إلا أن یریدوا بالمنافقین الضعفاء الإیمان الذین یعود عقائدهم المتناقضه بحسب اللازم إلی إنکار الحق قلبا و الاعتراف به لسانا و هم الذین یسمیهم الله بالذین فی قلوبهم مرض قال تعالی: إِذْ یَقُولُ الْمُنٰافِقُونَ وَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ غَرَّ هٰؤُلاٰءِ دِینُهُمْ- :الأنفال- ۴۹،و قال: وَ فِیکُمْ سَمّٰاعُونَ لَهُمْ :التوبه ۴۷،أو یریدوا أن جمیع المنافقین لم یرجعوا مع أصحاب عبد الله بن أبی إلی المدینه.

و أعجب منه قول بعض آخر إن هذه الطائفه کانوا مؤمنین،و أنهم کانوا یظنون أن أمر النصر و الغلبه إلیهم لکونهم علی دین الله الحق لما رأوا من الفتح و الظفر و نزول الملائکه یوم بدر فقولهم: هَلْ لَنٰا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَیْءٍ ،و قولهم: لَوْ کٰانَ لَنٰا مِنَ الْأَمْرِ شَیْءٌ «إلخ»اعتراف منهم بأن الأمر إلی الله لا إلیهم و إلا لم یستأصلهم القتل.

و یرد علیه عدم استقامه الجواب حینئذ و هو قوله تعالی: قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ کُلَّهُ لِلّٰهِ ، و قوله: قُلْ لَوْ کُنْتُمْ فِی بُیُوتِکُمْ «إلخ»،و قد أحس بعض هؤلاء بهذا الإشکال فأجاب عنه بما هو أردأ من أصل کلامه و قد عرفت ما هو الحق من المعنی.

قوله تعالی: «إِنَّ الَّذِینَ تَوَلَّوْا مِنْکُمْ یَوْمَ الْتَقَی الْجَمْعٰانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّیْطٰانُ بِبَعْضِ مٰا کَسَبُوا» استزلال الشیطان إیاهم إرادته وقوعهم فی الزله،و لم یرد ذلک منهم إلا بسبب بعض ما کسبوا فی نفوسهم و من أعمالهم فإن السیئات یهدی بعضها إلی بعض فإنها مبنیه علی متابعه هوی النفس،و هوی النفس للشیء هوی لما یشاکله.

ص :۵۰

و أما احتمال کون الباء للآله و کون ما کسبوا عین تولیهم یوم الالتقاء فبعید من ظاهر اللفظ فإن ظاهر «مٰا کَسَبُوا» تقدم الکسب علی التولی و الاستزلال.

و کیف کان فظاهر الآیه أن بعض ما قدموا من الذنوب و الآثام مکن الشیطان أن أغواهم بالتولی و الفرار،و من هنا یظهر أن احتمال کون الآیه ناظره إلی نداء الشیطان یوم أحد بقتل النبی ص علی ما فی بعض الروایات لیس بشیء إذ لا دلاله علیه من جهه اللفظ.

قوله تعالی: «وَ لَقَدْ عَفَا اللّٰهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللّٰهَ غَفُورٌ حَلِیمٌ» هذا العفو هو عن الذین تولوا،المذکورین فی صدر الآیه،و الآیه مطلقه تشمل جمیع من تولی یومئذ فتعم الطائفتین جمیعا أعنی الطائفه التی غشیهم النعاس و الطائفه التی أهمتهم أنفسهم،و الطائفتان مختلفتان بالتکرم بإکرام الله و عدمه،و لکونهما مختلفتین لم یذکر مع هذا العفو الشامل لهما معا جهات الإکرام التی اشتمل علیها العفو المتعلق بالطائفه الأولی علی ما تقدم بیانه.

و من هنا یظهر أن هذا العفو المذکور فی هذه الآیه غیر العفو المذکور فی قوله:

وَ لَقَدْ عَفٰا عَنْکُمْ

،و من الدلیل علی اختلاف العفوین ما فی الآیتین من اختلاف اللحن ففرق واضح بین قوله تعالی: وَ لَقَدْ عَفٰا عَنْکُمْ وَ اللّٰهُ ذُو فَضْلٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ حیث إنه کلام مشعر بالفضل و الرأفه و قد سماهم مؤمنین ثم ذکر إثابتهم غما بغم لکیلا یحزنوا ثم إنزاله علیهم أمنه نعاسا،و بین قوله تعالی: وَ لَقَدْ عَفَا اللّٰهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللّٰهَ غَفُورٌ حَلِیمٌ حیث ذکر العفو و سکت عن جمیع ما أکرم الطائفه الأولی به ثم ختم الکلام بذکر حلمه و هو أن لا یعجل فی العقوبه و العفو الذی مع الحلم إغماض مع استبطان سخط فإن قلت:إنما سوی بین الطائفتین من سوی بینهما لمکان ورود العفو عنهما جمیعا.

قلت:معنی العفو مختلف فی الموردین بحسب المصداق و إن صدق علی الجمیع مفهوم العفو علی حد سواء،و لا دلیل علی کون العفو و المغفره و ما یشابههما فی جمیع الموارد سنخا واحدا،و قد بینا وجه الاختلاف.

معنی العفو و المغفره فی القرآن

العفو علی ما ذکره الراغب-و هو المعنی المتحصل من موارد استعمالاته-هو القصد لتناول الشیء،یقال:عفاه و اعتفاه أی قصده متناولا ما عنده،و عفت الریح الدار

ص :۵۱

قصدتها متناوله آثارها،انتهی و کان قولهم:عفت الدار إذ بلت مبنی علی عنایه لطیفه و هی أن الدار کأنها قصدت آثار نفسها و ظواهر زینتها فأخذته فغابت عن أعین الناظرین،و بهذه العنایه ینسب العفو إلیه تعالی کأنه تعالی یعنی بالعبد فیأخذ ما عنده من الذنب و یترکه بلا ذنب.

و من هنا یظهر أن المغفره -و هو الستر-متفرع علیه بحسب الاعتبار فإن الشیء کالذنب مثلا یؤخذ و یتناول أولا ثم یستر علیه فلا یظهر ذنب المذنب لا عند نفسه و لا عند غیره،قال تعالی: وَ اعْفُ عَنّٰا وَ اغْفِرْ لَنٰا ، :«البقره:۲۸۶»و قال: وَ کٰانَ اللّٰهُ عَفُوًّا غَفُوراً :«النساء:۹۹».

و قد تبین بذلک أن العفو و المغفره و إن کانا مختلفین متفرعا أحدهما علی الآخر بحسب العنایه الذهنیه لکنهما بحسب المصداق واحد،و أن معناهما لیس من المعانی المختصه به تعالی بل یصح إطلاقهما علی غیره تعالی بما لهما من المعنی کما قال تعالی: إِلاّٰ أَنْ یَعْفُونَ أَوْ یَعْفُوَا الَّذِی بِیَدِهِ عُقْدَهُ النِّکٰاحِ :«البقره:۲۳۷»،و قال تعالی: قُلْ لِلَّذِینَ آمَنُوا یَغْفِرُوا لِلَّذِینَ لاٰ یَرْجُونَ أَیّٰامَ اللّٰهِ :«الجاثیه:۱۴»،و قال تعالی: فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَ شٰاوِرْهُمْ فِی الْأَمْرِ الآیه فأمر نبیه ص أن یعفوا عنهم فلا یرتب الأثر علی معصیتهم من المؤاخذه و العتاب و الإعراض و نحو ذلک،و أن یستغفر فیسأل الله أن یغفر لهم-و هو تعالی فاعله لا محاله-فیما یرجع إلیه من آثار الذنب.

و قد تبین أیضا أن معنی العفو و المغفره یمکن أن یتعلق بالآثار التکوینیه و التشریعیه و الدنیویه و الأخرویه جمیعا،قال تعالی: وَ مٰا أَصٰابَکُمْ مِنْ مُصِیبَهٍ فَبِمٰا کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ وَ یَعْفُوا عَنْ کَثِیرٍ :«الشوری:۳۰»،و الآیه شامله للآثار و العواقب الدنیویه قطعا،و مثله قوله تعالی: وَ الْمَلاٰئِکَهُ یُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَ یَسْتَغْفِرُونَ لِمَنْ فِی الْأَرْضِ «الشوری:۵»،علی ظاهر معناه،و کذا قول آدم و زوجته فیما حکاه الله عنهما:

رَبَّنٰا ظَلَمْنٰا أَنْفُسَنٰا وَ إِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنٰا وَ تَرْحَمْنٰا لَنَکُونَنَّ مِنَ الْخٰاسِرِینَ :«الأعراف:۲۳» بناء علی أن ظلمهما کان معصیه لنهی إرشادی لا مولوی.

و الآیات الکثیره القرآنیه داله علی أن القرب و الزلفی من الله،و التنعم بنعم الجنه یتوقف علی سبق المغفره الإلهیه و إزاله رین الشرک و الذنوب بتوبه و نحوها کما قال تعالی: کَلاّٰ بَلْ رٰانَ عَلیٰ قُلُوبِهِمْ مٰا کٰانُوا یَکْسِبُونَ :«المطففین:۱۴»و قال تعالی: وَ مَنْ

ص :۵۲

یُؤْمِنْ بِاللّٰهِ یَهْدِ قَلْبَهُ :«التغابن:۱۱».

و بالجمله العفو و المغفره من قبیل إزاله المانع و رفع المنافی المضاد،و قد عد الله سبحانه الإیمان و الدار الآخره حیاه،و آثار الإیمان و أفعال أهل الآخره و سیرهم الحیوی نورا کما قال: «أَ وَ مَنْ کٰانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْنٰاهُ وَ جَعَلْنٰا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النّٰاسِ کَمَنْ مَثَلُهُ فِی الظُّلُمٰاتِ لَیْسَ بِخٰارِجٍ مِنْهٰا :«الأنعام:۱۲۲»،و قال تعالی: وَ إِنَّ الدّٰارَ الْآخِرَهَ لَهِیَ الْحَیَوٰانُ :«العنکبوت:۶۴»،فالشرک موت و المعاصی ظلمات،قال تعالی: أَوْ کَظُلُمٰاتٍ فِی بَحْرٍ لُجِّیٍّ یَغْشٰاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحٰابٌ،ظُلُمٰاتٌ بَعْضُهٰا فَوْقَ بَعْضٍ إِذٰا أَخْرَجَ یَدَهُ لَمْ یَکَدْ یَرٰاهٰا وَ مَنْ لَمْ یَجْعَلِ اللّٰهُ لَهُ نُوراً فَمٰا لَهُ مِنْ نُورٍ :«النور:۴۰»، فالمغفره إزاله الموت و الظلمه و إنما تکون بحیاه و هو الإیمان،و نور و هو الرحمه الإلهیه.

فالکافر لا حیاه له و لا نور،و المؤمن المغفور له له حیاه و نور،و المؤمن إذا کان معه سیئات حی لم یتم له نوره و إنما یتم بالمغفره،قال تعالی: نُورُهُمْ یَسْعیٰ بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ بِأَیْمٰانِهِمْ یَقُولُونَ رَبَّنٰا أَتْمِمْ لَنٰا نُورَنٰا وَ اغْفِرْ لَنٰا :«التحریم-۸».

فظهر من جمیع ما تقدم أن مصداق العفو و المغفره إذا نسب إلیه تعالی فی الأمور التکوینیه کان إزاله المانع بإیراد سبب یدفعه،و فی الأمور التشریعیه إزاله السبب المانع عن الإرفاق و نحوه،و فی مورد السعاده و الشقاوه إزاله المانع عن السعاده.

[سوره آل عمران (۳): الآیات ۱۵۶ الی ۱۶۴]

اشاره

یٰا أَیُّهَا اَلَّذِینَ آمَنُوا لاٰ تَکُونُوا کَالَّذِینَ کَفَرُوا وَ قٰالُوا لِإِخْوٰانِهِمْ إِذٰا ضَرَبُوا فِی اَلْأَرْضِ أَوْ کٰانُوا غُزًّی لَوْ کٰانُوا عِنْدَنٰا مٰا مٰاتُوا وَ مٰا قُتِلُوا لِیَجْعَلَ اَللّٰهُ ذٰلِکَ حَسْرَهً فِی قُلُوبِهِمْ وَ اَللّٰهُ یُحْیِی وَ یُمِیتُ وَ اَللّٰهُ بِمٰا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (۱۵۶) وَ لَئِنْ قُتِلْتُمْ فِی سَبِیلِ اَللّٰهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَهٌ مِنَ اَللّٰهِ وَ رَحْمَهٌ خَیْرٌ مِمّٰا یَجْمَعُونَ (۱۵۷) وَ لَئِنْ مُتُّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ لَإِلَی اَللّٰهِ تُحْشَرُونَ (۱۵۸) فَبِمٰا رَحْمَهٍ مِنَ اَللّٰهِ لِنْتَ لَهُمْ وَ لَوْ کُنْتَ فَظًّا غَلِیظَ اَلْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اِسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَ شٰاوِرْهُمْ فِی اَلْأَمْرِ فَإِذٰا عَزَمْتَ فَتَوَکَّلْ عَلَی اَللّٰهِ إِنَّ اَللّٰهَ یُحِبُّ اَلْمُتَوَکِّلِینَ (۱۵۹) إِنْ یَنْصُرْکُمُ اَللّٰهُ فَلاٰ غٰالِبَ لَکُمْ وَ إِنْ یَخْذُلْکُمْ فَمَنْ ذَا اَلَّذِی یَنْصُرُکُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَ عَلَی اَللّٰهِ فَلْیَتَوَکَّلِ اَلْمُؤْمِنُونَ (۱۶۰) وَ مٰا کٰانَ لِنَبِیٍّ أَنْ یَغُلَّ وَ مَنْ یَغْلُلْ یَأْتِ بِمٰا غَلَّ یَوْمَ اَلْقِیٰامَهِ ثُمَّ تُوَفّٰی کُلُّ نَفْسٍ مٰا کَسَبَتْ وَ هُمْ لاٰ یُظْلَمُونَ (۱۶۱) أَ فَمَنِ اِتَّبَعَ رِضْوٰانَ اَللّٰهِ کَمَنْ بٰاءَ بِسَخَطٍ مِنَ اَللّٰهِ وَ مَأْوٰاهُ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ اَلْمَصِیرُ (۱۶۲) هُمْ دَرَجٰاتٌ عِنْدَ اَللّٰهِ وَ اَللّٰهُ بَصِیرٌ بِمٰا یَعْمَلُونَ (۱۶۳) لَقَدْ مَنَّ اَللّٰهُ عَلَی اَلْمُؤْمِنِینَ إِذْ بَعَثَ فِیهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیٰاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ اَلْکِتٰابَ وَ اَلْحِکْمَهَ وَ إِنْ کٰانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِی ضَلاٰلٍ مُبِینٍ (۱۶۴)

ص :۵۳

بیان

الآیات من تتمه الآیات النازله فی خصوص غزوه أحد أیضا،و هی تتضمن التعرض لأمر آخر عرض لهم،و هو الأسف و الحسره الوارده فی قلوبهم من قتل رجالاتهم و سراه قومهم،و معظم المقتولین کانوا من الأنصار فما قتل من المهاجرین-علی ما قیل- إلا أربعه،و هذا یقوی الحدس أن معظم المقاومه کانت من ناحیه الأنصار،و أن الهزیمه أسرعت إلی المهاجرین قبلهم.

و بالجمله الآیات تبین ما فی هذا الأسف و الحسره من الخطإ و الخبط،و تعطف علی

ص :۵۴

أمر آخر یستتبعه هذا الأسف و التحسر و هو سوء ظنهم برسول الله ص،و أنه هو الذی أوردهم هذا المورد و ألقاهم فی هذه التهلکه کما یشیر إلیه قولهم علی ما تلوح إلیه هذه الآیات: لَوْ کٰانُوا عِنْدَنٰا مٰا مٰاتُوا وَ مٰا قُتِلُوا الآیه،و قول المنافقین فیما سیجیء: لَوْ أَطٰاعُونٰا مٰا قُتِلُوا الآیه،أی أطاعونا و لم یطیعوا رسول الله ص فهو الذی أهلکهم، فهی تبین أنه(ص)لیس له أن یخون أحدا بل هو رسول منه تعالی شریف النفس کریم المحتد عظیم الخلق یلین لهم برحمه من الله،و یعفو عنهم و یستغفر لهم و یشاورهم فی الأمر منه تعالی،و أن الله من به علیهم لیخرجهم من الضلال إلی الهدی.

قوله تعالی: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاٰ تَکُونُوا کَالَّذِینَ کَفَرُوا» «إلخ»المراد بهؤلاء الذین کفروا ما هو ظاهر اللفظ أعنی الکافرین دون المنافقین-کما قیل-لأن النفاق بما هو نفاق لیس منشأ لهذا القول-و إن کان المنافقون یقولون ذلک-و إنما منشؤه الکفر فیجب أن ینسب إلی الکافرین.

و الضرب فی الأرض کنایه عن المسافره،و غزی جمع غاز کطالب و طلب و ضارب و ضرب،و قوله: لِیَجْعَلَ اللّٰهُ ذٰلِکَ حَسْرَهً ،أی لیعذبهم بها فهو من قبیل وضع المغیا موضع الغایه،و قوله: وَ اللّٰهُ یُحْیِی وَ یُمِیتُ ،بیان لحقیقه الأمر التی أخطأ فیها الکافرون القائلون:لو کانوا،و هذا الموت یشمل الموت حتف الأنف و القتل کما هو مقتضی إطلاق الموت وحده علی ما تقدم،و قوله: وَ اللّٰهُ بِمٰا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ فی موضع التعلیل للنهی فی قوله: لاٰ تَکُونُوا «إلخ».

و قوله: «مٰا مٰاتُوا وَ مٰا قُتِلُوا» ،قدم فیه الموت علی القتل لیکون النشر علی ترتیب اللف فی قوله: إِذٰا ضَرَبُوا فِی الْأَرْضِ أَوْ کٰانُوا غُزًّی ،و لأن الموت أمر جار علی الطبع و العاده المألوفه بخلاف القتل فإنه أمر استثنائی فقدم ما هو المألوف علی غیره.

و محصل الآیه نهی المؤمنین أن یکونوا کالکافرین فیقولوا لمن مات منهم فی خارج بلده أو قومه،و فیمن قتل منهم فی غزاه: لَوْ کٰانُوا عِنْدَنٰا مٰا مٰاتُوا وَ مٰا قُتِلُوا فإن هذا القول یسوق الإنسان إلی عذاب قلبی و نقمه إلهیه و هو الحسره الملقاه فی قلوبهم،مع أنه من الجهل فإن القرب و البعد منهم لیس بمحیی و ممیت بل الإحیاء و الإماته من الشئون المختصه بالله وحده لا شریک له فلیتقوا الله و لا یکونوا مثلهم فإن الله بما یعملون بصیر.

ص :۵۵

قوله تعالی: وَ لَئِنْ قُتِلْتُمْ فِی سَبِیلِ اللّٰهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَهٌ مِنَ اللّٰهِ وَ رَحْمَهٌ خَیْرٌ مِمّٰا یَجْمَعُونَ الظاهر أن المراد مما یجمعون هو المال و ما یلحق به الذی هو عمده البغیه فی الحیاه الدنیا.

و قد قدم القتل هاهنا علی الموت لأن القتل فی سبیل الله أقرب من المغفره بالنسبه إلی الموت فهذه النکته هی الموجبه لتقدیم القتل علی الموت،و لذلک عاد فی الآیه التالیه:

وَ لَئِنْ مُتُّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ لَإِلَی اللّٰهِ تُحْشَرُونَ

إلی الترتیب الطبعی بتقدیم الموت علی القتل لفقد هذه النکته الزائده.

قوله تعالی: «فَبِمٰا رَحْمَهٍ مِنَ اللّٰهِ لِنْتَ لَهُمْ» إلی آخر الآیه، الفظ هو الجافی القاسی، و غلظ القلب کنایه عن عدم رقته و رأفته،و الانفضاض التفرق.

و فی الآیه التفات عن خطابهم إلی خطاب رسول الله ص،و أصل المعنی:

فقد لان لکم رسولنا برحمه منا،و لذلک أمرناه أن یعفو عنکم و یستغفر لکم و یشاورکم فی الأمر و أن یتوکل علینا إذا عزم.

و نکته الالتفات ما تقدم فی أول آیات الغزوه أن الکلام فیه شوب عتاب و توبیخ،و لذلک اشتمل علی بعض الأعراض فی ما یناسبه من الموارد و منها هذا المورد الذی یتعرض فیه لبیان حال من أحوالهم لها مساس بالاعتراض علی النبی ص فإن تحزنهم لقتل من قتل منهم ربما دلهم علی المناقشه فی فعل النبی ص،و رمیه بأنه أوردهم مورد القتل و الاستیصال،فأعرض الله تعالی عن مخاطبتهم و التفت إلی نبیه ص فخاطبه بقوله: فَبِمٰا رَحْمَهٍ مِنَ اللّٰهِ لِنْتَ لَهُمْ .

و الکلام متفرع علی کلام آخر یدل علیه السیاق،و التقدیر:و إذا کان حالهم ما تراه من التشبه بالذین کفروا و التحسر علی قتلاهم فبرحمه منا لنت لهم و إلا لانفضوا من حولک.و الله أعلم.

و قوله: «فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَ شٰاوِرْهُمْ فِی الْأَمْرِ» إنما سیق لیکون إمضاء لسیرته(ص)فإنه کذلک کان یفعل،و قد شاورهم فی أمر القتال قبیل یوم أحد،و فیه إشعار بأنه إنما یفعل ما یؤمر و الله سبحانه عن فعله راض.

و قد أمر الله تعالی نبیه ص أن یعفو عنهم فلا یرتب علی فعالهم أثر المعصیه، و أن یستغفر فیسأل الله أن یغفر لهم-و هو تعالی فاعله لا محاله-و اللفظ و إن کان

ص :۵۶

مطلقا لا یختص بالمورد غیر أنه لا یشمل موارد الحدود الشرعیه و ما یناظرها و إلا لغا التشریع،علی أن تعقیبه بقوله: وَ شٰاوِرْهُمْ فِی الْأَمْرِ لا یخلو عن الإشعار بأن هذین الأمرین إنما هما فی ظرف الولایه و تدبیر الأمور العامه مما یجری فیه المشاوره معهم.

و قوله: «فَإِذٰا عَزَمْتَ فَتَوَکَّلْ عَلَی اللّٰهِ إِنَّ اللّٰهَ یُحِبُّ الْمُتَوَکِّلِینَ» ،و إذا أحبک کان ولیا و ناصرا لک غیر خاذلک،و لذا عقب الآیه بهذا المعنی و دعا المؤمنین أیضا إلی التوکل فقال: إِنْ یَنْصُرْکُمُ اللّٰهُ فَلاٰ غٰالِبَ لَکُمْ وَ إِنْ یَخْذُلْکُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِی یَنْصُرُکُمْ مِنْ بَعْدِهِ ثم أمرهم بالتوکل بوضع سببه موضعه فقال: وَ عَلَی اللّٰهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُونَ أی لإیمانهم بالله الذی لا ناصر و لا معین إلا هو.

قوله تعالی: «وَ مٰا کٰانَ لِنَبِیٍّ أَنْ یَغُلَّ» ، الغل هو الخیانه،قد مر فی قوله تعالی:

«مٰا کٰانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُؤْتِیَهُ اللّٰهُ الْکِتٰابَ» :آل عمران-۷۹،إن هذا السیاق معناه تنزیه ساحه النبی عن السوء و الفحشاء بطهارته،و المعنی:حاشا أن یغل و یخون النبی ربه أو الناس(و هو أیضا من الخیانه لله)و الحال أن الخائن یلقی ربه بخیانته ثم توفی نفسه ما کسبت.

ثم ذکر أن رمی النبی بالخیانه قیاس جائر مع الفارق فإنه متبع رضوان الله لا یعدو رضا ربه،و الخائن باء بسخط عظیم من الله و مأواه جهنم و بئس المصیر،و هذا هو المراد بقوله: أَ فَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوٰانَ اللّٰهِ کَمَنْ بٰاءَ بِسَخَطٍ مِنَ اللّٰهِ الآیه.

و یمکن أن یکون المراد به التعریض للمؤمنین بأن هذه الأحوال من التعرض لسخط الله،و الله یدعوکم بهذه المواعظ إلی رضوانه،و ما هما سواء.

ثم ذکر أن هذه الطوائف من المتبعین لرضوان الله و البائین بسخط من الله درجات مختلفه،و الله بصیر بالأعمال فلا تزعموا أنه یفوته الحقیر من خیر أو شر فتسامحوا فی اتباع رضوانه أو البوء بسخطه.

قوله تعالی: «لَقَدْ مَنَّ اللّٰهُ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ» ،فی الآیه التفات آخر من خطاب المؤمنین إلی تنزیلهم منزله الغیبه ،و قد مر الوجه العام فی هذه الموارد من الالتفات و الوجه الخاص بما هاهنا أن الآیه مسوقه سوق الامتنان و المن علی المؤمنین لصفه إیمانهم و لذا قیل:علی المؤمنین،و لا یفیده غیر الوصف حتی لو قیل:الذین آمنوا،لأن المشعر

ص :۵۷

بالعلیه-علی ما قیل-هو الوصف أو أنه الکامل فی هذا الإشعار،و المعنی ظاهر.

و فی الآیه أبحاث أخر سیأتی شطر منها فی المواضع المناسبه لها إن شاء الله العزیز.

Visits: 45

برچسب ها

این مطلب بدون برچسب می باشد.

پاسخ دادن

ایمیل شما منتشر نمی شود. فیلدهای ضروری را کامل کنید. *

*

New Page 1