۞ امام علی (ع) می فرماید:
امام صادق عليه السلام فرمود: مسلمان برادر مسلمان اسـت بـه او ظلم نمى كند و وی را خوار نمى سازد و غیبت وی را نمى كند و وی را فریب نمى دهد و محروم نمى كند. ‌وسائل الشيعه 8: 597 ‌

  • شناسه : 4478
  • 25 آوریل 2022 - 16:55
  • 106 بازدید
  • ارسال توسط :
  • نویسنده : تفسیر رضوان
  • منبع : حوزه علمیه اصفهان
المیزان عربی . سوره بقره آیه۱۸۳ تا۲۰۳ جلد۲
المیزان عربی . سوره بقره آیه 183 تا 203 جلد 2

المیزان عربی . سوره بقره آیه۱۸۳ تا۲۰۳ جلد۲

 [ بقیه سوره البقره ] [سوره البقره (۲): الآیات ۱۸۳ الی ۱۸۵] اشاره یٰا أَیُّهَا اَلَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ اَلصِّیٰامُ کَمٰا کُتِبَ عَلَی اَلَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ (۱۸۳) أَیّٰاماً مَعْدُودٰاتٍ فَمَنْ کٰانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلیٰ سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّٰامٍ أُخَرَ وَ عَلَی اَلَّذِینَ یُطِیقُونَهُ فِدْیَهٌ طَعٰامُ مِسْکِینٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ […]

 [ بقیه سوره البقره ]

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۸۳ الی ۱۸۵]

اشاره

یٰا أَیُّهَا اَلَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ اَلصِّیٰامُ کَمٰا کُتِبَ عَلَی اَلَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ (۱۸۳) أَیّٰاماً مَعْدُودٰاتٍ فَمَنْ کٰانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلیٰ سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّٰامٍ أُخَرَ وَ عَلَی اَلَّذِینَ یُطِیقُونَهُ فِدْیَهٌ طَعٰامُ مِسْکِینٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ وَ أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (۱۸۴) شَهْرُ رَمَضٰانَ اَلَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ اَلْقُرْآنُ هُدیً لِلنّٰاسِ وَ بَیِّنٰاتٍ مِنَ اَلْهُدیٰ وَ اَلْفُرْقٰانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ اَلشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ وَ مَنْ کٰانَ مَرِیضاً أَوْ عَلیٰ سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّٰامٍ أُخَرَ یُرِیدُ اَللّٰهُ بِکُمُ اَلْیُسْرَ وَ لاٰ یُرِیدُ بِکُمُ اَلْعُسْرَ وَ لِتُکْمِلُوا اَلْعِدَّهَ وَ لِتُکَبِّرُوا اَللّٰهَ عَلیٰ مٰا هَدٰاکُمْ وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (۱۸۵)

بیان

سیاق الآیات الثلاث یدل أولا علی أنها جمیعا نازله معا فإن قوله تعالی: أَیّٰاماً مَعْدُودٰاتٍ، فی أول الآیه الثانیه ظرف متعلق بقوله: اَلصِّیٰامُ فی الآیه الأولی،و قوله تعالی: شَهْرُ رَمَضٰانَ، فی الآیه الثالثه إما خبر لمبتدإ محذوف و هو الضمیر الراجع إلی قوله: أَیّٰاماً مَعْدُودٰاتٍ، و التقدیر هی شهر رمضان أو مبتدأ لخبر محذوف، و التقدیر شهر رمضان هو الذی کتب علیکم صیامه أو هو بدل من الصیام فی قوله:

ص :۴

کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیٰامُ،

فی الآیه الأولی و علی أی تقدیر هو بیان و إیضاح للأیام المعدودات التی کتب فیها الصیام فالآیات الثلاث جمیعا کلام واحد مسوق لغرض واحد و هو بیان فرض صوم شهر رمضان.

و سیاق الآیات یدل ثانیا علی أن شطرا من الکلام الموضوع فی هذه الآیات الثلاث بمنزله التوطئه و التمهید بالنسبه إلی شطر آخر،أعنی:أن الآیتین الأولیین سرد الکلام فیهما لیکون کالمقدمه التی تساق لتسکین طیش النفوس و الحصول علی اطمینانها و استقرارها عن القلق و الاضطراب،إذا کان غرض المتکلم بیان ما لا یؤمن فیه التخلف و التأبی عن القبول،لکون ما یأتی من الحکم أو الخبر ثقیلا شاقا بطبعه علی المخاطب،و لذلک تری الآیتین الأولیین تألف فیهما الکلام من جمل لا یخلو واحده منها عن هدایه ذهن المخاطب إلی تشریع صوم رمضان بإرفاق و ملاءمه،بذکر ما یرتفع معه الاستیحاش و الاضطراب،و یحصل به تطیب النفس،و تنکسر به سوره الجماح و الاستکبار،بالإشاره إلی أنواع من التخفیف و التسهیل،روعیت فی تشریع هذا الحکم مع ما فیه من الخیر العاجل و الآجل.

و لذلک لما ذکر کتابه الصیام علیهم بقوله: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیٰامُ أردفه بقوله: کَمٰا کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ أی لا ینبغی لکم أن تستثقلوه و تستوحشوا من تشریعه فی حقکم و کتابته علیکم فلیس هذا الحکم بمقصور علیکم بل هو حکم مجعول فی حق الأمم السابقه علیکم و لستم أنتم متفردین فیه،علی أن فی العمل بهذا الحکم رجاء ما تبتغون و تطلبونه بإیمانکم و هو التقوی التی هی خیر زاد لمن آمن بالله و الیوم الآخر،و أنتم المؤمنون و هو قوله تعالی. لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ، علی أن هذا العمل الذی فیه رجاء التقوی لکم و لمن کان قبلکم لا یستوعب جمیع أوقاتکم و لا أکثرها بل إنما هو فی أیام قلائل معینه معدوده،و هو قوله تعالی: أَیّٰاماً مَعْدُودٰاتٍ، فإن فی تنکیر،أیاما،دلاله علی التحقیر،و فی التوصیف بالعدل إشعار بهوان الأمر کما فی قوله تعالی: وَ شَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرٰاهِمَ مَعْدُودَهٍ :یوسف-۳۰،علی أنا راعینا جانب من یشق علیه أصل الصیام کمن یطیق الصیام،فعلیه أن یبدله من فدیه لا تشقه و لا یستثقلها،و هو طعام مسکین و هو قوله تعالی: فَمَنْ کٰانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلیٰ سَفَرٍ

ص :۵

إلی قوله، فِدْیَهٌ طَعٰامُ مِسْکِینٍ اه.و إذا کان هذا العمل مشتملا علی خیرکم و مراعی فیه ما أمکن من التخفیف و التسهیل علیکم کان خیرکم أن تأتوا به بالطوع و الرغبه من غیر کره و تثاقل و تثبط،فإن من تطوع خیرا فهو خیر له من أن یأتی به عن کره و هو قوله تعالی. فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ إلخ،فالکلام الموضوع فی الآیتین کما تری توطئه و تمهید لقوله تعالی فی الآیه الثالثه: فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ إلخ،و علی هذا فقوله تعالی فی الآیه الأولی: کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیٰامُ، إخبار عن تحقق الکتابه و لیس بإنشاء للحکم کما فی قوله تعالی: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِصٰاصُ فِی الْقَتْلیٰ الآیه:»البقره-۱۷۸،و قوله تعالی «کُتِبَ عَلَیْکُمْ إِذٰا حَضَرَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَکَ خَیْراً الْوَصِیَّهُ لِلْوٰالِدَیْنِ وَ الْأَقْرَبِینَ» ، :البقره-۱۸۰ فإن بین القصاص فی القتلی و الوصیه للوالدین و الأقربین و بین الصیام فرقا،و هو أن القصاص فی القتلی أمر یوافق حس الانتقام الثائر فی نفوس أولیاء المقتولین و یلائم الشح الغریزی الذی فی الطباع أن تری القاتل حیا سالما یعیش و لا یعبأ بما جنی من القتل،و کذلک حس الشفقه و الرأفه بالرحم یدعو النفوس إلی الترحم علی الوالدین و الأقربین،و خاصه عند الموت و الفراق الدائم،فهذان أعنی القصاص،و الوصیه حکمان مقبولان بالطبع عند الطباع،موافقان لما تقتضیها فلا یحتاج الإنباء عنها بإنشائها إلی تمهید مقدمه و توطئه بیان بخلاف حکم الصیام،فإنه یلازم حرمان النفوس من أعظم مشتهیاتها و معظم ما تمیل إلیها و هو الأکل و الشرب و الجماع،و لذلک فهو ثقیل علی الطبع،کریه عند النفس،یحتاج فی توجیه حکمه إلی المخاطبین،و هم عامه الناس من المکلفین إلی تمهید و توطئه تطیب بها نفوسهم و تحن بسببها إلی قبوله و أخذه طباعهم،و لهذا السبب کان قوله: کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِصٰاصُ اه،و قوله: کُتِبَ عَلَیْکُمْ إِذٰا حَضَرَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ إنشاء للحکم من غیر حاجه إلی تمهید مقدمه بخلاف قوله: کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیٰامُ فإنه إخبار عن الحکم و تمهید لإنشائه بقوله: فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ، بمجموع ما فی الآیتین من الفقرات السبع.

قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اه،الإتیان بهذا الخطاب لتذکیرهم بوصف فیهم و هو الإیمان،یجب علیهم إذا التفتوا إلیه أن یقبلوا ما یواجههم ربهم به من الحکم و إن کان علی خلاف مشتهیاتهم و عاداتهم،و قد صدرت آیه القصاص بذلک أیضا لما سمعت

ص :۶

أن النصاری کانوا یرون العفو دون القصاص و إن کان سائر الطوائف من الملیین و غیرهم یرون القصاص.

قوله تعالی: کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیٰامُ کَمٰا کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ اه، الکتابه معروفه المعنی و یکنی به عن الفرض و العزیمه و القضاء الحتم کقوله:« کَتَبَ اللّٰهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَ رُسُلِی» المجادله-۲۱،و قوله تعالی:« وَ نَکْتُبُ مٰا قَدَّمُوا وَ آثٰارَهُمْ:» یس-۱۲ و قوله تعالی:« وَ کَتَبْنٰا عَلَیْهِمْ فِیهٰا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ» المائده:۴۵،و الصیام و الصوم فی اللغه مصدران بمعنی الکف عن الفعل:کالصیام عن الأکل و الشرب و المباشره و الکلام و المشی و غیر ذلک،و ربما یقال:إنه الکف عما تشتهیه النفس و تتوق إلیه خاصه ثم غلب استعماله فی الشرع فی الکف عن أمور مخصوصه،من طلوع الفجر إلی المغرب بالنیه،و المراد بالذین من قبلکم الأمم الماضیه ممن سبق ظهور الإسلام من أمم الأنبیاء کأمه موسی و عیسی و غیرهم،فإن هذا المعنی هو المعهود من إطلاق هذه الکلمه فی القرآن أینما أطلقت،و لیس قوله: کَمٰا کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ، فی مقام الإطلاق من حیث الأشخاص و لا من حیث التنظیر فلا یدل علی أن جمیع أمم الأنبیاء کان مکتوبا علیهم الصوم من غیر استثناء و لا علی أن الصوم المکتوب علیهم هو الصوم الذی کتب علینا من حیث الوقت و الخصوصیات و الأوصاف،فالتنظیر فی الآیه إنما هو من حیث أصل الصوم و الکف لا من حیث خصوصیاته.

و المراد بالذین من قبلکم،الأمم السابقه من الملیین فی الجمله، و لم یعین القرآن من هم،غیر أن ظاهر قوله: کَمٰا کُتِبَ، أن هؤلاء من أهل المله و قد فرض علیهم ذلک،و لا یوجد فی التوراه و الإنجیل الموجودین عند الیهود و النصاری ما یدل علی وجوب الصوم و فرضه،بل الکتابان إنما یمدحانه و یعظمان أمره،لکنهم یصومون أیاما معدوده فی السنه إلی الیوم بأشکال مختلفه:کالصوم عن اللحم و الصوم عن اللبن و الصوم عن الأکل و الشرب،و فی القرآن قصه صوم زکریا عن الکلام و کذا صوم مریم عن الکلام.

بل الصوم عباده مأثوره عن غیر الملیین کما ینقل عن مصر القدیم و یونان القدیم و الرومانیین،و الوثنیون من الهند یصومون حتی الیوم،بل کونه عباده قربیه مما یهتدی

ص :۷

إلیه الإنسان بفطرته کما سیجیء.

و ربما یقال:إن المراد بالذین من قبلکم الیهود و النصاری أو السابقین من الأنبیاء استنادا إلی روایات لا تخلو عن ضعف.

قوله تعالی: لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ، کان أهل الأوثان یصومون لإرضاء آلهتهم أو لإطفاء نائره غضبها إذا أجرموا جرما أو عصوا معصیه،و إذا أرادوا إنجاح حاجه و هذا یجعل الصیام معامله و مبادله یعطی بها حاجه الرب لیقضی حاجه العبد أو یستحصل رضاه لیستحصل رضا العبد،و أن الله سبحانه أمنع جانبا من أن یتصور فی حقه فقر أو حاجه أو تأثر أو أذی،و بالجمله هو سبحانه بریء من کل نقص،فما تعطیه العبادات من الأثر الجمیل،أی عباده کانت و أی أثر کان،إنما یرجع إلی العبد دون الرب تعالی و تقدس،کما أن المعاصی أیضا کذلک،قال تعالی: «إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِکُمْ وَ إِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهٰا:» الإسراء-۷،هذا هو الذی یشیر إلیه القرآن الکریم فی تعلیمه بإرجاع آثار الطاعات و المعاصی إلی الإنسان الذی لا شأن له إلا الفقر و الحاجه،قال تعالی:« یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرٰاءُ إِلَی اللّٰهِ وَ اللّٰهُ هُوَ الْغَنِیُّ:» الفاطر-۱۵ و یشیر إلیه فی خصوص الصیام بقوله لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ و کون التقوی مرجو الحصول بالصیام مما لا ریب فیه فإن کل إنسان یشعر بفطرته أن من أراد الاتصال بعالم الطهاره و الرفعه،و الارتقاء إلی مدرجه الکمال و الروحانیه فأول ما یلزمه أن یتنزه عن الاسترسال فی استیفاء لذائذ الجسم و ینقبض عن الجماح فی شهوات البدن و یتقدس عن الإخلاد إلی الأرض،و بالجمله أن یتقی ما یبعده الاشتغال به عن الرب تبارک و تعالی فهذه تقوی إنما تحصل بالصوم و الکف عن الشهوات،و أقرب من ذلک و أمس لحال عموم الناس من أهل الدنیا و أهل الآخره أن یتقی ما یعم به البلوی من المشتهیات المباحه کالأکل و الشرب و المباشره حتی یحصل له التدرب علی اتقاء المحرمات و اجتنابها، و تتربی علی ذلک إرادته فی الکف عن المعاصی و التقرب إلی الله سبحانه،فإن من أجاب داعی الله فی المشتهیات المباحه و سمع و أطاع فهو فی محارم الله و معاصیه أسمع و أطوع.

قوله تعالی: أَیّٰاماً مَعْدُودٰاتٍ، منصوب علی الظرفیه بتقدیر،فی،و متعلق

ص :۸

بقوله: اَلصِّیٰامُ، و قد مر أن تنکیر أیام و اتصافه بالعدد للدلاله علی تحقیر التکلیف من حیث الکلفه و المشقه تشجیعا للمکلف،و قد مر أن قوله: شَهْرُ رَمَضٰانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ «إلخ»،بیان للأیام فالمراد بالأیام المعدودات شهر رمضان.

و قد ذکر بعض المفسرین:أن المراد بالأیام المعدودات ثلاث أیام من کل شهر و صوم یوم عاشوراء،و قال بعضهم:و الثلاث الأیام هی الأیام البیض من کل شهر و صوم یوم عاشوراء فقد کان رسول الله و المسلمون یصومونها ثم نزل قوله تعالی: شَهْرُ رَمَضٰانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ إلخ،فنسخ ذلک و استقر الفرض علی صوم شهر رمضان، و استندوا فی ذلک إلی روایات کثیره من طرق أهل السنه و الجماعه لا تخلو فی نفسها عن اختلاف و تعارض.

و الذی یظهر به بطلان هذا القول أولا:أن الصیام کما قیل:عباده عامه شامله،و لو کان الأمر کما یقولون لضبطه التاریخ و لم یختلف فی ثبوته ثم فی نسخه أحد و لیس کذلک،علی أن لحوق یوم عاشوراء بالأیام الثلاث من کل شهر فی وجوب الصوم أو استحبابه ککونه عیدا من الأعیاد الإسلامیه مما ابتدعه بنو أمیه لعنهم الله حیث أبادوا فیه ذریه رسول الله و أهل بیته بقتل رجالهم و سبی نسائهم و ذراریهم و نهب أموالهم فی وقعه الطف ثم تبرکوا بالیوم فاتخذوه عیدا و شرعوا صومه تبرکا به و وضعوا له فضائل و برکات،و دسوا أحادیث تدل علی أنه کان عیدا إسلامیا بل من الأعیاد العامه التی کانت تعرفه عرب الجاهلیه و الیهود و النصاری منذ بعث موسی و عیسی،و کل ذلک لم یکن،و لیس الیوم ذا شأن ملی حتی یصیر عیدا ملیا قومیا مثل النیروز أو المهرجان عند الفرس،و لا وقعت فیه واقعه فتح أو ظفر حتی یصیر یوما إسلامیا کیوم المبعث و یوم مولد النبی،و لا هو ذو جهه دینیه حتی یصیر عیدا دینیا کمثل عید الفطر و عید الأضحی فما باله عزیزا بلا سبب؟.

و ثانیا:أن الآیه الثالثه من الآیات أعنی قوله: شَهْرُ رَمَضٰانَ إلخ،تأبی بسیاقها أن تکون نازله وحدها و ناسخا لما قبلها فإن ظاهر السیاق أن قوله شَهْرُ رَمَضٰانَ خبر لمبتدإ محذوف أو مبتدأ لخبر محذوف کما مر ذکره فیکون بیانا للأیام المعدودات

ص :۹

و یکون جمیع الآیات الثلاث کلاما واحدا مسوقا لغرض واحد و هو فرض صیام شهر رمضان،و أما جعل قوله: شَهْرُ رَمَضٰانَ مبتدأ خبره قوله: اَلَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ فإنه و إن أوجب استقلال الآیه و صلاحیتها لأن تنزل وحدها غیر أنها لا تصلح حینئذ لأن تکون ناسخه لما قبلها لعدم المنافاه بینها و بین سابقتها،مع أن النسخ مشروط بالتنافی و التباین.

و أضعف من هذا القول قول آخرین-علی ما یظهر منهم-:أن الآیه الثانیه أعنی قوله تعالی: أَیّٰاماً مَعْدُودٰاتٍ إلخ،ناسخه للآیه الأولی أعنی قوله تعالی: کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیٰامُ کَمٰا کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ إلخ،و ذلک أن الصوم کان مکتوبا علی النصاری ثم زادوا فیه و نقصوا بعد عیسی(ع)حتی استقر علی خمسین یوما،ثم شرعه الله فی حق المسلمین بالآیه الأولی فکان رسول الله ص و الناس یصومونها فی صدر الإسلام حتی نزل قوله تعالی: أَیّٰاماً مَعْدُودٰاتٍ إلخ،فنسخ الحکم و استقر الحکم علی غیره.

و هذا القول أوهن من سابقه و أظهر بطلانا،و یرد علیه جمیع ما یرد علی سابقه من الإشکال،و کون الآیه الثانیه من متممات الآیه الأولی أظهر و أجلی،و ما استند إلیه القائل من الروایات أوضح مخالفه لظاهر القرآن و سیاق الآیه.

قوله تعالی: فَمَنْ کٰانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلیٰ سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّٰامٍ أُخَرَ، الفاء للتفریع و الجمله متفرعه علی قوله: کُتِبَ عَلَیْکُمُ، و قوله: مَعْدُودٰاتٍ اه،أی إن الصیام مکتوب مفروض،و العدد مأخوذ فی الفرض،و کما لا یرفع الید عن أصل الفرض کذلک لا یرفع الید عن العدد،فلو عرض عارض یوجب ارتفاع الحکم الفرض عن الأیام المعدودات التی هی أیام شهر رمضان کعارض المرض و السفر،فإنه لا یرفع الید عن الصیام عده من أیام أخر خارج شهر رمضان تساوی ما فات المکلف من الصیام عددا،و هذا هو الذی أشار تعالی إلیه فی الآیه الثالثه بقوله: وَ لِتُکْمِلُوا الْعِدَّهَ، فقوله تعالی: أَیّٰاماً مَعْدُودٰاتٍ، کما یفید معنی التحقیر کما مر یفید کون العدد رکنا مأخوذا فی الفرض و الحکم.

ثم إن المرض خلاف الصحه و السفر مأخوذ من السفر بمعنی الکشف کأن المسافر

ص :۱۰

ینکشف لسفره عن داره التی یأوی إلیها و یکن فیها،و کان قوله تعالی: أَوْ عَلیٰ سَفَرٍ، و لم یقل:مسافرا للإشاره إلی اعتبار فعلیه التلبس حالا دون الماضی و المستقبل.

و قد قال قوم-و هم المعظم من علماء أهل السنه و الجماعه-:إن المدلول علیه بقوله تعالی: وَ مَنْ کٰانَ مَرِیضاً أَوْ عَلیٰ سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّٰامٍ أُخَرَ، هو الرخصه دون العزیمه فالمریض و المسافر مخیران بین الصیام و الإفطار،و قد عرفت أن ظاهر قوله تعالی:

فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّٰامٍ أُخَرَ

هو عزیمه الإفطار دون الرخصه،و هو المروی عن أئمه أهل البیت، و هو مذهب جمع من الصحابه کعبد الرحمن بن عوف و عمر بن الخطاب و عبد الله بن عمر و أبی هریره و عروه بن الزبیر،فهم محجوجون،بقوله تعالی: فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّٰامٍ أُخَرَ .

و قد قدروا لذلک فی الآیه تقدیرا فقالوا:إن التقدیر فمن کان مریضا أو علی سفر فأفطر فعده من أیام أخر.

و یرد علیه أولا أن التقدیر کما صرحوا به خلاف الظاهر لا یصار إلیه إلا بقرینه و لا قرینه من نفس الکلام علیه.

و ثانیا:أن الکلام علی تقدیر تسلیم التقدیر لا یدل علی الرخصه فإن المقام کما ذکروه مقام التشریع،و قولنا:فمن کان مریضا أو علی سفر فأفطر غایه ما یدل علیه أن الإفطار لا یقع معصیه بل جائزا بالجواز بالمعنی الأعم من الوجوب و الاستحباب و الإباحه،و أما کونه جائزا بمعنی عدم کونه إلزامیا فلا دلیل علیه من الکلام البته بل الدلیل علی خلافه فإن بناء الکلام فی مقام التشریع علی عدم بیان ما یجب بیانه لا یلیق بالمشرع الحکیم و هو ظاهر.

قوله تعالی: وَ عَلَی الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ فِدْیَهٌ طَعٰامُ مِسْکِینٍ، الإطاقه کما ذکره بعضهم صرف تمام الطاقه فی الفعل،و لازمه وقوع الفعل بجهد و مشقه،و الفدیه هی البدل و هی هنا بدل مالی و هو طعام مسکین أی طعام یشبع مسکینا جائعا من أوسط ما یطعم الإنسان،و حکم الفدیه أیضا فرض کحکم القضاء فی المریض و المسافر لمکان قوله: وَ عَلَی الَّذِینَ، الظاهر فی الوجوب التعیینی دون الرخصه و التخییر.

ص :۱۱

و قد ذکر بعضهم:أن الجمله تفید الرخصه ثم فسخت فهو سبحانه و تعالی خیر المطیقین للصوم من الناس کلهم یعنی القادرین علی الصوم من الناس بین أن یصوموا و بین أن یفطروا و یکفروا عن کل یوم بطعام مسکین،لأن الناس کانوا یومئذ غیر متعوذین بالصوم ثم نسخ ذلک بقوله: فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ، و قد ذکر بعض هؤلاء:

أنه نسخ حکم غیر العاجزین،و أما مثل الشیخ الهرم و الحامل و المرضع فبقی علی حاله،من جواز الفدیه.

و لعمری إنه لیس إلا لعبا بالقرآن و جعلا لآیاته عضین،و أنت إذا تأملت الآیات الثلاث وجدتها کلاما موضوعا علی غرض واحد ذا سیاق واحد متسق الجمل رائق البیان،ثم إذا نزلت هذا الکلام علی وحدته و اتساقه علی ما یراه هذا القائل وجدته مختل السیاق،متطارد الجمل یدفع بعضها بعضا،و ینقض آخره أوله،فتاره یقول کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیٰامُ، و أخری یقول:یجوز علی القادرین منکم الإفطار و الفدیه، و أخری یقول:یجب علیکم جمیعا الصیام إذا شهدتم الشهر،فینسخ حکم الفدیه عن القادرین و یبقی حکم غیر القادرین علی حاله،و لم یکن فی الآیه حکم غیر القادرین، اللهم إلا أن یقال:إن قوله: یُطِیقُونَهُ، کان دالا علی القدره قبل النسخ فصار یدل بعد النسخ علی عدم القدره،و بالجمله یجب علی هذا أن یکون قوله: وَ عَلَی الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ فی وسط الآیات ناسخا لقوله: کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیٰامُ، فی أولها لمکان التنافی،و یبقی الکلام فی وجهه تقییده بالإطاقه من غیر سبب ظاهر،ثم قوله: فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ فی آخر الآیات ناسخا لقوله: وَ عَلَی الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ فی وسطها،و یبقی الکلام فی وجه نسخه لحکم القادرین علی الصیام فقط دون العاجزین،مع کون الناسخ مطلقا شاملا للقادر و العاجز جمیعا،و کون المنسوخ غیر شامل لحکم العاجز الذی یراد بقاؤه و هذا من أفحش الفساد.

و إذا أضفت إلی هذا النسخ بعد النسخ ما ذکروه من نسخ قوله: شَهْرُ رَمَضٰانَ إلخ لقوله: أَیّٰاماً مَعْدُودٰاتٍ إلخ،و نسخ قوله: أَیّٰاماً مَعْدُودٰاتٍ إلخ،لقوله: کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیٰامُ، و تأملت معنی الآیات شاهدت عجبا.

قوله تعالی: فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ، التطوع تفعل من الطوع مقابل

ص :۱۲

الکره و هو إتیان الفعل بالرضا و الرغبه،و معنی باب التفعل الأخذ و القبول فمعنی التطوع التلبس فی إتیان الفعل بالرضا و الرغبه من غیر کره و استثقال سواء کان فعلا إلزامیا أو غیر إلزامی،و أما اختصاص التطوع استعمالا بالمستحبات و المندوبات فمما حدث بعد نزول القرآن بین المسلمین بعنایه أن الفعل الذی یؤتی به بالطوع هو الندب و أما الواجب ففیه شوب کره لمکان الإلزام الذی فیه.

و بالجمله التطوع کما قیل:لا دلاله فیه ماده و هیئه علی الندب و علی هذا فالفاء للتفریع و الجمله متفرعه علی المحصل من معنی الکلام السابق،و المعنی و الله أعلم:الصوم مکتوب علیکم مرعیا فیه خیرکم و صلاحکم مع ما فیه من استقرارکم فی صف الأمم التی قبلکم،و التخفیف و التسهیل لکم فأتوا به طوعا لا کرها،فإن من أتی بالخیر طوعا کان خیرا له من أن یأتی به کرها.

و من هنا یظهر:أن قوله: فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً من قبیل وضع السبب موضع المسبب أعنی وضع کون التطوع بمطلق الخیر خیرا مکان کون التطوع بالصوم خیرا نظیر قوله تعالی: « قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَیَحْزُنُکَ الَّذِی یَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لاٰ یُکَذِّبُونَکَ وَ لٰکِنَّ الظّٰالِمِینَ بِآیٰاتِ اللّٰهِ یَجْحَدُونَ» أی فاصبر و لا تحزن فإنهم لا یکذبونک.

و ربما یقال:إن الجمله أعنی قوله تعالی: فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ، مرتبطه بالجمله التی تتلوها أعنی قوله: وَ عَلَی الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ فِدْیَهٌ طَعٰامُ مِسْکِینٍ، و المعنی أن من تطوع خیرا من فدیه طعام مسکین بأن یؤدی ما یزید علی طعام مسکین واحد بما یعادل فدیتین لمسکینین أو لمسکین واحد کان خیرا له.

و یرد علیه:عدم الدلیل علی اختصاص التطوع بالمستحبات کما عرفت مع خفاء النکته فی التفریع،فإنه لا یظهر لتفرع التطوع بالزیاده علی حکم الفدیه وجه معقول، مع أن قوله: فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً، لا دلاله له علی التطوع بالزیاده فإن التطوع بالخیر غیر التطوع بالزیاده.

قوله تعالی: وَ أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ، جمله متممه لسابقتها،

ص :۱۳

و المعنی بحسب التقدیر-کما مر-:تطوعوا بالصوم المکتوب علیکم فإن التطوع بالخیر خیر و الصوم خیر لکم،فالتطوع به خیر علی خیر.

و ربما:یقال إن الجمله أعنی قوله: وَ أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ، خطاب للمعذورین دون عموم المؤمنین المخاطبین بالفرض و الکتابه فإن ظاهرها رجحان فعل الصوم غیر المانع من الترک فیناسب الاستحباب دون الوجوب،و یحمل علی رجحان الصوم و استحبابه علی أصحاب الرخصه:من المریض و المسافر فیستحب علیهم اختیار الصوم علی الإفطار و القضاء.

و یرد علیه:عدم الدلیل علیه أولا، و اختلاف الجملتین أعنی قوله: فَمَنْ کٰانَ مِنْکُمْ إلخ،و قوله: وَ أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ، بالغیبه و الخطاب ثانیا،و أن الجمله الأولی مسوقه لبیان الترخیص و التخییر،بل ظاهر قوله: فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّٰامٍ أُخَرَ، تعین الصوم فی أیام أخر کما مر ثالثا،و أن الجمله الأولی علی تقدیر ورودها لبیان الترخیص فی حق المعذور لم یذکر الصوم و الإفطار حتی یکون قوله: وَ أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ بیانا لأحد طرفی التخییر بل إنما ذکرت صوم شهر رمضان و صوم عده من أیام أخر و حینئذ لا سبیل إلی استفاده ترجیح صوم شهر رمضان علی صوم غیره من مجرد قوله: وَ أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ، من غیر قرینه ظاهره رابعا،و أن المقام لیس مقام بیان الحکم حتی ینافی ظهور الرجحان کون الحکم وجوبیا بل المقام-کما مر سابقا-مقام ملاک التشریع و أن الحکم المشرع لا یخلو عن المصلحه و الخیر و الحسن کما فی قوله: «فَتُوبُوا إِلیٰ بٰارِئِکُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ ذٰلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ :البقره-۵۴،و قوله تعالی:« فَاسْعَوْا إِلیٰ ذِکْرِ اللّٰهِ وَ ذَرُوا الْبَیْعَ ذٰلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ:» الجمعه-۹،و قوله تعالی «تُؤْمِنُونَ بِاللّٰهِ وَ رَسُولِهِ وَ تُجٰاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللّٰهِ بِأَمْوٰالِکُمْ وَ أَنْفُسِکُمْ ذٰلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ:» الصف-۱۱،و الآیات فی ذلک کثیره خامسا:

قوله تعالی: شَهْرُ رَمَضٰانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ هُدیً، شهر رمضان هو الشهر التاسع من الشهور القمریه العربیه بین شعبان و شوال و لم یذکر اسم شیء من الشهور فی القرآن إلا شهر رمضان.

ص :۱۴

[کلام فی نزول القرآن فی شهر رمضان،و فی لیله القدر مع نزوله نجوما.]

و النزول هو الورود علی المحل من العلو،و الفرق بین الإنزال و التنزیل أن الإنزال دفعی و التنزیل تدریجی،و القرآن اسم للکتاب المنزل علی نبیه محمد ص باعتبار کونه مقروا کما قال تعالی: «إِنّٰا جَعَلْنٰاهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ» :الزخرف -۳،و یطلق علی مجموع الکتاب و علی أبعاضه.

و الآیه تدل علی نزول القرآن فی شهر رمضان،و قد قال تعالی: «وَ قُرْآناً فَرَقْنٰاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَی النّٰاسِ عَلیٰ مُکْثٍ وَ نَزَّلْنٰاهُ تَنْزِیلاً :،الإسراء-۱۰۶،و هو ظاهر فی نزوله تدریجا فی مجموع مده الدعوه و هی ثلاث و عشرون سنه تقریبا،و المتواتر من التاریخ یدل علی ذلک،و لذلک ربما استشکل علیه بالتنافی بین الآیتین.

و ربما أجیب عنه:بأنه نزل دفعه علی سماء الدنیا فی شهر رمضان ثم نزل علی رسول الله ص نجوما و علی مکث فی مده ثلاث و عشرین سنه-مجموع مده الدعوه- و هذا جواب مأخوذ من الروایات التی سننقل بعضها فی البحث عن الروایات.

و قد أورد علیه:بأن تعقیب قوله تعالی: أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ بقوله: هُدیً لِلنّٰاسِ وَ بَیِّنٰاتٍ مِنَ الْهُدیٰ وَ الْفُرْقٰانِ، لا یساعد علی ذلک إذ لا معنی لبقائه علی وصف الهدایه و الفرقان فی السماء مده سنین.

و أجیب:بأن کونه هادیا من شأنه أن یهدی من یحتاج إلی هدایته من الضلال،و فارقا إذا التبس حق بباطل لا ینافی بقاءه مده علی حال الشأنیه من غیر فعلیه التأثیر حتی یحل أجله و یحین حینه،و لهذا نظائر و أمثال فی القوانین المدنیه المنتظمه التی کلما حان حین ماده من موادها أجریت و خرجت من القوه إلی الفعل.

و الحق أن حکم القوانین و الدساتیر غیر حکم الخطابات التی لا یستقیم أن تتقدم علی مقام التخاطب و لو زمانا یسیرا،و فی القرآن آیات کثیره من هذا القبیل کقوله تعالی: «قَدْ سَمِعَ اللّٰهُ قَوْلَ الَّتِی تُجٰادِلُکَ فِی زَوْجِهٰا وَ تَشْتَکِی إِلَی اللّٰهِ وَ اللّٰهُ یَسْمَعُ تَحٰاوُرَکُمٰا» :المجادله-۱،و قوله تعالی:« وَ إِذٰا رَأَوْا تِجٰارَهً أَوْ لَهْواً انْفَضُّوا إِلَیْهٰا وَ تَرَکُوکَ قٰائِماً» :الجمعه-۱۱،و قوله تعالی: «رِجٰالٌ صَدَقُوا مٰا عٰاهَدُوا اللّٰهَ عَلَیْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضیٰ نَحْبَهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ وَ مٰا بَدَّلُوا تَبْدِیلاً» :الأحزاب-۲۳،علی أن فی القرآن ناسخا

ص :۱۵

و منسوخا،و لا معنی لاجتماعهما فی زمان بحسب النزول.

و ربما أجیب عن الإشکال:أن المراد من نزول القرآن فی شهر رمضان أن أول ما نزل منه نزل فیه،و یرد علیه:أن المشهور عندهم أن النبی ص إنما بعث بالقرآن،و قد بعث الیوم السابع و العشرین من شهر رجب و بینه و بین رمضان أکثر من ثلاثین یوما و کیف یخلو البعثه فی هذه المده من نزول القرآن،علی أن أول سوره اِقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ، یشهد علی أنها أول سوره نزلت و أنها نزلت بمصاحبه البعثه،و کذا سوره المدثر تشهد أنها نزلت فی أول الدعوه و کیف کان فمن المستبعد جدا أن تکون أول آیه نزلت فی شهر رمضان،علی أن قوله تعالی: أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ، غیر صریح الدلاله علی أن المراد بالقرآن أول نازل منه و لا قرینه تدل علیه فی الکلام فحمله علیه تفسیر من غیر دلیل،و نظیر هذه الآیه قوله تعالی: «وَ الْکِتٰابِ الْمُبِینِ إِنّٰا أَنْزَلْنٰاهُ فِی لَیْلَهٍ مُبٰارَکَهٍ إِنّٰا کُنّٰا مُنْذِرِینَ»: الدخان-۳،و قوله: «إِنّٰا أَنْزَلْنٰاهُ فِی لَیْلَهِ الْقَدْرِ:» القدر-۱،فإن ظاهر هذه الآیات لا یلائم کون المراد من إنزال القرآن أول إنزاله أو إنزال أول بعض من أبعاضه و لا قرینه فی الکلام تدل علی ذلک.

و الذی یعطیه التدبر فی آیات الکتاب أمر آخر فإن الآیات الناطقه بنزول القرآن فی شهر رمضان أو فی لیله منه إنما عبرت عن ذلک بلفظ الإنزال الدال علی الدفعه دون التنزیل کقوله تعالی: «شَهْرُ رَمَضٰانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ:» البقره-۱۸۵ و قوله تعالی: «حم. وَ الْکِتٰابِ الْمُبِینِ إِنّٰا أَنْزَلْنٰاهُ فِی لَیْلَهٍ مُبٰارَکَهٍ» :الدخان-۳،و قوله تعالی: «إِنّٰا أَنْزَلْنٰاهُ فِی لَیْلَهِ الْقَدْرِ» :القدر-۱،و اعتبار الدفعه إما بلحاظ اعتبار المجموع فی الکتاب أو البعض النازل منه کقوله تعالی: «کَمٰاءٍ أَنْزَلْنٰاهُ مِنَ السَّمٰاءِ» :یونس-۲۴ فإن المطر إنما ینزل تدریجا لکن النظر هاهنا معطوف إلی أخذه مجموعا واحدا، و لذلک عبر عنه بالإنزال دون التنزیل،و کقوله تعالی: «کِتٰابٌ أَنْزَلْنٰاهُ إِلَیْکَ مُبٰارَکٌ لِیَدَّبَّرُوا آیٰاتِهِ» :-ص-۲۹،و إما لکون الکتاب ذا حقیقه أخری وراء ما نفهمه بالفهم العادی الذی یقضی فیه بالتفرق و التفصیل و الانبساط و التدریج هو المصحح لکونه واحدا غیر تدریجی و نازلا بالإنزال دون التنزیل..و هذا الاحتمال الثانی هو اللائح من الآیات الکریمه کقوله تعالی: «کِتٰابٌ أُحْکِمَتْ آیٰاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَکِیمٍ خَبِیرٍ»:

ص :۱۶

هود-۱،فإن هذا الإحکام مقابل التفصیل،و التفصیل هو جعله فصلا فصلا و قطعه قطعه فالإحکام کونه بحیث لا یتفصل فیه جزء من جزء و لا یتمیز بعض من بعض لرجوعه إلی معنی واحد لا أجزاء و لا فصول فیه،و الآیه ناطقه بأن هذا التفصیل المشاهد فی القرآن إنما طرأ علیه بعد کونه محکما غیر مفصل.

و أوضح منه قوله تعالی: «وَ لَقَدْ جِئْنٰاهُمْ بِکِتٰابٍ فَصَّلْنٰاهُ عَلیٰ عِلْمٍ هُدیً وَ رَحْمَهً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ، هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاّٰ تَأْوِیلَهُ یَوْمَ یَأْتِی تَأْوِیلُهُ یَقُولُ الَّذِینَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ قَدْ جٰاءَتْ رُسُلُ رَبِّنٰا بِالْحَقِّ:» الأعراف-۵۳،و قوله تعالی: (وَ مٰا کٰانَ هٰذَا الْقُرْآنُ أَنْ یُفْتَریٰ مِنْ دُونِ اللّٰهِ وَ لٰکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ تَفْصِیلَ الْکِتٰابِ لاٰ رَیْبَ فِیهِ مِنْ رَبِّ الْعٰالَمِینَ -Xإلی أن قالX:- بَلْ کَذَّبُوا بِمٰا لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ وَ لَمّٰا یَأْتِهِمْ تَأْوِیلُهُ:) یونس-۳۹ فإن الآیات الشریفه و خاصه ما فی سوره یونس ظاهره الدلاله علی أن التفصیل أمر طار علی الکتاب فنفس الکتاب شیء و التفصیل الذی یعرضه شیء آخر،و أنهم إنما کذبوا بالتفصیل من الکتاب لکونهم ناسین لشیء یئول إلیه هذا التفصیل و غافلین عنه،و سیظهر لهم یوم القیامه و یضطرون إلی علمه فلا ینفعهم الندم و لات حین مناص و فیها إشعار بأن أصل الکتاب تأویل تفصیل الکتاب.

و أوضح منه قوله تعالی: (حم وَ الْکِتٰابِ الْمُبِینِ إِنّٰا جَعَلْنٰاهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتٰابِ لَدَیْنٰا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ:) الزخرف-۴ فإنه ظاهر فی أن هناک کتابا مبینا عرض علیه جعله مقروا عربیا،و إنما ألبس لباس القراءه و العربیه لیعقله الناس و إلا فإنه-و هو فی أم الکتاب-عند الله،علی لا یصعد إلیه العقول، حکیم لا یوجد فیه فصل و فصل.و فی الآیه تعریف للکتاب المبین و أنه أصل القرآن العربی المبین،و فی هذا المساق أیضا قوله تعالی: (فَلاٰ أُقْسِمُ بِمَوٰاقِعِ النُّجُومِ وَ إِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِیمٌ إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ فِی کِتٰابٍ مَکْنُونٍ لاٰ یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ تَنْزِیلٌ مِنْ رَبِّ الْعٰالَمِینَ:) الواقعه-۸۰،فإنه ظاهر فی أن للقرآن موقعا هو فی الکتاب المکنون لا یمسه هناک أحد إلا المطهرون من عباد الله و أن التنزیل بعده،و أما قبل التنزیل فله موقع فی کتاب مکنون عن الأغیار و هو الذی عبر عنه فی آیات الزخرف،بأم

ص :۱۷

الکتاب،و فی سوره البروج،باللوح المحفوظ،حیث قال تعالی: (بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ فِی لَوْحٍ مَحْفُوظٍ :البروج-۲۲،و هذا اللوح إنما کان محفوظا لحفظه من ورود التغیر علیه،و من المعلوم أن القرآن المنزل تدریجا لا یخلو عن ناسخ و منسوخ و عن التدریج الذی هو نحو من التبدل،فالکتاب المبین الذی هو أصل القرآن و حکمه الخالی عن التفصیل أمر وراء هذا المنزل،و إنما هذا بمنزله اللباس لذاک.

ثم إن هذا المعنی أعنی:کون القرآن فی مرتبه التنزیل بالنسبه إلی الکتاب المبین-و نحن نسمیه بحقیقه الکتاب-بمنزله اللباس من المتلبس و بمنزله المثال من الحقیقه و بمنزله المثل من الغرض المقصود بالکلام هو المصحح لأن یطلق القرآن أحیانا علی أصل الکتاب کما فی قوله تعالی: (بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ فِی لَوْحٍ مَحْفُوظٍ )،إلی غیر ذلک و هذا الذی ذکرنا هو الموجب لأن یحمل قوله: شَهْرُ رَمَضٰانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ، و قوله: إِنّٰا أَنْزَلْنٰاهُ فِی لَیْلَهٍ مُبٰارَکَهٍ، و قوله. إِنّٰا أَنْزَلْنٰاهُ فِی لَیْلَهِ الْقَدْرِ، علی إنزال حقیقه الکتاب و الکتاب المبین إلی قلب رسول الله ص دفعه کما أنزل القرآن المفصل علی قلبه تدریجا فی مده الدعوه النبویه.

و هذا هو الذی یلوح من نحو قوله تعالی: «وَ لاٰ تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ یُقْضیٰ إِلَیْکَ وَحْیُهُ» :طه-۱۱۴،و قوله تعالی: «لاٰ تُحَرِّکْ بِهِ لِسٰانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ إِنَّ عَلَیْنٰا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ فَإِذٰا قَرَأْنٰاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنٰا بَیٰانَهُ:» القیامه-۱۹،فإن الآیات ظاهره فی أن رسول الله ص کان له علم بما سینزل علیه فنهی عن الاستعجال بالقراءه قبل قضاء الوحی،و سیأتی توضیحه فی المقام اللائق به-إن شاء الله تعالی-.

و بالجمله فإن المتدبر فی الآیات القرآنیه لا یجد مناصا عن الاعتراف بدلالتها:

علی کون هذا القرآن المنزل علی النبی تدریجا متکئا علی حقیقه متعالیه عن أن تدرکها أبصار العقول العامه أو تناولها أیدی الأفکار المتلوثه بألواث الهوسات و قذارات الماده،و أن تلک الحقیقه أنزلت علی النبی إنزالا فعلمه الله بذلک حقیقه ما عناه بکتابه،و سیجیء بعض من الکلام المتعلق بهذا المعنی فی البحث عن التأویل و التنزیل فی قوله تعالی: «هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتٰابَ مِنْهُ آیٰاتٌ مُحْکَمٰاتٌ:» آل

ص :۱۸

عمران-۷ فهذا ما یهدی إلیه التدبر و یدل علیه الآیات،نعم أرباب الحدیث، و الغالب من المتکلمین و الحسیون من باحثی هذا العصر لما أنکروا أصاله ما وراء الماده المحسوسه اضطروا إلی حمل هذه الآیات و نظائرها کالداله علی کون القرآن هدی و رحمه و نورا و روحا و مواقع النجوم و کتابا مبینا،و فی لوح محفوظ،و نازلا من عند الله،و فی صحف مطهره إلی غیر ذلک من الحقائق علی أقسام الاستعاره و المجاز فعاد بذلک القرآن شعرا منثورا.

و لبعض الباحثین کلام فی معنی نزول القرآن فی شهر رمضان:

قال ما محصله:إنه لا ریب أن بعثه النبی ص کان مقارنا لنزول أول ما نزل من القرآن و أمره(ص)بالتبلیغ و الإنذار،و لا ریب أن هذه الواقعه إنما وقعت باللیل لقوله تعالی: «إِنّٰا أَنْزَلْنٰاهُ فِی لَیْلَهٍ مُبٰارَکَهٍ إِنّٰا کُنّٰا مُنْذِرِینَ:» الدخان-۲، و لا ریب أن اللیله کانت من لیالی شهر رمضان لقوله تعالی: «شَهْرُ رَمَضٰانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ:» البقره-۱۸۵٫

و جمله القرآن و إن لم تنزل فی تلک اللیله لکن لما نزلت سوره الحمد فیها،و هی تشتمل علی جمل معارف القرآن فکان کأن القرآن نزل فیها جمیعا فصح أن یقال:

أَنْزَلْنٰاهُ فِی لَیْلَهِ (علی أن القرآن یطلق علی البعض کما یطلق علی الکل بل یطلق القرآن علی سائر الکتب السماویه أیضا کالتوراه و الإنجیل و الزبور باصطلاح القرآن) قال:و ذلک:أن أول ما نزل من القرآن قوله تعالی: اِقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ إلخ، نزل لیله الخامس و العشرین من شهر رمضان،نزل و النبی ص قاصد دار خدیجه فی وسط الوادی یشاهد جبرائیل فأوحی إلیه:قوله تعالی: اِقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ إلخ،و لما تلقی الوحی خطر بباله أن یسأله:کیف یذکر اسم ربه فتراءی له و علمه بقوله: بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیمِ. الْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعٰالَمِینَ إلی آخر سوره الحمد،ثم علمه کیفیه الصلاه ثم غاب عن نظره فصحا النبی ص و لم یجد مما کان یشاهده أثرا إلا ما کان علیه من التعب الذی عرضه من ضغطه جبرائیل حین الوحی فأخذ فی طریقه و هو لا یعلم أنه رسول من الله إلی الناس،مأمور بهدایتهم ثم لما دخل البیت نام لیلته من شده التعب فعاد إلیه ملک الوحی صبیحه تلک اللیله و أوحی إلیه قوله تعالی:

ص :۱۹

«یٰا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ قُمْ فَأَنْذِرْ» XالآیاتX:المدثر-۲٫

قال:فهذا هو معنی نزول القرآن فی شهر رمضان و مصادفه بعثته للیله القدر:

و أما ما یوجد فی بعض کتب الشیعه من أن البعثه کانت یوم السابع و العشرین من شهر رجب فهذه الأخبار علی کونها لا توجد إلا فی بعض کتب الشیعه التی لا یسبق تاریخ تألیفها أوائل القرن الرابع من الهجره مخالفه للکتاب کما عرفت.

قال«و هناک روایات أخری فی تأیید هذه الأخبار تدل علی أن معنی نزول القرآن فی شهر رمضان:أنه نزل فیه قبل بعثه النبی من اللوح المحفوظ إلی البیت المعمور و أملاه جبرائیل هناک علی الملائکه حتی ینزل بعد البعثه علی رسول الله،و هذه أوهام خرافیه دست فی الأخبار مردوده أولا بمخالفه الکتاب،و ثانیا أن مراد القرآن باللوح المحفوظ هو عالم الطبیعه و بالبیت المعمور هو کره الأرض لعمرانه بسکون الإنسان فیه،انتهی ملخصا.

و لست أدری أی جمله من جمل کلامه-علی فساده بتمام أجزائه-تقبل الإصلاح حتی تنطبق علی الحق و الحقیه بوجه؟فقد اتسع الخرق علی الراتق.

ففیه أولا:أن هذا التقول العجیب الذی تقوله فی البعثه و نزول القرآن أول ما نزل و أنه(ص)نزل علیه: اِقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ، و هو فی الطریق،ثم نزلت علیه سوره الحمد ثم علم الصلاه،ثم دخل البیت و نام تعبانا،ثم نزلت علیه سوره المدثر صبیحه اللیله فأمر بالتبلیغ،کل ذلک تقول لا دلیل علیه لا آیه محکمه و لا سنه قائمه،و إنما هی قصه تخیلیه لا توافق الکتاب و لا النقل علی ما سیجیء.

و ثانیا:أنه ذکر أن من المسلم أن البعثه و نزول القرآن و الأمر بالتبلیغ مقارنه زمانا ثم فسر ذلک بأن النبوه ابتدأت بنزول القرآن،و کان النبی ص نبیا غیر رسول لیله واحده فقط ثم فی صبیحه اللیله أعطی الرساله بنزول سوره المدثر، و لا یسعه،أن یستند فی ذلک إلی کتاب و لا سنه،و لیس من المسلم ذلک.أما السنه فلأن لازم ما طعن به فی جوامع الشیعه بتأخر تألیفها عن وقوع الواقعه عدم الاعتماد علی شیء من جوامع الحدیث مطلقا إذ لا شیء من کتب الحدیث مما ألفته العامه أو الخاصه إلا و تألیفه متأخر عن عصر النبی ص قرنین فصاعدا فهذا فی السنه،

ص :۲۰

و التاریخ-علی خلوه من هذه التفاصیل-حاله أسوأ و الدس الذی رمی به الحدیث متطرق إلیه أیضا.

و أما الکتاب فقصور دلالته علی ما ذکره أوضح و أجلی بل دلالته علی خلاف ما ذکره و تکذیب ما تقوله ظاهره فإن سوره اِقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ- و هی أول سوره نزلت علی النبی ص علی ما ذکره أهل النقل،و یشهد به الآیات الخمس التی فی صدرها و لم یذکر أحد أنها نزلت قطعات و لا أقل من احتمال نزولها دفعه-مشتمله علی أنه(ص) کان یصلی بمرأی من القوم و أنه کان منهم من ینهاه عن الصلاه و یذکر أمره فی نادی القوم (و لا ندری کیف کانت هذه الصلاه التی کان رسول الله ص یتقرب بها إلی ربه فی بادئ أمره إلا ما تشتمل علیه هذه السوره من أمر السجده)قال تعالی فیها:

«أَ رَأَیْتَ الَّذِی یَنْهیٰ عَبْداً إِذٰا صَلّٰی أَ رَأَیْتَ إِنْ کٰانَ عَلَی الْهُدیٰ أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْویٰ أَ رَأَیْتَ إِنْ کَذَّبَ وَ تَوَلّٰی أَ لَمْ یَعْلَمْ بِأَنَّ اللّٰهَ یَریٰ کَلاّٰ لَئِنْ لَمْ یَنْتَهِ لَنَسْفَعاً بِالنّٰاصِیَهِ نٰاصِیَهٍ کٰاذِبَهٍ خٰاطِئَهٍ فَلْیَدْعُ نٰادِیَهُ سَنَدْعُ الزَّبٰانِیَهَ:» العلق-۱۸،فالآیات کما تری ظاهره فی أنه کان هناک من ینهی مصلیا عن الصلاه،و یذکر أمره فی النادی،و لا ینتهی عن فعاله،و قد کان هذا المصلی هو النبی ص بدلیل قوله تعالی بعد ذلک: «کَلاّٰ لاٰ تُطِعْهُ:» العلق-۱۹٫

فقد دلت السوره علی أن النبی ص کان یصلی قبل نزول أول سوره من القرآن،و قد کان علی الهدی و ربما أمر بالتقوی،و هذا هو النبوه و لم یسم أمره ذلک إنذارا،فکان(ص)نبیا و کان یصلی و لما ینزل علیه قرآن و لا نزلت بعد علیه سوره الحمد و لما یؤمر بالتبلیغ.

و أما سوره الحمد فإنها نزلت بعد ذلک بزمان،و لو کان نزولها عقیب نزول سوره العلق بلا فصل عن خطور فی قلب رسول الله ص کما ذکره هذا الباحث لکان حق الکلام أن یقال:قل بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیمِ. الْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعٰالَمِینَ إلخ،أو یقال: بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیمِ قل: اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعٰالَمِینَ إلخ و لکان من الواجب أن یختم الکلام فی قوله تعالی: مٰالِکِ یَوْمِ الدِّینِ، لخروج بقیه الآیات عن الغرض کما هو الألیق ببلاغه القرآن الشریف.

نعم وقع فی سوره الحجر-و هی من السور المکیه کما تدل علیه مضامین آیاتها،

ص :۲۱

و سیجیء بیانه-قوله تعالی: «وَ لَقَدْ آتَیْنٰاکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثٰانِی وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ:» الحجر-۸۷٫

و المراد بالسبع المثانی سوره الحمد و قد قوبل بها القرآن العظیم و فیه تمام التجلیل لشأنها و التعظیم لخطرها لکنها لم تعد قرآنا بل سبعا من آیات القرآن و جزءا منه بدلیل قوله تعالی: «کِتٰاباً مُتَشٰابِهاً مَثٰانِیَ:» XالآیهXالزمر-۲۳٫

و مع ذلک فاشتمال السوره علی ذکر سوره الحمد یدل علی سبق نزولها نزول سوره الحجر و السوره مشتمله أیضا علی قوله تعالی: «فَاصْدَعْ بِمٰا تُؤْمَرُ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ إِنّٰا کَفَیْنٰاکَ الْمُسْتَهْزِئِینَ:» XالآیاتXالحجر-۹۵،و یدل ذلک علی أن رسول الله ص کان قد کف عن الإنذار مده ثم أمر به ثانیا بقوله تعالی: فَاصْدَعْ .

و أما سوره المدثر و ما تشتمل علیه من قوله: قُمْ فَأَنْذِرْ :المدثر-۲،فإن کانت السوره نازله بتمامها دفعه کان حال هذه الآیه قم فأنذر،حال قوله تعالی: فَاصْدَعْ بِمٰا تُؤْمَرُ الآیه،لاشتمال هذه السوره أیضا علی قوله تعالی: «ذَرْنِی وَ مَنْ خَلَقْتُ وَحِیداً» Xإلی آخر الآیاتX:المدثر-۱۱، و هی قریبه المضمون من قوله فی سوره الحجر: وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ إلخ،و إن کانت السوره نازله نجوما فظاهر السیاق أن صدرها قد نزل فی بدء الرساله.

و ثالثا:أن قوله:إن الروایات الداله علی نزول القرآن فی لیله القدر من اللوح المحفوظ إلی البیت المعمور جمله واحده قبل البعثه ثم نزول الآیات نجوما علی رسول الله أخبار مجعوله خرافیه لمخالفتها الکتاب و عدم استقامه مضمونها،و أن المراد باللوح المحفوظ هو عالم الطبیعه و بالبیت المعمور کره الأرض خطأ و فریه.

أما أولا:فلأنه لا شیء من ظاهر الکتاب یخالف هذه الأخبار علی ما عرفت.

و أما ثانیا:فلأن الأخبار خالیه عن کون النزول الجملی قبل البعثه بل الکلمه مما أضافها هو إلی مضمونها من غیر تثبت.

و أما ثالثا:فلأن قوله:إن اللوح المحفوظ هو عالم الطبیعه تفسیر شنیع-و أنه أضحوکه-و لیت شعری:ما هو الوجه المصحح علی قوله-لتسمیه عالم الطبیعه فی کلامه تعالی لوحا محفوظا؟أ ذلک لکون هذا العالم محفوظا عن التغیر و التحول؟فهو عالم الحرکات،سیال الذات،متغیر الصفات!أو لکونه محفوظا عن الفساد تکوینا أو تشریعا؟فالواقع خلافه!أو لکونه محفوظا عن اطلاع غیر أهله علیه؟کما یدل

ص :۲۲

علیه:قوله تعالی: إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ فِی کِتٰابٍ مَکْنُونٍ لاٰ یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ:» الواقعه-۷۹،فإدراک المدرکین فیه علی السواء!.

و بعد اللتیا و التی:لم یأت هذا الباحث فی توجیهه نزول القرآن فی شهر رمضان بوجه محصل یقبله لفظ الآیه،فإن حاصل توجیهه:أن معنی: أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ: کأنما أنزل فیه القرآن، و معنی: إِنّٰا أَنْزَلْنٰاهُ فِی لَیْلَهِ: کأنا أنزلناه فی لیله،و هذا شیء لا یحتمله اللغه و العرف لهذا السیاق!.

و لو جاز لقائل أن یقول:نزل القرآن لیله القدر علی رسول الله ص لنزول سوره الفاتحه المشتمله علی جمل معارف القرآن جاز أن یقال:إن معنی نزول القرآن نزوله جمله واحده،أی نزول إجمال معارفه علی قلب رسول الله من غیر مانع یمنع کما مر بیانه سابقا.

و فی کلامه جهات أخری من الفساد ترکنا البحث عنها لخروجه عن غرضنا فی المقام.

[بیان]

قوله تعالی: هُدیً لِلنّٰاسِ وَ بَیِّنٰاتٍ مِنَ الْهُدیٰ وَ الْفُرْقٰانِ، الناس، و هم الطبقه الدانیه من الإنسان الذین سطح فهمهم المتوسط أنزل السطوح،یکثر إطلاق هذه الکلمه فی حقهم،کما قال تعالی: «وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَ النّٰاسِ لاٰ یَعْلَمُونَ:» الروم-۳۰، و قال تعالی:« وَ تِلْکَ الْأَمْثٰالُ نَضْرِبُهٰا لِلنّٰاسِ وَ مٰا یَعْقِلُهٰا إِلاَّ الْعٰالِمُونَ:» العنکبوت-۴۳، و هؤلاء أهل التقلید لا یسعهم تمییز الأمور المعنویه بالبینه و البرهان،و لا فرق الحق من الباطل بالحجه إلا بمبین یبین لهم و هاد یهدیهم،و القرآن هدی لهم و نعم الهدی،و أما الخاصه المستکملون فی ناحیتی العلم و العمل،المستعدون للاقتباس من أنوار الهدایه الإلهیه و الرکون إلی فرقان الحق فالقرآن بینات و شواهد من الهدی و الفرقان فی حقهم فهو یهدیهم إلیه و یمیز لهم الحق و یبین لهم کیف یمیز،قال تعالی: «یَهْدِی بِهِ اللّٰهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوٰانَهُ سُبُلَ السَّلاٰمِ وَ یُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمٰاتِ إِلَی النُّورِ بِإِذْنِهِ وَ یَهْدِیهِمْ إِلیٰ صِرٰاطٍ مُسْتَقِیمٍ:» المائده-۱۶٫

و من هنا یظهر وجه التقابل بین الهدی و البینات من الهدی،و هو التقابل بین العام و الخاص فالهدی لبعض و البینات من الهدی لبعض آخر.

ص :۲۳

قوله تعالی: فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ، الشهاده هی الحضور مع تحمل العلم من جهته،و شهاده الشهر إنما هو ببلوغه و العلم به،و یکون بالبعض کما یکون بالکل.

و أما کون المراد بشهود الشهر رؤیه هلاله و کون الإنسان بالحضر مقابل السفر فلا دلیل علیه إلا من طریق الملازمه فی بعض الأوقات بحسب القرائن،و لا قرینه فی الآیه.

قوله تعالی: وَ مَنْ کٰانَ مَرِیضاً أَوْ عَلیٰ سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّٰامٍ أُخَرَ، إیراد هذه الجمله فی الآیه ثانیا لیس من قبیل التکرار للتأکید و نحوه لما عرفت أن الآیتین السابقتین مع ما تشتملان علیه مسوقتان للتوطئه و التمهید دون بیان الحکم و أن الحکم هو الذی بین فی الآیه الثالثه فلا تکرار.

قوله تعالی: یُرِیدُ اللّٰهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لاٰ یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ وَ لِتُکْمِلُوا الْعِدَّهَ، کأنه بیان لمجموع حکم الاستثناء:و هو الإفطار فی شهر رمضان لمکان نفی العسر،و صیام عده من أیام أخر لمکان وجوب إکمال العده،و اللام فی قوله: لِتُکْمِلُوا الْعِدَّهَ، للغایه، و هو عطف علی قوله:یرید،لکونه مشتملا علی معنی الغایه،و التقدیر و إنما أمرناکم بالإفطار و القضاء لنخفف عنکم و لتکملوا العده،و لعل إیراد قوله: وَ لِتُکْمِلُوا الْعِدَّهَ هو الموجب لإسقاط معنی قوله: وَ عَلَی الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ فِدْیَهٌ طَعٰامُ مِسْکِینٍ، عن هذه الآیه مع تفهم حکمه بنفی العسر و ذکره فی الآیه السابقه.

قوله تعالی: وَ لِتُکَبِّرُوا اللّٰهَ عَلیٰ مٰا هَدٰاکُمْ وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ، ظاهر الجملتین علی ما یشعر به لام الغایه (۱)أنهما لبیان الغایه غایه أصل الصیام دون حکم الاستثناء فإن تقیید قوله: شَهْرُ رَمَضٰانَ بقوله: اَلَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ إلی آخره مشعر بنوع من العلیه و ارتباط فرض صیام شهر رمضان بنزول القرآن هدی للناس و بینات من الهدی و الفرقان فیعود معنی الغایه إلی أن التلبس بالصوم لإظهار کبریائه تعالی بما نزل علیهم القرآن و أعلن ربوبیته و عبودیتهم،و شکر له بما هداهم إلی الحق،و فرق لهم بکتابه بین الحق و الباطل.و لما کان الصوم إنما یتصف بکونه شکرا لنعمه إذا کان مشتملا علی حقیقه معنی الصوم و هو الإخلاص لله سبحانه فی التنزه عن ألواث الطبیعه و الکف عن أعظم مشتهیات النفس بخلاف اتصافه بالتکبیر لله فإن صوره الصوم و الکف سواء اشتمل علی إخلاص النیه أو لم یشتمل یدل علی تکبیره تعالی و تعظیمه فرق بین التکبیر

ص :۲۴

۱- ۱) المراد بالغایه الغرض و هو اصطلاح(منه)

و الشکر فقرن الشکر بکلمه الترجی دون التکبیر فقال: وَ لِتُکَبِّرُوا اللّٰهَ عَلیٰ مٰا هَدٰاکُمْ وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ کما قال:فی أول الآیات: لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ .

بحث روائی

فی الحدیث القدسی، قال الله تعالی:الصوم لی و أنا أجزی به.

أقول:و قد رواه الفریقان علی اختلاف یسیر،و الوجه فی کون الصوم لله سبحانه أنه هو العباده الوحیده التی تألفت من النفی،و غیره کالصلاه و الحج و غیرهما متألف من الإثبات أو لا یخلو من الإثبات،و الفعل الوجودی لا یتمحض فی إظهار عبودیه العبد و لا ربوبیه الرب سبحانه،لأنه لا یخلو عن شوب النقص المادی و آفه المحدودیه و إثبات الإنیه و یمکن أن یجعل لغیره تعالی نصیب فیه کما فی موارد الریاء و السمعه و السجده لغیره بخلاف النفی الذی یشتمل علیه الصوم بالتعالی عن الإخلاد إلی الأرض و التنزه بالکف عن شهوات النفس فإن النفی لا نصیب لغیره تعالی فیه لکونه أمرا بین العبد و الرب لا یطلع علیه بحسب الطبع غیره تعالی،و قوله أنا أجزی به،إن کان بصیغه المعلوم کان دالا علی أنه لا یوسط فی إعطاء الأجر بینه و بین الصائم أحدا کما أن العبد یأتی بما لیس بینه و بین ربه فی الاطلاع علیه أحد نظیر ما ورد:أن الصدقه إنما یأخذها الله من غیر توسیطه أحدا،قال تعالی؟ «وَ یَأْخُذُ الصَّدَقٰاتِ:» التوبه،-۱۰۴،و إن کان بصیغه المجهول کان کنایه عن أن أجر الصائم القرب منه تعالی.

و فی الکافی،عن الصادق(ع): کان رسول الله أول ما بعث یصوم حتی یقال:

ما یفطر،و یفطر حتی یقال ما یصوم،ثم ترک ذلک و صام یوما و أفطر یوما و هو صوم داود،ثم ترک ذلک و صام الثلاثه الأیام الغر، ثم ترک ذلک و فرقها فی کل عشره یوما خمیسین بینهما أربعاء،فقبض(ص)و هو یعمل ذلک.

و عن عنبسه العابد،قال: قبض رسول الله-علی صیام شعبان و رمضان و ثلاثه أیام من کل شهر.

أقول:و الأخبار من طرق أهل البیت کثیره فی ذلک و هو الصوم المسنون الذی

ص :۲۵

کان یصومه النبی ص ما عدا صوم رمضان.

و فی تفسیر العیاشی،عن الصادق(ع): فی قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیٰامُ ،قال هی للمؤمنین خاصه.

و عن جمیل،قال: سألت الصادق(ع)عن قول الله تعالی:

کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتٰالُ ، یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیٰامُ. قال:فقال:هذه کلها یجمع الضلال و المنافقین و کل من أقر بالدعوه الظاهره.

و فی الفقیه،عن حفص قال سمعت أبا عبد الله(ع)،یقول: إن شهر رمضان لم یفرض الله صیامه علی أحد من الأمم قبلنا فقلت له:فقول الله عز و جل: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیٰامُ کَمٰا کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ ،قال إنما فرض الله شهر رمضان علی الأنبیاء دون الأمم ففضل الله هذه الأمه و جعل صیامه فرضا علی رسول الله ص و علی أمته أقول:و الروایه ضعیفه بإسماعیل بن محمد فی سنده،و قد روی هذا المعنی مرسلا عن العالم(ع)و کان الروایتین واحده،و علی أی حال فهی من الآحاد و ظاهر الآیه لا یساعد علی کون المراد من قوله تعالی کَمٰا کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ، الأنبیاء خاصه و لو کان کذلک،و المقام مقام التوطئه و التمهید و التحریص و الترغیب،کان التصریح باسمهم أولی من الکنایه و أوقع و الله العالم.

و فی الکافی،: عمن سأل الصادق(ع)عن القرآن و الفرقان أ هما شیئان أو شیء واحد؟فقال:القرآن جمله الکتاب،و الفرقان الحکم الواجب العمل به.

و فی الجوامع،عنه(ع): الفرقان کل آیه محکمه فی الکتاب.

و فی تفسیری العیاشی،و القمی،عنه(ص): الفرقان هو کل أمر محکم فی القرآن، و الکتاب هو جمله القرآن الذی یصدق فیه من کان قبله من الأنبیاء.

أقول:و اللفظ یساعد علی ذلک،و فی بعض الأخبار أن رمضان اسم من أسماء الله تعالی فلا ینبغی أن یقال:جاء رمضان و ذهب،بل شهر رمضان الحدیث،و هو واحد غریب فی بابه،و قد نقل هذا الکلام عن قتاده أیضا من المفسرین.

ص :۲۶

و الأخبار الوارده فی عد أسمائه تعالی خال عن ذکر رمضان،علی أن لفظ رمضان من غیر تصدیره بلفظ شهر و کذا رمضانان بصیغه التثنیه کثیر الورود فی الروایات المنقوله عن النبی و عن أئمه أهل البیت(ع)بحیث یستبعد جدا نسبه التجرید إلی الراوی.

و فی تفسیر العیاشی،عن الصباح بن نباته قال: قلت:لأبی عبد الله(ع)إن ابن أبی یعفور،أمرنی أن أسألک عن مسائل فقال:و ما هی؟قلت:یقول لک:

إذا دخل شهر رمضان و أنا فی منزلی أ لی أن أسافر؟قال:إن الله یقول: فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ فمن دخل علیه شهر رمضان و هو فی أهله فلیس له أن یسافر إلا لحج أو عمره أو فی طلب مال یخاف تلفه.

أقول:و هو استفاده لطیفه لحکم استحبابی بالأخذ بالإطلاق.

و فی الکافی،عن علی بن الحسین(ع)قال: فأما صوم السفر و المرض فإن العامه قد اختلفت فی ذلک فقال:قوم یصوم،و قال آخرون:لا یصوم،و قال قوم:إن شاء صام و إن شاء أفطر،و أما نحن:فنقول:یفطر فی الحالین جمیعا فإن صام فی السفر أو فی حال المرض فعلیه القضاء فإن الله عز و جل یقول: فَمَنْ کٰانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلیٰ سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّٰامٍ أُخَرَ :

أقول:و رواه العیاشی أیضا

و فی تفسیر العیاشی،عن الباقر(ع): فی قوله فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ قال(ع):ما أبینها لمن عقلها،قال:من شهد رمضان فلیصمه و من سافر فیه فلیفطر.

أقول:و الأخبار عن أئمه أهل البیت فی تعین الإفطار علی المریض و المسافر کثیره و مذهبهم ذلک،و قد عرفت دلاله الآیه علیه.

و فی تفسیر العیاشی،أیضا عن أبی بصیر قال: سألته عن قول الله: وَ عَلَی الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ فِدْیَهٌ طَعٰامُ مِسْکِینٍ، قال:الشیخ الکبیر الذی لا یستطیع و المریض.

و فی تفسیره أیضا عن الباقر(ع): فی الآیه،قال الشیخ الکبیر و الذی یأخذه العطاش.

ص :۲۷

و فی تفسیره أیضا عن الصادق(ع)قال: المرأه تخاف علی ولدها و الشیخ الکبیر.

أقول:و الروایات فیه کثیره عنهم(ع)و المراد بالمریض فی روایه أبی بصیر المریض فی سائر أیام السنه غیر أیام شهر رمضان ممن لا یقدر علی عده أیام أخر فإن المریض فی قوله تعالی. فَمَنْ کٰانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً، لا یشمله و هو ظاهر،و العطاش مرض العطش.

و فی تفسیره أیضا عن سعید عن الصادق(ع)قال: إن فی الفطر تکبیرا قلت:ما التکبیر إلا فی یوم النحر،قال:فیه تکبیر و لکنه مسنون فی المغرب و العشاء و الفجر و الظهر و العصر و رکعتی العید.

و فی الکافی،عن سعید النقاش قال:قال أبو عبد الله(ع) لی فی لیله الفطر تکبیره و لکنه مسنون،قال:قلت:و أین هو؟قال:فی لیله الفطر فی المغرب و العشاء الآخره و فی صلاه الفجر و فی صلاه العید ثم یقطع،قال:قلت:کیف أقول!قال:

تقول الله أکبر.الله أکبر.لا إله إلا الله و الله أکبر.الله أکبر علی ما هدانا.و هو قول الله وَ لِتُکْمِلُوا الْعِدَّهَ یعنی الصلاه وَ لِتُکَبِّرُوا اللّٰهَ عَلیٰ مٰا هَدٰاکُمْ و التکبیر أن تقول:الله أکبر.لا إله إلا الله و الله أکبر.و لله الحمد،قال:و فی روایه التکبیر الآخر أربع مرات.

أقول:اختلاف الروایتین فی إثبات الظهرین و عدمه یمکن أن یحمل علی مراتب الاستحباب،و قوله(ع):یعنی الصلاه لعله یرید: أن المعنی وَ لِتُکْمِلُوا الْعِدَّهَ أی عده أیام الصوم بصلاه العید وَ لِتُکَبِّرُوا اللّٰهَ مع الصلوات عَلیٰ مٰا هَدٰاکُمْ، و هو غیر مناف لما ذکرناه من ظاهر معنی قوله: وَ لِتُکَبِّرُوا اللّٰهَ عَلیٰ مٰا هَدٰاکُمْ، فإنه استفاده حکم استحبابی من مورد الوجوب نظیر ما مر فی قوله تعالی فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ، من استفاده کراهه الخروج إلی السفر فی الشهر لمن شهد اللیله الأولی منه هذا،و اختلاف آخر التکبیرات فی الموضعین من الروایه الأخیره یؤید ما قیل:إن قوله: وَ لِتُکَبِّرُوا اللّٰهَ عَلیٰ مٰا هَدٰاکُمْ، بتضمین التکبیر معنی الحمد و لذلک عدی بعلی.

و فی تفسیر العیاشی،عن ابن أبی عمیر عن الصادق(ع)قال: قلت له،جعلت

ص :۲۸

فداک ما یتحدث به عندنا أن النبی ص صام تسعه و عشرین أکثر مما صام ثلاثین أ حق هذا؟قال ما خلق الله من هذا حرفا فما صام النبی ص إلا ثلاثین لأن الله یقول:

وَ لِتُکْمِلُوا الْعِدَّهَ

فکان رسول الله ینقصه.

أقول:قوله:فکان رسول الله فی مقام الاستفهام الإنکاری،و الروایه تدل علی ما قدمناه:أن ظاهر التکمیل تکمیل شهر رمضان.

و فی محاسن البرقی،عن بعض أصحابنا رفعه: فی قوله: وَ لِتُکَبِّرُوا اللّٰهَ عَلیٰ مٰا هَدٰاکُمْ قال:التکبیر التعظیم،و الهدایه الولایه.

أقول:و قوله:و الهدایه الولایه من باب الجری و بیان المصداق:و یمکن أن یکون من قبیل ما یسمی تأویلا کما ورد فی بعض الروایات أن الیسر هو الولایه،و العسر الخلاف و ولایه أعداء الله.

و فی الکافی،عن حفص بن الغیاث عن أبی عبد الله،قال: سألته عن قول الله عز و جل: شَهْرُ رَمَضٰانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ، و إنما أنزل فی عشرین بین أوله و آخره فقال أبو عبد الله:نزل القرآن جمله واحده فی شهر رمضان إلی البیت المعمور ثم نزل فی طول عشرین سنه،ثم قال:قال النبی ص:نزلت صحف إبراهیم فی أول لیله من شهر رمضان و أنزلت التوراه لست مضین من شهر رمضان و أنزل الزبور لثمان عشره خلون من شهر رمضان و أنزل القرآن فی ثلاث و عشرین من شهر رمضان:.

أقول:ما رواه(ع)عن النبی رواه السیوطی فی الدر المنثور،بعده طرق عن وائله بن الأسقع عن النبی.

و فی الکافی،و الفقیه،عن یعقوب قال: سمعت رجلا یسأل أبا عبد الله عن لیله القدر فقال أخبرنی عن لیله القدر کانت أو تکون فی کل سنه؟فقال أبو عبد الله(ع)لو رفعت لیله القدر لرفع القرآن.

و فی الدر المنثور،عن ابن عباس.قال”: شهر رمضان و اللیله المبارکه و لیله القدر فإن لیله القدر هی اللیله المبارکه و هی فی رمضان نزل القرآن جمله واحده من الذکر إلی البیت المعمور و هو موقع النجوم فی السماء الدنیا حیث وقع القرآن ثم نزل علی محمد

ص :۲۹

ص بعد ذلک فی الأمر و النهی و فی الحروب رسلا رسلا.

أقول:و روی هذا المعنی عن غیره أیضا کسعید بن جبیر و یظهر من کلامه أنه إنما استفاد ذلک من الآیات القرآنیه کقوله تعالی: «وَ الذِّکْرِ الْحَکِیمِ:» آل عمران-۵۸ و فی قوله تعالی: «وَ کِتٰابٍ مَسْطُورٍ فِی رَقٍّ مَنْشُورٍ وَ الْبَیْتِ الْمَعْمُورِ وَ السَّقْفِ الْمَرْفُوعِ:» الطور-۵،و قوله تعالی: «فَلاٰ أُقْسِمُ بِمَوٰاقِعِ النُّجُومِ وَ إِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِیمٌ إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ فِی کِتٰابٍ مَکْنُونٍ لاٰ یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ:» الواقعه-۷۹،و قوله تعالی:

«وَ زَیَّنَّا السَّمٰاءَ الدُّنْیٰا بِمَصٰابِیحَ وَ حِفْظاً» :حم السجده-۱۲،و جمیع ذلک ظاهر إلا ما ذکره فی مواقع و أنه السماء الأولی و موطن القرآن فإن فیه خفاء،و الآیات من سوره الواقعه غیر واضحه الدلاله علی ذلک،و قد ورد من طرق أهل البیت أن البیت المعمور فی السماء،و سیجیء الکلام فیه فی محله إن شاء الله تعالی،و مما یجب أن یعلم أن الحدیث کمثل القرآن فی اشتماله علی المحکم و المتشابه،و الکلام علی الإشاره و الرمز شائع فیه،و لا سیما فی أمثال هذه الحقائق:من اللوح و القلم و الحجب و السماء و البیت المعمور و البحر المسجور فمما یجب للباحث أن یبذل جهده فی الحصول علی القرائن.

[سوره البقره (۲): آیه ۱۸۶]

اشاره

وَ إِذٰا سَأَلَکَ عِبٰادِی عَنِّی فَإِنِّی قَرِیبٌ أُجِیبُ دَعْوَهَ اَلدّٰاعِ إِذٰا دَعٰانِ فَلْیَسْتَجِیبُوا لِی وَ لْیُؤْمِنُوا بِی لَعَلَّهُمْ یَرْشُدُونَ (۱۸۶)

بیان [کلام فی معنی الدعاء.]

قوله تعالی: وَ إِذٰا سَأَلَکَ عِبٰادِی عَنِّی فَإِنِّی قَرِیبٌ أُجِیبُ دَعْوَهَ الدّٰاعِ إِذٰا دَعٰانِ، أحسن بیان لما اشتمل علیه من المضمون و أرق أسلوب و أجمله فقد وضع أساسه علی التکلم وحده دون الغیبه و نحوها،و فیه دلاله علی کمال العنایه بالأمر،ثم قوله: عِبٰادِی، و لم یقل:الناس و ما أشبهه یزید فی هذه العنایه،ثم حذف الواسطه فی الجواب حیث قال:

فَإِنِّی قَرِیبٌ

و لم یقل فقل إنه قریب،ثم التأکید بإن،ثم الإتیان بالصفه دون الفعل

ص :۳۰

الدال علی القرب لیدل علی ثبوت القرب و دوامه،ثم الدلاله علی تجدد الإجابه و استمرارها حیث أتی بالفعل المضارع الدال علیهما،ثم تقییده الجواب أعنی قوله:

أُجِیبُ دَعْوَهَ الدّٰاعِ

بقوله: إِذٰا دَعٰانِ، و هذا القید لا یزید علی قوله: دَعْوَهَ الدّٰاعِ المقید به شیئا بل هو عینه،و فیه دلاله علی أن دَعْوَهَ الدّٰاعِ مجابه من غیر شرط و قید کقوله تعالی: «ادْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ» :المؤمن-۶۰،فهذه سبع نکات فی الآیه تنبئ بالاهتمام فی أمر استجابه الدعاء و العنایه بها،مع کون الآیه قد کرر فیها-علی إیجازها-ضمیر المتکلم سبع مرات،و هی الآیه الوحیده فی القرآن علی هذا الوصف.

و الدعاء و الدعوه توجیه نظر المدعو نحو الداعی،و السؤال جلب فائده أو در من المسئول یرفع به حاجه السائل بعد توجیه نظره،فالسؤال بمنزله الغایه من الدعاء و هو المعنی الجامع لجمیع موارد السؤال کالسؤال لرفع الجهل و السؤال بمعنی الحساب و السؤال بمعنی الاستدرار و غیره.

ثم إن العبودیه کما مر سابقا هی المملوکیه و لا کل مملوکیه بل مملوکیه الإنسان فالعبد هو من الإنسان أو کل ذی عقل و شعور کما فی الملک المنسوب إلیه تعالی.

و ملکه تعالی یغایر ملک غیره مغایره الجد مع الدعوی و الحقیقه مع المجاز فإنه تعالی یملک عباده ملکا طلقا محیطا بهم لا یستقلون دونه فی أنفسهم و لا ما یتبع أنفسهم من الصفات و الأفعال و سائر ما ینسب إلیهم من الأزواج و الأولاد و المال و الجاه و غیرها،فکل ما یملکونه من جهه إضافته إلیهم بنحو من الأنحاء کما فی قولنا:نفسه، و بدنه،و سمعه،و بصره،و فعله،و أثره،و هی أقسام الملک بالطبع و الحقیقه و قولنا:زوجه و ماله و جاهه و حقه،-و هی أقسام الملک بالوضع و الاعتبار-إنما یملکونه بإذنه تعالی فی استقرار النسبه بینهم و بین ما یملکون أیا ما کان و تملیکه فالله عز اسمه،هو الذی أضاف نفوسهم و أعیانهم إلیهم و لو لم یشاء لم یضف فلم یکونوا من رأس،و هو الذی جعل لهم السمع و الأبصار و الأفئده،و هو الذی خلق کل شیء و قدره تقدیرا.

فهو سبحانه الحائل بین الشیء و نفسه،و هو الحائل بین الشیء و بین کل ما یقارنه:من ولد أو زوج أو صدیق أو مال أو جاه أو حق فهو أقرب إلی خلقه من کل

ص :۳۱

شیء مفروض فهو سبحانه قریب علی الإطلاق کما قال تعالی: «وَ نَحْنُ أَقْرَبُ إِلَیْهِ مِنْکُمْ وَ لٰکِنْ لاٰ تُبْصِرُونَ:» الواقعه-۸۵،و قال تعالی: «وَ نَحْنُ أَقْرَبُ إِلَیْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِیدِ» :ق-۱۶،«و قال تعالی أَنَّ اللّٰهَ یَحُولُ بَیْنَ الْمَرْءِ وَ قَلْبِهِ» :الأنفال-۲۴،و القلب هو النفس المدرکه.

و بالجمله فملکه سبحانه لعباده ملکا حقیقیا و کونهم عبادا له هو الموجب لکونه تعالی قریبا منهم علی الإطلاق و أقرب إلیهم من کل شیء عند القیاس و هذا الملک الموجب لجواز کل تصرف شاء کیفما شاء من غیر دافع و لا مانع یقضی أن لله سبحانه أن یجیب أی دعاء دعا به أحد من خلقه و یرفع بالإعطاء و التصرف حاجته التی سأله فیها فإن الملک عام،و السلطان و الإحاطه واقعتان علی جمیع التقادیر من غیر تقید بتقدیر دون تقدیر لا کما یقوله الیهود:إن الله لما خلق الأشیاء و قدر التقادیر تم الأمر،و خرج زمام التصرف الجدید من یده بما حتمه من القضاء،فلا نسخ و لا بداء و لا استجابه لدعاء لأن الأمر مفروغ عنه،و لا کما یقوله جماعه من هذه الأمه:أن لا صنع لله فی أفعال عباده و هم القدریه الذین سماهم رسول الله ص مجوس هذه الأمه

فیما رواه الفریقان من قوله (ص): القدریه مجوس هذه الأمه.

بل الملک لله سبحانه علی الإطلاق و لا یملک شیء شیئا إلا بتملیک منه سبحانه و إذن فما شاءه و ملکه و أذن فی وقوعه،یقع،و ما لم یشأ و لم یملک و لم یأذن فیه لا یقع و إن بذل فی طریق وقوعه کل جهد و عنایه،قال تعالی: «یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرٰاءُ إِلَی اللّٰهِ وَ اللّٰهُ هُوَ الْغَنِیُّ:» الفاطر-۱۵٫

فقد تبین:أن قوله تعالی: وَ إِذٰا سَأَلَکَ عِبٰادِی عَنِّی فَإِنِّی قَرِیبٌ أُجِیبُ دَعْوَهَ الدّٰاعِ إِذٰا دَعٰانِ، کما یشتمل علی الحکم أعنی إجابه الدعاء کذلک یشتمل علی علله فکون الداعین عبادا لله تعالی هو الموجب لقربه منهم،و قربه منهم هو الموجب لإجابته المطلقه لدعائهم و إطلاق الإجابه یستلزم إطلاق الدعاء فکل دعاء دعی به فإنه مجیبه إلا أن هاهنا أمرا و هو أنه تعالی قید قوله: أُجِیبُ دَعْوَهَ الدّٰاعِ بقوله إِذٰا دَعٰانِ، و هذا القید غیر الزائد علی نفس المقید بشیء یدل علی اشتراط الحقیقه دون التجوز و الشبه،فإن قولنا:أصغ إلی قول الناصح إذا نصحک أو أکرم العالم إذا کان عالما یدل علی لزوم اتصافه بما یقتضیه حقیقه فالناصح إذا قصد النصح بقوله فهو الذی

ص :۳۲

یجب الإصغاء إلی قوله و العالم إذا تحقق بعلمه و عمل بما علم کان هو الذی یجب إکرامه فقوله تعالی إِذٰا دَعٰانِ، یدل علی أن وعد الإجابه المطلقه،إنما هو إذا کان الداعی داعیا بحسب الحقیقه مریدا بحسب العلم الفطری و الغریزی مواطئا لسانه قلبه، فإن حقیقه الدعاء و السؤال هو الذی یحمله القلب و یدعو به لسان الفطره،دون ما یأتی به اللسان الذی یدور کیفما أدیر صدقا أو کذبا جدا أو هزلا حقیقه أو مجازا، و لذلک تری أنه تعالی عد ما لا عمل للسان فیه سؤالا،قال تعالی: «وَ آتٰاکُمْ مِنْ کُلِّ مٰا سَأَلْتُمُوهُ وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللّٰهِ لاٰ تُحْصُوهٰا إِنَّ الْإِنْسٰانَ لَظَلُومٌ کَفّٰارٌ:» إبراهیم-۳۴، فهم فیما لا یحصونها من النعم داعون سائلون و لم یسألوها بلسانهم الظاهر،بل بلسان فقرهم و استحقاقهم لسانا فطریا وجودیا،و قال تعالی: «یَسْئَلُهُ مَنْ فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ کُلَّ یَوْمٍ هُوَ فِی شَأْنٍ:» الرحمن-۲۹،و دلالته علی ما ذکرنا أظهر و أوضح.

فالسؤال الفطری من الله سبحانه لا یتخطی الإجابه،فما لا یستجاب من الدعاء و لا یصادف الإجابه فقد فقد أحد أمرین و هما اللذان ذکرهما بقوله: دَعْوَهَ الدّٰاعِ إِذٰا دَعٰانِ .

فإما أن یکون لم یتحقق هناک دعاء،و إنما التبس الأمر علی الداعی التباسا کان یدعو الإنسان فیسأل ما لا یکون و هو جاهل بذلک أو ما لا یریده لو انکشف علیه حقیقه الأمر مثل أن یدعو و یسأل شفاء المریض لا إحیاء المیت،و لو کان استمکنه و دعا بحیاته کما کان یسأله الأنبیاء لأعیدت حیاته و لکنه علی یأس من ذلک،أو یسأل ما لو علم بحقیقته لم یسأله فلا یستجاب له فیه.

و إما أن السؤال متحقق لکن لا من الله وحده کمن یسأل الله حاجه من حوائجه و قلبه متعلق بالأسباب العادیه أو بأمور وهمیه توهمها کافیه فی أمره أو مؤثره فی شأنه فلم یخلص الدعاء لله سبحانه فلم یسأل الله بالحقیقه فإن الله الذی یجیب الدعوات هو الذی لا شریک له فی أمره،لا من یعمل بشرکه الأسباب و الأوهام،فهاتان الطائفتان من الدعاه السائلین لم یخلصوا الدعاء بالقلب و إن أخلصوه بلسانهم.

فهذا ملخص القول فی الدعاء علی ما تفیده الآیه،و به یظهر معانی سائر الآیات

ص :۳۳

النازله فی هذا الباب کقوله تعالی: «قُلْ مٰا یَعْبَؤُا بِکُمْ رَبِّی لَوْ لاٰ دُعٰاؤُکُمْ» :الفرقان-۷۷ و قوله تعالی: «قُلْ أَ رَأَیْتَکُمْ إِنْ أَتٰاکُمْ عَذٰابُ اللّٰهِ أَوْ أَتَتْکُمُ السّٰاعَهُ أَ غَیْرَ اللّٰهِ تَدْعُونَ إِنْ کُنْتُمْ صٰادِقِینَ بَلْ إِیّٰاهُ تَدْعُونَ فَیَکْشِفُ مٰا تَدْعُونَ إِلَیْهِ إِنْ شٰاءَ وَ تَنْسَوْنَ مٰا تُشْرِکُونَ:» الأنعام-۴۱،و قوله تعالی: «قُلْ مَنْ یُنَجِّیکُمْ مِنْ ظُلُمٰاتِ الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعاً وَ خُفْیَهً لَئِنْ أَنْجٰانٰا مِنْ هٰذِهِ لَنَکُونَنَّ مِنَ الشّٰاکِرِینَ قُلِ اللّٰهُ یُنَجِّیکُمْ مِنْهٰا وَ مِنْ کُلِّ کَرْبٍ ثُمَّ أَنْتُمْ تُشْرِکُونَ :الأنعام-۶۴، فالآیات داله علی أن للإنسان دعاء غریزیا و سؤالا فطریا یسأل به ربه،غیر أنه إذا کان فی رخاء و رفاه تعلقت نفسه بالأسباب فأشرکها لربه،فالتبس علیه الأمر و زعم أنه لا یدعو ربه و لا یسأل عنه،مع أنه لا یسأل غیره فإنه علی الفطره و لا تبدیل لخلق الله تعالی،و لما وقع الشده و طارت الأسباب عن تأثیرها و فقدت الشرکاء و الشفعاء تبین له أن لا منجح لحاجته و لا مجیب لمسألته إلا الله، فعاد إلی توحیده الفطری و نسی کل سبب من الأسباب،و وجه وجهه نحو الرب الکریم فکشف شدته و قضی حاجته و أظله بالرخاء،ثم إذا تلبس به ثانیا عاد إلی ما کان علیه أولا من الشرک و النسیان.

و کقوله تعالی: «وَ قٰالَ رَبُّکُمُ ادْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ إِنَّ الَّذِینَ یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبٰادَتِی سَیَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دٰاخِرِینَ:» المؤمن-۶۰،و الآیه تدعو إلی الدعاء و تعد بالإجابه و تزید علی ذلک حیث تسمی الدعاء عباده بقولها: عَنْ عِبٰادَتِی أی عن دعائی،بل تجعل مطلق العباده دعاء حیث إنها تشتمل الوعید علی ترک الدعاء بالنار و الوعید بالنار إنما هو علی ترک العباده رأسا لا علی ترک بعض أقسامه دون بعض فأصل العباده دعاء فافهم ذلک.

و بذلک یظهر معنی آیات أخر من هذا الباب کقوله تعالی: «فَادْعُوا اللّٰهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ» :المؤمن-۱۴،و قوله تعالی: «وَ ادْعُوهُ خَوْفاً وَ طَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللّٰهِ قَرِیبٌ مِنَ الْمُحْسِنِینَ» :الأعراف-۵۶،و قوله تعالی: «وَ یَدْعُونَنٰا رَغَباً وَ رَهَباً وَ کٰانُوا لَنٰا خٰاشِعِینَ»:

الأنبیاء-۹۰،و قوله تعالی: «ادْعُوا رَبَّکُمْ تَضَرُّعاً وَ خُفْیَهً إِنَّهُ لاٰ یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ»:

الأعراف-۵۵،و قوله تعالی: «إِذْ نٰادیٰ رَبَّهُ نِدٰاءً خَفِیًّا ،Xإلی قولهX، وَ لَمْ أَکُنْ بِدُعٰائِکَ رَبِّ شَقِیًّا» :مریم-۴،و قوله تعالی: «وَ یَسْتَجِیبُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ وَ یَزِیدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ:» الشوری-۲۶،إلی غیر ذلک من الآیات المناسبه،و هی تشتمل علی

ص :۳۴

أرکان الدعاء و آداب الداعی،و عمدتها الإخلاص فی دعائه تعالی و هو مواطاه القلب اللسان و الانقطاع عن کل سبب دون الله و التعلق به تعالی،و یلحق به الخوف و الطمع و الرغبه و الرهبه و الخشوع و التضرع و الإصرار و الذکر و صالح العمل و الإیمان و أدب الحضور و غیر ذلک مما تشتمل علیه الروایات.

قوله تعالی: فَلْیَسْتَجِیبُوا لِی وَ لْیُؤْمِنُوا بِی، تفریع علی ما یدل علیه الجمله السابقه علیه بالالتزام:إن الله تعالی قریب من عباده،لا یحول بینه و بین دعائهم شیء،و هو ذو عنایه بهم و بما یسألونه منه،فهو یدعوهم إلی دعائه،و صفته هذه الصفه،فلیستجیبوا له فی هذه الدعوه،و لیقبلوا إلیه،و لیؤمنوا به فی هذا النعت،و لیوقنوا بأنه قریب مجیب لعلهم یرشدون فی دعائه.

بحث روائی

عن النبی ص فیما رواه الفریقان: الدعاء سلاح المؤمن،

و فی عده الداعی،فی الحدیث القدسی: یا موسی سلنی کل ما تحتاج إلیه حتی علف شاتک و ملح عجینک.

و فی المکارم،عنه(ع): الدعاء أفضل من قراءه القرآن-لأن الله عز و جل قال:

« قُلْ مٰا یَعْبَؤُا بِکُمْ رَبِّی لَوْ لاٰ دُعٰاؤُکُمْ»، :و روی ذلک عن الباقر و الصادق(ع).

و فی عده الداعی،فی روایه محمد بن عجلان عن محمد بن عبید الله بن علی بن الحسین عن ابن عمه الصادق عن آبائه عن النبی ص قال: أوحی الله إلی بعض أنبیائه فی بعض وحیه:و عزتی و جلالی لأقطعن أمل کل آمل أمل غیری بالإیاس و لأکسونه ثوب المذله فی الناس و لأبعدنه من فرجی و فضلی،أ یأمل عبدی فی الشدائد غیری، و الشدائد بیدی و یرجو سوائی و أنا الغنی الجواد،بیدی مفاتیح الأبواب و هی مغلقه، و بابی مفتوح لمن دعانی الحدیث.

و فی عده الداعی،أیضا عن النبی ص قال: قال الله:ما من مخلوق یعتصم بمخلوق دونی إلا قطعت أسباب السماوات و أسباب الأرض من دونه فإن سألنی لم أعطه و إن دعانی لم أجبه،و ما من مخلوق یعتصم بی دون خلقی إلا ضمنت السماوات و الأرض

ص :۳۵

رزقه، فإن دعانی أجبته و إن سألنی أعطیته و إن استغفرنی غفرت له.

أقول:و ما اشتمل علیه الحدیثان هو الإخلاص فی الدعاء و لیس إبطالا لسببیه الأسباب الوجودیه التی جعلها الله تعالی وسائل متوسطه بین الأشیاء و بین حوائجها الوجودیه لا عللا فیاضه مستقله دون الله سبحانه،و للإنسان شعور باطنی بذلک فإنه یشعر بفطرته أن لحاجته سببا معطیا لا یتخلف عنه فعله،و یشعر أیضا أن کل ما یتوجه إلیه من الأسباب الظاهریه یمکن أن یتخلف عنه أثره فهو یشعر بأن المبدأ الذی یبتدئ عنه کل أمر،و الرکن الذی یعتمد علیه و یرکن إلیه کل حاجه فی تحققها و وجودها غیر هذه الأسباب و لازم ذلک أن لا یرکن الرکون التام إلی شیء من هذه الأسباب بحیث ینقطع عن السبب الحقیقی و یعتصم بذلک السبب الظاهری،و الإنسان ینتقل إلی هذه الحقیقه بأدنی توجه و التفات فإذا سأل أو طلب شیئا من حوائجه فوقع ما طلبه کشف ذلک أنه سأل ربه و اتصل حاجته،التی شعر بها بشعوره الباطنی من طریق الأسباب إلی ربه فاستفاض منه،و إذا طلب ذلک من سبب من الأسباب فلیس ذلک من شعور فطری باطنی و إنما هو أمر صوره له تخیله لعلل أوجبت هذا التخیل من غیر شعور باطنی بالحاجه،و هذا من الموارد التی یخالف فیها الباطن الظاهر.

و نظیر ذلک:أن الإنسان کثیرا ما یحب شیئا و یهتم به حتی إذا وقع وجده ضارا بما هو أنفع منه و أهم و أحب فترک الأول و أخذ بالثانی،و ربما هرب من شیء حتی إذا صادفه وجده أنفع و خیرا مما کان یتحفظ به فأخذ الأول و ترک الثانی،فالصبی المریض إذا عرض علیه الدواء المر امتنع من شربه و أخذ بالبکاء و هو یرید الصحه، فهو بشعوره الباطنی الفطری یسأل الصحه فیسأل الدواء و إن کان بلسان قوله أو فعله یسأل خلافه،فللإنسان فی حیاته نظام بحسب الفهم الفطری و الشعور الباطنی و له نظام آخر بحسب تخیله و النظام الفطری لا یقع فیه خطاء و لا فی سیره خبط،و أما النظام التخیلی فکثیرا ما یقع فیه الخطاء و السهو،فربما سأل الإنسان أو طلب بحسب الصوره الخیالیه شیئا،و هو بهذا السؤال بعینه یسأل شیئا آخر أو خلافه،فعلی هذا ینبغی أن یقرر معنی الأحادیث،و هو اللائح

من قول علی(ع)فیما سیأتی: أن العطیه علی قدر النیه الحدیث.

و فی عده الداعی،عن النبی ص: ادعوا الله و أنتم موقنون بالإجابه.

ص :۳۶

و فی الحدیث القدسی: أنا عند ظن عبدی بی،فلا یظن بی إلا خیرا.

أقول:و ذلک أن الدعاء مع الیأس أو التردد یکشف عن عدم السؤال فی الحقیقه کما مر،و قد ورد المنع عن الدعاء بما لا یکون.

و فی العده،أیضا عن النبی ص: أفزعوا إلی الله فی حوائجکم،و الجئوا إلیه فی ملماتکم،و تضرعوا إلیه و ادعوه،فإن الدعاء مخ العباده،و ما من مؤمن یدعو الله إلا استجاب فإما أن یعجله له فی الدنیا أو یؤجل له فی الآخره،و إما أن یکفر له من ذنوبه بقدر ما دعا ما لم یدع بمأثم.

و فی نهج البلاغه،: فی وصیه له(ع)لابنه الحسین(ع):ثم جعل فی یدیک مفاتیح خزائنه بما أذن لک فیه من مسألته فمتی شئت استفتحت بالدعاء أبواب نعمه و استمطرت شئابیب رحمته،فلا یقنطنک إبطاء إجابته،فإن العطیه علی قدر النیه، و ربما أخرت عنک الإجابه لیکون ذلک أعظم لأجر السائل،و أجزل لعطاء الأمل، و ربما سألت الشیء فلا تؤتاه و أوتیت خیرا منه عاجلا أو آجلا أو صرف عنک لما هو خیر لک،فلرب أمر قد طلبته فیه هلاک دینک لو أوتیته،فلتکن مسألتک فیما یبقی لک جماله،و ینفی عنک وباله،و المال لا یبقی لک و لا تبقی له.

أقول:قوله:فإن العطیه علی قدر النیه یرید(ع)به:أن الاستجابه تطابق الدعوه فما سأله السائل منه تعالی علی حسب ما عقد علیه حقیقه ضمیره و حمله ظهر قلبه هو الذی یؤتاه،لا ما کشف عنه قوله و أظهره لفظه،فإن اللفظ ربما لا یطابق المعنی المطلوب کل المطابقه کما مر بیانه فهی أحسن جمله و أجمع کلمه لبیان الارتباط بین المسأله و الإجابه.

و قد بین(ع)بها عده من الموارد التی یتراءی فیها تخلف الاستجابه عن الدعوه ظاهرا کالإبطاء فی الإجابه،و تبدیل المسئول عنه فی الدنیا بما هو خیر منه فی الدنیا، أو بما هو خیر منه فی الآخره،أو صرفه إلی شیء آخر أصلح منه بحال السائل،فإن السائل ربما یسأل النعمه الهنیئه و لو أوتیها علی الفور لم تکن هنیئه و علی الرغبه فتبطئ إجابتها لأن السائل سأل النعمه الهنیئه فقد سأل الإجابه علی بطء،و کذلک المؤمن المهتم بأمر دینه لو سأل ما فیه هلاک دینه و هو لا یعلم بذلک و یزعم أن فیه سعادته

ص :۳۷

و إنما سعادته فی آخرته فقد سأل فی الحقیقه لآخرته لا دنیاه فیستجاب لذلک فیها لا فی الدنیا.

و فی عده الداعی،عن الباقر(ع): ما بسط عبد یده إلی الله عز و جل إلا استحیی الله أن یردها صفرا حتی یجعل فیها من فضله و رحمته ما یشاء،فإذا دعا أحدکم فلا یرد یده حتی یمسح بها علی رأسه و وجهه،

و فی خبر آخر: علی وجهه و صدره.

أقول:و قد روی فی الدر المنثور،ما یقرب من هذا المعنی عن عده من الصحابه کسلمان،و جابر،و عبد الله بن عمر،و أنس بن مالک،و ابن أبی مغیث عن النبی ص فی ثمانی روایات،و فی جمیعها رفع الیدین فی الدعاء فلا معنی لإنکار بعضهم رفع الیدین بالدعاء معللا بأنه من التجسم إذ رفع الیدین إلی السماء إیماء إلی أنه تعالی فیها-تعالی عن ذلک و تقدس-.

و هو قول فاسد،فإن حقیقه جمیع العبادات البدنیه هی تنزیل المعنی القلبی و التوجه الباطنی إلی موطن الصوره،و إظهار الحقائق المتعالیه عن الماده فی قالب التجسم،کما هو ظاهر فی الصلاه و الصوم و الحج و غیر ذلک و أجزائها و شرائطها، و لو لا ذلک لم یستقم أمر العباده البدنیه،و منها الدعاء،و هو تمثیل التوجه القلبی و المسأله الباطنیه بمثل السؤال الذی نعهده فیما بیننا من سؤال الفقیر المسکین الدانی من الغنی المتعزز العالی حیث یرفع یدیه بالبسط،و یسأل حاجته بالذله و الضراعه، و قد روی الشیخ فی المجالس و الأخبار مسندا عن محمد و زید ابنی علی بن الحسین عن أبیهما عن جدهما الحسین(ع)عن النبی،

و فی عده الداعی،مرسلا: أن رسول الله ص کان یرفع یدیه إذا ابتهل و دعا کما یستطعم المسکین.

و فی البحار،عن علی(ع): أنه سمع رجلا یقول اللهم إنی أعوذ بک من الفتنه، قال(ع):أراک تتعوذ من مالک و ولدک،یقول الله تعالی:« أَنَّمٰا أَمْوٰالُکُمْ وَ أَوْلاٰدُکُمْ فِتْنَهٌ» -و لکن قل:اللهم إنی أعوذ بک من مضلات الفتن.

أقول:و هذا باب آخر فی تشخیص معنی اللفظ و له نظائر فی الروایات،و فیها:

أن الحق فی معنی کل لفظ هو الذی ورد منه فی کلامه،و من هذا الباب ما ورد فی الروایات فی تفسیر معنی الجزء و الکثیر و غیر ذلک.

ص :۳۸

و فی عده الداعی،عن الصادق(ع): أن الله لا یستجیب دعاء بظهر قلب ساه.

و فی العده،أیضا عن علی(ع): لا یقبل الله دعاء قلب لاه.

أقول:و فی هذا المعنی روایات أخر،و السر فیه عدم تحقق حقیقه الدعاء و المسأله فی السهو و اللهو.

و فی دعوات الراوندی،:فی التوراه یقول الله عز و جل للعبد:إنک متی ظلمت تدعونی علی عبد من عبیدی من أجل أنه ظلمک فلک من عبیدی من یدعو علیک من أجل أنک ظلمته- فإن شئت أجبتک و أجبته فیک،و إن شئت أخرتکما إلی یوم القیامه.

أقول:و ذلک أن من سأل شیئا لنفسه فقد رضی به و رضی بعین هذا الرضا بکل ما یماثله من جمیع الجهات،فإذا دعا علی من ظلمه بالانتقام فقد دعا علیه لأجل ظلمه فهو راض بالانتقام من الظالم،و إذا کان هو نفسه ظالما لغیره فقد دعا علی نفسه بعین ما دعا لنفسه فإن رضی بالانتقام عن نفسه و لن یرضی أبدا عوقب بما یریده علی غیره،و إن لم یرض بذلک لم یتحقق منه الدعاء حقیقه،قال تعالی: «وَ یَدْعُ الْإِنْسٰانُ بِالشَّرِّ دُعٰاءَهُ بِالْخَیْرِ وَ کٰانَ الْإِنْسٰانُ عَجُولاً» :الإسراء-۱۱٫

و فی عده الداعی،:قال رسول الله ص لأبی ذر: یا أبا ذر أ لا أعلمک کلمات ینفعک الله عز و جل بهن؟قلت بلی یا رسول الله،قال(ص):احفظ الله یحفظک الله،احفظ الله تجده أمامک،تعرف إلی الله فی الرخاء یعرفک فی الشده،و إذا سألت فاسأل الله،و إذا استعنت فاستعن بالله،فقد جری القلم بما هو کائن إلی یوم القیامه،و لو أن الخلق کلهم جهدوا علی أن ینفعوک بما لم یکتبه الله لک ما قدروا علیه.

أقول:قوله(ص):تعرف إلی الله فی الرخاء یعرفک فی الشده:یعنی ادع الله فی الرخاء و لا تنسه حتی یستجیب دعاءک فی الشده و لا ینساک،و ذلک أن من نسی ربه فی الرخاء فقد أذعن باستقلال الأسباب فی الرخاء، ثم إذا دعا ربه فی الشده کان معنی عمله أنه یذعن بالربوبیه فی حال الشده و علی تقدیرها،و لیس تعالی علی هذه الصفه بل هو رب فی کل حال و علی جمیع التقادیر،فهو لم یدع ربه،و قد ورد هذا المعنی فی بعض الروایات بلسان آخر،

ففی مکارم الأخلاق،عن الصادق(ع):قال (ع): من تقدم فی الدعاء استجیب له إذا نزل البلاء،و قیل:صوت معروف،و لم

ص :۳۹

یحجب عن السماء،و من لم یتقدم فی الدعاء لم یستجب له إذا نزل البلاء و قالت الملائکه:

إن ذا الصوت لا نعرفه الحدیث،و هو المستفاد من إطلاق قوله تعالی: «نَسُوا اللّٰهَ فَنَسِیَهُمْ:» التوبه-۶۷،و لا ینافی هذا ما ورد أن الدعاء لا یرد مع الانقطاع،فإن مطلق الشده غیر الانقطاع التام.

و قوله(ص):و إذا سألت فاسأل الله و إذا استعنت فاستعن بالله،إرشاد إلی التعلق بالله فی السؤال و الاستعانه بحسب الحقیقه فإن هذه الأسباب العادیه التی بین أیدینا إنما سببیتها محدوده علی ما قدر الله لها من الحد لا علی ما یتراءی من استقلالها فی التأثیر بل لیس لها إلا الطریقیه و الوساطه فی الإیصال،و الأمر بید الله تعالی،فإذن الواجب علی العبد أن یتوجه فی حوائجه إلی جناب العزه و باب الکبریاء و لا یرکن إلی سبب بعد سبب، إن کان أبی الله أن یجری الأمور إلا بأسبابها و هذه دعوه إلی عدم الاعتماد علی الأسباب إلا بالله الذی أفاض علیها السببیه لا أنها هدایه إلی إلغاء الأسباب و الطلب من غیر السبب فهو طمع فیما لا مطمع فیه،کیف و الداعی یرید ما یسأله بالقلب،و یسأل ما یریده باللسان و یستعین علی ذلک بأرکان وجوده و کل ذلک أسباب؟.

و اعتبر ذلک بالإنسان حیث یفعل ما یفعل بأدواته البدنیه فیعطی ما یعطی بیده و یری ما یری ببصره و یسمع ما یسمع بأذنه فمن یسأل ربه بإلغاء الأسباب کان کمن سأل الإنسان أن یناوله شیئا من غیر ید أو ینظر إلیه من غیر عین أو یستمع من غیر أذن،و من رکن إلی سبب من دون الله سبحانه و تعالی کان کمن تعلق قلبه بید الإنسان فی إعطائه أو بعینه فی نظرها أو بأذنه فی سمعها و هو غافل معرض عن الإنسان الفاعل بذلک فی الحقیقه فهو غافل مغفل،و لیس ذلک تقییدا للقدره الإلهیه غیر المتناهیه و لا سلبا للاختیار الواجبی،کما أن الانحصار الذی ذکرناه فی الإنسان لا یوجب سلب القدره و الاختیار عنه،لکون التحدید راجعا بالحقیقه إلی الفعل لا إلی الفاعل،إذ من الضروری أن الإنسان قادر علی المناوله و الرؤیه و السمع لکن المناوله لا یکون إلا بالید،و الرؤیه و السمع هما اللذان یکونان بالعین و الأذن لا مطلقا،کذلک الواجب تعالی قادر علی الإطلاق غیر أن خصوصیه الفعل یتوقف علی توسط الأسباب فزید مثلا و هو فعل لله هو الإنسان الذی ولده فلان و فلانه فی زمان کذا و مکان کذا و عند وجود شرائط کذا و ارتفاع موانع کذا،لو تخلف واحد من هذه العلل

ص :۴۰

و الشرائط لم یکن هو هو،فهو فی إیجاده یتوقف علی تحقق جمیعها،و المتوقف هو الفعل دون الفاعل فافهم ذلک.

و قوله(ص):فقد جری القلم بما هو کائن إلی یوم القیامه،تفریع علی قوله:و إذا سألت فاسأل الله،من قبیل تعقیب المعلول بالعله فهو بیان عله قوله:و إذا سألت، و سببه،و المعنی أن الحوادث مکتوبه مقدره من عند الله تعالی لا تأثیر لسبب من الأسباب فیها حقیقه،فلا تسأل غیره تعالی و لا تستعن بغیره تعالی،و أما هو تعالی:

فسلطانه دائم و ملکه ثابت و مشیته نافذه و کل یوم هو فی شأن،و لذلک عقب الجمله بقوله:و لو أن الخلق کلهم جهدوا إلخ.

و من أخبار الدعاء ما ورد عنهم مستفیضا: أن الدعاء من القدر.

أقول:و فیه جواب ما استشکله الیهود و غیرهم علی الدعاء:أن الحاجه المدعو لها إما أن تکون مقضیه مقدره أو لا،و هی علی الأول واجبه و علی الثانی ممتنعه، و علی أی حال لا معنی لتأثیر الدعاء،و الجواب:أن فرض تقدیر وجود الشیء لا یوجب استغناءه عن أسباب وجوده،و الدعاء من أسباب وجود الشیء فمع الدعاء یتحقق سبب من أسباب الوجود فیتحقق المسبب عن سببه،و هذا هو المراد بقولهم:

إن الدعاء من القدر،و فی هذا المعنی روایات أخر.

ففی البحار،عن النبی ص: لا یرد القضاء إلا الدعاء.

و عن الصادق(ع): الدعاء یرد القضاء بعد ما أبرم إبراما.

و عن أبی الحسن موسی(ع): علیکم بالدعاء فإن الدعاء و الطلب إلی الله عز و جل یرد البلاء،و قد قدر و قضی فلم یبق إلا إمضاؤه-فإذا دعی الله و سئل صرف البلاء صرفا.

و عن الصادق(ع): أن الدعاء یرد القضاء المبرم و قد أبرم إبراما فأکثر من الدعاء فإنه مفتاح کل رحمه و نجاح کل حاجه و لا ینال ما عند الله إلا بالدعاء فإنه لیس من باب یکثر قرعه إلا أوشک أن یفتح لصاحبه.

أقول:و فیها إشاره إلی الإصرار و هو من محققات الدعاء،فإن کثره الإتیان

ص :۴۱

بالقصد یوجب صفاءه.

و عن إسماعیل بن همام عن أبی الحسن(ع): دعوه العبد سرا دعوه واحده تعدل سبعین دعوه علانیه.

أقول:و فیها إشاره إلی إخفاء الدعاء و إسراره فإنه أحفظ لإخلاص الطلب.

و فی المکارم،عن الصادق(ع): لا یزال الدعاء محجوبا حتی یصلی علی محمد و آل محمد.

و عن الصادق(ع)أیضا: ،من قدم أربعین من المؤمنین ثم دعا استجیب له.

و عن الصادق(ع)أیضا-: و قد قال له رجل من أصحابه إنی لأجد آیتین فی کتاب الله أطلبهما فلا أجدهما قال:فقال:و ما هما قلت: اُدْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ فندعوه فلا نری إجابه،قال أ فتری الله أخلف وعده؟قلت:لا،قال فمه؟قلت:

لا أدری-قال:لکنی أخبرک من أطاع الله فیما أمر به ثم دعاه من جهه الدعاء أجابه، قلت:و ما جهه الدعاء؟قال:تبدأ فتحمد الله و تمجده-و تذکر نعمه علیک فتشکره ثم تصلی علی محمد و آله-ثم تذکر ذنوبک فتقر بها،ثم تستغفر منها فهذه جهه الدعاء،ثم قال:و ما الآیه الأخری؟قلت: وَ مٰا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَیْءٍ فَهُوَ یُخْلِفُهُ -و أرانی أنفق و لا أری خلفا،قال:أ فتری الله أخلف وعده؟قلت:لا،قال:فمه؟قلت:لا أدری،قال:

لو أن أحدکم اکتسب المال من حله و أنفق فی حقه لم ینفق درهما إلا أخلف الله علیه.

أقول:و الوجه فی هذه الأحادیث الوارده فی آداب الدعاء ظاهره فإنها تقرب العبد من حقیقه الدعاء و المسأله.

و فی الدر المنثور،عن ابن عمر،قال:قال رسول الله ص: إن الله إذا أراد أن یستجیب لعبد أذن له فی الدعاء.

و عن ابن عمر أیضا عنه(ص): من فتح له منکم باب الدعاء-فتحت له أبواب الرحمه ،

و فی روایه: من فتح له فی الدعاء منکم فتحت له أبواب الجنه.

أقول:و هذه المعنی مروی

من طرق أئمه أهل البیت أیضا: من أعطی الدعاء أعطی الإجابه ،و معناه واضح مما مر.

ص :۴۲

و فی الدر المنثور،أیضا عن معاذ بن جبل عن رسول الله ص *لو عرفتم الله حق معرفته لزالت لدعائکم الجبال.

أقول:و ذلک أن الجهل بمقام الحق و سلطان الربوبیه و الرکون إلی الأسباب یوجب الإذعان بحقیقه التأثیر للأسباب و قصر المعلولات علی عللها المعهوده و أسبابها العادیه حتی أن الإنسان ربما زال عن الإذعان بحقیقه التأثیر للأسباب لکن یبقی الإذعان بتعین الطرق و وساطه الأسباب المتوسطه فإنا نری أن الحرکه و السیر یوجب الاقتراب من المقصد ثم إذا زال منا الاعتقاد بحقیقه تأثیر السیر فی الاقتراب اعتقدنا بأن السیر واسطه و الله سبحانه و تعالی هو المؤثر هناک لکن یبقی الاعتقاد بتعین الوساطه و أنه لو لا السیر لم یکن قرب و لا اقتراب،و بالجمله أن المسببات لا تتخلف عن أسبابها و إن لم یکن للأسباب إلا الوساطه دون التأثیر،و هذا هو الذی لا یصدقه العلم بمقام الله سبحانه فإنه لا یلائم السلطنه التامه الإلهیه،و هذا التوهم هو الذی أوجب أن نعتقد استحاله تخلف المسببات عن أسبابها العادیه کالثقل و الانجذاب عن الجسم،و القرب عن الحرکه،و الشبع عن الأکل،و الری عن الشرب،و هکذا،و قد مر فی البحث عن الإعجاز أن ناموس العلیه و المعلولیه،و بعباره أخری توسط الأسباب بین الله سبحانه و بین مسبباتها حق لا مناص عنه لکنه لا یوجب قصر الحوادث علی أسبابها العادیه بل البحث العقلی النظری،و الکتاب و السنه تثبت أصل التوسط و تبطل الانحصار،نعم المحالات العقلیه لا مطمع فیها.

إذا عرفت هذا علمت:أن العلم بالله یوجب الإذعان بأن ما لیس بمحال ذاتی من کل ما تحیله العاده فإن الدعاء مستجاب فیه کما أن العمده من معجزات الأنبیاء راجعه إلی استجابه الدعوه.

و فی تفسیر العیاشی،عن الصادق(ع) *فی قوله تعالی: فَلْیَسْتَجِیبُوا لِی وَ لْیُؤْمِنُوا بِی -یعلمون أنی أقدر أن أعطیهم ما یسألونی.

و فی المجمع،قال:و روی عن أبی عبد الله(ع)أنه قال * وَ لْیُؤْمِنُوا بِی أی و لیتحققوا أنی قادر علی إعطائهم ما سألوه- لَعَلَّهُمْ یَرْشُدُونَ ،أی لعلهم یصیبون الحق، أی یهتدون إلیه.

ص :۴۳

[سوره البقره (۲): آیه ۱۸۷]

اشاره

أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَهَ اَلصِّیٰامِ اَلرَّفَثُ إِلیٰ نِسٰائِکُمْ هُنَّ لِبٰاسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِبٰاسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اَللّٰهُ أَنَّکُمْ کُنْتُمْ تَخْتٰانُونَ أَنْفُسَکُمْ فَتٰابَ عَلَیْکُمْ وَ عَفٰا عَنْکُمْ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَ اِبْتَغُوا مٰا کَتَبَ اَللّٰهُ لَکُمْ وَ کُلُوا وَ اِشْرَبُوا حَتّٰی یَتَبَیَّنَ لَکُمُ اَلْخَیْطُ اَلْأَبْیَضُ مِنَ اَلْخَیْطِ اَلْأَسْوَدِ مِنَ اَلْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا اَلصِّیٰامَ إِلَی اَللَّیْلِ وَ لاٰ تُبَاشِرُوهُنَّ وَ أَنْتُمْ عٰاکِفُونَ فِی اَلْمَسٰاجِدِ تِلْکَ حُدُودُ اَللّٰهِ فَلاٰ تَقْرَبُوهٰا کَذٰلِکَ یُبَیِّنُ اَللّٰهُ آیٰاتِهِ لِلنّٰاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ (۱۸۷)

(بیان)

قوله تعالی: أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَهَ الصِّیٰامِ الرَّفَثُ إِلیٰ نِسٰائِکُمْ، الإحلال بمعنی الإجازه، و أصله من الحل مقابل العقد،و الرفث هو التصریح بما یکنی عنه مما یستقبح ذکره، من الألفاظ التی لا تخلو عنها مباشره النساء،و قد کنی به هاهنا عن عمل الجماع و هو من أدب القرآن الکریم و کذا سائر الألفاظ المستعمله فیه فی القرآن کالمباشره و الدخول و المس و اللمس و الإتیان و القرب کلها ألفاظ مستعمله علی طریق التکنیه،و کذا لفظ الوطء و الجماع و غیرهما المستعمله فی غیر القرآن ألفاظ کنائیه و إن أخرج کثره الاستعمال بعضها من حد الکنایه إلی التصریح،کما أن ألفاظ الفرج و الغائط بمعناهما المعروف الیوم من هذا القبیل،و تعدیه الرفث بإلی لتضمینه معنی الإفضاء علی ما قیل.

قوله تعالی: هُنَّ لِبٰاسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِبٰاسٌ لَهُنَّ، الظاهر من اللباس معناه المعروف و هو ما یستر به الإنسان بدنه،و الجملتان من قبیل الاستعاره فإن کلا من الزوجین یمنع صاحبه عن اتباع الفجور و إشاعته بین أفراد النوع فکان کل منهما لصاحبه لباسا یواری به سوأته و یستر به عورته.

و هذه استعاره لطیفه،و تزید لطفا بانضمامها إلی قوله: أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَهَ الصِّیٰامِ

ص :۴۴

الرَّفَثُ إِلیٰ نِسٰائِکُمْ،

فإن الإنسان یستر عورته عن غیره باللباس،و أما نفس اللباس فلا ستر عنه فکذا کل من الزوجین یتقی به صاحبه عن الرفث إلی غیره،و أما الرفث إلیه فلا لأنه لباسه المتصل بنفسه المباشر له.

قوله تعالی: عَلِمَ اللّٰهُ أَنَّکُمْ کُنْتُمْ تَخْتٰانُونَ أَنْفُسَکُمْ فَتٰابَ عَلَیْکُمْ وَ عَفٰا عَنْکُمْ، الاختیان و الخیانه بمعنی،و فیه معنی النقص علی ما قیل،و فی قوله: أَنَّکُمْ کُنْتُمْ تَخْتٰانُونَ ،دلاله علی معنی الاستمرار،فتدل الآیه علی أن هذه الخیانه کانت دائره مستمره بین المسلمین منذ شرع حکم الصیام فکانوا یعصون الله تعالی سرا بالخیانه لأنفسهم،و لو لم تکن هذه الخیانه منهم معصیه لم ینزل التوبه و العفو،و هما و إن لم یکونا صریحین فی سبق المعصیه لکنهما،و خاصه إذا اجتمعا،ظاهران فی ذلک.

و علی هذا فالآیه داله علی أن حکم الصیام کان قبل نزول الآیه حرمه الجماع فی لیله الصیام،و الآیه بنزولها شرعت الحلیه و نسخت الحرمه کما ذکره جمع من المفسرین، و یشعر به أو یدل علیه قوله: أُحِلَّ لَکُمْ، و قوله: کُنْتُمْ تَخْتٰانُونَ، و قوله: فَتٰابَ عَلَیْکُمْ وَ عَفٰا عَنْکُمْ، و قوله: فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ، إذ لو لا حرمه سابقه کان حق الکلام أن یقال:

فلا جناح علیکم أن تباشروهن أو ما یؤدی هذا المعنی،و هو ظاهر.

و ربما یقال:إن الآیه لیست بناسخه لعدم وجود حکم تحریمی فی آیات الصوم بالنسبه إلی الجماع أو إلی الأکل و الشرب،بل الظاهر کما یشعر به بعض الروایات المرویه من طرق أهل السنه و الجماعه،أن المسلمین لما نزل حکم فرض الصوم و سمعوا قوله تعالی: کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیٰامُ کَمٰا کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ الآیه،فهموا منه التساوی فی الأحکام من جمیع الجهات،و قد کانت النصاری کما قیل:إنما ینکحون و یأکلون و یشربون فی أول اللیل ثم یمسکون بعد ذلک فأخذ بذلک المسلمون،غیر أن ذلک صعب علیهم،فکان الشبان منهم لا یکفون عن النکاح سرا مع کونهم یرونه معصیه و خیانه لأنفسهم،و الشیوخ ربما أجهدهم الکف عن الأکل و الشرب بعد النوم،و ربما أخذ بعضهم النوم فحرم علیه الأکل و الشرب بزعمه فنزلت الآیه فبینت أن النکاح و الأکل و الشرب غیر محرمه علیهم باللیل فی شهر رمضان،و ظهر بذلک:أن مراد الآیه بالتشبیه فی قوله تعالی: کَمٰا کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ، التشبیه فی أصل فرض الصوم لا فی

ص :۴۵

خصوصیاته،و أما قوله تعالی: أُحِلَّ لَکُمْ فلا یدل علی سبق حکم تحریمی بل علی مجرد تحقق الحلیه کما فی قوله تعالی: «أُحِلَّ لَکُمْ صَیْدُ الْبَحْرِ:» ، المائده-۹۶ إذ من المعلوم أن صید البحر لم یکن محرما علی المحرمین قبل نزول الآیه،و کذا قوله تعالی:

« عَلِمَ اللّٰهُ أَنَّکُمْ کُنْتُمْ تَخْتٰانُونَ أَنْفُسَکُمْ» ،إنما یعنی به أنهم کانوا یخونون بحسب زعمهم و حسبانهم ذلک خیانه و معصیه،و لذا قال: تَخْتٰانُونَ أَنْفُسَکُمْ و لم یقل:تختانون الله کما قال:« لاٰ تَخُونُوا اللّٰهَ وَ الرَّسُولَ وَ تَخُونُوا أَمٰانٰاتِکُمْ:» الأنفال-۲۷،مع احتمال أن یراد بالاختیان النقص،و المعنی علم الله أنکم کنتم تنقصون أنفسکم حظوظها من المشتهیات من نکاح و غیره،و کذا قوله تعالی: فَتٰابَ عَلَیْکُمْ وَ عَفٰا عَنْکُمْ ،غیر صریح فی کون النکاح معصیه محرمه هذا.

و فیه ما عرفت:أن ذلک خلاف ظاهر الآیه فإن قوله تعالی: أُحِلَّ لَکُمْ ، و قوله: کُنْتُمْ تَخْتٰانُونَ أَنْفُسَکُمْ، و قوله: فَتٰابَ عَلَیْکُمْ وَ عَفٰا عَنْکُمْ ،و إن لم تکن صریحه فی النسخ غیر أن لها کمال الظهور فی ذلک،مضافا إلی قوله تعالی: فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ «إلخ»،إذ لو لم یکن هناک إلا جواز مستمر قبل نزول الآیه و بعدها لم یکن لهذا التعبیر وجه ظاهر، و أما عدم اشتمال آیات الصوم السابقه علی هذه الآیه علی حکم التحریم فلا ینافی کون الآیه ناسخه فإنها لم تبین سائر أحکام الصوم أیضا مثل حرمه النکاح و الأکل و الشرب فی نهار الصیام،و من المعلوم أن رسول الله کان قد بینه للمسلمین قبل نزول هذه الآیه فلعله کان قد بین هذا الحکم فیما بینه من الأحکام،و الآیه تنسخ ما بینه الرسول و إن لم تشتمل کلامه تعالی علی ذلک.

فإن قلت:قوله تعالی:* هُنَّ لِبٰاسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِبٰاسٌ لَهُنَّ، یدل علی سبب تشریع جواز الرفث فلا بد أن لا یعم الناسخ و المنسوخ لبشاعه أن یعلل النسخ بما یعم الناسخ و المنسوخ معا و إن قلنا:إن هذه التعلیلات الواقعه فی موارد الأحکام حکم و مصالح لا علل،و لا یلزم فی الحکمه أن تکون جامعه و مانعه کالعلل فلو کان الرفث محرما قبل نزول الآیه ثم نسخ بالآیه المحلله لم یصلح تعلیل نسخ التحریم بأن الرجال لباس للنساء و هن لباس لهم.

قلت:أولا إنه منقوض بتقیید قوله: أُحِلَّ لَکُمْ بقوله: لَیْلَهَ الصِّیٰامِ مع أن

ص :۴۶

حکم اللباس جار فی النهار کاللیل و هو محرم فی النهار،و ثانیا:أن القیود المأخوذه فی الآیه من قوله: لَیْلَهَ الصِّیٰامِ، و قوله: هُنَّ لِبٰاسٌ لَکُمْ، و قوله: أَنَّکُمْ کُنْتُمْ تَخْتٰانُونَ أَنْفُسَکُمْ ،تدل علی علل ثلاث مترتبه یترتب علیها الحکم المنسوخ و الناسخ فکون أحد الزوجین لباسا للآخر یوجب أن یجوز الرفث بینهما مطلقا،ثم حکم الصیام المشار إلیه بقوله: لَیْلَهَ الصِّیٰامِ ،و الصیام هو الکف و الإمساک عن مشتهیات النفس من الأکل و الشرب و النکاح یوجب تقیید جواز الرفث و صرفه إلی غیر مورد الصیام،ثم صعوبه کف النفس عن النکاح شهرا کاملا علیهم و وقوعهم فی معصیه مستمره و خیانه جاریه یوجب تسهیلا ما علیهم بالترخیص فی ذلک لیلا،و بذلک یعود إطلاق حکم اللباس المقید بالصیام إلی بعض إطلاقه و هو أن یعمل به لیلا لا نهارا،و المعنی و الله أعلم:

أن إطلاق حکم اللباس الذی قیدناه بالصیام لیلا و نهارا و حرمناه علیکم حللناه لکم لما علمنا أنکم تَخْتٰانُونَ أَنْفُسَکُمْ فیه و أردنا التخفیف عنکم رأفه و رحمه،و أعدنا إطلاق ذلک الحکم علیه فی لیله الصیام و قصرنا حکم الصیام علی النهار فأتموا الصیام إلی اللیل.

و الحاصل:أن قوله تعالی: هُنَّ لِبٰاسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِبٰاسٌ لَهُنَّ ،و إن کان عله أو حکمه لإحلال أصل الرفث إلا أن الغرض فی الآیه لیس متوجها إلیه بل الغرض فیها بیان حکمه جواز الرفث لیله الصیام و هو مجموع قوله: هُنَّ لِبٰاسٌ لَکُمْ إلی قوله:

وَ عَفٰا عَنْکُمْ

،و هذه الحکمه مقصوره علی الحکم الناسخ و لا یعم المنسوخ قطعا.

قوله تعالی: فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَ ابْتَغُوا مٰا کَتَبَ اللّٰهُ لَکُمْ ،أمر واقع بعد الحظر فیدل علی الجواز،و قد سبقه قوله تعالی:فی أول الآیه: أُحِلَّ لَکُمْ و المعنی فمن الآن تجوز لکم مباشرتهن،و الابتغاء هو الطلب،و المراد بابتغاء ما کتب الله هو طلب الولد الذی کتب الله سبحانه ذلک علی النوع الإنسانی من طریق المباشره،و فطرهم علی طلبه بما أودع فیهم من شهوه النکاح و المباشره،و سخرهم بذلک علی هذا العمل فهم یطلبون بذلک ما کتب الله لهم و إن لم یقصدوا ظاهرا إلا رکوب الشهوه و نیل اللذه کما أنه تعالی کتب لهم بقاء الحیاه و النمو بالأکل و الشرب و هو المطلوب الفطری و إن لم یقصدوا بالأکل و الشرب إلا الحصول علی لذه الذوق و الشبع و الری،فإنما هو تسخیر إلهی.

ص :۴۷

و أما ما قیل:إن المراد بما کتب الله لهم الحل و الرخصه فإن الله یحب أن یؤخذ برخصه کما یحب أن یؤخذ بعزائمه،فیبعده:أن الکتابه فی کلامه غیر معهوده فی مورد الحلیه و الرخصه.

قوله تعالی: وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا حَتّٰی یَتَبَیَّنَ لَکُمُ الْخَیْطُ الْأَبْیَضُ مِنَ الْخَیْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ،الفجر فجران،فجر أول یسمی بالکاذب لبطلانه بعد مکث قلیل و بذنب السرحان لمشابهته ذنب الذئب إذا شاله،و عمود شعاعی یظهر فی آخر اللیل فی ناحیه الأفق الشرقی إذا بلغت فاصله الشمس من دائره الأفق إلی ثمانیه عشر درجه تحت الأفق،ثم یبطل بالاعتراض فیکون معترضا مستطیلا علی الأفق کالخیط الأبیض الممدود علیه و هو الفجر الثانی،و یسمی الفجر الصادق لصدقه فیما یحکیه و یخبر به من قدوم النهار و اتصاله بطلوع الشمس.

و من هنا یعلم أن المراد بالخیط الأبیض هو الفجر الصادق،و أن کلمه من،بیانیه و أن قوله تعالی: حَتّٰی یَتَبَیَّنَ لَکُمُ الْخَیْطُ الْأَبْیَضُ من قبیل الاستعاره بتشبیه البیاض المعترض علی الأفق من الفجر،المجاور لما یمتد معترضا معه من سواد اللیل بخیط أبیض یتبین من الخیط الأسود.

و من هنا یعلم أیضا:أن المراد هو التحدید بأول حین من طلوع الفجر الصادق فإن ارتفاع شعاع بیاض النهار یبطل الخیطین فلا خیط أبیض و لا خیط أسود.

قوله تعالی: ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّیٰامَ إِلَی اللَّیْلِ ،لما دل التحدید بالفجر علی وجوب الصیام إلی اللیل بعد تبینه استغنی عن ذکره إیثارا للإیجاز بل تعرض لتحدیده بإتمامه إلی اللیل،و فی قوله: أَتِمُّوا دلاله علی أنه واحد بسیط و عباده واحده تامه من غیر أن تکون مرکبه من أمور عدیده کل واحد منها عباده واحده،و هذا هو الفرق بین التمام و الکمال حیث إن الأول انتهاء وجود ما لا یتألف من أجزاء ذوات آثار و الثانی انتهاء وجود ما لکل من أجزائه أثر مستقل وحده،قال تعالی: «الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی:» المائده-۳،فإن الدین مجموع الصلاه و الصوم و الحج و غیرها التی لکل منها أثر یستقل به،بخلاف النعمه علی ما سیجیء بیانه إن شاء الله فی الکلام علی الآیه.

ص :۴۸

قوله تعالی: وَ لاٰ تُبَاشِرُوهُنَّ وَ أَنْتُمْ عٰاکِفُونَ فِی الْمَسٰاجِدِ ، العکوف و الاعتکاف هو اللزوم و الاعتکاف بالمکان الإقامه فیه ملازما له.

و الاعتکاف عباده خاصه من أحکامها لزوم المسجد و عدم الخروج منه إلا لعذر و الصیام معه،و لذلک صح أن یتوهم جواز مباشره النساء فی لیالی الاعتکاف فی المسجد بتشریع جواز الرفث لیله الصیام فدفع هذا الدخل بقوله تعالی: وَ لاٰ تُبَاشِرُوهُنَّ وَ أَنْتُمْ عٰاکِفُونَ فِی الْمَسٰاجِدِ .

قوله تعالی: تِلْکَ حُدُودُ اللّٰهِ فَلاٰ تَقْرَبُوهٰا ،أصل الحد هو المنع و إلیه یرجع جمیع استعمالاته و اشتقاقاته کحد السیف و حد الفجور و حد الدار و الحدید إلی غیر ذلک،و النهی عن القرب من الحدود کنایه عن عدم اقترافها و التعدی إلیها،أی لا تقترفوا هذه المعاصی التی هی الأکل و الشرب و المباشره أو لا تتعدوا عن هذه الأحکام و الحرمات الإلهیه التی بینها لکم و هی أحکام الصوم بإضاعتها و ترک التقوی فیها.

(بحث روائی)

فی تفسیر القمی،عن الصادق(ع)قال *کان الأکل و النکاح محرمین فی شهر رمضان باللیل بعد النوم-یعنی کل من صلی العشاء و نام و لم یفطر ثم انتبه حرم علیه الإفطار،و کان النکاح حراما فی اللیل و النهار فی شهر رمضان،و کان رجل من أصحاب رسول الله یقال له خوات بن جبیر الأنصاری،أخو عبد الله بن جبیر الذی کان رسول الله وکله بفم الشعب-یوم أحد فی خمسین من الرماه ففارقه أصحابه و بقی فی اثنی عشر رجلا-فقتل علی باب الشعب،و کان أخوه هذا خوات بن جبیر شیخا کبیرا ضعیفا،و کان صائما مع رسول الله فی الخندق،فجاء إلی أهله حین أمسی فقال عندکم طعام؟فقالوا:لا تنم حتی نصنع لک طعاما فأبطأت علیه أهله بالطعام-فنام قبل أن یفطر،فلما انتبه قال لأهله:قد حرم علی الأکل فی هذه اللیله-فلما أصبح حضر حفر الخندق فأغمی علیه-فرآه رسول الله ص فرق له-و کان قوم من الشبان ینکحون باللیل سرا فی شهر رمضان فأنزل الله: أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَهَ الصِّیٰامِ الرَّفَثُ إِلیٰ نِسٰائِکُمْ -الآیه،فأحل الله تبارک و تعالی النکاح باللیل من شهر رمضان،و الأکل بعد النوم إلی طلوع الفجر

ص :۴۹

لقوله:- حَتّٰی یَتَبَیَّنَ لَکُمُ الْخَیْطُ الْأَبْیَضُ مِنَ الْخَیْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ،قال:هو بیاض النهار من سواد اللیل.

أقول:و قوله:یعنی إلی قوله:و کان رجل،من کلام الراوی،و هذا المعنی مروی بروایات أخری،رواها الکلینی و العیاشی و غیرهما،و فی جمیعها أن سبب نزول قوله: وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا «إلخ»،إنما هو قصه خوات بن جبیر الأنصاری و أن سبب نزول قوله: أُحِلَّ لَکُمْ «إلخ»،ما کان یفعله الشبان من المسلمین.

و فی الدر المنثور،عن عده من أصحاب التفسیر و الروایه عن البراء بن عازب قال” * کان أصحاب النبی ص إذا کان الرجل صائما فحضر الإفطار-فنام قبل أن یفطر لم یأکل لیلته و لا یومه حتی یمسی-و أن قیس بن صرمه الأنصاری کان صائما-فکان یومه ذاک یعمل فی أرضه فلما حضر الإفطار أتی امرأته-فقال:هل عندک طعام؟قالت:

لا-و لکن انطلق فأطلب لک فغلبته عینه فنام-و جاءت امرأته فلما رأته نائما قالت:

خیبه لک،أ نمت؟فلما انتصف النهار غشی علیه فذکر ذلک للنبی ص-فنزلت هذه الآیه أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَهَ الصِّیٰامِ الرَّفَثُ ،إلی قوله: مِنَ الْفَجْرِ ففرحوا بها فرحا شدیدا”:

أقول:و روی بطرق أخر القصه و فی بعضها أبو قبیس بن صرمه و فی بعضها صرمه بن مالک الأنصاری علی اختلاف ما فی القصه.

و فی الدر المنثور،أیضا:و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن ابن عباس” *أن المسلمین کانوا فی شهر رمضان إذا صلوا العشاء-حرم علیهم النساء و الطعام إلی مثلها من القابله، ثم إن ناسا من المسلمین أصابوا الطعام و النساء فی رمضان بعد العشاء،منهم عمر بن الخطاب فشکوا ذلک إلی رسول الله فأنزل الله أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَهَ الصِّیٰامِ ،إلی قوله: فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ یعنی انکحوهن.

أقول:و الروایات من طرقهم فی هذا المعنی کثیره و فی أکثرها اسم من عمر، و هی متحده فی أن حکم النکاح باللیل کحکم الأکل و الشرب و أنها جمیعا کانت محلله قبل النوم محرمه بعده،و ظاهر ما أوردناه من الروایه الأولی أن النکاح کان محرما فی شهر رمضان باللیل و النهار جمیعا بخلاف الأکل و الشرب فقد کانا محللین فی أول اللیل قبل النوم محرمین بعده،و سیاق الآیه یساعده فإن النکاح لو کان مثل الأکل و الشرب

ص :۵۰

محللا قبل النوم محرما بعده کان الواجب فی اللفظ أن یقید بالغایه کما صنع ذلک بقوله:

کُلُوا وَ اشْرَبُوا حَتّٰی یَتَبَیَّنَ لَکُمُ الْخَیْطُ الْأَبْیَضُ

إلخ،و قد قال تعالی: أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَهَ الصِّیٰامِ الرَّفَثُ، و لم یأت بقید یدل علی الغایه،و کذا ما اشتمل علیه بعض الروایات:

أن الخیانه ما کانت تختص بالنکاح بل کانوا یختانون فی الأکل و الشرب أیضا لا یوافق ما یشعر به سیاق الآیه من وضع قوله: عَلِمَ اللّٰهُ أَنَّکُمْ کُنْتُمْ تَخْتٰانُونَ أَنْفُسَکُمْ «إلخ»،قبل قوله:

کُلُوا وَ اشْرَبُوا

.

و فی الدر المنثور،أیضا:أن رسول الله قال *الفجر فجران فأما الذی کأنه ذنب السرحان فإنه لا یحل شیئا و لا یحرمه،و أما المستطیل الذی یأخذ الأفق فإنه یحل الصلاه و یحرم الطعام.

أقول:و الروایات فی هذا المعنی مستفیضه من طرق العامه و الخاصه و کذا الروایات فی الاعتکاف و حرمه الجماع فیه.

[سوره البقره (۲): آیه ۱۸۸]

اشاره

وَ لاٰ تَأْکُلُوا أَمْوٰالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْبٰاطِلِ وَ تُدْلُوا بِهٰا إِلَی اَلْحُکّٰامِ لِتَأْکُلُوا فَرِیقاً مِنْ أَمْوٰالِ اَلنّٰاسِ بِالْإِثْمِ وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (۱۸۸)

(بیان)

قوله تعالی: وَ لاٰ تَأْکُلُوا أَمْوٰالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْبٰاطِلِ ،المراد بالأکل الأخذ أو مطلق التصرف مجازا،و المصحح لهذا الإطلاق المجازی کون الأکل أقرب الأفعال الطبیعیه التی یحتاج الإنسان إلی فعلها و أقدمها فالإنسان أول ما ینشأ.وجوده یدرک حاجته إلی التغذی ثم ینتقل منه إلی غیره من الحوائج الطبیعیه کاللباس و المسکن و النکاح و نحو ذلک، فهو أول تصرف یستشعر به من نفسه،و لذلک کان تسمیه التصرف و الأخذ،و خاصه فی مورد الأموال،أکلا لا یختص باللغه العربیه بل یعم سائر اللغات.

و المال ما یتعلق به الرغبات من الملک،کأنه مأخوذ من المیل لکونه مما یمیل

ص :۵۱

إلیه القلب،و البین هو الفصل الذی یضاف إلی شیئین فأزید،و الباطل یقابل الحق الذی هو الأمر الثابت بنحو من الثبوت.

و فی تقیید الحکم،أعنی قوله: وَ لاٰ تَأْکُلُوا أَمْوٰالَکُمْ، بقوله: بَیْنَکُمْ ،دلاله علی أن جمیع الأموال لجمیع الناس و إنما قسمه الله تعالی بینهم تقسیما حقا بوضع قوانین عادله تعدل الملک تعدیلا حقا یقطع منابت الفساد لا یتعداه تصرف من متصرف إلا کان باطلا،فالآیه کالشارحه لإطلاق قوله تعالی: خَلَقَ لَکُمْ مٰا فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً و فی إضافته الأموال إلی الناس إمضاء منه لما استقر علیه بناء المجتمع الإنسانی من اعتبار أصل الملک و احترامه فی الجمله من لدن استکن هذا النوع علی بسیط الأرض علی ما یذکره النقل و التاریخ،و قد ذکر هذا الأصل فی القرآن بلفظ الملک و المال و لام الملک و الاستخلاف و غیرها فی أزید من مائه مورد و لا حاجه إلی إیرادها فی هذا الموضع، و کذا بطریق الاستلزام فی آیات تدل علی تشریع البیع و التجاره و نحوهما فی بضعه مواضع کقوله تعالی: «وَ أَحَلَّ اللّٰهُ الْبَیْعَ:» البقره-۲۷۵،و قوله تعالی: «لاٰ تَأْکُلُوا أَمْوٰالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْبٰاطِلِ إِلاّٰ أَنْ تَکُونَ تِجٰارَهً عَنْ تَرٰاضٍ:» النساء-۲۹،و قوله تعالی:

«تِجٰارَهٌ تَخْشَوْنَ کَسٰادَهٰا:» التوبه-۲۴،و غیرها،و السنه المتواتره تؤیده.

قوله تعالی: وَ تُدْلُوا بِهٰا إِلَی الْحُکّٰامِ لِتَأْکُلُوا فَرِیقاً، الإدلاء هو إرسال الدلو فی البئر لنزح الماء کنی به عن مطلق تقریب المال إلی الحکام لیحکموا کما یریده الراشی، و هو کنایه لطیفه تشیر إلی استبطان حکمهم المطلوب بالرشوه الممثل لحال الماء الذی فی البئر بالنسبه إلی من یریده،و الفریق هو القطعه المفروقه المعزوله من الشیء،و الجمله معطوفه علی قوله: تَأْکُلُوا، فالفعل مجزوم بالنهی،و یمکن أن یکون الواو بمعنی مع و الفعل منصوبا بأن المقدره،و التقدیر مع أن تأکلوا فتکون الآیه بجملتها کلاما واحدا مسوقا لغرض واحد،و هو النهی عن تصالح الراشی و المرتشی علی أکل أموال الناس بوضعها بینهما و تقسیمها لأنفسهما بأخذ الحاکم ما أدلی به منها إلیه و أخذ الراشی فریقا آخر منها بالإثم و هما یعلمان أن ذلک باطل غیر حق.

(بحث روائی)

فی الکافی،عن الصادق(ع) *فی الآیه:کانت تقامر الرجل بأهله و ماله فنهاهم

ص :۵۲

الله عن ذلک.

و فی الکافی،أیضا عن أبی بصیر قال *قلت لأبی عبد الله(ع):قول الله عز و جل فی کتابه: وَ لاٰ تَأْکُلُوا أَمْوٰالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْبٰاطِلِ وَ تُدْلُوا بِهٰا إِلَی الْحُکّٰامِ ،قال یا أبا بصیر إن الله عز و جل قد علم أن فی الأمه حکاما یجورون،أما أنه لم یعن حکام أهل العدل و لکنه عنی حکام أهل الجور،یا أبا محمد لو کان لک علی رجل حق فدعوته إلی حکام أهل العدل-فأبی علیک إلا أن یرافعک إلی حکام أهل الجور لیقضوا له-لکان ممن یحاکم إلی الطاغوت و هو قول الله عز و جل: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ یَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمٰا أُنْزِلَ إِلَیْکَ وَ مٰا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ یُرِیدُونَ أَنْ یَتَحٰاکَمُوا إِلَی الطّٰاغُوتِ .

و فی المجمع،قال:روی عن أبی جعفر(ع) *یعنی بالباطل الیمین الکاذبه یقطع بها الأموال.

أقول:و هذه مصادیق و الآیه مطلقه.

(بحث علمی اجتماعی) [فی أن المالکیه من الأصول الثابته الاجتماعیه.]

کل ما بین أیدینا من الموجودات المکونه،و منها النبات و الحیوان و الإنسان، فإنه یتصرف فی الخارج عن دائره وجوده مما یمکن أن ینتفع به فی إبقاء وجوده لحفظ وجوده و بقائه،فلا خبر فی الوجود عن موجود غیر فعال،و لا خبر عن فعل یفعله فاعله لا لنفع یعود إلیه،فهذه أنواع النبات تفعل ما تفعل لتنتفع به لبقائها و نشوئها و تولید مثلها،و کذلک أقسام الحیوان و الإنسان تفعل ما تفعل لتنتفع به بوجه و لو انتفاعا خیالیا أو عقلیا،فهذا مما لا شبهه فیه.

و هذه الفواعل التکوینیه تدرک بالغریزه الطبیعیه،و الحیوان و الإنسان بالشعور الغریزی أن التصرف فی الماده لرفع الحاجه الطبیعیه و الانتفاع فی حفظ الوجود و البقاء لا یتم للواحد منها إلا مع الاختصاص بمعنی أن الفعل الواحد لا یقوم بفاعلین(فهذا حاصل الأمر و ملاکه)و لذلک فالفاعل من الإنسان أو ما ندرک ملاک أفعاله فإنه یمنع عن المداخله فی أمره و التصرف فیما یرید هو التصرف فیه،و هذا أصل الاختصاص الذی

ص :۵۳

لا یتوقف فی اعتباره،إنسان و هو معنی اللام الذی فی قولنا لی هذا و لک ذلک،و لی أن أفعل کذا و لک أن تفعل کذا.

و یشهد به ما نشاهده من تنازع الحیوان فیما حازه من عش أو کن أو وکر أو ما اصطاده أو وجده،مما یتغذی به أو ما ألفه من زوج و نحو ذلک،و ما نشاهده من تشاجر الأطفال فیما حازوه من غذاء و نحوه حتی الرضیع یشاجر الرضیع علی الثدی، ثم إن ورود الإنسان فی ساحه الاجتماع بحکم فطرته و قضاء غریزته لا یستحکم به إلا ما أدرکه بأصل الفطره إجمالا،و لا یوجب إلا إصلاح ما کان وضعه أولا و ترتیبه و تعظیمه فی صوره النوامیس الاجتماعیه الدائره،و عند ذلک یتنوع الاختصاص الإجمالی المذکور أنواعا متفرقه ذوات أسام مختلفه فیسمی الاختصاص المالی بالملک و غیره بالحق و غیر ذلک.

و هم و إن أمکن أن یختلفوا فی تحقق الملک من جهه أسبابه کالوراثه و البیع و الشراء و الغصب بقوه السلطان و غیر ذلک،أو من جهه الموضوع الذی هو المالک کالإنسان الذی هو بالغ أو صغیر أو عاقل أو سفیه أو فرد أو جماعه إلی غیر ذلک من الجهات،فیزیدوا فی بعض،و ینقصوا من بعض،و یثبتوا لبعض و ینفوا عن بعض، لکن أصل الملک فی الجمله مما لا مناص لهم عن اعتباره،و لذلک نری أن المخالفین للملک یسلبونه عن الفرد و ینقلونه إلی المجتمع أو الدوله الحاکمه علیهم و هم مع ذلک غیر قادرین علی سلبه عن الفرد من أصله و لن یقدروا علی ذلک فالحکم فطری،و فی بطلان الفطره فناء الإنسان.

و سنبحث فی ما یتعلق بهذا الأصل الثابت من حیث أسبابه کالتجاره و الربح و الإرث و الغنیمه و الحیازه،و من حیث الموضوع کالبالغ و الصغیر و غیرهما فی موارد یناسب ذلک إن شاء الله العزیز.

ص :۵۴

[سوره البقره (۲): آیه ۱۸۹]

اشاره

یَسْئَلُونَکَ عَنِ اَلْأَهِلَّهِ قُلْ هِیَ مَوٰاقِیتُ لِلنّٰاسِ وَ اَلْحَجِّ وَ لَیْسَ اَلْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا اَلْبُیُوتَ مِنْ ظُهُورِهٰا وَ لٰکِنَّ اَلْبِرَّ مَنِ اِتَّقیٰ وَ أْتُوا اَلْبُیُوتَ مِنْ أَبْوٰابِهٰا وَ اِتَّقُوا اَللّٰهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (۱۸۹)

(بیان)

قوله تعالی: یَسْئَلُونَکَ إلی قوله: وَ الْحَجِّ ، الأهله جمع هلال و یسمی القمر هلالا أول الشهر القمری إذا خرج من تحت شعاع الشمس اللیله الأولی و الثانیه کما قیل،و قال بعضهم اللیالی الثلاثه الأول،و قال بعضهم حتی یتحجر،و التحجر أن یستدیر بخطه دقیقه،و قال بعضهم:حتی یبهر نوره ظلمه اللیل و ذلک فی اللیله السابعه ثم یسمی قمرا و یسمی فی الرابعه عشر بدرا،و اسمه العام عند العرب الزبرقان.

و الهلال مأخوذ من استهل الصبی إذا بکی عند الولاده أو صاح،و من قولهم:

أهل القوم بالحج إذا رفعوا أصواتهم بالتلبیه،سمی به لأن الناس یهلون بذکره إذا رأوا.

و المواقیت جمع میقات و هو الوقت المضروب للفعل،و یطلق أیضا:علی المکان المعین للفعل کمیقات أهل الشام و میقات أهل الیمن،و المراد هاهنا الأول.

و فی قوله تعالی: یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْأَهِلَّهِ، و إن لم یشرح أن السؤال فی أمرها عما ذا؟ عن حقیقه القمر و سبب تشکلاتها المختلفه فی صور الهلال و القمر و البدر کما قیل،أو عن حقیقه الهلال فقط،الظاهر بعد المحاق فی أول الشهر القمری کما ذکره بعضهم، أو عن غیر ذلک.

و لکن إتیان الهلال فی السؤال بصوره الجمع حیث قیل: یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْأَهِلَّهِ دلیل علی أن السؤال لم یکن عن ماهیه القمر و اختلاف تشکلاته إذ لو کان کذلک لکان الأنسب أن یقال:یسألونک عن القمر لا عن الأهله،و أیضا لو کان السؤال عن حقیقه الهلال و سبب تشکله الخاص کان الأنسب أن یقال:یسألونک عن الهلال إذ لا غرض

ص :۵۵

حینئذ یتعلق بالجمع،ففی إتیان الأهله بصیغه الجمع دلاله علی أن السؤال إنما کان عن السبب أو الفائده فی ظهور القمر هلالا بعد هلال و رسمه الشهور القمریه،و عبر عن ذلک بالأهله لأنها هی المحققه لذلک فأجیب بالفائده.

و یستفاد ذلک من خصوص الجواب: قُلْ هِیَ مَوٰاقِیتُ لِلنّٰاسِ وَ الْحَجِّ، فإن المواقیت و هی الأزمان المضروبه للأفعال،و الأعمال إنما هی الشهور دون الأهله التی لیست بأزمنه و إنما هی أشکال و صور فی القمر.

و بالجمله قد تحصل أن الغرض فی السؤال إنما کان متعلقا بشأن الشهور القمریه من حیث السبب أو الفائده فأجیب ببیان الفائده و أنها أزمان و أوقات مضروبه للناس فی أمور معاشهم و معادهم فإن الإنسان لا بد له من حیث الخلقه من أن یقدر أفعاله و أعماله التی جمیعها من سنخ الحرکه بالزمان،و لازم ذلک أن یتقطع الزمان الممتد الذی ینطبق علیه أمورهم قطعا صغارا و کبارا مثل اللیل و النهار و الیوم و الشهر و الفصول و السنین بالعنایه الإلهیه التی تدبر أمور خلقه و تهدیهم إلی صلاح حیاتهم،و التقطیع الظاهر الذی یستفید منه العالم و الجاهل و البدوی و الحضری و یسهل حفظه علی الجمیع إنما هو تقطیع الأیام بالشهور القمریه التی یدرکه کل صحیح الإدراک مستقیم الحواس من الناس دون الشهور الشمسیه التی ما تنبه لشأنها و لم ینل دقیق حسابها الإنسان إلا بعد قرون و أحقاب من بدء حیاته فی الأرض و هو مع ذلک لیس فی وسع جمیع الناس دائما.

فالشهور القمریه أوقات مضروبه معینه للناس فی أمور دینهم و دنیاهم و للحج خاصه فإنه أشهر معلومات،و کان اختصاص الحج بالذکر ثانیا تمهید لما سیذکر فی الآیات التالیه من اختصاصه ببعض الشهور.

قوله تعالی: وَ لَیْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ ظُهُورِهٰا إلی قوله: مِنْ أَبْوٰابِهٰا، ثبت بالنقل أن جماعه من عرب الجاهلیه کانوا إذا أحرموا للحج لم یدخلوا بیوتهم عند الحاجه من الباب بل اتخذوا نقبا من ظهورها و دخلوا منه فنهی عن ذلک الإسلام و أمرهم بدخول البیوت من أبوابها،و نزول الآیه یقبل الانطباق علی هذا الشأن، و بذلک یصح الاعتماد علی ما نقل من شأن نزول الآیه علی ما سیأتی نقله.

و لو لا ذلک لأمکن أن یقال:إن قوله: وَ لَیْسَ الْبِرُّ إلی آخره،کنایه عن النهی

ص :۵۶

عن امتثال الأوامر الإلهیه و العمل بالأحکام المشرعه فی الدین إلا علی الوجه الذی شرعت علیه،فلا یجوز الحج فی غیر أشهره،و لا الصیام فی غیر شهر رمضان و هکذا و کانت الجمله علی هذا متمما لأول الآیه،و کان المعنی أن هذه الشهور أوقات مضروبه لأعمال شرعت فیها و لا یجوز التعدی بها عنها إلی غیرها کالحج فی غیر أشهره،و الصوم فی غیر شهر رمضان و هکذا فکانت الآیه مشتمله علی بیان حکم واحد.

و علی التقدیر الأول الذی یؤیده النقل فنفی البر عن إتیان البیوت من ظهورها یدل علی أن العمل المذکور لم یکن مما أمضاه الدین و إلا لم یکن معنی لنفی کونه برا فإنما کان ذلک عاده سیئه جاهلیه فنفی الله تعالی کونه من البر،و أثبت أن البر هو التقوی،و کان الظاهر أن یقال:و لکن البر هو التقوی،و إنما عدل إلی قوله:

وَ لٰکِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقیٰ

،إشعارا بأن الکمال إنما هو فی الاتصاف بالتقوی و هو المقصود دون المفهوم الخالی کما مر نظیره فی قوله تعالی: لَیْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَکُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ وَ لٰکِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ الآیه.

و الأمر فی قوله تعالی: وَ أْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوٰابِهٰا، لیس أمرا مولویا و إنما هو إرشاد إلی حسن إتیان البیوت من أبوابها لما فیه من الجری علی العاده المألوفه المستحسنه الموافقه للغرض العقلائی فی بناء البیوت و وضع الباب مدخلا و مخرجا فیها، فإن الکلام واقع موقع الردع عن عاده سیئه لا وجه لها إلا خرق العاده الجاریه الموافقه للغرض العقلائی،فلا یدل علی أزید من الهدایه إلی طریق الصواب من غیر إیجاب،نعم الدخول من غیر الباب بمقصد أنه من الدین بدعه محرمه.

قوله تعالی: وَ اتَّقُوا اللّٰهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ، قد عرفت فی أول السوره أن التقوی من الصفات التی یجامع جمیع مراتب الإیمان و مقامات الکمال،و من المعلوم أن جمیع المقامات لا یستوجب الفلاح و السعاده کما یستوجبه المقامات الأخیره التی تنفی عن صاحبها الشرک و الضلال و إنما تهدی إلی الفلاح و تبشر بالسعاده،و لذلک قال تعالی:

وَ اتَّقُوا اللّٰهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ،

فأتی بکلمه الترجی،و یمکن أن یکون المراد بالتقوی امتثال هذا الأمر الخاص الموجود فی الآیه و ترک ما ذمه من إتیان البیوت من ظهورها.

ص :۵۷

(بحث روائی)

فی الدر المنثور،أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس قال” *:سأل الناس رسول الله ص عن الأهله فنزلت هذه الآیه« یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْأَهِلَّهِ قُلْ هِیَ مَوٰاقِیتُ لِلنّٰاسِ » یعلمون بها أجل دینهم و عده نسائهم و وقت حجهم.

أقول:و روی هذا المعنی فیه بطرق أخر عن أبی العالیه و قتاده و غیرهما،

و روی أیضا”*: أن بعضهم سأل النبی ص عن حالات القمر المختلفه فنزلت الآیه. و هذا هو الذی ذکرنا آنفا أنه مخالف لظاهر الآیه فلا عبره به.

و فی الدر المنثور،أیضا:أخرج وکیع،و البخاری،و ابن جریر عن البراء” *: کانوا إذا أحرموا فی الجاهلیه دخلوا البیت من ظهره فأنزل الله: وَ لَیْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ ظُهُورِهٰا-وَ لٰکِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقیٰ وَ أْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوٰابِهٰا .

و فی الدر المنثور،أیضا أخرج ابن أبی حاتم و الحاکم و صححه عن جابر قال” *:کانت قریش تدعی الحمس و کانوا یدخلون من الأبواب فی الإحرام-و کانت الأنصار و سائر العرب لا یدخلون من باب فی الإحرام-فبینا رسول الله ص فی بستان إذ خرج من بابه و خرج معه قطبه بن عامر الأنصاری-فقالوا*:یا رسول الله إن قطبه بن عامر رجل فاجر و أنه خرج معک من الباب-فقال له:ما حملک علی ما فعلت قال:رأیتک فعلته ففعلته کما فعلت-قال:إنی رجل أحمس قال فإن:دینی دینک فأنزل الله- لَیْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ ظُهُورِهٰا .

أقول:و قد روی قریبا من هذا المعنی بطرق أخری،و الحمس جمع أحمس کحمر و أحمر من الحماسه و هی الشده سمیت به قریش لشدتهم فی أمر دینهم أو لصلابتهم و شده بأسهم.

و ظاهر الروایه أن رسول الله ص کان قد أمضی قبل الواقعه الدخول من ظهور البیوت لغیر قریش و لذا عاتبه بقوله:ما حملک علی ما صنعت«إلخ»،و علی هذا فتکون الآیه من الآیات الناسخه،و هی تنسخ حکما مشرعا من غیر آیه هذا، و لکنک قد عرفت أن الآیه تنافیه حیث تقول: لَیْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا، و حاشا الله سبحانه

ص :۵۸

أن یشرع هو أو رسوله بأمره حکما من الأحکام ثم یذمه أو یقبحه و ینسخه بعد ذلک و هو ظاهر.

و فی محاسن البرقی،عن الباقر(ع) *فی قوله تعالی: وَ أْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوٰابِهٰا -قال یعنی أن یأتی الأمر من وجهه أی الأمور کان.

و فی الکافی،عن الصادق(ع)*: الأوصیاء هم أبواب الله التی منها یؤتی و لو لا هم ما عرف الله عز و جل-و بهم احتج الله تبارک و تعالی علی خلقه.

أقول:الروایه من الجری و بیان لمصداق من مصادیق الآیه بالمعنی الذی فسرت به فی الروایه الأولی،و لا شک أن الآیه بحسب المعنی عامه و إن کانت بحسب مورد النزول خاصه،و قوله(ع)و لو لا هم ما عرف الله،یعنی البیان الحق و الدعوه التامه الذین معهم،و له معنی آخر أدق لعلنا نشیر إلیه فیما سیأتی إن شاء الله و الروایات فی معنی الروایتین کثیره.

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۹۰ الی ۱۹۵]

اشاره

وَ قٰاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ اَلَّذِینَ یُقٰاتِلُونَکُمْ وَ لاٰ تَعْتَدُوا إِنَّ اَللّٰهَ لاٰ یُحِبُّ اَلْمُعْتَدِینَ (۱۹۰) وَ اُقْتُلُوهُمْ حَیْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَ أَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَیْثُ أَخْرَجُوکُمْ وَ اَلْفِتْنَهُ أَشَدُّ مِنَ اَلْقَتْلِ وَ لاٰ تُقٰاتِلُوهُمْ عِنْدَ اَلْمَسْجِدِ اَلْحَرٰامِ حَتّٰی یُقٰاتِلُوکُمْ فِیهِ فَإِنْ قٰاتَلُوکُمْ فَاقْتُلُوهُمْ کَذٰلِکَ جَزٰاءُ اَلْکٰافِرِینَ (۱۹۱) فَإِنِ اِنْتَهَوْا فَإِنَّ اَللّٰهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۱۹۲) وَ قٰاتِلُوهُمْ حَتّٰی لاٰ تَکُونَ فِتْنَهٌ وَ یَکُونَ اَلدِّینُ لِلّٰهِ فَإِنِ اِنْتَهَوْا فَلاٰ عُدْوٰانَ إِلاّٰ عَلَی اَلظّٰالِمِینَ (۱۹۳) اَلشَّهْرُ اَلْحَرٰامُ بِالشَّهْرِ اَلْحَرٰامِ وَ اَلْحُرُمٰاتُ قِصٰاصٌ فَمَنِ اِعْتَدیٰ عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اِعْتَدیٰ عَلَیْکُمْ وَ اِتَّقُوا اَللّٰهَ وَ اِعْلَمُوا أَنَّ اَللّٰهَ مَعَ اَلْمُتَّقِینَ (۱۹۴) وَ أَنْفِقُوا فِی سَبِیلِ اَللّٰهِ وَ لاٰ تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی اَلتَّهْلُکَهِ وَ أَحْسِنُوا إِنَّ اَللّٰهَ یُحِبُّ اَلْمُحْسِنِینَ (۱۹۵)

ص :۵۹

(بیان)

سیاق الآیات الشریفه یدل علی أنها نازله دفعه واحده،و قد سیق الکلام فیها لبیان غرض واحد و هو تشریع القتال لأول مره مع مشرکی مکه،فإن فیها تعرضا لإخراجهم من حیث أخرجوا المؤمنین،و للفتنه،و للقصاص،و النهی عن مقاتلتهم عند المسجد الحرام حتی یقاتلوا عنده،و کل ذلک أمور مربوطه بمشرکی مکه،علی أنه تعالی قید القتال بالقتال فی قوله: وَ قٰاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ الَّذِینَ یُقٰاتِلُونَکُمْ، و لیس معناه الاشتراط أی قاتلوهم إن قاتلوکم و هو ظاهر،و لا قیدا احترازیا،و المعنی قاتلوا الرجال دون النساء و الولدان الذین لا یقاتلونکم کما ذکره بعضهم،إذ لا معنی لقتال من لا یقدر علی القتال حتی ینهی عن مقاتلته،و یقال:لا تقاتله بل إنما الصحیح النهی عن قتله دون قتاله.

بل الظاهر أن الفعل أعنی یقاتلونکم،للحال و الوصف للإشاره، و المراد به الذین حالهم حال القتال مع المؤمنین و هم مشرکو مکه.

فمساق هذه الآیات مساق قوله تعالی: «أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقٰاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَ إِنَّ اللّٰهَ عَلیٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِیرٌ الَّذِینَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیٰارِهِمْ بِغَیْرِ حَقٍّ إِلاّٰ أَنْ یَقُولُوا رَبُّنَا اللّٰهُ:» الحج- ۴۰،إذن ابتدائی للقتال مع المشرکین المقاتلین من غیر شرط.

علی أن الآیات الخمس جمیعا متعرضه لبیان حکم واحد بحدوده و أطرافه و لوازمه فقوله تعالی: وَ قٰاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ ،لأصل الحکم،و قوله تعالی: لاٰ تَعْتَدُوا إلخ،تحدید له من حیث الانتظام،و قوله تعالی: وَ اقْتُلُوهُمْ «إلخ»،تحدید له من حیث التشدید، و قوله تعالی: وَ لاٰ تُقٰاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرٰامِ «إلخ»،تحدید له من حیث المکان،و قوله تعالی: وَ قٰاتِلُوهُمْ حَتّٰی لاٰ تَکُونَ فِتْنَهٌ «إلخ»،تحدید له من حیث الأمد و الزمان،و قوله تعالی: اَلشَّهْرُ الْحَرٰامُ «إلخ»،بیان أن هذا الحکم تشریع للقصاص فی القتال و القتل و معامله بالمثل معهم،و قوله تعالی: وَ أَنْفِقُوا، إیجاب لمقدمته المالیه و هو الإنفاق للتجهیز و التجهز،فیقرب أن یکون نزول مجموع الآیات الخمس لشأن واحد من غیر أن ینسخ بعضها بعضا کما احتمله بعضهم،و لا أن تکون نازله فی شئون متفرقه کما

ص :۶۰

ذکره آخرون،بل الغرض منها واحد و هو تشریع القتال مع مشرکی مکه الذین کانوا یقاتلون المؤمنین.

قوله تعالی: وَ قٰاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ الَّذِینَ یُقٰاتِلُونَکُمْ، القتال محاوله الرجل قتل من یحاول قتله،و کونه فی سبیل الله إنما هو لکون الغرض منه إقامه الدین و إعلاء کلمه التوحید،فهو عباده یقصد بها وجه الله تعالی دون الاستیلاء علی أموال الناس و أعراضهم فإنما هو فی الإسلام دفاع یحفظ به حق الإنسانیه المشروعه عند الفطره السلیمه کما سنبینه، فإن الدفاع محدود بالذات،و التعدی خروج عن الحد،و لذلک عقبه بقوله تعالی: وَ لاٰ تَعْتَدُوا إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ .

قوله تعالی: وَ لاٰ تَعْتَدُوا «إلخ» الاعتداء هو الخروج عن الحد،یقال عدا و اعتدی إذا جاوز وحده،و النهی عن الاعتداء مطلق یراد به کل ما یصدق علیه أنه اعتداء کالقتال قبل أن یدعی إلی الحق،و الابتداء بالقتال،و قتل النساء و الصبیان،و عدم الانتهاء إلی العدو،و غیر ذلک مما بینه السنه النبویه.

قوله تعالی: وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ إلی قوله: مِنَ الْقَتْلِ ،یقال ثقف ثقافه أی وجد و أدرک فمعنی الآیه معنی قوله: «فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ:» التوبه-۶، و الفتنه هو ما یقع به اختبار حال الشیء،و لذلک یطلق علی نفس الامتحان و الابتلاء و علی ما یلازمه غالبا و هو الشده و العذاب علی ما یستعقبه کالضلال و الشرک،و قد استعمل فی القرآن الشریف فی جمیع هذه المعانی،و المراد به فی الآیه الشرک بالله و رسوله بالزجر و العذاب کما کان یفعله المشرکون بمکه بالمؤمنین بعد هجره رسول الله ص و قبلها.

فالمعنی شددوا علی المشرکین بمکه کل التشدید بقتلهم حیث وجدوا حتی ینجر ذلک إلی خروجهم من دیارهم و جلائهم من أرضهم کما فعلوا بکم ذلک،و ما فعلوه أشد فإن ذلک منهم کان فتنه و الفتنه أشد من القتل لأن فی القتل انقطاع الحیاه الدنیا،و فی الفتنه انقطاع الحیاتین و انهدام الدارین.

قوله تعالی: وَ لاٰ تُقٰاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرٰامِ حَتّٰی یُقٰاتِلُوکُمْ فِیهِ «إلخ»،فیه نهی عن القتال عند المسجد الحرام حفظا لحرمته ما حفظوه،و الضمیر فی قوله: فِیهِ راجع إلی

ص :۶۱

المکان المدلول علیه بقوله عند المسجد.

قوله تعالی: فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللّٰهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ، الانتهاء الامتناع و الکف، و المراد به الانتهاء عن مطلق القتال عند المسجد الحرام دون الانتهاء عن مطلق القتال بطاعه الدین و قبول الإسلام فإن ذلک هو المراد بقوله ثانیا: فَإِنِ انْتَهَوْا فَلاٰ عُدْوٰانَ، و أما هذا الانتهاء فهو قید راجع إلی أقرب الجمل إلیه و هو قوله: وَ لاٰ تُقٰاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ ،و علی هذا فکل من الجملتین أعنی قوله تعالی: فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللّٰهَ، و قوله تعالی: فَإِنِ انْتَهَوْا فَلاٰ عُدْوٰانَ ،قید لما یتصل به من الکلام من غیر تکرار.

و فی قوله تعالی: فَإِنَّ اللّٰهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ ،وضع السبب موضع المسبب إعطاء لعله الحکم،و المعنی فإن انتهوا فإن الله غفور رحیم.

قوله تعالی: وَ قٰاتِلُوهُمْ حَتّٰی لاٰ تَکُونَ فِتْنَهٌ وَ یَکُونَ الدِّینُ لِلّٰهِ ،تحدید لأمد القتال کما مر ذکره،و الفتنه فی لسان هذه الآیات هو الشرک باتخاذ الأصنام کما کان یفعله و یکره علیه المشرکون بمکه،و یدل علیه قوله تعالی: وَ یَکُونَ الدِّینُ لِلّٰهِ ،و الآیه نظیره لقوله تعالی: «وَ قٰاتِلُوهُمْ حَتّٰی لاٰ تَکُونَ فِتْنَهٌ وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمُوا أَنَّ اللّٰهَ مَوْلاٰکُمْ نِعْمَ الْمَوْلیٰ وَ نِعْمَ النَّصِیرُ:» الأنفال-۴۰،و فی الآیه دلاله علی وجوب الدعوه قبل القتال فإن قبلت فلا قتال و إن ردت فلا ولایه إلا لله و نعم المولی و نعم النصیر،ینصر عباده المؤمنین،و من المعلوم أن القتال إنما هو لیکون الدین لله، و لا معنی لقتال هذا شأنه و غایته إلا عن دعوه إلی الدین الحق و هو الدین الذی یستقر علی التوحید.

و یظهر من هذا الذی ذکرناه أن هذه الآیه لیست بمنسوخه بقوله تعالی: «قٰاتِلُوا الَّذِینَ لاٰ یُؤْمِنُونَ بِاللّٰهِ وَ لاٰ بِالْیَوْمِ الْآخِرِ وَ لاٰ یُحَرِّمُونَ مٰا حَرَّمَ اللّٰهُ وَ رَسُولُهُ وَ لاٰ یَدِینُونَ دِینَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتٰابَ حَتّٰی یُعْطُوا الْجِزْیَهَ عَنْ یَدٍ وَ هُمْ صٰاغِرُونَ:» التوبه-۳۰ بناء علی أن دینهم لله سبحانه و تعالی،و ذلک أن الآیه أعنی قوله تعالی: وَ قٰاتِلُوهُمْ حَتّٰی لاٰ تَکُونَ فِتْنَهٌ، خاصه بالمشرکین غیر شامله لأهل الکتاب،فالمراد،بکون الدین لله سبحانه و تعالی هو أن لا یعبد الأصنام و یقر بالتوحید،و أهل الکتاب مقرون به، و إن کان ذلک کفرا منهم بالله بحسب الحقیقه کما قال تعالی: لاٰ یُؤْمِنُونَ بِاللّٰهِ وَ لاٰ بِالْیَوْمِ الْآخِرِ وَ لاٰ یُحَرِّمُونَ مٰا حَرَّمَ اللّٰهُ وَ رَسُولُهُ وَ لاٰ یَدِینُونَ دِینَ الْحَقِّ، لکن الإسلام قنع منهم

ص :۶۲

بمجرد التوحید،و إنما أمر بقتالهم حتی یعطوا الجزیه لإعلاء کلمه الحق علی کلمتهم و إظهار الإسلام علی الدین کله.

قوله تعالی: فَإِنِ انْتَهَوْا فَلاٰ عُدْوٰانَ إِلاّٰ عَلَی الظّٰالِمِینَ ،أی فإن انتهوا عن الفتنه و آمنوا بما آمنتم به فلا تقاتلوهم فلا عدوان إلا علی الظالمین،فهو من وضع السبب موضع المسبب کما مر نظیره فی قوله تعالی: فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللّٰهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ الآیه،فالآیه کقوله تعالی: «فَإِنْ تٰابُوا وَ أَقٰامُوا الصَّلاٰهَ وَ آتَوُا الزَّکٰاهَ فَإِخْوٰانُکُمْ فِی الدِّینِ:» التوبه-۱۲٫

قوله تعالی: اَلشَّهْرُ الْحَرٰامُ بِالشَّهْرِ الْحَرٰامِ وَ الْحُرُمٰاتُ قِصٰاصٌ ، الحرمات جمع حرمه و هی ما یحرم هتکه و یجب تعظیمه و رعایه جانبه،و الحرمات:حرمه الشهر الحرام و حرمه الحرم و حرمه المسجد الحرام،و المعنی أنهم لو هتکوا حرمه الشهر الحرام بالقتال فیه،و قد هتکوا حین صدوا النبی و أصحابه عن الحج عام الحدیبیه و رموهم بالسهام و الحجاره جاز للمؤمنین أن یقاتلوهم فیه و لیس بهتک،فإنما یجاهدون فی سبیل الله و یمتثلون أمره فی إعلاء کلمته و لو هتکوا حرمه الحرم و المسجد الحرام بالقتال فیه و عنده جاز للمؤمنین معاملتهم بالمثل،فقوله: اَلشَّهْرُ الْحَرٰامُ بِالشَّهْرِ الْحَرٰامِ بیان خاص عقب ببیان عام یشمل جمیع الحرمات و أعم من هذا البیان العام قوله تعالی عقیبه: فَمَنِ اعْتَدیٰ عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدیٰ عَلَیْکُمْ ،فالمعنی أن الله سبحانه إنما شرع القصاص فی الشهر الحرام لأنه شرع القصاص فی جمیع الحرمات و إنما شرع القصاص فی الحرمات لأنه شرع جواز الاعتداء بالمثل.

ثم ندبهم إلی ملازمه طریقه الاحتیاط فی الاعتداء لأن فیه استعمالا للشده و البأس و السطوه و سائر القوی الداعیه إلی الطغیان و الانحراف عن جاده الاعتدال و الله سبحانه و تعالی لا یحب المعتدین،و هم أحوج إلی محبه الله تعالی و ولایته و نصره فقال تعالی: وَ اتَّقُوا اللّٰهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللّٰهَ مَعَ الْمُتَّقِینَ .

و أما أمره تعالی بالاعتداء مع أنه لا یحب المعتدین فإن الاعتداء مذموم إذا لم یکن فی مقابله اعتداء و أما إذا کان فی مقابله الاعتداء فلیس إلا تعالیا عن ذل الهوان و ارتقاء عن حضیض الاستعباد و الظلم و الضیم،کالتکبر مع المتکبر،و الجهر بالسوء لمن ظلم.

ص :۶۳

قوله تعالی: وَ أَنْفِقُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ وَ لاٰ تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَهِ ،أمر بإنفاق المال لإقامه القتال فی سبیل الله و الکلام فی تقیید الإنفاق هاهنا بکونه فی سبیل الله نظیر تقیید القتال فی أول الآیات بکونه فی سبیل الله،کما مر،و الباء فی قوله:

بِأَیْدِیکُمْ

زائده للتأکید،و المعنی:و لا تلقوا أیدیکم إلی التهلکه کنایه عن النهی عن إبطال القوه و الاستطاعه و القدره فإن الید مظهر لذلک،و ربما یقال:إن الباء للسببیه و مفعول لا تلقوا محذوف،و المعنی:لا تلقوا أنفسکم بأیدی أنفسکم إلی التهلکه، و التهلکه و الهلاک واحد و هو مصیر الإنسان بحیث لا یدری أین هو،و هو علی وزن تفعله بضم العین لیس فی اللغه مصدر علی هذا الوزن غیره.

و الکلام مطلق أرید به النهی عن کل ما یوجب الهلاک من إفراط و تفریط کما أن البخل و الإمساک عن إنفاق المال عند القتال یوجب بطلان القوه و ذهاب القدره، و فیه هلاک العده بظهور العدو علیهم،و کما أن التبذیر بإنفاق جمیع المال یوجب الفقر و المسکنه المؤدیین إلی انحطاط الحیاه و بطلان المروه.

ثم ختم سبحانه و تعالی الکلام بالإحسان فقال: وَ أَحْسِنُوا إِنَّ اللّٰهَ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ ، و لیس المراد بالإحسان الکف عن القتال أو الرأفه فی قتل أعداء الدین و ما یشبههما بل الإحسان هو الإتیان بالفعل علی وجه حسن بالقتال فی مورد القتال،و الکف فی مورد الکف،و الشده فی مورد الشده،و العفو فی مورد العفو،فدفع الظالم بما یستحقه إحسان علی الإنسانیه باستیفاء حقها المشروع لها،و دفاع عن الدین المصلح لشأنها کما أن الکف عن التجاوز فی استیفاء الحق المشروع بما لا ینبغی إحسان آخر،و محبه الله سبحانه و تعالی هو الغرض الأقصی من الدین،و هو الواجب علی کل متدین بالدین أن یجلبها من ربه بالاتباع،قال تعالی: «قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّٰهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّٰهُ:» آل عمران-۳۱،و قد بدأت الآیات الشریفه و هی آیات القتال بالنهی عن الاعتداء و إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ و ختمت بالأمر بالإحسان و إِنَّ اللّٰهَ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ ،و فی ذلک من وجوه الحلاوه ما لا یخفی.

الجهاد الذی یأمر به القرآن:

کان القرآن یأمر المسلمین بالکف عن القتال و الصبر علی کل أذی فی سبیل الله

ص :۶۴

سبحانه و تعالی،کما قال سبحانه و تعالی: «قُلْ یٰا أَیُّهَا الْکٰافِرُونَ لاٰ أَعْبُدُ مٰا تَعْبُدُونَ وَ لاٰ أَنْتُمْ عٰابِدُونَ مٰا أَعْبُدُ ،Xإلی قوله:X لَکُمْ دِینُکُمْ وَ لِیَ دِینِ:» الکافرون-۶،و قال تعالی: «وَ اصْبِرْ عَلیٰ مٰا یَقُولُونَ:» المزمل-۱۰،و قال تعالی: «أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ قِیلَ لَهُمْ کُفُّوا أَیْدِیَکُمْ وَ أَقِیمُوا الصَّلاٰهَ وَ آتُوا الزَّکٰاهَ فَلَمّٰا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتٰالُ:» النساء-۷۷، و کان هذه الآیه تشیر إلی قوله سبحانه و تعالی: «وَدَّ کَثِیرٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتٰابِ لَوْ یَرُدُّونَکُمْ مِنْ بَعْدِ إِیمٰانِکُمْ کُفّٰاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مٰا تَبَیَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَ اصْفَحُوا حَتّٰی یَأْتِیَ اللّٰهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللّٰهَ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ وَ أَقِیمُوا الصَّلاٰهَ وَ آتُوا الزَّکٰاهَ:» البقره-۱۱۰٫

ثم نزلت آیات القتال فمنها آیات القتال مع مشرکی مکه و من معهم بالخصوص کقوله تعالی: «أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقٰاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَ إِنَّ اللّٰهَ عَلیٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِیرٌ الَّذِینَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیٰارِهِمْ بِغَیْرِ حَقٍّ إِلاّٰ أَنْ یَقُولُوا رَبُّنَا اللّٰهُ:» الحج-۴۰،و من الممکن أن تکون هذه الآیه نزلت فی الدفاع الذی أمر به فی بدر و غیرها،و کذا قوله: «وَ قٰاتِلُوهُمْ حَتّٰی لاٰ تَکُونَ فِتْنَهٌ وَ یَکُونَ الدِّینُ کُلُّهُ لِلّٰهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللّٰهَ بِمٰا یَعْمَلُونَ بَصِیرٌ وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمُوا أَنَّ اللّٰهَ مَوْلاٰکُمْ نِعْمَ الْمَوْلیٰ وَ نِعْمَ النَّصِیرُ:» الأنفال-۴۰،و کذا قوله تعالی: «وَ قٰاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ الَّذِینَ یُقٰاتِلُونَکُمْ وَ لاٰ تَعْتَدُوا إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ:» البقره-۱۹۰٫

و منها آیات القتال مع أهل الکتاب،قال تعالی: «قٰاتِلُوا الَّذِینَ لاٰ یُؤْمِنُونَ بِاللّٰهِ وَ لاٰ بِالْیَوْمِ الْآخِرِ وَ لاٰ یُحَرِّمُونَ مٰا حَرَّمَ اللّٰهُ وَ رَسُولُهُ وَ لاٰ یَدِینُونَ دِینَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتٰابَ حَتّٰی یُعْطُوا الْجِزْیَهَ عَنْ یَدٍ وَ هُمْ صٰاغِرُونَ:» التوبه-۲۹٫

و منها آیات القتال مع المشرکین عامه،و هم غیر أهل الکتاب کقوله تعالی:

فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ:» التوبه-۵،و کقوله تعالی: «قٰاتِلُوا الْمُشْرِکِینَ کَافَّهً کَمٰا یُقٰاتِلُونَکُمْ کَافَّهً:» التوبه-۳۶٫

و منها ما یأمر بقتال مطلق الکفار کقوله تعالی: «قٰاتِلُوا الَّذِینَ یَلُونَکُمْ مِنَ الْکُفّٰارِ وَ لْیَجِدُوا فِیکُمْ غِلْظَهً:» التوبه-۱۲۳٫

و جمله الأمر أن القرآن یذکر أن الإسلام و دین التوحید مبنی علی أساس الفطره و هو القیم علی إصلاح الإنسانیه فی حیاتها کما قال تعالی: «فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً فِطْرَتَ

ص :۶۵

اللّٰهِ الَّتِی فَطَرَ النّٰاسَ عَلَیْهٰا لاٰ تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللّٰهِ ذٰلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَ النّٰاسِ لاٰ یَعْلَمُونَ:» الروم-۳۰،فإقامته و التحفظ علیه أهم حقوق الإنسانیه المشروعه کما قال تعالی: «شَرَعَ لَکُمْ مِنَ الدِّینِ مٰا وَصّٰی بِهِ نُوحاً وَ الَّذِی أَوْحَیْنٰا إِلَیْکَ وَ مٰا وَصَّیْنٰا بِهِ إِبْرٰاهِیمَ وَ مُوسیٰ وَ عِیسیٰ أَنْ أَقِیمُوا الدِّینَ وَ لاٰ تَتَفَرَّقُوا فِیهِ:» الشوری-۱۳،ثم یذکر أن الدفاع عن هذا الحق الفطری المشروع حق آخر فطری،قال تعالی:

«وَ لَوْ لاٰ دَفْعُ اللّٰهِ النّٰاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوٰامِعُ وَ بِیَعٌ وَ صَلَوٰاتٌ وَ مَسٰاجِدُ یُذْکَرُ فِیهَا اسْمُ اللّٰهِ کَثِیراً وَ لَیَنْصُرَنَّ اللّٰهُ مَنْ یَنْصُرُهُ إِنَّ اللّٰهَ لَقَوِیٌّ عَزِیزٌ:» الحج-۴۰،فبین أن قیام دین التوحید علی ساقه و حیاه ذکره منوط بالدفاع،و نظیره قوله تعالی: «وَ لَوْ لاٰ دَفْعُ اللّٰهِ النّٰاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ:» البقره-۲۵۱ و قال تعالی فی ضمن آیات القتال من سوره الأنفال: «لِیُحِقَّ الْحَقَّ وَ یُبْطِلَ الْبٰاطِلَ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُجْرِمُونَ:» الأنفال-۸، ثم قال تعالی:بعد عده آیات: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اسْتَجِیبُوا لِلّٰهِ وَ لِلرَّسُولِ إِذٰا دَعٰاکُمْ لِمٰا یُحْیِیکُمْ:» الأنفال-۲۴،فسمی الجهاد و القتال الذی یدعی له المؤمنون محییا لهم، و معناه أن القتال سواء کان بعنوان الدفاع عن المسلمین أو عن بیضه الإسلام أو کان قتالا ابتدائیا کل ذلک بالحقیقه دفاع عن حق الإنسانیه فی حیاتها ففی الشرک بالله سبحانه هلاک الإنسانیه و موت الفطره،و فی القتال و هو دفاع عن حقها إعاده لحیاتها و إحیاؤها بعد الموت.

و من هناک یستشعر الفطن اللبیب:أنه ینبغی أن یکون للإسلام حکم دفاعی فی تطهیر الأرض من لوث مطلق الشرک و إخلاص الإیمان لله سبحانه و تعالی فإن هذا القتال الذی تذکره الآیات المذکوره إنما هو لإماته الشرک الظاهر من الوثنیه،أو لإعلاء کلمه الحق علی کلمه أهل الکتاب بحملهم علی إعطاء الجزیه،مع أن آیه القتال معهم تتضمن أنهم لا یؤمنون بالله و رسوله و لا یدینون دین الحق فهم و إن کانوا علی التوحید لکنهم مشرکون بالحقیقه مستبطنون ذلک،و الدفاع عن حق الإنسانیه الفطری یوجب حملهم علی الدین الحق.

و القرآن و إن لم یشتمل من هذا الحکم علی أمر صریح لکنه یبوح بالوعد بیوم للمؤمنین علی أعدائهم لا یتم أمره إلا بإنجاز الأمر بهذه المرتبه من القتال،و هو القتال لإقامه الإخلاص فی التوحید قال تعالی: «هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدیٰ وَ دِینِ الْحَقِّ

ص :۶۶

لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ:» الصف-۹،و أظهر منه قوله تعالی:

«وَ لَقَدْ کَتَبْنٰا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُهٰا عِبٰادِیَ الصّٰالِحُونَ:» الأنبیاء -۱۰۵، و أصرح منه قوله تعالی: «وَعَدَ اللّٰهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضیٰ لَهُمْ وَ لَیُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً یَعْبُدُونَنِی لاٰ یُشْرِکُونَ بِی شَیْئاً:» النور-۵۵،فقوله تعالی:

یَعْبُدُونَنِی یعنی به عباده الإخلاص بحقیقه الإیمان بقرینه قوله تعالی: لاٰ یُشْرِکُونَ بِی شَیْئاً ،مع أنه تعالی یعد بعض الإیمان شرکا،قال تعالی: «وَ مٰا یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللّٰهِ إِلاّٰ وَ هُمْ مُشْرِکُونَ:» یوسف-۱۰۶،فهذا ما وعده تعالی من تصفیه الأرض و تخلیتها للمؤمنین یوم لا یعبد فیه غیر الله حقا.

و ربما یتوهم المتوهم أن ذلک وعد بنصر إلهی بمصلح غیبی من غیر توسل بالأسباب الظاهره لکن ینافیه قوله: لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ ،فإن الاستخلاف إنما هو بذهاب بعض و إزالتهم عن مکانهم و وضع آخرین مقامهم ففیه إیماء إلی القتال.

علی أن قوله تعالی: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا مَنْ یَرْتَدَّ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَسَوْفَ یَأْتِی اللّٰهُ بِقَوْمٍ یُحِبُّهُمْ وَ یُحِبُّونَهُ أَذِلَّهٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ أَعِزَّهٍ عَلَی الْکٰافِرِینَ،یُجٰاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللّٰهِ وَ لاٰ یَخٰافُونَ لَوْمَهَ لاٰئِمٍ:» المائده-۵۴،-علی ما سیجیء فی محله-یشیر إلی دعوه حقه، و نهضه دینیه ستقع عن أمر إلهی و یؤید أن هذه الواقعه الموعوده إنما تقع عن دعوه جهاد.

و بما مر من البیان یظهر الجواب عما ربما یورد علی الإسلام فی تشریعه الجهاد بأنه خروج عن طور النهضات الدینیه المأثوره عن الأنبیاء السالفین فإن دینهم إنما کان یعتمد فی سیره و تقدمه علی الدعوه،و الهدایه دون الإکراه علی الإیمان بالقتال المستتبع للقتل و السبی و الغارات،و لذلک ربما سماه بعضهم کالمبلغین من النصاری بدین السیف و الدم و آخرون بدین الإجبار و الإکراه!.

و ذلک أن القرآن یبین أن الإسلام مبنی علی قضاء الفطره الإنسانیه التی لا ینبغی أن یرتاب أن کمال الإنسان فی حیاته هو ما قضت به و حکمت و دعت إلیه،و هی تقضی بأن التوحید هو الأساس الذی یجب بناء القوانین الفردیه و الاجتماعیه علیه،و أن الدفاع

ص :۶۷

عن هذا الأصل بنشره بین الناس و حفظه من الهلاک و الفساد حق مشروع للإنسانیه یجب استیفاؤه بأی وسیله ممکنه،و قد روعی فی ذلک طریق الاعتدال،فبدأ بالدعوه المجرده و الصبر علی الأذی فی جنب الله،ثم الدفاع عن بیضه الإسلام و نفوس المسلمین و أعراضهم و أموالهم،ثم القتال الابتدائی الذی هو دفاع عن حق الإنسانیه و کلمه التوحید و لم یبدأ بشیء من القتال إلا بعد إتمام الحجه بالدعوه الحسنه کما جرت علیه السنه النبویه،قال تعالی: «ادْعُ إِلیٰ سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَهِ وَ الْمَوْعِظَهِ الْحَسَنَهِ وَ جٰادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ:» النحل-۱۲۵،و الآیه مطلقه،و قال تعالی: «لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَهٍ وَ یَحْییٰ مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَهٍ:» الأنفال-۴۲٫

و أما ما ذکروه من استلزامه الإکراه عند الغلبه فلا ضیر فیه بعد توقف إحیاء الإنسانیه علی تحمیل الحق المشروع علی عده من الأفراد بعد البیان و إقامه الحجه البالغه علیهم،و هذه طریقه دائره بین الملل و الدول فإن المتمرد المتخلف عن القوانین المدنیه یدعی إلی تبعیتها ثم یحمل علیه بأی وسیله أمکنت و لو انجر إلی القتال حتی یطیع و ینقاد طوعا أو کرها.

علی أن الکره إنما یعیش و یدوم فی طبقه واحده من النسل،ثم التعلیم و التربیه الدینیان یصلحان الطبقات الآتیه بإنشائها علی الدین الفطری و کلمه التوحید طوعا.

و أما ما ذکروه:أن سائر الأنبیاء جروا علی مجرد الدعوه و الهدایه فقط فالتاریخ الموجود من حیاتهم یدل علی عدم اتساع نطاقهم بحیث یجوز لهم القیام بالقتال کنوح و هود و صالح(ع)فقد کان أحاط بهم القهر و السلطنه من کل جانب، و کذلک کان عیسی(ع)أیام إقامته بین الناس و اشتغاله بالدعوه و إنما انتشرت دعوته و قبلت حجته فی زمان طرو النسخ علی شریعته و کان ذلک أیام طلوع الإسلام.

علی أن جمعا من الأنبیاء قاتلوا فی سبیل الله تعالی کما تقصه التوراه،و القرآن یذکر طرفا منه،قال تعالی: «وَ کَأَیِّنْ مِنْ نَبِیٍّ قٰاتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ کَثِیرٌ فَمٰا وَهَنُوا لِمٰا أَصٰابَهُمْ فِی سَبِیلِ اللّٰهِ وَ مٰا ضَعُفُوا وَ مَا اسْتَکٰانُوا وَ اللّٰهُ یُحِبُّ الصّٰابِرِینَ وَ مٰا کٰانَ قَوْلَهُمْ إِلاّٰ أَنْ قٰالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنٰا ذُنُوبَنٰا وَ إِسْرٰافَنٰا فِی أَمْرِنٰا وَ ثَبِّتْ أَقْدٰامَنٰا وَ انْصُرْنٰا عَلَی الْقَوْمِ الْکٰافِرِینَ:» آل عمران-۱۴۷،و قال تعالی-یقص دعوه موسی قومه إلی قتال العمالقه-:

ص :۶۸

«وَ إِذْ قٰالَ مُوسیٰ لِقَوْمِهِ ،Xإلی أن قال:X یٰا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَهَ الَّتِی کَتَبَ اللّٰهُ لَکُمْ وَ لاٰ تَرْتَدُّوا عَلیٰ أَدْبٰارِکُمْ فَتَنْقَلِبُوا خٰاسِرِینَ Xإلی أن قال تعالی:X قٰالُوا یٰا مُوسیٰ إِنّٰا لَنْ نَدْخُلَهٰا أَبَداً مٰا دٰامُوا فِیهٰا فَاذْهَبْ أَنْتَ وَ رَبُّکَ فَقٰاتِلاٰ إِنّٰا هٰاهُنٰا قٰاعِدُونَ:» المائده-۲۴،و قال تعالی: «أَ لَمْ تَرَ إِلَی الْمَلَإِ مِنْ بَنِی إِسْرٰائِیلَ مِنْ بَعْدِ مُوسیٰ إِذْ قٰالُوا لِنَبِیٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنٰا مَلِکاً نُقٰاتِلْ فِی سَبِیلِ اللّٰهِ:» البقره-۲۴۶،إلی آخر قصه طالوت و جالوت.

و قال تعالی فی قصه سلیمان و ملکه سبإ: «أَلاّٰ تَعْلُوا عَلَیَّ وَ أْتُونِی مُسْلِمِینَ» -Xإلی أن قال تعالی-:X «ارْجِعْ إِلَیْهِمْ فَلَنَأْتِیَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لاٰ قِبَلَ لَهُمْ بِهٰا وَ لَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهٰا أَذِلَّهً وَ هُمْ صٰاغِرُونَ:» النمل-۳۷،و لم یکن هذا الذی کان یهددهم بها بقوله: فَلَنَأْتِیَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لاٰ قِبَلَ لَهُمْ بِهٰا «إلخ»،إلا قتالا ابتدائیا عن دعوه ابتدائیه.

(بحث اجتماعی) [فی لزوم الدفاع فی المجتمع.]

لا ریب أن الاجتماع أینما وجد کاجتماع نوع الإنسان و سائر الاجتماعات المختلفه النوعیه التی نشاهدها فی أنواع من الحیوان فإنما هو مبنی علی أساس الاحتیاج الفطری الموجود فیها الذی یراد به حفظ الوجود و البقاء.

و کما أن الفطره و الجبله أعطتها حق التصرف فی کل ما تنتفع بها فی حیاتها من حفظ الوجود و البقاء کالإنسان یتصرف فی الجماد و النبات و الحیوان حتی فی الإنسان بأی وسیله ممکنه فیری لنفسه حقا فی ذلک و إن زاحم حقوق غیره من الحیوان و کمال غیره من النبات و الجماد،و کأنواع الحیوان فی تصرفاتها فی غیرها و إذعانها بأن لها حقا فی ذلک کذلک أعطتها حق الدفاع عن حقوقها المشروعه لها بحسب فطرتها إذ کان لا یتم حق التصرف بدون حق الدفاع فالدار دار التزاحم،و الناموس ناموس التنازع فی البقاء،فکل نوع یحفظ وجوده و بقاءه بالشعور و الحرکه یری لنفسه حق الدفاع عن حقوقه بالفطره،و یذعن بأن ذلک مباح له کما یذعن بإباحه تصرفه المذکور، و یدل علی ذلک ما نشاهده فی أنواع الحیوان:من أنها تتوسل عند التنازع بأدواتها البدنیه الصالحه لأن تستعمل فی الدفاع کالقرون و الأنیاب و المخالب و الأظلاف و الشوک و المنقار و غیر ذلک،و بعضها الذی لم یتسلح بشیء من هذه الأسلحه الطبیعیه القویه

ص :۶۹

تستریح إلی الفرار أو الاستتار أو الخمود کبعض الصید و السلحفاه و بعض الحشرات، و بعضها الذی یقدر علی إعمال الحیل و المکائد ربما أخذ بها فی الدفاع کالقرد و الدب و الثعلب و أمثالها.

و الإنسان من بین الحیوان مسلح بالشعور الفکری الذی یقدر به علی استخدام غیره فی سبیل الدفاع کما یقدر علیه فی سبیل التصرف للانتفاع،و له فطره کسائر الأنواع،و لفطرته قضاوه و حکم،و من حکمها أن للإنسان حقا فی التصرف،و حقا فی الدفاع عن حقه الفطری،و هذا الحق الذی یذعن به الإنسان بفطرته هو الذی یبعثه نحو المقاتله و المقارعه فی جمیع الموارد التی یهم بها فیها فی الاجتماع الإنسانی دون حکم الاستخدام الذی یحکم به حکما أولیا فطریا فیستخدم به کل ما یمکنه أن یستخدمه فی طریق منافعه الحیویه فإن هذا الحکم معدل بالاجتماع إذ الإنسان إذا أحس بحاجته إلی استخدام غیره من بنی نوعه ثم علم بأن سائر الأفراد من نوعه أمثاله فی الحاجه اضطر إلی المصالحه و الموافقه علی التمدن و العدل الاجتماعی بأن یخدم غیره بمقدار ما یستخدم غیره حسب ما یزنه الاحتیاج بمیزانه و یعدله الاجتماع بتعدیله.

و من هنا یعلم:أن الإنسان لا یستند فی شیء من مقاتلاته إلی حکم الاستخدام و الاستعباد المطلق الذی یذعن به فی أول أمره فإن هذا حکم مطلق نسخه الإنسان بنفسه عند أول وروده فی الاجتماع و اعترف بأنه لا ینبغی أن یتصرف فی منافع غیره إلا بمقدار یؤتی غیره من منافع نفسه،بل إنما یستند فی ذلک إلی حق الدفاع عن حقوقه فی منافعه فیفرض لنفسه حقا ثم یشاهد تضییعه فینهض إلی الدفاع عنه.

فکل قتال دفاع فی الحقیقه،حتی أن الفاتحین من الملوک و المتغلبین من الدول یفرضون لأنفسهم نوعا من الحق کحق الحاکمیه و لیاقه التأمر علی غیرهم أو عسره فی المعاش أو مضیقه فی الأرض أو غیر ذلک فیعتذرون بذلک فی مهاجمتهم علی الناس و سفک الدماء و فساد الأرض و إهلاک الحرث و النسل.

فقد تبین:أن الدفاع عن حقوق الإنسانیه حق مشروع فطری مباح الاستیفاء للإنسان نعم لما کان هذا حقا مطلوبا لغیره لا لنفسه یجب أن یوازن بما للغیر من الأهمیه فلا یقدم علی الدفاع إلا إذا کان ما یفوت الإنسان بالدفاع من المنافع هو دون الحق

ص :۷۰

الضائع المستنقذ فی الأهمیه الحیویه،و قد أثبت القرآن أن أهم حقوق الإنسانیه هو التوحید و القوانین الدینیه المبنیه علیه کما أن عقلاء الاجتماع الإنسانی علی أن أهم حقوقها هو حق الحیاه تحت القوانین الحاکمه علی المجتمع الإنسانی التی تحفظ منافع الأفراد فی حیاتهم.

(بحث روائی)

فی المجمع،عن ابن عباس”: فی قوله تعالی: وَ قٰاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ -الآیه،نزلت هذه الآیه فی صلح الحدیبیه و ذلک أن رسول الله ص-لما خرج هو و أصحابه فی العام الذی أرادوا فیه العمره و کانوا ألفا و أربعمائه-فساروا حتی نزلوا الحدیبیه فصدهم المشرکون عن البیت الحرام فنحروا الهدی بالحدیبیه-ثم صالحهم المشرکون علی أن یرجع من عامه و یعود العام القابل-و یخلو له مکه ثلاثه أیام فیطوف بالبیت و یفعل ما یشاء فرجع إلی المدینه من فوره-فلما کان العام المقبل تجهز النبی و أصحابه لعمره القضاء-و خافوا أن لا تفی لهم قریش بذلک و أن یصدوهم عن البیت الحرام و یقاتلوهم،و کره رسول الله قتالهم فی الشهر الحرام فی الحرم فأنزل الله هذه الآیه.

أقول:و روی هذا المعنی فی الدر المنثور،بطرق عن ابن عباس و غیره.

و فی المجمع،أیضا عن الربیع بن أنس و عبد الرحمن بن زید بن أسلم” *:هذه أول آیه نزلت فی القتال-فلما نزلت کان رسول الله یقاتل من قاتله و یکف عمن کف عنه حتی نزلت:اقتلوا المشرکین حیث وجدتموهم فنسخت هذه الآیه.

أقول:و هذا اجتهاد منهما و قد عرفت أن الآیه غیر ناسخه للآیه بل هو من قبیل تعمیم الحکم بعد خصوصه.

و فی المجمع،”: فی قوله تعالی: وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ -الآیه نزلت فی سبب رجل من الصحابه قتل رجلا من الکفار فی الشهر الحرام-فعابوا المؤمنین بذلک فبین الله سبحانه:أن الفتنه فی الدین و هو الشرک أعظم من قتل المشرکین فی الشهر الحرام و إن کان غیر جائز.

ص :۷۱

أقول:و قد عرفت:أن ظاهر وحده السیاق فی الآیات الشریفه أنها نزلت دفعه واحده.

و فی الدر المنثور،”: فی قوله تعالی: وَ قٰاتِلُوهُمْ حَتّٰی لاٰ تَکُونَ فِتْنَهٌ -الآیه”،:بطرق عن قتاده،قال”: وَ قٰاتِلُوهُمْ حَتّٰی لاٰ تَکُونَ فِتْنَهٌ -أی شرک و یکون الدین لله.قال:حتی یقال:لا إله إلا الله علیها قاتل رسول الله ص،و إلیها دعا،و ذکر لنا:أن النبی ص کان یقول:إن الله أمرنی أن أقاتل الناس حتی:یقولوا:لا إله إلا الله فإن انتهوا فلا عدوان إلا علی الظالمین،قال:و إن الظالم الذی أبی أن یقول لا إله إلا الله یقاتل حتی یقول:لا إله إلا الله.

أقول:قوله و إن الظالم من قول قتاده،استفاد ذلک من قول النبی و هی استفاده حسنه،و روی نظیر ذلک عن عکرمه.

و فی الدر المنثور،أیضا أخرج البخاری و أبو الشیخ و ابن مردویه عن ابن عمر”:

أنه أتاه رجلان فی فتنه ابن الزبیر فقالا:إن الناس صنعوا و أنت ابن عمر و صاحب النبی ص فما یمنعک أن تخرج؟قال:یمنعنی أن الله حرم دم أخی،قالا:أ لم یقل الله: وَ قٰاتِلُوهُمْ حَتّٰی لاٰ تَکُونَ فِتْنَهٌ؟ قال:قاتلنا حتی لم تکن فتنه و کان الدین لله و أنتم تریدون أن تقاتلوا حتی تکون فتنه-و یکون الدین لغیر الله.

أقول:و قد أخطأ فی معنی الفتنه و أخطأ السائلان،و قد مر بیانه،و إنما المورد من مصادیق الفساد فی الأرض أو الاقتتال عن بغی و لا یجوز للمؤمنین أن یسکتوا فیه.

و فی المجمع،: فی قوله تعالی: وَ قٰاتِلُوهُمْ حَتّٰی لاٰ تَکُونَ فِتْنَهٌ -الآیه،قال أی شرک، قال:و هو المروی عن أبی عبد الله(ع).

و فی تفسیر العیاشی،”: فی قوله تعالی: اَلشَّهْرُ الْحَرٰامُ بِالشَّهْرِ الْحَرٰامِ “:،عن العلاء بن الفضیل،قال”:سألته عن المشرکین أ یبتدئهم المسلمون بالقتال فی الشهر الحرام؟قال إذا کان المشرکون ابتدءوهم باستحلالهم،رأی المسلمون بما أنهم یظهرون علیهم فیه، و ذلک قوله: اَلشَّهْرُ الْحَرٰامُ بِالشَّهْرِ الْحَرٰامِ وَ الْحُرُمٰاتُ قِصٰاصٌ

ص :۷۲

و فی الدر المنثور،أخرج أحمد و ابن جریر و النحاس فی ناسخه عن جابر بن عبد الله قال”: لم یکن رسول الله ص یغزو فی الشهر الحرام حتی یغزی،و یغزو-فإذا حضره أقام حتی ینسلخ.

و فی الکافی،عن معاویه بن عمار قال: سألت أبا عبد الله عن رجل قتل رجلا فی الحل ثم دخل الحرم-فقال(ع)لا یقتل و لا یطعم و لا یسقی و لا یبایع حتی یخرج من الحرم-فیقام علیه الحد قال قلت:فما تقول فی رجل قتل فی الحرم أو سرق؟قال(ص) یقام علیه الحد فی الحرم لأنه لم یر للحرم حرمه،و قد قال الله:عز و جل:« فَمَنِ اعْتَدیٰ عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدیٰ عَلَیْکُمْ »فقال هذا هو فی الحرم فقال لا عدوان إلا علی الظالمین.

و فی الکافی،عن الصادق(ع): فی قوله تعالی: وَ لاٰ تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَهِ ، قال:لو أن رجلا أنفق ما فی یدیه فی سبیل الله ما کان أحسن و لا وفق،أ لیس الله یقول: وَ لاٰ تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَهِ وَ أَحْسِنُوا إِنَّ اللّٰهَ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ ،یعنی المقتصدین!

و روی الصدوق عن ثابت بن أنس،قال:قال رسول الله: طاعه السلطان واجبه،و من ترک طاعه السلطان فقد ترک طاعه الله،و دخل فی نهیه یقول الله: وَ لاٰ تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَهِ .

و فی الدر المنثور، بطرق کثیره عن أسلم أبی عمران،”:قال کنا بالقسطنطینیه، و علی أهل مصر عقبه بن عامر،و علی أهل الشام فضاله بن عبید فخرج صف عظیم من الروم-فصففنا لهم فحمل رجل من المسلمین علی صف الروم حتی دخل فیهم-فصاح الناس فقالوا سبحان الله:یلقی بیدیه إلی التهلکه،فقام أبو أیوب،صاحب رسول الله:

فقال:یا أیها الناس إنکم تتأولون هذه الآیه هذا التأویل-و إنما نزلت هذه الآیه فینا معشر الأنصار،إنا لما أعز الله دینه و کثر ناصروه قال بعضنا لبعض سرا دون رسول الله-إن أموالنا قد ضاعت و أن الله قد أعز الإسلام و کثر ناصروه-فلو أقمنا فی أموالنا فأصلحنا ما ضاع فیها-فأنزل الله علی نبیه،یرد علینا ما قلنا: وَ أَنْفِقُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ وَ لاٰ تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَهِ فکانت التهلکه الإقامه فی الأموال و إصلاحها و ترکنا

ص :۷۳

الغزو.

أقول:و اختلاف الروایات کما تری فی معنی الآیه یؤید ما ذکرناه:أن الآیه مطلقه تشمل جانبی الإفراط و التفریط فی الإنفاق جمیعا بل تعم الإنفاق و غیره

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۹۶ الی ۲۰۳]

اشاره

وَ أَتِمُّوا اَلْحَجَّ وَ اَلْعُمْرَهَ لِلّٰهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اِسْتَیْسَرَ مِنَ اَلْهَدْیِ وَ لاٰ تَحْلِقُوا رُؤُسَکُمْ حَتّٰی یَبْلُغَ اَلْهَدْیُ مَحِلَّهُ فَمَنْ کٰانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ بِهِ أَذیً مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْیَهٌ مِنْ صِیٰامٍ أَوْ صَدَقَهٍ أَوْ نُسُکٍ فَإِذٰا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَهِ إِلَی اَلْحَجِّ فَمَا اِسْتَیْسَرَ مِنَ اَلْهَدْیِ فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیٰامُ ثَلاٰثَهِ أَیّٰامٍ فِی اَلْحَجِّ وَ سَبْعَهٍ إِذٰا رَجَعْتُمْ تِلْکَ عَشَرَهٌ کٰامِلَهٌ ذٰلِکَ لِمَنْ لَمْ یَکُنْ أَهْلُهُ حٰاضِرِی اَلْمَسْجِدِ اَلْحَرٰامِ وَ اِتَّقُوا اَللّٰهَ وَ اِعْلَمُوا أَنَّ اَللّٰهَ شَدِیدُ اَلْعِقٰابِ (۱۹۶) اَلْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومٰاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِیهِنَّ اَلْحَجَّ فَلاٰ رَفَثَ وَ لاٰ فُسُوقَ وَ لاٰ جِدٰالَ فِی اَلْحَجِّ وَ مٰا تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ یَعْلَمْهُ اَللّٰهُ وَ تَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَیْرَ اَلزّٰادِ اَلتَّقْویٰ وَ اِتَّقُونِ یٰا أُولِی اَلْأَلْبٰابِ (۱۹۷) لَیْسَ عَلَیْکُمْ جُنٰاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّکُمْ فَإِذٰا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفٰاتٍ فَاذْکُرُوا اَللّٰهَ عِنْدَ اَلْمَشْعَرِ اَلْحَرٰامِ وَ اُذْکُرُوهُ کَمٰا هَدٰاکُمْ وَ إِنْ کُنْتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ اَلضّٰالِّینَ (۱۹۸) ثُمَّ أَفِیضُوا مِنْ حَیْثُ أَفٰاضَ اَلنّٰاسُ وَ اِسْتَغْفِرُوا اَللّٰهَ إِنَّ اَللّٰهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۱۹۹) فَإِذٰا قَضَیْتُمْ مَنٰاسِکَکُمْ فَاذْکُرُوا اَللّٰهَ کَذِکْرِکُمْ آبٰاءَکُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِکْراً فَمِنَ اَلنّٰاسِ مَنْ یَقُولُ رَبَّنٰا آتِنٰا فِی اَلدُّنْیٰا وَ مٰا لَهُ فِی اَلْآخِرَهِ مِنْ خَلاٰقٍ (۲۰۰) وَ مِنْهُمْ مَنْ یَقُولُ رَبَّنٰا آتِنٰا فِی اَلدُّنْیٰا حَسَنَهً وَ فِی اَلْآخِرَهِ حَسَنَهً وَ قِنٰا عَذٰابَ اَلنّٰارِ (۲۰۱) أُولٰئِکَ لَهُمْ نَصِیبٌ مِمّٰا کَسَبُوا وَ اَللّٰهُ سَرِیعُ اَلْحِسٰابِ (۲۰۲) وَ اُذْکُرُوا اَللّٰهَ فِی أَیّٰامٍ مَعْدُودٰاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِی یَوْمَیْنِ فَلاٰ إِثْمَ عَلَیْهِ وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلاٰ إِثْمَ عَلَیْهِ لِمَنِ اِتَّقیٰ وَ اِتَّقُوا اَللّٰهَ وَ اِعْلَمُوا أَنَّکُمْ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ (۲۰۳)

ص :۷۴

(بیان)

نزلت الآیات فی حجه الوداع،آخر حجه حجها رسول الله،و فیها تشریع حج التمتع.

قوله تعالی: وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَهَ لِلّٰهِ ، تمام الشیء هو الجزء الذی بانضمامه إلی سائر أجزاء الشیء یکون الشیء هو هو،و یترتب علیه آثاره المطلوبه منه فالإتمام هو ضم تمام الشیء إلیه بعد الشروع فی بعض أجزائه،و الکمال هو حال أو وصف أو أمر إذا وجده الشیء ترتب علیه من الأثر بعد تمامه ما لا یترتب علیه لو لا الکمال،فانضمام أجزاء الإنسان بعضها إلی بعض هو تمامه،و کونه إنسانا عالما أو شجاعا أو عفیفا کماله،و ربما یستعمل التمام مقام الکمال بالاستعاره بدعوی کون الوصف الزائد علی الشیء داخلا فیه اهتماما بأمره و شأنه،و المراد بإتمام الحج و العمره هو المعنی الأول الحقیقی،و الدلیل علیه قوله تعالی بعده: فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ، فإن ذلک تفریع علی التمام بمعنی إیصال العمل إلی آخر أجزائه و ضمه إلی أجزائه المأتی بها بعد الشروع و لا معنی یصحح تفریعه علی الإتمام بمعنی الإکمال و هو ظاهر.

و الحج هو العمل المعروف بین المسلمین الذی شرعه إبراهیم الخلیل(ع)و کان بعده بین العرب ثم أمضاه الله سبحانه لهذه الأمه شریعه باقیه إلی یوم القیامه.

و یبتدأ هذا العمل بالإحرام و الوقوف فی العرفات ثم المشعر الحرام،و فیها التضحیه بمنی و رمی الجمرات الثلاث و الطواف و صلاته و السعی بین الصفا و المروه، و فیها أمور مفروضه أخر،و هو علی ثلاثه أقسام:حج الإفراد،و حج القران،و حج التمتع الذی شرعه الله فی آخر عهد رسول الله.

ص :۷۵

و العمره عمل آخر و هو زیاره البیت بالإحرام من أحد المواقیت و الطواف و صلاته و السعی بین الصفا و المروه و التقصیر،و هما أعنی الحج،و العمره عبادتان لا یتمان إلا لوجه الله و یدل علیه قوله تعالی: وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَهَ لِلّٰهِ الآیه.

قوله تعالی: فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ وَ لاٰ تَحْلِقُوا رُؤُسَکُمْ «إلخ»، الإحصار هو الحبس و المنع،و المراد الممنوعیه عن الإتمام بسبب مرض أو عدو بعد الشروع بالإحرام و الاستیسار صیروره الشیء یسیرا غیر عسیر کأنه یجلب الیسر لنفسه، و الهدی هو ما یقدمه الإنسان من النعم إلی غیره أو إلی محل للتقرب به،و أصله من الهدیه بمعنی التحفه أو من الهدی بمعنی الهدایه التی هی السوق إلی المقصود،و الهدی و الهدیه کالتمر و التمره،و المراد به ما یسوقه الإنسان للتضحیه به فی حجه من النعم.

قوله تعالی: فَمَنْ کٰانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ بِهِ أَذیً مِنْ رَأْسِهِ «إلخ»الفاء للتفریع، و تفریع هذا الحکم علی النهی عن حلق الرأس یدل علی أن المراد بالمرض هو خصوص المرض الذی یتضرر فیه من ترک الشعر علی الرأس من غیر حلق،و الإتیان بقوله:

أَوْ بِهِ أَذیً مِنْ رَأْسِهِ

بلفظه أو التردید یدل علی أن المراد بالأذی ما کان من غیر طریق المرض کالهوام فهو کنایه عن التأذی من الهوام کالقمل علی الرأس،فهذان الأمران یجوزان الحلق مع الفدیه بشیء من الخصال الثلاث:التی هی الصیام،و الصدقه،و النسک.

و قد وردت السنه أن الصیام ثلاثه أیام،و أن الصدقه إطعام سته مساکین،و أن النسک شاه.

قوله تعالی: فَإِذٰا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَهِ إِلَی الْحَجِّ ،تفریع علی الإحصار،أی إذا أمنتم المانع من مرض أو عدو أو غیر ذلک فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَهِ إِلَی الْحَجِّ ،أی تمتع بسبب العمره من حیث ختمها و الإحلال إلی زمان الإهلال بالحج فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ ، فالباء للسببیه،و سببیه العمره للتمتع بما کان لا یجوز له فی حال الإحرام کالنساء و الصید و نحوهما من جهه تمامها بالإحلال.

قوله تعالی: فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ ،ظاهر الآیه أن ذلک نسک،لا جبران لما فات منه من الإهلال بالحج من المیقات فإن ذلک أمر یحتاج إلی زیاده مئونه فی فهمه من الآیه کما هو ظاهر.

ص :۷۶

فإن قیل:إن ترتب قوله: فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ ،علی قوله: فَمَنْ تَمَتَّعَ ترتب الجزاء علی الشرط مع أن اشتمال الشرط علی لفظ التمتع مشعر بأن الهدی واقع بإزاء التمتع الذی هو نوع تسهیل شرع له تخفیفا فهو جبران لذلک.

قلت:یدفعه قوله تعالی: بِالْعُمْرَهِ ،فإن ذلک یناسب التجویز للتمتع فی أثناء عمل واحد،و لا معنی للتسهیل حیث لا إحرام لتمام العمره و عدم الإهلال بالحج بعد، علی أن هذا الاستشعار لو صح فإنما یتم به کون تشریع الهدی من أجل تشریع التمتع بالعمره إلی الحج لا کون الهدی جبرانا لما فاته من الإهلال بالحج من المیقات دون مکه، و ظاهر الآیه کون قوله: فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَهِ إِلَی الْحَجِّ فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ إخبارا عن تشریع التمتع لا إنشاء للتشریع فإنه یجعل التمتع مفروغا عنه ثم یبنی علیه تشریع الهدی،ففرق بین قولنا:من تمتع فعلیه هدی و قولنا تمتعوا و سوقوا الهدی،و أما إنشاء تشریع التمتع فإنما یتضمنه قوله:تعالی فی ذیل الآیه ذٰلِکَ لِمَنْ لَمْ یَکُنْ أَهْلُهُ حٰاضِرِی الْمَسْجِدِ الْحَرٰامِ .

قوله تعالی: فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیٰامُ ثَلاٰثَهِ أَیّٰامٍ فِی الْحَجِّ وَ سَبْعَهٍ إِذٰا رَجَعْتُمْ ،جعل الحج ظرفا للصیام باعتبار اتحاده مع زمان الاشتغال به و مکانه،فالزمان الذی یعد زمانا للحج،و هو من زمان إحرام الحج إلی الرجوع،زمان الصیام ثلاثه أیام،و لذلک وردت الروایات عن أئمه أهل البیت أن وقت الصیام قبل یوم الأضحی أو بعد أیام التشریق لمن لم یقدر علی الصیام قبله و إلا فعند الرجوع إلی وطنه،و ظرف السبعه إنما هو بعد الرجوع فإن ذلک هو الظاهر من قوله: إِذٰا رَجَعْتُمْ ،و لم یقل حین الرجوع علی أن الالتفات من الغیبه إلی الحضور فی قوله إِذٰا رَجَعْتُمْ لا یخلو عن إشعار بذلک.

قوله تعالی: تِلْکَ عَشَرَهٌ کٰامِلَهٌ، أی الثلاثه و السبعه عشره کامله و فی جعل السبعه مکمله للعشره لا متممه دلاله علی أن لکل من الثلاثه و السبعه حکما مستقلا آخر علی ما مر من معنی التمام و الکمال فی أول الآیه فالثلاثه عمل تام فی نفسه،و إنما تتوقف علی السبعه فی کمالها لا تمامها.

قوله تعالی: ذٰلِکَ لِمَنْ لَمْ یَکُنْ أَهْلُهُ حٰاضِرِی الْمَسْجِدِ الْحَرٰامِ ،أی الحکم المتقدم ذکره و هو التمتع بالعمره إلی الحج لغیر الحاضر،و هو الذی بینه و بین المسجد الحرام.

ص :۷۷

أکثر من اثنی عشر میلا علی ما فسرته السنه،و أهل الرجل خاصته:من زوجته و عیاله،و التعبیر عن النائی البعید بأن لا یکون أهله حاضری المسجد الحرام من ألطف التعبیرات،و فیه إیماء إلی حکمه التشریع و هو التخفیف و التسهیل،فإن المسافر من البلاد النائیه للحج،و هو عمل لا یخلو من الکد و مقاساه التعب و وعثاء الطریق،لا یخلو عن الحاجه إلی السکن و الراحه،و الإنسان إنما یسکن و یستریح عند أهله، و لیس للنائی أهل عند المسجد الحرام،فبدله الله سبحانه من التمتع بالعمره إلی الحج و الإهلال بالحج من المسجد الحرام من غیر أن یسیر ثانیا إلی المیقات.

و قد عرفت:أن الجمله الداله علی تشریع المتعه إنما هی هذه الجمله أعنی قوله:

ذٰلِکَ لِمَنْ لَمْ یَکُنْ

«إلخ»،دون قوله: فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَهِ إِلَی الْحَجِّ ،و هو کلام مطلق غیر مقید بوقت دون وقت و لا شخص دون شخص و لا حال دون حال.

قوله تعالی: وَ اتَّقُوا اللّٰهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللّٰهَ شَدِیدُ الْعِقٰابِ ،التشدید البالغ فی هذا التذلیل مع أن صدر الکلام لم یشتمل علی أزید من تشریع حکم فی الحج ینبئ عن أن المخاطبین کان المترقب من حالهم إنکار الحکم أو التوقف فی قبوله و کذلک کان الأمر فإن الحج خاصه من بین الأحکام المشرعه فی الدین کان موجودا بینهم من عصر إبراهیم الخلیل معروفا عندهم معمولا به فیهم قد أنسته نفوسهم و ألفته قلوبهم و قد أمضاه الإسلام علی ما کان تقریبا إلی آخر عهد النبی فلم یکن تغییر وضعه أمرا هینا سهل القبول عندهم و لذلک قابلوه بالإنکار و کان ذلک غیر واقع فی نفوس کثیر منهم علی ما یظهر من الروایات،و لذلک اضطر النبی ص إلی أن یخطبهم فیبین لهم أن الحکم لله یحکم ما یشاء،و أنه حکم عام لا یستثنی فیه أحد من نبی أو أمه فهذا هو الموجب للتشدید الذی فی آخر الآیه بالأمر بالتقوی و التحذیر عن عقاب الله سبحانه.

قوله تعالی: اَلْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومٰاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِیهِنَّ الْحَجَّ إلی قوله: فِی الْحَجِّ ، أی زمان الحج أشهر معلومات عند القوم و قد بینته السنه و هی:شوال و ذو القعده و ذو الحجه.

و کون زمان الحج من ذی الحجه بعض هذا الشهر دون کله لا ینافی عده شهرا للحج فإنه من قبیل قولنا:زمان مجیئی إلیک یوم الجمعه مع أن المجیء إنما هو فی بعضه

ص :۷۸

دون جمیعه.

و فی تکرار لفظ الحج ثلاث مرات فی الآیه علی أنه من قبیل وضع الظاهر موضع المضمر لطف الإیجاز فإن المراد بالحج الأول زمان الحج و بالحج الثانی نفس العمل و بالثالث زمانه و مکانه،و لو لا الإظهار لم یکن بد من إطناب غیر لازم کما قیل.

و فرض الحج جعله فرضا علی نفسه بالشروع فیه لقوله تعالی: وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَهَ لِلّٰهِ الآیه،و الرفث کما مر مطلق التصریح بما یکنی عنه،و الفسوق هو الخروج عن الطاعه،و الجدال المراء فی الکلام،لکن السنه فسرت الرفث بالجماع،و الفسوق بالکذب،و الجدال بقول لا و الله و بلی و الله.

قوله تعالی: وَ مٰا تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ یَعْلَمْهُ اللّٰهُ ،تذکره بأن الأعمال غیر غائبه عنه تعالی،و دعوه إلی التقوی لئلا یفقد المشتغل بطاعه الله روح الحضور و معنی العمل، و هذا دأب القرآن یبین أصول المعارف و یقص القصص و یذکر الشرائع و یشفع البیان فی جمیعها بالعظه و الوصیه لئلا یفارق العلم العمل،فإن العلم من غیر عمل لا قیمه له فی الإسلام،و لذلک ختم هذه الدعوه بقوله:و اتقونی یا أولی الألباب،بالعدول من الغیبه إلی التکلم الذی یدل علی کمال الاهتمام و الاقتراب و التعین.

قوله تعالی: لَیْسَ عَلَیْکُمْ جُنٰاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّکُمْ ،هو نظیر قوله تعالی:

«یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذٰا نُودِیَ لِلصَّلاٰهِ مِنْ یَوْمِ الْجُمُعَهِ فَاسْعَوْا إِلیٰ ذِکْرِ اللّٰهِ وَ ذَرُوا الْبَیْعَ» Xإلی أن قالX: «فَإِذٰا قُضِیَتِ الصَّلاٰهُ فَانْتَشِرُوا فِی الْأَرْضِ وَ ابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللّٰهِ:» الجمعه-۱۰ فبدل البیع بالابتغاء من فضل الله فهو هو،و لذلک فسرت السنه الابتغاء من الفضل فی هذه الآیه من البیع فدلت الآیه علی إباحه البیع أثناء الحج.

قوله تعالی: فَإِذٰا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفٰاتٍ فَاذْکُرُوا اللّٰهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرٰامِ، الإفاضه هی الصدور عن المکان جماعه فهی تدل علی وقوف عرفات کما تدل علی الوقوف بالمشعر الحرام،و هی المزدلفه.

قوله تعالی: وَ اذْکُرُوهُ کَمٰا هَدٰاکُمْ «إلخ»أی و اذکروه ذکرا یماثل هدایته إیاکم و أنکم کنتم من قبل هدایته إیاکم لمن الضالین.

ص :۷۹

قوله تعالی: ثُمَّ أَفِیضُوا مِنْ حَیْثُ أَفٰاضَ النّٰاسُ ،ظاهره إیجاب الإفاضه علی ما کان من دأب الناس و إلحاق المخاطبین فی هذا الشأن بهم فینطبق علی ما نقل أن قریشا و حلفاءها و هم الحمس کانوا لا یقفون بعرفات بل بالمزدلفه و کانوا یقولون:نحن أهل حرم الله لا نفارق الحرم فأمرهم الله سبحانه بالإفاضه من حیث أفاض الناس و هو عرفات.

و علی هذا فذکر هذا الحکم بعد قوله: فَإِذٰا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفٰاتٍ ،بثم الداله علی التأخیر اعتبار للترتیب الذکری،و الکلام بمنزله الاستدراک،و المعنی أن أحکام الحج هی التی ذکرت غیر أنه یجب علیکم فی الإفاضه أن تفیضوا من عرفات لا من المزدلفه، و ربما قیل:إن فی الآیتین تقدیما و تأخیرا فی التألیف،و الترتیب: ثُمَّ أَفِیضُوا مِنْ حَیْثُ أَفٰاضَ النّٰاسُ .فَإِذٰا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفٰاتٍ .

قوله تعالی: فَإِذٰا قَضَیْتُمْ مَنٰاسِکَکُمْ إلی قوله: ذِکْراً ،دعوه إلی ذکر الله و البلاغ فیه بأن یذکره الناسک کذکره آباءه و أشد منه لأن نعمته فی حقه و هی نعمه الهدایه کما ذکره بقوله تعالی:« وَ اذْکُرُوهُ کَمٰا هَدٰاکُمْ »أعظم من حق آبائه علیه،و قد قیل:

إن العرب کانت فی الجاهلیه إذا فرغت من الحج مکثت حینا فی منی فکانوا یتفاخرون بالآباء بالنظم و النثر فبدله الله تعالی من ذکره کذکرهم أو أشد من ذکرهم،و أو فی قوله أَوْ أَشَدَّ ذِکْراً ،للإضراب فتفید معنی بل، و قد وصف الذکر بالشده و هو أمر یقبل الشده فی الکیفیه کما یقبل الکثره فی الکمیه قال تعالی: «اذْکُرُوا اللّٰهَ ذِکْراً کَثِیراً:» الأحزاب-۴۱،و قال تعالی: «وَ الذّٰاکِرِینَ اللّٰهَ کَثِیراً:» الأحزاب-۳۵، فإن الذکر بحسب الحقیقه لیس مقصورا فی اللفظ،بل هو أمر یتعلق بالحضور القلبی و اللفظ حاک عنه،فیمکن أن یتصف بالکثره من حیث الموارد بأن یذکر الله سبحانه فی غالب الحالات کما قال تعالی: «الَّذِینَ یَذْکُرُونَ اللّٰهَ قِیٰاماً وَ قُعُوداً وَ عَلیٰ جُنُوبِهِمْ:» آل عمران-۱۹۱،و أن یتصف بالشده فی مورد من الموارد،و لما کان المورد المستفاد من قوله تعالی: فَإِذٰا قَضَیْتُمْ مَنٰاسِکَکُمْ ،موردا یستوجب التلهی عنه تعالی و نسیانه کان الأنسب توصیف الذکر الذی أمر به فیه بالشده دون الکثره کما هو ظاهر.

قوله تعالی: فَمِنَ النّٰاسِ مَنْ یَقُولُ رَبَّنٰا آتِنٰا فِی الدُّنْیٰا «إلخ»تفریع علی قوله

ص :۸۰

تعالی: فَاذْکُرُوا اللّٰهَ کَذِکْرِکُمْ آبٰاءَکُمْ ،و الناس مطلق،فالمراد به أفراد الإنسان أعم من الکافر الذی لا یذکر إلا آباءه أی لا یبتغی إلا المفاخر الدنیویه و لا یطلب إلا الدنیا و لا شغل له بالآخره،و من المؤمن الذی لا یرید إلا ما عند الله سبحانه،و لو أراد من الدنیا شیئا لم یرد إلا ما یرتضیه له ربه،و علی هذا فالمراد بالقول و الدعاء ما هو سؤال بلسان الحال دون المقال،و یکون معنی الآیه أن من الناس من لا یرید إلا الدنیا و لا نصیب له فی الآخره و منهم من لا یرید إلا ما یرتضیه له ربه سواء فی الدنیا أو فی الآخره و لهؤلاء نصیب فی الآخره.

و من هنا یظهر:وجه ذکر الحسنه فی قول أهل الآخره دون أهل الدنیا،و ذلک أن من یرید الدنیا لا یقیده بأن یکون حسنا عند الله سبحانه بل الدنیا و ما هو یتمتع به فی الحیاه الأرضیه کلها حسنه عنده موافقه لهوی نفسه،و هذا بخلاف من یرید ما عند الله سبحانه فإن ما فی الدنیا و ما فی الآخره ینقسم عنده إلی حسنه و سیئه و لا یرید و لا یسأل ربه إلا الحسنه دون السیئه.

و المقابله بین قوله: وَ مٰا لَهُ فِی الْآخِرَهِ مِنْ خَلاٰقٍ ،و قوله: أُولٰئِکَ لَهُمْ نَصِیبٌ مِمّٰا کَسَبُوا ،تعطی أن أعمال الطائفه الأولی باطله حابطه بخلاف الثانیه کما قال تعالی:

«وَ قَدِمْنٰا إِلیٰ مٰا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنٰاهُ هَبٰاءً مَنْثُوراً:» الفرقان-۲۳،و قال تعالی:

«وَ یَوْمَ یُعْرَضُ الَّذِینَ کَفَرُوا عَلَی النّٰارِ أَذْهَبْتُمْ طَیِّبٰاتِکُمْ فِی حَیٰاتِکُمُ الدُّنْیٰا وَ اسْتَمْتَعْتُمْ بِهٰا» :الأحقاف-۲۰ و قال تعالی:« فَلاٰ نُقِیمُ لَهُمْ یَوْمَ الْقِیٰامَهِ وَزْناً» :الکهف-۱۰۵٫

قوله تعالی: وَ اللّٰهُ سَرِیعُ الْحِسٰابِ ،اسم من أسماء الله الحسنی،و إطلاقه یدل علی شموله للدنیا و الآخره معا،فالحساب جار،کلما عمل عبد شیئا من الحسنات أو غیرها آتاه الله الجزاء جزاء وفاقا.

فالمحصل من معنی قوله: فَمِنَ النّٰاسِ مَنْ یَقُولُ إلی آخر الآیات،أن اذکروا الله تعالی فإن الناس علی طائفتین:منهم من یرید الدنیا فلا یذکر غیرها و لا نصیب له فی الآخره،و منهم من یرید ما عند الله مما یرتضیه له و له نصیب من الآخره و الله سریع الحساب یسرع فی حساب ما یریده عبده فیعطیه کما یرید،فکونوا من أهل النصیب

ص :۸۱

بذکر الله و لا تکونوا ممن لا خلاق له بترکه ذکر ربه فتکونوا قانطین آیسین.

قوله تعالی: وَ اذْکُرُوا اللّٰهَ فِی أَیّٰامٍ مَعْدُودٰاتٍ ،الأیام المعدودات هی أیام التشریق و هی الیوم الحادی عشر و الثانی عشر و الثالث عشر من ذی الحجه ،و الدلیل علی أن هذه الأیام بعد العشره من ذی الحجه ذکر الحکم بعد الفراغ عن ذکر أعمال الحج، و الدلیل علی کونها ثلاثه أیام قوله تعالی: فَمَنْ تَعَجَّلَ فِی یَوْمَیْنِ «إلخ»،فإن التعجل فی یومین إنما یکون إذا کانت الأیام ثلاثه،یوم ینفر فیه،و یومان یتعجل فیهما فهی ثلاثه،و قد فسرت فی الروایات بذلک أیضا.

قوله تعالی: فَمَنْ تَعَجَّلَ فِی یَوْمَیْنِ فَلاٰ إِثْمَ عَلَیْهِ وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلاٰ إِثْمَ عَلَیْهِ لِمَنِ اتَّقیٰ ،لا نافیه للجنس فقوله:لا إثم علیه فی الموضعین ینفی جنس الإثم عن الحاج و لم یقید بشیء أصلا،و لو کان المراد لا إثم علیه فی التعجل أو فی التأخر لکان من اللازم تقییده به،فالمعنی أن من أتم عمل الحج فهو مغفور لا ذنب له سواء تعجل فی یومین أو تأخر،و من هنا یظهر:أن الآیه لیست فی مقام بیان التخییر بین التأخر و التعجل للناسک،بل المراد بیان کون الذنوب مغفوره للناسک علی أی حال.

و أما قوله: لِمَنِ اتَّقیٰ ،فلیس بیانا للتعجل و التأخر و إلا لکان حق الکلام أن یقال:علی من اتقی،بل الظاهر أن قوله: لِمَنِ اتَّقیٰ نظیر قوله تعالی: ذٰلِکَ لِمَنْ لَمْ یَکُنْ أَهْلُهُ حٰاضِرِی الْمَسْجِدِ الْحَرٰامِ الآیه،و المراد أن هذا الحکم لمن اتقی و أما من لم یتق فلیس له،و من اللازم أن یکون هذه التقوی تقوی مما نهی الله سبحانه عنه فی الحج و اختصه به فیئول المعنی أن الحکم إنما هو لمن اتقی تروک الإحرام أو بعضها أما من لم یتق فیجب أن یقیم بمنی و یذکر الله فی أیام معدودات،و قد ورد هذا المعنی فی بعض ما روی عن أئمه أهل البیت کما سیجیء إن شاء الله.

قوله تعالی: وَ اتَّقُوا اللّٰهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ ،أمر بالتقوی فی خاتمه الکلام و تذکیر بالحشر و البعث فإن التقوی لا تتم و المعصیه لا تجتنب إلا مع ذکر یوم الجزاء،قال تعالی: «إِنَّ الَّذِینَ یَضِلُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللّٰهِ لَهُمْ عَذٰابٌ شَدِیدٌ بِمٰا نَسُوا یَوْمَ الْحِسٰابِ:» ص-۲۶٫

و فی اختیار لفظ الحشر فی قوله تعالی: أَنَّکُمْ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ ،مع ما فی نسک

ص :۸۲

الحج من حشر الناس و جمعهم لطف ظاهر،و إشعار بأن الناسک ینبغی أن یذکر بهذا الجمع و الإفاضه یوما یحشر الله سبحانه الناس لا یغادر منهم أحدا.

(بحث روائی)

فی التهذیب،و تفسیر العیاشی،عن الصادق(ع)*: فی قوله تعالی: وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَهَ لِلّٰهِ ،قال:هما مفروضان.

و فی تفسیر العیاشی،عن زراره و حمران و محمد بن مسلم عن أبی جعفر و أبی عبد الله (ع)قالوا *:سألناهما عن قوله: وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَهَ لِلّٰهِ ،قالا:فإن تمام الحج أن لا یرفث و لا یفسق و لا یجادل.

و فی الکافی،عن الصادق(ع)فی حدیث قال*: یعنی بتمامهما أداءهما،و اتقاء ما یتقی المحرم فیهما.

أقول:و الروایات غیر منافیه لما قدمناه من معنی الإتمام فإن فرضهما و أداءهما هو إتمامهما.

و فی الکافی،عن الحلبی عن الصادق(ع)قال*: إن رسول الله ص حین حج حجه الإسلام خرج فی أربع بقین من ذی القعده-حتی أتی الشجره و صلی بها ثم قاد راحلته حتی أتی البیداء-فأحرم منها و أهل بالحج و ساق مائه بدنه و أحرم الناس کلهم بالحج-لا ینوون عمره و لا یدرون ما المتعه،حتی إذا قدم رسول الله ص مکه-طاف بالبیت و طاف الناس معه ثم صلی رکعتین عند المقام و استلم الحجر،ثم قال:أبدأ بما بدأ الله عز و جل به فأتی الصفا فبدأ بها-ثم طاف بین الصفا و المروه سبعا،فلما قضی طوافه عند المروه-قام خطیبا و أمرهم أن یحلوا و یجعلوها عمره،و هو شیء أمر الله عز و جل به فأحل الناس،و قال رسول الله:لو کنت استقبلت من أمری ما استدبرت لفعلت کما أمرتکم،و لم یکن یستطیع من أجل الهدی الذی معه،إن الله عز و جل یقول: لاٰ تَحْلِقُوا رُؤُسَکُمْ حَتّٰی یَبْلُغَ الْهَدْیُ مَحِلَّهُ ،قال سراقه بن جعثم الکنانی:علمنا دیننا کأنا خلقنا الیوم،أ رأیت هذا الذی أمرتنا به لعامنا أو لکل عام؟فقال

ص :۸۳

رسول الله ص:لا بل للأبد،و إن رجلا قام فقال:یا رسول الله نخرج حجاجا و رءوسنا تقطر من نسائنا؟فقال رسول الله ص إنک لن تؤمن بها أبدا،قال:(ع):

و أقبل علی(ع)من الیمن حتی وافی الحج فوجد فاطمه قد أحلت-و وجد ریح الطیب فانطلق إلی رسول الله ص مستفتیا-فقال رسول الله ص:یا علی بأی شیء أهللت؟ فقال بما أهل به النبی،فقال:لا تحل أنت-فأشرکه فی الهدی و جعل له سبعا و ثلاثین و نحر رسول الله ص ثلاثا و ستین- فنحرها بیده ثم أخذ من کل بدنه بضعه فجعلها فی قدر واحد-ثم أمر به فطبخ فأکل منه و حصا من المرق-و قال(ص)قد أکلنا الآن منه جمیعا-و المتعه خیر من القارن السائق و خیر من الحاج المفرد،قال:و سألته:لیلا أحرم رسول الله ص أم نهارا؟فقال نهارا،فقلت:أی ساعه؟قال:صلاه الظهر.

أقول:و قد روی هذا المعنی فی المجمع و غیره.

و فی التهذیب،عن الصادق(ع)قال*: دخلت العمره فی الحج إلی یوم القیامه فمن تمتع بالعمره إلی الحج فما استیسر من الهدی-فلیس لأحد إلا أن یتمتع لأن الله أنزل ذلک فی کتابه-و جرت به السنه من رسول الله ص.

و فی الکافی،أیضا عن الصادق(ع)*: فی قوله تعالی: فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ شاه.

و فی الکافی،أیضا عن الصادق(ع)*: فی المتمتع لا یجد الشاه،قال:یصوم قبل الترویه بیوم الترویه و یوم عرفه،قیل:فإنه قد قدم یوم الترویه؟قال:یصوم ثلاثه أیام بعد التشریق،قیل:لم یقم علیه جماله؟قال:یصوم یوم الحصبه و بعده یومین، قیل:و ما الحصبه؟قال یوم نفره،قیل یصوم و هو مسافر؟قال:نعم أ لیس هو یوم عرفه مسافرا؟إنا أهل بیت نقول بذلک،یقول الله تعالی: فَصِیٰامُ ثَلاٰثَهِ أَیّٰامٍ فِی الْحَجِّ، یقول:فی ذی الحجه.

و روی الشیخ عن الصادق(ع)قال: ما دون المواقیت إلی مکه فهو حاضری المسجد الحرام،و لیس له متعه.

أقول:یعنی أن ما دون المواقیت فساکنه یصدق علیه أنه من حاضری المسجد الحرام و لیس له متعه،و الروایات فی هذه المعانی کثیره من طرق أئمه أهل البیت.

و فی الکافی،عن الباقر(ع)*: فی قوله تعالی: اَلْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومٰاتٌ ،قال:

ص :۸۴

الحج أشهر معلومات-شوال و ذو القعده و ذو الحجه لیس لأحد أن یحج فیما سواهن.

و فیه،عن الصادق(ع)*: فی قوله تعالی: فَمَنْ فَرَضَ فِیهِنَّ «إلخ»،الفرض التلبیه و الإشعار و التقلید-فأی ذلک فعل فقد فرض الحج.

و فی الکافی،عنه(ع): فی قوله تعالی: فَلاٰ رَفَثَ «إلخ»،الرفث الجماع، و الفسوق الکذب و السباب،و الجدال قول الرجل:لا و الله و بلی و الله.

و فی تفسیر العیاشی،عن الصادق(ع)*: فی قوله تعالی:لا جناح علیکم أن تبتغوا فضلا من ربکم الآیه یعنی الرزق-فإذا أحل الرجل من إحرامه و قضی فلیشتر و لیبع فی الموسم.

أقول:و یقال:إنهم کانوا یتأثمون بالتجاره فی الحج فرفع الله ذلک بالآیه.

و فی المجمع، و قیل:معناه لا جناح علیکم أن تطلبوا المغفره من ربکم،رواه جابر عن أبی جعفر(ع).

أقول:و فیه تمسک بإطلاق الفضل و تطبیقه بأفضل الأفراد.

و فی تفسیر العیاشی،عن الصادق(ع)*: فی قوله تعالی: ثُمَّ أَفِیضُوا مِنْ حَیْثُ أَفٰاضَ النّٰاسُ الآیه،قال:إن أهل الحرم کانوا یقفون علی المشعر الحرام و یقف الناس بعرفه-و لا یفیضون حتی یطلع علیهم أهل عرفه،و کان رجل یکنی أبا سیار و کان له حمار فاره،و کان یسبق أهل عرفه،فإذا طلع علیهم قالوا:هذا أبو سیار-ثم أفاضوا فأمرهم الله أن یقفوا بعرفه و أن یفیضوا منه.

أقول:و فی هذا المعنی روایات أخر.

و فی تفسیر العیاشی،عن الصادق(ع)*: فی قوله تعالی: رَبَّنٰا آتِنٰا فِی الدُّنْیٰا حَسَنَهً وَ فِی الْآخِرَهِ حَسَنَهً ،قال:رضوان الله و الجنه فی الآخره،و السعه فی الرزق و حسن الخلق فی الدنیا.

و عنه(ع)قال: رضوان الله و التوسعه فی المعیشه و حسن الصحبه،و فی الآخره الجنه.

ص :۸۵

و عن علی(ع): فی الدنیا المرأه الصالحه،و فی الآخره الحوراء،و عذاب النار امرأه السوء.

أقول:و الروایات من قبیل عد المصداق و الآیه مطلقه،و لما کان رضوان الله تعالی مما یمکن حصوله فی الدنیا و ظهوره التام فی الآخره صح أن یعد من حسنات الدنیا کما فی الروایه الأولی أو الآخره کما فی الروایه الثانیه.

و فی الکافی،عن الصادق(ع)*: فی قوله تعالی: وَ اذْکُرُوا اللّٰهَ فِی أَیّٰامٍ مَعْدُودٰاتٍ الآیه،قال:و هی أیام التشریق،و کانوا إذا أقاموا بمنی بعد النحر تفاخروا-فقال الرجل منهم:کان أبی یفعل کذا و کذا،فقال الله جل شأنه: فَإِذٰا قَضَیْتُمْ مَنٰاسِکَکُمْ فَاذْکُرُوا اللّٰهَ کَذِکْرِکُمْ آبٰاءَکُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِکْراً ،قال:و التکبیر:الله أکبر،الله أکبر، لا إله إلا الله و الله أکبر و لله الحمد،الله أکبر علی ما هدانا،الله أکبر علی ما رزقنا من بهیمه الأنعام.

و فیه،عنه(ع)قال: و التکبیر فی أیام التشریق من صلاه الظهر یوم النحر إلی صلاه الفجر من الیوم الثالث،و فی الأمصار یکبر عقیب عشر صلوات.

و فی الفقیه،: فی قوله تعالی: فَمَنْ تَعَجَّلَ فِی یَوْمَیْنِ فَلاٰ إِثْمَ عَلَیْهِ وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلاٰ إِثْمَ عَلَیْهِ -الآیه،سئل الصادق(ع)فی هذه الآیه فقال:لیس هو علی أن ذلک واسع إن شاء صنع ذا،لکنه یرجع مغفورا له لا ذنب له.

و فی تفسیر العیاشی،عنه(ع)قال*: یرجع مغفورا له لا ذنب له لمن اتقی.

و فی الفقیه،عن الصادق(ع)*: فی قوله تعالی: لِمَنِ اتَّقیٰ الآیه،قال:یتقی الصید حتی ینفر أهل منی.

و عن الباقر(ع)*: لمن اتقی الرفث و الفسوق و الجدال و ما حرم الله فی إحرامه.

و عنه أیضا: لمن اتقی الله عز و جل.

و عن الصادق(ع)*: لمن اتقی الکبائر.

أقول:قد عرفت ما یدل علیه الآیه،و یمکن التمسک بعموم التقوی کما فی

ص :۸۶

الروایتین الأخیرتین.

(بحث روائی آخر) [فی متعه الحج و عموم تشریعها.]

فی الدر المنثور،أخرج البخاری و البیهقی عن ابن عباس”*: أنه سئل عن متعه الحج فقال أهل المهاجرون و الأنصار و أزواج النبی ص فی حجه الوداع-و أهللنا فلما قدمنا مکه،قال رسول الله ص*:اجعلوا إهلالکم بالحج عمره إلا من قلد الهدی-فطفنا بالبیت و بالصفا و المروه و أتینا النساء و لبسنا الثیاب،و قال:من قلد الهدی فإنه لا یحل حتی یبلغ الهدی-ثم أمرنا عشیه الترویه أن نهل بالحج،فإذا فرغنا من المناسک جئنا فطفنا بالبیت و بالصفا و المروه-و قد تم حجنا و علینا الهدی کما قال الله: فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیٰامُ ثَلاٰثَهِ أَیّٰامٍ فِی الْحَجِّ وَ سَبْعَهٍ إِذٰا رَجَعْتُمْ -إلی أمصارکم و الشاه تجزی فجمعوا نسکین فی عام بین الحج و العمره-فإن الله أنزله فی کتابه و سنه نبیه و أباحه للناس غیر أهل مکه،قال الله تعالی: ذٰلِکَ لِمَنْ لَمْ یَکُنْ أَهْلُهُ حٰاضِرِی الْمَسْجِدِ الْحَرٰامِ ،و أشهر الحج التی ذکر الله:شوال و ذو القعده و ذو الحجه،فمن تمتع فی هذه الأشهر فعلیه دم أو صوم،و الرفث الجماع،و الفسوق المعاصی،و الجدال المراء.

و فی الدر المنثور،أیضا أخرج البخاری و مسلم عن ابن عمر،قال”*: تمتع رسول الله فی حجه الوداع بالعمره إلی الحج و أهدی-فساق معه الهدی من ذی الحلیفه، و بدأ رسول الله فأهل بالعمره-ثم أهل بالحج فتمتع الناس مع النبی ص بالعمره إلی الحج فکان من الناس من أهدی فساق الهدی و منهم من لم یهد،فلما قدم النبی ص مکه قال للناس:من کان منکم أهدی فإنه لا یحل لشیء حرم منه حتی یقضی حجه-و من لم یکن أهدی فلیطف بالبیت،و بالصفا و المروه-و لیقصر و لیحلل ثم لیهل بالحج فمن لم یجد هدیا-فلیصم ثلاثه أیام فی الحج و سبعه إذا رجع إلی أهله.

و فی الدر المنثور،أیضا أخرج الحاکم و صححه من طریق مجاهد و عطاء عن جابر:

قال”*: کثرت القاله من الناس فخرجنا حجاجا-حتی إذا لم یکن بیننا و بین أن نحل إلا لیال قلائل أمرنا بالإحلال،قلنا:أ یروح أحدنا إلی عرفه و فرجه یقطر منیا؟فبلغ ذلک رسول الله فقام خطیبا فقال:أ بالله تعلمون أیها الناس؟فأنا و الله أعلمکم بالله

ص :۸۷

و أتقاکم له و لو استقبلت من أمری ما استدبرت ما سقت هدیا-و لحللت کما أحلوا،فمن لم یکن معه هدی فلیصم ثلاثه أیام فی الحج و سبعه إذا رجع إلی أهله،و من وجد هدیا فلینحر فکنا ننحر الجزور عن سبعه،قال عطاء:قال ابن عباس:أن رسول الله ص قسم یومئذ فی أصحابه غنما-فأصاب سعد بن أبی وقاص تیس فذبحه عن نفسه.

و فی الدر المنثور،أیضا أخرج ابن أبی شیبه و البخاری و مسلم عن عمران بن حصین قال”*: نزلت آیه المتعه فی کتاب الله و فعلناها مع رسول الله ص-ثم لم ینزل آیه تنسخ آیه متعه الحج و لم ینه عنه حتی مات،قال رجل برأیه ما شاء.

أقول:و قد رویت الروایه بألفاظ أخری قریبه المعنی مما نقله فی الدر المنثور.

و فی صحیح مسلم،و مسند أحمد،و سنن النسائی،عن مطرف،قال”*: بعث إلی عمران بن حصین فی مرضه الذی توفی فیه-فقال:إنی کنت محدثک بأحادیث لعل الله أن ینفعک بها بعدی-فإن عشت فاکتم علی و إن مت فحدث بها عنی-إنی قد سلم علی و أعلم أن نبی الله ص قد جمع بین حج و عمره-ثم لم ینزل فیها کتاب الله و لم ینه عنه نبی الله،قال رجل فیها برأیه ما شاء.

و

فی صحیح الترمذی،أیضا و زاد المعاد،لابن القیم”: سئل عبد الله بن عمر عن متعه الحج،قال:هی حلال فقال له السائل:إن أباک قد نهی عنها-فقال:أ رأیت إن کان أبی نهی و صنعها رسول الله ص-أ أمر أبی تتبع أم أمر رسول الله ص-فقال الرجل:بل أمر رسول الله ص فقال لقد صنعها رسول الله ص.

و فی صحیح الترمذی،و سنن النسائی،و سنن البیهقی،و موطأ مالک،و کتاب الأم للشافعی، عن محمد بن عبد الله”*: أنه سمع سعد بن أبی وقاص و الضحاک بن قیس عام حج معاویه بن أبی سفیان-و هما یذکران التمتع بالعمره إلی الحج-فقال الضحاک:لا یصنع ذلک إلا من جهل أمر الله،فقال سعد بئسما قلت یا بن أخی،قال الضحاک:فإن عمر بن الخطاب نهی عن ذلک-قال سعد:قد صنعها رسول الله و صنعناها معه.

و فی الدر المنثور،أخرج البخاری و مسلم و النسائی عن أبی موسی،قال”*: قدمت علی رسول الله ص و هو بالبطحاء-فقال(ص):أهللت؟قلت:أهللت بإهلال النبی ص،قال:هل سقت من هدی؟قلت:لا،قال:طف بالبیت و بالصفا و المروه

ص :۸۸

ثم حل فطفت بالبیت،و بالصفا و المروه،ثم أتیت امرأه من قومی فمشطتنی رأسی و غسلت رأسی-فکنت أفتی الناس فی إماره أبی بکر و إماره عمر-فإنی لقائم بالموسم إذ جاءنی رجل-فقال:إنک لا تدری ما أحدث أمیر المؤمنین فی شأن النسک-فقلت:

أیها الناس من کنا أفتیناه بشیء فلیتئد-فهذا أمیر المؤمنین قادم علیکم فیه فأتموا فلما قدم قلت:ما ذا الذی أحدثت فی شأن النسک؟قال:أن نأخذ بکتاب الله فإن الله قال:

وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَهَ لِلّٰهِ

،و أن نأخذ بسنه نبینا(ص)لم یحل حتی نحر الهدی.

و فی الدر المنثور،أیضا أخرج مسلم عن أبی نضره،قال”*: کان ابن عباس یأمر بالمتعه و کان ابن الزبیر ینهی عنها-فذکر ذلک لجابر بن عبد الله فقال:علی یدی دار الحدیث تمتعنا مع رسول الله ص-فلما قام عمر قال:إن الله کان یحل لرسول الله ما شاء مما شاء- و إن القرآن نزل منازله فأتموا الحج و العمره-کما أمرکم الله و افصلوا حجکم من عمرتکم-فإنه أتم لحجکم و أتم لعمرتکم.

و فی مسند أحمد،عن أبی موسی أن عمر قال”*: هی سنه رسول الله ص یعنی المتعه-و لکنی أخشی أن یعرسوا بهن تحت الأراک-ثم یروحوا بهن حجاجا.

و فی جمع الجوامع للسیوطی،عن سعید بن المسیب”*: أن عمر بن الخطاب نهی عن المتعه فی أشهر الحج-و قال:فعلتها مع رسول الله ص و أنا أنهی عنها-و ذلک أن أحدکم یأتی من أفق من الآفاق شعثا نصبا معتمرا فی أشهر الحج-و إنما شعثه و نصبه و تلبیته فی عمرته-ثم یقدم فیطوف بالبیت و یحل و یلبس و یتطیب و یقع علی أهله إن کانوا معه-حتی إذا کان یوم الترویه أهل بالحج و خرج إلی منی یلبی بحجه-لا شعث فیها و لا نصب و لا تلبیه إلا یوما و الحج أفضل من العمره،لو خلینا بینهم و بین هذا لعانقوهن تحت الأراک مع أن أهل البیت لیس لهم ضرع و لا زرع-و إنما ربیعهم فیمن یطرأ علیهم.

و فی سنن البیهقی،عن مسلم عن أبی نضره عن جابر،قال”*: قلت:إن ابن الزبیر ینهی عن المتعه و ابن عباس یأمر به،قال علی یدی جری الحدیث،تمتعنا مع رسول الله ص و مع أبی بکر فلما ولی عمر خطب الناس،فقال:إن رسول الله ص هذا الرسول و القرآن هذا القرآن-و أنهما کانتا متعتین علی عهد رسول الله ص و أنا أنهی عنهما و أعاقب علیهما-إحداهما متعه النساء و لا أقدر علی رجل تزوج امرأه إلی أجل-إلا

ص :۸۹

غیبته بالحجاره و الأخری متعه الحج.

و فی سنن النسائی،عن ابن عباس قال:سمعت عمر یقول”*: و الله إنی لأنهاکم عن المتعه-و إنها لفی کتاب الله و لقد فعلها رسول الله ص،یعنی العمره فی الحج.

و فی الدر المنثور،أخرج مسلم عن عبد الله بن شقیق،قال”*: کان عثمان ینهی عن المتعه و کان علی یأمر بها-فقال عثمان لعلی کلمه فقال علی(ع):لقد علمت أنا تمتعنا مع رسول الله ص،قال:و لکنا کنا خائفین.

و فی الدر المنثور،أیضا أخرج ابن أبی شیبه و مسلم عن أبی ذر”*: کانت المتعه فی الحج لأصحاب محمد ص خاصه.

و فی الدر المنثور،أیضا أخرج مسلم عن أبی ذر قال”*: لا تصلح المتعتان إلا لنا خاصه یعنی متعه النساء و متعه الحج.

أقول:و الروایات فی هذا المعنی کثیره جدا لکنا اقتصرنا منها علی ما له دخل فی غرضنا و هو البحث التفسیری عن نهیه،فإن هذا النهی ربما یبحث فیه من جهه کون ناهیه محقا أو معذورا فیه و عدم کونه کذلک،و هو بحث کلامی خارج عن غرضنا فی هذا الکتاب.

و ربما یبحث فیه من جهه اشتمال الروایات علی الاستدلال علی هذا المعنی بما له تعلق بالکتاب أو السنه فترتبط بدلاله ظاهر الکتاب و السنه،و هو سنخ بحثنا فی هذا الکتاب.

فنقول:أما الاستدلال علی النهی عن التمتع بأنه هو الذی یدل علیه قوله تعالی وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَهَ لِلّٰهِ الآیه و أن التمتع مما کان مختصا برسول الله ص کما یدل علیه ما

فی روایه أبی نضره عن جابر”*: أن الله کان یحل لرسوله ما شاء مما شاء-و أن القرآن قد نزل منازله فأتموا الحج و العمره کما أمرکم الله ،فقد عرفت:أن قوله تعالی: وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَهَ لِلّٰهِ الآیه لا یدل علی أزید من وجوب إتمام الحج و العمره بعد فرضهما.

و الدلیل علیه قوله تعالی: فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ «إلخ»،و أما کون الآیه داله علی الإتمام بمعنی فصل العمره من الحج،و أن عدم الفصل کان أمرا خاصا برسول الله ص خاصه،أو به و بمن معه فی تلک الحجه(حجه الوداع)فدون إثباته خرط القتاد.

و فیه مع ذلک اعتراف بأن التمتع کان سنه رسول الله ص کما فی روایه النسائی عن ابن عباس من قوله و الله إنی لأنهاکم عن المتعه إلی قوله:و لقد فعلها

ص :۹۰

رسول الله ص.

و أما الاستدلال علیه بأن فی النهی أخذا بالکتاب أو السنه کما فی روایه أبی موسی من قوله:إن نأخذ بکتاب الله فإن الله قال:و أتموا الحج و العمره لله و إن نأخذ بسنه نبینا لم یحل حتی نحر الهدی انتهی،فقد عرفت أن الکتاب یدل علی خلافه، و أما إن ترک التمتع سنه النبی ص لکونه لم یحل حتی نحر الهدی ففیه:

أولا:أنه مناقض لما نص به نفسه علی ما یثبته الروایات الأخر التی مر بعضها آنفا.

و ثانیا:أن الروایات ناصه علی أن رسول الله ص صنعها،و أنه(ص)أهل بالعمره و أهل ثانیا بالحج،و أنه خطب و قال:أ بالله تعلمون أیها الناس،و من عجیب الدعوی فی هذا المقام ما ادعاه ابن تیمیه أن حج رسول الله ص کان حج قران و أن المتعه کانت تطلق علی حج القران!.

و ثالثا:أن مجرد عدم حلق الرأس حتی یبلغ الهدی محله لیس إحراما للحج و لا یثبت به ذلک،و الآیه أیضا تدل علی أن سائق الهدی الذی حکمه عدم الحلق، إذا لم یکن أهله حاضری المسجد الحرام فهو متمتع لا محاله.

و رابعا:هب أن رسول الله ص أتی بغیر التمتع لکنه أمر جمیع أصحابه و من معه بالتمتع،و کیف یمکن أن یعد ما شأنه هذا سنته؟و هل یمکن أن یتحقق أمر خص به رسول الله نفسه و یأمر أمته بغیره و ینزل به الکتاب ثم یکون بعد سنه متبعه بین الناس؟!.

و أما الاستدلال علیه بأن التمتع یوجب هیئه لا تلائم وضع الحاج و یورده مورد الاستلذاذ بإتیان النساء و استعمال الطیب و لبس الفاخر من الثیاب کما یدل علیه ما

فی روایه أحمد عن أبی موسی”*: من قوله:و لکنی أخشی أن یعرسوا بهن تحت الأراک-ثم یروحوا بهن حجاجا انتهی،و کما

فی بعض الروایات”: قد علمت أن النبی ص فعله و أصحابه-و لکنی کرهت أن یعرسوا بهن فی الأراک-ثم یروحون فی الحج تقطر رءوسهم انتهی،ففیه أنه اجتهاد فی مقابل النص و قد نص الله و رسوله علی الحکم،و الله و رسوله أعلم بأن هذا الحکم یمکن أن یؤدی إلی ما کان یخشاه و یکرهه!و من أعجب

ص :۹۱

الأمر أن الآیه التی تشرع هذا الحکم یأتی فی بیانها بعین المعنی الذی أظهر أنه یخشاه و یکرهه فقد قال تعالی: فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَهِ إِلَی الْحَجِّ ،فهل التمتع إلا استیفاء الحظ من المتاع و الالتذاذ بطیبات النکاح و اللباس و غیرهما؟و هو الذی کان یخشاه و یکرهه!.

و أعجب منه:أن الأصحاب قد اعترضوا علی الله و رسوله حین نزول الآیه!و أمر النبی ص بالتمتع بعین ما جعله سببا للنهی حین قالوا کما

فی روایه الدر المنثور،عن الحاکم عن جابر قلنا”*:أ یروح أحدنا إلی عرفه و فرجه یقطر منیا انتهی-فبلغ ذلک النبی ص-فقام خطیبا و رد علیهم قولهم و أمرهم ثانیا بالتمتع-کما فرضه علیهم أولا.

و أما الاستدلال علیه بأن التمتع یوجب تعطل أسواق مکه کما

فی روایه السیوطی، عن سعید بن المسیب”*: من قوله:مع أن أهل البیت لیس لهم ضرع و لا زرع-و إنما ربیعهم فیمن یطرأ علیهم انتهی.

ففیه أیضا:أنه اجتهاد فی مقابل النص،علی أن الله سبحانه یرد علیه فی نظیر المسأله بقوله: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِکُونَ نَجَسٌ فَلاٰ یَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرٰامَ بَعْدَ عٰامِهِمْ هٰذٰا وَ إِنْ خِفْتُمْ عَیْلَهً فَسَوْفَ یُغْنِیکُمُ اللّٰهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شٰاءَ إِنَّ اللّٰهَ عَلِیمٌ حَکِیمٌ:» التوبه-۲۸٫

و أما الاستدلال علیه بأن تشریع التمتع لمکان الخوف فلا تمتع فی غیر حال الخوف کما

فی روایه الدر المنثور،عن مسلم عن عبد الله بن شقیق”*: من قول عثمان لعلی(ع) و لکنا کنا خائفین انتهی،و قد روی نظیره عن ابن الزبیر کما

رواه فی الدر المنثور، قال أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر عن ابن الزبیر أنه خطب فقال”*:یا أیها الناس و الله ما التمتع بالعمره إلی الحج کما تصنعون،إنما التمتع أن یهل الرجل بالحج فیحضره عدو أو مرض أو کسر،أو یحبسه أمر حتی یذهب أیام الحج-فیقدم فیجعلها عمره فیتمتع تحله إلی العام المقبل-ثم یحج و یهدی هدیا فهذا التمتع بالعمره إلی الحج الحدیث.

ففیه:أن الآیه مطلقه تشمل الخائف و غیره فقد عرفت أن الجمله الداله علی تشریع حکم التمتع هی قوله تعالی: ذٰلِکَ لِمَنْ لَمْ یَکُنْ أَهْلُهُ حٰاضِرِی الْمَسْجِدِ الْحَرٰامِ الآیه دون

ص :۹۲

قوله تعالی: فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَهِ إِلَی الْحَجِّ الآیه.

علی أن جمیع الروایات ناصه فی أن النبی ص أتی بحجه تمتعا،و أنه أهل بإهلالین للعمره و الحج.

و أما الاستدلال علیه:بأن التمتع کان مختصا بأصحاب النبی ص کما فی روایتی الدر المنثور،عن أبی ذر،فإن کان المراد ما ذکر من استدلال عثمان و ابن الزبیر فقد عرفت جوابه،و إن کان المراد أنه کان حکما خاصا لأصحاب النبی لا یشمل غیرهم،ففیه أنه مدفوع بإطلاق قوله تعالی: ذٰلِکَ لِمَنْ لَمْ یَکُنْ أَهْلُهُ حٰاضِرِی الْمَسْجِدِ الْحَرٰامِ الآیه.

علی أن إنکار بعض أصحاب النبی ص لذلک الحکم و ترکهم له کعمر و عثمان و ابن الزبیر و أبی موسی و معاویه(و روی أن منهم أبا بکر)ینافی ذلک.! و أما الاستدلال علیه بالولایه و أنه إنما نهی عنه بحق ولایته الأمر و قد فرض الله طاعه أولی الأمر إذ قال «أَطِیعُوا اللّٰهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ» XالآیهX أ:لنساء-۵۴،ففیه أن الولایه التی جعلها القرآن لأهلها لا یشمل المورد.

بیان ذلک:أن الآیات قد تکاثرت علی وجوب اتباع ما أنزله الله علی رسوله کقوله تعالی: «اتَّبِعُوا مٰا أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ مِنْ رَبِّکُمْ:» الأعراف-۳،و ما بینه رسول الله مما شرعه هو بإذن الله تعالی کما یلوح من قوله تعالی: «وَ لاٰ یُحَرِّمُونَ مٰا حَرَّمَ اللّٰهُ وَ رَسُولُهُ» :التوبه-۲۹ و قوله تعالی: «مٰا آتٰاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ مٰا نَهٰاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا:» :الحشر-۷،فالمراد بالإیتاء الأمر بقرینه مقابلته بقوله:و ما نهیکم عنه،فیجب إطاعه الله و رسوله بامتثال الأوامر و انتهاء النواهی،و کذلک الحکم و القضاء کما قال تعالی: «وَ مَنْ لَمْ یَحْکُمْ بِمٰا أَنْزَلَ اللّٰهُ فَأُولٰئِکَ هُمُ الظّٰالِمُونَ:» المائده-۴۵،و فی موضع آخر «فَأُولٰئِکَ هُمُ الْفٰاسِقُونَ:» المائده-۴۷،و فی موضع آخر «فَأُولٰئِکَ هُمُ الْکٰافِرُونَ:» المائده-۴۴، و قال تعالی: «وَ مٰا کٰانَ لِمُؤْمِنٍ وَ لاٰ مُؤْمِنَهٍ إِذٰا قَضَی اللّٰهُ وَ رَسُولُهُ أَمْراً أَنْ یَکُونَ لَهُمُ الْخِیَرَهُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَ مَنْ یَعْصِ اللّٰهَ وَ رَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاٰلاً مُبِیناً:» :الأحزاب -۳۶،و قال: «وَ رَبُّکَ یَخْلُقُ مٰا یَشٰاءُ وَ یَخْتٰارُ مٰا کٰانَ لَهُمُ الْخِیَرَهُ:» القصص-۶۸، فإن المراد بالاختیار هو القضاء و التشریع أو ما یعم ذلک،و قد نص القرآن علی أنه

ص :۹۳

کتاب غیر منسوخ و أن الأحکام باقیه علی ما هی علیها إلی یوم القیامه،قال تعالی:

«وَ إِنَّهُ لَکِتٰابٌ عَزِیزٌ لاٰ یَأْتِیهِ الْبٰاطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لاٰ مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِیلٌ مِنْ حَکِیمٍ حَمِیدٍ:» فصلت-۴۲،فالآیه مطلقه تشمل نسخ الحکم فما شرعه الله و رسوله أو قضی به الله و رسوله یجب اتباعه علی الأمه،أولی الأمر فمن دونهم.

و من هنا یظهر:أن قوله تعالی:( أَطِیعُوا اللّٰهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ )إنما یجعل لأولی الأمر حق الطاعه فی غیر الأحکام فهم و من دونهم من الأمه سواء فی أنه یجب علیهم التحفظ لأحکام الله و رسوله بل هو علیهم أوجب،فالذی یجب فیه طاعه أولی الأمر إنما هو ما یأمرون به و ینهون عنه فیما یرون صلاح الأمه فیه،من فعل أو ترک مع حفظ حکم الله فی الواقعه.

فکما أن الواحد من الناس له أن یتغذی یوم کذا أو لا یتغذی مع جواز الأکل له من مال نفسه و له أن یبیع و یشتری یوم کذا أو یمسک عنه مع کون البیع حلالا، و له أن یترافع إلی الحاکم إذا نازعه أحد فی ملکه،و له أن یعرض عن الدفاع مع جواز الترافع،کل ذلک إذا رأی صلاح نفسه فی ذلک مع بقاء الأحکام علی حالها،و لیس له أن یشرب الخمر،و لا له أن یأخذ الربا،و لا له أن یغصب مال غیره بإبطال ملکه و إن رأی صلاح نفسه فی ذلک لأن ذلک کله یزاحم حکم الله تعالی،هذا کله فی التصرف الشخصی،کذلک ولی الأمر له أن یتصرف فی الأمور العامه علی طبق المصالح الکلیه مع حفظ الأحکام الإلهیه علی ما هی علیها،فیدافع عن ثغور الإسلام حینا،و یمسک عن ذلک حینا،علی حسب ما یشخصه من المصالح العامه،أو یأمر بالتعطیل العمومی أو الإنفاق العمومی یوما إلی غیر ذلک بحسب ما یراه من المصلحه.

و بالجمله کل ما للواحد من المسلمین أن یتصرف فیه بحسب صلاح شخصه مع التحفظ علی حکم الله سبحانه فی الواقعه فلوالی الأمر من قبل رسول الله ص أن یتصرف فیه بحسب الصلاح العام العائد إلی حال المسلمین مع التحفظ بحکم الله سبحانه فی الواقعه.

و لو جاز لولی الأمر أن یتصرف فی الحکم التشریعی تکلیفا أو وضعا بحسب ما یراه من صلاح الوقت لم یقم حکم علی ساق،و لم یکن لاستمرار الشریعه إلی یوم القیامه

ص :۹۴

معنی البته،فما الفرق بین أن یقول قائل:إن حکم التمتع من طیبات الحیاه لا یلائم هیئه النسک و العباده من الناسک فیلزم ترکه،و بین أن یقول القائل:إن إباحه الاسترقاق لا تناسب وضع الدنیا الحاضره القاضیه بالحریه العامه فیلزم إهمالها،أو إن إجراء الحدود مما لا تهضمه الإنسانیه الراقیه الیوم،و القوانین الجاریه فی العالم الیوم لا تقبله فیجب تعطیله؟! و قد یفهم هذا المعنی من بعض الروایات فی الباب کما

فی الدر المنثور،:أخرج إسحاق بن راعویه فی مسنده،و أحمد عن الحسن”*: أن عمر بن الخطاب هم أن ینهی عن متعه الحج-فقام إلیه أبی بن کعب،فقال:لیس ذلک لک-قد نزل بها کتاب الله و اعتمرنا مع رسول الله ص فنزل عمر.

بازدیدها: 14

برچسب ها

این مطلب بدون برچسب می باشد.

پاسخ دادن

ایمیل شما منتشر نمی شود. فیلدهای ضروری را کامل کنید. *

*

New Page 1