۞ امام علی (ع) می فرماید:
امام صادق عليه السلام فرمود: مسلمان برادر مسلمان اسـت بـه او ظلم نمى كند و وی را خوار نمى سازد و غیبت وی را نمى كند و وی را فریب نمى دهد و محروم نمى كند. ‌وسائل الشيعه 8: 597 ‌

  • شناسه : 4483
  • 25 آوریل 2022 - 17:02
  • 36 بازدید
  • ارسال توسط :
  • نویسنده : تفسیر رضوان
  • منبع : حوزه علمیه اصفهان
المیزان عربی . سوره بقره آیه۲۱۶ تا۲۲۷ جلد۲
المیزان عربی . سوره بقره آیه216 تا227 جلد۲

المیزان عربی . سوره بقره آیه۲۱۶ تا۲۲۷ جلد۲

 [سوره البقره (۲): الآیات ۲۱۶ الی ۲۱۸] اشاره کُتِبَ عَلَیْکُمُ اَلْقِتٰالُ وَ هُوَ کُرْهٌ لَکُمْ وَ عَسیٰ أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ وَ عَسیٰ أَنْ تُحِبُّوا شَیْئاً وَ هُوَ شَرٌّ لَکُمْ وَ اَللّٰهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لاٰ تَعْلَمُونَ (۲۱۶) یَسْئَلُونَکَ عَنِ اَلشَّهْرِ اَلْحَرٰامِ قِتٰالٍ فِیهِ قُلْ قِتٰالٌ فِیهِ کَبِیرٌ وَ صَدٌّ عَنْ سَبِیلِ […]

 [سوره البقره (۲): الآیات ۲۱۶ الی ۲۱۸]

اشاره

کُتِبَ عَلَیْکُمُ اَلْقِتٰالُ وَ هُوَ کُرْهٌ لَکُمْ وَ عَسیٰ أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ وَ عَسیٰ أَنْ تُحِبُّوا شَیْئاً وَ هُوَ شَرٌّ لَکُمْ وَ اَللّٰهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لاٰ تَعْلَمُونَ (۲۱۶) یَسْئَلُونَکَ عَنِ اَلشَّهْرِ اَلْحَرٰامِ قِتٰالٍ فِیهِ قُلْ قِتٰالٌ فِیهِ کَبِیرٌ وَ صَدٌّ عَنْ سَبِیلِ اَللّٰهِ وَ کُفْرٌ بِهِ وَ اَلْمَسْجِدِ اَلْحَرٰامِ وَ إِخْرٰاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَکْبَرُ عِنْدَ اَللّٰهِ وَ اَلْفِتْنَهُ أَکْبَرُ مِنَ اَلْقَتْلِ وَ لاٰ یَزٰالُونَ یُقٰاتِلُونَکُمْ حَتّٰی یَرُدُّوکُمْ عَنْ دِینِکُمْ إِنِ اِسْتَطٰاعُوا وَ مَنْ یَرْتَدِدْ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَیَمُتْ وَ هُوَ کٰافِرٌ فَأُولٰئِکَ حَبِطَتْ أَعْمٰالُهُمْ فِی اَلدُّنْیٰا وَ اَلْآخِرَهِ وَ أُولٰئِکَ أَصْحٰابُ اَلنّٰارِ هُمْ فِیهٰا خٰالِدُونَ (۲۱۷) إِنَّ اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ اَلَّذِینَ هٰاجَرُوا وَ جٰاهَدُوا فِی سَبِیلِ اَللّٰهِ أُولٰئِکَ یَرْجُونَ رَحْمَتَ اَللّٰهِ وَ اَللّٰهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۲۱۸)

ص :۱۶۳

(بیان)

قوله تعالی: کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتٰالُ وَ هُوَ کُرْهٌ لَکُمْ ، الکتابه کما مر مرارا ظاهره فی الفرض إذا کان الکلام مسوقا لبیان التشریع،و فی القضاء الحتم إذا کان فی التکوین فالآیه تدل علی فرض القتال علی کافه المؤمنین لکون الخطاب متوجها إلیهم إلا من أخرجه الدلیل مثل قوله تعالی: «لَیْسَ عَلَی الْأَعْمیٰ حَرَجٌ وَ لاٰ عَلَی الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَ لاٰ عَلَی الْمَرِیضِ حَرَجٌ:» النور-۶۱،و غیر ذلک من الآیات و الأدله.

و لم یظهر فاعل کتب لکون الجمله مذیله بقوله: «وَ هُوَ کُرْهٌ لَکُمْ »و هو لا یناسب إظهار الفاعل صونا لمقامه عن الهتک،و حفظا لاسمه عن الاستخفاف أن یقع الکتابه المنسوبه إلیه صریحا موردا لکراهه المؤمنین.

و الکره بضم الکاف المشقه التی یدرکها الإنسان من نفسه طبعا أو غیر ذلک، و الکره بفتح الکاف:المشقه التی تحمل علیه من خارج کان یجبره إنسان آخر علی فعل ما یکرهه قال تعالی: «لاٰ یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسٰاءَ کَرْهاً:» النساء-۱۹،و قال تعالی: «فَقٰالَ لَهٰا وَ لِلْأَرْضِ ائْتِیٰا طَوْعاً أَوْ کَرْهاً:» فصلت-۱۱، و کون القتال المکتوب کرها للمؤمنین إما لأن القتال لکونه متضمنا لفناء النفوس و تعب الأبدان و المضار المالیه و ارتفاع الأمن و الرخص و الرفاهیه،و غیر ذلک مما یستکرهه الإنسان فی حیاته الاجتماعیه لا محاله کان کرها و شاقا للمؤمنین بالطبع،فإن الله سبحانه و إن مدح المؤمنین فی کتابه بما مدح،و ذکر أن فیهم رجالا صادقین فی إیمانهم مفلحین فی سعیهم،لکنه مع ذلک عاتب طائفه منهم بما فی قلوبهم من الزیغ و الزلل،و هو ظاهر بالرجوع إلی الآیات النازله فی غزوه بدر و أحد و الخندق و غیرها،و معلوم أن من الجائز

ص :۱۶۴

أن ینسب الکراهه و التثاقل إلی قوم فیهم کاره و غیر کاره و أکثرهم کارهون، فهذا وجه.

و إما لأن المؤمنین کانوا یرون أن القتال مع الکفار مع ما لهم من العده و القوه لا یتم علی صلاح الإسلام و المسلمین،و أن الحزم فی تأخیره حتی یتم لهم الاستعداد بزیاده النفوس و کثره الأموال و رسوخ الاستطاعه،و لذلک کانوا یکرهون الإقدام علی القتال و الاستعجال فی النزال،فبین تعالی أنهم مخطئون فی هذا الرأی و النظر،فإن لله أمرا فی هذا الأمر هو بالغه،و هو العالم بحقیقه الأمر و هم لا یعلمون إلا ظاهره و هذا وجه آخر.

و إما لأن المؤمنین لکونهم متربین بتربیه القرآن تعرق فیهم خلق الشفقه علی خلق الله،و ملکه الرحمه و الرأفه فکانوا یکرهون القتال مع الکفار لکونه مؤدیا إلی فناء نفوس منهم فی المعارک علی الکفر،و لم یکونوا راضین بذلک بل کانوا یحبون أن یداروهم و یخالطوهم بالعشره الجمیله،و الدعوه الحسنه لعلهم یسترشدوا بذلک،و یدخلوا تحت لواء الإیمان فیحفظ نفوس المؤمنین من الفناء،و نفوس الکفار من الهلاک الأبدی و البوار الدائم،فبین ذلک أنهم مخطئون فی ذلک،فإن الله-و هو المشرع لحکم القتال- یعلم أن الدعوه غیر مؤثره فی تلک النفوس الشقیه الخاسره،و أنه لا یعود من کثیر منهم عائد إلی الدین ینتفع به فی دنیا أو آخره،فهم فی الجامعه الإنسانیه کالعضو الفاسد الساری فساده إلی سائر الأعضاء،الذی لا ینجع فیه علاج دون أن یقطع و یرمی به، و هذا أیضا وجه.

فهذه وجوه یوجه بها قوله تعالی:( وَ هُوَ کُرْهٌ لَکُمْ )إلا أن الأول أنسب نظرا إلی ما أشیر إلیه من آیات العتاب،علی أن التعبیر فی قوله: کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتٰالُ ، بصیغه المجهول علی ما مر من الوجه یؤید ذلک.

قوله تعالی: وَ عَسیٰ أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ ،قد مر فیما مر أن أمثال عسی و لعل فی کلامه تعالی مستعمل فی معنی الترجی،و لیس من الواجب قیام صفه الرجاء بنفس المتکلم بل یکفی قیامها بالمخاطب أو بمقام التخاطب،فالله سبحانه إنما یقول:عسی أن یکون کذا لا لأنه یرجوه،تعالی عن ذلک،بل لیرجوه المخاطب أو

ص :۱۶۵

السامع.

و تکرار عسی فی الآیه لکون المؤمنین کارهین للحرب،محبین للسلم،فأرشدهم الله سبحانه علی خطئهم فی الأمرین جمیعا،بیان ذلک:أنه لو قیل:«عسی أن تکرهوا شیئا و هو خیر لکم أو تحبوا شیئا و هو شر لکم»،کان معناه أنه لا عبره بکرهکم و حبکم فإنهما ربما یخطئان الواقع،و مثل هذا الکلام إنما یلقی إلی من أخطأ خطأ واحدا کمن یکره لقاء زید فقط،و أما من أخطأ خطاءین کان یکره المعاشره و المخالطه و یحب الاعتزال،فالذی تقتضیه البلاغه أن یشار إلی خطئه فی الأمرین جمیعا،فیقال له:

لا فی کرهک أصبت،و لا فی حبک اهتدیت،عسی أن تکره شیئا و هو خیر لک و عسی أن تحب شیئا و هو شر لک لأنک جاهل لا تقدر أن تهتدی بنفسک إلی حقیقه الأمر،و لما کان المؤمنون مع کرههم للقتال محبین للسلم کما یشعر به أیضا قوله تعالی سابقا: أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّهَ وَ لَمّٰا یَأْتِکُمْ مَثَلُ الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِکُمْ ،نبههم الله بالخطاءین بالجملتین المستقلتین و هما:عسی أن تکرهوا،و عسی أن تحبوا.

قوله تعالی: وَ اللّٰهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لاٰ تَعْلَمُونَ ،تتمیم لبیان خطئهم،فإنه تعالی تدرج فی بیان ذلک إرفاقا بأذهانهم،فأخذ أولا بإبداء احتمال خطئهم فی کراهتهم للقتال بقوله: عَسیٰ أَنْ تَکْرَهُوا ،فلما اعتدلت أذهانهم بحصول الشک فیها،و زوال صفه الجهل المرکب کر علیهم ثانیا بأن هذا الحکم الذی کرهتموه أنتم إنما شرعه الله الذی لا یجهل شیئا من حقائق الأمور،و الذی ترونه مستند إلی نفوسکم التی لا تعلم شیئا إلا ما علمها الله إیاه و کشف عن حقیقته،فعلیکم أن تسلموا إلیه سبحانه الأمر.

و الآیه فی إثباته العلم له تعالی علی الإطلاق و نفی العلم عن غیره علی الإطلاق تطابق سائر الآیات الداله علی هذا المعنی کقوله تعالی: «إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یَخْفیٰ عَلَیْهِ شَیْءٌ» :آل عمران-۵،و قوله تعالی: «وَ لاٰ یُحِیطُونَ بِشَیْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلاّٰ بِمٰا شٰاءَ:» البقره-۲۵۵، و قد سبق بعض الکلام فی القتال فی قوله: «وَ قٰاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ:» البقره-۱۹۰٫

قوله تعالی: یَسْئَلُونَکَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرٰامِ قِتٰالٍ فِیهِ ،الآیه تشتمل علی المنع عن القتال فی الشهر الحرام و ذمه بأنه صد عن سبیل الله و کفر،و اشتمالها مع ذلک علی أن إخراج أهل المسجد الحرام منه أکبر عند الله،و أن الفتنه أکبر من القتل،یؤذن

ص :۱۶۶

بوقوع حادثه هی الموجبه للسؤال و أن هناک قتلا،و أنه إنما وقع خطأ لقوله تعالی فی آخر الآیات:« إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هٰاجَرُوا وَ جٰاهَدُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ أُولٰئِکَ یَرْجُونَ رَحْمَتَ اللّٰهِ وَ اللّٰهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ »الآیه،فهذه قرائن علی وقوع قتل فی الکفار خطأ من المؤمنین فی الشهر الحرام فی قتال واقع بینهم،و طعن الکفار به،ففیه تصدیق لما ورد فی الروایات من قصه عبد الله بن جحش و أصحابه.

قوله تعالی: قُلْ قِتٰالٌ فِیهِ کَبِیرٌ وَ صَدٌّ عَنْ سَبِیلِ اللّٰهِ وَ کُفْرٌ بِهِ وَ الْمَسْجِدِ الْحَرٰامِ ، الصد هو المنع و الصرف،و المراد بسبیل الله العباده و النسک و خاصه الحج،و الظاهر أن ضمیر به راجع إلی السبیل فیکون کفرا فی العمل دون الاعتقاد،و المسجد الحرام عطف علی سبیل الله أی صد عن سبیل الله و عن المسجد الحرام.

و الآیه تدل علی حرمه القتال فی الشهر الحرام،و قد قیل: إنها منسوخه بقوله تعالی: «فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ:» التوبه-۶،و لیس بصواب،و قد مر بعض الکلام فی ذلک فی تفسیر آیات القتال.

قوله تعالی: وَ إِخْرٰاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَکْبَرُ عِنْدَ اللّٰهِ وَ الْفِتْنَهُ أَکْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ ،أی و الذی فعله المشرکون من إخراج رسول الله و المؤمنین من المهاجرین،و هم أهل المسجد الحرام، منه أکبر من القتال،و ما فتنوا به المؤمنین من الزجر و الدعوه إلی الکفر أکبر من القتل،فلا یحق للمشرکین أن یطعنوا المؤمنین و قد فعلوا ما هو أکبر مما طعنوا به، و لم یکن المؤمنون فیما أصابوه منهم إلا راجین رحمه الله و الله غفور رحیم.

قوله تعالی: وَ لاٰ یَزٰالُونَ یُقٰاتِلُونَکُمْ إلی آخر الآیه حَتّٰی للتعلیل أی لیردوکم.

قوله تعالی: وَ مَنْ یَرْتَدِدْ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ «إلخ»،تهدید للمرتد بحبط العمل و خلود النار.

(کلام فی الحبط)

و الحبط هو بطلان العمل و سقوط تأثیره،و لم ینسب فی القرآن إلا إلی العمل کقوله تعالی: «لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ وَ لَتَکُونَنَّ مِنَ الْخٰاسِرِینَ:» الزمر-۶۵،

ص :۱۶۷

و قوله تعالی: «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللّٰهِ وَ شَاقُّوا الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مٰا تَبَیَّنَ لَهُمُ الْهُدیٰ لَنْ یَضُرُّوا اللّٰهَ شَیْئاً وَ سَیُحْبِطُ أَعْمٰالَهُمْ، یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّٰهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ لاٰ تُبْطِلُوا أَعْمٰالَکُمْ:» محمد-۳۳، و ذیل الآیه یدل بالمقابله علی أن الحبط بمعنی بطلان العمل کما هو ظاهر قوله تعالی: «وَ حَبِطَ مٰا صَنَعُوا فِیهٰا وَ بٰاطِلٌ مٰا کٰانُوا یَعْمَلُونَ:» هود-۱۶،و یقرب منه قوله تعالی: «وَ قَدِمْنٰا إِلیٰ مٰا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنٰاهُ هَبٰاءً مَنْثُوراً:» الفرقان-۲۳٫

و بالجمله الحبط هو بطلان العمل و سقوطه عن التأثیر،و قد قیل:إن أصله من الحبط بالتحریک و هو أن یکثر الحیوان من الأکل فینتفخ بطنه و ربما أدی إلی هلاکه.

و الذی ذکره تعالی من أثر الحبط بطلان الأعمال فی الدنیا و الآخره معا،فللحبط تعلق بالأعمال من حیث أثرها فی الحیاه الآخره،فإن الإیمان یطیب الحیاه الدنیا کما یطیب الحیاه الآخره،قال تعالی: «مَنْ عَمِلَ صٰالِحاً مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثیٰ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْیِیَنَّهُ حَیٰاهً طَیِّبَهً وَ لَنَجْزِیَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مٰا کٰانُوا یَعْمَلُونَ:» النحل-۹۷، و خسران سعی الکافر،و خاصه من ارتد إلی الکفر بعد الإیمان،و حبط عمله فی الدنیا ظاهر لا غبار علیه،فإن قلبه غیر متعلق بأمر ثابت،و هو الله سبحانه،یبتهج به عند النعمه،و یتسلی به عند المصیبه،و یرجع إلیه عند الحاجه، قال تعالی: «أَ وَ مَنْ کٰانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْنٰاهُ وَ جَعَلْنٰا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النّٰاسِ کَمَنْ مَثَلُهُ فِی الظُّلُمٰاتِ لَیْسَ بِخٰارِجٍ مِنْهٰا:» الأنعام-۱۲۲،تبین الآیه أن للمؤمن فی الدنیا حیاه و نورا فی أفعاله،و لیس للکافر،و مثله قوله تعالی، «فَمَنِ اتَّبَعَ هُدٰایَ فَلاٰ یَضِلُّ وَ لاٰ یَشْقیٰ وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَهً ضَنْکاً وَ نَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیٰامَهِ أَعْمیٰ:» طه-۱۲۳،حیث یبین أن معیشه الکافر و حیاته فی الدنیا ضنک ضیقه متعبه،و بالمقابله معیشه المؤمن و حیاته سعیده رحبه وسیعه.

و قد جمع الجمیع و دل علی سبب هذه السعاده و الشقاوه قوله تعالی: «ذٰلِکَ بِأَنَّ اللّٰهَ مَوْلَی الَّذِینَ آمَنُوا وَ أَنَّ الْکٰافِرِینَ لاٰ مَوْلیٰ لَهُمْ:» محمد-۱۱٫

فظهر مما قربناه أن المراد بالأعمال مطلق الأفعال التی یرید الإنسان بها سعاده الحیاه،لا خصوص الأعمال العبادیه،و الأفعال القربیه التی کان المرتد عملها و أتی بها حال الإیمان،مضافا إلی أن الحبط وارد فی مورد الذین لا عمل عبادی،و لا فعل قربی

ص :۱۶۸

لهم کالکفار و المنافقین کقوله تعالی: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللّٰهَ یَنْصُرْکُمْ وَ یُثَبِّتْ أَقْدٰامَکُمْ وَ الَّذِینَ کَفَرُوا فَتَعْساً لَهُمْ وَ أَضَلَّ أَعْمٰالَهُمْ ذٰلِکَ بِأَنَّهُمْ کَرِهُوا مٰا أَنْزَلَ اللّٰهُ فَأَحْبَطَ أَعْمٰالَهُمْ:» محمد-۹،و قوله تعالی: «إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِآیٰاتِ اللّٰهِ وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ حَقٍّ وَ یَقْتُلُونَ الَّذِینَ یَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النّٰاسِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذٰابٍ أَلِیمٍ أُولٰئِکَ الَّذِینَ حَبِطَتْ أَعْمٰالُهُمْ فِی الدُّنْیٰا وَ الْآخِرَهِ وَ مٰا لَهُمْ مِنْ نٰاصِرِینَ:» آل عمران-۲۲،إلی غیر ذلک من الآیات.

فمحصل الآیه کسائر آیات الحبط هو أن الکفر و الارتداد یوجب بطلان العمل عن أن یؤثر فی سعاده الحیاه،کما أن الإیمان یوجب حیاه فی الأعمال تؤثر بها أثرها فی السعاده،فإن آمن الإنسان بعد الکفر حییت أعماله فی تأثیر السعاده بعد کونها محبطه باطله،و إن ارتد بعد الإیمان ماتت أعماله جمیعا و حبطت،فلا تأثیر لها فی سعاده دنیویه و لا أخرویه،لکن یرجی له ذلک أن هو لم یمت علی الرده و إن مات علی الرده حتم له الحبط و کتب علیه الشقاء.

و من هنا یظهر بطلان النزاع فی بقاء أعمال المرتد إلی حین الموت و الحبط عنده أو عدمه.

توضیح ذلک:أنه ذهب بعضهم إلی أن أعمال المرتد السابقه علی ردته باقیه إلی حین الموت،فإن لم یرجع إلی الإیمان بطلت بالحبط عند ذلک،و استدل علیه بقوله تعالی« وَ مَنْ یَرْتَدِدْ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَیَمُتْ وَ هُوَ کٰافِرٌ فَأُولٰئِکَ حَبِطَتْ أَعْمٰالُهُمْ فِی الدُّنْیٰا وَ الْآخِرَهِ الآیه»و ربما أیده قوله تعالی: «وَ قَدِمْنٰا إِلیٰ مٰا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنٰاهُ هَبٰاءً مَنْثُوراً:» الفرقان-۲۳،فإن الآیه تبین حال الکفار عند الموت،و یتفرع علیه أنه لو رجع إلی الإیمان تملک أعماله الصالحه السابقه علی الارتداد.

و ذهب آخرون إلی أن الرده تحبط الأعمال من أصلها فلا تعود إلیه و إن آمن من بعد الارتداد،نعم له ما عمله من الأعمال بعد الإیمان ثانیا إلی حین الموت،و أما الآیه فإنما أخذت قید الموت لکونها فی مقام بیان جمیع أعماله و أفعاله التی عملها فی الدنیا! و أنت بالتدبر فیما ذکرناه تعرف،أن لا وجه لهذا النزاع أصلا،و أن الآیه بصدد بیان بطلان جمیع أعماله و أفعاله من حیث التأثیر فی سعادته!.

ص :۱۶۹

و هنا مسأله أخری کالمتفرعه علی هذه المسأله و هی مسأله الإحباط و التکفیر، و هی أن الأعمال هل تبطل بعضها بعضا أو لا تبطل بل للحسنه حکمها و للسیئه حکمها، نعم الحسنات ربما کفرت السیئات بنص القرآن.

ذهب بعضهم إلی التباطل و التحابط بین الأعمال و قد اختلف هؤلاء بینهم،فمن قائل بأن کل لاحق من السیئه تبطل الحسنه السابقه کالعکس،و لازمه أن لا یکون عند الإنسان من عمله إلا حسنه فقط،أو سیئه فقط و من قائل بالموازنه و هو أن ینقص من الأکثر بمقدار الأقل و یبقی الباقی سلیما عن المنافی،و لازم القولین جمیعا أن لا یکون عند الإنسان من أعماله إلا نوع واحد حسنه أو سیئه لو کان عنده شیء منهما.

و یردهما أولا قوله تعالی: «وَ آخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلاً صٰالِحاً وَ آخَرَ سَیِّئاً عَسَی اللّٰهُ أَنْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ إِنَّ اللّٰهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ:» التوبه-۱۰۲،فإن الآیه ظاهره فی اختلاف الأعمال و بقائها علی حالها إلی أن تلحقها توبه من الله سبحانه،و هو ینافی التحابط بأی وجه تصوروه.

و ثانیا:أنه تعالی جری فی مسأله تأثیر الأعمال علی ما جری علیه العقلاء فی الاجتماع الإنسانی من طریق المجازاه،و هو الجزاء علی الحسنه علی حده و علی السیئه علی حده إلا فی بعض السیئات من المعاصی التی تقطع رابطه المولویه و العبودیه من أصلها فهو مورد الإحباط،و الآیات فی هذه الطریقه کثیره غنیه عن الإیراد.

و ذهب آخرون إلی أن نوع الأعمال محفوظه،و لکل عمل أثره سواء فی ذلک الحسنه و السیئه.

نعم الحسنه ربما کفرت السیئه کما قال تعالی: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللّٰهَ یَجْعَلْ لَکُمْ فُرْقٰاناً وَ یُکَفِّرْ عَنْکُمْ سَیِّئٰاتِکُمْ:» الأنفال-۲۹،و قال تعالی: «فَمَنْ تَعَجَّلَ فِی یَوْمَیْنِ فَلاٰ إِثْمَ عَلَیْهِ:» XالآیهXالبقره-۲۰۳،و قال تعالی: «إِنْ تَجْتَنِبُوا کَبٰائِرَ مٰا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُکَفِّرْ عَنْکُمْ سَیِّئٰاتِکُمْ:» النساء-۳۱،بل بعض الأعمال یبدل السیئه حسنه کما قال تعالی: «إِلاّٰ مَنْ تٰابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ عَمَلاً صٰالِحاً فَأُوْلٰئِکَ یُبَدِّلُ اللّٰهُ سَیِّئٰاتِهِمْ حَسَنٰاتٍ:» الفرقان-۷۰٫

و هنا مسأله أخری هی کالأصل لهاتین المسألتین،و هی البحث عن وقت استحقاق

ص :۱۷۰

الجزاء و موطنه،فقیل:إنه وقت العمل،و قیل:حین الموت،و قیل:الآخره، و قیل:وقت العمل بالموافاه بمعنی أنه لو لم یدم علی ما هو علیه حال العمل إلی حین الموت و موافاته لم یستحق ذلک إلا أن یعلم الله ما یئول إلیه حاله و یستقر علیه، فیکتب ما یستحقه حال العمل.

و قد استدل أصحاب کل قول بما یناسبه من الآیات،فإن فیها ما یناسب کلا من هذه الأوقات بحسب الانطباق،و ربما استدل ببعض وجوه عقلیه ملفقه.

و الذی ینبغی أن یقال:إنا لو سلکنا فی باب الثواب و العقاب و الحبط و التکفیر و ما یجری مجراها مسلک نتائج الأعمال علی ما بیناه فی تفسیر قوله تعالی: «إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یَسْتَحْیِی أَنْ یَضْرِبَ مَثَلاً مٰا بَعُوضَهً فَمٰا فَوْقَهٰا:» XالآیهXبقره ۲۶،کان لازم ذلک کون النفس الإنسانیه ما دامت متعلقه بالبدن جوهرا متحولا قابلا للتحول فی ذاته و فی آثار ذاته من الصور التی تصدر عنها و تقوم بها نتائج و آثار سعیده أو شقیه،فإذا صدر منه حسنه حصل فی ذاته صوره معنویه مقتضیه لاتصافه بالثواب،و إذا صدر منه معصیه فصوره معنویه تقوم بها صوره العقاب،غیر أن الذات لما کانت فی معرض التحول و التغیر بحسب ما یطرؤها من الحسنات و السیئات کان من الممکن أن تبطل الصوره الموجوده الحاضره بتبدلها إلی غیرها،و هذا شأنها حتی یعرضها الموت فتفارق البدن و تقف الحرکه و یبطل التحول و استعداده،فعند ذلک یثبت لها الصور و آثارها ثبوتا لا یقبل التحول و التغیر إلا بالمغفره أو الشفاعه علی النحو الذی بیناه سابقا.

و کذا لو سلکنا فی الثواب و العقاب مسلک المجازاه علی ما بیناه فیما مر کان حال الإنسان من حیث اکتساب الحسنه و المعصیه بالنسبه إلی التکالیف الإلهیه و ترتب الثواب و العقاب علیها حاله من حیث الإطاعه و المعصیه فی التکالیف الاجتماعیه و ترتب المدح و الذم علیها،و العقلاء یأخذون فی مدح المطیع و المحسن و ذم العاصی و المسیء بمجرد صدور الفعل عن فاعله،غیر أنهم یرون ما یجازونه به من المدح و الذم قابلا للتغیر و التحول لکونهم یرون الفاعل ممکن التغیر و الزوال عما هو علیه من الانقیاد و التمرد، فلحوق المدح و الذم علی فاعل الفعل فعلی عندهم بتحقق الفعل غیر أنه موقوف البقاء علی عدم تحقق ما ینافیه،و أما ثبوت المدح و الذم و لزومهما بحیث لا یبطلان قط فإنما یکون إذا ثبت حاله بحیث لا یتغیر قط بموت أو بطلان استعداد فی الحیاه.

ص :۱۷۱

و من هنا یعلم:أن فی جمیع الأقوال السابقه فی المسائل المذکوره انحرافا عن الحق لبنائهم البحث علی غیر ما ینبغی أن یبنی علیه.

و أن الحق أولا:أن الإنسان یلحقه الثواب و العقاب من حیث الاستحقاق بمجرد صدور الفعل الموجب له لکنه قابل للتحول و التغیر بعد،و إنما یثبت من غیر زوال بالموت کما ذکرناه.

و ثانیا:أن حبط الأعمال بکفر و نحوه نظیر استحقاق الأجر یتحقق عند صدور المعصیه و یتحتم عند الموت.

و ثالثا:أن الحبط کما یتعلق بالأعمال الأخرویه کذلک یتعلق بالأعمال الدنیویه.

و رابعا:أن التحابط بین الأعمال باطل بخلاف التکفیر و نحوه.

(کلام فی أحکام الأعمال من حیث الجزاء)

من أحکام الأعمال: [تأثیر بعضها فی بعض.]

أن من المعاصی ما یحبط حسنات الدنیا و الآخره کالارتداد.

قال تعالی:« وَ مَنْ یَرْتَدِدْ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَیَمُتْ وَ هُوَ کٰافِرٌ فَأُولٰئِکَ حَبِطَتْ أَعْمٰالُهُمْ فِی الدُّنْیٰا وَ الْآخِرَهِ الآیه»،و کالکفر بآیات الله و العناد فیه.قال تعالی: «إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِآیٰاتِ اللّٰهِ وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ حَقٍّ وَ یَقْتُلُونَ الَّذِینَ یَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النّٰاسِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذٰابٍ أَلِیمٍ أُولٰئِکَ الَّذِینَ حَبِطَتْ أَعْمٰالُهُمْ فِی الدُّنْیٰا وَ الْآخِرَهِ:» آل عمران-۲۲، و کذا من الطاعات ما یکفر سیئات الدنیا و الآخره کالإسلام و التوبه،قال تعالی:

«قُلْ یٰا عِبٰادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا عَلیٰ أَنْفُسِهِمْ لاٰ تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَهِ اللّٰهِ إِنَّ اللّٰهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ وَ أَنِیبُوا إِلیٰ رَبِّکُمْ وَ أَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَکُمُ الْعَذٰابُ ثُمَّ لاٰ تُنْصَرُونَ وَ اتَّبِعُوا أَحْسَنَ مٰا أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ مِنْ رَبِّکُمْ:» الزمر-۵۵،و قال تعالی: «فَمَنِ اتَّبَعَ هُدٰایَ فَلاٰ یَضِلُّ وَ لاٰ یَشْقیٰ وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَهً ضَنْکاً وَ نَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیٰامَهِ أَعْمیٰ:» طه-۱۲۴٫

و أیضا:من المعاصی ما یحبط بعض الحسنات کالمشاقه مع الرسول،قال تعالی:

«إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللّٰهِ وَ شَاقُّوا الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مٰا تَبَیَّنَ لَهُمُ الْهُدیٰ لَنْ یَضُرُّوا اللّٰهَ شَیْئاً وَ سَیُحْبِطُ أَعْمٰالَهُمْ یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّٰهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ لاٰ

ص :۱۷۲

تُبْطِلُوا أَعْمٰالَکُمْ:» سوره محمد-۳۳،فإن المقابله بین الآیتین تقضی بأن یکون الأمر بالإطاعه فی معنی النهی عن المشاقه،و إبطال العمل هو الإحباط،و کرفع الصوت فوق صوت النبی،قال تعالی: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاٰ تَرْفَعُوا أَصْوٰاتَکُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِیِّ وَ لاٰ تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ کَجَهْرِ بَعْضِکُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمٰالُکُمْ وَ أَنْتُمْ لاٰ تَشْعُرُونَ:» الحجرات-۲٫

و کذا من الطاعات ما یکفر بعض السیئات کالصلوات المفروضه،قال تعالی:

«وَ أَقِمِ الصَّلاٰهَ طَرَفَیِ النَّهٰارِ وَ زُلَفاً مِنَ اللَّیْلِ إِنَّ الْحَسَنٰاتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّئٰاتِ:» هود-۱۱۴، و کالحج،قال تعالی: «فَمَنْ تَعَجَّلَ فِی یَوْمَیْنِ فَلاٰ إِثْمَ عَلَیْهِ وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلاٰ إِثْمَ عَلَیْهِ:» البقره-۲۰۳،و کاجتناب الکبائر،قال تعالی: «إِنْ تَجْتَنِبُوا کَبٰائِرَ مٰا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُکَفِّرْ عَنْکُمْ سَیِّئٰاتِکُمْ:» النساء-۳۱،و قال تعالی: «الَّذِینَ یَجْتَنِبُونَ کَبٰائِرَ الْإِثْمِ وَ الْفَوٰاحِشَ إِلاَّ اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّکَ وٰاسِعُ الْمَغْفِرَهِ:» النجم-۳۲٫

و أیضا:من المعاصی ما ینقل حسنات فاعلها إلی غیره کالقتل،قال تعالی:

«إِنِّی أُرِیدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِی وَ إِثْمِکَ:» المائده-۲۹،و قد ورد هذا المعنی فی الغیبه و البهتان و غیرهما فی الروایات المأثوره عن النبی و أئمه أهل البیت،و کذا من الطاعات ما ینقل السیئات إلی الغیر کما سیجیء.

و أیضا:من المعاصی ما ینقل مثل سیئات الغیر إلی الإنسان لا عینها،قال تعالی: «لِیَحْمِلُوا أَوْزٰارَهُمْ کٰامِلَهً یَوْمَ الْقِیٰامَهِ وَ مِنْ أَوْزٰارِ الَّذِینَ یُضِلُّونَهُمْ بِغَیْرِ عِلْمٍ:» النحل-۲۵،و قال: «وَ لَیَحْمِلُنَّ أَثْقٰالَهُمْ وَ أَثْقٰالاً مَعَ أَثْقٰالِهِمْ: العنکبوت-۱۳، و کذا من الطاعات ما ینقل مثل حسنات الغیر إلی الإنسان لا عینها،قال تعالی:

«وَ نَکْتُبُ مٰا قَدَّمُوا وَ آثٰارَهُمْ:» یس-۱۲٫

و أیضا:من المعاصی ما یوجب تضاعف العذاب،قال تعالی: «إِذاً لَأَذَقْنٰاکَ ضِعْفَ الْحَیٰاهِ وَ ضِعْفَ الْمَمٰاتِ:» الإسراء-۷۵،و قال تعالی: «یُضٰاعَفْ لَهَا الْعَذٰابُ ضِعْفَیْنِ:» الأحزاب-۳۰،و کذا من الطاعات ما یوجب الضعف کالإنفاق فی سبیل الله،قال تعالی: «مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللّٰهِ کَمَثَلِ حَبَّهٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنٰابِلَ فِی کُلِّ سُنْبُلَهٍ مِائَهُ حَبَّهٍ» البقره-۲۶۱ و مثله ما فی قوله تعالی: «أُولٰئِکَ یُؤْتَوْنَ أَجْرَهُمْ مَرَّتَیْنِ:» القصص-۵۴،و ما فی قوله تعالی: «یُؤْتِکُمْ کِفْلَیْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَ یَجْعَلْ لَکُمْ

ص :۱۷۳

نُوراً تَمْشُونَ بِهِ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ:» الحدید-۲۸،علی أن الحسنه مضاعفه عند الله مطلقا،قال تعالی: «مَنْ جٰاءَ بِالْحَسَنَهِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثٰالِهٰا:» الأنعام-۱۶۰٫

و أیضا:من الحسنات ما یبدل السیئات إلی الحسنات، قال تعالی: «إِلاّٰ مَنْ تٰابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ عَمَلاً صٰالِحاً فَأُوْلٰئِکَ یُبَدِّلُ اللّٰهُ سَیِّئٰاتِهِمْ حَسَنٰاتٍ:» الفرقان-۷۰٫

و أیضا:من الحسنات ما یوجب لحوق مثلها بالغیر،قال تعالی: «الَّذِینَ آمَنُوا وَ اتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّیَّتُهُمْ بِإِیمٰانٍ أَلْحَقْنٰا بِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَ مٰا أَلَتْنٰاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَیْءٍ کُلُّ امْرِئٍ بِمٰا کَسَبَ رَهِینٌ:» الطور-۲۱،و یمکن الحصول علی مثلها فی السیئات کظلم أیتام الناس حیث یوجب نزول مثله علی الأیتام من نسل الظالم قال تعالی: «وَ لْیَخْشَ الَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّیَّهً ضِعٰافاً خٰافُوا عَلَیْهِمْ:» النساء-۹٫

و أیضا:من الحسنات ما یدفع سیئات صاحبها إلی غیره،و یجذب حسنات الغیر إلیه،کما أن من السیئات ما یدفع حسنات صاحبها إلی الغیر،و یجذب سیئاته إلیه،و هذا من عجیب الأمر فی باب الجزاء و الاستحقاق،سیجیء البحث عنه فی قوله تعالی: «لِیَمِیزَ اللّٰهُ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ وَ یَجْعَلَ الْخَبِیثَ بَعْضَهُ عَلیٰ بَعْضٍ فَیَرْکُمَهُ جَمِیعاً فَیَجْعَلَهُ فِی جَهَنَّمَ:» الأنفال-۳۷٫

و فی موارد هذه الآیات روایات کثیره متنوعه سنورد کلا منها عند الکلام فیما یناسبه من الآیات إن شاء الله العزیز.

و بالتأمل فی الآیات السابقه و التدبر فیها یظهر:أن فی الأعمال من حیث المجازاه أی من حیث تأثیرها فی السعاده و الشقاوه نظاما یخالف النظام الموجود بینها من حیث طبعها فی هذا العالم،و ذلک أن فعل الأکل مثلا من حیث إنه مجموع حرکات جسمانیه فعلیه و انفعالیه،إنما یقوم بفاعله نحو قیام یعطیه الشبع مثلا و لا یتخطاه إلی غیره، و لا ینتقل عنه إلی شخص آخر دونه،و کذا یقوم نحو قیام بالغذاء المأکول یستتبع تبدله من صوره إلی صوره أخری مثلا، و لا یتعداه إلی غیره،و لا یتبدل بغیره،و لا ینقلب عن هویته و ذاته،و کذا إذا ضرب زید عمرا کانت الحرکه الخاصه ضربا لا غیر و کان زید ضاربا لا غیر،و کان عمرو مضروبا لا غیر إلی غیر ذلک من الأمثله،لکن هذه الأفعال بحسب نشأه السعاده و الشقاوه علی غیر هذه الأحکام کما قال تعالی:

ص :۱۷۴

«وَ مٰا ظَلَمُونٰا وَ لٰکِنْ کٰانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ» البقره-۵۷،و قال تعالی: «وَ لاٰ یَحِیقُ الْمَکْرُ السَّیِّئُ إِلاّٰ بِأَهْلِهِ:» الفاطر-۴۳،و قال تعالی: «انْظُرْ کَیْفَ کَذَبُوا عَلیٰ أَنْفُسِهِمْ:» الأنعام-۲۴،و قال تعالی: «ثُمَّ قِیلَ لَهُمْ أَیْنَ مٰا کُنْتُمْ تُشْرِکُونَ مِنْ دُونِ اللّٰهِ قٰالُوا ضَلُّوا عَنّٰا بَلْ لَمْ نَکُنْ نَدْعُوا مِنْ قَبْلُ شَیْئاً کَذٰلِکَ یُضِلُّ اللّٰهُ الْکٰافِرِینَ:» المؤمن-۷۴٫

و بالجمله:عالم المجازاه ربما بدل الفعل من غیر نفسه،و ربما نقل الفعل و أسنده إلی غیر فاعله،و ربما أعطی للفعل غیر حکمه إلی غیر ذلک من الآثار المخالفه لنظام هذا العالم الجسمانی.

و لا ینبغی لمتوهم أن یتوهم أن هذا یبطل حجه العقول فی مورد الأعمال و آثارها و یفسد الحکم العقلی فلا یستقر شیء منه علی شیء،و ذلک أنا نری أن الله سبحانه و تعالی(فیما حکاه فی کتابه)یستدل هو أو ملائکته الموکله علی الأمور علی المجرمین فی حال الموت و البرزخ، و کذا فی القیامه و النار و الجنه بحجج عقلیه تعرفها العقول قال تعالی: «وَ نُفِخَ فِی الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ إِلاّٰ مَنْ شٰاءَ اللّٰهُ ثُمَّ نُفِخَ فِیهِ أُخْریٰ فَإِذٰا هُمْ قِیٰامٌ یَنْظُرُونَ وَ أَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهٰا وَ وُضِعَ الْکِتٰابُ وَ جِیءَ بِالنَّبِیِّینَ وَ الشُّهَدٰاءِ وَ قُضِیَ بَیْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَ هُمْ لاٰ یُظْلَمُونَ وَ وُفِّیَتْ کُلُّ نَفْسٍ مٰا عَمِلَتْ وَ هُوَ أَعْلَمُ بِمٰا یَفْعَلُونَ:» الزمر-۷۰،و قد تکرر فی القرآن الإخبار بأن الله سیحکم بین الناس بالحق یوم القیامه فیما کانوا فیه یختلفون،و کفی فی هذا الباب ما حکاه الله عن الشیطان بقوله تعالی: «وَ قٰالَ الشَّیْطٰانُ لَمّٰا قُضِیَ الْأَمْرُ إِنَّ اللّٰهَ وَعَدَکُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَ وَعَدْتُکُمْ فَأَخْلَفْتُکُمْ وَ مٰا کٰانَ لِی عَلَیْکُمْ مِنْ سُلْطٰانٍ إِلاّٰ أَنْ دَعَوْتُکُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِی فَلاٰ تَلُومُونِی وَ لُومُوا أَنْفُسَکُمْ:» XالآیهXإبراهیم-۲۲٫

و من هنا نعلم:أن حجه العقول غیر باطله فی نشأه الأعمال و دار الجزاء مع ما بین النشأتین أعنی نشأه الطبیعه و نشأه الجزاء من الاختلاف البین علی ما أشرنا إلیه.

و الذی یحل به هذه العقده:أن الله تکلم مع الناس فی دعوتهم و إرشادهم بلسان أنفسهم و جری فی مخاطباته إیاهم و بیاناته لهم مجری العقول الاجتماعیه،و تمسک بالأصول و القوانین الدائره فی عالم العبودیه،و المولویه فعد نفسه مولی و الناس عبیدا و الأنبیاء رسلا إلیهم،و واصلهم بالأمر و النهی و البعث و الزجر،و التبشیر و الإنذار،

ص :۱۷۵

و الوعد و الوعید،و سائر ما یلحق بهذا الطریق من عذاب و مغفره و غیر ذلک.

و هذه طریقه القرآن الکریم فی تکلیمه للناس،فهو یصرح أن الأمر أعظم مما یتوهمه الناس أو یخیل إلیهم،غیر أنه شیء لا تسعه حواصلهم و حقائق لا تحیط بها أفهامهم و لذلک نزل منزله قریبه من أفق إدراکهم لینالوا ما شاء الله أن ینالوه من تأویل هذا الکتاب العزیز کما قال تعالی: «وَ الْکِتٰابِ الْمُبِینِ إِنّٰا جَعَلْنٰاهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتٰابِ لَدَیْنٰا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ:» الزخرف-۴٫

فالقرآن الکریم یعتمد فی خصوصیات ما نبأ به من أحکام الجزاء و ما یرتبط بها علی الأحکام الکلیه العقلائیه الدائره بین العقلاء المبتنیه علی المصالح و المفاسد،و من لطیف الأمر:أن هذه الحقائق المستوره عن سطح الأفهام العادیه قابله التطبیق علی الأحکام العقلائیه المذکوره،ممکنه التوجیه بها،فإن العقل العملی الاجتماعی لا یأبی مثلا:التشدید علی بعض المفسدین بمؤاخذته بجمیع ما یترتب علی عمله من المضار و المفاسد الاجتماعیه کان یؤاخذ القاتل بجمیع الحقوق الاجتماعیه الفائته بسبب موت المقتول،أو یؤاخذ من سنن سنه سیئه بجمیع المخالفات الجاریه علی وفق سنته،ففی المثال الأول یقضی بأن المعاصی التی کانت تری ظاهرا أفعالا للمقتول فاعلها هو القاتل بحسب الاعتبار العقلائی،و فی المثال الثانی بأن السیئات التی عملها التابعون لتلک السنه السیئه أفعال فعلها أول من سن تلک السنه المتبوعه،فی عین أنها أفعال للتابعین فیها،فهی أفعال لهم معا،فلذلک یؤاخذ بها کما یؤخذون.

و کذلک یمکن أن یقضی بکون الفاعل لفعل غیر فاعل له،أو الفعل المعین المحدود غیر ذلک الفعل،أو حسنات الغیر حسنات للإنسان،أو للإنسان أمثال تلک الحسنات،کل ذلک باقتضاء من المصالح الموجوده.

فالقرآن الکریم یعلل هذه الأحکام العجیبه الموجوده فی الجزاء کمجازاه الإنسان بفعل غیره خیرا أو شرا،و إسناد الفعل إلی غیر فاعله،و جعل الفعل غیر نفسه،إلی غیر ذلک،و یوضحها بالقوانین العقلائیه الموجوده فی ظرف الاجتماع و فی سطح الأفهام العامه،و إن کانت بحسب الحقیقه ذات نظام غیر نظام الحس،و کانت الأحکام الاجتماعیه العقلائیه محصوره مقصوره علی الحیاه الدنیا،و سینکشف علی

ص :۱۷۶

الإنسان ما هو مستور عنه الیوم یوم تبلی السرائر کما قال تعالی: «وَ لَقَدْ جِئْنٰاهُمْ بِکِتٰابٍ فَصَّلْنٰاهُ عَلیٰ عِلْمٍ هُدیً وَ رَحْمَهً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاّٰ تَأْوِیلَهُ یَوْمَ یَأْتِی تَأْوِیلُهُ یَقُولُ الَّذِینَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ قَدْ جٰاءَتْ رُسُلُ رَبِّنٰا بِالْحَقِّ:» الأعراف-۵۳،و قال تعالی: «وَ مٰا کٰانَ هٰذَا الْقُرْآنُ أَنْ یُفْتَریٰ مِنْ دُونِ اللّٰهِ وَ لٰکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ تَفْصِیلَ الْکِتٰابِ لاٰ رَیْبَ فِیهِ مِنْ رَبِّ الْعٰالَمِینَ X(إلی أن قال)X بَلْ کَذَّبُوا بِمٰا لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ وَ لَمّٰا یَأْتِهِمْ تَأْوِیلُهُ:» یونس-۳۹٫

و بهذا الذی ذکرناه یرتفع الاختلاف المترائی بین هذه الآیات المشتمله علی هذه الأحکام العجیبه و بین أمثال قوله تعالی: «فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقٰالَ ذَرَّهٍ خَیْراً یَرَهُ وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقٰالَ ذَرَّهٍ شَرًّا یَرَهُ:» الزلزال-۸،و قوله تعالی: «لاٰ تَزِرُ وٰازِرَهٌ وِزْرَ أُخْریٰ:» الأنعام-۱۶۴،و قوله تعالی: «کُلُّ امْرِئٍ بِمٰا کَسَبَ رَهِینٌ:» الطور-۲۱،و قوله تعالی:

«وَ أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسٰانِ إِلاّٰ مٰا سَعیٰ:» النجم-۳۹،و قوله تعالی: «إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یَظْلِمُ النّٰاسَ شَیْئاً:» یونس-۴۴،إلی غیر ذلک من الآیات الکثیره.

و ذلک أن الآیات السابقه تحکم بأن معاصی المقتول المظلوم إنما فعلها القاتل الظالم فمؤاخذته له بفعل نفسه لا بفعل غیره،و کذا تحکم بأن من اتبع سنه سیئه ففعل معصیه علی الاتباع لم یفعلها التابع وحده بل فعله هو و فعله المتبوع،فالمعصیه معصیتان، و کذا تحکم بأن من أعان ظالما علی ظلمه أو اقتدی بإمام ضلال فهو شریک معصیته، و فاعل کمثله،فهؤلاء و أمثالهم من مصادیق قوله تعالی:« لاٰ تَزِرُ وٰازِرَهٌ وِزْرَ أُخْریٰ الآیه»و نظائرها من حیث الجزاء،لا أنهم خارجون عن حکمها بالاستثناء أو بالنقض.

و إلی ذلک یشیر قوله تعالی: «وَ قُضِیَ بَیْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَ هُمْ لاٰ یُظْلَمُونَ وَ وُفِّیَتْ کُلُّ نَفْسٍ مٰا عَمِلَتْ وَ هُوَ أَعْلَمُ بِمٰا یَفْعَلُونَ:» الزمر-۷۰،فقوله:و هو أعلم بما یفعلون،یدل أو یشعر بأن توفیه کل نفس ما عملت إنما هی علی حسب ما یعلمه الله سبحانه و یحاسبه من أفعالهم لا علی حسب ما یحاسبونه من عند أنفسهم من غیر علم و لا عقل،فإن الله قد سلب عنهم العقل فی الدنیا حیث قال تعالی حکایه عن أصحاب السعیر «لَوْ کُنّٰا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مٰا کُنّٰا فِی أَصْحٰابِ السَّعِیرِ:» الملک-۱۰،و فی الآخره أیضا حیث قال

ص :۱۷۷

«وَ مَنْ کٰانَ فِی هٰذِهِ أَعْمیٰ فَهُوَ فِی الْآخِرَهِ أَعْمیٰ وَ أَضَلُّ سَبِیلاً:» الملک-۱۰،و قال تعالی: «نٰارُ اللّٰهِ الْمُوقَدَهُ الَّتِی تَطَّلِعُ عَلَی الْأَفْئِدَهِ:» الملک-۱۰،و قال تعالی فی تصدیق هذا السلب: «قٰالَتْ أُخْرٰاهُمْ لِأُولاٰهُمْ رَبَّنٰا هٰؤُلاٰءِ أَضَلُّونٰا فَآتِهِمْ عَذٰاباً ضِعْفاً مِنَ النّٰارِ قٰالَ لِکُلٍّ ضِعْفٌ وَ لٰکِنْ لاٰ تَعْلَمُونَ:» الملک-۱۰،فأثبت لکل من المتبوعین و تابعیهم الضعف من العذاب، أما المتبوعین فلضلالهم و إضلالهم،و أما التابعین فلضلالهم و إقامتهم أمر متبوعیهم بالتبعیه ثم ذکر أنهم جمیعا لا یعلمون.

فإن قلت:ظاهر هذه الآیات التی تسلب العلم عن المجرمین فی الدنیا و الآخره ینافی آیات أخر تثبت لهم العلم کقوله تعالی: «کِتٰابٌ فُصِّلَتْ آیٰاتُهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ:» فصلت-۳،و کالآیات التی تحتج علیهم و لا معنی للاحتجاج علی من لا علم له و لا فقه للاستدلال،علی أن نفس هذه الآیات مشتمله علی أقسام من الاحتجاج علیهم فی الآخره و لا مناص من إثبات العقل و الإدراک لهم فیه،علی أن هاهنا آیات تثبت لهم العلم و الیقین فی خصوص الآخره کقوله تعالی: «لَقَدْ کُنْتَ فِی غَفْلَهٍ مِنْ هٰذٰا فَکَشَفْنٰا عَنْکَ غِطٰاءَکَ فَبَصَرُکَ الْیَوْمَ حَدِیدٌ:» ق-۲۲،و قوله تعالی: «وَ لَوْ تَریٰ إِذِ الْمُجْرِمُونَ نٰاکِسُوا رُؤُسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنٰا أَبْصَرْنٰا وَ سَمِعْنٰا فَارْجِعْنٰا نَعْمَلْ صٰالِحاً إِنّٰا مُوقِنُونَ:» السجده-۱۲٫

قلت:مرجع نفی العلم عنهم فی الدنیا نفی اتباع ما عندهم من العلم،و معنی نفیه عنهم فی الآخره لزوم ما جروا علیه من الجهاله فی الدنیا لهم حین البعث و عدم انفکاک الأعمال عنهم کما قال تعالی: «وَ کُلَّ إِنسٰانٍ أَلْزَمْنٰاهُ طٰائِرَهُ فِی عُنُقِهِ وَ نُخْرِجُ لَهُ یَوْمَ الْقِیٰامَهِ کِتٰاباً یَلْقٰاهُ مَنْشُوراً:» الإسراء-۱۳، و قوله تعالی: «قٰالَ یٰا لَیْتَ بَیْنِی وَ بَیْنَکَ بُعْدَ الْمَشْرِقَیْنِ فَبِئْسَ الْقَرِینُ:» الزخرف-۳۸،إلی غیر ذلک من الآیات، و سیجیء استیفاء هذا البحث فی تفسیر قوله تعالی: «یُبَیِّنُ اللّٰهُ لَکُمْ آیٰاتِهِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ:» البقره-۲۴۲٫

و قد أجاب الإمام الغزالی عن إشکال انتقال الأعمال بجواب آخر ذکره فی بعض رسائله فقال ما حاصله:أن نقل الحسنات و السیئات بسبب الظلم واقع فی الدنیا وقت جریان الظلم لکن ینکشف ذلک یوم القیامه،فیری الظالم مثلا طاعات نفسه فی دیوان غیره،و لم تنقل فی ذلک الوقت بل فی الدنیا کما قال تعالی: «لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ لِلّٰهِ

ص :۱۷۸

الْوٰاحِدِ الْقَهّٰارِ »،أخبر عن ثبوت الملک له تعالی فی الآخره و هو لم یحدث له تعالی هناک بل هو مالک دائما إلا أن حقیقته لا تنکشف لکافه الخلائق إلا یوم القیامه،و ما لا یعلمه الإنسان فلیس بموجود له و إن کان موجودا فی نفسه،فإذا علمه صار موجودا له کأنه وجد الآن فی حقه.

فقد سقط بهذا قول من قال:إن المعدوم کیف ینقل و العرض کیف ینقل؟.

فنقول:المنقول ثواب الطاعه،لا نفس الطاعه و لکن لما کانت الطاعه یراد لثوابها عبر عن نقل أثرها بنقل نفسها،و أثر الطاعه لیس أمرا خارجا عن الإنسان لاحقا به حتی یشکل بأن نقله فی الدنیا من قبیل انتقال العرض المحال،و نقله فی الآخره بعد انعدامه من قبیل إعاده المعدوم الممتنعه،و إن کان جوهرا فما هذا الجوهر؟!بل المراد بأثر الطاعه أثره فی القلب بالتنویر فإن للطاعات تأثیرا فی القلب بالتنویر و للمعاصی تأثیرا فیه بالقسوه و الظلمه،و بأنوار الطاعه تستحکم مناسبه القلب مع عالم النور و المعرفه و المشاهده،و بالظلم و القسوه یستعد القلب للحجاب و البعد،و بین آثار الطاعات و المعاصی تعاقب و تضاد کما قال تعالی:« إِنَّ الْحَسَنٰاتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّئٰاتِ »

و قال النبی ص*: «أتبع السیئه الحسنه تمحقها» و الآثام تمحیصات للذنوب،و لذلک

قال(ع)*:

إن الرجل لیثاب حتی بالشوکه تصیب رجله ،و

قال(ع)*: الحدود کفارات.

فالظالم یتبع ظلمه ظلمه فی قلبه و قسوه توجب انمحاء أثر النور الذی کان فی قلبه من الطاعات التی کان عملها و المظلوم یتألم فینکسر شهوته و یمحو عن قلبه أثر السیئات التی أورثت ظلمه فی قلبه فیتنور قلبه نوع تنور،فقد دار ما فی قلب الظالم من النور إلی قلب المظلوم،و ما فی قلب المظلوم من الظلمه إلی قلب الظالم و هذا معنی نقل الحسنات و السیئات.

فإن قال قائل:لیس هذا نقلا حقیقیا إذ حاصله بطلان النور من قلب الظالم و حدوث نور آخر فی قلب المظلوم،و بطلان الظلمه من قلب المظلوم و حدوث ظلمه أخری فی قلب الظالم و لیس هذا نقلا حقیقه.

قلنا اسم النقل قد یطلق علی مثل هذا الأمر علی سبیل الاستعاره کما یقال:انتقل الظل من موضع إلی موضع آخر،و انتقل نور الشمس أو السراج من الأرض إلی الحائط

ص :۱۷۹

إلی غیر ذلک فهذا معنی نقل الطاعات،فلیس فیه إلا أنه کنی بالطاعه عن ثوابها کما یکنی بالسبب عن المسبب،و سمی إثبات الوصف فی محل و إبطال مثله فی محل آخر بالنقل،و کل ذلک شائع فی اللسان،معلوم بالبرهان لو لم یرد الشرع به فکیف إذا ورد،انتهی ملخصا.

أقول:محصل ما أفاده أن إطلاق النقل علی ما یعامله الله سبحانه فی حق أی القاتل و المقتول استعاره فی استعاره أعنی:استعاره اسم الطاعه لأثر الطاعه فی القلب و استعاره اسم النقل لإمحاء شیء و إثبات شیء آخر فی محل آخر،و إذا اطرد هذا الوجه فی سائر أحکام الأعمال المذکوره عادت جمیع هذه الأحکام مجازات،و قد عرفت أنه سبحانه قرر هذه الأحکام علی ما یراه العقل العملی الاجتماعی،و یبنی علیه أحکامه من المصالح و المفاسد،و لا ریب أن هذه الأحکام العقلیه إنما تصدر من العقل باعتقاد الحقیقه،فیؤاخذ القاتل مثلا بجرم المقتول أو یتحف المقتول أو ورثته بحسنه القاتل و ما یشبه ذلک باعتقاد أن الجرم عین الجرم و الحسنه عین الحسنه و هکذا.

هذا حال هذه الأحکام فی ظرف الاجتماع الذی هو موطن أحکام العقل العملی، و أما بالنسبه إلی غیر هذا الظرف و هو ظرف الحقائق فالجمیع مجازات إلا بحسب التحلیل بمعنی أن نفس هذه المفاهیم لما کانت مفاهیم اعتباریه مأخوذه من الحقائق المأخوذه علی نحو الدعوی و التشبیه کانت جمیعها مجازات إذا قیست إلی تلک الحقائق المأخوذه منها فافهم ذلک.

و من أحکام الأعمال:أنها محفوظه مکتوبه متجسمه

کما قال تعالی: «یَوْمَ تَجِدُ کُلُّ نَفْسٍ مٰا عَمِلَتْ مِنْ خَیْرٍ مُحْضَراً وَ مٰا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَیْنَهٰا وَ بَیْنَهُ أَمَداً بَعِیداً:» آل عمران-۳۰،و قال تعالی: «وَ کُلَّ إِنسٰانٍ أَلْزَمْنٰاهُ طٰائِرَهُ فِی عُنُقِهِ وَ نُخْرِجُ لَهُ یَوْمَ الْقِیٰامَهِ کِتٰاباً یَلْقٰاهُ مَنْشُوراً:» الإسراء-۱۳،و قال تعالی: «وَ نَکْتُبُ مٰا قَدَّمُوا وَ آثٰارَهُمْ وَ کُلَّ شَیْءٍ أَحْصَیْنٰاهُ فِی إِمٰامٍ مُبِینٍ:» یس-۱۲،و قال تعالی: «لَقَدْ کُنْتَ فِی غَفْلَهٍ مِنْ هٰذٰا فَکَشَفْنٰا عَنْکَ غِطٰاءَکَ فَبَصَرُکَ الْیَوْمَ حَدِیدٌ:» ق-۲۲، و قد مر البحث عن تجسم الأعمال.

و من أحکام الأعمال:أن بینها و بین الحوادث الخارجیه ارتباطا،

و نعنی بالأعمال

ص :۱۸۰

الحسنات و السیئات التی هی عناوین الحرکات الخارجیه،دون الحرکات و السکنات التی هی آثار الأجسام الطبیعیه فقد قال تعالی: «وَ مٰا أَصٰابَکُمْ مِنْ مُصِیبَهٍ فَبِمٰا کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ وَ یَعْفُوا عَنْ کَثِیرٍ:» الشوری-۳۰،و قال تعالی: «إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یُغَیِّرُ مٰا بِقَوْمٍ حَتّٰی یُغَیِّرُوا مٰا بِأَنْفُسِهِمْ وَ إِذٰا أَرٰادَ اللّٰهُ بِقَوْمٍ سُوْءاً فَلاٰ مَرَدَّ لَهُ:» الرعد-۱۱،و قال تعالی: «ذٰلِکَ بِأَنَّ اللّٰهَ لَمْ یَکُ مُغَیِّراً نِعْمَهً أَنْعَمَهٰا عَلیٰ قَوْمٍ حَتّٰی یُغَیِّرُوا مٰا بِأَنْفُسِهِمْ:» الأنفال-۵۳،و الآیات ظاهره فی أن بین الأعمال و الحوادث ارتباطا ما شرا أو خیرا.

و یجمع جمله الأمر آیتان من کتاب الله تعالی و هما قوله تعالی: «وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُریٰ آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَفَتَحْنٰا عَلَیْهِمْ بَرَکٰاتٍ مِنَ السَّمٰاءِ وَ الْأَرْضِ وَ لٰکِنْ کَذَّبُوا فَأَخَذْنٰاهُمْ بِمٰا کٰانُوا یَکْسِبُونَ:» الأعراف-۹۶،و قوله تعالی: «ظَهَرَ الْفَسٰادُ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ بِمٰا کَسَبَتْ أَیْدِی النّٰاسِ لِیُذِیقَهُمْ بَعْضَ الَّذِی عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ:» الروم-۴۱٫

فالحوادث الکونیه تتبع الأعمال بعض التبعیه،فجری النوع الإنسانی علی طاعه الله سبحانه و سلوکه الطریق الذی یرتضیه یستتبع نزول الخیرات،و انفتاح أبواب البرکات،و انحراف هذا النوع عن صراط العبودیه،و تمادیه فی الغی و الضلاله،و فساد النیات،و شناعه الأعمال یوجب ظهور الفساد فی البر و البحر و هلاک الأمم بفشو الظلم و ارتفاع الأمن و بروز الحروب و سائر الشرور الراجعه إلی الإنسان و أعماله،و کذا ظهور المصائب و الحوادث المبیده الکونیه کالسیل و الزلزله و الصاعقه و الطوفان و غیر ذلک،و قد عد الله سبحانه سیل العرم و طوفان نوح و صاعقه ثمود و صرصر عاد من هذا القبیل.

فالأمه الطالحه إذا انغمرت فی الرذائل و السیئات أذاقها الله وبال أمرها و آل ذلک إلی إهلاکها و إبادتها،قال تعالی: «أَ وَ لَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کٰانَ عٰاقِبَهُ الَّذِینَ کٰانُوا مِنْ قَبْلِهِمْ کٰانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّهً وَ آثٰاراً فِی الْأَرْضِ فَأَخَذَهُمُ اللّٰهُ بِذُنُوبِهِمْ وَ مٰا کٰانَ لَهُمْ مِنَ اللّٰهِ مِنْ وٰاقٍ:» المؤمن-۲۱،و قال تعالی: «وَ إِذٰا أَرَدْنٰا أَنْ نُهْلِکَ قَرْیَهً أَمَرْنٰا مُتْرَفِیهٰا فَفَسَقُوا فِیهٰا فَحَقَّ عَلَیْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنٰاهٰا تَدْمِیراً:» الإسراء-۱۶،و قال تعالی: «ثُمَّ أَرْسَلْنٰا رُسُلَنٰا تَتْرٰا کُلَّ مٰا جٰاءَ أُمَّهً رَسُولُهٰا کَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنٰا بَعْضَهُمْ بَعْضاً وَ جَعَلْنٰاهُمْ أَحٰادِیثَ فَبُعْداً لِقَوْمٍ لاٰ یُؤْمِنُونَ:» المؤمنون-۴۴،هذا کله فی الأمه الطالحه،

ص :۱۸۱

و الأمه الصالحه علی خلاف ذلک.

و الفرد کالأمه یؤخذ بالحسنه و السیئه و النقم و المثلات غیر أن الفرد ربما ینعم بنعمه أسلافه کما أنه یؤخذ بمظالم غیره کآبائه و أجداده،قال تعالی حکایه عن یوسف (ع)*: قٰالَ أَنَا یُوسُفُ وَ هٰذٰا أَخِی قَدْ مَنَّ اللّٰهُ عَلَیْنٰا إِنَّهُ مَنْ یَتَّقِ وَ یَصْبِرْ فَإِنَّ اللّٰهَ لاٰ یُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ:» یوسف-۹۰، و المراد به ما أنعم الله علیه من الملک و العزه و غیرهما، و قال تعالی: «فَخَسَفْنٰا بِهِ وَ بِدٰارِهِ الْأَرْضَ:» القصص-۸۱،و قال تعالی: «وَ جَعَلْنٰا لَهُمْ لِسٰانَ صِدْقٍ عَلِیًّا:» مریم-۵۰،و کأنه الذریه الصالحه المنعمه کما قال تعالی: «جَعَلَهٰا کَلِمَهً بٰاقِیَهً فِی عَقِبِهِ:» الزخرف-۲۸،و قال تعالی: «وَ أَمَّا الْجِدٰارُ فَکٰانَ لِغُلاٰمَیْنِ یَتِیمَیْنِ فِی الْمَدِینَهِ وَ کٰانَ تَحْتَهُ کَنْزٌ لَهُمٰا وَ کٰانَ أَبُوهُمٰا صٰالِحاً فَأَرٰادَ رَبُّکَ أَنْ یَبْلُغٰا أَشُدَّهُمٰا وَ یَسْتَخْرِجٰا کَنزَهُمٰا:» الکهف-۸۲،و قال تعالی: «وَ لْیَخْشَ الَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّیَّهً ضِعٰافاً خٰافُوا عَلَیْهِمْ:» النساء-۹،و المراد بذلک الخلف المظلوم یبتلی بظلم سلفه.

و بالجمله إذا أفاض الله نعمه علی أمه أو علی فرد من أفراد الإنسان فإن کان المنعم علیه صالحا کان ذلک نعمه أنعمها علیه و امتحانا یمتحنه بذلک کما حکی الله تعالی عن سلیمان إذ یقول: «قٰالَ هٰذٰا مِنْ فَضْلِ رَبِّی لِیَبْلُوَنِی أَ أَشْکُرُ أَمْ أَکْفُرُ وَ مَنْ شَکَرَ فَإِنَّمٰا یَشْکُرُ لِنَفْسِهِ وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ رَبِّی غَنِیٌّ کَرِیمٌ:» النمل-۴۰،و قال تعالی: «لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ وَ لَئِنْ کَفَرْتُمْ إِنَّ عَذٰابِی لَشَدِیدٌ:» إبراهیم-۷،و الآیه کسابقتها تدل علی أن نفس الشکر من الأعمال الصالحه التی تستتبع النعم.

و إن کان المنعم علیه طالحا کانت النعمه مکرا فی حقه و استدراجا و إملاء یملی علیه کما قال تعالی: «وَ یَمْکُرُونَ وَ یَمْکُرُ اللّٰهُ وَ اللّٰهُ خَیْرُ الْمٰاکِرِینَ:» الأنفال-۳۰،و قال تعالی: «سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَیْثُ لاٰ یَعْلَمُونَ وَ أُمْلِی لَهُمْ إِنَّ کَیْدِی مَتِینٌ:» القلم-۴۵، و قال تعالی: «وَ لَقَدْ فَتَنّٰا قَبْلَهُمْ قَوْمَ فِرْعَوْنَ:» الدخان-۱۷٫

و إذا أنزلت النوازل و کرت المصائب و البلایا علی قوم أو علی فرد فإن کان المصاب صالحا کان ذلک فتنه و محنه یمتحن الله به عباده لیمیز الخبیث من الطیب،و کان مثله مع البلاء مثل الذهب مع البوتقه و المحک،قال تعالی: «أَ حَسِبَ النّٰاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنّٰا وَ هُمْ لاٰ یُفْتَنُونَ وَ لَقَدْ فَتَنَّا الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَیَعْلَمَنَّ اللّٰهُ الَّذِینَ صَدَقُوا وَ لَیَعْلَمَنَّ الْکٰاذِبِینَ أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئٰاتِ أَنْ یَسْبِقُونٰا سٰاءَ مٰا یَحْکُمُونَ:» العنکبوت-۴

ص :۱۸۲

و قال تعالی: «وَ تِلْکَ الْأَیّٰامُ نُدٰاوِلُهٰا بَیْنَ النّٰاسِ وَ لِیَعْلَمَ اللّٰهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ یَتَّخِذَ مِنْکُمْ شُهَدٰاءَ:» آل عمران-۱۴۰٫

و إن کان المصاب طالحا کان ذلک أخذا بالنقمه و عقابا بالأعمال،و الآیات السابقه داله علی ذلک.

فهذا حکم العمل یظهر فی الکون و یعود إلی عامله،و أما قوله تعالی: «وَ لَوْ لاٰ أَنْ یَکُونَ النّٰاسُ أُمَّهً وٰاحِدَهً لَجَعَلْنٰا لِمَنْ یَکْفُرُ بِالرَّحْمٰنِ لِبُیُوتِهِمْ سُقُفاً مِنْ فِضَّهٍ وَ مَعٰارِجَ عَلَیْهٰا یَظْهَرُونَ وَ لِبُیُوتِهِمْ أَبْوٰاباً وَ سُرُراً عَلَیْهٰا یَتَّکِؤُنَ وَ زُخْرُفاً وَ إِنْ کُلُّ ذٰلِکَ لَمّٰا مَتٰاعُ الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا وَ الْآخِرَهُ عِنْدَ رَبِّکَ لِلْمُتَّقِینَ:» الزخرف-۳۵،فغیر ناظر إلی هذا الباب بل المراد به(و الله أعلم)ذم الدنیا و متاعها و أنها لا قدر لها و لمتاعها عند الله سبحانه،و لذلک یؤثر للکافر،و أن القدر للآخره و لو لا أن أفراد الإنسان أمثال و المساعی واحده متشاکله متشابهه لخصها الله بالکافر.

فإن قیل:الحوادث العامه و الخاصه کالسیول و الزلازل و الأمراض المسریه و الحروب و الأجداب لها علل طبیعیه مطرده إذا تحققت تحققت معالیها سواء صلحت النفوس أو طلحت،و علیه فلا محل للتعلیل بالأعمال الحسنه و السیئه بل هو فرضیه دینیه،و تقدیر لا یطابق الواقع.

قلت:هذا إشکال فلسفی غیر مناف لما نحن فیه من البحث التفسیری المتعلق بما یستفاد من کلامه تعالی و سنتعرض له تفصیلا فی بحث فلسفی علی حده فی تفسیر قوله تعالی: «وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُریٰ آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَفَتَحْنٰا عَلَیْهِمْ بَرَکٰاتٍ مِنَ السَّمٰاءِ:» الأعراف-۶۴٫

و جمله القول فیه:أن الشبهه ناشئه عن سوء الفهم و عدم التنبه لمقاصد القرآن و أهله،فهم لا یریدون بقولهم:«إن الأعمال حسنه کانت أو سیئه مستتبعه لحوادث یناسبها خیرا أو شرا»إبطال العلل الطبیعیه و إنکار تأثیرها،و لا تشریک الأعمال مع العوامل المادیه،کما أن الإلهیین لا یریدون بإثبات الصانع إبطال قانون العلیه و المعلولیه العام و إثبات الاتفاق و المجازفه فی الوجود،أو تشریک الصانع مع العلل الطبیعیه و استناد بعض الأمور إلیه و البعض الآخر إلیها،بل مرادهم إثبات عله فی طول عله،و عامل معنوی فوق العوامل المادیه،و إسناد التأثیر إلی کلتا العلتین لکن

ص :۱۸۳

بالترتیب:أولا و ثانیا،نظیر الکتابه المنسوبه إلی الإنسان و إلی یده.

و مغزی الکلام:هو أن سائق التکوین یسوق الإنسان إلی سعادته الوجودیه و کماله الحیوی کما مر الکلام فیه فی البحث عن النبوه العامه،و من المعلوم أن من جمله منازل هذا النوع فی مسیره إلی السعاده منزل الأعمال،فإذا عرض لهذا السیر عائق مانع یوجب توقفه أو إشراف سائره إلی الهلاک و البوار قوبل ذلک بما یدفع العائق المذکور أو یهلک الجزء الفاسد،نظیر المزاج البدنی یعارض العاهه العارضه للبدن أو لعضو من أعضائه فإن وفق له أصلح المحل و إن عجز عنه ترکه مفلجا لا یستفاد به.

و قد دلت المشاهده و التجربه علی أن الصنع و التکوین جهز کل موجود نوعی بما یدفع به الآفات و الفسادات المتوجه إلیه،و لا معنی لاستثناء الإنسان فی نوعه و فرده عن هذه الکلیه!و دلتا أیضا علی أن التکوین یعارض کل موجود نوعی بأمور غیر ملائمه تدعوه إلی إعمال قواه الوجودیه لیکمل بذلک فی وجوده و یوصله غایته و سعادته التی هیأها له فما بال الإنسان لا یعتنی فی شأنه بذلک؟.

و هذا هو الذی یدل علیه قوله تعالی «وَ مٰا خَلَقْنَا السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضَ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا لاٰعِبِینَ مٰا خَلَقْنٰاهُمٰا إِلاّٰ بِالْحَقِّ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لاٰ یَعْلَمُونَ:» الدخان-۳۹،و قوله تعالی:

«وَ مٰا خَلَقْنَا السَّمٰاءَ وَ الْأَرْضَ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا بٰاطِلاً ذٰلِکَ ظَنُّ الَّذِینَ کَفَرُوا:» -ص-۲۷، فکما أن صانعا من الصناع إذا صنع شیئا لعبا و من غیر غایه مثلا انقطعت الرابطه بینه و بین مصنوعه بمجرد إیجاده،و لم یبال:إلی ما یئول أمره؟و ما ذا یصادفه من الفساد و الآفه؟لکنه لو صنعه لغایه کان مراقبا لأمره شاهدا علی رأسه،إذا عرضه عارض یعوقه عن الغایه التی صنعه لأجلها و رکب أجزاءه للوصول إلیها أصلح حاله و تعرض لشأنه بزیاده و نقیصه أو بإبطاله من رأس و تحلیل ترکیبه و العود إلی صنعه جدیده، کذلک الحال فی خلق السماوات و الأرض و ما بینهما و من جملتها الإنسان،لم یخلق الله سبحانه ما خلقه عبثا،و لم یوجده هباء،بل للرجوع إلیه کما قال تعالی: «أَ فَحَسِبْتُمْ أَنَّمٰا خَلَقْنٰاکُمْ عَبَثاً وَ أَنَّکُمْ إِلَیْنٰا لاٰ تُرْجَعُونَ:» المؤمنون-۱۱۵،و قال تعالی: «وَ أَنَّ إِلیٰ رَبِّکَ الْمُنْتَهیٰ:» النجم-۴۲،و من الضروری حینئذ أن تتعلق العنایه الربانیه إلی

ص :۱۸۴

إیصال الإنسان کسائر ما خلق من خلق إلی غایته بالدعوه و الإرشاد،ثم بالامتحان و الابتلاء،ثم بإهلاک من بطل فی حقه غایه الخلقه و سقطت عنه الهدایه،فإن فی ذلک إتقانا للصنع فی الفرد و النوع و ختما للأمر فی أمه و إراحه الآخرین،قال تعالی:

«وَ رَبُّکَ الْغَنِیُّ ذُو الرَّحْمَهِ إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ وَ یَسْتَخْلِفْ مِنْ بَعْدِکُمْ مٰا یَشٰاءُ کَمٰا أَنْشَأَکُمْ مِنْ ذُرِّیَّهِ قَوْمٍ آخَرِینَ:» الأنعام-۱۳۳،(انظر إلی موضع قوله تعالی: وَ رَبُّکَ الْغَنِیُّ ذُو الرَّحْمَهِ ).

و هذه السنه الربانیه أعنی سنه الابتلاء و الانتقام هی التی أخبر الله عنها أنها سنه غیر مغلوبه و لا مقهوره،بل غالبه منصوره کما قال تعالی: «وَ مٰا أَصٰابَکُمْ مِنْ مُصِیبَهٍ فَبِمٰا کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ وَ یَعْفُوا عَنْ کَثِیرٍ وَ مٰا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِینَ فِی الْأَرْضِ وَ مٰا لَکُمْ مِنْ دُونِ اللّٰهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لاٰ نَصِیرٍ:» الشوری-۳۱،و قال تعالی: «وَ لَقَدْ سَبَقَتْ کَلِمَتُنٰا لِعِبٰادِنَا الْمُرْسَلِینَ إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ وَ إِنَّ جُنْدَنٰا لَهُمُ الْغٰالِبُونَ:» الصافات-۱۷۳٫

[و من أحکام الأعمال أن الغلبه للحسنه علی السیئه.]

و من أحکام الأعمال من حیث السعاده و الشقاء:أن قبیل السعاده فائقه علی قبیل الشقاء،و من خواص قبیل السعاده کل صفه و خاصه جمیله کالفتح و الظفر و الثبات و الاستقرار و الأمن و التأصل و البقاء،کما أن مقابلاتها من الزهاق و البطلان و التزلزل و الخوف و الزوال و المغلوبیه و ما یشاکلها من خواص قبیل الشقاء.

و الآیات القرآنیه فی هذا المعنی کثیره متکثره،و یکفی فی ذلک ما ضربه الله تعالی مثلا: «کَلِمَهً طَیِّبَهً کَشَجَرَهٍ طَیِّبَهٍ أَصْلُهٰا ثٰابِتٌ وَ فَرْعُهٰا فِی السَّمٰاءِ تُؤْتِی أُکُلَهٰا کُلَّ حِینٍ بِإِذْنِ رَبِّهٰا وَ یَضْرِبُ اللّٰهُ الْأَمْثٰالَ لِلنّٰاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ، وَ مَثَلُ کَلِمَهٍ خَبِیثَهٍ کَشَجَرَهٍ خَبِیثَهٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مٰا لَهٰا مِنْ قَرٰارٍ یُثَبِّتُ اللّٰهُ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثّٰابِتِ فِی الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا وَ فِی الْآخِرَهِ وَ یُضِلُّ اللّٰهُ الظّٰالِمِینَ وَ یَفْعَلُ اللّٰهُ مٰا یَشٰاءُ:» إبراهیم-۲۷، و قوله تعالی: «لِیُحِقَّ الْحَقَّ وَ یُبْطِلَ الْبٰاطِلَ:» الأنفال-۸،و قوله تعالی: «وَ الْعٰاقِبَهُ لِلتَّقْویٰ:» طه-۱۳۲،و قوله تعالی: «وَ لَقَدْ سَبَقَتْ کَلِمَتُنٰا لِعِبٰادِنَا الْمُرْسَلِینَ إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ وَ إِنَّ جُنْدَنٰا لَهُمُ الْغٰالِبُونَ:» الصافات-۱۷۳،و قوله تعالی: «وَ اللّٰهُ غٰالِبٌ عَلیٰ أَمْرِهِ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَ النّٰاسِ لاٰ یَعْلَمُونَ:» یوسف-۲۱،إلی غیر ذلک من الآیات.

و تذییل الکلام فی هذه الآیه الأخیره بقوله: وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَ النّٰاسِ لاٰ یَعْلَمُونَ ،مشعر

ص :۱۸۵

بأن هذه الغلبه من الله سبحانه لیست بحیث یفقهها جمیع الناس بل أکثرهم جاهلون بها،و لو کانت هی الغلبه الحسیه التی یعرفها کل أحد لم یجهلها الأکثرون،و إنما جهلها من جهلها،و أنکرها من أنکرها من جهتین:.

الأولی:أن الإنسان محدود فکره،مقصور نظره علی ما بین یدیه مما یشهده و لا یغیب عنه،یتکلم عن الحال و یغفل عن المستقبل،و یحسب دوله یوم دوله،و یعد غلبه ساعه غلبه،و یأخذ عمره القصیر و متاعه القلیل مقیاسا یحکم به علی عامه الوجود، لکن الله سبحانه و هو المحیط بالزمان و المکان،و الحاکم علی الدنیا و الآخره و القیوم علی کل شیء إذا حکم حکم فصلا،و إذا قضی قضی حقا،و الأولی،و العقبی بالنسبه إلیه واحده،لا یخاف فوتا،و لا یعجل فی أمر،فمن الممکن(بل الواقع ذلک)أن یقدر فساد یوم مقدمه یتوسل بها إلی إصلاح دهر،أو حرمان فرد ذریعه إلی فلاح أمه، فیظن الجاهل أن الأمر أعجزه تعالی و أن الله سبحانه مسبوق(مغلوب ساء ما یحکمون) لکن الله سبحانه یری سلسله الزمان کما یری القطعه منه، و یحکم علی جمیع خلقه کما یحکم علی الواحد منهم لا یشغله شأن عن شأن و لا یئوده حفظهما و هو العلی العظیم،قال تعالی: «لاٰ یَغُرَّنَّکَ تَقَلُّبُ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی الْبِلاٰدِ مَتٰاعٌ قَلِیلٌ ثُمَّ مَأْوٰاهُمْ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمِهٰادُ:» آل عمران-۱۹۶٫

و الثانیه:أن غلبه المعنویات غیر غلبه الجسمانیات،فإن غلبه الجسمانیات و قهرها أن تتسلط علی الأفعال فتجعلها منقاده مطیعه للقاهر الغالب علیها بسلب حریه الاختیار، و بسط الکره و الإجبار کما کان ذلک دأب المتغلبین من ملوک الاستبداد،فکانوا یقتلون فریقا،و یأسرون آخرین،و یفعلون ما یشاءون بالتحکم و التهکم،و قد دل التجارب و حکم البرهان علی أن الکره و القسر لا یدوم،و أن سلطه الأجانب لا یستقر علی الأمم الحیه استقرارا مؤبدا،و إنما هی رهینه أیام قلائل.

و أما غلبه المعنویات فبأن توجد لها قلوب تستکنها،و بأن تربی أفرادا تعتقدها و تؤمن بها،فلیس فوق الإیمان التام درجه و لا کإحکامه حصن،فإذا استقر الإیمان بمعنی من المعانی فإنه سوف یظهر دهرا و إن استخفی یوما أو برهه،و لذلک نجد أن الدول المعظمه و المجامع الحیه الیوم تعتنی بشأن التبلیغ أکثر مما تعتنی بشأن العده و القوه

ص :۱۸۶

فسلاح المعنی أشد بأسا.

هذا فی المعنویات الصوریه الوهمیه التی بین الناس فی شئونهم الاجتماعیه التی لا تتجاوز حد الخیال و الوهم،و أما المعنی الحق الذی یدعو إلیه سبحانه فإن أمره أوضح و أبین.

فالحق من حیث نفسه لا یقابل إلا الضلال و الباطل،و ما ذا بعد الحق إلا الضلال، و من المعلوم أن الباطل لا یقاوم الحق فالغلبه لحجه الحق علی الباطل.

و الحق من حیث تأثیره و إیصاله إلی الغایه أیضا غیر مختلف و لا متخلف،فإن المؤمن لو غلب علی عدو الحق فی ظاهر الحیاه کان فائزا مأجورا،و إن غلب علیه عدو الحق،فإن أجبره علی ما لا یرتضیه الله سبحانه کانت وظیفته الجری علی الکره و الاضطرار،و وافق ذلک رضاه تعالی،قال تعالی: «إِلاّٰ أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقٰاهً:» آل عمران-۲۸،و إن قتله کان ذلک له حیاه طیبه لا موتا،قال تعالی: «وَ لاٰ تَقُولُوا لِمَنْ یُقْتَلُ فِی سَبِیلِ اللّٰهِ أَمْوٰاتٌ بَلْ أَحْیٰاءٌ وَ لٰکِنْ لاٰ تَشْعُرُونَ:» البقره-۱۵۴٫

فالمؤمن منصور غیر مغلوب أبدا،إما ظاهرا و باطنا،و إما باطنا فقط،قال تعالی: «قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنٰا إِلاّٰ إِحْدَی الْحُسْنَیَیْنِ:» التوبه-۵۲٫

و من هنا یظهر:أن الحق هو الغالب فی الدنیا ظاهرا و باطنا معا،أما ظاهرا:

فإن الکون کما عرفت یهدی النوع الإنسانی هدایه تکوینیه إلی الحق و السعاده،و سوف یبلغ غایته،فإن الظهور المتراءی من الباطل جوله بعد جوله لا عبره به،و إنما هو مقدمه لظهور الحق و لما ینقض سلسله الزمان و لما یفن الدهر،و النظام الکونی غیر مغلوب البته،و أما باطنا:فلما عرفت أن الغلبه لحجه الحق.

و أما إن لحق القول و الفعل کل صفه جمیله کالثبات و البقاء و الحسن،و لباطل القول و الفعل کل صفه ذمیمه کالتزلزل و الزوال و القبح و السوء فوجهه ما أشرنا إلیه فی سابق الأبحاث:أن المستفاد من قوله تعالی: «ذٰلِکُمُ اللّٰهُ رَبُّکُمْ خٰالِقُ کُلِّ شَیْءٍ:» المؤمن -۶۲،و قوله تعالی: «الَّذِی أَحْسَنَ کُلَّ شَیْءٍ خَلَقَهُ:» الم السجده-۷،و قوله تعالی: «مٰا أَصٰابَکَ مِنْ حَسَنَهٍ فَمِنَ اللّٰهِ وَ مٰا أَصٰابَکَ مِنْ سَیِّئَهٍ فَمِنْ نَفْسِکَ:» النساء-۷۹،أن السیئات أعدام و بطلانات غیر مستنده إلی الله سبحانه الذی هو الخالق الفاطر المفیض

ص :۱۸۷

للوجود بخلاف الحسنات،و لذلک کان القول الحسن و الفعل الحسن منشأ کل جمال و حسن،و منبع کل خیر و سعاده کالثبات و البقاء،و البرکه و النفع دون السیئ من القول و الفعل،قال تعالی: «أَنْزَلَ مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً فَسٰالَتْ أَوْدِیَهٌ بِقَدَرِهٰا فَاحْتَمَلَ السَّیْلُ زَبَداً رٰابِیاً وَ مِمّٰا یُوقِدُونَ عَلَیْهِ فِی النّٰارِ ابْتِغٰاءَ حِلْیَهٍ أَوْ مَتٰاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ کَذٰلِکَ یَضْرِبُ اللّٰهُ الْحَقَّ وَ الْبٰاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَیَذْهَبُ جُفٰاءً وَ أَمّٰا مٰا یَنْفَعُ النّٰاسَ فَیَمْکُثُ فِی الْأَرْضِ:» الرعد-۱۷٫

و من أحکام الأعمال: [أن الحسنه مطابقه لحکم العقل.]

أن الحسنات من الأقوال و الأفعال مطابقه لحکم العقل بخلاف السیئات من الأفعال و الأقوال،و قد مر أن الله سبحانه وضع ما بینه للناس علی أساس العقل(و نعنی بالعقل ما یدرک به الإنسان الحق و الباطل،و یمیز به الحسن من السیئ).

و لذلک أوصی باتباعه و نهی عن کل ما یوجب اختلال حکومته کشرب الخمر و القمار و اللهو و الغش و الغرر فی المعاملات،و کذا نهی عن الکذب و الافتراء و البهتان و الخیانه و الفتک و جمیع ما یوجب خروج العقل عن سلامه الحکم فإن هذه الأفعال و الأعمال توجب خبط العقل الإنسانی فی عمله و قد ابتنیت الحیاه الإنسانیه علی سلامه الإدراک و الفکر فی جمیع شئون الحیاه الفردیه و الاجتماعیه.

و أنت إذا حللت المفاسد الاجتماعیه و الفردیه حتی فی المفاسد المسلمه التی لا ینکرها منکر وجدت أن الأساس فیها هی الأعمال التی یبطل بها حکومه العقل،و أن بقیه المفاسد و إن کثرت و عظمت مبنیه علیها،و لتوضیح الأمر فی هذا المقام محل آخر سیأتی إن شاء الله تعالی.

(بحث روائی)

فی الدر المنثور،:أخرج ابن جریر عن ابن عباس قال*: کنت ردیف رسول الله ص فقال یا ابن عباس-ارض عن الله بما قدر و إن کان خلاف هواک-فإن ذلک مثبت فی کتاب الله،قلت:یا رسول الله فأین و قد قرأت القرآن؟قال وَ عَسیٰ أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ-وَ عَسیٰ أَنْ تُحِبُّوا شَیْئاً وَ هُوَ شَرٌّ لَکُمْ-وَ اللّٰهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لاٰ تَعْلَمُونَ

ص :۱۸۸

أقول:و فی الروایه إشعار بأن التقدیر یعم التشریع و التکوین و إنما یختلف باختلاف الاعتبار،و أما کون عسی بمعنی الوجوب فلا دلاله لها علیه،و قد مر أن عسی فی القرآن بمعناه اللغوی و هو الترجی فلا عبره بما نقل عن بعض المفسرین:کل شیء فی القرآن عسی فإن عسی من الله واجب!و أعجب منه ما نقل عن بعض آخر:

أن کل شیء من القرآن عسی فهو واجب إلا حرفین:حرف فی التحریم: عَسیٰ رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَکُنَّ ،و فی بنی إسرائیل عَسیٰ رَبُّکُمْ أَنْ یَرْحَمَکُمْ .

و فی الدر المنثور،أیضا:أخرج ابن جریر من طریق السدی: أن رسول الله ص بعث سریه و فیهم سبعه نفر علیهم-عبد الله بن جحش الأسدی،و فیهم عمار بن یاسر،و أبو حذیفه بن عتبه بن ربیعه،و سعد بن أبی وقاص،و عتبه بن صفوان السلمی حلیف لبنی نوفل،و سهل بن بیضاء،و عامر بن فهیره،و واقد بن عبد الله الیربوعی حلیف لعمر بن الخطاب،و کتب مع ابن جحش کتابا-و أمره أن لا یقرأه حتی ینزل ملل-فلما نزل ببطن ملل فتح الکتاب-فإذا فیه أن سر حتی تنزل بطن نخله-فقال لأصحابه:من کان یرید الموت فلیمض و لیوص-فإنی موص و ماض لأمر رسول الله ص-فسار و تخلف عنه سعد بن أبی وقاص و عتبه بن غزوان،أضلا راحله لهما، و سار ابن جحش فإذا هم بالحکم بن کیسان،و عبد الله بن المغیره بن عثمان،و عمرو الحضرمی-فاقتتلوا فأسروا الحکم بن کیسان،و عبد الله بن المغیره و انفلت المغیره، و قتل عمرو الحضرمی قتله واقد بن عبد الله-فکانت أول غنیمه غنمها أصحاب محمد ص،فلما رجعوا إلی المدینه بالأسیرین و ما غنموا من الأموال،قال المشرکون محمد یزعم أنه یتبع طاعه الله-و هو أول من استحل الشهر الحرام-فأنزل الله:« یَسْئَلُونَکَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرٰامِ قِتٰالٍ فِیهِ-قُلْ قِتٰالٌ فِیهِ کَبِیرٌ »،لا یحل-و ما صنعتم أنتم یا معشر المشرکین أکبر من القتل فی الشهر الحرام-حین کفرتم بالله و صددتم عنه محمدا،و الفتنه و هی الشرک أعظم عند الله من القتل فی الشهر الحرام-فذلک قوله: وَ صَدٌّ عَنْ سَبِیلِ اللّٰهِ وَ کُفْرٌ بِهِ .

أقول:و الروایات فی هذا المعنی و ما یقرب منه کثیره من طرقهم،و روی هذا المعنی أیضا فی المجمع،

و فی بعض الروایات: أن السریه کانت ثمانیه تاسعهم أمیرهم ،

و فی الدر المنثور،أیضا:أخرج ابن إسحاق و ابن جریر و ابن أبی حاتم و البیهقی من طریق یزید بن رومان عن عروه قال”: بعث رسول الله ص عبد الله بن جحش إلی

ص :۱۸۹

نخله-فقال له:کن بها حتی تأتینا بخبر من أخبار قریش-و لم یأمره بقتال،و ذلک فی الشهر الحرام،و کتب له کتابا قبل أن یعلمه أنه یسیر،فقال:اخرج أنت و أصحابک حتی إذا سرت یومین-فافتح کتابک و انظر فیه،فما أمرتک به فامض له،و لا تستکرهن أحدا من أصحابک علی الذهاب معک،فلما سار یومین فتح الکتاب فإذا فیه:أن امض حتی تنزل نخله-فتأتینا من أخبار قریش بما اتصل إلیک منهم،فقال لأصحابه حین قرأ الکتاب:سمعا و طاعه،من کان منکم له رغبه فی الشهاده-فلینطلق معی،فإنی ماض لأمر رسول الله ص،و من کره ذلک منکم فلیرجع-فإن رسول الله قد نهانی أن أستکره منکم أحدا-فمضی معه القوم،حتی إذا کانوا بنجران-أضل سعد بن أبی وقاص و عتبه بن غزوان بعیرا لهما-کانا یتعقبانه فتخلفا علیه یطلبانه،و مضی القوم حتی نزلوا نخله،فمر بهم عمرو بن الحضرمی و الحکم بن کیسان و عثمان-و المغیره بن عبد الله معهم تجاره قد مروا بها من الطائف:أدم و زیت،فلما رآهم القوم-أشرف لهم واقد بن عبد الله و کان قد حلق رأسه-فلما رأوه حلیقا،قال عمار:لیس علیکم منه بأس،و ائتمر القوم بهم أصحاب رسول الله ص-و هو آخر یوم من جمادی فقالوا:

لئن قتلتموهم أنکم لتقتلونهم فی الشهر الحرام-و لئن ترکتموهم لیدخلن فی هذه اللیله مکه الحرام-فلیمتنعن منکم،فأجمع القوم علی قتلهم،فرمی واقد بن عبد الله التمیمی- عمرو بن الحضرمی بسهم فقتله،و استأسر عثمان بن عبد الله و الحکم بن کیسان، و هرب المغیره فأعجزهم،و استاقوا العیر-فقدموا بها علی رسول الله ص،فقال لهم:

و الله ما أمرتکم بقتال فی الشهر الحرام،فأوقف رسول الله الأسیرین و العیر-فلم یأخذ منها شیئا،فلما قال لهم رسول الله ص:ما قال-سقط فی أیدیهم و ظنوا أن قد هلکوا-و عنفهم إخوانهم من المسلمین،و قالت قریش-حین بلغهم أمر هؤلاء:قد سفک محمد الدم الحرام و أخذ المال،و أسر الرجال و استحل الشهر الحرام، فأنزل الله فی ذلک: یَسْئَلُونَکَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرٰامِ قِتٰالٍ فِیهِ الآیه،فلما نزل ذلک أخذ رسول الله ص العیر-و فدی الأسیرین فقال المسلمون:یا رسول الله!أ تطمع أن یکون لنا غزوه؟فأنزل الله: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هٰاجَرُوا-وَ جٰاهَدُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ أُولٰئِکَ یَرْجُونَ رَحْمَتَ اللّٰهِ ،-و کانوا ثمانیه و أمیرهم التاسع عبد الله بن جحش.

أقول:و فی کون قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هٰاجَرُوا الآیه،نازله فی أمر

ص :۱۹۰

أصحاب عبد الله بن جحش روایات أخر،و الآیه تدل علی عذر من فعل فعلا قربیا فأخطأ الواقع فلا ذنب مع الخطاء،و تدل أیضا علی جواز تعلق المغفره بغیر مورد الذنب.

و فی الروایات إشاره إلی أن المراد بالسائلین فی قوله تعالی یَسْئَلُونَکَ ،هم المؤمنون دون المشرکین الطاعنین فی فعل المؤمنین،و یؤیده أیضا ما مر من روایه ابن عباس فی البحث الروائی السابق:ما رأیت قوما کانوا خیرا من أصحاب محمد ما سألوه إلا عن ثلاث عشره مسأله حتی قبض(ص)،کلهن فی القرآن:منهن یسألونک عن الخمر و المیسر،و یسألونک عن الشهر الحرام الروایه،و یؤید ذلک أن الخطاب فی الآیه إنما هو للمؤمنین حیث یقول تعالی: وَ لاٰ یَزٰالُونَ یُقٰاتِلُونَکُمْ حَتّٰی یَرُدُّوکُمْ عَنْ دِینِکُمْ .

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۱۹ الی ۲۲۰]

اشاره

یَسْئَلُونَکَ عَنِ اَلْخَمْرِ وَ اَلْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِمٰا إِثْمٌ کَبِیرٌ وَ مَنٰافِعُ لِلنّٰاسِ وَ إِثْمُهُمٰا أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمٰا وَ یَسْئَلُونَکَ مٰا ذٰا یُنْفِقُونَ قُلِ اَلْعَفْوَ کَذٰلِکَ یُبَیِّنُ اَللّٰهُ لَکُمُ اَلْآیٰاتِ لَعَلَّکُمْ تَتَفَکَّرُونَ (۲۱۹) فِی اَلدُّنْیٰا وَ اَلْآخِرَهِ وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ اَلْیَتٰامیٰ قُلْ إِصْلاٰحٌ لَهُمْ خَیْرٌ وَ إِنْ تُخٰالِطُوهُمْ فَإِخْوٰانُکُمْ وَ اَللّٰهُ یَعْلَمُ اَلْمُفْسِدَ مِنَ اَلْمُصْلِحِ وَ لَوْ شٰاءَ اَللّٰهُ لَأَعْنَتَکُمْ إِنَّ اَللّٰهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (۲۲۰)

(بیان)

قوله تعالی: یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ ، الخمر علی ما یستفاد من اللغه هو کل مائع معمول للسکر،و الأصل فی معناه الستر،و سمی به لأنه یستر العقل و لا یدعه یمیز الحسن من القبح و الخیر من الشر،و یقال:لما تغطی به المرأه رأسها الخمار،و یقال:

خمرت الإناء إذا غطیت رأسها،و یقال:أخمرت العجین إذا أدخلت فیه الخمیر،و سمیت الخمیره خمیره لأنها تعجن أولا ثم تغطی و تخمر من قبل،و قد کانت العرب لا تعرف من أقسامه إلا الخمر المعمول من العنب و التمر و الشعیر،ثم زاد الناس فی أقسامه

ص :۱۹۱

تدریجا فصارت الیوم أنواعا کثیره ذات مراتب بحسب درجات السکر،و الجمیع خمر.

و المیسر لغه هو القمار و یسمی المقامر یاسرا و الأصل فی معناه السهوله سمی به لسهوله اقتناء مال الغیر به من غیر تعب الکسب و العمل،و قد کان أکثر استعماله عند العرب فی نوع خاص من القمار،و هو الضرب بالقداح و هی السهام،و تسمی أیضا:

الأزلام و الأقلام.

و أما کیفیته فهی أنهم کانوا یشترون جزورا و ینحرونه،ثم یجزءونه ثمانیه و عشرین جزءا،ثم یضعون عند ذلک عشر سهام و هی الفذ،و التوأم،و الرقیب، و الحلس،و النافس،و المسبل،و المعلی،و المنیح،و السنیح،و الرغد،فللفذ جزء من الثمانیه و العشرین جزءا، و للتوأم جزءان،و للرقیب ثلاثه أجزاء،و للحلس أربعه، و للنافس خمسه،و للمسبل سته،و للمعلی سبعه،و هو أکثر القداح نصیبا،و أما الثلاثه الأخیره و هی المنیح و السنیح و الرغد فلا نصیب لها،فمن خرج أحد القداح السبعه باسمه أخذ نصیبه من الأجزاء المفروضه،و صاحبوا القداح الثلاثه الأخیره یغرمون قیمه الجزور،و یتم هذا العمل بین عشره رجال بنحو القرعه فی الأنصباء و السهام.

قوله تعالی: قُلْ فِیهِمٰا إِثْمٌ کَبِیرٌ ،و قرئ إثم کثیر بالثاء المثلثه،و الإثم یقارب الذنب و ما یشبهه معنی و هو حال فی الشیء أو فی العقل یبطئ الإنسان عن نیل الخیرات فهو الذنب الذی یستتبع الشقاء و الحرمان فی أمور أخری و یفسد سعاده الحیاه فی جهاتها الأخری و هذان علی هذه الصفه.

أما شرب الخمر فمضراته الطبیه و آثاره السیئه فی المعده و الأمعاء و الکبد و الرئه و سلسله الأعصاب و الشرایین و القلب و الحواس کالباصره و الذائقه و غیرها مما ألف فیه تألیفات من حذاق الأطباء قدیما و حدیثا،و لهم فی ذلک إحصاءات عجیبه تکشف عن کثره المبتلین بأنواع الأمراض المهلکه التی یستتبعها هذا السم المهلک.

و أما مضراته الخلقیه:من تشویه الخلق و تأدیته الإنسان إلی الفحش،و الإضرار و الجنایات،و القتل،و إفشاء السر،و هتک الحرمات،و إبطال جمیع القوانین و النوامیس الإنسانیه التی بنیت علیها أساس سعاده الحیاه،و خاصه ناموس العفه فی

ص :۱۹۲

الأعراض و النفوس و الأموال،فلا عاصم من سکران لا یدری ما یقول و لا یشعر بما یفعل،و قل ما یتفق جنایه من هذه الجنایات التی قد ملأت الدنیا و نغصت عیشه الإنسان إلا و للخمر فیها صنع مستقیما أو غیر مستقیم.

و أما مضرته فی الإدراک و سلبه العقل و تصرفه الغیر المنتظم فی أفکار الإنسان و تغییره مجری الإدراک حین السکر و بعد الصحو فمما لا ینکره منکر و ذلک أعظم ما فیه من الإثم و الفساد، و منه ینشأ جمیع المفاسد الآخر.

و الشریعه الإسلامیه کما مرت إلیه الإشاره وضعت أساس أحکامها علی التحفظ علی العقل السلیم،و نهت عن الفعل المبطل لعمل العقل أشد النهی کالخمر،و المیسر، و الغش،و الکذب،و غیر ذلک،و من أشد الأفعال المبطله لحکومه العقل علی سلامه هو شرب الخمر من بین الأفعال و قول الکذب و الزور من بین الأقوال.

فهذه الأعمال أعنی:الأعمال المبطله لحکومه العقل و علی رأسها السیاسات المبتنیه علی السکر و الکذب هی التی تهدد الإنسانیه،و تهدم بنیان السعاده و لا تأتی بثمره عامه إلا و هی أمر من سابقتها،و کلما زاد الحمل ثقلا و أعجز حامله زید فی الثقل رجاء المقدره،فخاب السعی،و خسر العمل،و لو لم یکن لهذه المحجه البیضاء و الشریعه الغراء إلا البناء علی العقل و المنع عما یفسده من اتباع الهوی لکفاها فخرا،و للکلام تتمه سنتعرض لها فی سوره المائده إن شاء الله.

و لم یزل الناس بقریحتهم الحیوانیه یمیلون إلی لذائذ الشهوه فیشبع بینهم الأعمال الشهوانیه أسرع من شیوع الحق و الحقیقه،و انعقدت العادات علی تناولها و شق ترکها و الجری علی نوامیس السعاده الإنسانیه،و لذلک أن الله سبحانه شرع فیهم ما شرع من الأحکام علی سبیل التدریج،و کلفهم بالرفق و الإمهال.

و من جمله تلک العادات الشائعه السیئه شرب الخمر فقد أخذ فی تحریمه بالتدریج علی ما یعطیه التدبر فی الآیات المربوطه به فقد نزلت أربع مرات:

إحداها:قوله تعالی: «قُلْ إِنَّمٰا حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَوٰاحِشَ مٰا ظَهَرَ مِنْهٰا وَ مٰا بَطَنَ وَ الْإِثْمَ وَ الْبَغْیَ بِغَیْرِ الْحَقِّ:» الأعراف-۳۳،و الآیه مکیه حرم فیها الإثم صریحا، و فی الخمر

ص :۱۹۳

إثم غیر أنه لم یبین أن الإثم ما هو و أن فی الخمر إثما کبیرا.

و لعل ذلک إنما کان نوعا من الإرفاق و التسهیل لما فی السکوت عن البیان من الإغماض کما یشعر به أیضا قوله تعالی: «وَ مِنْ ثَمَرٰاتِ النَّخِیلِ وَ الْأَعْنٰابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَکَراً وَ رِزْقاً حَسَناً:» النحل-۶۷،و الآیه أیضا مکیه،و کان الناس لم یکونوا متنبهین بما فیه من الحرمه الکبیره حتی نزلت قوله تعالی: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاٰ تَقْرَبُوا الصَّلاٰهَ وَ أَنْتُمْ سُکٰاریٰ:» النساء-۴۳،و الآیه مدنیه و هی تمنع الناس بعض المنع عن الشرب و السکر فی أفضل الحالات و فی أفضل الأماکن و هی الصلاه فی المسجد.

و الاعتبار و سیاق الآیه الشریفه یأبی أن تنزل بعد آیه البقره و آیتی المائده فإنهما تدلان علی النهی المطلق،و لا معنی للنهی الخاص بعد ورود النهی المطلق،علی أنه ینافی التدریج المفهوم من هذه الآیات فإن التدریج سلوک من الأسهل إلی الأشق لا بالعکس.

ثم نزلت آیه البقره أعنی قوله تعالی:« یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِمٰا إِثْمٌ کَبِیرٌ وَ مَنٰافِعُ لِلنّٰاسِ وَ إِثْمُهُمٰا أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمٰا »و هذه الآیه بعد آیه النساء کما مر بیانه و تشتمل الآیه علی التحریم لدلالتها القطعیه علی الإثم فی الخمر« فِیهِمٰا إِثْمٌ کَبِیرٌ »و تقدم نزول آیه الأعراف المکیه الصریحه فی تحریم الإثم.

و من هنا یظهر:فساد ما ذکره بعض المفسرین:أن آیه البقره ما کانت صریحه فی الحرمه فإن قوله تعالی:« قُلْ فِیهِمٰا إِثْمٌ کَبِیرٌ »لا یدل علی أزید من أن فیه إثما و الإثم هو الضرر،و تحریم کل ضار لا یدل علی تحریم ما فیه مضره من جهه و منفعه من جهه أخری،و لذلک کانت هذه الآیه موضعا لاجتهاد الصحابه،فترک لها الخمر بعضهم و أصر علی شربها آخرون،کأنهم رأوا أنهم یتیسر لهم أن ینتفعوا بها مع اجتناب ضررها فکان ذلک تمهیدا للقطع بتحریمها فنزل قوله تعالی:« إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ وَ الْأَنْصٰابُ وَ الْأَزْلاٰمُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّیْطٰانِ إلی قوله تعالی: فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ ».

وجه الفساد أما أولا:فإنه أخذ الإثم بمعنی الضرر مطلقا و لیس الإثم هو الضرر و مجرد مقابلته فی الکلام مع المنفعه لا یستدعی کونه بمعنی الضرر المقابل للنفع، و کیف یمکن أخذ الإثم بمعنی الضرر فی قوله تعالی: «وَ مَنْ یُشْرِکْ بِاللّٰهِ فَقَدِ افْتَریٰ إِثْماً

ص :۱۹۴

عَظِیماً:» النساء-۴۷،و قوله تعالی: «فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ:» البقره-۲۸۳،و قوله تعالی:

«أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِی وَ إِثْمِکَ:» المائده-۲۹ و قوله تعالی: «لِکُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اکْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ:» النور-۱۱،و قوله تعالی: «وَ مَنْ یَکْسِبْ إِثْماً فَإِنَّمٰا یَکْسِبُهُ عَلیٰ نَفْسِهِ:» النساء-۱۱۱،إلی غیر ذلک من الآیات.

و أما ثانیا:فإن الآیه لم تعلل الحکم بالضرر،و لو سلم ذلک فإنها تعلله بغلبه الضرر علی المنفعه،و لفظها صریح فی ذلک حیث یقول« وَ إِثْمُهُمٰا أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمٰا » و إرجاعها مع ذلک إلی الاجتهاد،اجتهاد فی مقابل النص.

و أما ثالثا:فهب أن الآیه فی نفسها قاصره الدلاله علی الحرمه لکنها صریحه الدلاله علی الإثم و هی مدنیه قد سبقتها فی النزول آیه الأعراف المحرمه للإثم صریحا فما عذر من سمع التحریم فی آیه مکیه حتی یجتهد فی آیه مدنیه!.

علی أن آیه الأعراف تدل علی تحریم مطلق الإثم و هذه الآیه قیدت الإثم بالکبر و لا یبقی مع ذلک ریب لذی ریب فی أن الخمر فرد تام و مصداق کامل للإثم لا ینبغی الشک فی کونه من الإثم المحرم،و قد وصف القرآن القتل و کتمان الشهاده و الافتراء و غیر ذلک بالإثم و لم یصف الإثم فی شیء من ذلک بالکبر إلا فی الخمر و فی الشرک حیث وصفه بالعظم فی قوله تعالی: «وَ مَنْ یُشْرِکْ بِاللّٰهِ فَقَدِ افْتَریٰ إِثْماً عَظِیماً:» النساء-۴۸،و بالجمله لا شک فی دلاله الآیه علی التحریم.

ثم نزلت آیتا المائده: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ وَ الْأَنْصٰابُ وَ الْأَزْلاٰمُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّیْطٰانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ. إِنَّمٰا یُرِیدُ الشَّیْطٰانُ أَنْ یُوقِعَ بَیْنَکُمُ الْعَدٰاوَهَ وَ الْبَغْضٰاءَ فِی الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ وَ یَصُدَّکُمْ عَنْ ذِکْرِ اللّٰهِ وَ عَنِ الصَّلاٰهِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ:» المائده-۹۱ و ذیل الکلام یدل علی أن المسلمین لم یکونوا منتهین بعد نزول آیه البقره عن شرب الخمر و لم ینتزعوا عنه بالکلیه حتی نزلت الآیه فقیل:فهل أنتم منتهون،هذا کله فی الخمر.

و أما المیسر:فمفاسده الاجتماعیه و هدمه لبنیان الحیاه أمر مشهود معاین، و العیان یغنی عن البیان،و سنتعرض لشأنه فی سوره المائده إن شاء الله.

و لنرجع إلی ما کنا فیه من البحث فی مفردات الآیه فقوله تعالی: قُلْ فِیهِمٰا إِثْمٌ

ص :۱۹۵

کَبِیرٌ وَ مَنٰافِعُ لِلنّٰاسِ

،قد مر الکلام فی معنی الإثم،و أما الکبر فهو فی الأحجام بمنزله الکثره فی الأعداد،و الکبر یقابل الصغر کما أن الکثره تقابل القله،فهما وصفان إضافیان بمعنی أن الجسم أو الحجم یکون کبیرا بالنسبه إلی آخر أصغر منه و هو بعینه صغیر بالنسبه إلی آخر أکبر منه،و لو لا المقایسه و الإضافه لم یکن کبر و لا صغر کما لا یکون کثره و لا قله،و یشبه أن یکون أول ما تنبه الناس لمعنی الکبر إنما تنبهوا له فی الأحجام التی هی من الکمیات المتصله و هی جسمانیه،ثم انتقلوا من الصور إلی المعانی فاستطردوا معنی الکبر و الصغر فیها،قال تعالی: «إِنَّهٰا لَإِحْدَی الْکُبَرِ:» المدثر-۳۵،و قال تعالی: «کَبُرَتْ کَلِمَهً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوٰاهِهِمْ:» الکهف-،و قال تعالی: «کَبُرَ عَلَی الْمُشْرِکِینَ مٰا تَدْعُوهُمْ إِلَیْهِ:» الشوری-۱۳،و العظم فی معناه کالکبر، غیر أن الظاهر أن العظمه مأخوذه من العظم الذی هو أحد أجزاء البدن من الحیوان فإن کبر جسم الحیوان کان راجعا إلی کبر العظام المرکبه المؤلفه فی داخله فاستعیر العظم للکبر ثم تأصل فاشتق منه کالمواد الأصلیه.

و النفع خلاف الضرر و یطلقان علی الأمور المطلوبه لغیرها أو المکروهه لغیرها کما أن الخیر و الشر یطلقان علی الأمور المطلوبه لذاتها أو المکروهه لذاتها،و المراد بالمنافع فیهما ما یقصده الناس بهما من الاستفادات المالیه بالبیع و الشری و العمل و التفکه و التلهی،و لما قوبل ثانیا بین الإثم و المنافع بالکبر أوجب ذلک إفراد المنافع و إلغاء جهه الکثره فیها فإن العدد لا تأثیر له فی الکبر فقیل:و إثمهما أکبر من نفعهما و لم یقل من منافعهما.

قوله تعالی :وَ یَسْئَلُونَکَ مٰا ذٰا یُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ ، العفو علی ما ذکره الراغب قصد الشیء لتناوله ثم أوجب لحوق العنایات المختلفه الکلامیه به مجیئه لمعانی مختلفه کالعفو بمعنی المغفره و العفو بمعنی إمحاء الأثر و العفو بمعنی التوسط فی الإنفاق،و هذا هو المقصود فی المقام،و الله العالم.

و الکلام فی مطابقه الجواب للسؤال فی هذه الآیه نظیر ما مر فی قوله تعالی: یَسْئَلُونَکَ مٰا ذٰا یُنْفِقُونَ قُلْ مٰا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَیْرٍ فَلِلْوٰالِدَیْنِ وَ الْأَقْرَبِینَ الآیه.

قوله تعالی: یُبَیِّنُ اللّٰهُ لَکُمُ إلی قوله: فِی الدُّنْیٰا وَ الْآخِرَهِ ،الظرف أعنی قوله

ص :۱۹۶

تعالی: فِی الدُّنْیٰا وَ الْآخِرَهِ ،متعلق بقوله: تَتَفَکَّرُونَ و لیس بظرف له،و المعنی لعلکم تتفکرون فی أمر الدارین و ما یرتبط بکم من حقیقتهما،و أن الدنیا دار خلقها الله لکم لتحیوا فیها و تکسبوا ما ینفعکم فی مقرکم و هو الدار الآخره التی ترجعون فیه إلی ربکم فیجازیکم بأعمالکم التی عملتموها فی الدنیا.

و فی الآیه أولا:حث علی البحث عن حقائق الوجود و معارف المبدإ و المعاد و أسرار الطبیعه،و التفکر فی طبیعه الاجتماع و نوامیس الأخلاق و قوانین الحیاه الفردیه و الاجتماعیه،و بالجمله جمیع العلوم الباحثه عن المبدإ و المعاد و ما بینهما المرتبطه بسعاده الإنسان و شقاوته.

و ثانیا:أن القرآن و إن کان یدعو إلی الإطاعه المطلقه لله و رسوله من غیر أی شرط و قید،غیر أنه لا یرضی أن یؤخذ الأحکام و المعارف التی یعطیها علی العمی و الجمود المحض من غیر تفکر و تعقل یکشف عن حقیقه الأمر،و تنور یستضاء به الطریق فی هذا السیر و السری.

و کان المراد بالتبیین هو الکشف عن علل الأحکام و القوانین،و إیضاح أصول المعارف و العلوم.

قوله تعالی: وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْیَتٰامیٰ قُلْ إِصْلاٰحٌ لَهُمْ خَیْرٌ ،فی الآیه إشعار بل دلاله علی نوع من التخفیف و التسهیل حیث أجازت المخالطه للیتامی،ثم قیل و لو شاء الله لأعنتکم،و هذا یکشف عن تشدید سابق من الله تعالی فی أمر الیتامی یوجب التشویش و الاضطراب فی قلوب المسلمین حتی دعاهم علی السؤال عن أمر الیتامی، و الأمر علی ذلک،فإن هاهنا آیات شدیده اللحن فی أمر الیتامی کقوله«تعالی إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوٰالَ الْیَتٰامیٰ ظُلْماً إِنَّمٰا یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ نٰاراً وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً:» النساء-۱۰، و قوله تعالی: «وَ آتُوا الْیَتٰامیٰ أَمْوٰالَهُمْ وَ لاٰ تَتَبَدَّلُوا الْخَبِیثَ بِالطَّیِّبِ وَ لاٰ تَأْکُلُوا أَمْوٰالَهُمْ إِلیٰ أَمْوٰالِکُمْ إِنَّهُ کٰانَ حُوباً کَبِیراً:» النساء-۲،فالظاهر أن الآیه نازله بعد آیات سوره النساء،و بذلک یتأید ما سننقله من سبب نزول الآیه فی البحث الروائی، و فی قوله تعالی: قُلْ إِصْلاٰحٌ لَهُمْ خَیْرٌ ،حیث نکر الإصلاح،دلاله علی أن المرضی عند الله سبحانه نوع من الإصلاح لا کل إصلاح و لو کان إصلاحا فی ظاهر الأمر فقط،

ص :۱۹۷

فالتنکیر فی قوله تعالی: إِصْلاٰحٌ لإفاده التنویع فالمراد به الإصلاح بحسب الحقیقه لا بحسب الصوره،و یشعر به قوله تعالی-ذیلا-: وَ اللّٰهُ یَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ .

قوله تعالی: وَ إِنْ تُخٰالِطُوهُمْ فَإِخْوٰانُکُمْ ،إشاره إلی المساواه المجعوله بین المؤمنین جمیعا بإلغاء جمیع الصفات الممیزه التی هی المصادر لبروز أنواع الفساد بین الناس فی اجتماعهم من الاستعباد و الاستضعاف و الاستذلال و الاستکبار و أنواع البغی و الظلم، و بذلک یحصل التوازن بین أثقال الاجتماع،و المعادله بین الیتیم الضعیف و الولی القوی، و بین الغنی المثری و الفقیر المعدم،و کذا کل ناقص و تام،و قد قال تعالی: «إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَهٌ:» الحجرات-۱۰٫

فالذی تجوزه الآیه فی مخالطه الولی للیتیم أن یکون کالمخالطه بین الأخوین المتساویین فی الحقوق الاجتماعیه بین الناس یکون المأخوذ من ماله کالمعطی له،فالآیه تحاذی قوله تعالی: «وَ آتُوا الْیَتٰامیٰ أَمْوٰالَهُمْ وَ لاٰ تَتَبَدَّلُوا الْخَبِیثَ بِالطَّیِّبِ وَ لاٰ تَأْکُلُوا أَمْوٰالَهُمْ إِلیٰ أَمْوٰالِکُمْ إِنَّهُ کٰانَ حُوباً کَبِیراً:» النساء-۲،و هذه المحاذاه من الشواهد علی أن فی الآیه نوعا من التخفیف و التسهیل کما یدل علیه أیضا ذیلها،و کما یدل علیه أیضا بعض الدلاله قوله تعالی: وَ اللّٰهُ یَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ ،فالمعنی:أن المخالطه إن کانت (و هذا هو التخفیف)فلتکن کمخالطه الأخوین،علی التساوی فی الحقوق،و لا ینبغی عند ذلک الخوف و الخشیه فإن ذلک لو کان بغرض الإصلاح حقیقه لا صوره کان من الخیر،و لا یخفی حقیقه الأمر علی الله سبحانه حتی یؤاخذکم بمجرد المخالطه فإن الله سبحانه یمیز المفسد من المصلح.

قوله تعالی: وَ اللّٰهُ یَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ إلی آخر الآیه،تعدیه یعلم بمن کأنها لمکان تضمینه معنی یمیز،و العنت هو الکلفه و المشقه.

(بحث روائی)

فی الکافی،عن علی بن یقطین*:قال: سأل المهدی أبا الحسن(ع)عن الخمر:هل هی محرمه فی کتاب الله عز و جل؟فإن الناس إنما یعرفون النهی عنها و لا یعرفون تحریمها-فقال له أبو الحسن(ع)*:بل هی محرمه-فقال:فی أی موضع هی محرمه-فی کتاب الله عز و جل یا أبا الحسن؟فقال:قول الله تعالی: إِنَّمٰا حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَوٰاحِشَ-مٰا

ص :۱۹۸

ظَهَرَ مِنْهٰا وَ مٰا بَطَنَ وَ الْإِثْمَ وَ الْبَغْیَ بِغَیْرِ الْحَقِّ (إلی أن قال:)فأما الإثم فإنها الخمر بعینها و قد قال الله تعالی فی موضع آخر: یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِمٰا إِثْمٌ کَبِیرٌ وَ مَنٰافِعُ لِلنّٰاسِ وَ إِثْمُهُمٰا أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمٰا ،فأما الإثم فی کتاب الله فهی الخمر و المیسر و إثمهما أکبر من نفعهما کما قال الله تعالی،فقال المهدی:یا علی بن یقطین هذه فتوی هاشمیه،فقلت له:صدقت یا أمیر المؤمنین-الحمد لله الذی لم یخرج هذا العلم منکم أهل البیت،قال:فوالله ما صبر المهدی إن قال لی:صدقت یا رافضی.

أقول:و قد مر ما یتبین به معنی هذه الروایه.

و فی الکافی،أیضا عن أبی بصیر عن أحدهما(ع)قال*: إن الله جعل للمعصیه بیتا،ثم جعل للبیت بابا،ثم جعل للباب غلقا،ثم جعل للغلق مفتاحا، فمفتاح المعصیه الخمر.

و فیه،أیضا عن أبی عبد الله(ع)قال،قال رسول الله ص*: إن الخمر رأس کل إثم.

و فیه،عن إسماعیل قال*: أقبل أبو جعفر(ع)فی المسجد الحرام-فنظر إلیه قوم من قریش فقالوا:هذا إله أهل العراق فقال بعضهم:لو بعثتم إلیه بعضکم،فأتاه شاب منهم-فقال:یا عم ما أکبر الکبائر؟قال(ع):شرب الخمر.

و فیه،أیضا عن أبی البلاد عن أحدهما(ع)قال*: ما عصی الله بشیء أشد من شرب المسکر،إن أحدهم یدع الصلاه الفریضه-و یثب علی أمه و ابنته،و أخته و هو لا یعقل.

و فی الإحتجاج،: سأل زندیق أبا عبد الله(ع)*:لم حرم الله الخمر و لا لذه أفضل منها؟قال:حرمها لأنها أم الخبائث و رأس کل شر،یأتی علی شاربها ساعه یسلب لبه-فلا یعرف ربه و لا یترک معصیه-إلا رکبها الحدیث.

أقول:و الروایات تفسر بعضها بعضا،و التجارب و الاعتبار یساعدانها.

و فی الکافی،عن جابر عن أبی جعفر(ع)قال*: لعن رسول الله فی الخمر عشره:غارسها،و حارسها،و عاصرها و شاربها،و ساقیها،و حاملها،و المحموله إلیه،

ص :۱۹۹

و بایعها،و مشتریها و آکل ثمنها.

و فی الکافی،و المحاسن،عن الصادق(ع)قال*:قال رسول الله ص*: ملعون ملعون من جلس علی مائده یشرب علیها الخمر.

أقول:و تصدیق الروایتین قوله تعالی: «وَ لاٰ تَعٰاوَنُوا عَلَی الْإِثْمِ وَ الْعُدْوٰانِ:» المائده-۳٫

و فی الخصال،بإسناده عن أبی أمامه قال*:قال رسول الله ص*: أربعه لا ینظر الله إلیهم یوم القیامه:عاق،و منان،و مکذب بالقدر،و مدمن خمر.

و فی الأمالی لابن الشیخ،بإسناده عن الصادق(ع)عن النبی ص قال*: أقسم ربی جل جلاله لا یشرب عبد لی خمرا فی الدنیا-إلا سقیته یوم القیامه مثل ما شرب منها من الحمیم-معذبا بعد أو مغفورا له.ثم قال:إن شارب الخمر یجیء یوم القیامه مسودا وجهه،مزرقه عیناه،مائلا شدقه،سائلا لعابه،والغا لسانه من قفاه.

و فی تفسیر القمی،عن أبی جعفر(ع)قال*: حق علی الله أن یسقی من یشرب الخمر-مما یخرج من فروج المومسات،و المومسات الزوانی یخرج من فروجهن صدید، و الصدید قیح و دم غلیظ یؤذی أهل النار حره و نتنه.

أقول:ربما تأیدت هذه الروایات بقوله تعالی: «إِنَّ شَجَرَهَ الزَّقُّومِ طَعٰامُ الْأَثِیمِ کَالْمُهْلِ یَغْلِی فِی الْبُطُونِ کَغَلْیِ الْحَمِیمِ خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلیٰ سَوٰاءِ الْجَحِیمِ ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذٰابِ الْحَمِیمِ ذُقْ إِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْکَرِیمُ:» الدخان-۴۹ و فی جمیع المعانی السابقه روایات کثیره.

و فی الکافی،عن الوشاء عن أبی الحسن(ع)قال*:سمعته یقول: المیسر هو القمار.

أقول:و الروایات فی هذا المعنی کثیره لا غبار علیها.

و فی الدر المنثور،”: فی قوله تعالی: وَ یَسْئَلُونَکَ مٰا ذٰا یُنْفِقُونَ الآیه”:عن ابن عباس”:

أن نفرا من الصحابه حین أمروا بالنفقه فی سبیل الله-أتوا النبی فقالوا:إنا لا ندری ما هذه النفقه-التی أمرنا بها فی أموالنا،فما ننفق منها؟فأنزل الله وَ یَسْئَلُونَکَ مٰا ذٰا یُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ -و کان قبل ذلک ینفق ماله حتی ما یجد ما یتصدق به-و لا مالا یأکل حتی یتصدق به

ص :۲۰۰

و فی الدر المنثور،أیضا عن یحیی”*: أنه بلغه أن معاذ بن جبل و ثعلبه أتیا رسول الله ص-فقالا:یا رسول الله إن لنا أرقاء و أهلین-فما ننفق من أموالنا؟فأنزل الله:

وَ یَسْئَلُونَکَ مٰا ذٰا یُنْفِقُونَ.قُلِ الْعَفْوَ

.

و فی الکافی،و تفسیر العیاشی،عن الصادق(ع): العفو الوسط.

و

فی تفسیر العیاشی،عن الباقر و الصادق(ع): الکفاف. و فی روایه أبی بصیر:القصد.

و فیه،أیضا عن الصادق(ع)*: فی الآیه: اَلَّذِینَ إِذٰا أَنْفَقُوا لَمْ یُسْرِفُوا وَ لَمْ یَقْتُرُوا- وَ کٰانَ بَیْنَ ذٰلِکَ قَوٰاماً ،قال:هذه بعد هذه،هی الوسط.

و فی المجمع،عن الباقر(ع)*: العفو ما فضل عن قوت السنه.

أقول:و الروایات متوافقه،و الأخیره من قبیل بیان المصداق.و الروایات فی فضل الصدقه و کیفیتها و موردها و کمیتها فوق حد الإحصاء،سیأتی بعضها فی موارد تناسبها إن شاء الله.

و فی تفسیر القمی،*: فی قوله تعالی: وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْیَتٰامیٰ :عن الصادق(ع)قال*:إنه لما نزلت: إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوٰالَ الْیَتٰامیٰ-ظُلْماً إِنَّمٰا یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ نٰاراً وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً ،أخرج کل من کان عنده یتیم،و سألوا رسول الله فی إخراجهم-فأنزل الله :یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْیَتٰامیٰ-قُلْ إِصْلاٰحٌ لَهُمْ خَیْرٌ وَ إِنْ تُخٰالِطُوهُمْ-فَإِخْوٰانُکُمْ فی الدین- وَ اللّٰهُ یَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ .

و فی الدر المنثور،عن ابن عباس قال”*: لما أنزل الله: وَ لاٰ تَقْرَبُوا مٰالَ الْیَتِیمِ-إِلاّٰ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ ،و إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوٰالَ الْیَتٰامیٰ -الآیه انطلق من کان عنده یتیم-فعزل طعامه من طعامه و شرابه من شرابه-فجعل یفضل له الشیء من طعامه-فیحبس له حتی یأکله أو یفسد فیرمی به،فاشتد ذلک علیهم فذکروا ذلک لرسول الله ص-فأنزل الله:

وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْیَتٰامیٰ قُلْ إِصْلاٰحٌ لَهُمْ خَیْرٌ-وَ إِنْ تُخٰالِطُوهُمْ فَإِخْوٰانُکُمْ

،فخلطوا طعامهم بطعامهم-و شرابهم بشرابهم.

أقول:و روی هذا المعنی عن سعید بن جبیر و عطاء و قتاده

ص :۲۰۱

[سوره البقره (۲): آیه ۲۲۱]

اشاره

وَ لاٰ تَنْکِحُوا اَلْمُشْرِکٰاتِ حَتّٰی یُؤْمِنَّ وَ لَأَمَهٌ مُؤْمِنَهٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکَهٍ وَ لَوْ أَعْجَبَتْکُمْ وَ لاٰ تُنْکِحُوا اَلْمُشْرِکِینَ حَتّٰی یُؤْمِنُوا وَ لَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکٍ وَ لَوْ أَعْجَبَکُمْ أُولٰئِکَ یَدْعُونَ إِلَی اَلنّٰارِ وَ اَللّٰهُ یَدْعُوا إِلَی اَلْجَنَّهِ وَ اَلْمَغْفِرَهِ بِإِذْنِهِ وَ یُبَیِّنُ آیٰاتِهِ لِلنّٰاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ (۲۲۱)

(بیان)

قوله تعالی: وَ لاٰ تَنْکِحُوا الْمُشْرِکٰاتِ حَتّٰی یُؤْمِنَّ ،قال الراغب فی المفردات،:

أصل النکاح للعقد ثم أستعیر للجماع،و محال أن یکون فی الأصل للجماع ثم أستعیر للعقد لأن أسماء الجماع،کلها کنایات،لاستقباحهم ذکره کاستقباح تعاطیه،و محال أن یستعیر من لا یقصد فحشا اسم ما یستفظعونه لما یستحسنونه،انتهی،و هو جید غیر أنه یجب أن یراد بالعقد علقه الزوجیه دون العقد اللفظی المعهود.

و المشرکات اسم فاعل من الإشراک بمعنی اتخاذ الشریک لله سبحانه،و من المعلوم أنه ذو مراتب مختلفه بحسب الظهور و الخفاء نظیر الکفر و الإیمان،فالقول بتعدد الإله و اتخاذ الأصنام و الشفعاء شرک ظاهر،و أخفی منه ما علیه أهل الکتاب من الکفر بالنبوه-و خاصه-أنهم قالوا:عزیر ابن الله أو المسیح ابن الله،و قالوا:نحن أبناء الله و أحباؤه و هو شرک،و أخفی منه القول باستقلال الأسباب و الرکون إلیها و هو شرک، إلی أن ینتهی إلی ما لا ینجو منه إلا المخلصون و هو الغفله عن الله و الالتفات إلی غیر الله عزت ساحته،فکل ذلک من الشرک،غیر أن إطلاق الفعل غیر إطلاق الوصف و التسمیه به،کما أن من ترک من المؤمنین شیئا من الفرائض فقد کفر به لکنه لا یسمی کافرا،قال تعالی: «وَ لِلّٰهِ عَلَی النّٰاسِ حِجُّ الْبَیْتِ X(إلی أن قال)X وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ اللّٰهَ غَنِیٌّ عَنِ الْعٰالَمِینَ:» آل عمران-۹۷،و لیس تارک الحج کافرا بل هو فاسق کفر بفریضه واحده، و لو أطلق علیه الکافر قیل کافر بالحج،و کذا سائر الصفات المستعمله فی القرآن کالصالحین و القانتین و الشاکرین و المتطهرین،و کالفاسقین و الظالمین إلی غیر ذلک لا تعادل

ص :۲۰۲

الأفعال المشارکه لها فی مادتها،و هو ظاهر فللتوصیف و التسمیه حکم،و لإسناد الفعل حکم آخر.

علی أن لفظ المشرکین فی القرآن غیر ظاهر الإطلاق علی أهل الکتاب بخلاف لفظ الکافرین بل إنما أطلق فیما یعلم مصداقه علی غیرهم من الکفار کقوله تعالی: «لَمْ یَکُنِ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتٰابِ وَ الْمُشْرِکِینَ مُنْفَکِّینَ حَتّٰی تَأْتِیَهُمُ الْبَیِّنَهُ:» البینه-۱، و قوله تعالی: «إِنَّمَا الْمُشْرِکُونَ نَجَسٌ فَلاٰ یَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرٰامَ:» التوبه-۲۸، و قوله تعالی: «کَیْفَ یَکُونُ لِلْمُشْرِکِینَ عَهْدٌ:» التوبه-۷،و قوله تعالی: «وَ قٰاتِلُوا الْمُشْرِکِینَ کَافَّهً:» التوبه ۳۶،و قوله تعالی: «فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ:» التوبه-۵، إلی غیر ذلک من الموارد.

و أما قوله تعالی: «وَ قٰالُوا کُونُوا هُوداً أَوْ نَصٰاریٰ تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّهَ إِبْرٰاهِیمَ حَنِیفاً وَ مٰا کٰانَ مِنَ الْمُشْرِکِینَ:» البقره-۱۳۵،فلیس المراد بالمشرکین فی الآیه الیهود و النصاری لیکون تعریضا لهم بل الظاهر أنهم غیرهم بقرینه قوله تعالی: «مٰا کٰانَ إِبْرٰاهِیمُ یَهُودِیًّا وَ لاٰ نَصْرٰانِیًّا وَ لٰکِنْ کٰانَ حَنِیفاً مُسْلِماً وَ مٰا کٰانَ مِنَ الْمُشْرِکِینَ:» آل عمران -۶۷،ففی إثبات الحنف له(ع)تعریض لأهل الکتاب،و تبرئه لساحه إبراهیم عن المیل عن حاق الوسط إلی مادیه الیهود محضا أو إلی مثنویه النصاری محضا بل هو (ع)غیر یهودی و لا نصرانی و مسلم لله غیر متبع له یکن المشرکین عبده الأوثان.

و کذا قوله تعالی: «وَ مٰا یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللّٰهِ إِلاّٰ وَ هُمْ مُشْرِکُونَ:» یوسف-۱۰۶، و قوله تعالی: «وَ وَیْلٌ لِلْمُشْرِکِینَ الَّذِینَ لاٰ یُؤْتُونَ الزَّکٰاهَ:» فصلت-۷،و قوله تعالی:

«إِنَّمٰا سُلْطٰانُهُ عَلَی الَّذِینَ یَتَوَلَّوْنَهُ وَ الَّذِینَ هُمْ بِهِ مُشْرِکُونَ:» النحل-۱۰۰،فإن هذه الآیات لیست فی مقام التسمیه بحیث یعد المورد الذی یصدق وصف الشرک علیه مشرکا غیر مؤمن،و الشاهد علی ذلک صدقه علی بعض طبقات المؤمنین،بل علی جمیعهم غیر النادر الشاذ منهم و هم الأولیاء المقربون من صالحی عباد الله.

فقد ظهر من هذا البیان علی طوله:أن ظاهر الآیه أعنی قوله تعالی: وَ لاٰ تَنْکِحُوا الْمُشْرِکٰاتِ ،قصر التحریم علی المشرکات و المشرکین من الوثنیین دون أهل الکتاب.

و من هنا یظهر:فساد القول بأن الآیه ناسخه لآیه المائده و هی قوله تعالی:

ص :۲۰۳

«الْیَوْمَ أُحِلَّ لَکُمُ الطَّیِّبٰاتُ وَ طَعٰامُ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتٰابَ حِلٌّ لَکُمْ وَ طَعٰامُکُمْ حِلٌّ لَهُمْ وَ الْمُحْصَنٰاتُ مِنَ الْمُؤْمِنٰاتِ وَ الْمُحْصَنٰاتُ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتٰابَ مِنْ قَبْلِکُمْ» XالآیهX:المائده-۶٫

أو أن الآیه أعنی قوله تعالی: وَ لاٰ تَنْکِحُوا الْمُشْرِکٰاتِ ،و آیه الممتحنه أعنی قوله تعالی: «وَ لاٰ تُمْسِکُوا بِعِصَمِ الْکَوٰافِرِ:» الممتحنه-۱۰،ناسختان لآیه المائده،و کذا القول بأن آیه المائده ناسخه لآیتی البقره و الممتحنه.

وجه الفساد:أن هذه الآیه أعنی آیه البقره بظاهرها لا تشمل أهل الکتاب و آیه المائده لا تشمل إلا الکتابیه فلا نسبه بین الآیتین بالتنافی حتی تکون آیه البقره ناسخه لآیه المائده أو منسوخه بها،و کذا آیه الممتحنه و إن أخذ فیها عنوان الکوافر و هو أعم من المشرکات و یشمل أهل الکتاب،فإن الظاهر أن إطلاق الکافر یشمل الکتابی بحسب التسمیه بحیث یوجب صدقه علیه انتفاء صدق المؤمن علیه کما یشهد به قوله تعالی «مَنْ کٰانَ عَدُوًّا لِلّٰهِ وَ مَلاٰئِکَتِهِ وَ رُسُلِهِ وَ جِبْرِیلَ وَ مِیکٰالَ فَإِنَّ اللّٰهَ عَدُوٌّ لِلْکٰافِرِینَ:» البقره-۹۸ إلا أن ظاهر الآیه کما سیأتی إن شاء الله العزیز أن من آمن من الرجال و تحته زوجه کافره یحرم علیه الإمساک بعصمتها أی إبقاؤها علی الزوجیه السابقه إلا أن تؤمن فتمسک بعصمتها،فلا دلاله لها علی النکاح الابتدائی للکتابیه.

و لو سلم دلاله الآیتین أعنی:آیه البقره و آیه الممتحنه علی تحریم نکاح الکتابیه ابتداء لم تکونا بحسب السیاق ناسختین لآیه المائده،و ذلک لأن آیه المائده وارده مورد الامتنان و التخفیف،علی ما یعطیه التدبر فی سیاقها،فهی آبیه عن المنسوخیه بل التخفیف المفهوم منها هو الحاکم علی التشدید المفهوم من آیه البقره،فلو بنی علی النسخ کانت آیه المائده هی الناسخه.

علی أن سوره البقره أول سوره نزلت بالمدینه بعد الهجره،و سوره الممتحنه نزلت بالمدینه قبل فتح مکه و سوره المائده آخر سوره نزلت علی رسول الله ناسخه غیر منسوخه و لا معنی لنسخ السابق اللاحق.

قوله تعالی: وَ لَأَمَهٌ مُؤْمِنَهٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکَهٍ وَ لَوْ أَعْجَبَتْکُمْ ،الظاهر أن المراد بالأمه المؤمنه المملوکه التی تقابل الحره و قد کان الناس یستذلون الإماء و یعیرون من

ص :۲۰۴

تزوج بهن،فتقیید الأمه بکونها مؤمنه،و إطلاق المشرکه مع ما کان علیه الناس من استحقار أمر الإماء و استذلالهن،و التحرز عن التزوج بهن یدل علی أن المراد أن المؤمنه و إن کانت أمه خیر من المشرکه و إن کانت حره ذات حسب و نسب و مال مما یعجب الإنسان بحسب العاده.

و قیل:إن المراد بالأمه کالعبد فی الجمله التالیه أمه الله و عبده و هو بعید.

قوله تعالی: وَ لاٰ تُنْکِحُوا الْمُشْرِکِینَ حَتّٰی یُؤْمِنُوا وَ لَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ «إلخ»،الکلام فیه کالکلام فی الجمله السابقه.

قوله تعالی: أُولٰئِکَ یَدْعُونَ إِلَی النّٰارِ وَ اللّٰهُ یَدْعُوا إِلَی الْجَنَّهِ وَ الْمَغْفِرَهِ بِإِذْنِهِ ،إشاره إلی حکمه الحکم بالتحریم،و هو أن المشرکین لاعتقادهم بالباطل،و سلوکهم سبیل الضلال رسخت فیهم الملکات الرذیله المزینه للکفر و الفسوق،و المعمیه عن إبصار طریق الحق و الحقیقه فأثبتت فی قولهم و فی فعلهم الدعوه إلی الشرک،و الدلاله إلی البوار،و السلوک بالآخره إلی النار فهم یدعون إلی النار،و المؤمنون-بخلافهم- بسلوکهم سبیل الإیمان،و تلبسهم بلباس التقوی یدعون بقولهم و فعلهم إلی الجنه و المغفره بإذن الله حیث أذن فی دعوتهم إلی الإیمان،و اهتدائهم إلی الفوز و الصلاح المؤدی إلی الجنه و المغفره.

و کان حق الکلام أن یقال:و هؤلاء یدعون إلی الجنه«إلخ»،ففیه استخلاف عن المؤمنین و دلاله علی أن المؤمنین فی دعوتهم بل فی مطلق شئونهم الوجودیه إلی ربهم، لا یستقلون فی شیء من الأمور دون ربهم تبارک و تعالی و هو ولیهم کما قال سبحانه:

«وَ اللّٰهُ وَلِیُّ الْمُؤْمِنِینَ:» آل عمران-۶۸٫

و فی الآیه وجه آخر:و هو أن یکون المراد بالدعوه إلی الجنه و المغفره هو الحکم المشرع فی صدر الآیه بقوله تعالی: وَ لاٰ تَنْکِحُوا الْمُشْرِکٰاتِ حَتّٰی یُؤْمِنَّ «إلخ»،فإن جعل الحکم لغرض ردع المؤمنین عن الاختلاط فی العشره مع من لا یزید القرب منه و الأنس به إلا البعد من الله سبحانه،و حثهم بمخالطه من فی مخالطته التقرب من الله سبحانه و ذکر آیاته و مراقبه أمره و نهیه دعوه من الله إلی الجنه،و یؤید هذا الوجه تذییل هذه الجمله بقوله تعالی: وَ یُبَیِّنُ آیٰاتِهِ لِلنّٰاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ ،و یمکن أن یراد

ص :۲۰۵

بالدعوه الأعم من الوجهین،و لا یخلو حینئذ السیاق عن لطف فافهم.

(بحث روائی)

فی المجمع،: فی الآیه:نزلت فی مرئد بن أبی مرئد الغنوی-بعثه رسول الله إلی مکه لیخرج منها ناسا من المسلمین،و کان قویا شجاعا،فدعه امرأه یقال لها:عناق إلی نفسها-فأبی و کانت بینهما خله فی الجاهلیه،فقالت:هل لک أن تتزوج بی؟فقال:

حتی استأذن رسول الله ص،فلما رجع استأذن فی التزوج بها.

أقول:و روی هذا المعنی السیوطی فی الدر المنثور،عن ابن عباس.

و فی الدر المنثور:،أخرج الواحدی من طریق السدی عن أبی مالک عن ابن عباس: فی هذه الآیه: وَ لَأَمَهٌ مُؤْمِنَهٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکَهٍ ،قال:نزلت فی عبد الله بن رواحه-و کانت له أمه سوداء و أنه غضب علیها فلطمها-ثم إنه فزع فأتی النبی ص فأخبره خبرها،فقال له النبی ص*:ما هی یا عبد الله؟قال:تصوم و تصلی و تحسن الوضوء-و تشهد أن لا إله إلا الله و أنک رسوله-فقال یا عبد الله هذه مؤمنه-فقال عبد الله:فوالذی بعثک بالحق لأعتقها و لأتزوجها،ففعل فطعن علیه ناس من المسلمین و قالوا:نکح أمه و کانوا یریدون أن ینکحوا إلی المشرکین-و ینکحوهم رغبه فی أحسابهم-فأنزل الله فیهم: وَ لَأَمَهٌ مُؤْمِنَهٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکَهٍ .

و فیه،أیضا عن مقاتل”: فی الآیه وَ لَأَمَهٌ مُؤْمِنَهٌ ،قال-بلغنا أنها کانت أمه لحذیفه فأعتقها و تزوجها حذیفه.

أقول:لا تنافی بین هذه الروایات الوارده فی أسباب النزول لجواز وقوع عده حوادث تنزل بعدها آیه تشتمل علی حکم جمیعها،و هنا روایات متعارضه مرویه فی کون قوله تعالی: وَ لاٰ تَنْکِحُوا الْمُشْرِکٰاتِ حَتّٰی یُؤْمِنَّ ،الآیه ناسخا لقوله تعالی:

وَ الْمُحْصَنٰاتُ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتٰابَ مِنْ قَبْلِکُمْ ،أو منسوخا به،ستمر بک فی تفسیر الآیه من سوره المائده.

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۲۲ الی ۲۲۳]

اشاره

وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ اَلْمَحِیضِ قُلْ هُوَ أَذیً فَاعْتَزِلُوا اَلنِّسٰاءَ فِی اَلْمَحِیضِ وَ لاٰ تَقْرَبُوهُنَّ حَتّٰی یَطْهُرْنَ فَإِذٰا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اَللّٰهُ إِنَّ اَللّٰهَ یُحِبُّ اَلتَّوّٰابِینَ وَ یُحِبُّ اَلْمُتَطَهِّرِینَ (۲۲۲) نِسٰاؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنّٰی شِئْتُمْ وَ قَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ وَ اِتَّقُوا اَللّٰهَ وَ اِعْلَمُوا أَنَّکُمْ مُلاٰقُوهُ وَ بَشِّرِ اَلْمُؤْمِنِینَ (۲۲۳)

ص :۲۰۶

(بیان)

قوله تعالی: وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْمَحِیضِ قُلْ هُوَ أَذیً «إلخ»، المحیض مصدر کالحیض، یقال:حاضت المرأه تحیض حیضا و محیضا إذا نزفت طبیعتها الدم المعروف ذا الصفات المعهوده المختصه بالنساء،و لذلک یقال هی حائض کما یقال:هی حامل.

و الأذی هو الضرر علی ما قیل،لکنه لا یخلو عن نظر،فإنه لو کان هو الضرر بعینه لصح مقابلته مع النفع کما أن الضرر مقابل النفع و لیس بصحیح،یقال:دواء مضر و ضار،و لو قیل دواء موذ أفاد معنی آخر،و أیضا قال تعالی: «لَنْ یَضُرُّوکُمْ إِلاّٰ أَذیً:» آل عمران-۱۱۱،و لو قیل لن یضروکم إلا ضررا لفسد الکلام،و أیضا کونه بمعنی الضرر غیر ظاهر فی أمثال قوله تعالی: «إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللّٰهَ وَ رَسُولَهُ:» الأحزاب-۵۷ و قوله تعالی: «لِمَ تُؤْذُونَنِی وَ قَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّی رَسُولُ اللّٰهِ إِلَیْکُمْ:» الصف-۵،فالظاهر أن الأذی هو الطارئ علی الشیء غیر الملائم لطبعه فینطبق علیه معنی الضرر بوجه.

و تسمیه المحیض أذی علی هذا المعنی لکون هذا الدم المستند إلی عاده النساء حاصلا من عمل خاص من طبعها یؤثر به فی مزاج الدم الطبیعی الذی یحصله جهاز التغذیه فیفسد مقدارا منه عن الحال الطبیعی و ینزله إلی الرحم لتطهیره أو لتغذیه الجنین أو لتهیئه اللبن للإرضاع، و أما علی قولهم:إن الأذی هو الضرر فقد قیل:إن المراد بالمحیض إتیان النساء فی حال الحیض،و المعنی:یسألونک عن إتیانهن فی هذه الحال فأجیب بأنه ضرر و هو کذلک فقد ذکر الأطباء أن الطبیعه مشتغله فی حال الطمث بتطهیر الرحم و إعداده للحمل،و الوقاع یختل به نظام هذا العمل فیضر بنتائج هذا العمل الطبیعی من الحمل و غیره.

ص :۲۰۷

قوله تعالی: فَاعْتَزِلُوا النِّسٰاءَ فِی الْمَحِیضِ وَ لاٰ تَقْرَبُوهُنَّ ، الاعتزال هو أخذ العزله التجنب عن المخالطه و المعاشره،یقال:عزلت نصیبه إذا میزته و وضعته فی جانب بالتفریق بینه و بین سائر الأنصباء،و القرب مقابل البعد یتعدی بنفسه و بمن،و المراد بالاعتزال ترک الإتیان من محل الدم علی ما سنبین.

و قد کان للناس فی أمر المحیض مذاهب شتی:فکانت الیهود تشدد فی أمره، و یفارق النساء فی المحیض فی المأکل و المشرب و المجلس و المضجع،و فی التوراه أحکام شدیده فی أمرهن فی المحیض،و أمر من قرب منهن فی المجلس و المضجع و المس و غیره ذلک،و أما النصاری فلم یکن عندهم ما یمنع الاجتماع بهن أو الاقتراب منهن بوجه، و أما المشرکون من العرب فلم یکن عندهم شیء من ذلک غیر أن العرب القاطنین بالمدینه و حوالیها سری فیهم بعض آداب الیهود فی أمر المحیض و التشدید فی أمر معاشرتهن فی هذا الحال،و غیرهم ربما کانوا یستحبون إتیان النساء فی المحیض و یعتقدون أن الولد المرزوق حینئذ یصیر سفاحا ولوعا فی سفک الدماء و ذلک من الصفات المستحسنه عند العشائر من البدویین.

و کیف کان فقوله تعالی: فَاعْتَزِلُوا النِّسٰاءَ فِی الْمَحِیضِ ،و إن کان ظاهره الأمر بمطلق الاعتزال علی ما قالت به الیهود،و یؤکده قوله تعالی ثانیا: وَ لاٰ تَقْرَبُوهُنَّ ، إلا أن قوله تعالی أخیرا فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللّٰهُ -و من المعلوم أنه محل الدم- قرینه علی أن قوله:فاعتزلوا و لا تقربوا،واقعان موقع الکنایه لا التصریح.و المراد به الإتیان من محل الدم فقط لا مطلق المخالطه و المعاشره و لا مطلق التمتع و الاستلذاذ.

فالإسلام قد أخذ فی أمر المحیض طریقا وسطا بین التشدید التام الذی علیه الیهود و الأعمال المطلق الذی علیه النصاری،و هو المنع عن إتیان محل الدم و الإذن فیما دونه و فی قوله تعالی فی المحیض،وضع الظاهر موضع المضمر و کان الظاهر أن یقال:

فاعتزلوا النساء فیه و الوجه فیه أن المحیض الأول أرید به المعنی المصدری و الثانی زمان الحیض فالثانی غیر الأول،و لا یفید معناه تبدیله من الضمیر الراجع إلی غیر معناه.

قوله تعالی: حَتّٰی یَطْهُرْنَ فَإِذٰا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللّٰهُ ، الطهاره و تقابلها النجاسه-من المعانی الدائره فی مله الإسلام ذات أحکام و خواص مجعوله فیها تشتمل علی شطر عظیم من المسائل الدینیه،و قد صار اللفظان بکثره الاستعمال من

ص :۲۰۸

الحقائق الشرعیه أو المتشرعه علی ما اصطلح علیه فی فن الأصول.

و أصل الطهاره بحسب المعنی مما یعرفه الناس علی اختلاف ألسنتهم و لغاتهم، و من هنا یعلم أنها من المعانی التی یعرفها الإنسان فی خلال حیاته من غیر اختصاص بقوم دون قوم أو عصر دون عصر.

فإن أساس الحیاه مبنی علی التصرف فی المادیات و البلوغ بها إلی مقاصد الحیاه و الاستفاده منها لمآرب العیش فالإنسان یقصد کل شیء بالطبع لما فیه من الفائده و الخاصیه و الجدوی،و یرغب فیه لذلک،و أوسع هذه الفوائد الفوائد المربوطه بالتغذی و التولید.

و ربما عرض للشیء عارض یوجب تغیره عما کان علیه من الصفات الموجبه لرغبه الطبع فیه،و عمده ذلک الطعم و الرائحه و اللون،فأوجب ذلک تنفر الطبع و انسلاب رغبته عنه،و هذا هو المسمی بالنجاسه و بها یستقذر الإنسان الشیء فیجتنبه،و ما یقابله و هو کون الشیء علی حاله الأولی من الفائده و الجدوی الذی به یرغب فیه الطبع هو الطهاره،فالطهاره و النجاسه وصفان وجودیان فی الأشیاء من حیث وجدانها صفه توجب الرغبه فیها،أو صفه توجب کراهتها و استقذارها.

و قد کان أول ما تنبه الإنسان بهذین المعنیین انتقل بهما فی المحسوسات ثم أخذ فی تعمیمها للأمور المعقوله غیر المحسوسه لوجود أصل معنی الرغبه و النفره فیها کالأنساب و الأفعال و الأخلاق و العقائد و الأقوال.

هذا ملخص القول فی معنی الطهاره و النجاسه عند الناس،و أما النظافه و النزاهه و القدس و السبحان فألفاظ قریبه المعنی من الطهاره غیر أن النظافه هی الطهاره العائده إلی الشیء بعد قذاره سابقه و یختص استعمالها بالمحسوسات،و النزاهه أصلها البعد،و أصل إطلاقها علی الطهاره من باب الاستعاره،و القدس و السبحان یختصان بالمعقولات و المعنویات،و أما القذاره و الرجس فلفظان قریبا المعنی من النجاسه، لکن الأصل فی القذاره معنی البعد،یقال:ناقه قذور تترک ناحیه من الإبل و تستبعد و یقال:رجل قاذوره لا یخال الناس لسوء خلقه و لا ینازلهم،و رجل مقذر بالفتح یجتنبه الناس،و یقال:قذرت الشیء بالکسر و تقذرته و استقذرته إذا کرهته،و علی

ص :۲۰۹

هذا یکون أصل استعمال القذاره بمعنی النجاسه من باب الاستعاره لاستلزام نجاسه الشیء تبعد الإنسان عنه،و کذلک الرجس و الرجز بکسر الراء،و کان الأصل فی معناه الهول و الوحشه فدلالته علی النجاسه استعاریه.

و قد اعتبر الإسلام معنی الطهاره و النجاسه،و عممهما فی المحسوس و المعقول، و طردهما فی المعارف الکلیه،و فی القوانین الموضوعه،قال تعالی: «وَ لاٰ تَقْرَبُوهُنَّ حَتّٰی یَطْهُرْنَ الآیه»، و هو النقاء من الحیض و انقطاع الدم،و قال تعالی: «وَ ثِیٰابَکَ فَطَهِّرْ:» المدثر-۴،و قال تعالی: «وَ لٰکِنْ یُرِیدُ لِیُطَهِّرَکُمْ:» المائده-۶،و قال تعالی:

«أُولٰئِکَ الَّذِینَ لَمْ یُرِدِ اللّٰهُ أَنْ یُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ:» المائده-۴۱،و قال تعالی: ،لاٰ یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ:» الواقعه-۷۹٫

و قد عدت الشریعه الإسلامیه عده أشیاء نجسه کالدم و البول و الغائط و المنی من الإنسان و بعض الحیوان و المیته و الخنزیر أعیانا نجسه،و حکم بوجوب الاجتناب عنها فی الصلاه و فی الأکل و فی الشرب،و قد عد من الطهاره أمورا کالطهاره الخبثیه المزیله للنجاسه الحاصله بملاقات الأعیان النجسه،و کالطهاره الحدثیه المزیله للحدث الحاصله بالوضوء و الغسل علی الطرق المقرره شرعا المشروحه فی کتب الفقه.

و قد مر بیان أن الإسلام دین التوحید فهو یرجع الفروع إلی أصل واحد هو التوحید،و ینشر الأصل الواحد فی فروعه.

و من هنا یظهر:أن أصل التوحید هی الطهاره الکبری عند الله سبحانه،و بعد هذه الطهاره بقیه المعارف الکلیه طهارات للإنسان،و بعد ذلک أصول الأخلاق الفاضله،و بعد ذلک الأحکام الموضوعه لصلاح الدنیا و الآخره،و علی هذا الأصل تنطبق الآیات السابقه المذکوره آنفا کقوله تعالی: «یُرِیدُ لِیُطَهِّرَکُمْ:» المائده-۶، و قوله تعالی: «وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً:» الأحزاب-۳۳،إلی غیر ذلک من الآیات الوارده فی معنی الطهاره.

و لنرجع إلی ما کنا فیه فقوله تعالی: حَتّٰی یَطْهُرْنَ ،أی ینقطع عنهن الدم، و هو الطهر بعد الحیض و قوله تعالی: فَإِذٰا تَطَهَّرْنَ أی،یغسلن محل الدم أو یغتسلن، قوله تعالی: فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللّٰهُ ،أمر یفید الجواز لوقوعه بعد الحظر،و هو

ص :۲۱۰

کنایه عن الأمر بالجماع علی ما یلیق بالقرآن الشریف من الأدب الإلهی البارع،و تقیید الأمر بالإتیان بقوله أَمَرَکُمُ اللّٰهُ ،لتتمیم هذا التأدب فإن الجماع مما یعد بحسب بادی النظر لغوا و لهوا فقیده بکونه مما أمر الله به أمرا تکوینیا للدلاله علی أنه مما یتم به نظام النوع الإنسانی فی حیاته و بقائه فلا ینبغی عده من اللغو و اللهو بل هو من أصول النوامیس التکوینیه.

و هذه الآیه أعنی قوله تعالی: فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللّٰهُ ،تماثل قوله تعالی:

«فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَ ابْتَغُوا مٰا کَتَبَ اللّٰهُ لَکُمْ:» البقره-۱۸۷،و قوله تعالی: «فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنّٰی شِئْتُمْ وَ قَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ:» البقره-۲۲۳،من حیث السیاق،فالظاهر أن المراد بالأمر بالإتیان فی الآیه هو الأمر التکوینی المدلول علیه بتجهیز الإنسان بالأعضاء و القوی الهادیه إلی التولید،کما أن المراد بالکتابه فی قوله تعالی: وَ ابْتَغُوا مٰا کَتَبَ اللّٰهُ لَکُمْ أیضا ذلک،و هو ظاهر،و یمکن أن یکون المراد بالأمر هو الإیجاب الکفائی المتعلق بالأزواج و التناکح نظیر سائر الواجبات الکفائیه التی لا تتم حیاه النوع إلا به لکنه بعید.

و قد استدل بعض المفسرین بهذه الآیه علی حرمه إتیان النساء من أدبارهن،و هو من أوهن الاستدلال و أرداه،فإنه مبنی:إما علی الاستدلال بمفهوم قوله تعالی:

فَأْتُوهُنَّ

و هو من مفهوم اللقب المقطوع عدم حجیته،و إما علی الاستدلال بدلاله الأمر علی النهی عن الضد الخاص و هو مقطوع الضعف.

علی أن الاستدلال لو کان بالأمر فی قوله تعالی: فَأْتُوهُنَّ فهو واقع عقیب الحظر لا یدل علی الوجوب و لو کان بالأمر فی قوله تعالی: مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللّٰهُ ،فهو إن کان أمرا تکوینیا کان خارجا عن الدلاله اللفظیه،و إن کان أمرا تشریعیا کان للإیجاب الکفائی،و الدلاله علی النهی عن الضد علی تقدیر التسلیم إنما هی للأمر الإیجابی العینی المولوی.

قوله تعالی: إِنَّ اللّٰهَ یُحِبُّ التَّوّٰابِینَ وَ یُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِینَ ، التوبه هی الرجوع إلی الله سبحانه و التطهر هو الأخذ بالطهاره و قبولها فهو انقلاع عن القذاره و رجوع إلی الأصل الذی هو الطهاره فالمعنیان یتصادقان فی مورد أوامر الله سبحانه و نواهیه،و خاصه

ص :۲۱۱

فی مورد الطهاره و النجاسه فالایتمار بأمر من أوامره تعالی و الانتهاء عن کل ما نهی عنه تطهر عن قذاره المخالفه و المفسده،و توبه و رجوع إلیه عز شأنه،و لمکان هذه المناسبه علل تعالی ما ذکره من الحکم بقوله: إِنَّ اللّٰهَ یُحِبُّ التَّوّٰابِینَ وَ یُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِینَ ،فإن من اللازم أن ینطبق ما ذکره من العله علی کل ما ذکره من الحکم،أعنی قوله تعالی:

فَاعْتَزِلُوا النِّسٰاءَ فِی الْمَحِیضِ

،و قوله: فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللّٰهُ ، و الآیه أعنی قوله:

إِنَّ اللّٰهَ یُحِبُّ التَّوّٰابِینَ وَ یُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِینَ

،مطلقه غیر مقیده فتشمل جمیع مراتب التوبه و الطهاره کما مر بیانه،و لا یبعد استفاده المبالغه من قوله تعالی: اَلْمُتَطَهِّرِینَ ،کما جیء بصیغه المبالغه فی قوله: اَلتَّوّٰابِینَ ،فینتج استفاده الکثره فی التوبه و الطهاره من حیث النوع و من حیث العدد جمیعا،أعنی:أن الله یحب جمیع أنواع التوبه سواء کانت بالاستغفار أو بامتثال کل أمر و نهی من تکالیفه أو باتخاذ کل اعتقاد من الاعتقادات الحقه،و یحب جمیع أنواع التطهر سواء کان بالاغتسال و الوضوء و الغسل أو التطهر بالأعمال الصالحه أو العلوم الحقه،و یحب تکرار التوبه و تکرار التطهر.

قوله تعالی: نِسٰاؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنّٰی شِئْتُمْ ، الحرث مصدر بمعنی الزراعه و یطلق کالزراعه علی الأرض التی یعمل فیها الحرث و الزراعه،و أنی من أسماء الشرط یستعمل فی الزمان کمتی،و ربما استعمل فی المکان أیضا قال تعالی: «یٰا مَرْیَمُ أَنّٰی لَکِ هٰذٰا قٰالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللّٰهِ:» آل عمران-۳۷،فإن کان بمعنی المکان کان المعنی من أی محل شئتم،و إن کان بمعنی الزمان کان المعنی فی أی زمان شئتم،و کیف کان یفید الإطلاق بحسب معناه و خاصه من حیث تقییده بقوله: شِئْتُمْ ،و هذا هو الذی یمنع الأمر أعنی قوله تعالی: فَأْتُوا حَرْثَکُمْ ،أن یدل علی الوجوب إذ لا معنی لإیجاب فعل مع إرجاعه إلی اختیار المکلف و مشیته.

ثم إن تقدیم قوله تعالی: نِسٰاؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ ،علی هذا الحکم و کذا التعبیر عن النساء ثانیا بالحرث لا یخلو عن الدلاله علی أن المراد التوسعه فی إتیان النساء من حیث المکان أو الزمان الذی یقصدن منه دون المکان الذی یقصد منهن،فإن کان الإطلاق من حیث المکان فلا تعرض للآیه للإطلاق الزمانی و لا تعارض له مع قوله تعالی فی الآیه السابقه: فَاعْتَزِلُوا النِّسٰاءَ فِی الْمَحِیضِ وَ لاٰ تَقْرَبُوهُنَّ حَتّٰی یَطْهُرْنَ الآیه،و إن کان من حیث الزمان فهو مقید بآیه المحیض،و الدلیل علیه اشتمال آیه المحیض علی ما یأبی معه

ص :۲۱۲

أن ینسخه آیه الحرث،و هو دلاله آیه المحیض علی أن المحیض أذی و أنه السبب لتشریع حرمه إتیانهن فی المحیض و المحیض أذی دائما، و دلالتها أیضا علی أن تحریم الإتیان فی المحیض نوع تطهیر من القذاره و الله سبحانه یحب التطهر دائما،و یمتن علی عباده بتطهیرهم کما قال تعالی: «مٰا یُرِیدُ اللّٰهُ لِیَجْعَلَ عَلَیْکُمْ مِنْ حَرَجٍ وَ لٰکِنْ یُرِیدُ لِیُطَهِّرَکُمْ وَ لِیُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکُمْ:» المائده-۶٫

و من المعلوم أن هذا اللسان لا یقبل التقیید بمثل قوله تعالی: نِسٰاؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنّٰی شِئْتُمْ ،المشتمل أولا علی التوسعه،و هو سبب کان موجودا مع سبب التحریم و عند تشریعه و لم یؤثر شیئا فلا یتصور تأثیره بعد استقرار التشریع و ثانیا علی مثل التذییل الذی هو قوله تعالی: وَ قَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ وَ اتَّقُوا اللّٰهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ مُلاٰقُوهُ وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ ،و من هذا البیان یظهر:أن آیه الحرث لا تصلح لنسخ آیه المحیض سواء تقدمت علیها نزولا أو تأخرت.

فمحصل معنی الآیه:أن نسبه النساء إلی المجتمع الإنسانی نسبه الحرث إلی الإنسان فکما أن الحرث یحتاج إلیه لإبقاء البذور و تحصیل ما یتغذی به من الزاد لحفظ الحیاه و إبقائها کذلک النساء یحتاج إلیهن النوع فی بقاء النسل و دوام النوع لأن الله سبحانه جعل تکون الإنسان و تصور مادته بصورته فی طباع أرحامهن،ثم جعل طبیعه الرجال و فیهم بعض الماده الأصلیه مائله منعطفه إلیهن،و جعل بین الفریقین موده و رحمه،و إذا کان کذلک کان الغرض التکوینی من هذا الجعل هو تقدیم الوسیله لبقاء النوع فلا معنی لتقیید هذا العمل بوقت دون وقت،أو محل دون محل إذا کان مما یؤدی إلی ذلک الغرض و لم یزاحم أمرا آخر واجبا فی نفسه لا یجوز إهماله و بما ذکرنا یظهر معنی قوله تعالی وَ قَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ .

و من غریب التفسیر الاستدلال بقوله تعالی: نِسٰاؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ الآیه،علی جواز العزل عند الجماع و الآیه غیر ناظره إلی هذا النوع من الإطلاق،و نظیره تفسیر قوله تعالی وَ قَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ ،بالتسمیه قبل الجماع.

قوله تعالی: وَ قَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ وَ اتَّقُوا اللّٰهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ مُلاٰقُوهُ وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ ، قد ظهر:أن المراد من قوله :قَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ و خطاب الرجال أو مجموع الرجال

ص :۲۱۳

و النساء بذلک الحث علی إبقاء النوع بالتناکح و التناسل،و الله سبحانه لا یرید من نوع الإنسان و بقائه إلا حیاه دینه و ظهور توحیده و عبادته بتقویهم العام،قال تعالی:

«وَ مٰا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّٰ لِیَعْبُدُونِ:» الذاریات-۵۶،فلو أمرهم بشیء مما یرتبط بحیاتهم و بقائهم فإنما یرید توصلهم بذلک إلی عباده ربهم لا إخلادهم إلی الأرض و انهماکهم فی شهوات البطن و الفرج،و تیههم فی أودیه الغی و الغفله.

فالمراد بقوله: قَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ و إن کان هو الاستیلاد و تقدمه أفراد جدیدی الوجود و التکون إلی المجتمع الإنسانی الذی لا یزال یفقد أفرادا بالموت و الفناء، و ینقص عدده بمرور الدهر لکن لا لمطلوبیتهم فی نفسه بل للتوصل به إلی إبقاء ذکر الله سبحانه ببقاء النسل و حدوث أفراد صالحین ذوی أعمال صالحه تعود مثوباتها و خیراتها إلی أنفسهم و إلی صالحی آبائهم المتسببین إلیهم کما قال تعالی: «وَ نَکْتُبُ مٰا قَدَّمُوا وَ آثٰارَهُمْ:» یس-۱۲٫

و بهذا الذی ذکرنا یتأید:أن المراد بتقدیمهم لأنفسهم تقدیم العمل الصالح لیوم القیامه کما قال تعالی: «یَوْمَ یَنْظُرُ الْمَرْءُ مٰا قَدَّمَتْ یَدٰاهُ:» النبأ-۴۰،و قال تعالی أیضا: «وَ مٰا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ مِنْ خَیْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللّٰهِ هُوَ خَیْراً وَ أَعْظَمَ أَجْراً:» المزمل-۲۰،فقوله تعالی: «وَ قَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ وَ اتَّقُوا اللّٰهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ مُلاٰقُوهُ «إلخ»، مماثل السیاق لقوله تعالی: «یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّٰهَ وَ لْتَنْظُرْ نَفْسٌ مٰا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَ اتَّقُوا اللّٰهَ إِنَّ اللّٰهَ خَبِیرٌ بِمٰا تَعْمَلُونَ:» الحشر-۱۸،فالمراد(و الله أعلم)بقوله تعالی:

وَ قَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ

تقدیم العمل الصالح،و منه تقدیم الأولاد برجاء صلاحهم للمجتمع، و بقوله تعالی: وَ اتَّقُوا اللّٰهَ ،التقوی بالأعمال الصالحه فی إتیان الحرث و عدم التعدی عن حدود الله و التفریط فی جنب الله و انتهاک محارم الله،و بقوله تعالی: وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ مُلاٰقُوهُ «إلخ»،الأمر بتقوی الله بمعنی الخوف من یوم اللقاء و سوء الحساب کما أن المراد بقوله تعالی فی آیه الحشر وَ اتَّقُوا اللّٰهَ إِنَّ اللّٰهَ خَبِیرٌ بِمٰا تَعْمَلُونَ الآیه، التقوی بمعنی الخوف، و إطلاق الأمر بالعلم و إراده لازمه و هو المراقبه و التحفظ و الاتقاء شائع فی الکلام، قال تعالی: «وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللّٰهَ یَحُولُ بَیْنَ الْمَرْءِ وَ قَلْبِهِ:» الأنفال-۲۴،أی اتقوا حیلولته بینکم و بین قلوبکم و لما کان العمل الصالح و خوف یوم الحساب من اللوازم الخاصه بالإیمان ذیل تعالی کلامه بقوله: وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ ،کما صدر آیه الحشر بقوله: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا .

ص :۲۱۴

(بحث روائی)

فی الدر المنثور،:أخرج أحمد و عبد بن حمید و الدارمی و مسلم و أبو داود و الترمذی و النسائی و ابن ماجه و أبو یعلی و ابن المنذر و أبو حاتم و النحاس فی ناسخه و أبو حیان و البیهقی فی سننه عن أنس*: أن الیهود کانوا إذا حاضت المرأه منهم-أخرجوها من البیت و لم یؤاکلوها و لم یشاربوها-و لم یجامعوها فی البیوت،فسئل رسول الله عن ص عن ذلک فأنزل الله: وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْمَحِیضِ قُلْ هُوَ أَذیً-فَاعْتَزِلُوا النِّسٰاءَ فِی الْمَحِیضِ الآیه،فقال رسول الله ص جامعوهن فی البیوت- و اصنعوا کل شیء إلا النکاح،فبلغ ذلک الیهود-فقالوا ما یرید هذا الرجل-أن یدع من أمرنا شیئا إلا خالفنا فیه،فجاء أسید بن خضیر و عباد بن بشر فقالا:یا رسول الله إن الیهود قالت:کذا و کذا-أ فلا نجامعهن؟فتغیر وجه رسول الله ص-حتی ظننا أن قد وجد علیهما،فخرجا، فاستقبلهما هدیه من لبن إلی رسول الله ص-فأرسل فی أثرهما فسقاهما-فعرفا أنه لم یحد علیهما.

و فی الدر المنثور،عن السدی”*: فی قوله: وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْمَحِیضِ ،قال:الذی سأل عن ذلک ثابت بن الدحداح”:

أقول:و روی مثله عن مقاتل أیضا.

و فی التهذیب،عن الصادق(ع)فی حدیث*: فی قوله تعالی: فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللّٰهُ الآیه،قال(ع):هذا فی طلب الولد-فاطلبوا الولد من حیث أمرکم الله.

و فی الکافی،*: سئل عن الصادق(ع):ما لصاحب المرأه الحائض منها؟فقال (ع):کل شیء ما عدا القبل بعینه.

و فیه،أیضا عنه(ع)*: فی المرأه ینقطع عنها دم الحیض فی آخر أیامها،قال (ع):إذا أصاب زوجها شبق-فلیأمر فلتغسل فرجها ثم یمسها إن شاء،قبل أن تغتسل،و فی روایه:و الغسل أحب إلی.

أقول:و الروایات فی هذه المعانی کثیره جدا و هی تؤید قراءه یطهرن بالتخفیف و هو انقطاع الدم کما قیل:إن الفرق بین یطهرن و یتطهرن أن الثانی قبول الطهاره،ففیه

ص :۲۱۵

معنی الاختیار فیناسب الاغتسال،بخلاف الأول فإنه حصول الطهاره،فلیس فیه معنی الاختیار فیناسب الطهاره بانقطاع الدم، و المراد بالتطهر إن کان هو الغسل بفتح الغین أفاد استحباب ذلک،و إن کان هو الغسل بضم الغین أفاد استحباب الإتیان بعد الغسل کما أفاده(ع)بقوله*:و الغسل أحب إلی،لا حرمه الإتیان قبله أعنی فیما بین الطهاره و التطهر لمنافاته کون یطهرن غایه مضروبه للنهی،فافهم ذلک.

و فی الکافی،أیضا عن الصادق(ع)*: فی قوله تعالی: إِنَّ اللّٰهَ یُحِبُّ التَّوّٰابِینَ وَ یُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِینَ ،قال:کان الناس یستنجون بالکرسف و الأحجار-ثم أحدث الوضوء و هو خلق کریم-فأمر به رسول الله ص و صنعه-فأنزل الله فی کتابه: إِنَّ اللّٰهَ یُحِبُّ التَّوّٰابِینَ وَ یُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِینَ .

أقول:و الأخبار فی هذا المعنی کثیره،و فی بعضها:أن أول من استنجی بالماء براء بن عازب فنزلت الآیه و جرت به السنه.

و فیه،عن سلام بن المستنیر،قال*: کنت عند أبی جعفر(ع)-فدخل علیه حمران بن أعین و سأله عن أشیاء،فلما هم حمران بالقیام قال لأبی جعفر(ع)*:أخبرک أطال الله بقاک و أمتعنا بک-:إنا نأتیک فما نخرج من عندک حتی یرق قلوبنا-و تسلو أنفسنا عن الدنیا-و هون علینا ما فی أیدی الناس من هذه الأموال،ثم نخرج من عندک فإذا صرنا مع الناس و التجار أحببنا الدنیا،قال:فقال أبو جعفر(ع):إنما هی القلوب،مره تصعب و مره تسهل-ثم قال أبو جعفر(ع)أما إن أصحاب محمد قالوا:

یا رسول الله نخاف علینا من النفاق؟قال:فقال(ص):و لم تخافون ذلک؟قالوا:

إذا کنا عندک فذکرتنا و رغبتنا وجلنا-و نسینا الدنیا و زهدنا حتی کنا نعاین الآخره و الجنه و النار و نحن عندک،فإذا خرجنا من عندک و دخلنا هذه البیوت-و شممنا الأولاد و رأینا العیال و الأهل-یکاد أن نحول عن الحاله التی کنا علیها عندک،و حتی کأنا لم نکن علی شیء،أ فتخاف علینا أن یکون ذلک نفاقا؟فقال لهم رسول الله ص:کلا إن هذه خطوات الشیطان-فیرغبکم فی الدنیا،و الله لو تدومون علی الحاله التی وصفتم أنفسکم بها-لصافحتکم الملائکه،و مشیتم علی الماء،و لو لا أنکم تذنبون فتستغفرون الله تعالی-لخلق خلقا حتی یذنبوا فیستغفروا الله تعالی فیغفر لهم،إن المؤمن مفتن تواب أ ما سمعت قول الله عز و جل: إِنَّ اللّٰهَ یُحِبُّ التَّوّٰابِینَ وَ یُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِینَ ،و قال تعالی:

ص :۲۱۶

اِسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ :

أقول:و روی مثله العیاشی فی تفسیره ،قوله(ص):لو تدومون علی الحاله، إشاره إلی مقام الولایه و هو الانصراف عن الدنیا و الإشراف علی ما عند الله سبحانه، و قد مر شطر من الکلام فیها فی البحث عن قوله تعالی: «الَّذِینَ إِذٰا أَصٰابَتْهُمْ مُصِیبَهٌ» :البقره-۱۵۶٫

و قوله(ص):لو لا أنکم تذنبون«إلخ»،إشاره إلی سر القدر،و هو انسحاب حکم أسمائه تعالی إلی مرتبه الأفعال و جزئیات الحوادث بحسب ما لمفاهیم الأسماء من الاقتضاءات،و سیجیء الکلام فیه فی ذیل قوله تعالی: «وَ إِنْ مِنْ شَیْءٍ إِلاّٰ عِنْدَنٰا خَزٰائِنُهُ وَ مٰا نُنَزِّلُهُ إِلاّٰ بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ» :الحجر-۲۱،و سائر آیات القدر،و قوله أ ما سمعت قول الله عز و جل: إِنَّ اللّٰهَ یُحِبُّ التَّوّٰابِینَ «إلخ»،من کلام أبی جعفر (ع)،و الخطاب لحمران،و فیه تفسیر التوبه و التطهر بالرجوع إلی الله تعالی من المعاصی و إزاله قذارات الذنوب عن النفس،و رینها عن القلب،و هذا من استفاده مراتب الحکم من حکم بعض المراتب،نظیر ما ورد فی قوله تعالی: «لاٰ یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ:» الواقعه-۷۹،من الاستدلال به علی أن علم الکتاب عند المطهرین من أهل البیت، و الاستدلال علی حرمه مس کتابه القرآن علی غیر طهاره.

و کما أن الخلقه تتنزل آخذه من الخزائن التی عند الله تعالی حتی تنتهی إلی آخر عالم المقادیر علی ما قال تعالی: «وَ إِنْ مِنْ شَیْءٍ إِلاّٰ عِنْدَنٰا خَزٰائِنُهُ وَ مٰا نُنَزِّلُهُ إِلاّٰ بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ:» الحجر-۲۱،کذلک أحکام المقادیر لا تتنزل إلا بالمرور من منازل الحقائق فافهم ذلک،و سیجیء له زیاده توضیح فی البحث عن قوله تعالی: «هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتٰابَ مِنْهُ آیٰاتٌ مُحْکَمٰاتٌ:» XالآیهXآل عمران-۷٫

و من هنا یستأنس ما مرت إلیه الإشاره:أن المراد بالتوبه و التطهر فی الآیه علی ظاهر التنزیل هو الغسل بالماء فهو إرجاع البدن إلی الله سبحانه بإزاله القذر عنه.

و یظهر أیضا:معنی ما تقدم نقله

عن تفسیر القمی، من قوله(ع)*:أنزل الله علی إبراهیم(ع)الحنیفیه،و هی الطهاره،و هی عشره أشیاء:خمسه فی الرأس و خمسه فی البدن،فأما التی فی الرأس:فأخذ الشارب،و إعفاء اللحی،و طم الشعر،

ص :۲۱۷

و السواک،و الخلال،و أما التی فی البدن:فأخذ الشعر من البدن،و الختان،و قلم الأظفار،و الغسل من الجنابه و الطهور بالماء،و هی الحنیفیه الطاهره التی جاء بها إبراهیم فلم تنسخ و لا تنسخ إلی یوم القیامه الحدیث،و الأخبار فی کون هذه الأمور من الطهاره کثیره،و فیها:أن النوره طهور.

و فی تفسیر العیاشی،: فی قوله تعالی: نِسٰاؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ الآیه،:عن معمر بن خلاد عن أبی الحسن الرضا((ع))أنه قال*:أی شیء تقولون فی إتیان النساء فی أعجازهن؟ قلت بلغنی أن أهل المدینه لا یرون به بأسا،قال((ع)):إن الیهود کانت تقول-إذا أتی الرجل من خلفها خرج ولده أحول-فأنزل الله: نِسٰاؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ-فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنّٰی شِئْتُمْ ،یعنی من خلف أو قدام،خلافا لقول الیهود فی أدبارهن.

و فیه،عن الصادق(ع)*: فی الآیه فقال((ع)):من قدامها و من خلفها فی القبل.

و فیه،عن أبی بصیر عن أبی عبد الله((ع))قال*: سألته عن الرجل یأتی أهله فی دبرها-فکره ذلک و قال:و إیاکم و محاش النساء،و قال:إنما معنی نِسٰاؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ-فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنّٰی شِئْتُمْ ،أی ساعه شئتم.

و فیه،عن الفتح بن یزید الجرجانی قال*: کتبت إلی الرضا((ع))فی مثله،فورد الجواب سألت عمن أتی جاریه فی دبرها-و المرأه لعبه لا تؤذی و هی حرث کما قال الله.

أقول:و الروایات فی هذه المعانی عن أئمه أهل البیت کثیره،مرویه فی الکافی، و التهذیب،و تفسیری العیاشی،و القمی،و هی تدل جمیعا:أن الآیه لا تدل علی أزید من الإتیان من قدامهن،و علی ذلک یمکن أن یحمل قول الصادق((ع))

فی روایه العیاشی عن عبد الله بن أبی یعفور،قال: سألت أبا عبد الله((ع))عن إتیان النساء فی أعجازهن قال:لا بأس ثم تلا هذه الآیه: نِسٰاؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنّٰی شِئْتُمْ .

أقول:الظاهر أن المراد بالإتیان فی أعجازهن هو الإتیان من الخلف فی الفرج، و الاستدلال بالآیه علی ذلک کما یشهد به خبر معمر بن خلاد المتقدم.

و فی الدر المنثور،:أخرج ابن عساکر عن جابر بن عبد الله،قال”*: کانت الأنصار تأتی نساءها مضاجعه،و کانت قریش تشرح شرحا کثیرا-فتزوج رجل من قریش امرأه من الأنصار-فأراد أن یأتیها فقالت:لا إلا کما یفعل-فأخبر بذلک رسول الله ص

ص :۲۱۸

فأنزل:« فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنّٰی شِئْتُمْ »أی قائما و قاعدا و مضطجعا-بعد أن یکون فی صمام واحد.

أقول:و قد روی فی هذا المعنی بعده طرق عن الصحابه فی سبب نزول الآیه، و قد مرت الروایه فیه عن الرضا((ع)).

و قوله:فی صمام واحد أی فی مسلک واحد،کنایه عن کون الإتیان فی الفرج فقط،فإن الروایات متکاثره من طرقهم فی حرمه الإتیان من أدبار النساء،رووها بطرق کثیره عن عده من الصحابه عن النبی ص،و قول أئمه أهل البیت و إن کان هو الجواز علی کراهه شدیده علی ما روته أصحابنا بطرقهم الموصوله إلیهم(ع) إلا أنهم(ع)لم یتمسکوا فیه بقوله تعالی: نِسٰاؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنّٰی شِئْتُمْ الآیه،کما مر بیانه بل استدلوا علیه بقوله تعالی حکایه عن لوط:

قٰالَ:«هٰؤُلاٰءِ بَنٰاتِی إِنْ کُنْتُمْ فٰاعِلِینَ:» الحجر-۷۱،حیث عرض«(ع)»علیهم بناته و هو یعلم أنهم لا یریدون الفروج و لم ینسخ الحکم بشیء من القرآن.

و الحکم مع ذلک غیر متفق علیه فیما رووه من الصحابه،فقد روی عن عبد الله بن عمر و مالک بن أنس و أبی سعید الخدری و غیرهم:أنهم کانوا لا یرون به بأسا و کانوا یستدلون علی جوازه بقوله تعالی: نِسٰاؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ الآیه حتی إن المنقول عن ابن عمر أن الآیه إنما نزلت لبیان جوازه.

ففی الدر المنثور،عن الدارقطنی فی غرائب مالک مسندا عن نافع قال”*: قال لی ابن عمر:أمسک علی المصحف یا نافع!فقرأ حتی أتی علی، نِسٰاؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ-فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنّٰی شِئْتُمْ ،قال لی:تدری یا نافع فیمن نزلت هذه الآیه؟قلت:لا،قال:نزلت فی رجل من الأنصار-أصاب امرأته فی دبرها فأعظم الناس ذلک،فأنزل الله «نِسٰاؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنّٰی شِئْتُمْ » الآیه،قلت له:من دبرها فی قبلها-قال لا إلا فی دبرها.

أقول:و روی فی هذا المعنی عن ابن عمر بطرق کثیره،قال: و قال ابن عبد البر:الروایه بهذا المعنی عن ابن عمر صحیحه معروفه عنه مشهوره.

و فی الدر المنثور،أیضا:أخرج ابن راهویه و أبو یعلی و ابن جریر و الطحاوی

ص :۲۱۹

فی مشکل الآثار و ابن مردویه بسند حسن عن أبی سعید الخدری”*: أن رجلا أصاب امرأته فی دبرها،فأنکر الناس علیه ذلک،فأنزلت نِسٰاؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ-فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنّٰی شِئْتُمْ ،الآیه.

و فیه،أیضا أخرج الخطیب فی رواه مالک عن أبی سلیمان الجوزجانی،قال”*:

سألت مالک بن أنس عن وطی الحلائل فی الدبر.فقال لی:الساعه غسلت رأسی عنه.

و فیه،أیضا:أخرج الطحاوی من طریق أصبغ بن الفرج عن عبد الله بن القاسم، قال”*: ما أدرکت أحدا أقتدی به فی دینی-یشک فی أنه حلال یعنی:وطی المرأه فی دبرها-ثم قرأ :نِسٰاؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ ،ثم قال:فأی شیء أبین من هذا؟

و فی سنن أبی داود،عن ابن عباس قال”*: إن ابن عمر-و الله یغفر له-أوهم أنما کان هذا الحی من الأنصار-و هم أهل وثن مع هذا الحی من یهود و هم أهل کتاب،و کان یرون لهم فضلا علیهم فی العلم،فکانوا یقتدون بکثیر من فعلهم-و کان من أمر أهل الکتاب أن لا یأتوا النساء إلا علی حرف،و ذلک أثر ما تکون المرأه،و کان هذا الحی من الأنصار قد أخذوا بذلک من فعلهم،و کان هذا الحی من قریش یشرحون النساء شرحا منکرا،و یتلذذون مقبلات و مدبرات و مستلقیات-فلما قدم المهاجرون المدینه-تزوج رجل منهم امرأه من الأنصار-فذهب یصنع بها ذلک فأنکرته علیه فقالت:

إنما کنا نؤتی علی حرف فاصنع ذلک-و إلا فاجتنبنی فسری أمرهما فبلغ ذلک رسول الله، فأنزل الله عز و جل: نِسٰاؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ-فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنّٰی شِئْتُمْ ،أی مقبلات و مدبرات و مستلقیات،یعنی بذلک موضع الولد:

أقول:و رواه السیوطی فی الدر المنثور،بطرق أخری أیضا عن مجاهد،عن ابن عباس.

و فیه،أیضا:أخرج ابن عبد الحکم”*: أن الشافعی ناظر محمد بن الحسن فی ذلک، فاحتج علیه ابن الحسن بأن الحرث إنما یکون فی الفرج-فقال له:فیکون ما سوی الفرج محرما فالتزمه-فقال:أ رأیت لو وطئها بین ساقیها أو فی أعکانها-(الأعکان جمع.

عکنه بضم العین:ما انطوی و ثنی من لحم البطن)أ فی ذلک حرث:قال:لا،قال، أ فیحرم؟قال:لا-قال:فکیف تحتج بما لا تقولون به؟

ص :۲۲۰

و فیه،أیضا:أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن سعید بن جبیر،قال”*: بینا أنا و مجاهد جالسان عند ابن عباس-إذ أتاه رجل فقال:أ لا تشفینی من آیه المحیض؟ قال*:بلی فاقرأ: وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْمَحِیضِ -إلی قوله: فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللّٰهُ فقال:ابن عباس:من حیث جاء الدم-من ثم أمرت أن تأتی فقال:کیف بالآیه نِسٰاؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنّٰی شِئْتُمْ ؟فقال:أی،ویحک،و فی الدبر من حرث؟لو کان ما تقول حقا کان المحیض منسوخا-إذا شغل من هاهنا جئت من هاهنا،و لکن أنی شئتم من اللیل و النهار.

أقول:و استدلاله کما تری مدخول،فإن آیه المحیض لا تدل علی أزید من حرمه الإتیان من محل الدم عند المحیض فلو دلت آیه الحرث علی جواز إتیان الأدبار لم یکن بینها نسبه التنافی أصلا حتی یوجب نسخ حکم آیه المحیض؟علی أنک قد عرفت أن آیه الحرث أیضا لا تدل علی ما راموه من جواز إتیان الأدبار،نعم یوجد فی بعض الروایات المرویه عن ابن عباس:الاستدلال علی حرمه الإتیان من محاشیهن بالأمر الذی فی قوله تعالی: فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللّٰهُ الآیه،و قد عرفت فیما مر من البیان أنه من أفسد الاستدلال،و أن الآیه تدل علی حرمه الإتیان من محل الدم ما لم یطهرن و هی ساکته عما دونه،و أن آیه الحرث أیضا غیر داله إلا علی التوسعه من حیث الحرث،و المسأله فقهیه إنما اشتغلنا بالبحث عنها بمقدار ما تتعلق بدلاله الآیات

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۲۴ الی ۲۲۷]

اشاره

وَ لاٰ تَجْعَلُوا اَللّٰهَ عُرْضَهً لِأَیْمٰانِکُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَ تَتَّقُوا وَ تُصْلِحُوا بَیْنَ اَلنّٰاسِ وَ اَللّٰهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (۲۲۴) لاٰ یُؤٰاخِذُکُمُ اَللّٰهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمٰانِکُمْ وَ لٰکِنْ یُؤٰاخِذُکُمْ بِمٰا کَسَبَتْ قُلُوبُکُمْ وَ اَللّٰهُ غَفُورٌ حَلِیمٌ (۲۲۵) لِلَّذِینَ یُؤْلُونَ مِنْ نِسٰائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَهِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فٰاؤُ فَإِنَّ اَللّٰهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۲۲۶) وَ إِنْ عَزَمُوا اَلطَّلاٰقَ فَإِنَّ اَللّٰهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (۲۲۷)

ص :۲۲۱

(بیان)

قوله تعالی: وَ لاٰ تَجْعَلُوا اللّٰهَ عُرْضَهً لِأَیْمٰانِکُمْ أَنْ تَبَرُّوا إلی آخر الآیه، العرضه بالضم من العرض و هو کإرائه الشیء للشیء حتی یری صلوحه لما یریده و یقصده کعرض المال للبیع و عرض المنزل للنزول و عرض الغذاء للأکل،و منه ما یقال للهدف:أنه عرضه للسهام،و للفتاه الصالحه للازدواج أنها عرضه للنکاح،و للدابه المعده للسفر أنها عرضه للسفر و هذا هو الأصل فی معناها،و أما العرضه بمعنی المانع المعرض فی الطریق و کذا العرضه بمعنی ما ینصب لیکون معرضا لتوارد الواردات و توالیها فی الورود کالهدف للسهام حتی یفید کثره العوارض إلی غیر ذلک من معانیها فهی مما لحقها من موارد استعمالها غیر دخیله فی أصل المعنی.

و الأیمان جمع یمین بمعنی الحلف مأخوذه من الیمین بمعنی الجارحه لکونهم یضربون بها فی الحلف و العهد و البیعه و نحو ذلک فاشتق من آله العمل اسم للعمل، للملازمه بینها کما یشتق من العمل اسم لآله العمل کالسبابه للإصبع التی یسب بها.

و معنی الآیه(و الله أعلم):و لا تجعلوا الله عرضه تتعلق بها أیمانکم التی عقدتموها بحلفکم أن لا تبروا و تتقوا و تصلحوا بین الناس فإن الله سبحانه لا یرضی أن یجعل اسمه ذریعه للامتناع عما أمر به من البر و التقوی و الإصلاح بین الناس،و یؤید هذا المعنی ما ورد من سبب نزول الآیه علی ما سننقله فی البحث الروائی إن شاء الله.

و علی هذا یصیر قوله تعالی: أَنْ تَبَرُّوا «إلخ»،بتقدیر،لا،أی أن لا تبروا، و هو شائع مع أن المصدریه کقوله تعالی «یُبَیِّنُ اللّٰهُ لَکُمْ أَنْ تَضِلُّوا:» النساء-۱۷،أی أن لا تضلوا أو کراهه أن تضلوا،و یمکن أن لا یکون بتقدیر،لا،و قوله تعالی: أَنْ تَبَرُّوا ،متعلقا بما یدل علیه قوله تعالی: وَ لاٰ تَجْعَلُوا ،من النهی أی ینهاکم الله عن الحلف الکذائی أو یبین لکم حکمه الکذائی أن تبروا و تتقوا و تصلحوا بین الناس، و یمکن أن یکون العرضه بمعنی ما یکثر علیه العرض فیکون نهیا عن الإکثار من الحلف بالله سبحانه،و المعنی لا تکثروا من الحلف بالله فإنکم إن فعلتم ذلک أداکم إلی أن لا تبروا و لا تتقوا و لا تصلحوا بین الناس،فإن الحلاف المکثر من الیمین لا یستعظم

ص :۲۲۲

ما حلف به و یصغر أمر ما أقسم به لکثره تناوله فلا یبالی الکذب فیکثر منه هذا عند نفسه،و کذا یهون خطبه و ینزل قدره عند الناس لاستشعارهم أنه لا یری لنفسه عند الناس قدم صدق و یعتقد أنهم لا یصدقونه فیما یقول،و لا أنه یوقر نفسه بالاعتماد علیها،فیکون علی حد قوله تعالی: «وَ لاٰ تُطِعْ کُلَّ حَلاّٰفٍ مَهِینٍ:» القلم-۱۰، و الأنسب علی هذا المعنی أیضا عدم تقدیر لا فی الکلام بل قوله تعالی: أَنْ تَبَرُّوا منصوب بنزع الخافض أو مفعول له لما یدل علیه النهی فی قوله وَ لاٰ تَجْعَلُوا ،کما مر.

و فی قوله تعالی: وَ اللّٰهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ نوع تهدید علی جمیع المعانی غیر أن المعنی الأول أظهرها کما لا یخفی.

قوله تعالی: لاٰ یُؤٰاخِذُکُمُ اللّٰهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمٰانِکُمْ إلی آخر الآیه، اللغو من الأفعال ما لا یستتبع أثرا،و أثر الشیء یختلف باختلاف جهاته و متعلقاته،فللیمین أثر من حیث إنه لفظ،و أثر من حیث إنه مؤکد للکلام،و أثر من حیث إنه عقد و أثر من حیث حنثه و مخالفه مؤداه،و هکذا إلا أن المقابله فی الآیه بین عدم المؤاخذه علی لغو الیمین و بین المؤاخذه علی ما کسبته القلوب و خاصه من حیث الیمین تدل علی أن المراد بلغو الیمین ما لا یؤثر فی قصد الحالف،و هو الیمین الذی لا یعقد صاحبه علی شیء من قول:لا و الله و بلی و الله.

و الکسب هو اجتلاب المنافع بالعمل بصنعه أو حرفه أو نحوهما و أصله فی اقتناء ما یرتفع به حوائج الإنسان المادیه ثم أستعیر لکل ما یجتلبه الإنسان بعمل من أعماله من خیر أو شر ککسب المدح و الفخر و حسن الذکر بحسن الخلق و الخدمات النوعیه و کسب الخلق الحسن و العلم النافع و الفضیله بالأعمال المناسبه لها،و کسب اللوم و الذم، و اللعن و الطعن،و الذنوب و الآثام، و نحوها بالأعمال المستتبعه لذلک،فهذا هو معنی الکسب و الاکتساب،و قد قیل فی الفرق بینهما إن الاکتساب اجتلاب الإنسان المنفعه لنفسه،و الکسب أعم مما یکون لنفسه أو غیره مثل کسب العبد لسیده و کسب الولی للمولی علیه و نحو ذلک.

و کیف کان فالکاسب و المکتسب هو الإنسان لا غیر.

(کلام فی معنی القلب فی القرآن)

و هذا من الشواهد علی أن المراد بالقلب هو الإنسان بمعنی النفس و الروح،

ص :۲۲۳

فإن التعقل و التفکر و الحب و البغض و الخوف و أمثال ذلک و إن أمکن أن ینسبه أحد إلی القلب باعتقاد أنه العضو المدرک فی البدن علی ما ربما یعتقده العامه کما ینسب السمع إلی الأذن و الإبصار إلی العین و الذوق إلی اللسان،لکن الکسب و الاکتساب مما لا ینسب إلا إلی الإنسان البته.

و نظیر هذه الآیه قوله تعالی: «فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ:» البقره-۲۸۳،و قوله تعالی:

«وَ جٰاءَ بِقَلْبٍ مُنِیبٍ:» ق-۳۳٫

و الظاهر:أن الإنسان لما شاهد نفسه و سائر أصناف الحیوان و تأمل فیها و رأی أن الشعور و الإدراک ربما بطل أو غاب عن الحیوان بإغماء أو صرع أو نحوهما،و الحیاه المدلول علیها بحرکه القلب و نبضانه باقیه بخلاف القلب قطع علی أن مبدأ الحیاه هو القلب،أی أن الروح التی یعتقدها فی الحیوان أول تعلقها بالقلب و إن سرت منه إلی جمیع أعضاء الحیاه،و أن الآثار و الخواص الروحیه کالإحساسات الوجدانیه مثل الشعور و الإراده و الحب و البغض و الرجاء و الخوف و أمثال ذلک کلها للقلب بعنایه أنه أول متعلق للروح،و هذا لا ینافی کون کل عضو من الأعضاء مبدأ لفعله الذی یختص به کالدماغ للفکر و العین للإبصار و السمع للوعی و الرئه للتنفس و نحو ذلک،فإنها جمیعا بمنزله الآلات التی یفعل بها الأفعال المحتاجه إلی توسیط الآله.

و ربما یؤید هذا النظر:ما وجده التجارب العلمی أن الطیور لا تموت بفقد الدماغ إلا أنها تفقد الإدراک و لا تشعر بشیء و تبقی علی تلک الحال حتی تموت بفقد المواد الغذائیه و وقوف القلب عن ضربانه.

و ربما أیده أیضا:أن الأبحاث العلمیه الطبیعیه لم توفق حتی الیوم لتشخیص المصدر الذی یصدر عنه الأحکام البدنیه أعنی عرش الأوامر التی یمتثلها الأعضاء الفعاله فی البدن الإنسانی،إذ لا ریب أنها فی عین التشتت و التفرق من حیث أنفسها و أفعالها مجتمعه تحت لواء واحد منقاده لأمیر واحد وحده حقیقیه.

و لا ینبغی أن یتوهم أن ذلک کان ناشئا عن الغفله عن أمر الدماغ و ما یخصه من الفعل الإدراکی،فإن الإنسان قد تنبه لما علیه الرأس من الأهمیه منذ أقدم الأزمنه، و الشاهد علیه ما نری فی جمیع الأمم و الملل علی اختلاف ألسنتهم من تسمیه مبدإ الحکم

ص :۲۲۴

و الأمر بالرأس،و اشتقاق اللغات المختلفه منه،کالرأس و الرئیس و الرئاسه،و رأس الخیط،و رأس المده،و رأس المسافه،و رأس الکلام،و رأس الجبل،و الرأس من الدواب و الأنعام،و رئاس السیف.

فهذا-علی ما یظهر-هو السبب فی إسنادهم الإدراک و الشعور و ما لا یخلو عن شوب إدراک مثل الحب و البغض و الرجاء و الخوف و القصد و الحسد و العفه و الشجاعه و الجرأه و نحو ذلک إلی القلب،و مرادهم به الروح المتعلقه بالبدن أو الساریه فیه بواسطته،فینسبونها إلیه کما ینسبونها إلی الروح و کما ینسبونها إلی أنفسهم،یقال:

أحببته و أحبته روحی و أحبته نفسی و أحبه قلبی ثم استقر التجوز فی الاستعمال فأطلق القلب و أرید به النفس مجازا کما ربما تعدوا عنه إلی الصدر فجعلوه لاشتماله علی القلب مکانا لأنحاء الإدراک و الأفعال و الصفات الروحیه.

و فی القرآن شیء کثیر من هذا الباب،قال تعالی: «یَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلاٰمِ:» الأنعام-۱۲۵،و قال تعالی: «أَنَّکَ یَضِیقُ صَدْرُکَ» :الحجر-۹۷،و قال تعالی:

«وَ بَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنٰاجِرَ:» الأحزاب-۱۰،و هو کنایه عن ضیق الصدر،و قال تعالی:

«إِنَّ اللّٰهَ عَلِیمٌ بِذٰاتِ الصُّدُورِ:» المائده-۷،و لیس من البعید أن تکون هذه الإطلاقات فی کتابه تعالی إشاره إلی تحقیق هذا النظر و إن لم یتضح کل الاتضاح بعد.

و قد رجح الشیخ أبو علی بن سینا کون الإدراک للقلب بمعنی أن دخاله الدماغ فیه دخاله الآله فللقلب الإدراک و للدماغ الوساطه.

و لنرجع إلی الآیه و لا یخلو قوله تعالی: وَ لٰکِنْ یُؤٰاخِذُکُمْ بِمٰا کَسَبَتْ قُلُوبُکُمْ ،عن مجاز عقلی فإن ظاهر الإضراب عن المؤاخذه فی بعض أقسام الیمین و هو اللغو إلی بعض آخر أن تتعلق بنفسه و لکن عدل عنه إلی تعلیقه بأثره و هو الإثم المترتب علیه عند الحنث ففیه مجاز عقلی و إضراب فی إضراب للإشاره إلی أن الله سبحانه لا شغل له إلا بالقلب کما قال تعالی: «إِنْ تُبْدُوا مٰا فِی أَنْفُسِکُمْ أَوْ تُخْفُوهُ یُحٰاسِبْکُمْ بِهِ اللّٰهُ:» البقره -۲۸۴ و قال تعالی: «وَ لٰکِنْ یَنٰالُهُ التَّقْویٰ مِنْکُمْ:» الحج-۳۷٫

و فی قوله تعالی: وَ اللّٰهُ غَفُورٌ حَلِیمٌ ،إشاره إلی کراهه اللغو من الیمین،فإنه مما

ص :۲۲۵

لا ینبغی صدوره من المؤمن.و قد قال تعالی: «قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ Xإلی أن قالX وَ الَّذِینَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ:» المؤمنون-۳٫

[بیان]

قوله تعالی: لِلَّذِینَ یُؤْلُونَ مِنْ نِسٰائِهِمْ «إلخ»، الإیلاء من الألیه بمعنی الحلف، و غلب فی الشرع فی حلف الزوج أن لا یأتی زوجته غضبا و إضرارا،و هو المراد فی الآیه،و التربص هو الانتظار،و الفیء هو الرجوع.

و الظاهر أن تعدیه الإیلاء بمن لتضمینه معنی الابتعاد و نحوه فیفید وقوع الحلف علی الاجتناب عن المباشره،و یشعر به تحدید التربص بالأربعه أشهر فإنها الأمد المضروب للمباشره الواجبه شرعا،و منه یعلم أن المراد بالعزم علی الطلاق العزم مع إیقاعه،و یشعر به أیضا تذییله بقوله تعالی: فَإِنَّ اللّٰهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ ،فإن السمع إنما یتعلق بالطلاق الواقع لا بالعزم علیه.

و فی قوله تعالی: فَإِنَّ اللّٰهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ ،دلاله علی أن الإیلاء لا عقاب علیه علی تقدیر الفیء.و أما الکفاره فهی حکم شرعی لا یقبل المغفره،قال تعالی: «لاٰ یُؤٰاخِذُکُمُ اللّٰهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمٰانِکُمْ وَ لٰکِنْ یُؤٰاخِذُکُمْ بِمٰا عَقَّدْتُمُ الْأَیْمٰانَ فَکَفّٰارَتُهُ إِطْعٰامُ عَشَرَهِ مَسٰاکِینَ» XالآیهXالمائده-۸۹٫

فالمعنی أن من آلی من امرأته یتربص له الحاکم أربعه أشهر فإن رجع إلی حق الزوجیه و هو المباشره و کفر و باشر فلا عقاب علیه و إن عزم الطلاق و أوقعه فهو المخلص الآخر،و الله سمیع علیم.

(بحث روائی)

فی تفسیر العیاشی،عن الصادق(ع)*: فی قوله تعالی: وَ لاٰ تَجْعَلُوا اللّٰهَ عُرْضَهً لِأَیْمٰانِکُمْ الآیه،قال((ع)):هو قول الرجل:لا و الله و بلی و الله

و فیه،أیضا عن الباقر و الصادق(ع)*: فی الآیه یعنی الرجل یحلف أن لا یکلم أخاه-و ما أشبه ذلک أو لا یکلم أمه.

و فی الکافی،عن الصادق(ع)*: فی الآیه،قال:إذا دعیت لتصلح بین اثنین-فلا تقل علی یمین أن لا أفعل.

ص :۲۲۶

أقول:و الروایه الأولی کما تری تفسر الآیه بأحد المعنیین،و الثانیه و الثالثه بالمعنی الآخر،و یقرب منهما ما فی تفسیر العیاشی أیضا عن الباقر و الصادق(ع) قالا:هو الرجل یصلح بین الرجل فیحمل ما بینهما من الإثم الحدیث،فکان المراد أنه ینبغی أن لا یحلف بل یصلح و یحمل الإثم و الله یغفر له،فیکون مصداقا للعامل بالآیه.

و فی الکافی،عن مسعده عن الصادق((ع))*: فی قوله تعالی: لاٰ یُؤٰاخِذُکُمُ اللّٰهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمٰانِکُمْ الآیه،قال:اللغو قول الرجل:لا و الله و بلی و الله-و لا یعقد علی شیء.

أقول:و هذا المعنی مروی فی الکافی،عنه((ع))من غیر الطریق،و فی المجمع، عنه و عن الباقر(ع).

و فی الکافی،أیضا عن الباقر و الصادق(ع)أنهما قالا: إذا آلی الرجل أن لا یقرب امرأته-فلیس لها قول و لا حق فی الأربعه أشهر،و لا إثم علیه فی الکف عنها فی الأربعه أشهر،فإن مضت الأربعه أشهر قبل أن یمسها-فما سکتت و رضیت فهو فی حل و سعه،فإن رفعت أمرها قیل له:إما أن تفیء فتمسها و إما أن تطلق،و عزم الطلاق أن یخلی عنها،فإذا حاضت و طهرت طلقها،و هو أحق برجعتها ما لم یمض ثلاثه قروء،فهذا الإیلاء الذی أنزل الله فی کتابه و سنه رسول الله.

و فیه،أیضا عن الصادق((ع))فی حدیث: و الإیلاء أن یقول:و الله لا أجامعک کذا و کذا-أو یقول:و الله لأغیظنک ثم یغاظها ،الحدیث.

أقول:و فی خصوصیات الإیلاء و بعض ما یتعلق به خلاف بین العامه و الخاصه، و البحث فقهی مذکور فی الفقه.

بازدیدها: 2

برچسب ها

این مطلب بدون برچسب می باشد.

پاسخ دادن

ایمیل شما منتشر نمی شود. فیلدهای ضروری را کامل کنید. *

*

New Page 1