۞ امام علی (ع) می فرماید:
امام صادق عليه السلام فرمود: مسلمان برادر مسلمان اسـت بـه او ظلم نمى كند و وی را خوار نمى سازد و غیبت وی را نمى كند و وی را فریب نمى دهد و محروم نمى كند. ‌وسائل الشيعه 8: 597 ‌

  • شناسه : 4495
  • 25 آوریل 2022 - 17:26
  • 45 بازدید
  • ارسال توسط :
  • نویسنده : تفسیر رضوان
  • منبع : حوزه علمیه اصفهان
المیزان عربی سوره آل عمران آیه۱۰تا۳۴ جلد۳
المیزان عربی سوره آل عمران آیه10تا34 جلد۳

المیزان عربی سوره آل عمران آیه۱۰تا۳۴ جلد۳

 [سوره آل عمران (۳): الآیات ۱۰ الی ۱۸] اشاره إِنَّ اَلَّذِینَ کَفَرُوا لَنْ تُغْنِیَ عَنْهُمْ أَمْوٰالُهُمْ وَ لاٰ أَوْلاٰدُهُمْ مِنَ اَللّٰهِ شَیْئاً وَ أُولٰئِکَ هُمْ وَقُودُ اَلنّٰارِ (۱۰) کَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَ اَلَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ کَذَّبُوا بِآیٰاتِنٰا فَأَخَذَهُمُ اَللّٰهُ بِذُنُوبِهِمْ وَ اَللّٰهُ شَدِیدُ اَلْعِقٰابِ (۱۱) قُلْ لِلَّذِینَ کَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ وَ تُحْشَرُونَ إِلیٰ جَهَنَّمَ وَ بِئْسَ […]

 [سوره آل عمران (۳): الآیات ۱۰ الی ۱۸]

اشاره

إِنَّ اَلَّذِینَ کَفَرُوا لَنْ تُغْنِیَ عَنْهُمْ أَمْوٰالُهُمْ وَ لاٰ أَوْلاٰدُهُمْ مِنَ اَللّٰهِ شَیْئاً وَ أُولٰئِکَ هُمْ وَقُودُ اَلنّٰارِ (۱۰) کَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَ اَلَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ کَذَّبُوا بِآیٰاتِنٰا فَأَخَذَهُمُ اَللّٰهُ بِذُنُوبِهِمْ وَ اَللّٰهُ شَدِیدُ اَلْعِقٰابِ (۱۱) قُلْ لِلَّذِینَ کَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ وَ تُحْشَرُونَ إِلیٰ جَهَنَّمَ وَ بِئْسَ اَلْمِهٰادُ (۱۲) قَدْ کٰانَ لَکُمْ آیَهٌ فِی فِئَتَیْنِ اِلْتَقَتٰا فِئَهٌ تُقٰاتِلُ فِی سَبِیلِ اَللّٰهِ وَ أُخْریٰ کٰافِرَهٌ یَرَوْنَهُمْ مِثْلَیْهِمْ رَأْیَ اَلْعَیْنِ وَ اَللّٰهُ یُؤَیِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ یَشٰاءُ إِنَّ فِی ذٰلِکَ لَعِبْرَهً لِأُولِی اَلْأَبْصٰارِ (۱۳) زُیِّنَ لِلنّٰاسِ حُبُّ اَلشَّهَوٰاتِ مِنَ اَلنِّسٰاءِ وَ اَلْبَنِینَ وَ اَلْقَنٰاطِیرِ اَلْمُقَنْطَرَهِ مِنَ اَلذَّهَبِ وَ اَلْفِضَّهِ وَ اَلْخَیْلِ اَلْمُسَوَّمَهِ وَ اَلْأَنْعٰامِ وَ اَلْحَرْثِ ذٰلِکَ مَتٰاعُ اَلْحَیٰاهِ اَلدُّنْیٰا وَ اَللّٰهُ عِنْدَهُ حُسْنُ اَلْمَآبِ (۱۴) قُلْ أَ أُنَبِّئُکُمْ بِخَیْرٍ مِنْ ذٰلِکُمْ لِلَّذِینَ اِتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنّٰاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا اَلْأَنْهٰارُ خٰالِدِینَ فِیهٰا وَ أَزْوٰاجٌ مُطَهَّرَهٌ وَ رِضْوٰانٌ مِنَ اَللّٰهِ وَ اَللّٰهُ بَصِیرٌ بِالْعِبٰادِ (۱۵) اَلَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنٰا إِنَّنٰا آمَنّٰا فَاغْفِرْ لَنٰا ذُنُوبَنٰا وَ قِنٰا عَذٰابَ اَلنّٰارِ (۱۶) اَلصّٰابِرِینَ وَ اَلصّٰادِقِینَ وَ اَلْقٰانِتِینَ وَ اَلْمُنْفِقِینَ وَ اَلْمُسْتَغْفِرِینَ بِالْأَسْحٰارِ (۱۷) شَهِدَ اَللّٰهُ أَنَّهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ وَ اَلْمَلاٰئِکَهُ وَ أُولُوا اَلْعِلْمِ قٰائِماً بِالْقِسْطِ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ اَلْعَزِیزُ اَلْحَکِیمُ (۱۸)

ص :۸۷

بیان

قد تقدم:أن المسلمین عند نزول السوره کانوا مبتلین فی داخل جماعتهم بالمنافقین و آخرین سماعین لهم و لما یلقیه إلیهم أعداء الإسلام من النزاعات و الوساوس لتقلیب

ص :۸۸

الأمور علیهم و إفساد دعوتهم،و مبتلین فی خارج جمعهم بثوران الدنیا علیهم و انتهاض المشرکین و الیهود و النصاری لإبطال دعوتهم و إخماد نارهم و إطفاء نورهم بأی وسیله أمکنت من لسان أو ید.و أن غرض السوره دعوتهم إلی توحید الکلمه و إلی الصبر و الثبات لیصلح بذلک أمرهم و ینقطع ما نشأ من الفساد فی داخل جوهم،و ما یطرأ و یهجم علیهم منه من خارجه.

و قد کانت الآیات السابقه أعنی قوله تعالی: هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتٰابَ إلی قوله تعالی: إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یُخْلِفُ الْمِیعٰادَ تعریضا للمنافقین و الزائقین قلبا و دعوه للمسلمین إلی التثبت فیما فهموه من معارف الدین،و التسلیم و الإیمان فیما اشتبه لهم و لم یفتهموه من کنهه و حقیقته بالتنبیه علی أن شر ما یفسد أمر الدین و یجر المسلمین إلی الفتنه و اختلال نظام السعاده هو اتباع المتشابهات و ابتغاء التأویل فیتحول بذلک الهدایه الدینیه إلی الغی و الضلال و یتبدل به الاجتماع افتراقا،و الشمل شتاتا.

ثم وقع التعرض فی هذه الآیات لحال الکفار و المشرکین و أنهم سیغلبون و لیسوا بمعجزین لله سبحانه و لا ناجحین فی عتوهم بالتنبیه علی أن الذی أوجب ضلالهم و الالتباس علیهم هو ما زین لهم من مشتهیات الدنیا فزعموا بما رزقوا من مالها و ولدها أن ذلک مغن لهم من الله سبحانه شیئا و قد أخطئوا فی زعمهم فالله سبحانه هو الغالب فی أمره، و لو کان المال و الأولاد و ما أشبهها مغنیه من الله شیئا لأغنت آل فرعون و من قبلهم من الأمم الظالمه أولی الشوکه و القدره لکنها لم تغن عنهم شیئا و أخذهم الله بذنوبهم فکذلک هؤلاء سیغلبون و یؤخذون فمن الواجب علی المؤمنین أن یتقوا الله فی هذه المشتهیات حتی ینالوا بذلک سعاده الدنیا و ثواب الآخره و رضوان ربهم سبحانه.

فالآیات کما تعطیه مضامینها متعرضه لحال الکفار کما أن الآیات التالیه لهذه الآیات متعرضه لحال أهل الکتاب من الیهود و النصاری علی ما سیأتی.

قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَنْ تُغْنِیَ عَنْهُمْ أَمْوٰالُهُمْ وَ لاٰ أَوْلاٰدُهُمْ مِنَ اللّٰهِ شَیْئاً ، أغنی عنه ماله من فلان أی أعطاه الغنی و رفع حاجته فلا حاجه به إلیه،و الإنسان فی بادی تکونه و شعوره یری نفسه محتاجه إلی الخارج منه،و هذا أول علمه الفطری إلی احتیاجه إلی الصانع المدبر ثم إنه لما توسط فی الأسباب و أحس بحوائجه بدأ بإحساس الحاجه إلی کماله البدنی النباتی و هو الغذاء و الولد،ثم عرفت له نفسه سائر الکمالات

ص :۸۹

الحیوانیه،و هی التی یزینوا له الخیال من زخارف الدنیا من زینه الملبس و المسکن و المنکح و غیر ذلک،و عندئذ یتبدل طلب الغذاء إلی طلب المال الذی یظنه مفتاحا لحل جمیع مشکلات الحیوه لأن العاده الغالبه تجری علی ذلک فیظن أن سعاده حیوته فی المال و الولد بعد ما کان یظن أن ضامن سعادته هو الغذاء و الولد،ثم انکباب نفسه علی مشتهیاته،و قصر همه علی الأسباب یوجب أن یقف قلبه عند الأسباب،و یعطی لها الاستقلال،و حینئذ ینسی ربه،و یتشبث بذیل المال و الولد،و فی هذا الجهل هلاکه فإنه یستر به آیات ربه و یکفر بها،و قد التبس علیه الأمر فإن ربه هو الله لا إله إلا هو الحی القیوم لا یستغنی عنه شیء بحال و لا یغنی عنه شیء بحال.

و بهذا البیان یظهر وجه تقدیم الأموال علی الأولاد فی الآیه فإن الرکون إلی المال-و قد عرفت أن الأصل فیه الغذاء-أقدم عند الإنسان من الرکون إلی الأولاد و أعرف منه و إن کان حب الولد ربما غلب عند الإنسان علی حب المال.

و فی الآیه إیجاز شبیه دفع الدخل،و التقدیر:إن الذین کفروا کذبوا بآیاتنا و زعموا أن أموالهم و أولادهم تغنیهم من الله،و قد أخطئوا فلا غنی من الله سبحانه فی وقت و لا فی شیء،علی ما تدل علیه الآیه التالیه.

قوله تعالی: وَ أُولٰئِکَ هُمْ وَقُودُ النّٰارِ ، الوقود بفتح الواو ما توقد به النار و تشتعل، و الآیه جاریه مجری قوله تعالی: «فَاتَّقُوا النّٰارَ الَّتِی وَقُودُهَا النّٰاسُ وَ الْحِجٰارَهُ» :البقره-۲۴، و قوله تعالی: «إِنَّکُمْ وَ مٰا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّٰهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ» :الأنبیاء-۹۸،و قد مر بعض الکلام فی معنی ذلک فی سوره البقره.

و الإتیان بالجمله الاسمیه،و الابتداء باسم الإشاره،و کونه دالا علی البعد و توسیط ضمیر الفصل،و إضافه الوقود إلی النار دون أن یقال وقود،کل ذلک یؤکد ظهور الکلام فی الحصر،و لازمه کون المکذبین من الکفار هم الأصل فی عذاب النار و إیقاد جهنم،و أن غیرهم إنما یحترقون بنارهم،و یتأید بذلک ما سیأتی بیانه فی قوله تعالی:

«لِیَمِیزَ اللّٰهُ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ وَ یَجْعَلَ الْخَبِیثَ بَعْضَهُ عَلیٰ بَعْضٍ» XالآیهX:الأنفال-۳۷٫

قوله تعالی: کَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ إلی آخر الآیه: الدأب علی ما ذکروه هو السیر المستمر قال تعالی: «وَ سَخَّرَ لَکُمُ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ دٰائِبَیْنِ» :إبراهیم-۳۳

ص :۹۰

و منه تسمیه العاده دأبا لأنه سیر مستمر،و هذا المعنی هو المراد فی الآیه.

و قوله: کَدَأْبِ ،متعلق بمقدر یدل علیه قوله فی الآیه السابقه: لَنْ تُغْنِیَ عَنْهُمْ ، و یفسر الدأب قوله: کَذَّبُوا بِآیٰاتِنٰا و هو فی موضع الحال،و تقدیر الکلام کما مرت إلیه الإشاره:إن الذین کفروا کذبوا بآیاتنا و استمروا علیها دائبین فزعموا أن فی أموالهم و أولادهم غنی لهم من الله کدأب آل فرعون و من قبلهم و قد کذبوا بآیاتنا.

و قوله: فَأَخَذَهُمُ اللّٰهُ بِذُنُوبِهِمْ ،ظاهر الباء أنها تفید السببیه،یقال:أخذته بذنبه أی بسبب ذنبه لکن مقتضی المحاذاه التی بین الآیتین،و قیاسه حال هؤلاء الذین کفروا فی دأبهم علی آل فرعون و الذین من قبلهم فی دأبهم أن یکون البناء للآله، فإنه ذکر فی الذین کفروا أنهم وقود النار تشتعل علیهم أنفسهم و یعذبون بها فکذلک آل فرعون و من قبلهم إنما أخذوا بذنوبهم و کان العذاب الذی حل بساحتهم هو عین الذنوب التی أذنبوها،و کان مکرهم هو الحائق بهم،و ظلمهم عائدا إلیهم،قال تعالی:

وَ لاٰ یَحِیقُ الْمَکْرُ السَّیِّئُ إِلاّٰ بِأَهْلِهِ» :الفاطر-۴۳،و قال تعالی: «وَ مٰا ظَلَمُونٰا وَ لٰکِنْ کٰانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ» :البقره-۵۷٫

و من هنا یتبین معنی کونه شدید العقاب،فإن عقابه تعالی لا یقصد الإنسان و لا یتوجه إلیه من جهه دون جهه،و فی محل دون محل،و علی شرط دون شرط کما أن عقاب غیره کذلک فإن الشر الذی یوجهه إلی الإنسان مثله مثلا إنما یتوجه إلیه من بعض الجهات دون بعض کفوق و تحت،و فی بعض الأماکن دون بعض فیدفع بالفرار و التوقی و الالتجاء مثلا و هذا بخلاف عقابه تعالی فإنه یأخذ الإنسان بعمله و ذنبه و هو مع الإنسان فی باطنه و ظاهره من غیر أن ینفک عنه،و یجعل الإنسان وقودا لنار أحاط به سرداقها،و لا ینفعه فرار و لا قرار،و لا یوجد منه مناص و لا خلاص،فهو شدید العقاب.

و فی قوله تعالی: کَذَّبُوا بِآیٰاتِنٰا فَأَخَذَهُمُ اللّٰهُ ،التفات من الغیبه إلی الحضور أولا ثم من الحضور إلی الغیبه ثانیا،أما قوله: کَذَّبُوا بِآیٰاتِنٰا ففیه تنشیط لذهن السامع و تقریب للخبر إلی الصدق فإنه بمنزله أن یقول القائل:إن فلانا بذی فحاش سیئ المحاضره و قد ابتلیت به فیجب الاجتناب عن معاشرته،فجمله و قد ابتلیت به

ص :۹۱

تصحیح للخبر و إثبات لصدقه بإرجاعه إلی الدرایه و نحو من الشهاده.

فالمعنی-و الله أعلم-أن آل فرعون کانوا دائبین علی دأب هؤلاء الذین کفروا فی الکفر و تکذیب الآیات،و لا ریب فی هذا الخبر فإنا کنا حاضرین شاهدین و قد کذبوا بآیاتنا نحن فأخذناهم.

و أما قوله: فَأَخَذَهُمُ اللّٰهُ ،فهو رجوع بعد استیفاء المقصود إلی الأصل فی الکلام و هو أسلوب الغیبه،و فیه مع ذلک إرجاع الحکم إلی مقام الألوهیه القائمه بجمیع شئون العالم و المهیمنه علی کل ما دق و جل،و لذلک کرر لفظ الجلاله ثانیا فی قوله وَ اللّٰهُ شَدِیدُ الْعِقٰابِ ،و لم یقل و هو شدید العقاب للدلاله علی أن کفرهم و تکذیبهم هذا منازعه و محاربه مع من له جلال الألوهیه و یهون علیه أخذ المذنب بذنبه،و هو شدید العقاب لأنه الله جل اسمه.

قوله تعالی: قُلْ لِلَّذِینَ کَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ وَ تُحْشَرُونَ إلی آخر الآیه، الحشر هو إخراج الجماعه عن مقرهم بالإزعاج،و لا یستعمل فی الواحد،قال تعالی: «وَ حَشَرْنٰاهُمْ فَلَمْ نُغٰادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً» :الکهف-۴۷،و المهاد هو الفراش،و ظاهر السیاق أن المراد بالذین کفروا هم المشرکون کما أنه ظاهر الآیه السابقه: إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَنْ تُغْنِیَ عَنْهُمْ «إلخ»دون الیهود،و هذا هو الأنسب لاتصال الآیتین حیث تذکر هذه الآیه الغلبه علیهم و حشرهم إلی جهنم و قد أشارت الآیه السابقه إلی تقویهم و تعززهم بالأموال و الأولاد.

قوله تعالی: قَدْ کٰانَ لَکُمْ آیَهٌ فِی فِئَتَیْنِ الْتَقَتٰا ،ظاهر السیاق أن یکون الخطاب للذین کفروا،و الکلام من تتمه قول النبی ص: سَتُغْلَبُونَ وَ تُحْشَرُونَ «إلخ»و من الممکن أن یکون خطابا للمؤمنین بدعوتهم إلی الاعتبار و التفکر بما من الله علیهم یوم بدر حیث أیدهم بنصره تأییدا عجیبا بالتصرف فی أبصار العیون،و علی هذا یکون الکلام مشتملا علی نوع من الالتفات بتوسعه خطاب رسول الله ص فی قوله:« قُلْ لِلَّذِینَ »بتوجیهه إلیه و إلی من معه من المؤمنین،لکن السیاق،کما عرفت،للأول أنسب.

و الآیه-بما تشتمل علیه من قصه التقاء الفئتین و نصره تعالی للفئه المقاتله فی سبیل الله-و إن لم تتعرض بتشخیص القصه و تسمیه الوقعه غیر أنها قابله الانطباق علی وقعه بدر،و السوره نازله بعدها بل و بعد أحد.

ص :۹۲

علی أن الآیه ظاهره فی أن هذه القصه کانت معهوده عند المخاطبین بهذه الخصوصیه و هم علی ذکر منها حیث یقول: قَدْ کٰانَ لَکُمْ آیَهٌ «إلخ»و لم یقص تعالی قصه یذکر فیها التصرف فی أبصار المقاتلین غیر قصه بدر،و الذی ذکره فی قصه بدر فی سوره الأنفال من قوله تعالی: «وَ إِذْ یُرِیکُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَیْتُمْ فِی أَعْیُنِکُمْ قَلِیلاً وَ یُقَلِّلُکُمْ فِی أَعْیُنِهِمْ لِیَقْضِیَ اللّٰهُ أَمْراً کٰانَ مَفْعُولاً وَ إِلَی اللّٰهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ» :الأنفال-۴۴،و إن کان هو التقلیل دون التکثیر لکن لا یبعد أن یکون قد قلل فیها المؤمنین فی أعین المشرکین لیجترئوا علیهم و لا یتولوا عن المقارعه ثم کثرهم فی أعینهم بعد التلاقی و الاختلاط لینهزموا بذلک.

و کیف کان فالمعتمد ما کان فی ذکرهم من التکثیر فی العیون فعلی تقدیر أن یکون الخطاب فی الآیه متوجها إلی المشرکین لا تنطبق الآیه علی غیر وقعه بدر،علی أن قراءه ترونهم بالتاء أیضا تؤید ما ذکرناه.

فمحصل معنی الآیه:أنکم أیها المشرکون لو کنتم من أولی الأبصار و البصائر لکفاکم فی الاعتبار و الدلاله علی أن الغلبه للحق و أن الله یؤید بنصره من یشاء و لا یغلب بمال و لا ولد ما رأیتموه یوم بدر فقد کان المؤمنون مقاتلین فی سبیل الله سبحانه،و قد کانوا فئه قلیله مستذلین لا یبلغون ثلث الفئه الکافره،و لا یقاسون بهم قوه،کانوا ثلاثمائه و ثلاثه عشر رجلا لیس لهم إلا سته أدرع و ثمانیه سیوف و فرسان،و کان جیش المشرکین قریبا من ألف مقاتل لهم من العده و القوه و الخیل و الجمال و الهیئه ما لا یقدر بقدر،فنصر الله المؤمنین علی قلتهم و ذلتهم علی أعدائه و کثرهم فی أعینهم فکانوا یرونهم مثلیهم رأی العین،و أیدهم الملائکه فلم ینفع المشرکین ما کانوا یتعززون به من أموال و أولاد و لم یغنهم جمعهم و لا کثرتهم و قوتهم من الله شیئا.

و قد ذکر الله سبحانه دأب آل فرعون و الذین من قبلهم فی تکذیب آیات الله و أخذهم بذنوبهم فی سوره الأنفال عند ذکر القصه مرتین ما ذکره هاهنا بعینه.

و فی موعظتهم بتذکیر وقعه بدر إیماء إلی أن المراد بالغلبه فی الآیات السابقه الغلبه بالقتل و الإباده ففی آیاته تهدید بالقتال.

قوله تعالی: فِئَهٌ تُقٰاتِلُ فِی سَبِیلِ اللّٰهِ وَ أُخْریٰ کٰافِرَهٌ ،لم یقل و أخری فی سبیل

ص :۹۳

الشیطان أو فی سبیل الطاغوت و نحو ذلک لأن الکلام غیر مسوق للمقایسه بین السبیلین بل لبیان أن لا غنی من الله تعالی و أن الغلبه له فالمقابله بالحقیقه بین الإیمان بالله و الجهاد فی سبیله و بین الکفر به تعالی.

و الظاهر من السیاق أن الضمیرین فی قوله یَرَوْنَهُمْ مِثْلَیْهِمْ راجعان إلی قوله: فِئَهٌ تُقٰاتِلُ ،أی الفئه الکافره یرون المؤمنین مثلی المؤمنین فهم یرونهم ستمائه و سته و عشرین و لقد کانوا ثلاثمائه و ثلاثه عشر رجلا،و أما احتمال اختلاف الضمیرین مرجعا بأن یکون المعنی:یرون المؤمنین مثلی عدد الکافرین فبعید عن اللفظ،و هو ظاهر.

و ربما احتمل أن یکون الضمیران راجعین إلی الفئه الکافره،و یکون المعنی:

یری الکافرون أنفسهم مضاعفه مثلی عددهم(یرون الألف ألفین)و لازمه تقلیلهم المؤمنین فی النسبه فکانوا یرونهم سدس أنفسهم عددا مع کونهم ثلثا لهم فی النسبه و ذلک لیطابق ما ذکره فی هذه الآیه قوله تعالی فی قصه بدر: «وَ إِذْ یُرِیکُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَیْتُمْ فِی أَعْیُنِکُمْ قَلِیلاً وَ یُقَلِّلُکُمْ فِی أَعْیُنِهِمْ» :الأنفال-۴۴،فإن الآیه تنافی الآیه.

و أجیب بأن ذلک یؤدی إلی اللبس غیر اللائق بأبلغ الکلام بل کان من اللازم علی هذا أن یقال:یرون أنفسهم مثلیهم أو ما یؤدی ذلک.و أما التنافی بین الآیتین فإنما یتحقق مع اتحاد الموقف و المقام،و لا دلیل علی ذلک لإمکان أن یقلل الله سبحانه کلا من الطائفتین فی عین صاحبتها فی بدء التلاقی لتشد بذلک قلوبهم و تزید جرأتهم حتی إذا نشبت المقارعه و حمی الوطیس رأی الکافرون المؤمنین مثلی عددهم فانهزموا بذلک و ولوا الأدبار،و هذا نظیر قوله تعالی فی وصف یوم القیامه: «لاٰ یُسْئَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنْسٌ وَ لاٰ جَانٌّ» :الرحمن-۳۹،مع قوله: «وَ قِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ» :الصافات-۲۴، و لیس إلا أن الموقف غیر الموقف.

و فی شأن الضمیرین أعنی فی قوله: یَرَوْنَهُمْ مِثْلَیْهِمْ ،احتمالات أخر ذکروها غیر أن الجمیع تشترک فی کونها خلاف ظاهر اللفظ،و لذلک ترکنا ذکرها،و الله العالم.

قوله تعالی: وَ اللّٰهُ یُؤَیِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ یَشٰاءُ،إِنَّ فِی ذٰلِکَ لَعِبْرَهً لِأُولِی الْأَبْصٰارِ ، التأیید من الأید و هو القوه،و المراد بالأبصار قیل:هو العیون الظاهریه لکون الآیه مشتمله علی التصرف فی رؤیه العیون،و قیل:هو البصائر لأن العبره إنما تکون

ص :۹۴

بالبصیره القلبیه دون البصر الظاهری،و الأمر هین،فإن الله سبحانه فی کلامه یعد من لا یعتبر بالعبر و المثلات أعمی،و یذکر أن العین یجب أن تبصر و تمیز الحق من الباطل و فی ذلک دعوی أن الحق الذی یدعو إلیه ظاهر متجسد محسوس یجب أن یبصره البصر الظاهر،و أن البصیره و البصر فی مورد المعارف الإلهیه واحد(بنوع من الاستعاره) لنهایه ظهورها و وضوحها،و الآیات فی ذلک کثیره جدا،و من أحسنها دلاله علی ما ذکرنا قوله تعالی: «فَإِنَّهٰا لاٰ تَعْمَی الْأَبْصٰارُ وَ لٰکِنْ تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ» :

الحج-۴۶،أی إن الأبصار إنما هی فی القلوب دون الرءوس،و قوله تعالی: «وَ لَهُمْ أَعْیُنٌ لاٰ یُبْصِرُونَ بِهٰا» :الأعراف-۱۷۹،و الآیه فی مقام التعجیب،و قوله تعالی:

وَ جَعَلَ عَلیٰ بَصَرِهِ غِشٰاوَهً» :الجاثیه-۲۳،إلی غیر ذلک من الآیات،فالمراد بالأبصار فیما نحن فیه هو العیون الظاهریه بدعوی أنها هی التی تعتبر و تفهم فهو من الاستعاره بالکنایه،و النکته فیه ظهور المعنی کأنه بالغ حد الحس،و یزید فی لطفه أن المورد یتضمن التصرف فی رؤیه العین الظاهره.

و ظاهر قوله: إِنَّ فِی ذٰلِکَ «إلخ»أنه تتمه لکلامه تعالی الذی یخاطب به النبی ص و لیس تتمه لقول النبی المدلول علیه بقوله: قُلْ لِلَّذِینَ کَفَرُوا «إلخ»،و الدلیل علیه الکاف فی قوله: ذٰلِکَ ،فإنه خطاب للنبی ص،و فی هذا العدول إلی الخطاب الخاص بالنبی ص إیماء إلی قله فهمهم و عمی قلوبهم أن یعتبروا بأمثال هذه العبر.

قوله تعالی: زُیِّنَ لِلنّٰاسِ حُبُّ الشَّهَوٰاتِ مِنَ النِّسٰاءِ «إلخ»،الآیه و ما یتلوها بمنزله البیان و شرح حقیقه الحال لما تقدم من قوله تعالی آنفا: إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَنْ تُغْنِیَ عَنْهُمْ أَمْوٰالُهُمْ وَ لاٰ أَوْلاٰدُهُمْ مِنَ اللّٰهِ شَیْئاً «إلخ»إذ یظهر منه أنهم یعتقدون الاستغناء بالأموال و الأولاد من الله سبحانه فالآیه تبین أن سبب ذلک أنهم انکبوا علی حب هذه المشتهیات و انقطعوا إلیها عن ما یهمهم من أمر الآخره،و قد اشتبه علیهم الأمر فإن ذلک متاع الحیوه الدنیا،لیس لها إلا أنها مقدمه لنیل ما عند الله من حسن المآب مع أنهم غیر مبدعین فی هذا الحب و الاشتهاء و لا مبتکرون بل مسخرون بالتسخیر الإلهی بتغریز أصل هذا الحب فیهم لیتم لهم الحیوه الأرضیه فلو لا ذلک لم یستقم أمر النوع الإنسانی فی حیوته و بقائه بحسب ما قدره الله سبحانه من أمرهم حیث قال:

«وَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَ مَتٰاعٌ إِلیٰ حِینٍ :البقره-۳۶٫

ص :۹۵

و إنما قدر لهم ذلک لیتخذوها وسیله إلی الدار الآخره و یأخذوا من متاع هذه ما یتمتعون به فی تلک لا لینظروا إلی ما فی الدنیا من زخرفها و زینتها بعین الاستقلال و ینسوا بها ما وراءها،و یأخذوا الطریق مکان المقصد فی عین أنهم سائرون إلی ربهم، قال تعالی: «إِنّٰا جَعَلْنٰا مٰا عَلَی الْأَرْضِ زِینَهً لَهٰا لِنَبْلُوَهُمْ أَیُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَ إِنّٰا لَجٰاعِلُونَ مٰا عَلَیْهٰا صَعِیداً جُرُزاً» :الکهف-۸٫

إلا أن هؤلاء المغفلین أخذوا هذه الوسائل الظاهره الإلهیه التی هی مقدمات و ذرائع إلی رضوان الله سبحانه أمورا مستقله فی نفسها محبوبه لذاتها و زعموا أنها تغنی عنهم من الله شیئا فصارت نقمه علیهم بعد ما کانت نعمه و وبالا بعد ما کانت مثوبه مقربه.قال تعالی: «إِنَّمٰا مَثَلُ الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا کَمٰاءٍ أَنْزَلْنٰاهُ مِنَ السَّمٰاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبٰاتُ الْأَرْضِ مِمّٰا یَأْکُلُ النّٰاسُ وَ الْأَنْعٰامُ حَتّٰی إِذٰا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهٰا وَ ازَّیَّنَتْ وَ ظَنَّ أَهْلُهٰا أَنَّهُمْ قٰادِرُونَ عَلَیْهٰا أَتٰاهٰا أَمْرُنٰا لَیْلاً أَوْ نَهٰاراً فَجَعَلْنٰاهٰا حَصِیداً کَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ Xإلی أن قال:X وَ یَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِیعاً ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِینَ أَشْرَکُوا مَکٰانَکُمْ أَنْتُمْ وَ شُرَکٰاؤُکُمْ فَزَیَّلْنٰا بَیْنَهُمْ Xإلی أن قال:X وَ رُدُّوا إِلَی اللّٰهِ مَوْلاٰهُمُ الْحَقِّ وَ ضَلَّ عَنْهُمْ مٰا کٰانُوا یَفْتَرُونَ» :یونس-۳۰ تشیر الآیات إلی أمر الحیوه و زینتها بیده تعالی لا ولی لها دونه لکن الإنسان باغتراره بظاهرها یظن أن أمرها إلیه،و أنه قادر علی تدبیرها و تنظیمها فیتخذ لنفسه فیها شرکاء-کالأصنام و ما بمعناها من المال و الولد و غیرهما،إن الله سیوقفه علی زلته فیذهب هذه الزینه،و یزیل الروابط التی بینه و بین شرکائه،و عند ذلک یضل عن الإنسان ما افتراه علی الله من شریک فی التأثیر و یظهر له معنی ما علمه فی الدنیا و حقیقته،و رد إلی الله مولاه الحق.

و هذا التزین أعنی:ظهور الدنیا للإنسان بزینه الاستقلال و جمال الغایه و المقصد لا یستند إلی الله سبحانه فإن الرب العلیم الحکیم أمنع ساحه من أن یدبر خلقه بتدبیر لا یبلغ به غایته الصالحه،و قد قال تعالی: «إِنَّ اللّٰهَ بٰالِغُ أَمْرِهِ» :الطلاق-۳،و قال تعالی: «وَ اللّٰهُ غٰالِبٌ عَلیٰ أَمْرِهِ» :یوسف-۲۱،بل إن استند فإنما یستند إلی الشیطان قال تعالی: «وَ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطٰانُ مٰا کٰانُوا یَعْمَلُونَ» :الأنعام-۴۳،و قال تعالی: «وَ إِذْ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطٰانُ أَعْمٰالَهُمْ» :الأنفال-۴۸٫

نعم لله سبحانه الإذن فی ذلک لیتم أمر الفتنه،و تستقیم التربیه کما قال تعالی:

ص :۹۶

«أَ حَسِبَ النّٰاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنّٰا وَ هُمْ لاٰ یُفْتَنُونَ وَ لَقَدْ فَتَنَّا الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَیَعْلَمَنَّ اللّٰهُ الَّذِینَ صَدَقُوا وَ لَیَعْلَمَنَّ الْکٰاذِبِینَ أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئٰاتِ أَنْ یَسْبِقُونٰا سٰاءَ مٰا یَحْکُمُونَ :العنکبوت-۴،و علی هذا الإذن یمکن أن یحمل قوله تعالی:

«کَذٰلِکَ زَیَّنّٰا لِکُلِّ أُمَّهٍ عَمَلَهُمْ :الأنعام-۱۰۸،و إن أمکن أیضا أن یحمل علی ما مر من معنی التزیین المنسوب إلیه تعالی فی قوله تعالی: «إِنّٰا جَعَلْنٰا مٰا عَلَی الْأَرْضِ زِینَهً لَهٰا لِنَبْلُوَهُمْ أَیُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً :الکهف-۷٫

و بالجمله التزیین تزیینان:تزیین للتوسل بالدنیا إلی الآخره و ابتغاء مرضاته فی مواقف الحیاه المتنوعه بالأعمال المختلفه المتعلقه بالمال و الجاه و الأولاد و النفوس،و هو سلوک إلهی حسن،نسبه الله تعالی إلی نفسه کما مر من قوله: إِنّٰا جَعَلْنٰا مٰا عَلَی الْأَرْضِ زِینَهً لَهٰا الآیات،و کقوله تعالی: «قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَهَ اللّٰهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبٰادِهِ وَ الطَّیِّبٰاتِ مِنَ الرِّزْقِ» :الأعراف-۳۲٫

و تزیین لجلب القلوب و إیقافها علی الزینه و إلهائها عن ذکر الله و هو تصرف شیطانی مذموم،نسبه الله سبحانه إلی الشیطان،و حذر عباده عنه کما مر من قوله تعالی:« وَ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطٰانُ مٰا کٰانُوا یَعْمَلُونَ» الآیه،و قوله تعالی فیما یحکیه من قول الشیطان: «قٰالَ رَبِّ بِمٰا أَغْوَیْتَنِی لَأُزَیِّنَنَّ لَهُمْ فِی الْأَرْضِ وَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ» :الحجر-۳۹، و قوله تعالی: زُیِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمٰالِهِمْ» :التوبه-۳۷،إلی غیر ذلک من الآیات.

و هذا القسم ربما نسب إلیه تعالی من حیث إن الشیطان و کل سبب من أسباب الخیر أو الشر إنما یعمل ما یعمل و یتصرف فی ملکه ما یتصرف بإذنه لینفذ ما أراده و شاءه،و ینتظم بذلک أمر الصنع و الإیجاد،و یفوز الفائزون بحسن إرادتهم و اختیارهم،و یمتاز المجرمون.

و بما مر من البیان یظهر أن المراد من فاعل التزیین المبهم فی قوله: زُیِّنَ لِلنّٰاسِ حُبُّ الشَّهَوٰاتِ «إلخ»لیس هو الله سبحانه فإن التزیین المذکور و إن کان له نسبه إلیه تعالی سواء کان تزیینا صالحا لأن یدعو إلی عبادته تعالی و هو المنسوب إلیه بالاستقامه أو تزیینا ملهیا عن ذکره تعالی و هو المنسوب إلیه بالإذن،لکن لاشتمال الآیه علی ما

ص :۹۷

لا ینسب إلیه مستقیما کما یجیء بیانه کان الألیق بأدب القرآن أن ینسب إلی غیره تعالی کالشیطان أو النفس.

و من هنا یظهر صحه ما ذکره بعض المفسرین:أن فاعل زین هو الشیطان لأن حب الشهوات أمر مذموم،و کذا حب کثره المال مذموم،و قد خص تعالی بنفسه ما ذکره فی آخر الآیه و فی ما یتلوها.

و یظهر به فساد ما ذکره بعضهم:أن الکلام فی طبیعه البشر و الحب الناشئ فیها و مثله لا یسند إلی الشیطان بحال و إنما یسند إلیه ما هو قبیل الوسوسه التی تزین للإنسان عملا قبیحا.

قال:و لذلک لم یسند إلیه القرآن إلا تزیین الأعمال،قال تعالی:« وَ إِذْ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطٰانُ أَعْمٰالَهُمْ » ،و قال« وَ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطٰانُ مٰا کٰانُوا یَعْمَلُونَ »،و أما الحقائق و طبائع الأشیاء فلا تسند إلا إلی الخالق الحکیم الذی لا شریک له،قال عز و جل:

« إِنّٰا جَعَلْنٰا مٰا عَلَی الْأَرْضِ زِینَهً لَهٰا لِنَبْلُوَهُمْ أَیُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً »و قال: کَذٰلِکَ زَیَّنّٰا لِکُلِّ أُمَّهٍ عَمَلَهُمْ »فالکلام فی الأمم کلام فی طبائع الاجتماع،انتهی.

وجه الفساد:أنه و إن أصاب فی قوله:إن الحقائق و طبائع الأشیاء لا تسند إلا إلی الخالق الحکیم الذی لا شریک له لکنه أخطأ فی قوله:إن الکلام فی طبیعه البشر و ما ینشأ منها بحسب الطبع،و ذلک أن السوره کما علمت فی مقام بیان أن الله سبحانه هو القیوم علی خلقه فی جمیع ما هم علیه من الخلق و التدبیر و الإیمان و الکفر و الإطاعه و العصیان،خلق الخلق و هداهم إلی سعادتهم،و أن الذین نافقوا فی دینه من المنافقین أو کفروا بآیاته من الکافرین أو بغوا بالاختلاف فی کتابه من أهل الکتاب،و بالجمله الذین أطاعوا الشیطان و اتبعوا الهوی لیسوا بمعجزین لله غالبین علیه مفسدین لقیمومته بل الجمیع راجع إلی قدره و تدبیره أمر خلقه فی تحکیم ناموس الأسباب لتقوم بذلک سنه الامتحان فهو الخالق للطبائع و قواها و میولها و أفعالها لتسلک بها إلی جوار ربها جوار القرب و الکرامه،و هو الذی أذن لإبلیس و لم یمنعه من الوسوسه و النزعه و لم یمنع الإنسان من اتباعه باتباع الهوی لیتم أمر الامتحان و لیعلم الله الذین آمنوا و یتخذ منهم شهداء، و إنما بین ذلک فی هذه السوره لیتسلی بذلک نفوس المؤمنین،و یطیب بذلک قلوبهم بما هم علیه عند نزول السوره من العسره و الشده و الابتلاء من الداخل بنفاق المنافقین و جهاله

ص :۹۸

الذین فی قلوبهم مرض بإفساد الأمور و تقلیبها علیهم،و التقصیر فی طاعه الله و رسوله، و من الخارج بالدعوه الشاقه الدینیه،و وثوب الکفار من العرب علیهم من جانب،و أهل الکتاب و الیهود منهم خاصه من جانب آخر،و تهدید الکفار کالروم و العجم بالقوه و العده من جانب آخر،و هؤلاء الکافرون و من یحذو حذوهم اشتبه علیهم الأمر فی الرکون إلی الدنیا و زخارفها حیث أخذوها غایه و هی مقدمه و الغایه أمامها.

فالسوره کما تری تبحث عن طبائع الأمم لکن بنحو وسیع یشمل جهات خلقهم و تکوینهم و جمیع ما یتعقب ذلک فی مسیر حیوتهم من الخصائل و أعمال السعاده و الشقاوه و الطاعه و المعصیه فتبین أن ذلک کله تحت قیمومته تعالی لا یقهر فی قدرته،و لا یغلب فی أمره لا فی الدنیا و لا فی الآخره أما فی الدنیا فإنما هو إذن و امتحان،و أما فی الآخره فإنما هو الجزاء إن خیرا فخیر و إن شرا فشر.

و کذلک الآیات أعنی قوله: إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَنْ تُغْنِیَ عَنْهُمْ أَمْوٰالُهُمْ وَ لاٰ أَوْلاٰدُهُمْ إلی تمام تسع آیات فی مقام بیان أن الکفار و إن کذبوا آیات ربهم و بدلوا نعم الله التی أنعمها علیهم لیتوسلوا بها إلی رضوانه و جنته فرکنوا و اعتمدوا علیها و استغنوا بها عن ربهم،و نسوا مقامه لیسوا بمعجزین و لا غالبین فسیأخذهم الله بنفس أعمالهم،و یؤید عباده المؤمنین علیهم و سیحشرهم إلی جهنم و بئس المهاد،و هم مع ذلک غالطون فی الرکون إلی ما لیس إلا متاعا فی الحیاه الدنیا و عند الله حسن المآب،فالآیات أیضا تبحث عن طبیعه الکفار لکن بنحو وسیع یشمل الصالح و الطالح من أعمالهم.

علی أن الآیه التی ذکرها هذا القائل مستشهدا بها علی أن الحقائق لا تسند إلا إلی الله و إنما یسند إلی الشیطان الأعمال أعنی قوله تعالی:« کَذٰلِکَ زَیَّنّٰا لِکُلِّ أُمَّهٍ عَمَلَهُمْ »یدل بما حف علیه من القرائن علی خلاف ذلک و یؤید ما ذکرناه و هو قوله تعالی: «وَ لاٰ تَسُبُّوا الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللّٰهِ فَیَسُبُّوا اللّٰهَ عَدْواً بِغَیْرِ عِلْمٍ کَذٰلِکَ زَیَّنّٰا لِکُلِّ أُمَّهٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلیٰ رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَیُنَبِّئُهُمْ بِمٰا کٰانُوا یَعْمَلُونَ» :الأنعام-۱۰۸،و هو ظاهر.

و کذا یظهر فساد ما ذکره بعضهم:أن التزیین علی قسمین محمود و مذموم و الأعمال نوعان حسنه و سیئه،و إنما یسند إلی الله سبحانه ما هو منها محمود ممدوح حسن،و الباقی للشیطان

ص :۹۹

و هو و إن کان حقا من وجه و لکنه إنما یصح فی النسبه المستقیمه التی یعبر عنه بالفعل و نحوه فالله سبحانه لا یفعل إلا الجمیل،و لا یأمر بالسوء و الفحشاء،و أما النسبه غیر المستقیمه و بالواسطه التی یعبر عنه بالإذن و نحوه فلا مانع عنها،و لو لا ذلک لم یستقم ربوبیته لکل شیء،و خلقه لکل شیء،و ملکه لکل شیء،و انتفاء الشریک عنه علی الإطلاق،و القرآن مشحون من هذه النسبه کقوله تعالی: «یُضِلُّ مَنْ یَشٰاءُ» :الرعد-۲۷، و قوله: «أَزٰاغَ اللّٰهُ قُلُوبَهُمْ» :الصف-۵،و قوله: «اللّٰهُ یَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَ یَمُدُّهُمْ فِی طُغْیٰانِهِمْ :البقره-۱۵،و قوله: «أَمَرْنٰا مُتْرَفِیهٰا فَفَسَقُوا» :الإسراء-۱۶،إلی غیر ذلک من الآیات، و لم ینشأ خطؤهم هذا إلا من جهه ما قصروا فی البحث عن روابط الأشیاء و آثارها و أفعالها فحسبوا کل واحد من هذه الأمور الموجوده أمرا مستقل الوجود منقطع الذات عما یحتف به من مجموعه الأشیاء و قبیل المصنوعات و ما یتقدم علیها و ما یتأخر عنها.

و لزم ذلک أن یضعوا الحوادث التی هی نتائج تفاعل الأسباب و العلل علی ما فطرها الله علیه فی مسیر السببیه متقطعه متفرقه غیر متصله و لا مرتبطه فکانت کل حادثه حدثت عن أسبابها و کل فعل فعله فاعله منقطع الوجود عن غیره مملوکا لصاحبه لیس لغیر سببه المتصل به فیه نصیب و لا فی حدوثه حظ،فأجرام تدور،و بحر تسری و فلک تجری،و أرض تقل،و نبات ینبت،و حیوان یدب،و إنسان یعیش و یکدح لا التیام روحی معنوی یجمعها و لا وحده جسمیه من الماده و قوتها:توحدها.

ثم تعقب ذلک أن یظنوا نظیر هذا الانفصال و التلاشی بین عناوین الأعمال و صور الأفعال من خیر و شر،و سعاده و شقاوه،و هدی و ضلال،و طاعه و معصیه و إحسان و إساءه،و عدل و ظلم،و غیر ذلک فکانت غیر مرتبطه الوجود و لا متشابکه التحقق.

و قد ذهلوا عن أن هذا العالم بما یشتمل علیه من أعیان الموجودات و أنواع المخلوقات مرتبط الأجزاء متلائم الأبعاض،یتبدل جزء منه إلی جزء،و یتحول بعضه إلی بعض ،فیوما إنسان،و یوما نبات،و یوما جماد،و یوما جمع،و یوما فرق،و حیوه البعض بعینها ممات الآخر،و کون الجدید منه فساد للقدیم بعینه.

و کذلک الحوادث الجاریه مرتبطه ارتباط حلقات السلسله أی وضع فرض لواحده منها مؤثر فی أوضاع ما یقارنها و ما یتقدمها إلی أقدم العهود المفروضه للعالم

ص :۱۰۰

الطبیعی کالسلسله التی تنجر بجر الحلقه منها جمیع الحلقات و هو السلسله فأدنی تغیر مفروض فی ذره من ذرأت هذا العالم یوجب تغیر الحال فی الجمیع،و إن عزب عن علمنا و إدراکنا أو خفی عن إحساسنا فعدم العلم لا یستلزم عدم الوجود،فهذا مما بینت فی الأبحاث العلمیه منذ القدیم،و أوضحته الأبحاث الطبیعیه و الریاضیه الیوم أتم إیضاح، و لقد کان القرآن ینبئنا بذلک أحسن الإنباء قبل أن نأخذ فی هذه الأبحاث من فلسفیها و طبیعیها و ریاضیها بالنقل عن کتب الآخرین ثم بالاستقلال فی البحث،و ذلک بما یذکر من اتصال التدبیر فی الآیات السماویه و الأرضیه،و ارتباط ما بینها،و نفع بعضها فی بعض،و اشتراک الجمیع فی إقامه غرض الخلقه،و نفوذ القدر فی جمیعها و السلوک إلی المعاد،و أن إلی ربک المنتهی.

و کذلک أوصاف الأفعال و عناوین الأعمال مرتبطه الأطراف کارتباط الأمور المتقابله المتعانده فلو لا أحد المتعاندین لم یستقم أمر الآخر کما نشاهده من أمر الصنع و الإیجاد أن تکون شیء ما یحتاج إلی فساد آخر،و سبق أمر یتوقف علی لحوق آخر.

و لو لم یتحقق أحد الطرفین من أوصاف الأعمال لم یستقم أمر الآخر فی آثاره المطلوبه منه فی الاجتماع الإنسانی الطبیعی،و لا فی الاجتماع الإلهی الذی هو الدین الحق، فإن الإطاعه مثلا حسنه لأن المعصیه سیئه،و الحسنه موجبه للثواب،لأن السیئه موجبه للعقاب،و الثواب لذیذ للعامل لأن العقاب مولم له،و اللذه سعاده مرغوب فیها لأن الألم شقاوه مهروب عنها،و السعاده هی التی یتوجه وجوده بحسب الخلقه إلیها و الشقاوه هی التی یتوجه عنها،و لو لا هذه الحرکه الوجودیه لبطل الوجود.

فالإطاعه ثم الحسنه ثم الثواب ثم اللذه ثم السعاده هی بحیال المعصیه فالعقاب فالألم فالشقاء و إنما یظهر کل منها بخفاء ما یقابله و یحیی بموته،و کیف یمکن أن تقع دعوه إلی شیء من غیر تحذیر عما یخالفه؟و کیف یمکن أن یکون خلافه ممکنا دون أن یکون واقعا بما یدعو إلیه من الأغراض و المیول؟.

فقد تبین من ما ذکرناه:أن الواجب فی الحکمه أن یشتمل هذا العالم علی الفساد کما یشتمل علی الصلاح و علی المعصیه کما یشتمل علی الطاعه علی ما قدره الله فی نظام صنعه و خلقه غیر أن الکون و الفساد فی غیر الأعمال و أوصافها ینسبان إلی الله سبحانه لأن الخلق

ص :۱۰۱

و الأمر له.لا شریک له و قبیل السعاده من الأعمال تنسب إلیه بالهدایه نسبه مستقیمه و قبیل الشقاوه منها کوسوسه الشیطان و تسلیط الهوی علی الإنسان و تأمیر الظالمین علی الناس و نحو ذلک ینسب إلیه تعالی بالإضلال و الإخزاء و الخذلان و نحوها نسبه غیر مستقیمه،و هی التی یعبر عنها بالإذن فیقال:إنه تعالی أذن للشیطان أن ینزع بالوسوسه و التسویل،و لم یمنع الإنسان أن یتبع الهوی،و لم یضرب بین الظالم و ما یریده من الظلم بحجاب لأن السعاده و الشقاوه مبنیتان علی الاختیار،فمن سعد فباختیاره،و من شقی فباختیاره،و لو لا ذلک لم تتم الحجه،و لم تجر سنه الاختیار و الامتحان.

و لم یمنع هؤلاء الباحثین عن الاسترسال فی هذه المباحث إلا استیحاشهم من وخیم نتائجها بزعمهم،فأما المجبره منهم فزعموا أن لو قالوا بارتباط الأشیاء و ضروره تأثیر الأسباب و اعترفوا بذلک لزمهم الإیجاب فی جانب الصانع تعالی و سلب قدرته المطلقه علی التصرف فی مصنوعاته.

و أما غیرهم فزعموا أن لو أذعنوا بذلک فی مرحله الأعمال و أسندوها إلی إرادته و قدره تعالی لزمهم القول بالإیجاب و الإجبار فی جانب المصنوع و هو الإنسان،و ببطلان الاختیار یبطل الثواب و العقاب،و التکلیف و التشریع.

مع أنهم کان یسعهم أن یستأنسوا من غیر استیحاش بکلامه تعالی حیث یقول:

«وَ اللّٰهُ غٰالِبٌ عَلیٰ أَمْرِهِ» :یوسف-۲۱ و یقول: «أَلاٰ لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ» :الأعراف-۵۴ و یقول: «لِلّٰهِ مٰا فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ» :یونس-۵۵،علی أنها و ما یماثلها آیات تعطی البرهان فی ذلک،و قد تقدمت نبذه من هذا البحث فی الکلام علی قوله تعالی «إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یَسْتَحْیِی أَنْ یَضْرِبَ مَثَلاً» :البقره-۲۶٫

و لنرجع إلی ما کنا فیه من الکلام فی قوله تعالی: زُیِّنَ لِلنّٰاسِ حُبُّ الشَّهَوٰاتِ فنقول:الظاهر أن فاعل زین غیره تعالی و هو الشیطان أو النفس:أما أولا فلأن المقام مقام ذم الکفار برکونهم إلی هذه المشتهیات من المال و الأولاد و استغنائهم بتزینها لهم عن الله سبحانه،و الألیق بمثل هذه الزینه الصارفه عن الله الشاغله عن ذکره أن لا ینسب إلیه تعالی.

و أما ثانیا:فلأنه لو کان هذا هو التزیین المنسوب إلیه تعالی لکان المراد به المیل

ص :۱۰۲

الغریزی الذی للإنسان إلی هذه الأمور فکان الأنسب فی التعبیر أن یقال:زین للإنسان أو لبنی آدم و نحوها کقوله تعالی: «لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسٰانَ فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ ثُمَّ رَدَدْنٰاهُ أَسْفَلَ سٰافِلِینَ» :التین-۵،و قوله تعالی: «وَ لَقَدْ کَرَّمْنٰا بَنِی آدَمَ وَ حَمَلْنٰاهُمْ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ XالآیهX:الأسری-۷۰،و أما لفظ الناس فالأعرف منه أن یستعمل فی الموارد التی فیها شیء من إلغاء المیز أو حقاره الشخص و دناءه الفکر نحو قوله: «فَأَبیٰ أَکْثَرُ النّٰاسِ إِلاّٰ کُفُوراً» :الأسری-۸۹،و قوله: «یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ إِنّٰا خَلَقْنٰاکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثیٰ» :الحجرات-۱۳ و غیر ذلک.

و أما ثالثا:فلأن الأمور التی عدها تعالی بیانا لهذه الشهوات لا تناسب التزیین الفطری إذ کان الأنسب علیه أن یبدل لفظ النساء بما یؤدی معنی مطلق الزوجیه، و لفظ البنین بالأولاد،و لفظ القناطیر المقنطره،بالأموال فإن الحب الطبیعی موجود فی النساء بالنسبه إلی الرجال کما هو موجود فی الرجال بالنسبه إلی النساء،و کذا هو مغروز فی الإنسان بالنسبه إلی مطلق الأولاد و مطلق الأموال دون خصوص البنین و خصوص القناطیر المقنطره،و لذلک اضطر القائل بکون فاعل زین هو الله سبحانه أن یقول:إن المراد حب مطلق الزوجیه و مطلق الأولاد و مطلق الأموال و إنما ذکرت النساء و البنین و القناطیر لکونها أقوی الأفراد و أعرفها ثم تکلف فی بیان ذلک بما لا موجب له.

و أما رابعا:فلأن کون التزیین هو المنسوب إلی الله سبحانه لا یلائم قوله تعالی فی آخر الآیه: ذٰلِکَ مَتٰاعُ الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا وَ اللّٰهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ قُلْ أَ أُنَبِّئُکُمْ بِخَیْرٍ مِنْ ذٰلِکُمْ ،فإن ظاهره أنه کلام موضوع لصرفهم عن هذه الشهوات الدنیویه و توجیه نفوسهم إلی ما عند الله من الجنان و الأزواج و الرضوان،و لا معنی للصرف عن المقدمه إلی ذی المقدمه فإن فی ذلک مناقضه ظاهره و إبطالا للأمرین معا کالذی یرید الشبع و یمتنع عن الأکل.

فإن قلت:الآیه أعنی قوله: زُیِّنَ لِلنّٰاسِ حُبُّ الشَّهَوٰاتِ «إلخ»بحسب الملخص من معناها مساوقه لقوله تعالی: «قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَهَ اللّٰهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبٰادِهِ وَ الطَّیِّبٰاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِیَ لِلَّذِینَ آمَنُوا فِی الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا خٰالِصَهً یَوْمَ الْقِیٰامَهِ»: الأعراف-۳۲، و لازم انطباق المعنی أن یکون فاعل التزیین فی هذه الآیه أیضا هو الله سبحانه.

ص :۱۰۳

قلت:بین الآیتین فرق من حیث المقام:فإن المقام فیما نحن فیه:مقام ذم هذه الشهوات المحبوبه للناس لصرفها و إلهائها الناس عما لهم عند الله،و حثهم علی الإعراض عنها و التوجه إلی ما عند الله سبحانه بخلاف تلک الآیه فإنها مسوقه لبیان أن هذه النعم زینت للإنسان و أنها للمؤمنین فی هذه الدنیا بالاشتراک فی الدنیا و بالاختصاص فی الآخره، و لذلک بدل لفظ الناس هناک بلفظ العباد.و عدت هذه الزینه رزقا طیبا.

و إن قلت:إن التزیین علق فی الآیه علی حب الشهوات دون نفس الشهوات،و من المعلوم أن تزیین الحب للإنسان و جذبه لنفسه و جلبه لقلبه أمر طبیعی و خاصه ذاتیه له فیئول معنی تزیین الحب للناس إلی جعل الحب مؤثرا فی قلوبهم أی خلق الحب فی قلوبهم، و لا ینسب الخلق إلا إلی الله سبحانه فهو الفاعل فی قوله:زین.

قلت:لازم ما ذکرناه من القرائن أن یکون المراد بتزیین الحب جعل الحب بحیث یجذب الناس إلی نفسه و یصدهم عن غیره فإن الزینه هی الأمر المطلوب الجالب الذی ینضم إلی غیره لیجلب الإنسان إلی ذلک الغیر بتبع جلبه إلی نفسه کما أن المرأه تتزین بضم أمور تستصحب الحسن و الجمال إلی نفسها لیقصدها الرجل بها فالمقصود هو بالحقیقه تلک الأمور و المنتفع من هذا القصد هی المرأه،و بالجمله فیئول معنی تزیین الحب للناس إلی جعله فی أعینهم بحیث یؤدی إلی التوله فیه و الولوع فی الاشتغال به لا أصل تأثیر الحب کما هو الظاهر من معنی قوله تعالی: «فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضٰاعُوا الصَّلاٰهَ وَ اتَّبَعُوا الشَّهَوٰاتِ فَسَوْفَ یَلْقَوْنَ غَیًّا» :مریم-۵۹،و یؤید هذا المعنی ما سیأتی من الکلام فی العد الواقع فی قوله: مِنَ النِّسٰاءِ وَ الْبَنِینَ وَ الْقَنٰاطِیرِ ،علی أن لفظ الشهوات ربما لم یخل عن الدلاله بالشغف و الولوع و إن کان بمعنی المشتهیات.

قوله تعالی: مِنَ النِّسٰاءِ وَ الْبَنِینَ وَ الْقَنٰاطِیرِ الْمُقَنْطَرَهِ مِنَ الذَّهَبِ وَ الْفِضَّهِ «إلخ»، النساء جمع لا واحد له من لفظه،و البنین جمع ابن و هو ذکور الأولاد بواسطه أو بلا واسطه،و القناطیر جمع قنطار و هو ملء مسک ذهبا أو هو المسک المملوء،و المقنطره اسم مفعول مشتق من القنطار و هو جامد،و هذا من دأبهم یعتبرون فی الجوامد شیئا من النسب یکسب بها معنی مصدریا ثم یشتقون منه المشتقات کالباقل و التامر و العطار لبائع البقل و التمر و العطر،و فائده توصیف الشیء بالوصف المأخوذ من لفظه تثبیت معناه له،و التلمیح إلی أنه واجد لمعنی لفظه غیر فاقده کما یقال:دنانیر مدنره و دواوین

ص :۱۰۴

مدونه،و یقال:حجاب محجوب و ستر مستور،و الخیل :هو الأفراس،و المسومه مأخوذه من سامت الإبل سوما بمعنی ذهبت لترعی فهی سائمه،أو من سمت الإبل فی المرعی و أسمتها و سومتها بمعنی أعلمتها.فالخیل المسومه إما المرسله للرعی أو المعلمه، و الأنعام جمع نعم بفتحتین و هو الإبل و البقر و الغنم،و البهائم أعم منه و یطلق علی غیر الوحش و الطیر و الحشرات،و الحرث هو الزرع و فیه معنی الکسب و هو تربیه النبات أو النبات المربی للانتفاع به فی المعاش.

و بناء التعداد فی الآیه لیس علی تکثر حب الشهوات بحسب تکثر المشتهیات أعنی متعلقات الشهوه بمعنی أن الإنسان بحسب طبعه یمیل إلی الأزواج و الأولاد و المال حتی یتکلف فی توجیه التعبیرات الواقعه فی الآیه کالتعبیر عن الإنسان بالناس و التعبیر عن الأولاد بخصوص البنین،و التعبیر عن المال بالقناطیر المقنطره«إلخ»بما تکلف به جمع من المفسرین.

بل علی کون الناس أصنافا فی الشغف و الولوع بمشتهیات الدنیا فمن شهوانی لا هم له إلا التعشق بالنساء و غرامهن و التقرب إلیهن و الأنس بصحبتهن،و یستصحب ذلک أذنابا من وجوه الفساد و معاصی الله سبحانه کاتخاذ المعازف و الأغانی و شرب المسکرات و أمور أخر غیرهما،و هذا مما یختص بالرجال عاده،و لا یوجد فی النساء إلا فی غایه الشذوذ،و من محب للبنین و التکاثر و التقوی بهم کما یوجد غالبا فی أهل البدو،و یختص أیضا بالبنین دون البنات،و من مغرم بالمال أکبر همه أن یقنطر القناطیر،و یملأ المخازن من وجوه النقد،و ظهور هذا الجنون أیضا فی جمع المال إنما هو فی وجوه النقد من الذهب و الفضه أو ما یتقوم بهما دون أمثال الأثاث إلا أن یراد لأجلهما بوجه،و یوجد غالبا فی الحاضر دون البادی،أو أن المختار عنده اتخاذ الخیل المسومه کالمغرمین بالفروسه و أمثالهم أو اتخاذ الماشیه من الأنعام،أو یستحب الحرث،و ربما یجتمع البعض من هذه الثلاثه الأخیره مع البعض و ربما تفترق.

و هذه أقسام الشهوات التی ینسل الناس إلیها صنفا صنفا بالتعلق بواحد منها و جعله أصلا فی اقتناء مزایا الحیوه،و جعل غیره فرعا مقصودا بالقصد الثانی،و قلما یوجد(أو لا یوجد أصلا)فی الناس من ساوی بین جمیعها ،و قصد الجمیع قصدا أولا معتدلا.

و أما مثل الجاه و المقام و الصداره و نحوها فهی جمیعا أمور وهمیه بالحقیقه إنما

ص :۱۰۵

تتعلق الرغبه إلیها بالقصد الثانی لا یعد الالتذاذ بها التذاذا شهویا،علی أن الآیه لیست فی مقام حصر الشهوات.

و من هنا یتأید ما تقدمت الإشاره إلیه من أن المراد بحب الشهوات التوغل و الانغمار فی حبها(و هو المنسوب إلی الشیطان)دون أصل الحب المودع فی الفطره (و هو المنسوب إلی الله سبحانه).

قوله تعالی: ذٰلِکَ مَتٰاعُ الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا ،أی هذه الشهوات أمور یتمتع بها لإقامه هذه الحیوه التی هی أقرب الحیاتین منکم(و هما الحیوه الدنیا و الحیوه الأخری)،و الحیوه الدنیا و کذا المتاع الذی یتمتع به لها أمر فان داثر لیس لها عاقبه باقیه صالحه،و صلاح العقبی و حسن المآب إنما هو عند الله سبحانه و هو قوله تعالی:

وَ اللّٰهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ

.

قوله تعالی: قُلْ أَ أُنَبِّئُکُمْ بِخَیْرٍ مِنْ ذٰلِکُمْ لِلَّذِینَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنّٰاتٌ إلی آخر الآیه،الآیه مسوقه لبیان قوله: وَ اللّٰهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ و قد وضع فیها محل هذه الشهوات الفانیه الباطله أمور هی خیر للإنسان لکونها باقیه و حسنه حقیقه من غیر بطلان،و هی أمور مجانسه لهذه الشهوات فی ما یریده الإنسان من خواصها و آثارها غیر أنها خالیه عن القبح و الفساد غیر صارفه للإنسان عن ما هو خیر منها،و هی الجنه و مطهرات الأزواج و رضوان الله تعالی.

و قد اختصت الأزواج بالذکر مع کون ذکر الجنه کالمشتمل علیها لکون الوقاع أعظم اللذائذ الجسمیه عند الإنسان،و لذلک أیضا قدم ذکر النساء فی قوله: مِنَ النِّسٰاءِ وَ الْبَنِینَ وَ الْقَنٰاطِیرِ الْمُقَنْطَرَهِ «إلخ».

و أما الرضوان بکسر الراء و ضمها فهو الرضا و هو أن یلائم الأمر الواقع نفس صاحبه من غیر أن یمتنع منه و یدافعه،و یقابله السخط.

و قد تکرر فی القرآن ذکر رضی الله سبحانه،و هو منه تعالی کما یتصور بالنسبه إلی فعل عباده فی باب الطاعه کذلک یتصور بالنسبه إلی غیر باب الطاعه کالأوصاف و الأحوال و غیر ذلک إلا أن جل الموارد التی ذکر فیها أو کلها من قبیل الرضا بالطاعه، و لذلک ربما قوبل بینه و بین رضا العبد فرضاه عن عبده لطاعته،و رضی العبد عنه

ص :۱۰۶

لجزائه الحسن أو لحکمه کقوله تعالی: «رَضِیَ اللّٰهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ :البینه-۸، و قوله تعالی: «یٰا أَیَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّهُ ارْجِعِی إِلیٰ رَبِّکِ رٰاضِیَهً مَرْضِیَّهً» :الفجر-۲۸، و قوله تعالی: «وَ السّٰابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهٰاجِرِینَ وَ الْأَنْصٰارِ وَ الَّذِینَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسٰانٍ رَضِیَ اللّٰهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ وَ أَعَدَّ لَهُمْ جَنّٰاتٍX» XالآیهX:البراءه-۱۰۰٫

و ذکر الرضوان هاهنا أعنی فی عداد ما هو خیر للناس من مشتهیات الحیوه الدنیا یدل علی أنه نفسه من مشتهیات الإنسان أو یستلزم أمرا هو کذلک عنی بذکره فی مقابل الجنات و الأزواج فی هذه الآیه ،و کذا فی مقابل الفضل و الرحمه فی قوله: «فَضْلاً مِنْ رَبِّهِمْ وَ رِضْوٰاناً» :المائده-۲،و قوله: «وَ مَغْفِرَهٌ مِنَ اللّٰهِ وَ رِضْوٰانٌ» :الحدید-۲۹،و قوله: «بِرَحْمَهٍ مِنْهُ وَ رِضْوٰانٍ» :البراءه-۲۱٫

و لعل الذی یکشف عن هذا الذی أبهمته هذه الآیه هو التدبر فی المعنی الذی ذکرناه و فی قوله تعالی: رَضِیَ اللّٰهُ عَنْهُمْ الآیه و قوله: رٰاضِیَهً مَرْضِیَّهً الآیه حیث علق رضاه بأنفسهم،و الرضا عن أنفسهم غیر الرضا عن أفعالهم فیعود المعنی إلی أنه لا یمنعهم عن نفسه فیما یسألونه فیئول إلی معنی قوله «لَهُمْ مٰا یَشٰاؤُنَ فِیهٰا» :ق-۳۵،ففی رضوان الله عن الإنسان المشیه المطلقه للإنسان.

و من هنا یظهر:أن الرضوان فی هذه الآیه قوبل به من الشهوات المذکوره فی الآیه السابقه أن الإنسان یحسب أنه لو اقتناها و خاصه القناطیر المقنطره من بینها أفادته إطلاق المشیه و أعطته سعه القدره فله ما یشاء،و عنده ما یرید.و قد اشتبه علیه الأمر فإنما یتم ذلک برضا الله الذی إلیه أمر کل شیء.

قوله تعالی: وَ اللّٰهُ بَصِیرٌ بِالْعِبٰادِ .لما تحصل من هذه الآیه و التی قبلها:أن الله أعد للإنسان فی کلتا الدارین(الدنیا و الآخره)نعما یتنعم بها و مآرب أخری مما تلتذ به نفسه کالأزواج،و ما یؤکل و یشرب،و الملک و نحوها،و هی متشابهه فی الدارین غیر أن ما فی الدنیا مشترک بین الکافر و المؤمن مبذول لهما معا و ما فی الآخره مختص بالمؤمن لا یشارکه فیها الکفار کان المقام مظنه سؤال الفرق فی ذلک،و بلفظ آخر سؤال وجه المصلحه فی اختصاص المؤمن بنعم الآخره أجاب عنه بقوله: وَ اللّٰهُ بَصِیرٌ بِالْعِبٰادِ ،و معناه:

أن هذا الفرق الذی فرق الله به بین المؤمن و الکافر لیس مبنیا علی العبث و الجزاف

ص :۱۰۷

تعالی عن ذلک بل إن فی الفریقین أمرا هو المستدعی لهذا الفرق و الله بصیر بهم یری ما فیهم من الفرق و هو التقوی فی المؤمن دون الکافر،و قد وصف هذا التقوی و عرفه بما یلحق بهذه الآیه من قوله: اَلَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنٰا إلی آخر الآیتین و ملخصه:أنهم یظهرون فاقتهم إلی ربهم و عدم استغنائهم عنه،و یصدقون ذلک بالعمل الصالح و لکن الکافر یستغنی عن ربه بشهوات الدنیا و ینسی آخرته و عاقبه أمره.

و من ألطف ما یستفاد من الآیتین أعنی قوله تعالی: ذٰلِکَ مَتٰاعُ الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا وَ اللّٰهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ قُلْ أَ أُنَبِّئُکُمْ بِخَیْرٍ مِنْ ذٰلِکُمْ إلی آخر الآیه و ما فی معناهما من الآیات کقوله تعالی: «قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَهَ اللّٰهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبٰادِهِ وَ الطَّیِّبٰاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِیَ لِلَّذِینَ آمَنُوا فِی الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا خٰالِصَهً یَوْمَ الْقِیٰامَهِ کَذٰلِکَ نُفَصِّلُ الْآیٰاتِ لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ، :الأعراف-۳۲،الجواب عن إشکال استوجهه کثیر من الباحثین علی ظواهر الآیات الواصفه لنعم الجنه.

أما الإشکال فهو أن المتأمل فی أطوار وجود هذه الموجودات المشهوده فی هذا العالم لا یشک فی أن الأفعال الصادره منها و أعمالها التی یعملها إنما هی متفرعه علی القوی و الأدوات التی جهز بها کل واحد منها لیدفع بها عن وجوده و یحفظ بها بقاءه کما یحققه البحث عن الغایات الوجودیه و أن الوجود لا یستند إلی اتفاق أو جزاف أو عبث.

فهو ذا الإنسان مجهز فی جمیع بدنه بجهاز دقیق فی غایه الدقه یتمشی به أمر تغذیه،و إنما یتغذی لتهیئه بدل ما یتحلل من أجزائه و إنما یفعل ذلک لیمد وجوده للبقاء،و أیضا هو مجهز بجهاز التناسل علی ما فیه من الأدوات و القوی الفعاله و المترتبه لیحفظ بقاء نوعه و الأمر فی وجود النبات و الحیوان نظیر الأمر فی تجهیز الإنسان.

ثم إن الخلقه احتالت فی تسخیرها و خاصه فی تسخیر ذوات الشعور منها و هی الحیوان و الإنسان بإبداع لذائذ فی أفعالها و إیداعها فی القوی لتتسابق إلی الأفعال لأجل هذه اللذائذ و هی لا تشعر أن الخلقه ترید منها غایتها و هی بقاء الوجود و تغرها بتطمیعها باللذه التی تزینها لها فیحصل بذلک ما یریده الخلقه،و یلتذ الفاعل بهذه الزینه التی تغرها و یلعب بها،فلو لا ما فی الغذاء و النکاح مثلا من اللذه لما قصدهما الإنسان مثلا لمجرد کونهما مقدمه للبقاء،و بطل بذلک غرض الخلقه لکن الله سبحانه أودع

ص :۱۰۸

فیه لذه الغذاء و لذه النکاح لا یستریح الإنسان فی طریق النیل إلیهما دون أن یتحمل کل تعب و عناء و یقاسی کل مصیبه و بلاء،و هو فی اقتناء هذه الشهوات مختال فخور بما لیس فیه إلا الغرور،و أما الصنع و الخلقه فینال بغیته و یبلغ أمنیته فإنه ما کان یرید بهذا التدبیر إلا بقاء وجود الفرد و قد حصل بالتغذی،و إلا بقاء وجود النوع و قد حصل بالنکاح و السفاد و لم یبق للإنسان مثلا فیما کان یریده إلا الخیال.

و إذا کان هذه اللذائذ الدنیویه مقصوده فی الخلقه لأجل غرض محدود معجل فلا معنی لتحققها فی ما لا تحقق هناک لذلک الغرض،فلذه الأکل و الشرب و جمیع اللذائذ الراجعه إلی التغذی مقصوده فی الطبیعه لأجل حفظ البدن عن آفه التحلل و فساد الترکیب و هو الموت،و لذه النکاح و جمیع اللذائذ المرتبطه به و هی أمور جمه إنما تقصدها الخلقه لأجل حفظ النوع من الفناء و الاضمحلال،فلو فرض للإنسان وجود لا یلحقه موت و لا فناء و حیوه مأمونه من کل شر و مکروه فأی فائده تترتب علی وجود القوی البدنیه التی تعمل لأجل تحصیل بقاء الشخص أو النوع؟و أی ثمره یثمرها تجهیزات البدن و أعضاؤه کالکلی و المثانه و الطحال و الکبد و غیرها و جمیعها إنما أوجدت لأعمال تنفع فی البقاء المعجل المحدود دون البقاء المخلد المؤبد؟.

و أما الجواب فهو أن الله سبحانه إنما خلق ما خلق من لذائذ الدنیا و النعم التی تتعلق بها هذه اللذائذ زینه فی الأرض لیقصدها الإنسان فینجذب إلی الحیوه و یتعلق بها کما قال: «إِنّٰا جَعَلْنٰا مٰا عَلَی الْأَرْضِ زِینَهً لَهٰا» :الکهف-۷،و قال «الْمٰالُ وَ الْبَنُونَ زِینَهُ الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا» :الکهف-۴۶،و قال: «تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا» :النساء -۹۴،و قال-و هو أجمع للغرض-: «وَ لاٰ تَمُدَّنَّ عَیْنَیْکَ إِلیٰ مٰا مَتَّعْنٰا بِهِ أَزْوٰاجاً مِنْهُمْ زَهْرَهَ الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا لِنَفْتِنَهُمْ فِیهِ وَ رِزْقُ رَبِّکَ خَیْرٌ وَ أَبْقیٰ» :طه-۱۳۱،و قال أیضا: «وَ مٰا أُوتِیتُمْ مِنْ شَیْءٍ فَمَتٰاعُ الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا وَ زِینَتُهٰا وَ مٰا عِنْدَ اللّٰهِ خَیْرٌ وَ أَبْقیٰ أَ فَلاٰ تَعْقِلُونَ» :القصص-۶۰،إلی غیر ذلک من الآیات،و جمیعها تبین أن هذه النعم الموجوده فی الدنیا،و اللذائذ المتعلقه بها أمور مقصوده لأجل الحیوه و أمتعه یتمتع بها لأجل الحیوه هذه الحیوه المحدوده التی لا تتعدی أیاما قلائل،فلو لا الحیوه لما کانت هی مقصوده و لا مخلوقه،و هذا هو حق الأمر!.

لکن یجب أن یعلم أن وجود الإنسان الباقی لیس إلا هذا الوجود الذی یمکث

ص :۱۰۹

هاهنا برهه من الزمان بتحوله من طور إلی طور،و لیس ذلک إلا روحا کائنا من بدن و علی بدن هو مجموع هذه الأجزاء المأخوذه من هذه العناصر و القوی الفعاله فیها،و لو فرض ارتفاع هذه الأمور التی نعدها مقدمات مقصوده للبقاء لم یبق وجود و لا بقاء أعنی أن فرض عدمها هو فرض عدم الإنسان رأسا لا فرض عدم استمرار وجود الإنسان فافهم ذلک.

فالإنسان فی الحقیقه هو الذی ینشعب أفرادا و یأکل و یشرب و ینکح و یتصرف فی کل شیء بالأخذ و الإعطاء و یحس و یتخیل و یعقل و یسر و یفرح و یبتهج و هکذا، کل ذلک ملائم لذاته الذی هو کالمجموع منها و بعضها مقدمه لبعضها،و هو السائر الدائر فی مثل مسافه دوریه.

فإذا نقله الله من دار الفناء إلی دار البقاء و کتب علیه الخلود و الدوام إما بثواب دائم أو بعقاب دائم لم یکن ذلک بإبطال وجوده و إیجاد وجود باق بل بإثبات وجوده بعد ما کان متغیرا فی معرض الزوال فهو لا محاله إما متنعم بنعم من سنخ نعم الدنیا لکنها باقیه أو نقم و مصائب من سنخ نقم الدنیا و مصائبها.و کل ذلک منکوح أو مأکول أو مشروب أو ملبوس أو مسکون أو قرین أو سرور أو نحو ذلک.

فالإنسان هو الإنسان و ما یحتاج إلیه و یستکمل به هو الذی کان یحتاج إلیه و یستکمل به من مطالبه و مقاصده و إنما الفرق هو اختلاف الدارین بالبقاء و ما یلحق به.

هذا هو الذی یظهر من کلامه سبحانه حیث یبین حقیقه البنیه الإنسانیه فیقول:

«وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسٰانَ مِنْ سُلاٰلَهٍ مِنْ طِینٍ ثُمَّ جَعَلْنٰاهُ نُطْفَهً فِی قَرٰارٍ مَکِینٍ ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَهَ عَلَقَهً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَهَ مُضْغَهً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَهَ عِظٰاماً فَکَسَوْنَا الْعِظٰامَ لَحْماً ثُمَّ أَنْشَأْنٰاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبٰارَکَ اللّٰهُ أَحْسَنُ الْخٰالِقِینَ ثُمَّ إِنَّکُمْ بَعْدَ ذٰلِکَ لَمَیِّتُونَ ثُمَّ إِنَّکُمْ یَوْمَ الْقِیٰامَهِ تُبْعَثُونَ» :المؤمنون-۱۶،انظر إلی موضع قوله: وَ لَقَدْ خَلَقْنَا ،و الخلق هو الجمع و الترکیب، و إلی موضع قوله: ثُمَّ أَنْشَأْنٰاهُ ،الدال علی تبدیل نحو الخلق و الإیجاد،و إلی موضع قوله:

ثُمَّ إِنَّکُمْ یَوْمَ الْقِیٰامَهِ ،و المخاطب به هو الذی أنشئ خلقا آخر.

و یقول أیضا: «قٰالَ فِیهٰا تَحْیَوْنَ وَ فِیهٰا تَمُوتُونَ وَ مِنْهٰا تُخْرَجُونَ» :الأعراف-۲۵ فیفید أن حیوه الإنسان حیوه أرضیه مؤلفه من نعمها و من نقمها.و تقدم بعض الکلام

ص :۱۱۰

فی هذا المعنی فی تفسیر قوله تعالی: «کٰانَ النّٰاسُ أُمَّهً وٰاحِدَهً XالآیهX:البقره-۲۱۳٫

و قد قال تعالی فی هذه النعم الأرضیه:« ذٰلِکَ مَتٰاعُ الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا» ثم قال: «وَ مَا الْحَیٰاهُ الدُّنْیٰا فِی الْآخِرَهِ إِلاّٰ مَتٰاعٌ :الرعد-۲۶،فجعل نفس الحیوه الدنیا متاعا فی الآخره یتمتع به،و هذا من أبدع البیان،و باب ینفتح به للمتدبر ألف باب،و فیه تصدیق

قول رسول الله ص: کما تعیشون تموتون و کما تموتون تبعثون.

و بالجمله الحیوه الدنیا هی الوجود الدنیوی بما کسب من حسنه أو سیئه و هو الذی یتمتع به فی الآخره من حیث سعادته و شقائه أی ما یراه فوزا و فلاحا لنفسه و ما یراه خیبه و خسرانا فیعطی سعادته بإعطاء لذائذه أو یحرم من نیلها و هما نعیم الجنه و عذاب النار.

و بعباره أخری واضحه،للإنسان مثلا سعاده بحسب الطبیعه و شقاء بحسبها فی بقائه شخصا و نوعا و هما منوطتان بفعله الطبیعی من الأکل و الشرب و النکاح و قد زینت له بلذائذ مقدمیه و هذا بحسب الطبیعه ثم إذا أخذ الإنسان فی الاستکمال و أخذ فی الفعالیه بالشعور و الإراده صار نوعا کماله هو الذی یختاره شعوره و إرادته فما لا یشعر به و لا یشاؤه لیس کمالا لهذا الموجود الشاعر المرید و إن کان کمالا طبیعیا و کذا العکس کما نری أنا لا نلتذ بما لا نشعر به و إن کان من سعاده الطبیعه کصحه البدن و المال و الولد،و نلتذ بما نشعر به من اللذائذ و إن لم یطابق الخارج کالمریض المعتقد للصحه و نظائر ذلک فهذه اللذائذ المقدمیه تصیر کمالا حقیقیا لهذا الإنسان و إن کانت کمالات مقدمیه للطبیعه فإذا أبقی الله سبحانه هذا الإنسان بقاء مخلدا کانت سعادته هی التی یشاؤها من اللذائذ،و شقاؤه هو الذی لا یشاؤه سواء کانت بحسب الطبیعه مقدمه أو لم یکن،إذ من البدیهی أن خیر الشخص أو القوه الشاعره المریده هو فیما یعلم به و یشاؤه،و شره فیما یعلم به و لا یریده.

فقد تحصل أن سعاده الإنسان أن ینال فی الآخره ما کان یریده من لذائذ الحیوه فی الدنیا من الأکل و الشرب و النکاح و ما فوق ذلک و هو الجنه،و شقاؤه أن لا ینال ذلک و هو النار.قال تعالی: «لَهُمْ فِیهٰا مٰا یَشٰاؤُنَ» :النحل-۳۱٫

قوله تعالی: اَلَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنٰا إِنَّنٰا آمَنّٰا فَاغْفِرْ لَنٰا ذُنُوبَنٰا وَ قِنٰا عَذٰابَ النّٰارِ وصف

ص :۱۱۱

للمتقین المدلول علیهم بقوله فی الآیه السابقه: لِلَّذِینَ اتَّقَوْا ،فوصفهم أنهم یقولون ربنا و فیه إظهار للعبودیه بذکره تعالی بالربوبیه و استرحام منه تعالی فیما یسألونه بقولهم:

إِنَّنٰا آمَنّٰا

،و الجمله لیست فی مقام الامتنان علیه تعالی فإن المن منه تعالی بالإیمان کما قال تعالی: «بَلِ اللّٰهُ یَمُنُّ عَلَیْکُمْ أَنْ هَدٰاکُمْ لِلْإِیمٰانِ» :الحجرات-۱۷ بل استنجاز لما وعد الله تعالی عباده أنه یغفر لمن آمن منهم،قال تعالی: «وَ آمِنُوا بِهِ یَغْفِرْ لَکُمْ» :الأحقاف- ۳۱،و لذلک فرعوا علیه قولهم: فَاغْفِرْ لَنٰا ذُنُوبَنٰا ،بفاء التفریع.و فی تأکید قولهم بأن دلاله علی صدقهم و ثباتهم فی إیمانهم.

و المغفره للذنوب لا یستلزم التخلص من العذاب بمعنی أن الوقایه من عذاب النار فضل من الله سبحانه بالنسبه إلی من آمن به و عبده من غیر استحقاق من العبد یثبت له حقا علی الله سبحانه أن یجیره من عذاب النار ،أو ینعمه بالجنه فإن الإیمان و الإطاعه أیضا من نعمه و لا یملک غیره تعالی منه شیئا إلا ما جعله علی نفسه من حق،و من الحق الذی جعل علی نفسه لعباده أن یغفر لهم و یقیهم عذاب النار إن آمنوا به،قال تعالی:

«وَ آمِنُوا بِهِ یَغْفِرْ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ وَ یُجِرْکُمْ مِنْ عَذٰابٍ أَلِیمٍ» :الأحقاف-۳۱٫

و ربما استفید من بعض الآیات أن الوقایه من عذاب النار هو المغفره و الجنه کقوله تعالی: «هَلْ أَدُلُّکُمْ عَلیٰ تِجٰارَهٍ تُنْجِیکُمْ مِنْ عَذٰابٍ أَلِیمٍ تُؤْمِنُونَ بِاللّٰهِ وَ رَسُولِهِ وَ تُجٰاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللّٰهِ بِأَمْوٰالِکُمْ وَ أَنْفُسِکُمْ ذٰلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ وَ یُدْخِلْکُمْ جَنّٰاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهٰارُ وَ مَسٰاکِنَ طَیِّبَهً فِی جَنّٰاتِ عَدْنٍ» :الصف-۱۲، فإن فی الآیتین الأخیرتین تفصیل لما أجمل فی الآیه الأولی من قوله: هَلْ أَدُلُّکُمْ عَلیٰ تِجٰارَهٍ تُنْجِیکُمْ مِنْ عَذٰابٍ أَلِیمٍ ،و هذا معنی دقیق سنشرحه فی مورد یناسبه إن وفقنا له.

قوله تعالی: اَلصّٰابِرِینَ وَ الصّٰادِقِینَ إلی آخر الآیه وصفهم بخمس خصال لا یشذ منها تقوی من متق،فالصبر لسبقه علی بقیه الخصال و إطلاقه یشمل أقسام الصبر، و هی ثلاث:صبر علی الطاعه،و صبر عن المعصیه،و صبر عند المصیبه.

و الصدق و إن کان بحسب تحلیل حقیقته هو مطابقه ظاهر الإنسان من قول و فعل لباطنه لکنه بهذا المعنی یشتمل جمیع الفضائل الباقیه کالصبر و القنوت و غیرهما و لیس بمراد فالمراد به(و الله أعلم)الصدق فی القول فحسب.

و القنوت هو الخضوع لله سبحانه و یشمل العبادات و أقسام النسک و الإنفاق هو

ص :۱۱۲

بذل المال لمن یستحق البذل و الاستغفار بالأسحار یستلزم قیام آخر اللیل و الاستغفار فیه،و السنه تفسره بصلوه اللیل و الاستغفار فی قنوت الوتر،و قد ذکر الله أنه سبیل الإنسان إلی ربه کما فی سورتی المزمل و الدهر من قوله تعالی بعد ذکر قیام اللیل و التهجد به: «إِنَّ هٰذِهِ تَذْکِرَهٌ فَمَنْ شٰاءَ اتَّخَذَ إِلیٰ رَبِّهِ سَبِیلاً» :المزمل-۱۹ الدهر-۲۹٫

قوله تعالی: شَهِدَ اللّٰهُ أَنَّهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ وَ الْمَلاٰئِکَهُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ قٰائِماً بِالْقِسْطِ ، أصل الشهاده هو المعاینه أعنی تحمل العلم عن حضور و حس ثم استعمل فی أدائها و إظهار الشاهد ما تحمله من العلم ثم صار کالمشترک بین التحمل و التأدیه بعنایه وحده الغرض فإن التحمل یکون غالبا لحفظ الحق و الواقع من أن یبطل بنزاع أو تغلب أو نسیان أو خفاء فکانت الشهاده تحفظا علی الحق و الواقع ،فبهذه العنایه کان التحمل و التأدیه کلاهما شهاده أی حفظا و إقامه للحق و القسط هو العدل.

و لما کانت الآیات السابقه أعنی قوله: إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَنْ تُغْنِیَ عَنْهُمْ أَمْوٰالُهُمْ وَ لاٰ أَوْلاٰدُهُمْ مِنَ اللّٰهِ شَیْئاً ،إلی قوله: وَ الْمُسْتَغْفِرِینَ بِالْأَسْحٰارِ ،تبین:أن الله سبحانه لا إله غیره و لا یغنی عنه شیء،و أن ما یحسبه الإنسان مغنیا عنه و یرکن إلیه فی حیوته لیس إلا زینه و إلا متاعا خلقه الله لیتمتع به فی سبیل ما هو خیر منه و لا ینال إلا بتقوی الله تعالی،و بعباره أخری:هذه النعم التی یحن إلیها الإنسان مشترکه فی الدنیا بین الکافر و المؤمن مختصه فی الآخره بالمؤمن أقام الشهاده فی هذه الآیه علی أن هذا الذی بینته الآیات حق لا ینبغی أن یرتاب فیه.

فشهد(و هو الله عز اسمه)علی أنه لا إله إلا هو و إذ لیس هناک إله غیره فلیس هناک أحد یغنی منه شیئا من مال أو ولد أو غیر ذلک من زینه الحیوه أو أی سبب من الأسباب إذ لو أغنی شیء من هذه منه شیئا لکان إلها دونه أو معتمدا إلی إله دونه منتهیا إلیه و لا إله غیره.

شهد بهذه الشهاده و هو قائم بالقسط فی فعله،حاکم بالعدل فی خلقه إذ دبر أمر العالم بخلق الأسباب و المسببات و إلقاء الروابط بینها،و جعل الکل راجعا إلیه بالسیر و الکدح و التکامل و رکوب طبق،عن طبق و وضع فی مسیر هذا المقصد نعما لینتفع

ص :۱۱۳

منها الإنسان فی عاجله لأجله و فی طریقه لمقصده لا لیرکن إلیه و یستقر عنده فالله یشهد بذلک و هو شاهد عدل.

و من لطیف الأمر أن عدله یشهد علی نفسه و علی وحدته فی ألوهیته أی إن عدله ثابت بنفسه و مثبت لوحدانیته ،بیان ذلک:أنا إنما نعتبر فی الشاهد العداله لیکون جاریا علی مستوی طریق الحیوه ملازما لصراط الفطره من غیر أن یمیل إلی إفراط أو تفریط فیضع الفعل فی غیر موضعه فتکون شهادته مأمونه عن الکذب و الزور فملازمه الصدق و المجاراه مع صراط التکوین یوجب عداله الإنسان فنفس النظام الحاکم فی العالم و الجاری بین أجزائه الذی هو فعله سبحانه هو العدل محضا.

و نحن فی جمیع الوقائع التی لا ترضی بها نفوسنا من الحوادث الکونیه أو نجدها علی خلاف ما نمیل إلیه و نطمع فیه ثم نعترض علیها و نناقش فیها إنما نذکر فی الاعتراض علیه ما یظهر لنا من حکم عقولنا أو تمیل إلیه غرائزنا،و جمیع ذلک مأخوذه من نظام الکون ثم نبحث عنها فیظهر سبب الحادثه فتسقط الشبهه أو نعجز عن الحصول علی السبب فلا یقع فی أیدینا إلا الجهل بالسبب أی عدم العلم دون العلم بالعدم،فنظام الکون(و هو فعل الله سبحانه)هو العدل فافهم ذلک.

و لو کان هناک إله یغنی منه فی شیء من الأمور لم یکن نظام التکوین عدلا مطلقا بل کان فعل کل إله عدلا بالنسبه إلیه و فی دائره قضائه و عمله.

و بالجمله فالله سبحانه یشهد،و هو شاهد عدل،علی أنه لا إله إلا هو یشهد لذلک بکلامه و هو قوله: شَهِدَ اللّٰهُ أَنَّهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ ،علی ما هو ظاهر الآیه الشریفه،فالآیه فی اشتمالها علی شهادته تعالی للتوحید نظیره قوله تعالی: «لٰکِنِ اللّٰهُ یَشْهَدُ بِمٰا أَنْزَلَ إِلَیْکَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَ الْمَلاٰئِکَهُ یَشْهَدُونَ وَ کَفیٰ بِاللّٰهِ شَهِیداً» :النساء-۱۶۶٫

و الملائکه یشهدون بأنه لا إله إلا هو،فإن الله یخبر فی آیات مکیه نازله قبل هذه الآیات بأنهم عباد مکرمون لا یعصون ربهم و یعملون بأمره و یسبحونه و فی تسبیحهم شهاده أن لا إله غیره،قال تعالی: «بَلْ عِبٰادٌ مُکْرَمُونَ لاٰ یَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَ هُمْ بِأَمْرِهِ یَعْمَلُونَ» :الأنبیاء-۲۷،و قال تعالی: «وَ الْمَلاٰئِکَهُ یُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ» :الشوری-۵

ص :۱۱۴

و أولوا العلم یشهدون أنه لا إله إلا هو یشاهدون من آیاته الآفاقیه و الأنفسیه و قد ملأت مشاعرهم و رسخت فی عقولهم.

و قد ظهر مما تقدم أولا أن المراد بالشهاده شهاده القول علی ما هو ظاهر الآیه الشریفه دون شهاده الفعل و إن کانت صحیحه حقه فی نفسها فإن عالم الوجود یشهد علی وحدانیته فی الألوهیه بالنظام الواحد المتصل الجاری فیه،و بکل جزء من أجزائه التی هی أعیان الموجودات.

و ثانیا:أن قوله تعالی: قٰائِماً بِالْقِسْطِ حال من فاعل قوله: شَهِدَ اللّٰهُ ،و العامل فیه شهد،و بعباره أخری قیامه بالقسط لیس بمشهود له لا له تعالی و لا للملائکه و أولی العلم بل الله سبحانه حال کونه قائما بالقسط یشهد أن لا إله إلا هو و الملائکه و أولوا العلم یشهدون بالوحدانیه کما هو ظاهر الآیه حیث فرقت بین قوله: لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ ،و قوله:

قٰائِماً بِالْقِسْطِ

:بتوسیط قوله: وَ الْمَلاٰئِکَهُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ ،و لو کان القیام بالقسط من أجزاء الشهاده لکان حق الکلام أن یقال:إنه لا إله إلا هو قائما بالقسط و الملائکه،و من ذلک یظهر ما فیما ذکره عده من المفسرین فی تفسیر الآیه من الجهتین جمیعا کما لا یخفی علی من راجع ما ذکروه فی المقام.

و من أردإ الإشکال ما ذکره بعضهم:أن حمل الشهاده علی الشهاده الکلامیه کما مر یوجب الاستناد فی أمر التوحید إلی النقل دون العقل مع کونه حینئذ متوقفا علی صحه الوحی فإن صدق هذه الشهاده یتوقف علی کون القرآن وحیا حقا و هو متوقف علیه فیکون بیانا دوریا،و من هنا ذکر بعضهم أن المراد بالشهاده هنا معنی استعاری بدعوی أن دلاله جمیع ما خلقه الله من خلق علی ما فیها من وحده الحاجه و اتصال النظام علی وحده صانعها بمنزله نطقه و إخباره تعالی بأنه واحد لا إله غیره و کذا عباده ملائکته له و إطاعتهم لأمره،و کذا ما یشاهده أولوا العلم من أفراد الإنسان من آیات وحدانیته بمنزله شهادتهم علی وحدانیته تعالی.

و الجواب:أن فیه خلطا و مغالطه فإن النقل إنما لا یعتمد علیه فیما للعقل أو الحس إلیه سبیل لکونه لا یفید العلم فیما یجب فیه تحصیل العلم،أما لو فرض إفادته من العلم ما یفید العقل مثلا أو أقوی منه کان فی الاعتبار مثل العقل أو أقوی منه کما أن المتواتر من الخبر أقوی أثرا و أجلی صدقا من القضیه التی أقیم علیها برهان مؤلف من

ص :۱۱۵

مقدمات عقلیه نظریه و إن کانت یقینیه و أنتجت الیقین.

فإذا کان الشاهد المفروض یمتنع علیه الکذب و الزور بصریح البرهان کانت شهادته تفید ما یفیده البرهان من الیقین،و الله سبحانه(و هو الله الذی لا سبیل للنقص و الباطل إلیه)لا یتصور فی حقه الکذب فشهادته علی وحدانیه نفسه شهاده حق کما أن إخباره عن شهاده الملائکه و أولی العلم یثبت شهادتهم.

علی أن من أثبت له شرکاء کالأصنام و أربابها فإنما یثبتها بعنوان أنها شفعاء عند الله و وسائط بینه و بین خلقه کما حکی الله تعالی عنهم بقوله: «مٰا نَعْبُدُهُمْ إِلاّٰ لِیُقَرِّبُونٰا إِلَی اللّٰهِ زُلْفیٰ» :الزمر-۳،و کذا من اتخذ له شریکا بالشرک الخفی من هوی أو رئیس مطاع أو مال أو ولد إنما یتخذه سببا من الله غیر أنه مستقل بالتأثیر بعد حصوله له،و بالجمله ما اتخذ له من شریک فإنما یشارکه فیما یشارکه بتشریکه لا بنفسه،و إذا شهد الله علی أنه لم یتخذ لنفسه شریکا أبطل ذلک دعوی من یدعی له شریکا، و جری الکلام مجری قوله: «قُلْ أَ تُنَبِّئُونَ اللّٰهَ بِمٰا لاٰ یَعْلَمُ فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ لاٰ فِی الْأَرْضِ» :یونس-۱۸،فإنه إبطال لدعوی وجود الشریک بأن الله لا یعلم به فی السموات و الأرض و لا یخفی علیه شیء،و بالحقیقه هو خبر مثل سائر الأخبار الصادره عن مصدر الربوبیه و العظمه کقوله: «سُبْحٰانَهُ وَ تَعٰالیٰ عَمّٰا یُشْرِکُونَ» :یونس-۱۸،و نحو ذلک،غیر أنه لوحظ فیه انطباق معنی الشهاده علیه لکونه خبرا فی مورد دعوی،و المخبر به قائم بالقسط فکان شهاده فعبر بلفظ الشهاده تفننا فی الکلام،فیئول المعنی إلی أنه لو کان فی الوجود أرباب من دون الله مؤثرون فی الخلق و التدبیر شرکاء أو شفعاء فی ذلک لعلمه الله و شهد به لکنه یخبر أنه لیس یعلم لنفسه شریکا فلا شریک له ،و لعلم و اعترف به الملائکه الکرام الذین هم الوسائط المجرون للأمر فی الخلق و التدبیر لکنهم یشهدون أن لا شریک له،و لعلم به و شهد أثره أولوا العلم لکنهم یشهدون بما شاهدوا من الآیات أن لا شریک له.

فالکلام نظیر قولنا:لو کان فی المملکه الفلانیه ملک مؤثر فی شئون المملکه و إداره أمورها غیر الملک الذی نعرفه لعلم به الملک و عرفه لأنه من المحال أن لا یحس بوجوده و هو یشارکه،و لعلم به القوی المجریه و العمال المتوسطون بین العرش و الرعیه و کیف یمکن أن لا یشعروا بوجوده و هم یحملون أوامره و یجرون أحکامه بین ما فی

ص :۱۱۶

أیدیهم من الأحکام و الأوامر و لعلم به العقلاء من عامه أهل المملکه و کیف لا و هم یطیعون أوامره و عهوده و یعیشون فی ملکه لکن الملک ینکر وجوده،و عمال الدوله لا یعرفونه،و عقلاء الرعیه لا یشاهدون ما یدل علی وجوده؟فلیس.

قوله تعالی: لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ ،الجمله کالمعترضه الدخیله فی الکلام لاستیفاء حق معترض یفوت لو لا ذکره مع عدم کونه مقصودا فی الکلام أصاله،و من أدب القرآن أن یظهر تعظیم الله جل شأنه فی موارد یذکر أمره ذکرا یخطر منه بالبال ما لا یلیق بساحه کبریائه کقوله تعالی: «قٰالُوا اتَّخَذَ اللّٰهُ وَلَداً سُبْحٰانَهُ» :یونس-۶۸،فقوله:سبحانه قصد به التعظیم فی مقام یحکی فیه قول لا یلائم حقه تعالی،و نظیره بوجه قوله تعالی: «وَ قٰالَتِ الْیَهُودُ یَدُ اللّٰهِ مَغْلُولَهٌ غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ» XالآیهX:المائده-۶۴٫

و بالجمله لما اشتمل أول الآیه علی شهاده الله و الملائکه و أولی العلم-بنفی الشریک کان من حق الله سبحانه علی من یحکی و یخبر عن هذه الشهاده أعنی المتکلم(و هو فی الآیه هو الله سبحانه)و علی من یسمع ذلک أن یوحد الله بنفی الشریک عنه فیقول: لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ .نظیر ذلک قوله تعالی فی قصه الإفک: «وَ لَوْ لاٰ إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مٰا یَکُونُ لَنٰا أَنْ نَتَکَلَّمَ بِهٰذٰا سُبْحٰانَکَ هٰذٰا بُهْتٰانٌ عَظِیمٌ» :النور-۱۶،فإن من حقه تعالی علیهم أن إذا سمعوا بهتانا و أرادوا تنزیه من بهت علیه أن ینزهوا الله قبله فإنه تعالی أحق من یجب تنزیهه.

فموضع قوله: لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ موضع الثناء علیه تعالی لاستیفاء حق تعظیمه و لذا تمم بالاسمین العزیز الحکیم،و لو کان فی محل النتیجه من الشهاده لکان حق الکلام أن یتمم بوصفی الوحده و القیام بالقسط،فهو تعالی حقیق بالتوحید إذا ذکرت الشهاده المذکوره علی وحدانیته لأنه المتفرد بالعزه التی یمنع جانبه أن یستذل بوجود شریک له فی مقام الألوهیه،و المتوحد بالحکمه التی تمنع غیره أن ینقض أمره فی خلقه أو ینفذ فی خلال تدبیره و ما نظمه من أمر العالم فیفسد علیه ما أراده.

و قد تبین بما مر من البیان وجه تکرار کلمه التوحید فی الآیه،و کذا وجه تتمیمها بالاسمین:العزیز الحکیم،و الله العالم.

ص :۱۱۷

بحث روائی

فی المجمع،: فی قوله تعالی: قُلْ لِلَّذِینَ کَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ الآیه-روی محمد بن إسحاق عن رجاله قال:لما أصاب رسول الله ص قریشا ببدر و قدم المدینه-جمع الیهود فی سوق قینقاع فقال:یا معشر الیهود-احذروا من الله مثل ما نزل بقریش یوم بدر، و أسلموا قبل أن ینزل بکم ما نزل بهم-و قد عرفتم أنی نبی مرسل تجدون ذلک فی کتابکم- فقالوا:یا محمد لا یغرنک أنک لقیت قوما أغمارا-لا علم لهم بالحرب فأصبت منهم فرصه- إنا و الله لو قاتلناک-لعرفت أنا نحن الناس فأنزل الله هذه الآیه:

أقول:و رواه فی الدر المنثور،عن ابن إسحاق و ابن جریر و البیهقی فی الدلائل، عن ابن عباس،و روی ما یقرب منه القمی فی تفسیره،

و قد عرفت مما تقدم:أن سیاق الآیات لا یلائم نزولها فی حق الیهود کل الملاءمه،و أن الأنسب بسیاقها أن تکون نازله بعد غزوه أحد،و الله أعلم.

و فی الکافی،و تفسیر العیاشی،عن الصادق(ع): ما تلذذ الناس فی الدنیا و الآخره- بلذه أکبر لهم من لذه النساء،و هو قوله: زُیِّنَ لِلنّٰاسِ حُبُّ الشَّهَوٰاتِ مِنَ النِّسٰاءِ وَ الْبَنِینَ – الآیه ثم قال:و إن أهل الجنه ما یتلذذون بشیء من الجنه-أشهی عندهم من النکاح، لا طعام و لا شراب.

أقول:و قد استفید ذلک من الترتیب المجعول فی الآیه للشهوات ثم تقدیم النساء علی باقی المشتهیات ثم جعل هذه الشهوات متاع الدنیا و شهوات الجنه خیرا منها.

و مراده(ع)من الحصر فی کون النکاح أکبر لذائذ الناس إنما هو الحصر الإضافی أی إن النکاح أکبر لذه بالنسبه إلی هذه الشهوات المتعلقه بجسم الإنسان،و أما غیرها کالتذاذ الإنسان بوجود نفسه أو التذاذ ولی من أولیاء الله تعالی بقرب ربه و مشاهده آیاته الکبری و لطائف رضوانه و إکرامه و غیرهما فذلک خارج عن مورد کلامه(ع)، و قد قامت البراهین العلمیه علی أن أعظم اللذائذ التذاذ الشیء بنعمه وجوده،و أخری علی أن التذاذ الأشیاء بوجود ربها أعظم من التذاذها بنفسها.و هناک روایات کثیره داله علی أن التذاذ العبد بلذه الحضور و القرب منه تعالی أکبر عنده من کل لذه،

و قد

ص :۱۱۸

روی فی الکافی،عن الباقر(ع): کان علی بن الحسین(ع)یقول:إنه یسخی نفسی فی سرعه الموت-و القتل فینا قول الله تعالی:« أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنّٰا نَأْتِی الْأَرْضَ نَنْقُصُهٰا مِنْ أَطْرٰافِهٰا »و هو ذهاب العلماء ،و سیجیء عده من هذه الروایات فی المواضع المناسبه لها من هذا الکتاب.

و فی المجمع،: فی قوله تعالی: اَلْقَنٰاطِیرِ الْمُقَنْطَرَهِ عن الباقر و الصادق(ع) القنطار ملء مسک ثور ذهبا.

و فی تفسیر القمی،قال(ع): الخیل المسومه المرعیه.

و فی الفقیه،و الخصال،عن الصادق(ع): من قال فی وتره إذا أوتر: أستغفر الله و أتوب إلیه سبعین مره-و هو قائم فواظب علی ذلک-حتی تمضی سنه کتبه الله عنده من المستغفرین بالأسحار،و وجبت له المغفره من الله تعالی.

أقول:و هذا المعنی مروی فی روایات أخر عن أئمه أهل البیت،و هو من سنن النبی ص،

و روی ما یقرب منه فی الدر المنثور،أیضا عن ابن جریر عن جعفر بن محمد قال: من صلی من اللیل ثم استغفر فی آخر اللیل سبعین مره-کتب من المستغفرین، و قوله(ع):و وجبت له المغفره من الله،مستفاد من قوله تعالی حکایه عنهم:

فَاغْفِرْ لَنٰا ذُنُوبَنٰا

،فإن فی الحکایه لدعائهم من غیر رد إمضاء للاستجابه.

[سوره آل عمران (۳): الآیات ۱۹ الی ۲۵]

اشاره

إِنَّ اَلدِّینَ عِنْدَ اَللّٰهِ اَلْإِسْلاٰمُ وَ مَا اِخْتَلَفَ اَلَّذِینَ أُوتُوا اَلْکِتٰابَ إِلاّٰ مِنْ بَعْدِ مٰا جٰاءَهُمُ اَلْعِلْمُ بَغْیاً بَیْنَهُمْ وَ مَنْ یَکْفُرْ بِآیٰاتِ اَللّٰهِ فَإِنَّ اَللّٰهَ سَرِیعُ اَلْحِسٰابِ (۱۹) فَإِنْ حَاجُّوکَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِیَ لِلّٰهِ وَ مَنِ اِتَّبَعَنِ وَ قُلْ لِلَّذِینَ أُوتُوا اَلْکِتٰابَ وَ اَلْأُمِّیِّینَ أَ أَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اِهْتَدَوْا وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمٰا عَلَیْکَ اَلْبَلاٰغُ وَ اَللّٰهُ بَصِیرٌ بِالْعِبٰادِ (۲۰) إِنَّ اَلَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِآیٰاتِ اَللّٰهِ وَ یَقْتُلُونَ اَلنَّبِیِّینَ بِغَیْرِ حَقٍّ وَ یَقْتُلُونَ اَلَّذِینَ یَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ اَلنّٰاسِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذٰابٍ أَلِیمٍ (۲۱) أُولٰئِکَ اَلَّذِینَ حَبِطَتْ أَعْمٰالُهُمْ فِی اَلدُّنْیٰا وَ اَلْآخِرَهِ وَ مٰا لَهُمْ مِنْ نٰاصِرِینَ (۲۲) أَ لَمْ تَرَ إِلَی اَلَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ اَلْکِتٰابِ یُدْعَوْنَ إِلیٰ کِتٰابِ اَللّٰهِ لِیَحْکُمَ بَیْنَهُمْ ثُمَّ یَتَوَلّٰی فَرِیقٌ مِنْهُمْ وَ هُمْ مُعْرِضُونَ (۲۳) ذٰلِکَ بِأَنَّهُمْ قٰالُوا لَنْ تَمَسَّنَا اَلنّٰارُ إِلاّٰ أَیّٰاماً مَعْدُودٰاتٍ وَ غَرَّهُمْ فِی دِینِهِمْ مٰا کٰانُوا یَفْتَرُونَ (۲۴) فَکَیْفَ إِذٰا جَمَعْنٰاهُمْ لِیَوْمٍ لاٰ رَیْبَ فِیهِ وَ وُفِّیَتْ کُلُّ نَفْسٍ مٰا کَسَبَتْ وَ هُمْ لاٰ یُظْلَمُونَ (۲۵)

ص :۱۱۹

بیان

الآیات متعرضه لحال أهل الکتاب و هم آخر الفرق الثلاث التی تقدم أنها عرضه للکلام فی هذه السوره،و أهمهم بحسب قصد الکلام أهل الکتاب من الیهود و النصاری، ففیهم و فی أمرهم نزل معظم السوره و إلیهم یعود.

قوله تعالی: إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللّٰهِ الْإِسْلاٰمُ ،قد مر معنی الإسلام بحسب اللغه و کان هذا المعنی هو المراد هاهنا بقرینه ما یذکره من اختلاف أهل الکتاب بعد العلم بغیا بینهم فیکون المعنی:أن الدین عند الله سبحانه واحد لا اختلاف فیه لم یأمر عباده إلا به،و لم یبین لهم فیما أنزله من الکتاب علی أنبیائه إلا إیاه،و لم ینصب الآیات الداله إلا له و هو الإسلام الذی هو التسلیم للحق الذی هو حق الاعتقاد و حق العمل، و بعباره أخری هو التسلیم للبیان الصادر عن مقام الربوبیه فی المعارف و الأحکام،و هو و إن اختلف کما و کیفا فی شرائع أنبیائه و رسله علی ما یحکیه الله سبحانه فی کتابه غیر أنه لیس فی الحقیقه إلا أمرا واحدا و إنما اختلاف الشرائع بالکمال و النقص دون

ص :۱۲۰

التضاد و التنافی،و التفاضل بینها بالدرجات،و یجمع الجمیع أنها تسلیم و إطاعه لله سبحانه فیما یریده من عباده علی لسان رسله.

فهذا هو الدین الذی أراده الله من عباده و بینه لهم،و لازمه أن یأخذ الإنسان بما تبین له من معارفه حق التبین،و یقف عند الشبهات وقوف التسلیم من غیر تصرف فیها من عند نفسه و أما اختلاف أهل الکتاب من الیهود و النصاری فی الدین مع نزول الکتاب الإلهی علیهم،و بیانه تعالی لما هو عنده دین و هو الإسلام له فلم یکن عن جهل منهم بحقیقه الأمر و کون الدین واحدا بل کانوا عالمین بذلک،و إنما حملهم علی ذلک بغیهم و ظلمهم من غیر عذر و ذلک کفر منهم بآیات الله المبینه لهم حق الأمر و حقیقته لا بالله فإنهم یعترفون به،و من یکفر بآیات الله فإن الله سریع الحساب،یحاسبه سریعا فی دنیاه و آخرته:أما فی الدنیا فبالخزی و سلب سعاده الحیوه عنه،و أما فی الآخره فبألیم عذاب النار.

و الدلیل علی عموم سرعه الحساب للدنیا و الآخره قوله تعالی بعد آیتین: أُولٰئِکَ الَّذِینَ حَبِطَتْ أَعْمٰالُهُمْ فِی الدُّنْیٰا وَ الْآخِرَهِ وَ مٰا لَهُمْ مِنْ نٰاصِرِینَ .

و مما تقدم یظهر أولا:أن المراد بکون الدین عند الله و حضوره لدیه سبحانه هو الحضور التشریعی بمعنی کونه شرعا واحدا لا یختلف إلا بالدرجات و بحسب استعدادات الأمم المختلفه دون کونه واحدا بحسب التکوین بمعنی کونه واحدا مودعا فی الفطره الإنسانیه علی وتیره واحده.

و ثانیا:أن المراد بالآیات هو آیات الوحی،و البیانات الإلهیه التی ألقاها إلی أنبیائه دون الآیات التکوینیه الداله علی الوحدانیه و ما یزاملها من المعارف الإلهیه.

و الآیه تشتمل علی تهدید أهل الکتاب بما یستدل علیه بالبغی و هو الانتقام،کما یشتمل قوله تعالی فی الآیات السابقه: قُلْ لِلَّذِینَ کَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ وَ تُحْشَرُونَ إِلیٰ جَهَنَّمَ الآیه علی تهدید المشرکین و الکفار،و لعل هذا هو السبب فی أنه جمع أهل الکتاب و المشرکین معا فی الآیه التالیه فی الخطاب بقوله: قُلْ لِلَّذِینَ أُوتُوا الْکِتٰابَ وَ الْأُمِّیِّینَ أَ أَسْلَمْتُمْ «إلخ»،و فیه إشعار بالتهدید أیضا.

قوله تعالی: فَإِنْ حَاجُّوکَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِیَ لِلّٰهِ وَ مَنِ اتَّبَعَنِ ،الضمیر فی حَاجُّوکَ

ص :۱۲۱

راجع إلی أهل الکتاب و هو ظاهر و المراد به محاجتهم فی أمر الاختلاف بأن یقولوا:

إن اختلافنا لیس لبغی منا بعد البیان بل إنما هو شیء ساقنا إلیه عقولنا و أفهامنا و اجتهادنا فی تحصیل العلم بحقائق الدین من غیر أن ندع التسلیم لجانب الحق سبحانه و أن ما تراه و تدعو إلیه یا محمد من هذا القبیل،أو یقولوا ما یشابه ذلک،و الدلیل علی ذلک قوله: فَقُلْ:أَسْلَمْتُ وَجْهِیَ لِلّٰهِ ،و قوله: وَ قُلْ لِلَّذِینَ أُوتُوا الْکِتٰابَ وَ الْأُمِّیِّینَ أَ أَسْلَمْتُمْ ، فإن الجملتین حجه سیقت لقطع خصامهم و حجاجهم لا إعراض عن المحاجه معهم.

و معناها مع حفظ ارتباطها بما قبلها: إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللّٰهِ الْإِسْلاٰمُ لا یختلف فیه کتب الله و لا یرتاب فیه سلیم العقل،و یتفرع علیه أن لا حجه علیک فی إسلامک و أنت مسلم،فإن حاجوک فی أمر الدین فَقُلْ:أَسْلَمْتُ وَجْهِیَ لِلّٰهِ وَ مَنِ اتَّبَعَنِ فهذا هو الدین و لا حجه بعد الدین فی أمر الدین ثم سلهم:أ أسلموا فإن أسلموا فقد اهتدوا و لیقبلوا ما أنزل الله علیک و علی من قبلک و لا حجه علیهم و لا مخاصمه بعد ذلک بینکم،و إن تولوا فلا تخاصمهم و لا تحاجهم فلا ینبغی الخصام فی أمر ضروری،و هو أن الدین هو التسلیم لله سبحانه،و ما علیک إلا البلاغ.

و قد أشرک سبحانه فی الآیه بین أهل الکتاب و الأمیین بقوله: وَ قُلْ لِلَّذِینَ أُوتُوا الْکِتٰابَ وَ الْأُمِّیِّینَ أَ أَسْلَمْتُمْ ،لکون الدین مشترکا بینهم و إن اختلفوا فی التوحید و التشریک.

و قد علق الإسلام علی الوجه-و هو ما یستقبلک من الشیء أو الوجه بالمعنی الأخص لکون إسلام الوجه لاشتماله علی معظم الحواس و المشاعر إسلاما لجمیع البدن- لیدل علی معنی الإقبال و الخضوع لأمر الرب تعالی،و عطف قوله: وَ مَنِ اتَّبَعَنِ حفظا لمقام التبعیه و تشریفا للنبی ص.

قوله تعالی: وَ قُلْ لِلَّذِینَ أُوتُوا الْکِتٰابَ وَ الْأُمِّیِّینَ أَ أَسْلَمْتُمْ إلی آخر الآیه،المراد بالأمیین المشرکین سموا بذلک لتسمیه من وضع فی مقابلهم بأهل الکتاب،و کذا کان أهل الکتاب یسمونهم کما حکاه تعالی من قوله: «لَیْسَ عَلَیْنٰا فِی الْأُمِّیِّینَ سَبِیلٌ» :آل عمران-۷۵ و الأمی هو الذی لا یکتب و لا یقرأ.

و فی قوله تعالی: وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمٰا عَلَیْکَ الْبَلاٰغُ وَ اللّٰهُ بَصِیرٌ بِالْعِبٰادِ دلاله أولا:علی النهی عن المراء و الإلحاح فی المحاجه فإن المحاجه مع من ینکر الضروری

ص :۱۲۲

لا تکون إلا مراء و لجاجا فی البحث.

و ثانیا:علی أن الحکم فی حق الناس و الأمر مطلقا إلی الله سبحانه،و لیس للنبی ص إلا أنه رسول مبلغ لا حاکم مسیطر کما قال تعالی: «لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْءٌ» :آل عمران-۱۲۸،و قال تعالی: «لَسْتَ عَلَیْهِمْ بِمُصَیْطِرٍ :الغاشیه-۲۳٫

و ثالثا:علی تهدید أهل الکتاب و المشرکین فإن ختم الکلام بقوله: وَ اللّٰهُ بَصِیرٌ بِالْعِبٰادِ ،بعد قوله: فَإِنَّمٰا عَلَیْکَ الْبَلاٰغُ لا یخلو من ذلک و یدل علی ذلک ما وقع من التهدید فی نظیر الآیه،و هو قوله تعالی: «قُولُوا آمَنّٰا بِاللّٰهِ Xإلی أن قالX: وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ مٰا آمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمٰا هُمْ فِی شِقٰاقٍ فَسَیَکْفِیکَهُمُ اللّٰهُ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ» :البقره-۱۳۷،تذکر الآیه أن أهل الکتاب إن تولوا عن الإسلام فهم مصرون علی الخلاف ثم یهددهم بما یسلی به النبی و یطیب نفسه،فالآیه أعنی قوله :«وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمٰا عَلَیْکَ الْبَلاٰغُ ،کنایه عن الأمر بتخلیه ما بینهم و بین ربهم،و إرجاع أمرهم إلیه،و هو بصیر بعباده یحکم فیهم بما تقتضیه حالهم و یسأله لسان استعدادهم.

و من هنا یظهر:أن ما ذکره بعض المفسرین،أن فی الآیه دلیلا علی حریه الاعتقاد فی أمر الدین و أن لا إکراه فیه لیس بوجیه فإن الآیه کما عرفت مسوقه لغیر ذلک.

و فی قوله: بَصِیرٌ بِالْعِبٰادِ حیث أخذ عنوان العبودیه و لم یقل:بصیر بهم أو بصیر بالناس و نحو ذلک إشعار بأن حکمه نافذ فیهم ماض علیهم فإنهم عباده و مربوبون له أسلموا أو تولوا.

قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِآیٰاتِ اللّٰهِ إلی آخر الآیه،الکلام فی الآیه و إن کان مسوقا سوق الاستیناف لکنه مع ذلک لا یخلو عن إشعار و بیان للتهدید الذی یشعر به آخر الآیه السابقه فإن مضمونها منطبق علی أهل الکتاب و خاصه الیهود.

و قوله: یَکْفُرُونَ ،و یَقْتُلُونَ ،فی موضعین للاستمرار و یدلان علی کون الکفر بآیات الله و هو الکفر بعد البیان بغیا،و قتل الأنبیاء و هو قتل من غیر حق،و قتل الذین یدعون إلی القسط و العدل و ینهون عن الظلم و البغی دأبا و عاده جاریه فیما بینهم کما یشتمل علیه تاریخ الیهود،فقد قتلوا جمعا کثیرا و جما غفیرا من أنبیائهم و عبادهم الآمرین بالمعروف و الناهین عن المنکر و کذا النصاری جروا مجراهم.

ص :۱۲۳

و قوله: فَبَشِّرْهُمْ بِعَذٰابٍ أَلِیمٍ تصریح بشمول الغضب و نزول السخط،و لیس هو العذاب الأخروی فحسب بدلیل قوله تعالی عقیب الآیه: أُولٰئِکَ الَّذِینَ حَبِطَتْ أَعْمٰالُهُمْ فِی الدُّنْیٰا وَ الْآخِرَهِ «إلخ»فهم مبشرون بالعذاب الدنیوی و الأخروی معا،أما الأخروی فألیم عذاب النار،و أما الدنیوی فهو ما لقوه من التقتیل و الإجلاء و ذهاب الأموال و الأنفس،و ما سخط الله علیهم بإلقاء العداوه و البغضاء بینهم إلی یوم القیامه علی ما تصرح به آیات الکتاب العزیز.

و فی قوله تعالی: أُولٰئِکَ الَّذِینَ حَبِطَتْ أَعْمٰالُهُمْ فِی الدُّنْیٰا وَ الْآخِرَهِ وَ مٰا لَهُمْ مِنْ نٰاصِرِینَ ،دلاله أولا:علی حبط عمل من قتل رجلا من جهه أمره بالمعروف أو نهیه عن المنکر.و ثانیا علی عدم شمول الشفاعه له یوم القیامه لقوله: وَ مٰا لَهُمْ مِنْ نٰاصِرِینَ .

قوله تعالی: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتٰابِ إلی آخر الآیه یومئ إلی تسجیل البغی علی أهل الکتاب حسب ما نسبه الله تعالی إلیهم و أنهم یبغون باتخاذ الخلاف و إیجاد اختلاف الکلمه فی الدین فإنها إذا دعوا إلی حکم الکتاب کتاب الله بینهم لم یسلموا له و تولوا و أعرضوا عنه و لیس ذلک إلا باغترارهم بقولهم لَنْ تَمَسَّنَا «إلخ»و بما افتروه علی الله فی دینهم.

و المراد بالذین أوتوا نصیبا من الکتاب أهل الکتاب و إنما لم یقل:أوتوا الکتاب، و قیل: أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتٰابِ لیدل علی أن الذی فی أیدیهم من الکتاب لیس إلا نصیبا منه دون جمیعه لأن تحریفهم له و تغییرهم و تصرفهم فی کتاب الله أذهب کثیرا من أجزائه کما یومئ إلیه قوله فی آخر الآیه التالیه: وَ غَرَّهُمْ فِی دِینِهِمْ مٰا کٰانُوا یَفْتَرُونَ ، و کیف کان فالمراد-و الله أعلم-أنهم یتولون عن حکم کتاب الله اعتزازا بما قالوا و اغترارا بما وضعوه من عند أنفسهم و استغناء به عن الکتاب.

قوله تعالی: ذٰلِکَ بِأَنَّهُمْ قٰالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النّٰارُ «إلخ»معناه واضح،و اغترارهم بفریتهم التی افترتها أنفسهم مع أن الإنسان لا ینخدع عن نفسه مع العلم بأنها خدعه باطله إنما هو لکون المغرورین غیر المفترین،و علی هذا فنسبه الافتراء الذی توسل إلیها سابقوهم إلی هؤلاء المغرورین من اللاحقین لکونهم أمه واحده یرضی بعضهم بفعال بعض.

و إما لأن الاغترار بغرور النفس و الغرور بالفریه الباطله مع العلم بکونها فریه

ص :۱۲۴

باطله و ذکر المغرور أنه هو الذی افتری ما یغتر به من الفریه لیس من أهل الکتاب و من الیهود خاصه ببعید و قد حکی الله عنهم مثله بل ما هو أعجب من ذلک حیث قال تعالی: «وَ إِذٰا لَقُوا الَّذِینَ آمَنُوا قٰالُوا آمَنّٰا وَ إِذٰا خَلاٰ بَعْضُهُمْ إِلیٰ بَعْضٍ قٰالُوا أَ تُحَدِّثُونَهُمْ بِمٰا فَتَحَ اللّٰهُ عَلَیْکُمْ لِیُحَاجُّوکُمْ بِهِ عِنْدَ رَبِّکُمْ أَ فَلاٰ تَعْقِلُونَ أَ وَ لاٰ یَعْلَمُونَ أَنَّ اللّٰهَ یَعْلَمُ مٰا یُسِرُّونَ وَ مٰا یُعْلِنُونَ» :البقره-۷۷٫

علی أن الإنسان یجری فی أعماله و أفعاله علی ما تحصل عنده من الأحوال أو الملکات النفسانیه،و الصور التی زینتها و نمقتها له نفسه دون الذی حصل له العلم به کما أن المعتاد باستعمال المضرات کالبنج و الدخان و أکل التراب و نحوها یستعملها و هو یعلم أنها مضره،و أن استعمال المضر مما لا ینبغی إلا أن الهیئه الحاصله فی نفسه ملذه له جاذبه إیاه إلی الاستعمال لا تدع له مجالا للتفکر و الاجتناب،و نظائر ذلک کثیره.

فهم لاستحکام الکبر و البغی و حب الشهوات فی أنفسهم یجرون علی طبق ما تدعوهم إلیه فریتهم فکانت فریتهم هی الغاره لهم فی دینهم،و هم مع ذلک کرروا ذکر ما افتروه علی الله سبحانه و لم یزالوا یکررونه و یلقنونه أنفسهم حتی أذعنوا به أی اطمأنوا و رکنوا إلیه بالتلقین الذی یؤثر أثر العلم کما بینه علماء النفس فصارت الفریه الباطله بالتکرار و التلقین تغرهم فی دینهم و تمنعهم عن التسلیم لله و الخضوع للحق الذی أنزله فی کتابه.

قوله تعالی: فَکَیْفَ إِذٰا جَمَعْنٰاهُمْ لِیَوْمٍ لاٰ رَیْبَ فِیهِ إلی آخر الآیه،مدخول کیف مقدر یدل علیه الکلام مثل یصنعون و نحوه،و فی الآیه إیعاد لهؤلاء الذین تولوا إذا دعوا إلی کتاب الله لیحکم بینهم و هم معرضون غیر أنه لما أرید بیان أنهم غیر معجزین لله سبحانه أخذ فی الکلام من حالهم یوم القیامه و هم مستسلمون یومئذ ما یضاهی حالهم فی الدنیا عند الدعوه إلی حکم کتاب الله و هم غیر مسلمین له مستکبرون عنه،و لهذا أخذ بالمحاذاه بین الکلامین،و عبر عن ما یجری علیهم یوم القیامه بمثل قوله: إِذٰا جَمَعْنٰاهُمْ لِیَوْمٍ لاٰ رَیْبَ فِیهِ «إلخ»دون أن یقال:إذا أحییناهم أو بعثناهم أو ما یماثل ذلک.

و المعنی-و الله أعلم-أنهم یتولون و یعرضون إذا دعوا إلی کتاب الله لیحکم بینهم اغترارا بما افتروه فی دینهم و استکبارا عن الحق فکیف یصنعون إذا جمعناهم

ص :۱۲۵

لیوم لا ریب فیه و هو یوم القضاء الفصل،و الحکم الحق و وفیت کل نفس ما کسبت و الحکم حکم عدل و هم لا یظلمون،و إذا کان کذلک کان الواجب علیهم أن لا یتولوا و یعرضوا مظهرین بذلک أنهم معجزون لله غالبون علی أمره فإن القدره کله لله و ما هی إلا أیام مهله و فتنه.

بحث روائی

فی تفسیر العیاشی،عن محمد بن مسلم قال”: سألته عن قوله إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللّٰهِ الْإِسْلاٰمُ -فقال:الذی فیه الإیمان.

و عن ابن شهرآشوب عن الباقر(ع): فی قوله تعالی: إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللّٰهِ الْإِسْلاٰمُ الآیه-قال التسلیم:لعلی بن أبی طالب بالولایه.

أقول:و هو من الجری،و لعل ذلک هو المراد أیضا من الروایه السابقه.

و عنه أیضا عن علی(ع)قال: لأنسبن الإسلام نسبه لم ینسبها أحد قبلی، و لا ینسبها أحد بعدی-الإسلام هو التسلیم،و التسلیم هو الیقین،و الیقین هو التصدیق، و التصدیق هو الإقرار،و الإقرار هو الأداء،و الأداء هو العمل،المؤمن أخذ دینه عن ربه،إن المؤمن یعرف إیمانه فی عمله،و إن الکافر یعرف کفره بإنکاره.

أیها الناس!دینکم دینکم-فإن السیئه فیه خیر من الحسنه فی غیره-إن السیئه فیه تغفر،و إن الحسنه فی غیره لا تقبل.

أقول:قوله(ع):لأنسبن الإسلام نسبه،المراد بالنسبه التعریف کما سمیت سوره التوحید فی الأخبار بنسبه الرب و الذی عرف به تعریف باللازم فی غیر الأول أعنی قوله: الإسلام هو التسلیم فإنه تعریف لفظی عرف فیه اللفظ بلفظ آخر أوضح منه،و یمکن أن یراد بالإسلام المعنی الاصطلاحی له و هو هذا الدین الذی أتی به محمد ص إشاره إلی قوله تعالی: إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللّٰهِ الْإِسْلاٰمُ ،و بالتسلیم الخضوع و الانقیاد ذاتا و فعلا فیعود الجمیع إلی التعریف باللازم.

و المعنی:أن هذا الدین المسمی بالإسلام یستتبع خضوع الإنسان لله سبحانه

ص :۱۲۶

ذاتا و فعلا،و وضعه نفسه و أعماله تحت أمره و إرادته و هو التسلیم و التسلیم،لله یستتبع أو یلزم الیقین بالله و ارتفاع الریب فیه و الیقین یستتبع التصدیق و إظهار صدق الدین،و التصدیق یستتبع الإقرار و هو الإذعان بقراره و کونه ثابتا لا یتزلزل فی مقره و لا یزول عن مکانه،و إقراره یستتبع أداءه و أداؤه یستتبع العمل.

و قوله(ع):و إن الحسنه فی غیره لا تقبل المراد بعدم القبول عدم الثواب بإزائه فی الآخره،أو عدم الأثر الجمیل المحمود عند الله فی الدنیا بسعاده الحیوه و فی الآخره بنعیم الجنه فلا ینافی ما ورد أن الکفار یوجرون فی مقابل حسناتهم بشیء من حسنات الدنیا،قال تعالی فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقٰالَ ذَرَّهٍ خَیْراً یَرَهُ» :الزلزال-۷٫

و فی المجمع،عن أبی عبیده الجراح قال: قلت:یا رسول الله أی الناس أشد عذابا یوم القیامه؟قال رجل قتل نبیا-أو رجلا أمر بمعروف أو نهی عن منکر ثم قرأ:

الذین یقتلون النبیین بغیر حق-و یقتلون الذین یأمرون بالقسط من الناس-ثم قال:یا أبا عبیده-قتلت بنو إسرائیل ثلاثه و أربعین نبیا فی ساعه-فقام مائه رجل و اثنا عشر رجلا من عباد بنی إسرائیل-فأمروا من قتلهم بالمعروف،و نهوهم عن المنکر-فقتلوا جمیعا آخر النهار من ذلک الیوم-و هو الذی ذکره الله.

أقول:و روی هذا المعنی فی الدر المنثور،عن ابن جریر و ابن أبی حاتم عن أبی عبیده.

و فی الدر المنثور،:أخرج ابن إسحاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس قال: دخل رسول الله ص بیت المدراس علی جماعه من یهود-فدعاهم إلی الله فقال له النعمان بن عمرو و حرث بن زید-علی أی دین أنت یا محمد قال:علی مله إبراهیم و دینه،قالا:فإن إبراهیم کان یهودیا،فقال لهما رسول الله ص:

فهلما إلی التوراه فهی بیننا و بینکم-فأبیا علیه فأنزل الله: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتٰابِ یُدْعَوْنَ إِلیٰ کِتٰابِ اللّٰهِ لِیَحْکُمَ بَیْنَهُمْ إلی قوله:و غرهم فی دینهم ما کانوا یفترون.

أقول:و روی بعضهم:أن قوله تعالی:أ لم تر نزل فی قصه الرجم و سیجیء ذکرها فی ذیل الکلام علی قوله تعالی: «یٰا أَهْلَ الْکِتٰابِ قَدْ جٰاءَکُمْ رَسُولُنٰا یُبَیِّنُ لَکُمْ

ص :۱۲۷

کَثِیراً مِمّٰا کُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْکِتٰابِ XالآیهX:المائده-۱۵،و الروایتان من الآحاد و لیستا بتلک القوه.

[سوره آل عمران (۳): الآیات ۲۶ الی ۲۷]

اشاره

قُلِ اَللّٰهُمَّ مٰالِکَ اَلْمُلْکِ تُؤْتِی اَلْمُلْکَ مَنْ تَشٰاءُ وَ تَنْزِعُ اَلْمُلْکَ مِمَّنْ تَشٰاءُ وَ تُعِزُّ مَنْ تَشٰاءُ وَ تُذِلُّ مَنْ تَشٰاءُ بِیَدِکَ اَلْخَیْرُ إِنَّکَ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ (۲۶) تُولِجُ اَللَّیْلَ فِی اَلنَّهٰارِ وَ تُولِجُ اَلنَّهٰارَ فِی اَللَّیْلِ وَ تُخْرِجُ اَلْحَیَّ مِنَ اَلْمَیِّتِ وَ تُخْرِجُ اَلْمَیِّتَ مِنَ اَلْحَیِّ وَ تَرْزُقُ مَنْ تَشٰاءُ بِغَیْرِ حِسٰابٍ (۲۷)

بیان

الآیتان لا تخلوان عن ارتباط ما بما تقدمهما من الکلام فی شأن أهل الکتاب و خاصه الیهود لاشتماله علی وعیدهم و تهدیدهم بعذاب الدنیا و الآخره و من العذاب ما سلب الله عنهم الملک و ضرب علیهم الذل و المسکنه إلی یوم القیامه و أخذ أنفاسهم و ذهب باستقلالهم فی السؤدد.

علی أن غرض السوره کما مر بیان أن الله سبحانه هو القائم علی خلق العالم و تدبیره فهو مالک الملک یملک من یشاء و یعز من یشاء و بالجمله هو المعطی للخیر لمن یشاء و هو الآخذ النازع للملک و العزه و لکل خیر عمن یشاء فمضمون الآیتین غیر خارج عن غرض السوره.

قوله تعالی قُلِ اللّٰهُمَّ مٰالِکَ الْمُلْکِ أمر بالالتجاء إلی الله تعالی الذی بیده الخیر علی الإطلاق و له القدره المطلقه لیتخلص من هذه الدعاوی الوهمیه التی نشبت فی قلوب المنافقین و المتمردین من الحق من المشرکین و أهل الکتاب فضلوا و هلکوا بما قدروه لأنفسهم من الملک و العزه و الغنی من الله سبحانه و یعرض الملتجئ نفسه علی إفاضه مفیض الخیر و الرازق لمن یشاء بغیر حساب.

و الملک بکسر المیم مما نعرفه فیما بیننا و نعهده من غیر ارتیاب فی أصله فمن الملک

ص :۱۲۸

بکسر المیم ما هو حقیقی و هو کون شیء کالإنسان مثلا بحیث یصح له أن یتصرف فی شیء أی تصرف أمکن بحسب التکوین و الوجود کما یمکن للإنسان أن یتصرف فی باصرته بإعمالها و إهمالها بأی نحو شاء و أراد و کذا فی یده بالقبض و البسط،و الأخذ بها و الترک و نحو ذلک و لا محاله بین المالک و ملکه بهذا المعنی رابطه حقیقیه غیر قابله التغیر یوجب قیام المملوک بالمالک نحو قیام لا یستغنی عنه و لا یفارقه إلا بالبطلان کالبصر و الید إذا فارقا الإنسان و من هذا القبیل ملکه تعالی(بکسر المیم) للعالم و لجمیع أجزائه و شئونه علی الإطلاق،فله أن یتصرف فیما شاء کیفما شاء.

و من الملک(بکسر المیم)ما هو وضعی اعتباری و هو کون الشیء کالإنسان بحیث یصح له أن یتصرف فی شیء کیف شاء بحسب الرابطه التی اعتبرها العقلاء من أهل الاجتماع لغرض نیل الغایات و الأغراض الاجتماعیه،و إنما هو محاذاه منهم لما عرفوه فی الوجود من الملک الحقیقی و آثاره فاعتبروا مثله فی ظرف اجتماعهم بالوضع و الدعوی لینالوا بذلک من هذه الأعیان و الأمتعه فوائد نظیر ما یناله المالک الحقیقی من ملکه الحقیقی التکوینی.

و لکون الرابطه بین المالک و المملوک فی هذا النوع من الملک بالوضع و الاعتبار نری ما نری فیه من جواز التغیر و التحول فمن الجائز أن ینتقل هذا النوع من الملک من إنسان إلی آخر بالبیع و الهبه و سائر أسباب النقل.

و أما الملک(بالضم)فهو و إن کان من سنخ الملک(بالکسر)إلا أنه ملک لما یملکه جماعه الناس فإن الملیک مالک لما یملکه رعایاه،له أن یتصرف فیما یملکونه من غیر أن یعارض تصرفهم تصرفه،و لا أن یزاحم مشیئتهم مشیئته فهو فی الحقیقه ملک علی ملک،و هو ما نصطلح علیه بالملک الطولی کملک المولی للعبد و ما فی یده، و لهذا کان للملک(بالضم)من الأقسام ما ذکرناه للملک(بالکسر).

و الله سبحانه مالک کل شیء ملکا مطلقا أما أنه مالک لکل شیء علی الإطلاق فلأن له الربوبیه المطلقه و القیمومه المطلقه علی کل شیء فإنه خالق کل شیء و إله کل شیء،قال تعالی: «ذٰلِکُمُ اللّٰهُ رَبُّکُمْ خٰالِقُ کُلِّ شَیْءٍ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ» :المؤمن-۶۲

ص :۱۲۹

و قال تعالی: «لَهُ مٰا فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مٰا فِی الْأَرْضِ» :البقره-۲۵۵،إلی غیر ذلک من الآیات الداله علی أن کل ما یسمی شیئا فهو قائم الذات به مفتقر الذات إلیه لا یستقل دونه فلا یمنعه فیما أراده منها و فیها شیء و هذا هو الملک(بالکسر)کما مر.

و أما أنه ملیک علی الإطلاق فهو لازم إطلاق کونه مالکا للموجودات فإن الموجودات أنفسها یملک بعضها بعضا کالأسباب حیث تملک مسبباتها،و الأشیاء تملک قواها الفعاله،و القوی الفعاله تملک أفعالها کالإنسان یملک أعضاءه و قواه الفعاله من سمع و بصر و غیر ذلک،و هی تملک أفعالها،و إذ کان الله سبحانه یملک کل شیء فهو یملک کل من یملک منها شیئا،و یملک ما یملکه،و هذا هو الملک(بالضم)فهو ملیک علی الإطلاق، قال تعالی: «لَهُ الْمُلْکُ وَ لَهُ الْحَمْدُ» :التغابن-۱،و قال تعالی: «عِنْدَ مَلِیکٍ مُقْتَدِرٍ» :القمر-۵۵،إلی غیر ذلک من الآیات،هذا هو الحقیقی من الملک و الملک.

و أما الاعتباری منها فإنه تعالی مالک لأنه هو المعطی لکل من یملک شیئا من المال،و لو لم یملک لم یصح منه ذلک و لکان معطیا لما لا یملک لمن لا یملک،قال تعالی:

«وَ آتُوهُمْ مِنْ مٰالِ اللّٰهِ الَّذِی آتٰاکُمْ» :النور-۳۳٫

و هو تعالی ملیک یملک ما فی أیدی الناس لأنه شارع حاکم یتصرف بحکمه فیما یملکه الناس کما یتصرف الملوک فیما عند رعایاهم من المال،قال تعالی: «قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النّٰاسِ مَلِکِ النّٰاسِ» :الناس-۲،و قال تعالی: «وَ آتٰاکُمْ مِنْ کُلِّ مٰا سَأَلْتُمُوهُ وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللّٰهِ لاٰ تُحْصُوهٰا» :إبراهیم-۳۴،و قال تعالی: «وَ أَنْفِقُوا مِمّٰا جَعَلَکُمْ مُسْتَخْلَفِینَ فِیهِ» :الحدید-۷،و قال تعالی: «وَ مٰا لَکُمْ أَلاّٰ تُنْفِقُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ وَ لِلّٰهِ مِیرٰاثُ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ» :الحدید-۱۰،و قال تعالی: «لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ لِلّٰهِ الْوٰاحِدِ الْقَهّٰارِ» :المؤمن- ۱۶،فهو تعالی یملک ما فی أیدینا قبلنا و یملکه معنا و سیراه بعدنا عز ملکه.

و من التأمل فیما تقدم یظهر أن قوله تعالی: اَللّٰهُمَّ مٰالِکَ الْمُلْکِ ،مسوق:

أولا:لبیان ملکه تعالی(بالکسر)لکل ملک(بالضم)و مالکیه الملک (بالضم)هو الملک علی الملک(بالضم فیهما)فهو ملک الملوک،الذی هو المعطی لکل ملک ملکه کما قال تعالی: «أَنْ آتٰاهُ اللّٰهُ الْمُلْکَ» :البقره-۲۵۸،و قال تعالی:

«وَ آتَیْنٰاهُمْ مُلْکاً عَظِیماً» :النساء-۵۴٫

ص :۱۳۰

و ثانیا:یدل بتقدیم لفظ الجلاله علی بیان السبب فهو تعالی مالک الملک لأنه الله جلت کبریاؤه و هو ظاهر.

و ثالثا:أن المراد بالملک فی الآیه الشریفه و الله أعلم ما هو أعم من الحقیقی و الاعتباری فإن ما ذکر من أمره تعالی فی الآیه الأولی أعنی قوله: تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشٰاءُ وَ تَنْزِعُ الْمُلْکَ مِمَّنْ تَشٰاءُ وَ تُعِزُّ مَنْ تَشٰاءُ وَ تُذِلُّ مَنْ تَشٰاءُ علی ما سنوضحه من شئون الملک الاعتباری و ما ذکره فی الآیه الثانیه من شئون الملک الحقیقی فهو مالک الملک مطلقا.

قوله تعالی: تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشٰاءُ وَ تَنْزِعُ الْمُلْکَ مِمَّنْ تَشٰاءُ ،الملک بإطلاقه شامل لکل ملک حقا أو باطلا عدلا أو جورا فإن اَلْمُلْکِ (کما تقدم بیانه فی قوله: «أَنْ آتٰاهُ اللّٰهُ الْمُلْکَ» XالآیهX:البقره-۲۵۸)فی نفسه موهبه من مواهب الله و نعمه یصلح لأن یترتب علیه آثار حسنه فی المجتمع الإنسانی و قد جبل الله النفوس علی حبه و الرغبه فیه،و الملک الذی تقلده غیر أهله لیس بمذموم من حیث إنه ملک،و إنما المذموم إما تقلد من لا یلیق بتقلده کمن تقلده جورا و غصبا،و إما سیرته الخبیثه مع قدرته علی حسن السیره،و یرجع هذا الثانی أیضا بوجه إلی الأول.

و بوجه آخر یکون الملک بالنسبه إلی من هو أهله نعمه من الله سبحانه إلیه، و بالنسبه إلی غیر أهله نقمه و هو علی کل حال منسوب إلی الله سبحانه و فتنه یمتحن به عباده.

و قد تقدم:أن التعلیق علی المشیه فی أفعاله تعالی کما فی هذه الآیه لیس معناه وقوع الفعل جزافا تعالی عن ذلک بل المراد عدم کونه تعالی مجبرا فی فعله ملزما علیه فهو تعالی یفعل ما یفعل بمشیته المطلقه من غیر أن یجبره أحد أو یکرهه و إن جری فعله علی المصلحه دائما.

قوله تعالی: وَ تُعِزُّ مَنْ تَشٰاءُ وَ تُذِلُّ مَنْ تَشٰاءُ ، العز کون الشیء بحیث یصعب مناله،و لذا یقال للشیء النادر الوجود إنه عزیز الوجود أی صعب المنال،و یقال عزیز القوم لمن یصعب قهره و الغلبه علیه من بینهم فهو صعب المنال بالقهر و الغلبه،و صعب المنال من حیث مقامه فیهم و وجدانه کل ما لهم من غیر عکس ثم استعمل فی کل

ص :۱۳۱

صعوبه کما یقال:یعز علی کذا.قال تعالی: «عَزِیزٌ عَلَیْهِ مٰا عَنِتُّمْ» :التوبه-۱۲۸، أی صعب علیه.و استعمل فی کل غلبه کما یقال.من عز بز أی من غلب سلب،قال تعالی: «وَ عَزَّنِی فِی الْخِطٰابِ» :(ص)-۲۳،أی غلبنی و الأصل فی معناه ما مر.

و یقابله الذل و هو سهوله المنال بقهر محقق أو مفروض قال تعالی: «ضُرِبَتْ عَلَیْهِمُ الذِّلَّهُ وَ الْمَسْکَنَهُ» :البقره-۶۱،و قال تعالی: «وَ اخْفِضْ لَهُمٰا جَنٰاحَ الذُّلِّ» :الإسراء-۲۴،و قال تعالی أَذِلَّهٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ» :المائده-۵۴٫

و العزه من لوازم الملک علی الإطلاق و کل من سواه إذا تملک شیئا فهو تعالی خوله ذلک و ملکه،و إن ملک علی قوم فهو تعالی آتاه ذلک فکانت العزه له تعالی محضا و ما عند غیره منها فإنما هو بإیتائه و إفضاله. قال تعالی: «أَ یَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ الْعِزَّهَ فَإِنَّ الْعِزَّهَ لِلّٰهِ جَمِیعاً» :النساء-۱۳۹ و قال تعالی: «وَ لِلّٰهِ الْعِزَّهُ وَ لِرَسُولِهِ وَ لِلْمُؤْمِنِینَ» :المنافقون-۸ و هذه هی العزه الحقیقیه و أما غیرها فإنما هی ذل فی صوره عز.

قال تعالی: «بَلِ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی عِزَّهٍ وَ شِقٰاقٍ» :_ص-۲ و لذا أردفه بقوله «کَمْ أَهْلَکْنٰا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ فَنٰادَوْا وَ لاٰتَ حِینَ مَنٰاصٍ» :_ص-۳٫

و للذل بالمقابله ما یقابل العز من الحکم فکل شیء غیره تعالی ذلیل فی نفسه إلا من أعزه الله تعالی( تُعِزُّ مَنْ تَشٰاءُ وَ تُذِلُّ مَنْ تَشٰاءُ ).

قوله تعالی: بِیَدِکَ الْخَیْرُ إِنَّکَ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ ،الأصل فی معنی الخیر هو الانتخاب و إنما نسمی الشیء خیرا لأنا نقیسه إلی شیء آخر نرید أن نختار أحدهما فننتخبه فهو خیر و لا نختاره إلا لکونه متضمنا لما نریده و نقصده فما نریده هو الخیر بالحقیقه،و إن کنا أردناه أیضا لشیء آخر فذلک الآخر هو الخیر بالحقیقه،و غیره خیر من جهته،فالخیر بالحقیقه هو المطلوب لنفسه یسمی خیرا لکونه هو المطلوب إذا قیس إلی غیره،و هو المنتخب من بین الأشیاء إذا أردنا واحدا منها و ترددنا فی اختیاره من بینها.

فالشیء کما عرفت إنما یسمی خیرا لکونه منتخبا إذا قیس إلی شیء آخر مؤثرا بالنسبه إلی ذلک الآخر ففی معناه نسبه إلی الغیر و لذا قیل:إنه صیغه التفضیل و أصله أخیر.و لیس بأفعل التفضیل،و إنما یقبل انطباق معنی التفضیل علی مورده فیتعلق

ص :۱۳۲

بغیره کما یتعلق أفعل التفضیل،یقال:زید أفضل من عمرو،و زید أفضلهما،و یقال:

زید خیر من عمرو،و زید خیرهما.

و لو کان خیر صیغه التفضیل لجری فیه ما یجری علیه،و یقال أفضل و أفاضل و فضلی و فضلیات،و لا یجری ذلک فی خیر بل یقال:خیر و خیره و أخیار و خیرات کما یقال:شیخ و شیخه و أشیاخ و شیخات فهو صفه مشبهه.

و مما یؤیده استعماله فی موارد لا یستقیم فیه معنی أفعل التفضیل کقوله تعالی:

«قُلْ مٰا عِنْدَ اللّٰهِ خَیْرٌ مِنَ اللَّهْوِ» :الجمعه-۱۱،فلا خیر فی اللهو حتی یستقیم معنی أفعل،و قد اعتذروا عنه و عن أمثاله بأنه منسلخ فیها عن معنی التفضیل،و هو کما تری.فالحق أن الخیر إنما یفید معنی الانتخاب،و اشتمال ما یقابله من المقیس علیه علی شیء من الخیر من الخصوصیات الغالبه فی الموارد.

و یظهر مما تقدم أن الله سبحانه هو الخیر علی الإطلاق لأنه الذی ینتهی إلیه کل شیء،و یرجع إلیه کل شیء،و یطلبه و یقصده کل شیء لکن القرآن الکریم لا یطلق علیه سبحانه الخیر إطلاق الاسم کسائر أسمائه الحسنی جلت أسماؤه،و إنما یطلقه علیه إطلاق التوصیف کقوله تعالی: «وَ اللّٰهُ خَیْرٌ وَ أَبْقیٰ» :طه-۷۳،و کقوله تعالی:

«أَ أَرْبٰابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَیْرٌ أَمِ اللّٰهُ الْوٰاحِدُ الْقَهّٰارُ» :یوسف-۳۹٫

نعم وقع الإطلاق علی نحو التسمیه بالإضافه کقوله تعالی: «وَ اللّٰهُ خَیْرُ الرّٰازِقِینَ» :الجمعه-۱۱،و قوله: «وَ هُوَ خَیْرُ الْحٰاکِمِینَ» :الأعراف-۸۷،و قوله «وَ هُوَ خَیْرُ الْفٰاصِلِینَ» ، :الأنعام-۵۷ و قوله: «وَ هُوَ خَیْرُ النّٰاصِرِینَ» :آل عمران-۱۵۰،و قوله «وَ اللّٰهُ خَیْرُ الْمٰاکِرِینَ» :آل عمران-۵۴،و قوله: «وَ أَنْتَ خَیْرُ الْفٰاتِحِینَ» :الأعراف-۸۹، و قوله: «وَ أَنْتَ خَیْرُ الْغٰافِرِینَ» :الأعراف-۱۵۵،و قوله: «وَ أَنْتَ خَیْرُ الْوٰارِثِینَ» :الأنبیاء-۸۹،و قوله: «وَ أَنْتَ خَیْرُ الْمُنْزِلِینَ» :المؤمنین-۲۹،و قوله: «وَ أَنْتَ خَیْرُ الرّٰاحِمِینَ» :المؤمنون-۱۰۹٫

و لعل الوجه فی جمیع ذلک اعتبار ما فی ماده الخیر من معنی الانتخاب فلم یطلق إطلاق الاسم علیه تعالی صونا لساحته تعالی أن یقاس إلی غیره بنحو الإطلاق و قد عنت الوجوه لجنابه،و أما التسمیه عند الإضافه و النسبه،و کذا التوصیف فی الموارد

ص :۱۳۳

المقتضیه لذلک فلا محذور فیه.

و الجمله أعنی قوله تعالی: بِیَدِکَ الْخَیْرُ تدل علی حصر الخیر فیه تعالی لمکان اللام و تقدیم الظرف الذی هو الخبر،و المعنی أن أمر کل خیر مطلوب إلیک،و أنت المعطی المفیض إیاه.

فالجمله فی موضع التعلیل لما تقدمت علیها من الجمل أعنی قوله: تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشٰاءُ «إلخ»من قبیل تعلیل الخاص بما یعمه و غیره أعنی أن الخیر الذی یؤتیه تعالی أعم من الملک و العزه،و هو ظاهر.

و کما یصح تعلیل إیتاء الملک و الإعزاز بالخیر الذی بیده تعالی کذلک یصح تعلیل نزع الملک و الإذلال فإنهما و إن کانا شرین لکن لیس الشر إلا عدم الخیر فنزع الملک لیس إلا عدم الإعزاز فانتهاء کل خیر إلیه تعالی هو الموجب لانتهاء کل حرمان من الخیر بنحو إلیه تعالی نعم الذی یجب انتفاؤه عنه تعالی هو الاتصاف بما لا یلیق بساحه قدسه من نواقص أفعال العباد و قبائح المعاصی إلا بنحو الخذلان و عدم التوفیق کما مر البحث عن ذلک.

و بالجمله هناک خیر و شر تکوینیان کالملک و العزه و نزع الملک و الذله،و الخیر التکوینی أمر وجودی من إیتاء الله تعالی،و الشر التکوینی إنما هو عدم إیتاء الخیر و لا ضیر فی انتسابه إلی الله سبحانه فإنه هو المالک للخیر لا یملکه غیره،فإذا أعطی غیره شیئا من الخیر فله الأمر و له الحمد،و إن لم یعط أو منع فلا حق لغیره علیه حتی یلزمه علیه فیکون امتناعه من الإعطاء ظلما،علی أن إعطاءه و منعه کلیهما مقارنان للمصالح العامه الدخیله فی صلاح النظام الدائر بین أجزاء العالم.

و هناک خیر و شر تشریعیان و هما أقسام الطاعات و المعاصی،و هما الأفعال الصادره عن الإنسان من حیث انتسابها إلی اختیاره،و لا تستند من هذه الجهه إلی غیر الإنسان قطعا،و هذه النسبه هی الملاک لحسنها و قبحها و لو لا فرض اختیار فی صدورها لم تتصف بحسن و لا قبح،و هی من هذه الجهه لا تنتسب إلیه تعالی إلا من حیث توفیقه تعالی و عدم توفیقه لمصالح تقتضی ذلک.

فقد تبین:أن الخیر کله بید الله و بذلک ینتظم أمر العالم فی اشتماله علی کل

ص :۱۳۴

وجدان و حرمان و خیر و شر.

و قد ذکر بعض المفسرین:أن فی قوله: بِیَدِکَ الْخَیْرُ إیجازا بالحذف،و التقدیر:

بیدک الخیر و الشر کما قیل نظیر ذلک فی قوله تعالی: «وَ جَعَلَ لَکُمْ سَرٰابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ» :النحل-۸۱،أی و البرد.

و کان السبب فی ذلک الفرار عن الاعتزال لقول المعتزله بعدم استناد الشرور إلیه تعالی:و هو من عجیب الاجتراء علی کلامه تعالی،و المعتزله و إن أخطئوا فی نفی الانتساب نفیا مطلقا حتی بالواسطه لکنه لا یجوز هذا التقدیر الغریب،و قد تقدم البحث عن ذلک و بیان حقیقه الأمر.

قوله تعالی: إِنَّکَ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ فی مقام التعلیل لکون الخیر بیده تعالی فإن القدره المطلقه علی کل شیء توجب أن لا یقدر أحد علی شیء إلا بإقداره تعالی إیاه علی ذلک،و لو قدر أحد علی شیء من غیر أن تستند قدرته إلی إقداره تعالی کان مقدوره من هذه الجهه خارجا عن سعه قدرته تعالی فلم یکن قدیرا علی کل شیء،و إذا کانت لقدرته هذه السعه کان کل خیر مفروض مقدورا علیه له تعالی،و کان أیضا کل خیر إفاضه غیره منسوبا إلیه مفاضا عن یدیه فهو له أیضا فجنس الخیر الذی لا یشذ منه شاذ بیده،و هذا هو الحصر الذی یدل علیه قوله تعالی: بِیَدِکَ الْخَیْرُ .

قوله تعالی: تُولِجُ اللَّیْلَ فِی النَّهٰارِ وَ تُولِجُ النَّهٰارَ فِی اللَّیْلِ ، الولوج هو الدخول، و الظاهر کما ذکروه أن المراد من إیلاج اللیل فی النهار،و إیلاج النهار فی اللیل ما هو المشاهد من اختلاف اللیل و النهار فی عرض السنه بحسب اختلاف عروض البقاع و الأمکنه علی بسیط الأرض،و اختلاف میول الشمس فتأخذ الأیام فی الطول و اللیالی فی القصر و هو ولوج النهار فی اللیل بعد انتهاء اللیالی فی الطول من أول الشتاء إلی أول الصیف،ثم یأخذ اللیالی فی الطول و الأیام فی القصر و هو ولوج اللیل فی النهار بعد انتهاء النهار فی الطول من أول الصیف إلی أول الشتاء،کل ذلک فی البقاع الشمالیه، و الأمر فی البقاع الجنوبیه علی عکس الشمالیه منها،فالطول فی جانب قصر فی الجانب الآخر فهو تعالی یولج اللیل فی النهار و النهار فی اللیل دائما،أما الاستواء فی خط الإستواء و القطبین فإنما هو بحسب الحس و أما فی الحقیقه فحکم التغییر دائم و شامل.

ص :۱۳۵

قوله تعالی: وَ تُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ وَ تُخْرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیِّ و ذلک إخراج المؤمن من صلب الکافر،و إخراج الکافر من صلب المؤمن فإنه تعالی سمی الإیمان حیوه و نورا و الکفر موتا و ظلمه کما قال تعالی: «أَ وَ مَنْ کٰانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْنٰاهُ وَ جَعَلْنٰا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النّٰاسِ کَمَنْ مَثَلُهُ فِی الظُّلُمٰاتِ لَیْسَ بِخٰارِجٍ مِنْهٰا» :الأنعام-۱۲۲،و یمکن أن یراد الأعم من ذلک و من خلق الأحیاء کالنبات و الحیوان من الأرض العدیمه الشعور و إعاده الأحیاء إلی الأرض بإماتتها فإن کلامه تعالی کالصریح فی أنه یبدل المیت إلی الحی و الحی إلی المیت،قال تعالی: «ثُمَّ أَنْشَأْنٰاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبٰارَکَ اللّٰهُ أَحْسَنُ الْخٰالِقِینَ ثُمَّ إِنَّکُمْ بَعْدَ ذٰلِکَ لَمَیِّتُونَ» :المؤمنون-۱۵،إلی غیرها من الآیات.

و أما ما ذهب إلیه بعض علماء الطبیعه:أن الحیوه التی تنتهی إلی جراثیمها تسلک فیها سلوکا من جرثومه حیه إلی أخری مثلها من غیر أن تنتهی إلی الماده الفاقده للشعور،و ذلک لإنکاره الکون الحادث،فیبطله الموت المحسوس الذی تثبته التجربه فی جراثیم الحیوه فتبدل الحیوه إلی الموت یکشف عن الربط بینهما،و لبقیه الکلام مقام آخر.

و الآیه أعنی قوله تعالی «تُولِجُ»اللَّیْلَ فِی النَّهٰارِ إلخ تصف تصرفه تعالی فی الملک الحقیقی التکوینی کما أن الآیه السابقه أعنی قوله: تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشٰاءُ «إلخ»تصف تصرفه فی الملک الاعتباری الوضعی و توابعه.

و قد وضع فی کل من الآیتین أربعه أنحاء من التصرف بنحو التقابل فوضع فی الأولی إیتاء الملک و نزعه و بحذائهما فی الثانیه إیلاج اللیل فی النهار و عکسه،و وضع الإعزاز و الإذلال و بحذائهما إخراج الحی من المیت و عکسه،و فی ذلک من عجیب اللطف و لطیف المناسبه ما لا یخفی فإن إیتاء الملک نوع تسلیط لبعض أفراد الناس علی الباقین بإعفاء قدر من حریتهم و إطلاقهم الغریزی و إذهابها کتسلیط اللیل علی النهار بإذهاب اللیل بعض ما کان یظهره النهار،و نزع الملک بالعکس من ذلک،و کذا إعطاء العزه نوع إحیاء لمن کان خامد الذکر خفی الأثر لولاها،نظیر إخراج الحی من المیت، و الإذلال بالعکس من ذلک،و فی العزه حیوه و فی الذله ممات.

و هنا وجه آخر:و هو أن الله عد النهار فی کلامه آیه مبصره و اللیل آیه ممحوه قال تعالی: «فَمَحَوْنٰا آیَهَ اللَّیْلِ وَ جَعَلْنٰا آیَهَ النَّهٰارِ مُبْصِرَهً» :الإسراء-۱۲،و مظهر

ص :۱۳۶

هذا الإثبات و الإمحاء فی المجتمع الإنسانی ظهور الملک و السلطنه و زواله،و عد الحیوه و الموت مصدرین للآثار من العلم و القدره کما قال تعالی: «أَمْوٰاتٌ غَیْرُ أَحْیٰاءٍ وَ مٰا یَشْعُرُونَ أَیّٰانَ یُبْعَثُونَ :النحل-۲۱،و خص العزه لنفسه و لرسوله و للمؤمنین حیث قال:

«وَ لِلّٰهِ الْعِزَّهُ وَ لِرَسُولِهِ وَ لِلْمُؤْمِنِینَ» :المنافقون-۸،و هم الذین یذکرهم بالحیوه فصارت العزه و الذله مظهرین فی المجتمع الإنسانی للحیاه و الموت،و لهذا قابل ما ذکره فی الآیه الأولی من إیتاء الملک و نزعه و الإعزاز و الإذلال بما فی الآیه الثانیه من إیلاج اللیل فی النهار و عکسه و إخراج الحی من المیت و عکسه.

ثم وقعت المقابله بین ما ذکره فی الآیه الثانیه: وَ تَرْزُقُ مَنْ تَشٰاءُ بِغَیْرِ حِسٰابٍ ، و ما ذکره فی الآیه الأولی: بِیَدِکَ الْخَیْرُ ،کما سیجیء بیانه.

قوله تعالی: وَ تَرْزُقُ مَنْ تَشٰاءُ بِغَیْرِ حِسٰابٍ ،المقابله المذکوره آنفا تعطی أن یکون قوله: وَ تَرْزُقُ «إلخ»بیانا لما سبقه من إیتاء الملک و العز و الإیلاج و غیره،فالعطف عطف تفسیر فیکون من قبیل بیان الخاص من الحکم بما هو أعم منه کما أن قوله:

بِیَدِکَ الْخَیْرُ

،بالنسبه إلی ما سبقه من هذا القبیل،و المعنی:أنک متصرف فی خلقک بهذه التصرفات لأنک ترزق من تشاء بغیر حساب.

معنی الرزق فی القرآن

الرزق معروف و الذی یتحصل من موارد استعماله أن فیه شوبا من معنی العطاء کرزق الملک الجندی و یقال لما قرره الملک لجندیه مما یؤتاه جمله:رزقه،و کان یختص بما یتغذی به لا غیر کما قال تعالی: «وَ عَلَی الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَ کِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ، :البقره-۲۳۳،فلم یعد الکسوه رزقا.

ثم توسع فی معناه فعد کل ما یصل الإنسان من الغذاء رزقا کأنه عطیه بحسب الحظ و الجد و إن لم یعلم معطیه،ثم عمم فسمی کل ما یصل إلی الشیء مما ینتفع به رزقا و إن لم یکن غذاء کسائر مزایا الحیوه من مال و جاه و عشیره و أعضاد و جمال و علم و غیر ذلک، قال تعالی: «تَسْأَلُهُمْ خَرْجاً فَخَرٰاجُ رَبِّکَ خَیْرٌ وَ هُوَ خَیْرُ الرّٰازِقِینَ» :المؤمنون-۷۲،و قال فیما یحکی عن شعیب «قٰالَ یٰا قَوْمِ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ کُنْتُ عَلیٰ

ص :۱۳۷

بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّی وَ رَزَقَنِی مِنْهُ رِزْقاً حَسَناً :هود-۸۸،و المراد به النبوه و العلم،إلی غیر ذلک من الآیات.

و المتحصل من قوله تعالی: «إِنَّ اللّٰهَ هُوَ الرَّزّٰاقُ ذُو الْقُوَّهِ الْمَتِینُ» :الذاریات -۵۸،و المقام مقام الحصر:أولا:أن الرزق بحسب الحقیقه لا ینتسب إلا إلیه فما ینسب إلی غیره تعالی من الرزق کما یصدقه أمثال قوله تعالی: «وَ اللّٰهُ خَیْرُ الرّٰازِقِینَ» :الجمعه-۱۱،حیث أثبت رازقین و عده تعالی خیرهم،و قوله: «وَ ارْزُقُوهُمْ فِیهٰا وَ اکْسُوهُمْ» :النساء-۵،کل ذلک من قبیل النسبه بالغیر کما أن الملک و العزه لله تعالی لذاته و لغیره بإعطائه و إذنه فهو الرزاق لا غیر.

و ثانیا:أن ما ینتفع به الخلق فی وجودهم مما ینالونه من خیر فهو رزقهم و الله رازقه،و یدل علی ذلک-مضافا إلی آیات الرزق علی کثرتها-آیات کثیره أخر کالآیات الداله علی أن الخلق و الأمر و الحکم و الملک(بکسر المیم)و المشیه و التدبیر و الخیر لله محضا عز سلطانه.

و ثالثا:أن ما ینتفع به الإنسان انتفاعا محرما لکونه سببا للمعصیه لا ینسب إلیه تعالی لأنه تعالی نفی نسبه المعصیه إلی نفسه من جهه التشریع.قال تعالی: قُلْ إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یَأْمُرُ بِالْفَحْشٰاءِ أَ تَقُولُونَ عَلَی اللّٰهِ مٰا لاٰ تَعْلَمُونَ» :الأعراف-۲۸، و قال تعالی:

«إِنَّ اللّٰهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسٰانِ Xإلی أن قالX: وَ یَنْهیٰ عَنِ الْفَحْشٰاءِ وَ الْمُنْکَرِ» :النحل-۹۰ و حاشاه سبحانه أن ینهی عن شیء ثم یأمر به أو ینهی عنه ثم یحصر رزقه فیه.

و لا منافاه بین عدم کون نفع محرم رزقا بحسب التشریع و کونه رزقا بحسب التکوین إذ لا تکلیف فی التکوین حتی یستتبع ذلک قبحا،و ما بینه القرآن من عموم الرزق إنما هو بحسب حال التکوین،و لیس البیان الإلهی بموقوف علی الأفهام الساذجه العامیه حتی یضرب صفحا عن التعرض للمعارف الحقیقیه،و فی القرآن شفاء لجمیع القلوب لا یستضر به إلا الخاسرون.قال تعالی: «وَ نُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مٰا هُوَ شِفٰاءٌ وَ رَحْمَهٌ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ لاٰ یَزِیدُ الظّٰالِمِینَ إِلاّٰ خَسٰاراً» :الإسراء-۸۲٫

علی أن الآیات تنسب الملک الذی لأمثال نمرود و فرعون و الأموال و الزخارف التی بید أمثال قارون إلی إیتاء الله سبحانه فلیس إلا أن ذلک کله بإذن الله آتاهم

ص :۱۳۸

ذلک امتحانا و إتماما للحجه و خذلانا و استدراجا و نحو ذلک و هذا کله نسب تشریعیه، و إذا صحت النسبه التشریعیه من غیر محذور لزوم القبح فصحه النسبه التکوینیه التی لا مجال للحسن و القبح العقلائیین فیها أوضح.

ثم إنه تعالی ذکر أن کل شیء فهو مخلوق له منزل من عنده من خزائن رحمته کما قال: «وَ إِنْ مِنْ شَیْءٍ إِلاّٰ عِنْدَنٰا خَزٰائِنُهُ وَ مٰا نُنَزِّلُهُ إِلاّٰ بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ» :الحجر-۲۱، و ذکر أیضا أن ما عنده فهو خیر.قال تعالی: «وَ مٰا عِنْدَ اللّٰهِ خَیْرٌ» :القصص -۶۰،و انضمام الآیتین و ما فی معناهما من الآیات یعطی أن کل ما یناله شیء فی العالم و یتلبس به مدی وجوده فهو من الله سبحانه و هو خیر له ینتفع به و یتنعم بسببه کما یفیده أیضا قوله تعالی: «الَّذِی أَحْسَنَ کُلَّ شَیْءٍ خَلَقَهُ» :الم السجده-۷،مع قوله تعالی: «ذٰلِکُمُ اللّٰهُ رَبُّکُمْ خٰالِقُ کُلِّ شَیْءٍ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ» :المؤمن-۶۴٫

و أما کون بعض ما ینال الأشیاء من المواهب الإلهیه شرا یستضر به فإنما شریته و إضراره نسبی متحقق بالنسبه إلی ما یصیبه خاصه مع کونه خیرا نافعا بالنسبه إلی آخرین و بالنسبه إلی علله و أسبابه فی نظام الکون کما مر یشیر إلیه قوله تعالی: «وَ مٰا أَصٰابَکَ مِنْ سَیِّئَهٍ فَمِنْ نَفْسِکَ» :النساء-۷۹،و قد مر البحث عن هذا المعنی فیما مر.

و بالجمله جمیع ما یفیضه الله علی خلقه من الخیر و کله خیر ینتفع به یکون رزقا بحسب انطباق المعنی إذ لیس الرزق إلا العطیه التی ینتفع بها الشیء المرزوق،و ربما أشار إلیه قوله تعالی وَ رِزْقُ رَبِّکَ خَیْرٌ» :طه-۱۳۱٫

و من هنا یظهر أن الرزق و الخیر و الخلق بحسب المصداق علی ما یبینه القرآن أمور متساویه فکل رزق خیر و مخلوق،و کل خلق رزق و خیر،و إنما الفرق:أن الرزق یحتاج إلی فرض مرزوق یرتزق به فالغذاء رزق للقوه الغاذیه لاحتیاجها إلیه، و الغاذیه رزق للواحد من الإنسان لاحتیاجه إلیها،و الواحد من الإنسان رزق لوالدیه لانتفاعهما به،و کذا وجود الإنسان خیر للإنسان بفرضه عاریا عن هذه النعمه الإلهیه، قال تعالی: «الَّذِی أَعْطیٰ کُلَّ شَیْءٍ خَلْقَهُ:» طه-۵۰٫

و الخیر یحتاج إلی فرض محتاج طالب یختار من بین ما یواجهه ما هو مطلوبه فالغذاء خیر للقوه الغاذیه بفرضها محتاجه إلیه طالبه له تنتخبه و تختاره إذا أصابته، و القوه الغاذیه خیر للإنسان،و وجود الإنسان خیر له بفرضه محتاجا طالبا.

ص :۱۳۹

و أما الخلق و الإیجاد فلا یحتاج من حیث تحقق معناه إلی شیء ثابت أو مفروض فالغذاء مثلا مخلوق موجد فی نفسه،و کذا القوه الغاذیه مخلوقه،و الإنسان مخلوق.

و لما کان کل رزق لله،و کل خیر لله محضا فما یعطیه تعالی من عطیه،و ما أفاضه من خیر و ما یرزقه من رزق فهو واقع من غیر عوض،و بلا شیء مأخوذ فی مقابله إذ کل ما فرضنا من شیء فهو له تعالی حقا،و لا استحقاق هناک إذ لا حق لأحد علیه تعالی إلا ما جعل هو علی نفسه من الحق کما جعله فی مورد الرزق،قال تعالی: «وَ مٰا مِنْ دَابَّهٍ فِی الْأَرْضِ إِلاّٰ عَلَی اللّٰهِ رِزْقُهٰا» :هود-۶،و قال: «فَوَ رَبِّ السَّمٰاءِ وَ الْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مٰا أَنَّکُمْ تَنْطِقُونَ» :الذاریات-۲۳٫

فالرزق مع کونه حقا علی الله لکونه حقا مجعولا من قبله عطیه منه من غیر استحقاق للمرزوق من جهه نفسه بل من جهه ما جعله علی نفسه من الحق.

و من هنا یظهر أن للإنسان المرتزق بالمحرمات رزقا مقدرا من الحلال بنظر التشریع فإن ساحته تعالی منزهه من أن یجعل رزق إنسان حقا ثابتا علی نفسه ثم یرزقه من وجه الحرام ثم ینهاه عن التصرف فیه و یعاقبه علیه.

و توضیحه ببیان آخر أن الرزق لما کان هو العطیه الإلهیه بالخیر کان هو الرحمه التی له علی خلقه،و کما أن الرحمه رحمتان:رحمه عامه تشمل جمیع الخلق من مؤمن و کافر،و متق و فاجر،و إنسان و غیر إنسان،و رحمه خاصه و هی الرحمه الواقعه فی طریق السعاده کالإیمان و التقوی و الجنه،کذلک الرزق منه ما هو رزق عام،و هو العطیه الإلهیه العامه الممده لکل موجود فی بقاء وجوده،و منه ما هو رزق خاص، و هو الواقع فی مجری الحل.

و کما أن الرحمه العامه و الرزق العام مکتوبان مقدران،قال تعالی وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِیراً» :الفرقان-۲،کذلک الرحمه الخاصه و الرزق الخاص مکتوبان مقدران،و کما أن الهدی-و هو رحمه خاصه-مکتوب مقدر تقدیرا تشریعیا لکل إنسان مؤمنا کان أو کافرا،و لذلک أرسل الرسل و أنزل الکتب،قال تعالی: «وَ مٰا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّٰ لِیَعْبُدُونِ مٰا أُرِیدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَ مٰا أُرِیدُ أَنْ یُطْعِمُونِ إِنَّ اللّٰهَ هُوَ الرَّزّٰاقُ ذُو الْقُوَّهِ الْمَتِینُ» :الذاریات-۵۸،و قال تعالی: «وَ قَضیٰ رَبُّکَ أَلاّٰ تَعْبُدُوا إِلاّٰ إِیّٰاهُ» :الإسراء-۲۳،فالعباده و هی تستلزم الهدی و تتوقف علیه مقضیه مقدره

ص :۱۴۰

تشریعا،کذلک الرزق الخاص-و هو الذی عن مجری الحل-مقضی مقدر، قال تعالی: «قَدْ خَسِرَ الَّذِینَ قَتَلُوا أَوْلاٰدَهُمْ سَفَهاً بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ حَرَّمُوا مٰا رَزَقَهُمُ اللّٰهُ افْتِرٰاءً عَلَی اللّٰهِ قَدْ ضَلُّوا وَ مٰا کٰانُوا مُهْتَدِینَ» :الأنعام-۱۴۰،و قال تعالی «وَ اللّٰهُ فَضَّلَ بَعْضَکُمْ عَلیٰ بَعْضٍ فِی الرِّزْقِ فَمَا الَّذِینَ فُضِّلُوا بِرَادِّی رِزْقِهِمْ عَلیٰ مٰا مَلَکَتْ أَیْمٰانُهُمْ فَهُمْ فِیهِ سَوٰاءٌ» :النحل-۷۱،و الآیتان کما تری ذواتا إطلاق قطعی یشمل الکافر و المؤمن و من یرتزق بالحلال و من یرتزق بالحرام.

و من الواجب أن یعلم:أن الرزق کما مر من معناه هو الذی ینتفع به من العطیه علی قدر ما ینتفع فمن أوتی الکثیر من المال و هو لا یأکل إلا القلیل منه فإنما رزقه هو الذی أکله و الزائد الباقی لیس من الرزق إلا من جهه الإیتاء دون الأکل فسعه الرزق و ضیقه غیر کثره المال مثلا و قلته،و للکلام فی الرزق تتمه ستمر بک فی قوله تعالی: «وَ مٰا مِنْ دَابَّهٍ فِی الْأَرْضِ إِلاّٰ عَلَی اللّٰهِ رِزْقُهٰا وَ یَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهٰا وَ مُسْتَوْدَعَهٰا کُلٌّ فِی کِتٰابٍ مُبِینٍ» :هود-۶٫

و لنرجع إلی ما کنا فیه من الکلام فی قوله تعالی: وَ تَرْزُقُ مَنْ تَشٰاءُ بِغَیْرِ حِسٰابٍ فنقول توصیف الرزق بکونه بغیر حساب إنما هو لکون الرزق منه تعالی بالنظر إلی حال المرزوقین بلا عوض و لا استحقاق لکون ما عندهم من استدعاء أو طلب أو غیر ذلک مملوکا له تعالی محضا فلا یقابل عطیته منهم شیء فلا حساب لرزقه تعالی.

و أما کون نفی الحساب راجعا إلی التقدیر بمعنی کونه غیر محدود و لا مقدر فیدفعه آیات القدر کقوله تعالی: «إِنّٰا کُلَّ شَیْءٍ خَلَقْنٰاهُ بِقَدَرٍ» :القمر-۴۹،و قوله:

«وَ مَنْ یَتَّقِ اللّٰهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً وَ یَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لاٰ یَحْتَسِبُ وَ مَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللّٰهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللّٰهَ بٰالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللّٰهُ لِکُلِّ شَیْءٍ قَدْراً» :الطلاق-۳،فالرزق منه تعالی عطیه بلا عوض لکنه مقدر علی ما یریده تعالی.

و قد تحصل من الآیتین أولا أن الملک(بضم المیم)کله لله کما أن الملک(بکسر المیم)کله لله.

و ثانیا:أن الخیر کله بیده و منه تعالی.

و ثالثا:أن الرزق عطیه منه تعالی بلا عوض و استحقاق.

ص :۱۴۱

و رابعا أن الملک و العزه و کل خیر اعتباری من خیرات الاجتماع کالمال و الجاه و القوه و غیر ذلک کل ذلک من الرزق المرزوق.

بحث روائی

فی الکافی،عن عبد الأعلی مولی آل سام عن أبی عبد الله(ع) قال: قلت له:

قُلِ اللّٰهُمَّ مٰالِکَ الْمُلْکِ-تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشٰاءُ-وَ تَنْزِعُ الْمُلْکَ مِمَّنْ تَشٰاءُ

أ لیس قد آتی الله بنی أمیه الملک؟قال:لیس حیث تذهب،إن الله عز و جل آتانا الملک،و أخذته بنی أمیه بمنزله الرجل یکون له الثوب-فیأخذه الآخر فلیس هو للذی أخذه:

أقول:و روی مثله العیاشی عن داود بن فرقد عنه(ع)

:و إیتاء الملک علی ما تقدم بیانه یکون علی وجهین إیتاء تکوینی،و هو انبساط السلطنه علی الناس، و نفوذ القدره فیهم،سواء کان ذلک بالعدل أو بالظلم کما قال تعالی فی نمرود: «أَنْ آتٰاهُ اللّٰهُ الْمُلْکَ »و أثره نفوذ الکلمه و مضی الأمر و الإراده،و سنبحث عن معنی کونه تکوینیا، و إیتاء تشریعی،و هو القضاء بکونه ملکا مفترض الطاعه کما قال تعالی: «إِنَّ اللّٰهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طٰالُوتَ مَلِکاً» :البقره-۲۴۷،و أثره افتراض الطاعه،و ثبوت الولایه، و لا یکون إلا العدل،و هو مقام محمود عند الله سبحانه،و الذی کان لبنی أمیه من الملک هو المعنی الأول و أثره و قد اشتبه الأمر علی راوی الحدیث فأخذ ملکهم بالمعنی الأول و أخذ معه أثر المعنی الثانی و هو المقام الشرعی،و الحمد الدینی فنبهه(ع) أن الملک بهذا المعنی لیس لبنی أمیه بل هو لهم و لهم أثره،و بعباره أخری:الملک الذی لبنی أمیه إنما یکون محمودا إذا کان فی أیدیهم(ع)،و أما فی أیدی بنی أمیه فلیس إلا مذموما لأنه مغصوب و علی هذا فلا ینسب إلی إیتاء الله إلا بنحو المکر و الاستدراج کما فی ملک نمرود و فرعون.

و قد اشتبه الأمر علی هؤلاء أنفسهم أعنی بنی أمیه فی هذه الآیه ففی الإرشاد،فی قصه إشخاص یزید بن معاویه رءوس شهداء الطف قال المفید:و لما وضعت الرءوس و فیها رأس الحسین(ع)قال یزید:

نفلق هاما من رجال أعزه

علینا و هم کانوا أعق و أظلما

ص :۱۴۲

قال:ثم أقبل علی أهل مجلسه فقال:إن هذا کان یفخر علی و یقول:أبی خیر من أب یزید،و أمی خیر من أمه،و جدی خیر من جده،و أنا خیر منه فهذا الذی قتله فأما قوله بأن أبی خیر من أب یزید فلقد حاج أبی أباه فقضی الله لأبی علی أبیه،و أما قوله بأن أمی خیر من أم یزید فلعمری لقد صدق إن فاطمه بنت رسول الله خیر من أمی،و أما قوله:جدی خیر من جده فلیس لأحد یؤمن بالله و الیوم الآخر أن یقول بأنه خیر من محمد،و أما قوله بأنه خیر منی فلعله لم یقرأ هذه الآیه: قُلِ اللّٰهُمَّ مٰالِکَ الْمُلْکِ الآیه.

و ردت زینب بنت علی(ع)علیه قوله بمثل ما ذکره الصادق (ع)فی الروایه السابقه علی

ما رواه السید بن طاووس و غیره”: فقالت فیما خاطبته:

أ ظننت یا یزید حیث أخذت علینا أقطار الأرض-و آفاق السماء فأصبحنا نساق کما تساق الأساری-أن بنا علی الله هوانا و بک علیه کرامه،و إن ذلک لعظم خطرک عنده-فشمخت بأنفک،و نظرت فی عطفک جذلان مسرورا-حین رأیت الدنیا لک مستوسقه،و الأمور متسقه،و حین صفا لک ملکنا و سلطاننا،مهلا مهلا،أ نسیت قول الله: وَ لاٰ یَحْسَبَنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا-أَنَّمٰا نُمْلِی لَهُمْ خَیْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ-إِنَّمٰا نُمْلِی لَهُمْ لِیَزْدٰادُوا إِثْماً وَ لَهُمْ عَذٰابٌ مُهِینٌ الخطبه.

و فی المجمع،: فی قوله تعالی: وَ تُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ الآیه،قیل معناه:و تخرج المؤمن من الکافر و تخرج الکافر من المؤمن،قال:و روی ذلک عن أبی جعفر و أبی عبد الله(ع).

أقول:و روی قریبا منه الصدوق عن العسکری(ع).

و فی الدر المنثور،أخرج ابن مردویه من طریق أبی عثمان النهدی عن ابن مسعود أو عن سلمان عن النبی ص: یخرج الحی من المیت و یخرج المیت من الحی قال:المؤمن من الکافر و الکافر من المؤمن

و فیه،أیضا بالطریق السابق عن سلمان الفارسی قال قال رسول الله ص:

لما خلق الله آدم(ع)أخرج ذریته فقبض قبضه بیمینه فقال:هؤلاء أهل الجنه و لا أبالی،و قبض بالأخری قبضه فجاء فیها کل ردیء فقال.هؤلاء أهل النار و لا أبالی-

ص :۱۴۳

فخلط بعضهم ببعض فیخرج الکافر من المؤمن-و یخرج المؤمن من الکافر فذلک قوله:

تُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ وَ تُخْرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیِّ

.

أقول:و روی هذا المعنی عن عده من أصحاب التفسیر عن سلمان أیضا مقطوعا، و الروایه من أخبار الذر و المیثاق،و سیجیء بیانها فی موضع یلیق بها إن شاء الله.

و فی الکافی،عن محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد و عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد عن ابن محبوب عن أبی حمزه الثمالی عن أبی جعفر(ع)قال:قال رسول الله ص فی حجه الوداع: ألا إن الروح الأمین نفث فی روعی:أنه لا تموت نفس حتی تستکمل رزقها-فاتقوا الله و أجملوا فی الطلب،و لا یحملنکم استبطاء شیء من الرزق- أن تطلبوه بشیء من معصیه الله-فإن الله تعالی قسم الأرزاق بین خلقه حلالا،و لم یقسمها حراما فمن اتقی الله و صبر أتاه رزقه من حله،و من هتک حجاب ستر الله عز و جل و أخذه من غیر حله-قص به من رزقه الحلال،و حوسب علیه.

و فی النهج،قال(ع): الرزق رزقان:رزق تطلبه،و رزق یطلبک-فإن لم تأته أتاک فلا تحمل هم سنتک یومک، کفاک کل یوم ما فیه-فإن تکن السنه من عمرک-فإن الله تعالی جده سیؤتیک فی کل غد جدید ما قسم لک،و إن لم تکن السنه من عمرک فما تصنع بالهم لما لیس لک،و لن یسبقک إلی رزقک طالب،و لن یغلبک علیه غالب، و لن یبطئ عنک ما قد قدر لک.

و فی قرب الإسناد:،ابن طریف عن ابن علوان عن جعفر عن أبیه(ع) قال:قال رسول الله ص: إن الرزق لینزل من السماء إلی الأرض-علی عدد قطر المطر إلی کل نفس بما قدر لها،و لکن لله فضول فاسألوا الله من فضله.

أقول:و الروایات فی هذه المعانی کثیره،و سیجیء استیفاء البحث عن أخبار الرزق فی سوره هود إن شاء الله تعالی.

بحث علمی [فی معنی الملک و اعتباره]

قد تقدم فی بعض ما مر من الأبحاث السابقه:أن اعتبار أصل الملک(بالکسر) من الاعتبارات الضروریه التی لا غنی للبشر عنها فی حال سواء کان منفردا أو مجتمعا،

ص :۱۴۴

و أن أصله ینتهی إلی اعتبار الاختصاص فهذا حال الملک(بالکسر).

و أما الملک (بالضم)و هو السلطنه علی الأفراد فهو أیضا من الاعتبارات الضروریه التی لا غنی للإنسان عنها لکن الذی یحتاج إلیه ابتداء هو الاجتماع من حیث تألفه من أجزاء کثیره مختلفه المقاصد متباینه الإرادات دون الفرد من حیث إنه فرد فإن الأفراد المجتمعین لتباین إراداتهم و اختلاف مقاصدهم لا یلبثون دون أن یقع الاختلاف بینهم فیتغلب کل علی الآخرین فی أخذ ما بأیدیهم،و التعدی علی حومه حدودهم و هضم حقوقهم فیقع الهرج و المرج،و یصیر الاجتماع الذی اتخذوه وسیله إلی سعاده الحیوه ذریعه إلی الشقاء و الهلاک،و یعود الدواء داء،و لا سبیل إلی رفع هذه الغائله الطاریه إلا بجعل قوه قاهره علی سائر القوی مسیطره علی جمیع الأفراد المجتمعین حتی تعید القوی الطاغیه المستعلیه إلی حاق الوسط،و ترفع الدانیه المستهلکه إلیه أیضا فتتحد جمیع القوی من حیث المستوی ثم تضع کل واحده منها فی محلها الخاص و تعطی کل ذی حق حقه.

و لما لم تکن الإنسانیه فی حین من الأحیان خالیه الذهن عن فکر الاستخدام کما مر بیانه سالفا لم یکن الاجتماعات فی الأعصار السالفه خالیه عن رجال متغلبین علی الملک مستعلین علی سائر الأفراد المجتمعین ببسط الرقیه و التملک علی النفوس و الأموال، و کانت بعض فوائد الملک الذی ذکرناه-و هو وجود من یمنع عن طغیان بعض الأفراد علی بعض-یترتب علی وجود هذا الصنف من المتغلبین المستعلین المتظاهرین باسم الملک فی الجمله و إن کانوا هم أنفسهم و أعضادهم و جلاوزتهم قوی طاغیه من غیر حق مرضی، و ذلک لکونهم مضطرین إلی حفظ الأفراد فی حال الذله و الاضطهاد حتی لا یتقوی من یثب علی حقوق بعض الأفراد فیثب یوما علیهم أنفسهم کما أنهم أنفسهم وثبوا علی ما فی أیدی غیرهم.

و بالجمله بقاء جل الأفراد علی حال التسالم خوفا من الملوک المسیطرین علیهم کان یصرف الناس عن الفکر فی اعتبار الملک الاجتماعی و إنما یشتغلون بحمد سیره هؤلاء المتغلبین إذا لم یبلغ تعدیهم مبلغ جهدهم و یتظلمون و یشتکون إذا بلغ بهم الجهد، و حمل علیهم من التعدی ما یفوق طاقتهم.

ص :۱۴۵

نعم ربما فقدوا بعض هؤلاء المتسمین بالملوک و الرؤساء بهلاک أو قتل أو نحو ذلک، و أحسوا بالفتنه و الفساد،و هددهم اختلال النظم و وقوع الهرج فبادروا إلی تقدیم بعض أولی الطول و القوه منهم،و ألقوا إلیه زمام الملک فصار ملکا یملک أزمه الأمور ثم یعود الأمر علی ما کان علیه من التعدی و التحمیل.

و لم تزل الاجتماعات علی هذه الحال برهه بعد برهه حتی تضجرت من سوء سیر هؤلاء المتسمین بالملوک فی مظالمهم باستبدادهم فی الرأی و إطلاقهم فیما یشاءون فوضعت قوانین تعین وظائف الحکومه الجاریه بین الأمم و أجبرت الملوک باتباعها و صار الملک ملکا مشروطا بعد ما کان مطلقا،و اتحد الناس علی التحفظ علی ذلک،و کان الملک موروثا.

ثم أحست اجتماعات ببغی ملوکهم و سوء سیرهم و لا سبیل إلیهم بعد رکوب أریکه الملک،و تثبیتهم کون الملک موهبه غیر متغیره موروثه فبدلوا الملک برئاسه الجمهور فانقلب الملک المؤبد المشروط إلی ملک مؤجل مشروط،و ربما وجد فی الأقوام و الأمم المختلفه أنواع من الملک دعاهم إلی وضعه الفرار عن المظالم التی شاهدوها ممن بیده زمام أمرهم،و ربما حدث فی مستقبل الأیام ما لم ینتقل أفهامنا إلیه إلی هذا الآن.

لکن الذی یتحصل من جمیع هذه المساعی التی بذلتها الاجتماعات فی سبیل إصلاح هذا الأمر أعنی إلقاء زمام الأمه إلی من یدبر أمرها،و یجمع شتات إراداتها المتضاده و قواها المتنافیه:أن لا غنی للمجتمع الإنسانی عن هذا المقام و هو مقام الملک و إن تغیرت أسماؤه،و تبدلت شرائطه بحسب اختلاف الأمم،و مرور الأیام فإن طروق الهرج و المرج،و اختلال أمر الحیاه الاجتماعیه علی جمیع التقادیر من لوازم عدم اجتماع أزمه الإرادات و المقاصد فی إراده واحده لإنسان واحد أو مقام واحد.

و هذا هو الذی تقدم فی أول الکلام أن الملک من الاعتبارات الضروریه فی الاجتماع الإنسانی.

و هو مثل سائر الموضوعات الاعتباریه التی لم یزل الاجتماع بصدد تکمیلها و إصلاحها و رفع نواقصها و آثارها المضاده لسعاده الإنسانیه.

و للنبوه فی هذا الإصلاح السهم الأوفی فإن من المسلم فی علم الاجتماع:أن انتشار

ص :۱۴۶

قول ما من الأقوال بین العامه و خاصه إذا کان مما یرتبط بالغریزه،و یستحسنه القریحه، و یطمئن إلیه النفوس المتوقعه أقوی سبب لتوحید المیول المتفرقه و جعل الجماعات المتشتته یدا واحدا تقبض و تبسط بإراده واحده لا یقوم لها شیء.

و من الضروری:أن النبوه منذ أقدم عهود ظهورها تدعو الناس إلی العدل، و تمنعهم عن الظلم،و تندبهم إلی عباده الله و التسلیم له،و تنهاهم عن اتباع الفراعنه الطاغین،و النمارده المستکبرین المتغلبین،و لم تزل هذه الدعوه بین الأمم منذ قرون متراکمه جیلا بعد جیل،و أمه بعد أمه و إن اختلفت بحسب السعه و الضیق باختلاف الأمم و الأزمنه،و من المحال أن یلبث مثل هذا العامل القوی بین الاجتماعات الإنسانیه قرونا متمادیه و هو منعزل عن الأثر خال عن الفعل.

و قد حکی القرآن الکریم فی ذلک شیئا کثیرا من الوحی المنزل علی الأنبیاء (ع)کما حکی عن نوح فیما یشکوه لربه: «رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِی وَ اتَّبَعُوا مَنْ لَمْ یَزِدْهُ مٰالُهُ وَ وَلَدُهُ إِلاّٰ خَسٰاراً وَ مَکَرُوا مَکْراً کُبّٰاراً وَ قٰالُوا لاٰ تَذَرُنَّ آلِهَتَکُمْ» :نوح-۲۳، و کذا ما وقع بینه و بین عظماء قومه من الجدال علی ما یحکیه القرآن،قال تعالی:

«قٰالُوا أَ نُؤْمِنُ لَکَ وَ اتَّبَعَکَ الْأَرْذَلُونَ قٰالَ وَ مٰا عِلْمِی بِمٰا کٰانُوا یَعْمَلُونَ إِنْ حِسٰابُهُمْ إِلاّٰ عَلیٰ رَبِّی لَوْ تَشْعُرُونَ» :الشعراء-۱۱۳، و قول هود(ع)لقومه: «أَ تَبْنُونَ بِکُلِّ رِیعٍ آیَهً تَعْبَثُونَ وَ تَتَّخِذُونَ مَصٰانِعَ لَعَلَّکُمْ تَخْلُدُونَ وَ إِذٰا بَطَشْتُمْ بَطَشْتُمْ جَبّٰارِینَ» :الشعراء- ۱۳۰،و قول صالح(ع)لقومه: «فَاتَّقُوا اللّٰهَ وَ أَطِیعُونِ وَ لاٰ تُطِیعُوا أَمْرَ الْمُسْرِفِینَ الَّذِینَ یُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ وَ لاٰ یُصْلِحُونَ» :الشعراء-۱۵۲٫

و لقد قام موسی(ع)للدفاع عن بنی إسرائیل و معارضه فرعون فی سیرته الجائره الظالمه،و انتهض قبله إبراهیم(ع)لمعارضه نمرود و من بعده عیسی بن مریم (ع)و سائر أنبیاء بنی إسرائیل فی معارضه مترفی أعصارهم من الملوک و العظماء، و تقبیح سیرهم الظالمه،و دعوه الناس إلی رفض طاعه المفسدین و اتباع الطاغین.

و أما القرآن فاستنهاضه الناس علی الامتناع عن طاعه الإفساد و الإباء عن الضیم، و إنباؤه عن عواقب الظلم و الفساد و العدوان و الطغیان مما لا یخفی قال تعالی: «أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ فَعَلَ رَبُّکَ بِعٰادٍ إِرَمَ ذٰاتِ الْعِمٰادِ الَّتِی لَمْ یُخْلَقْ مِثْلُهٰا فِی الْبِلاٰدِ وَ ثَمُودَ الَّذِینَ جٰابُوا الصَّخْرَ بِالْوٰادِ وَ فِرْعَوْنَ ذِی الْأَوْتٰادِ الَّذِینَ طَغَوْا فِی الْبِلاٰدِ فَأَکْثَرُوا فِیهَا الْفَسٰادَ فَصَبَّ عَلَیْهِمْ رَبُّکَ

ص :۱۴۷

سَوْطَ عَذٰابٍ إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصٰادِ» :الفجر-۱۴،إلی غیر ذلک من الآیات.

و أما أن الملک(بالضم)من ضروریات المجتمع الإنسانی فیکفی فی بیانه أتم بیان قوله تعالی بعد سرد قصه طالوت: «وَ لَوْ لاٰ دَفْعُ اللّٰهِ النّٰاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَ لٰکِنَّ اللّٰهَ ذُو فَضْلٍ عَلَی الْعٰالَمِینَ» :البقره-۲۵۱،و قد مر بیان کیفیه دلاله الآیه بوجه عام.

و فی القرآن آیات کثیره تتعرض للملک و الولایه و افتراض الطاعه و نحو ذلک، و أخری تعده نعمه و موهبه کقوله تعالی: «وَ آتَیْنٰاهُمْ مُلْکاً عَظِیماً» :النساء-۵۴، و قوله تعالی: «وَ جَعَلَکُمْ مُلُوکاً وَ آتٰاکُمْ مٰا لَمْ یُؤْتِ أَحَداً مِنَ الْعٰالَمِینَ» :المائده-۲۰، و قوله تعالی: «وَ اللّٰهُ یُؤْتِی مُلْکَهُ مَنْ یَشٰاءُ» :البقره-۲۴۷،إلی غیر ذلک من الآیات.

غیر أن القرآن إنما یعده کرامه إذا اجتمع مع التقوی لحصره الکرامه علی التقوی من بین جمیع ما ربما یتخیل فیه شیء من الکرامه من مزایا الحیوه،قال تعالی: «یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ إِنّٰا خَلَقْنٰاکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثیٰ وَ جَعَلْنٰاکُمْ شُعُوباً وَ قَبٰائِلَ لِتَعٰارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّٰهِ أَتْقٰاکُمْ» :الحجرات-۱۳،و التقوی حسابه علی الله لیس لأحد أن یستعلی به علی أحد فلا فخر لأحد علی أحد بشیء لأنه إن کان أمرا دنیویا فلا مزیه لأمر دنیوی،و لا قدر إلا للدین و إن کان أمرا أخرویا فأمره إلی الله سبحانه ،و علی الجمله لا یبقی للإنسان المتلبس بهذه النعمه أعنی الملک فی نظر رجل مسلم إلا تحمل الجهد و مشقه التقلد و الأعباء نعم له عند ربه عظیم الأجر و مزید الثواب إن لازم صراط العدل و التقوی.

و هذا هو روح السیره الصالحه التی لازمها أولیاء الدین،و سنشبع إن شاء الله العزیز هذا المعنی فی بحث مستقل فی سیره رسول الله ص و الطاهرین من آله الثابته بالآثار الصحیحه،و أنهم لم ینالوا من ملکهم إلا أن یثوروا علی الجبابره فی فسادهم فی الأرض و یعارضوهم فی طغیانهم و استکبارهم.

و لذلک لم یدع القرآن الناس إلی الاجتماع علی تأسیس الملک،و تشیید بنیان القیصریه و الکسرویه،و إنما تلقی الملک شأنا من الشئون اللازمه المراعاه فی المجتمع الإنسانی نظیر التعلیم أو إعداد القوه لإرهاب الکفار.

بل إنما دعا الناس إلی الاجتماع و الاتحاد و الاتفاق علی الدین،و نهاهم عن

ص :۱۴۸

التفرق و الشقاق فیه،و جعله هو الأصل،فقال تعالی: «وَ أَنَّ هٰذٰا صِرٰاطِی مُسْتَقِیماً فَاتَّبِعُوهُ وَ لاٰ تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِکُمْ عَنْ سَبِیلِهِ» :الأنعام-۱۵۳،و قال تعالی: «قُلْ یٰا أَهْلَ الْکِتٰابِ تَعٰالَوْا إِلیٰ کَلِمَهٍ سَوٰاءٍ بَیْنَنٰا وَ بَیْنَکُمْ أَلاّٰ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّٰهَ وَ لاٰ نُشْرِکَ بِهِ شَیْئاً وَ لاٰ یَتَّخِذَ بَعْضُنٰا بَعْضاً أَرْبٰاباً مِنْ دُونِ اللّٰهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنّٰا مُسْلِمُونَ» :آل عمران-۶۴،فالقرآن-کما تری-لا یدعو الناس إلا إلی التسلیم لله وحده و یعتبر من المجتمع المجتمع الدینی،و یدحض ما دون ذلک من عباده الأنداد،و الخضوع لکل قصر مشید،و منتدی رفیع و ملک قیصری و کسروی و التفرق بإفراز الحدود و تفریق الأوطان و غیر ذلک.

بحث فلسفی [فی استناد الملک و سائر الأمور الاعتباریه إلیه تعالی.]

لا ریب أن الواجب تعالی هو الذی تنتهی إلیه سلسله العلیه فی العالم،و إن الرابطه بینه و بین العالم جزءا و کلا هی رابطه العلیه،و قد تبین فی أبحاث العله و المعلول أن العلیه إنما هی فی الوجود بمعنی أن الوجود الحقیقی فی المعلول هو المترشح من وجود علته،و أما غیره کالماهیه فهو بمعزل عن الترشح و الصدور و الافتقار إلی العله،و ینعکس بعکس النقیض إلی أن ما لا وجود حقیقی له فلیس بمعلول و لا منته إلی الواجب تعالی.

و یشکل الأمر فی استناد الأمور الاعتباریه المحضه إلیه تعالی إذ لا وجود حقیقی لها أصلا،و إنما وجودها و ثبوتها ثبوت اعتباری لا یتعدی ظرف الاعتبار و الوضع و حیطه الفرض،و ما یشتمل علیه الشریعه من الأمر و النهی و الأحکام و الأوضاع کلها أمور اعتباریه فیشکل نسبتها إلیه تعالی،و کذا أمثال الملک و العز و الرزق و غیر ذلک.

و الذی تحل به العقده أنها و إن کانت عاریه عن الوجود الحقیقی إلا أن لها آثارا هی الحافظه لأسمائها کما مر مرارا،و هذه الآثار أمور حقیقیه مقصوده بالاعتبار و لها نسبه إلیه تعالی فهذه النسبه هی المصححه لنسبتها فالملک الذی بیننا أهل الاجتماع و إن کان أمرا اعتباریا وضعیا لا نصیب لمعناه من الوجود الحقیقی،و إنما هو

ص :۱۴۹

معنی متوهم لنا جعلناه وسیله إلی البلوغ إلی آثار خارجیه لم یکن یمکننا البلوغ إلیها لو لا فرض هذا المعنی الموهوم و تقدیره،و هی قهر المتغلبین و أولی السطوه و القوه من أفراد الاجتماع الواثبین علی حقوق الضعفاء و الخاملین،و وضع کل من الأفراد فی مقامه الذی له،و إعطاء کل ذی حق حقه،و غیر ذلک.

لکن لما کان حقیقه معنی الملک و اسمه باقیا ما دامت هذه الآثار الخارجیه باقیه مترتبه علیه فاستناد هذه الآثار الخارجیه إلی عللها الخارجیه هو عین استناد الملک إلیه،و کذلک القول فی العزه الاعتباریه،و آثارها الخارجیه و استنادها إلی عللها الحقیقه،و کذلک الأمر فی غیرها کالأمر و النهی و الحکم و الوضع و نحو ذلک.

و من هنا یتبین:أن لها جمیعا استنادا إلی الواجب تعالی باستناد آثارها إلیه علی حسب ما یلیق بساحه قدسه و عزه

[سوره آل عمران (۳): الآیات ۲۸ الی ۳۲]

اشاره

لاٰ یَتَّخِذِ اَلْمُؤْمِنُونَ اَلْکٰافِرِینَ أَوْلِیٰاءَ مِنْ دُونِ اَلْمُؤْمِنِینَ وَ مَنْ یَفْعَلْ ذٰلِکَ فَلَیْسَ مِنَ اَللّٰهِ فِی شَیْءٍ إِلاّٰ أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقٰاهً وَ یُحَذِّرُکُمُ اَللّٰهُ نَفْسَهُ وَ إِلَی اَللّٰهِ اَلْمَصِیرُ (۲۸) قُلْ إِنْ تُخْفُوا مٰا فِی صُدُورِکُمْ أَوْ تُبْدُوهُ یَعْلَمْهُ اَللّٰهُ وَ یَعْلَمُ مٰا فِی اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ مٰا فِی اَلْأَرْضِ وَ اَللّٰهُ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ (۲۹) یَوْمَ تَجِدُ کُلُّ نَفْسٍ مٰا عَمِلَتْ مِنْ خَیْرٍ مُحْضَراً وَ مٰا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَیْنَهٰا وَ بَیْنَهُ أَمَداً بَعِیداً وَ یُحَذِّرُکُمُ اَللّٰهُ نَفْسَهُ وَ اَللّٰهُ رَؤُفٌ بِالْعِبٰادِ (۳۰) قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اَللّٰهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اَللّٰهُ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ وَ اَللّٰهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۳۱) قُلْ أَطِیعُوا اَللّٰهَ وَ اَلرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اَللّٰهَ لاٰ یُحِبُّ اَلْکٰافِرِینَ (۳۲)

ص :۱۵۰

بیان

الآیات غیر خالیه عن الارتباط بما تقدمها بناء علی ما ذکرناه فی الآیات السابقه:

أن المقام مقام التعرض لحال أهل الکتاب و المشرکین و التعریض لهم،فالمراد بالکافرین إن کان یعم أهل الکتاب فهذه الآیات تنهی عن تولیهم و الامتزاج الروحی بالمشرکین و بهم جمیعا،و إن کان المراد بهم المشرکین فحسب فالآیات متعرضه لهم و دعوه إلی ترکهم و الاتصال بحزب الله،و حب الله و طاعه رسوله.

قوله تعالی: لاٰ یَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْکٰافِرِینَ أَوْلِیٰاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ ، الأولیاء جمع الولی من الولایه و هی فی الأصل ملک تدبیر أمر الشیء فولی الصغیر أو المجنون أو المعتوه هو الذی یملک تدبیر أمورهم و أمور أموالهم فالمال لهم و تدبیر أمره لولیهم،ثم استعمل و کثر استعماله فی مورد الحب لکونه یستلزم غالبا تصرف کل من المتحابین فی أمور الآخر لإفضائه إلی التقرب و التأثر عن إراده المحبوب و سائر شئونه الروحیه فلا یخلو الحب عن تصرف المحبوب فی أمور المحب فی حیوته.

فاتخاذ الکافرین أولیاء هو الامتزاج الروحی بهم بحیث یؤدی إلی مطاوعتهم و التأثر منهم فی الأخلاق و سائر شئون الحیوه و تصرفهم فی ذلک،و یدل علی ذلک تقیید هذا النهی بقوله: مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ ،فإن فیه دلاله علی إیثار حبهم علی حب المؤمنین،و إلقاء أزمه الحیوه إلیهم دون المؤمنین،و فیه الرکون إلیهم و الاتصال بهم و الانفصال عن المؤمنین.

و قد تکرر ورود النهی فی الآیات الکریمه عن تولی الکافرین و الیهود و النصاری و اتخاذهم أولیاء لکن موارد النهی مشتمله علی ما یفسر معنی التولی المنهی عنه، و یعرف کیفیه الولایه المنهی عنها کاشتمال هذه الآیه علی قوله: مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ بعد قوله: لاٰ یَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْکٰافِرِینَ أَوْلِیٰاءَ ،و اشتمال قوله تعالی: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاٰ تَتَّخِذُوا الْیَهُودَ وَ النَّصٰاریٰ أَوْلِیٰاءَ» XالآیهX:المائده-۵۱،علی قوله: بَعْضُهُمْ أَوْلِیٰاءُ بَعْضٍ ،و تعقب قوله تعالی: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاٰ تَتَّخِذُوا عَدُوِّی وَ عَدُوَّکُمْ أَوْلِیٰاءَ» XالآیهX:الممتحنه-۱،بقوله: لاٰ یَنْهٰاکُمُ اللّٰهُ عَنِ الَّذِینَ لَمْ یُقٰاتِلُوکُمْ فِی الدِّینِ إلی آخر الآیات.

و علی هذا فأخذ هذه الأوصاف فی قوله: لاٰ یَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْکٰافِرِینَ أَوْلِیٰاءَ مِنْ

ص :۱۵۱

دُونِ الْمُؤْمِنِینَ

للدلاله علی سبب الحکم و علته،و هو أن صفتی الکفر و الإیمان مع ما فیهما من البعد و البینونه و لا محاله یسری ذلک إلی من اتصف بهما فیفرق بینهما فی المعارف و الأخلاق و طریق السلوک إلی الله تعالی و سائر شئون الحیوه لا یلائم حالهما مع الولایه فإن الولایه یوجب الاتحاد و الامتزاج،و هاتان الصفتان توجبان التفرق و البینونه،و إذا قویت الولایه کما إذا کان من دون المؤمنین أوجب ذلک فساد خواص الإیمان و آثاره ثم فساد أصله،و لذلک عقبه بقوله: وَ مَنْ یَفْعَلْ ذٰلِکَ فَلَیْسَ مِنَ اللّٰهِ فِی شَیْءٍ ،ثم عقبه أیضا بقوله: إِلاّٰ أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقٰاهً ،فاستثنی التقیه فإن التقیه إنما توجب صوره الولایه فی الظاهر دون حقیقتها.

و دون فی قوله: مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ کأنه ظرف یفید معنی عند مع شوب من معنی السفاله و القصور،و المعنی:مبتدئا من مکان دون مکان المؤمنین فإنهم أعلی مکانا.

و الظاهر أن ذلک هو الأصل فی معنی دون فکان فی الأصل یفید معنی الدنو مع خصوصیه الانخفاض فقولهم دونک زید أی هو فی مکان یدنو من مکانک و أخفض منه کالدرجه دون الدرجه ثم استعمل بمعنی غیر کقوله: «إِلٰهَیْنِ مِنْ دُونِ اللّٰهِ» :المائده-۱۱۶،و قوله: «وَ یَغْفِرُ مٰا دُونَ ذٰلِکَ لِمَنْ یَشٰاءُ» :النساء-۴۸،أی ما سوی ذلک أو ما هو أدون من ذلک و أهون،کذا استعمل اسم فعل کقولهم:دونک زیدا أی الزمه،کل ذلک من جهه الانطباق علی المورد دون الاشتراک اللفظی.

قوله تعالی: وَ مَنْ یَفْعَلْ ذٰلِکَ فَلَیْسَ مِنَ اللّٰهِ فِی شَیْءٍ ،أی و من یتخذهم أولیاء من دون المؤمنین،و إنما بدل من لفظ عام للإشعار بنهایه نفره المتکلم منه حتی أنه لا یتلفظ به إلا بلفظ عام کالتکنیه عن القبائح،و هو شائع فی اللسان،و لذلک أیضا لم یقل:و من یفعل ذلک من المؤمنین کأن فیه صونا للمؤمنین من أن ینسب إلیهم مثل هذا الفعل.

و من فی قوله: مِنَ اللّٰهِ ،للابتداء،و یفید فی أمثال هذا المقام معنی التحزب أی لیس من حزب الله فی شیء کما قال تعالی: «وَ مَنْ یَتَوَلَّ اللّٰهَ وَ رَسُولَهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللّٰهِ هُمُ الْغٰالِبُونَ» :المائده-۵۶،و کما فیما حکاه عن إبراهیم(ع)من قوله:

«فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی» :إبراهیم-۳۶،أی من حزبی،و کیف کان فالمعنی و الله أعلم:لیس من حزب الله مستقرا فی شیء من الأحوال و الآثار.

ص :۱۵۲

قوله تعالی: إِلاّٰ أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقٰاهً ، الاتقاء فی الأصل أخذ الوقایه للخوف ثم ربما استعمل بمعنی الخوف استعمالا للمسبب فی مورد السبب و لعل التقیه فی المورد من هذا القبیل.

و الاستثناء منقطع فإن التقرب من الغیر خوفا بإظهار آثار التولی ظاهرا من غیر عقد القلب علی الحب و الولایه لیس من التولی فی شیء لأن الخوف و الحب أمران قلبیان متباینان و متنافیان أثرا فی القلب فکیف یمکن اتحادهما؟فاستثناء الاتقاء استثناء منقطع.

و فی الآیه دلاله ظاهره علی الرخصه فی التقیه علی ما روی عن أئمه أهل البیت (ع)کما تدل علیه الآیه النازله فی قصه عمار و أبویه یاسر و سمیه و هی قوله تعالی:

«مَنْ کَفَرَ بِاللّٰهِ مِنْ بَعْدِ إِیمٰانِهِ إِلاّٰ مَنْ أُکْرِهَ وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمٰانِ وَ لٰکِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْکُفْرِ صَدْراً فَعَلَیْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللّٰهِ وَ لَهُمْ عَذٰابٌ عَظِیمٌ» :النحل-۱۰۶٫

و بالجمله الکتاب و السنه متطابقان فی جوازها فی الجمله،و الاعتبار العقلی یؤکده إذ لا بغیه للدین،و لا هم لشارعه إلا ظهور الحق و حیاته،و ربما یترتب علی التقیه و المجاراه مع أعداء الدین و مخالفی الحق من حفظ مصلحه الدین و حیوه الحق ما لا یترتب علی ترکها،و إنکار ذلک مکابره و تعسف،و سنستوفی الکلام فیها فی البحث الروائی التالی،و فی الکلام علی قوله تعالی: «مَنْ کَفَرَ بِاللّٰهِ مِنْ بَعْدِ إِیمٰانِهِ إِلاّٰ مَنْ أُکْرِهَ وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمٰانِ» :النحل-۱۰۶٫

قوله تعالی: وَ یُحَذِّرُکُمُ اللّٰهُ نَفْسَهُ وَ إِلَی اللّٰهِ الْمَصِیرُ ، التحذیر تفعیل من الحذر و هو الاحتراز من أمر مخیف و قد حذر الله عباده من عذابه کما قال تعالی: «إِنَّ عَذٰابَ رَبِّکَ کٰانَ مَحْذُوراً» :إسراء-۵۷،و حذر من المنافقین و فتنه الکفار فقال: «هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ» :المنافقین-۴،و قال: «وَ احْذَرْهُمْ أَنْ یَفْتِنُوکَ» :المائده-۴۹، و حذرهم من نفسه کما فی هذه الآیه و ما یأتی بعد آیتین،و لیس ذلک إلا للدلاله علی أن الله سبحانه نفسه هو المخوف الواجب الاحتراز فی هذه المعصیه،أی لیس بین هذا المجرم و بینه تعالی شیء مخوف آخر حتی یتقی عنه بشیء أو یتحصن منه بحصن ،و إنما هو الله الذی لا عاصم منه،و لا أن بینه و بین الله سبحانه أمر مرجو فی دفع الشر عنه من ولی

ص :۱۵۳

و لا شفیع،ففی الکلام أشد التهدید،و یزید فی اشتداده تکراره مرتین فی مقام واحد و یؤکده تذییله أولا بقوله: وَ إِلَی اللّٰهِ الْمَصِیرُ ،و ثانیا بقوله: وَ اللّٰهُ رَؤُفٌ بِالْعِبٰادِ علی ما سیجیء من بیانه.

و من جهه أخری:یظهر من مطاوی هذه الآیه و سائر الآیات الناهیه عن اتخاذ غیر المؤمنین أولیاء أنه خروج عن زی العبودیه،و رفض لولایه الله سبحانه، و دخول فی حزب أعدائه لإفساد أمر الدین،و بالجمله هو طغیان و إفساد لنظام الدین الذی هو أشد و أضر بحال الدین من کفر الکافرین و شرک المشرکین فإن العدو الظاهر عدواته المباین طریقته مدفوع عن الحومه سهل الاتقاء و الحذر،و أما الصدیق و الحمیم إذا استأنس مع الأعداء و دب فیه أخلاقهم و سننهم فلا یلبث فعاله إلا أن یذهب بالحومه و أهلها من حیث لا یشعرون،و هو الهلاک الذی لا رجاء للحیاه و البقاء معه.

و بالجمله هو طغیان،و أمر الطاغی فی طغیانه إلی الله سبحانه نفسه،قال تعالی:

«أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ فَعَلَ رَبُّکَ بِعٰادٍ إِرَمَ ذٰاتِ الْعِمٰادِ الَّتِی لَمْ یُخْلَقْ مِثْلُهٰا فِی الْبِلاٰدِ وَ ثَمُودَ الَّذِینَ جٰابُوا الصَّخْرَ بِالْوٰادِ وَ فِرْعَوْنَ ذِی الْأَوْتٰادِ الَّذِینَ طَغَوْا فِی الْبِلاٰدِ فَأَکْثَرُوا فِیهَا الْفَسٰادَ فَصَبَّ عَلَیْهِمْ رَبُّکَ سَوْطَ عَذٰابٍ إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصٰادِ» :الفجر-۱۴،فالطغیان یسلک بالطاغی مسلکا یورده المرصاد الذی لیس به إلا الله جلت عظمته فیصب علیه سوط عذاب و لا مانع.

و من هنا یظهر:أن التهدید بالتحذیر من الله نفسه فی قوله: وَ یُحَذِّرُکُمُ اللّٰهُ نَفْسَهُ ، لکون المورد من مصادیق الطغیان علی الله بإبطال دینه و إفساده.

و یدل علی ما ذکرناه قوله تعالی: «فَاسْتَقِمْ کَمٰا أُمِرْتَ وَ مَنْ تٰابَ مَعَکَ وَ لاٰ تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمٰا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ وَ لاٰ تَرْکَنُوا إِلَی الَّذِینَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّکُمُ النّٰارُ وَ مٰا لَکُمْ مِنْ دُونِ اللّٰهِ مِنْ أَوْلِیٰاءَ ثُمَّ لاٰ تُنْصَرُونَ» :هود-۱۱۳،و هذه آیه ذکر رسول الله ص:

أنها شیبته-علی ما فی الروایه-فإن الآیتین-کما هو ظاهر للمتدبر-ظاهرتان فی أن الرکون إلی الظالمین من الکافرین طغیان یستتبع مس النار استتباعا لا ناصر معه،و هو الانتقام الإلهی لا عاصم منه و لا دافع له کما تقدم بیانه.

و من هنا یظهر أیضا:أن فی قوله: وَ یُحَذِّرُکُمُ اللّٰهُ نَفْسَهُ ،دلاله علی أن التهدید إنما هو بعذاب مقضی قضاء حتما من حیث تعلیق التحذیر بالله نفسه الدال علی عدم

ص :۱۵۴

حائل یحول فی البین،و لا عاصم من الله سبحانه و قد أوعد بالعذاب فینتج قطعیه الوقوع کما یدل علی مثله قوله فی آیتی سوره هود: فَتَمَسَّکُمُ النّٰارُ وَ مٰا لَکُمْ مِنْ دُونِ اللّٰهِ مِنْ أَوْلِیٰاءَ ثُمَّ لاٰ تُنْصَرُونَ .

و فی قوله: وَ إِلَی اللّٰهِ الْمَصِیرُ دلاله علی أن لا مفر لکم منه و لا صارف له،ففیه تأکید التهدید السابق علیه.

و الآیات أعنی قوله تعالی: لاٰ یَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْکٰافِرِینَ أَوْلِیٰاءَ الآیه و ما یتبعها من الآیات من ملاحم القرآن،و سیجیء بیانه إن شاء الله فی سوره المائده.

قوله تعالی: قُلْ إِنْ تُخْفُوا مٰا فِی صُدُورِکُمْ أَوْ تُبْدُوهُ یَعْلَمْهُ اللّٰهُ ،الآیه نظیره قوله تعالی: «وَ إِنْ تُبْدُوا مٰا فِی أَنْفُسِکُمْ أَوْ تُخْفُوهُ یُحٰاسِبْکُمْ بِهِ اللّٰهُ» :البقره-۲۸۴،غیر أنه لما کان الأنسب بحال العلم أن یتعلق بالمخفی بخلاف الحساب فإن الأنسب له أن یتعلق بالبادی الظاهر قدم ذکر الإخفاء فی هذه الآیه علی ذکر الإبداء،و جری بالعکس منه فی آیه البقره کما قیل.

و قد أمر فی الآیه رسوله بإبلاغ هذه الحقیقه-و هو علمه بما تخفیه أنفسهم أو تبدیه-من دون أن یباشره بنفسه کسابق الکلام،و لیس ذلک إلا ترفعا عن مخاطبه من یستشعر من حاله أنه سیخالف ما وصاه کما مر ما یشبه ذلک فی قوله:

وَ مَنْ یَفْعَلْ ذٰلِکَ

.

و فی قوله تعالی: وَ یَعْلَمُ مٰا فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مٰا فِی الْأَرْضِ وَ اللّٰهُ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ مضاهاه لما مر من آیه البقره و قد مر الکلام فیه.

قوله تعالی: یَوْمَ تَجِدُ کُلُّ نَفْسٍ مٰا عَمِلَتْ مِنْ خَیْرٍ مُحْضَراً وَ مٰا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ ، الظاهر من اتصال السیاق أنه من تتمه القول فی الآیه السابقه الذی أمر به النبی ص، و الظرف متعلق بمقدر أی و اذکر یوم تجد،أو متعلق بقوله: یَعْلَمْهُ اللّٰهُ وَ یَعْلَمُ ،و لا ضیر فی تعلیق علمه تعالی بما سنشاهده من أحوال یوم القیامه فإن هذا الیوم ظرف لعلمه تعالی بالنسبه إلی ظهور الأمر لنا لا بالنسبه إلی تحققه منه تعالی،و ذلک کظهور ملکه و قدرته و قوته فی الیوم،قال تعالی: «یَوْمَ هُمْ بٰارِزُونَ لاٰ یَخْفیٰ عَلَی اللّٰهِ مِنْهُمْ شَیْءٌ لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ لِلّٰهِ الْوٰاحِدِ الْقَهّٰارِ» :المؤمن-۱۶،و قال: «لاٰ عٰاصِمَ الْیَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللّٰهِ» :هود-۴۳، و قال: «وَ لَوْ یَرَی الَّذِینَ ظَلَمُوا إِذْ یَرَوْنَ الْعَذٰابَ أَنَّ الْقُوَّهَ لِلّٰهِ جَمِیعاً» :البقره-۱۶۵،

ص :۱۵۵

و قال: «وَ الْأَمْرُ یَوْمَئِذٍ لِلّٰهِ» :الانفطار-۱۹،إذ من المعلوم أن الله سبحانه له کل الملک و القدره و القوه و الأمر دائما-قبل القیامه و فیها و بعدها-و إنما اختص یوم القیامه بظهور هذه الأمور لنا معاشر الخلائق ظهورا لا ریب فیه.

و من ذلک یظهر أن تعلق الظرف بقوله: یَعْلَمْهُ اللّٰهُ ،لا یفید تأخر علمه تعالی بسرائر عباده من خیر أو شر إلی یوم القیامه.

علی أن فی قوله تعالی: مُحْضَراً ،دون أن یقول:حاضرا دلاله علی ذلک فإن الإحضار إنما یتم فیما هو موجود غائب فالأعمال موجوده محفوظه عن البطلان یحضرها الله تعالی لخلقه یوم القیامه،و لا حافظ لها إلا الله سبحانه،قال تعالی: «وَ رَبُّکَ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ حَفِیظٌ» :سبأ-۲۱ و قال: «وَ عِنْدَنٰا کِتٰابٌ حَفِیظٌ» :ق-۴٫

و قوله: تَجِدُ ،من الوجدان خلاف الفقدان،و من فی قوله: مِنْ خَیْرٍ و مِنْ سُوءٍ للبیان،و التنکیر للتعمیم،أی تجد کل ما عملت من الخیر و إن قل و کذا من السوء و قوله: وَ مٰا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ ،معطوف علی قوله مٰا عَمِلَتْ مِنْ خَیْرٍ علی ما هو ظاهر السیاق و الآیه من الآیات الداله علی تجسم الأعمال،و قد مر البحث عنها فی سوره البقره.

قوله تعالی: تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَیْنَهٰا وَ بَیْنَهُ أَمَداً بَعِیداً ،الظاهر أنه خبر لمبتدإ محذوف و هو الضمیر الراجع إلی النفس،و لَوْ للتمنی،و قد کثر دخوله فی القرآن علی أن المفتوحه المشدده،فلا یعبأ بما قیل من عدم جوازه و تأویل ما ورد فیه ذلک من الموارد.

و الأمد یفید معنی الفاصله الزمانیه،قال الراغب فی مفردات القرآن:الأمد و الأبد یتقاربان،لکن الأبد عباره عن مده الزمان التی لیس لها حد محدود،و لا یتقید،لا یقال:أبد کذا،و الأمد مده لها حد مجهول إذا أطلق،و قد ینحصر نحو أن یقال:أمد کذا،کما یقال:زمان کذا،و الفرق بین الزمان و الأمد،أن الأمد یقال باعتبار الغایه،و الزمان عام فی المبدإ و الغایه،و لذا قال بعضهم:الأمد و المدی یتقاربان،انتهی.

و فی قوله: تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَیْنَهٰا وَ بَیْنَهُ أَمَداً بَعِیداً ،دلاله علی أن حضور سیئ العمل یسوء النفس کما یشعر بالمقابله بأن حضور خیر العمل یسرها،و إنما تود الفاصله الزمانیه بینها و بینه دون أن تود أنه لم یکن من أصله لما یشاهد من بقائه بحفظ الله فلا یسعها

ص :۱۵۶

إلا أن تحب بعده و عدم حضوره فی أشق الأحوال،و عند أعظم الأهوال کما یقول لقرین السوء نظیر ذلک،قال تعالی: «نُقَیِّضْ لَهُ شَیْطٰاناً فَهُوَ لَهُ قَرِینٌ Xإلی أن قالX: حَتّٰی إِذٰا جٰاءَنٰا قٰالَ یٰا لَیْتَ بَیْنِی وَ بَیْنَکَ بُعْدَ الْمَشْرِقَیْنِ فَبِئْسَ الْقَرِینُ» :الزخرف-۳۸٫

قوله تعالی: وَ یُحَذِّرُکُمُ اللّٰهُ نَفْسَهُ وَ اللّٰهُ رَؤُفٌ بِالْعِبٰادِ ذکر التحذیر ثانیا یعطی من أهمیه المطلب و البلوغ فی التهدید ما لا یخفی،و یمکن أن یکون هذا التحذیر الثانی ناظرا إلی عواقب المعصیه فی الآخره کما هو مورد نظر هذه الآیه،و التحذیر الأول ناظرا إلی وبالها فی الدنیا أو فی الأعم من الدنیا و الآخره.

و أما قوله: وَ اللّٰهُ رَؤُفٌ بِالْعِبٰادِ فهو-علی کونه حاکیا عن رأفته و حنانه تعالی المتعلق بعباده کما یحکی عن ذلک الإتیان بوصف العبودیه و الرقیه-دلیل آخر علی تشدید التهدید إذ أمثال هذا التعبیر فی موارد التخویف و التحذیر إنما یؤتی بها لتثبیت التخویف و إیجاد الإذعان بأن المتکلم ناصح لا یرید إلا الخیر و الصلاح،تقول:إیاک أن تتعرض لی فی أمر کذا فإنی آلیت أن لا أسامح مع من تعرض لی فیه،إنما أخبرک بهذا رأفه بک و شفقه.

فیئول المعنی-و الله أعلم-إلی مثل أن یقال:إن الله لرأفته بعباده ینهاهم قبلا أن یتعرضوا لمثل هذه المعصیه التی وبال أمرها واقع لا محاله من غیر أن یؤثر فیه شفاعه شافع و لا دفع دافع.

قوله تعالی: قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّٰهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّٰهُ ،قد تقدم کلام فی معنی الحب،و أنه یتعلق بحقیقه معناه بالله سبحانه کما یتعلق بغیره فی تفسیر قوله تعالی: «وَ الَّذِینَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلّٰهِ» XالآیهX:البقره-۱۶۵٫

و نزید علیه هاهنا:أنه لا ریب أن الله سبحانه-علی ما ینادی به کلامه-إنما یدعو عبده إلی الإیمان به و عبادته بالإخلاص له و الاجتناب عن الشرک کما قال تعالی:

«أَلاٰ لِلّٰهِ الدِّینُ الْخٰالِصُ» :الزمر-۳ ،و قال تعالی: «وَ مٰا أُمِرُوا إِلاّٰ لِیَعْبُدُوا اللّٰهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ» :البینه-۵،و قال تعالی: «فَادْعُوا اللّٰهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ وَ لَوْ کَرِهَ الْکٰافِرُونَ» :المؤمن-۱۴،إلی غیر ذلک من الآیات.

و لا شک أن الإخلاص فی الدین إنما یتم علی الحقیقه إذا لم یتعلق قلب الإنسان

ص :۱۵۷

-الذی لا یرید شیئا و لا یقصد أمرا إلا عن حب نفسی و تعلق قلبی-بغیره تعالی من معبود أو مطلوب کصنم أو ند أو غایه دنیویه بل و لا مطلوب أخروی کفوز بالجنه أو خلاص من النار و إنما یکون متعلق قلبه هو الله تعالی فی معبودیته،فالإخلاص لله فی دینه إنما یکون بحبه تعالی.

ثم الحب الذی هو بحسب الحقیقه الوسیله الوحیده لارتباط کل طالب بمطلوبه و کل مرید بمراده إنما یجذب المحب إلی محبوبه لیجده و یتم بالمحبوب ما للمحب من النقص و لا بشری للمحب أعظم من أن یبشر أن محبوبه یحبه،و عند ذلک یتلاقی حبان، و یتعاکس دلالان.

فالإنسان إنما یحب الغذاء و ینجذب لیجده و یتم به ما یجده فی نفسه من النقص الذی آتیه الجوع،و کذا یحب النکاح لیجد ما تطلبه منه نفسه الذی علامته الشبق و کذا یرید لقاء الصدیق لیجده و یملک لنفسه الأنس و له یضیق صدره،و کذا العبد یحب مولاه و الخادم ربما یتوله لمخدومه لیکون مولی له حق المولویه،و مخدوما له حق المخدومیه، و لو تأملت موارد التعلق و الحب أو قرأت قصص العشاق و المتولهین علی اختلافهم لم تشک فی صدق ما ذکرناه.

فالعبد المخلص لله بالحب لا بغیه له إلا أن یحبه الله سبحانه کما أنه یحب الله و یکون الله له کما یکون هو لله عز اسمه فهذا هو حقیقه الأمر غیر أن الله سبحانه لا یعد فی کلامه کل حب له حبا و( الحب فی الحقیقه هو العلقه الرابطه التی تربط أحد الشیئین بالآخر)علی ما یقضی به ناموس الحب الحاکم فی الوجود فإن حب الشیء یقتضی حب جمیع ما یتعلق به،و یوجب الخضوع و التسلیم لکل ما هو فی جانبه،و الله سبحانه هو الله الواحد الأحد الذی یعتمد علیه کل شیء فی جمیع شئون وجوده و یبتغی إلیه الوسیله و یصیر إلیه کل ما دق و جل،فمن الواجب أن یکون حبه و الإخلاص له بالتدین له بدین التوحید و طریق الإسلام علی قدر ما یطیقه إدراک الإنسان و شعوره،و إن الدین عند الله الإسلام،و هذا هو الدین الذی یندب إلیه سفراؤه،و یدعو إلیه أنبیاؤه و رسله،و خاصه دین الإسلام الذی فیه من الإخلاص ما لا إخلاص فوقه، و هو الدین الفطری الذی یختم به الشرائع و طرق النبوه کما یختم بصادعه الأنبیاء(ع) ،و هذا الذی ذکرناه مما لا یرتاب فیه المتدبر فی کلامه تعالی.

ص :۱۵۸

و قد عرف النبی ص سبیله الذی سلکه بسبیل التوحید،و طریقه الإخلاص علی ما أمره الله سبحانه حیث قال: «قُلْ هٰذِهِ سَبِیلِی أَدْعُوا إِلَی اللّٰهِ عَلیٰ بَصِیرَهٍ أَنَا وَ مَنِ اتَّبَعَنِی وَ سُبْحٰانَ اللّٰهِ وَ مٰا أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ» :یوسف-۱۰۸،فذکر أن سبیله الدعوه إلی الله علی بصیره و الإخلاص لله من غیر شرک فسبیله دعوه و إخلاص،و اتباعه و اقتفاء أثره إنما هو فی ذلک فهو صفه من اتبعه.

ثم ذکر الله سبحانه أن الشریعه التی شرعها له(ص)هی الممثله لهذا السبیل سبیل الدعوه و الإخلاص فقال: «ثُمَّ جَعَلْنٰاکَ عَلیٰ شَرِیعَهٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهٰا» :الجاثیه- ۱۸،و ذکر أیضا أنه إسلام لله حیث قال: «فَإِنْ حَاجُّوکَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِیَ لِلّٰهِ وَ مَنِ اتَّبَعَنِ» :آل عمران-۲۰،ثم نسبه إلی نفسه و بین أنه صراطه المستقیم فقال: «وَ أَنَّ هٰذٰا صِرٰاطِی مُسْتَقِیماً فَاتَّبِعُوهُ» :الأنعام-۱۵۳،فتبین بذلک کله أن( الإسلام و هو الشریعه المشرعه للنبی ص الذی هو مجموع المعارف الأصلیه و الخلقیه و العملیه و سیرته فی الحیوه)هو سبیل الإخلاص عند الله سبحانه الذی یعتمد و یبتنی علی الحب،فهو دین الإخلاص،و هو دین الحب.

و من جمیع ما تقدم علی طوله یظهر معنی الآیه التی نحن بصدد تفسیرها،أعنی قوله: قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّٰهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّٰهُ فالمراد-و الله أعلم-إن کنتم تریدون أن تخلصوا لله فی عبودیتکم بالبناء علی الحب حقیقه فاتبعوا هذه الشریعه التی هی مبنیه علی الحب الذی ممثله الإخلاص و الإسلام و هو صراط الله المستقیم الذی یسلک بسالکه إلیه تعالی،فإن اتبعتمونی فی سبیلی و شأنه هذا الشأن أحبکم الله و هو أعظم البشاره للمحب،و عند ذلک تجدون ما تریدون،و هذا هو الذی یبتغیه محب بحبه،هذا هو الذی تقتضیه الآیه الکریمه بإطلاقها.

و أما بالنظر إلی وقوعها بعد الآیات الناهیه عن اتخاذ الکفار أولیاء و ارتباطها بما قبلها فهذه الولایه لکونها تستدعی فی تحققها تحقق الحب بین الإنسان و بین من یتولی کما تقدم کانت الآیه ناظره إلی دعوتهم إلی اتباع النبی ص إن کانوا صادقین فی دعواهم ولایه الله و أنهم من حزبه فإن ولایه الله لا یتم باتباع الکافرین فی أهوائهم(و لا ولایه إلا باتباع)و ابتغاء ما عندهم من مطامع الدنیا من عز و مال بل تحتاج إلی اتباع نبیه فی دینه کما قال تعالی: «ثُمَّ جَعَلْنٰاکَ عَلیٰ شَرِیعَهٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهٰا وَ لاٰ تَتَّبِعْ أَهْوٰاءَ الَّذِینَ

ص :۱۵۹

لاٰ یَعْلَمُونَ إِنَّهُمْ لَنْ یُغْنُوا عَنْکَ مِنَ اللّٰهِ شَیْئاً وَ إِنَّ الظّٰالِمِینَ بَعْضُهُمْ أَوْلِیٰاءُ بَعْضٍ وَ اللّٰهُ وَلِیُّ الْمُتَّقِینَ» :الجاثیه-۱۹،انظر إلی الانتقال من معنی الاتباع إلی معنی الولایه فی الآیه الثانیه.

فمن الواجب علی من یدعی ولایه الله بحبه أن یتبع الرسول حتی ینتهی ذلک إلی ولایه الله له بحبه.

و إنما ذکر حب الله دون ولایته لأنه الأساس الذی تبتنی علیه الولایه،و إنما اقتصر علی ذکر حب الله تعالی فحسب لأن ولایه النبی و المؤمنین تئول بالحقیقه إلی ولایه الله.

قوله تعالی: وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ وَ اللّٰهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ ،الرحمه الواسعه الإلهیه و ما عنده من الفیوضات المعنویه و الصوریه غیر المتناهیه غیر موقوفه علی شخص أو صنف من أشخاص عباده و أصنافهم،و لا استثناء هناک یحکم علی إطلاق إفاضته، و لا سبیل یلزمه علی الإمساک إلا حرمان من جهه عدم استعداد المستفیض المحروم أو مانع أبداه بسوء اختیاره،قال تعالی: «وَ مٰا کٰانَ عَطٰاءُ رَبِّکَ مَحْظُوراً» الإسراء-۲۰٫

و الذنوب هی المانعه من نیل ما عنده من کرامه القرب و الزلفی و جمیع الأمور التی هی من توابعها کالجنه و ما فیها،و إزاله رینها عن قلب الإنسان و مغفرتها و سترها علیه هی المفتاح الوحید لانفتاح باب السعاده و الدخول فی دار الکرامه،و لذلک عقب قوله: یُحْبِبْکُمُ اللّٰهُ بقوله: وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ ،فإن الحب کما تقدم یجذب المحب إلی المحبوب،و کما کان حب العبد لربه یستدعی منه التقرب بالإخلاص له و قصر العبودیه فیه کذلک حبه تعالی لعبده یستدعی قربه من العبد،و کشفه حجب البعد و سبحات الغیبه،و لا حجاب إلا الذنب فیستدعی ذلک مغفره الذنوب،و أما ما بعده من الکرامه و الإفاضه فالجود کاف فیه کما تقدم آنفا.

و التأمل فی قوله تعالی: «کَلاّٰ بَلْ رٰانَ عَلیٰ قُلُوبِهِمْ مٰا کٰانُوا یَکْسِبُونَ کَلاّٰ إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ یَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ» :المطففین-۱۵ مع قوله تعالی فی هذه الآیه:« یُحْبِبْکُمُ اللّٰهُ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ »کاف فی تأیید ما ذکرناه.

قوله تعالی: قُلْ أَطِیعُوا اللّٰهَ وَ الرَّسُولَ ،إلخ لما کانت الآیه السابقه تدعو إلی

ص :۱۶۰

اتباع الرسول،و الاتباع و هو اقتفاء الأثر لا یتم إلا مع کون المتبع(اسم مفعول) سألک سبیل،و السبیل الذی یسلکه النبی ص إنما هو الصراط المستقیم الذی هو لله سبحانه،و هو الشریعه التی شرعها لنبیه و افترض طاعته فیه کرر ثانیا فی هذه الآیه معنی اتباع النبی ص فی قالب الإطاعه إشعارا بأن سبیل الإخلاص الذی هو سبیل النبی هو بعینه مجموع أوامر و نواه و دعوه و إرشاد فیکون اتباع الرسول فی سلوک سبیله هو إطاعه الله و رسوله فی الشریعه المشرعه.و لعل ذکره تعالی مع الرسول للإشعار بأن الأمر واحد،و ذکر الرسول معه سبحانه لأن الکلام فی اتباعه.

و من هنا یظهر عدم استقامه ما ذکره بعضهم فی الآیه:أن المعنی:أطیعوا الله فی کتابه و الرسول فی سنته.

و ذلک أنه مناف لما یلوح من المقام من أن قوله: قُلْ أَطِیعُوا اللّٰهَ وَ الرَّسُولَ «إلخ»کالمبین لقوله:« قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّٰهَ فَاتَّبِعُونِی »،علی أن الآیه مشعره بکون إطاعه الله و إطاعه الرسول واحده،و لذا لم یکرر الأمر،و لو کان مورد الإطاعه مختلفا فی الله و رسوله لکان الأنسب أن یقال:أطیعوا الله و أطیعوا الرسول کما فی قوله تعالی: «أَطِیعُوا اللّٰهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ» :النساء-۵۹، کما لا یخفی.

و اعلم أن الکلام فی هذه الآیه من حیث إطلاقها و من حیث انطباقها علی المورد نظیر الکلام فی الآیه السابقه.

قوله تعالی: فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللّٰهَ لاٰ یُحِبُّ الْکٰافِرِینَ ،فیه دلاله علی کفر المتولی عن هذا الأمر کما یدل علی ذلک سائر آیات النهی عن تولی الکفار و فیه أیضا إشعار بکون هذه الآیه کالمبینه لسابقتها حیث ختمت بنفی الحب عن الکافرین بأمر الإطاعه،و قد کانت الآیه الأولی متضمنه لإثبات الحب للمؤمنین المنقادین لأمر الاتباع فافهم ذلک.

و قد تبین من الکلام فی هذه الآیات الکریمه أمور:

أحدها:الرخصه فی التقیه فی الجمله.

و ثانیها:أن مؤاخذه تولی الکفار و التمرد عن النهی فیه لا یتخلف البته،

ص :۱۶۱

و هی من القضاء الحتم.

و ثالثها:أن الشریعه الإلهیه ممثله للإخلاص لله و الإخلاص له ممثل لحب الله سبحانه، و بعباره أخری الدین الذی هو مجموع المعارف الإلهیه و الأمور الخلقیه و الأحکام العملیه علی ما فیها من العرض العریض لا ینتهی بحسب التحلیل إلا إلی الإخلاص فقط،و هو وضع الإنسان ذاته و صفات ذاته(و هی الأخلاق)و أعمال ذاته و أفعاله علی أساس أنها لله الواحد القهار،و الإخلاص المذکور لا یحلل إلا إلی الحب،هذا من جهه التحلیل.و من جهه الترکیب ینتهی الحب إلی الإخلاص، و الإخلاص إلی مجموع الشریعه،کما أن الدین بنظر آخر ینحل إلی التسلیم و التسلیم إلی التوحید.

و رابعها:أن تولی الکافرین کفر و المراد به الکفر فی الفروع دون الأصول ککفر مانع الزکاه و تارک الصلوه و یمکن أن یکون کفر المتولی بعنایه ما ینجر إلیه أمر التولی علی ما مر بیانه،و سیأتی فی سوره المائده.

بحث روائی

فی الدر المنثور،”: فی قوله تعالی: لاٰ یَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْکٰافِرِینَ أَوْلِیٰاءَ الآیه،أخرج ابن إسحاق و ابن جریر-و ابن أبی حاتم عن ابن عباس قال:کان الحجاج بن عمرو حلیف کعب بن الأشرف-و ابن أبی الحقیق و قیس بن زید-و قد بطنوا بنفر من الأنصار لیفتنوهم عن دینهم-فقال رفاعه بن المنذر و عبد الله بن جبیر-و سعد بن خثیمه لأولئک النفر-اجتنبوا هؤلاء النفر من یهود،و احذروا مباطنتهم لا یفتنوکم عن دینکم-فأبی أولئک النفر فأنزل الله: لاٰ یَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْکٰافِرِینَ إلی قوله: وَ اللّٰهُ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ .

أقول:الروایه لا تلائم ظاهر الآیه لما تقدم أن الکافرین فی القرآن غیر معلوم الإطلاق علی أهل الکتاب،فأولی بالقصه أن تکون سببا لنزول الآیات الناهیه عن اتخاذ الیهود و النصاری أولیاء دون هذه الآیات.

و فی الصافی،: فی قوله تعالی: إِلاّٰ أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقٰاهً الآیه،عن کتاب الاحتجاج، عن أمیر المؤمنین(ع)فی حدیث:و أمرک أن تستعمل التقیه فی دینک فإن الله یقول:

ص :۱۶۲

و إیاک ثم إیاک أن تتعرض للهلاک،و أن تترک التقیه التی أمرتک بها-فإنک شائط بدمک و دماء إخوانک،معرض لزوال نعمک و نعمهم،مذلهم فی أیدی أعداء دین الله-و قد أمرک الله بإعزازهم

و فی تفسیر العیاشی،عن الصادق(ع)قال: کان رسول الله یقول:لا دین لمن لا تقیه له،و یقول:قال الله: إِلاّٰ أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقٰاهً .

و فی الکافی،عن الباقر(ع): التقیه فی کل شیء یضطر إلیه ابن آدم و قد أحل الله له.

أقول:و الأخبار فی مشروعیه التقیه من طرق أئمه أهل البیت کثیره جدا ربما بلغت حد التواتر،و قد عرفت دلاله الآیه علیها دلاله غیر قابله للدفع.

و فی معانی الأخبار،عن سعید بن یسار قال:قال لی أبو عبد الله: هل الدین إلا الحب؟إن الله عز و جل یقول: قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّٰهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّٰهُ .

أقول:و رواه فی الکافی،عن الباقر(ع)و کذا القمی و العیاشی فی تفسیریهما، عن الحذاء عنه(ع):و کذا العیاشی فی تفسیره،عن برید عنه(ع)،و عن ربعی عن الصادق(ع) ،و الروایه تؤید ما أوضحناه فی البیان المتقدم.

و فی المعانی،عن الصادق(ع)قال: ما أحب الله من عصاه ثم تمثل بقوله:

تعصی الإله و أنت تظهر حبه

هذا لعمری فی الفعال بدیع

لو کان حبک صادقا لأطعته

إن المحب لمن یحب مطیع

و فی الکافی،عن الصادق(ع)فی حدیث قال: و من سره أن یعلم أن الله یحبه- فلیعمل بطاعه الله و لیتبعنا،أ لم یسمع قول الله عز و جل لنبیه: قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّٰهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّٰهُ-وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ الحدیث.

أقول:و سیأتی بیان کون اتباعهم اتباع النبی ص فی الکلام علی قوله تعالی:

«یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّٰهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ» XالآیهX:النساء-۵۹٫

و فی الدر المنثور،أخرج عبد بن حمید عن الحسن قال:قال رسول الله ص:

ص :۱۶۳

من رغب عن سنتی فلیس منی ثم تلا هذه الآیه: قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّٰهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّٰهُ إلی آخر الآیه.

و فیه،أیضا أخرج ابن أبی حاتم و أبو نعیم فی الحلیه و الحاکم عن عائشه قالت:

قال رسول الله ص: الشرک أخفی من دبیب الذر علی الصفا فی اللیله الظلماء-و أدناه أن یحب علی شیء من الجور،و یبغض علی شیء من العدل،و هل الدین إلا الحب و البغض فی الله؟قال الله تعالی: قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّٰهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّٰهُ ».

و فیه،أیضا أخرج أحمد و أبو داود و الترمذی و ابن ماجه و ابن حبان و الحاکم عن أبی رافع عن النبی ص قال: لا ألقین أحدکم متکئا علی أریکته-یأتیه الأمر من أمری مما أمرت به أو نهیت عنه-فیقول لا ندری ما وجدنا فی کتاب الله اتبعناه.

[سوره آل عمران (۳): الآیات ۳۳ الی ۳۴]

اشاره

إِنَّ اَللّٰهَ اِصْطَفیٰ آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْرٰاهِیمَ وَ آلَ عِمْرٰانَ عَلَی اَلْعٰالَمِینَ (۳۳) ذُرِّیَّهً بَعْضُهٰا مِنْ بَعْضٍ وَ اَللّٰهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (۳۴)

بیان

افتتاح لقصص عیسی بن مریم و ما یلحق بها و ذکر حق القول فیها،و الاحتجاج علی أهل الکتاب فیها،و بالآیتین یرتبط ما بعدهما بما قبلهما من الآیات المتعرضه لحال أهل الکتاب.

قوله تعالی: إِنَّ اللّٰهَ اصْطَفیٰ آدَمَ وَ نُوحاً إلی آخر الآیه الاصطفاء کما مر بیانه فی قوله تعالی: «لَقَدِ اصْطَفَیْنٰاهُ فِی الدُّنْیٰا» :البقره-۱۳۰،أخذ صفوه الشیء و تخلیصه مما یکدره فهو قریب من معنی الاختیار،و ینطبق من مقامات الولایه علی مقام الإسلام، و هو جری العبد فی مجری التسلیم المحض لأمر ربه فیما یرتضیه له.

لکن ذلک غیر الاصطفاء علی العالمین،و لو کان المراد بالاصطفاء هنا ذاک الاصطفاء لکان الأنسب أن یقال:من العالمین،و أفاد اختصاص الإسلام بهم و اختل

ص :۱۶۴

معنی الکلام،فالاصطفاء علی العالمین،نوع اختیار و تقدیم لهم علیهم فی أمر أو أمور لا یشارکهم فیه أو فیها غیرهم.

و من الدلیل علی ما ذکرناه من اختلاف الاصطفاء قوله تعالی: «وَ إِذْ قٰالَتِ الْمَلاٰئِکَهُ یٰا مَرْیَمُ إِنَّ اللّٰهَ اصْطَفٰاکِ وَ طَهَّرَکِ وَ اصْطَفٰاکِ عَلیٰ نِسٰاءِ الْعٰالَمِینَ :آل عمران-۴۲،حیث فرق بین الاصطفاءین فالاصطفاء غیر الاصطفاء.

و قد ذکر سبحانه فی هؤلاء المصطفین آدم و نوحا،فأما آدم فقد اصطفی علی العالمین بأنه أول خلیفه من هذا النوع الإنسانی جعله الله فی الأرض،قال تعالی: «وَ إِذْ قٰالَ رَبُّکَ لِلْمَلاٰئِکَهِ إِنِّی جٰاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً» :البقره-۳۰،و أول من فتح به باب التوبه.قال تعالی: «ثُمَّ اجْتَبٰاهُ رَبُّهُ فَتٰابَ عَلَیْهِ وَ هَدیٰ» :طه-۱۲۲،و أول من شرع له الدین،قال تعالی: «فَإِمّٰا یَأْتِیَنَّکُمْ مِنِّی هُدیً فَمَنِ اتَّبَعَ هُدٰایَ فَلاٰ یَضِلُّ وَ لاٰ یَشْقیٰ» XالآیاتX:طه-۱۲۳،فهذه أمور لا یشارکه فیها غیره،و یا لها من منقبه له(ع).

و أما نوح فهو أول الخمسه أولی العزم صاحب الکتاب و الشریعه کما مر بیانه فی تفسیر قوله تعالی: «کٰانَ النّٰاسُ أُمَّهً وٰاحِدَهً فَبَعَثَ اللّٰهُ النَّبِیِّینَ» :البقره-۲۱۳،و هو الأب الثانی لهذا النوع،و قد سلم الله تعالی علیه فی العالمین،قال تعالی: «وَ جَعَلْنٰا ذُرِّیَّتَهُ هُمُ الْبٰاقِینَ وَ تَرَکْنٰا عَلَیْهِ فِی الْآخِرِینَ سَلاٰمٌ عَلیٰ نُوحٍ فِی الْعٰالَمِینَ» :الصافات-۷۹٫

ثم ذکر سبحانه آل إبراهیم و آل عمران من هؤلاء المصطفین،و الآل خاصه الشیء، قال الراغب فی المفردات:الآل قیل مقلوب عن الأهل،و یصغر علی أهیل إلا أنه خص بالإضافه إلی أعلام الناطقین دون النکرات و دون الأزمنه و الأمکنه،یقال آل فلان و لا یقال:آل رجل و آل زمان کذا،أو موضع کذا،و لا یقال آل الخیاط بل یضاف إلی الأشرف الأفضل،یقال آل الله و آل السلطان،و الأهل یضاف إلی الکل، یقال:أهل الله و أهل الخیاط کما یقال أهل زمن کذا و بلد کذا،و قیل هو فی الأصل اسم الشخص و یصغر أویلا،و یستعمل فیمن یختص بالإنسان اختصاصا ذاتیا إما بقرابه قریبه أو بموالاه انتهی موضع الحاجه،فالمراد بآل إبراهیم و آل عمران خاصتهما من أهلهما و الملحقین بهما علی ما عرفت.

فأما آل إبراهیم فظاهر لفظه أنهم الطیبون من ذریته کإسحاق و إسرائیل

ص :۱۶۵

و الأنبیاء من بنی إسرائیل و إسماعیل و الطاهرون من ذریته،و سیدهم محمد ص، و الملحقون بهم فی مقامات الولایه إلا أن ذکر آل عمران مع آل إبراهیم یدل علی أنه لم یستعمل علی تلک السعه فإن عمران هذا إما هو أبو مریم أو أبو موسی(ع)،و علی أی تقدیر هو من ذریه إبراهیم و کذا آله و قد أخرجوا من آل إبراهیم فالمراد بآل إبراهیم بعض ذریته الطاهرین لا جمیعهم.

و قد قال الله تعالی فیما قال: «أَمْ یَحْسُدُونَ النّٰاسَ عَلیٰ مٰا آتٰاهُمُ اللّٰهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَیْنٰا آلَ إِبْرٰاهِیمَ الْکِتٰابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ آتَیْنٰاهُمْ مُلْکاً عَظِیماً» :النساء-۵۴،و الآیه فی مقام الإنکار علی بنی إسرائیل و ذمهم کما یتضح بالرجوع إلی سیاقها و ما یحتف بها من الآیات،و من ذلک یظهر أن المراد من آل إبراهیم فیها غیر بنی إسرائیل أعنی غیر إسحاق و یعقوب و ذریه یعقوب و هم(أی ذریه یعقوب)بنو إسرائیل فلم یبق لآل إبراهیم إلا الطاهرون من ذریته من طریق إسماعیل،و فیهم النبی و آله.

علی أنا سنبین إن شاء الله أن المراد بالناس فی الآیه هو رسول الله ص،و أنه داخل فی آل إبراهیم بدلاله الآیه.

علی أنه یشعر به قوله تعالی فی ذیل هذه الآیات: «إِنَّ أَوْلَی النّٰاسِ بِإِبْرٰاهِیمَ لَلَّذِینَ اتَّبَعُوهُ وَ هٰذَا النَّبِیُّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا» XالآیهX:آل عمران-۶۸،و قوله تعالی:

«وَ إِذْ یَرْفَعُ إِبْرٰاهِیمُ الْقَوٰاعِدَ مِنَ الْبَیْتِ وَ إِسْمٰاعِیلُ رَبَّنٰا تَقَبَّلْ مِنّٰا إِنَّکَ أَنْتَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ، رَبَّنٰا وَ اجْعَلْنٰا مُسْلِمَیْنِ لَکَ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِنٰا أُمَّهً مُسْلِمَهً لَکَ وَ أَرِنٰا مَنٰاسِکَنٰا Xإلی أن قالX:

رَبَّنٰا وَ ابْعَثْ فِیهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیٰاتِکَ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتٰابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ یُزَکِّیهِمْ» XالآیاتX:البقره-۱۲۹٫

فالمراد بآل إبراهیم الطاهرون من ذریته من طریق إسماعیل،و الآیه لیست فی مقام الحصر فلا تنافی بین عدم تعرضها لاصطفاء نفس إبراهیم و اصطفاء موسی و سائر الأنبیاء الطاهرین من ذریته من طریق إسحاق و بین ما تثبتها آیات کثیره من مناقبهم و سمو شأنهم و علو مقامهم،و هی آیات متکثره جدا لا حاجه إلی إیرادها،فإن إثبات الشیء لا یستلزم نفی ما عداه.

و کذا لا ینافی مثل ما ورد فی بنی إسرائیل من قوله تعالی: «وَ لَقَدْ آتَیْنٰا بَنِی

ص :۱۶۶

إِسْرٰائِیلَ الْکِتٰابَ وَ الْحُکْمَ وَ النُّبُوَّهَ وَ رَزَقْنٰاهُمْ مِنَ الطَّیِّبٰاتِ وَ فَضَّلْنٰاهُمْ عَلَی الْعٰالَمِینَ» :الجاثیه-۱۶،کل ذلک ظاهر.

و لا أن تفضیلهم علی العالمین ینافی تفضیل غیرهم علی العالمین،و لا تفضیل غیرهم علیهم فإن تفضیل قوم واحد أو أقوام مختلفین علی غیرهم إنما یستلزم تقدمهم فی فضیله دنیویه أو أخرویه علی من دونهم من الناس،و لو نافی تفضیلهم علی الناس تفضیل غیرهم أو نافی تفضیل هؤلاء المذکورین فی الآیه أعنی آدم و نوح و آل إبراهیم و آل عمران علی العالمین تفضیل غیرهم علی العالمین لاستلزم ذلک التنافی بین هؤلاء المذکورین فی الآیه أنفسهم،و هو ظاهر.

و لا أن تفضیل هؤلاء علی غیرهم ینافی وقوع التفاضل فیما بینهم أنفسهم فقد فضل الله النبیین علی سائر العالمین و فضل بعضهم علی بعض،قال تعالی: «وَ کلاًّ فَضَّلْنٰا عَلَی الْعٰالَمِینَ» :الأنعام-۸۶،و قال أیضا: «وَ لَقَدْ فَضَّلْنٰا بَعْضَ النَّبِیِّینَ عَلیٰ بَعْضٍ» :إسراء-۵۵٫

و أما آل عمران فالظاهر أن المراد بعمران أبو مریم کما یشعر به تعقیب هاتین الآیتین بالآیات التی تذکر قصه امرأه عمران و مریم ابنه عمران،و قد تکرر ذکر عمران أبی مریم باسمه فی القرآن الکریم،و لم یرد ذکر عمران أبی موسی حتی فی موضع واحد یتعین فیه کونه هو المراد بعینه،و هذا یؤید کون المراد بعمران فی الآیه أبا مریم(ع)و علی هذا فالمراد بآل عمران هو مریم و عیسی(ع) أو هما و زوجه عمران.

و أما ما یذکر أن النصاری غیر معترفین بکون اسم أبی مریم عمران فالقرآن غیر تابع لهواهم.

قوله تعالی: ذُرِّیَّهً بَعْضُهٰا مِنْ بَعْضٍ ،الذریه-فی الأصل صغار الأولاد علی ما ذکروا ثم استعملت فی مطلق الأولاد و هو المعنی المراد فی الآیه،و هی منصوبه عطف بیان.

و فی قوله: بَعْضُهٰا مِنْ بَعْضٍ دلاله علی أن کل بعض فرض منها یبتدئ و ینتهی من البعض الآخر و إلیه.و لازمه کون المجموع متشابه الأجزاء لا یفترق البعض من البعض فی أوصافه و حالاته،و إذا کان الکلام فی اصطفائهم أفاد ذلک أنهم ذریه لا یفترقون فی صفات الفضیله التی اصطفاهم الله لأجلها علی العالمین إذ لا جزاف و لا لعب

ص :۱۶۷

فی الأفعال الإلهیه،و منها الاصطفاء الذی هو منشأ خیرات هامه فی العالم.

قوله تعالی: وَ اللّٰهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ ،أی سمیع بأقوالهم الداله علی باطن ضمائرهم، علیم بباطن ضمائرهم و ما فی قلوبهم فالجمله بمنزله التعلیل لاصطفائهم،کما أن قوله: ذُرِّیَّهً بَعْضُهٰا مِنْ بَعْضٍ ،بمنزله التعلیل لشمول موهبه الاصطفاء لهؤلاء الجماعه،فالمحصل من الکلام:أن الله اصطفی هؤلاء علی العالمین،و إنما سری الاصطفاء إلی جمیعهم لأنهم ذریه متشابهه الأفراد،بعضهم یرجع إلی البعض فی تسلیم القلوب و ثبات القول بالحق، و إنما أنعم علیهم بالاصطفاء علی العالمین لأنه سمیع علیم یسمع أقوالهم و یعلم ما فی قلوبهم.

بحث روائی

فی العیون،فی حدیث الرضا مع المأمون: فقال المأمون هل فضل الله العتره علی سائر الناس؟فقال أبو الحسن:إن الله أبان فضل العتره علی سائر الناس فی محکم کتابه، فقال المأمون:أین ذلک فی کتاب الله؟فقال له الرضا(ع)فی قوله: إِنَّ اللّٰهَ اصْطَفیٰ آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْرٰاهِیمَ-وَ آلَ عِمْرٰانَ عَلَی الْعٰالَمِینَ ذُرِّیَّهً بَعْضُهٰا مِنْ بَعْضٍ الحدیث.

و فی تفسیر العیاشی،عن أحمد بن محمد عن الرضا عن أبی جعفر(ع): من زعم أنه فرغ من الأمر فقد کذب-لأن المشیه لله فی خلقه،یرید ما یشاء و یفعل ما یرید، قال الله: ذُرِّیَّهً بَعْضُهٰا مِنْ بَعْضٍ وَ اللّٰهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ ،آخرها من أولها و أولها من آخرها- فإذا أخبرتم بشیء منها بعینه-أنه کائن و کان فی غیره منه-فقد وقع الخبر علی ما أخبرتم عنه.

أقول:و فیه دلاله علی ما تقدم فی البیان السابق من معنی قوله: ذُرِّیَّهً بَعْضُهٰا مِنْ بَعْضٍ الآیه.

و فیه،أیضا عن الباقر(ع): أنه تلا هذه الآیه فقال:نحن منهم و نحن بقیه تلک العتره.

أقول:

قوله(ع): و نحن بقیه تلک العتره، العتره بحسب الأصل فی معناها الأصل الذی یعتمد علیه الشیء،و منه العتره للأولاد و الأقارب الأدنین ممن مضی، و بعباره أخری العمود المحفوظ فی العشیره،و منه یظهر أنه(ع)استفاد من قوله

ص :۱۶۸

تعالی ذُرِّیَّهً بَعْضُهٰا مِنْ بَعْضٍ ،أنها عتره محفوظه آخذه من آدم إلی نوح إلی آل إبراهیم و آل عمران،و من هنا یظهر النکته فی ذکر آدم و نوح مع آل إبراهیم و عمران فهی إشاره إلی اتصال السلسله فی الاصطفاء.

Visits: 1

برچسب ها

این مطلب بدون برچسب می باشد.

پاسخ دادن

ایمیل شما منتشر نمی شود. فیلدهای ضروری را کامل کنید. *

*

New Page 1